.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    إطلاق أيدي الأنصار بالنشر عبر المواقع الإلكترونية

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    إطلاق أيدي الأنصار بالنشر عبر المواقع الإلكترونية  Empty إطلاق أيدي الأنصار بالنشر عبر المواقع الإلكترونية

    مُساهمة من طرف ابرار السبت يوليو 02, 2022 2:25 pm

    الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ
    18 - ذو القعدة - 1443 ه‍ـ
    17 - 06 - 2022 مـ
    09:40 صباحًا
    (بحسب التّقويم الرسميّ لأمّ القُرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://www.mahdialumma.com/showthread.php?p=386273
    ___________



    إطلاق أيدي الأنصار بالنشر الحُرّ عبر مُختلَف وسائل الإنترنت الإعلاميّة ..



    سَلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته، وثبَّت الله قلوبَكم بنعيم رضوانه أحبّتي الأنصار السّابقين الأخيار، ولسوف أطلِق أيديكم بالتّنافس في النّشر الحرّ طيلة شهر ستّة وأعطيتكم حُرّيّتكم لإطلاق أيديكم فكُلٌّ حسب ما يراه أسرع نفعًا وأكثر نشرًا، وكُلٌّ حسب وقت فراغه، فتنافسوا في حبّ الله وقربه وتسابقوا سبقًا؛ وعليكم التّركيز على البيان الذي بعنوان:
    (حَدثٌ جَلَلٌ؛ مَوعظة لكلّ عاقلٍ ..)
    https://www.mahdialumma.com/showthread.php?p=384901

    وكذلك البيان الأخير الذي بعنوان:
    (مِن الإمام المهديّ إلى الرئيس الأمريكيّ جو بايدن ..)
    https://www.mahdialumma.com/showthread.php?p=385986

    وسوف ننظر ونرى مَن يُخزيه الله ومَن الأحقّ بتأييد الله ونصره وعزّه؛ فلا تقلقوا شيئًا إذا كانوا أبرموا أمرًا، فلا تحسَبوا أنّ الله غافلٌ سبحانه عمَّا يُشركون.

    فإن أبرَموا أمرًا سِرًّا أو جهرًا فكذلك الله يُبرم أمرًا مِن عنده نِعمَ المولى ونِعمَ النّصير؛ وَعْد الله لا يُخلفُ الله الميعاد تصديقًا لقول الله تعالى: {أَمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ ‎﴿٧٩﴾‏ أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم ۚ بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ ‎﴿٨٠﴾‏ قُلْ إِن كَانَ لِلرَّحْمَٰنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ ‎﴿٨١﴾‏ سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ ‎﴿٨٢﴾‏ فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ ‎﴿٨٣﴾‏ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ ‎﴿٨٤﴾‏ وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ‎﴿٨٥﴾‏} صدق الله العظيم [الزخرف].

    وتصديقًا لقول الله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ رُسُلًا إِلَىٰ قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَانتَقَمْنَا مِنَ الَّذِينَ أَجْرَمُوا ۖ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ‎﴿٤٧﴾‏} صدق الله العظيم [الروم].

    فما ظنّكم بِمَن كان الله معه؟ فثِقوا بالله العظيم ربّي وربّكم، وأقول ما أمرَنا الله أن نقول لكلِّ مُستكبرٍ جبارٍ مِن صنّاع القرار: {إِن كُلٌّ إِلَّا كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ ‎﴿١٤﴾‏ وَمَا يَنظُرُ هَٰؤُلَاءِ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَّا لَهَا مِن فَوَاقٍ ‎﴿١٥﴾} [ص].

    وخلاصة هذا البيان الخاصّ للأنصار أُذَكِّركُم بقول الله تعالى: {وَإِن تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَوْلَاكُمْ ۚ نِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ ‎﴿٤٠﴾‏} صدق الله العظيم [الأنفال]، فما ظنّكم بِمَن كان الله معه؟ فسبحان الله العظيم.

    ويا للعجب! أفلا يعلم المُستكبرون في العَرَب والعَجَم أنّهم لفِي حربٍ مع الله؟! وكفَى الله المؤمنين القتال وكان الله قويًّا عزيزًا.

    ألا وإنّ المستكبرين لفي حربٍ كونيّةٍ وكورونيّةٍ؛ فبالنسبة للملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان فقُضيَ الأمر؛ بل ننتظر مَصرعَ أصحاب الإصرار والاستكبار على خليفة الله على العالم بأسره. ولسوف ننظر مَن يَملك حقّ الفيتو للحياة والممات، وحقّ الفيتو في جميع ما يَمكُرون وإلى الله تُرجَع الأمور. ولسوف ننظر ونرى هل الله أسرع مكرًا وأسرع أمرًا؟ وكان الله على كل شيءٍ مُقتَدرًا.
    ولسوف يَعلم المُستكبرون قدرَ أنفسهم إلى قدرة الله وهم صاغرون؛ وجاء نصر الله والفتح.

    وسَلامٌ على المُرسَلين؛ والحمد لله ربّ العالَمين..
    أخوكم خليفة الله؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ______________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 02, 2022 8:23 pm