.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    بيان الحجاب للمرأة عن المحارم وحجاب المرأة في الشارع العام

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11433
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     بيان الحجاب للمرأة عن المحارم وحجاب المرأة في الشارع العام Empty بيان الحجاب للمرأة عن المحارم وحجاب المرأة في الشارع العام

    مُساهمة من طرف ابرار الأربعاء يناير 19, 2011 5:45 am


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 15
    بيان الحجاب للمرأة عن المحارم وحجاب المرأة في الشارع العام
    الإمام ناصر محمد اليماني;6855]
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار والسابقين الأنصار في الاولين وفي الآخرين وجميع الصالحين في كل زمام ومكان إلى يوم الدين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    وما يلي إقتباس من بيان الشيخ أحمد عيسى إبراهيم بما يلي )

    (كيف للنبي حسب هذا البيان أن يعجب بحسن امراة إن لم يرى وجهها وهيئتها ككل)

    ومن ثم يرد علييك الإمام ناصر محمد اليماني وأقول يا رجل إتقي الله فلا نزال ننصحك أن لا تتبع أمر الشيطان الرجيم بل تتبع أمر الرحمن ولربما يود أحمد عيسى إبراهيم أن يقاطعني فيقول ومن قال لك ياناصر محمد اليماني أن أحمد عيسى يتبع أمر الشيطان ومن ثم يرد عليه الإمام ناصر محمد اليماني ويفتيه عن أمر الشيطان وهو أن تقول على الله مالا تعلم وأفتاكم الله عن كيفية أمر الشيطان وقال الله تعالى)

    ( إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ ( 169 )صدق الله العظيم

    فكيف تفتي بغير سلطان العلم البين والمحكم من الله بل تتبع الظن الذي لا يغني من الحق شئئ كمثل إنك تريد أن تبوح النظر إلى المرأة بتمعن ومن ثم تستدل بقول الله تعالى)

    ({لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيباً }صدق الله العظيم

    فكيف تفتري على النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه لم يكن يغض البصر وكأنك تفتي أنه كان يرجع البصر للتمعن في جمالها فاتقي الله بل من النساء من تأتي فتفاجئ النبي صلى الله عليه وآله وسلم فتكشف وجهها بغرض عرض الزواج علي النبي كونه يحل كشف الحجاب بهدف عرض الزواج فتقول يارسول الله قد وهبتُ لك نفسي زوجه كما يرضي الله وقال الله تعالى)
    ( (( وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ))

    صدق الله العظيم

    ويافضيلة الشيخ أحمد عيسى هلم لكي أعلمك كيف تعلم هل الآية محكمة أم من الآيات المُتشابهات اللاتي لا يزلن بحاجة للتفصيل والبيان. فعليك أن تعرض ظاهر الآية على الآيات المحكمات هُن أم الكتاب في قلب وذات الموضوع فإذا وجدت ما يخالف برهانك ويناقضه تماماً فعليك أن تعلم أن تلك الآية لا تزال بحاجة للتفصيل والبيان إن كنت حريص ألا تقول على الله غير الحق, وعلى سبيل المثال برهانك بالنظر إلى وجه المرأة بقول الله تعالى)

    ( ({لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيباً }صدق الله العظيم

    ومن ثم قال الشيخ أحمد عيسى (وهذا بيان فيه دليل مؤكد أنه يحل للإنسان المؤمن أن ينظر بطرف غض محتشم لحسن المرأة شرط ألا يخل ذلك بالحياء العام ولا يسيء لها ، وقدوتنا في ذلك نبي الله ورسوله الصادق الأمين :

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول ويا أسفاه على الذين يقولون على الله مالا يعلمون ويا أسفاه على الذين أتبعوهم فأضلوهم بغير علم من الله, فقد أفتى الشيخ أحمد بتبرج وجه المرأة للناظرين, ومن ثم قال الشيخ أحمد عيسى (وهذا بيان فيه دليل مؤكد أنه يحل للإنسان المؤمن أن ينظر بطرف غض محتشم لحسن المرأة شرط ألا يخل ذلك بالحياء العام ولا يسيء لها ، وقدوتنا في ذلك نبي الله ورسوله الصادق الأمين : )) ولكن الإمام المهدي يقول لك يا شيخ أحمد عيسى إبراهيم إتقي الله أخي الكريم, ولكن تفسيرك هذا سوف تكون له الآيات المحكمات لبلمرصاد والعجيب في أمرك أنك جئتنا بالآيات المحكمات في حجاب المرأة عن الأقارب وحجابها الكامل عن الأجانب ومن ثم تعرض عن هذه الآيات المحكمات ومن ثم تتبع المُتشابه والذي لا يزال بحاجة للتفصيل وعليه فسوف يقوم الإمام المهدي بتفصيل حجاب المرأة المحدود عن الأقارب وبيان الحجاب الكامل عن الأجانب وفتوى الحجابين عن الأقارب والأجانب في قول الله تعالى)

    ({وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }صدق الله العظيم

    وإلى البيان الحق وقال الله تعالى( وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا )صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يطرح نفسه فما المقصود بقول الله تعالى( إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا )؟ والجواب إنهُ وجه المرآة وكفيها وقدميها وذلك حجاب المرأة امام الأقارب وأما الأجانب فقال الله تعالى)

    (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) فماهو الخمار والجواب هو الذي يكون ملتصق بما تغطي به المرأة رأسها فإن شاءت أن تكشف عن وجهها فترفع الخمار إلى الأعلى فيكون مقلوب على الرأس وأم إذا أرادت أن تحجب وجهها فسرعان ما تقوم بتنزل الخمار ليضرب على الجيب فيحجب الوجه فيكون ملقاه أطرافه على الصدر ومعلوم أن جيوب الثياب المعلومة دائماً تكون على الصدر ولذلك قال الله تعالى)

    ( (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) وتلك فتوى من الله بتغطية الوجه والعنق بالخمار حين رؤيةالأجانب وكما قلنا أن الخمار هو قطعة تكون مربوطة بغطاء الرأس فإذا أرادت المرأة أن تكشف عن وجهها فسرعان ما ترفعه إلى الأعلى وإذا أرادت أن تُغطي وجهها وعنقها فسرعان ما تقوم بتنزيله ليضرب على صدرها فيغطي الوجه والعنق فذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى ( (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) ) وإنما تفعل ذلك حين تخشى أن يرى وجهها الأجانب في الطريق أو في أي مكان فمجرد ما تشعر بوجودهم فسرعان ما تقوم بضرب الخمار على الصدر فيُحجب فوراً الوجه والعنق والصدر حين تشعر بالأجانب تصديقاً لقول الله تعالى( وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ)) وإنما تضرب بخمارها على وجهها وعنقها حين رؤية الأجانب فسرعان ما يغطي الخمار وجهها وعنقها فتضرب به على الصدر فوراً حين رؤية الأجانب وأضرب لك على ذلك مثل في الرواية الحق عن عائشة عليها السلام في حجابها ونساء المؤمنين يوم حججن مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقالت)

    ((كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، وكنا إذا دنا منا الركبان سدلت إحدانا خمارها من على رأسها على وجهها فإذا بعدوا كشفنا)وصدقت بفتواها مُطابقة لفتوى الله عن حجاب المرأة عن الاجانب

    وتستطيع المرأة أن تكشف الخمار وهي في الطريق العام إذا لم ترى في طريقها أجانب ولا تخشى أن يرى وجهها أحد الاجانب ولكن حين تشعر بوجود الأجانب فسرعان ما تغطي وجهها بالخمار لأنه مربوط بغطاء الرأس وتستطيع تنزيله في خلال ثانية واحدة عن الأجانب ويحل لها كشفه عن الأقارب وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى)

    ((وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء )صدق الله العظيم

    وأما الشارع العام فأمرها الله أن ترتدي ثوب الجلباب الذي يغطي ثوب حجابها عن الأقارب وحليها ولكنها إذا ضربت المرأة برجليها الأرض جرياً فسوف يسمع الآجانب صنيين زينتها وهي حُليها المخفية وراء الخمار والجلباب وفي ذلك فتنة للذين يتبعون الشهوات وكذلك خطراً عليها من اللصوص وقطاع الطرق ولذلك قال الله تعالى)

    (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

    صدق الله العظيم

    فما هو الجلباب والجواب أنه الثوب الذي يغطي ثوبها أمام محارمها والثوب اما محارمها قد يكون ثوب سهرة جميل فهي تظهر من خلالة تفاصيل الجسم كمثل بروز النهود ودائرة الخصر ولا تكون الملابس جميلة إذاً كانت واسعة ولم يمنع الله أمته من ان تقوم بتفصيل الثوب المباشر على جسدها الذي يظهر خصرها وجمال جسدها الذي يليق أن يجعل مظهرها جميلاً أمام زوجها وكافة محارمها ويأتي من بعد ذلك ثوب الجلباب الواسع وتستخدمه المراة ليستر مفاتنها عن أبصار الأجانب فقط لأن الجلباب حجاب مفاتن جسدها عن أبصار الاجانب وجمال الوجه والحُلي وليس الجلباب حجاب الأقارب بل حجاب الاجانب تصديقاً لقول الله تعالى)

    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً{59}صدق الله العظيم

    وتابع للجلباب غطاء الرأس الذي يتم لصصق فيه طرف الخمار حتى تستطيع المرأة تنزيله ورفعه بسرعة إن خشيت ان يرها الاجانب تصديقاً لقول الله تعالى)

    ( ((وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء )صدق الله العظيم

    وكما قلنا أن الجلباب هو الثوب الأكبر الواسع الذي يغطي ثوب المراة أمام محارمها وذلك لان حجاب لنساء نوعين من الثياب فأحدهم الجلباب والآخر تستخدمه أما الأقارب لتغطية عورة الجسد من النظر إليه مباشر وذلك لأن الله لم يسمح لها أن يرى جسدها حتى أبوها أو أخوها وإنما يرون ماظهر من زينتها فقط كمثل الوجه والكفين وبروز النهود ودائرة الخصر وحُليها ولا يحل لها أن يرى جسدها مباشرة إلا زوجها الذي أحل الله له الرفث إليها فهو لباس لها تصديقاً لقول الله تعالى)

    ( ﴿ أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ )صدق الله العظيم

    ونعود لتعريف الجلباب وهو الثوب الأكبر الذي يغطي ثوبها الذي تتزين به امام الأقارب واما الجلباب فهو حجابها عن الأجانب وأحل الله للنساء القواعد ان يضعن ثيابهن ويقصد بذلك الثوب الأكبر وهو الجلباب ولكن بشرط أن لا تتزين بزينة على الوجه كمثل أن تستخدم المكياج أو تلبس الحُلي تصديقاً لقول الله تعالى))

    {وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ) صدق الله العظيم

    فهل يقصد أن تضع المرأة القاعد ثوبها الذي يغطي جسدها كلا ثم كلا وإنما يقصد ثوب الجلباب الأكبر الذي كانت تستخدمه أيام شبابها ومن ثم أحل الله لها حين جاءها الكبر ان تضعه فلا حرج عليها أن تظهر للأجانب بثوب الأقارب فمن ذى الذي يحاج المهدي المنتظر في حجاب الأقارب والاجانب إلا غلبته بالحق فإذا لم أفعل فلست الإمام المهدي المنتظر الحكم الحق بين المُختلفين في الدين فاستنبط لهم حكم الله الحق والمقنع للعقل والمنطق من محكم كتاب الله القرآن العظيم ألا وأنه حيث يوجد التبرج للمرأة يوجد السفور والفجور بشكل أكثر وسببه فتنة المرأة المتبرجة للناظرين إليها وفتنة جمال المرأة يؤجج الشهوة والغريزة فتغلب عليه شقوته وشهوته وخلق الإنسان ضعيفاً ولذلك أمر الله المرأة بالحجاب تخفيف الفتنة عن المؤمنين وقال الله تعالى)

    (﴿وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيمًا، يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا﴾صدق الله العظيم

    بل قد يتخدر الجسم من جور تأجج الشهوة والإعجاب بالجمال وأضرب لكم على ذلك مثل النسوة التي قطعن أيديهن ولم يشعرن بذلك انهن قطعن أيديهن وذلك لان الذي خدر أجسادهن تأجُج الشهوة والأعجاب بجمال رسول الله يوسف عليه الصلاة والسلام ((فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ )) وقطعن أيديهن بسبب تاجج الشهوة وعظيم الإعجاب بما ترى أعينهن من جمال نبي الله يوسف عليه الصلاة والسلام ومن ثم ضحكت إمرأة العزيز بما حدث للنسوة فقد حدث لهن ما حدث لها من قبل ((قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آَمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونَنْ مِنَ الصَّاغِرِينَ (32) قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ (33)صدق الله العظيم

    ولكن برغم ان الله لم يامر الرجل بالحجاب عن المراة ولكنه أمر المرأة أن تغض البصر فهي كذلك ضعيفة أمام الشهوة والعاطفة غير أنها أقل جرأة من الرجل إلا التي لا تستحيي فهذه تكون مُعرضة لفاحشة الزنا وذلك بسبب قل حياءها من الرجال ولكن الحياء إذا وجد في المرأة يزيدها عفة ويبعدها عن الزنى ونعم المراة التي تستحيي حين تواجه الرجال تصديقاً لقول الله تعالى))

    (( فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء ))صدق الله العظيم

    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    أخو المُسلمين الذليل على المؤمنين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني





    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    #2
    08-18-2010, 04:12 AM


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 15
    فسمع ياهذا إنك تفتي بتبرج المرأة فتخالف امر الله في محكم كتابه
    بسم الله الرحمن الرحيم وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    فسمع ياهذا إنك تفتي بتبرج المرأة فتخالف امر الله في محكم كتابه في قول الله تعالى)

    (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }صدق الله العظيم

    }صدق الله العظيم



    ولكن أحمد عيسى إبراهيم أفتى المرأة بالتبرج وأفتى بما يلي )

    ( إن تغطية الوجه والكفين من قبل المرأة أمام الأجانب هي بدعة ذكورية ابتدعها السلف وفيها خروج عن شرع الله فالوجه والكفين هي من زينة المرأة الظاهرة وهي هويتها ولا يجوز تغطيتها أمام أي إنسان .
    )

    وقد أستند أحمد عيسى إبراهيم على قول الله تعالى( (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا )صدق الله العظيم

    وتلك الزينة التي استثناها الله فأذن للمراة أن تظهرها فليس ذلك للأجانب بل للأقارب بشكل عام أذن الله لها أن تظهر زينتها الظاهرة وهن الوجه والكفين والاقدام من الجسد ويغطي باقي الجسد ثوبها الذي يستر الذي يستر جسدها عن اقاربها بل تبدي لهم زينتها الظاهرة وذلك حجابها أمام المحارم وأما حجابها عن الأجانب فتجدوا فتوى الله للمراة المؤمنة بعدم التبرج فأمرها بالحجاب الشامل تصديقاً لقول الله تعالى))

    (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }صدق الله العظيم

    فمن الذي يُحرف كلام الله عن مواضعه يا شيخ أحمد أفلا تتقي الله وبالنسبة لعرض المراة على الرجل بالزواج فأذن الله لها أن تكشف له عن وجهها بغض عرض الزواج وأذن الله له رؤيتها تصديقاً لقول الله تعالى)

    ( {وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَكِنْ لا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلاَ أَنْ تَقُولُوا قَوْلاً مَعْرُوفًا وَلا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ(235)} صدق الله العظيم

    ومن النساء من تعرض نفسها على النبي للزواج فحتماً تكشف له عن وجهها إن اراد ان يستنكحها تصديقاً لقول الله تعالى))

    (( وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ))
    صدق الله العظيم
    فحتماً ستكشف عن وجهها بغرض عرض الزواج عليه إن يشاء ولكن مت بعد النهي عن الزواج وتحديد زوجات النبي فلن يستطيع محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يتزوج بمن تعرض عليه بغرض الزواج حتى ولو أعجبه حُسنها تصديقاً لقول الله تعالى))

    ( لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلَا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ ) صدق الله العظيم

    ولكنك أولت هذه الآية بغير الحق لتجعلها بالظن الذي لا يغني عن الحق شئ لتجعلها توافق ما تهواه نفسك من رؤية المرأة المتبرجة وقال الله تعالى)

    (إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى )صدق الله العظيم

    فأما ما تهواه أنفسهم فتجده في قول الله تعالى)

    (وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ )صدق الله العظيم

    وياشيخ أحمد وتالله إن في قلبك زيغ عن آيات الكتاب المحكمات البينات لعالم الأمة وجاهلها ومنهن قول الله تعالى)

    ((وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }صدق الله العظيم

    فتلك هي الزينة الظاهرة ولم يأمرها أن تتعرى امام الأقارب بل تلك هي التي ما ظهر منها ويقصد للأقارب وليس للأجانب ومن ثم تم حجب زينتها كامل عن الأجانب بقول الله تعالى))

    ((وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }صدق الله العظيم

    ويا شيخ أحمد بالله عليك أفلا ترى أن بيانك للقرآن يفتقد السلطان البين تماماً بل تاتي بالتأويل من عند نفسك برأيك وليس من عند الله وتتبع آيات لا يزلن بحاجة للبيان حتى تؤلها أنت التأويل الذي يناسب هواك ومُبتغاك ولذلك في قلبك زيغ عن الحق كونك تعرض عن آيات أم الكتاب في قلب وذات موضوع حجاب المرأة

    فتذرهن وراء ظهرك فتتبع آيات لا يزلن بحاجة للتأويل وققال الله تعالى))

    (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ )صدق الله العظيم

    وأفتي بالحق أنك من الذين قال الله عنهم ((فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ )صدق الله العظيم

    ولو يتدبر أولوا الألباب في بيان وبيان ناصر محمد اليماني لوجدوا أن بيانك يخلو من البرهان على صدق قولك كونك تأتي بالبيان للقرآن من عند نفسك وأما ناصر ممد اليماني فياتي بالبيان قرآن محكم من آيات الكتاب البينات المحكمات هُن أم الكتاب في قلب وذات الموضوع كمثل فتوى ناصر محمد اليماني بحاجب كامل زينة المرأة عن الأجانب ومن ثم آتي بالبرهان المبين آية محكم من آيات أم الكتاب وهي قول الله تعالى)

    (((وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }صدق الله العظيم

    فتبين لكم أن الله امر المرأة بالحجاب التام عن الأجانب ويبدين ما ظهر منها للأقارب وأرى أنك قد تلجمت يا شيخ أحمد في بيان الإمام ناصر محمد اليماني عن حجاب المرأة الشامل أمام الأجانب وحجاب المرأة الجزئي أمام الأقارب ومن ثم ذهبت لتفتري على ناصر محمد اليماني أنه يحرف الكلم عن مواضعه ويا سُبحان ربي كيف أنك تقترف سوء ومن ثم ترمي به ناصر محمد اليماني فمن الذي يحرف الكلم عن مواضعه المقصوده فهل هو فضيلة الشيخ احمد عيسى إبراهيم أم الإمام ناصر محمد اليماني ولسوف يتبين للباحثين عن الحق من خلال البرهان لما يقوله ناصر محمد اليماني ومن يقوله أحمد عيسى غبراهيم ولسوف يجدوا أن بيانك معدوم من البرهان البين والمحكم من كتاب الله بل تاتي بآية لا تزال بحاجة للبيان ومن ثم تفسرها أنت تفسيراً من عند نفسك كمثال قول الله تعالى)

    ( ( لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلَا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ ) صدق الله العظيم

    ومن ثم يستنبط لنا أحمد إبراهيم من الآية قول الله تعالى (وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ ) صدق الله العظيم ومن ثم يريد أن يؤسس على ذلك فتوى التبرج للنساء بشكل عام للأجانب ويا سبحان ربي ألم تجد أن الآية تتكلم عن الزواج فالتي شاهد وجهها النبي إنما لانها عرضت الزواج عليه ويحق لها أن تكشف عن وجهها ما دام بغرض الزواج ولكن قد جاء النهي عن ذلك بتحديد الزوجات وانتهى الأمر يارجل ولكنك أعرضت عن آيات الكتاب المحكمات هُن أم الكتاب في باب الحجاب للمرآة كمثل قول الله تعالى))

    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً{59} )صدق الله العظيم

    فإذا كان زوجات النبي وهُن أمهات المؤمنين حرم الله علي المؤمنين أن يظهروا على رؤيتهن في بيوتهن لانهن لم يرتدين الحجاب الكمل في بيوتهن بل فقط حجاب الأقارب ولذلك قال الله تعالى)

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيماً{53)صدق الله العظيم

    فانظر لقول الله تعالى (وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيماً{53)صدق الله العظيم

    برغم أن نساء النبي هُن أمهاتهم في الدين وقال الله تعالى ))

    (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ )صدق الله العظيم

    وبرغم ذلك فلم يأذن الله للمؤمنين الدخول عليهن وهن غير محجبات بالحجاب التام لانهن في بيوتهن لا يرتدين إلا حجاب الأقارب ويظهر من زينتهن وجوههن وأيدهن وحليهن ولذلك نهى الله المؤمنين الدخول عليهن وقال الله تعالى ((وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيماً{53)صدق الله العظيم

    برغم أن صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينادون زوجات النبي (يا أمي فلانه ) وبرغم ذلك قال الله تعالى (وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيماً{53)صدق الله العظيم

    وسبب عدم نكاحهن من بعده عليه الصلاة والسلام لانهن أمات المؤمنين تصديقاً لقول الله تعالى)

    ( (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ )صدق الله العظيم


    ولذلك جاء الأمر بالتحريم على النبي أن يبدلهن بأزواج أخرى لأنه لا يحل لأحد أن يتزوجهن تصديقاً لقول الله تعالى))

    ( لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلَا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ ) صدق الله العظيم

    فمن الذي يحرف الكلم عن مواضعه يافضيلة الشيخ أحمد عيسى إبراهيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني
    __________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 05, 2023 5:14 am