.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

2 مشترك

    وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا Empty وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا

    مُساهمة من طرف ابرار السبت مايو 28, 2011 4:43 pm

    [QUOTE=الإمام ناصر محمد اليماني;16158]
    [SIZE="5"]بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي محمد وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهار:-

    ويا ابا بكر من الأنصار السابقين الأخيار إن من الأئمة والأنبياء ما كان بسبب دعاء أبويهم تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا)) صدق الله العظيم

    فإذا علم الله أن دعاء عبده لربه أن يهب له ذرية لينفع بهم الدين والمُسلمين ثم يجيب الله دعاء عبده إن يشاء وإلى الله ترجع الأمور كمثل نبي الله زكريا قال:
    ((رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء)) صدق الله العظيم

    كون نبي الله زكريا عليه الصلاة والسلام يريد أن يهب له الله مولوداً مباركاً ويجعله إماماً للمُسلمين لأن هدفه من أجل الدين وليس حباً في البنون وزينة الحياة الدنيا بل هو من الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:
    ((وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا)) صدق الله العظيم

    ولذلك تجد أن الله وهب له نبياً كريم وجعله إماماً للمتقين ليهديهم إلى ربهم ببصيرة الكتاب, ويجب أن يكون ذلك الطموح هو طموح كل زوج وزوجة من المُسلمين فيدعوا ربهم أن يهب لهم ذرية طيبة لينفع بأولادهم الإسلام والمُسلمين ثم يجبهم ربهم ويتقبل منهم أولادهم ويجعل الله فيهم خيراً كثيراً للإسلام والمسلمين فانظروا إلى دعاء إمرأة عمران وهي حامل أنابت إلى ربها فقالت:
    ((رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)) ويعلمُ الله بما تريد؛ أنها تريد ولداً لتنفع به الإسلام والمُسلمين ثم كانت واثقة من الله أنه سوف يجيبها كون عمران بن يعقوب زوجها قد توفي وهي حامل وكذلك توفي إبنها هارون من قبل وأرادت أن تحفظ ذرية ذلك البيت المكرم بولد يرزقها الله به وتنفع به الإسلام والمُسلمين ولكن الله ابتلاها فوضعتها أنثى وهي كانت منتظرة الإجابة من ربها أن يهب لها ولداً وقد وهبته لربها مقدما وهو لا يزال في بطنها حين توفى الله زوجها ولكن حين وضعتها تفاجأت بأنها أنثى وليس ذكر ولم يعد هناك أمل أن تنجب ولد من ذرية عمران بن يعقوب وهي تعلم أن الانثى لا تحمل ذرية الأب بل تحمل ذرية الصهر تصديقاً لقول الله تعالى:
    (وَهُوَ ٱلَّذِى خَلَقَ مِنَ ٱلْمَآءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً) صدق الله العظيم

    ولذلك قالت امراة عمران:
    {فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} صدق الله العظيم

    فانظروا إلى حُسن الظن بربها فقالت (وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ) بمعنى عسى أن يكون لله حكمة من أن يرزقها بأنثى فعسى أن يكون فيها خيراً للإسلام والمُسلمين ولم يظل وجهها مسوداً ولم تحزن وفوضت أمرها إلى ربها فعسى أن يجعل الله في ذريتها خيراً للإسلام والمُسلمين برغم أنها كانت تريد أن تحمل في بطنها ذرية عمرأن بن يعقوب حتى لا ينقطع نسل ذلك البيت المبارك ولكن الله أجاب دعاء امرأة عمران بالحق وإنما ابتلاها بالمولود أنثى ولكن ذلك من عجيب إجابة الدعاء من الرب سبحانه أن اسم المسيح عيسى بن مريم "عيسى بن مريم عمران بن يعقوب" ولم تحمل مريم ذرية الصهر ولم يشاركها في ذريتها أحد برغم أنه لم يخطر لامراة عمران على بال أن ذرية مريم سوف تنسب إلى عمران كون بالعقل ان ذرية مريم سوف تنسب إلى من سوف يتزوجها وهو الصهر فتحمل ذريته فتنسب الذرية إلى أبيهم زوج مريم ولكن لا زوج لمريم ابنة عمران عليها الصلاة والسلام ولم تتزوج قط ولم يمسسها بشر قط في حياتها وقالت:
    (قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ) صدق الله العظيم

    إذاً رسول الله المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام وعلى أمة هو أصلاً خلقه الله إجابة لدعاء امرأة عمران عليه الصلاة والسلام إذ قالت:
    ((رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)) صدق الله العظيم

    وإنما ابتلاها الله بأنها وضعتها أنثى ولكن الله خلق من ابنتها ذكراً وجعله رسول الله لبني إسرائيل وينفع الله به الإسلام والمُسلمين إن ربي سميع الدعاء.

    ومن الأئمة من كان السبب هو من عند المولود نفسه وليس من عند أبيه ولربما أبيه من الغافلين أو ليس من الذين أوتوا العلم ولم يكن يعلم أنه يحق له أن يهب لربه ذريته لينفع بهم الإسلام والمُسلمين ولكن الذين اجتباهم الله إن السبب هو من عند أنفسهم وليس من عند آبائهم, المولود أذكى من الوالد فلم يتبع ملة أبيه إذا لم يتقبل ملة ابيه عقله وإذا كان من أولوا الألباب المتفكرين فيبحث عن الحق ليتبعه ثم يجتبيه الله ويهدي قلبه إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ)) صدق الله العظيم

    كون الذين يجتبيهم الله إليه فيصطفيهم ويهدي قلوبهم فالسبب هو من عند أنفسهم وليس من عند آبائهم كمثل رسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام لم يكن السبب من عند أبيه كون أبيه ليس من الذين قال الله عنهم:
    ((وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا)) صدق الله العظيم

    بل كان آزر أبا إبراهيم من الضالين عن الصراط المستقيم من الذين يتبعون آباءهم الإتباع الأعمى من غير تفكر ولاتدبر ولكن إبراهيم المتفكر والمتدبر لم يقتنع بما وجد عليه أبيه وقومه وتفكر وبحث عن الحق فاجتباه الله إليه وهداه وجعله من المرسلين وقال الله:
    ((وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِه عَالِمِينَ (51) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ (53) قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)) صدق الله العظيم

    فانظروا إلى آزر والد نبي الله إبراهيم من الذين يتبعون آباءهم الإتباع الأعمى من غير تفكر بالعقل والمنطق ولذلك كان رد ابيه وقومه:
    ((إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52)قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ)) صدق الله العظيم

    وما أشبه اليوم بالبارحة فكثيرٌ هم الذين ضلوا عن الصراط المستقيم بسبب الإتباع الأعمى للذين من قبلهم بحجة أنهم السلف الصالح فلا تجدوهم يستخدمون عقولهم شيئاً فضلوا أنفسهم وأضلوا أمتهم ولا نطعن في السلف من الصالحين وإنما نطعن في إفتراء الشياطين عن أسلافهم كذباً وزوراً, وحتى لا نخرج عن الموضوع نعود إلى الذين اجتباهم الله بسببٍ من عند أنفسهم وهم الذين جاهدوا بالبحث عن معرفة الطريق الحق إلى ربهم فاجتباهم ربهم وتقبلهم وهداهم إلى صراط العزيز الحميد ومن الذين اجتباه الله وهداه واصطفاه بسببٍ من عند نفسه نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120) شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)) صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يطرح نفسه أليس سبب الاجتباء والهدى كان من عند إبراهيم حتى اجتباه الله وهداه إلى الصراط المستقيم؟ والجواب تجدوه في محكم الكتاب أن السبب كان من عند إبراهيم أناب إلى ربه ليهدي قلبه إلى الحق بل كان متألم قلبه من قبل الهدى كونه يريد ان يتبع الحق الذي لا شك ولا ريب فيه ولذلك قال إبراهيم المنيب:
    [SIZE="7"]((قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ)) صدق الله العظيم

    ولذلك اجتباه الله وهدى قلبه إلى الصراط المستقيم فقال:
    ((وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَأوَاتِ وَالأَرْضَ، حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ)) صدق الله العظيم

    وهداه الله إليه بسبب وعده بالحق في محكم كتابه ليهدي قلوب الباحثين عن الحق إلى الصراط المستقيم شرط تألم القلب والحسرة لو لم يكن على الصراط المستقيم كمثل قول نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام:
    [SIZE="7"]((قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ))[/SIZE] صدق الله العظيم

    فتجدوا التألم يملأ قلب إبراهيم عليه الصلاة والسلام كونه لا يريد أن يكون من الضالين أصحاب الإتباع الأعمى بل يريد أن يتبع الحق من ربه ولذلك هداه الحق إلى الحق إنه سميع مجيب تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)) صدق الله العظيم

    ونستنبط من ذلك شرط هدى القلب إلى الرب انها الإنابة من عند نفس الإنسان إلى ربه ليهدي قلبه إلى الصراط المستقيم ولذلك قال الله تعالى:
    ((قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتىٰ عَلَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ)) صدق الله العظيم

    فانظروا لقول الإنسان الذي لم يهدِ الله قلبه إلى الحق ما سوف يقول عند لقاء ربه:
    ((لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)) صدق الله العظيم

    ولكن السؤال الذي يطرح نفسه فما هي حجة الله على الإنسان الذي لم يهدي قلبه إلى الحق؟ ومن ثم تجدوا الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    ((وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ)) صدق الله العظيم

    إذاً شرط هدى القلب من الرب هو الإنابة من عند الإنسان كون الله يهدي إليه من ينيب إلى ربه ليهدي قلبه تصديقاً لقول الله تعالى:
    [SIZE="7"](قُلْ إِنَّ اللّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ)[/SIZE] صدق الله العظيم

    فاتقوا الله يا أولوا الألباب وأقسمُ بالله العظيم الذي لا إله غيره لا يطّلع على بياني هذا إنسان ولا جان من أولوا الألباب إلا هدى الله قلوبهم إلى الحق من ربهم كون الله لم يهدي من عباده إلا أولوا الألباب المتفكرون الذين يستخدموا عقولهم بالتفكر وتدبر القول وليس أصحاب الإتباع الأعمى وقال الله تعالى:
    {أَفَلَمْ يَدَّبَّرُواْ ٱلْقَوْلَ أَمْ جَآءَهُمْ مَّا لَمْ يَأْتِ ءَابَآءَهُمُ ٱلاٌّوَّلِينَ} صدق الله العظيم

    وإنما تدبر القول هو التفكر في منطق الداعية وسلطان علمه الذي يحاج الناس به فهل هو الحق من ربه أم أن قوله لا يقبله العقل والمنطق كون الباطل لا يقبله العقل دائماً وأما الحق فدائماً لا يختلف مع العقل والمنطق ولذلك لن تجدوا في الكتاب أن الله هدى من عباده إلا أولوا الألباب في كل زمان ومكان وهم الذين لا يحكمون على الداعية من قبل أن يسمعوا إلى سلطان علمه هل يقبله العقل والمنطق فإذا كان هو الحق من ربهم فحتماً سوف ترضخ له عقولهم وتسلم تسليماً أنه الحق, إذاً لن يهدي الله من كافة عباده إلا أولوا الألباب المتفكرين بالعقل ولذلك قال الله تعالى:
    {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْءَانَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَآ}

    {كِتَـٰبٌ أَنزَلْنَـٰهُ إِلَيْكَ مُبَـٰرَكٌ لِّيَدَّبَّرُوۤاْ ءَايَـٰتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُو ٱلاٌّلْبَـٰبِ}

    {أَفَلَمْ يَدَّبَّرُواْ ٱلْقَوْلَ أَمْ جَآءَهُمْ مَّا لَمْ يَأْتِ ءَابَآءَهُمُ ٱلاٌّوَّلِينَ}

    {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِأايِـٰتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا}

    {وَقَالَ ٱلرَّسُولُ يٰرَبِّ إِنَّ قَوْمِى ٱتَّخَذُواْ هَـٰذَا ٱلْقُرْءاَنَ مَهْجُوراً}

    صدق الله العظيم

    ومن ثم يكرر لكم المهدي المنتظر القسم بالحق وما كان قسم كافر ولا فاجر بل قسم المهدي المنتظر بالله العلي العظيم أن لن يتبع المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني إلا أولوا الألباب لو حاورتكم مليون عام تصديقاً لقول الله تعالى:
    {أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ ٱلْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَـٰبِ} صدق الله العظيم

    إذاً ياقوم إن الله لم يهدي من عباده في كل زمان ومكان إلا أولوا الألباب تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} صدق الله العظيم

    ولكن الذين هم اضل من الأنعام سبيلاً سوف ينبذ جميع آيات الكتاب وراء ظهره وكأنه لم يسمعها ومن ثم يقول: قال الله تعالى:
    {وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ} صدق الله العظيم

    فحسبنا ما وجدنا عليه السلف الصالح من أتباع النبي تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا)) صدق الله العظيم, فحسبنا ما وجدنا عليه السلف الصالح الذين أخذوا عن النبي مباشرة, ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: إني أراكم تقولون ((وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا)) صدق الله العظيم, أفلا تفتوني من الذي أتى بهذا القرآن العظيم الذي يحاج به ناصر محمد اليماني؟ ألم يأتي به محمد رسول الله خاتم الأنبياء والمرسلين صلى الله عليه وآله وسلم ولو كنتم تريدون الحق لما افتريتم على الله أنه أفتاكم أنه لا يعلمُ بتأويل القرآن العظيم إلا الله سبحانه عما تفترون عليه بغير الحق فلم يقل ذلك بل ذلك قولكم من عند أنفسكم افتراءاً على الله, ولربما يود أحد الذين لا يعقلون أن يقاطعني فيقول مهلاً يا ناصر محمد ألم يقل الله تعالى:
    (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ) صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: فما ظنك بقول الله تعالى: {‏شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ} صدق الله العظيم, فهل ترى أن هذا قول لا يعلم بتأويله إلا الله؟ ومن ثم يكون رد علينا فيقول بل هذه آية واضحة يشهدُ الله لنفسه بالحق أنه لا إله غيره في الوجود كله, ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: إذاً فلماذا تفترون على الله أنه قال أنه لا يعلمُ بتأويل القرآن إلا الله وأنتم تعلمون أنه إنما يقصد المتشابه في القرآن فقط لا يعلم بتأويله إلا الله والمتشابه كلمات قليلة في القرآن ومعظم كلمات القرآن العظيم محكمات بينات بنسبة 90% من كلمات القرآن محكمات وبنسبة 10% الآيات المتشابهات فيهن تشابه لفظي في منطق اللسان مختلفات في البيان عن محكم القرآن كمثل قول الله تعالى:
    ((فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ)) صدق الله العظيم

    وهذه من الآيات المتشابهات وسوف تجدوها جاءت مخالفة لآية محكمة في الكتاب للعالم وعامة المسلمين في قول الله تعالى:
    ((ولَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا)) صدق الله العظيم

    فانظروا لهاتين الآيتين المتشابهتين احداهن في ظاهرها مخالفة للعقل والمنطق فكيف يأمر الله عباده أن يقتلوا أنفسهم ويفتيهم أن ذلك خيرٌ لهم عند بارئهم سبحانه وتعالى علواً كبيراً فهل يقبل العقل والمنطق هذا أن الله أمر بني إسرائيل أن يقتلوا انفسهم فيقول: (فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ) صدق الله العظيم, فكيف يكون خيراً لهم عند بارئهم أن يرتكبوا ما حرم الله عليهم أن يقتلوا أنفسهم في محكم الكتاب في قول الله تعالى: (و َلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا) صدق الله العظيم

    إذاً ياقوم لا ينبغي ان يكون تناقض في كتاب الله القرآن العظيم فلا بد أن أحد هاتين الآيتين من المتشابه فأيهم يقر العقل أنها محكمة؟ وسوف تجدوا فتوى عقولكم مباشرة تفتيكم عن الآية المحكمة التي يقبلها العقل والمنطق وهو قول الله تعالى:
    (ولَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا) صدق الله العظيم

    ولربما يود أحد أحبتي في الله الأنصار السابقين الأخيار أن يقول يا إمامي وحبيب قلبي يامن هديتني إلى ربي أفلا تفتنا عن كلمة التشابه بالضبط بين هاتين الآيتين؟ ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: يا قرة عين الإمام المهدي إن كلمة التشابه بين هاتين الآيتين هو بالضبط قوله تعالى:
    ((أَنْفُسَكُمْ)) ولسوف نقوم بتكبير هذه الكلمة في الآيتين وقال الله تعالى:
    ((فَاقْتُلُوا [SIZE="7"]أَنْفُسَكُمْ[/SIZE] ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ))
    وقال الله تعالى:
    ((ولَا تَقْتُلُوا[SIZE="7"] أَنْفُسَكُمْ[/SIZE] إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا)) صدق الله العظيم

    فأما قول الله تعالى (فَاقْتُلُوا [SIZE="7"]أَنْفُسَكُمْ[/SIZE] ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ)) أي اقتلوا بعضكم بعض للدفاع عن دينكم وأرضكم تصديقاً لقول الله تعالى:
    (الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) صدق الله العظيم

    وإنما يقصد أن يجاهدوا في سبيل الله لقتل المفسدين في الأرض الذين يبغون على الناس بغير الحق إلا ان يقولوا ربنا فينقموا منهم المجرمين ولذلك أمركم الله بقتال وقتل المعتدين تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِن دِيَارِكُم مَا فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِيلٌ مِنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً * وَإِذاً لاَتَيْنَاهُم مِن لَدُنَّآ أَجْراً عَظِيماً * وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطاً مُسْتَقِيماً * وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَاُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَآءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ اُولئِكَ رَفِيقاً * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيماً)) صدق الله العظيم

    ولكن الذين غركم في الآية هو قول الله تعالى (أَنْفُسَكُمْ) ولذلك افتيناكم أنه يقصد في هذا الموضع أي بعضكم بعضاً كمثل قول الله تعالى:
    ((فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون)) صدق الله العظيم

    أي فسلموا على بعضكم بعضاً تصديقاً لقول الله تعالى:
    {لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعاً أَوْ أَشْتَاتاً فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون} صدق الله العظيم

    وتبين لكم أنه يقصد بقوله (فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً) أي فسلموا على بعضكم بعضاً وهي تحية الإسلام بين المؤمنين إلى بعضهم بعضاً تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا)) صدق الله العظيم

    فأما التحية من الله الطيبة فهي حين تدخلوا بيوت بعضكم بعضاً فتقولوا (السلام عليكم ورحمة الله) وأما قول الله تعالى: (فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ) وهي قولكم (وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته) أو أضعف الإيمان ردوها فإن حياكم أحدٌ وقال (السلام عليكم) فأضعف الإيمان إذا لم تردوا بأحسن منها فردوها فتقولوا (وعليكم السلام) وأما إذا قال صاحب التحية لكم (السلام عليكم ورحمة الله) فإذا لم تحييوا بأحسن منها فأضعف الإيمان ردوها فتقولوا (وعليكم السلام ورحمة الله) وليس من الأخلاق أن يحييكم احداً فيقول (السلام عليكم ورحمة الله) ثم تردون عليه بأنقص منها فتقولوا (وعليكم السلام) برغم انه قال (السلام عليكم ورحمة الله) فإذا سمعك ترد عليه فتقول وعليكم السلام فلربما يرجع من باب دارك كونه سوف يصير في نفسه شيء وكأنك ليس مرغوب لديك دخوله البيت بسبب أنه حياك وقال (السلام عليكم ورحمة الله) ولم ترد أضعف الإيمان تحيته بمثلها بل بأنقص منها مما سوف يصير في نفس أخيك الزائر شيء فيهجر زيارتك إلى دارك ولكن حين يسمعك ترد تحيته بخير منها فتقول ((وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته)) سوف يطيب نفساً أنك سررت بقدومه ومرحباً به ولو أن هذا الموضوع لم يكن هو الموضوع المقصود وإنما عرجنا على بيان التحية نظراً لأنه جاء ما يخصها لكي نستنبط منه أنه يأتي في مواضع يقصد بقوله تعالى (أَنفُسِكُمْ) أي بني جنسكم كمثل قول الله تعالى:
    ((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) صدق الله العظيم

    والمقصود بقوله (مِنْ أَنْفُسِكُمْ) أي من بني جنسكم.

    ويا أحبتي في الله إن الإمام المهدي لقادر أن يختصر في بيانات الذكر ولكننا نجعل كل بيان موسوعة علمية وذلك حتى يقتبس الأنصار ردهم من البيانات على السائلين والتعب والمشقة هي على كاتبها وأما القراءة فهي اهون من الكتابة بكثير فاجهدوا أنفسكم بالقراءة للبيان الحق للقرآن العظيم ليزيدكم الله علماً وكونوا من الشاكرين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.


    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    [/SIZE]
    [/QUOTE]

    [/size]
    avatar
    ????
    زائر


    وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا Empty رد: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا

    مُساهمة من طرف ???? الأحد مايو 29, 2011 3:45 am

    نفس أعتقاد الشيعهالاثنا عشريه بأن اختيار ألأئمه يكون من قبل الله ولي من قبل الناس
    الاول تم اختياره من قبل الله وامر الله نبيه الكريم ببيان ذلك للناس وان يتبعو علي بن ابي طالب وهلم جرا كل واحد منهم يبلغ الناس بمن سيأتي بعده لان كلام الاول هو كلام حق لا يمكن ان يكون باطلا

    وسؤالي الى ناصر محمد اليماني هو:

    من قبل انت لم تكن تعلم انك المهدي وكنت ترتكب المعاصي ولست استغل هذه النقطه ضدك مطلقا بل بالعكس هي تزيد احترامي لشخصك

    -- انما أسئلك عما بعد علمك بأنك المهدي -- وسؤالي هو انك الان المخول ببيان كلام الله للناس اعني بيان معاني القرآن -- هل يمكن ان تقع في خطأ في تفسيرك لكلام الله -- ام ان ذلك يستحيل وقوعه ؟

    وهل يمكن ان يصدر منك فاحشه ام لا؟
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا Empty رد: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين مايو 30, 2011 1:18 am

    هذا بيان من صاحب علم الكتاب الامام ناصر محمد اليماني


    بسم الله الرحمن الرحيم

    من المهدي المُنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المُطهر وخاتم خُلفاء الله أجمعين الإمام ناصر مُحمداليماني إلى جميع المُسلمين المؤمنيين بهذا القُرآن العظيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين في الأولين وفي الآخرين والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسليين من أولهم إلى مسك ختامهم النبي الأمي رسول الله إلى الناس أجمعين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والسلام على من اتبع الهادي إلى
    الصراط__________________________________المُستقيم

    ((((((((((ثم أما بعد))))))))))))
    يامعشر عُلماء الأمة قد جعل الله القُرآن العظيم حُجتي عليكم في بُرهان الإمامة أوحُجتكم علي إذا لم أستطيع أن أقدم لكم من القرآن بُرهان العلم والسُلطان لقوم يعلمون, ولن يدرك حقيقةالبيان المُستهزؤن ولا المُتكبرون, بل الذين يتدبرون البيان بالعقل والمنطق بتركيز تام بالفكروبالبصيرة, فسوف يدركون هل ينطق اليماني بالحق أم كان من اللاعبين أو من الذين يقولون على الله بالظن ما لا يعلمون, والظن لا يغني من الحق شيئا, فلا أكلمكم بالتأويل عن إجتهادمني ثم أقول والله أعلم, مُحتمل الصح والخطأ ,ولا بالقياس, بل في نفس وقلب الموضوع ,وتعلمون في القُرآن العظيم بخمسة وعشرون نبيا ورسولا ويعلم المهدي المُنتظر بثمانية وعشرون نبيا ورسولا وقد يود أحد منكم أن يُقاطعني قائلا" من أين جئت لنا بثلاثة؟ ونحن نعلم بأنهم ليس إلا خمسة وعشرون نبيا ورسولا! فأجيبه على الفور إنهم رُسل الله الثلاثة في القصة المجهولة في القُرآن العظيم والذي أرسلهم الله إلى أحد القُرى فجعل الله في قصتهم غموض فلم يُبين لكم في نفس القصة ما أسماء رُسل أصحاب القرية ومن هم قومهم بل جعلها الله قصة مجهولة كما تعلمون وقال الله تعالى({إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث فقالوا إنا إليكم مرسلون)صدق الله العظيم وقد بينا في خطاب سبق هذا بأنهم هم أنفسهم أصحاب القصة المجهولة في سورة الكهف وأذكركم بهذا الخطاب السابق ومن ثم نزيده تفصيلا وأكثر علما
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى جميع المُسلمين في العالمين والصلاة والسلام على جميع أنبياء الله ورُسلة إلى العالمين من أولهم إلى خاتم مسكهم محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ((((((((((((((ثم أما بعد )))))))))))))
    وتا الله لا أريدكم أن تكونوا ساذجين فتتبعوني بغير علم ولا هُدى ولا كتاب مُنير وبيني وبينكم, والناس أجمعين, هو القُرأن العظيم ,فمن أيده الله بسُلطانه فهو الغالب بالحق في القضايا التي بدأتكم في الحوار فيها, فأما أصحاب الكهف فعددهم ثلاثة ورابعهم كلبهم ,ويامعشر المُسلمين ألم تجدون قصة في القُرآن جعل الله أصحاب هذه القصة مجهولين برغم أن القُرآن إذا تلى القصص يُفصلها تفصيلا ومن ثم يذكُر إسم النبي المُرسل إليهم وقريتهم ,ولكننا نجد في القُرآن قصة لقرية مجهولة الموقع والإسم, وقومها الساكنين فيها’ بل قال أصحاب القرية إذ جاءها المُرسلون والتي أرسل الله إليها إثنيين فكذبوهما فعززنا بثالث وقال الله تعالى (﴿وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ. إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ.قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ.قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ. وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِين. قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيم .قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَإِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ ﴾) يس : ( 13- 19 ) صدق الله العظيم
    وهُنا يبدأ المُتدبر للقُرآن.. لماذا هذه القصة جعلها الله غامضة بالنسبة لأصحاب هذه القرية؟ فمن هم قومها وما أسماء هؤلاء المُرسلين الذين أرسلوا إليها؟ فلا بُد أن يكون في هذه القصة سرغير عادي من أسرار القُرآن العظيم والتي لا تزال غامضة على عُلماء الدين والمُسلمين, وأنتم تعلمون بأن هُناك قصة لأصحاب الكهف غامضة! فلا بُد أن تكون لها علاقة بهذه القصة لأصحاب القرية التي قصها القُرآن علينا بدون ذكر قوم من أصحاب هذه القرية وما أسماء هؤلاءالرُسل الثلاثة الذين أُرسلوا إليها؟ فلماذا هذا الغموض برغم أنها قصة؟ والقصص واضح في القرآن كمثل أحسن القصص قصة يوسف, والتي كانت قصة من البداية إلى النهاية, وكذلك جميع قصص القرآن إلا هذه القرية والتي ابتعث الله إليها اثنيين فكذبوهما فعززنا بثالث, ومن ثم تقوموا بالمُقارنة أولا في نوع التهديد والوعيد الذي خوفوا أصحاب هذه القرية رُسلهم إن لم ينتهو عن دعوتهم ويعودوافي ملتهم بأنهم سوف يرجموهم, ويمسكم منا عذاب عظيم, أو يعودوا في ملتهم تاركين دعوتهم(قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيم .قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَإِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ ﴾ يس : ( 13-19 ) صدق الله العظيم
    ومن ثم تنتقلوا إلى قصة أصحاب الكهف تجدون بأنهم تلقون نفس هذا التهديد والوعيد (19) إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا (20)ومن بعد ذلك تقومون بمقارنة بين العدد الرقمي للرسُل إلى هذه القرية والذي جعله الله واضح وجلي وقال الله تعالى (أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ)ومن ثم تنتقلوا إلى العد الرقمي لأصحاب الكهف والذي جعله الله أيضا واضح وجلي لأهل التدبروالفكر بأنهم ثلاثة ورابعهم كلهم وقال الله تعالى( سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ ) صد ق الله العظيم. رجما بالغيب لذلك قال الله تعالى سيقولون ثلاثة ورابعهم كلبهم, ولم يصف الله هذا القول بأنه رُجمُ ُ بالغيب, بل الأقوال التي قد قيلت من خمسة إلى سبعة وثامنهم كلبهم, فهذه الأقوال رجما بالغيب من غير علم ولا سُلطان, بل بالظن والظن لا يغني من الحق شيئا, ولذلك قال تعالى ويقولون خمسة وسادسهم كلبهم رجما بالغيب, فهذه أقوال قد قيلت لذلك قال تعالى ويقولون بمعنى أنه قد قيل إذا" هذه الأقوال قد قيلت فأصبحت فعل ماضي يا أصحاب اللُغة العربية. أما القول الحق هو القول الأول والذي لم يقوله أحد ولا يزال في علم الغيب حتى يقوله المهدي المنتظر وأوليائه لذلك لم يقل الله يقولون ثلاثة رابعهم كلبهم بل قال سيقولون بمعنى أن هذا القول لم يُقال بعد لذلك قال الله تعالى(سيقولون ) بمعنى أن هذا القول لا يزال في علم الغيب ولم يُقال بعد ,وها هو قد جاء القول الحق وقيل فهل أنتم مؤمنيين؟ ولو تدبرتم قوله تعالى لا يعلمهم إلا قليل! بمعنى أن القول الحق هو أقل الأرقام ثلاثة ورابعهم كلبهم ولا ينبغي أن يكون الرقم أقل من ذلك ,وذلك لأنكم إذا نظرتم في قول المخاطب من أصحاب الكهف في التخاطب فيما بينهم تجدونه لا يُخاطب واحد بل اثنين لذلك قال ابعثوا أحدكم بورقكم هذه, فهل تبين لكم بأني حقا" أعلم الناس بعددهم, والمُفتي في أمرهم فهل أنتم مُصدقون؟( وكان الإنسان أكثر شئ جدلا)وهم نفس الثلاثة الرُسل إلى القرية المجهولة في القصة المجهولة الأخرى وقد يُقاطعني أحدكم فيقول إنهم فتية آمنوا بربهم ولم يذكر بأنهم رُسل, ومن ثم نقول له لا بُد للفتية من داعي إلى الحق حتى اتبعوه وذلك هو الرسول الأول فصدقه أخوية الفتية الذين كان قد تكفل برعايتهم ذي الكُفل من بعد موت أبيهم ورباهم تربية حسنة, ولذالك يُكنى ذي الكُفل وليس ذلك إسمه, ومثلهم ومثل ذي الكفل كمثل موسى وهارون إلا إن هارون أكبر من موسى وقد تنزلت الرسالة على موسى وجعل الله معه أخاه هارون وزيرا فأرسلهم إلى فرعون, وقال الله تعالى(((فأتياه فقولا إنا رسولا رب العالمين))) صدق الله العظيم, وأما الرسالة فتنزلت على موسى عليه الصلاة والسلام وكذلك الفتية تنزلت الرسالة على أخاهم الأكبر فآمنوا الفتية بأمره ومن ثم زادهم الله هُدى" فجعلهم أنبياء مع أخاهم إلى قريتهم, ألا انهم هم الأسباط ولم يكونوا هودا أو نصارى, بل أسباط ياسين عليه السلام ,ألا انهم هم الثلاثة المُرسلين ومنهم الياس إبن ياسين, وأرجو من الله المغفرة بأني قُلت في خطاب سابق قولاًبالظن في إسم الرسول الذي آمن به أصحاب الكهف, فقلت انه إدريس وهو لم يكن إسمه إدريس, بل إسمه الياس بن ياسين, وإدريس واليسع إخوته وجميعهم على أب يُدعى ياسين ,فلا تجعلوا ذلك حُجة على ناصر محمداليماني كيف أنه يقول في خطاب سابق أن الرسالة نزلت على ادريس والآن يقول بل نزلت على إلياس فأجيبه فورا فأقول إن ذلك كان بسبب إستعجالي بتأويل إسم الرسول لأصحاب الكهف فقلته بالظن, وهذا هو القول الوحيد الذي قلته بالظن دون أن أعلم علم اليقين بأنه حقا" إدريس من تلقى الرسالة, وكان من المفروض أن أنتظر لوحي التفهيم من ربي حتى يزيدني علما بالبيان ما إسم الرسول الذي تلقى الرسالة هل هو إدريس أم الياس؟ وقال الله تعالى(و لا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه و قل رب زدني علما)
    صدق الله العظيم. وذلك لم يكن عتابا لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي أنزل الله عليه القُرآن بل عتابا للذي آتاه الله البيان ناصر محمد اليماني فقد استعجلت في التأويل في ذلك قبل أن يعلمني ربي بذلك بالسلطان والبرهان من القرآن ,ولن أقول بالظن من بعد ذلك أبدا ولم يكن خطأي كبيرا وإنما جعلت أكبر الفتية إدريس ولم يكن أكبرهم بل أكبرهم الياس بن ياسين عليهما الصلاة والسلام وهو من تلقى الرسالة وأما أخاه أدريس فهو صديقا نبيا لأنه صدق أخاه إلياس بالرسالة فقد زادني الله علما في أسماء أصحاب الكهف وأي الرسول منهم الذي تلقى الرسالة من ربه وذلك لانه لا يُمكن أن ياتوا بثلاثة كُتب بل جاءوا بكتاب واحد وهو الكتاب الذي نزل على رسول الله إلياس ولذالك قال الله تعالى(وإن إلياس لمن المرسلين..إذ قال لقومه ألا تتقون..أتدعون بعلاً وتذرون أحسن الخالقين..الله ربكم ورب آبائكم الأولين..فكذبوه فإنهم لمحضرون..إلا عباد الله المخلصين..وتركنا عليه في الآخرين..سلام على إل ياسين..إنا كذلك نجزي المحسنين) صدق الله العظيم ألا أنهم هم الثلاثة الرسل الأسباط أي أسباط ياسين وجميعهم أرسلهم الله إلى قرية واحدة وهي قريتهم ولم يؤتيهم الله إلا كتاب واحد وهو الكتاب المُنزل على رسول الله إلياس والثلاثة الرُسل يدعون إلى ما جاء في كتاب رسول الله إلياس ولذلك قال الله تعالى(قولوا امنا بالله وماانزل الينا وماانزل الي ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والاسباط ومااوتي موسي وعيسي ومااوتي النبيون من ربهم لانفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون )صدق الله العظيم ألا انهم هم أسباط ياسين ولم يكونوا أسباط يعقوب ولم يكن من ذرية يعقوب غير رسول الله يوسف ولكن الله قال الأسباط جمع وليس مفرده السبط يوسف عليه الصلاة والسلام(ثم بين الله في آية أخرى بأن الأسباط لم يكونوا هود أو نصارى وقال تعالى(أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطَ كَانُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللّهُ )صدق الله العظيم ونعلم بأن بني إسرائيل ينقسمون إلى إثني عشر قبيلة من ذرية الأسباط الإثني عشر ولم يكن نبي الله يعقوب منهم ,بل هو قبلهم وهم من ذُريته ويعقوب من ذرية إبرهيم عليه الصلاة والسلام واليهود والنصارى من ذرية الإثني عشر الأسباط إذا يعقوب لم يكن يهوديا ولا نصرانيا وكذلك خليل الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام وكذلك الأسباط الثلاثة الأخوة الرُسل لم يكونوا من اليهودأو النصارى بل هم من ذرية ياسين أبا الثلاثة الأسباط ولم يكن لهم علم بهم ولا بإبراهيم بل كان لهم علم بمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مكتوب عندهم في التوراة والانجيل فهم يعرفونه كما يعرفون أبنائهم, ولذلك قال الله تعالى( {يا أهل الكتاب لما تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة و الإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون(65) ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون(66) ما كان إبراهيم يهودياً ولا نصرانياً ولكن كان حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين(67)}.)صدق الله العظيم ويامعشر عُلماء الأمة تيقظوا لبيان الأحرف التي جاءت في أوائل تسع وعشرون سورة في القُرآن العظيم )فما ظنكم بأن تكون تلك الأحرف, وإنها ليست كلمات بل أحرف على حده, رموز لإسماء المُقسم بهم وهم ثمانية وعشرون نبيا ورسولا) والإمام (ن) هو التاسع والعشرون ولكن الرمز لم يكن شرط أن يكون أول حرف من الإسم المُقسم به بل أي حرف من إسمه سواءالحرف الاول من الإسم المُقسم به أو ما بعد الحرف الأول من حروف الإسم الأخرى ولكنها لا تتجاوز عن الإسم الأول فأنظروا إلى الأحرف التي جاءت في أول سورة مريم فذلك أنبياء آل عمران بالترتيب الأول فالأول(((((كهيعص)))))
    فأما الرمز (ك) فانه يرمز لإسم نبي الله زكريا عليه السلام
    وأما الرمز (ه ) فإنه يرمز لإسم نبي الله هارون أخو مريم عليهما السلام
    وأما الرمز ( ي) فإنهُ يرمز لإسم يحيي عليه الصلاة والسلام
    وأما الرمز(ع ) فإنه يرمز لإسم عيسى عليه الصلاة والسلام
    وأم الرمز (ص) فذالك رمز مُستنبط من إسم الصفة (الصديقة ) مريم عليها السلام ولم يؤخذ الرمز من إسمها لأنها ليست نبية بل صديقة صدقت بكلمات ربها تصديقا لقوله تعالى((ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة))صدق الله العظيم وأما الرمز الأخير في القُرآن العظيم في سورة (ن) إنهُ (ن) ناصر محمداليماني لوكنتم تعلمون, ولم يجعلني الله نبيا ولا رسولا, بل الإمام الشامل لكم ولأنبيائكم إلا من كفر بان الله جعلني إمام لابن مريم عليه الصلاة والسلام, وقال لا ينبغي لك أن تكون إمام لنبي ورسولا وأنت ليس إلا رجل صالح, وهذا إن كنت صالح فسوف أرد عليه بقوله تعالى الذي أقسم بأول حرف من إسم الناصر لنبية والذي سوف يظهر أمره على العالمين على يده ويكفيه ذلك جواباوقال الله تعالى(ن، والقلم وما يسطرون * ما أنت بنعمة ربك بمجنون * وإن لك لاجرا غير ممنون * وإنك لعلى خلق عظيم * فستبصر ويبصرون * بأيكم المفتون)صدق الله العظيم وسلام الله على أهل الُلب والبصيرة الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وعليكم أن تعلموا يامعشر المُسلمين بأن الفرق بين تأويلي وكثيرا من المُفسرين كالفرق بين الحق والباطل, فبا لله عليكم انظروا إلى هذا التفسير والذي فسر به الحرف ن والقلم

    __________________
    قال: حدثني عبدالسلام بن مالك معنعنا: عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله [ تعالى.ر ]: (ن): السمكة التى على ظهرها الارضين وتحت الحوت الثور وتحت الثور الصخرة وتحت الصخرة الثرى وما يعلم تحت الثرى إلا الله [تعالى.ب ] واسم السمكة ليواقن واسم الثور يهموث )
    فبالله عليكم هل هذه تأويل تقبلها عقولكم وتطمئن لها قلوبكم فهل أصبحتم يامعشر عُلماءالأمة ساذجين إلى هذا الحد إلا من رحم ربي فتأخذون الروايات دونما تفكر فيها بالعقل ونورالبصيرة هل هذا حق أم باطل فإن اتقيتم الله فلا تريدون أن تقولون بالروايات عليه غير الحق فسوف يجعل لكم فُرقانا وذلك نور وبصر حديد في القلب فتعرفون به الحق والباطل ثم انظرواإلى إسم السمكة (ليواقن) وإسم الثور (يهموث) وأرى ذلك من أسماء المردة الشياطين فهل ترون هذا التأويل أحق من تأويل المهدي المُنتظر فسوف يعلمون نبأة بعد قليل وأي مُنقلب ينقلبون وأن لعنة الله على الكاذبين وسلام على المُرسلين والحمد لله رب العالمين حبيب المُصدقين المؤمنين الأولياء الصالحين
    (الامام ناصر محمد اليماني )
    avatar
    ابو الحسن
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 38
    تاريخ التسجيل : 02/05/2011

    وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا Empty رد: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا

    مُساهمة من طرف ابو الحسن الإثنين مايو 30, 2011 3:13 am

    نور الله يئتيه من يشاء اللهم زدنا نور من القران فاكرمنا امامنا الغالي من للا يهديه الله فما له من هاد
    ومن لا يعجبه تفسيرك فل يذهب الي الجحيم
    فوالله اني لا اجد اوضح من ما تفسره دخول الي العقل
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا Empty رد الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلى عبد العزيز زلعاط

    مُساهمة من طرف ابرار الجمعة يونيو 03, 2011 3:37 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار وسلمُ تسليماً )

    السلام عليكم حبيبي في الله عبد العزيز زلعاط ورحمة الله عليكم وعلى السائلين عن الحق من آل بيوتكم وأصهاركم وسلم تسليماً السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    ويا أحبتي في الله السائلين عن إفتراء المفترين على زوجة النبي فيكفيها أن الله برأها من فوق سبع سماوات دفاعاً عن عرضها وما يقوله فيها المفترين ولو بعد حين ولذلك قال الله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) صدق الله العظيم

    والله لا يدافع إلا عن المؤمنين فيبرئهم بالحق من عنده تصديقاً لقول الله تعالى ({إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ} صدق الله العظيم

    والله المُستعان على مايصفون وما ينبغي لي أن أجامل شيعة ولا سنة بل أحكم بالحق وأهدي إلى صراط مستقيم ولا أتبع أهواء المفترين ولا أقتفي أثر الذين يقولون على الله مالا يعلمون فمن شتم عائشة زوجة محمد رسول الله وطعن في عرضها فكأنما طعن في عرض أمه كون عائشة عليها الصلاة والسلام هي من أمهات المؤمنين تصديقاً لقول الله تعالى ((ٱلنَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِٱلْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ))صدق الله العظيم

    فما ظنك بالذي يطعن في عرض أمه زوراً وبهتاناً فهل ترجو منه خيراً للأمة !!

    وبالنسبة للجواب على السؤال الثاني الذي تقول فيه بما يلي :

    (*لماذا اغلقت القنوات الاسلاميه التي ترد على شبهات قوم آخرون ؟

    ومن ثم يرد عليك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول قال الله تعالى)9

    ((ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ ) صدق الله العظيم

    وبالنسبة لسؤالك الذي تقول فيه :
    ما معنى أمهات المؤمنين ؟

    ومن ثم أقول لك كون أزواج النبي مُحرمة على المؤمنين أن يتزوجوا نساء رسول الله من بعده فحرم الله ذلك على المؤمنين كحرمة الزواج بأمهاتهم وقال الله تعالى ({ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيماً}صدق الله العظيم

    ولا يظلم المهدي المنتظر الشيعة الإثني عشر بأنهم يفترون ذلك جميعاً وحاشا لله إلا الجاهلون منهم وكثير من الشيعة ينهى الجاهلين عن ذلك ولكن للأسف أنهم لا يزجرون الجاهلين منهم زجراً شديداً ولم يجعلهم الله حكما" بين أبتي الإمام علي و جدتي عائشة عليهما الصلاة والسلام فليتذكروا قول الله تعالى ({تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ }. صدق الله العظيم

    وأما معاوية إبن أبي سفيان ومن تبعه ضد الإمام علي عليه الصلاة والسلام فسوف يكتفي الإمام المهدي بحكم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذ جاءه الخبر من رب العالمين على لسان رسول الله جبريل عليه الصلاة والسلام عن قتل رجل من السابقين الأولين ألا وهو عمار بن ياسر قال تقتله الفئة الباغية ..

    ولكن للأسف أن بعض الإخوان السنة يريدُ أن يجعل الإمام علي وأتباعه كمثل معاوية إبن أبي سفيان وأتباعه فكيف يستوي الحق والباطل في الميزان أفلا تتقون كون معاوية ومن كان على شاكلته يعلمون أن الحق هو مع الإمام علي عليه الصلاة والسلام وأما جدتي عائشة فنسيت قول الله تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ) صدق الله العظيم

    وقد تبين لها أن الإمام علي إبن أبي طالب كان مظلوماً وتبين لها أنه بريئ من دم عُثمان عليه الصلاة والسلام فتابت إلى الله متاباً رضي الله عنها وأرضاها ويصلي الإمام المهدي علي أم المؤمنين عائشة وأسلمُ تسليماً ..

    والمعذرة على الإجابة المختصرة وأفتيناك بالحق وأوجزنا وسلاماً على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    اخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 01, 2022 10:13 pm