.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

2 مشترك

    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ Empty وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ

    مُساهمة من طرف ابرار السبت يناير 22, 2011 12:29 am


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 39
    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ
    الإمام ناصر محمد اليماني

    12-24-2009, 10:02 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم ( سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ(180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ(181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )صدق الله العظيم فاتقي الله يافتي فلا تجعل لله نداً في الحُب فانظر إلى فتواك بقولك بما يلي (( من احب رسول الله بشده فقد احب الله بشده )) فهل تريد أن تغير ناموس الحُب الحق في الكتاب ألا والله أن المهدي المنتظر أولى منك بجده مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الحُب والقرب ألا والله أني أفضله على نفسي وأمي وأبي وعلى خلق الله جميعاً في ملكوت الله لأني أحب الله حُباً شديداً ولذلك أحب مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الله لأن الله يحبه ولكنك غيرت الناموس في الكتاب ياهذا فجعلت الحُب الأساس لرسوله فذلك هو الشرك العظيم بل العكس صحيح أن تجعل الحُب الأساسي والأكبر هو لله ثم تحب حبيبه مُحمد عبده ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم في الله وليس الدين المحبة للمُسلمين في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل الدين هو إجتماع المؤمنين في حُب الله ثم يحبون من أحبه الله ويبغضون من ابغضه الله ولكنك بفتواك جعلت لله أندادً في الحب فجعلت حُبك لعبده ونبيه مُستوياً لحُبك لربك بل الفرق عظيم فاتقي الله شديدُ العقاب فلا تجعل لله نداً في الحُب وقال الله تعالى

    ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ )صدق الله العظيم



    إذاً الحُب الأشدُ هو لله ثم تحب في الله وتبغض في الله وبما أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يحبه الله ولذلك تحبه أكثر من أمك وأبيك ومن الناس أجمعين ولكنك جعلت العبد هو الرب وجعلت الله هو العبد أستغفر الله من غضب الله فكيف تقول (( من احب رسول الله بشده فقد احب الله بشده ) ثم ارد عليك وأقول يا سبحان الله العظيم وتعالى علوا كبيراً ( وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ )صدق الله العظيم



    ولكنك جعلت أشدُ حباً لرسوله صلى الله عليه وآله وسلم فجعلت الحب الأعظم هو لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم ساويت محبت العبد بمحبة الرب ونسيت قول الله تعالى

    (( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ ))صدق الله العظيم



    وما دمت يا هذا تجعل لله نداً في الحُب فلا ولن تنافس عباده في حُبه وقربه أبداً أفلا تتقي الله ويامُسلمين لا يفتنكم المُبالغين في عباد الله المُكرمين وتنافسوا في حُب الله وقربه إني لكم منه نذيراً مبين ولم يقول لكم ناصر محمد اليماني أحبوني فلستُ بأسف حُب العباد بل أدعوكم إلى أن تكونوا أشدُ حباً لله في قلوبكم وذلك حتى تتنافسوا في حُي الله وقربه تصديقاً لقول الله تعالى



    ( وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ )صدق الله العظيم



    واقسمُ بربي الغفور الودود ذو العرش المجيد أنكم إذا لم يكون في قلوبكم الحُب الأشدُ والأعظم لله أنكم لا ولن تتنافسوا في حُي الله وقربه أبداً ثم تكونوا من المُشركين وهذا المُريد سوف افتيكم عن سبب أن الله ازاغ قلبه عن الحق وذلك بسبب أن حُيه الاشدُ هو لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لكي يحبه الله وجعل العقيدة أن من أحب محمد رسول الله بالحب الأعظم فقد أحبه الله فجعل العبد هو الرب فهل قط سمعتم احداً يقول عن المؤمنين أنهم أحتبوا في محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل يقولوا أحتبوا في الله وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم



    (( من أحب أن يجد طعم الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله ))صدق عليه الصلاة والسلام



    إذا فل تحب محمد رسول الله في الله صلى الله عليه وآله وسلم بمعنى أن المؤمنين يحبون نبي الله في الله ونبيه يحبهم في الله فجمعهم محبة الله لأنهم جميعاً يحبون ربهم الحُب الأعظم فيحبون في الله ويبغضون في الله ونظراً لأن حُبك الأعظم يا (قل الله ) قد أصبح لرسوله من دونه فأتحداك أن تنافس في حُب الله وقربه لأنك جعلت رسوله خط أحمر بالنسبة لك فمن يجيرك من عذاب الله يامن تُبالغ في رسوله بغير ما أمركم الله ورسوله فاتقي الله ولم يقول لكم المهدي المنتظر أن تحبوا أحد عباد الله اكثر من محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل أحبوه أكثر من أباءكم وأنفسكم والناس جميعاً وإنما الإشراك أن تحبوه أكثر من الله او تجعلوا حبه مساوياً لحُب الله فذلك شرك بل الحب الأعظم هو لله وحده لا شريك له ومن لم يكن حُبه الأشد هو لله فقد اشرك بالله وجعل لهُ نداً وقال الله تعالى



    (( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ )) صدق الله العظيم



    إذا قد تجاوزت الحق يا (قل الله) فجعلت لله نداً في الحُب ولذلك ازاغ الله قلبك عن الحق ولذلك ترجو الشفاعة من العبد بين يدي من هو ارحم بك من عبده ولن يغني عنك من الله شيئاً وكذلك لن تستطيع أن تُنافس محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حُب الله وقربه لأنك عبداً لرسوله وليس عبدا لله حسب عقيدتك الباطل بل التنافس هو بين العبيد في حُب المعبود أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه تصديقاً لقول الله تعالى

    (( أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ )) صدق الله العظيم



    ولكنك لن تستطيع أن تنافس العبيد في حُب المعبود وقربه لأن حُبك للعبد قد تساوى بحُب الرب فجعلت لله نداً في الحُب وينطبق عليك وعلى أمثالك قول الله تعالى

    ((وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ ))صدق الله العظيم



    ولكن لو كان في قلبك الحب الأشدُ والاعظمُ هو لله لوجدت نفسك تنافس عباده أجمعين في حُب الله وقربه بسبب الغيرة على الرب يسبب الحُب الشديد في قلبك لربك الذي تعبد ولكنك تدعوا الناس إلى الشرك فتقول أحبوا محمد رسول الله ينفس وذات حُبكم لله فذلك شرك يا (قل الله) فأين انت من مُعرفك (قل الله) هو أولى بحُبك الأعظم وحب رسوله في الله صلى الله عليه وآله وسلم وما أمركم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن تُعظموه بل يدعوكم إلى أن تحذوا حذوه فتتنافسوا في حُب الله وقربه كما يفعل هو صلى الله عليه وآله وسلم وقال الله تعالى



    (( قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )) صدق الله العظيم



    وإنما الإتباع هو الإقتداء بنبيه فنعبد الله كما يعبده نبيه الذي ينافس عباده في حُب الله وقربه وقال الله



    تعالى (( قَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً )) صدق الله العظيم



    فوالله اني لا اراك اقتديت بمحمد رسول الله شيئاً وأنه سوف يتبرئ منك ومن أمثالك فلم يدعوكم عليه الصلاة والسلام إلى أن تحبوه أكثر من الله ولم يدعوكم عليه الصلاة والسلام إلى أن تساوي محبته بمحبة ربه ولم يدعوكم إلى أن تحبوه ينفس مقياس حُبكم لله فقد أشركت بالله فحذروا المُبالغة في عباد الله جميعاً وتنافسوا في حُب الله وقربه إن كنتم إياه تعبدون يامعشر المُسلمون وأما فتوى خطاء الوسيلة فهم جميع عبيد الله في الكون أتخذوا النعيم الأعظم وسيلة لتحقيق النعيم الأصغر وهذا شئ يحكم به الله بين عباده وذلك من أعظم اسرار الكتاب على الإطلاق فلا تُجادلني في ذلك واستجب دعوت الحق واعبد ربك ونافس عباده في حُبه وقربه إن كُنت إياه تعبد ولهُ تسجد واقترب لربك خيراً لك فهل بعد الحق إلا الظلال وتذكر ياهذا يوم تاتي كُل نفس تُجادل عن نفسها وقال الله تعالى



    { يوم تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } صدق الله العظيم



    وبما إن الله جعل المهدي المنتظر شاهد عليك أنه دعاك إلى الحق فسوف يسألك الله ويقول لماذا لم تجيب دعوة عبدي ناصر محمد اليماني ثم تقول يا رب إنه يدعو عبادك أن يتنافسوا في حُبك وقربك ونعيم رضوان نفسك ولكني رفضت دعوته لأنه لا ينبغي أن نُنافس محمد رسول الله في حُبك وقربك ثم يرد الله عليك ولكن ربك لم يخلقك لتعبد محمد بل خلقتك لتعبد رب محمد ثم يُأمر رقيب وعتيد الملكان الموكلان بك فيقول



    ( أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ. مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ. الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيد. قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ. قَالَ لاتَخْتَصِمُوا لَدَىَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ. مَايُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ . يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيد ) صدق الله العظيم

    ولربما (قل الله) يود أن يقاطعني فيقول إتقي الله ياناصر محمد اليماني فأنا لم أجعل مع الله إله أخر ثم يرد عليك المهدي المنتظر الحق من ربك واقول بل جعلت نداً لله في الحب أحد عباده فاتقي الله واستخدم عقلك إن كُنت تعقل ففكر وقل هل لو أستجيب دعوة ناصر محمد اليماني الذي يقول إن كُل من في السماوات والأرض إلا اتي الرحمن عبداً ثم أنافس العبيد في حُب وقرب المعبود فهل سوف يعذبني ربي لأني نافست عباده في حُبه وقربه فلم أجعل أحداً من عبادك بيني وبينك لا شفيع ولا ند في الحب فهل ترى أن الله سوف يعذبك فما يقول لك عقلك وسوف اجيبك بما ذا سوف يرد عليك عقلك فيقول وكيف يعذبُ الله عبداً كان في قلبه الحُب الأعظم لربه ولذلك ينافس عبيده في حُب ربه وقربه فكيف يعذب الرب العبد المؤمن الذي هو اشدُ حباً في قلبه هو لربه فينافس عبيده في حُب ربه وقربه كيف كيف كيف أفلا ترى أنك قد أزغت عن الحق يا (قُل الله ) وسوف نصبر عن شطب صفتك من الأنصار السابقين الأخيار عدة ايام حتى تتفكر كثيراً ثم تُقرر هل الحق أن يكون أشدُ حباً في قلبك لربك فتحب في الله وتبغض فيه أم تجعل لله أنداداً فتجعل حُب محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مُساوياً لحُب الله وأتحداك فلن تستطيع أن تجعل حب الله ورسوله متساويان في قلبك بل أقسمُ بربي من كان له الحُب الأعظم في قلبي أنك تُحب محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أكثر من الله لأنك لن تستطيع أن تعدل في الحب وحتى ولو أستطعت فكذلك من الذين بربهم يعدلون وقال الله تعالى



    ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ ) صدق الله العظيم

    وما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه ولن يستطيع أي بشر أن يعدل في الحُب وفي ذلك حكمةٌ كُبرى وذلك حتى يكون الحُب الأشدُ هو لله تصديقاً لقول الله تعالى

    ((وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ )) صدق الله العظيم



    وأما فتواك بقولك (( من احب رسول الله بشده فقد احب الله بشده )) ثم ارد عليك وأقول يا سبحان الله العظيم وتعالى علوا كبيراً ( وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ )صدق الله العظيم

    بل الحب هو في الله وليس في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فتحابوا في الله إن كنتم تحبون الله فأحبوا من يحب الله وابغضوا من يُبغض الله تصديقاً لقول الله تعالى

    (( لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )) صدق الله العظيم

    ويامعشر المُسلمين إني الإمام المهدي أشهدكم وأشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أني أمنت بالله وكتبه ورُسله وأمنت أن كُل من في السماوات والأرض إلا أتي الرحمن عبداً وامنت أن الله هو المعبود خالق الوجود وما دونه عبيد وأشهدكم أني المهدي المنتظر مُشمر لمُنافست كافة عبيد الله في سماواته وارضه في حُب الله وقُربه فأي وسيلة تتبعها يا (قل الله) فإن قلت وسيلة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم يرد عليك المهدي المنتظر وأفتيك أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يريد أن يكون هو الأحب والأقرب إلى الله فهل سوف تتبعه فتفعل فعله إذا فقد أهتديت إلى صراطاً مُستقيم ولكنك لن تفعل لأنك تركت الله لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولا ولن تُنافس في حُب الله وقربه ما دُمت من المُشركين حتى يكون حبك الأشدُ هو لله فتحب في الله وتبغض في الله ثم تأخذك الغيرة من العبيد على المعبود فتشمر لتُنافسهم في حُب الله وقربه فسجد واقترب يا (قل الله) تصديقاً لقول الله تعالى(وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ)صدق الله العظيم إن كنت لا تعبد سواه سُبحانه وأقسمُ برب العالمين إذا لم تسجد لربك فتقترب منه فتنافس في حبه وقربه أنك من الذين بربهم يعدلون فتساوي به عبيده المُقربون وأنا المهدي المنتظر لن امرك أن تفضلني على نفسك في حُب الله وقربه بل أقول لك نافسني في حُب الله وقربه واطمع أن تكون أحب من المهدي ناصر محمد اليماني إلى الله واقربُ فتمنى ذلك وحتى لو لم يتحقق وذلك حتى يكتبك الله من المُخلصين لرب العالمين



    (( سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ(180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ(181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )) صدق الله العظيم



    العبد المؤمن بربه الداعي إلى التنافس في حُب الله وقربه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني


    --------------------------------------------------------------------------------

    الإمام ناصر محمد اليماني

    12-24-2009, 11:22 pm

    قال الله تعالى ( وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِّيَكُونُوا لَهُمْ عِزّاً (81) كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً )



    وقال الله تعالى (87) وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً (89) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً (90) أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً (91) وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً (92) إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً (95)



    وقال الله تعالى ((116) وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِى وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِى أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِى بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِى و َلاَ أَعْلَمُ مَا فِى نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ (117) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِى بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّى وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِى كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (118) إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (119) قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (120) لِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (121)



    وقال الله تعالى(( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ ))



    وقال الله تعالى (( أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ )) صدق الله العظيم



    وسؤال المهدي المنتظر إلى المُشرك الذي يصد عن التنافس في حُب الله وقربه هو ماهو الذي منعك أن تكون من ضمن عبيد الله المُتنافسين في حُب الله وقربه أليس محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إنما هو عبدٌ لله مثله مثلك بشر مثلكم فلماذا جعلته حداً وخط أحمر بينك وبين الله والسؤال الأخير ماهي الدعوة التي جاء البشر بها كافة المُرسلين من ربهم والجواب تجدوه في محكم الكتاب في قول الله تعالى



    (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا فَاعْبُدُونِ ))



    وقال الله تعالى (( مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ )) صدق الله العظيم

    والسؤال الثالث هو ما سبب رجوع الناس في الشرك من بعد رسول ربهم إليهم إلى الشرك مرة اخرى والجواب هو يسبب المُبالغة في عباد الله المُكرمون ولذلك قال الله تعالى



    { كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا } صدق الله العظيم



    فما أعظم غضب الله عليك ومقته فإنك والله الذي لا إله غيره لتدعو إلى الشرك بالله وإلى المُبالغة في عبيده المُكرمون فتُعظمهم بغير الحق فتساوي حبك لهم بحبك لله فتجعلهم فاصل بين العبيد والمعبود والشفعاء ولن يغنوا عنك من الله شيئاً فكم ربي وقلبي غاضبين عليك غضباً شديداً وسبق وأن قلت اني سوف أمهلك عدة أيام للتفكير ولكني والله العظيم لا أطيق صبراً أن يكون صفتك لدينا من الأنصار السابقين الأخيار بعدما تبين لي أنك لمن المُشركين ولذلك سوف أقوم بنفي صفتك ولكني لن أحظرك وفاء للوعد حين يشاء الله وكذلك لكي تُحاج ناصر محمد اليماني في ربه يا عابد العبيد ومُعرض عن عبادة المعبود فأينا احق بالأمن ياداعي الشرك أفلا تعلم أنك مؤمن قد ألبست إيمانك بظلم وهو الشرك بسبب المُبالغة فأينا أحق بالأمن يا إله العالمين ثم نجد الرد من الله في قوله تعالى



    { الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ } صدق الله العظيم

    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    وسبب نزع صفتك منك هو لأن الله قد نزع عنك صفة رضوانه وحتماً سيظل صدرك من بعد اليوم ضيقاً حرجاً كأنما يصعدُ في السماء وذلك لأنه نزع النور الذي كان يشرح صدرك وهذه علامة لك سوف تجدها في نفسك من بعد ان اعرضت عن دعوة المهدي المنتظر وأنقلبتُ على عاقبيك وظُلمت نفسك بالشرك بالله ظُلماً عظيم وأعرضت عن داعي العبد المُخلص لرب العالمين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني فاينا أحق بالأمن يوم الدين يوم يقوم الناس لرب العالمين هل الذين البسو إيمانهم بظلم أم



    { الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ )
    سفينة النجاة
    سفينة النجاة


    عدد المساهمات : 1439
    تاريخ التسجيل : 08/10/2011
    العمر : 34
    الموقع : الرسمي : www.nasser-yamani.com

    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ Empty رد: وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ

    مُساهمة من طرف سفينة النجاة الأحد نوفمبر 11, 2018 10:00 am

    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ Logo

    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ Assafe10

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه مرحبا بالزوار والأعضاء الكرام أنصارا وباحثين إليكم رابط موقع الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني الرئيسي والرسمي الذي يتواجد فيه ويَخُطّ فيه بياناته يمكنكم إعتماد هذه المجالات التالية أسفله وكلها تُحيل إلى نفس الموقع والمنتدى وهناك ستجدون الإجابات على جميع أسئلتكم ويمكنك وضع بيعتكم في قسم البيعة والتواصل مع الإمام شخصيا برسالة خاصة أما هذا الموقع وغيره من المواقع الثناوية فهي للتبيلغ فقط وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين:

    https://www.nasser-yamani.com

    http://www.awaited-mahdi.com


    https://www.the-greatnews.com

    http://www.mahdi-alumma.com



    فهرسة البيانات حسب الأبواب والمواضيع:
    https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?7415

    نحن رهن إشارتكم للمساعدة للتسجيل في الموقع الرسمي أو لأي سؤال أو إستفسار فقط راسلونا على الفايسبوك برسالة خاصة عن طريق هذه الصفحة:
    https://www.facebook.com/assafeena2


    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ 0_fj_t10


    International Section -  all languages
    http://www.nasser-yamani.com/forumdisplay.php?19-



    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ 0110


    بُرهان الخلافة والإمامة وكيف تعرفون المهدي المنتظر الحق من محكم القرآن الكريم: https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?306

    سِرّ إسم الله الأعظم وحقيقة الشفاعة من محكم القرآن العظيم: https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?2144

    بيانات هامة عن حقيقة وسرّ الأحرف المقطعة في أوائل سور القرآن الكريم: https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?22175-

    البيان المفصل عن إسم المهدي المنتظر الحق الذي بشرنا ببعثه رسول الله علي الصلاة والسلام: https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?4526


    البيان المفصل من محكم القرآن الكرين عن الكوكب العاشر الطارق النجم الثاقب كوكب nibiru planet x نيبرو سقر اللواحة للبشر النجم ذو الذنب:  https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?1438-


    المهديّ المنتظَر يدعو إلى السلام العالمي بين شعوب البشر مسلمهم والكافر ولا إكراه في دين الرحمة والسلام الإسلام الحنيف فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر  ولا يجوز قتل الكافر بحجة كفره ولا قتل المرتد عن الإسلام فقد ضمن الله حرية العقيدة لعباده ولا عدوان إلا على الظالمين المعتدين الذين يحاربونكم ويعتدون عليكم والمهدي المنتظر ناصر محمد اليماني هو القائد والعقيد العسكري الذي سيقود أعظم معركة في تاريخ البشرية كلها بين الحق والباطل ضد المسيح الدجال الذي هو ذاته إبليس الشيطان الرجيم وجنوده من يأجوج وماجوج  : https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?14585



    سـرُّ الأرض المجوفة والمسيح الدجال وياجوج وماجوج والماسونية و ذي القرنين وما إسمه وقصته المفصلة ومكان تواجد السّد الذي بناه ومن هما هاروت وماروت وكشف حقيقة ما يسمى بالمخلوقات الفضائية والأطباق الطائرة : https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?20333-



    فيديوهات وقنوات دعوية على اليوتوب youtube
    https://www.youtube.com/user/religiondepaix/channels

    https://www.youtube.com/channel/UC8rLbJINXTetsA69pprffHA/videos





    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ 15219310

    خلاصة بعث وظهور المهدي المنتظر: https://goo.gl/SAHQsn
    ونرجو ونطلب من كل من يصِلُه هذا الخبر والنبأ العظيم أن لا يتسرع في الحكم قبل التبين والتدبر والقراءة والبحث بعد الإنابة إلى الله وصدق التوكل عليه وإستخارته في هذا الأمر العظيم وإليكم الخبر بشكل مختصر: إخوتي وأحبابي في الله نُبشركم جميعا ببعث المهدي المنتظر الحق الذي بشركم النبي عليه الصلاة والسلام ببعثه في أمة آخر الزمان عندما تمتلئ الأرض ظلما وجورًا.. من الطبيعي أن هذا قد لا تستوعبه عقولكم ولكن بالله عليكم لا تكذبوا ولا تعرضوا عن الأمر قبل التبين والقراءة والتعمق والبحث بهذا الخصوص، فوالله رب العرش العظيم إن هذا خبر يقين ونبأ عظيم، فالمهدي المنتظر الحق الآن بينكم حيّ يرزق يعيش في (اليمن) عاصمة الخلافة الاسلامية العالمية القادمة، وهو الآن في عصر الحوار من قبل الظهور والتمكين، أي أنه يدعو أولا علماء وشيوخ الأمة الإسلامية بكافة طوائفهم وفرقهم وأحزابهم إلى الحوار والاحتكام إلى كتاب الله ليحكم بينهم بحكم الله الحق في كل المسائل وجميع الأمور التي اختلفوا فيها، فيوحد صفوف الأمة الإسلامية ويُجبر كسرها ويَلُمّ تفرقها ويقيم خلافة إسلامية على منهاج النبوة الأولى، فينصُر الله ويظهر به دينه ويتم نوره ولو كره الكافرون، فالمهدي المنتظر الحق ناصر محمد اليماني زاده الله بسطة في العلم على كافة علماء الأمة وأتاه الله علم الكتاب الشامل وعلّمه بيانه الحق وأحاطه الله بكافة أسراره وأيده الله ببرهان الخلافة والإمامة، وقد كشف في كثير من بياناته عن أسرار عظيمة وخطيرة ولأول مرة وبالدلائل والبراهين حصريا من القرآن العظيم: مثل حقيقة وسِرّ إسم الله الأعظم وسرّ الأحرف المقطّعة في أوائل السّور وحقيقة كوكب العذاب من مُحكم الكتاب الطارق النجم الثاقب ذو الذّنب أو ما يسميه الغرب بالكوكب العاشر (نيبيرو nibiru planet x) وفصل عن أصحاب الكهف والرقيم المضاف إليهم الذي يوجد داخل تابوت السكينة فبيّن قصتهم وعددهم وأسمائهم ومكانهم والحكمة من بعثهم في عصر المهدي المنتظر وفصّل أيضا عن أسرار المسيح الدجال ويأجوج وماجوج ومن هُم وأين يوجدون وموعد ومكان خروجهم وكذلك حقيقة جنة بابل بالأرض المجوفة وسِر الأطباق الطائرة وما يسمى بالمخلوقات الفضائية وعلاقتهم بالماسونية والمسيح الدجال.. وكثيرا من أسرار وعلوم القرآن لكن للآسف أعرض كثير من علماء الأمة وخطباء المنابر ومفتي الديار عن الدعوة للاحتكام الى كتاب الله والمناظرة بسلطان وبرهان العلم، وان إستمر الإعراض والتكذيب فإن الله تعالى سيُظهره وينصُره بعذاب وبأس شديد بآية من السماء تظل أعناق المكذبين من هَولها خاضعين لخليفة الله وعبده المهدي المنتظر الحق إنها نار الله الموقدة التي سَيعرضها الله للكافرين عَرضا أحد أشراط الساعة الكبرى النجم ذو الذنب الطارق النجم الثاقب كوكب العذاب سقر اللواحة للبشر والتي ستمُرّ قريبا من أرضكم ويمطر الله بها حجارة من سِجّيل، وتتسبب في طلوع الشمس من مغربها بسبب تأثيرها وجاذبيتها القوية، أما الآن وقبل وصولها فيزداد التناوش مع الأرض وينتج عن ذلك كثيرا من الزلازل والعواصف والبراكين والفيضانات والحرائق والعواصف الشمسية وكثيرا من التقلبات المناخية العظيمة وما يسميه الغرب والملحدين بالكوارث الطبيعية، وما ذلك إلا من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون ويصدقون بالحق من ربهم ... هذه مُجرد خلاصة وموجز قصير و روؤس أقلام لا تغنيكم عن التدبر والبحث أكثر بهذا الخصوص والتعمق في البيانات وما يقوله الإمام ناصر محمد اليماني، فنستحلفكم بالله يا إخوتي الأحبة أن تتدبروا وتتبينوا ولا تتسرعوا في الحكم قبل أن تطلعوا على بياناته وحوراته ومناظراته مع بعض علماء الأمة ممن حاوروه باسماء مستعارة في موقعه وأقام عليهمن الحجة بالحق في مسائل كثيرة مثل (عقيدة عذاب القبر ونعيمه وعقيدة رؤية الله جهرة وحد الرجم للزاني والناسخ والمنسوخ والشفاعة والوسيلة وقتل المرتد واسم الله الأعظم والمسيح الدجال وياجوج وماجوج واصحاب الكهف والرقيم وعودة المسيح عيسى وكثير من المسائل والعقائد الإسلامية.....) جعلنا الله وإياكم من عباده أولي الالباب الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.... وإليكم رابط الفهرسة الموضوعية للبيانات حسب الأبواب والأقسام لتسهيل البحث عليكم: https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?7415



    God sent to us the last king on earth, he is His servant and His khalifa Nasser Mohammad Al-Yemeni, he is God’s mercy for all creatures also he is an enemy of antichrist satan and sign of his Leadership is the authority of knowledge and his explanatory-statement for the grand Quran that been taught to him by the Lord of the worlds to teach the secret of all secrets which is the purpose of creating us.. please read, ponder and circulate far and wide, Please join us to follow the chosen by Allah the Awaited Mahdi Nasser Mohammad Al-Yemeni and visit his website to discover the Truth from Allah the Al-Mighty.. we urge you to read ponder and circulate far and wide :

    https://www.nasser-yamani.com/forumdisplay.php?19


    Here is the detailed explanatory statement about the secret of hollow earth, the deceptive (antichrist), the masonic, gog and magog, and about the barrier of Dhul Qarnain and its place, also the planet of chastisement and the secret of haroot and maroot also what is called the space creatures (Aliens) and the fact of Al-Dabba with companions of the cave and Al-Raqeem, and the secret of Allah’s name the Greatest, also the alphabetical letters at the beginning of some chapters in addition to many secrets of the holy Quran – a detailed comprehensive explanatory-statements for these grand secrets in the link bellow (We hope to ponder and reflect for the importance and not rush in judgement).

    https://www.nasser-yamani.com/forumdisplay.php?24

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 01, 2022 9:55 pm