.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    كَوكَبُ سَقَر يَرفعُ حَرارةَ الأرضِ ويُخِلّ بنِظامِ كافَّةِ كَواكِبِ المَجموعَةِ الشَّمسيَّةِ وتُعاني مِن اقترابه، أفلا تَتَّقون؟!

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11597
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    كَوكَبُ سَقَر يَرفعُ حَرارةَ الأرضِ ويُخِلّ بنِظامِ كافَّةِ كَواكِبِ المَجموعَةِ الشَّمسيَّةِ وتُعاني مِن اقترابه، أفلا تَتَّقون؟! Empty كَوكَبُ سَقَر يَرفعُ حَرارةَ الأرضِ ويُخِلّ بنِظامِ كافَّةِ كَواكِبِ المَجموعَةِ الشَّمسيَّةِ وتُعاني مِن اقترابه، أفلا تَتَّقون؟!

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين مارس 25, 2024 10:46 am

    الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني
    06 - رمضان - 1445 هـ
    16 - 03 - 2024 مـ
    11:24 صباحًا
    (بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://nasser-alyamani.org/showthread.php?p=443239
    ____________


    كَوكَبُ سَقَر يَرفعُ حَرارةَ الأرضِ ويُخِلّ بنِظامِ كافَّةِ كَواكِبِ المَجموعَةِ الشَّمسيَّةِ وتُعاني مِن اقترابه، أفلا تَتَّقون؟!


    بِسْم الواحِد القَهَّارِ فاطِر مَلكوتِ الكَون وسِدرةِ المُنتهَى (العرش العظيم الأكبرُ من مَلكوت الكَون) والله أكبرُ كبيرًا من مَلَكوته أجمَعين المستوي على العَرش العظيم مِن الأعلَى في سَماء سِدرة المُنتهَى، فَسَبِّح بِاسم رَبّك الأعلَى، فسُبحان الله العَظيم الأعلَى وهو العَليُّ الكبيرُ ليس كمثله شيءٌ؛ بل هو أكبرُ مِن مَلَكوته أجمَعين، تصديقًا لقول الله تعالى: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ ‎﴿٦٧﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الزمر].

    فَحِين تَجدونَ الله يُخبِركم بموقعه السَّماويّ فلا يَقصِد السَّماء الدُّنيا ولا أيًّا مِن السَّماوات السَّبع الطِّباق ولا سَماء غُرفَة جنَّات النَّعيم كُرويَّة الشَّكل، وليس لخُطوط الكُرة طولٌ بل جميع خطوط الغُرفة الكَرَويَّة خطوط عَرْض، ومساحتها بالضَّبط مساحةُ السَّبع السماوات إلى الأرض الأُم التي تعيشون عليها (مركَزُ المَلَكوت الأدنَى)، ولذلك وصَف الله لكُم الغُرفةَ التي وعدكم الله بها، فيا للعجب يا معشرَ العجم والعرب، تَخيَّلوا غُرفةً واحدةً كُرويَّة الشَّكل عرضها كعرض السماوات والأرض! تصديقًا لقول الله تعالى: {أُولَٰئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا ‎﴿٧٥﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الفرقان]، ثم وصَف الله لكم خُطوط عَرْضِ هذه الغُرفةِ في قول الله تعالى: {۞ وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ‎﴿١٣٣﴾‏} صدق الله العظيم [سورة آل عمران]، أيْ أنّ عرضَ خطوطِ عَرْضِ الغُرفةِ كعَرض السَّماوات والأرض بدقةٍ مُتناهيةٍ في مقاسات خُطوط العَرْض، تصديقًا لقول الله تعالى: {سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ‎﴿٢١﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الحديد]، وهي مَبنيَّةٌ وداخلها غُرَفٌ مَبنيَّةٌ مِن فَوقها غُرَفٌ إلى حُدود سِدرَة المُنتهَى في سماء الجَنَّة، تصديقًا لقول الله تعالى: {لَٰكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۖ وَعْدَ اللَّهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ ‎﴿٢٠﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الزمر]، وسماؤها سِدرةُ المُنتهَى في المِعراج في المَلَكوت، وتِلكُم سِدرة المُنتَهى هي عَرْش الرحمن وعندها جَنَّة المأوى، تصديقًا لقول الله تعالى: {وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ ‎﴿١٣﴾‏ عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ ‎﴿١٤﴾‏ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ‎﴿١٥﴾‏ إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ ‎﴿١٦﴾‏ مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَىٰ ‎﴿١٧﴾‏ لَقَدْ رَأَىٰ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَىٰ ‎﴿١٨﴾} صدق الله العظيم [سورة النجم].

    ولم يرَ ذاتَ الله - سُبحانه - بل شاهَد مِن آيات رَبِّه الكُبرى كمثل سِدرة المُنتهَى ذلك العَرْش العظيم الأعظم حَجمًا مِن الجنة التي عرضها السَّماوات والأرض، وما وراء سِدرة المُنتهَى مَوقِع الله - سُبحانه - المُستَوي في سماء عَرشه العَظيم، والسِّدرَةُ عرشُه وحجابُه - سُبحانه - إذ يَغشَى السِّدرَة ما يَغشَى مِن نور وجهه العَظيم، سبحان رَبّي الأعلَى في سماء عرشه العظيم سِدرة المُنتهى، فما دُونها مَلَكوت العَبيد وما بعدها الخالِق (هو ذات الله سُبحانه) مُستَويًا في سماء سدرة المنتهى - عرشه العظيم - فتحجبُ العبيد والمَلَكوت كُلّه عن رؤية ذات الله - سُبحانه - الذي لا يتحمّلُ رؤيته إلا شيءٌ مثله وليس كمثله شيءٌ في خلقه أجمعين؛ هو الأكبَر من خلقه أجمعين - سُبحانه الله العظيم - الله أكبر كبيرًا في ذاته وصفاته؛ ذلكم الله المُستَوي في سماء عرشه العظيم، وحين يُحَدِّد الله لَكُم موقعه في السماء فإنَّه لا يقصد السَّماء الدُّنيا الأولَى ولا السَّماء السَّابِعة ولا سماء الجَنَّة التي عرضها كَعَرض السَّماوات والأرض؛ بل سماءُ سدرة المُنتهَى - سبحان ربّيَ الأعلى، تصديقًا لقول الله تعالى: {وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ ۖ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ‎﴿١٣﴾‏ أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ‎﴿١٤﴾‏ هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ ۖ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ‎﴿١٥﴾‏ أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ ‎﴿١٦﴾‏ أَمْ أَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاءِ أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ۖ فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ ‎﴿١٧﴾} صدق الله العظيم [سورة الملك]، ويَسمعُكم ويراكم أينَما كُنتم ويعلمُ ما في صدوركم وهو العَليم الخَبير سُبحانه عَمَّا يُشرِكون وتعالَى عُلوًّا كبيرًا فنحن له عابِدون، وما الإمام المَهديّ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ إلا عبدٌ لله مثلكم فلا تدعوا مع الله أحدًا؛ سبحانه لَه دعوة الحَقّ في السَّماوات والأرض والأولى والآخِرة، وباب دُعاء الله لا يُغلِقه في كُلِّ حينٍ، ومَفتوحٌ باب الدُّعاء طيلة الحياة الدُّنيا وفي خُلود الحياة الآخِرة كذلك مفتوح، فلا تدعوا مع الله أحدًا من عباده ليشفعَ لَكُم عند الله، فوالله وتالله وبالله العظيم إني أجدُ في علوم الغَيْب في الكِتاب أُمَمًا لا يزالون كافرين بين يدَي ربهم رغم أنَّهُم عند ربهم ويَسمعون صوته مِن سماء عرشِه ويقول لهم: {يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا ۚ قَالُوا شَهِدْنَا عَلَىٰ أَنفُسِنَا ۖ وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ ‎﴿١٣٠﴾} صدق الله العظيم [سورة الأنعام]، وشَهِدوا على أنفسهم أنَِّهُم كانوا كافرين بوجوده، ومنهم كافرين بوحدانيَّته فَهُم به مُشرِكون، ولكنهم للأسف لا يزالون كافرين برحمته فأجدُهم في عُلوم الغَيْب يلتمسون الدُّعاء لله بطلبِ ملائكته المُقَرَّبين أن يشفَعوا لهم بالتَّخفيف يومًا واحدًا مِن العذاب، وقال الله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِّنَ الْعَذَابِ ‎﴿٤٩﴾‏} صدق الله العظيم [سورة غافر].

    فلا تَدعوا مع الله أحدًا لا في الدُّنيا ولا في الآخِرة، وما دُعاء الكافرين لأحدٍ من عباده مِن دونه إلَّا في ضلالٍ، سواء دُعاءهم في الدُّنيا أو دعاءهم في الآخِرة كذلك في ضلالٍ، كوني أجدهم يدعون مع الله أحدًا وهم عبادُه المقربون مِن خزنة جهَنَّم، فأجابوا عليهم بالحَق إن دعاءهم لَهُم من دون الله إلا في ضلالٍ ولم يَفقَهوا الخَبرَ بأن يدعوا الله وحده فهو أرحَم بِعباده من عَبيده؛ لَهُ دعوة الحق في الدُّنيا والآخرة، ولكن للأسف من لم يَعرف صفات ربه في الحياة الدُّنيا فكذلك أعمى عن رؤية صفات ربه الحُسنى في الآخرة، تصديقًا لقول الله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِّنَ الْعَذَابِ ‎﴿٤٩﴾‏ قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُم بِالْبَيِّنَاتِ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۚ قَالُوا فَادْعُوا ۗ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ ‎﴿٥٠﴾} صدق الله العظيم [سورة غافر].

    سُبحان الله العظيم، فمَن كان في هذه أعمَى عَن رؤية صِفات رَبّه الحُسنى فهو كذلك لم يرَ قلبُه صفات ربه الحُسنى في الآخرة، تصديقًا لقول الله تعالى: {وَمَن كَانَ فِي هَٰذِهِ أَعْمَىٰ فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمَىٰ وَأَضَلُّ سَبِيلًا ‎﴿٧٢﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الإسراء].

    ويا معشَر البَشَر المُلحِدين بالله الواحِد القَهَّار أصحابَ خُزعبلات الاحتباس الحراريّ بسبب الغازات الدَّفيئة، فإني خليفةُ الله الإمامُ المهدي ناصر محمد اليماني أُقسم بالله العَظيم الأكبَر من ملكوته أجمعين إنَّكم ومَن اتَّبعَكُم من المُسلِمين مَن صَدَّقكم منهم حسب زعمكم بأنكم سوف تعيدون الأرض إلى مناخها الطبيعي إلى ما قبل الاحتباس الحراريّ؛ فوالله لئن شبّهتُكم بالبقر فإنكم لا تليقون بالبقر كونكم أضل من الأنعام البقر سبيلًا! فلكم استخفوا بعقول شعوب البشر، فكيف يُسَيطرون على مناخ الأرض الكونيّ؟! أفلا يعقلون (شعوب العَجَم والعَرَب) السُّذَّج الذين لا يريدون أن يهتدوا سبيلًا مهما جادلهم خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني مِن مُحكَم القرآن العظيم ورتلنا بيانه ترتيلًا وجئناكم بالحق وأحسَن تفسيرًا أنّ سبب ارتفاع حرارة كَوكَب الأرض هو بسبب اقتراب كَوكَب سقر (النَّار الكُبرى) كثافة وزنها كمثل كثافة كوكب الرتق النيتروني من قبل أن يُفَجِّرَه كوكبُ سقرَ تفجيرًا، وما استطاع كوكب الرتق النيترونيّ أن يُفَجِّر كَوكَب سَقَر رغم تَساويهم في الكَثافة، ولكن بسبب فارق الشَّكل بين الكوكبين النيترونيَّين انتصر كَوكَبُ سَقر على كَوكَب مَلكوت السَّماوات والأرض وفَجَّره تفجيرًا، ذلكم ما تسمّونه الانفجار العَظيم، فتَجزَّأ الكَوكَب الرّتق (ما تسمّونه بالنّجم النيتروني) إلى ذرَّات غباريَّة دخانيَّة من بعد الانفجار، فابتدأ تكوين الأرض الأمّ في يومين (ألفَي سنة)، وأقواتها في يومين (ألفَي سنة مِمَّا تعدّون)، واستوَى إلى السَّماء مِن قَبْل وهي دخان فقضاهن وزينتهم من الكواكب والنجوم في يومين (ألفَي سنة)، واكتمل خَلق السَّماوات والأرض موافِقًا تزامن اكتمال دورة كوكَب سَقَر من بعد تَفجير كَوكَب الرّتق وهو ما تسمّونه النجم النيتروني؛ فاستغرقت نشأته عامًا سقريًّا (سِتة آلاف سنة) من بعد الانفجار العظيم، ألا وإنَّ كَوكَب سَقَر هو الذي أمره الله أن يُفَجِّر كَوكَب الرّتق النيتروني. وإني خليفةُ الله الإمامُ المهدي ناصر محمد اليماني لا أُصَدِّق ما يُخالف القرآن العَظيم وما وافقه أصدقه بالقرآن العظيم وأزيدكم عِلمًا وتفصيلًا؛ وأقول لَكُم: إنَّ الكوكب النيتروني الذي تفَجَّر كذلك يوجد كوكبٌ مثله جعله الله سبب الانفجار الأعظم، وأُكرر وأُذَكِّر وأقول أنه يوجد كوكبٌ خلقه الله مُخَلَّدًا لا ينتهي، وهو مَن فَجَّرَ ما تسمونه النجم النيتروني تفجيرًا، وكان مركز نواة النّجم النيتروني هي أرضكم التي تعيشون عليها، وها هو يقترب منها نفس الكوكب الذي فَتق الكوكب الرّتق، تصديقًا لقول الله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ ‎﴿٣٠﴾} صدق الله العظيم [سورة الأنبياء]، كونكم سوف تجدونه الحَقّ على الواقع الحقيقيّ؛ ذَلِكُم كَوكَب سَقَر مداره من الشَّمال إلى الجنوب، ويُشرِق من جهة الجنوب لكَوكب الأرض فيحجب السَّماء من أقصى الجنوب الشرقيّ إلى أقصى الجنوب الغربيّ بادِئًا كسوف السَّماء حين شروقه من أُفُق جنوب كوكب الأرض؛ حَقيقٌ لا أقول على الله إلَّا الحق، فلو استمعتم إلَيَّ لفصَّلته لَكُم مِن مُحكَم القرآن العظيم تفصيلًا وبآياتٍ مُحكَماتٍ بَيِّناتٍ (قرآنٌ عَربيّ مُبِيْنٌ)، ومَن أصدَق مِن الله قِيلًا؟!

    ويا معشر الذين يحترمون عُقولهم من البشر تعالوا لتحكيم العَقْل والمَنطِق، فإذا كان حقًّا خليفة الله المهدي ناصر محمد اليماني من الصادقين بتحذير العالَمين مِن هذا الكَوكَب العظيم فتعالوا لنعرض أوَّلًا السؤال على العِلم والمَنطق: فإذا كان ما تشعرون به من تغيُّرات مناخيَّة لكوكب الأرض حقًّا كان بسبب اقتراب كَوكب الجَحيم النيتروني سَقَر فلا بُد أنّ تأثير اقترابه لَم يطل كوكبكم وحده؛ بل كذلك عَمَّ تأثيره على نظام الشَّمس والقمر وكافة مجموعة كواكب المجموعة الشمسيّة، فإذا كان حقًّا ناصر محمد اليماني من الصادقين فهذا ما يقوله العقل والمنطق، فتعالوا لخِبَر عَلَّام الغيوب في مُحكَم الذِّكر: كيف تعلمون علم اليقين باقتراب كَوكَب سَقَر من الأرض؟ فحتمًا تجدون أنه كذلك طال تأثيره كافة كواكب المجموعة الشمسيّة فتجدوها تُعاني بتغيّرات كونيّة كما يُعاني كوكبكم، فإذا وجدتم ذلك على الواقع الحقيقي فهُنا تستيقنون أنّ الذي أثّر على كوكب الأرض حَقًّا من الفضاء الخارجي لا شَكّ ولا رَيب، أم إنَّ غازاتكم الدَّفيئة أثَّرت على نظام كواكب المجموعة الشمسيّة؟! أفلا تعقلون؟ فاستحيوا على أنفسكم فلكم استخفَّيتم بعقول شعوب العَرَب وشعوب العَجَم بحجّة العِلم، فيا للعجَب! فهل معقول في علومكم الفيزيائيّة المنطقيّة أنّ غازاتكم الدَّفيئة يطال تأثيرها إلى مجموعة الكواكب الشمسيّة؟ فهذا شيءٌ يرفضه العقل والمنطق الفيزيائيّ، وأنتم شاهدون على أنفسكم أنكم كُنتُم خاطئين بنظريّة سبب الاحتباس الحراري، وتبيَّن لكم أنها ليست بسبب الغازات الدَّفيئة؛ بل بسبب اقتراب كَوكَب جهنَّم سَقَر.

    وعلى كل حالٍ، إني خليفة الله المهدي ناصر محمد اليماني أعظكم بواحدةٍ أن تنظروا إلى نظام كواكب المجموعة الشمسيَّة وأقمارها ونيازكها؛ فانظروا إليها أجمعين، فحَسَب الخَبَر في مُحكَم الذِّكر (القرآن العظيم) أنَّكُم سوف تجدون أنه حقًّا يؤثِّر عليها أجمعين شيءٌ ما يقترب إليها من الفضاء الخارجي، بل كوكبٌ يُعادِل ما تسمونه النجم النيتروني، أيْ أنّ كثافة سَقَر حقًّا تُعادِل كثافة كافَّة السَّماوات والأرض وكثافة كافَّة نجومها وكواكبها مُجتمعة! وإنَّا لصادِقون.

    وعلى كل حالٍ، لسوف نجعل كَواكِب المجموعة الشمسيّة كمثَل قميص يوسف (بُرهانًا مُبينًا أيّنا من الصادقين)، فإن وجدتم أنّ كافة كواكب المجموعة الشمسيَّة كذلك تُعاني من تغيُّرات في نظامها الكَوني كما يُعاني كوكب الأرض، فها هو تغيّر مناخ الفصول الأربعة فها أنتم تنتظرون ربيعًا معتدلًا من بعد فصل الشّتاء في تاريخ: (21 مارس)، وكذلك أصحاب فَصل الصيف في نصف كوكب الأرض الجنوبي ينتظرون على أحَرِّ مِن الجَمر (لواحد وعشرين مارس الجاري) لدخول فَصْل الخريف للاعتدال من حرارة الصَّيف، ولكنها سبَقَت فتوى الإمام المهدي ناصر محمد اليمانيّ أنّ حرّ صيف كَوكَب سقَر سوف يسيطر على الفصول الأربعة لكوكب الأرض، وأعلنت لَكُم وصول صيف سقر جَنوب القُبَّة السَّماوية الجنوبية لكوكب الأرض بالقُطب الجنوبيّ بتاريخ: (عشرة - يوليو - 2023 مـ) ذلك كوني أُحَذِّر البشر مُنذ تسعة عشر سنة ميلاديّة في مثل هذا الشهر (مارس عام 2005 ميلاديًّا)؛ فمُنذ ذلك الوقت وأنا أدعو البَشَر إلى عبادة الله الواحد القهار وأُحَذِّرهم من الكُفْر والإعراض عن طاعة الله وما جاء به كافَّة رُسله وخليفته (أن اعبدوا الله رَبّي وربّكم واتَّبِعوا ذِكره القُرآن العظيم ولا تُفسِدوا في الأرض وأطيعوا الله وخليفته على العالم بأسرِه الإمامَ المهدي ناصر محمد اليماني)، ما لم؛ فأبشِروا باقتراب كَوكَب سقر فيأتيكم بغتةً بعد أن أشعركم بآيات اقترابه بِرفع حرارة أرضكم بِما لم تكونوا تحتسِبون. فَلَكَم حرصت على هُداكم فأبيتم أن تُنيبوا إلى الله ليُبَصِّر قلوبكم، واعلموا أنّ الله لا يهدي إليه إلَّا مَن أناب إلى ربه ليهديَ قلبه، وما خلقكم الله ليبحث عنكم - سُبحانه - بل خلقكم الله لتبحثوا عن سبيل الحق إلى خالقكم فيهديكم سبيل الحق، لتعلموا أنّ الله لم يخلقكم عبثًا؛ بل خلقكم لتكونوا لله عابدين (وحده لا شريك له) ولرضوان الرَّحمن طامعين وله خاشعين، وجعل الجنة لِمَن شَكَر والنَّار لِمَن كَفَر.

    فها هو اقتراب مرور كَوكَب سقر لتطهير كوكب الأرض من المُستكبرين المُعرِضين عن طاعة الله وخليفته الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، ولسوف تعلمون إنَّا لصادِقون وأنَّ هذا القرآن من لَدُن حكيمٍ عليمٍ يُبَيِّنه خليفة الله على العالم بأسرِه الإمامُ المهدي ناصر محمد اليماني، وأقول لسوف تجدون مضمون الخَبَر في مُحكَم الذِّكر القرآن العظيم في قول الله تعالى: {أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ‎﴿١٨٥﴾} صدق الله العظيم [سورة الأعراف]، كونكم سوف تجدون الخبر صَدَّقَه الله على الواقع الحقيقي فتجدون أنّ كذلك كواكب المجموعة الشمسية تأثّر نظامها بسبب اقتراب كَوكَب سَقَر، فماذا بعد أن يريكم الله حقائق آياته على الواقع الحقيقي؟! فبأي حَديثٍ بعده تؤمنون؟! ومن أصَدَق من الله قِيلًا؟! فلماذا لا تريدون أن تهتدوا إليه سبيلًا إلا بآية عذاب عظيم؟!

    ويا معشر شعوب العرب، هل لا تريدون أن تُصَدِّقوا بحقيقة حَرِّ سَقَر حتى يأذن لها الله أن تُنَفِّذ الأمر فتزأر بالتغَيُّظ والزَّفير بِحَرٍّ عَسِر؟! فلا قِبَل لَكُم بِحَرِّها ولا قِبَل لَكُم بِحَرِّ تغَيُّظها وزفيرها ولا قِبَل لَكُم برَمي شَرَرِها وسعَيرها؛ وقودها الحِجارة تُذَوِّب الحَجَر في لَمح البَصَر! وأنتم تعلمون أنَّكُم لا تستطيعون تحمُل لَسعة نار سيجارة، أم إنَّه مهما رفع الله تغَيُّظها وزفيرها الحراريّ فلن تُصَدِّقوا خَبَر مرور كَوكَب سَقَر وهو في مُحكَم الذِّكر القُرآن العظيم حتى تُصَدِّق به وكالة ناسا الأمريكيّة؟! فمن ثم يرد عليكم خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: ولكني خليفة الله المهدي ناصر محمد اليماني المُهَيمِن بسلطان علوم القرآن على وكالة ناسا الأمريكيّة، ويا سُبحان الله العظيم أليس القرآن عربيًّا مُبيْنًا؟! فَلَكَم أُذَكِّركم وأُحذركم مَجيء أُمّهم الهاوية إليكم وما أدراك ما هي نارٌ حامية، فتلك أُمّ المستَكبرين تُناديهم هَلمّوا بالحُضن؛ فَبِئس المِهاد حَرّ حُضنها، وما أدراك ما هي نارٌ حامية، أم تُريدون آيةً أشَدّ وضوحًا لبُرهان مرور جهنم في سماء أرضكم قبل يوم القيامة؟ فتجدون الخَبَر في مُحكَم القرآن العظيم في قول الله تعالى: {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ ۚ وَلَوْلَا أَجَلٌ مُّسَمًّى لَّجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ‎﴿٥٣﴾‏ يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ ‎﴿٥٤﴾‏ يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ‎﴿٥٥﴾‏} صدق الله العظيم [سورة العنكبوت].

    أم تريدون آيةً أشدَّ وضوحًا في مُحكَم القرآن العظيم؟ فَلَكَم جادلتكم بها جدالًا كبيرًا مُنذ عشرين سنةٍ هجريةٍ بقول الله تعالى: {خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ‎﴿٣٧﴾‏ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ‎﴿٣٨﴾‏ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ‎﴿٣٩﴾‏ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ‎﴿٤٠﴾} صدق الله العظيم [سورة الأنبياء].

    ولسوف تشعرون بِحَرِّها الشديد عامكم هذا، هي حسبُكم تحديًّا مِن الله للمُستَكبِرين عن ذكره والمُعرِضين عن داعي الله وخليفته على العالَم بأسرِه، فانتظروا لِحَرِّها وتغَيُّظها وزفيرها ورفع الحرارة إلى 151 درجة، فالله أعلم بما يوعي به شعوب الأعاجِم والعَرَب الأشَدّ كُفرًا بُمحكَم القرآن العظيم، فمهما خاطب العَرَبَ خليفةُ الله المهدي ناصر محمد اليماني بمُحكَم القرآن العظيم فأعرضوا عنه وكأنَّهم أقسموا بالله جَهْد أيمانهم أنهم لا ولن يُصَدِّقوا بوصول كوكب العذاب سَقَر حتى تُصَدِّق به وكالة ناسا الأمريكية ومَن على شاكلتهم مِن عُلماء الكُفْر والإلحاد بالله العظيم، ولكني خليفة الله المهدي ناصر محمد اليماني أعلِن البُشرى بالحَق بعذاب أُمِّكم الهاوية وما أدراك ما هي نارٌ حامية، ذلكم كَوكَب سَقَر الذي أُحَذِّر من بطش حَرِّه المُعرِضين عن الذِّكر القرآن العظيم مُنذ تسعة عشر سنة ميلادية (منذ شهر مارس 2005 إلى هذا الشهر مارس)؛ تسعة عشر عامًا وأنا أُحَذِّر وأُنذر كافة شعوب العرب والأعاجم وحكوماتهم، فإما أن يطيعوا أمر الله ويرتضوا بخليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، ما لم؛ فليبشروا بِحَرِّ زَفير جهنم بِما لم يكونوا يحتسبون، ولسوف يرفع الله الحرارة بما لا يحتَسِب الظالمون، وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون.

    اللهم إن كان ناصر محمد اليماني حَقًّا خليفة الله المُختار على العالَم بأسرِه فارفَع الحرارة بِما لم يكونوا يحتسِبون، اللهم اغفر لي فقد أيقنت بفتواك الحق أنَّك أعلم بما يُوعون، وأنهم لن يوعوا أنَّك الحق والقرآن حَقُّ والإنسان الذي علمته البيان حَقٌّ إلَّا بعذابٍ أليم حتى لو لَبثت فيهم دهرًا جديدًا ثمانية عشر مليار سنة، وما يتذكَّر إلا أولو الألباب فلن يهتدوا إذًا أبدًا، وكيف يهدي الله قومًا جَمَّدوا عقولهم واستسلموا لعلوم فيزياء الطبيعة وصدَّقوا الكفار أنهم سوف يسيطرون على مناخ كوكب الأرض، واتَّخذوا الله وراء ظهورهم، وكأنّ الله ليس المسيطر على ملكوت السماوات والأرض والنظام الكوني؛ بل يريدون أن يُصلحوا تغير نظام مناخ الأرض الذي تم تعطيله بأمره! فهل يستطيعون إصلاحها أم لهم شرك في خلقها؟! سبحان الله العظيم، وقال الله تعالى {۞ مَّا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا ‎﴿٥١﴾} صدق الله العظيم [سورة الكهف]، وقال الله تعالى: {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ ۚ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا ‎﴿٥٤﴾‏ وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَىٰ وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلَّا أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ قُبُلًا ‎﴿٥٥﴾‏ وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ ۚ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ ۖ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُوًا ‎﴿٥٦﴾‏ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ ۚ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ۖ وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَىٰ فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا ‎﴿٥٧﴾‏ وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ ۖ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ ۚ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلًا ‎﴿٥٨﴾‏ وَتِلْكَ الْقُرَىٰ أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا ‎﴿٥٩﴾} صدق الله العظيم [سورة الكهف].

    ويا معشر العرب، فهل لديكم تأويلٌ للخِبَر المُحكَم مِن الله في مُحكَم كتابه القرآن العظيم في قول الله تعالى: {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ ۚ وَلَوْلَا أَجَلٌ مُّسَمًّى لَّجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ‎﴿٥٣﴾‏ يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ ‎﴿٥٤﴾‏ صدق الله العظيم [سورة العنكبوت]؟

    ويا معشَر أصحاب اللسان العربيّ المُبين، فهل لديكم تأويلٌ لخبر سَقَر في الآية المُحكَمة البَيِّنة في القرآن العظيم في قول الله تعالى: {خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ‎﴿٣٧﴾‏ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ‎﴿٣٨﴾‏ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ‎﴿٣٩﴾‏ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ‎﴿٤٠﴾} صدق الله العظيم [سورة الأنبياء].

    فها هم نِصف الكُرة الشَّمالي دَخلوا في فصل الربيع، فَمِن ثم نقول لأصحاب القُطبين: فها هو فَصل الربيع اقترب، وها هو فصل الخَريف اقترب؛ بل أيام مَعدودةٌ ولسوف ننظُر ونَرى هل سوف ترتفع الحرارة بما لم تكونوا تحتسِبون في فصل الرَّبيع؟ كونه لا يوجد ربيع ولسوف تعلمون؛ بل حَرّ صيف كوكب العذاب يركب على فصل الخريف الجنوبي والربيع الشمالي، فتتم سيطرة كوكب سَقَر على كوكب الأرض بِشِقَّيه الجنوبي والشمالي، فلتستعد أمريكا وغير أمريكا بأعاصيرَ فيها نار، وشمال الكوكب وجنوب الكوكب (أعاصير نار خريفيَّة وربيعيَّة بما لم تكونوا تحتسبون)، وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون، رُفِعَت الأقلام وجفت الصُحُف. أم أنَّ تظنون ناصر محمد اليماني يهرف بما لا يعرف؟! فإن صدَّقتم واهتديتم عَوَّضكم الله خيرًا مِمَّا أخذ مِنكُم، وإن استكبرتم فكوكب سَقَر حسبكم بأمرٍ مِن عند الله، فَفِرّوا من الله إليه فلا أغني عنكم من الله شيئًا، فقد تجاوزتم كُلّ الخطوط الحمراء، فهل تظنوها دعوة من غير حُكْمٍ بين أهل الحَق وأهل الباطل على وجه كوكب الأرض المعمورة؟! ويعلم الله أيّكم أولى بِحَرِّ كوكب سقر صِليًّا، وما خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلَّا عبدٌ مأمورٌ، (با يرفع الله الحرارة إلى مائة وواحد وخمسين درجةً سواء تدريجيًّا أو جملة واحدة إلى 151 درجة وفي عامكم هذا 1445).

    ونختم هذا البيان بالتَّذكير من الله العَليم الخَبير أن تنظروا إلى ما حولكم في السماوات من احتجاب نجوم جهة الجنوب، وتغيُّر نظام كواكب المجموعة الشمسيّة بسبب اقتراب كوكب سَقَر قاتِل المُستكبرين؛فطَبِّقوا التَّطبيق فيريكم حقائق ما يجري حولكم في كواكب المجموعة الشمسية، تصديقًا لقول الله: {أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ‎﴿١٨٥﴾} صدق الله العظيم.

    فانظروا للتعليق مِن الله: فبأيٍّ حديث بعده يؤمنون، وقد وجدتم أخبار حقيقة اقترابه على الواقع الحقيقي مصدقًا لما جاء في مُحكَم كتابه القرآن العظيم.

    "اللهم قد بلغت اللهم فاشهَد، اللهم فَلَك الحُكْم والأمر مِن قَبْل ومِن بَعْد والقَول الفَصْل وما هو بالهَزل، اللهم فاحَكُم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون".

    وسلامٌ على المُرسَلين والحمد لله ربّ العالَمين..
    خليفةُ الله على العالم بأسرِه؛ الإمامُ ناصر محمد اليماني.
    _______________

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 21, 2024 12:39 pm