.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا

    avatar
    البلسم الشافي


    عدد المساهمات : 455
    تاريخ التسجيل : 16/02/2011

    ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا Empty ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا

    مُساهمة من طرف البلسم الشافي السبت يناير 12, 2013 5:02 pm

    ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا (1)
    الإمام ناصر محمد اليماني
    11-08-2009, 11:49 Pm
    [ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
    ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا 384393_356811107734812_1138166597_n

    ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا
    -------------------------------------------
    قال الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ}
    صدق الله العظيم[آل عمران:135]
    وقال الله تعالى:
    {وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً}
    صدق الله العظيم[الفرقان:71]
    السلام عليكم أخي الكريم ورحمة الله وبركاته
    السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
    فتُب إلى الله أخي الكريم مُتاباً ثم يغفر الله لك ما تقدم من ذنبك نظراً لأنك نويت أن لا تعود لذلك الذنب أبداً
    فأبشر فلن ينظر الله إلى علم الغيب هل ستعود له يوما ما ، و لكنه سوف ينظر إلى نيتك في قلبك هل نويت الإقلاع عنه حتى تلقى الله بقلب سليم ثم يغفر الله لك ما تقدم من ذنبك
    و إذا عدت يوما ما فإياك أن تيأس من رحمة الله فتب إلى الله متاباً ثم يغفر الله لك و هكذا حتى الموت فإياك أن تيأس من رحمة الله
    و لكني أفتيك أنك إذا استغفرت مع نية الإصرار في الاستمرار في الذنب فلن يغفر الله لك شيء و لكن لو تبت إلى الله متابا بنية خالصة أنك لن تعود إلى مثل ذلك غفر الله لك ما تقدم من الذنب في ذلك حتى و لو كان يعلم أنك سوف تعود للذنب ذاته بعد ساعة لغفر الله لك و لا يُبالي لأنه ينظر إلى نيتك و ليس إلى علم غيب أعمالك و لكن لو تبت من الذنب و أنت ناوي أن تعود إليه بعد خمسين سنة لما غفر الله لك ذلك الذنب بسبب النية السيئة بالعودة إلى الذنب و لو بعد حين و ذلك لأن الله يقبل توبة من تاب إلى الله متاباً مع عدم الإصرار بالرجوع إلى الذنب تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ}
    صدق الله العظيم[آل عمران:135]
    ثم أقم الصلاة لتقيم الصلة بينك و بين ربك فيتخذك خليلاً إن ربي غفور رحيم
    واكظم غيظك واعف عن الناس فلا تَنَمْ إلا و قد عفوت عن إخوانك المُسلمين صدقة منك قربة لربك تنَلْ محبة الله و تَفُزْ فوزاً عظيما .
    و سلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    avatar
    البلسم الشافي


    عدد المساهمات : 455
    تاريخ التسجيل : 16/02/2011

    ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا Empty رد: ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا

    مُساهمة من طرف البلسم الشافي السبت يناير 12, 2013 5:06 pm

    البيان الحق لقول الله تعالى : {إِلَّا إِذَا تَمَنَّىٰ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ}صدق الله العظيم
    الإمام ناصر محمد اليماني
    10-25-2009, 05:34 pm
    [ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
    ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا 384393_356811107734812_1138166597_n

    البيان الحق لقول الله تعالى :
    {إِلَّا إِذَا تَمَنَّىٰ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ}صدق الله العظيم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
    أخي كوراك السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى جميع عباده الصالحين في الأولين وفي الأخرين وفي الملاء الأعلى إلى يوم الدين..
    وسبقت مني الفتوى بالبيان الحق لهذه الأية فأتينا بالبرهان من مُحكم القرأن ونقتبس لك الرد من بيانٍ لنا من قبل بما يلي:
    ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار المؤمنون بالقرأن العظيم تدبروا
    قول الله تعالى:
    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّىٰ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿٥٢﴾}
    صدق الله العظيم, [الحج]
    وإلى البيان الحق حقيقٌ لا اقول على الله بالبيان غير الحق فأتيكم بالبيان من ذات القرأن حتى يتبين لكم أنه الحق، وفي هذه الأية يُعلّمكم الله أنه لم يهدي الأنبياء والمُرسلين حتى بحثوا عن الحق بالإجتهاد الفكري فتمنّوا أن يتبعوا سبيل الحق ومن ثم هداهم الله إلى الحق وأصطفاهم وأستخلصهم لنفسه وأبتعثهم إلى الناس رُسل من رب العالمين، ومن ثم ألقى الشيطان في أمنيّتهم شك من بعد تحقيقها ومن ثم يُحكِمُ الله لهم أياته ويبينها لهم ومن ثمّ يُطهر الله بأياته قلوبهم من الشك تطهيراً.
    فل نبدأ برسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام وأله الباحثُ عن الحق الذي لم يقتنع بعبادة الأصنام ويرى أنهم لا ينفعون ولا يضرون ومن ثم تفكر في خلق السماوات والأرض وقال الله تعالى:
    {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ۖ إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ﴿٧٤﴾ وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ﴿٧٥﴾ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ ﴿٧٦﴾ فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ﴿٧٧﴾ فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ ﴿٧٨﴾} صدق الله العظيم, [الأنعام]
    ويا معشر أولوا الألباب الذين يتدبرون الكتاب تدبروا قول إبراهيم:
    {قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ﴿٧٧﴾}
    صدق الله العظيم, [الأنعام]
    وذلك هو التمنّي لإتباع الحق ولا يُريد غير الحق وهذا هو البيان لشطر من الأية
    في قوله تعالى:
    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّىٰ}
    صدق الله العظيم, [الحج:52]
    ومن ثم يهديه الله الحق إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا}
    صدق الله العظيم, [العنكبوت:69]
    ومن ثم نأتي لبيان قوله تعالى: {أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ}
    صدق الله العظيم, [الحج:52]
    وذلك يأتي من بعد أن يهديه الله إلى الحق ويستخلصه لنفسه ويبعثه إلى الناس رسولاً حتى إذا علم الله أن نبيه صار يعتقد في نفسه أنه لا ولن يشك في الحق الذي علمه الله به أبداً ونسي أن قلبه بيد ربه يُصرّفه كيف يشاء ونسي أن الله يحول بين المرئ وقلبه وأراد الله أن يُعلمهم درس في العقيدة في علم الهُدى ومن ثمّ يُلقي الشيطان في نفسه شك في الحق الذي قد صار يدعوا الناس إليه ومن ثمّ يُحكِمُ الله له أياته فيبينها له فيعلم أنه على الحق المُبين ويطهر الله قلبه من الشك تطهيراً.
    ونأتي الأن للبيان لقول الله تعالى:
    {أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ} صدق الله العظيم,
    أي: ألقى الشيطان في أمنيّته شك من بعد أن تحققت أمنيته وهداه الله إلى الحق. فنعود لقصة رسول الله إبراهيم هل حدث له هذا من بعد أن أجتهد إجتهاداً فكرياً وبحث عن الحق وهداه الله إليه وأستخلصه لنفسه وجعله للناس إماماً ورسول الله إليهم وصار يدعوهم إلى الحق ومن ثمّ ألقى الشيطان في أمنيّته الشك ومن ثم حْكِم الله له أياته وطهّر قلبه مما القاه الشيطان.
    وقال الله تعالى:
    {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ۖ قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴿٢٦٠﴾} صدق الله العظيم, [البقرة]
    ومن ثم نأتي لرسول الله موسى عليه الصلاة والسلام وكان باحثاً عن الحق ولا يُريد غير الحق وكان ينتمي لطائفة ممن كانوا على دين رسول الله يوسف الذي أبتعثه الله بالبينات إلى أل فرعون ولكنهم فرقوا دينهم شيعاً وأختلفوا في البينات وكان نبي الله موسى ينتمي لأحد الطوائف وأرداه أحدهم فقتل نفس بغير الحق.
    وقال الله تعالى:
    {وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَٰذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ ۖ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ ۖ قَالَ هَٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ ﴿١٥﴾}
    صدق الله العظيم, [القصص]
    ومن ثم كادت الحادثة أن تتكرر اليوم الآخر وقال الله تعالى:
    {فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ ۚ قَالَ لَهُ مُوسَىٰ إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ ﴿١٨﴾ فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَّهُمَا قَالَ يَا مُوسَىٰ أَتُرِيدُ أَن تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ ۖ إِن تُرِيدُ إِلَّا أَن تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَن تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ ﴿١٩﴾ وَجَاءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَىٰ قَالَ يَا مُوسَىٰ إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ ﴿٢٠﴾}
    صدق الله العظيم, [القصص]
    ومن ثم فرّ موسى وهو مُتألم لما حدث وقال:
    {رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴿١٦﴾}
    صدق الله العظيم, [القصص]
    ومن ثم قرر أن يفرّ من آل فرعون وكذلك يعتزل شيعته الذين كانوا سبب في قتله لنفس بغير الحق ويرى أنه لمن الضالين ولم يهتدي إلى الحق بعد، وقرر الفرار من آل فرعون ويهاجر إلى ربه ليهديه سبيل الحق، وأصطفاه الله وأستخلصه لنفسه وبعثه إلى فرعون رسولاً وقال له فرعون:
    قال الله تعالى:
    {قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ ﴿١٨﴾ وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ ﴿١٩﴾ قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ﴿٢٠﴾ فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴿٢١﴾}
    صدق الله العظيم, [الشعراء]
    ومعنى قول موسى:
    {قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ﴿٢٠﴾ فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴿٢١﴾} صدق الله العظيم, [الشعراء]
    بمعنى: أنه كان من الضّالين عن الطريق الحق.
    بمعنى: أنه كان يظن أنه على الحق وتبين له أنه لا يزال ضّال عن الحق وكان يظن هذه الطائفة على الحق، حتى إذا فرّ وهاجر في سبيل الله أصطفاه الله وأستخلصه لنفسه وبعثه إلى فرعون رسولاً بعد رجوعه من مدين.
    وبعد أن اصطفاه الله واستخلصه لنفسه وأبتعثه إلى فرعون رسولاً وأعتقد موسى أنه لا ولن يشك أبداً في الحق الذي هداه الله إليه وأيّده بأيتان من عنده وأعتقد موسى أنه لا يفتنه شيء عن الحق الذي علمه من ربه، وأراد الله أن يعلّمه درس في العقيده في علم الهُدى فألقى الشيطان في أمنيّته شك حين ألقوا السحرة عصيّهم وحبالهم فخُيّل إليه من سحرهم إنها تسعى وأوجس في نفسه خيفةً موسى وتزلزلت العقيدة الحق في قلب موسى بعد أن هداه الله إليه.
    ومن ثمّ حْكِم الله له أياته وأوحى إليه أنْ إلق عصاك فإذا هي تلقفْ ما يأفكون، واعاد الله اليقين إلى قلب موسى وحْكِم الله له أياته فتبين
    له أنه على الحق المُبين.
    وقال الله تعالى:
    {قَالَ بَلْ أَلْقُوا ۖ فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَىٰ ﴿٦٦﴾ فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَىٰ ﴿٦٧﴾ قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَىٰ ﴿٦٨﴾ وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا ۖ إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ۖ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ ﴿٦٩﴾ فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَىٰ ﴿٧٠﴾}
    صدق الله العظيم, [طه]
    والشك الذي ألقاه الشيطان في أمنيت موسى من بعد أن هداه الله إلى الحق وأستخلصه لنفسه وأبتعثه إلى فرعون رسولاً ومن بعد الدعومة ألقى الشيطان في أمنيّته شك ثم حْكِم الله له أياته وذلك قول الله تعالى:
    {فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَىٰ ﴿٦٧﴾ قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَىٰ ﴿٦٨﴾ وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا ۖ إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ۖ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ ﴿٦٩﴾ فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَىٰ ﴿٧٠﴾} صدق الله العظيم, [طه]
    ومن ثمّ نأتي لنبي الله عُزير المؤمن مر على قريةً وهي خاوية على عروشها وألقى الشيطان في أمنيّته شك بعد إذ هداه الله إلى الحق وقال:
    "كيف يبعث الله أهل هذه القرية من بعد موتهم؟"
    ومن ثم أماته الله هو وحماره مائة عام ثم بعثه ليحْكِم الله له أياته وأراه كيف يكون ذلك، فبعثه ومن ثمّ بعث حماره وهو ينظر إليه وقال:
    "أنظر إلى العظام كيف نُنشِزُها" فلما تبين له ذلك قال عُزير:
    "أعلم إن الله على كُل شيءٍ قدير"
    وقال الله تعالى:
    {أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَىٰ قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىٰ يُحْيِي هَٰذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا ۖ فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ ۖ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ ۖ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ ۖ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَىٰ طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ ۖ وَانظُرْ إِلَىٰ حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ ۖ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا ۚ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٢٥٩﴾} صدق الله العظيم, [البقرة]
    ومن ثمّ نأتي إلى خاتم الأنبياء والمُرسلين مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم بعد أن وجده الله ضّال باحث عن الحق لا يعلم أيهم على الحق فيتبعه. هل قومه أم النصارى أم اليهود!!
    وكان يعتزل الناس في الغار يتفكر ويُريد من الله أن يهديه إلى الحق ولم يكن على ضلال لأنه لم يعبُد الأصنام ولم يعتنق النصرانية ولا اليهودية، ولكنه كان ضّال عن الطريق الحق وهو لا يُريد غير الحق ثم هداه الله إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ ﴿٧﴾} صدق الله العظيم, [الضحى]
    وأصطفاه الله وهداه إلى الحق وأوحى إليه بالحق عن طريق جبريل عليه
    الصلاة والسلام وأبتعثه الله إلى الناس رسولاً وكان يدعوهم إلى الحق، ولكنه كان يعتقد أنه لا يمكن أن يشك في الحق بعد إذ هداه الله إليه! وأراد الله أن يُعلّمه
    درساً في العقيده في علم الهُدى.
    وقال له قومه:
    إنما أعتراك أحد ألهتنا بسوءٍ بمس شيطان وهو الذي يوحي إليك ذلك. فشك مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم أنّ الذي يُكلّمه لعله يكون من الشياطين! ولم يُبدي ذلك الشك لأحد وهو أُمّيّ لا يقراء ولا يكتب وذلك لإن قومه قالوا له إنّ الذي يُكلّمك أنه شيطان وليس ملك بسبب إعراضه عن ألتهم،
    ولذلك رد الله عليهم مع التحذير لنبيه بقوله تعالى:
    {وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ ﴿٢١٠﴾ وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ ﴿٢١١﴾ إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ ﴿٢١٢﴾ فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ ﴿٢١٣﴾}
    صدق الله العظيم, [الشعراء]
    ولكن مُحمد رسول الله أصبح مِثلهُ كمِثل إبراهيم يُريد أن يطمئن قلبه.
    وقال تعالى:
    {فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ ۚ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ ﴿٩٤﴾}
    صدق الله العظيم, [يونس]
    ولكن مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم لم يسئل الذين أتوا الكتاب، بل أناب إلى الله ويُريد أن يعلم علم اليقين أنه على الحق المُبين.
    ومن ثمّ أرسل الله له جبريل عليه الصلاة والسلام بدعوةٍ له من ربه لِيُرية بعين اليقين النار ومن فيها من الذين كذّبوا بالحق من ربهم من الأمم الأولى ويُريه الجنة ومن فيها من المُتقين، وأراه الله من أياته الكُبرى ليطمئن قلبه أنه على الحق المُبين
    وقال الله تعالى:
    {لَقَدْ رَأَىٰ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَىٰ ﴿١٨﴾} صدق الله العظيم, [النجم]
    إذاً حْكِم الله أياته لنبيه وأراه من أيات ربه الكُبرى ليلة الإسراء والمعراج إلى سدرة المُنتهى فطهر الله قلبه من الشك تطهيراً. وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى:
    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّىٰ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿٥٢﴾}
    صدق الله العظيم, [الحج]
    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني
    avatar
    البلسم الشافي


    عدد المساهمات : 455
    تاريخ التسجيل : 16/02/2011

    ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا Empty رد: ومن تاب وآمن وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا

    مُساهمة من طرف البلسم الشافي السبت يناير 12, 2013 5:11 pm

    من الإمام المهدي إلى كافة المسلمين في العالمين العرب والعجم..
    الإمام ناصر محمد اليماني
    17 - 11 - 2011 مـ
    21 - 12 - 1432 هـ
    05:41 A


    من الإمام المهدي إلى كافة المسلمين في العالمين
    العرب والعجم..
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة
    والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار، وكافة أنصار الله في كل أمة من الإنس والجن ومن كل جنس في الأولين وفي الآخرين، وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، وكل عام وأنتم طيبين سالمين غانمين وعلى الحق ثابتين إلى يوم الدين، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، أما بعد ولا نزال نقول وعنكم طالت الغيبات لكن ما نسيناكم، منازلكم سواد العين ووسط القلب ذكراكم، ونحيطكم علماً أنَّ توقفنا عن كتابة البيانات لفترة قصيرة ما فعلتُ ذلك عن أمري، وفي ذلك بلاءٌ للأنصار من ربهم ليمحِّصَ ما في صدورهم، فهل يَهِنون فيستكينون بسبب غياب الإمام المهدي، أم يزدادون إصراراً في مواصلة هذا الأمر؟ والحمد لله رب العالمين، فما وهنتم وما استكنتم وما ازداد المخلصين إلا إيماناً وتثبيتاً على الحق الذي أدركته أبصارهم وغشي قلوبهم واطمأنت أفئدتهم بأنهم على الحق المبين، وما بعد الحق إلا الضلال المبين ويا أحبتي الأنصار السابقين الأخيار يعلم الله رب العالمين كم يحبكم الإمام المهدي بسبب الحب الذي اجتمعت عليه قلوبنا ألا وهو حب الله والتنافس في حبه وقربه، وأنا وأنتم في سباق إلى الرحمن إلى يوم التلاق أينا أحبُّ إلى الرب وأقرب؟
    وذلك سبيل الذين هداهم الله من عباده المقربين في كل أمة.
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ
    إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا}
    صدق الله العظيم [الإسراء:57]
    ويا أحبتي في الله، نحن قوم يحبهم الله ويحبونه، نسعى جاهدين الليل والنهار لنجعل الناس أمة واحدة على صراط مستقيم ،ولا نُكره الناس على الإيمان بالرحمن، فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، ونسعى إلى رفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان، ونعامل المسلم والكافر بمعاملة الدين كما يعامِل المؤمنون بعضهم بعضاً، ونحترم الكفار ونخالِقهم بالخُلق الحسن، ونبرّهم ونّقسِط إليهم، ونسعى إلى تحقيق السلام العالمي بين شعوب البشر، وإلى تحقيق التعايش السلمي بين المسلم والكافر، ونحترم الكفار ونقيم لهم التقدير والإحترام، ونبرّهم ونقسِط إليهم كما أُمرنا في محكم كتابه
    في القرآن العظيم. في قول الله تعالى:
    {لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} صدق الله العظيم [الممتحنة:8]
    ولربما يود أحد السائلين أن يقاطع المهدي المنتظر ويقول:
    "مهلاً أيها الإمام ناصر محمد، ألم يقل الله في محكم الذكر:
    {لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}
    صدق الله العظيم [المجادلة:22] ؟
    ومن ثم يتولى فرحاً فخوراً، ويزعم أنه أقام الحجة على المهدي المنتظر من محكم الذكر. ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، وأقول:
    ما خطبكم ياقوم لا تفقهون الخبر، ولا تفرقون بين الكافر الذي يحادّ الله ورسوله وبين الكافر الذي لا يحادّ الله ولا رسوله؟
    بل الفرق عظيم بين الكافر الذي يحارب الله ورسوله ويريدون أن يطفؤا نور الله وبين الكافر الذي لا يحادّ الله ورسوله ولم يتبع دعوة الحق من ربه، كونه لم يصدق برسالة الله إلى العالمين، غير أنه لا يحارب المسلمين ولا يسعى لمنع نشر دينهم. ويامعشر السائلين لقد نهاكم الله عن الذين يحادّون الله ورسوله، أي عن الذين يحاربون الله ويريدون أن يطفؤا نور الله أن توادوهم، بل أمركم الله أن تُعلنوا بينكم وبينهم العداوة والبغضاء. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ ۙ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّـهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي ۚ تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ ۚ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ ﴿١﴾إِن يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ ﴿٢﴾لَن تَنفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ ۚ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ ۚ وَاللَّـهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴿٣﴾قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّىٰ تُؤْمِنُوا بِاللَّـهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّـهِ مِن شَيْءٍ ۖ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ﴿٤﴾رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿٥﴾لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّـهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ ۚ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّـهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ﴿٦﴾ عَسَى اللَّـهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً ۚ وَاللَّـهُ قَدِيرٌ ۚ وَاللَّـهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٧﴾لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّـهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ﴿٨﴾إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّـهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴿٩﴾}
    صدق الله العظيم [الممتحنة]
    فما خطبكم يامعشر السائلين لا تفرقون بين الكافر الذي يحادّ الله ورسله وبين الكافر الذي لا يحادّ الله ورسله، برغم أنه كافر بدعوة رسل الله ولكنه لا يحارب دعوتهم إلى عبادة الله وحده -لا شريك له- ولم يتبع دعوة الحق من ربه كونه غير مقتنع بهذه الدعوة إلى عبادة الله وحده -لا شريك له- وأولئك من الكافرين الذين أمركم الله أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم، وتعاملوهم بمعاملة الدين، وتحسنوا إليهم وتكرموهم حتى تكسبوا قلوبهم بالرحمة في قلوبكم، ومن ثم تجبروا عقولهم على التفكر بهذا الدين الذي يأمركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم برغم أنهم كافرين بالله، ومن ثم تقتنع قلوبهم أن هذا الدين هو دين الرحمة من رب العالمين الذي يأمر ببر الإنسان والحيوان والقسط بين الناس ورفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان، فلا تُنَفّروا الناس عن دين الله أحبتي في الله، وإنما ابتعثكم الله رحمة للعالمين، فلا تقسوا عليهم فتنفروا قلوبهم، ألا والله الذي لا إله غيره لا تهدون قلوب الناس بالتشدد في معاملتهم ووضع السيوف على أعناقهم، هيهات هيهات.. بل الدعوة إلى الله هي بالحكمة والموعظة الحسنة، ولذلك استوصاكم الله في الدعوة إليه بالحكمة والموعظة الحسنة.
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}
    صدق الله العظيم [النحل:125]
    ويامعشر تنظيم القاعدة
    اتبعوني أهدكم صراطاً سوياً، لقد آتاني الله من العلم ما لم يأتكم، وكفوا عن قتل المؤمنين والكافرين، ألا والله الذي لا إله غيره إنكم تضرّون دين الله أكثر من نفعكم لدين الله، برغم أنكم لستم بعملاء لأعداء الله، بل سياستكم في أسس الجهاد خاطئة، فاتقوا الله واتبعوني أهدكم صراطاً مستقيماً، فأنتم المجاهدون الذين باعوا لله أنفسهم وأموالهم ولن يتقبل الله بيعتكم ولا أموالكم ولا أنفسكم وغضب عليكم حتى تتوبوا إلى الله متاباً من سفك الدماء والفساد في الأرض، كون جهادكم مبنيٌّ على أسس خاطئة خطأ كبيراً. ولربما يود أن يقاطع المهدي المنتظر أحد من تنظيم القاعدة في اليمن، فيقول:
    "يا ناصر محمد اليماني بل نحن أولياء الله نحاربُ من حاربَ الله من الكافرين،
    ومن والهم فإنه منهم".
    ومن ثم يرد عليه الإمام ناصر محمد اليماني وأقول:
    يامعشر المسلمين لقد التقى الإمام المهدي ناصر محمد اليماني قبل عدة
    أيام بأحد أفراد تنظيم القاعدة، فقال:
    "آه لو تعلم ما أحلى قنص العسكر في اليمن!"
    فقلت له:
    "ولماذا تقتلون العسكر اليمانيين؟"
    فقال: "ألم تحاربنا أميركا من السماء والعسكر اليمانييون من الأرض؟
    إذا فمن والاهم فإنه منهم!"
    ومن ثم قلت له:
    "إذاً فسوف أكتب ردا عليك في طاولة الحوار العالمية
    (موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلامية)
    حتى يستفيد من ردّي أمَّةً بأسرها بدل أن يستفيد من ردي شخصٌ واحدٌ أكلمه
    على انفراد".
    وها هو جاء قدر ردي عليه بقدر مقدور في الكتاب المسطور، وأقول له: يا مسلم إن كنت مسلماً فالمسلم من سَلِمَ الناس من شره وأذاه، وأُشهد الله شهادة أحاسب عليها بين يدي الله، فحسب علمي ويقيني بما أعلم أن العسكر اليمانيين لا يحاربونكم حباً في أمريكا أو ولاءً للكفار، حاشا لله رب العالمين، ولكنكم جعلتم الرئيس علي عبد الله صالح بين خيارين اثنيين، إما أن يحاربكم وجيشه أو يتحجج أعداء الله بالدفاع عن مصالحهم ويجلبون إلى اليمن قواعد عسكرية لحفظ مصالحهم، ومن ثم تصبح البلاد مستعمره من قبل قوم كافرين، فيدخلون اليمن بغير حرب ولا دفاع عن الوطن وأمنِه بسبب الذريعة التي صنعها لهم تنظيم القاعدة بغير قصدٍ من تنظيم القاعدة ولا تعمدٍ، ولكن سياستكم يامعشر تنظيم القاعدة جلبت لبلاد المسلمين الإستعمار بكل يسر وسهولة، كونهم يأتون بقواتهم لحفظ مصالحهم بحجة أن الدولة لم تسطيع حماية مصالحهم لديهم، وأنا الإمام المهدي أَشهد لله شهادة الحق اليقين ما كان الرئيس علي عبد الله صالح ولياً لكافرٍ قط ضد دين الإسلام والمسلمين، ولكنكم أجبرتموه على حربكم، فإذا لم يحاربكم ويحمي مصالح أميركا في اليمن فسوف تأتي أميركا بقوّاتٍ عسكرية إلى اليمن بحجة حفظ مصالحهم من شر تنظيم القاعدة، ومن ثم تصبح اليمن مستعمرة بكل يسر وسهولة، وهيهات هيهات.. واليمن مقبرةُ من غزاها. وأما العسكر اليمانييون االذين تقنصون رؤوسهم بالقناّصات، فاتقوا الله.. فهو عسكري يخدم في الحياة العسكرية لكسب لقمة عيشه له ولأولاده براتب زهيدٍ، ومن ثم تقتلوه فتزيدوه ظلماً إلى ظلمه، كونه يخدم لحراسة أمن اليمن والمسلمين في اليمن ليلاً نهاراً بين الشمس والبرد براتب زهيدٍ ومن ثم تقنصون رأسه، فيا حياؤكم من الله يوم لقائه، وقد خاب من حمل ظلماً. والأعجب من ذلك من بعد قتله هو قولكم الموت لأميركا ولإسرائيل!! ومن ثم يردُّ عليكم المهدي المنتظر وأقول:
    اللهم نعم فالموت لمن يحارب المسلمين ودينهم من العالمين أجمعين، ولا نرجو الموت للذين لا يحاربوننا في دين الله بل نبرهم ونقسط إليهم، ولكنكم قتلتم إخوانكم اليمانيين ليس من أميركا ولا إسرائيل، بل وتالله إن ذلك العسكر الذين تقتلونهم إنهم ليكرهون من حارب الإسلام والمسلمين من أميركا وإسرائيل، وإنهم ليسوا من أولياء من يعادي الله، ولا أُبرءُ الرئيس علي عبد الله صالح من الخطأ، فقد ارتكب خطأً فادحاً بقبول طائرات أميركية بدون طيار تجوب الأجواء اليمنية، وقد دفع ثمن هذا الخطأ الفادح، فهم من قاموا بضربه بصاروخ فوقاز من طائرة بدون طيار في جامع النهدين، وأشهد لله أن الشعب الأميركي الأصل لا يحاربون المسلمين ودينهم، ولكن الذين يحاربون المسلمين ودينهم من الشعب الأميركي هو قوم من أصل يهودي ولا ينتمون إلى الشعب الأميركي الإنتماء الجنسي، وإنما متجنسين هم وأجدادهم منذ زمن، فصاروا أميركيين وصاروا من صنّاع القرار في الحكومة الأمريكية، فلا تَنصبوا العداء لأي أميركي لم يحاربكم في دينكم، ولا تنصبوا العداء لأي يهودي لم يحاربكم في دينكم، فاتقوا الله
    وأطيعوا أمر الله في محكم كتابه في قول الله تعالى:
    {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ﴿١٩٠﴾وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ ۚ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ ۚ وَلَا تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّىٰ يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ ۖ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ ۗ كَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ ﴿١٩١﴾}
    صدق الله العظيم [البقرة]
    وأنتم تعلمون البيان المقصود من هذه الآية أن الله لم يسمح لكم إلا بقتال من يقاتلوكم، وأما الذين لم يقاتلوكم في دينكم فلم يجعل الله لكم عليهم سلطانا، كونهم مسالمين وليسوا أعداء للمسلمين ولم يقاتلوكم، وأولئك ما جعل الله لكم عليهم سلطاناً.
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً}
    صدق الله العظيم [النساء:90]
    وياقوم إن من قتل أميركياً أو يهودياً بحجة أنه من الشعب الأميركي أو من الشعب اليهودي وهو لم يقاتلكم في دينكم فقد غَضِبَ الله على من فعل ذلك، وإثمه في الكتاب فكأنما قتل الناس جميعاً، فاتقوا الله واعلموا أن الجهاد في سبيل الله على أساس يخلوا من ظلم الإنسان لأخيه الإنسان، كون الله لم يأمركم بالجهاد إلا لرفع الظلم عنكم ولرفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان. ويامعشر الحوثيين الذين يحاصرون إخوانهم السنيين في دماج، ويريدون أن يجلوهم من صعدة، وكأن السنيين يهود بني قينقاع!!
    فمن يجركم من عذاب الله يا من فرّقتم دينكم شيعاً شيعةً وسنةً؟
    فاتقوا الله جميعاً وكونوا عباد الله إخوانا،ألستم شيعة وسنة تعبدون الله إلهاً واحداً؟
    فمن أحل لكم قتل بعضكم بعضا؟ أفلا تتقون؟
    ويامعشر الذين فرقوا دينهم شيعاً وأحزابا وكل حزب بما لديهم فرحون ويزعمون أنهم هم الناجون، ويزعمون أنهم هم القوم الذين على صراطٍ مستقيم،
    وهيهات هيهات..
    ألا والله ما كان على الصراط المستقيم من يدعو إلى تفرق المسلمين إلى شيعٍ وأحزابٍ من جميع المسلمين، وأولئك هم المعذبون وليسوا النّاجين من عذاب الله.
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلَا تَكُونُوا كَاَلَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْد مَا جَاءَهُمْ الْبَيِّنَات وَأُولَئِكَ
    لَهُمْ عَذَاب عَظِيم }
    صدق الله العظيم [آل عمران:105]
    فأين النجاة لكم من عذاب الله؟ بل الطائفة الناجية هم الذين لا يدعون إلى التحزب في دين الله، كون حزب الله في الأرض هو حزب واحد من يعبد الله وحده لا شريك له ويتبع كتاب الله وسنة رسوله الحق من غير تحزبٍ ولا طائفيةٍ ولا مذهبيةٍ، وهاهو المهدي المنتظر قد بعثه الله في قدره المقدور في الكتاب المسطور ينهاكم عن التعددية المذهبية في دين الله، حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين، أدعو إلى الله على بصيرة من ربي، وآمركم باتباع كتاب الله وسنة رسوله الحق التي لا تخالف لمحكم ما أنزل الله، وأعلن الكفر المطلق بالتعددية المذهبية في دين الله، وأعلن الكفر بالتعددية للأحزاب السياسية تحت مسمى الديمقراطية التي زادت المسلمين فرقةً وشتاتاً. ويا أحبتي في الله كافة المسلمين، أقسم بالله العظيم -ربي وربكم ورب العالمين ورب كل شيء ومليكه- أني الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اصطفاني الله خليفةً في الأرض لأقيم العدل بين الناس وأرفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان، وما ينبغي للإمام المهدي الحق أن يبعثه الله متبعاً لأهوائكم أو يجاملكم على حساب رضوان الله خشية منكم، هيهات هيهات..
    فكيف أخشاكم وأنتم عبيدٌ مثلي؟
    بل الله أحق أن أخشاه واتبع رضاه، فلا أبالي برضوانكم ولا يهمنا ثناؤكم ولا ذمّكم شيء مسلمكم والكافر، بل الله مولاي نعم المولى ونعم النصير، فمن أراد أن يمكر بالمهدي المنتظر ناصر محمد اليماني كونه يدعو إلى عبادة الله وحده لا شريك له ويدعو إلى لمِّ شمل المسلمين وجمع كلمتهم وتوحيد صفهم وينفي التعددية المذهبية الحزبية في دين الله، ومن لم ترضيه دعوة المهدي المنتظر فليسعى إلى المكر بالمهدي المنتظر، وسوف نعلم من ينصره الله ويدافع عنه.
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ}
    صدق الله العظيم [الحج:38]
    فهل دَعَوْتُكم إلى الكفر بالله؟ وهل دَعَوْتُكم إلى عبادة غير الله؟ وهل دَعَوْتُكم إلى اتباع غير كتاب الله؟ فكيف لا يدافع الله عن عبده وهو الحق ووعده الحق؟
    ومن يتوكل على الله فهو حسبه، إن الله بالغ أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون، وإلى الله ترجع الأمور يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور وإليه النشور، نعم المولى ونعم النصير، حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم. ويا أيها الرئيس علي عبد الله صالح، والله الذي لا إله غيره لا ولن تجد لك مخرجاً ولا منجى ولا ملجأً مما تخشاه إلا الإعتراف بخليفة الله وعبده الإمام المهدي، وتسليم قيادة عاصمة الخلافة الإسلامية العالمية إلى خليفة الله في الأرض الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، فأنقذ نفسك وأنقذ الشعب اليماني وأنقذ العالم بأسره بتسليم القيادة إلى الإمام المهدي المنتظر، فلن يوفق الله بينك وبين المعارضة أبداً كونكم أعرضتم عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم، لنحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون. ولكنكم أبيتم وذهبتم لمحكمة الظلم الدولية ذلكم حكم الطاغوت،
    ومن أحسن من الله حكماً لقوم يؤمنون؟
    ولو كانت محكمة عدلٍ كما يزعمون لرفعت ظلم اليهود عن أهل فلسطين،
    وهم بذلك يعلمون.
    فكيف تلجأون لمحكمة تسكت عن الظلم وتجعل أذناً من طين وأذناً من عجين
    على مدار أكثر من خمسين عاماً وشعب فلسطين تحت وطأت الظالمين؟
    الله يرحم أحبتي في الله أهلَ فلسطين، فإذا لم يرحمهم العالمين فليعلموا
    أن لهم رباَ أرحم بهم من العالمين أجمعين، الله أرحم الراحمين..
    فلا يستيئسوا من رحمته ووعده الحق، وهو أرحم الراحمين.
    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
    أخو البشر في الدم من حواء وآدم، المهدي المنتظر
    الإمام ناصر محمد اليماني..

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 11, 2022 7:39 am