.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

2 مشترك

    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   Empty من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين مايو 05, 2014 10:33 am

    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على كافة رسل الله وأنبياءه المكرمين وآلهم الطيبين وعلى من تبعهم بإحسان في كل زمان ومكان إلى يوم الدين أما بعد )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي في الله معشر قوم يحبهم الله ويحبونه بالحب الأعظم ويا أحبتي في الله فلا تتحسسوا حين يلقي الإمام المهدي بشهاده على أحد الأنصار فوالله أنه ليوجدوا أنصار لا نكاد أن نذكرهم ويكادون أن يكونوا مجهولين لدى الأنصار فلا يقيموا لهم وزنا كما يستحقون غير أن الإمام المهدي يخشى ان يكونوا هم أحب إلى الله وأقرب من الإمام المهدي كونكم لا تعلمون بما يفعلون فهم في إنطلاق شديد لمنافسة الإمام المهدي وكافة الأنبياء والمرسلين وكافاة العبيد في الملكوت كله أيهم العبد الأحب والأقرب إلى الرب ومن الأنصار من يريد أن يقول فإن لم يشهد لي الإمام المهدي أني لن أرضى بملكوت ربي حتى يرضى فلا حاجة لي بشهادة الإمام المهدي وكفى بالله شهيدا وقال اللهم أنك تعلم أني أحبك بالحب الأعظم وتعلم أني لن أرضى بملكوتك ربي جميعا حتى ترضى وليس رحمة مني بعبادك بل لأنك أنت حق أرحم الراحمين فكيف تهناء لي جنات النعيم وحبيب قلبي حزين في نفسه ويقول (يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿30﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿31﴾ صدق الله العظيم

    ويا معشر قوم يحبهم الله ويحبونه لقد علمتم ما أعظم رحمة ربي الذي كفر بها المشركون وهي أحب صفاة الرب إلى نفسه هي الرحمة التي كتبها على نفسه تصديقا لقول الله تعالى (وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۖ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ )
    صدق الله العظيم
    ويا عباد الله في كافة الملكوت إستجيبوا لداعي الرحمة والعفو من رباً غفوراً رحيم فلا تستيئسوا من رحمة الله من عظيم ما فعلتم من الأثم في هذه الحياة فأستجيبوا لنداء الرب إليكم في محكم كتابه في قول الله تعالى )
    (([قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56)أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللهَ هَدَانِى لَكُنتُ مِنَ الْـمُتَّقِينَ( 57 ) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِى كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الُْمحْسِنِينَ( 58 ) بَلَى قَدْ جَآءَتْكَ ءَايَـتِى فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَ كُنْتَ مِنَ الْكَـفِرِينَ( 59 )صدق الله العظيم
    وربما يود احد السائلين أن يقول يا ناصر محمد فهل هذا النداء يشمل كافة العبيد في الملكوت حتى إبليس وشياطين الجن والإنس ومن ثم يرد على السائلين الإمام المهدي وأقول ونقول أليس إبليس وكافة شياطين الجن والإنس من ضمن عباد الله الذين أسرفوا على أنفسهم فكيف لا يشملهم هذا النداء من رب الملكوت حتى لا تكون لهم حجة أنهم بسبب كثرة ذنوبهم ضنوا أن الله لن يغفر لهم لكثرة ذنوبهم وإسرافهم في جنب ربهم ولذلك ينادي الله كافة عبيده المسرفين على أنفسهم بان لا يقنطوا من رحمة الله فوعدهم ربهم أن يغفر ذنوبهم جميعاً دونما إستثناء على ذنب واحد وذلك حتى لا تكون لعبد الحجة بين يدي الله ونذكركم بنداء الله مرة أخرى بآيات محكمات من آيات أم الكتاب يفقههن علماء الامة وعامة المسلمين وكل ذي لسان عربي مبين وإلى النداء مرة أخرة من الرب مباشرة )

    (يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56)أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللهَ هَدَانِى لَكُنتُ مِنَ الْـمُتَّقِينَ( 57 ) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِى كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الُْمحْسِنِينَ( 58 ) بَلَى قَدْ جَآءَتْكَ ءَايَـتِى فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَ كُنْتَ مِنَ الْكَـفِرِينَ( 59 )صدق الله العظيم


    وكأني أرى اعين تفيض من الدمع مما عرفوا من صفات الحق سبحانه وتعالى علوا كبيراً فكم يحبكم الله وخلييفته وكم تحبون الله وخليفته ورضي الله عنكم وأرضاكم بنعيم رضوانه فوالله الذي لا إله غيره أن قوم يحبهم الله ويحبونه لا يساوي ملكوت الجنة التي عرضها السماوات والأرض مثقال ذرة من نعيم رضوان الله على عباده فما أعظم قدر الرب في قلوبكم وما أعظم قدركم وأكبر مقامكم عند مليك مقتدر وأقسم بمن رفع السماء بلا عمدا ترونها مرفوعه أنه ليغبطكم الأنبياء والشهداء لعظيم مقامكم عند الله وهل تدرون لماذا وذلك لانكم أنفقتم ملكوت الرب حتى يرضى الا والله الذي لا إله غيره أني أرى إصراركم لا حدود له ولا منتها الا والله الذي إله غيره أنه كلما زاد العرض على قوم يحبهم الله ويحبونه من ربهم ليرضوا أنه لن يزدهم ذلك إلا إصراراً شديدا إلى مالا نهاية حتى يرضى ربهم حبيب قلوبهم الا والله الذي لا إله غيره أنهم ينظرون إلى أصحاب الجنة الفرحين بما آتاهم الله من فضله فيحتقرونهم بما رضوا به وفرحت به قلوبهم بل ينالهم العجب من أصحاب الفرح بنعيم الجنان من الذين قال الله عنهم
    (فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ )صدق الله العظيم فمن ثم يحتقرونهم في أنفسهم من غير جرح بالكلام فمن ثم نرد على معشر قوم يحبهم الله ويحبونه ونقول والله الذي لا إله غيره لو بعث الله الإمام المهدي في أمتهم فمن ثم علموا بعظيم حسرة ربهم وحزنه على النادمين من عباده أنهم لن يرضوا بملكوت الرب جميعا حتى يرضى فما أعظم فضل الله على هذه الأمة التي بعث الله فيهم الإمام المهدي وهم يجهلون قدره ولا يحيطون بسره إلا قليلا من قوم يحبهم الله ويحبونه وما أعظم حسرة المعرضين من المؤمنيين ممن أظهرهم الله على دعوة الإمام المهدي في عصر الحوار من قبل الظهور ولم يستجيبوا لداعي الحق من ربهم وليس حسرتهم أنهم صاروا من أصحاب الجحيم بل حسرتهم على أعظم تكريم في الكتاب على الإطلاق أعثرهم الله عليه ولم يستخدموا عقولهم شيئا وقالوا حسبنا ما وجدنا عليهم سلفنا فمن ثم نرد علييهم ونقول يا أيها المؤمنون بالقرآن العظيم والله لا نخاطبكم بوحي جديد إلا بما أوحى الله به في محكم القرآن العظيم وليس من عند نفسي فتوى النعيم الأعظم من جنات النعيم بل الله من أفتاكم بذلك في محكم كتابه (وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72) صدق الله العظيم
    فهل تدرون ما يقصد الله تعالى بقوله(وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ۚ)) أي نعيم أكبر من نعيم الجنان ولن يدرك هذه الحقيقة في العالمين إلا قوم يحبهم الله ويحبونه فوالله الذي إله غيره أنهم ليقسموا بالله جهد إيمانهم وهم موقنين أن رضوان الله هو حق نعيم أعظم من نعيم الجنان مهما كانت ومهما تكون وهم على ذلك من الشاهدين بل علموا بهذه الحقيقة الآن الآن الآن وهم لا يزالون في هذه الحياة الدنيا ولم يزدادوا يقينا من بعد الموت ولا يزدادوا يقينا يوم يبعثون بين يدي الله كون اليقين قد آتاهم الآن وهم لا يزالون في هذه الحياة الدنيا فأكتمل الإيمان في قلوبهم وقد أضحك الإمام المهدي رسالة على الخاص من العالم الجليل بالمملكة العربية السعودية أبو هاشم كتب لي رسالة خاصة يحاول فيها أن يثبت الإمام المهدي ويستوصيني أن لا أحزن ويقول لا تخف فوالله الذي لا إله غيره أنك أنت الإمام المهدي لا شك ولا ريب ويقول فلا تزعل مني يا إمامي فقد حدث الشك حتى لجدك محمد رسول الله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه شك أنه شك في نبوته زشك فيما أوحي إليه من ربه أن لا يكون من ربه فمن ثم يقول فلا تزعل مني يا إمامي إن حرصت على تثبيتك وأقسمت لك أنك الإمام المهدي المنتظر لا شك ولا ريب وكان هذا ما جاء في مضمون رسالته كونه خشي حين وجد الإمام المهدي حفف من بياناته فخشي أن يقين الإمام المهدي في أنه الإمام المهدي لم يعد كما كان من قبل نظرا لأنه لم يعد يكتب بيانات بستمرار مثل ما كان من قبل ولذلك خشي على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أنه ضعف يقينه بنفسه ومن ثم يرد الإمام المهدي على أبو هاشم وعلى كافة العالم وأقول أقسم برب العباد من رفع السبع الشداد وثبت الأرض بالأوتاد وأهلك ثمودا وعاد وأغرق الفراعنة الشداد لو آمن بشأن الإمام ناصر محمد اليماني كافة العبيد في الملكوت كله لما زاد ذلك في إيماني شيئا أني الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد ولو كفر بشأني كافة العبيد في الملكوت كله لما نقص من إيماني شيئا أني الإمام المهدي المنتظر فكونوا على ذلك من الشاهدين فلا تضنوا حين تروني أقلل من البيانات أن إيماني ضعف بأني الإمام المهدي هيهاهات هيهات ورب الأرض والسماوات لا يتزلزل الإمام المهدي شيئا وهل تدرون لماذا رزق الله عبده كل هذا اليقين والجواب ذلكم حقيقة إسم الله الأعظم لربي في قلبي ويعجز لساني عن التعبير بعظيم الحمد لربي فهو يعلم بمدى الحمد لله في قلبي وأحمد الله حمدا عظيم مساوي لعظيم نعمته على عبده ورجوت من ربي أن يثبت قلبي فلن أنسى أن ربي يحول بيني وبين قلبي فله الحمد في الأولى وفي الآخره وهو العزيز الحميد والصلاة والسلام على أحب عبيد الله إلى قلبي جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الطيبين وسلم تسليما يامعشر قوم يحبهم ويحبونه صلوا على محمد رسول الله وسلموا تسليما فلا تنسوا جميله وصبره أن صبر وغفر حتى أكتمل تنزيل الكتاب ولا تنسوا أن الأمم دعوا عليهم أنبياءهم بسبب كفرهم ولم يتنزل إلا معشار الكتاب تصديقا لقول الله تعالى (وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَنْ يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آَبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَذَا إِلَّا إِفْكٌ مُفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (43) وَمَا آَتَيْنَاهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِنْ نَذِيرٍ (44) وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آَتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (45) قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (46) قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (47) قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (48) قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ (49) قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ (50) وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ (51) وَقَالُوا آَمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ (52) وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ (53) وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ (54)صدق الله العظيم

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    Read more: http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?17984-من-الإمام-المهدي-لنعيم-الأعظم-من-نعيم-الجنان-إلى-قوم-يحبهم-الله-ويحبونه#ixzz30tYJfW55
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   Empty رد: من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين مايو 05, 2014 11:48 am

    من الإمام المهديّ للنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قومٍ يحبُّهم الله ويحبُّونه..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة رسل الله وأنبيائه المكرمين وآلهم الطيبين وعلى من تبعهم بإحسان في كل زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أما بعد..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي في الله معشر قومٍ يحبُّهم الله ويحبُّونه بالحبِّ الأعظم، ويا أحبتي في الله فلا تتحسسوا حين يلقي الإمام المهديّ بشهادةٍ على أحد الأنصار، فوالله إنه ليوجد أنصارٌ لا نكاد أن نذكرهم ويكادون أن يكونوا مجهولين لدى الأنصار فلا يقيموا لهم وزناً كما يستحقون؛ غير أن الإمام المهديّ يخشى أن يكونوا هم أحبّ إلى الله وأقرب من الإمام المهديّ لكونكم لا تعلمون بما يفعلون، فهم في انطلاقٍ شديدٍ لمنافسة الإمام المهديّ وكافة الأنبياء والمرسلين وكافة العبيد في الملكوت كله أيّهم العبد الأحبّ والأقرب إلى الربِّ.

    ومن الأنصار من يريد أن يقول: "فإن لم يشهد لي الإمام المهديّ أني لن أرضى بملكوت ربِّي حتى يرضى فلا حاجة لي بشهادة الإمام المهديّ وكفى بالله شهيداً"، وقال: "اللهم إنّك تعلم أني أحبك بالحبِّ الأعظم، وتعلم إني لن أرضى بملكوتك ربِّي جميعاً حتى ترضى، وليس رحمة مني بعبادك؛ بل لأنك أنت حقاً أرحم الراحمين، فكيف تهنأ لي جناّتُ النَّعيم وحبيب قلبي حزين في نفسه ويقول:
    {يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿30﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿31﴾} صدق الله العظيم [يس]؟".

    ويا معشر قوم يحبُّهم الله ويحبُّونه، لقد علمتم ما أعظم رحمة ربِّي التي كفر بها المشركون وهي أحبّ صفات الربِّ إلى نفسه؛ هي الرحمة التي كتبها على نفسه، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۖ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} صدق الله العظيم [الأنعام:54].

    ويا عباد الله في كافة الملكوت استجيبوا لداعي الرحمة والعفو من ربٍّ غفورٍ رحيمٍ، فلا تستيئسوا من رحمة الله من عظيم ما فعلتم من الإثم في هذه الحياة، فاستجيبوا لنداء الربِّ إليكم في محكم كتابه في قول الله تعالى:
    {قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56)أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللهَ هَدَانِى لَكُنتُ مِنَ الْـمُتَّقِينَ( 57 ) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِى كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ( 58 ) بَلَى قَدْ جَآءَتْكَ ءَايَـتِى فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَ كُنْتَ مِنَ الْكَـفِرِينَ( 59 )} صدق الله العظيم [الزمر].

    وربّما يودّ أحد السائلين أن يقول: "يا ناصر محمدٍ، فهل هذا النداء يشمل كافة العبيد في الملكوت حتى إبليس وشياطين الجنّ والإنس؟". ومن ثمَّ يردُّ على السائلين الإمامُ المهديّ ونقول: "أليس إبليس وكافة شياطين الجنّ والإنس من ضمن عباد الله الذين أسرفوا على أنفسهم، فكيف لا يشملهم هذا النداء من ربّ الملكوت وحتى لا تكون لهم حجّة أنهم بسبب كثرة ذنوبهم ظنّوا أنَّ الله لن يغفر لهم لكثرة ذنوبهم وإسرافهم في جنب ربّهم؟ ولذلك ينادي الله كافةَ عبيده المسرفين على أنفسهم بأن لا يقنطوا من رحمة الله، فوعدهم ربّهم أن يغفر ذنوبهم جميعاً دون أي استثناء على ذنبٍ واحدٍ، وذلك حتى لا تكون لعبدٍ الحجَّة بين يدي الله.

    ونذكركم بنداء الله مرةً أخرى بآياتٍ محكماتٍ من آيات أمِّ الكتاب يفقههنَّ علماءُ الأمَّة وعامة المسلمين وكلُّ ذي لسانٍ عربيٍّ مبينٍ، وإلى النداء مرةً أخرة من الربِّ مباشرة:
    {قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56)أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللهَ هَدَانِى لَكُنتُ مِنَ الْـمُتَّقِينَ( 57 ) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِى كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ( 58 ) بَلَى قَدْ جَآءَتْكَ ءَايَـتِى فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَ كُنْتَ مِنَ الْكَـفِرِينَ( 59 )} صدق الله العظيم [الزمر].

    وكأني أرى أعيناً تفيض من الدَّمع مما عرفوا من صفات الحقِّ سبحانه وتعالى علواً كبيراً، فكم يحبُّكم الله وخليفتُه! وكم تحبّون الله وخليفتَه! ورضي الله عنكم وأرضاكم بنعيم رضوانه، فوالله الذي لا إله غيره أنّ قوماً يحبُّهم الله ويحبُّونه لا يساوي عندهم ملكوت الجنّة التي عرضها السماوات والأرض مثقال ذرةٍ من نعيم رضوان الله على عباده، فما أعظم قدر الربِّ في قلوبكم وما أعظم قدركم وأكبر مقامكم عند مليكٍ مقتدرٍ!

    وأقسم بمن رفع السماء بلا عمدٍ ترونها مرفوعةً؛ إنَّه ليغبطكم الأنبياءُ والشهداءُ لعظيم مقامكم عند الله، وهل تدرون لماذا؟ وذلك لأنكم أنفقتم ملكوت الربِّ حتى يرضى، ألا والله الذي لا إله غيره أنّي أرى إصراركم لا حدود له ولا منتهى له، ألا والله الذي إله غيره إنّه كلما زاد العرض على قومٍ يحبُّهم الله ويحبُّونه من ربّهم ليرضوا فإنّه لن يزيدهم ذلك إلا إصراراً شديداً إلى ما لا نهاية حتى يرضى ربّهم حبيب قلوبهم، ألا والله الذي لا إله غيره إنّهم ينظرون إلى أصحاب الجنَّة الفرحين بما آتاهم الله من فضله فيحتقرونهم بما رضوا به وفرحت به قلوبهم؛ بل ينالهم العجب من أصحاب الفرح بنعيم الجنان من الذين قال الله عنهم:
    { فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ } صدق الله العظيم [آل عمران:170]، فمن ثم يحتقرونهم في أنفسهم من غير جرحٍ بالكلام.

    فمن ثمّ نردُّ على معشر قومٍ يحبُّهم الله ويحبُّونه ونقول: "والله الذي لا إله غيره لو بعث الله الإمام المهديّ في أمَّتِهم، فمن ثم علموا بعظيم حسرةِ ربّهم وحزنه على النادمين من عباده أنهم لن يرضوا بملكوت الربِّ جميعاً حتى يرضى، فما أعظم فضل الله على هذه الأمّة التي بعث الله فيهم الإمام المهديّ وهم يجهلون قدره ولا يحيطون بسره إلا قليلٌ من قومٍ يحبُّهم الله ويحبُّونه! وما أعظم حسرة المعرضين من المؤمنين ممن أظهرهم الله على دعوة الإمام المهديّ في عصر الحوار من قبل الظهور ولم يستجيبوا لداعي الحقِّ من ربّهم! وليست حسرتُهم أنهم صاروا من أصحاب الجحيم؛ بل حسرتهم على أعظم تكريمٍ في الكتاب على الإطلاق أعثرهم الله عليه ولم يستخدموا عقولهم شيئاً وقالوا حسبنا ما وجدنا عليهم سلفنا، فمن ثمَّ نردُّ عليهم ونقول: يا أيها المؤمنون بالقرآن العظيم، والله لا نخاطبكم بوحيٍّ جديدٍ إلا بما أوحى الله به في محكم القرآن العظيم، وليست من عند نفسي فتوى النَّعيم الأعظم من جنات النَّعيم؛ بل الله من أفتاكم بذلك في محكم كتابه:
    {وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)} صدق الله العظيم [التوبة]. فهل تدرون ما يقصد الله تعالى بقوله: {{ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ۚ}}؟ أي نعيمٌ أكبر من نعيم الجنان، ولن يدرك هذه الحقيقة في العالمين إلا قومٌ يحبُّهم الله ويحبُّونه. فوالله الذي لا إله غيره إنَّهم ليقسمون بالله جهد إيمانهم وهم موقنين أنّ رضوان الله هو حقاً نعيم أعظم من نعيم الجنان مهما كانت ومهما تكون، وهم على ذلك من الشاهدين. بل علموا بهذه الحقيقة الآن الآن الآن وهم لا يزالون في هذه الحياة الدنيا، ولم يزدادوا يقيناً من بعد الموت ولا يزدادون يقيناً يوم يبعثون بين يدي الله لكون اليقين قد آتاهم الآن وهم لا يزالون في هذه الحياة الدنيا فاكتمل الإيمان في قلوبهم.

    وقد أضحكَ الإمامَ المهديّ رسالةٌ على الخاص من العالم الجليل بالمملكة العربيِّة السعوديِّة أبا هاشم كتب لي رسالةً خاصةً يحاول فيها أن يثبِّتَ الإمامَ المهديّ ويستوصيني أن لا أحزن ويقول: "لا تخف، فوالله الذي لا إله غيره أنك أنت الإمام المهديّ لا شك ولا ريب" ويقول: "فلا تزعل مني يا إمامي فقد حدث الشكّ حتى لجدك محمد رسول الله رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- أنه شكَّ أفي نبوّته وشكَّ فيما أُوحي إليه من ربِّه أن لا يكون من ربِّه" فمن ثم يقول: "فلا تزعل مني يا إمامي إن حرصت على تثبيتك وأقسمت لك أنك الإمام المهديّ المنتظر لا شك ولا ريب". وكان هذا ما جاء في مضمون رسالته كونه خشي حين وجد الإمام المهديّ خفف من بياناته فخشي أن يقين الإمام المهديّ في أنه الإمام المهديّ لم يعد كما كان من قبل نظراً لأنه لم يعد يكتب بياناتٍ باستمرارٍ مثل ما كان من قبلُ؛ ولذلك خشي على الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أنّه قد ضعف يقينه بنفسه. ومن ثمَّ يردُّ الإمام المهديّ على أبي هاشم وعلى كافة العالم وأقول: أقسم بربِّ العباد من رفع السبع الشداد وثبَّتَ الأرض بالأوتاد وأهلك ثمودَ وعاداً وأغرق الفراعنة الشداد لو آمن بشأن الإمام ناصر محمد اليماني كافةُ العبيد في الملكوت كلِّه لما زاد ذلك في إيماني شيئاً أني الإمام المهديّ المنتظر ناصر محمد، ولو كفر بشأني كافة العبيد في الملكوت كله لما نقص من إيماني شيئاً أني الإمام المهديّ المنتظر! فكونوا على ذلك من الشاهدين. فلا تظنّوا حين ترونني أُقلل من البيانات أن إيماني ضعف بأني الإمام المهديّ، هيهات هيهات وربّ الأرض والسماوات لا يتزلزل الإمام المهديّ شيئاً، وهل تدرون لماذا رزق الله عبده كل هذا اليقين؟ والجواب: ذلكم حقيقة اسم الله الأعظم لربّي في قلبي ويعجز لساني عن التعبير بعظيم الحمد لربّي فهو يعلم بمدى الحمد لله في قلبي، وأحمدُ الله حمداً عظيماً مساوياً لعظيم نعمته على عبده، ورجوت من ربِّي أن يثبِّت قلبي، فلن أنسى أن ربِّي يحول بيني وبين قلبي، فله الحمد في الأولى وفي الآخرة وهو العزيز الحميد، والصلاة والسلام على أحبِّ عبيد الله إلى قلبي جدي محمداً رسول الله صلّى الله عليه وآله الطيبين وسلّم تسليماً. يا معشر قوم يحبّهم الله ويحبّونه، صلّوا على محمدٍ رسول الله وسلموا تسليماً، فلا تنسوا جميله وصبره أن صبر وغفر حتى اكتمل تنزيل الكتاب، ولا تنسوا أنّ الأمم دعا عليهم أنبياؤهم بسبب كفرهم ولم يتنزل إلا معشار الكتاب تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَنْ يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آَبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَذَا إِلَّا إِفْكٌ مُفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (43) وَمَا آَتَيْنَاهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِنْ نَذِيرٍ (44) وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آَتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (45) قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (46) قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (47) قُلْ إِنَّ ربِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (48) قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ (49) قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ ربِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ (50) وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ (51) وَقَالُوا آَمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ (52) وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ (53) وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ (54)} صدق الله العظيم [سبأ].

    أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــ

    سفينة النجاة
    سفينة النجاة


    عدد المساهمات : 1439
    تاريخ التسجيل : 08/10/2011
    العمر : 34
    الموقع : الرسمي : www.nasser-yamani.com

    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   Empty رد: من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه

    مُساهمة من طرف سفينة النجاة الأحد نوفمبر 11, 2018 12:07 am

    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   Logo

    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   Assafe10

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه مرحبا بالزوار والأعضاء الكرام أنصارا وباحثين إليكم رابط موقع الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني الرئيسي والرسمي الذي يتواجد فيه ويَخُطّ فيه بياناته يمكنكم إعتماد هذه المجالات التالية أسفله وكلها تُحيل إلى نفس الموقع والمنتدى وهناك ستجدون الإجابات على جميع أسئلتكم ويمكنك وضع بيعتكم في قسم البيعة والتواصل مع الإمام شخصيا برسالة خاصة أما هذا الموقع وغيره من المواقع الثناوية فهي للتبيلغ فقط وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين:

    https://www.nasser-yamani.com

    http://www.mahdi-alumma.com

    https://www.the-greatnews.com

    http://www.awaited-mahdi.com


    فهرسة البيانات حسب الأبواب والمواضيع:
    https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?7415


    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   0_fj_t10


    International Section -  all languages
    http://www.nasser-yamani.com/forumdisplay.php?19-



    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   0110


    بُرهان الخلافة والإمامة وكيف تعرفون المهدي المنتظر الحق من محكم القرآن الكريم: https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?306

    سِرّ إسم الله الأعظم وحقيقة الشفاعة من محكم القرآن العظيم: https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?2144

    بيانات هامة عن حقيقة وسرّ الأحرف المقطعة في أوائل سور القرآن الكريم: https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?22175-

    البيان المفصل عن إسم المهدي المنتظر الحق الذي بشرنا ببعثه رسول الله علي الصلاة والسلام: https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?4526


    سـرُّ: الأرض المجوفة والمسيح الدجال وياجوج وماجوج والماسونية و ذي القرنين وما إسمه وقصته المفصلة ومكان تواجد السّد الذي بناه ومن هما هاروت وماروت وكشف حقيقة ما يسمى بالمخلوقات الفضائية والأطباق الطائرة : https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?20333-

    البيان المفصل من محكم القرآن الكرين عن الكوكب العاشر الطارق النجم الثاقب كوكب nibiru planet x نيبرو سقر اللواحة للبشر النجم ذو الذنب:  https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?1438-



    المهديّ المنتظَر يدعو إلى السلام العالمي بين شعوب البشر مسلمهم والكافر ولا إكراه في دين الرحمة والسلام الإسلام الحنيف فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر  ولا يجوز قتل الكافر بحجة كفره ولا قتل المرتد عن الإسلام فقد ضمن الله حرية العقيدة لعباده ولا عدوان إلا على الظالمين المعتدين الذين يحاربونكم ويعتدون عليكم والمهدي المنتظر ناصر محمد اليماني هو القائد والعقيد العسكري الذي سيقود أعظم معركة في تاريخ البشرية كلها بين الحق والباطل ضد المسيح الدجال الذي هو ذاته إبليس الشيطان الرجيم وجنوده من يأجوج وماجوج  : https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?14585




    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   13478410


    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   A_ayac10


    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   0210


    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   F88cf-10


    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   57495588140


    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   36284559370


    من الإمام المهدي لنعيم الأعظم من نعيم الجنان إلى قوم يحبهم الله ويحبونه   44455578610


    فيديوهات وقنوات دعوية على اليوتوب youtube
    https://www.youtube.com/user/religiondepaix/channels

    https://www.youtube.com/channel/UC8rLbJINXTetsA69pprffHA/videos



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 05, 2022 5:06 pm