.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    رد الإمام ناصر محمد اليماني على الإدريسي

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11589
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد الإمام ناصر محمد اليماني على الإدريسي Empty رد الإمام ناصر محمد اليماني على الإدريسي

    مُساهمة من طرف ابرار الثلاثاء يونيو 19, 2012 6:03 pm

    ما هو بُرهان الصدق للداعية ؟
    -------------------------------
    (منقول عن)
    معلم البيان الحق للقرآن بالقرآن
    الإمام العليم ناصر محمد اليماني
    الخبير يالرحمن صاحب علم الكتاب
    المهدي المنظر
    11-02-2009, 09:26 Pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله الطيبين الطاهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين..

    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين ..
    أخي الكريم الإدريسي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين .. فهل تُريد أن تعلم نسبي فقد سبقت الفتوى أني المهدي المنتظر من أئمة آل البيت من ذُرية الإمام الحسين ابن علي ابن أبي طالب ،
    ولكن أخي الكريم ألا والله ان كثيراً من أهل البيت للأسف من ذُريات الشياطين ,وما هم من آل البيت إنما آل البيت رحمة للعالمين فما ينبغي لهم أن يفسدوا في الأرض ولا ينبغي لهم أن يسفكوا دماء المُسلمين فيُقاتلوا الناس على الحكم ،
    فلم يؤمرهم الله على الناس شاء الناس أم أبوا ، غير أن الله أمر المُسلمين أن يخضعوا فيطيعوا الله ورسوله و أولوا الأمر مٍنهم من أئمة آل البيت إن بعث الله لهم إماماً كريما يُعلمهم الكتاب والحٍكمة ويهديهم إلى الصراط المُستقيم ، وعليه أن يقدم البرهان أنهُ إمامٌ مُصطفىً من الرحمن وليس مدسوساً من الشيطان ، فلا بد من تقديم البرهان الحق من الرحمن تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((قُلْ هاتوا برهانكم إنْ كنتم صادقين ))صدق الله العظيم !

    والسؤال الذي يطرح نفسه: فما هو بُرهان الصدق للداعية ؟
    والجواب.. قال الله تعالى :
    ((قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ))
    صدق الله العظيم

    إذاً البرهان الحق هو الكتاب المحفوظ من التحريف
    ، فإن وجدت الإمام ناصر محمد اليماني حقاً قد هيمن على كافة عُلماء الأمة وبرهن أن الله اصطفاه عليهم قائداً وإماما فزاده عليهم بسطة في العلم ، فلكُل دعوى بُرهان وجعل الله البُرهان هو البيان الحق للقرآن فأبينه للناس كما كان يبينه للناس مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تصديقاً لقول الله تعالى :
    (( وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)) صدق الله العظيم
    ومن ثم تجد المهدي المنتظر قد أغناه الله عن الروايات ، الحق منها والباطل ،
    فيأتيهم بالسنة الحق من ذات القرآن حتى يعيدهم إلى منهاج النبوة الأولى ،
    ألا والله يا أخي الإدريسي لا تهتدون إلى الحق حتى تذروا الروايات, وتحتكموا إلى كتاب الله المحفوظ من التحريف لعلكم ترشدون ..
    وأما القتال فلم يبعثني الله لقتال الناس ولا لسفك دمائهم بل لأدعوهم إلى اتباع الصراط المستقيم فأهديهم بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد فإن أعترف المُسلمون بقيادة المهدي المنتظر فعند ذلك وجب علينا الظهور في المسجد الحرام للمبايعة على الحق لكافة قادات المُسلمين وعلمائهم ,وإن أعرض المسلمون فاستغنوا بما لديهم من الروايات والتي تسعين في المائة منها كذباً ، والحق منها عشرة بالمائة تقريباً، فإن استغنوا بها فإن الله استغنى عنهم ،
    وأتى بالفتح المُبين وهو أعظم فتح في تاريخ البشر فيظهر الله عليهم خليفته المهدي المنتظر في ليلة وهم صاغرون تصديقاً لقول الله تعالى :
    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (28) قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ )) صدق الله العظيم

    و تصديقاً لقوله تعالى :
    ((ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين * قُل لاّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا إِلاَّ مَا شَاء اللَّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ )) يونس

    ((ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين * لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلا عَن ظُهورِهِمْ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ )) الأنبياء

    (( ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين * قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ رَدِفَ لَكُم بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ )) النمل

    ((ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين * قُل لَّكُم مِّيعَادُ يَوْمٍ لّا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلا تَسْتَقْدِمُونَ )) سبأ

    (( ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين * مَا يَنظُرُونَ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ )) يس

    (( ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين * قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ )) الملك

    (( وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ * قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلا هُمْ يُنظَرُونَ )) صدق الله العظيم

    وذلك الفتح هو نصر الله لخليفته المهدي المنتظر فيُظهره الله على كافة البشر في ليلة وهم صاغرون ليلة يبيض من هولها الشعر وتبلغ من حدثها القلوب الحناجر، ليلة يظهر الله عبده وخليفته في الأرض المهدي المنتظر فيُنزل عليهم من السماء آية فتظل أعناقهم للحق خاضعة وهم صاغرون ..
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    خاتم خُلفاء الله وعبده الإمام المهدي المُنتظر ناصر محمد اليماني.

    *************************************************************************************
    ما فرطنا في الكتاب من شيء
    -----------------------
    منقول من بيان الذكر الحكيم يبيّنه
    الخبير بالرحمن صاحب علم الكتاب
    الإمام العليم ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    11-08-2009, 07:05 Pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين و آله التوابين المُتطهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين..
    قال الله تعالى :
    (( وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ ))
    صدق الله العظيم

    ويا أيها الإدريسي الذي هو ذاته ( أبوالبشار ) لا أراك تُبشر بخير ,و تسعى مُعاجزاً في آيات الله بغير الحق ,ونحن لم نحظر عضويتك باسم الإدريسي حتى تأتينا بمُعرف جديد.. فاتق ِ الله يارجل, و إنما المهدي المنتظر يبعثه الله ليهدي الناس بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد.. فإن كُنت تُريد الحق.ز فإن الإمام المهدي يدعو إلى الحق, و ما بعد الحق إلا الضلال ,و كذلك أرى المُعاجزين في آيات الكتاب يُحرّفون كلام الله عن مواضعه مثال قول الله تعالى :
    (( مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ )) صدق الله العظيم
    فمنهم يقول إنه يقصد أنه ذكر في القرآن كُل شيء من الصناعات كما يريد أن يزعم الإدريسي بما يلي:

    1- الطائرات

    2- الصواريخ

    3- القطارات

    4- السيارات

    5- أسلحة الدمار الشامل

    6- المطارات والمواني

    7- البترول

    8- الموبايل

    9- الإنترنت

    10- الكهرباء

    11- الطاقة الشمسية

    12- تغير المناخ

    13- الاحتباس الحراري

    14- ثقب الأوزون

    15 - الغواصات

    16- الطاقة الشمسية

    17- الذرة

    19- الأقمار الاصطناعية

    20- البث المباشر

    21- الموجات الكهرومغناطيسية
    انتهى

    ثم يرد عليه الإمام المهدي و أقول, قال الله تعالى :
    ({ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}) صدق الله العظيم

    و إنما مواصلات اليوم للسفر هي من ضمن خلق الله فيُحيط البشر بعلمها ثم يقوموا بالتصنيع تصديقاً لقول الله تعالى:
    ({ وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ }) صدق الله العظيم
    و يقصد الله أنه سوف يحيط أمم أخرى في آخر الزمان بما يشاء من خلقه سبحانه فيصنعوا مواصلات للسفر تغنيهم عن الإبل و الخيول والبغال والحمير و زينة لهم جديدة
    وإنما جاء ذلك رمز في الكتاب لمواصلات السفر التي يستخدمها البشر اليوم تصديقاً لقول الله تعالى :({ وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ }) صدق الله العظيم
    وجميع الصناعات هي من خلق الله فالنفط ومُشتقاته هو من خلق الله و الحديد و المعادن الأخرى هي من خلق الله ضمن ذرات التكوين و لم يصنع الإنسان شيء من عدم و أراك تقول أن الله ذكر كُل شيء على حدى في القرآن كُل شيء على حدى حسب فتواك بما يلي :

    1- الطائرات

    2- الصواريخ

    3- القطارات

    4- السيارات

    5- أسلحة الدمار الشامل

    6- المطارات والمواني

    7- البترول

    8- الموبايل

    9- الإنترنت

    10- الكهرباء

    11- الطاقة الشمسية

    12- تغير المناخ

    13- الاحتباس الحراري

    14- ثقب الأوزون

    15 - الغواصات

    16- الطاقة الشمسية

    17- الذرة

    19- الأقمار الاصطناعية

    20- البث المباشر

    21- الموجات الكهرومغناطيسية
    انتهى
    ثم أرد عليك بقول الله تعالى:
    (({ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}))صدق الله العظيم

    ولو سألت عن آية لآتيناك ببيانها بالحق من غير تحريف لكلام الله ,وأنطق بالحق وأهدي بالقُرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد.
    و سلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

    الداعي إلى صراط العزيز الحميد بالبيان الحق للقرآن المجيد الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    ****************************************************************************************
    ( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ)

    منقول عن معلم البيان الحق للقرآن بالقرآن
    الإمام العليم الخبير بالرحمن صاحب علم الكتاب
    ناصر محمد اليماني..المهدي المنتظر
    11-08-2009, 08:54 Pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله تعالى :
    ((إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (36)وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آَيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (37) وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (39) قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (40) بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاءَ وَتَنْسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ (41) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ (44) فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45))
    صدق الله العظيم
    وإلى البيان الحق لقول الله تعالى :
    (( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38))صدق الله العظيم

    فهو يتكلم عن أمم كُل شيء( ما يدأب أو يطير) أنهُ ما خلقهم عبثا.. بل خلقهم ليعبدوه ويسبحوه سُبحانه و تعالى علواً كبيرا.. ثم أفتاكم الله أن لن يفرط في شيء من الأمم..
    بل سوف يحشرهم إليه جميعاً.
    . تصديقاً لقول الله تعالى :
    (( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38)) صدق الله العظيم

    ولم نجده يتكلم عن الطائرات والسيارات والقطارات
    فاتقوا الله با معشر الذين يتبعون أمر الشيطان فيقولون على الله مالا يعلمون .
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    ***********************************************************************************
    كيف تعلمون هل صاحب التفسير يلوي أعناق الآيات
    ----------------------------------------------
    منقول من بيان الذكر الحكيم
    للإمام العليم ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    11-06-2009, 10:57 pm

    سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ
    --------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
    قال الله تعالى :
    ((وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ )) صدق الله العظيم

    ويا أيها الإدريسي الذي شبه أحد أنصاري المُصدق بآيات الكتاب ومن المُكرمين, فتشبهه بالكلب أيها الإدريسي !! ولكني لن أجد في الكتاب أن الذي مثله كمثل الكلب إلا من يُكذب بآيات الكتاب..
    تصديقاً لقول الله تعالى :
    (( فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصْ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) سَاءَ مَثَلاً الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ (177)) صدق الله العظيم

    فاتق ِ الله يا مُسلم ..وإنما أحاج الناس بآيات الكتاب ,ولم ألوي أعناقها كما تفترون ..
    ألا والله لو اتبع الإمام المهدي هواك لاتخذته خليلاً, وشهدت له بأنه المهدي المنتظر ,وأنه ذات الشخص الذي رأيته في المنام.. وهيهات هيهات.. فنحن لا نتبع الأحلام, وأكثرها من الشيطان..
    وإنما الرؤيا الصالحة إذا كانت صالحة أو موعظة فهي موعظة لصاحبها ,ولا ينبغي لنا أن نبني عليها فتاوى شرعية في الدين.
    وأما بالنسبة لحجتك أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يحاج الكافرين بالتي هي أحسن فنحن على ذلك سائرون ,ولكني أحاج قوم يؤمنون بالقرآن العظيم فأدعوهم للاحتكام إليه وهم عنه مُعرضون, فبئس ما يأمرهم به إيمانهم بالإعراض عن الدعوة إلى الاحتكام إلى القُرآن العظيم ،
    ويا أيها الإدريسي إنما أعظك بواحدة إذا أردت من ربك أن يبصرك بالبيان الحق للقرآن العظيم فعليك أن تبحث عن الحق في بيانات ناصر محمد اليماني للقرآن العظيم ، بالتدبر بالعقل والفكر إن كُنت من أولي الألباب.. تصديقاً لقول الله تعالى :
    (( وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ{7} ))صدق الله العظيم
    وليس الإمعات الذين يتبعون الاتباع الأعمى لأسلافهم, فقد أنذر الله طُلاب العلم بالاتباع الأعمى ..
    تصديقاً لقول الله تعالى :
    (( وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً))صدق الله العظيم

    ألا والله أني الإمام المهدي أنطق بالحق وأهدي إلى صراطٍ مستقيم
    وشاهدي عليك أيها الإدريسي هو عقلك وهل تدري لماذا ؟
    وذلك إذا أنت حكمت عقلك فتدبرت وتفكرت في بيان ناصر محمد اليماني للقرآن العظيم فحتماً ستجد عقلك يُسلم للحق تسليماً وسوف تجد أن تفسير المهدي المنتظر لكتاب الله الذكر ليس تفسيراً بالرأي ولا بالإجتهاد ..
    بل تفسير المهدي المنتظر قُرآن يأتيكم به من ذات القرآن وليس من رأسي من ذات نفسي
    فهل تعلم من الذي يلوي عُنق الآيات؟
    وهم الذين يفسرون الآية بذاتها.. فيفسرها حسب ما يراها فأولئك هم الذين يلوون أعناق الآيات حسب أهوائهم
    وأعوذُ بالله أن أكون منهم, ولستُ منهم في شيء.
    وهل تدري لماذا ؟
    لأنهم اتبعوا أمر الشيطان, وفسر كلام الله بما لا يعلم علم اليقين إن كان فسره بالحق ؟!
    ولو قُلت لأحدهم هيا أقسم بالله أنك لم تُفسر كلام الله إلا بالحق, فسوف يقول لك:
    لاأعلم ذلك علم اليقين أني فسرته بالحق, فإن أخطأت فمن نفسي .. ثم يرد عليه المهدي المنتظر و أقول:
    فهل تراك اتبعت أمر الرحمن أم أمر الشيطان؟!
    فتعال لنحتكم إلى القرآن, وقال الله تعالى :
    ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (168) إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (169))
    صدق الله العظيم

    إذاًالفتوى في بيان كلام الله بغير علم من الرحمن هو :
    أمر من الشيطان, فتعالوا لننظر أمر الرحمن:
    (( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَ الْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ))صدق الله العظيم

    ولسوف أفتيك بالحق وكُل من يُريد الحق كيف تعلمون..هل صاحب التفسير يلوي أعناق الآيات ,وأقول إذا كان هذا المُفسر يلوي عُنق الآية فخذوا تفسيره لهذه الآية وقوموا بعرض تفسيره على آيات الكتاب المُحكمات,وحتماًإذا قال على الله ما لم يعلم فحتماً سوف تجدوا تفسيره قد تناقض مع آية مُحكمة.. أو مع عدة آيات من آيات الكتاب المُحكمات لا شك ولا ريب ،
    أو إذا أرجعتم تفسيره إلى العقل والمنطق فإذا كان غير الحق.. كذلك لا يقبله العقل والمنطق ،
    ولكن بيان المهدي المنتظر للقرآن العظيم بالقُرآن لا ولن تجدوا أن تفسيره قد جاء مُخالفاً لأي آية في الكتاب..
    بل سوف تجدون أن بيانه للقرآن كالبناء يشدُ بعضه بعضاً مُتماسك بالحق ، ولا ولن تجدوا تناقضاً فيه شيئا بإذن الله .. ذلك مما علمني ربي بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم فيُلهمني بسلطان العلم من ذات القرآن..
    والحمدُ لله رب العالمين, وبما أن ثقتي في ربي المُعلم لعبده ثقة مُطلقة تجدوني أتحدى بالبيان الحق للقرآن لا شك ولا ريب ولكن للأسف الأخ الإدريسي يريد مهدي منتظر يأتي مُتبع لتفسير ابن عباس أو ابن فرناس و لكن ما لي وللناس..! ,فلستُ إمعة, فقد يجوز أن التفسير هو حقاً لابن عباس أو مُفترى عن ابن عباس ويجوز أن ابن عباس قال على الله بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئاً, ولذلك لا تجدني أعتمد على الناس شيئا في بياني للقرآن العظيم.. بل أستخدم عقلي ،
    ألا والله أن عقل الإنسان هو المُستشار الأمين الذي لا يخون صاحبه ولا يخون ربه ولا يعمى عن الحق أبداً..
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور))صدق الله العظيم
    وهذه من الآيات المُحكمات.. فتوى من رب العالمين أن:
    بصر العقل لا يعمى عن الحق إذا استخدمه صاحبه.. يُبصره بالحق الذي يقبله العلم والمنطق ، فإذا حكّم الإنسان عقله يفتيه بالحق, ولكن ليس للعقل على الإنسان سُلطاناً برغم أنه مُستشار أمين لا يخون ربه ولا يخون صاحبه وكما قلنا هذه الآية مُحكمة فتوى من رب العالمين:
    ((فإنها لا تعمى الأبصار ))صدق الله العظيم
    أي لا تعمى عن الحق ,ومن ثم آتيكم بالسُلطان على هذا البيان ولكن ابن كثير قد حرّف سلطان الآية بالتفسير بالظن فتعالوا للنظر سوياً في تفسير ابن كثير غفر الله له ، وقال تفسير ابن كثير:
    يَقُول تَعَالَى مُخْبِرًا عَنْ قَوْم إِبْرَاهِيم حِين قَالَ لَهُمْ مَا قَالَ
    " فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسهمْ " أَيْ بِالْمَلَامَةِ فِي عَدَم اِحْتِرَازهمْ وَحِرَاسَتهمْ لِآلِهَتِهِمْ فَقَالُوا
    " إِنَّكُمْ أَنْتُمْ الظَّالِمُونَ " أَيْ فِي تَرْككُمْ لَهَا مُهْمَلَة لَا حَافِظ عِنْدهَا .
    انتهى تفسير ابن كثير لقول الله تعالى :
    ((فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ))صدق الله العظيم

    وبما أن الإمام ناصر محمد اليماني لا يقول على الله إلا الحق أقول لكم لقد فكر إبراهيم عليه الصلاة والسلام أن يقيم على قومه الحُجة بالعقل والمنطق, ولذلك قال الله تعالى:
    (( وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ)) صدق الله العظيم
    وقام بتحطيم جميع الأصنام إلا كبيراً لهم, وذلك حتى يقيم عليهم الحُجة بالحق, والهدف من ذلك لكي يحكّموا عقولهم
    كيف يعبدون هذه التماثيل التي لا يقبل عبادتها العقل والمنطق..؟! وقال الله تعالى :
    (( وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِه عَالِمِينَ (51) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ (53) قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (54) قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ (55) قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ (56) وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ (57)‏ فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلَّا كَبِيراً لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58) قَالُوا مَن فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ (59) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ (65) قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67))صدق الله العظيم
    إذاً ذلك المكر من خليل الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام كان بإلهام من رب العالمين لكي يقيم على قومه الحُجة بالعقل والمنطق, ونجح إبراهيم في إقامة الحُجة على قومه حتى حكّموا عقولهم بينهم وبين أنفسهم, ولم يظهر القوم أحدهم للآخر بما حدث في أنفسهم أبداً لبعضهم بعض، ولم يظهروه لرسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام ،
    وإنما علم به الله وحده في أنفسهم, والطرف الثالث الذي حكّم بينهم وبين إبراهيم هي عقولهم التي لا تعمى عن الحق إذا استخدمها الناس للتفكير, وفي هذا الموقف أنصت القوم وهدأ غضبهم وفكروا بعقولهم فقالت عقولهم
    لأنفسهم ( إنكم أنتم الظالمون )
    وقال الله تعالى :
    ((فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلَّا كَبِيراً لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58) قَالُوا مَن فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ (59) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ (65)قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67))صدق الله العظيم

    فانظروا لقول إبراهيم بعد إقامة الحجة عليهم:
    (( ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ (65)قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67)) صدق الله العظيم
    وسبحان الله لقد كادوا أن يهتدوا لولا أن استفزهم رسول الله إبراهيم بقوله:
    (( أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67))

    صدق الله العظيم
    ومن ثم استشاطوا غضباً وأخذتهم العزة بالإثم:
    (( قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ (68) قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ (70)))صدق الله العظيم

    وتبين لنا عقلين إثنين في الإنسان أحدهم في الرأس والآخر في القلب فأما عقل الرأس فهو لا يعمى وأما عقل القلب فهو يعمى عن الحق
    ولا يستطيع الإنسان أن يهدي قلبه, ولكن إذا استخدم الإنسان عقله للتمييز بين الحق والباطل فإن عقله يفتيه بالحق.. تصديقاً لقول الله تعالى :
    (( إِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ))صدق الله العظيم

    وقد تبين لكم أن قوم إبراهيم حين حكّموا عقولهم بينهم وبين أنفسهم, وقال الله تعالى :
    ((قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيم (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ (63) َرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ (65)) صدق الله العظيم
    ونستخلص من ذلك البيان الحق لقول الله تعالى :((فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ )) صدق الله العظيم

    ويا عُلماء الدين الإسلامي الحنيف وأمتهم ويا أيها الناس أجمعين والله لا يتذكر فيتبع الحق إلا أولو الألباب من جميع الأمم تصديقاً لفتوى الله تعالى :
    ((يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلا أُولُو الأَلْبَابِ))
    و تصديقاً لقول الله تعالى :
    ((هُوَ الَّذِي أَنْـزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلا أُولُو الأَلْبَابِ))
    وتصديقاً لقول الله تعالى :
    ((أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْـزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ))
    وتصديقاً لقول الله تعالى :
    ((هَذَا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ))
    وتصديقاً لقول الله تعالى :
    ((كِتَابٌ أَنْـزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ))
    وتصديقاً لقول الله تعالى :
    ((أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ))
    وتصديقاً لقول الله تعالى :
    ((الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ))
    صدق الله العظيم
    ألا والله يا أيها الإدريسي وكافة الباحثين عن الحق إني لا أريدكم أن تتبعوني الاتباع الأعمى بمجرد ما أفتيتكم بأن جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفتاني عن طريق الرؤيا الحق أني المهدي المنتظر ، ولا أريدكم أن تتبعوني لأني أقسمت بالله الذي رفع السبع الشداد وثبت الأرض بالأوتاد وأهلك ثموداً وعاد, وأهلك الفراعنة الشداد أني المهدي المنتظر ، وذلك لأن الله لم يجعل الحُجة عليكم في القسم ولا في الرؤيا في المنام ولا في الاسم
    بل الحجة عليكم هي في العلم الذي يقبله العقل والمنطق
    وآتيناكم بسلطان علمي من محكم القرآن العظيم وأعلمكم ما لم تكونوا تعلمون, ولو تدبرتم كافة تفاسير المُفسرين لوجدتم أنهم يفسرون القرآن حسب رأيهم في الآية التي بين أيديهم فيقوم بتفسيرها اجتهاداً منه وهو يعلم أن اجتهاده قد يُخطئ وقد يصيب ,ولكني أشهدُ لله أن ذلك من أمر الشيطان وليس من أمر الرحمن.. لأن هذا كلام الله, وإذا فسرتم كلام الله بغير ما في نفس الله.. فقد حرّفتم المعنى المراد في نفس الله من كلامه فأصبح القرآن العظيم لا قيمة له من بعد تحريفه بالتفسير, ولذلك أضلوا أنفسهم وأضلوا أمتهم عن الصراط المُستقيم,
    وأرجو من الله بحق لا إله إلا هو وبحق رحمته التي كتب على نفسه أن يغفر لهم إنه هو الغفور الرحيم .
    ويا إخواني المُسلمين ألا والله لو تعلمون كم أخوكم ناصر محمد اليماني بكم رؤوف رحيم كمثل جده محمد صلى الله عليه وآله وسلم, ولكن الذي يغضبني منكم هو كيف إني أحاجكم بكتاب الله القرآن العظيم فأدعوكم إلى الاحتكام إليه ، وصارت دعوة المهدي المنتظر في نهاية السنة الخامسة وأنتم لا تزالون مُعرضين عن الدعوة إلى الاحتكام إلى القرآن العظيم برغم أنكم به مؤمنون وبرغم أن القرآن هو الوحيد الذي اتفقتم عليه جميعاً أنه كتاب الله المحفوظ من التحريف ووجدناه بين أيديكم نُسخة واحدة موحدة..
    والحمدُ لله رب العالمين الذي حفظه من التحريف من الباطل برغم نزوله قبل أكثر من 1400 عام, أفلا تسألون أنفسكم لماذا تم حفظه إلى يوم الدين من التحريف؟!
    وذلك لكي يكون هو المرجع والمُهيمن عليكم وعلى السنة النبوية وعلى كافة الكُتب المُنزلة من قبله بل جعله الله موسوعة الكُتب ذكركم وذكر من كان قبلكم تصديقاً لقول الله تعالى:
    (( قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ ))صدق الله العظيم
    وقال الله تعالى:
    (( وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ (195) وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ (196) أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاء بَنِي إِسْرَائِيلَ (197) وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ (198) فَقَرَأَهُ عَلَيْهِم مَّا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ (199) كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200) لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (201) فَيَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (202) فَيَقُولُوا هَلْ نَحْنُ مُنظَرُونَ (203) أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (204) أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205) ثُمَّ جَاءهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ (206) مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ (207) وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنذِرُونَ (208) ذِكْرَى وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ (209) وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ (211) إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ (212) فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ (213) وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ (214) وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (215) فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ (216) وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (217) الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ (218) وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ (219) إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (220) هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223) وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ (227))صدق الله العظيم
    ويا أخواني وأحبابي في الدين إنما نُريد لكم الهُدى
    وإن قسوت عليكم يا إخواني المُسلمين بسبب إعراضكم عن الدعوة إلى الاحتكام إلى القرآن العظيم وذلك من شدة خوفي عليكم من عذاب الذي أنزل الكتاب ، الله رب العالمين ، ألا والله أني أعلمُ من الله مالا تعلمون ويا أخواني المُسلمين وعُلماؤهم لقد أصبحتم صداً عن التصديق بدعوة المهدي المنتظر لكافة البشر إلى اتباع الذكر, ويقول الكُفار لو كُنت حقاًالمهدي المنتظر لما كذبك المُسلمون الذين يؤمنون بهذا القرآن, ومن ثم لا أجد ما أرد به عليهم..! فهل أقول لهم أن المُسلمين كفار بكتاب الله القرآن العظيم؟!
    ولكنكم به مؤمنون, وهم يعلمون, ولو أقول لهم ذلك.. لقالوا إنما أنت كذاب ، بل هم به مؤمنون إذاً لماذا تأبواأن تتبعوا كتاب الله القرآن العظيم وإلى متى الإعراض عن دعوة المهدي المنتظر الذي بعثه الله بقدر مقدور على اختلافٍ بينكم ليكون حكماً بينكم فيما كُنتم فيه تختلفون, وأقسمُ بالله العظيم ما دعوتكم إلى الاحتكام إلى كتاب الله حصرياً من ذات نفسي, وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين فلم يجعلني الله مُبتدعاً مثلكم بل مُتبع لخاتم الأنبياء والمُرسلين مُحمد صلى الله عليه وآله وسلم وجعل الله في اسمي خبري وعنوان أمري (ناصر مُحمد) وقد أخبرني أحد الأنصار أنه أحضر عالم من أهل السنة والجماعة لكي ينظر إلى بيانات رجل يقول أنه المهدي المنتظر, ولكنه لم يخبره بالاسم وطلب منه أن يتدبر بيانات شخص يقول أنه المهدي المنتظر وفتح له أحد البيانات.. فأول ما وجد:
    (( من المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني)) نهض من أمام الكمبيوتر وهو يستعيذ بالله ويكرر أعوذُ بالله ولم يتدبر من بيانات ناصر محمد اليماني شيء بسبب فتنة الاسم في حقيقة التواطؤ..
    ويا أمة الإسلام لماذا أنتم موقنون بما بين أيديكم من الروايات والأحاديث أشد مما أنتم موقنون بهذا القرآن العظيم!
    فما يدريكم هل هي من عند الله أم من عند غير الله الشيطان الرجيم ليصدكم عن الصراط المُستقيم فتعالوا لنسأل الله سوياً وهو يُجيبنا بالحق علام الغيوب :
    س1 - اللهم أنت ربنا وسعت كُل شيء رحمة وعلما أفتنا هل كان يوجد بين صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مُنافقون يظهرون الإيمان ويبطنون الكُفر؟
    الجواب من كلام الله:
    ((إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُون(1) اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (٢)) صدق الله العظيم

    س2 - اللهم يا من تُحيط بكل شيء علماً أفتنا عن هدف المُنافقين من انضمامهم إلى صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟
    الجواب من كلام الله:
    ((وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ))
    صدق الله العظيم

    س3 - اللهم ربنا وهل أمرت محمد رسول الله صلى الله
    عليه و آله وسلم بكشف أمرهم وطردهم حتى لا يضلوا المُسلمين ؟
    والجواب : من كلام الله سُبحانه:
    ((فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81))صدق الله العظيم

    س4- اللهم ربنا ولماذا أمرت مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن لا يكشف أمرهم فيطردهم ؟
    والجواب : من كلام الله :
    ((أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82)) صدق الله العظيم

    ويا عُلماء أمة الإسلام وأمتهم فهذه فتوى من رب العالمين تجدوها محكمة في القرآن العظيم أن السنة ليست محفوظة من التحريف برغم أنها جاءت بياناً للقرآن.. تصديقاً لقول الله تعالى:
    (( وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)) صدق الله العظيم
    إذاً سنة البيان لا ينبغي لها أن تُخالف لمحكم القرآن فإذا كانت سنة مدسوسة من الشيطان على لسان أوليائه الذين يبطنون الكُفر ويظهرون الإيمان فحتماً سوف نجد بين الحديث المُفترى وبين محكم القرآن اختلافاً كثيراً ولذلك تجدون المهدي المُنتظر يدعوكم إلى الاحتكام إلى كتاب الله وما فعلت ذلك عن أمري.. بل هذا أمر الله إليكم في محكم كتابه, وأفتاكم في كثير من آياته أنه قد حفظ لكم القرآن العظيم من التحريف, وأمركم أن تجعلوه هو المرجع والحكم بينكم فيما كُنتم فيه تختلفون ,ولم يأمركم الله بالتطبيق مع مُتشابهه بل التطبيق مع آيات الكتاب المُحكمات هُن أم الكتاب و أمركم الله بالإيمان بهن واتباعهن.
    وأما المُتشابه فلم يأمركم الله إلا بالإيمان به حتى يأتي تأويله بالحق فهل أنتم مؤمنون؟
    ويا عُلماء الأمة وأمتهم إنكم لم تكذبوني بأن القرآن هو المرجع فيما كنتم فيه تختلفون بل كذبتم بأمر الله في محكم كتابه وأعرضتم عنه فكيف تحسبون أنكم مهتدون إذا أعرضتم عن أمر الله في محكم كتابه؟ وقد أمركم وأمر النصارى واليهود أن القرآن هو المرجع والحكم لكم جميعاً والمهيمن على التوراة والإنجيل والسنة النبوية, أفلا تتقون وقال الله تعالى :
    (( وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ )) صدق الله العظيم
    بمعنى أن الله هو الحكم, وما على المهدي المنتظر إلا أن يستنبط لكم حكم الله فيما كُنتم فيه تختلفون ولم يجعلني مُبتدعاً بل مُتبعاً لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فآتيكم بحكم الله من محكم كتابه كما كان يأتي به محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, وقال الله تعالى:
    (( أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً )) صدق الله العظيم
    وقال الله تعالى:({وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }) صدق الله العظيم
    ولا تكونوا يا معشر المُسلمين كمثل الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا دعوا إلى كتاب الله ليحكم فلا يعجبهم من القرآن ما خالف لأهوائهم وإن يوافقهم في شيء فيأتوا إليه مُذعنين فأولئك يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض فلا تكونوا أمثالهم
    وقال الله تعالى :
    (( لَقَدْ أَنْزَلْنَا آَيَاتٍ مُبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (46) وَيَقُولُونَ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (47) وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ (48) وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ (49) أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمَ الظَّالِمُونَ (50) إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (51)) صدق الله العظيم
    فلا تكونوا يا إخواني المُسلمين كمثل أهل الكتاب دعاهم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى كتاب الله القرآن العظيم ليحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون فأعرض فريق منهم عن الدعوة إلى كتاب الله ليحكم بينهم, وقال الله تعالى :
    (( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوْتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ (23)) صدق الله العظيم

    إذاً من أعرض عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله فقد أعرض عن طريق الهدى, وقال الله تعالى:
    ((يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيراً مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ (15) يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (16)) صدق الله العظيم

    وجعل الله في كتابه القرآن العظيم الحكم فيما كنتم فيه تختلفون, وقال الله تعالى :
    (( إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيماً(105)) صدق الله العظيم

    ويا معشر المؤمنين بهذا القرآن العظيم لا تعرضوا عن الهُدى فقد أمركم الله باتباعه وبالكفر لما خالف محكمه حتى لا تجعلوا لله حُجة عليكم فيعذبكم ولا تكون لكم حجة على الله

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 20, 2024 8:56 am