.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    قصة الإمام المهدي

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11195
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    قصة الإمام المهدي Empty قصة الإمام المهدي

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء أغسطس 29, 2017 10:42 am

    المهدي هو شخص يتوقع المسلمون ظهوره في الفترة الأخيرة من حياة البشر على الأرض أو ما يعرف إسلامياً بـ"آخر الزمان"، ليكون هذا الشخص حاكما عادلا وعظيما لدرجة أنه سينهي الظلم والفساد على وجه الأرض وينشر العدل والإسلام الصحيح ويحارب وينتصر على أعداء الإسلام وأبرزهم "اليهود". وعلى الرغم من أن المصادر الإسلامية تكاد تجمع على ظهوره إلا أنها تختلف على شخصيته. وأبرز هذه الاختلافات هو بين أكبر جماعتين بالإسلام وهما أهل السنة والشيعة الاثنا عشرية، فيقول السنة بأن المهدي هو شخص اسمه محمد وهو سليل أهل البيت من ولد فاطمة الزهراء بنت رسول الله سيولد كأي إنسان عادي ليكون هو المهدي، بينما يقول الشيعة بأن المهدي هو الإمام محمد بن الحسن المولود عام 255هـ وقد أعطاه الله طول العمر فهو حي منذ ذاك الحين لكنه مختفٍ عن الأنظار ولن يظهر إلا في آخر الزمان ليعلن دولته.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11195
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    قصة الإمام المهدي Empty رد: قصة الإمام المهدي

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء أغسطس 29, 2017 10:54 am

    - 3 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    17 - 07 - 1430 هـ
    10 - 07 - 2009 مـ
    11:41 مساءً
    __________


    { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } صدق الله العظيم

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآله الطيبين الطاهرين والتابعين للحقّ إلى يوم الدين..

    أخي الكريم، ثبتك الله على الصراط المستقيم الذي يؤدّي إلى الله العزيز الحميد، تصديقاً لقول الله تعالى:
    { إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّـهِ رَبِّي وَرَبِّكُم مَّا مِن دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَىٰ صِرَاطٍ مستقيم ﴿٥٦﴾ }
    صدق الله العظيم [هود]

    وسبب هُداك إلى الطريق الحقّ هو إنك لا تُريد غير الحقّ والحقّ أحقّ أن يُتّبع، ولذلك كلفتُ نفسك بالبحث عن الطريق الحقّ، وقد وعد الله الباحثين عن الحقّ من عباده أن يهديهم إلى سبيل الحقّ إليه إنّ الله لا يخلف الميعاد، وجئت إلى موقعنا بقدرٍ مقدورٍ في الكتاب المسطور في عصر الحوار للإمام المهديّ من قبل الظهور لتكون من السابقين الأخيار. تصديقاً لوعد الله الحقّ في مُحكم كتابه:
    { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }
    صدق الله العظيم [العنكبوت:69]

    وإن كنت من طُلّاب العلم فاعلم أنّ الله قد وضع شروطاً لطالب العلم كالتالي:
    أن لا يتّبع ما ليس لهُ به علمٍ ما لم يُهيمن عليك العالم بعلمٍ وسلطان مُبين شرط أن يقبله عقلك فيطمئن إليه قلبك، ونهاك الله أن تتبع ناصر محمد اليماني الاتّباع الأعمى ما دُمتَ طالب العلم الحقّ فلا يكفي أن تظن بناصر محمد اليماني الظنّ الحسن أنهُ لا يقول على الله إلا الحقّ، كلا.. فهذا أمرٌ خطيرٌ وعظيمٌ لا ينفع معه الظنّ الحسن ما لم تجد حُجّة الإمام ناصر محمد اليماني مؤيّدة بسلطان العلم المُقنع الذي يقبله العقل والمنطق من كتاب الله وسُنَّة رسوله الحقّ، ولذلك أمركم الله باستخدام عقولكم التي لا تعمى إذا حكّمتم عقولكم في التّفكُّر والتّدبُّر في سلطان علم الداعية هل لا يتعارض مع العقل والمنطق؟ تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً }
    صدق الله العظيم [الإسراء:36]

    وإنّما ضلّت الأممُ عن طريق الحقّ بسبب الاتّباع الأعمى للأمّة التي من قبلهم من آبائهم وعلمائهم فاتّبعوا ما ألْفَوا عليه آباءهم من غير أن يستخدموا عقولهم شيئاً؛ هل ما وجدوهم عليه يقبله العقل والمنطق؟ وعلى سبيل المثال ألفوا آباءهم يعبدون الأصنام فاتّبعوهم الاتّباع الأعمى بحسن الظنّ فيهم أنّهم أعلم منهم وأحكم، ولذلك قال الله تعالى:
    { وَكَذَٰلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ ﴿٢٣﴾ }
    صدق الله العظيم [الزخرف:23]

    ولذلك مقتهم الله هم وآباءهم بسبب الاتّباع الأعمى دون أن يستخدموا عقولهم التي أنعم الله بها عليهم. قال الله تعالى:
    { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتّبعوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شيئاً وَلَا يَهْتَدُونَ }
    صدق الله العظيم [البقرة:170]

    ولذلك نهى الله عباده من الاتّباع الأعمى للأمم الذين من قبلهم ودعاهم إلى استخدام العقل والتفكّر في ما وجدوا عليه آباءهم هل تقبله عقولهم أم يجدون المنطق في سلطان الداعية المبعوث من ربّهم الذي يدعوهم إلى الحقّ وينهاهم عن الاتّباع الأعمى؟ وقال الله تعالى:
    { قُلْ إنّما أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ }
    صدق الله العظيم [سبأ:46]

    وذلك لأن الشيطان لم يتركهم على الحقّ بعد إذ هداهم الله إليه في عهد الرسل، فيموت أنبياء الجنّ والإنس ويستمر مكر الشيطان وأوليائه من شياطين الجنّ والإنس في صدّهم عن الصراط المستقيم عن طريق أوليائه من شياطين الإنس جيلاً بعد جيلٍ، حتى يردّوهم عن دينهم فيخرجونهم عن الصراط المستقيم. وقال الله تعالى:
    { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتّبعوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ }
    صدق الله العظيم [لقمان:21]

    وذلك لأنه أقسم ليُضِّل آدم وذريته بكُل حيلةٍ ووسيلةٍ إلى يوم يبعثون، وقال الله تعالى:
    { وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ ﴿١١﴾ قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ﴿١٢﴾ قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ ﴿١٣﴾ قَالَ أَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴿١٤﴾ قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ ﴿١٥﴾ قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَن َّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمستقيم ﴿١٦﴾ ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ﴿١٧﴾ قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَّدْحُورًا لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ ﴿١٨﴾ }
    صدق الله العظيم [الأعراف]

    وأضلّتِ الشياطين الأمم عبر الأجيالَ من بعد الرسل وكانت كُل أمّة تتبع الأمّة التي من قبلها الاتّباع الأعمى، ولذلك تجد الأمم يلقون بالحجّة على الأمّة التي من قبلها. وقال الله تعالى:
    { وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالجنّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ﴿١١٢﴾ }
    صدق الله العظيم [الأنعام]

    { يَا مَعْشَرَ الجنّ وَالْإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَـٰذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَىٰ أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ ﴿١٣٠﴾ }
    صدق الله العظيم [الأنعام]

    { قَالَ ادْخُلُواْ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُم مِّن الجنّ وَالإِنسِ فِي النّار كُلَّمَا دَخَلَتْ أمّة لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جميعاً قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَاباً ضِعْفاً مِّنَ النّار قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـكِن لاَّ تَعْلَمُونَ }
    صدق الله العظيم [الأعراف:38]

    وخطب فيهم الشيطان وقال لا تلوموني فليس لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي بل لوموا أنفسكم لأنكم لم تستخدموا عقولكم. وقال الله تعالى:
    { وَبَرَزُوا لِلَّـهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّـهِ مِن شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّـهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ ﴿٢١﴾ وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّـهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الحقّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سلطان إِلَّا أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنفُسَكُم مَّا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُم بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿٢٢﴾ }
    صدق الله العظيم [إبراهيم]

    ومن ثم أدرك جميع الكافرين ما هو سبب ضلالهم عن الحقّ إنّهُ ليس الشيطان فليس له سلطان عليهم وليست الأمم التي من قبلهم؛ بل اكتشفوا أن سبب ضلالهم عن الحقّ هو عدم استخدام عقولهم فاتّبعوا الاتّباع الأعمى فأعرضوا عن دعوة الحقّ من ربّهم التي يقبلها العقل والمنطق. ولذلك قالوا:
    { وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴿١٠﴾ فَاعْتَرَفُوا بِذَنبِهِمْ فَسُحْقًا لِّأَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴿١١﴾ }
    صدق الله العظيم [الملك]

    ولذلك تجدون أنّ المهديّ المنتظر الحقّ من ربّكم ينهاكم عن الاتّباع الأعمى ويدعوكم إلى استخدام عقولكم هل الداعي ناصر محمد اليماني قد أيّده الله بسلطان العلم الذي يقبله العقل والمنطق؟ ولذلك تجدون أني أفتي أنّه لا ولن يُصدّق المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم إلا الذين يعقلون منكم، فتفكروا في ما يُحاجّهم به ناصر محمد اليماني وإلى ما وجدوا عليه آباءهم فأيّهم يقبله العقل والمنطق فيتبعونه من بعد التّفكُّر والتّدبُّر، وأولئك الذين هداهم الله في الكتاب في جميع الأمم. فلم أجد أنه اهتدى للحقّ إلا الذين استخدموا عقولهم من الذين لا يحكمون من قبل أن يستمعوا القول فيتدبروا فيه ويتفكروا ومن ثم يحكموا فيتّبعون أحسنه، ولم يهدِ الله من جميع الأمم إلا الذين استخدموا عقولهم ولم يحكموا من قبل التّفكُّر والتّدبُّر في قول الداعية؛ بل يتفكرون في القول من قبل أن يحكموا ومن ثم يتبعوا أحسنه. وقال الله تعالى:
    { فَبَشِّرْ عِبَادِ ﴿١٧﴾ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّـهُ وَأُولَـٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿١٨﴾ }
    صدق الله العظيم [الزمر]

    {‏‏ أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءهُم مَّا لَمْ يَأْتِ آباءهم الْأَوَّلِينَ }
    صدق الله العظيم [المؤمنون:68]
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11195
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    قصة الإمام المهدي Empty من كان يحب الله فليتّبع أنبياء الله وينافسهم في حب الله وقربه .. 21-12-2019 - 04:24 PM

    مُساهمة من طرف ابرار في الأحد ديسمبر 29, 2019 4:09 pm

    الإمام ناصر محمد اليماني
    24 - ربيع الثاني - 1441 هـ
    21 - 12 - 2019 مـ
    05:50 مساءً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

    [ لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان ]
    http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?p=320916
    ________________


    من كان يحب الله فليتّبع أنبياء الله وينافسهم في حب الله وقربه ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على محمد رسول الله وجميع المرسلين وعلى من اتّبع نور الهدي من ربّ العالمين من جميع المؤمنين في الأوّلين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين، أما بعد..

    ونكرر الترحيب بفضيلة المفتي في دولة اليمن ( شمس الدين شرف الدين ) لمواصلة الحوار، ونرحب بجميع الأنصار والباحثين المتابعين بصمتٍ للحوار بالقلم الصامت، وما أجمل الحوار بالقلم الصامت ليس فيه إزعاجٌ ولا تشويشٌ ولا تعكيرُ مزاجٍ ولا مقاطعةٌ ولا اتجاهٌ معاكس بين المتحاورين، وفي ذلك حكمةٌ من رب العالمين، وذلك حتى يستمع القول من أوله إلى آخره بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم والسُّنة النبويّة الحق، فليس لدينا وحيٌ جديدٌ ولن ننطق بغير سلطان العلم الذي تَنزّل على محمد رسول الله في القرآن وفي سُنة البيان التي لا تخالف القرآن.

    ويا حبيبي في الله شمس الدين شرف الدين، لقد سألت عن شيءٍ عظيم ولسوف نجيبك بالحق حتى لا تعظّموا رسلَه بتعظيم المبالغة فيهم - عليهم الصلاة والسلام - فتجعلون التنافس إلى الله لهم وحدهم من دون المؤمنين؛ بل تتبعونهم بالمنافسة لهم في حبّ الله وقربه إن كنتم تحبون الله أكثر من حبكم لهم، كون المؤمنين لا ينبغي لهم أن يجعلوا لله نداً في الحبّ؛ بل الذين آمنوا أشدّ حباً لله في قلوبهم لربهم، فكذلك اتِّباع أنبياء الله في حب الله هو منافستهم في حب الله وقربه، ولا أعلم بشيءٍ يؤهّلهم حتى يتجاوزوا في السباق إلى ربهم حتى ينفقوا ملكوت جنات النعيم لتحقيق النعيم الأعظم منها، ولا أجد في علم كتاب الله القرآن العظيم نعيماً أكبر من جنات النعيم إلا نعيم رضوان نفسه تعالى على عباده، تصديقاً لقول الله تعالى: {وَعَدَ اللَّـهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّـهِ أَكْبَرُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴿٧٢﴾} صدق الله العظيم [التوبة].

    وقد جاءكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني بآيةٍ هي أعظم آيةٍ في الكتاب على الإطلاق أيّد بها قوماً يحبّهم الله ويحبونه، وسوف يؤيّد الله بها أتباع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني الذين صدّقوا فتوى خليفة الله وعبده أن الله هو حقاً أرحم الراحمين.

    وربما يستغرب حبيبي في الله شمس الدين شرف الدين وكافة الباحثين فيقولون: "عجباً أمرك يا ناصر محمد اليماني! فهل يوجد بين المؤمنين من يُنكر أن الله هو أرحم الراحمين لا شك ولا ريب؟"، فمن ثم يردّ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: أعلم أنكم تؤمنون أن الله أرحم الراحمين ولكن مشكلتكم أنكم تُفرّقون بين رحمتكم لأولادكم ورحمة الله الأرحم منكم بأولادكم، سبحانه هو أرحم الراحمين! فلا ينبغي أن يكون أحدٌ من عباد الله هو أرحم من الله أرحم الراحمين.

    وإليكم سؤال الإمام المهدي إلى كلّ أبٍ وأمٍّ؛ فلو أنّ أحدكم عصاه ابنُه طيلة حياته فمات ثم شاهد ابنَه يوم القيامة يصطرخ في نار جهنم وهو قد صار نادماً متحسِّراً على ما فرّط في جنب ربه وأبويه، فسألتكم بالله العظيم كيف يشعر كلّ أمٍّ وأبٍ الآن لو أنهما يشاهدان أحد أبنائهم يصطرخ في نارٍ وقودها الحجارة، فما الذي سوف تشعرون به الآن؟ ومعلومٌ جواب كلّ أمٍّ وأبٍ فحتماً سوف يقولا: "يا ناصر محمد نشعر بحزنٍ وحسرةٍ لا يعلم بمداها إلا الله في أنفسنا ومن كان على شاكلتنا من الذين يحبون أبناءهم، ونعوذ بالله أن يحدث ذلك"، فمن ثم يقول لكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني: وإن حدث ذلك؟ ومعلوم جواب كلّ أمٍّ وأبٍ يحبون أولادهم فحتماً سوف يقولون: "والله يا ناصر محمد اليماني أنها طامةٌ كبرى على أنفسنا وحسرةٌ لا يعلم بها إلا الله ومن كان على شاكلتنا من الآباء والأمهات الذين يحبون أولادهم"، فمن ثم نقول لكم فهذه الحسرة في أنفسكم على من وجدتموه من أبنائكم يصطرخ في نار جهنم برغم أنه عصاكم في الحياة الدنيا ورغم ذلك تجدونها في أنفسكم، فلكم مدى عظيم هذه الحسرة! فما بالكم بحسرة الله في نفسه على عباده الذين فرّطوا في جنب ربهم؟ وسبب حسرته في نفسه بسبب أنه أرحم الراحمين إذا كنتم حقاً تؤمنون أن الله أرحم الراحمين فهو حتماً حسرته في نفسه على عباده أعظم من حسرتكم على أبنائكم.

    فتعالوا نعرض هذه المسألة أولاً على العقل والمنطق فإذا كان الله أرحم الراحمين أي أرحم بأولادكم منكم فالعقل يقول: "إذا كانت نفس صفة الرحمة في أنفسنا؛ غير أنّ صفة الرحمة في نفس الله أعظم؛ فحتماً حسرته أعظم من حسرتنا على أولادنا، فهذا ما يقوله العقل يا ناصر محمد، إذا كانت الرحمة هي نفس الرحمة التي في أنفسنا فحتماً حسرة الله أعظم. ولكن يا ناصر محمد اليماني هل عندك سلطان بهذا على ما أقرت به عقولنا إجابة لسؤالك؟"، ثم يردّ عليكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: فهل يهمكم حال الله يا معشر المؤمنين؟ ومعلوم جوابكم فسوف تقولون: "وكيف لا يهمنا معرفة حال الله أرحم الراحمين؛ أحبّ شيءٍ إلى أنفسنا في الدنيا وفي الآخرة؟"، فمن ثم أترك الجواب من الله أرحم الراحمين مباشرةً ليخبركم عن حاله وأقول: كيف حالك يا الله يا أرحم الراحمين؟ والجواب عن حاله تجدونه في محكم كتاب في قوله تعالى: {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [يس].

    فهذا حال الله بسبب رحمته، فلا تحدث في نفسه وهم مصرّين على كفرهم؛ بل بعد أن يهلكهم بغير ظلمٍ ثم تأتي الحسرةُ في أنفسهم فيصبحون متحسرين على ما فرّطوا في جنب ربهم، وهنا تأتي الحسرة في نفس الله بسبب صفة الرحمة ولكنهم من رحمته يائسون فلم يسألوه بحق رحمته التي كتب على نفسه، ولكنها لا تأتي الحسرة في نفسه وهم لا يزالون مصرّين على كفرهم وعنادهم؛ بل من بعد هلاكهم كون ندمهم لم يأتِ في أنفسهم على ما فرّطوا في جنب ربهم إلا بعد أن وقع عليهم عذاب ربهم. وقال الله تعالى: {إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ ﴿٢٩﴾ يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [يس].

    فوالله الذي لا إله غيره كأني أرى أعيناً تفيض من الدمع مما عرفوا من الحقّ؛ أرحم الراحمين! ثم يقولون: "يا ناصر محمد، ما دمت قد علّمتنا بحال الله أرحم الراحمين أحب شيءٍ إلى أنفسنا فما الفائدة من الحور العين وجنات النعيم؟"، فمن ثم نقول لكم: إنها جنة عرضها السماوات والأرض أُعدّت للمتقين فيها ما تشتهي الأنفس وتلذّ الأعين. ومعلومٌ جواب الذين ارتقوا في دقائق معدودة فصاروا من قوم يحبّهم الله ويحبونه فتجاوزوا النعيم المادي لنعيم جنات النعيم ويريدون من ربهم أن يحقق لهم النعيم الأعظم منها فيرضى في نفسه لا متحسراً ولا حزيناً. فمن ثم يقول لكم ناصر محمد اليماني: يا معشر قومٍ يحبهم الله ويحبونه ما خطبكم ألم تكونوا طامعين في جنات النعيم؟ فما خطبكم وماذا دهاكم؟ فوالله الذي لا إله غيره لو تعلمون لَكَمْ فيها من ملكوت النعيم المادي ما لم يخطر لكم على بال! ومعلومٌ جواب قومٍ يحبهم الله ويحبونه فيقولون: "يا ناصر محمد بعد أن علِمنا بحال الله أرحم الراحمين فإننا نُشهدك ونُشهد الله أرحم الراحمين وكفى بالله شهيداً أننا لن نرضى بملكوت جنات النعيم مهما كانت ومهما تكون، فلن نرضى بها والغفور الودود حبيب قلوبنا متحسرٌ وحزينٌ، فما الفائدة منها بعد أن علمنا بحال الله أرحم الراحمين! فهيهات هيهات وربّ الأرض والسماوات لن نرضى حتى يرضى الله في نفسه، كون رضوان نفسه على عباده قد أصبح حقيقةً الآن في قلوبنا فكيف نرضى بجنات النعيم الماديّة وحبيب قلوبنا أرحم الراحمين متحسرٌ وحزينٌ برغم أنه لم يظلم عباده؟ ولكن بعد أن علمنا بحال الله في محكم كتابه أنه يقول في نفسه {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم، وما كنا نعلم بحال الله من قبل أن تعلمنا بحاله في محكم كتابه، ويا سبحان الله! فنحن البشر على مختلف لغات ألسنتنا نسأل بعضنا بعضاً عن حال بعضنا البعض سواء في اتصال أو مقابلة نسأل عن حال بعضنا بعضاً؛ أي يقول كلٌّ منّا للآخر: كيف حالك يا فلان، وكذلك نسأل بعضنا بعضاً عن حال الغائب منّا الذي يعزّ علينا، ولكننا ما قط تفكّرنا عن السؤال عن حال الله سبحانه ونقول: كيف حالك يا الله حبيب قلوبنا؛ بل أحب شيءٍ إلى أنفسنا؟ ثم نجد الجواب مباشرة منه يخبرنا عن حاله سبحانه فيقول: {{يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ ﴿٣٢﴾}} صدق الله العظيم".

    فمن ثم يقول لكم ناصر محمد اليماني: فما دمتم تشعرون الآن أنكم لن ترضوا حتى يرضى فهذا يعني أنكم ترون رضوان الله على عباده هو حقاً نعيمٌ أعظم من نعيم جنته تصديقاً لقول الله تعالى: {وَعَدَ اللَّـهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّـهِ أَكْبَرُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴿٧٢﴾} صدق الله العظيم [التوبة].

    فذلكم حقيقة اسم الله الأعظم قد جعل سرّه في أحد أسماء صفاته النفسيّة، وسرّه في حقيقة رضوان الله على عباده يجدونه هو حقاً النعيم الأعظم من نعيم جنته كما وصف رضوان نفسه في محكم كتابه: {وَعَدَ اللَّـهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّـهِ أَكْبَرُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴿٧٢﴾} صدق الله العظيم.

    ونقول اللهم نعم، إن رضوان الله على عباده هو حقاً نعيمٌ أكبرُ من جنته فلا تلحدوا في أسماء الله بزعمكم أنّ لله اسماً أعظم من أسمائه الأخرى، وإنما يوصف اسم الله الأعظم بالأعظم كونه نعيماً أعظم من نعيم جنته، قد جعله الله من أسماء صفاته النفسيّة، وهو حقيقة رضوان نفسه على عباده أنه حقاً نعيمٌ أعظم من نعيم جناته.

    وربما يودّ أحدٌ من قوم يحبهم الله ويحبونه أن يقول: "يا سبحان الله! ففي دقائق معدودة تغيرت حياتنا وغايتنا فأصبحت واحدةً موحدةً في حب الله فلن نرضى حتى يرضى ربنا حبيب قلوبنا"، فمن ثم يقول لكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني: فإن كنتم صادقين فأنتم القوم الذي وعد الله بهم في محكم كتابه في أشدّ عصر فتنة المادة في هذه الأمّة في قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّـهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّـهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴿٥٤﴾} صدق الله العظيم. فقد اجتمعتم في حب الله وأنتم في مختلف بقاع بلدان العالم أفراداً وجماعات لا تعرفون بعضكم بعضاً كونكم متباعدين من مختلف بلدان العالمين، فاجتمعتم على حبّ الله.

    ويا حبيبي في الله شمس الدين شرف الدين وجميع الباحثين في العالمين، فسوف نترك وصف قوم يحبّهم الله ويحبونه لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في السُّنة النبويّة الحقّ كما يلي: قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    « يأيها الناس إسمعوا واعقلوا إنَّ لله عبادًا ليسوا بأنبياءَ ولا شُهداء يَغبطهم النبيُّون والشهداء بقُربهم ومقعدهم مِن الله يومَ القيامة»، قال: وفي ناحية القوم أعرابي، فجثَا على رُكبتيه ثم قال: يا رسول الله! ناسٌ من الناسِ ليسوا بأنبياءَ ولا شهداءَ، يغبطهم الأنبياءُ والشهداءُ على مجالسهم وقربهم من الله، انْعَتْهم لنا، جلّهم لنا -يعني صفهم لنا حدثنا عنهم يا رسول الله، فسُرَّ وجه النبي لسؤال الإعرابي - فقال النبي صلَّى الله عليه وسلَّم: «هم عبادٌ مِن عباد الله مِن بلدان شتَّى، وقبائل شتَّى مِن شعوب القبائل، لم تكن بينهم أرحامٌ يتواصلون بها، ولا دُنيا يتبادلون بها، يتحابُّون برُوح الله، يجعل الله وجوهَهم نورًا، ويجعل لهم منابرَ مِن لؤلؤ من نور قدَّام الناس، ولا يَفزعون، ويخاف الناس ولا يخافون»
    صدق عليه الصلاة والسلام.

    ولا نريد الحديث عنهم أكثر حتى لا يُبالغ فيهم أجيال الأمم من بعدنا، كون الذين لا يعلمون في كلّ زمانٍ يجعلون الله حصرياً لأنبيائه وأوليائه المقربين فيدعونهم من دون الله، فبسبب التعظيم بالمغالاة فيهم بغير الحقّ فلا ينافسونهم في حبه وقربه حتى يشركوا بالله عبادَه المقربين فيجعلوهم حاجزاً بينهم وبينه، كونهم يعتقدون أنه لا يجوز منافستهم في حبّ الله وقربه، سبحانه عمّا يشركون! بل في الله الحقّ لجميع عبيده؛ يتنافسون في حبه وقربه أيهم أقرب، ولذلك جعل الله صاحب الدرجة العالية عبداً مجهولاً وذلك حتى يتنافس العبيد أيهم أقرب إلى الرب المعبود فلا يدعونهم من دونه، تصديقاً لقول الله تعالى: {أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ۚ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ﴿٥٧﴾} صدق الله العظيم [الإسراء].

    فتنافسوا في حب الله وقربه يا معشر المؤمنين، واعلموا أن الحقّ في الله للجميع، فكلنا عبيدٌ ولم يتخذ صاحبةً ولا ولداً، فلجميع عبيده ذكوراً وإناثاً الحقّ لمنافسة العبيد إلى الرب المعبود، فلا يزال التنافس مستمراً إن كنتم إياه تعبدون، فكونوا رِبِّيون وتنافسوا في حبّه وقربه واجعلوا رضوان نفسه غايةً في أنفسكم، ولا تتولوا المغضوبَ عليهم الذين كرهوا رضوان الله على عباده ويريدون أن يكونوا معهم سواءً في نار جهنم؛ أولئك شياطين الجنّ والإنس أصحاب هدفٍ واحدٍ في نفس الله وهو تحقيق غضبه على عباده، فلا يريدونهم أن يكونوا لربهم من الشاكرين، حتى يكونوا معهم سواءً في نار جهنم، كون هدف شياطين الجنّ والإنس هو نفس هدف إبليس لا يريد الناس أن يكونوا شاكرين لربهم وذلك لتحقيق عدم رضوان الله على عباده، كون إبليس وجنوده من شياطين الجنّ والإنس كرهوا رضوان الله وهم يعلمون أنه الحقّ، أولئك غضِب الله عليهم، يحرّفون كلام الله عن مواضعه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون ويفترون على الله الكذب وهم يعلمون. بل الأمل في هدى الضالين والملحدين كونهم لا يعلمون، فلا يستوون مثلاً الضالون والمغضوب عليهم، والحمد لله الذي جعل هدفنا في نفس الله بعكس هدف الشياطين فهم يسعون الليل والنهار يريدون تحقيق غضب الله على عباده فلا يريدونهم أن يكونوا شاكرين لربهم، ونحن نسعى ليلاً ونهاراً لهدى العالمين لتحقيق رضوان نفس الله على عباده، كون رضوان الله هو النعيم الأعظم بالنسبة لقومٍ يحبهم الله ويحبونه، ولا نريد أن نطيل عليكم حتى لا تملّوا. وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين..

    أخوكم خليفة الله على العالمين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني .
    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 23, 2020 5:39 am