.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    تفسير فى سورة الواقعة

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11377
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    تفسير فى سورة الواقعة Empty تفسير فى سورة الواقعة

    مُساهمة من طرف ابرار السبت يناير 29, 2011 8:49 pm

    PM

    محمد العربى
    من الأنصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 593
    تفسير فى سورة الواقعة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أريد أن أسئلك إمامى ومهدينا عن استفسار فى القرآن الكريم


    قال الله تعالى فى سورة الواقعة ((( والسبقون السابقون (10) أولئك المقربون (11 )فى جنات النعيم (12) ثلة من الأولين(13) وقليل من الآخرين(14 )) صدق الله العظيم..... وبعد ذلك فى نفس السورة قال الله تعالى عن أصحاب اليمين ((ثلة من الأولين (39) وثلة من الآخرين (40) ))


    أفهمت قصدى ؟ لماذا قال فى بداية السورة ثلة من الأولين وقليل من الآخرين وبعدها قال ثلة من الأولين وثلة من الأخرين هل هناك فرق بينهم ؟؟د


    أرجو الرد مشكورا على أسئلتى ياإمام ناصر

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    __________________
    (())

    ***عبد النعيم الأعظم مُحمد العربى ***
    التعديل الأخير تم بواسطة : محمد العربى بتاريخ 12-11-2008 الساعة 03:16 PM.

    #2
    12-21-2008, 06:06 PM

    محمد العربى
    من الأنصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 593

    هل سأنتظر كثيرا ياإمامنا على الرد على أسئلتى

    وأرجو من حضراتكم أن تبين لى :


    هل أن الناس سيمكسون فى أرض المحشر خمسون ألف سنة كما سمعت فى خطبة من قبل ؟

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    __________________
    (())

    ***عبد النعيم الأعظم مُحمد العربى ***
    التعديل الأخير تم بواسطة : محمد العربى بتاريخ 12-21-2008 الساعة 06:13 PM.

    #3
    12-21-2008, 09:34 PM

    الإمام ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر

    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 1,379
    الردُ بالحق حقيق لا أقول على الله غير الحق ونزيدكم علما بإذن الله مُعلم الإمام المهدي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسول الله وأله الطيبين والتابعين للحق إلى يوم الدين (وبعد) إن القُرأن يشرح في هذا الموضع ثلاثة أصناف وهم أصحاب اليمين واصحاب الشمال والسابقون المقربون ثم أخبركم بأن المقربون ثلة من الأولين وهم من أتباع الرُسل في بداية دعوتهم فصدقوا ونصرا وأنفقوا في سبيل الله وأدوا ما فرضه الله عليهم ومن ثم تزودوا بنوافل الأعمال الغير المفروضة فسارعوا في فعل الخيرات وتنافسوا وأبتغوا إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب فأحبهم الله وقربهم ومنهم من قتل في سبيل الله ومنهم من مات على فراشه وادخلهم الله جنة النعيم فور موتهم بغير حساب من قبل يوم الحساب فلا تُصرف لهم كُتب يوم القيامة وهم ثُلة من الألين من أتباع الرُسل وقليل من الأخرين من التابعين الأخرين من الذين حذوا حذو السابقين الأخيار وعملوا عملهم وأدخلهم الله جنته بغير حساب فور موتهم أولئك الذين أدوا فرض الزكاة الجبرية ولهم عشرة أمثالها ومن ثم أنفقوا في سبيل الله طوعاً تثبيتاً من أنفسهم وكان الله أكرم منهم فضاعف لهم النفقة الطوعية بسبعمائة ضعف وكذلك يُضاعف الله فوق ذلك لمن يشاء وأما أصحاب اليمين فهم الذين يؤدون الأعمال المفروضة ولم يزيدوا على ذلك ورضي الله عنهم ولاكنهم لم يتقربوا إلى ربهم بنوافل الأعمال الصالحة قربة إلى الله لكي ينالوا محبته إضافة إلى رضوانه كما فعل المقربون ولذلك لم ينالوا أصحاب اليمين إلا رضوان الله عليهم نظرا لأنهم أدوا ما فرضه الله عليهم كمثل فرض الزكاة الجبرية أدوها وكتب الله لهم أجر عشرة أمثالها ولاكنهم لم يتقربوا إلى الله بالإنفاق في سبيل الله والصدقات قربة إلى الله ولذلك لم ينالوا إلا رضوانه فكتبهم الله من أصحاب اليمين ولاكنهم لا يدخلون الجنة إلا بعد أن تُعطى لهم كتبهم ولذلك يُسموا أصحاب اليمين لأنها تُعطى لهم كتبهم بأيديهم اليمنى وهم ثُلة من الأولين المؤمنين من الذين أمنوا في عصر الرُسل وثلة من الأخرين من الذين أتبعوهم بالإيمان بالحق من بعدهم ولم يفعلوا إلا كفعل الذين من قبلهم من أصحاب اليمين فلم يؤدوا إلا الأعمال الجبرية عليهم ولم يتقربوا بنوافل الأعمال الخيرية وحاسبوا الله وحااسبهم بعملهم وأما أصحاب الشمال فهم الذين تُصرف لهم كتبهم بأيديهم الشمال وهم الذين لم يطيعوا الله ولا ورُسله والجميع يُحاسبوا أصحاب اليمين وأصحاب الشمال مع إختلاف النتائج تصديقاً لقول الله تعالى)

    (فَأَمَّا مَنْ أُوتِىَ كِتَـٰبَهُ بِيَمِينِهِ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً (Cool وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُوراً (9) وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاء ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا وَيَصْلَى سَعِيرًا )صدق الله العظيم

    وبين الله هذا التمييز لكي يختار المُسلم من أي صنف يكون فإن كان لا يريد إلا أن يكون من أصحاب اليمين فلم يؤدي إلا ما فرضه عليه وحسبه ذلك فوعده الله بالجنة وأخر دخوله إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين

    وإن الفرق لعظيم بين أصحاب اليمين والمقربين السابقين إلى الجنة من قبلهم وذلك لأن المُقربين يدخلوا الجنة بغير حساب قبل يوم الحساب فور موتهم أولئك الذين باعوا لله أنفسهم وأموالهم وجاهدوا في سبيل الله لإعلاء كلمة الله أولئك يتحولوا بقدرة الله إلى ملائكة من البشر من بعد موتهم أحياء عند ربهم يُرزقون فور موتهم أو مقتلهم في سبيل الله فيزوجهم بحور كأنهن الياقوت والمرجان وينشئ منهم الحور العُرب الأتراب كأمثال الؤلؤ المكنون فيزوجهن الله للرجال من أصحاب اليمين وكذلك وينشئ منهم الولدان المُخلدون وهم الغلمان من أولادهم كأمثال الؤلؤ المكنون تصديقاً لقول الله تعالى(( ويطوف عليهم غلمان لهم كأنهم لؤلؤ مكنون )
    فأما الطيبات وهن الحور العين من ذُريات السابقون فإنه يزوجهن للطيبيون من الذكور من أصحاب اليمين وأما الولدان المُخلدون وهم ذاتهم الغلمان المُخلدون من ذُريات السابقون فإنه يزوجهم للطيبات من أهل اليمين

    تصديقاً لقول الله تعالى( وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ )صدق الله العظيم

    والحور العين اللاتي كأمثال الؤلؤ المكنون وكذلك الغلمان الذين هم كأمثال الؤلؤ المكنون جميعهم من ذُريات البشر السابقون المقربون الأخيار وأمهاتهم من الحور العين التي خلقن الله بكن فيكون كأنهن الياقوت والمرجان فزوجهن للسابقون المُقربون ولا تستطيعوا أن تتخيلوا كم مدى جمالهم ومما خلقهن الله تصديقاً

    لقول الله تعالى)( فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )صدق الله العظيم

    ثم ينشاء الله من ظهور السابقون ذُريات العُرب الأتراب ليزوجهن لأصحاب اليمين وكذلك ينشئ من ظهور السابقين غلمان لهم كأمثال الؤلؤ المكنون ليزوجهم للطيبات من أصحاب اليمين تصديقاً لقول الله تعالى)

    ((أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُونَ (58) أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ (59)نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمْ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (60) عَلَى أَنْ نُبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لا تَعْلَمُونَ (61)صدق الله العظيم

    ومعنى قوله تعالى(وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لا تَعْلَمُونَ)صدق الله العظيم

    وتلك زوجات السابقون الأخيار وليسو من أنفسهم تصديقاً لقول الله تعالى)

    (( سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ )صدق الله العظيم

    اولئك الحور العين خلقهن الله مما لا تعلمون كأنهن الياقوت والمرجان تصديقاً لقول الله تعالى)

    ( فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )صدق الله العظيم

    وأما الخبيثات اللاتي في جنة المسيح الدجال فأمهاتهم من إناث الشياطين وأباءهم من شياطين البشر

    ومن أتبع المسيح الدجال فهو خبيث يزوجه بخبيثة وإن كانت جميلة فهي خبيثة فلا تلد إلا شيطان رجيم
    وكذلك الذكور من الخبيثون أمهاتهم من إناث الشياطين وأباءهم من شياطين البشر وينقسمن إلى نوعين
    نظرا لأن الحور العين ينقسمن إلى نوعين وهن الحور كأمثال الياقوت والمرجان وكذلك الحور كأنهن الؤلؤ المكنون وكما يتفاوتن في الجمال في جنة المأوى فكذلك التقليد في جنة الفتنة الخبيثات في جنة الفتنة يتفاوتن في الجمال وأجملهن الخبيثات اللاتي أماتهن من إناث الشياطين وأباءهن من شياطين البشر وأدنى منهن جمالا خبيثات أُخر من ذُرياتهم أباءهم وأمهاتهم من ياجوج ماجوج وجميعهن خبيثات جعلهن الله فتنة للخبيثون من أتباع المسيح الدجال وأما الخبيثون فهم الذكور أبائهم من البشر وأمهاتهم من إناث الشياطين جعلهن الله للخبيثات من أتباع المسيح الدجال الدجال تصديقاً لقول الله تعالى)

    (الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ )صدق الله العظيم

    ولذلك كان يُريد فتنتكم الذي جادلني كثيرا في قول الله تعالى(﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءا) صدق الله العظيم

    ويريد أن يجعل الخبيثات اللاتي لا توجد واحدة منهن بكرا هُن الحور العين ولو لم تُبلغ سن الحُلم فلن يجدها الخبيثون بكرا إلا ما كانت لا تزال طفلة ويريد أن يوهمكم أنهن زوجات أولاد أدم وأنه تم إخراج أدم وزجته وذريته وبقيت أزواج أولاد أدم ويريدوا أن يقولوا أنهن الحور العين اللاتي وعدكم الله بهن وذلك حتى إذا لم تجدوهن أبكارا يقولوا أنه تم طمثهن من قبل من قبل ذُريات أدم يوم كان في الجنة ولاكن الإمام المهدي الحق من ربكم كُنا للشيطان الذي في ذلك الرجل لبلمرصاد فبينا لكم أنهن ليس الحور العين اللتي وعدكم الله بهن عرباً أترابا لم يطمثهن قبلهم أنس ولا جان واما حور الدجال فطمثهن من قبل المفتونيين بهن كثيرا من الجن والإنس والطارفة زوجة للجميع في دين الدجال إبليس اللعين ومن ذُرياتهن ياجوج وماجوج أولادهن من كُل ظهر ولذلك ياجوج وماجوج من كُل حدب ينسلون وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين وأما الوقوف يوم القيامة خمسون ألف سنة ذلك من تأويل الذين يقولوا على الله مالا يعلمون لا يقبله عقل ولا منطق خمسين ألف سنة والصالحون واقفون لا يدخلون الجنة فهل يُصدق هذا عاقل بل ذلك عمر نُبينه في وقته وحينه ولاكن أكثر الناس لا يعلمون والسلام على الأنصار السابقين الأخيار خير البرية وصفوة البشرية من الذين صدقوا ونصرا صلى الله عليهم وملائكته فأخرجهم من الظلمات إلى النور وكانوا بأيات ربهم موقنيين فصدقوا بالبيان الحق للقرأن العظيم وكُلما جئناهم ببيان أية جديده زادتهم إيمان إلى إيمانهم وعلى ربهم يتوكلون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وألئك هم المُفلحون أولئك الذين صدقوا ونصرا بكُل ما أتوا من قوة بكل حيلة ووسيلة ولا يستون هم والذين صدقوا ولم يكن لهم أي نشاط لنصرة الحق ونشره للعالمين وكلن لدينا مُكرمين وليسُ سواء في التكريم وكلُ منهم يُكرم حسب ما رأينا له من جُهد لنصرة الحق فنكرمه من
    بعد الظهور على العالمين تكريما وصلى الله عليهم وسلم تسليماً كثيرا وإلى الله تُرجع الامور هو أعلمُ
    هو أعلم بأيمانهم ويعلمُ خائنة الاعين وما تخفي الصدور وإليه النشور وسلام الله على عباده الصالحون من كافة المسلمون)

    أخو المُسلمين الإمام ناصر محمد اليماني
    __________________

    البيعة لله

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)
    سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11)

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    #4
    12-23-2008, 01:28 PM

    محمد العربى
    من الأنصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 593

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم


    أرجو من الإمام ناصر أن يعلمنا مما علمه ربه عن تفسير هذه الآية الكريمة

    ((( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ{19} بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ{20} فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ{21} يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ{22} فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ{23} وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ{24} ))______________


    _أرجو توضيح هذا الحديث " من أخذ من الأرض شيئا بغير حقه . خسف به إلى سبع أراضين "
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    __________________
    (())

    ***عبد النعيم الأعظم مُحمد العربى ***
    التعديل الأخير تم بواسطة : محمد العربى بتاريخ 12-23-2008 الساعة 05:17 PM.

    #5
    12-29-2008, 08:54 PM

    محمد العربى
    من الأنصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 593
    رجاء من الإمام
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    نرجو من إمامنا تفسير هذه الآية الكريمة

    ((وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ{46} ))

    فماهما الجنتان الموجودتان فى الآية مع التفسير


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    __________________
    (())

    ***عبد النعيم الأعظم مُحمد العربى ***

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 27, 2022 10:43 am