.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

2 مشترك

    الله حرم الزواج بين الأخوة,فكيف تم ذلك في زمن آدم عليه السلام؟

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11589
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     الله حرم الزواج بين الأخوة,فكيف تم ذلك في زمن آدم عليه السلام؟ Empty الله حرم الزواج بين الأخوة,فكيف تم ذلك في زمن آدم عليه السلام؟

    مُساهمة من طرف ابرار الأربعاء يوليو 06, 2011 5:15 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على جدي خاتم الأنبياء والمُرسلين وأله الطيبين وجميع التابعين للحق إلى يوم الدين(وبعد)
    بيان الإمام ناصر محمد اليماني حفظه الله
    أخي الفيصل اليماني إنه بعد خروج أدم وحواء من المقام الكريم إلى عراء هذه الأرض لم يأت بعد التشريع في الزواج لذلك كانوا يتزواجون نظرا لأنه لم يأتي التشريع في الزواج حتى إذا تكاثروا ومن ثم أتي الهدي من الله فمن تبع الهُدى فلا يضل ولا يشقى تصديقاً لقول الله تعالى)

    (( قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)) (البقرة 2: 35-38) صدق الله لعظيم

    حتى إذا جاء هدي الله حرم الزواج بين الأخوة وشرع لهم الدين الحنيف فمن تبع هدى الله فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون. وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

    ولاتهن فيما أنت في صدده وهو العثور على أصحاب الكهف والرقيم بتابوت السكينة ذلك الرقم المضاف إلى أصحاب الكهف ذالك عبد الله ورسوله المسيح الحق عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلاة والسلام ويوجد في قرية الأقمر عند البيوت التي في الأرض على مقربة من دار رجل يُدعى محمد سعد وأحذر ثم إحذر رجل من أصحاب القرية أن يُصدك عن الحق وإسمه (علي قرينه ) فإنه يتعامل مع الشياطين وقل له أن يتوب إلى الله متابا فينيب لربه وسوف يجد الله غفور رحيم, وأحذره أن يصدك عن الكهف الحق الذي يوجد فيه تابوت السكينة إلا أن يتوب إلى الله متابا ويحلف لك أنه تاب لله متابا فعند ذلك تقبل مساعدته وإن أراد أن يخدعك فإن حسبكم الله وتالله لئن نجحت أنت وقبيلتك في تبيان الحق للعالمين لأجعلنك أنت وقبيلتك لمن المُكرمين من بعد الظهور, وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11589
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     الله حرم الزواج بين الأخوة,فكيف تم ذلك في زمن آدم عليه السلام؟ Empty سؤال:هل هناك جنس آخر من البشر تم منه التكاثر غير آدم وحواء؟

    مُساهمة من طرف ابرار الأربعاء يوليو 06, 2011 5:20 pm

    رد الإمام ناصر محمد اليماني

    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وأله الطيبين الطاهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين(وبعد)

    أخي المُستشار أهلاً وسهلاً بشخصكم الكريم في موقعك (موقع الإمام ناصر محمد اليماني )
    موقع كافة البشر للحوار)ويا أخي إني أراك لم تقتنع بعد بالجواب بالحق على سؤال الفيصل اليماني في شأن كيف تكاثرت ذُرية أدم)
    ويا أخي الكريم عليك أن تعلم علم اليقين بأني لا ولن أقول على الله غير الحق وما ينبغي لي أن أُخطئ في البيان الحق للقرأن كما أُخطئ في الإملاء فكُن من الموقنيين بأن التكاثر كان من حواء وأدم ولا أعلم بجنس أخر شاركهم تصديقاً لقول الله تعالى)(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا))صدق الله العظيم فتدبر قول الله تعالى(الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً )فمن أين جئتم بجنس ثالث لأدم وحواء وأما بالنسبة للتشريع فحين يأتي التشريع والتحريم فمن وقتها يكون شرع الله ساري المفعول وما مضى قد مضى كمثال قول الله تعالى)((وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا) صدق الله العظيم
    وبعد خروج أدم لم ياتي بعد التشريع في الزواج لأنه ليس إلا أدم وحواء ولحكمة من الله جاء التشريع بعد أن تكاثروا ومن ثم حرم الزواج بين الأخ وأخته وأحله لأبناء العمومة فكانت تتزوج البنت ولد عمها وأستمر الشريع في الزواج أما الماضي فلم يُحاسبهم الله عليه من قبل نزول تشريع الزواج وكما أن الأخت من المُحرمات فكذلك أمرأت الأب من المُحرمات ولاكننا نجد بأن الله لم يحاسب أو يُعاتب الذين تزوجوا ما نكح أباءهم من قبل من النساء نظرا لعدم إقامة الحجة عليهم لعدم نزول تحريم الزواج على الأبناء ما نكح أباءهم من النساء تصديقاً لقول الله تعالى)(وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا )صدق الله العظيم وكذلك الأخت من المحرمات ولاكنه لم ينزل التشريع بتحريم الزواج من الأخت إلا بعد التكاثر وبعد نزول التشريع تم تحريم الزواج من الأخت كما تراه تم التحريم على الإبن من الزواج بمطلقة أباه فهل تبين لك الحق أيها المُستشار وتفهم التشريع أن الله لا يُحاسب على الماضي من قبل نزول شرع الله ولاكن الحساب يكون من بعد تنزيله)تصديقاً لقول الله تعالى(وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا )صدق الله العظيم فهل فهمت أيها المُستشار فكن من أولوا الألباب الذين يتدبرون أيات الكتاب إن كنت من أصحاب العقول التي تُفرق بين الحق والباطل تصديقاً لقول الله تعالى) (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ)صدق الله العظيم
    وإني اظنك من أولوا الألباب ويُعرف ذلك من خلال حوارك المليئ بالأدب والأخلاق فنعم الرجل وزادك الله علماً ونورا وجعل الله فيك خيرا كثيرا للإسلام والمُسلمين وفي ذُريتك أجمعين إن ربي سميع الدُعاء فقد أحسنت الضن بناصر محمد اليماني وإنك لا تُكذبه ولاكنك لم توقن بعد أنه هو المهدي المنتظر وتخاف أن تُصدقني تسرعاً منك وأنا لست المهدي وتخاف أن أكون المهدي المنتظر الحق من ربك وأنت لم تكن من السابقين الأخيار ومن ثم أرد عليك أيها المُستشار وأقول إذا لم تصدقوا بأني المهدي المنتظر فكيف تريدون إذا أن يكون المهدي المنتظر وأنتم تعلمون بأن خاتم الأنبياء هو محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم بمعنى أن المهدي لا يأتي بكتاب جديد ليحاور الناس به بل بالقرأن العظيم ويا أخي المُستشار إني أقسم لك برب العالمين ما أصطفيت نفسي من ذات نفسي وأن الله علمني بأني المهدي المنتظر الحق من عنده فكونوا من الشاكرين فقد من الله عليكم إن أدركتم زمان المهدي المنتظر الذي تنتظره الأمم فجعلني الله في هذه الأمة وأنا لست شخص مغرور وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين ولاكني أنطق بالحق وأدعو الناس على بيصرة من ربي وهي ذاتها بصيرة محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم هذا القرأن العظيم الذي أحاجكم به فأقيم عليكم الحُجة بالقرأن العظيم تصديقاً لقول الله تعالى)
    { وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون }))صدق الله العظيم ذلك لأن القرأن رسالة من الله شاملة إلى الناس كافة إلى يوم الدين وحُجة الله على العالمين من أستمسك به نجى وهُدي إلى صراطاً مُستقيم ومن زاغ عنه وأستمسك بما خالفه وهو من عند غير الله فهو ليس على كتاب الله ولا سنة رسوله الحق وغوى وهوى وكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح إلى مكان سحيق ذلك لأن القرأن العظيم هو الحبل الذي أمركم الله بالإعتصام بمُحكمه يامعشر المُسلمين تصديقاً لقول الله تعالى)((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ))صدق الله العظيم وبقي معنا أن نعلم ماهو بالضبط هذا الحبل الذي نعتصم به ونكفر بما خالفه ثم نجده في قول الله تعالى)﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا، فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا)صدق الله العظيم فتدبروا (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ) ومن ثم علمكم الله بحبله المتين ذو العروة الوثقى لنفصام لها
    أنه القرأن العظيم النور المحفوظ من ربكم إلى الناس كافة الذي أمركم أن تعتصموا به والكُفر بما خالفه مُحكم القرأن العظيم فتبعوني أهدكم صراطاً سويا وبيني وبينكم هو مُحكم القرأن العظيم فهل أنتم مُصدقون يا معشر المسلمين والناس أجمعين فتعتصموا بحبل الله القرأن العظيم تصديقاً لقول الله تعاللى)﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا، فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا)صدق الله العظيم وما تريدوا أن أخاطبكم منه هل من التورات المُحرفة أم من الإنجيل المُحرفة أم من السنة النبوية التي لم يعدكم الله بحفظها من التحريف ولاكني أتبع جميع سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وأله و سلم إلا ما جاء مخالف لمحكم القرأن العظيم فأني لمن أشد الناس بما خالف القرأن كُفرا لأني أعلم علم اليقين أن ما خالف لمُحكم القرأن العظيم أنه من عند غير الله ورسوله وأحق الحق من السنة النبوية وأبطل الباطل فل نحتكم إلى مُحكم القران العظيم يا معشر عُلماء المُسلمين إن كنتم به تؤمنون تصديقاً لقول الله تعالى)(تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ)صدق الله العظيم وتصديقاً لقول الله تعالى(فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ)صدق الله العظيم فبالله عليكم بأي حديث تريدون أن يأتي المنتظر يحاجكم به أفلا تعقلون فإن حاجيتكم من سواه فسوف تُلجموني بالباطل إلجاما ولاكني لن أجعل لكم علي سُلطانا وسوف أكون المُوهيمن على جميع عُلماء الأمة بالقرأن العظيم ولا أقول بأني سوف أجادلهم بالأيات المُتشابهات بل بأُم الكتاب بمُحكم القرأن العظيم الذي أتخذوه مهجورا ويا عجبي تالله أني أُخاطب بعض المُجادلين بأية مُحكمة واضحة بينه لا تحتاج لتأويل مني ولا من سواي ومن ثم يأتي برواية مُخالفة للأية المُحكمة التي أجادله بها وأنا لا أقول في إبن عباس وجميع صحابة رسول الله إلا خيرا المهم أنه ما وجدته مُخالف لمحكم القرأن العظيم
    فأني أكفربالباطل لو كانت رواته ترليون تلريون من الرواة الثقات وذلك لأني أثق في كلام ربي وأصدقه وأكذب ما خالفه تصديقاً لقول الله تعالى( (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً)صدق الله العظيم لأني أعلم أن المُخالف لمحكمه موضوع عن محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وعن صحابته الأخيار فكُن أيها المُستشار من السابقين الأخيار إلى المهدي المنتظر فقد حظر وإنه الإمام ناصر محمد اليماني فلا أتغنى لكم بالشعر ولا مُساجع بالنثر فكم أكر وأقول يامعشر البشر لقد أدركت الشمس القمر تصديقاً لأحد اشراط الساعة الكُبروأية التصديق للمهدي المنتظر فيلد هلال الشهر من قبل الإقتران فتجتمع الشمس بالقمر وقد هو هلال في أول الشهر نذيرا للبشر عن مرور الكوكب العاشر الذي بسببه سوف يسبق الليل النهار ويهلك الله به من يشاء من البشر ويُعذب من يشاء ويًنجي الأخيار السابقين الأنصار خير البرية وصفوة البشرية من بعد التصديق من قبل الظهور عند البيت العتيق مهما كانت ذنوبهم غفر الله لهم وأحبهم وقربهم صدقوا حديث ربهم وكفروا بما خالفه من عند غير الله ورسوله فإن كنتم تروني أُفسر القرأن يامعشر عُلماء الامة على هواي فوقفوني عند حدي إن كنتم صادقين بتفسيرا هو خير من تفسيري وأحسن تأويلا وأقسم بالله العلي العظيم البر الرحيم الذي خلق الجنة فوعد بها الأبرار وخلق النار فوعد بها الكفار قسم مُقدم من قبل الحوار بأنكم لا ولن تستطيعوا وذلك لأني أخاطبكم بالحق من ربكم فهل بعد الحق إلا الضلال وسلاما على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    أخو المُستشار وجميع السابقين الأخيار وجميع المُسلمين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11589
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     الله حرم الزواج بين الأخوة,فكيف تم ذلك في زمن آدم عليه السلام؟ Empty رد: الله حرم الزواج بين الأخوة,فكيف تم ذلك في زمن آدم عليه السلام؟

    مُساهمة من طرف ابرار الأربعاء يوليو 06, 2011 5:27 pm

    رد التكاثر بين بني آدم عليه السلام
    بيان الإمام
    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وأله الطيبين الطاهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين(وبعد)

    أخي المُستشار أهلاً وسهلاً بشخصكم الكريم في موقعك (موقع الإمام ناصر محمد اليماني )
    موقع كافة البشر للحوار)ويا أخي إني أراك لم تقتنع بعد بالجواب بالحق على سؤال الفيصل اليماني في شأن كيف تكاثرت ذُرية أدم)
    ويا أخي الكريم عليك أن تعلم علم اليقين بأني لا ولن أقول على الله غير الحق وما ينبغي لي أن أُخطئ في البيان الحق للقرأن كما أُخطئ في الإملاء فكُن من الموقنيين بأن التكاثر كان من حواء وأدم ولا أعلم بجنس أخر شاركهم تصديقاً لقول الله تعالى)(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا))صدق الله العظيم فتدبر قول الله تعالى(الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً )فمن أين جئتم بجنس ثالث لأدم وحواء وأما بالنسبة للتشريع فحين يأتي التشريع والتحريم فمن وقتها يكون شرع الله ساري المفعول وما مضى قد مضى كمثال قول الله تعالى)((وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا) صدق الله العظيم
    وبعد خروج أدم لم ياتي بعد التشريع في الزواج لأنه ليس إلا أدم وحواء ولحكمة من الله جاء التشريع بعد أن تكاثروا ومن ثم حرم الزواج بين الأخ وأخته وأحله لأبناء العمومة فكانت تتزوج البنت ولد عمها وأستمر الشريع في الزواج أما الماضي فلم يُحاسبهم الله عليه من قبل نزول تشريع الزواج وكما أن الأخت من المُحرمات فكذلك أمرأت الأب من المُحرمات ولاكننا نجد بأن الله لم يحاسب أو يُعاتب الذين تزوجوا ما نكح أباءهم من قبل من النساء نظرا لعدم إقامة الحجة عليهم لعدم نزول تحريم الزواج على الأبناء ما نكح أباءهم من النساء تصديقاً لقول الله تعالى)(وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا )صدق الله العظيم وكذلك الأخت من المحرمات ولاكنه لم ينزل التشريع بتحريم الزواج من الأخت إلا بعد التكاثر وبعد نزول التشريع تم تحريم الزواج من الأخت كما تراه تم التحريم على الإبن من الزواج بمطلقة أباه فهل تبين لك الحق أيها المُستشار وتفهم التشريع أن الله لا يُحاسب على الماضي من قبل نزول شرع الله ولاكن الحساب يكون من بعد تنزيله)تصديقاً لقول الله تعالى(وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا )صدق الله العظيم فهل فهمت أيها المُستشار فكن من أولوا الألباب الذين يتدبرون أيات الكتاب إن كنت من أصحاب العقول التي تُفرق بين الحق والباطل تصديقاً لقول الله تعالى) (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ)صدق الله العظيم
    وإني اظنك من أولوا الألباب ويُعرف ذلك من خلال حوارك المليئ بالأدب والأخلاق فنعم الرجل وزادك الله علماً ونورا وجعل الله فيك خيرا كثيرا للإسلام والمُسلمين وفي ذُريتك أجمعين إن ربي سميع الدُعاء فقد أحسنت الضن بناصر محمد اليماني وإنك لا تُكذبه ولاكنك لم توقن بعد أنه هو المهدي المنتظر وتخاف أن تُصدقني تسرعاً منك وأنا لست المهدي وتخاف أن أكون المهدي المنتظر الحق من ربك وأنت لم تكن من السابقين الأخيار ومن ثم أرد عليك أيها المُستشار وأقول إذا لم تصدقوا بأني المهدي المنتظر فكيف تريدون إذا أن يكون المهدي المنتظر وأنتم تعلمون بأن خاتم الأنبياء هو محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم بمعنى أن المهدي لا يأتي بكتاب جديد ليحاور الناس به بل بالقرأن العظيم ويا أخي المُستشار إني أقسم لك برب العالمين ما أصطفيت نفسي من ذات نفسي وأن الله علمني بأني المهدي المنتظر الحق من عنده فكونوا من الشاكرين فقد من الله عليكم إن أدركتم زمان المهدي المنتظر الذي تنتظره الأمم فجعلني الله في هذه الأمة وأنا لست شخص مغرور وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين ولاكني أنطق بالحق وأدعو الناس على بيصرة من ربي وهي ذاتها بصيرة محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم هذا القرأن العظيم الذي أحاجكم به فأقيم عليكم الحُجة بالقرأن العظيم تصديقاً لقول الله تعالى)
    { وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون }))صدق الله العظيم ذلك لأن القرأن رسالة من الله شاملة إلى الناس كافة إلى يوم الدين وحُجة الله على العالمين من أستمسك به نجى وهُدي إلى صراطاً مُستقيم ومن زاغ عنه وأستمسك بما خالفه وهو من عند غير الله فهو ليس على كتاب الله ولا سنة رسوله الحق وغوى وهوى وكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح إلى مكان سحيق ذلك لأن القرأن العظيم هو الحبل الذي أمركم الله بالإعتصام بمُحكمه يامعشر المُسلمين تصديقاً لقول الله تعالى)((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ))صدق الله العظيم وبقي معنا أن نعلم ماهو بالضبط هذا الحبل الذي نعتصم به ونكفر بما خالفه ثم نجده في قول الله تعالى)﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا، فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا)صدق الله العظيم فتدبروا (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ) ومن ثم علمكم الله بحبله المتين ذو العروة الوثقى لنفصام لها
    أنه القرأن العظيم النور المحفوظ من ربكم إلى الناس كافة الذي أمركم أن تعتصموا به والكُفر بما خالفه مُحكم القرأن العظيم فتبعوني أهدكم صراطاً سويا وبيني وبينكم هو مُحكم القرأن العظيم فهل أنتم مُصدقون يا معشر المسلمين والناس أجمعين فتعتصموا بحبل الله القرأن العظيم تصديقاً لقول الله تعاللى)﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا، فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا)صدق الله العظيم وما تريدوا أن أخاطبكم منه هل من التورات المُحرفة أم من الإنجيل المُحرفة أم من السنة النبوية التي لم يعدكم الله بحفظها من التحريف ولاكني أتبع جميع سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وأله و سلم إلا ما جاء مخالف لمحكم القرأن العظيم فأني لمن أشد الناس بما خالف القرأن كُفرا لأني أعلم علم اليقين أن ما خالف لمُحكم القرأن العظيم أنه من عند غير الله ورسوله وأحق الحق من السنة النبوية وأبطل الباطل فل نحتكم إلى مُحكم القران العظيم يا معشر عُلماء المُسلمين إن كنتم به تؤمنون تصديقاً لقول الله تعالى)(تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ)صدق الله العظيم وتصديقاً لقول الله تعالى(فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ)صدق الله العظيم فبالله عليكم بأي حديث تريدون أن يأتي المنتظر يحاجكم به أفلا تعقلون فإن حاجيتكم من سواه فسوف تُلجموني بالباطل إلجاما ولاكني لن أجعل لكم علي سُلطانا وسوف أكون المُوهيمن على جميع عُلماء الأمة بالقرأن العظيم ولا أقول بأني سوف أجادلهم بالأيات المُتشابهات بل بأُم الكتاب بمُحكم القرأن العظيم الذي أتخذوه مهجورا ويا عجبي تالله أني أُخاطب بعض المُجادلين بأية مُحكمة واضحة بينه لا تحتاج لتأويل مني ولا من سواي ومن ثم يأتي برواية مُخالفة للأية المُحكمة التي أجادله بها وأنا لا أقول في إبن عباس وجميع صحابة رسول الله إلا خيرا المهم أنه ما وجدته مُخالف لمحكم القرأن العظيم
    فأني أكفربالباطل لو كانت رواته ترليون تلريون من الروات الثقات وذلك لأني أثق في كلام ربي وأصدقه وأكذب ما خالفه تصديقاً لقول الله تعالى( (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً)صدق الله العظيم لأني أعلم أن المُخالف لمحكمه موضوع عن محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وعن صحابته الأخيار فكُن أيها المُستشار من السابقين الأخيار إلى المهدي المنتظر فقد حظر وإنه الإمام ناصر محمد اليماني فلا أتغنى لكم بالشعر ولا مُساجع بالنثر فكم أكر وأقول يامعشر البشر لقد أدركت الشمس القمر تصديقاً لأحد اشراط الساعة الكُبروأية التصديق للمهدي المنتظر فيلد هلال الشهر من قبل الإقتران فتجتمع الشمس بالقمر وقد هو هلال في أول الشهر نذيرا للبشر عن مرور الكوكب العاشر الذي بسببه سوف يسبق الليل النهار ويهلك الله به من يشاء من البشر ويُعذب من يشاء ويًنجي الأخيار السابقين الأنصار خير البرية وصفوة البشرية من بعد التصديق من قبل الظهور عند البيت العتيق مهما كانت ذنوبهم غفر الله لهم وأحبهم وقربهم صدقوا حديث ربهم وكفروا بما خالفه من عند غير الله ورسوله فإن كنتم تروني أُفسر القرأن يامعشر عُلماء الامة على هواي فوقفوني عند حدي إن كنتم صادقين بتفسيرا هو خير من تفسيري وأحسن تأويلا وأقسم بالله العلي العظيم البر الرحيم الذي خلق الجنة فوعد بها الأبرار وخلق النار فوعد بها الكفار قسم مُقدم من قبل الحوار بأنكم لا ولن تستطيعوا وذلك لأني أخاطبكم بالحق من ربكم فهل بعد الحق إلا الضلال وسلاما على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    أخو المُستشار وجميع السابقين الأخيار وجميع المُسلمين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11589
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     الله حرم الزواج بين الأخوة,فكيف تم ذلك في زمن آدم عليه السلام؟ Empty أيها الإمام زدنا إيضاحا" حول تكاثر بني آدم

    مُساهمة من طرف ابرار الأربعاء يوليو 06, 2011 5:30 pm

    رد الإمام


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على النبي الأمي خاتم الأنبياء والمُرسلين وأحبهم وأقربهم إلى الله رب العالمين مُحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأله الأطهار من الذين طهرهم الله تطهيرا والتابعين بالحق إلى يوم الدين(وبعد)

    أُكرر الترحيب بالمُستشار الباحث عن الحق فإن كنت تريد الحق فأقسم لك وللأمة بالحق بأني المهدي المنتظر الحق حقيق لا أقول على الله غير الحق ولم يجعل الله حُجتي بالقسم ولا في الحُلم في المنام ولا في الإسم بل جعل الله الحُجة للمهدي المنتظر البالغة على جميع عُلماء الأمة هو السُلطان المُحكم المُلجم من القرأن العظيم حتى لا يجدوا في أنفسهم حرج مما قضيت بينهم بالحق ويُسلموا تسليما وأرجو منك ومن جميع عُلماء الأمة والباحثين عن الحق عدم اللوم علينا من تطويل البيان الحق للقرأن فالأمر جد عظيم والأمم تنتظر للمهدي المنتظر منذ ألاف السنيين وبما أن دعوة ناصر محمد اليماني للأمة هي إما تكون بُشرى كُبرى للبشر فيقنعهم أنه حقاً المهدي المنتظر بسلطان البيان الحق للقرأن العظيم وإما أن يكون ناصر مُحمد اليماني على ضلال مُبين من الذين يقولون على الله مالا يعلمون فأضلوا الأمة عن كثيرا من الحق بقولهم بالضن إجتهادا منهم برغم إن الله أفتاهم بأن الضن لا يُغني من الحق شيئا ولذلك أُحرم تفسير القرأن إجتهادا منهم كما حرمه الله ورسوله وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم (من قال لا أعلم فقد أفتى) بمعنى أن الله كتب لهُ أجر كما لو أفتى نظرا لأنه أتقى الله وقال لا أعلم حرصاً منه أن لا يقول على الله غير الحق ومن ثم عليه أن يجتهد باحث عن المزيد من علم ربه في تلك الفتوى التي أتقى الله ولم يفتي فيها حتى يُعلمه الله بالحق وإذا علم الله أن هذا الباحث لا يُريد غير الحق فحقاً على الله أن يهديه إلى سبيل الحق تصديقاً لوعده الحق في قوله تعالى(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِين) صدق الله العظيم

    أما أن يفتي العالم في مسئلة وهو لا يزال مُجتهد ولم يتوصل إلى علم وسلطان منير في شأنها فذلك مُحرم عليه في كتاب الله وسنة رسوله الحق أم إنكم لا تعلمون بأن الإجتهاد هو البحث عن الحق والتمني للوصول إلى الحق ومن بعد أن يهديه الله إلى سبيل الحق ومن ثم يدعوا إلى الحق على بصيرة من ربه)

    وكان مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم مُجتهدا يتمنى معرفة الحق وكان يخلوا بنفسه في غار حراء بحيث لا يشغل تفكيره أحد فيتفكر في خلق السماوات والأرض فعلم بأن الله لم يخلقها عبث وأن الامر عظيم ولاكنه في حيرة من الأمر أي الطُرق تؤدي إلى الحق فهل هي طريقة قومه بعبادة الأصنام أم أن الحق في طريق النصارى أم إن الحق في طريق اليهود أم إن الحق في طريق المجوس الذين يعبدوا النار فأصبح مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم مُحتار لا يدري أي الطرق تؤدي إلى الحق فيتبعها فأصبح ضال أمام أربع طرق طريق قومه وطريق المجوس وطريق النصارى وطريق اليهود فوجده الله ضال أمام مُفترق أربع طرق لا يعلم أيهم تؤدي إلى الحق فتألم محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم تألم نفسي لأنه يريد الحق ولا يعلم طريق الحق مع من حتى يسلكها ومن ثم هداه الحق إليه تصديقاً للوعد الحق في اللحوح المحفوظ)

    (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِين)صدق الله العظيم

    وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى(( وَوَجَدَكَ ضَالا فَهَدَى )صدق الله العظيم

    وحقق الله له أمنيته فأصطفاه وعلمه وأرشده إلى طراط العزيز الحميد إذا مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم كان مُجتهد ولاكن ليس بإجتهاد البحث بالقرأة لأنه أمي بل إجتهادا فكريا ولذك كان يخلوا بنفسه في غار حراء وكذلك خليل الله إبراهيم كان مُجتهدا باحث عن الحق وكان يتفكر في ملكوت السماء والأرض نظرا لأنه لم يقتنع بعبادة الأوثان وأرد أن يعبد ما هو أسماء من الأوثان فلما جن عليه الليل نظر إلى كوكب قال هذا ربي فلما أفل قال لا أحب الافلين ومن ثم رأى القمر بازغاً قال هذا ربي فلما أفل قال ( لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ )

    وذلك لأنه يُريد الحق ويتمنى معرفة الطريق التي تؤدي إليه ولاكنه ظال لا يعلم أي الطريق تؤدي إلى الحق ومن ثم تألم نفسياًُ فكيف يهتدي إلى الطريق الحق ولاكنه ضال عنها فتألم تألم نفسي وقال إني سقيم بعد نظرة التفكر في النجوم كواكب السماء المُضيئة والمُنيرة ولم يقتنع بعبادتها ولذلك تألم تألم نفسي
    مُنيباً إلى ربه وقال ( لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ) ومن ثم جاء تصديق الوعد من رب العالين
    للباحثين عن الحق ( (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِين)صدق الله العظيم

    فهداه الله إلى الحق وأصطفاه ومن ثم دعى قومه على بصيرة من ربه وهذا هو التعريف الحق للإجتهاد هو أن يجتهد الباحث عن الحق حتى يهديه الله إليه على بصيرة من ربه ومن ثم يدعوا إلى سبيل ربه على بصيرة ومن خلال ذلك نظهر بنتيجة حق وهي أن الأنبياء كانوا مُجتهدين يبحثون عن الحق بحث فكري فيتمنوا أن يعلمونه فيتبعونه تصديقاً لقول الله تعالى)

    ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم)صدق الله العظيم

    فماهو التمنى إنه البحث عن الحق حتى يهديه الله إليه فيصطفيه ويختاره ومن بعد الإصطفاء يحدث شئ أخر وهي العقيدة لدى الباحثين عن الحق فيما هداهم إليه وإيقنوا أن الحق بلا شك أو ريب فأعتقدوا أنهم لن يشكوا فيما علموا من الحق شيئا ولن يضلوا عنه أبدا ومن ثم يُريد الله أن يعلموا علم اليقين إن الله يحول بين المرئ وقلبه وأن عقيدتهم التي في أنفسهم أنهم لن يضلوا عن الحق أبدا بعد أن هداهم الله إليه وهذا يحدث بعد الوصول إلى الحقيقة لجميع الباحثين عن الحق كمثل الأنبياء لم يحدث لهم إلا من بعد إصطفاءهم وبعثهم لقومهم ومن ثم يحدث في النفس شك في شأنهم من بعد إصطفاءهم وإرسالهم ومن ثم يحكم الله لهم أياته لتطمئن قلوبهم أنهم على صراطا مُستقيم وقال الله تعالى)

    ( (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي)

    ومن ثم حكم الله له أياته على الواقع الحقيقي وقال له( (قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )صدق الله العظيم

    ومن ثم عاد اليقين إلى قلب إبراهيم عليه الصلاة والسلام بعد أن بين الله له أياته على الواقع الحقيقي

    وكذلك نبي الله موسى بعد أن بعثه الله إلى فرعون رسولا وبدئ دعوته موقن إنه على الحق وأنه لا يمكن أن يشك فيه شيئا ومن ثم أراد الله أن يعلمه درسا في العقيدة يثق وأراد الله أن يعلمه أن الله يحول بين المرئ وقلبه وكان واثق من نفسه بأنه لن يشك في أمره شيئا حتى إذا جاء يوم الزينة الوعد الذي أعطاه لفرعون بتحدي السحرة ليعلم فرعون أنه رسول من ربه وكان واثق موسى من نفسه كل الثقة أنه لن يشك في أمره شيئا وبعد أن ألقى السحرة حبالهم وعصيهم تزعزعت الثقة ومن ثم حكم الله له أياته على الواقع الحقيقي ليطمئن قلبه أنه على الحق وإنما يريد الله أن يُعلمه درساً كما علم الأنبيا من قبله بعدم الثقة في أنفسهم فيعلموا أن الله يحول بين المرئ وقلبه وقال الله تعالى(قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى ) وهنى تزعزعت ثقة موسى في نفسه وأراد الله أن يُعلمه درساً بأن الله يحول بين المرئ وقلبه ثم حكم الله له أياته على الواقع الحقيقي وقال تعالى)( قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى(68)وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى ) صدق الله العظيم

    ثم أطمئن قلب موسى أنه على الحق بعد أن حكم الله له أياته على الواقع الحقيقي ومن ثم نأتي إلى خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم بعد أن تمنى الحق فهداه الله إليه وأبتعثه ليدعو إلى الحق فكان واثق من نفسه أنه لن يضل عنه بعد أن عرفه ولن يشك في أمره شيئا وأراد الله أن يعلمه درسا في العقيدة

    أن الله يحول بين المرئ وقلبه فشككه قومه في أمره بأنه أعتراه أحد ألتهم بسوء ثم جاء قول الله تعالى)

    ((فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَأُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ )صدق الله العظيم

    ولاكن الله لم يترك رسوله أن يسئل الذين أتوا الكتاب لأن منهم من لو سأله لأفتاه بغير الحق وهو يعلم أنه الحق من رب العالمين ولذلك لم يتركه يسئل الذين أتوا الكتاب بل بعث الله إليه جبريل بدعوة من ذي العرش العظيم ليحكم الله له أياته بالحق على الواقع الحقيقي وأمر جبريل أن يمر به على النار التي وعد بها الكفار فيشهدهم يتعذبون فيها ومن ثم يعرج به إلى الجنة التي وعد بها المتقون ثم إلى سدرة المنتهى للمعراج وذلك في ليلة الإسراء والمعراج بقدرة الله تصديقاً لوعد الله لنبيه بالحق في قوله تعالى)

    (وَإِنَّا عَلَى أَن نُّرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ)صدق الله العظيم

    أنتهت المُقدمة لأعلمكم ماهو الإجتهاد وأنه البحث عن الحق حتى يهديه الله إليه ومن ثم يدعوا إلى الحق على بصيرة من ربه بعلم وهداً من رب العالمين وليس بالضن الذي لا يُغني من الحق شيئا)

    وكذلك يعلم الأولياء الذين طال بحثهم في شأن المهدي المنتظر حتى عثروا عليه فقد يأتي في أنفسهم أنهم لن يشكوا في شأن ناصر محمد اليماني شيئا بعد أن تبين لهم أنه المهدي المنتظر الحق من ربهم ومن ثم يُعلمهم الله درساً في العقيدة ليعلموا أن الله يحول بين المرئ وقلبه ومن ثم يقولوا يا مُثبت القلوب ثبت قلوبنا على التصديق بالحق من عندك يامن تحول بين المرئ وقلبه ووعدك الحق وأنت أرحم الراحمين)

    وأما تكاثر ذُرية أدم فقد جاءت في هذا الشأن أيات مُحكمات بأنه خرج أدم من الجنة قبل تنزيل الشريعة في الزواج وقال الله تعالى)

    ((قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ))

    صدق الله العظيم
    ويا أخي المُستشار إن هذه من الأيات الواضحات تخبر بأن خروج أدم قبل نزول التشريع ولم يحل الله لهم الزواج من خواتهم ثم حرم عليهم ذلك بل جاء التشريع بالتحريم وعفى الله عما سلف وإنما ذلك إبتلاء من الله لهم ولو أنهم صبروا على شهوتهم لأنزل إليهم حورا عين تكريما من رب العالمين وكان الإنسان عجولا

    ولاكنهم أتوا أخواتهم فتكاثرت ذرية أدم ثم جاء التشريع فحرم عليهم ذلك فمن تبع هُدى الله فلا خوفاً عليهم ولا هم يحزنون )

    ثم أني أجد في القرأن العظيم بأن التكاثر لذُرية أدم ذكرهم ولأنتثى كان من إثنيين فقط وليس من غيرهم شيئا وهذه الفتوى جعلها الله واضحة وجلية في القرأن العظيم بأن ذُرية أدم محصورة بين إثنيين ولم يخلق الله جنس أخر للمشاركة في التكاثر وقال الله تعالى)

    ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء)

    فأنظر لقول الله (مِنْهُمَا) بالمُثنى ويقصد من أدم وحواء برغم أن أصل الذرية هي في ظهر أدم تصديقاً لقول الله تعالى(مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ) وإنما يخلق الله الإناث من الذكور وإنما الإناث حرث للبذور البشرية تصديقاً

    لقول الله تعالى(((نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ)) صدق الله العظيم

    وقال الذين يقولون على الله غير الحق بأن المراد من قوله تعالى(فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ) أنه من القبل أو من الدبر إفتراء على الله بتفسير كلامه بالراي والإجتهاد الذي لا يُغني من الحق شيئا ولو بحثوا في القرأن لوجدوا الفتوى بالحق أنه لا يقصد ذلك وأنه مُحرم عليهم أن يأتوا حرثهم من الدُبر وقال الله تعالى)

    (( وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ )صدق الله العظيم

    وهُنى بين الله على الرجل أنه لا يجوز له أن يأتي زوجته في دبرها بل قال تعالى(فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ )صدق الله العظيم

    وحيث أمركم الله قد علمكم به في قوله تعالى((((نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ)) صدق الله العظيم

    وبقي البيان لقوله تعالى (أَنَّى شِئْتُمْ) وفي ذلك حكمة بالغة يدركها أولوا الألباب إذا أراد أن يستمتع ويُمتع

    فلا يباشرها بل المداعبة قبل ذلك حتى تتأجج الرغبة لدى المرأة والرُجل ومن ثم يأتي حرثه وهنى تستمع المرأة بزوجها أطيب المتعة فلا تفكر في سواه أبداً أما إذا كان يُباشرها كمثل الحيوانات فإنها لا تستمتع به
    مما يؤثر على العلاقة ولربما تنصرف لسواه وعدم المداعبة والمُلاعبة من الأسباب الرئيسة لإنتشار الفاحشة بين المؤمنيين المتزوجين وكذلك المعاملة في الزواج فإن الرجل حين يرى زوجته فيتبسم لها ويخالقها بخلق حسن ويحاول أن يكسب ودها حتى لا يجعل للشيطان عليها سُلطان فتنصرف للسوء والفحشاء فتخالف أمر ربها فتأتي له ببُهتان بين يديها وأرجلها فتلد له من غير ذريته وقال الله تعالى)

    ({ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ } صدق الله العظيم

    فبالله عليكم أليس الأفضل للرجل أن يتنازل عن تكبره وغروره فيكون لطيف مع زوجته ليجعل الله بينهم موده ورحمه فيعصمها بذلك من السوء والفحشاء خيرا له من أن يستمر في تكبره على زوجته فتلد له ذرية ليس منه وهو لا يعلم وعلى كُل حال هذه تفاصيل تأتي في بيانات العشرة الزوجية حين يشاء الله فنفصلها تفصيلا رحمة لللمؤمنيين ونعود لموضوع الحوار أيها المُستشار وإليك أدلت المهدي المنتظر في التكاثر للبشر فإن لم توقن بها فأتنا بسلطانك إنت أنه يوجد جنس ثالث أضيف لكي يتم التكاثر وأما أدلتي الحق أن التكاثر حصريا من إثنيين فقط وهم أدم وحواء والدليل واضح وجلي في القرأن العظيم في قول اله تعالى)

    ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء)

    صدق الله العظيم

    والدليل في هذه الأية واضح وجلي أن الذرية البشرية جاءت من أدم سواء الذكر والإنثى فجميعهم من الرجل تصديقاً لقول الله تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ)صدق الله العظيم

    وأما التكاثر فجميع الذكور والإناث من أدم وحواء والبرهان كذلك واضح وجلي في نفس الموضع في قوله تعالى (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء)صدق الله العظيم

    وأنا أفتي بأن هذه الأية من المُحكمات الواضحات فتدبرها هداك الله ولن تجد معهم خلق أخر حتى لا يُجامع الرجل أخته بل تجامعون فيما بينهم قبل نزول التشريع وهم لا يعلمون أن ذلك حرام ولم يأتي التشريع بعد

    حتى إذا جاء التشريع فالذين أتبعوا هدى ربهم فلا خوفا عليهم ولا هم يحزنون وعفى الله عما سلف وضربنا لك على ذلك مثلا في زواج الإبن من زوجة أبيه فلم يحل الله ذلك من قبل لهم حتى إذا جاء التشريع بالتحريم ووصف ذلك أنه فاحشة ومقتاً وساء سبيلا ثم أتبع المسلمون شريعة ربهم بالحق تنفيذا لأمره المحكم والذي لم يحله من قبل كما لم يحل لأولاد أدم الزواج من أخواتهم ولاكن بعد نزول التشريع فمن تبع هُدى الله فلا خوفا عليهم ولا هم يحزنون وقال الله تعالى)

    وليس معنى ذلك أن الله كان قد أحل لهم بالزواج من أخواتهم ويا سبحان الله بل أول ما جاء نزول التشريع في الزواج حرم الزواج من كافة المحارم وبينها لهم ) ثم يلتموا بأمر بهم أو يعذبهم عذابا نكرا في نار جهنم
    بعد إقامة الحجة عليهم فمثل زوجة الأب من الحرمات منذ الأزل في التشريع الأول وجميع المحارم مرحم نكاحهن من الأزل في التشريع الأول وليس أن الله كان يحل الزواج بالمحارم ومنثم حرمه فيما بعد ويا سبحان الله ولاكن الناس كانوا يتزوجون ما نكح أباءهم من النساء ويضونوا بأن ذلك ليس فيه أي حرمة حتى جاء بيان التحريم ووصف هذا الزواج أنه كان فاحشة ومقتاً وساء سبيلا وقال الله تعالى)

    (وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا)صدق الله العظيم

    فما بالك بنكاح الأخت وإن الله لم يحل ذلك يوم ما أبدا منذ الأزل الاول وإنما يأتي التشريع ليبين الله للناس
    ما أحله الله لهم وما حرمه عليهم ومن ثم يتم الإلتزام ومن أبا أقام الله عليه الحجة وأدخله نار جهنم يخلد فيها مُهانا )

    ويا أخي المُستشار إن كان لديك علم وسلطان منير بأن التناسل تم بمعجزات فأنا أعلم أن الله على كُل شيىء قدير وخلق الله أدم بغير أب ولا أم وخلق الله حواء من غير أم وخلق الله عيسى من غير أب واشهد أن الله على كُل شيىء قدير ولاكني لا ولن اقول على الله مالا أعلم بغير ما ورد في الكتاب بأن التكاثر للبشر حدث من أدم وحواء فتكاثرت ذريتهم فيما بينهم حتى ولو أنجب أدم وحواء تلريون رجل وترليون أنثى

    فالمشكلة مكانها فهم إخوه جميعاً على أم وأب ثم تنقضي أعمارهم وهم لم يقربوا الرجال الإناث فينتهي نسل البشرية أو يبعث الله لهم بحور عين من عنده وأقول بلا لو لم يقربوا أخواتهم فينتظرون شرع ربهم كما وعدهم تالله لينزل لهم حور عين من جنة النعيم ولاكن الإنسان كان عجولا وعلى كُل حال هذه قضية قد مضت وأنقضت وعفى الله عنهم فيما سلف وألتزموا بالتشريع من ربهم بعد أن جاء التشريع بتحريم الزواج من المحارم أجمعين وسلاما على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    وأما الإستنساخ إن أستطاعوا فأقول لك إن الذكور والإناث جميعهم يأتوا في ماء الرجل وقال الله تعالى*

    ((وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى (45) مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى (46) )) صدق الله العظيم

    وأما النساء فهن ليس إلا حرث ينبت فيه البذور البشرية تصديقاً لقول الله تعالى)

    ((((نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ)) صدق الله العظيم

    ومعنى حرث لكم أي أن البذور البشرية لدى الرجل يخلق الله من منيه الذكر والأنثى فتتغشاه البويضة الأتية من المرأة فينموا بها كما ينموا شُقران الدجاجة في البويضة وسلاما على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين وإذا كان لدى المُستشار أو سواه أي إعتراض لبيان أي من الأيات في هذا البيان فل يتفضل للحوار مشكورا وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)
    سفينة النجاة
    سفينة النجاة


    عدد المساهمات : 1439
    تاريخ التسجيل : 08/10/2011
    العمر : 36
    الموقع : الرسمي : www.nasser-yamani.com

     الله حرم الزواج بين الأخوة,فكيف تم ذلك في زمن آدم عليه السلام؟ Empty رد: الله حرم الزواج بين الأخوة,فكيف تم ذلك في زمن آدم عليه السلام؟

    مُساهمة من طرف سفينة النجاة الجمعة نوفمبر 09, 2018 11:28 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه مرحبا بالزوار والأعضاء الكرام أنصارا وباحثين إليكم رابط موقع الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني الرئيسي والرسمي الذي يتواجد فيه ويَخُطّ فيه بياناته يمكنكم إعتماد هذه المجالات التالية أسفله وكلها تُحيل إلى نفس الموقع والمنتدى وهناك ستجدون الإجابات على جميع أسئلتكم ويمكنك وضع بيعتكم في قسم البيعة والتواصل مع الإمام شخصيا برسالة خاصة أما هذا الموقع وغيره من المواقع الثناوية فهي للتبيلغ فقط وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين:

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    فهرسة البيانات حسب الأبواب والمواضيع:
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    International Section -  all languages
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    بُرهان الخلافة والإمامة وكيف تعرفون المهدي المنتظر الحق من محكم القرآن الكريم: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    سِرّ إسم الله الأعظم وحقيقة الشفاعة من محكم القرآن العظيم: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    بيانات هامة عن حقيقة وسرّ الأحرف المقطعة في أوائل سور القرآن الكريم: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    البيان المفصل عن إسم المهدي المنتظر الحق الذي بشرنا ببعثه رسول الله علي الصلاة والسلام: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    سـرُّ: الأرض المجوفة والمسيح الدجال وياجوج وماجوج والماسونية و ذي القرنين وما إسمه وقصته المفصلة ومكان تواجد السّد الذي بناه ومن هما هاروت وماروت وكشف حقيقة ما يسمى بالمخلوقات الفضائية والأطباق الطائرة : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    البيان المفصل من محكم القرآن الكرين عن الكوكب العاشر الطارق النجم الثاقب كوكب nibiru planet x نيبرو سقر اللواحة للبشر النجم ذو الذنب:  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    المهديّ المنتظَر يدعو إلى السلام العالمي بين شعوب البشر مسلمهم والكافر ولا إكراه في دين الرحمة والسلام الإسلام الحنيف فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر  ولا يجوز قتل الكافر بحجة كفره ولا قتل المرتد عن الإسلام فقد ضمن الله حرية العقيدة لعباده ولا عدوان إلا على الظالمين المعتدين الذين يحاربونكم ويعتدون عليكم والمهدي المنتظر ناصر محمد اليماني هو القائد والعقيد العسكري الذي سيقود أعظم معركة في تاريخ البشرية كلها بين الحق والباطل ضد المسيح الدجال الذي هو ذاته إبليس الشيطان الرجيم وجنوده من يأجوج وماجوج  : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    فيديوهات وقنوات دعوية على اليوتوب youtube
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 20, 2024 8:48 am