.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    هل الكون محدود او لا نهائي؟؟؟ واذا كان محدودا فما هي حدوده ؟؟؟؟؟

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11574
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     هل الكون محدود او لا نهائي؟؟؟ واذا كان محدودا فما هي حدوده ؟؟؟؟؟ Empty هل الكون محدود او لا نهائي؟؟؟ واذا كان محدودا فما هي حدوده ؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين يوليو 04, 2011 12:47 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي الكريم

    سقف هذا الكون هو سدرة المنتهى وهو منتهى المعراج للمخلوق وما بعده الخالق سبحانه وتعالى علوا كبيرا

    وللمزيد من التفصيل تجده عند صاحب علم الكتاب الامام ناصر محمد اليماني

    http://www.smartvisions.eu./showthread.php?t=83
    __________________________________________________
    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين ثم أما ((بعد)) يامعشر القرأنيين إتقوا الله حق تقاته ولا
    تقولون على الله مثل غيركم مالا تعلمون في تأويل القُرآن العظيم واتبعوني أهدكم
    صراطا_________________________________________مُستقيما

    عليك أن تعلم أيها السائل بأن أمر الصلاة تلقاه محمد رسول الله مُباشرة بالتكليم من وراء الحجاب
    ليلة الإسراء إلى المسجد الأقصى والمعراج إلى سدرة المُنتهى ليريه الله من آياته الكُبرى بعين اليقين
    بالعلم لا بالحُلم وكذلك مر بأصحاب النار الذين يدخلونها بغير حساب قبل يوم الحساب من شياطين الجن
    والإنس وكذلك الذين تأخذهم العزة بالإثم بعد ما استيقنت الحق أنفسهم فأعرضوا عنه وهم يعلمون أنه
    الحق من ربهم أولئك يدخلون النار بغير حساب قبل يوم الحساب, ويوم الحساب يدخلون أشد العذاب
    وقد مر مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأصحاب النار في طريقه ليلة الإسراء بجسده وروحه
    فشاهد أصحاب النار بعين اليقين- علما وليس حُلما- بل أسري به بقدرة الله الواحد القهار تصديقا" لقول
    الله تعالى في كتابه القُرآن العظيم

    ((((((((((((((( وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ )))))))))))))))))

    وكان ذلك برغم المسافة العُظمى بين الثراء وسدرة المُنتهى والتي جعلها الله مُنتهى المعراج للمخلوق
    وما بعدها الخالق وتلك الشجرة المُباركة لا شرقية ولا غربية نظرا لأنها تحيط بعرش الملكوت كُله شرقا
    وغربا ولوكانت شرقية لعلمنا أنها صغيرة الحجم نظرا لتواجدها في مكان بناحية الشرق ولو كانت غربية
    لرأينا الأمر كذلك وبرغم جهة المشارق وجهة المغارب فلو كانت صغيرة لكانت إما شرقية وإما غربية
    ولكنا وجدناها في القُرآن بأنها ليست شرقية وليسة غربية ’ومن ثم بحثنا عن هذا الشجرة المُباركة
    وعن سرها وموقعها فوجدناها هي العرش الأعظم والمُحيط بالسماوات والأرض, بل وتحيط بالجنة التي
    عرضها كعرض السماوات والأرض, وقد يود سائل أن يقول إذا كان الجنة عرضها السماوات والأرض فكم
    الطول؟ ومن ثم نقول: ليس للكرة طول بل عرض ,والكون كرة وتحيط به أربعة عشر كرة وهُن السماوات
    السبع والجنة التي عرضها السماوات والأرض
    وكُل سماء أوسع حجما من التي قبلها بمعنى أن السماء الدُنيا هي أصغر السماوات السبع
    وهي الطبق الأول فتأتي من بعدها طبق السماء الثانية وهي الدور الثاني فتكون أكبر حجما من الاولى
    وكُل بناء سماء يحيط بالرقم الادنى منه إلى أكبر السماوات وهي الرقم سبعة أوسعهن حجما
    وتحيط السماء السابعة بالسماوت الست جميعا وهي اوسعهن حجما وذلك معنى قوله تعالى:

    {وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْيدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ} صدق الله العظيم
    بمعنى أن كُل سماء تحيط بالأدنى منها فالسماء الأولى تحيط بها السماء الثانية لأنها أوسع منها حجما
    وكلما ارتفعت في السماوات تجد بنائهن أوسع فأوسع إلى السماء السابعة
    ومن ثم يأتي من بعد ذلك كُرة الجنة التي عرضها كعرض السماوات
    والأرض إلى الأرض الام مركز الإنفجار الكوني ومن ثم يأتي من بعد ذلك الشجرة المُباركة والتي تحيط
    بما خلق الله أجمعين ومنتهى ما خلقه الله ومننهى حدود الملكوت الشامل فتحيط بما قد خلق, وهي تُحيط بالخلائق
    وأعلى منها الخالق يغشى السدرة ما يغشى من نور وجهه تعالى, بل هي علم كبيرا يُعرف بها موقع
    الجنة التي هي أقرب شئ إليها وبما أنا نعلم بأن الجنة عرضها كعرض السماء والأرض ولكنا نجد بأن
    سدرة المُنتهى أعظمُ حجما من الجنة التي تُحيط بالسماوات والأرض, وقد وصف الله لكم حجمها في القُرآن

    العظيم لمن يتدبر ويتفكر وقال الله تعالىSadعندها جنة المأوى) صدق الله العظيم
    فإن سألني أحدكم عن بيت فلان فقلت لهُ الجبل الفلاني عند بيت فلان الذي تسأل عنه لقاطعني قائلا"
    كيف تجعل الجبل وهو الأكبر علامة للبيت وهو الأصغر؟ بل قُل بيت فلان عند الجبل الفلاني, فأقول له
    صدقت, وصدق الله العظيم. وقالSadعندها جنة المأوى) وذلك لأن السدرة أكبر حجما من الجنة التي عرضها
    كعرض السماء والأرض أم تظنونها شجرة صغيرة! فكيف تكون الجنة عندها؟ وأنتم تعلمون بأن الجنة عرضها
    السماوات والارض .أفلا تتفكرون؟! بل هي من آيات ربه الكُبرى التي رآها محمد رسول الله في مُنتهى موقع
    المعراج فتلقى الكلمات من ربه من ورائها تصديقا" لقول الله تعالى:

    (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ) صدق الله العظيم

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 24, 2024 11:16 pm