.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    من الإمام المهدي إلى كافة الانصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11433
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     من الإمام المهدي إلى كافة الانصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور Empty من الإمام المهدي إلى كافة الانصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين يناير 24, 2011 9:31 pm


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 29
    من الإمام المهدي إلى كافة الانصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور
    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    سلامُ الله عليكم أحبتي في الله وتقبل الله بيعتكم جميعاً وثبتكم على الصراط المُستقيم وأحبكم وقربكم حتى تعلموا علم اليقين أن النعيم الأعظم هو حقاً في حُب الله وقربه ونعيم رضوان نفسه فتتنافسون في حُب الله وقُربه أيكم أقرب وترجون رحمته وتخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذوراً )

    فكم يحبكم الإمام المهدي في الله فلو تعلمون كم هو ذليل على المؤمنين لوجه الله لأنه ليس من الذين يريدون علواً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمُتقين )

    أحبتي في الله المُبايعين للإمام المهدي فإنما تبايعون الله في كُل زمان ومكان فإذا مات محمد رسول الله والإمام المهدي فإن الله حي لا يموت وله البيعة وإنما الإمام المهدي ومحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مُبايعين لله أمثالكم ولذلك قال الله تعالى))

    (({إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً )صدق الله العظيم

    وكذلك أحبتي الانصار يجب أن تكون البيعة حق بمعنى انه لا يجوز لأحد الأنصار أن يلقي مبايعتين بمُعرفين مُختلفين حتى يزعم الزوار أنه مبايع جديد فهذا محرم في ناموس دعوة الإمام المهدي فإذا كذبنا على الناس فكيف يصدقونا الناس بل إتقوا الله وكونوا مع الصادقين تصديقاً لقول الله تعالى))

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)صدق الله العظيم

    ولسوف ينفع الصادقين صدقهم بين يدي الله تصديقاً لقول الله تعالى))

    (قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )صدق الله العظيم

    والصدق هو أن تكون صادقا" مع ربك فلا تعبدُ سواه لأنه يعلم مافي قلبك وكذلك تكون صادقاً مع نفسك ومع الناس من حولك ومن تحرى الصدق كتبه الله صديقاً بالحق ولا تعودوا انفسكم على الكذب فما يزال الرجل يكذب حتى يصرف الله قلبه فيكتب عند الله كذاباً لأنها تأتي نزغات يود المرء أن يكذب بل ذلك طائف من الشيطان يوسوس لكم ان تكذبوا فاستعيذوا بالله إنه هو السميع العليم وغفر الله لكم وللإمام المهدي معكم ولجميع المُسلمين إن ربي غفور رحيم وزادكم الله بحُبه وقربه ونعيم رضوان نفسه فلتكن حياتكم من أجل الله فترسمون الهدف الذي تعيشون من أجله فليكن لهم هدف من أموالكم لتُنافسوا بها في حُب الله وقُربه وكذلك فليكن لكم هدف من أولادكم ليكونوا للمُتقين إماماً واعلموا إنما اموالكم وأولادكم من الله فتنة لكم تصديقاً لقول الله تعالى))

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ «27» وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ «28» صدق الله العظيم

    وإنما المال والبنون زينة الحياة الدُنيا فلا ترضوا بزينة الحياة الدُنيا بل تمنوا المال والبنون من أجل الله ألا إن ذلك قربة لكم عند ربكم أن تربوا أولادكم على الدين والعلم لتنفعوا بهم الإسلام والمُسلمين ليحملوا الرسالة إلى العالمين من بعدكم ويا معشر الآباء والأمهات فلتنذروا بأولادكم لربكم عسى أن يتقبل منكم إنه هو السميع العليم فليكن هدفكم من الأولاد كما هدف أم مريم عليها الصلاة والسلام وقال الله تعالى))

    ( إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ( 35 ) صدق الله العظيم

    بمعنى أنها تريد من الله أن يرزقها طفلاً لتنفع به الدين وليس حُباً في البنين فحسب بل لها هدف عظيم وما كان سبب حزنها حين وضعتها أنثى كمثل حُزن الجاهلين الذين إذا بُشر احدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم كلا وربي بل سبب حزنها أنها كانت تريد صبيا" ينفع به الدين ولذلك قالت )

    {فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى )صدق الله العظيم

    فانظروا لإيمان هذه المرأة وعلمها (وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ ) أي عسى وأن الله استجاب لدعوتي وهي لا تزال في بطني فيجعل فيها خيراً للإسلام والمُسلمين ولكنه تبين لكم ان الله حقاً أجاب دعوتها وجعل إبنتها آية للعالمين وخلق منها ذكراً كريما"عبدا" لله وجعله نبياً من المُرسلين وآية للعالمين صلى الله عليه وملائكته وجميع المُسلمين ولا نُفرق بين أحد من رسُل الله ونحنُ له مُسلمون فلا فرق لدينا بين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ورسول الله المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه وآله وسلم ولا فرق بين جميع المُرسلين صلى الله عليهم وآلهم ونسلمُ تسليماً تصديقاً لقول الله تعالى))

    ({ قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) } [ البقرة 136]

    { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ } [ البقرة 285]

    { قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) } [ آل عمران 84]

    صدق الله العظيم

    وما الإمام المهدي إلا داعية إلى الله على نهجهم على بصيرة من الله القرآن العظيم المحفوظ من التحريف والتزييف إلى يوم الدين ولا اقول على الله مالم اعلم بل آخذ العلم بحظ وافر من القرآن العظيم بالتدبر والتفكر حتى لا اضل نفسي وامتي فأتحمل ضلالي إلى ضلالهم وأعوذُ بالله أن اكون من الجاهلين وقال الله تعالى))

    ({لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ }صدق الله العظيم

    وذلك لأن الفتوى من عالم للأمة بغير علم تكون سبباً في ضلال أمة بأسرها عن الحق فما الذي أجبره على ان يغامر فيفتي بغير علم وبصيرة أكيدة من رب العالمين بل بإتباع الظن الذي لا يغني من الحق شيئاً ومن ثم يقول والله أعلم فإن أخطأت فمن نفسي هيهات هيهات بل الحق أن يتقي الله فيقول لا أعلم إذا لم يكن متأكدا" من فتواه أنها الحق على بصيرة من ربه ولربما يقول المؤمن فما دامت القضية خطيرة إلى هذا الحد فأحسن لي أن لا اكون عالم للأمة حتى لا أورط نفسي ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول هيهات هيهات فإن الفرق لعظيم بين العالم الذي يعلم الأمة أمور الدين وبين المُسلم العادي الذي لا يهتم أن يكون سراجاً مُنيراً للأمة وأما تخوفك من مسؤولية العلم فالأمر بسيط فتأكد من البصيرة التي أنت عليها فهل هي حقاً من الرحمن أم من عند الشيطان واستخدم العقل والمنطق ولا تقفُ ماليس لك به علم فهل من الرحمن أم من الشيطان واستخدم عقلك تصديقاً لقول الله تعالى))

    (وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا )صدق الله العظيم

    ودائماً ما كان من الشيطان فهو يأتي مُخالفا" للعقل والمنطق وما كان من الرحمن فهو يقبله العقل والمنطق فكونوا من أولي الألباب أولئك هم خير الدواب وأما شر الدواب هم الذين لا يعقلون فهم لا يتفكرون فهل هم على الحق ام على ضلال مبين أولئك هم اصحاب الإتباع الأعمى في كل زمان ومكان وأصحاب الإتباع الأعمى هم الذين يتبعون من قبلهم من غير تفكر ولا تدبر ويقولون انهم اعلم وأحكم ولذلك لا يسمحوا لأنفسهم ان يتفكروا فيما وجدوا عليه آباءهم هل كانوا على الحق ام كانوا على ضلال مُبين ويدرك ذلك بالعقل والمنطق الفكري لدى الإنسان ولذلك تجدوني أنهى أنصاري من أن يتبعوا ناصر محمد اليماني بالإتباع الأعمى ويقولون هو اعلم وهو أحكم منى بل يردوا فتواي إلى عقولهم فهل تتعارض مع العقل والمنطق فهذه خطوة اولى ون ثم ينظرون فهل تتعارض مع محكم كتاب الله وهنا يتبين لهم الحق من الباطل أما الذي لا يعرضون ما وجدوه في كتيباتهم على كتاب الله هل يخالف لمحكمه في شيئ فأولئك اضلوا انفسهم وأضلوا أمتهم فما الفائدة إذاً من أن يحفظ الله هذا القرآن العظيم من التحريف والتزييف إلا ليكون المرجع للتوراة والإنجيل والسنة النبوية فما خالف لمحكمه فيهما جميعاً فلتعلموا علم اليقين ان ما خالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم فإن ذلك العلم جاءكم من عند الشيطان الرجيم على لسان أوليائه من شياطين البشر لا شك ولا ريب وإني لكم ناصح امين يامعشر المُسلمين فاتبعوني أهدكم صراطاً سوياً غير ذي عوج لعلكم تهتدون وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    وتقبل الله بيعتكم جميعاً يا احباب قلب الإمام المهدي وقرة عينيه تقبل الله بيعتكم وزادكم بحُبه وقربه ونعيم رضوان نفسه إن ربي لغفور رحيم )

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    __________________


    البيعة لله

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)
    سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11)

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    __________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 01, 2023 8:13 pm