.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم  Empty الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم

    مُساهمة من طرف ابرار السبت أغسطس 13, 2011 4:11 am

    سبحان الله وبحمده
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    65
    وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسلام على المرسلين
    أرجوا تزويدي ببيان الاية التالية(وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم)
    وجزاكم الله خير
    ********************************************************************************
    08-09-2011 10:18 AM #2 ابو محمد
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    514

    الموضوع: ..وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ

    --------------------------------------------------------------------------------

    الإمام ناصر محمد اليماني


    10-25-2009, 05:34 pm

    امامنا الحبيب السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة ارجو من امامنا الحبيب تفسير هذة الاية الكريمة وهل كان يلقى الشيطان على قراة النبى فعلا بسم اللة الرحمن الرحيم ..وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ صدق اللة العظيم

    وجزاكم اللة خيرا عنا يا امام





    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين


    أخي كوراك السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين وسبقت من الفتوى بالبيان الحق لهذه الآية فأتينا بالبرهان من محكم القرآن ونقتبس لك الرد من بيان لنا من قبل بما يلي :

    ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار المؤمنون بالقرآن العظيم تدبروا قول الله تعالى (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ))صدق الله العظيم ( الحج : 52 )

    وإلى البيان الحق ، حقيق لا أقول على الله بالبيان ، غير الحق ، فآتيكم بالبيان من ذات القرآن حتى يتبين لكم أنه الحق وفي هذه الآية يُعلمكم الله أنه لم يهدي الأنبياء والمُرسلين حتى بحثوا عن الحق بالإجتهاد الفكري فتمنوا أن يتبعوا سبيل الحق ومن ثم هداهم الله إلى الحق و اصطفاهم واستخلصهم لنفسه وبعثهم إلى الناس رسُلا" من رب العالمين ومن ثم ألقى الشيطان في أمنيتهم شك من بعد تحقيقها ومن ثم يُحكم الله لهم آياته ويبينها لهم ومن ثم يطهر الله بآياته قلوبهم من الشك تطهيرا" فلنبدأ برسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام وآله الباحثُ عن الحق الذي لم يقتنع بعبادة الأصنام ويرى أنهم لا ينفعون ولا يضرون ومن ثم تفكر في خلق السماوات والأرض وقال الله تعالى (( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ ( 74 ) وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ( 75 ) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ ( 76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ( 77 ) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَآ أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ ( 78 )))صدق الله العظيم

    ويا معشر أولوا الألباب الذين يتدبرون الكتاب تدبروا قول إبراهيم((قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ( 77 ))صدق الله العظيم



    وذلك هو التمني لاتباع الحق ولا يريد غير الحق وهذا هو البيان لشطر من الآية في قوله تعالى ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى ))صدق الله العظيم



    ومن ثم يهديه الله الحق إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى (( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ))صدق الله العظيم

    ومن ثم نأتي لبيان قوله تعالى((أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ )) وذلك يأتي من بعد أن يهديه الله إلى الحق ويستخلصه لنفسه ويبعثه إلى الناس رسولا" حتى إذا علم الله أن نبيه صار يعتقد في نفسه أنه لا ولن يشك في الحق الذي علمه الله به أبدا" ونسي أن قلبه بيد ربه يُصرفه كيف يشاء ونسي أن الله يحول بين المرء وقلبه وأراد الله أن يُعلمهم درس في العقيدة في علم الهدى ومن ثم يلقي الشيطان في نفسه شك في الحق الذي قد صار يدعو الناس إليه ومن ثم يُحكم الله له آياته فيبينها له فيعلم أنه على الحق المُبين ويطهر الله قلبه من الشك تطهيرا" ونأتي الآن للبيان لقول الله تعالى((أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ ))صدق الله العظيم

    أي ألقى الشيطان في أمنيته شك من بعد أن تحققت أمنيته وهداه الله إلى الحق فنعود لقصة رسول الله إبراهيم هل حدث له هذا من بعد أن اجتهد اجتهادا" فكريا" وبحث عن الحق وهداه الله إليه واستخلصه لنفسه وجعله للناس إماما" ورسول الله إليهم وصار يدعوهم إلى الحق ومن ثم ألقى الشيطان في أمنيته الشك ومن ثم حكم الله له آياته وطهر قلبه مما ألقاه الشيطان وقال الله تعالى ((وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ))صدق الله العظيم



    ومن ثم نأتي لرسول الله موسى عليه الصلاة والسلام وكان باحث عن الحق ولا يريد غير الحق وكان ينتمي لطائفة ممن كانوا على دين رسول الله يوسف الذي بعثه الله بالبينات إلى آل فرعون ولكنهم فرقوا دينهم شيعاً واختلفوا في البينات وكان نبي الله موسى ينتمي لأحد الطوائف و أرداه أحدهم فقتل نفس بغير الحق وقال الله تعالى ((وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ)) صدق الله العظيم



    ومن ثم كادت الحادثة أن تتكرر اليوم الآخر وقال الله تعالى(( فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مُوسَى إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُبِينٌ ( 18 ) فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ ( 19 ) وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ ( 20 ))) صدق الله العظيم



    ومن ثم فر موسى وهو متألم لما حدث وقال ((رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)) ومن ثم قرر أن يفر من آل فرعون وكذلك يعتزل شعيته الذين كانوا سبب في قتله لنفس بغير الحق ويرى أنه لمن الضالين ولم يهتدي إلى الحق بعد وقرر الفرار من آل فرعون ويهاجر إلى ربه ليهديه سبيل الحق

    و اصطفاه الله و استخلصه لنفسه وبعثه إلى فرعون رسولا" وقال له فرعون ، قال الله تعالى((قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18) وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19) قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20) فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21)))صدق الله العظيم





    ومعنى قول موسى ((قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20) فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21)))صدق الله العظيم



    بمعنى أنه كان من الضالين عن الطريق الحق بمعنى أنه كان يظن أنه على الحق وتبين له أنه لا يزال ضالا" عن الحق وكان يظن أن هذه الطائفة على الحق ، حتى إذا فر وهاجر في سبيل الله اصطفاه الله واستخلصه لنفسه وبعثه إلى فرعون رسولا" بعد رجوعه من مدين وبعد أن اصطفاه الله واستخلصه لنفسه وبعثه إلى فرعون رسولا" واعتقد موسى أنه لا ولن يشك أبدا" في الحق الذي هداه الله إليه وأيده بآيتان من عنده و اعتقد موسى أنه لا يفتنه شيئ عن الحق الذي علمه من ربه و أراد الله أن يعلمه درسا" في العقيدة في علم الهُدى فألقى الشيطان في أمنيته شك حين ألقى السحرة عصيهم وحبالهم فخُيل إليه من سحرهم أنها تسعى وأوجس في نفسه خيفة موسى وتزلزلت العقيدة الحق في قلب موسى بعد أن هداه الله إليه ومن ثم حكم الله له آياته وأوحى إليه أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون و أعاد الله اليقين إلى قلب موسى وحكم الله له آياته فتبين له أنه على الحق المُبين وقال الله تعالى ((قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70))) صدق الله العظيم



    والشك الذي ألقاه الشيطان في أمنية موسى من بعد أن هداه الله إلى الحق و استخلصه لنفسه و بعثه إلى فرعون رسولا" ومن بعد الدعوة ألقى الشيطان في أمنيته شك ثم حكم الله له آياته وذلك قول الله تعالى((فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70)))صدق الله العظيم



    ومن ثم نأتي لنبي الله عزير المؤمن مر على قرية وهي خاوية على عروشها وألقى الشيطان في أمنيته شك بعد إذ هداه الله إلى الحق وقال كيف يبعث الله أهل هذه القرية من بعد موتهم ومن ثم أماته الله هو وحماره مائة عام ثم بعثه ليُحكم الله له آياته و أراه كيف يكون ذلك فبعثه ومن ثم بعث حماره وهو ينظر إليه وقال انظر إلى العظام كيف ننشزها فلما تبين له ذلك قال عزير أعلم إن الله على كُل شيىء قدير وقال الله تعالى ((أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)) صدق الله العظيم



    ومن ثم نأتي إلى خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم بعد أن وجده الله ضالا" باحثا" عن الحق لا يعلم أيهم على الحق فيتبعه هل قومه أم النصارى أم اليهود وكان يعتزل الناس في الغار يتفكر ويريد من الله أن يهديه إلى الحق ولم يكن على ضلال لأنه لم يعبد الأصنام ولم يعتنق النصرانية ولا اليهودية ولكنه كان ضالا" عن الطريق الحق وهو لا يريد غير الحق ثم هداه الله إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى(( وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى )) و اصطفاه الله وهداه إلى الحق وأوحى إليه بالحق عن طريق جبريل عليه الصلاة والسلام وبعثه الله إلى الناس رسولا" وكان يدعوهم إلى الحق ولكنه كان يعتقد أنه لا يمكن أن يشك في الحق بعد إذ هداه الله إليه وأراد الله أن يُعلمه درساً في العقيدة في علم الهُدى وقال له قومه إنما اعتراك أحد آلهتنا بسوء بمس شيطان وهو الذي يوحي إليك ذلك فشك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن الذي يُكلمه لعله يكون من الشياطين ولم يبدي ذلك الشك لأحد وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب وذلك لأن قومه قالوا له إن الذي يُكلمك إنه شيطان وليس ملك بسبب إعراضه عن آلهتهم ولذلك رد الله عليهم مع التحذير لنبيه بقوله تعالى((وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ (211) إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ (212) فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ (213)))صدق الله العظيم
    ولكن محمد رسول الله أصبح مثله كمثل إبراهيم يريد أن يطمئن قلبه ، وقال تعالى (﴿ فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرأُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ ﴾) صدق الله العظيم
    ولكن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يسأل الذين أوتوا الكتاب بل أناب إلى الله ويريد أن يعلم علم اليقين انه على الحق المُبين ومن ثم أرسل الله له جبريل عليه الصلاة والسلام بدعوة له من ربه ليريه بعين اليقين النار ومن فيها من الذين كذبوا بالحق من ربهم من الأمم الأولى ويريه الجنة ومن فيها من المُتقين وأراه الله من آياته الكُبرى ليطمئن قلبه أنه على الحق المبين وقال الله تعالى((لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى )) صدق الله العظيم

    إذا" حكم الله آياته لنبيه وأراه من آيات ربه الكُبرى ليلة الإسراء والمعراج إلى سدرة المُنتهى فطهر الله قلبه من الشك تطهيرا" وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )) صدق الله العظيم





    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم  Empty رد: الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم

    مُساهمة من طرف ابرار السبت أغسطس 13, 2011 4:15 am

    فردوس
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    134

    وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ



    منقول من بيان الذكر الحكيم يبيّنه
    الخبير بالرحمن صاحب علم الكتاب
    الإمام العليم ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    10-25-2009, 05:34 pm

    امامنا الحبيب السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة ارجو من امامنا الحبيب تفسير هذة الاية الكريمة وهل كان يلقى الشيطان على قراة النبى فعلا بسم اللة الرحمن الرحيم ..وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ صدق اللة العظيم

    وجزاكم اللة خيرا عنا يا امام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..

    أخي كوراك السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين..
    وسبقت مني الفتوى بالبيان الحق لهذه الآية فأتينا بالبرهان من محكم القرآن ونقتبس لك الرد من بيان لنا من قبل بما يلي :
    ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار المؤمنون بالقرآن العظيم تدبروا قول الله تعالى :
    (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ))
    صدق الله العظيم ( الحج : 52 )
    وإلى البيان الحق ، حقيق لا أقول على الله بالبيان ، غير الحق ، فآتيكم بالبيان من ذات القرآن حتى يتبين لكم أنه الحق وفي هذه الآية يُعلمكم الله أنه لم يهدي الأنبياء والمُرسلين حتى بحثوا عن الحق بالاجتهاد الفكري فتمنوا أن يتبعوا سبيل الحق ومن ثم هداهم الله إلى الحق و اصطفاهم وأستخلصهم لنفسه وبعثهم إلى الناس رسُلا" من رب العالمين
    ومن ثم ألقى الشيطان في أمنيتهم شك من بعد تحقيقها
    ومن ثم يُحكم الله لهم آياته ويبينها لهم ومن ثم يطهر الله بآياته قلوبهم من الشك تطهيرا"
    فلنبدأ برسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام وآله الباحثُ عن الحق الذي لم يقتنع بعبادة الأصنام ويرى أنهم لا ينفعون ولا يضرون ومن ثم تفكر في خلق السماوات والأرض وقال الله تعالى :
    (( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ ( 74 ) وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ( 75 ) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ ( 76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ( 77 ) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَآ أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ ( 78 )) صدق الله العظيم
    ويا معشر أولوا الألباب الذين يتدبرون الكتاب تدبروا قول إبراهيم:
    (( قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ( 77 )) صدق الله العظيم
    وذلك هو التمني لإتباع الحق ولا يريد غير الحق, وهذا هو البيان لشطر من الآية في قوله تعالى :
    (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى )) صدق الله العظيم
    ومن ثم يهديه الله الحق إلى الحق
    تصديقاً لقول الله تعالى :
    (( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا )) صدق الله العظيم
    ومن ثم نأتي لبيان قوله تعالى :
    (( أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ ))
    وذلك يأتي من بعد أن يهديه الله إلى الحق, ويستخلصه لنفسه ويبعثه إلى الناس رسولا.. حتى إذا علم الله أن نبيه صار يعتقد في نفسه أنه لا ولن يشك في الحق الذي علمه الله به أبدا, ونسي أن قلبه بيد ربه يُصرفه كيف يشاء, ونسي أن الله يحول بين المرء وقلبه, وأراد الله أن يُعلمهم درس في العقيدة في علم الهدى, ومن ثم يلقي الشيطان في نفسه شك في الحق الذي قد صار يدعو الناس إليه, ومن ثم يُحكم الله له آياته فيبينها له فيعلم أنه على الحق المُبين, ويطهر الله قلبه من الشك تطهيرا,ونأتي الآن للبيان لقول الله تعالى :
    (( أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ )) صدق الله العظيم
    أي :ألقى الشيطان في أمنيته شك من بعد أن تحققت أمنيته وهداه الله إلى الحق...
    فنعود لقصة رسول الله إبراهيم
    هل حدث له هذا من بعد أن اجتهد اجتهاداً فكرياً وبحث عن الحق وهداه الله إليه واستخلصه لنفسه وجعله للناس إماما ورسول الله إليهم, وصار يدعوهم إلى الحق ومن ثم ألقى الشيطان في أمنيته الشك, ومن ثم حكم الله له آياته وطهر قلبه مما ألقاه الشيطان؟ وقال الله تعالى :
    (( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )) صدق الله العظيم
    ومن ثم نأتي لرسول الله موسى عليه الصلاة والسلام وكان باحث عن الحق ولا يريد غير الحق وكان ينتمي لطائفة ممن كانوا على دين رسول الله يوسف الذي بعثه الله بالبينات إلى آل فرعون, ولكنهم فرقوا دينهم شيعاً واختلفوا في البينات وكان نبي الله موسى ينتمي لأحد الطوائف, و أرداه أحدهم فقتل نفس بغير الحق ,وقال الله تعالى:
    (( وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ )) صدق الله العظيم
    ومن ثم كادت الحادثة أن تتكرر اليوم الآخر, وقال الله تعالى :
    (( فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مُوسَى إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُبِينٌ ( 18 ) فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ ( 19 ) وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ ( 20 ))
    صدق الله العظيم
    ومن ثم فر موسى وهو متألم لما حدث وقال:
    (( رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ))
    ومن ثم قرر أن يفر من آل فرعون, وكذلك يعتزل شيعته الذين كانوا سبب في قتله لنفس بغير الحق, ويرى أنه لمن الضالين ولم يهتدي إلى الحق بعد..
    وقرر الفرار من آل فرعون ويهاجر إلى ربه ليهديه سبيل الحق ,واصطفاه الله و استخلصه لنفسه وبعثه إلى فرعون رسولا, وقال له فرعون ، قال الله تعالى:
    (( قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18) وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19) قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20) فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21)) صدق الله العظيم ومعنى قول موسى (( قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20) فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21)) صدق الله العظيم
    بمعنى أنه كان من الضالين عن الطريق الحق بمعنى..
    أنه كان يظن أنه على الحق وتبين له أنه لا يزال ضالاً عن الحق وكان يظن أن هذه الطائفة على الحق ، حتى إذا فر وهاجر في سبيل الله اصطفاه الله واستخلصه لنفسه وبعثه إلى فرعون رسولاً بعد رجوعه من مدين, وبعد أن اصطفاه الله واستخلصه لنفسه وبعثه إلى فرعون رسولا, واعتقد موسى أنه لا ولن يشك أبداً في الحق الذي هداه الله إليه وأيّده بآيتان من عنده, واعتقد موسى أنه لا يفتنه شيء عن الحق الذي علمه من ربه و أراد الله أن يعلمه درساً في العقيدة في علم الهُدى..
    فألقى الشيطان في أمنيته شك حين ألقى السحرة عصيهم وحبالهم فخُيل إليه من سحرهم أنها تسعى ,وأوجس في نفسه خيفة موسى, وتزلزلت العقيدة الحق في قلب موسى بعد أن هداه الله إليه
    ومن ثم حكم الله له آياته وأوحى إليه أن ألق عصاك..
    فإذا هي تلقف ما يأفكون ,وأعاد الله اليقين إلى قلب موسى وحكم الله له آياته فتبين له أنه على الحق المُبين ,وقال الله تعالى :
    (( قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70)) صدق الله العظيم
    والشك الذي ألقاه الشيطان في أمنية موسى من بعد أن هداه الله إلى الحق واستخلصه لنفسه و بعثه إلى فرعون رسولا ومن بعد الدعوة ألقى الشيطان في أمنيته شك ثم حكم الله له آياته وذلك قول الله تعالى:
    (( فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70)) صدق الله العظيم
    ومن ثم نأتي لنبي الله عُزير المؤمن مر على قرية وهي خاوية على عروشها وألقى الشيطان في أمنيته شك بعد إذ هداه الله إلى الحق وقال:
    كيف يبعث الله أهل هذه القرية من بعد موتهم؟
    ومن ثم أماته الله هو وحماره مائة عام.. ثم بعثه ليُحكم الله له آياته ,وأراه كيف يكون ذلك.. فبعثه ومن ثم بعث حماره وهو ينظر إليه وقال:
    انظر إلى العظام كيف ننشزها.. فلما تبين له ذلك.. قال عُزير: أعلم إن الله على كُل شيءٍ قدير ,وقال الله تعالى :
    (( أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) صدق الله العظيم
    ومن ثم نأتي إلى خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم بعد أن وجده الله ضالاً باحثاً عن الحق لا يعلم أيهم على الحق فيتبعه هل قومه أم النصارى أم اليهود وكان يعتزل الناس في الغار يتفكر ويريد من الله أن يهديه إلى الحق ,ولم يكن على ضلال لأنه لم يعبد الأصنام ولم يعتنق النصرانية ولا اليهودية ولكنه كان ضالاً عن الطريق الحق وهو لا يريد غير الحق ثم هداه الله إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى :
    (( وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى ))
    واصطفاه الله وهداه إلى الحق وأوحى إليه بالحق عن طريق جبريل عليه الصلاة والسلام, وبعثه الله إلى الناس رسولا
    وكان يدعوهم إلى الحق ولكنه كان يعتقد أنه لا يمكن أن يشك في الحق بعد إذ هداه الله إليه, وأراد الله أن يُعلمه درساً في العقيدة في علم الهُدى..
    وقال له قومه إنما اعتراك أحد آلهتنا بسوء بمس شيطان وهو الذي يوحي إليك ذلك فشك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن الذي يُكلمه لعله يكون من الشياطين, ولم يبدي ذلك الشك لأحد وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب, وذلك لأن قومه قالوا له: إن الذي يُكلمك إنه شيطان وليس ملك بسبب إعراضه عن آلهتهم
    ولذلك رد الله عليهم مع التحذير لنبيه بقوله تعالى:
    (( وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ (211) إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ (212) فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ (213))
    صدق الله العظيم
    ولكن محمد رسول الله أصبح مثله كمثل إبراهيم يريد أن يطمئن قلبه ، وقال تعالى :
    (( فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرأُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ )) صدق الله العظيم
    ولكن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يسأل الذين أوتوا الكتاب بل أناب إلى الله ,ويريد أن يعلم علم اليقين انه على الحق المُبين, ومن ثم أرسل الله له جبريل عليه الصلاة والسلام بدعوة له من ربه ليريه بعين اليقين النار ومن فيها من الذين كذبوا بالحق من ربهم من الأمم الأولى, ويريه الجنة ومن فيها من المُتقين, وأراه الله من آياته الكُبرى ليطمئن قلبه أنه على الحق المبين وقال الله تعالى:
    (( لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى )) صدق الله العظيم
    إذاً حكم الله آياته لنبيه وأراه من آيات ربه الكُبرى ليلة الإسراء والمعراج إلى سدرة المُنتهى فطهر الله قلبه من الشك تطهيرا.. وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى:
    (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ))
    صدق الله العظيم
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
    عبد الله وخليفته الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني.
    HHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHHH
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله تعالى
    وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
    صدق الله العطيم
    ***********************************************************************************************************************
    08-10-2011 02:28 AM #4 سبحان الله وبحمده
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    65

    جزى الله الامام خير الجزاء
    وجزاك الله يافردوس كذلك
    ولكن
    أريد المقصود من النسخ في الاية لانه أشكل علي معناها
    وجزاكم الله خير
    **************************************************************************************
    08-10-2011 02:38 AM #5 عبد النعيم الاعظم2
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    625

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وحدة والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآلة وصحبة وعلى امامنا الحق المبين الذى اخرجنا الله بة من الشك الى اليقين وعلى انصارة السابقين .


    اقتباس من بيان للامام علية السلام

    ومن ثم نأتي لبيان الإمام المهدي ناصر محمد اليماني الذي لا يقول على الله بالظن الذي لا يغني من الحق شيئاً. قال الله تعالى:
    {مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(106)} صدق الله العظيم [البقرة] .وإلى البيان الحق:{مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ} وحتى تعلمون البيان المقصود بقوله تعالى {نَنسَخْ} فلا بد لكم أولاً أن ترجعوا إلى لغتكم العربية الأصل كون المعنى المراد من لكلمة {نَنسَخْ} لا بد لكم أن تجدونها في لغتكم كون الكتاب لا بد أن يتنزل بلغة القوم الذي ينتمي إليهم النبي المرسل. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ} صدق الله العظيم [ابراهيم:4]

    وبما أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نبيٌ عربي فعليكم أولاً النظر إلى المعنى لكلمة {نَنسَخْ}. وحتماً سوف تجدون أن المعنى لكلمة {نَنسَخْ} في اللغة العربية لا يختلف عليها اثنين من أصحاب اللغة العربية الفصحى. أن المعنى: النسخُ، هو النسخ من شئ فيكون صورة له طبق الأصل. ولكن الإمام المهدي لا يعتمد في سلطان علمه أن يأتي به فقط من قاموس اللغة العربية، بل كذلك يأتيكم بالبرهان المبين من محكم كتاب الله القرآن العظيم، كون اللغة العربية كذلك ليست محفوظة من التحريف لولا أنها لغة القرآن العظيم. وبما أن القرآن محفوظ من التحريف ولذلك تم حفظ قاموس اللغة العربية من التحريف كونه قرآن عربي مُبين. فإذا كان فعلاً المعنى المراد من كلمة {نَنسَخْ} أي ننسخ من شئ صورة له طبق الأصل فكذلك لا بد أن نجد ذلك المعنى هو كذلك المقصود في القرآن العظيم.
    والسؤال الذي يطرح نفسه فمن أين تم نسخ القرآن العظيم بأمر الله على لسان رسوله جبريل إلى محمد رسول الله إلى الناس كافة؟ والجواب تجدونه في محكم الكتاب في قول الله تعالى: {﴿٢٠﴾ بَلْ هُوَ قُرْ‌آنٌ مَّجِيدٌ ﴿٢١﴾ فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ ﴿٢٢﴾} صدق الله العظيم [البروج]

    وسؤال آخر فأين يوجد هذا اللوح المحفوظ الذي يُعتبر الكتاب الأم الذي تم نسخ القرآن العظيم منه؟ وتجدون الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    {إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْ‌آنًا عَرَ‌بِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴿٣﴾ وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ ﴿٤﴾} صدق الله العظيم [الزخرف]

    وسؤال آخر فهل تم نسخه وتنزيله إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جُملة واحدة؟ والجواب في محكم الكتاب قال الله تعالى:
    {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا} صدق الله العظيم [الفرقان:32]

    والمقصود هنا بالترتيل أي شيىء فشيىء ولم يتم نسخه وتنزيلة جملةً واحدة.

    ونأتي الآن للبيان الحق لقول الله تعالى {مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ}: أي ما ننسخ من آية من الكتاب الأم ليأتي بها جبريل إلى محمد رسول الله -صلى الله عليهم وسلم تسليماً- وتكون الآية صورةً طِبقَ الأصل للآية في اللوح المحفوظ. وذلك هو البيان لقول الله تعالى {مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ} أي يتم نسخها من اللوح المحفوظ على لسان جبريل إلى محمد رسول الله صلى الله عليهم وسلم.

    ونأتي لقول الله تعالى {أَوْ نُنسِهَا}: أي نؤخرها. بمعنى أنه يؤخر الآية المحكمة إلى أجل قريب، فتنزل الآية تحمل حكماً مؤقتاً قابلاً للبدل حين يشاء الله.

    ومن ثم نأتي لبيان قول الله تعالى {نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا} صدق الله العظيم: وهذا النوع من الآيات دائما يأتي بدلاً لآية قبلَها في قلْبِ وذات الموضوع، فتقوم بتبديل حكم الآية التي من قبلها ويبقى لفظ الآية في الكتاب، ولا يؤخذ بحكمها بل نأخذ بحكم الآية البدل عنها. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذَا بَدَّلْنَا آَيَةً مَكَانَ آَيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ(101)} صدق الله العظيم [النحل]

    ودائماً الآياتُ البدل تأتي لتغيير حكم الآية التي تنزلت من قبلها في ذات الموضوع، غير أن الحكم في الآية الجديدة البدل يكون من أخف إلى أثقل. مثال قول الله تعالى:
    {يَا أَيهَا الذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ} صدق الله العظيم [النساء:43]

    ومن ثم جاءت آية البدل بتحريمه واجتناب صنعه وشربه كما يجتنبون عبادة الطاغوت. والاجتناب من أكبر أنواع التحريم في الكتاب تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأنْصَابُ وَالأزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ (91)}
    صدق الله العظيم [المائدة]

    ولربما يود أحد الذين يقولون على الله مالا يعلمون أن يقاطعني فيقول: إنما قال فاجتنبوه والاجتناب لا يقصد به التحريم.
    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: فما ظنك بمن يعبد الأصنام والطاغوت فهل ذلك محرمٌ على المؤمنين؟ ومعلوم جوابه فسوف يقول: بل ذلك شرك وهو من أعظم الظلم في الكتاب للنفس، بل أشد حرمة في الكتاب الشرك بالله.
    ومن ثم يقول له الإمام ناصر محمد: ولكنك يارجل قد نفيت حرمة الشرك بالله بنفيك أن الاجتناب لا يقصد به التحريم المطلق! ومن ثم نقول لك يامن تقول على الله مالم تعلم إن الاجتناب لهو من أشد أنواع التحريم في الكتاب. ولذلك قال الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى} صدق الله العظيم [الزمر:17]

    أفلا ترى أن الاجتناب هو التحريم الأعظم في محكم الكتاب؟ فاتقوا الله يا أولوا الألباب...

    والآيات التي تم تبديل حكمها في آية جديدة فهو يبقى لفظ الحكم للآية الأولى ولا يؤخذ به شيئاً. بل يتم تطبيق الحكم البدل مكان الحكم الأول وتسمى الآيات التي تم تبديلها بالآيات المُبدلات. وأما الآية التي جاءت بدل عنها فتسمى في الكتاب آيات البدل ويصح تسميتهن جميعاً بالبَدل والمُبدل بدلاً عن تسميتكم لهن بالناسخ والمنسوخ الذي ما أنزل الله بهذا الإسم من سلطان. كون النسخ هو من اللوح المحفوظ صورة طبق الأصل.. أفلا تتفكرون؟

    ومن ثم نأتي للبيان الحق لقول الله تعالى {أَوْ مِثْلِهَا} صدق الله العظيم: وهنا يتم تنزيل حكم جديد للآية السابقة في قلب وذات الموضوع غير أن الحكم الجديد لا يكون بدلاً للحكم الأول بل يضيف الله في ذلك الموضوع حكماً آخر للتخفيف ليصبح حكمين اثنين للتخفيف. وتلك الأحكام دائماً تأتي من أثقل إلى أخف وهي من أغلب الآيات المحكمات كونها جاءت للتخفيف فقط وليس للتبديل. كمثل قول الله تعالى:
    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ} صدق الله العظيم [الأنفال:65]

    ومن ثم تم تنزيل حكم إضافي في الآية من باب التخفيف بسبب ضعف اليقين لدى قوم آخرين. وقال الله تعالى:
    {الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ْ} صدق الله العظيم [الأنفال:66]

    وكما قلنا: إن الآيات الإضافية إلى آيات أخرى في قلب وذات الموضوع دائماً تحمل حكماً جديداً إضافياً للتخفيف، ودائماً تأتي من أثقل إلى أخف في الكتاب. مثال قول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} صدق الله العظيم [المجادلة:12]

    ومن ثم تجدون آية أخرى تنزلت بحكم إضافي في قول الله تعالى:
    {أَأَشْفَقْتُمْ أَن تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} صدق الله العظيم [المجادلة:13]

    فهل وجدتم أن الآية الثانية جاءت لنفي حكم الآية الأولى بل جاءت بحكم آخر فيجعل للآية حكمين اثنين للتخفيف، فيؤخذ بأحدهما ويختلفان في الأجر. وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى {أَوْ مِثْلِهَا} صدق الله العظيم. أي أنه يأتي بآية في قلب وذات الموضوع ولكنها تحمل حكماً أخف من حكم الآية الأولى، غير أن هذه الآية ذات الحكم الأخف لم تأتي بدل بل بحكم إضافي للتخفيف، فيؤخذ بأحد الحكمين الاثنين للآيتين، وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى {أَوْ مِثْلِهَا} صدق الله العظيم.



    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

    {وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ


    عدل سابقا من قبل ابرار في الإثنين أكتوبر 08, 2012 12:36 pm عدل 1 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم  Empty رد: الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم

    مُساهمة من طرف ابرار السبت أغسطس 13, 2011 4:25 am

    سبحان الله وبحمده
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    جزاك الله كل خير
    وسامحوني على كثرة التساؤل
    التعديل الأخير تم بواسطة سبحان الله وبحمده ; 08-10-2011 الساعة 10:39 AM سبب آخر: أسباب شخصية
    ************************************************************************************************
    08-10-2011 03:12 AM #7 عبد النعيم الاعظم2
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وحدة والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآلة وصحبة وعلى امامنا الحق المبين الذى اخرجنا الله بة من الشك الى اليقين وعلى انصارة السابقين .

    اخى الكريم ان النسخ فى البيان السابق يختلف عن النسخ الذى فى نفسك والمقصود فى الاية الكريمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }الحج52

    فالاول نسخ بمعنى (( ما ننسخ من آية )) والبيان التالي يجيب عن سؤالك والذى هو (( فينسخ الله ما يلقي الشيطان ))

    مقتبس من بيان للامام

    ويا معشر عُلماء المُسلمين وأمتهم إني الإمام المهدي أفتي بالحق أن الأنبياء كانوا قبل أن يصطفيهم الله كانوا يبحثون عن الحق وهو بحث فكري بالتفكر والتدبر بسبب عدم قناعتهم العقلية بما وجدوا عليه آباءهم في عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع ولذلك يتمنى الأنبياء أن يتبعوا الحق وقال الله تعالى (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ))صدق الله العظيم
    وإلى البيان الحق ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى )صدق الله العظيم

    وذلك هو البحث الفكري لإتباع الحق نظراً لعدم قناعتهم بعبادة الأصنام التي وجدوا عليها أباءهم كما لم يقتنع خليل الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام بعبادة الأصنام ويرى أنها لا تنفع ولا تضر ويرى أن قومه على ضلال مُبين فإن عبادة الأصنام لا يقبلها العقل والمنطق وقال الله تعالى (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ ) ومن ثم بدأ إبراهيم في التفكير في البحث عن الذي يستحق العبادة في الملكوت وقال الله تعالى((وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ *وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ *فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ *فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ )صدق الله العظيم

    (( قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ )صدق الله العظيم

    ومن ثم تعلمون أن إبراهيم لم يصطفيه الله بعد رسولاً إلى قومه بل لا يزال باحثا" عن الحق فيتمنى إتباعه تصديقاً لقول الله تعالى ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى ))صدق الله العظيم

    إلا إذا تمنى أن يتبع الحق ثم بحث عنه بحثاً فكريا" ومن ثم يهديه الله إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى ((وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ))صدق الله العظيم

    أي الذين يبحثون عن الحق ولا يريدون غير الحق الذي يستحق أن يُعبد فبما أن الله هو الحق قكان حقاً على الله أن يهدي الباحثين عن الحق إلى سبيل الحق والحق هو الله وحده وما دونه باطل ولذلك قال الله تعالى ((وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ))صدق الله العظيم

    ولكن الذي يبحث عن الحق لا بُد أن يكون حزينا" حُزنا" عميقا" في قلبه ويريد من ربه أن يهديه إلى طريق الحق الذي لا شك ولا ريب فيه والذي يقبله العقل والمنطق لأن عقل الباحث عن الحق إبراهيم عليه الصلاة والسلام لم يقتنع عقله بعبادة الكواكب المُنيرة والمُضيئة ولذلك قال خليل الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام هذا القول الحزين وهو كظيم يريدُ أن يبكي من شدة حزنه أن يكون من القوم الضالين عن الحق ولذلك قال خليل الله إبراهيم بعد أن أفل القمر (( (( قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ )صدق الله العظيم

    ثم بكى تلك الليلة من شدة حُزنه لأنه يريد أن يهتدي إلى الحق بل بات ساهراً طول ليله وهو يتفكر في ملكوت السماء حتى أشرقت الشمس (فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ ) واستمر التفكير في عبادة الشمس حتى أفلت عن الغروب ثم بصر الله قلبه بالحق بأن الله الذي فطر الشمس والقمر وفطر السماوات والأرض هو الأحق بالعبادة وقال الله تعالى ((فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ *إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ))صدق الله العظيم

    ثم اصطفاه الله رسولاً وعلمه الكتاب والحكمة بعد أن هداه إلى الحق من بعد البحث والتمني لإتباع الحق تصديقاً لقول الله تعالى ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى ))صدق الله العظيم

    وكذلك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن مقتنعا" عقله بعبادة قومه للأصنام وكان في تفكير وحيرة ولذلك كان يخلو بنفسه في الغار يتفكر في خلق السماوات والأرض وفي الذي خلقهم ويتفكر فيما يعبده قومه ويتفكر في دين النصارى ودين اليهود فإذا قومه يعبدون الأصنام وأما النصارى فيعبدون رجلا" من البشر اسمه المسيح عيسى ابن مريم وأما اليهود فيعبدون رجلا" إسمه عزير فلم يكن يعلم أيهم على الحق ليتبعه وكان كمثل الضال بين مُفترق ثلاث طُرق لا يعلم أيهم طريق الحق فيتبعه ولذلك قال الله تعالى(( وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى ))صدق الله العظيم
    والمقصود من الضال في هذا الموضع هو الباحث عن طريق الحق فلا يعلم هل طريق الحق مع الذين يعبدون الأصنام أو مع الذين يعبدون نبي الله المسيح عيسى ابن مريم أم مع الذين يعبدون نبي الله عُزير فكان جدي في مُفترق ثلاث طُرق فهو ضال لا يعلم أيهم الطريق الحق فيسلكه وما كان يرجو إلا أن يتبع الحق ولم يطمع أن يكون نبيا" مُرسلاً ولكن الله وجده ضالا" يبحث عن الحق ولذلك كان يخلو بنفسه في الغار ليتفكر ومن ثم اصطفاه الله وهداه إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى ))صدق الله العظيم

    ومن ثم يهدي الله إلى الحق الباحثين عن الحق لأنه هو الحق وحده سُبحانه وما دونه باطل ولذلك يهدي الباحثين عن الحق إليه سبحانه تصديقاً لقول الله تعالى ((وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ))صدق الله العظيم

    ومن ثم نأتي لقول الله تعالى ( أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) صدق الله العظيم

    وذلك طائف من الشيطان يمسه بالشك من بعد أن هداه الله إلى الحق كما حدث لرسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام فبعد أن هداه الله إلى الحق واطمئن قلبه إلى الحق مسه طائف من الشيطان كيف يبعث الله الموتى وقال الله تعالى ((وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ))صدق الله العظيم

    ولكن الله حكم آياته لرسوله إبراهيم وبينها له بالحق على الواقع الحقيقي حتى يطمئن قلبه انه الحق المبين وقال الله تعالى ( قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }صدق الله العظيم

    وكذلك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ألقى الشيطان في أمنيته الشك من بعد إرساله بسبب قول قومه إنما اعتراه أحد آلهتهم بسوء أي بمس شيطان وأنه الذي يكلمه بهذا القرآن حتى شك أن كلامهم يخشى أن يكون صحيحا" ومن ثم قال الله تعالى لنبيه (﴿ فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَأُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ ﴾) صدق الله العظيم

    ولكن لو سأل اليهود لزادوه شكا" إلى شكه وهم يعلمون أنه يوحى إليه الحق من رب العالمين كما يعرفون أبناءهم ولكن الله لم يتركه يسأل أحداً من أهل الكتاب بل أرسل لنبيه بدعوة خاصة لزيارة ربه حتى يُكلمه تكليما" من وراء الحجاب وأراه الله النار التي أعدها للكافرين والجنة التي أعدها للمُتقين تصديقاً لقول الله تعالى(( وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ )) صدق الله العظيم
    وأراه الله ليلة الإسراء والمعراج من آيات ربه الكُبرى حتى اطمئن قلبه بعد أن مسه طائف من الشيطان كما مس إبراهيم طائف من الشيطان من قبل بالتشكيك في الحق من بعد أن بحث عن الحق فتمنى اتباعه ثم هداه الله إلى الحق واصطفاه وأرسله للناس نذيراً ومن ثم ألقى الشيطان في أمنيته الشك من بعد أن حقق الله له أمنيته فهداه إلى الحق ومن ثم يأتي اليقين عند الذي اهتدى إلى الحق أنه لا ولن يشك في الحق بعد إذا هداه الله إليه ومن ثم يبتليه الله ليعلمه درسا" في العقيدة ليعلم أن الله يحول بين المرء وقلبه حتى لا يثق في نفسه من بعد ذلك ولذلك فيمسه الشيطان بطائف الشك ومن ثم يحكم الله لأنبيائه آياته فيبينها لهم كما بين لموسى عليه الصلاة والسلام بعد أن مسه الشيطان بطائف الشك أن عصاه إنما هي كمثل عصي السحرة وحبالهم التي يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى فأوجس في نفسه خيفة موسى ثم حكم الله آياته لموسى وأزال طائف الشيطان بالشك في الحق ((قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (66) قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (67) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى (68) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى (69) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (70) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (71)صدق الله العظيم

    وحكم الله لنبيه آياته حتى تبين له أنه على الحق فاطمئن قلبه وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ))صدق الله العظيم

    والآن حصحص الحق وتبين لكم يا معشر الباحثين عن الحق أن خليل الله إبراهيم كان باحثا" عن الحق من قبل أن يصطفيه الله رسولاً ومن قبل أن يهديه الله إلى الحق ولذلك قال إبراهيم عليه الصلاة والسلام (( قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ )) صدق الله العظيم
    وذلك لأنه لا يزال يبحث عن الحق من قبل إرساله وإنما أرسله الله من بعد أن تمنى الحق وبحث عنه ثم هداه الله إلى الحق وبعثه رسولا" إلى الناس ثم ألقى الشيطان في أمنيته الشك في إحياء الموتى ثم حكم الله لنبيه آياته فأزال طائف الشيطان بغير الحق تصديقاً لقول الله تعالى ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ))صدق الله العظيم

    فانظروا إلى إبراهيم يوم كان باحثا" عن الحق فيتمنى إتباعه وتدبروا وتفكروا .. ((وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ *وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ *فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ *فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ *إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ))صدق الله العظيم


    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

    {وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }
    *****************************************************************************
    08-10-2011 05:01 AM #8 سبحان الله وبحمده
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وحدة والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآلة وصحبة وعلى امامنا الحق المبين الذى اخرجنا الله بة من الشك الى اليقين وعلى انصارة السابقين .
    جزاك الله خير
    ****************************************************
    08-10-2011 07:03 AM #9 ابو محمد
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010


    الإمام ناصر محمد اليماني 10:39 pm 03-16-2
    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين وأتباعهم بالحق إلى يوم الدين ثم أما (بعد)


    يا معشر عُلماء الأمة لقد نفينا حدا موضوعا في حدود الدين الإسلامي الحنيف ورغم هذا التجرؤ بالحق لا تزالون مُتمسكين بالصمت وبالذات الذين اطلعوا على خطاباتي من عُلماء المُسلمين ولكني أعلم عن سبب صمتكم إنه حديث ربي وربكم الذي جاء في القرآن العظيم ولو لم آتيكم بالُسلطان من حديث الله لسلقتموني بألسنة حداد وألجمتموني بالحق إلجاما ولأن الحق معي لذلك ألجمكم ناصر محمد اليماني بالحق إلجاما وأخرس ألسنتكم بالحق وذلك هو سبب صمتكم العجيب أمام الباحثين عن الحقيقة ولماذا يا معشر عُلماء الأمة تصمتون عن الحق وأنتم تعلمون بأن الساكت عن الحق شيطان أخرس وقد علمتم بأني لست من طائفة القرآنيين من الذين يستمسكون بالقرآن وحسبهم ذلك وأضاعوا فرضين من الصلوات فجعلوها ثلاث وكذلك لست من الشيعة من الذين يستمسكون بروايات العترة والبحث عن كتاب فاطمة الزهراء ولا أعلم لها بكتاب بل كتابها هو كتاب أباها عليه الصلاة والسلام ( القُرآن العظيم) ويذروه وراء ظهورهم وكذلك لست من السنة الذين يستمسكون بالسنة ويذرون القرآن وراء ظهورهم بزعمهم أنه لا يعلم بتأويله إلا الله ورسوله وصحابته الذين في عهده فلا يقومون بالمقارنة بين الأحاديث الواردة هل لا تُخالف القرآن في شيء وجميعكم قد خرجتم عن الصراط___________________________المُستقيم إلا من رحم ربي ولذلك جئتكم على قدر لأخرجكم والناس أجمعين من الظُلمات إلى النور ومن عبادة الرسل
    والأنبياء والأولياء إلى عبادة الله وحده مُستمسكا بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ولا أفرق بين الله ورسوله وأشهد بأن القُرآن من عند الله وكذلك السنة من عند الله جاءت بيانا لبعض آيات القرآن لتزيد آيات من القرآن توضيحا وبيانا للأمة تصديقا لقوله تعالى (( وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون)) صدق الله العظيم

    ومن خلال هذا القول الحق يعلم عُلماء الأمة بأن سنة محمد رسول الله جاءت لتزيد القرآن توضيحا ولكن للأسف بأنكم تستمسكون بأحاديث تُخالف هذا القرآن اختلافا كثيرا وللأسف بأن بعض العلماء يقول كانت آية في القرآن تخص الرجم فنسيها الناس تصديقا لقوله تعالى((مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) وهذا الإفتراء بسبب ظنهم بأن معنى قوله ننسها أي ينسيها الناس وإنهم لخاطئون فتعالوا لأعلمكم بتأويلها الحق لعلكم تُرشدون وفيها من المتشابهات وليس معنى النسيء هُنا أنه النسيان بل هو التأخير وإذا حيرتكم كلمة في آية من الآيات فعليكم أن تبحثوا عن معنى هذه الكلمة في آية أخرى ولو لم تكن في نفس الموضوع فهذا ليس قياس وذلك لأن هدف الباحث هو أن يستنبط المعنى لكلمة يجهل معناها وهذا ليس حكم بل بحث عن المعنى لكلمة ما لعلها جاءت في موضوع آخر أكثر وضوحا وكيف تعلمون بأن النسيء هو التأخير وليس النسيان فسوف تجدون ذلك في قوله تعالى((إنما النسيء زيادة في الكفر )) صدق الله العظيم

    وعلماء الأمة يعلمون بأن النسيء هنا معناه التأخير ليواطئوا عدة ما حرم الله ليحلوا ما حرم الله ، ومن ثم نعود للآية الأولى( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) صدق الله العظيم

    وإليكم التأويل الحق لمن يريد الحق حقيق لا أقول على الله إلا الحق (مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ) قال الله تعالى( بل هو قرآن مجيد، في لوح محفوظ) إذاً ما ننسخ من آية أي نُنزلها نسخة من اللوح المحفوظ إلى الأرض إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بنفس النسخة التي هي موجودة في اللوح المحفوظ ( أَوْ نُنسِهَا ) أي يؤخر حُكمها الأصلي والثابت والدائم فتنزل الآية بحكم مؤقت ، لحكمة من الله ، حتى يأتي الوقت المُناسب لنزول حكمها الثابت ( نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْها) وذلك حين نزول الآية بحُكمها الأصل والثابت من أم الكتاب وأصل هذا الدين الحنيف غير أنها تأتي محولة الآية من أخف إلى أثقل في نظر المؤلفة قلوبهم ولكنها في الواقع خير لهم من الحكم السابق والمؤقت كمثل قوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ) ومن ثم نزل الحكم الأم والثابت الذي لا يُبدل أبدا في قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه ) والإجتناب هُنا من أشد أنواع التحريم لدرجة أنكم تجتنبوا الحانات حتى لا توسوس لكم أنفسكم بشرب الخمر من بعد تحريمه وهنا تم تبديل حكم الآية بحكم آخر وهو الحكم الثابت الذي أخره الله من قبل حكمة منه تعالى مع بقاء الحكم السابق المُبدل فبقي لفظه ولا يأخذ بحكمه أبدا من بعد التبديل ومن ثم نأتي لقوله تعالى ( أَوْ مِثْلِهَا ) وهنا يتنزل للآية حُكم آخر مع بقاء حكمها السابق ولكنهما يختلفان في الأجر كمثال قوله تعالى ((يا أيها الذين آمنوا إذ ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة )) وكان من أتى إلى رسول الله ليناجيه في أمر الدين فيقدم صدقة إلى بيت مال المُسلمين وفي ذلك حكمة من الله للذين يضيعون وقت رسول الله بالهدرة الفاضية وكان محمد رسول الله من تأدبه أن لا يقاطع حديث المُتكلم حتى ينتهي من حديثه ولكن لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمْر الصدقة ولكن أهل الدنيا والمنافقين سوف يصمتون فلا يتكلمون حتى لا يقدموا بين يدي نجواهم صدقة وأما أهل الآخرة فلا يزيدهم ذلك إلا إيمانا وتثبيتا ولكنه يعزعليهم إذا لم يجدوا ما يقدموا فيصمتوا ولو تكلموا لقالوا خيرا ، ومن ثم جاء حُكم آخر لهذه الآية مع بقاء حكمها السابق ومن شاء أخذ بالأول ومن شاء أخذ بالآخر ونجد بأن الآية صار لها حكمان مع عدم التبديل لحكمها السابق بل حكم مثله وقال الله تعالى(( أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون) صدق الله العظيم

    وهنا تلاحظون بأن الحكم الأول لم يتم تبديله بل جاء حكم مثله ويجوز الأخذ بأحدهما ولأحدهما أجر كبير وهو الأول ، فإذا لم يفعلوا ما أمرهم الله به من تقديم الصدقة تاب عليهم فلا نجد الحكم الأخير قد نفى الحكم الأول بل أصبح للآية حكمان ويأخذ بأي منهما مع إختلاف الأجر للذين سوف يدفعون صدقة عند النجوى وذلك هو معنى قوله تعالى (( أَوْ مِثْلِهَا )) أي جعل لها حكمان ولم يغير حكمها السابق وعجيب أمركم يا أهل اللغة فأنتم تعلمون بأن النسخ صورة شيء طبق الأصل عن شيء آخر وهذا ما أعلمه في اللغة العربية ولكنكم جعلتم النسخ هو التبديل ولكن التبديل واضح في القرآن ولم يقل أنه النسخ بل قال الله تعالى ( وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعقلون) صدق الله العظيم

    وهنا التبديل لحكم الآية بحكم آخر مع بقاء حكمها السابق في الكتاب ولا يجوز الأخذ به على الإطلاق بل الأخذ بحكمها الجديد وذلك معنى قوله تعالى( نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا ) وحكم التبديل دائم يأتي من أخف إلى أثقل في نظر المؤلفة قلوبهم ولكن هذا الحكم خير للأمة من الحكم السابق برغم أنه يأتي من أخف إلى أثقل .. وأما الأحكام التي تأتي للإضافة للحكم السابق وليس للتبديل بل يصبح للآية حكمان ويأخذ بأي منهما مع إختلافهما في الأجر فدائما تأتي من أثقل إلى أخف فيكون حكمان للآية أحدهما ثقيل وهو الأول والآخر تخفيف مع بقاء حكمها الثقيل الأول لمن أراد الأخذ به كمثال قوله تعالى ((إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفا من الذين كفروا )) ولكن هذا الحكم ثقيل على الذين في قلوبهم ضعف باليقين بأن العشرين سوف يغلبوا ماتين وهذا يتطلب يقين من هؤلاء العشرين المقاتلين وحتما سوف يغلبوا مائتين ومن ثم جاء لآية القتال حكم إضافي إلى الحكم
    الأول تخفيف من الله مع عدم حذف الحكم الأول والذي يستطيع أن يأخذ به أصحاب اليقين ولم يتم تبديله ويأخذ بأي منهما مع إختلاف الأجر والصبر ، والثقيل وزنه ثقيل في الميزان ، والحكم الأخف فإن وزنه أخف من الأول
    في ميزان الحسنات فأما الحكم الثاني للآية والذي لم يأتي تبديل للأول بل حكم مثله وذلك في قوله تعالى ((الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِين) صدق الله العظيم

    ولكنه لم يحرم على العشرين أن يقاتلوا مائتين وإنما جاء التخفيف بسبب ضعف اليقين مع بقاء الحكم السابق لمن أراد الأخذ به وذلك هو معنى قوله تعالى( أَوْ مِثْلِهَا) أي يجعل للآية حكمين فيأتي الحكم مثل الحكم الأول في الأخذ به ولم يلغيه شيئا فيأخذ بأيّ من الحكمين ولكن هل أجر العشرين الصابرين الذين يغلبون مائتين كأجر مائة تغلب مائتين ؟ كلا بل يستويان في الحكم بالأخذ بأي منهما ولكنهما يختلفان في الثقل في الميزان لو كنتم تعلمون ..

    وكذلك مكر اليهود من خلال هذه الآية(( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) وقالوا إن السنة تنسخ القرآن وأنه كانت توجد آية الرجم في القرآن ثم نسختها السنة وذلك لأنهم علموا أنهم لا يستطيعون أن يدخلوا عليكم من القرآن لتحريفه نظرا لحفظه من التحريف ليكون حجة على المؤمنين ومن ثم أرادوا أن ينسخوا القرآن بالسنة ، قاتلهم الله أنّا يؤفكون .. فكيف ينسخ حديث رسول الله حديث ربه ما لكم كيف تحكمون وقالوا بأن معنى قوله ننسها أي ننُسيها من ذاكرة الناس فيضعون أحاديث تتشابه مع ظاهر بعض آيات القرآن والتي لا تزال بحاجة للتأويل لمن يبينها بأن النسيء هنا يقصد به التأخير وليس النسيان وللأسف إن الذين في قلوبهم زيغ يتبعون الأحاديث المتشابهة مع مثل هذه الآيات في ظاهرها لكي يثبتوا حديث الفتنة من اليهود وهم لا يعلمون أنه من اليهود بل يظنونه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذلك هذه الآيات التي تشابهت مع هذا الحديث في ظاهرها والتي لا تزال بحاجة للتأويل فهم يبتغون تأويلها بهذا الحديث وهؤلاء في قلوبهم زيغ عن القرآن الواضح والمحكم فتركوه وعمدوا للمتشابه من القرآن مع أحاديث الفتنة وهم لا يعلمون أنها فتنة
    موضوعة من قبل اليهود لذلك برأهم القرآن بأنهم لا يريدون الإفتراء على الله ورسوله بل إبتغاء البرهان لهذا الحديث وكذلك إبتغاء تأويل هذه الآيات والتي لا تزال بحاجة إلى تفسير ولكن في قلوبهم زيغ وذلك لأنهم مصرين بأن هذا الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بغض النظر هل يوافق القرآن أم لا بل وقالوا إذاً السنة تنسخ القرآن وذلك هو الزيغ بعينه فكيف ينسخ حديث العبد حديث الرب بل كل الحديث من عند الله وتأتي الأحاديث في السنة لبيان حديثه في القرآن فتزيده بيانا وتوضيحا ثم إني لا أجد في اللغة بأن النسخ معناه المحو والتبديل بل النسخ من اللوح المحفوظ فتنزل نسخة لنفس الآية التي نزلت هي نفسها في اللوح المحفوظ والآية المُنزلة نسخة منها لذلك قال الله تعالى ((مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا) صدق الله العظيم

    ولم أجد بأن النسخ يقصد به التبديل أبدا على الإطلاق وكلمة التبديل واضحة في القرآن العظيم في قوله تعالى( وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعقلون) صدق الله العظيم

    فكيف تجعلون النسخ هو التبديل برغم أنكم تعلمون المعنى الحق للنسخ في اللغة أنه صورة طبق الأصل وحتى القرآن يقول بأن النسخ صورة طبق الأصل كمثال قوله تعالى( ‏إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون‏) صدق الله العظيم

    أي يقصد أعمالهم نسخة طبق الأصل لما يعملون دون زيادة أو نُقصان بالحق كما يفعلون يجدون ذلك في كُتبهم ( اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا ) صدق الله العظيم

    ثم وجد كل منهم كتابه نسخة طبق الأصل لعمله فلم يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا فكيف تجعلون النسخ هو المحي مالكم كيف تحكمون !! فقد بينا لكم من القرآن بأن النسخ صورة لشيء طبق الأصل تماما وكذلك أنتم تعلمون ذلك في اللغة فكيف يضلوكم اليهود حتى عن فهم لغتكم الذي تعلمونها علم اليقين ومن كان له أي إعتراض على خطابنا هذا فليتفضل للحوار مشكورا ..

    أخو المُسلمين الحقير الصغير بين يدي الله والذليل على المؤمنين تواضعا لله الإمام ناصر محمد اليماني المهدي المنتظر
    والناصر لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقد جعل الله في إسمي خبري وعنوان أمري لقوم يعقلون
    فواطأ الإسم الخبر ليكون صفة للمهدي المنتظر يحمل صفته إسمه لو كنتم تعلمون
    ***************************************************************************************************************************************
    08-10-2011 08:16 AM #10 سبحان الله وبحمده
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011

    جزاكم الله خير
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم  Empty رد: الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم

    مُساهمة من طرف ابرار السبت أغسطس 13, 2011 4:32 am

    ابو محمد
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010

    بسم الله الرحمن الرحيم
    النسخ له معنا واحد (صورة طبق الاصل ) هذا ما نفهمه من بيان الامام والامام لم يقول ان له معني الازالة
    اما (فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ) فالله سبحانه وتعالي يكتب مايلقيه الشيطان كمثال قوله تعالى( ‏إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون‏) صدق الله العظيم
    ومن ثم يزيل مايلقيه الشيطان ويحكم آياته
    هذا حسب فهمي لبيان الامام
    ************************************************************************
    08-10-2011 10:05 AM #12 سبحان الله وبحمده
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين وأتباعهم بالحق إلى يوم الدين
    وضح المعنى الان وجزاك الله خير يا أبو محمد
    *****************************************************
    يوم أمس 04:10 AM #13 عبد النعيم الاعظم2
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وحدة والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآلة وصحبة وعلى امامنا الحق المبين الذى اخرجنا الله بة من الشك الى اليقين وعلى انصارة السابقين .

    اخى الكريم ابو محمد واخى الكريم سبحان الله وبحمدة ان النسخ يحمل معنيين مختلفين

    اما المعنى الاول ::ــــ

    قال تعالى

    {مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ} صدق الله العظيم

    ياتي النسخ هنا فى الآية الكريمة السابقة بمعنى صورة طبق الاصل من القران الكريم الموجود اصلا فى اللوح المحفوظ بمعنى هناك اصل من القران الكريم وهو الموجود فى اللوح المحفوظ وهناك صورة طبق الاصل من القران الكريم والمنزل على سيدنا محمد علية الصلاة والسلام .


    اما المعنى الثاني ::ــــ

    قال تعالى


    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }الحج52

    اما النسخ فى هذة الاية فهو يختلف عن النسخ فى الاية السابقة ولماذا اولا ما هو التمنى الذى يتمناة النبي او الرسول هو تحقق امنية الرسول بان حقق الله لة الهداية التى يبحث عنها ثم تاتي فتنة الله بعد ان تاكد النبي انة لن يضل فيلقي الشيطان فماذا يلقى الشيطانى يلقى الشك فى القلب بعد الهداية التامة كما حدث لابراهيم علية السلام عندما طلب من الله تعالى ان يرية كيف يحي الموتى وكذالك الرسول صلى الله علية وسلم عندما بدا يشك بانة قد يكون بة ما يقول كفار قريش وانة ليس بنبى فاكد رب العالمين حقيقة انة نبي برحلة الاسراء والمعراج كما وضح الامام .

    اذا النسخ فى هذة الاية هو الازالة والابطال وليس صورة طبق الاصل فكيف يكون النسخ هنا صورة طبق الاصل فهل من المعقول ان ينسخ الله سبحانة وتعالى ما يلقى الشيطان بل يزيل ما يلقى الشيطان على امنية الرسول وهي الهداية بالنسخ اي بالازالة وهو المقصود فى الاية الكريمة .

    ولا ننكر ان الله ينسخ كل الاعمال بغض النظر عن المنسوخ لة

    قال تعالى

    {هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }الجاثية29

    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

    {وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }
    **************************************************************************
    يوم أمس 10:25 AM #14 ابو محمد
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخي الحبيب عبدالنعيم الاعظم ارجوا مراجعة بيان الامام الذي اقتبسته في الصفحه السابقه المشاركه رقم تسعة واعيد اقتباس جزء منه:

    اقتباس من بيان الامام

    ولم أجد بأن النسخ يقصد به التبديل أبدا على الإطلاق وكلمة التبديل واضحة في القرآن العظيم في قوله تعالى( وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعقلون) صدق الله العظيم

    فكيف تجعلون النسخ هو التبديل برغم أنكم تعلمون المعنى الحق للنسخ في اللغة أنه صورة طبق الأصل وحتى القرآن يقول بأن النسخ صورة طبق الأصل كمثال قوله تعالى( ‏إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون‏) صدق الله العظيم

    أي يقصد أعمالهم نسخة طبق الأصل لما يعملون دون زيادة أو نُقصان بالحق كما يفعلون يجدون ذلك في كُتبهم ( اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا ) صدق الله العظيم

    ثم وجد كل منهم كتابه نسخة طبق الأصل لعمله فلم يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا فكيف تجعلون النسخ هو المحي مالكم كيف تحكمون !! فقد بينا لكم من القرآن بأن النسخ صورة لشيء طبق الأصل تماما وكذلك أنتم تعلمون ذلك في اللغة فكيف يضلوكم اليهود حتى عن فهم لغتكم الذي تعلمونها علم اليقين ومن كان له أي إعتراض على خطابنا هذا فليتفضل للحوار مشكورا ..

    ***********************************************************************************************
    يوم أمس 09:32 PM #15 عبد النعيم الاعظم2
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآلة وصحبة وعلى امامنا الحق المبين الذى اخرجنا الله بة من الشك الى اليقين وعلى انصارة السابقين .

    اخى الحبيب المكرم عبدالله طاهر ابو محمد الكعبي المثابر الاواب اكثرنا اجتهادا ومن وصفة الامام فقال لة للة درك ونحن نقول لله درك نعم ما قلت وصدق الامام علية السلام وصدقت بارك الله فيك وزادك من النعيم والقرب الاعظم الية .

    وللتوضيح اكثر

    النسخ هو صورة طبق الاصل وليس البدل او التبديل هذا ما تعلمناة من الامام وقد تعلمنا ان كل انسان يتم نسخ عملة فيكون صورة طبق الاصل من افعالة تصديقاً لقولة تعالى

    {هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }الجاثية29
    صدق الله العظيم

    اذا ربنا يستنسخ عمل كل عبد من عبادة بما فيهم الشياطين والجن وما هو فى علم ربك .

    وكذالك النسخ صورة طبق الاصل فى قولة تعالى

    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }الحج52

    صدق الله العظيم

    ومع نسخ الله لما يلقي الشيطان على امنية تمنى الهداية والوصول اليها للرسل والانبياء عليهم السلام والذى هو شك فى القلب يلقية الشيطان بعد الهداية التامة والكاملة فياتي الله بالفتنة فيفتن الله من يشاء وذالك بالقاء الشيطان فى عقيدة الرسل الشك فى الله او فى العقيدة ولاكن شك مع الايمان التام بالله وذالك كما حدث لابراهيم ومحمد عليهم الصلاة والسلام .

    ولاكن مع نسخ الله لعمل الشيطان يحكم الله ويثبت اياتة وعندما يحكم الله اياتة ويثبتها فى قلب الرسل لابد ان تكون هناك ازالة لما القى الشيطان فى قلب الرسول او النبي ولو لم تكن هناك ازلة لما كان هناك احكام لاياتة وتثبيت فى قلب الرسل .

    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

    {وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }
    رد مع اقتباس
    يوم أمس 09:38 PM #16 سبحان الله وبحمده
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    65

    بسم الله الرحمن الرحيم
    صدق أخونا أبو محمد بأن النسخ في هذه الايه بمعنى كتابة الله ماجاء في نفس النبي أو الرسول عنده لانه لايغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحداحتى ولو كان نبي مرسل .
    والدليل على ذلك الايات التالية مباشرة:

    (وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلاَّ إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
    لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ
    وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
    وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ)

    فلوكان يمسحها أويزيلها لما تركها فتنة للذين في قلوبهم مرض ولكن الله يحكم أياته فيطهر بهذا الاحكام نفس النبي أو الرسول والمؤمنون معه.

    اللهم أجعلنا ممن طهرت قلوبهم آمين
    *************************************************************************
    اليوم 05:17 AM #17 الإمام ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    2,117
    مزيدا من البيان عن النسخ في القرآن وعن قرة الأعين

    مزيدا من البيان عن النسخ في القرآن وعن قرة الأعين..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله إلى كافة البشر وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهار ما تعاقب الليل والنهار إلى اليوم الآخر أما بعد..

    سلام الله عليكم ورحمة الله عليكم معشر الأنصار السابقين الأخيار السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

    ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور لقد عاد المهدي المنتظر من السفر بالسلامة فلا تقلقوا على إمامكم فإنه بأعين الله الواحد القهار الذي لا ينام الليل والنهار يا قرة أعين المهدي المنتظر الأنثى منهم والذكر، ولربما يود أحد الجاهلين أن يقاطع المهدي المنتظر فيقول: يا أيها المهدي المنتظر ما خطبك تقول لنصيراتك من الإناث قرة عيني أليس ذلك من كلمات الغزل؟ ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: إنما أقول لنصيراتي قرات أعيني أي بناتي وأبنائي كوني أجد المقصود من قرة العين في محكم الكتاب أي الأبناء. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً} صدق الله العظيم [الفرقان:74]

    أولئك أولياء الله يرجون من ربهم أن يهب لهم من أزواجهم قرة أعين وأنفقوهم لربهم مسبقاً أن يتقبل منهم أبناءهم فيجعلهم أئمة للناس ليخرجوا الناس بهم من الظلمات إلى النور فذلك هو هدف عباد الله المقربين من انجاب الأبناء كمثل هدف امرأة عمران عليه الصلاة والسلام:
    {إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} صدق الله العظيم [آل عمران:35]

    كون لها هدف من الولد لكي تنفع به الإسلام والمسلمين وليس حرصاً فقط على ذرية عمران بن يعقوب ولكن للأسف إن المسلمين هدفهم من الأبناء هو ذات هدف الكافرين فهم يحرصون على انجاب الأبناء كونهم زينة وكذلك يريدون أن يحافظوا على عدم انقطاع نسلهم في الحياة الدنيا من بعد موتهم. ومن ثم نقول للكافرين والمسلمين عجيبٌ أمركم فهل أنتم حريصون على ذكركم في الحياة الدنيا حتى من بعد موتكم!؟ أفلا تعلمون أنما أموالكم وأولادكم من الله فتنة لكم تبتغون بها وجه الله والدار الآخرة؟ أم تحرصون على المال والولد في الدنيا حباً في زينة الحياة الدنيا وحسبكم ذلك؟! ومن ثم نقول لكم إنما المال والبنون فتنة لكم هل تبتغون بهم الدنيا أم تبتغون الآخرة؟ وقال الله تعالى:
    {وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} صدق الله العظيم [الأنفال:28]

    وقال الله تعالى:
    {مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الآخِرَةَ} صدق الله العظيم [آل عمران:152]

    وما حرم الله عليكم التمتع بزينة الحياة الدنيا وإنما حرم الله عليكم أن تكون هي غايتكم ومنتهى أملكم بل أحلها الله لكم لتجعلوها وسيلة لتحقيق الهدف الأسمى في أنفسكم لله والدار الآخرة وقال الله تعالى:
    {فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَ‌بَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَ‌ةِ مِنْ خَلَاقٍ ﴿٢٠٠﴾ وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَ‌بَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَ‌ةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ‌ ﴿٢٠١﴾} صدق الله العظيم [البقرة]

    ويقصد الله تعالى بقوله {فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَ‌بَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَ‌ةِ مِنْ خَلَاقٍ}، أي أن أحدُ المسلمين يسأل من ربه المال والبنون حباً في امتلاك زينة الحياة الدنيا وليس له هدف من ماله وأولاده لله والدار والآخرة وأما المتقين فيقولون: {رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} صدق الله العظيم

    فهم يريدون من امتلاك المال والبنين لتحقيق هدف سامي قربة إلى ربهم أولئك عباد الرحمن في محكم القرآن:
    {وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ‌ وَإِذَا مَرُّ‌وا بِاللَّغْوِ مَرُّ‌وا كِرَ‌امًا ﴿٧٢﴾ وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُ‌وا بِآيَاتِ رَ‌بِّهِمْ لَمْ يَخِرُّ‌وا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا ﴿٧٣﴾ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَ‌بَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّ‌يَّاتِنَا قُرَّ‌ةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ﴿٧٤﴾ أُولَـٰئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْ‌فَةَ بِمَا صَبَرُ‌وا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا ﴿٧٥﴾ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّ‌ا وَمُقَامًا ﴿٧٦﴾} صدق الله العظيم [الفرقان]

    ويا معشر الأنصار فليكن لكم هدف عظيم من المال والبنين من أجل الله وعيشوا في الحياة من اجل تحقيق هدفٍ سامٍ عظيم في نفس الله بل ولينفق أحدكم ذريته وهم لا يزالون في بطون أمهاتهم حتى يتقبل الله منهم إنفاق أولادهم لوجه ربهم:
    {إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} صدق الله العظيم [آل عمران:35]

    فلو تفعلون ذلك فتجعلون الهدف في أنفسكم من أولادكم هو هدف من أجل الله لتقبل الله منكم ذرياتكم وأنبتهم نباتاً حسناً كما تقبل الله من امرأة عمران مريم ابنة عمران بن يعقوب وقال الله تعالى:
    {فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا} صدق الله العظيم [آل عمران:37]

    ويا أحبتي في الله الذين يتجادلون في بيان قول الله تعالى{فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ} صدق الله العظيم [الحج:52]. لقد سبقت فتوانا بالحق في محكم الكتاب أن البيان الحق للنسخ ليس المحي على الإطلاق بل النسخ هو نسخ شيء من شيء صورة طبق الأصل ونأتي للمقصود بالنسخ في قول الله تعالى {فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ} أي يأمر الله ملائكته بكتابة ما وسوست به النفس بالضبط من غير ظلم كون الله سوف يحاسبكم بذلك. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ} صدق الله العظيم [البقرة:284]

    غير أن رقيب وعتيد لا يعلمون بما توسوس به نفس الإنسان بل يتلقونه بوحي ممن يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.. ممن هو أقرب للإنسان بعلمة من حبل الوريد. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَ‌بُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِ‌يدِ ﴿١٦﴾ إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ ﴿١٧﴾} صدق الله العظيم [ق]

    أي يَتَلَقيان الوحي من الله بما وسوست به نفس الإنسان فلا بد أن يكتبا ما وسوست به نفس الإنسان سواء سوف يغفر له ذلك أو يحاسبه به فلا بد من أن يوحي الله إلى ملائكته رقيب أو عتيد ليقوما بكتابة ماعلم الله به من وسوسةٍ في نفس عبده. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ} صدق الله العظيم [البقرة:284]

    ويضاف ذلك إلى كتاب أعماله حتى يكون حجة على الإنسان. أو ليعلم التائبين كم غفر الله لهم من ذنوبهم؟ وحتى الوسوسة التي تحدث في أنفس الأنبياء يوحي الله لملائكته بنسخة منها طبقاً للطائف الذي في نفسه ليقوموا بكتابته بالضبط في كتاب عمله ومن ثم يحكم الله له آياته. وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى:
    {فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ} صدق الله العظيم [الحج:52]

    أي ينسخ ما في نفسه إلى ملائكته ليقوموا بكتابته طبق للأصل لما في نفسه كونهم لا يعلمون إلا ما لفظ به لسان الإنسان من خير أو شر. ولذلك قال الله تعالى:
    {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَ‌بُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِ‌يدِ ﴿١٦﴾ إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ ﴿١٧﴾ مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَ‌قِيبٌ عَتِيدٌ ﴿١٨﴾ وَجَاءَتْ سَكْرَ‌ةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ ﴿١٩﴾ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ‌ ۚ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ ﴿٢٠﴾ وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ ﴿٢١﴾ لَّقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَـٰذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُ‌كَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ﴿٢٢﴾ وَقَالَ قَرِ‌ينُهُ هَـٰذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ ﴿٢٣﴾ أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ‌ عَنِيدٍ ﴿٢٤﴾ مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ‌ مُعْتَدٍ مُّرِ‌يبٍ ﴿٢٥﴾ الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّـهِ إِلَـٰهًا آخَرَ‌ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ ﴿٢٦﴾ قَالَ قَرِ‌ينُهُ رَ‌بَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَـٰكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ ﴿٢٧﴾ قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ ﴿٢٨﴾ مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ﴿٢٩﴾ يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ﴿٣٠﴾ وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ‌ بَعِيدٍ ﴿٣١﴾ هَـٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ ﴿٣٢﴾ مَّنْ خَشِيَ الرَّ‌حْمَـٰنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ ﴿٣٣﴾ ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ۖ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ ﴿٣٤﴾ لَهُم مَّا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ ﴿٣٥﴾} صدق الله العظيم [ق]

    وإذا تدبرتم هذه الآيات تجدون أن الله يوحي إلى ملائكته الكَتَبَة بما وسوست به نفس الإنسان.. والسؤال الذي يطرح نفسه أليس ما سوف يوحيه الله إلى ملائكته مؤكد سوف يكون هو ذات الوسوسة التي في نفس عبده من غير زيادة ولا نقصان أي نسخة طبق الأصل. وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى {فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ} صدق الله العظيم [الحج:52]

    أفلا تعلمون أنه بسبب عدم فهم المفسرين لهذه الآية جعلوا النسخ هو المحي فأضلوا أنفسهم وأضلوا أمتهم؟ ولا يزال لدينا من البرهان المبين عن بيان النسخ أنه صورة لشيء طبق الأصل في جميع مواضع كلمات النسخ في الكتاب وإنا لصادقون.

    فنعم الرجل يا أبو محمد الكعبي أبو ناصر ونعم الناصر سبحان الله وبحمده أفتاكم فتوى مختصرة عن المقصود من قول الله تعالى {فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ}

    وأما عبد النعيم فأخطأ في بيانه للنسخ في هذه الآية ولكن الإمام المهدي ليثني على حبيبه عبد النعيم وعلى أحبتي الأنصار، وهذا درس لك حبيبي في الله عبد النعيم من ربك حتى لا تفتي في شيء إلا بسلطان من ربك واضح وبيِّن لا شك ولا ريب..
    وأتحدى أن يفتي أي إنسان في الدين من غير سلطان من الله إلا ويخطئ في البيان الحق وإلى الله ترجع الامور يعلمُ خائنة الأعين وما تخفي الصدور وإليه النشور وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني..
    *****************************************************************************************88888
    اليوم 07:50 AM #18 ابو محمد
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ)) صدق الله العظيم

    للمزيد من بيان الامام

    الموضوع: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

    http://www.smartvisions.eu/showthrea...8-%DA%CA%ED%CF
    ******************************************************************************
    اليوم 01:05 PM #19 ابو محمد
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي جميع الانبياء والمرسلين وعلي خاتم الخلفاء المهدي المنتظر و علي انصاره السابقين

    والحمدلله رب العالمين علي البشري الذي بشرني بها الامام ناصر محمد اليماني ان يرزقني الله "ناصر" وادعوا من الله ان يكون ناصرا لدينه و حافظا لبيان كتابه الحق الذي بينه خليفته المهدي المنتظر واني نذرته و ذريتي لله والحمدلله رب العالمين

    وجزاك الله خيرا اخي وحبيبي في الله عبدالنعيم الاعظم طاهر ابو ابراهيم علي حسن ظنك و كلماتك الطيبه في هذا العبد المذنب و المقصر واني لا استحق هذا المدح فلست اكثر اجتهادا في التبليغ وجهودي متواضعه جدا مقارنه بما يبذله اخواني الانصار ولكني اطمح ان اكون من عباد النعيم الاعظم

    والحمدلله رب العالمين
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم  Empty رد: الموضوع: وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم

    مُساهمة من طرف ابرار السبت أغسطس 13, 2011 12:21 pm

    يوم أمس 08:47 PM #20 عبد النعيم الاعظم2
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    627

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآلة وصحبة وعلى امامنا الحق المبين الذى اخرجنا الله بة من الشك الى اليقين وعلى انصارة السابقين .

    حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم واستغفر الله العظيم ان اخالف امامي وقرة عينى بابي وامي هو من هدانا الله بة فتعلمنا اليقين بعد الشك والهُدى بعد الضلال والحق بعد الباطل فكان فضل الامام علينا عظيما وكان فضل الله على الامام المهدى علية السلام عظيماُ .

    والحمد لله الذى نخطي فنعرف الحق فنتبعة اتباع المذعن الصادق من غير شك ولا رئا ولا ريب .

    والحمد لله الذى منّ علينا فكان فينا من يعيدنا الى الصراط المستقيم اذا غوينا ومنة ننهل العلم الخصب ونرتوى من معين الحق الصادق .

    وبارك الله فيى اخي الحبيب ابو محمد الكعبي فاصاب واخطات .

    وما كانت رؤية رسول الله صلى الله علية وسلم التى رايتها وارسلتها الى الامام علية السلام فاسردها عليكم كما ارسلتها الى الامام الان حصص الحق ونحن لة ذاعنون وما كان لي ان استحي من ذالك ابدا ابدا فنحن تلاميذ الامام نخطئ ونقر ولا نتكبر والعياذ بالله .

    رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم (( التى ارسلتها الى الامام البارحة )) فكانت كفلق الصبح اليوم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلاة على سيدنا محمد وآلة وعلى امامنا الحق المبين الذي اخرجنا الله بة من الشك الى اليقين وانصارة الغر الميامين .

    امامي الغالي بابي وامي يا من لا تفارقون بالنا ليلاً ونهار ونتمنى ان نكون فداءً لكم .

    والله لا احب ان اضيع من وقتكم شئ ولاكنى ترددت كثيرا قبل ان ارسل هذة الرسالة ثم قلت لا بد مما ليس منة بد وهو رؤيا رايتها بالمنام ::ــــ

    رائتنى وانا اسير فى الصحراء او مكان مقفر ثم اخذنى التعب والنوم فوجدت جبلا كبيرا وفية كهف او فتحة وسطة ثم قلت استريح هنا واكمل فيما بعد ثم دخلت هذا الكهف الذى فى الجبل فوجدت فتحتين مباشرتين فتحة على يمين الداخل وفتحة على شمال الداخل ثم فجاة نضرت وقلت همسا رسول الله وذالك لانى رايتة على الفتحة التى على شمال الداخل وبيدة خيزران او عصا وهيا اقرب الى الخيزران فخفت منة وكان اناس يدخلون على البوابة التى ليس عليها رسول الله ولا يكلمهم ثم تسحبت خوفا من رسول الله لادخل فى البوابة التى ليس عليها رسول الله والتى يدخل منها الناس لادخل معهم خوفا من رسول الله حتى اقتربت من الدخول فنظر الي رسول الله وقال انت تعال فاقتربت منة ثم قال ادخل هنا اي البوابة التى كان عليها واقفاً وخبطنى بالخيزران فى ضهري وقلت خيزران لانى احسست بها فى ضهري فادخلنى فى البوابة التى هو عليها والتى هيا على شمال الداخل الى الكهف ................ انتهى

    رد الامام بالحق على الرؤية

    سلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته حبيبي في الله تأويلها أنك سوف تخطئ في فتوى مسئلة في الدين فتخالف الإمام المهدي فيها بادئ الأمر وقال الله تعالى)

    (﴿وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ صدق الله العظيم

    وإنما الرسول يرمز للإمام المهدي كون الذي زجرك عن تلك الفتوى هو الإمام المهدي وهداك إلى سواء السبيل وعلمك أن النسخ ليس المحي على الإطلاق في جميع مواضع الكتاب وغفر الله لك حبيبي في الله )

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    انتهى قول الامام علية السلام

    والله يعلم ما فى القلوب ويعلم خائنة الاعين وما تخفى الصدور اننا ما كنا ولن نكون يوماً نخالف الحق المبين بعد ان راينا وبصّرنا بة ولكنا فى مدرسة الامام المهدى علية السلام فنخطئ ونتعلم واذا لم نتعلم اليوم وامامنا حقيق بيننا فمن معلمنا غدا وما كان مخالفة ابدا ولاكن تفسير بالضن والضن اكذب الحديث .
    فيا ويح نفسي من نفسي

    وسلام على المرسلين واستغفر الله رب العالمين
    {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

    {وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 06, 2022 6:31 am