.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون    الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm Empty إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد أغسطس 14, 2011 3:53 pm


    (منقول)
    الإمام ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على محمد رسول الله وآله وجميع المُسلمين الطيبين الذين لا يشركون بالله شيئا (وبعد)

    يامحمدي ياذكي لو أريد أن أتبع ضلالك لأتيت لك بالإسماء والكنيات من مواقع الشيعة, ولكني لا أريد أن أقول
    على الله غير الحق وطلبت من ربي أن يفتيني في شأن الأئمة من بعد رسول الله وما انتظرت كثيرا حتى
    أراني ربي بأني بمركز دائرة وحولي عشرة من الرجال فنظرت إليهم وإذا وجوههم تتلألأ من النور ومن ثم
    سألتهم أن يدلوني على الإمام علي ومن ثم تأخر أحدهم من الدائرة وفتح لي الطريق وقال ذلك الإمام علي
    وكان خارج الدائرة على مقربه منها ومن ثم ذهبت إليه وقلت له دلني على محمد رسول الله صلى الله عليه
    وسلم وهو بدوره أخذني إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومن ثم جثمت بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقبلته في عنقه عدة قبلات ومن ثم دار بيننا حديث علمت من خلاله ان الأئمة
    الإثني عشر من أهل البيت المطهر فأما العشرة التي كنت أنا مركزهم فلا أعلم إلا بأسماء قليل منهم
    الإمام علي عليه السلام وأولاده وإسمي وليس مهم أن أعلم أسماء الآخرين والذي كنت بمركزهم
    المهم إني أؤمن بأن الأئمة إثني عشر إمام من أهل البيت من ذرية فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم وعليها وعلى جميع الأئمة الأطهار وجعل الله القرآن وبيان آياته حجتي عليكم أو حجتكم علي يامحمدي
    إتقي الله إني أراك من المستهزئين )
    أخو المسلمين( الإمام ناصرمحمد اليماني)

    ملاحظة
    أم إنك تريد أن تنسخ لي أسماءهم من مواقع الشيعة وألقابهم ولسوف أجد ألقاب للإمام الحسين عليه
    السلام أكثر من عدد أسماء الله نظرا للمبالغة من لدى الشيعة فانظر مايقولون عن إمام واحد

    ______________________________

    الذكر الأول
    اسم الإمام الحسين ونسبه الطاهر الطيب المجيد
    اسمه الكريم :الحسين .
    وكفى به موعظة وعبرة لدارسة تأريخ الدين ولمعرفة إيمان الأقوام والملل ، ومعرفة النفس وإطاعتها لله وحده لا شريك له ، والحث على نشر علوم الله , والسعي بجد لإقامة العدل والإنصاف ونصر المظلومين ، وتعليم الإباء والفخر بمقاومة الفسق والفجور ودحر الظالمين ، بل إخلاص الطاعة والعبودية بكل الوجود لله رب العالمين وبكل تعاليم الدين .
    إذ هو إمام الحق وولي الهدى ، وارث علم الأنبياء وأمين الله ونوره وحجته وخليفته على العالمين ، ووصي جده نبي الرحمة الثالث بعد أبيه وأخيه ، وبكل ما كرمه الله ضحى به من أجل نشر راية هدى الله وتعريفه لكل الطيبين الذي يطلبون قدوة وأسوة في توجههم لله رب العالمين في كل الأحوال ، مع بيان لصافي تعاليم الدين والخالصة من كل رأي وغش وضلال لأئمة الكفر ووساوس الشيطان والطمع بالدنيا وزينتها .
    في المناقب اسمه : الحسين ، وفي التوراة : شبير ، وفي الإنجيل : طاب . بحار الأنوار ج39ب11ص237ح1 .

    ذكر اسم جده لأمه :
    هو حبيب رب العالمين ، نبي الرحمة وشفيق الأمة ، سيد المرسلين وخاتم النبيين ، المصطفى المختار ، البشير النذير والسراج المنير محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم .

    ذكر اسم أبيه :
    خليفة الله وصي النبي الكريم بالحق بلا فصل ، المدافع عن الإسلام وحامي رسول الله ، وحجة الله على خلقه بعده ، الإمام الأول أمير المؤمنين علي أبن أبي طالب ابن عم رسول الله ، وأخيه عند المؤاخاة بين المسلمين ، ونفسه بنص القرآن حسب آية المباهلة .

    ذكر اسم أمه :
    بضعة المصطفى سيدة نساء الدنيا والآخرة ، أشرف واطهر وأنقى امرأة في الوجود أم الأئمة : فاطمة الزهراء البتول بنت محمد المصطفى صلى الله عليهم وسلم .

    ذكر اسم أخيه الأكبر :
    سبط نبي الرحمة وأمين الله وخليفته ، وإمام الحق والهدى الثاني بعد رسول الله وأبيه : الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام .

    ذكر اسم أخواته وأخوته :
    العالمة الغير معلمة ، المجاهدة الصابرة ، الحليمة الكريمة ، عقيلة بني هاشم زينب ، وأم كلثوم ، كما للحسين عليه السلام اخوة وأخوات من أبيه غير هؤلاء أعلاهم نقيبه قمر بن هاشم العباس بن علي ، ومحمد ابن الحنفية وغيرهما .

    ذكر اسم جده لأبيه :
    كفيل النبي وحامي دينه وناصر رسالته والمدافع عنه أبو طالب ابن عبد المطلب وهما سيدا قريش ، وأبو طالب وعبد الله أبو النبي اخوة وأبوهما عبد المطلب اشرف بيت في العرب والعجم وأنقى وأفضل عائلة في قريش والدنيا كلها ، وأمجد نسب في الوجود ، وأكرم آل بيت عند الله تعالى مطهر ومصطفى ، ومختار لهداية الناس لعبوديته وتعليم طاعته ونشر معارفه على طول الزمان من آدم حتى قائم آل محمد صلاة الله وسلامه عليهم أجمعين ، ولهم أعلى نعيم ومقام في الجنة ، وهكذا كل من يلتحق بهم عن ود وحب واقتدى بهم وأصبح من شيعتهم ونصرهم في الدين والقول والعمل .

    ذكر اسم جدته لأمه :
    أم المؤمنين وسيدة الإسلام الأولى ، أول من أسلمت على يد رسول الله والمضحية بنفسها ومالها وكل كيانها في سبيل إعلاء دين الله وكلمته ، الخيرة الفاضلة المكرمة الشريفة أم المؤمنين : خديجة بنت خويلد سلام الله عليها .

    ذكر جدته لأبيه :
    أم النبي الذي ربي في بيتها سبعة عشر سنة بل كل عمرها الشريف ، وأكرمته على ولدها ، وهي أم علي فاطمة بنت أسد زوجة عمه أبو طالب ، النبيلة الكريمة المجاهدة الصابرة المهاجرة العابدة التي حفها النبي بالكرامة والسعادة حتى يوم وفاتها ، وتكفينها بثيابه والنزول في قبرها ليقيها بتشريف الله له أهوال يوم الدفن ووحشة القبر ومصاعب البرزخ وكل مراتب القيامة ، ولتكون معهم في الجنة في أعلى مراتب المجد والنعيم والكرامة .


    الذكر الثاني
    ألقاب الإمام الحسين عليه السلام
    أول الذكر : ألقاب الإمام الحسين عليه السلام المشهورة :
    ألقاب الإمام الحسين عليه السلام يطول المقام معها وخصوصاً شرحها ، فإنه يمكن معرفة معناها وشرحها من خلال التدبر في صحيفة الإمام الحسين عليه السلام ، ويمكن تحصيل كثير منها من زياراته ، ومما ذكرت الأحاديث من مناقبه ومكارمه وفضائله ، حيث إن اللقب هو اسم يقرن بالاسم الأول ، وهي كل أسماء الإمام عليه السلام الخاصة أو المضافة للتعريف والتشريف ، وهي المعدة لبيان صفاته ومناقبه ، أو خلق من أخلاقه وأفعاله وتضحيته وفداءه عليه السلام وما يترتب عليهم من الكرامة والعز والفخر ، وبها يعرف بحق محل المجد والشرف ، ونجملها فنذكر قسم منها المتداول والمعروفة المشهورة .
    فنقول هو عليه السلام :
    الشهيد ، سيد الشهداء ، السيد ، الزكي ، السبط ، السبط الثاني ، الولي والوصي والإمام الثالث ، المعصوم الخامس ، الرشيد ، الطيب ، الطاهر ، السعيد ، الوفي ، المبارك ، التابع لمرضاة الله ، الدليل على ذات الله ، سيد شباب أهل الجنة .

    ثاني الذكر : ألقاب الإمام الحسين من القرآن المجيد :
    ويمكن تحصيل كثير من ألقابه عليه السلام من القرآن المجيد ، وبالخصوص من الآيات النازلة والمفسرة به أو كونه كأحد آله أهل البيت صلاة الله وسلامه عليهم أجمعين والتي منها :
    المطهر والطاهر لآية التطهير ، والمباهل به أو مباهل لآية المباهلة ، المنعم عليه والهادي والصراط المستقيم كما في سورة الفاتحة ، أو الكوثر كما في سورة الكوثر ، الوارث والوارث للكتاب كما في آية أورثنا الكتاب ، الذكر لآية اسألوا أهل الذكر ، البر لسورة الدهر أو لأية توفنا مع الأبرار ، الراضي والمرضي كما في سورة الفجر ، المرجان لآيات سورة الرحمان .
    واجب المودة المودود القريب ذو القربى لآية المودة ، الصادق لآية كونوا مع الصادقين ، الولي لأية أولي الأمر ، الشهيد لآية أخذ الشهادة على الأمة ، الإمام لآيات الدعاء ويوم ندعو كل أناس بإمامهم .
    وهكذا غيرها من الآيات النازلة في شأنهم عليهم الصلاة والسلام ك : العروة الوثقى ، وحبل الله ، والسبيل إلى الله ، ونور الله ، وهدى الله ، وصاحب أو رجل البيت المرفوع ، والشجرة الطيبة ، والآية ، والبينة ، وباب الله .

    ثالث الذكر : ألقاب الإمام الحسين عليه السلام في زياراته :
    كما توجد كثير من ألقابه في زياراته الخاصة عليه السلام ، أو في الزيارات العامة مع أهل بيت النبوة الكرام والتي نزورهم بها كلهم ، ونذكر شيء من ألقابه الكريمة في زياراته الخاصة عليه السلام مثل :
    حجة الله ، صفي الله ، حبيب الله ، سفير الله ، باب حكمة الله ، خازن علم الله ، قتيل الله ، الوتر ، الموتور ، وتر الله ، ثار الله ، الساكن دمه في الخلد ، المقشعرة له أظلة العرش ، الباكية عليه الأرض والسماء .
    المبلغ ، الناصح ، النور ، الزكي ، الهادي ، المهدي ، الوفي ، المجاهد ، الصابر ، الداعي ، المخلص ، المصلح ، العبد الصالح .
    الأمر بالمعروف ، الناهي عن المنكر ، ركن المؤمنين ، دعامة الدين .
    الوصي ، التقي ، أمين الرحمان ، أمين الله ، شريك القرآن ، موضع سر الله ، باب حطة ، مصباح الهدى ، سفينة النجاة ، الدليل على الله ، برهان الله .
    الآمر بالقسط والعدل ، المبلغ عن الله ورسوله .
    المظلوم ، قتيل العبرات ، أسير الكربات ، صريخ العبرة الساكبة ، قرين المصيبة الراتبة .
    السيد ، القائد ، الطيب ، وارث الأنبياء ، مستنقذ العباد من الجهالة وحيرة الضلالة ، الباذل في الله مهجته ، مانح النصح لعباد الله ، المُعذر في الدعاء .
    حجة الخصام ، ناصر دين الله ، باب الهدى ، إمام التقى ، خامس أصحاب الكساء .
    المغذى بيد الرحمة ، الراضع من ثدي الإيمان ، المربى في حجر الإسلام .
    فهذه كانت بعض الألقاب الكريمة للإمام الحسين وأسماء شريفة نناديه بها ونذكره بها مع اليقين بأنه هو المصداق الواقعي لها ، وأحسن من تنطبق عليه بالوجود بحق ، ولا يمكن لأحد غير الإمام الحسين أو آله الكرام أن يدعيها لنفسه أو يدعوها له أحد وهو صادق ، وهي عرّفنا بها الله ورسوله وآله الكرام ، وهي المذكورة في زياراته أو ما تنطبق عليه من الآيات الكريمة التي تُعرف أئمة الحق وولاة الدين والهدى لرب العالمين ، وغيرها الكثير يمكن تحصيلها من زيارات الإمام الخاصة أو العامة كزيارة الجامعة الكبيرة ، وهذه الألقاب الشريفة والأسماء الكريمة كلها لها معنى واسع يمكن للمؤمنين تتبعها وتحصيلها من الزيارات والأحاديث الشريفة .

    رابع الذكر : أسماء ألقاب وكنى الإمام الحسين وآله عقيدة ودين :
    كما إن ما ذكرنا من الألقاب الإمام الحسين عليه السلام ، بعضها عامة لكل أهل البيت عليهم السلام ، وبعضها خاص به عليه السلام لكونه هو المتجسد بها ، بل هو روحها وباعث الحياة الخالدة في هذه الألفاظ ومعناها الحقيقي الذي لا يصدق إلا عليه بالأصالة وعلى غيره ـ من غير جده وأبيه وأخيه ـ إلا بالتبعية له ولهم ، وهي إما مواصفاته ومواصفات تضحيته أو مواصفات إمامته وولايته عليه السلام ، أو إنها أوصاف لخلقه الكريم ووجوده الشريف بانتسابه لرسول الله كالسبط أو خُلق له ، وهي مواصفات كرمه الله بها في نفسه وفي آله وتشريفه له بكل معنى العز والمجد والفضيلة .
    والمراد بذكر هذه الألقاب الشريفة لأبي عبد الله الحسين عليه السلام أو زيارته بها ليس فقط تسطير ألفاظ ونضد جمل وترتيب عبارات ، كلا وألف لا ، بل يراد معناها الحقيقي ووجوب الاعتقاد بها عن إيمان راسخ ويقين محكم إنها من مواصفات الدين التي دعا لها الإمام الحق عليه السلام أبا عبد الله الحسين ، والمراد معرفة حقائقها و التخلق بالممكن منها والعمل بها والدعوة إليها وتعريفها للناس .
    وذلك لكونها كلمات لها معاني عميقة وواسعة المغزى والمراد ، وهي تبين جهاده وصفاته ونسبه وكرامات الله عليه ومناقبه الشريفة وأسمائه الكريمة ، فلذا يجب تعلمها ومعرفتها والعمل بها والدعوة لها وبيانها للمؤمنين لتؤخذ عقيدة وجهاد ودين وطلب الوصول بها لرضا رب العالمين .
    كما إن شاء الله سنعقد بحث مفصل في الأجزاء المتأخرة من صحيفة الإمام الحسين عليه السلام في بيان الكمال الإنساني وجماله في التأسي بألقاب الحسين وآله الأطهار ، إن مد الله في عمرنا وقوانا على طاعته في بيان كيفية التأسي بالحسين والإقتداء به ، واتخاذه لنا حياة دين وهدى لليقين في كل أحواله من أسماءه وألقابه وكناه ، حتى خلقه الكريم وسيرته وتضحيته وفداءه وكيفية الاستفادة من ذكره ومجالسه فضلا عن أسمائه الكريمة ، والله ولي التوفيق .
    وألقاب وأسماء وكنى الإمام الحسين بل وآله عليهم السلام هي أسماء وألقاب وكنى كرامة وشرف وعز لهم عليهم السلام ، وحقيقية صادقة عليهم كأسمائهم الأولية ، وبها كمؤمنين نتعلم منهم معنى الأسماء الجميلة ، التي تنبض بالكمال والخير وتدل على الشرف والكرامة ، ونتسمى بها مقتدين ومتأسين بهم لنخلص من التنابز بالألقاب ، بل للفخر بها والشموخ عند النداء لنا بها ، وننتقل بها لمعاني الجمال والكمال والشرف والخير والفضيلة والعز والمجد ، كما تحلى بها صاحبها الأصلي ونحاول أن نتحقق بها روح ومعنى ، وليس اسم لفظ لا حقيقة له ولا يدل على شيء حقيقي من الفخر والمجد الإلهي والشرف الرباني .
    وأسماء وكنى وألقاب الإمام الحسين وآله أهل البيت عليهم السلام ، هي اسم على مسمى حقيقة وروح ومعنى ، وليس كما ينادى أتباع غيرهم بالفظ من غير حقيقة له ولا لهم روحه ولا معناه ، بل هو اسم سرقوه فيكون مذمة له ولهم ، ويكون للسخرية ولو كان اسم ولقب جميل ، لأنه ينتقل لمكره وخداعه وظلمه وكيف تسمى بأسماء ليس له حق بها ولم يتحلى بمعناها ، وإنه اسم ولقب غصبه كما غصبوا منصب الخلافة لرسول الله والولاية والإمامة وتسموا بأسماء أهل البيت عليهم السلام الكريمة ، ولذا كان حتى التلفظ بأسماء أعداهم ومن حرم الناس من معرفتهم إن كان باسم جميل سرقوه منهم ننتقل لمعناه عند آل الحسين آل البيت المحمدي الكرام دونهم ، وإن كان اسم قبيح لهم فهم أولى به .
    ولذا كان كل اسم جميل حق للمؤمن أن يعرج به لمعارف الله من خلال مَن تسمى به من آل محمد صلى الله عليهم وسلم ، وبالخصوص الأسماء الجميلة والألقاب الفاضلة لهم والكنى الشريفة التي اختصوا بها ، والتي بحق تفرح المؤمن حين ينادى بها وتسر الطيب حين يذكرها سواء نداء صديق له أو أحد من آله ومعارفه ، فيحترمه لأنه له أصل في الكرامة والمجد والفضيلة عند صاحبه الأصل والأول من آل محمد عليهم السلام ، وبهذا كرمنا الله بهم وشرفنا وعرفنا مجدنا ، وبهم فضلنا الله حتى بأسمائنا المطابقة لأسماء وألقاب أهل البيت النبوي الطاهر من آله الحسين عليهم السلام ، وليخزى أعدائهم ويموتوا بكذبهم وضلالهم وغيضهم حتى في أسماهم فضلا عن دينهم .
    وبالخصوص يوم ينادى كل أناس بإمامهم ، أنى لهم مثل أئمة الحق من آله محمد الذين هم سفن نجاة ومصابيح هدى ، وهذا الفخر الحق والمجد الصادق لأتباع الحسين وأنصاره أنصار الله تعالى ، ولذا نجوا وهدوا للطيب من القول والعمل الصالح والإيمان الواقعي المرضي لله والذي يقبل التعبد له به ، ولذا نال أنصار الحسين وشيعته محل الرفعة والكرامة والفضيلة عند الله بكل شيء لهم تعلموه وتأدبوا به من تعاليم الدين المحمدي بسبب ركوب سبيل نهج الحسين وسفينته حتى في أسمائهم وألقابهم وكناهم وأنى لغيرهم مثلهم .
    وبالخصوص شيعته الكرام عندما يعرفون خصائص الإمام الحسين وخصاله وأسماءه وألقابه وكناه في مجالس ذكره وذكر آله الكرام الطيبين الطاهرين صلاة الله وسلامه عليهم أجمعين ، فينتقلون بها دين وتعاليم عز وكرامة فيتسمون بها ويتحققون بمعناها بكل وجودهم وأرواحهم حتى حب النداء بها وذكرها لهم أو لمن يحبون ، وبحق يكون اسم الحسين وآله الكرام حب لأخيك ما تحب لنفس معنى حقيقي ولفظ دين يدان به ، ويطلب رضى الله بذكره ، ويحصل لمن يذكره على حب التوجه لله لأنها أسماء شريفة كريمة فيها معاني القرب من الله حين التحقق بمعناها والعمل بما توحي إليه مضامينها .

    خامس الذكر : ألقاب الإمام الحسين في كتب المؤمنين :
    قال في المناقب وألقابه : الشهيد ، السعيد ، السبط الثاني ، الأمام الثالث . بحار الأنوار ج39ب11ص237ح1 .
    وفي كشف الغمة : عن كمال الدين بن طلحة :
    الرشيد ، والطيب ، والوفي ، والسيد ، والزكي ، والمبارك ، والتابع لمرضاة الله ، والسبط ، وأشهرها الزكي ولكن أعلاها رتبة ما لقبه به رسول الله صلى الله عليه وآله في قوله عنه وعن أخيه : أنهما سيدا شباب أهل الجنة ، فيكون السيد أشرفها ، وكذلك السبط فإنه صح عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال : حسين سبط من الأسباط .
    وقال ابن الخشاب : لقبه : الرشيد ، والطيب ، والوفي ، والسيد ، والمبارك ، والتابع لمرضاة الله ، والدليل على ذات الله عز وجل ، والسبط .
    المصدر السابق ح2 .
    وإذا عرفنا كرامات الله علينا بتعريفنا ألقاب الفضيلة والمجد والشرف للحسين عليه السلام وأسمائها ، ننتقل لمعنى أخر من فضله علينا ، بمعرفة كناه في الذكر الآتي ، فنتدبرها معاً فإنها تعاليم دين من أبو الأحرار الإمام الحسين عليه السلام .

    الذكر الثالث
    كنى الإمام الحسين عليه السلام
    عرفت إنه كنى الإمام وألقابه من أرقى التعاليم الشريفة والكريمة التي نتعلمها من ذكر الإمام الحسين عليه السلام وألقابه وكناه ، وبها يتم التذكر والرجوع لتعاليم الدين ومن ثم التفكر بها والتحقق بمعناه الشريف ، فإن الإمام الحسين عليه السلام ما ذكره أحد إلا وناداه يا أبا عبد الله ، ليعلمنا إن إطاعته عليه السلام والإقتداء به هي الموصلة لمعرفة الله تعالى وحقيقة تعاليمه ودينه وهداه ، ومن ثم إقامة العبودية المفروضة الصحيحة له تعالى .
    أو ينادي المؤمن الحسين عليه السلام يا أبا المساكين ، وكلنا مساكين للحسين عليه السلام نحتاج لهداه والإقتداء والتأسي به لتعلم معالم الدين ، ونخلص أنفسنا من المسكنة في المادة أو الخنوع لظلم الظالمين والمتعدين وأئمة الكفر والخضوع لضلالهم ولشهواتهم ، والارتفاع عن هوى النفس والانتكاس في الفسق والفجور وعصيان رب العالمين .
    فمن الإمام الحسين عليه السلام نتعلم الانتفاض لتعلم معارف الدين ودروس العز والكرمة والسير في هداه ، ولننتقل من نداء الحسين بأبي المساكين إلى معرفة شريفة ، وهي أن نكون من الساكنين والمتمسكنين في المعارف الإلهية والعلوم الربانية الفاضلة الكريمة والمتمسكين به وبآله أئمة الحق للوصول إليها .
    وقد ذكر الحر العاملي رحمه الله في الوسائل في الجزء 21في صفحة 397 في باب 27 أحاديث :
    في استحباب وضع الكنية للولد في صغره ، ووضع الكبير الكنية لنفسه وان لم يكن له ولد ، وأن يكنى الرجل باسم ولده .
    ، كما ذكر في الباب 29 كراهة كون الكنية : أبا مرة أو أبا عيسى أو أبا الحكم أو أبا مالك أو القاسم اذا كان الاسم محمد ، وذكر في الباب30 كراهة ذكر اللقب والكنية اللذين يكرههما صاحبهما أو يحتمل كراهته لهما .
    وهذه من سنن التعاليم الإسلامية ومعارف أهل البيت عليهم السلام ، ولذا ترى لهم كنى وألقاب جميلة تعلمنا الاقتداء بهم في التسمية وذكر الكنية للطيبين من أتباعهم وأولياءهم ، وهذه من المسائل الفقهية والآداب الدينية التي شرفونا بها وكرمونا بمعرفتها والتحقق بها ، ويجدها من يحب المعرفة الواسعة الرجوع لها في الرسائل العملية للمجتهدين وأحاديث المعصومين عليهم السلام .
    والكنية هي من الأسماء ينادى بها الإنسان باسم الابن أو البنت له على نحو الحقيقة أو التقدير والفرض ، أو كنية تأتيه من عمل له شريف وفاضل قام به ، وغير أهل البيت لهم كنى مثل أبو جهل أو أبو مرة أو أبو معاوية ـ جروا ـ وغيرها أبعدن الله منهم ، وللسنة الحسنة التي دعت لها تعالم الدين اعتاد المؤمنون عندنا في العراق أن يكنوا :
    مَن اسمه علي : ينادى أبو حسين ، لكون الإمام علي والحسين عليهم السلام في العراق لهم مراقد في قلوب المؤمنين ، يزورها ويجددون العهد معهم وعقد العزم على الإقتداء بهم والسير على صراطهم الموصل لله وطاعته كلما سنحت الفرصة وغنمت ، كما أن بعض البلاد يكنون من كان اسمه علي بأبي حسن أو أبو الحسنيين ، وإما في ذكر أحاديثه فيقال مثلاً قال أمير المؤمنين وهو لقبه الخاص أو يقال : أبو الحسن وهذا الغالب في ندائه بالكنية عليه السلام.
    وإما من كان اسمه حسين فإن يكنى : أبو علي ، لكون الإمام الحسين عليه السلام ثلاثة من ولده اسمهم علي ، علي الأكبر وعلي الأصغر استشهدا معه في يوم الفاجعة الكبرى في كربلاء ، وعلي الأوسط هو أمام الحق الرابع علي بن الحسين السجاد عليه السلام ، وفي كنيته عليه السلام إشارة وتعليم لمعنى العلو والمجد والعزة والكرامة والفضيلة والشرف والسعادة والخير ، وهكذا نتكنى ونتلقب بألقاب آل الحسين الكرام صادق وكاظم وجواد وهادي ومنتظر وغيرهن .
    فالإمام الحسين بل وآله الكرام قدوة لنا وأسوة في اسمهم وكنيتهم ولقبهم وكل ما يوصلنا لسلوك هدى الله وتعاليمه ، كما إن اسم الحسين عليه السلام ولقبه وكنيته فيها معاني شريفة لتعاليم المؤمنين السنة الحسنة من المفروض فيها باستحباب التكني بالأسماء الحسنة والجميلة ، وجعل كنية للابن قبل زواجه فضلاً عن تسمي الإنسان ونداءه بأسماء أطفاله ، ولا يقتصر التكني بكنى الحسين عليه السلام كما عرفت .
    إذ يمكن من الإمام الحسين عليه السلام الانتقال للتكني والتعلم من كل آله الكرام آل البيت النبوي الطاهر ، ومن خواص صحبهم الكرام أو الأسماء الجميلة التي تدل على الكرامة والشرف والعز والخير والفضيلة ، والتي فيها تعاليم الدين ، ولكل منها جماله ولا أجمل من كنى أهل البيت عليهم السلام ، وهذا مذكور في تعاليمهم الشريفة وأخلاقهم الكريمة .

    وأما كنى الإمام الحسين عليه السلام حسب ما ذكر في الكتب فهي :
    كنيته : أبو عبد الله ، وأبو الأئمة ، أبو المساكين .
    وفي المناقب : وكنيته : أبو عبد الله ، والخاص أبو علي .
    وفي كشف الغمة : قال كمال الدين بن طلحة : كنية الحسين عليه السلام أبو عبد الله لا غير . وقال ابن الخشاب : يكنى بأبي عبد الله .
    بحار الأنوار ج39ب11ص237ح1 .
    وفي الإرشاد : وكنية الحسين : أبو عبد الله . الإرشادج2ص27.
    أقول : ويكنى الإمام الحسين عليه السلام عند بعض الثوار الطيبين والمؤمنين بكنى إما جاءت في أحاديثه الشريفة أو في معنى متجدد مستفاد من ثورته وتضحيته عليه السلام وهي مثل : أبو الأحرار ، لحديثه يوم عاشوراء كونوا أحرار في دنياكم ، أبو الثوار لكون من يقتدي بثورته يكون مصلح وتابع له في طلب إقامة الحق والهدى والعدل والخير والفضيلة والعز . وهكذا مثل أبو المؤمنين ، أبو المصلحين ، أبو المجاهدين ، أبو المعصومين .



    وهذا مختصر في مدة عمره وزمانه في هذه الدنيا :
    العمر قصير فليكن كعمر الحسين في تقوى الله ورضاه والتضحية والفداء بكل شيء في سبيل الله تعالى ، وإن لم نكن مثل الحسين ولا نستطيع فلنشارك بما نقدر بنصر الحسين ، فإن نداء الحسين عليه السلام هو نداء الدين الذي يوجب علينا العمل بالواجبات والانتهاء عن المحرمات .
    وهو عليه السلام صرخة العز والكرامة والهدى الرافض للظلم والعدوان سواء ظلم النفس أو الأهل أو المجتمع أو أي إنسان ، فالإمام الحسين رمز العدالة وفخر الحرية وقدوة الحياة وأسوة في المال والأهل والولد .

    فيا طيب إلى الحسين في المعنى والدين والروح والرواح لتذكر رب العالمين في كل زمان وحين ، ولكي لا نكون لعهد الله وميثاقه من الغافلين والناسين .

    عرفنا اسمه الحسين بن علي ابن أبي طالب ، أمه فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، جده رسول الله ، أخوه الحسن ، وهو أبو الأئمة الأطهار والهداة الأبرار وأب روحي وحياة دين لكل المؤمنين الأحرار :
    ولد عليه السلام : في المدينة المنورة في يوم الثلاثاء الثالث من شهر شعبان سنة ثلاث من الهجرة .
    واستشهد عليه السلام : في يوم الجمعة عاشر شهر محرم الحرام سنة إحدى وستين من الهجرة ، وعلى هذا .

    سني عمر الأمام الحسين الشريف في الدنيا :
    مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سبع سنين ، فهذه 7 سنين .
    وفي عهد أمير المؤمنين عليه السلام ثلاثين سنة ، أصبحت 37 سنة .
    وفي عهد أخيه الحسن عليه السلام عشر سنين ، فصارت 47 سنة .
    وكانت مدة إمامته عشر سنين واشهراً .
    فأتم عليه السلام " 57 سنة وما يقارب النصف ، من
    3\8\3 هـ إلى 10\1\61 هـ
    أي سبعة وخمسين سنة وخمسة أشهر وسبعة أيام .
    فسلام الله عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حياً .
    ما أقل العمر في الدنيا عدة أيام في عدة أسطر ، وإن عمرها عليه السلام بوجوده الكريم وبعث فيها الحياة الكريمة .
    وما أطول العمر في الآخرة في رضا رب العالمين مع جده رسول الله وأبيه وآله كلهم في المقام المحمود ، ونعيم الله خالد في الطيبات من قصور الدر واللؤلؤ والمرجان والذهب والفضة والزعفران والمسك ، وحور العين والولدان المخلدون وماء معين لذة للشاربين ، ولحم طير مما تشتهون ومن كل شجر وثمر ونمارق مصفوفه ، وكل ما تلذ به النفس وتقر به الأعين ولله مزيد ورضا الله أكبر ، له ولحزبه المفلحون خالص وكل من تبع منهجه القويم إلى يوم القيامة وأنتسب له عليه السلام وأخذه سبب موصل لتعاليم الله وطاعته ومعرفة دينه وعبوديته .
    فسلام الله عليه يوم ولد ويوم بعث الحياة في دين الله ويوم أستشهد ويوم يبعث حياً ، حشرنا الله معه وسلك بنا سبيله في الدنيا والآخرة ورحم الله من قال آمين .
    اللهم بالحسين وجده وأبيه وأمه وأخيه والمعصومين من بنيه اجعلني مع الحسين وآله الطاهرين وأصحابه الطيبين)
    انتهى المنسوخ -----

    وتعليقي على ذلك يامحمد : إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون ولسوف تعلمون ولن يغنوا عنكم من الله شيئا
    __________________


    عدل سابقا من قبل ابرار في الثلاثاء مايو 01, 2012 4:12 pm عدل 1 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون    الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm Empty رد: إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد أغسطس 14, 2011 3:58 pm


    منقول من بيان الذكر الحكيم
    للإمام ناصر محمد اليماني
    بسم الله الرحمن الرحيم

    (( ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير )) صدق الله العظيم

    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد الصادق الامين وعلى آله وأصحابه قلباً وقالبا
    الطيبين الطاهرين وعلى من تبعه بإحسان إلى يوم الدين ثم أما (بعد) أول الأئمة علي بن أبي طالي
    عليه الصلاة والسلام
    وخاتمهم الإمام الثاني عشر خليفة الله على البشر المهدي المنتظر من أهل البيت المُطهر الإمام( ناصر محمد اليماني ) وليس محمد الحسن العسكري.

    يامحمدي يا من أظن إسمه علي من لبنان إتقي الله ولا تجادل في الله بغير علم ولا هُدىً ولاكتاب مُنير
    وهل مُعجزة المهدي المنتظر للبشر أن يأتي لينبئهم بأسماء الأئمة الإثني عشر, ومن ثم يعترفون بأمره؟؟!!!
    أم ان الله جعل مُعجزة المهدي المنتظر هو البيان الحق للقرآن وبيان آيات بينات بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي والفيزيائي حتى يتبين لهم أنه الحق... تصديق لقول الله تعالى:

    (( وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ (92) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ )) صدق الله العظيم

    وتصديقاً لقوله تعالى :(( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق )) صدق الله العظيم

    ومن خلال هذه الآية تعلم يامحمدي بأن معجزة المهدي المنتظر أن يٌبين آيات القرآن بالعلم والمنطق الحق
    على الواقع الحقيقي حتى يتبين لهم أنه الحق
    ولربما تقول ولكن هُناك عُلماء كأمثال الزنداني وغيره
    بيَنوا إعجاز من القرآن ولم يقل أحدهم بأنه المهدي !
    ومن ثم نقول لك.. يامحمدي إنما بيّنوا جُزء يسير
    من آيات الإعجاز, وبعض منه كان بيان غير صحيح.
    أما المهدي المنتظر فهو ينطق بالقول الحق مُتحدياً أهل
    العلم والمنطق فيقول قول الله تعالى:
    (({وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ اللهِ تُنكِرُونَ}))؟ صدق الله العظيم

    بمعنى أنه يُبين جميع الإعجاز الذي توصلوا إليه وأحاطهم الله بعلمه من البداية ,وكيف كان الكون قبل أن يكون؟ وكيف كان إلى ما هو عليه الآن, وكيف سوف يعود إلى ماكان عليه قبل أن يكون, وأين السماوت السبع؟وأين الأراضين السبع, وأين الكوكب الوسط بين السماوات السبع والأراضين السبع ,وأين نقطة مركز الكون
    وكيف سيظهره الله على العالمين في ليلة واحدة إن كذبوه .

    ويامحمدي عليك أن تعلم بأن مُعجزة المهدي المنتظر هو القرآن وبيان آياته على الواقع الحقيقي بالعلم
    والمنطق الفيزيائي 1+1=2 بلا شك أو ريب

    إذاً مُعجزة المهدي هي أعظم مُعجزة قد أوتيت في تاريخ الكتاب.. ذلك البيان الحق للقرآن العظيم بالعلم والمنطق, فلا يستطيعون أن يقولون سحر ولا شعر بل يتبين لهم أنه الحق من ربهم بالعلم والمنطق

    ثم عليك أن تعلم يامحمدي اني لا أقول على الله ورسوله غير الحق ولم يجعلني الله نبيا ولا رسولا بل
    الناصر لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالبيان الحق للقرآن العظيم كما وعده الله بذلك
    على يد الإمام (ن) وأقسم الله به وبالقرآن العظيم ليثبت للعالمين بأن محمد ليس بمجنون بل رسول من
    رب العالمين
    ,وقال الله تعالى :
    ((ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لَأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ (6) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ))صدق الله العظيم

    ويامحمدي فسوف أثبت لك من القرآن العظيم بأن المهدي المنتظر هو الذي يُبين للعالمين مركز الكون والسبع الأراضين لذلك قال الله
    تعالى :
    ((‏لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علماً‏))

    وهذه الآية واضحة يامحمدي ويقول الله فيها بأنه سوف يعلم الناس أن الله على كل شىء قدير,
    وكذلك يعلمون أن الله قد أحاط بكل شىء علما من قبل أن يحيطهم بعلمه, ومن ثم يعلمون بأن محمد رسول الله
    حقا.. قد تلقى هذا القرآن من لدن حكيم عليم ,وتلك هي معجزة المهدي المنتظر إثبات حقائق كونية
    على الواقع الحقيقي
    تصديقاً لقول الله تعالى :
    ((اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا(12)) صدق الله العظيم
    وتلك آية الإمام الثاني عشر يامحمدي, ولكني لا أفسر القرآن برقم الآية بل بنصوص من القرآن وبأرقام
    ذكرها الله بنص القرآن الذي تنطقون به, وأما رقم الآيات فأنتم تمرون عليها دون أن تنطقون بها لأنه لربما
    تنظر إلى رقم الآية فتجدها رقم إثني عشر, فتظن بأني استنبطت ذلك بسبب الرقم.. بل سوف أنسخ لك تأويلها الحق.. ويحتويه خطاب الحوار الإفتراضي بين بوش الأصغر واليماني المنتظر لكي تعلم بأني أفسر القرآن بالقرآن وليس بأرقام الآيات,, وماكان يدري محمد رسول الله بأن من بعد أرضنا الكوكب الأم سبعة أراضين ؟؟!
    وذلك جزء من معنى.. لتعلموا أن الله أحاط بكل شىء علما..
    وإليك نص الخطاب الإفتراضي بين بوش الأصغر
    واليماني المنتظر .
    ___________________________________


    عدل سابقا من قبل ابرار في الثلاثاء مايو 01, 2012 4:42 pm عدل 1 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون    الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm Empty رد: إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد أغسطس 14, 2011 4:04 pm

    (والشمس وضحاها والقمر إذا تلاها ) الأربعاء أكتوبر 06, 2010 1:14 am
    -----------------------------------
    (منقول عن)
    الإمام ناصر محمد اليماني
    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    وسلام على المُرسلين السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد)

    ويا حبيب الحبيب إني أراك لفي شك مُريب بأني لربما أكون المهدي المنتظر فنعم الشك إذا تلاه اليقين
    ولسوف أنصحك بالحق إن كنت تريد الحق ولا غير الحق فقل اللهم عبدك يسألك بحق لا إله إلا أنت وبحق
    رحمتك التي كتبت على نفسك وبحق عظيم نعيم رضوان نفسك إن كان ناصر محمد اليماني هو المهدي
    الحق من لدُنك فاجعلني من السابقين بالتصديق والإيمان في عصر الحوار من قبل الظهور إنك أنت السميع العليم.
    واصدق الله يُصدقك ويريك الحق حقًا ويرزقك إتباعه ويريك الباطل باطل ويرزقك اجتنابه إن ربي سميع الدُعاء

    تصديقاً لقول الله تعالى:((وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا)) صدق الله العظيم

    والتأويل الحق لهذه الآية يقول تبارك وتعالى بأن الذين يبحثون عن الحق ولا يريدون غير الحق فحق على
    الحق أن يهديهم إليه لأنه الحق وما دونه باطل وياحبيب الحبيب عليك أن تعلم بأن آيات التصديق للمهدي
    المنتظر هي كثيرة وكبيره وقد أراكم الله من آيات الصديق ما يشاء وعليك أن تعلم بأن آيات التصديق هي
    أن يريكم من البيان الحق للقرآن على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق وذلك هي مُعجزت التصديق الحق

    للمهدي المنتظر تصديقاً لقول الله تعالى :(( وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا )) صدق الله العظيم

    وتصديقاً لقول عز وجل (( ويريكم آياته فأي آيات الله تنكرون ))؟ ... صدق الله العظيم

    وتصديقاً لقوله الحق.. ((سنريهم آياتنا فى الآفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق ))صدق الله العظيم

    ومن ضمن آيات التصديق على صدق ناصر اليماني في الآفاق هي أن تتم رؤية الهلال من قبل الإقتران
    فإن كنت باحث عن الحقيقة فعليك أن تتزود بالعلم في مجال البحث عن أي من آيات التصديق فإذا لم تكن
    مُلم بالعلم في مجال الآية المطلوبه رؤيتها بعين العلم والمنطق فلن تفهم بعض من آيات التصديق وإنما
    سوف يرى أهل العلم بأن البيان للقرآن حق يجدوه على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق
    تصديقاً لقول الله تعالى :((ويرى الذين أتو العلم الذي أنزل إليك من ربك هو الحق ويهدى إلى صراط العزيز الحميد)) صدق الله العظيم
    وعلى سبيل المثال
    عندما أقول إن من آيات التصديق لناصر اليماني هي أن يلد الهلال من قبل الإقتران ثم تثبت رؤيةالهلال للشهر الجديد قبل موعد الإقتران المنتظر من لدى عُلماء الفلك في حساباتهم الفلكية الموحده
    في علم جريان الشمس والقمر والذي لا يختلف على ذلك العلم اثنيين في العالمين ومتفقين بأنه لا ينبغي
    رؤية هلال الشهر الجديد من قبل الإقتران أبداً على الإطلاق نظرا لأنهم يعلمون بأن الهلال لا ينبغي له
    أن يلد من قبل موعد الإقتران بل بعد الإقتران والذي هو نفسه الإجتماع للشمس والقمر المحاق ومن ثم يلد
    هلال الشهر الجديد بل وكذلك يعلمون بأنه لا تتم رؤيته إلى بعد مضي مالا يقل عن تسع إلى عشر ساعات من عمر الهلال الجديد وتلك قوانين فلكية لا يختلف عليها اثنيين في العالمين ياحبيب الحبيب

    فكم كررت وكم ذكرت وكم حذرت بأنها قد بدأت أشراط الساعة الكبرى وأن منها أن تدرك الشمس القمر
    فيتبعها من بعد ميلاده فيتلوها والشمس تتقدم الهلال كما حدث في هلال شهر رمضان 1428 وتنقسم
    تلك الآآية إلى إلى قسمين متكررة بعض منهما يكون في المشرق وآخر يكون في المغرب تصديق القسم الحق والنذير لقول الله تعالى :((والشمس وضحاها والقمر إذا تلاها والنهار إذا جلاها والليل إذا يغشاها)) صدق الله العظيم

    بمعنى أن الهلال سوف يتلو الشمس في أول اليوم وفي آخره وإليك التأويل الحق للآية


    ((والشمس وضحاها والقمر إذا تلاها )) وذلك تبيان لشرط من أشراط الساعة الكبرى إذا حدث وذلك لأن القمر لا ينبغي له أن يتلو الشمس من بعد ميلاده بل دائما يتقدمها من بعد ميلاده في هلال الشهر الجديد تصديقاً لقول الله تعالى :((لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون)) صدق الله

    ومعنى قوله :((لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر )) أي تتقدمه من بعد ميلاد هلال الشهر الجديد
    وأما قوله تعالى :((ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون)) أي ولا الليل ينبغي له أن يتقدم النهار وذلك
    لن يحدث أن يتقدم الليل النهار فيطلبه حثيثا حتى تطلع الشمس من مغربها لتحقيق أحد أشراط الساعة الكبرى, وأما قبل تصديق تلك الآية فهو يولج الليل في النهار يطلبه حثيثا في النظام الفلكي الأرضي,
    وياحبيب سوف نعد لبيان الآية السابقة ..

    ((والشمس وضحاها والقمر إذا تلاها والنهار إذا جلاها والليل إذا يغشاها))
    فأما شطر منها فقد بيّناه في أول الخطاب ((والشمس وضحاها والقمر إذا تلاها))

    ثم نأتي لقوله تعالى :(( والنهار إذا جلاها والليل إذا يغشاها)) وذلك تحديد التوقيت في أنواع الإدراك فأحدهم
    سوف يكون بدء ميقاته (والنهار إذا جلاها ) وأما الآخر فميقاته (والليل إذا يغشاها) وذلك عند الغروب

    فتغيب الشمس والهلال يجري وراءها كما حدث بالضبط في هلال رمضان 1428

    وأما الآية الكبرى فحدثت في هلال ذي الحجة ومعنى قولي الكبرى أي الواضحة و الجلية وهي الآية التي
    أيدني الله بها في هلال شهر ذي الحجة إذ تمت رؤية الهلال من قبل الشهود من قبل موعد الإقتران
    ولو تسأل أهل علم الفلك لقالوا أنه من المستحيل رؤية الهلال من قبل الإجتماع, ولكنه حدث ياحبيب الحبيب, وأعلنت المملكة العربية السعودية رؤية هلال ذي الحجة بعد غروب شمس الأحد ليلة الإثنيين
    ولو بحثت عن موعد الإقتران لوجدته بعد غروب شمس الأحد بعدة ساعات ولدي سؤال أوجهه إلى حبيب الحبيب وإلى جميع علماء الفلك والشريعة في العالمين فأقول: لماذا تمت رؤية هلال ذي الحجة 1428
    عند غروب شمس الأحد برغم أنه لم يأتي موعد الإقتران؟
    وأقسم بالله العظيم بأنهم لن يجدوا إجابة حق غير التصديق بالحق لو تعمروا وهم يبحثون عن السبب تريليون عام فيوقنون بأنها حقاً أدركت الشمس القمر يامعشر البشر فهل من مدكر؟
    وليس البرهان في الصورة ولا في الإسم بل في البسطة في العلم ياحبيب الحبيب,
    وإن شاء إبن عمر أن يريك صورتي فلا مانع لدينا. وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين .

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني


    عدل سابقا من قبل ابرار في الثلاثاء مايو 01, 2012 7:47 pm عدل 1 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون    الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm Empty رد: إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد أغسطس 14, 2011 4:08 pm

    موضوع: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 10:18 pm
    بسم الله الرحمن الرحيم)

    قال الله تعالى(ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا) صدق الله العظيم

    وقال تعالى { ثم إن علينا بيانه } صدق الله العظيم

    وبه أستعين وأتلقى البيان الحق للقرأن العظيم بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم بل أصدقُ
    البيان الحق بإستنباط السلطان الواضح والبين من القرأن كتاب الله المُنير فأدعوا إلى سبيل ربي على
    بصيرة وأنا من المسلمين ثم أما (بعد)

    وياحبيب الحبيب إليك البيان الحق في شأن الملك عتيد والملك رقيب وكذلك إعلان النصر عليك من قبل الحوار بأني
    سوف أغلبك بالحق فألجمك إلجاما بإذن الله إن كنت تريد الحق حتى تعلم بأني الحق من ربك فإذا أخذتك
    العزة بالإثم فسوف يُقيض لك الله شيطان فيجعله لك قرين فيصدك عن الهُدى بعد إذ جاءك وإن لم تأخذك
    العزة بالإثم فسوف يصطفيك الله فيجعلك من النواب المُكرمين الصديقين في العالمين من قبل الظهور الذينا
    صدقوا بالبيان الحق لأيات ربهم ولم يبغوها عوجاً ولا يقولون على الله ما لا يعلمون ويستمعون القول فيتبعون
    أحسنه فكن منهم وأرجو من الله أن تكون منهم ألا يكفيك بأني أخبرتك بما تريد أن تعلنه للعالمين بأنك
    أنت المهدي المنتظر من قبل الإعلان فأعلنت لهم ماتريد قوله من قبل أن تقول فكما ألهمني ربي بما
    تريد أن تقول قبل أن تقول أنك المهدي المنتظر فكذلك يلهمني البيان الحق للقرأن فلا تكون ساذج
    فتصدقني بالبيان الحق للأية التي طلبت مالم أتيك بالسلطان من نفس القرأن وأفصله تفصيلا بما علمني
    ربي بعلم اليقين بلا شك أو ريب ولا أقول على الله بالبيان للقرأن مالم أعلم فأتبع الضن الذي لا يغني
    من الحق شيئا وأهدي وأعدل بالحق وأهدي به إلى صارطاً_____________________مُستقيم

    وإليك البيان الحق من نفس الحق تصديق لقول الله تعالى)

    (ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا) صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى( {ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد، إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد، ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد، وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد} صدق الله العظيم

    وإليكم البيان الشامل في شأن رقيب وعتيد وإنا لصادقون بإذن الله رب العالمين)

    وإن رقيب وعتيد هم من ملائكة الله المقربين أرسلهم الله ليقوموا بحفظ عمل الإنسان وأقواله خيرها وشرها
    فإذا ذكر الله الإنسان بلسانه كتب رقيب لفظ الذكر وإذا ذكر الله الإنسان في نفسه بغير لفظ اللسان
    والشفتين فعندها لا يعلم رقيب بما توسوس به نفس الإنسان ولاكنهُ يعلم بذلك الذي خلق الإنسان وهو
    أقرب إليه بعلمه من حبل الوريد فيوحي الله إلى رقيب بما وسوسة به نفس الإنسان من الذكر الخفي
    فيتلقى رقيب الوحي من ربه فيقوم بحفظه في الكتاب المطهر الذي بيده ورقيب سفيراً مندوب لجنة المأوى
    لكتابت مايؤدي إليها من قول وعمل صالح لذلك يُسميه الله في القرأن سفير أي سفيرا للجنة لكتابة ذكر

    الله والعمل الصالح وقال الله تعالى( { كلا إنها تذكرة فمن شاء ذكره في صحف مكرمة مرفوعة مطهرة بأيدي سفرة كرام بررة } صدق الله العظيم

    بمعنى أنه لا يُسجل إلا الخير من نجوى الإنسان لذلك قال الله تعالى(فمن شاء ذكره في صحف مكرمة مرفوعة مطهرة بأيدي سفرة كرام بررة } صدق الله العظيم

    والسفرة هم ملائكة سفراء جنة المأوى ويوجد مع كُل إنسان ملك واحد منهم إسمه (رقيب) ويوجد عن
    يمين الإنسان مكلف معه من البداية منذ إقامة الحجة إلى النهاية في منتهاه المصيري والأبدي الخالد

    وأما عتيد فهو كذلك من ملائكة الله المكرمين والمقربين من الغلاظ الشداد بالحق وهو سفير لجهنم
    ومُكلف بكتابة كُل قول وعمل غير صالح يؤدي إلى جهنم ويكتب حتى ماتوسوس به نفس الإنسان تصديق
    لقول الله تعالى(وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ )صدق الله العظيم

    ولاكن عتيد لا يعلم ماتوسوس به نفس الإنسان بل يتلقى ذلك بوحي من الذي خلق الإنسان وهو أقرب
    إليه بعلمه وسمعه من حبل الوريد الذي معهم أينما كانوا يسمعُ ويرى الله لا إله إلا هو رب العالمين الذي
    يعلم خانة الأعين وماتخفي الصدور وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى الله لا إله إلا هو لهُ الأسماء
    الحسنى وأما ما يلفظ به الإنسان بالشفت واللسان فإن كان خيرا كتبه رقيب وإن كان شر كتبه عتيد
    فهم لا يكتبون جميع هذهذت الإنسان بل القول الذي يؤدي إلى الجنة أو القول الذي يؤدي إلى النار

    لذلك قال الله تعالى(فمن شاء ذكره في صحف مكرمة مرفوعة مطهرة بأيدي سفرة كرام بررة } صدق الله العظيم

    فنجد الملائكة السفراء لجنة المأوى لا يكتبون من النجوى إلا الذكر وكُل قول فيه خير أمر بصدقة أو معروف
    أو إصلاح بين الناس) وكُل ذلك ليس إلا جُزئ من المهمات الموكلون بها رقيب وعتيد ومن ثم ننتقل إلى

    مهمتهم الثانية إذا جاء الإنسان قدر الموت المقدور في الكتاب المسطور ودنى أجله المحتوم ولكُل أجل
    كتاب مرقوم يُصدقه الله في ميقاته المعلوم وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتاب مُؤجلا)

    وعندها يصبحون رقيب وعتيد هم أنفسهم ملائكة الموت فإذا كان الإنسان من أصحاب النار فيوحي الله إلى
    عتيد بأنه ملك الموت الموكل بهذا الإنسان ومن ثم يقوم الملك رقيب بمساعدت عتيد في التوفي لهذا
    الإنسان والذي هو من أصحاب النيران والذي أيقض الله له شيطان فهو له قرين فيصده عن السبيل ويوسوس
    له بأنه لمن المهتدين وبعد الأمر إلى ملك الموت عتيد الذي وكل بالكافرين ولكل إنسان كافر بالذكر ملك
    إسمهُ عتيد ولم يجعل الله ملك الموت واحد فقط سُبحانه إذ كيف يستطيع ملك واحد يتوفى الناس فيتجزئ
    هُنى وهناك في أن واحد يموت كثير من الناس في كل مكان وياسبحان الذي يحيط بكل شئ رحمة وعلما
    وهو على كل شئ قدير في أن واحد وتلك صفة ليست إلا لله سبحانه وماجعل الله لإنسان ولا جان ولا
    ملك من قلبين في جوفه بل صفة الله الذي ليس كمثله شئ يستطيع أن يسمع هذا وذاك ويخلق هذا وذاك
    في أن واحد لا يسهى ولا ينسى ولا تأخذه سنة ولا نوم ولا يغفل عن شئ وهو على كل شيىء قدير
    في أن واحد وذلك لأنه لربما يود أحدكم أن يُقاطعني فيقول قال الله تعالى )

    (قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون } صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني فأقول مُقسم بالله العلي العظيم بأن ملك الموت الموكل
    بالكافرين أنه الملك (عتيد ) وهو طائر الإنسان في عنقه إن أقيمت عليه الحجة وقال تعالى)

    ((قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18) قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (19)) صدق الله العظيم

    ولاكنه ليس طائر واحد بل لكُل إنسان مُعرض طائر وهو ملك الموت عتيد وقال الله تعالى)

    ( وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونُخرج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً. إقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً}الإسـراء (الآيتان: 13 - 14)‏صدق الله العظيم

    ولربما يود أحداً من جميع المُسلمين أن يُقاطعني فيقول بل ملك الموت إسمهُ (عزرائيل ) ومن ثم نرد عليه
    فنقول تعال لنحتكم الى القرأن العظيم ومن أحسن من الله حُكمً لقوم يعلمون فلا يتبعون الضن الذي
    لا يُغني من الحق شيئا وتالله لولا أني أريد أن أنزه ربي بأن ليس كمثله شئ لما فتحت الحوار في شأن
    عزرائيل ولاكن عقيدتكم في شأن عزرائيل تشابه صفة من صفات الله الذي ليس كمثله شئ وهي صفة
    القدرة والإحاطة بكل شيئا علما في أن واحد
    وعقيدتكم في عزرائيل تشارك مع صفة
    من صفات الله سبحانه لما خذت في حقيقة (عزرائيل ) إسم ما أنزل الله به في القرأن من سُلطان
    ولاكن الله أنزل في القرأن إسماء جميع ملائكة الموت الذينا يتوفون البشرية أجمعين فلم يُغادر منهم أحدا

    برغم أن تعداد ملائكة الموت ضعف تعداد البشرية أجمعين الأولين منهم والأخرين وأنزل الله في القرأن
    جميع أسمائهم فلم يُغادر منهم أحدا ولم نجد بينهم ملك إسمه (عزرائيل ) على الإطلاق وكذلك وجدتهم
    بأنهم يتلقون الوحي مُباشرة من الحي القيوم الله رب العالمين الذي خلق الإنسان ويعلم ماتوسوس به
    نفسه وهو أقرب إليه من حبل الوريد فيوحي إلى رقيب وعتيد ماتوسوس به نفس الإنسان فهم لا يعلمون
    ماتوسوس به نفس الإنسان غير الذي خلقه الذي يعلم ماتخفي الصدور وأما مايلفظ الإنسان بلسانه وشفتاه
    فهم به يعلمون فإن كان خيرا كتبه رقيب وإن كان شراً كتبه عتيد فأنتم تعلمون يامعشر المُسلمون بأن
    الملك رقيب والملك عتيد يوجدان مع كُل إنسان ملكان إثنان أحدهم إسمه(رقيب) والأخر إسمهُ (عتيد)

    وكذلك تعلمون بأنهم ليس إثنان فقط يحيطون بما يعمله الناس وسبحان الذي وسع كل شئ علما صفت
    لله وحده سبحانه بل يوجد مع كُل إنسان ملكان إثنان أحدهم إسمه (رقيب كما تعلمون والأخر إسمه عتيد

    قد جعلهم الله سُفراء الجنة والنار أولئك هم السفرة الكرام البررة أي سفير النعيم وسفير الجحيم
    فمن شاء ذكره سبحانه فيكتب ذكره رقيب سفير الجنة ولسوف ننتقل الأن إلى مهتهم الثانية وهي
    عند التوفي فنبحث في القرأن سويا من هم ملائكة الموت الذينا يتوفون الإنسان سواء كان من أهل الجنة
    أو من أهل الجحيم فأما أصحاب الجحيم فأجد في القرأن بأن الله يوكل بهم ملك الموت عتيد بمعنى أن
    لكُل إنسان منهم ملك الموت الذي وكل به وإسمه عتيد وليس ملك واحد يتوفى الأنفس فل نحتكم
    للقرأن العظيم إن كنتم به مؤمنون )

    وكما ذكرنا لكم من قبل بأن الحفظة هم الملائكة الذي أرسلهم الله لكتابة عمل الإنسان خيره وشره
    فيلازموه حتى إذا جاءه الموت فيتوفوه فيقومون برفعه وهم لا يفرطون فيتركوه حتى من بعد
    الموت فهم يلازموه فلا يفرطون وذلك لأنهم مكلفون مع أصحاب النار حتى من بعد الموت إلى يوم يقوم
    الناس لرب العالمين )

    وكما قلنا لكم من قبل بأن الحفظة للأعمال أنهم الملك رقيب والملك عتيد الذي أرسلهم اللهم لملازمة
    الإنسان وكتابة أعمالة وأقواله حتى يأتي أجله فيتلقو الوحي من الله بالتوفي لهذا الإنسان )

    وقال الله تعالى) وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ .(‏ الأنعام‏:61,60).‏صدق الله العظيم

    ولاكن الأمر يختلف إذا كان الإنسان من أصحاب الجنة فإن الذي يوكل بنشط روحه أنه ملك الموت رقيب سفير
    الجنة ويقوم الملك عتيد بمساعدت الملك رقيب بنشط روح المؤمن وأما إذا كان المتوفي من أصحاب النار
    فإن الذي يوكل بها هو ملك الموت عتيد سفير النار ومن ثم يقوم الملك رقيب بمساعدته ولا يستوي
    أهل النار وأهل الجنة في مماتهم وتختلف سكرات الموت وذلك لأن ملائكة الموت رقيب وعتيد ينشطون
    روح المؤمن نشطا فأما أن كان من أصحاب الجحيم فأنهم ينزعونها بسياطهم بالضرب الشديد لوجوههم
    وأدبارهم ضرب مؤلم فنجد في القرأن العظيم بأنهم يبسطوا إليهم أيديهم بالضرب الشديد وقال الله تعالى

    (( ( وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ)(الأنعام: الآية93

    وكما قلنا لكم بأن البسط لأيدي الملائكة إلى الذينا كفروا أنه بالضرب الشديد أول منازل العذاب ومن ثم
    يحملوه إلى نار جهنم في قدره المعلوم)

    وقال الله تعالى(وَلَوْ تَرَىَ إِذْ يَتَوَفّى الّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ * ذَلِكَ بِمَا قَدّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاّمٍ لّلْعَبِيدِ )صدق الله العظيم

    ومن بعد الضرب وإخراج النفس يحملونه ليذيق عذاب الحريق ولاكنه يصرخ صراخاً شديد يا ويلتاه إلى أين
    تذهبون بي وذلك لأنه علم بأن من بعد الضرب في كل بنان في الواجهت الإمامية والخلفية ثم يقومون بحمل
    هذه النفس المجرمة إلى نار جهنم وعندها يصيح ياويلتاه إلى أين تذهبون بي وذلك لأنه قد علم بأن من بعد
    ذلك عذاب جهنم لذلك قال تعالى)

    (وَلَوْ تَرَىَ إِذْ يَتَوَفّى الّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ ) صدق اله العظيم

    وكذلك يقومون بمسائلته قبل أن يلقوا به في حفرته في نار جهنم في ذات جهنم ويلقي إليه السؤال
    عتيد ماكنت تفعل من السؤ ومن ثم يلقي الإنسان الكافر السلم نابذ التحدي وراء ظهره بل مستسلم
    فيقولون ماكنا نعمل من سؤ فعندها أنكروا جميع ماكتبه الملك (عتيد)

    ولاكن عتيد رد عليه بلا عملت السؤ ولم أظلمك شيئا وسوف يحكم الله بيني وبينك بالحق إن الله يعلم
    ماتعملون وقال الله تعالى)

    (( «الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء»: صدق الله العظيم

    ففي هذا المضع أنكر الإنسان ماكتبه عليه عتيد برغم أنه لم يقرأه بعد وإنما سأله عتيد عن عمله فقال
    ما كنت تعمل (فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء) وقال الله تعالى)

    ((الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء)

    ومن ثم ننظر رد الملك عتيد على هذا الإنسان الذي أنكر ماكتبه عليه عتيد وقال الله تعالى)

    ((الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ﴿28﴾ ) صدق الله العظيم

    فالذي قال (بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون) وهو الملك عتيد الذي أتهمه الإنسان بظلمه لذلك قال بلى
    إنك كنت تعمل السوء وماظلمتك شيئا ولسوف يحكم الله بيني وبينك بالحق وأني لم أظلمك شيئا لذلك
    قال إن الله عليم بما كنتم تعملون ) أي سوف يحكم بيننا بالحق هل أفتريت عليك بغير مالم تعمل ثم يأتي
    يوم القيامة الإنسان الكافر والملك عتيد يسوقه لكي يحكم الله بينهم لأنه يعلم فعل الإنسان لذلك عتيد الذي
    أتهمه الإنسان الكافر بالإفتراء أصبح خصم لهذا الإنسان فهو يسوقه إلى الله يوم القيامة ليحكم بينهم بالحق

    وأما رقيب فيكون في موضع الشاهد وذلك لأنه كان حاظر على العمل السوء الصادر من الإنسان ولاكنه لم
    يكن مُكلف بكتابة أعمال السوء ولاكنه شاهداً عليها أجمعين لذلك يُسمى يوم القيامة( شهيد)

    ومن ثم يدلوا بشهادته بين يدي الله بأن ماكتبه عتيد حق ومن ثم يطعن الإنسان في شهادة الشاهد
    رقيب ويحلف لله بالله أنه ماكن يعمل من سوء وقال الله تعالى)

    ((ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول للذين أشركوا أين شركاؤكم الذين كنتم تزعمون ،، ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين ،، انظر كيف كذبوا على أنفسهم وضلّ عنهم ما كانوا يفترون [الأنعام:22-2

    وقال الله تعالى)
    ((يوم يبعثهم الله جميعاً فيحلفون له كما كانوا يحلفون لكم، ويحسبون أنهم على شيءٍ، ألا إنَّهُم هم الكاذبون) (المجادلة/18 صدق الله العظيم

    وفي ذلك الموضع يختم الله على أفواههم فينطق الله أيديهم وأرجلهم وجلودهم فتشهد عليهم
    بما كانوا يعملون ومن ثم يفُك الله أفواههم فينطقون فيقولون لأيدهم وأرجلهم وجلودهم لما شهدتم علينا
    قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شئ وعندها يصدر الأمر الإلاهي إلى عتيد ورقيب أن يلقيا بذلك الإنسان
    في نار جهنم وعندها يصرخ قرين الإنسان ربي ما أطغيته ولاكن كان في ضلال بعيد قال لا تختصموا لدي اليوم وقد قدمت إليكم بالوعيد مايبدل القول لدي وما أنا بضلام للعبيد وقال الله تعالى)

    وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16)
    إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17)
    مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18)
    وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19)
    وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20)
    وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21)
    لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22)
    وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23)
    أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24)
    مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25)
    الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26)
    قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27)
    قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28)
    مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (29)

    يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ) صدق الله العظيم

    وكما علمناكم من قبل أن الحفظة هم المكلفون مع الإنسان من البداية إلى النهاية وقد تبين لكم

    بأن السائق أنه الملك عتيد وأما الشاهد فهو قرينه الملك (رقيب) كاتب الحسنات ولاكن الله جعله شاهد
    بالحق لانه كان حاظر أثناء عمل السوء من الإنسان ولم يرى رقيب بأن الملك عتيد كتب على الإنسان غير
    مافعل وكان رقيب على ذلك من الشاهدين لذلك أدلى بشهادته بين يدي الله وقال(وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23)) وتلك هي الشهادة التي ألقاها رقيب قرين عتيد بين يدي الله بأن ما كتبه عتيد حق ولم يظلم
    الإنسان شيئا ورقيب هو قرين السائق والسائق هو الملك عتيد يسوق الإنسان إلى ربه ليحكم بينهم هل
    ظلمه فلا تنسوا بأن الإنسان أنكر جميع أفعال السوء المكتوبة لَدَيَّ عتيد لذلك قال الإنسان صاحب أفعال
    السوء بأنهُ ما كان يعمل من السوء شيئا فأصبح عتيد مفتري عليه إذا كان صادق ولم يفعل السوء

    وأنظروا إلى الإنكار وقال الله تعالى(الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء»: صدق الله العظيم

    لذلك نجد الملك عتيد يسوق الإنسان إلى ربه ليحكم بينهم بالحق وتذكروا قول عتيد

    وقال تعالى(((الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ﴿28﴾ ) صدق الله العظيم

    فأما قول عتيد هو(بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ﴿28﴾) بمعنى أنه رد الحكم لله ليحكم بينهم لذلك

    نجد عتيد هو السائق للإنسان يوم القيامة وأما الملك رقيب فنجده الشاهد لأنه كان حاظرا مع الإنسان
    صاحب أفعال السوء ومع عتيد الذي كُلف بكتابة السوء ولم يشهد بأن عتيد كتب على الإنسان مالم يعمل

    لذلك جعله الله شاهدا بالحق لذلك أدلى بشهادته بين يدي الله وهي قوله تعالى)

    (( وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ ) صدق الله العظيم

    ويقصد بقوله ( قَرِينُهُ ) أي قرين السائق وليس قرين الإنسان وقد علمناكم بأن السائق أنه الملك عتيد

    وأما قرينه فهو صديقه وهو الملك (رقيب) وأما قرين الإنسان فهو الشيطان وهو الذي قال ربي ما أطغيته
    ولاكن كان في ضلال بعيد)

    وإذا تدبرتم سوف تجدون الأمر صادر على المكلفين بالإنسان وأنهم إثنين وهم السائق الملك (عتيد)

    (والشاهد الملك رقيب ) وبعد أن أدلى الملك رقيب بشهادته ومن ثم طعن في شهادته الإنسان ومن ثم شهدت عليه أطرافه وجلده ومن ثم صدر الأمر على الملكان عتيد ورقيب بأن يلقوا به في نار جهنم وأنتهت وأنقضت مهمتهم لذلك تجدون الأمر صدر بالمثنى وقال تعالى)

    ((وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23)
    أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24)
    مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25)
    الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26))

    وهذه الأية واضحة وجليه بأن المكلفون هم إثنيين من البداية إلى النهاية وهم الملك (عتيد) والملك (رقيب)

    لذلك تجدون الأمر الإلاهي صدر بالمثنى مرتين وقال تعالى(أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24)
    مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25)
    الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26)) صدق الله العظيم

    إذا قد تبين لكم بأن ملائكة الموت هم أنفسهم (رقيب)و(عتيد ) وأنهم لا يفرطون فيتركون الإنسان بل من البداية
    إلى حين الموت فيتوفونه وهم لا يفرطون أي مستمرون في التكليف من بعد الموت إلى يوم القيامة حتى
    يلقياه في العذاب الشديد جسد وروح )

    إذا الحفظة هم أنفسهم رُسل الموت يلازمون الإنسان حتى يأتيه الموت فيتوفوه وهم لا يفرطون أي لا يتركوه
    بل يستمر تكليفهم من بعد الموت وقال الله تعالى)

    (( وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ .(الأنعام‏:61,60).‏صدق الله العظيم

    فتدبروا الأية جيدا (( وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ ))
    ولاكنكن تضنون بأن رُسل الموت جُدد بل هم أنفسهم الذينا أرسلهم من قبل وهم عتيد ورقيب لذلك قال )

    ((حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ ))

    وكل هذا البيان ليس إلا تفسير لهذه الأية التي طلب مني أخي حبيب الحبيب أن أفسرها وهي قوله تعالى

    ((مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) صدق الله العظيم

    فكتبنا لكم البيان المختصر لهذه الأية وفصلناها تفصيلا ولا يزال لدينا كثيرا من البراهين للتأويل الحق ندخره
    للممترين فنلجمهم إلجاما )

    فتدبر ياحبيب الحبيب وتفكر فإن كان لديك بيان خير من تاويلي وأحسن تفسيرا فأتنا به وأثبت بأن تفسيري
    هذا على ضلال مُبين ولاكني أقول لك لن تستطيع أن تقول أنه باطل وذلك لأني لم أتي بالتأويل للأية
    بالضن والإجتهاد من رأسي بل جميع التأويل من نفس القرأن العظيم إذا لا تستطيع أن تنكر القرأن إلا أن تكون من الكافرين بالقرأن العظيم

    وأكرر ثم أكرر ثم أكرر فأقول يامعشر جميع عُلماء الأمة لإن جادلتموني من القرأن فغلبتموني فإن علي لعنة
    الله والملائكة والناس أجمعين وإن غلبتكم وعلمتم أن بياني لهو الحق المُبين ثم لا تعترفون بالحق

    فإن عليكم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين والساكت عن الحق شيطان أخرص وسلام على المرسلين
    والحمدُ لله رب العالمين وأخص باللعنة الذينا علموا علم اليقين بأني حقً المهدي المنتظر ثم صمتوا عن نصرة
    الحق وكأن الأمر لا يعنيهم شيئا ولاكن يامعشر عُلماء الأمة أفلا ترون بأن المسلمين منتظرين إيمانهم
    بشأني حتى يؤمن بشأني علماء المسلمين ولاكنه صار لي ثلاث سنوات وأنا أدعوا علماء الامة إلى الحوار
    فأصول وأجول في ساحة الحوار فأقول هل من مبارز بعلم وهُدا وكتاب منير وأقوم بنفي عقائد الباطل
    ورغم ذلك أجد علماء الامة لا ينطقون فيذودون عن حياظ الدين إن كان يروني في ضلال مُبين أو ينصروني
    بالإعتراف بالحق إن كان يروني أنطق بالحق وأهدي إلى صراطاً مستقيم ولاكنهم لا يزالون مذبذبين لا ضدي
    ولا معي ومن من الله عليه فأظهره على شأني في الأنترنت العالمية ثم لا ينباء الناس بقدر ما يستطيع
    فقلبه أثم ولسوف يسئله الله عن موقفه نحو المهدي المنتظر الناصر لمحمد رسول الله والقرأن العظيم

    ويامعشر الباحثين عن الحقيقة في الأنترنت العالمية إتقو ا الله وبلغوا عني جميع عُلماء الامة ومفتين الديار
    الإسلامية ولا تكونوا ساذجين بمجرد مايقول لكم أحد العلماء أن ناصر اليماني على ضلال مبين فتقولون
    صدقت أيها العالم المفتي بغير علم ولا هُدا ولا كتاب منير بل حكم علينا بالضلال بغير علم ولا سلطان
    فأقتفيتموهم وقد حذركم الله أن تقفوا ماليس لك به علم أن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤلا
    فمن أنكر أمري من علماء الأمة فعليه أن يواجهني في جهاز الحوار العالمي فيلجمني في موقعي إلجاما
    في موقع الحوار الإسلامي العالمي في موقع البشرى ويا إبن عمر إني أستحلفك بالله العلي العظيم
    إذا غلبني علماء الامة أو أحدهم أن تترك خطابه في موقعي ليتبين للأمة إني على ضلال مُبين إن غلبني
    بعلم وسلطان منير وأنا ناصر محمد اليماني أقول لإن غلبني أحد علماء الأمة أو جميعهم أو بعض منهم
    بعلم وسلطان منير فإن علي لعنة الله والملائكة والناس أجمعين في كُل لحظة وحين وفي كُل ثانية
    في السنيين إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين ولاكنهم لا يستطيعون وهل تعلمون لماذا أنا متأكد أنهم
    لا يستطيعون وذلك لأنهم لن يستطيعون لأني مُتسلح بالعلم والسلطان من الكتاب المنير القرأن العظيم
    حديث رب العالمين فبأي حديث بعده يؤمنون وسلام الله على حبيب الحبيب وجميع المسلمين السلام
    علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    أخوكم المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون    الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm Empty رد: إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد أغسطس 14, 2011 4:09 pm

    موضوع: رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 10:19 pm
    بسم الله الرحمن الرحيم


    قال الله تعالى(((ومن الناس يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير)) صدق الله العظيم

    ما خطبك يارجل تُجادل في الله بغير علم ولا هُدً ولا كتاب منير فكيف تريد أن يصُدق تأويلك بإتباع الضن الذي
    لا يغني من الحق شيئا واما حُجتك بأن في قوله تعالى (وجاءت كُل نفس معها سائق وشهيد)

    بأنه قال شهيد وليس شهيدان فضنيت أنه ملك واحد ونسيت بأن السائق أنه هو الملك عتيد خصم الإنسان
    فقد أختصم هو والإنسان من بعد الموت مباشرة وذلك لأن الإنسان أنكر جميع السئات التي كتبها عتيد

    وقال الله تعالى(«الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ) صدق الله العظيم

    فإذا تدبرت هذه الأية الواضحة الجلية سوف تجد بأن الإنسان صاحب الأعمال السيئة أنكر جميع أعمال
    السوء التي كتبها عتيد فأتهم عتيد بالظلم والإفتراء ولذلك رد عليه عتيد مباشرة (بلى إن الله عليم
    بما كنتم تعملون) صدق الله العظيم

    بمعنى أن عتيد رد الحكم لله يحكم بينه وبين الإنسان الذي أنكر جميع الإعمال السيئة التي كتبها عتيد

    ولذلك تجد الملك عتيد يسوق الإنسان إلى الرحمان ليحكم بينهم بالحق لأنه عليم بما كان يعمله الإنسان
    لذلك قال عتيد (((بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ) بمعنى أنه سوف يحكم بينهم بالحق لذلك تجده
    يسوقه إلى محكمة العدل الألاهية وأما الملك رقيب فأصبح شاهدا بينهم بالحق نظرا لأنه كان حاظرا
    معهم أي مع الإنسان الذي يفعل السوء ثم أنكره ومع عتيد الذي كان يكتب أفعال السوء لذلك أصبح وضع
    رقيب هو وضع الشاهد مع الحق مع الملك عتيد بأنه لم يظلم الإنسان المسيئ شيئا وما كتب عليه إلا
    الحق الذي كان الملك رقيب يشاهد عمل السوء من قبل الإنسان وكذلك يشاهد أخاه عتيد وهو يكتب الحق
    من غير ظلم لذلك يُسمى شهيد ياحبيب فأتقي الله ولا تجادل بغير علم ولا هُدا ولا كتاب منير)

    الإمام ناصر محمد اليماني


    الفجرالقادم
    المدير العام


    عدد المساهمات: 642
    تاريخ التسجيل: 25/10/2009


    موضوع: رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 10:20 pm
    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء النبي الأمي وجميع المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين ولا أفرق بين
    أحداً من رُُسله وأنا من المُسلمين ثم أما (بعد)

    ياحبيب إني أراك قلت في نهاية خطابك والله أعلم بمعنى أنك لست على يقين من علمك فقد يكون صحيح
    في نظرك وقد تكون مُخطئ إذا عليك أن تعلم بأنك أتبعت أمر الشيطان وعصيت أمر الرحمن فهلم إلى القرأن
    لننظر أمر الرحمان في تأويل القرأن وننظر أمر الشيطان )

    فأما أمر الرحمان فإنه ينهاك ياحبيب أن تقول على الله مالم تعلم صحته علم اليقين بعلم وسلطان من
    الكتاب المُنير وحرم الله عليك ياحبيب أن تقول عليه بالتأويل مالم تعلم وذلك لأن تأويل القرأن هو المعنى
    المراد من كلام الله لذلك حرم الله علينا أن نقول عليه مالم نعلم)

    وقال لله تعالى)

    ((( قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون) صدق الله العظيم

    ومن ثم أنظر إلى أمر الشيطان وهو أمر مخالف لأمر الرحمان )

    وقال الله تعالى {إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على ما لا تعلمون} صدق الله العظيم

    فلا تطيع ياحبيب أمر الشيطان فتقول على الله مالم تعلم وتُجادل في الله بغير علم ولا هُدا ولاكتاب مُنير

    وإتبعني أهدك صراطاسويا ولاتقفوا ماليس لك به علم أن السمع والبصر والفؤاد سوف يسألك الله عنه

    ولا يأمرك ناصر اليماني أن تتبعه بغير علم وسُطان مُنير بل أقول لك ولغيرك ولجميع عُلماء الأمة أن لا يتبعوني
    حتى ألجمهم بالحق إلجاما فأستنبط السلطان من القرأن شرط أن يكون البرهان المستنبط من القرأن واضح
    وجلي يفهمه الجاهل فما بالك بالعالم وإني أراك لا تزال تُجادلني في قوله تعالى)

    (وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد) صدق الله العظيم

    ومن ثم أرد عليك با لعلم والمنطق الحق من القرأن الكريم فنقول ياحبيب إعلم بأن الإنسان أنكر جميع أعمال
    السوء التي كتبها عليه (الملك عتيد) فأتهمه الإنسان المسئ بالإفتراء عليه وأنه لم يعمل من السوء شيئا

    وسبق وأن أتيتك بالبرهان المُبين من القرأن العظيم والذي لا يحتاج حتى إلى التأويل نظرا لوضوح البرهان
    المُقنع والملجم بالحق وقال تعالى)

    ( الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ﴿28﴾ ) صدق الله العظيم

    ولسوف أبين لك هذه الأية برغم وضوحها الشديد لمن يريد الحق )

    فأما الملائكة الذينا يتوفوا الأنفس فهم رقيب وعتيد بإذن الله أولئك هم الحافظين الكرام الكاتبين الذين
    يعلمون مايفعله الإنسان من الخير والشر نظرا لأنهم لا يفارقونه فهم رُسل من الله مكلفين مع الإنسان
    حتى يأتيه الموت ومن ثم يقومون بنزع أو نشط روحه ومن ثم بين الله لنا أنهم كذلك لا يفرطون في الإنسان
    فيتركوه حتى بعد الموت إذا كان من الكافرين وقال الله تعالى)


    ((وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة حتي إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون‏*.) الأنعام‏:61,60) صدق الله العظيم

    وهذه الأية واضحة وجليه بأن رُسل الموت لم يأتوا عند التوفي بل بين الله أنهم مكلفين معه من قبل التوفي

    لذلك قال الله تعالى(حتي إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون‏) صدق الله العظيم

    بمعنى أنهم مكلفين مع الإنسان من قبل مجئ لحظة التوفي ولاكنهم لا يتوفونه إلا بإذن من الله بوحي
    مُباشر كما يوحي لهم من قبل بما في نفس الإنسان من خير أو شر ليكتبوه وقدبين الله بأن الرسُل تم
    إرسالهم من قبل التوفي لمهمة أخرى يقومون بها في زمن ما قبل التوفي وهي كتابة الأعمال خيرها
    وشرها وبين الله بأن الذي كلفه الله بكتابة أعمال الخير أنه (الملك رقيب) وأما عتيد فهو مكلف بكتابة أعمال
    السوء ولاكن الإنسان لن ينكر ما كتبه عليه رقيب فكيف ينكر ما سوف ينجيه من النار لو تقبل الله منه ولن
    يتقبل حتى يكون فعل الخير خالص لوجهى الكريم سليم من الشرك والرياء ولاكن عندما توفوه بعذاب أليم
    يضربون وجهوههم وأدبارهم الملك عتيد والملك رقيب وهم يقولون أثناء الضرب وقال الله تعالى)

    (وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ) صدق الله العظيم

    فعندها أدرك الإنسان سبب ضرب الملائكة لأنه كان يفعل السوء والكفر والإستكبار وعلم بأن ما بعد ذلك
    أشد ولذلك لجاء الإنسان المسئ إلى إنكار جميع مافعل من السوء ولو تدبرت ياحبيب إن كنت تريد الحق

    إنكار الإنسان وقرينه الشيطان جميع أعمال السوء ومن ثم تجد الملك عتيد يُرد عليهم مباشرة

    وقال الله تعالى((الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)صدق الله العظيم

    فهل تعلم من الذي رد عليهم مُباشرة أنه الملك عتيد الذي أُتهم بالبهتان والزور والتكذيب لجميع ماكتبه

    من السوء لذلك تجد رده واضح وجلي في نفس الأية(بَلَى إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)

    بمعنى أنه سوف يحكم بيني وبينك أيه الإنسان إن كنت أفتريت عليك فكتبت عليك عمل سوء لم تفعله)
    وأما الملك (رقيب فلا بُد له أن يكون شاهدا بالحق نظرا لأنه حاظر معهم ولم يفارقهم ولذلك يأتي شهيد
    بالحق بأن الملك عتيد لم يكتب على هذا الإنسان المسئ إلا مافعله من السوء ورقيب على ذلك من
    الشاهدين بالحق بين الخصمان المختلفان الإنسان والملك عتيد وأقسم بالله العلي العظيم لا تستطيع
    ياحبيب لا أنت ولا جميع عُلماء الأمة عن بكرة أبيهم أن يأتوا بتأويل هو خيرا من تأويلي وأحسنُ تفسيرا

    ولسوف أجعل هذه الأية التي أخترتها ياحبيب هي أية التحدي فإن أستطعت أنت وجميع عُلماء الأمة في
    العالمين أن يأتوا بتأويل هو خير من تأويلي وأحسنُ تفسيرا بعلم وسُلطان من نفس القرأن فألجمتموني
    بالبرهان الحق فلن تأخذني العزة بالإثم فعندها سوف أعلن للعالمين بأني لست المهدي المنتظر وأن علي
    لعنة الله والملائكة والناس أجمعين وإن كنت أنطقُ بالحق حتى يتبين لكم أنه الحق بلا شك أو ريب ثم
    تأخذكم العزة بالإثم فسوف يقيض الله لكم شياطين قُرناء فيلعنكم لعناً كبيرا تصديق لقول الله تعالى)

    ((ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين) [الزخرف:36

    فلا تعرض عن أيات الله الواضحة والجلية في القرأن العظيم فذلك ظلم عظيم وإنما أنا مُذكر بأيات القرأن
    وقال الله تعالى)

    (((وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ (22)) صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى)

    0((وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (57)) صدق الله العظيم


    فأتقي الله ياحبيب الحبيب فهل حبيبك الرحمان أم الشيطان فإن كان حبيبك الرحمان فلا تعرض عن ذكره
    ولربما تود أن تقاطعني فتقول ولاكني لم أعرض عن ذكر ربي ومن ثم نرد عليك فنقول بل معرض ياحبيب
    ما دمت تجادل في أيات الله بغير علم ولا هُدا ولا كتاب منير ومن ثم تنبذ البرهان والسلطان الذي أتيكم
    به من القرأن وراء ظهرك وكأني لم أتيكم بسلطان مُبين فإن أتيت بتأويل من نفس القرأن لهذه الأية التي
    أخترتها فلجمت ناصر اليماني بالتأويل الحق وأحسن تفسيرا بعلم وسلطان من القرأن فقد أصبحت أنت
    المهدي المنتظر وليس ناصر محمد اليماني فأتنا بالبرهان الحق أحق من التأويل الحق لناصر اليماني
    إن كنت من الصادقين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)


    المهدي المنتظر الناصر لمحمد رسول الله والقرأن العظيم الإمام (ناصر محمد اليماني)
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون    الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm Empty رد: إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد أغسطس 14, 2011 4:15 pm

    رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 10:21 pm
    (منقول عن
    الإمام ناصر محمد اليماني)
    بسم الله الرحمن الرحمن
    (ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ) صدق الله العظيم

    أتني بالسلطان الواضح والبين من القرآن إن كنت من الصادقين وليس بالتأويل بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئا
    فكيف تُجادل وأنت لا تملك البرهان!... ولا جادلت عالماً إلا وغلبته بالحق.
    وسلام على المرسلين والحمدُ لله
    رب العالمين


    المهدي المنتظر الحق الناصر لمحمد رسول الله والقرآن العظيم


    ((((((((الإمام ناصر محمد اليماني)))))))))

    *************************************
    رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد
    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 10:22 pm
    الإمام ناصر محمد اليماني
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصلى الله على محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه الطيبين الطاهرين
    ثم أما بعد

    وياحبيب عليك أن تعلم بأن معنى قوله تعالى: (‏وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد‏) صدق الله العظيم

    أي كُل نفس أيقض الله لها نفس خبيثة فأصبحا روحان يعيشان في جسد واحد فهم في العذاب مشتركون, لذلك تجد الملائكة حين يضربون الإنسان الكافر المعرض يقولون.. أخرجوا أنفسكم ويقصدون
    نفس الإنسان ونفس الشيطان الاتي تعيشان في جسد واحد, وكذلك يوم القيامة يسوقوا الإنسان مع قرينه الشيطان إلى الرحمان
    فأرداه الشيطان حتى بين يدي الله في الآخرة بأن ينكر حتى رب العالمين
    حتى إذا حلف لله ما كان يعمل من سوء, ولكن الله ختم على فمه فشهدت أطرافة وجلده بما كانوايفعلون حتى إذا اعترف بإثمه وقال لجلده ورجليه لم شهدتم علينا قالو أنطقنا الله الذي أنطق كل شئ

    ومن ثم يقول الإنسان لقرينه الشيطان الذي يعيشان في جسد بعد أن أرداه في الدنيا وفي الآخرة,وكذلك شهد ضده, وقال ربي.. ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد, وعندها قال الإنسان لقرينه الشيطان..
    ياليت بيني وبينك بُعد المشرقين فبئس القرين .

    وأما قرين السائق هو رقيب, وقد علمناكم بأن السائق هو عتيد.. حتى إذا ألقى الشهادة رقيب بأن مالدى عتيد في كتاب السيئات أنه الحق ولم يظلم الإنسان شيئا ,وبعد أن يحصحص الحق يصدر الأمر على
    الملك عتيد والملك رقيب الإثنان اللذان لم يفرطان بالإنسان المجرم حتى ألقيا به في العذاب الشديد
    وانتهت وانقضت مهمتهم من البداية إلى النهاية’ والحمدُ لله رب العالمين.

    لذلك تجد الأمر صدر على الملك عتيد ورقيب ليلقيان به في نار جهنم فتنتهي مهمتهم ومن ثم يذهبوا
    للجمع الملا ئكي من حول العرش, وقُضي بينهم بالحق, وقيل الحمدُ لله رب العالمين.

    وقال الله تعالى:

    (( وقال قرينه هذا ما لدى عتيد(23) ألقيا في جهنم كل كفار عنيد(24) مناع للخير معتد مريب(25) الذي جعل مع الله إلها آخر فألقياه في العذاب الشديد(26) قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد(27) قال لا تختصموا لدى وقد قدمت إليكم بالوعيد (28) ما يبدل القول لدى وما أنا بظلام للعبيد (29) يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد (30))صدق الله العظيم

    وأما المكرمين فيأتون يوم القيامة نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم معززين مكرمين بغير أحد يسوقهم ياحبيب,
    ومعنى كل نفس معها سائق وشهيد لا ينطبق على الصالحين أبدا بعد أن تبين لكم التأويل الحق

    بل السائق والشهيد مع كُل نفس من أصحاب الجحيم, وليس مع كل نفس من أصحاب النعيم الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.
    وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

    المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني
    ***********************************************************
    رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد
    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 10:23 pm
    الإمام ناصر محمد اليماني
    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين ثم أما (بعد)

    ياحبيب الحبيب إنا كنُا نتكلم عن كُل نفس جاءت وهي من أصحاب الجحيم وأن سائقها ملك يُسمى عتيد,وقرين عتيد الشاهد بالحق الملك رقيب.
    وأما الصالحين فهم وفد مُعزز مُكرم ضيوف الرحمان لا يأتون سوقاً
    إلى الرحمان ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ,ويبعث الله الملائكة لتستقبلهم وترافقهم إلى مقاعدهم ,
    وذلك هو السوق لعباد الله المكرمين ,ولم يأت أحد معهم يسوقهم بل استقبلتهم الملائكة بأمر من الرحمان الرحيم أن يستقبل الملائكة ضيوفه المكرمين الخالدين, ولذلك ابتعث الله ملائكته لإستقبال ضيوفه المكرمين..ليتلقوهم فيرحبوا بهم بإسم الرحمان الرحيم, وقال الله تعالى:
    (({إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون. لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون. لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون})) [الأنبياء: 101-103].صدق الله العظيم

    وهل تعلم من الذي يتلقاهم؟؟ انه الملك رقيب والملك عتيد وذلك للترحيب فيرافقوهم فيسوقوهم ليروهم مقاعدهم ,وقال الله تعالى:

    ((الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون))صدق الله العظيم

    وأما الصراط المُستقيم فهو من هُنا.. من الحياة الدُنيا يسلك الصالحين الصراط المستقيم صراط العزيز الحميد والذي يؤدي إلى الجنة ولم يجعل صراط النار والجنة واحدا بل جعلهم نجدين فنجداً يؤدي إلى الجنة,ونجداً يؤدي إلى النار...
    فياعجبي من أمة يعتقدون بأن طريق الحق وطريق الباطل واحدة تؤدي إلى الجحيم

    فجعلوا الصراط المُستقيم يؤدي إلى نار جهنم واتبعوا الذين يقولون على الله الإفك وهم يعلمون فيتبعون المُتشابه من القرآن العظيم, وأنا المهدي المنتظر الحق الإمام ناصر محمد اليماني أنفي عقيدة الباطل ..بأن الصراط المستقيم هو طريق تؤدي إلى نار جهنم ثم إلى الجنة, وأنه أرهف من الشعرة وأحد من السيف
    فأنفي عقيدة الباطل جُملة وتفصيلا,
    وأهدي بالحق إلى صرط ______________مُستقيم صراط العزيزالحميد الذي يؤدي إلى الجنة ,
    وصراط الشيطان يؤدي إلى نار جهنم, فمن أراد أن يسلك نجد الرحمان والجنان
    فمن هُنا يسلك الصراط المُستقيم.. حتى إذا مات وهو عليه دخل الجنة ,ومن سلك طريق الشيطان فيتبع مايرضي الشيطان, ويسخط الرحمان.. حتى إذا مات وهو على ذلك يدخل نار جهنم وبئس المصير وطريق الحق والباطل نجدين مُختلفين فإما شاكرا وإما كفورا ولربما يود أحدكم أن يُقاطعني فيقول ..ولكن القرآن يقول
    في قوله تبارك وتعالى :({وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا}) (71) صدق الله العظيم

    ومن ثم نرد عليه فنقول: إن المنافقون يضعون أحاديث تتشابه مع بعض الآيات في ظاهرها ولكنكم إذا رجعتم
    إلى المحكم والواضح والبين والذي لا يحتاج إلى تأويل فسوف تجدون بأن هذه الآية تُخالف الحديث المُفترى والمتشابه مع ظاهر آية أخرى في القران العظيم, وذلك لأنكم جعلتم النار كمسبح ومن ثم جعلتم خشبةأو سيف أو شعرة صراط فو ق المسبح, ومن ثم يمرون في الجسر الهوائي والذي هو أرهف من الشعرة وأحد من السيف ومن سقط من على الجسر الهوائي وقع في النار, ومن مر ولم يقع فيعبر فسوف يدخل
    الجنة... ويا أسفي على علماء أمة يعلّمون الامة روايات كروايات العجزه وأساطير الخرافات التي لم يُنزل الله بها من سُلطان في القرآن العظيم ’ولكنكم اتبعتم المُتشابه في القرآن العظيم ,والذي لا يزال يحتاج لتأويل
    لذو علم من ربه إمام حكيم ..وتركتم المحكم والواضح والبين والذي لا يحتاج إلى إمام ليبينه شيئا.. نظراً لوضوحه كوضوح الشمس في السماء, ولكنكم تركتم المحكم, واتبعتم أحاديث الإفك التي جعلت صراط الحق ,وصراط الباطل طريق واحدة تؤدي إلى نارجهنم فجعلوا أحاديث الإفك تتشابه مع آيات في ظاهرهن ولا تزال
    بحاجة إلى عالم وإمام مُبين ليفسرها ويفصلها تفصيلا وإني لأتحدي جميع عُلماء الأمة بالحق وليس تحدي الغرور بل بالبيان الحق لجميع المتشابهات والمحكمات, وأفتي بعلم وهُدًى وكتاب مُنير ولسوف نبدأ بالآيات المحكمات في هذا الشأن والواضحات كوضوح الشمس في السماء لا يزوغ عنهن إلا هالك, ولكنكم تركتم المحكم وراء ظهوركم, فاتبعتم المتشابه نظراً لأنه يوجد حديث تشابه مع أحد الآيات المتشابه مع حديث الفتنة والإفك على الله ورسوله, ولسوف نبدأ حواركم بالمحكم الذي نبذتموه وراء ظهوركم كمثال قول الله
    تعالى في محكم كتابه بأن لنار جهنم سبعة أبواب ولكُل باب منهم جزء مقسوم.. لذلك تجدون الكفار
    يُساقون إلى نار جهنم زُمرا أي جماعات, وذلك لأن لها سبعة أبواب لكُل باب منهم جزء مقسوم, ولا يمرون ..من فوق النار فيقعون على الصراط المستقيم قاتلكم الله ..أنى تؤفكون!
    بل حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها ,ومن ثم يُلقى بهم في نار جهنم كما بينا لكم من قبل في قوله تعالى:

    ((أَلْقِيَا فِي جَهَنّمَ كُلّ كَفّارٍ عَنِيدٍ * مّنّاعٍ لّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مّرِيبٍ * الّذِي جَعَلَ مَعَ اللّهِ إِلَـَهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشّدِيدِ))

    ولكنكم جعلتم أهل الجنة وأهل النار يُساقون نحو النار فأكرر وأقول قاتلكم الله,أنى تؤفكون!
    فتقولون على الله مالا تعلمون, وتتبعون مالم ينزل الله به من سلطان فتتبعون الأحاديث المتشابهة
    مع آيات ليس من المحكمات ,وتركتم المحكم الواضح والبيّن وراء ظهوركم, وكأنه ليس من عند الله فانظروا
    إلى الآية المحكمة في هذا الشأن تجدونها تُفصل لكم الفتوى في هذا الشأن تفصيلا ,وتقول بأن أهل النار يُساقون إلى النار.. حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها وذلك لأن لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم
    وأما أصحاب الجنة فيساقون نحو الجنة حتى إذا جاءووها وفتحت أبوابها فقد أنزل الله لكم في هذا الشأن آية.. هي قصة منذ لحظة البعث إلى نهاية الأمر ,فقص عليكم القصة وفصلها لكم تفصيلا’ وقال الله تعالى:

    ((ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون ﴿68﴾ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون ﴿69﴾ ووفيت كل نفس ما عملت وهو أعلم بما يفعلون ﴿70﴾ وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين ﴿71﴾ قيل ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فبئس مثوى المتكبرين ﴿72﴾ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين ﴿73﴾ وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين ﴿74﴾ وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين ﴿75﴾)صدق الله العلي العظيم

    أفلا ترون بأن حديث الإفك قد اختلف جملة وتفصيلا مع هذه الآية الكريمة المحكمة الواضحة البينة؟ ولكنكم
    اتبعتوه.. وذلك لأنه تشابه مع آية أخرى في القران الكريم وهي قوله تعالى:

    ((وَ إِن مِّنكمْ إِلا وَارِدُهَا كانَ عَلى رَبِّك حَتْماً مَّقْضِيًّا(71) ثمَّ نُنَجِّى الَّذِينَ اتَّقَوا وَّ نَذَرُ الظلِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا(72))صدق الله العظيم

    ولو كنتم تريدون الحق لاستمسكتم بالمحكم الواضح والبيّن, وأما هذه الآية والتي يتشابه مع ظاهرها أحدالروايات فإذا قارنتم بين هذه الرواية المتشابهه مع ظاهر هذه الآية وبين الآية المحكمة في هذه الشأن
    فحتما سوف تجدون بين الحق والباطل إختلافا كثيرا في قوله تعالى:

    (((ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون ﴿68﴾ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون ﴿69﴾ ووفيت كل نفس ما عملت وهو أعلم بما يفعلون ﴿70﴾ وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين ﴿71﴾ قيل ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فبئس مثوى المتكبرين ﴿72﴾ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين ﴿73﴾ وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين ﴿74﴾ وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين ﴿75﴾))صدق الله العظيم


    وهذه هي الآية المحكمة ذات القصة الحق في هذا الشأن ,ومن ثم نعود لتأويل الآية المتشابهة مع حديث الفتنة في الرواية الباطله عن الصراط المستقيم أنه على نار جهنم زور وبهتان على الله ورسوله,, فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ماتشابه منه مع أحاديث الفتنة وإبتغاء تأويل القرآن ولكن في قلبه زيغ عن الحق الواضح والبيّن الذي نبذه وراء ظهره فاتبع هذه الآية نظرا لتشابهها مع حديث الفتنة, والذي كان يزعم أنه
    عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولأني من الراسخين في العلم مما علمني ربي
    فسوف آتيكم بالتأويل الحق والقول المختصر المفيد لقوله تعالى:

    ((وَ إِن مِّنكمْ إِلا وَارِدُهَا كانَ عَلى رَبِّك حَتْماً مَّقْضِيًّا(71) ثمَّ نُنَجِّى الَّذِينَ اتَّقَوا وَّ نَذَرُ الظلِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا(72))

    فليس الورود في هذا الموضع يقصد الدخول بل الوصول إلى ساحة نار جهنم فبرزت الجحيم لمن يرى
    فيشاهدها الصالحون والمُبطلون معاً سويا.. تصديقاً لقول الله تعالى:

    (لترون الجحيم. ثم لترونها عين اليقين) صدق الله العظيم

    ومعنى الورود هُنا هو الوصول إلى ساحة جهنم كما ورد موسى إلى ماء مدين ,ولكنه لم يدخل الماء
    بل وصل إلى ساحة الماء فوجد عليه أمة يسقون وقال الله تعالى:

    (ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهما امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير فسقا لهما ) صدق الله العظيم

    وليس هذا قياس.. بل لكي تفهمون حقيقة الورود المقصود إلى نار جهنم بأنه الوصول إلى ساحتها حتى
    يُشاهدها الصالحون والمبطلون فيرونها رأي العين بعين اليقين تصديقاً لقول الله تعالى:

    (( لترون الجحيم. ثم لترونها عين اليقين)) صدق الله العظيم

    ووتصديقاً لقول الله عز وجل ((وبرزت الجحيم لمن يرى)) صدق الله العظيم

    أي برزت فكانت ظاهرة للجميع لمن كان له أعين تبصر فهو يراها, ولكن الله لم يريها للصالحين لكي
    يدخلهم فيها أو يعبرون فوقها بل لكي يحمدون الله الذي أنجاهم من هذه النار التي تتلظى والتي لا يصلاها
    إلا الأشقى, وليس للصالحين أي طريق نحوها ولا يقربوها فيدخلوها ولا يمرون من فوق وهجها بل برزها الله للغاوين فقط ,وأما المشاهدة فيشاهدوها المؤمنين والكافرين وبرزت الجحيم لمن يرى ولكنها برزت للغاوين فقط تصديقاً لقول الله تعالى:((وبرزت الجحيم للغاوين)) صدق الله العظيم

    ولم يجعل الله صراط الجنة وصراط الجحيم سويا بل صراط الجحيم في جانب وصراط الجنة في جانب آخر

    وقال الله تعالى:(( أحْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22) مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ))

    ولكنكم يامعشر علماء الأمة جعلتم صراط الجحيم هو نفسه صراط النعيم.. مالكم كيف تحكمون ؟!

    ولا يزال لدينا الكثير والكثير من البرهان في هذا الشأن ندخره للممترين فألجمهم بالحق إلجاما, فكيف تجعلون الصراط المستقيم يؤدي إلى نار جهنم.. صراط الضالين والمغضوب عليهم.. ألم تقولون في كل صلاة إهدنا
    الصراط المستقيم.. صراط الذين أنعمت عليهم.. غير المغضوب عليهم.. ولاالضالين .
    ولكنكم صدقتم أنه صراط واحد يورد نار جهنم, وانكم لخاطئين, فكيف يكونان طريق الحق وطريق الباطل طريق واحدة تورد بالجميع إلى نار جهنم, أفلا تعقلون؟!
    وإنما ينجي الله الصالحين فلا يساقون إلى صراط الجحيم, بل إلى الجنة ولا يساق إلى
    صراط الجحيم إلا أصحاب النار.. فيذرهم الله فيها جثيّا تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22) مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ ))

    صدق الله العظيم

    ومن ثم يلقيا بكل واحد منهما(الملكان رقيب وعتيد) فيذهبان به إلى بابه المعلوم ثم يلقيان به في نار جهنم
    كما أسلفنا شرحه لكم من قبل في قوله تعالى:

    ((أَلْقِيَا فِي جَهَنّمَ كُلّ كَفّارٍ عَنِيدٍ * مّنّاعٍ لّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مّرِيبٍ * الّذِي جَعَلَ مَعَ اللّهِ إِلَـَهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشّدِيدِ )) صدق الله العظيم

    فقد تبين لكم الحق وليس كما كنتم تزعمون بأنه يمشي الكافر والمؤمن على صراط الشعرة والتي زعموا
    أنها أحد من السيف ومن اخترق نجا ومن وقع سقط في النار ,فلم نجد لهذا الإفتراء من سلطان في القرآن

    فمن كان له أي إعتراض على الآيات المحكمات الواضحات البيّنات فليتفضل للحوار وأما المتشابه فسوف
    أفسره خيراً منكم وأحسن تأويلا, وآتي له بالسلطان من نفس القرآن حتى إذا كذبتم فقد كذبتم بآيات الله
    في القرآن العظيم, فيحكم الله بيننا بالحق وهو أسرع الحاسبين.
    وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

    وياحبيب الحبيب يامن تزعم بأنك إذا أحضرت إسم المهدي من القرآن ومن ثم تقول, فهل سوف تتبعني ؟

    ومن ثم نرد عليك بالحق فأقول :وتالله لو آتيتني من القرآن بإسم حبيب الحبيب واضح وجلي في القرآن
    لما اتبعتك وهل تدري لماذا؟
    وذلك لأن الله لم يجعل الحجة في الإسم بل في العلم, ولم يأتيك الله العلم
    بل تجادل بالظن الذي لا يغني من الحق شيئا, وأما الإسم فلم يجعله الله السلطان ياحبيب الحبيب
    وحتى تعلم ياحبيب الحبيب أنت وغيرك بأن الله لم يجعل السلطان في الإسم بل في العلم لذلك قال
    إني مبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد ولكنه جاء اسمه (محمد) صلى الله عليه وآله وسلم

    وذلك لكي تعلمون أن البرهان ليس في الإسم بل في العلم وأشهد أن محمد رسول الله هو نفسه أحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في اللوح المحفوظ, فهل تريد أن أجعل حجة لأهل الباطل على جدي, وأعوذ بالله أن أكون من الذين يجادلون في الله بغير علم ولا هُدًى ولا كتاب مُنير بل أدعو إلى سبيل ربي على بصيرة وعلم
    وكتاب منير فأهدي به الناس إلى صراط_____________________________مُستقيم.

    المهدي المنتظر الحق الناصر لمحمد رسول الله والقرآن العظيم الإمام ناصر محمد اليماني


    عدل سابقا من قبل ابرار في الثلاثاء مايو 01, 2012 9:10 pm عدل 1 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون    الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm Empty رد: إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد أغسطس 14, 2011 4:16 pm


    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين من أولهم إلى خاتم مسكهم النبي الأمي الصادق الأمين
    السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين ولا أفرق بين أحداً من رُسله وأنا من المُسلمين (وبعد)

    ياحبيب الحبيب لماذا تُصر على الباطل بعد أن تبين لك الحق ألا تخاف الله رب العالمين فإني أراك تُعرض
    عن جميع السُلطان المُبين الذي أستنبطه من القرأن العظيم وإذا أردت أن تغلبني فعليك أن تأخذ البرهان
    الذي أتيتك به من القرأن ومن ثم تأتي له بالبيان بعلم وسلطان من نفس القرأن حتى يكون بيانك هو خيرا
    من تأويلي وأحسن تفسيرا فإن فعلت ولن تفعل فسوف أعترف أول العالمين بأنك أنت المهدي
    المنتظر أما أن تعرض عن الأيات برهان التأويل ومن ثم تعمُد إلى أيات أخرى تريد أن تدحض بها كلام الله
    وكأنك تؤمن ببعض الكتاب وتكفر ببعض برغم أن الأيات التي تأتي بها لا تأتي بتفسيرها من نفس القرأن
    بل تفسرها أنت على حسب هواك فأتقي الله إني لك منهُ نذيرا مُبين فلا تقول على الله مالم تعلم
    بالضن الذي أفتاك فيه الله بأن لا تتبعه وذلك لأنه لا يغني من الحق شيئا )

    ثم عليك أن تعلم بأن كتاب الله مثاني يُفسر بعضه بعض وعليك أن تبحث عن تأويل الأية التي تريد تأويلها
    من نفس القرأن بدقة متناهية إذا كنت تخشى أن تقول على الله مالم تعلم وإذا لم تجد ما يُفسرها لك
    من الكتاب فعند ذلك تعمد للبحث عن بيانها في سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم
    ولا ينبغي لك أن تذهب إلى السنة فتبدئ بها قبل البحث في القرأن وإنما تلجاء إلى السنة في حالة
    عدم وجود ظالتك في القرأن العظيم وتلك هي القاعدة الحق إذا كنت تخشى الله ولا تريد أن تقول عليه
    غير الحق وأما الملك رقيب والملك عتيد فلا يأتوت الشياطين من ناحيتهم عن اليمين وعن الشمال برغم
    أنهم لم يوكلوا بالحراسة ولاكن إذا كان حبيب واقف ويوجد رُجل أخر عن يمين حبيب ملا صق له وكذلك
    يوجد رُجل أخر عن شمال حبيب ملاصق له إلى جنبه ومن ثم جاء رُجل ثالث يريد الوصول إلى حبيب فليس
    له إلا طريقين إثنيين أما من بين يدي حبيب من الأمام أو من الخلف لذلك يبعث الله المعقبات ولم يوكلوا
    بحفظ الأعمال وكتابتها بل بحفظ الإنسان من سوء الشياطين وأما الحفظة وهم رقيب وعتيد فهم موكلين
    بحفظ الأعمال خيرها وشرها ولاكنه لا يتجراء الشياطين أن يأتوا من ناحيتهم أي عن يمين الإنسان أو شماله
    إذا أين هببة ملائكة الله حين يأتي الشيطان عن يمين أو شمال الإنسان فيتزحزح الملك رقيب أو عتيد
    أو يزيحهم الشيطان بل لا يتجرؤن الشياطين أن يأتوا عن يمين الإنسان أو عن شماله نظراً لوجود رقيب
    عن يمين الإنسان وعتيد عن شماله إذا الإنسان محفوظ من الشياطين من اليمين ومن الشمال نظرا
    لوجود الملائكة عن يمين الإنسان وشماله وحتى وإن كان كافرا معرض عن ذكر الله فلا تأتيه الشياطين
    عن يمينه ولا عن شماله نظرا لوجود الملائكة رقيب وعتيد عن يمين الإنسان وعن شماله والتي جعل الله
    مهمتهم كتابة الأعمال للإنسان ولاكن الإنسان يعتبر محفوظ من الشياطين من جهت اليمين والشمال
    نظرا لوجود الملائكة رقيب وعتيد فيجعل الله لهم هيبة فلا يتجراء الشياطين أن يأتون عن يمين الإنسان
    أو عن شماله ولاكن الشيطان توعد وقال)

    (ثم لاتينهم من بين ايديهم ومن خلفهم وعن ايمانهم وعن شمائلهم ولاتجد اكثرهم شاكرين)

    إذا بقيت منطقتين مع الشيطان لللوصول إلى الإنسان وهي من بين يديه ومن خلفه فيبعث الله المعقبات
    بالليل وأخرين بالنهار يسلكون من بين يدي الإنسان ومن خلفه رصدا للشياطين حتى يعرض عن ذكر الله
    فإذا أعرض الإنسان عن ذكر ربه يقيض له الله شيطان فيسلك إليه من بين يديه ومن خلفه نظرا لأن الله
    رفع عنه الحراسة ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله أن يبتلي الإنسان فيصيبه
    بمس شيطان رجيم فيتخبطه فيمرضه فنجد ه يقتحم المس إلى أحد المسلمين فلا تستطيع الرصد رده
    تصديق لقول الله تعال)

    (سوَاءٌ مِّنكم مَّنْ أَسرَّ الْقَوْلَ وَ مَن جَهَرَ بِهِ وَ مَنْ هُوَ مُستَخْفِ بِالَّيْلِ وَ سارِب بِالنهَارِ(10) لَهُ مُعَقِّبَتٌ مِّن بَينِ يَدَيْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ يحْفَظونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيرُ مَا بِقَوْم حَتى يُغَيرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ وَ إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْم سوءًا فَلا مَرَدَّ لَهُ وَ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَال(11) )صدق الله العظيم

    ومعنى قوله تعالى(يحْفَظونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ) أي أن الحفظ من أمر الله على ملائكته أن يحفظون
    الإنسان من بين يديه ومن خلفه وليس ليحفظونه من أمره سبحانه وتعالى بل إذا أراد بالإنسان سوء
    ليبتليه فنجد الرصد لا يستطيعون رد المس الذي يتخبطه سواء من المسلمين أو من الكافرين ويريد الله
    أن يعلمنا التوكل عليه ولن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فل يتوكل المؤمنين بربهم خير حافظ فلا يفتتون بملائكته وإنما يردون السوء بإذن الله وينصرون بإذن الله وقدررته ويريد الله أن لا نعتقد
    فيهم شيئا وأن الملائكة لا يستطيعون أن يحفظونا أو ينصرونا إلا بقدرة الله الواحد القهار لذلك يوحي الله
    إلى ملائكته إني معكم فثبوا الذينا أمنوا سلقي في قلوب الذينا كفروا الرعب وكذلك يعلمنا الله أن نعلم
    إنما جعل تنزبل الملائكة ببدر بشرى ولتطمئن به قلوبنا وإنما النصر من عند الله العزيز الحكيم )

    وياعجبي من أمرك ياحبيب الحبيب فكيف تجعل الملائكة الموكلون ملك واحد فقط بل إثنين موكلين بحفظ
    أعمال الإنسان ويوجدان عن يمينه وشماله وكذلك الإنسان محفوظ عن يمينه وشماله نظرا لوجود الملكان
    فهم حافظين كرام كاتبين يعلمون ماتفعلون فهم يحفظون عمله وكذلك حافظين له عن اليمين والشمال
    نظرا لأنها مواقعهم فعليهم حماية أنفسهم فلا يأتي الشيطان فيزلقهم ويقتحم إلى الإنسان من اليمين
    أو الشمال برغم أنها لم تكن مهمتهم حفظ الإنسان ولو كان مهمتهم ذلك لحفظوه من بين يديه ومن خلفه

    ولذلك يبعث الله المعقبات ليل ونها ر ليقومون بحفظ الإنسان من سوء الشياطين من بين يديه ومن خلفه

    لذلك قال الله تعالى( لَهُ مُعَقِّبَتٌ مِّن بَينِ يَدَيْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ يحْفَظونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيرُ مَا بِقَوْم حَتى يُغَيرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ وَ إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْم سوءًا فَلا مَرَدَّ لَهُ وَ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَال(11) )صدق الله العظيم

    فنجد المعقبات مهمتهم تقتصر على الحفظ من بين يديه ومن خلفه وأما عن اليمين والشمال فيوجد ملكان
    يلازمان الإنسان بشكل مُستمر وهم لا يفرطون نظرا لأن مهتهم كتابة الأعمال ثم التوفي وهم لا يفرطون
    حتى بعد التوفي إذا كان من أصحاب الجحيم وهم أنفسهم السائق والشهيد حتى تنتهي مهمتهم من بعد
    صدور حكم محكمة العدل الإلاهية وبعد الإعتراف من لدى الإنسان بجميع أعماله بعد أن تشهد عليه يديه
    وجلده ورجليه ثم يصدر الحكم ومن ثم يصدر الأمر إلى رقيب وعتيد ما جاء في قوله تعالى)


    ((ألقيا في جهنم كل كفار عنيد (24) مناع للخير معتد مريب (25) الذي جعل مع الله إله آخر فألقياه في العذاب الشديد) صدق الله العظيم

    وأما البرهان أنهم إثنان وليس واحد ياحبيب اللبيب فهي )

    أولا
    _______

    ماجاء في قوله تعالى ( إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ) صدق الله العظيم

    وهذه الأية واضحة وجليه إن كنت ذو لسان عربي مُبين تخبرك بأنهم ملكان إثنان لذلك قال المتلقيان
    ومن ثم وضحت لك بأن أحدهم عن يمين الإنسان والأخر عن شماله لذلك قال(عن اليمين وعن الشمال قعيد ) ومن ثم وضحت لك مهمتهم وأسماءهم (مايلفظ من قولا إلا لديه رقيب عتيد)

    ومن ثم بين الله لنا بأن الإنسان سوف ينكر جميع ماكتبه عليه عتيد من السوء (ما كنا نعمل من سوء
    ومن ثم بين الله لنا جواب الملك عتيد ورد الإحتكام إلى الله (بلا إن الله يعلم ماكنتم تعملون)

    فاصبح الملك عتيد والإنسان خصمين مختلفين لذلك جاء يسوق الإنسان إلى محكمة العدل الإلاهية
    للفصل بينهم بالحق وأن الملك عتيد لم يفتري على الإنسان شيئا وأما الملك رقيب فقد جاء شاهدا بالحق
    نظرا لأنه كان حاظرا لديهم ولذلك أدلى بشهادته لعتيد بالحق وقال (هذا مالدي عتيد) حق بلا شك أور ريب

    ومن ثم تجد الأمر يصدر كذلك بالمثنى )


    ((((ألقيا في جهنم كل كفار عنيد (24) مناع للخير معتد مريب (25) الذي جعل مع الله إله آخر فألقياه في العذاب الشديد) صدق الله العظيم

    إذا جميع أيات القران تحكي عن ملكان إثنان ياحبيب البيبب فكن لبيب واللبيب بالإشارة يفهمي فما بالك
    بتلك الأيات التي وضحتها لك وفصلتها تفصيلا وليس تفصيل من رأسي كما تعمل أنت بل من الكتاب الذي
    فصل الله فيه كُل شئ تفصيلا فلا تكن من الممترين إني لك لمن الناصحين فبأي حديث بعده تؤمنون)

    وذلك لأن ناصر اليماني لا يأتيكم بالسلطان من خارج القرأن فإن كذبتموني فقد كذبتم كلام ربي وربكم الله
    رب العالمين ولا تجعل القرأن معدوم الفهم وله أسرار لا يفقهها أحد فتصف الله بأنه أنزل القران عبث ولن
    يفهمه أحد فأتقي الله بل هو كتاب مبين ليدبروا أياته فيتذكر أولي الالباب فلا تضيع وقتي يارجل ولسوف
    أترك الحكم بيني وبينك لأولي الالباب هل يقول الحق ناصر اليماني بعلم وهُدا من الكتاب المنير وإن كانوا
    على شاكلتك فترك لهم المجال فل يحاورني فيثبتون ضلا لتي إن كانوا صادقين ورفعت الأقٌلام وجفت الصُحف)

    المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون    الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm Empty رد: إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحق وأكثركم بهم مشركون الأحد أكتوبر 03, 2010 11:23 pm

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد أغسطس 14, 2011 4:17 pm

    موضوع: رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 10:27 pm
    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين ثم أم (بعد)

    ياحبيب الحبيب هل تريد الحق ولا غير الحق فلا تقول على الله بالتأويل غير الحق بعلم وسُلطان من محكم
    الكتاب المنير القرأن العظيم)

    وأما ما تزعم أنه بُرهان لك من القرأن في قوله تعالى(إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ ) صدق الله العظيم

    فأرد عليك فأقول تدبر الأيات جيدا تجد فيها التهديد والوعيد من بعد القسم لذلك ذكر طائر الإنسان
    الكافر في عنقه من بعد التذكير وهو الملك عتيد كاتب السيئات التي سوف يتمنى الكافر يوم تبلى السرائر
    فيود الكافر بأن لو كان بينه وبين ما عمله من السوء أمدا بعيد وما كنا معذبين
    حتى نبعث رسولا لذلك تجد رسُل الله يقولون لقومهم الذين تطيروا بهم قالوا طائركم معكم
    أئن ذُكرتم)

    وهذه الأية تُخاطب الإنسان الكافر بالحق والإفساد في الأرض بأعمال السوء والموكل
    بحفظه عتيد في الكتاب لذ الك تجد الأية تتكلم عن عتيد فقط كاتب السوء للإنسان الكافر المنكر للبعث
    والحساب لذلك تجد الأيات واضحة وجليه تتكلم عن الإنسان المُنكر للحق فتدبر الأيات جيدا تجدها تخاطب
    الإنسان الكافر المُنكر للحساب لذلك تجده يعمل السوء وهو غير مُبالي ولذلك أقسم الله )

    ((وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ ) فأنظر إلى على ما أقسم الله بحقيقته

    (إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ ) وذلك هو الملك عتيد كاتب كفرهم وسوءهم ومكرهم ومن ثم تجد الأيات
    تواصل الحديث عن الإنسان الكافر المنكر بالبعث والحساب ويحاجه بخلقه )


    ( فَلْيَنْظُرِ الإنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ ( 8 يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالأرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17) } صدق الله العظيم

    إذا ياحبيب أن الأيات تُخاطب الناس الكفار فيذكرهم بطائرهم الملك عتيد كاتب السوء بالحق تصديق لقوله

    تعالى(وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونُخرج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً) صدق الله العظيم

    إذا هذه الأيات لا تتكلم عن الملك رقيب والحسنات والجنان لذلك تجدالأية ذكرت الملك عتيد وحده دون
    ذكر الملك رقيب كاتب الحسنات التي تؤدي إلى الجنان وأكرر فأقول ان الأيات تخاطب الإنسان الكافر
    بشكل عام بكفرهم وسوءهم وكيدهم ضد الحق لذلك قال تعالى)

    ((إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17) } صدق الله العظيم

    ولهذا السبب لتخصيص المخاطب وهو مخاطبة الكفار والتهديد والوعيد لذلك تجد الأية تتكلم عن الملك عتيد
    طائرهم في عنقهم وهو الملك عتيد الذي أقسم الله على حقيقة تكليفه لكتابة السوء والكفر والمكر بغير
    الحق ضد الله ورسله )

    وياحبيب إني لك ناصح أمين أن لا تفسر الأيات الغير المحكمة الواضحة بالضن الذي لا يغني من الحق شيئا
    أم إنك لا تعلم ماهو الضن وهو أن تقراء الأية الغير محكمة فتسفرها لو حدها وتريد أن تخرج بنتيجه فلن
    تخرج إلا بنتيجة ظالة فيناقض ظاهرها الأيات المحكمات الواضحات البينات في القرأن العظيم وسوف تجد
    من الأيات المحكمات والتي تكلمت عن الناس المؤمنيين والكفار معا فذكرت أعمال الخير والشر لذلك تجدها
    تكلمت عن الملكين رقيب وعتيد فتدبر جيدا قول الله تعالى )

    ((كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَاماً كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ (12) إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (13) وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ (14) يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ (15) وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ )صدق الله العظيم

    وأنا أظنك تبتغي تأويل القرأن ولاكن في قلبك زيغ عن الحق لذلك تجد نفسك تتبع المتشابه والذي لا يعلم
    بتأويله إلا الله والراسخون في العلم وتترك الأيات المحكمات الواضحات البينات فلا تتبعها وتنبذها وراء ظهرك
    وتتبع ما تشابه في ظاهره مع ما تنطق به عن الهوى بالظن الذي لا يغني من الحق شيئا ولاكني لا أنكر
    المشابه بل أنه من عند الله فأقول كُل من عند ربنا المتشابه والمحكم ولاكني لا أتبع المتشابه مع قول
    الباطل في ظاهره بل أتيك بالبيان الحق له وأفصله من القرأن تفصيلا وأنفي تناقض القرأن في نظر الممترين
    وأنه لا يناقض بعضه بعض ولاكنهم لا يعلمون بتأويل المتشابه في القران فأظلهم المتشابه ضلال بعيدا
    فزادهم رجسا إلى رجسهم و ضلالا إلى زيغهم عن القرأن المحكم الواضح والبين والذي لا يوافق هواهم

    وإني أراك طلبت النصيحة من الإخوان ولم تطلب النصيحة شخصيا من المهدي المنتظر الحق ناصر محمد
    اليماني وهو لك ناصح أمين وأقسم بالله العلي العظيم أني أحب لك ما أحبه لنفسي ولا أريد أن يضلك
    المتشابه من القرأن ضلالا بعيد وإذا أردت نصيحتي فآستمسك بالأيات المحكمات الواضحات البينات
    في القران العظيم فلا يزوغ عنهن إلا هالك في قلبه زيغ فينبذهن وراء ظهره فيتبع المتشابه والذي يناقض
    المحكم في ظاهره وللأية المتشابهة تأويل غير ظاهرها ولا يعلم بتأويلها إلا الله ويعلمه للراسخون في العلم
    وأقسم بالله العلي العظيم البر الرحيم أني لا أراك منهم ياحبيب الحبيب وأعلم علم اليقين بأن لديك مس
    شيطان رجيم يريد أن يضلك عن الحق بعد إذ جاءك ويجعلك من الممترين ويوسوس لك بأنك أنت المهدي
    المنتظر الحق ويجعلك تتبع الأيات المتشابهة مع وسواسه الخناس في صدرك وأنك على الحق وناصر اليماني على الباطل وأنك أنت المهدي المنتظر وأعلم بأن في عصر الظهور يكثر المهديين بغير الحق وذالك
    مكر من الشياطين حتى لا يتبين للناس المهدي المنتظر الحق والذي يهدي بالحق إلى صراط مستقيم

    ولم يدخل منهم الانترنت العالمية إلا قليلا كمثل حبيب الحبيب وغيره كثير يوجدون في كُل محافظة في
    دول العالمين وبعضهم ينبئ الناس بأنه المهدي المنتظر وأخرين لا يكشفون للناس ما بأنفسهم وينتظرون
    الناس أن يقولون إنك انت المهدي المنتظر وهاؤلاء يحاولون لفت النظر إليهم لعل بعض الناس يقول لهم
    إنك أنت المهدي فيزداد ضلال إلى ضلاله ويضل كثيرا بغير علم ولا هٌُدا ولا كتاب منير)

    ولسوف أفتي جميع المسلمين في أمرهم وكيف لهم أن يميزون بين الحق والباطل فيعلمون أي المدعيين
    هو المهدي المنتظر الحق )

    وإلى جميع الباحثين عن الحقيقة الفتوى بالحق لمن يريد أن يتبع الحق ولا غير الحق فيستطيعون أن يعلمون
    المهدييين الذين وسوست لهم الشياطين وأكثرهم لا يعلمون بأنه يوسوس له شيطان رجيم فهم يصدونهم
    عن السبيل الحق ويحسبون انهم مهتدون ولاكن الذي لا تأخذه العزة بالإثم منهم فسوف ينطلق إلى شيخ
    يعالج بالقرأن ليتأكد هل يوسوس له شيطان رجيم وهو لا يعلم ويضن ذلك وحي من الرحمان إلى القلب
    ولم يوحي له الرحمان شيئا بل وسوسة شيطان رجيم يريد أن يصده عن الحق فيضله ويضل به العالمين

    فتعالوا لأعلمكم يامعشر الباحثين عن الحقيقة كيف تعلمونهم فتعرفونهم وهو بما يلي

    1_ أولا سوف تجدوهم يتبعون المتشابه في القرأن العظيم ويذرون المحكم والواضح والبين من الأيات
    المحكمات الواضحات البينات والتي لا تحتاج لمفسر يفسرهن نظرا لوضوحهن باطن وظاهر وأبشركم
    بأن الأيات المحكمات في كل موضوع تجدونهن أكثر من الأيات المتشابهة في نفس الموضوع ولسوف أضرب لكم على ذلك مثلا ما يجادلني فيه حبيب الحبيب في أنه مكلف مع الإنسان ملك واحد وليس ملكان

    ومن ثم يأتي بسلطان كما وسوس له الشيطان حين طلبت من حبيب البرهان فجاءني بقوله تعالى)

    (((إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ ))) صدق الله العظيم

    ولاكنه لا يعلم تأويلها الحق معا أنها تتشابه مع ما وسوس له به الشيطان الرجيم ضد أيات الله المحكمات
    الوضحات البينات وكذلك لها علاقة بموضوع الحوار ولاكني لا أنكرها بل أتيتكم ببيانها بالحق وأحسن تفسيرا

    تصديق لقول الله تعالى(ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيراً)صدق الله العظيم

    ومن ثم أتيكم بالأيات المحكمات اللاتي تؤكد أنهم ملكان إثنان وليس ملك واحد)

    وقال الله تعالى({إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} [ق:17-

    وهذه من الأيات المحكمات الواضحات البينات أنهم ملكان إثنان تقدم الأية عدة براهين أنهم إثنان والبراهين

    في نفس أية واحده هي)

    1_ إذ يتلقى المُتلقيان ) فهذا لفظ مُثنى بلا شك أو ريب واضح ومحكم

    2_عن اليمين وعن الشمال قعيد) فكيف يكون واحد عن اليمين وعن الشمال فزدادة الأية تأكيدا على انهم
    إثنيين وليس واحد

    3_ (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) وهذه الأية تؤكد انهم إثنان أحدهم إسمه رقيب والأخر عتيد
    أحدهم يكتب القول والعمل الحسن والأخر يكتب القول والعمل السيئ)

    4_ وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد ) كذلك تأكد أن المكلفان ملكان إثنان أحدهم سائق والأخر شهيد

    5_( ألقيا في جهنم كُل كفارا عنيد ) كذلك نجد القول يخُاطب المُثنى وليس الفرد وتُأكد ان المكلفان ملكان
    إثنان وليس واحد ولا ثلاثة )

    6_ ( فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ ) وكذلك تؤكد هذه الأية أن المكلفان إثنان وليس واحد كما يقول حبيب
    ولا أكثر من إثنيين كما يقول علم الجهاد

    وجميع تلك البراهين لهذا الموضوع إستنبطناها ليس إلا من سورة واحدة من سورة (ق) وقال الله تعالى)

    ((وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (29) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلْ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتْ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) صدق الله العظيم

    من ثم ننتقل إلى البرهان في سورة أخرى وهو قوله تعالى)

    ((وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَاماً كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ ) صدق الله العظيم

    وهذه الأية تنفي بأن الموكل ملك واحد بل أكثر من واحد وهم إثنان كما سبق البرهان على ذلك من أيات
    من سورة (ق)


    وإلى برهان أخر (وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ) صدق الله العظيم

    وهذه أية محكمة تُبين بأن الحفظة للأعمال هم أنفسهم رُسل الموت وأن الله أرسلهم ليكونوا مكلفين
    مع الإنسان من البداية حتى إذا جاءه قدر الموت ومن ثم يتوفونه ثم تبين أنهم لا يفرطون بل يستمر التكليف
    حتى يلقيان به في نار جهنم أو يرافقوه إلى الجنة )

    ولاكنكم سوف تجدون أية أخرى متشابه مع الباطل في ظاهرها فتجدون ظاهرها ينفي ملائكة الموت
    فتجعلهم ملك واحد كمثال قول الله تعالى (قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ) صدق الله العظيم

    ولاكن إذا رجعت إلى المحكم سوف تجد أن ملائكة الموت أكثر من واحد فإذا ما المقصود بقوله تعالى)

    ((قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم )) صدق الله العظيم

    فإذا رجعتم إلى المحكم فسوف تجدون بأن لكل إنسان ملك موت ومعنى ملك الموت أي القائد للإنسان
    الكافر من بعد الموت لذلك تجدون الملك عتيد يسوق خصمه الإنسان الكافر سوقا والملك رقيب يرافق الملك
    عتيد ولاكن ليس له من الأمارة شيئا بل بأمارة الملك عتيد وأما إذا كان صالح فيكون بأمارة الملك رقيب
    وليس للملك عتيد من الامارة شيئا فيقومون جميعا بمرافقة الإنسان الصالح إلى الجنة ليرية الملك رقيب
    مقعده في الجنة ومن أستمسك بهذه الأية في ظاهرها فسوف تظله عن الأيا ت المحكمات والتي تفتيه
    بأن لكل إنسان ملك موت يتوفاه ويساعده الملك الأخر في التوفي فإذا كان المتوفي من أصحاب النار
    فيتوفاه الملك عتيد ويتولى القيادة ويقوم الملك رقيب بالمساعدة والأمارة للملك عتيد وكذلك يأتي معه شهيد) كما سبق تفصيل ذلك من الكتاب المُبين)

    وياحبيب إني أراك تحاج بهذه الأية أيضاً في قوله تعالى)

    (وترى كل امة جاثية‏,‏ كل امة تدعى الى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون)‏[29,28 صدق الله العظيم

    ومن ثم نرد عليكم فنقول أنها تخاطب الكفار أصحاب السوء والمكلف بكتابة سوءهم الملك عتيد لذلك قال

    تعالى(هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون)‏[29,28 صدق الله العظيم
    ويقصد الكتاب الذي ينطق بالسيئات بالحق وهم له منكرون بقولهم ما كنا نعمل من سوء وذلك كتاب الملك
    عتيد فما خطبك لا تفقه القول الصواب من الكتاب وتريد أن تجعل القرأن متناقضا حسب تأويلك ياحبيب
    فهل تريد أن يكفن المسلمين بالقرأن فتشككهم فذلك ما يبغيه الشيطان الذي يوسوس لك في صدرك
    فلا تتبعه وأتبعني أهديك صراط ________________________مُستقيم وأحذر الشيطان الذي في
    نفسك وإن أستمر في الوسوسة لك بغير الحق فسوف أدعوا الله أن يجعل جسد وروح حبيب الحبيب
    نار وسعيرا كبيرا على الشيطان الرجيم الذي يعلم أني أنطق بالحق وأريد الحق وهو يريد الباطل ومن ثم
    أدعو ربي أن يجعل بأسه على حبيب الحبيب برداً وسلاما فإن تحديتني يا أيها الشيطان الذي يوسوس
    لحبيب الحبيب فأقسم بالله العلي العظيم لأجعلن بإذن الله عليك حبيب كنزل من جهنم فكف عن الوسوسة
    له بغير الحق إني أحذرك ولن أصيب حبيب الحبيب بسوء إذا كان من الذينا ضل سعيهم في الحياة الدنيا
    وهم يحسبون انهم يحسنون صُنعا أما إذا كان من شياطين البشر فسوف يتعذب الإثنيين بحول الله وقوته
    ولن أذيهم بذاتي بل أذيهم بالدعاء باليقين فينصرني الله عليهم العزيز المقتدر فهم يعلمون أنهم لا يأمنون
    مكره وان الله على كل شئ قدير فهل فهمت الخبر أم تتحدى المهدي المنتظر وتريد أن تشكك في الذكر

    وقبل أن أدعوا سوف أوجه لللأخ حبيب الحبيب نصيحة يستطيع أن يفعلها بشكل سري وهو أن يذهب إلى
    شيخ يعالج بالقرأن فيطلب منه أن يتلوا عليه قدر ساعة كاملة من أيات الذكر الحكيم التي تحرق الشياطين
    حتى يتبين له الحق إن كان يريد الحق ومن ثم يأتي يشهد بالحق فلا تأخذه العزة بالإثم ومن ثم يفوز فورا
    عظيما ويهديه الله صراط __________________________________-مستقيما ويؤتيه من لدنه عزا
    كبيرا في الدنيا والأخرة وإن أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم وبئس المصير )

    فكم كررت سلطان العلم في شان رقيب وعتيد وفصلته تفصيلا وكأني لم أقول شيئا فيُنبذ السلطان من
    القران المحكم ويعمد للمتشابه فيجعل القرأن متناقظ حسب تأويله وذلك لانه يستمسك بالمتشابه ويترك
    المحكم الذي أجادله به ولم يطعن في القرأن المحكم بل ينبذه وراء ظهره وكأنه لم يكن شيئا مذكورا
    ويذهب ليأتي بأيات متشابهة من القران لكي تكون ضد الأيات المحكمات التي أجادله بها ولاكني ليس مثله
    بل أتيه بالمحكم ومن ثم أبين له تأويل القران المتشابه وأفصله له تفصيلا وأنفي إفتراء التناقظ للقران من
    مكر شياطين الجن والإنس فآنتهي ياحبيب الحبيب وخذ بنصيحتي ألا ترى بأنك كثيرا من الاحيان إذا سمعت
    القرأن يُتلى يضيق صدرك ياحبيب الحبيب وأرجو من الله أن يهديك صراطا مستقيما إن كنت تريد الحق)

    وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 05, 2022 3:45 pm