.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد ديسمبر 11, 2011 1:33 pm

    التائه
    عضو نشيط
    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أخوتى فى الله كما أخبرتكم من قبل أن أحداً أرسل بيان لإمامكم الفاضل جاء فيه الآتى
    -----------------------------------------------
    إنكم لتقولون بأن هذا الكون كان قبل أن يكون (نجم نيتروني كوكب واحد ومن ثم أنفجر فاتجهت ذراته في جميع الإتجاهات من مركز الإنفجار الكوني فأصبح سديم بعد الإنفجار العظيم دُخان وغُبار يملئ الأفاق في جميع الإتجاهات من مركز الإنفجار فهذه الحقيقة هي ماتوصل لها عُلماء البشرية في القرن العشرين الذي حدت فيه ثورة البشر العلمية في جميع العلوم والذينا أحاطهم الله بهذا العلم هم الوحيدون الموقنون بحقيقة علمهم بلا شك أو ريب يرونه 1+1=2 بمنطق علمهم الفيزيائي ولذلك قال الله تعالى)
    -----------------------------------------------
    أولا أريد أن أعرف هل الفقرة السابقة حقا على لسان إمامكم الفاضل؟
    و إن كانت كذلك فهذه الفقرة السابقة تخص العلماء المتخصصين فى علم الكون و الفيزياء الفلكية، و لى فيها استفسارات لكنى لا أود طرحها فى المنتدى و اعذرونى فى ذلك و لى أسبابى. و أعلمكم أنى حاولت أن أبعث رسالة خاصة لأى منكم لكن المنتدى واضع قيود كثيرة على الأعضاء الجدد فلا أستطيع الدخول للملف الشخصى لأى منكم، و لا حتى أن أضع مشاركة فى قسم الإستشارات الخاصة. فهل لديكم فكرة تفتونى بها؟
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    *********************************************
    12-09-2011 11:33 PM #2 مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    باسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و رضوانه و بركاته
    مرحبا أخي الكريم ، نعم قال الله تعالى عز و جل في القرآن الحكيم بأن السماوات و الأرض كانتا رتقا ففتقتا أي كانتا مجمعة ففصل بعضها عن بعض ، و كذلك بين الإمام ناصر محمد اليماني و أوضح أن مركز الكون هو الأرض التي نسكن عليها ، أما فيما يخص الفيزياء الفلكية فحسب علمي أنها تقدم نظرية تقوم على كون الشمس هي مركز مجموعتنا الشمسية ( درب التبانة ) رغم تبنيها لنظرية الإنفجار الكوني العظيم . فأسأل ما بدا لك أخي العزيز و انتظر أن يأتيك أحد الأنصار إن شاء الله بالبيان المقصود و الله من وراء القصد .
    و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين
    ـــــــــــ
    ((((((( و إن كثيرأ ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك أعلم بالمعتدين))))))) صدق الله العظيم
    ******************************************
    12-09-2011 11:36 PM #3 مريد الحق
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمان الرحيم.
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    أرى أن الإمام صاحب علم الكتاب نقل عن الآخرين الكلام الموجود بين قوسين (...) والذي وضعته أسفله باللون الأحمر :
    إنكم لتقولون بأن هذا الكون كان قبل أن يكون (نجم نيتروني كوكب واحد ومن ثم أنفجر فاتجهت ذراته في جميع الإتجاهات من مركز الإنفجار الكوني فأصبح سديم بعد الإنفجار العظيم دُخان وغُبار يملئ الأفاق في جميع الإتجاهات من مركز الإنفجار فهذه الحقيقة هي ماتوصل لها عُلماء البشرية في القرن العشرين الذي حدت فيه ثورة البشر العلمية في جميع العلوم والذين أحاطهم الله بهذا العلم هم الوحيدون الموقنون بحقيقة علمهم بلا شك أو ريب يرونه 1+1=2 بمنطق علمهم الفيزيائي ولذلك قال الله تعالى
    أما البيان الكامل للإمام فهو:
    رابط صفحة البيان
    إن المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني إنما يُبين علوم القُرأن الكونية الفيزيائية لقوم يعلمون
    وبه نستعين على البيان الحق للذكر الحكيم بوحي التفهيم بالبرهان من القُرأن وليس وسوسة شيطان
    رجيم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من أولهم إلى خاتم مسكهم الأمين ولا أفرق بين
    أحدا من رُسله وأنا من المُسلمين ثم أما (((((((((بعد)))))))))))
    أخي الكريم لم يجعل الله حُجتي عليكم في الإسم ولا في الجسم بل في العلم وذلك لأن الناس تتشابه
    في الخليقة والصورة والأجسام والطباع فقد يوجد في الناس من يشبه المهدي المنتظر في الصورة وفي
    الإسم وفي الطباع فسبحان الذي ليس كمثله شئ وهو السميع
    العليم ولي أولا سؤال إلى معشر السنة والشيعة فهل لو يظهر رجُل فيقول لشيعة أنا المهدي المنتظر
    محمد إبن الحسن العسكري ومن ثم يبرز لهم بطاقة مكتوب فيها محمد الحسن العسكري فهل سوف
    يُصدقوه وكذلك أهل السنة لو يظهر لهم رجل يقول أن المهدي المنتظر محمد بن عبدالله إبن عبد المُطلب
    فيبرز لهم بطاقة مكتوب فيها محمد بن عبدالله إبن عبد المطلب فهل سوف يصدقوه وحتى ولو تطابقة
    الصفات عليهم الموصوف بها المهدي المنتظر فهل سوف يصدقوهم ويعترفون بشأنهم كلا ثم كلا لن يعترفون
    لشيعة ولا السنة وسوف يقولون لهم إنما قطعتم بطائق من الأحوال المدنية بتلك الأسماء

    إذا" ياقوم إنكم لا تعلمون كيف تعرفون مهديكم إلى الصراط_______________________المُستقيم
    وكيف تستطيعون أن تعرفو المهدي المنتظر الحق فهل بالإسم والصورة ولاكن محمد رسول الله صلى الله
    عليه وأله وسلم لم يعطيكم صورة له أربعة في سته حتى تطبقون على من يدعي أنه المهدي المنتظر
    هذه الصوره بل وتالله لو أعطاكم لأدعى كُل من تشابه صورته مع هذه الصوره أنه المهدي المنتظر وإن
    لم يدعي من تشابهة صورته مع هذه الصوره وسكت ولا يريد أن يفتري على الله بغير الحق لأفتريتم أنتم
    يامعشر المسلمون وقلتم إنك أنت المهدي المنتظر وإن رفض وقال لكم لست المهدي المنتظر لأزددتم
    أصرار بالباطل وأصريتم عليه أنه المهدي المنتظر وإن رفض فسوف تجبروه أن يكون المهدي المنتظر
    وذلك لأنكم للأسف لا تعلمون كيف تعرفون المهدي المُنتظر الحق من المهديين الكاذبين الذي أعترتهم
    مُسوس الشياطين فوسوسة لهم بغير الحق فتعالوا أولا أعلمكم كيف فأعطيكم نور الفرقان لكي تستطيعون
    أن تفرقون بين المهدي المنتظر الحق من الباطل )
    وقال الله تعالى (وقل الحمد لله سيريكم آياته فتعرفونها) صدق الله العظيم
    وقال الله تعالى( ويريكم آياته فأي آيات الله تنكرون ) صدق الله العظيم
    وقال الله تعالى (ثم إن علينا بيانه ) صدق الله العظيم
    وقال تعالى (و لنبينه لقوم يعلمون )صدق الله العظيم

    ومن خلال هذه الآيات تعلمون أن المهدي المنتظر لا يحاج الناس بالسيف فيجعله في رقابهم حتى يكونوا
    مُسلمين بل يؤتيه الله البيان الشامل والكامل للقرأن العظيم فينادي عُلماء الأمة على مختلف مجالاتهم
    العلمية ثم يقول (فأي أيات الله تنكرون يامعشر الكفار بالقرأن العظيم فأنا المهدي المنتظر الذي لا يُحاجكم
    بلفظ كلمات القُرأن على اللسان فحسب بل بالتطبيق للتصديق لأيات الله بالعلم والمنطق على الواقع
    الحقيقي فأي أيات الله تُنكرون يامعشر الكافرون بالقرأن العظيم فإنهُ حق تجدون حقائق أياته على الواقع
    الحقيقي بالعلم والمنطق مثل ما أنكم تنطقون بدقة مُتناهية في دقة التصديق فتعالوا لنبدئ التطبيق
    للتصديق بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي مثل ما أنكم تنطقون
    1_ إنكم لتقولون بأن هذا الكون كان قبل أن يكون (نجم نيتروني كوكب واحد ومن ثم أنفجر فاتجهت ذراته
    في جميع الإتجاهات من مركز الإنفجار الكوني فأصبح سديم بعد الإنفجار العظيم دُخان وغُبار يملئ الأفاق
    في جميع الإتجاهات من مركز الإنفجار فهذه الحقيقة هي ماتوصل لها عُلماء البشرية في القرن العشرين
    الذي حدت فيه ثورة البشر العلمية في جميع العلوم والذينا أحاطهم الله بهذا العلم هم الوحيدون الموقنون
    بحقيقة علمهم بلا شك أو ريب يرونه 1+1=2 بمنطق علمهم الفيزيائي ولذلك قال الله تعالى

    (فورب السماء و الأرض انه لحق مثل ما انكم تنطقون) صدق الله العظيم
    فتعالوا لننظر سويا هل القُرأن حق يجدونه على الواقع الحقيقي يُصدقه العلم والمنطق كما ينطق به عُلماء
    التكوين للسماء والأرض وذلك لأن علماء الكون في هذه الأمة يرون بأن السماء والأرض كانت مُجتمعة كوكب
    واحد مدكوك ومظغوط إلى بعضه ضغطا شيد لدرجة أن الملعقة منه لها وزن كبير قد لا يصدقه إلا الذينا
    يحيطون بعلمه فلو يقول لكم ناصر اليماني بأن ملعقة من هذه الأرض التي تعيشون عليها سوف تكون بعد
    أن يُدكها الله بالسماوات السبع والكو اكب والأرضين السبع بجميع أقمارها فتقع على أرضكم أجمعين فتُدك
    الأرض دكا دكى ومن ثم تزن الملعقة الشاي من مادة الأرض (مليون طن) فهل سوف تُصدقون طبعا لن
    تصدقون ولربما منكم من يؤمن بذلك ولاكنه ليس لدرجة اليقين كالذي يرى ذلك بيقين عين العلم والمنطق

    وذلك لأن أهل العلم هم الوحيدون الذينا سيعلمون حقيقة مايقوله ناصر اليماني نظرا لعقولهم الكبيرة
    لما تحيط به من العلوم ومن لا يعلم لن يفهم كثيرا من بيان القرأن بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي
    إذا" ياقوم إن المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني إنما يُبين علوم القُرأن الكونية الفيزيائية لقوم يعلمون حقائق
    الفيزياء الكونية في مجال علم التكوين للكون العظيم تصديق لقول الله تعالى
    (و لنبينه لقوم يعلمون )صدق الله العظيم
    ويامعشر أمة الإسلام والناس أجمعين أقسم بالله الكائن قبل أن يكون الكون فكون الكون من العدم بكن
    فيكون إني أنا المهدي المُنتظر خليفة الله لو كنتم تعلمون ولم يجعل الله حُجتي عليكم القسم ولا الإسم
    بل العلم بالبيان الحق للقرأن فأبينه لقوم يعلمون فأعلمهم أين توجد النقطة التي أنفتق منها هذا الكون
    وتا الله يامعشر المُسلمون بأن الله قد جعل في ذلك أية التصديق للمهدي المنتظر الحق فإذا لم أستطيع
    أن أبين لكم وأفصل لكم من القُرأن تفصيلا على الواقع الحقيقي فلست المهدي المنتظر وذلك لأني أجد
    أية المهدي المنتظر الحق هو أن يُبين كيف كان الكون قبل أن يكون وفي أيى نقطة كان قبل أن يكون
    وفي أي كوكب كان قبل أن يكون وأين هو هذا الكوكب الرتق الجامع للكون قبل أن يكون وأين السبع الأراضين
    المذكورات بنص القرأن العظيم وأين نقطة المركز للكون الذي جعل الله فيه بيت خالق الكون ليولون العابدون
    وجوههم شطر بيت الله خالق الكون فتعالو يامعشر الباحثين عن الحقيقة لننظر أولا مايقوله علماء التكوين
    الكوني ولا ينبغي لي أن أحاجكم بعلمهم فاستنبط لكم العلوم من كتبهم بل من كتاب ربي خالق الكون
    وإنما لكي تعلمون مايقوله علماء الفلك التكويني من الذينا لا يدعون علم الغيب وعلموا بأن الذينا يدعون علم
    الغيب من علماء الفلك فأنهم ليس من علماء الفلك بل من المنجمون كُل أفاك أثيم ولم تخبرهم النجوم
    شيئا وإن صدقوا بل تلقوا خطفات الغيب من أوليائهم الشياطين يلقون إليهم السمع وأكثرهم كاذبون
    وإن النجوم بريئة مما يقولون وإنما ذلك مكر من الشياطين حتى لا تفرقون بين علماء الفلك شُهداء المهدي
    المنتظر وبين المنجمون فيكونوا جميع علماء الفلك منجمون في نظر الجاهلون فأنظروا إلى مايقوله علماء
    الفلك الحق من الذينا قال الله عنهم (و لنبينه لقوم يعلمون ) صدق الله العظيم

    فتعالوا لننظر سويا إلى مايقوله علماء الفلك ومن ثم نطبق قولهم على أيات من الذكر الحكيم تصديق لقول
    الله تعالى (فورب السماء و الأرض انه لحق مثل ما انكم تنطقون ) صدق الله العظيم
    ولكنه لا يقصد منطق كفار قريش بل منطق علماء التكوين للكون في القرن العشرون فنظروا إلى ماينطق
    به علمائكم هل منطقهم العلمي هو نفس ماينطق به القُرأن العظيم وإليكم قولهم

    _____________مايقوله علماء الفلك والتكوين الكوني______________________

    ونحن نعلم الآن بأننا إذا رجعنا إلى الماضي البعيد جدًّا نرَى أن الكون كلّه بنجومه ومجراته كان متركزًا في نقطة واحدة حين ظهر إلى الوجود من العدم. وعندما نأتي إلى هذه المرحلة نرى أن علم الكونيات (Cosmology) يبحث عن قصة الكون في علم "الفيزياء النووية" وأنه يبحث عن قصة الكون في الحركات التي نستطيع مشاهدتها في هذه الجزيئات التي هي أصغر الموجودات في كرتنا الأرضية. فمن المثير للانتباه أن تكون القوانين التي تحكم الكون مخبوءة في نواة الذرة وفي الجزيئات دون الذرية.(1)
    من المستحيل طبعًا إعادة وتكرار الشروط والظروف التي أدّت إلى الخلق على سطح أرضنا، ولكننا نستطيع مشاهدة بعض الشروط والظروف التي كانت موجودة في المراحل الأولى من خلق الكون وذلك بتسريع هذه الجزيئات دون الذرية تسريعًا كبيرًا، ومشاهدةِ طبيعة تصرف هذه الجزيئات في تلك الظروف وفي تلك السرعات؛ أو نستطيع -في الأقل- بالمعادلات والحسابات التي نجريها للظروف والشروط التي نستطيع مشاهدتها، القيامَ بتخمين الحوادث التي لا نستطيع مشاهدتها. وهكذا فإن المعلومات التي نملكها حول "الانفجار الكبير" (Bing Bang) في الثواني الأولى من الانفجار، ثم في سنواتها الأولى، ثم في مئات السنوات التي أعقبتها إنما تستند إلى الحسابات المبنية على هذه المشاهدات العلمية
    _____________________أنتهى مايقوله علماء الفيزياء الكونية

    فتعالوا لننظر إلى كتاب علام الغيوب الذي علم بأنهم سوف يرون ذلك بعين العلم والمنطق ومن ثم يحاجهم
    الله بذلك فقال لهم أفلا يؤمنون بأن هذا القرأن تلقاه محمد رسول الله من لدُن حكيم عليم وقال الله

    تبارك وتعالى)

    ((أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ))صدق الله العظيم

    ويامعشر عُلماء الأمة الإسلامية لقد زادني ربي علما بالبيان الحق للقرأن العظيم وناصر اليماني الذينا
    تجهلون قدره ولا تحيطون بسره قد أحاطه الله أكثر علما من جميع علماء الأمريكان والروس والصين وجميع
    دول الكفر فأني أتحداهم بالعلم والمنطق وكذلك أتحدى جميع علماء العرب والعجم في جميع المجالات
    العلمية وإني لمن الصادقين ولست من الذينا يقولون مالا يفعلون ذلك مما علمني ربي من حقائق أياته
    ا على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق وسبق وأن بينة لكم نقطة مركز الإنفجار الكوني بأنها أرضكم
    التي تعيشون عليها ولم أقول ذلك بالظن والإجتهاد والقياس والرأي وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين
    بل إذا لم يُصدق علمي الواقع الحقيقي فلست المهدي المنتظر وأقسم بالله العلي العظيم إن هذه
    المسئلة الكونية قد جعلها الله معجزة التصديق للمهدي المنتظر الحق فلا ينبغي أن يبينها سواه وهي

    أين تكون الأراضين السبع فهل هي في ذات الأرض أم أين تكون وقد أصبح كثير من علماء الأمة في حيرة
    من هذا الأمر في شأن الأراضين السبع أين تكون وسبق وأن بين لكم المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني
    في خطاب الحوار الإفتراضي مع بوش الأصغر وفصل لكم ذلك تفصيلا ولم يحدث لكم ذكرا ولا كأن في
    البلسة بلس كما يقول المثل العامي بل كأني أكلم امة إسلامية صم بكم عمي فلم يأخذون علمي
    فيطبقوه على الواقع الحقيقي للبحث عن حقيقة التأويل لناصر اليماني فإذا كان حق المهدي المنتظر
    فلا بُد أن نجد تأويله الحق على الواقع الحقيقي ومن ثم تشهدون بالحق ولاكن مثلي ومثل الذينا أظهرهم
    الله على أمري في الأنترنت العالمية كمثل الذي يعطي حبة عنب لأعمى فيجعلها في يده فقال الأعمى
    بل إجعلها في فمي فلم يكلف نفسه أن يرفع يده إلى فمه ليحط العنبه على لسانة وأسنانه ومن أجل
    ذلك أجبرتموني على أن أكتب لكم مايقوله علمائكم فأظيفه إلى قول الله في القرأن العظيم فنطبق البيان
    للقرأن سويا فيامعشر الباحثين عن الحقيقة ألم تسمعوا عن إكتشاف الكوكب العاشر المُسمى

    (نيبيروا ) عام 2005 تأكدوا من إكتشافه بل ظهر لهم على الواقع الحقيقي فهل تعلمون لماذا يُسمى
    الكوكب العاشر وذلك لأنهم يعلمون أنه أصبح مجموع الكواكب عشره بدئ من كوكب عطارد القريب من
    الشمس وإسم هذا الكوكب بالإنجليزي لمن أراد أن يبحث عن حقيقته (PX Planet )

    وناصر اليماني قد حدد لكم أقطار الأرضين السبع بأنها أجمعين من بعد أرضنا التي نعيش عليها وجميع
    أقطار الأرض جعلها الله من تحث أرضنا وأما أرضنا فهو الكوكب الأم والرتق الجامع لجميع أقطار السماوات
    السبع ونجومها وجميع أقطار الأرضين السبع وأقمارها وسبق وأخبرناكم بأن أقطار الأرضين السبع هي
    جميعا من بعد أرضنا التي نعيش عليها وأن القرأن يتنزل بينهم في الكوكب الرتق الأم الذي أنفصلت منه
    السماوات السبع والأرضين السبع فهل يامعشر الباحثين عن الحقيقة وجدتم من بعد أرضنا سبعة أراضين

    طباقا وأسفلهن بما تسمونه الكوكب العاشر نيبيروا وقد مر على قوم لوط فجعله الله عالي الأرض كوكب سجيل الذي كان بسافلها وأمطر على قوم لوط وإبراهيم حجارة من سجيل وقد أوشك أن يضل عليكم
    وأنتم في ريبكم تترددون وياقوم إنما أجاهدكم بحقائق لأيات القرأن على الواقع الحقيقي فمن أراد أن يبحث
    عن كوكب سجيل فل يكتب في محرك القوقل (PX Planet ) فسوف تظهر له المواقع الأجنبية التي تأكد
    قدوم الكوكب العاشر بالعلم والمنطق ولاكن ناصر اليماني لا يكلمكم من كتب البشر العلمية بل من كتاب
    رب العالمين القرأن العظيم فهل أنتم معترفون بأني المهدي المنتظر ومن ثم يظهر لكم ناصر اليماني
    عند الركن اليماني للمبايعة بعد الإقتناع بالحوار إذ كيف أظهر لكم من قبل الحوار والإقتناع أفلا تعقلون!

    وأما بالنسبة لصورتي فاسألوا عنها إبن عمر (رجُل من أقصى المدينة يسعى )

    وأما علامة الشامة فحقا" توجد في ظهري إلى كتفي الأيسر وهي شامة صغيرة وفيها عدد من الشعر
    طويل قليلا والله على ما أقول شهيد ووكيل

    وأما طولي فمتوسط وليس قصير
    وأما وجهي فأبلج مدرج واسع

    وأما لوني فلون قمحي
    وأما عمري فهو سبعة وثلاثون عام ولاكن الشيب قد غزى لحيتي فمن رأني يضن سني أربعين عام بسبب
    كثرة الشيب في لحيتي وهي كثة إذا أطلتها فلا يكاد المشط أن يتخللها وخصوصا من الدقن

    وأحمد الله حسن الصورة ولكن فخذي يؤلمني أحيانا" فهل تدري لماذا وذلك لأني أفكر في آيات ربي
    ومنتظر التفهيم من ربي في شأن آية ما حتى إذا ألهمني تأويلها من آيات أخرى في القرأن أفرح فأظرب
    فخذي بيدي اليمنى فرحا لحصولي على التأويل الحق حتى إذا أويت إلى فراشي فأشعر بأن فخذي يؤلمني
    وذلك لأني أظرب فخذي بيدي اليمني بشدة وأنا لا أشعر بأني ظربته بشده وذلك من شدة فرحي بتأويل
    الأية التي جعلتها في مخيلتي وفكري ويطيل على الأمر أحيان ساعات وأنا أفكر وفجئة أتذكر جميع الأيات
    التي أستنبط تأويلها منها ومن ثم أفرح وأكبر فأظرب فخذي بيدي اليمنى وأصابعي مضمومة ولذلك تكون
    الضربة شديدة من شدة الفرح ولا أشعر بالألم وقتها من شدة الفرح ولاكني أشعر به حين أوي إلى فراشي
    وكنت بادئ الرأي أستغرب ماذا ألمني في فخذي الأيمن ومن ثم أكتشفة أني أظربه وأنا لا أشعر من شدة
    فرحي بوحي التفهيم للبيان للقرأن من نفس القرأن )

    وأما إذا خرجت من البيت أو من أي بيت خصوص وقت المغرب فأنظر إلى ملكوت السماء والأرض لعلي
    أشاهد إقتراب الكوكب العاشر الذي سوف يظهرني به ربي على العالمين في ليلة وهم من الصاغرين
    وأما إذا غلطة بكلمة فأضحك وأنتبه لها قبل أن ينتبه لها غيري فأضحك وأكررها للمستمع إلى كلامي
    قبل أن يضحك هو علي بسبب غلطة لساني فأخجل تزوجت ثلاث من النساء ولم أنجب أولاد بعد ويهب
    لمن يشاء إناث ويهب لمن يشاء الذكور ويجعل من يشاء عقيم ولاكني لسة عقيم بل مجرد ضعف في
    المنويات فقال لي الأطباء أن أستخدم علاج لفترة ثلاثة أشهر وسوف يتم الأنجاب ولاكني تركة الأمر لله
    كما يحب ويرضى لعل في ذلك حكمة من ربي فلايشغلني أولادي عن أمري وإنما الأولاد فتنه

    وأما بلدي فهو في إسمي يماني من اليمن وأما موقع الميلاد ففي قريتي ولدتني أمي أول ما بدئ غزو الفضاء تقريبا

    وأما صورتي فحتما سوف تشاهدها عند الظهور إنشاء الله وقد صار وشيكا بإذن الله فكن من السابقين
    الأخيار الذينا صدقون بأمري قبل الظهور بسبب يقينهم بأيات القران الحكيم فيرون أن البيان الحق لقرأن
    قد أيد الله به ناصر اليماني فعلموا أنه حق المهدي المنتظر وأنه إسم على مُسمى (ناصرمحمد)

    أي الناصر لما جاء به محمد صلى الله عليه وأله وسلم لذلك واطئ إسم رسول الله في إسمي في إسم
    أبي وذلك حتى يكون في إسمي خبري وعنوان أمري لأن الله لم يجعلني نبيا ولا ورسولا ولاكن الإمام
    الناصر لمحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
    *******************************************
    12-09-2011 11:58 PM #4 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمان الرحيم،
    و الصلاة و السلام على جميع أنبياء الله و مرسليه و خلفائه بالحق من أولهم أبينا آدم،
    إلى آخر خليفة، من عنده علم الكتاب الإمام ناصر محمد اليماني، و على آله و أنصاره الميامين،
    و على جميع المسلمين في العالمين إلى يوم الدين.
    هذا اقتباس من كلام الإمام الكريم فتدبروا بيانه بالحجة من القرآن الكريم:
    وسوف نجعل السائل الإفتراضي بوش الأصغر والمُجيب اليماني المنتظر :

    س1 بوش الأصغر:
    يا أيها اليماني المنتظر، أخبرنا من كتلوج صانع الكون كيف كان عرش الكون قبل أن يكون وبعد ما كان بكن فيكون إلى ماهو عليه الآن شرط أن لا تستنبط العلم من كُتب العُلماء بل من القرآن كتلوج الصانع؟
    ج1 اليماني المنتظر:
    قال الله تعالى: (( وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملاً )) صدق الله العظيم.
    الذي نبأكم في هذه الآية بأن السماوات والأرض كانت قبل أن تكون رتقاً مطوية مدكوكة دكاً دكا على كوكب الماء الذي تعيشون فيه ليبلوكم أيكم أحسنُ عملاً وكان عرش السماوات والأرض مطوياً كطي السجل للكُتب في البداية مُجتمعاً على الكوكب الأم للسماوات السبع وزينتها والأراضين السبع ..

    س 2 بوش الأصغر:
    وأين هو هذا الكوكب الأم الذي انفتقت منه السماوات السبع والأراضين السبع؟ فإذا علمتنا أي الكواكب هو فقد علمتنا مركز هذا الكون العظيم وذلك لأن هذا الكوكب هو مركز الإنفجار الأعظم ؟

    ج2 اليماني المنتظر:
    إن الكوكب الذي انفتق منهُ السماوات السبع والأراضين السبع هو الكوكب الذي جعل الله فيه سر الحياة، وسر الحياة هو الماء ولا حياة بدون الماء، وجعل الله من الماء كُل شيىء حي وقال الله تعالى: (( وكان عرشه على الماء )) أي كان رتقاً واحداً مطوياً كطي السجل للكُتب على الأرض التي جعل فيها الماء، فهل وجدت ماء الحياة والمطر والشجر على الكواكب الأخرى يابوش الأصغر؟ فإذا وجد الماء وجد المطر والشجر وحياة البشر، إذاً الكوكب الذي رمزه الماء في القرآن العظيم هو الكوكب الذي كان عليه عرش الملكوت الكوني للسماوات والأرض وهو هذا الكوكب الأرضي البحري والذي ثلاثة أرباعه بحر عظيم، وقال الله تعالى: (( أولم ير الذين كفروا أنّ السماء و الأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كُل شيىء حي أفلا يؤمنون )) صدق الله العظيم

    س3 بوش الأصغر:
    فما دُمت تُخاطبنا من القرآن فتقول بأن مركز الإنفجار للإنفتاق الكوني للسماوات والأرض هو هذا الكوكب الذي نعيش فيه وكذلك تقول بأن السماوات سبع والأراضين سبع فلا بُد أن يكون كوكبنا الأرضي بين السماوات السبع والأراضين ونحن نعلم بأن السماوات فوق الأرض وتحيط بها من جميع الجوانب فلا بُد أن تكون السبع الأراضين من تحت كوكب الأرض الأم وذلك حتى يكون أرضنا الأم هو مركز الإنفجار الكوني فهل تستطيع أن تثبت من القرآن كتلوج الرحمن بأنه يقول بأن من بعد أرضنا الأم سبعة أراضين طباقا؟

    ج3 اليماني المنتظر:
    قال الله تعالى (( ولو أنَّمَا في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله )) صدق الله العظيم،

    فأما ظاهر هذه الآية فهي تتكلم عن كلمات قُدرته تعالى كن فيكون بأن ليس لقُدرته حدود ولا نهاية حتى لو يجعل ما في الأرض من شجر أقلام لتُكتب بها كلمات قُدرات الله لنفذ بحر الأرض العظيم قبل أن تنفد كلمات قدرته المُطلقة ( كُن فيكون )، حتى ولو يمد من بعده الأراضين السبع بسبعة أبحر ما نفذت كلمات الله، فقد علمت من خلال هذه الآية بأن من بعد الأرض الأم سبعة أراضين، ويُفهم ذلك بالعدد الرقمي والذي جعله الله في القرآن واضحاً وجلياً، وذلك لأن الآية لا تتكلم عن الخصوص لبحر مُحدد في هذه الأرض، بل تتكلم عن مايشمل وجه الأرض ( ولو أنما في الأرض من شجر أقلام والبحر ) أي بحر الأرض وذلك لأن الأرض ثلاثة أرباعها بحر وربع يابسة، ثم قال والبحر يُمده من بعده سبعة أبحر أي من بعد الأرض التي تحمل البحر والشجر والبشر فيمد من بعده أي من بعد الأرض التي تحمل البحر ويقصد بذلك الأراضين السبع والتي توجد من بعد الأرض الكوكب الأم فيمدهن بسبعة أبحر كمثل بحر الأرض الأم مانفذت كلمات الله ولأن الله يعلم بأن من بعد هذه الأرض التي نعيش عليها سبعة أراضين ولذلك قال الله تعالى: ( والبحر يمده من بعده ) أي من بعد هذه الأرض ويقصد الأراضين السبع والتي يعلم بوجودها من بعد أرضنا ولذلك ذكر الرقم سبعة وقال بسبعة أبحر فنفهم من خلال ذلك بأن الأراضين السبع توجد من بعد هذه الأرض منفصلة عنها بالفضاء ..
    ))
    انتهى القتباس
    *********************************************
    يوم أمس 12:08 AM #5 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم،
    و الصلاة و السلام على جميع أنبياء الله و مرسليه و خلفائه بالحق من أولهم أبينا آدم،
    إلى آخر خليفة، من عنده علم الكتاب الإمام ناصر محمد اليماني، و على آله و أنصاره الميامين،
    و على جميع المسلمين في العالمين إلى يوم الدين.
    هذا اقتباس آخر من كلام الإمام الكريم فتدبروا بيانه بالحجة من القرآن الكريم:
    ((


    وكما قلنا أن كوكب سجيل سقر وهو بما تسمونه Nibiru Planet X موقعه أسفل الأراضين السبع من بعد أرضنا ويحمل هذا الكوكب نار الله الكُبرى وإذا مرت فإنها تمطر على كثير من بقاع الأرض تصديقاً لقول الله تعالى: ( فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ ( 82 ) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ ) صدق الله العظيم.

    ومن خلال هذه الآيات المُحكمات نعلم علم اليقين أن موقع كوكب العذاب بأسفل الأراضين السبع من بعد أرضنا .. ولربما يود أحد علماء الفلك والفضاء أن يقول وما يُدريك أنها توجد من بعد أرضنا سبعة أراضين طباقاً ؟
    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: قال الله تعالى: ( وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ ) صدق الله العظيم.

    ومن خلال هذه الآية نعلم أن الأراضين السبع يوجد من بعد أرض البشر التي يتنزل فيها الذكر، ولربما يود أحد عُلماء المُسلمين أن يُقاطعني فيقول: إنك تقول إنك سوف تُجادلنا بآيات مُحكمات فهل لديك آية مُحكمة تعلمها في القرآن العظيم تؤكد بأن الأراضين السبع من بعد أرضنا فقد عجز عن بيان الأراضين السبع كافة عُلماء الأمة ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول قال الله تعالى: ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ) صدق الله العظيم.

    وهذه من الآيات المُحكمات جعلها الله بُرهاناً و تأكيداً لبيان الآية السابقة أن الأراضين السبع يوجد من بعد أرضنا نحن البشر، و أرضنا هي الأرض التي يتنزل فيها الأمر، والأمر هو الذكر إلى كافة البشر تصديقاً لقول الله تعالى: ( فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ ) صدق الله العظيم.

    وفي هذه الآية أخرج الله أرضنا عن السبعة الأراضين لأنها أمنا وأم الكون كله التي انفتقت منها السماوات السبع وزينتها والأراضين السبع وأقمارها، تصديقاً لقول الله تعالى: ( أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا ) صدق الله العظيم.

    وهي التي جعل الله رمزها الماء في القرآن العظيم وكان عرش الملكوت الكوني رتقاً واحدة مدكوكاً عليها ومن ثم انفتقت السماوات والأرض منها تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ) صدق الله العظيم.
    انتهى الاقتباس.
    *****************************************
    يوم أمس 12:15 AM #6 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمان الرحيم،
    هذا اقتباس آخر:
    فما هي الكواكب إنها النجوم وقال الله تعالى: ( وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُوماً لِّلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ (5) ) صدق الله العظيم.

    إذاً الكواكب اسم شامل لجميع الكواكب في الكون، ولكن منها ما هو كوكب مُضيءٌ ومنها ما هو كوكب مُنيرٌ يقتبس نوره من الكوكب المُضيء وأسفل الأراضين السبع من الكواكب المُضيئة ويحمل الحُطمة وما أدراك ما الحُطمة نار الله الموقدة ولم يجعل الله وقودها كمثل وقود النجوم في ذاتها ثم ينفد بل وقودها الناس والحجارة وكُل ما يسقط من السماء فإذا تجاوز عن الأرض بعيداً فإنه يهوي إليها فهي ذاتها المكان السحيق المذكور في الكتاب تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنْ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ) صدق الله العظيم، وذلك هو المكان السحيق وأي شئ يخرج عن فلكه المعلوم في السماء فيهوي سابحاً في الفضاء فمصيرة في المكان السحيق فيها إذا تجاوز عن الأرض بعيداً فلن يتجاوز كوكب سقر فقد جعلها الله زبالة كوكنية وما هوى من السماء فتجاوز بعيداً عن الأرض فهو يهوي إليها وهذا يدل على أن لها جاذبية قوية جداً برغم أن مركز الجاذبية الكونية في الأرض ولكنها مُقيدة ولن تتضاعف إلا حين تتفجر الأرض فتتحول إلى بالوعة كونية تبتلع كُل شئ الكون كُلة إلا كوكب سقر فإنها لا تستطيع أن تبتلعها أبداً نظراً لقوة جاذبيتها.
    *******************************************
    يوم أمس 12:22 AM #7 التائه
    عضو نشيط
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أخوتى فى الله
    شكرا لكم على بيان هذه الفقرة التى أرسلتها و إنى أنصح أن تدققوا فى اقتباسكم لفقرات تختص بهذا العلم و إذا تعسر الإقتباس من مواقع ذات صفة علمية حقيقية فاعرضوا الأمر أولا على أحد المتخصصين فى هذا المجال و فى كل الأحوال يجب أن توضحوا المرجع الذى أخذتم منه حتى يكون على مسئوليتهم هم و ليس أنتم.
    و أقول فيما اقتبستم
    الحمد لله رب العالمين على ما وهبنا من علم بعد أن كنا من الجاهلين. لا شئ فى علم الفيزياء الفلكية يدعى كوكب نيترونى و إن كنتم تقصدون نجم نيترونى. فلم يقل أحد من العلماء أن الكون كان أصله نجم نيترونى لأن المادة الكونية النيترونية لم تكن قد تكونت بعد. و اعلموا أن النجم النيترونى حتى يتكون فيلزم أن يكون هناك نجم مشع وضاء أولا فإذا كانت عالية الكتلة فإن لب هذا النجم المحتضر يكون نجم نيترونى بعد الانفجار. و هذا يستلزم وجود نجم كامل قبل خلق الكون و هذا يخالف المنطق العلمى لتكون الكون و نظرية الإنفجار الذى تستشهدون به.
    و للعلم نظرية الإنفجار تعانى من مشاكل ستة و أصبح هناك نموذج آخر (نموذج السكون) الأقرب الآن و الذى يمكن أن يحتوى على نموذج الإنفجار كحالة خاصة منه. الخلاصة أن هذه النقطة التى جاءت على لسانكم تستدعى التوضيح بوضع مرجع حتى تنفوا مسئوليتكم لما جاء فيها. لأن ما اقتبستم منه -للأمانة العلمية و ليس للتقليل- يخالف ما يقول العلم تماما. و سبحانه هو العليم الخبير يهب من علمه لمن يشاء كيفما شاء و لا نحيط بشئ من علمه إلا بإذنه.

    و أكرر النصيحة إنى أنصح أن تدققوا فى اقتباسكم لفقرات تختص بهذا العلم و إذا تعسر الإقتباس من مواقع ذات صفة علمية حقيقية فاعرضوا الأمر أولا على أحد المتخصصين فى هذا المجال و فى كل الأحوال يجب أن توضحوا المرجع الذى أخذتم منه حتى يكون على مسئوليتهم هم و ليس أنتم.. و على كل الأحوال أنا مستعد لتقديم يد المساعدة فى هذا الشأن إن أردتم ذلك.
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ***************************************
    يوم أمس 12:41 AM #8 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم.

    د(( ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير )) صدق الله العظيم.

    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد الصادق الأمين وعلى آله وأصحابه قلباً وقالباً الطيبين الطاهرين وعلى من تبعه بإحسان إلى يوم الدين ثم أما (بعد) أول الأئمة علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام وخاتمهم الإمام الثاني عشر خليفة الله على البشر المهدي المنتظر من أهل البيت المُطهر الإمام ناصر محمد اليماني، وليس محمد الحسن العسكري.
    يامحمدي، يا من أظن اسمه علي من لبنان، اتقي الله ولا تجادل في الله بغير علم ولا هُدىً ولاكتابٍ مُنيرٍ، وهل مُعجزة المهدي المنتظر للبشر أن يأتي لينبئهم بأسماء الأئمة الإثني عشر ومن ثم يعترفون بأمره أم إن الله جعل مُعجزة المهدي المنتظر هو البيان الحق للقرآن وبيان آيات بينات بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي والفيزيائي حتى يتبين لهم أنه الحق، تصديقاً لقول الله تعالى:
    (( وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ (92) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ )) صدق الله العظيم.
    وتصديقاً لقوله تعالى: (( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق )) صدق الله العظيم.
    ومن خلال هذه الآية تعلم يامحمدي بأن معجزة المهدي المنتظر أن يٌبين آيات القرآن بالعلم والمنطق الحق على الواقع الحقيقي حتى يتبن لهم أنه الحق، ولربما تقول: " ولكن هُناك عُلماء كأمثال الزنداني وغيره بينوا إعجازاً من القرآن ولم يقل أحدهم بأنه المهدي" ومن ثم نقول لك يامحمدي إنما بينوا جُزءاً يسيراً من آيات الإعجاز، وبعض منه كان بياناً غير صحيح، أما المهدي المنتظر فهو ينطق بالقول الحق مُتحدياً أهل
    العلم والمنطق فيقول قول الله تعالى: (( وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ اللهِ تُنكِرُونَ)) صدق الله العظيم.
    بمعنى أنه يُبين جميع الإعجاز الذي توصلوا إليه وأحاطهم الله بعلمه من البداية وكيف كان الكون قبل أن يكون وكيف كان إلى ما هو عليه الآن وكيف سوف يعود إلى ماكان عليه قبل أن يكون وأين السماوت السبع وأين الأراضين السبع وأين الكوكب الوسط بين السماوات السبع والأراضين السبع وأين نقطة مركز الكون وكيف سيظهره الله على العالمين في ليلة واحدة إن كذبوه.
    ويامحمدي، عليك أن تعلم بأن مُعجزة المهدي المنتظر هو القرآن وبيان آياته على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق الفيزيائي 1+1=2 بلا شك أو ريب.

    إذاً مُعجزة المهدي هي أعظم مُعجزة قد أوتيت في تاريخ الكتاب، ذلك البيان الحق للقرآن العظيم بالعلم والمنطق، فلا يستطيعون أن يقولوا سحراً ولا شِعْراً، بل يتبين لهم أنه الحق من ربهم بالعلم والمنطق.
    ثم عليك أن تعلم يامحمدي أني لا أقول على الله ورسوله غير الحق ولم يجعلني الله نبياً ولا رسولاً بل الناصر لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالبيان الحق للقرآن العظيم كما وعده الله بذلك على يد الإمام (ن) وأقـْسَمَ اللهُ به وبالقرآن العظيم ليثبت للعالمين بأن محمداً ليس بمجنون بل رسولاً من رب العالمين وقال الله تعالى: ( نٌ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لَأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ (6) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) صدق الله العظيم

    ويامحمدي، فسوف أثبت لك من القرآن العظيم بأن المهدي المنتظر هو الذي يُبين للعالمين مركز الكون والسبع الأراضين لذلك قال الله تعالى: (‏ لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علماً‏ ) صدق الله العظيم.

    وهذه الآية واضحة يامحمدي، ويقول الله فيها بأنه سوف يعلم الناس أن الله على كل شىء قدير وكذلك يعلمون أن الله قد أحاط بكل شىء علماً من قبل أن يحيطهم بعلمه ومن ثم يعلمون بأن محمداً رسول الله حقاً قد تلقى هذا القرآن من لدن حكيم عليم وتلك هي معجزة المهدي المنتظر إثبات حقائق كونية على الواقع الحقيقي تصديقاً لقول الله تعالى: (( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا(12) )) صدق الله العظيم.
    وتلك آية الإمام الثاني عشر يامحمدي، ولكني لا أفسر القرآن برقم الآية بل بنصوص من القرآن وبأرقام ذكره الله بنص القرآن الذي تنطقون به وأما رقم الآيات فأنتم تمرون عليها دون أن تنطقون بها لأنه لربما تنظر إلى رقم الآية فتجدها رقم إثني عشر فتظن بأني أسنبطة ذلك بسبب الرقم بل سوف أنسخ لك تأويلها الحق ويحتويه خطاب الحوار الإفتراضي بين بوش الأصغر واليماني المنتظر لكي تعلم بأني أفسر القرآن بالقرآن و ليس بأرقام الآيات وماكان يدري محمد رسول الله بأن من بعد أرضنا الكوكب الأم سبعة أراضين وذلك جزءٌ من معنى لتعلموا أن الله أحاط بكل شىء علما وإليك نص الخطاب الإفتراضي بين بوش الأصغر واليماني المنتظر:
    ___________________________________

    الكوكب العاشر يابوش الأصغر آية اليماني المنتظر
    -----------------------------------------------
    ملاحظة هامة يامحمدي، إني أراك تحتج علينا بالأخطاء اللغوية وتنكر معجزة صاحب البيان الحق المهدي المنتظر، إذ كيف يأتي بهذا البيان والذي يوافق العلم والمنطق على الواقع الحقيقي مُستنبطه من القرآن مع أن لديه أخطاء لغوية، فلماذا أصحاب الصرف والنحو والغنة والقلقة لماذا لم يستطيعوا أن يأتوا بحقيقة السبع الأراضين مع تفوقهم على ناصر اليماني في النحو والصرف والتجويد وكذلك محمد رسول الله كان معجزة أنه أمي لا يقرأ ولا يكتب وجاء بهذا القرآن العظيم من لدن حكيم عليم وقال الله تعالى:
    (( و ما كنت تتلوا من قبله من كتاب ولاتخطه بيمينك اذا لارتاب المبطلون )) صدق الله العظيم.
    فمن هم المُبطلون يامحمدي؟ الذين لا يشكون في أن هذا القرآن العظيم من عند رب العالمين ومن ثم يسميهم الله المبطلين الذين لا يشكون في حيقيقة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويعرفونه كما يعرفون أبناءهم ومع ذلك يكفرون به، إنهم شياطين البشر يامحمدي، من اليهود يامحمدي، الذين أضلوكم عن الصراط _______________________________________________ المُستقيم وآمنت طائفة منهم ظاهر الأمر ليكونوا من صحابة رسول الله ظاهر الأمر ويدخلون عليه وهم متظاهرون بالإيمان وهم قد خرجوا بالكفر كما دخلوا وإنما يريدون أن يكونوا من روات الحديث فيصدوكم عن الحق عن طريق الحديث والسنة بعد أن علموا بأن القرآن محفوظ من التحريف إلى يوم الدين ولكنهم إذا خرجوا من عند رسول الله يبيتون غير الذي يقوله محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولكنكم إذا تدبرتم القرآن فسوف تجدون بينه وبين الأحاديث المُفتراه إختلافاً كثيراً كما علمكم الله بذلك أن تجعلون القرآن هو المرجع لأحاديث السنة وما كان من الأحاديث من عند غير الله فسوف تجدون بينها وبين القرآن إختلافاً كثيراً كما علمكم الله بهذه القاعدة لكشف الأحاديث المدسوسة في سنة محمد رسول الله الحق صلى الله عليه وأله وسلم وقال الله تعالى:
    (( ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير التى تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلاً. أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافاً كثيراً. وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولى الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلاً )) صدق الله العظيم.
    وحتى تعلم عن بيان هذه الآية أكثر اقرأ هذا الخطاب والذي هو بعنوان:

    قول المُختصر في المسيح الكذاب الإشر
    ----------------------------------

    ولقد شتمتني ولم أشتمك أنا، بل أحد أنصاري من شدة غيرته على الحق، ولكن عفى الله عنك يامحمدي عسى الله أن يريك الحق حقاً ويرزقك اتباعه ويريك الباطل باطلاً ويرزقك اجتنابه فشك في أمري بنسبة حتى واحد في المائة وتقول لربما أن ناصر محمد اليماني أنه حقاً المهدي المنتظر وأنا أشتمه وأكذب بأمره وأستهزئ فماذا لوكان هو المهدي الحق وأنا به من المكذبين ومن ثم تدبر خطاباتي بنية البحث عن الحقيقة وقبل أن تبحث أنب إلى الله وقل اللهم إن كنت تعلم أن ناصر محمد اليماني هو حقاً المهدي المنتظر فاهدني إليه واجعلني من السابقين الأخيار وإن كان مُفترياً على الله ورسوله فأتني عليه بالحجة من القرآن فألجمه به إلجاما فإذا دعوت بهذا الدعاء مخلصاً لربك تريد أن تتبع الحق ولا غير الحق فحقاً على الله أن يهديك سبيل الحق تصديق لقوله تعالى: ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهُم سبلنا وإن الله لمع المحسنيين ) صدق الله العظيم.
    أخوك في الله الإمام ناصر محمد اليماني.
    ********************************************
    يوم أمس 12:51 AM #9 عرفت طريقي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    ان العلماء ايها التائه لديهم عدة نظريات زمنها اصطدام نجمين ببعضهما ادي الى ولادة الكون ونظرية اخرى قالو ان الكون كان نجما نيتروني وانجر واتى الكون والنظريه الاخيره التي جاء بها العلماء وهو انفجار الزمان والمكان لياتيا الى حيز الوجود وكان هذا الانفجار بدون صوت لان الصوت لا ينتشر بالفضاء فكان انفجارا ساكنا وفي النهايه لا داعي لنا لذكر مثل هذه الامور لان القران قد وضح لنا بان الارض والسماوات كانتا رتقا وتم فتقهم بانجار عظيم بكلمة الله كن فيكون وقد وضح الامام هذا الامر ولا داعي لان تتذاكى وترينا انك ذكي يا فهيم فانا من قبل ان اتعرف على الامام كنت لا اؤمن بنظريات العلماء هذه لان الرتق معروف في اللغه والقران واضح وان اردت ان تحاجج يا فهيم فهاك كتاب الله ااتنا بحجتك منه يا فهيم يابو الفيظياء.............
    ــــــــــ
    (وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنْزِيلًا (25) الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا (26))صدق الله العظيم
    اخوكم في الله عرفت طريقي
    ***************************************
    يوم أمس 01:01 AM #10 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    محكم الجواب ممن عنده علم الكتاب، اقتباس:
    بسم الله الرحمن الرحيم،
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
    قال الله تعالى: ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُم يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنْ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ) صدق الله العظيم.
    فهذه الآية تتكلم عن يوم القيامة والحساب للذين سيدخلون الجنة من بعد الحساب فيرزقون فيها بغير حساب وأما في ساحة المحشر فيكونون جميعاً في أرض المحشر أهل النار وأهل الجنة ويتم إحضار النار والجنة في الساحة الكونية تصديقاً لقول الله تعالى: ( فَإِذَا جَاءتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى (34) يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنسَانُ مَا سَعَى (35) وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَن يَرَى (36) ) صدق الله العظيم.

    فيتم إحضار الجحيم إلى أرض المحشر والنار لها سبعة أبواب لكُل باب منهم جزء مقسوم وكذلك يتم إحضار الجنة إلى نفس أرض المحشر الكُبرى وهو الكون كُله يدكه دكاً بكافة كواكبه ونجومه ولم يخلقه الله لعباً ولا عبثاً فيجعله أرضاً واحدة مستوية لا ترى فيها عوجاً ولا إمتى ويتم إحضار النار والجنة إليها فتكون الجنة بموقع غير بعيد من النار وقال الله تعالى: ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاه


    عدل سابقا من قبل ابرار في الإثنين ديسمبر 12, 2011 12:59 pm عدل 1 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد ديسمبر 11, 2011 1:35 pm

    فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (29) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35) ) صدق الله العظيم.

    وتكون الجنة في أرض المحشر غير بعيدة من النار أي على مقربة منها، تصديقاً لقول الله تعالى: ( يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) ) صدق الله العظيم.

    غير أن الجنة لا تكون خلف النار بل على مقربة من بعضهما البعض مُتقابلتين، فالنار تكون إلى جهة الشمال والجنة إلى جهة اليمين وجميع المتقين والكافرين ينظرون إ لى الجنة وإلى النار وهم في أرض المحشر ومن بعد الحساب والفصل بالحق ومن ثم يأتي التفرق تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ ) صدق الله العظيم.
    انتهى الاقتباس.
    *تم استدراك الآيات من 16 إلى 34 من سورة ٌق من بيان أصلي للإمام و التي كانت تنقص هذه النسخة، أخوكم ابراهيم.
    (( آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ )) صدق الله العظيم


    عدل سابقا من قبل ابرار في الإثنين ديسمبر 12, 2011 1:03 pm عدل 1 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الأحد ديسمبر 11, 2011 1:37 pm

    التائه
    عضو نشيط
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عرفت طريقي
    ان العلماء ايها التائه لديهم عدة نظريات زمنها اصطادام نجمين ببعضهما ادي الى ولادة الكون ونظرية اخرى قالو ان الكون كان نجما نيتروني وانجر واتى الكون والنظريه الاخيره التي جاء بها العلماء وهو انفجار الزمان والمكان لياتيا الى حيز الوجود وكان هذا الانفجار بدون صوت لان الصوت لا ينتشر بالفضاء فكان انفجارا ساكنا وفي النهايه لا داعي لنا لذكر مثل هذه الامور لان القران قد وضح لنا بان الارض والسماوات كانتا رتقا وتم فتقهم بانجار عظيم بكلمة الله كن فيكون وقد وضح الامام هذا الامر ولا داعي لان تتذاكى وترينا انك ذكي يا فهيم فانا من قبل ان اتعرف على الامام كنت لا اؤمن بنظريات العلماء هذه لان الرتق معروف في اللغه والقران واضح وان اردت ان تحاجج يا فهيم فهاك كتاب الله ااتنا بحجتك منه يا فهيم يابو الفيظياء.............
    اخوكم في الله عرفت طريقي
    السلام عليكم يا من تقول أنك أخينا فالله ثم تستهزء بنا

    ليس المهم أن تذكر النظريات فكلها فشلت و ظل نموذج الإنفجار الأكثر صمودا أمام الأرصاد حتى الآن بالرغم من أنه لا يستطيع تفسير عدة ظواهر مكتشفة فى الفترة الأخيرة. و نموذج الإنفجار لم يقل أحد أنه بدأ بنجم نيترونى. و أنا سألت هل ما جاءنى حقا على لسان إمامكم الفاضل؟ فأجابنى أخينا مسلم أمازيغى إسأل ما بدا لك. كم أوضح أخينا مريد الحق و قال (أرى أن الإمام صاحب علم الكتاب نقل عن الآخرين الكلام الموجود بين قوسين (...)). و ها هو أخينا إبراهيم جزاه الله خيرا مازال يرسل إلى بيانات الإمام حتى نستفيد منها. و ما قلته أنا (إنى أنصح أن تدققوا فى اقتباسكم لفقرات تختص بهذا العلم و إذا تعسر الإقتباس من مواقع ذات صفة علمية حقيقية فاعرضوا الأمر أولا على أحد المتخصصين فى هذا المجال و فى كل الأحوال يجب أن توضحوا المرجع الذى أخذتم منه حتى يكون على مسئوليتهم هم و ليس أنتم). هل فهمت إنى أنفى عنكم هذا القول و أنصح أن تضعوا له مرجع حتى لا يؤخذ عليكم.

    يا أخى إنكم تنشرون هنا و هناك بل أنشأتم هذا المنتدى كى تستقبلوا استفسارات و تساؤلات فهل اتسع صدركم للسائلين. و إلا لما كان هذا المنتدى حتى تكلموا أنفسكم. هلا عقلت كلامى.
    ***************************************
    12-10-2011 01:28 AM #12 عرفت طريقي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم
    محكم الجواب ممن هنده علم الكتاب، اقتباس:
    ((


    بسم الله الرحمن الرحيم،

    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
    قال الله تعالى: ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنْ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ) صدق الله العظيم.


    فهذه الآية تتكلم عن يوم القيامة والحساب للذين سيدخلون الجنة من بعد الحساب فيرزقون فيها بغير حساب وأما في ساحة المحشر فيكونون جميعاً في أرض المحشر أهل النار وأهل الجنة ويتم إحضار النار والجنة في الساحة الكونية تصديقاً لقول الله تعالى: ( فَإِذَا جَاءتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى (34) يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنسَانُ مَا سَعَى (35) وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَن يَرَى (36) ) صدق الله العظيم.

    فيتم إحضار الجحيم إلى أرض المحشر والنار لها سبعة أبواب لكُل باب منهم جزء مقسوم وكذلك يتم إحضار الجنة إلى نفس أرض المحشر الكُبرى وهو الكون كُله يدكه دكاً بكافة كواكبه ونجومه ولم يخلقه الله لعباً ولا عبثاً فيجعله أرضاً واحدة مستوية لا ترى فيها عوجاً ولا إمتى ويتم إحضار النار والجنة إليها فتكون الجنة بموقع غير بعيد من النار وقال الله تعالى: ( * ) صدق الله العظيم.

    وتكون الجنة في أرض المحشر غير بعيدة من النار أي على مقربة منها، تصديقاً لقول الله تعالى: ( يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) ) صدق الله العظيم.

    غير أن الجنة لا تكون خلف النار بل على مقربة من بعضهما البعض مُتقابلتين، فالنار تكون إلى جهة الشمال والجنة إلى جهة اليمين وجميع المتقين والكافرين ينظرون إ لى الجنة وإلى النار وهم في أرض المحشر ومن بعد الحساب والفصل بالحق ومن ثم يأتي التفرق تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ ) صدق الله العظيم.
    ))
    انتهى الاقتباس.
    * تنقص الآية، و جدت مكانها فارغاً، عذراً سوف نبحث عن البيان الأصلي، ابراهيم.
    اعتقد ان هذه الايه الناقصه قال تعالى(وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31)صدق الله العظيم
    (وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنْزِيلًا (25) الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا (26))


    صدق الله العظيم

    اخوكم في الله عرفت طريقي

    ************************************
    12-10-2011 01:31 AM #13 عرفت طريقي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بل نظرية النجم النيتروني كانت نظريه علميه ولكن هناك نظريا اخرى وضعت نظرية النجم النيتروني تحت الاقدام
    (وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنْزِيلًا (25) الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا (26))


    صدق الله العظيم

    اخوكم في الله عرفت طريقي

    رد مع اقتباس
    12-10-2011 01:34 AM #14 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    832

    بيان الإمام الكريم بتاريخ 24-11-2009
    تحت عنوان :

    إني أشهد لله أن الكون ليس متوازي أضلاع بل هو شبه دائري.

    بسم الله الرحمن الرحيم،
    والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورُسله وآله المُتطهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين ولا أُفرق بين أحد من رُسله وأنا من المُسلمين.

    ويامعشر الأنصار السابقين الأخيار وكافة الزوار الباحثين عن الحق ضيوف طاولة الحوار قال الله تعالى في مُحكم الذكر: ( وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْماً عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ) صدق الله العظيم.

    ويامعشر المُسلمين والباحثين عن الحق من العالمين، فهل في عصر تنزيل القُرآن العظيم قبل أكثر من 1400 سنة فهل كان يوجد لدى البشر الوحدة الحسابية للزمن؟ والجواب فأنتم تعلمون أنهم لم يكونوا قد اكتشفوا الوحدة الحسابية و إنما يحسبون المواقيت بالظل فيقوم أحدهم بنصب عصا في الأرض فينظر إلى ظِلها وذلك لأن البشر لم يكتشفوا الوحدة الحسابية الدقيقة وهي الثانية ولم يكتشف البشر الوحدة الزمنية لحساب الوقت إلا في الثورات العلمية للبشر لبدء التطور فاكتشفوا الوحدة الحسابية للزمن وهي الثانية ومنها يبدأ الحساب للزمن وجاء هذا الإكتشاف مُصدقاً للوحدة الحسابية في الكتاب تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْماً عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ) صدق الله العظيم.

    وأثبتنا لكم في الكتاب البيان الحق للحساب بدءاً من الوحدة الحسابية وهي الثانية أن يوم الحساب لأسرار الكتاب يتكون من الثانية وهي الوحدة الحسابية المُعتمدة لحساب حركة الكواكب فيبدأ بالثانية حتى إذا انقضت ستون ثانية، تتكون الدقيقة، حتى إذا انقضت ستون دقيقة فتتكون الساعة، ثم يبدأ تكوين اليوم حتى إذا مضت 24 ساعة يكون اليوم، ليبدأ تكوين الشهر حتى إذا مضى ثلاثون يوماً فيتكون الشهر، فيبدأ لتكوين السنين، حتى إذا مضى إثنا عشر شهراً، تم تكوين الحساب في الكتاب تصديقاً لقول الله تعالى: ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ) صدق الله العظيم.

    وهذا نظام كوني للأرض والشمس والقمر وكافة الكواكب المُتحركة في كتاب الله فلا يوجد شيء ثابت من الحركة إلا الشجرة وهي سدرة المُنتهى ذات الأصل الثابت من الحركة وتوجد بالأفق المُبين وليس في أفق السماوات بل في أفق الجنة وحجم الجنة هي بالضبط كحجم الكون الأدنى فماهو الكون الأدنى ألا وأنه الفضاء الكوني الذي يحتوي السماوات والأرض وتتجمع خطوط المسافات الكونية في نقطة مُحددة في الكتاب بدقة مُتناهية عن الخطإ وهي في مركز الكون والأرض وهو المكان ( الذي جعل الله فيه مكان بيته المُعظم الذي ( بِبَكَّةَ ) فأمر رسوله إبراهيم أن يبني فيه الكعبة وهو بيت الله المُعظم تصديقاً لقول الله تعالى: ( جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ ) صدق الله العظيم.

    وكان اختيار مكان بيت الله المُعظم في مركز الكون والأرض لم يتم عشوائياً بل بأمر من الله إلى رسوله إبراهيم عليه الصلاة والسلام تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ ) صدق الله العظيم.

    وهو أول بيت وضع للناس تصديقاً لقول الله تعالى: ( أَوَّلَ بَيْتٍ وَضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ ) صدق الله العظيم.

    وما يقصد الله بقوله تعالى ( وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ ) صدق الله العظيم؟

    وذلك لأن فيه آيات بينات غير مقام إبراهيم تصديقاً لقول الله تعالى: ( فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ ) صدق الله العظيم.

    فحقاً على المهدي المُنتظر أن يبين لكم من آيات الله البينات لعُلمائكم في بيت الله المُعظم بمركز الأرض والكون تصديقاً لقول الله تعالى ( فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ ) صدق الله العظيم.

    أي من آيات التصديق لهذا القُرآن العظيم أنهُ من لدُن حكيم عليم أفلا يؤمنون، وإذا كان بيت الله المُعظم في مركز الدائرة الكونية وبما أن مركز تجمع الخطوط للدائرة هو علمياً ومنطقياً تكون بالضبط في نُقطة المركز للدائرة ثم تأتي الوحدة القياسية لخطوط الدائرة إلى مركز الدائرة فوجدنا في كتاب الله إن مركز الدائرة الكونية هي في المكان الذي أمر الله خليله إبراهيم عليه الصلاة والسلام أن يبني فيه بيت الله المُعظم الكعبة الذي ببكة بمكة المُكرمة وقد أثبتنا لكم من قبل من مُحكم كتاب الله أن الأرض هي مركز الكون وبيت الله المُعظم في مركز المركز، في أم القُرى مكة المُكرمة، التي بعث الله إليهم خاتم الأنبياء والمُرسلين النبي الأمي مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا ) صدق الله العظيم.

    فهي كذلك في مركز العالم، و أجد في كتاب الله أن مركز الجاذبية الكونية يوجد بالضبط في مركز الكون لتكون من آيات التصديق في بيت الله العتيق تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (19) أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ (20) ) صدق الله العظيم.

    وهذه الآية لا يخاطب الله بها الذين لا يعلمون من كُفار قريش بل يخاطب بها قوماً يعلمون في عصر المهدي المنتظر المُكلف بالبيان الحق للذكر تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) صدق الله العظيم.

    أي الحمدُ لله ببعث المهدي المنتظر، الإنسان الذي علمه الرحمن البيان الحق للقُرآن ليبينه لقومٍ يعلمُون تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ) صدق الله العظيم.

    لأن من آيات الكتاب مالن يفقهها على الواقع الحقيقي إلا القوم الذين آتاهم الله العلم في ذلك المجال فيجدون أن بيان الآيات في الكتاب بالعلم والمنطق هي الحق على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق بدقة مُتناهية عن الخطإ ويرونها بالرؤية العلمية اليقينية التي لا تحتمل الشك مثقال ذرة ثم يتبين لهم أنهُ الحق من ربهم تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ (5) وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (6) ) صدق الله العظيم.

    وقال الله تعالى: ( وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ ) صدق الله العظيم.

    و إنما يقول الذين لا يعلمون: كيف الجنة عرضها السماوات والأرض؟ و إنما الأرض كحلقة في الصحراء الكبرى فلا يساوي حجمها إلى حجم السماوات شيء؟ فما يقصد القُرآن من ذلك؟!!

    ثم يرد عليهم المهدي المنتظر و أقول: إني أشهد لله أن الكون ليس متوازي أضلاع بل هو شبه دائري ومركز الدائرة للمسافات الكونية للسماوات تتجمع من كُل الجهات في مركز المركز أي في مركز الأرض والكون، في نقطة بيت الله المُعظم، و حين أقول الكون الأدنى وهي المسافة الكونية التي تحتوي على السماوات والأرض، وتجمع الخطوط من الأعلى ومن الأدنى للكون قد جعل الله مركز تجمعها في مركز المركز، و قد علمناكم ما نقصد بمركز المركز و أنه مركز الأرض و الكون، وقد بينا لكم أنه مكان بيت الله المُعظم، مركز تجمع خطوط المسافات الكونية فقد جعل الله في مقر بيته مُستقر تجمع الخطوط للمسافات الكونية من الأعلى ومن الأدنى، وكذلك مركز الجاذبية الكونية، و لذلك تجدون في مستقر بيت الله المُعظم مركز الأشعة الكونية، و هذه الآيات من بيان قول الله تعالى: ( فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ ) صدق الله العظيم.

    ومنها آيات علمية كُبرى لا يُدركها إلا أهل العلم منكُم تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ) صدق الله العظيم.

    وبما أني المهدي المنتظر قد أثبت من مُحكم الكتاب أن بيت الله المُعظم قد جعله الله هو في مركز الأرض والكون ولذلك فأنا أتحدى ليس فقط في تجمع خطوط القوى المغناطيسية الأرضية، بل الكونية من أُفق السماء السابعة جنوباً إلى أفق السماء السابعة شمالاً و إنا لصادقون ( فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ ) صدق الله العظيم.

    و يقصد الله تعالى بفتواه أن في مقر بيت الله العتيق آيات بينات للتصديق أي حقائق علمية ليعلموا أن هذا القُرآن حق من لدن حكيم عليم تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَمَا كَانَ هَـذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ ) صدق الله العظيم.

    ولا يزال لدينا الكثير من حقائق الكون العظيم في مُحكم الكتاب وأكثرها لم يحط الله البشر بها علماً سواء في الكون الأدنى أو الكون الأعلى أو في أنفسهم فكذلك أجد في الكتاب أن الحيوان المنوي لهُ ذريته تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ ) صدق الله العظيم.

    ولا أظن العلم قد اكتشف بعد أن للحيوان المنوي ذُرية و لا يزال لدينا الكثير من عجائب هذا الكتاب ولكن نُخاطبكم على قدر عقولكم وما قد أحاطكم الله من علمه علكم بكتاب الله توقنون ولهُ تتبعون يامن اتخذتموه مهجوراً وفي ختام بياني هذا فلو يقول لكم المهدي المنتظر يامعشر البشر إليكم من البيان الحق للذكر في أسرار الحساب وأقول لكم مايلي بالحق:

    1_ (( إن طول يوم الله في الكتاب كألف سنة ))

    2_ (( إن طول شهر الله في الكتاب كألف سنة ))

    3_ (( إن طول سنة الله في الكتاب كألف سنة ))

    ثم يكون مجموع الحساب (360000) سنة بدقة مُتناهية عن الخطإ حتى في ثانية واحدة من ثواني البشر وهذا من عجائب آيات الله في الكتاب، في الحساب لحركة الكواكب فيتعجب أحدكم فيقول وكيف يكون طول يوم الله في الحساب في الكتاب كألف سنة وكذلك شهره كألف سنة وكذلك سنته كألف سنة ومن ثم يصبح الناتج ثلاث مائة وستين ألف سنة بحسب سنين البشر فكيف يكون ذلك فيتعجب الباحث عن الحق وكافة الأنصار السابقين الأخيار ثم يرد عليهم المهدي المنتظر ونقول:

    فأما اليوم فهو كألف سنة مما تعدون.

    وأما الشهر فهو كألف سنة من سنين القمر.

    وأما السنة فهي كألف سنة من سنين الأرض ذات المشرقين.

    ومن ثم تجدون ناتج ذلك هو ذات الناتج لسنة الله في الكتاب (360000) وهي ثلاث مائة وستون ألف سنة مما تعدون، وأكرر ..(360000) ألف سنة مما تعدون بحساب الوحدة الحسابية لثانية البشر برغم أن الحساب كان بحساب ثلاثة أيام مُختلفة في طولها فأما طول يومكم فهو 24 ساعة وأما طول يوم القمر فهو ثلاثون يوماً وأما طول يوم الأرض ذات المشرقين فهو كسنة وجعل الله سر يومه ( كألف سنة مما تعدون )، وسر شهره كألف سنة من سنين القمر، وسر سنته كألف سنة من سنين الجنة في الأرض ذات المشرقين ثم نحصل على سنة الله في الحساب في الكتاب فنجدها (360000) ألف سنة مما تعدون لم يختل الحساب حتى في ثانية واحده و إنا لصادقون..

    يامعشر المؤمنين بالقُرآن العظيم، لو تعلمون كم فصل الله في كتابه الحساب بدقة مُتناهية عن الخطإ فأنتم تعلمون أن لو يُخطئ المهدي المنتظر في ثانية واحدة لاختل الحساب كما علمتكم من قبل، لو تزيد أو تنقص ثانية فقط لاختلت الوحدة الحسابية من القمة للقاعدة و اعلموا أن السنة الشمسية هي (360) وليس (365 وست ساعات) ثم تجعلون سنة كبيسة كُل أربع سنوات وسنة رز مضغوط أفلا تتقون!! فلم أجد سنة كبيسة في كتاب الله بل هي نسيء، و اتبعتم النسيء ولكن المهدي المنتظر يكفُر بالنسيء الذي أضلكم عن الحساب الحق و أفركهُ بنعل قدمي أفلا تعلمون أنه إذا اختلت الوحدة الحسابية فهذا يعني أنها اختلت حركة القمر و الأرض أفلا تعقلون!! بل سر الحساب في حركة الأرض والقمر تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا ) صدق الله العظيم.

    وهذه هي حركة الأرض اليومية و أما الشهر فسر حركته في القمر تصديقاً لقول الله تعالى: ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ) صدق الله العظيم.

    إذاً الحساب في الكتاب للبشر قد جعله الله في حركة الأرض والقمر، و لكنكم لا تحسبون لا بحركة الأرض الحق ولا بحركة القمر فاتبعتم النسيء زيادة في الكُفر بما نزل في الذكر أن عدد الشهور عند الله إثنا عشر شهراً و الشهر ثلاثون يوماً واليوم 24 ساعة والساعة ستون دقيقة والدقيقة ستون ثانية في كتاب الله منذ بدء حركة الدهر، و الشهر منذ أن خلق الله السماوات والأرض ولكنكم أعرضتم و اعتمدتم السنة الميلادية والعبرية التي تجعل الشهور أكثر من إثني عشر شهراً فضلّلتم البشر عن الحساب الحق في مُحكم الكتاب أنه بحسب حركة القمر و الأرض بدقة مُتناهية عن الخطإ و لذلك قال الله تعالى: ( لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ) وهذا في حركة القمر تصديقاً لقول الله تعالى: ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ) صدق الله العظيم.

    وفي حركة الأرض الذاتية لكي يتعاقب الليل والنهار، تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا ) صدق الله العظيم.

    وحركة الليل والنهار هو بسبب حركة الأرض الذاتية الذي يُسبب تعاقب الليل والنهار بسبب ضياء الشمس وأما القمر فهو مُكلف بحركة الشهر لتعلموا عدد السنين والحساب تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ) صدق الله العظيم.

    وأما المهدي المنتظر فهو مُكلف بالبيان الحق للذكر و لكن أصحاب النسيء أعرضوا عن الحساب بحركة القمر لأنه سوف يفضحهم لا شك و لا ريب فكم ضلّلوكم في كُل شيء فاتبعتموهم في كُل شيء حتى ردوكم من بعد إيمانكم كافرين بهذا القُرآن العظيم، و لذلك أدعوكم إلى اتباعه و الاعتصام به و أفتاكم الله ورسوله والمهدي المنتظر أن حبل الله الذي أمركم بالاعتصام به هو القُرآن العظيم فجعلتم جميع الفتاوي الحق وراء ظهوركم و اعتصمتم بكل ماخالف كتاب الله و تزعمون أنكم مهتدون، ألا والله لو كنتم لا تزالون على الصراط المستقيم لما جاء قدر بعث المهدي المنتظر ليُخرجكم بالذكر من الظُلمات إلى النور..

    فاتبعوا الذكر يامعشر البشر خيراً لكم وإن أعرضتم فلكم دينكم ولي دين ومن تبعني وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين ..

    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    (( آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ )) صدق الله العظيم
    *****************************************
    12-10-2011 01:37 AM #15 التائه
    عضو نشيط
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عرفت طريقي
    بل نظرية النجم النيتروني كانت نظريه علميه ولكن هناك نظريا اخرى وضعت نظرية النجم النيتروني تحت الاقدام
    يا عزيزى الجواب بيبان من عنوانه سيناريو النجم النيترونى هذا ضد نظرية الإنفجار. أما ما جاءنى من البيان الكامل من أخينا مريد الحق
    _____________مايقوله علماء الفلك والتكوين الكوني______________________


    ونحن نعلم الآن بأننا إذا رجعنا إلى الماضي البعيد جدًّا نرَى أن الكون كلّه بنجومه ومجراته كان متركزًا في نقطة واحدة حين ظهر إلى الوجود من العدم. وعندما نأتي إلى هذه المرحلة نرى أن علم الكونيات (Cosmology) يبحث عن قصة الكون في علم "الفيزياء النووية" وأنه يبحث عن قصة الكون في الحركات التي نستطيع مشاهدتها في هذه الجزيئات التي هي أصغر الموجودات في كرتنا الأرضية. فمن المثير للانتباه أن تكون القوانين التي تحكم الكون مخبوءة في نواة الذرة وفي الجزيئات دون الذرية.(1)
    من المستحيل طبعًا إعادة وتكرار الشروط والظروف التي أدّت إلى الخلق على سطح أرضنا، ولكننا نستطيع مشاهدة بعض الشروط والظروف التي كانت موجودة في المراحل الأولى من خلق الكون وذلك بتسريع هذه الجزيئات دون الذرية تسريعًا كبيرًا، ومشاهدةِ طبيعة تصرف هذه الجزيئات في تلك الظروف وفي تلك السرعات؛ أو نستطيع -في الأقل- بالمعادلات والحسابات التي نجريها للظروف والشروط التي نستطيع مشاهدتها، القيامَ بتخمين الحوادث التي لا نستطيع مشاهدتها. وهكذا فإن المعلومات التي نملكها حول "الانفجار الكبير" (Bing Bang) في الثواني الأولى من الانفجار، ثم في سنواتها الأولى، ثم في مئات السنوات التي أعقبتها إنما تستند إلى الحسابات المبنية على هذه المشاهدات العلمية
    _____________________أنتهى مايقوله علماء الفيزياء الكونية

    فهو كلام لا غبار عليه. و لكنى يا أخى قولتها ناصحا أنكم إن وضعتم مرجعا للإقتباس فإنكم تنفون إى خطأ علمى عنكم فلا يؤخذ عليكم. فهل ترى فى كلامى ما يسىء لكم؟
    ****************************************
    12-10-2011 01:39 AM #16 التائه
    عضو نشيط
    جزاك الله خيرا أخى إبراهيم و أنا فعلا إطلعت على بعضها و لكن ليس بهذا التركيز. جزاك الله خيرا
    ******************************************
    12-10-2011 02:19 AM #17 مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    مرحبا حبيبنا الأخ التائه حللت أهلا و نزلت سهلا
    باسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    أخي الحبيب التائه اعلم أنك تعرف بلا ريب أن هناك فرقا بين نظرية علمية و حقيقة علمية ، و كذلك أجزم أنك تعرف أن النظريات يتم تجاوزها بنظريات جديدة ، حيث أن المناهج في هذه العلوم التجريبية غير الدقيقة - رغم أنه تم إثبات أن الرياضيات هو الآخر ليس علما دقيقا - تقتضي تقبل فرضية علمية و بعد ذلك تأتي فرضية جديدة و التي بدورها تستمر لفترة زمنية طويلة تم تستبدل بأخرى و هكذا يستمر البحث و هو ما وقع مثلا في الفيزياء الفلكية مع مجيئ كوبرنيكوس الذي بنى نظرية مركزية الشمس و التي مفادها أن الشمس ثابتة و أن الأرض و باقي الكواكب تتحرك حولها هذه النظرية الثورية التي فتحت المجال لمن جاء بعده لتطوير الفيزياء الفلكية من أمثال : كيبلر و غاليلي و نيوتن من جهة و تصفية نظرية أرسطو التي سادت لعشرين قرنا و التي كانت تقول بأن الأرض هي مركز الكون و بأنها غير متحركة ، كما أظنك تعلم أن العوالم كلها محكومة بمبدأ اللاحتمية من مثل اللاحتمية الميكروفيزيائية مثلا و التي تعني عدم القدرة على التنبؤ لأن إحصائيات القيمة تكون على نطاق واحد بالنسبة لقوانين الطبيعة ، كما أن النظريات العلمية التي تبقى نسبية قد يكمل بعضها البعض من مثل النظرية النسبية و نظرية الكوانتوم في الفيزياء ما يؤكد أنها أيضا غير منفصلة عن بعضها البعض بحواجز مبهمة و مختومة و صماء ، و عموما ليس هذا المجال لنقاش النظريات العلمية بتفاصيلها لأن هذا النقاش يحتاج لحدود أكاديمية ليس هذا مكانها كما أننا لسنا بصدد نقاش إبيستيمولوجي لأن النت لا يستوعبه. و لا أخالك أخي العزيز لا تعلم أن من يقرأ عن ظهر قلب لا يفكر فيما يقول ، و اعلم أخي أن المعارف من العقل في حين أن الحكمة من القلب و أن العلم الحق الفاصل هو علم الله تعالى عز و جل و هو تحدى في القرآن الحكيم كل الذكاء البشري و غير البشري لذلك لا يزال المجهول في العلم البشري أدنى و أكبر من المعلوم . و اعلم أخي الرفيق اننا لسنا هنا بصدد استعراض تاريخ الفيزياء أو مناقشة نظرياتها بل نحن بصدد الحديث عن حقائق في الفيزياء الفلكية و غيرها من مجالات العلوم و فروعها المختلفة لم يتوصل بعد العلم البشري إليها و من بينها كون الأرض مركز الإنفصال الكوني و كذلك محاولة التوصل إلى المسافة التي تشكل قطر الكرة السماوية السابعة أي طرفي الكون و التي هي حسب القرآن ما يعادل ألف سنة من حسابنا و غيرها من المسائل الكثيرة . و نحن كما نتدبر ما جاء في القرآن عن خلق الكون نقف عند ما توصل إليه العلم و نقارنه بما هو مثبت في القرآن فنتأمل و نتدبر فنجد أن ذكر النحل هو لحكمة ما يقوم به من عملية التحويل الكيميائي لإنتاج العسل و قدراته المبهرة في الهندسة و تنظيمه الإجتماعي ، و كذلك نمط العمل لدى النمل الذي يتفوق على تقسيم العمل وسط المجتمعات البشرية و أيضا فيزيولوجيا الإبل الإسثتنائية و غيرها من المواضيع الأخرى التي قد نتعرض لها بسبب إتيان القرآن الكريم عليها دون غيرها ، و من هذا المنطلق ننظر أيضا في أنفسنا فنتأمل الإنسان الذي خلق و هو خال من أية وسيلة عضوية تتيح له بقاءه المادي ( شعر ، مخالب ، أجنحة ، اظلاف ) ما عدا يديه و عقله و لسانه و الحكمة من هذا هي معرفة أن تصميم الخالق سبحانه و تعالى للإنسان هو لشيء أكبر من مجرد إشباع الحاجات المادية ، و كذلك ننظر في الكون فنتأمل شموس المجرات البعيدة التي تموت في نهاية المطاف . و اعلم أخي أنه لا يوجد هناك إنسان مثالي من الناحية المعرفية بالقطع في حين أن الجميع تكون لديه بعض المعارف لا كلها و له الحق في أن تحترم معارفه ، و إن تأملت دعوة الله لنا للتذكر و فكرت في عمل خلايا الذاكرة مثلا لوجدت أننا جميعا نعاني أكثر أو أقل من فقدان الذاكرة ، و أن ذلك يعد من صميم حسن الخلق الإلهي لأنه لو كان بإمكاننا فرط التذكر ففي هذه الحالة لن نستطيع فعل أي شيء آخر سوى التذكر ، و عموما فأنت تعرف أن نظرة الآخر لها تأثير في تغيير الموضوع كما يقال في الفلسفة ، و لكننا رغم اختلاف زوايا نظرنا للموضوع ، فنحن نؤمن بفضيلة الحوار و لذلك نحن هنا على وجه التحديد ، كما أننا نتسامح مع كل من لا يفكر مثلنا لأننا نحترم حقه في إحترام رأيه و كذلك في التفكير بخلاف ما نفكر ، و نحن نفضل مثل مداخلاتك لأنها تزيدنا من الكشف عما يمكن أن يثري تفكيرنا جميعا بعد أن تجعله يتساءل ثم يتجدد .
    فآمن أخي الحبيب بما أنزله الله في قرآنه فهو الحق و لا تكن ممن يخونون أنفسهم و ربهم و قال الله تعالى : ( إن الله لا يحب كل خوان كفور) صدق الله العظيم ، و من تم لا إشكال في النظر في الفرضيات العلمية و الحقائق التي تصاغ كقواعد لكنها تنكسر كل مرة كما وقع مؤخرا مع سرعة الضوء بعد التجربة التي أجريت على جسيمات النيوترينو ما يهدم النظرية النسبية الخاصة التي بناها إنشتاين و التي تقوم على كون سرعة الضوء ثابت كوني لا تفوقه اية سرعة أي كونها السرعة المطلقة في الطبيعة و هي النظرية التي تشكل أساس الفكر العلمي الحديث حول موضوع الكون و هو ما سيقود إلى تحولات في الفيزياء النظرية و التجريبية .
    ، و نرجو لك أخي الكريم حسن البصيرة و الخير كل الخير و الله حسبنا و حسبك نعم الوكيل هو و نعم النصير .

    و الحمد لله رب العالمين و هو يتولى الصالحين
    ((((((( و إن كثيرأ ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك أعلم بالمعتدين))))))) صدق الله العظيم
    ***************************************
    12-10-2011 05:45 AM #18 علاءالدين نورالدين
    من الانصار السابقين الأخيار
    ردنا على الباحث التائه...!
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائه
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أخوتى فى الله

    شكرا لكم على بيان هذه الفقرة التى أرسلتها و إنى أنصح أن تدققوا فى اقتباسكم لفقرات تختص بهذا العلم و إذا تعسر الإقتباس من مواقع ذات صفة علمية حقيقية فاعرضوا الأمر أولا على أحد المتخصصين فى هذا المجال و فى كل الأحوال يجب أن توضحوا المرجع الذى أخذتم منه حتى يكون على مسئوليتهم هم و ليس أنتم.

    و أقول فيما اقتبستم
    الحمد لله رب العالمين على ما وهبنا من علم بعد أن كنا من الجاهلين. لا شئ فى علم الفيزياء الفلكية يدعى كوكب نيترونى و إن كنتم تقصدون نجم نيترونى. فلم يقل أحد من العلماء أن الكون كان أصله نجم نيترونى لأن المادة الكونية النيترونية لم تكن قد تكونت بعد. و اعلموا أن النجم النيترونى حتى يتكون فيلزم أن يكون هناك نجم مشع وضاء أولا فإذا كانت عالية الكتلة فإن لب هذا النجم المحتضر يكون نجم نيترونى بعد الانفجار. و هذا يستلزم وجود نجم كامل قبل خلق الكون و هذا يخالف المنطق العلمى لتكون الكون و نظرية الإنفجار الذى تستشهدون به.
    و للعلم نظرية الإنفجار تعانى من مشاكل ستة و أصبح هناك نموذج آخر (نموذج السكون) الأقرب الآن و الذى يمكن أن يحتوى على نموذج الإنفجار كحالة خاصة منه. الخلاصة أن هذه النقطة التى جاءت على لسانكم تستدعى التوضيح بوضع مرجع حتى تنفوا مسئوليتكم لما جاء فيها. لأن ما اقتبستم منه -للأمانة العلمية و ليس للتقليل- يخالف ما يقول العلم تماما. و سبحانه هو العليم الخبير يهب من علمه لمن يشاء كيفما شاء و لا نحيط بشئ من علمه إلا بإذنه.
    و أكرر النصيحة إنى أنصح أن تدققوا فى اقتباسكم لفقرات تختص بهذا العلم و إذا تعسر الإقتباس من مواقع ذات صفة علمية حقيقية فاعرضوا الأمر أولا على أحد المتخصصين فى هذا المجال و فى كل الأحوال يجب أن توضحوا المرجع الذى أخذتم منه حتى يكون على مسئوليتهم هم و ليس أنتم.. و على كل الأحوال أنا مستعد لتقديم يد المساعدة فى هذا الشأن إن أردتم ذلك.
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الماذون له باالخطاب الناطق بالقول الصواب صاحب علم الكتاب الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    سلام الله على أخينا الباحث الكريم التائه ورحمة الله وبركاته ويا أيها التائه إعلم أيها العبد لله بأنه لا يهمنا أن ترضى عنا أنت وعلماء البشرية قاطبة ولا نسعى لرضاكم ولا رضى الله عنا إن سعينا إلى ذلك وإني قد رأيت جدالك وأدبك حتى كاد يزيغ فيه اللسان فاتقي الله يا رجل ولا تقل بما في لسانك وتترك ما عرفته من الحق.
    لقد جادلت في المسيح الكذاب وأردت أن يكون إثنين بحسب زعمك وترديدك للأقوال ثم نقول لك يا أيها التائه وهل تنتظر مسيح كذاب واحد أم إثنين؟؟
    ولكن كل واحدأ منكم يريد صحف منشرة قال تعالى:{فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ (49) كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌ (50) فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ (51) بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَى صُحُفاً مُّنَشَّرَةً (52) كَلَّا بَل لَا يَخَافُونَ الْآخِرَةَ (53) كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ (54) فَمَن شَاء ذَكَرَهُ (55) وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ (56)} صدق الله العظيم [المدثر].

    ثم تأتي لتجادلنا في أصل الكون وتقول في إقتباس من قولك:
    إنى أنصح أن تدققوا فى اقتباسكم لفقرات تختص بهذا العلم و إذا تعسر الإقتباس من مواقع ذات صفة علمية حقيقية فاعرضوا الأمر أولا على أحد المتخصصين فى هذا المجال و فى كل الأحوال يجب أن توضحوا المرجع الذى أخذتم منه حتى يكون على مسئوليتهم هم و ليس أنتم.
    فأقول لك أيها التائه قاتلكم الله أنى تؤفكون فلا يهمني أن يرضى الأنصار على قولي هذا لأنك أيها التائه تريدنا أن نقول بأننا قد أخذنا هذا القول من أقوال العلماء الذي تنكره حالياً حتى إذا صار ذلك قلت إذاً لم يقل ذلك إمامكم فأنتم تكذبون.
    وأقسم برب العالمين أرحم الراحمين مالك يوم الدين بأن ذلك البيان هو من قول إمام الأمة الموعود الإمام ناصر محمداليماني المهدي المنتظر الحق من الله ولن نكذبه لأنه الحق من رب العالمين وإن كنت تنكره فذلك قولك ولا يلزمنا شيئا ولا يلزم أحداً غيرك وإن أردت الحق فقد جائكم الحق من ربكم وما بعد الحق إلا الضلال قال تعالى:{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ (108) وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّىَ يَحْكُمَ اللّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (109)} صدق الله العظيم [يونس].
    ثم ينادي الله الناس بأنه قد جائهم الحق من ربهم ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر:{وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً (29)} صدق الله العظيم [الكهف].
    ويا أيها التائه أفصح عن ما تقول وجادل بما تعلم وإن كنت معترضاً على بيان المهدي المنتظر فأتي بحجة أقوى منها وأهدى سبيلا إن كنتم صادقين ولا ولن تستطيع ولوجمعت لذلك علماء الإنس والجان وكان بعضكم لبعضٍ ظهيرا ونصيرا فأنتم عاجزون قال تعالى:{قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً (88)} صدق الله العظيم [الإسراء].
    وإن لم تأتينا بما تعارضنا به فقد كذبت علينا وأنت مخادع في قولك لأن الصادقين إن قالوا فعلوا فأتي بحجتك ودليلك وبرهانك إن كنت من الصادقين قال تعالى:{أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (64)} صدق الله العظيم [النمل].

    ولا تكن أيه الباحث ممن قال الله عنهم:{وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَـذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً (89) وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعاً (90) أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً (91) أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً (92) أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاء وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَراً رَّسُولاً (93)} صدق الله العظيم [الإسراء].
    ثم أتعلم أيها الباحث التائه لماذا كل تلك الحجج تطلب ثم لا يتم التصديق بها قال تعالى:{وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى إِلاَّ أَن قَالُواْ أَبَعَثَ اللّهُ بَشَراً رَّسُولاً (94) قُل لَّوْ كَانَ فِي الأَرْضِ مَلآئِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ مَلَكاً رَّسُولاً (95)} صدق الله العظيم [الإسراء].

    ثم سيفصل الله بينا ويشهد الله على صدق ما نقول وما أنتم به تكذبون:{قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيراً بَصِيراً (96)} صدق الله العظيم [الإسراء].
    ويا أيها الأخ التائه لا تقل بأنك تعلم بأننا سنقول عنك وسنقول وسنقول ........إلخ لأن ذلك ليس مبرر لتغطية العيوب وتغطية مإدعائك وليس لديك في بحثك إلا أن تأتينا بحجة أقوى مما قرأته فما دمت تعت رض على شيئ فأتي بأحسن منه وأحسن تأويلا ولا تقل بأن ذلك كذب وليس صحيحاً ثم تسكت .
    فأين الصحيح إن لم يكن مع الإمام ناصر محمد فقد كذبتم ورب الكعبة ثم يأتي القول الفصل من أرحم الراحمين ليقص علينا قصصكم وقصص من كان قبلكم وقصص من يأتي بعدكم إلى اليوم الأخر ليعلِّمنا الله أخباركم وما ستقولون إن عرفتم الحق قال تعالى:{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاؤُوا ظُلْماً وَزُوراً (4) وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً (5) قُلْ أَنزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً (6) وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً (7) أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلاً مَّسْحُوراً (8) انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً (9) تَبَارَكَ الَّذِي إِن شَاء جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِّن ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَيَجْعَل لَّكَ قُصُوراً (10) بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَن كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيراً (11)} صدق الله العظيم (الفرقان)اللهم فقهني في الدين وزدني علماً ويقين واجعلني من عبادك المتقين وأحشرني مع الوفد المكرمين واجعلني من المقربين اللهم لن أرضى حتى ترضى اللهم لك الحمد أن هديتنا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ولله الحمد والمنة وله الحمد في الأخرة والأولى وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.
    أخوكم الفقير إلى الله الذليل عليكم حواري الأنصار.
    ***********************************************
    12-10-2011 06:15 AM #19 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على كل المرسلين و الحمد لله رب العالمين.
    للأمانة يا إخواني الكرام و كما هو موعود تم بحمد الله استدراك الآيات من 16 إلى 34 من سورة ٌق من بيان أصلي للإمام و التي كانت تنقص نسخة أخرى اقتبست منها سابقاً في ردي من هنا، و هي كالآتي:
    قال الله تعالى: ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (29) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35) ) صدق الله العظيم.
    أخوكم ابراهيم.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 12, 2011 4:29 pm

    التائه
    عضو نشيط
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    لم أجادلكم فيما جاء به إمامكم الفاضل من كتاب الله لأنى متفق معكم فى هذا الرأى وقد ناقشته من قبل على إحدى المنتديات و لم أكن قرأت لكم شئ بعد.
    أما ما جاء فى البيان من اقتباسين من مراجع يفترض أنها علمية. الأول رأيت فيه مخالفة علمية (فأشرت لها) و الثانى كما قلت
    فهو كلام لا غبار عليه. و لكنى يا أخى قولتها ناصحا أنكم إن وضعتم مرجعا للإقتباس (فى النقاط العلمية) فإنكم تنفون إى خطأ علمى عنكم فلا يؤخذ عليكم. وحتى لا يقول البعض ها قد قال الإمام بأشياء تنافى العلم و المنطق.
    فهل ترى فى كلامى ما يسىء لكم؟
    و هل أنشأتم هذا المنتدى لتستمعوا فيه لبعضكم البعض أم لتبشرون الناس؟ فهل كلما سألت سؤالا أو استفسرت عن شئ تلقون على بالشتائم و الإتهامات جزافا، و ما تعرضت لأحد منكم بسوء و لن أفعل بعون الله. و الدعوة موعظة و حكمة ليست شتائم و اتهامات، هدانا الله و إياكم.
    *************************************
    12-10-2011 08:30 AM #21 ابو محمد
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بارك الله فيك اخي الكريم و نتقبل نصيحتك بصدر رحب والحجة الذي بايعنا الامام عليها هي البيان الحق للقران العظيم و سواء كانت نظرية العلماء في بدء‌الكون صحيحة مئة في المئة ام فيها بعض الاشكال فهي لاتقدم ولا توخر في بيعتنا ولا نهتم كثيرا بذكر مصدرها بعد ما وجدنا بيان الامام من القران هو البيان الحق
    والحمدلله رب العالمين
    ****************************************
    12-10-2011 09:31 AM #22 الزعيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد الامين وعلى اله الطاهرين واخص منهم خليفة الله فى الارض الامام المهدى ناصر محمد اليمانى وعلى ال بيته اجمعين
    اهلا وسهلا بك اخى فى الله ( التائه ) فى رحاب الامام المهدى ناصر محمد اليمانى باحثا عن الحق والحق احق ان يتبع وما بعد الحق الا الظلال
    ويا اخونى الانصار السابقين الاخيار نوصيكم بالباحثين عن الحق خيرا ولايستوى الباحث عن الحق وبين شياطين البشر الذين يريدون الكيد ببيان المهدى المنتظر واضن ان اخوكم فى الله التائه واضح من اسمه تائه ويريد من يرشده الى الطريق الصحيح
    ثانيا انه يطلب المساعدة منكم ايها الانصار
    ثالثا ان له استفسارات لا يود طرحها فى المنتدى لاسباب
    اعلموا وفقكم الله ان كل اصناف البشر بكل مهنهم يحتاجون للمهدى المنتظر لذلك اخوكم عنده اسئلة تهمه فى ميدان عمله يعنى هناك لغز موجود عنده لا يحله سوى المهدى المنتظر ولا تستغربون فى ذلك ربما هذا الجواب سيكون هو سبب الاقتناع بان الذى امامه هو المهدى المنتظر ولكن شتان مابين مصدق بالامور الدنيوية وبين تحقيق النعيم الاعظم على كل حال ترفقوا باخونكم الباحثين عن الحق وجزاكم الله خيرا
    خادمكم الزعيم
    *****************************************
    12-10-2011 02:03 PM #23 التائه
    عضو نشيط
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاءالدين نورالدين
    لقد جادلت في المسيح الكذاب وأردت أن يكون إثنين بحسب زعمك وترديدك للأقوال ثم نقول لك يا أيها التائه وهل تنتظر مسيح كذاب واحد أم إثنين؟؟
    أنا لم أرد هذا ما جاء به النص القرآنى (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ (29)) و (الذين) هنا بفتح الذال لتدل على المثنى و ليس بكسرها حتى تقول إنها فرقتين. أما ذكر الفرقتين فجاء بصيغة الجمع (قَالَ ادْخُلُوا فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلَاءِ أَضَلُّونَا فَآَتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِنْ لَا تَعْلَمُونَ (38) وَقَالَتْ أُولَاهُمْ لِأُخْرَاهُمْ فَمَا كَانَ لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ (39) } الأعراف

    و هل كونى منتظر لمسيح كذاب واحد ينفى وجود إبليس؟
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاءالدين نورالدين
    وإن لم تأتينا بما تعارضنا به فقد كذبت علينا وأنت مخادع في قولك لأن الصادقين إن قالوا فعلوا فأتي بحجتك ودليلك وبرهانك إن كنت من الصادقين.
    خالفتكم فيه و قلت اسمحوا لى بالإختلاف.....و برهانى ذكرته
    ألم يقل إمامكم أن هاروت و ماروت سيأتيان مدعين أنهما الإله و ابنه هذا جنى و هذا إنسى. إلا يدل ذلك أنهما منظرين... هل جاوبت أنت على سؤالى الأول؟ و لكنى ما جادلت و قلت أنى منتظر أن يفتى أمامكم الفاضل فيه. أليس هذا حقى عليكم كما طلبتم أن نفعل. أفلا تعقلون ما تقولون؟
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاءالدين نورالدين
    ثم تأتي لتجادلنا في أصل الكون وتقول في إقتباس من قولك:

    (.........)
    فأقول لك أيها التائه قاتلكم الله أنى تؤفكون فلا يهمني أن يرضى الأنصار على قولي هذا لأنك أيها التائه تريدنا أن نقول بأننا قد أخذنا هذا القول من أقوال العلماء الذي تنكره حالياً حتى إذا صار ذلك قلت إذاً لم يقل ذلك إمامكم فأنتم تكذبون.
    قاتلنى الله لأنى جئت أسألكم عما طلبتم من الناس أن يسألوا فيه. منطق معكوس!!!
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاءالدين نورالدين
    {فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ (49) كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌ (50) فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ (51) بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَى صُحُفاً مُّنَشَّرَةً (52) كَلَّا بَل لَا يَخَافُونَ الْآخِرَةَ (53) كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ (54) فَمَن شَاء ذَكَرَهُ (55) وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ (56)} صدق الله العظيم [المدثر].
    فأرد و أقول
    (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64)) الفرقان
    (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159) إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (160) وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (161)) آل عمران.
    (إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18)) ق.
    و مرة أخرى
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاءالدين نورالدين
    وإن لم تأتينا بما تعارضنا به فقد كذبت علينا وأنت مخادع في قولك لأن الصادقين إن قالوا فعلوا فأتي بحجتك ودليلك وبرهانك إن كنت من الصادقين.
    ألم تقولوا (عليك أن تعلم بأن مُعجزة المهدي المنتظر هو القرآن وبيان آياته على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق الفيزيائي 1+1=2 بلا شك أو ريب.)
    و أقول فيما اقتبستم
    الحمد لله رب العالمين على ما وهبنا من علم بعد أن كنا من الجاهلين. لا شئ فى علم الفيزياء الفلكية يدعى كوكب نيترونى و إن كنتم تقصدون نجم نيترونى. فلم يقل أحد من العلماء أن الكون كان أصله نجم نيترونى لأن المادة الكونية النيترونية لم تكن قد تكونت بعد. و اعلموا أن النجم النيترونى حتى يتكون فيلزم أن يكون هناك نجم مشع وضاء أولا فإذا كانت عالية الكتلة فإن لب هذا النجم المحتضر يكون نجم نيترونى بعد الانفجار. و هذا يستلزم وجود نجم كامل قبل خلق الكون و هذا يخالف المنطق العلمى لتكون الكون و نظرية الإنفجار الذى تستشهدون به.

    ماذا تريد أكثر من ذلك فإنى أخالفكم إن كان لدى من العلم ما يختلف عما جئتم به و لو لم أختلف معكم لما سألتكم!! و أرجو أن تعرض هذا الكلام على أحد علماء الفيزياء غيرى حتى يفتيك و جرب مع أحد يكن لكم البغضاء لتسمع منه ماذا سيقول لتعلم أنى لا أكن لأحد غلا و الله شاهدى و وكيلى و حسبى فأنعم به شاهدا و وكيلا و حسبا.
    فالإختلاف الأول فى تفسير آية سورة الأعراف، و الثانى فى أمر علمى لكن الأخير لا أحملكم مسئوليته فأنتم نقلتوه عن رأى أحد من الممكن ألا يكون عالما فى هذا المجال... فماذا تطلب منى أكثر من ذلك.
    و ما أخفيت اختلافى منذ البداية و لا أرى فى الإختلاف مشكلة.
    وكما قلنا أن كوكب سجيل سقر وهو بما تسمونه Nibiru Planet X موقعه أسفل الأراضين السبع من بعد أرضنا ويحمل هذا الكوكب نار الله الكُبرى وإذا مرت فإنها تمطر على كثير من بقاع الأرض تصديقاً لقول الله تعالى: ( فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ ( 82 ) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ ) صدق الله العظيم.
    إنكم تقولون أن كوكب سقر مر بجانب الأرض فأمطرها بحجارة من سجيل. و أقول أنه بفعل الرسل الملائكة الذين أرسلهم الله لقوم لوط
    {قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (31) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32) لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ (34)} الذاريات
    و هذا إختلاف آخر لا أخفيه فيما قرأت حتى الآن. ولاحظ أن اختلافى ليس مختلقا لمجرد الإختلاف بل هى اجتهادات قد نشرتها منذ زمن قبل أن أعلم بما تقولون
    -----------------------------------------------
    و هذا كان نص ما عرضته
    وقفة تحتاج إلى تدقيق مع القصص القرآنى لأخبار الأمم السابقة يحدثنا الله عن عقاب قوم لوط الذين أُمطروا بحجارة من سجيل. ففى سورة الحجر ينبئنا عز و جل بأمر الملائكة الذين أرسلوا لقوم لوط، و كانوا قد جاءوا نبى الله إبراهيم أولا فأنبأوه بما قضى به الله فى أمر قوم لوط.
    {قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (57) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ ... وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الْأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلَاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِينَ...فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ (73) فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ (74) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ (75) وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ (76) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ } الحجر
    و فى سورة هود يذكر لنا الله دور الملائكة بشكل أكثر تفصيلاً أن أخبروا لوط بأن موعد هلاك أهل قريته الصبح و أخبروه أن يرحل بأهله فى جنح الليل و لا يلتفت منهم أحد وراءه حتى لا يصاب بما سيصيب المجرمين و من طلاقة قدرة الخبير العليم أن أعلم ملائكته أن امرأة لوط ستلتفت و أنه سيصيبها ما سيصيب قومها فأخبروا به نبى الله لوط.
    {قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ (81) فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ (82) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ } هود 81- 82.
    و قد يسأل البعض بسخرية: كيف سيصاب من سينظر للخلف بحجر؟ أليس هذا مثل حكايات و قصص آلهة الإغريق؟ و لكن فلنرى كيف يمكننا التفسير فى ضوء مكتسبات عصرنا المسمى بعصر تكنولوجيا الإتصالات و المعلومات. أليس منا الآن من عنده خزينة أو حتى كمبيوتر يعمل ببصمة العين؟ أوليس لدينا صواريخ ذكية توجه على شرائح التليفون المحمول بمجرد الرد على التليفون؟ فكل هذا منجزات عصرنا الحديث. أتستكثرون على خالق السموات و الأرض العليم أن تكون عنده نفس التكنولوجيا التى عندنا، أم أن عقولكم قد حجبت عن النور بظلمة عِند و كِبر أنفسكم! و لذلك فإنها مسومة أى مُعَلَّمَة عَلَيْهَا اسْم مَنْ يُرْمَى بِهَا. مسماه بمن تصيبة أو محمل عليها بصمة عين من ستصيبه لتعرفه. فما لنا ننكر العلم على الله، أية عبودية نتحدث عنها؟ لقد جعل العبد من نفسه نداً لربه و ما أشبه اليوم بالأمس.
    {وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُمْ مَا يَشْتَهُونَ (57) وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ } النحل.
    فالأمراض النفسية الأزلية واحدة، فتشابهة قلوب الذين كفروا على مر العصور. إلى هنا فالخبر أصبح معقول لأذهاننا و يمكننا فهم ما حدث أنه أمر من الله بزلزال تطايرت منه قطع كبيرة من القشرة الأرضية مع اندفاع حجارة بركانية نتيجة الضغط الشديد من تحت القشرة الأرضية فنزلت على القوم كأمطار من الحجارة بالطريقة التى وصفناها. و لكن سيأتى من يقول و كيف لأحجار الأرض أن تميز بصمات أعين القوم؟ فنحن نصنع ذلك فى مصانع و نزود الصواريخ بشرائح إلكترونية دقيقة و بذلك يمكن توجيهها. و الشئ الغريب الذى جاء فى سورة الذاريات أن الله قد أخبرنا كيف تم ذلك.
    {قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (31) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32) لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ (34)} الذاريات
    و هنا نجد دور جديد قد ذكره الله لنا عن دور الملائكة فى قصة قوم لوط. أن الملائكة لم يكونوا رسلا محملين برسالة فقط بل مكلفين بعمل آخر أيضاً! و هو إرسال الحجارة أو نستطيع القول دمغ الحجارة ببصمات أعين المجرمين فتكون مسومة باسمائهم. و هذا ما يفسر لنا معرفتهم المسبقة بأمر إمرأة نوح فهى ممن سيتم دمغ الحجارة ببصمتهم الحيوية (لابد أن تقرأ عن قوانين الرنيد الذبذبى حتى تعى ما أقول). و لكن صديقى المعاند سيرد- متراجعاً عما قاله سلفاً- و هل يحتاج الله لفعل ذلك كله فهو يقول للشئ كن فيكون. و نسى هذا المعاند أو تجاهل أن الله عندما يتدخل فى دنيانا فهو أعلى و أكبر من أن يتدخل بكامل قدرته فلو تجلى ربنا للكون لانهار الكون على من فيه من ملائكة و إنس و جن و ما لا نعلم من خلقه سبحانه. بل التدخل يكون بقانون من قوانين دنيانا السببية. و دليلنا على هذا أن شق البحر لموسى لم يكن بأمر مباشر من الله عز و جل بل أمر موسى أن يضرب البحر بعصاه فانشق البحر.
    {فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ } الشعراء 63.
    و هذا كله أيضاً يكون بعلم من الله فعصا موسى كانت بيده أعواما و أعواما و لم يكن يعلم لها استعمالات غير ما ذكره التوءك عليها هش الغنم و الدفاع عن النفس الذى أبى أن يذكره فى حضرة الله و قال لى فيها مآرب أخرى. و بتتبع قصة العصا نجد أن هناك ثلاثة مشاهد أخرى يكشف الله لنا فى كل مشهد عن إحدى استعمالات هذه العصا و التى لم يكن يعلمها من يحملها و هو موسى عليه السلام ففى كل مرة يأمره الله باستخدامها و هذا دليل على عدم علم موسى عليه السلام باستخدامات العصا.
    { وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا } البقرة
    {قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى (19) فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى (20) قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى (21)} طه 19-21.
    و خلاصة القول أن الله عز وجل عندما يتدخل فى أمور دنيانا فيكون ذلك بعلمه فقط و بقوانيننا السببية من خلال أحد خلقه و ليس بكامل قدرته لأننا لسنا أنداداً لله القوى العزيز.
    { مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (74) اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ (75) يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (76) } الحج 74- 76.
    {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67)} الزمر 67.
    و الآن لنعود مرة أخرى إلى قصة قوم لوط و أمر ملائكة الله المكلفين بالعذاب. و يبرز هنا سؤال: أتكون الزلازل و البراكين فعل الملائكة بأمر من الله؟
    أعلم أن صديقنا المستفذ سينتفض الآن و يستشيط غضباً و يقول: لكن العلم أخبرنا أن الزلازل و البراكين و الأمطار كل له دورته و قوانينه التى تحكمه! أتريد أن تردنا إلى عصور ما قبل التاريخ! و إجابتى نعم و لا يستغربها البعض. فالسؤال السابق يحتاج إلى إعمال عقل بعمق شديد و إلا انتهينا إلى تصور ساذج تأبى عقولنا قبوله.
    فكما ذكرنا فى جزء سابق عن رفضنا بأن الإنسان بدأ بحياة بدائية متخلفة كان يعبد فيها الطبيعة و الأرواح بل ابتدأت الحضارة الإنسانية بقمة التوحيد لأنها ابتدأت بآدم أبو البشر النبى المكلم عليه السلام. و على هذا فإن تصورات الحضارات القديمة عن تحكم أرواح (ملائكة) بالنكبات التى تصيب البشر لم تكن محض خرافات. و لكن كيف نوفق بين هذا و بين مكتسبات عصرنا الحديث. أم أننا سننتهى بالصدام التقليدى بين العلم و الدين؟
    الحقيقة مرة أخرى أن الصدام بين مكتسبات العصر الحديث و الإرث القديم ليس صدام علم و دين لأن مصدر العلم و الدين واحد. بل الصدام ناتج عن اختلاف عمل الفص الأيسر بالمخ و ما أنتجه من علوم تميل إلى المادية البحتة التى أصبحنا عليها و بين الإرث المعرفى القديم الناتج عن عمل و تصورات الفص الأيمن بالمخ و ما له من ميل نحو النزعة الصوفية الروحانية. و نظرة إنسان هذا العصر المغرور الذى ظن ألا عقل إلا عقله إلى مكتسبات الحضارات الشرقية الأصيلة على أنها أفكار بدائية هى رعونة و حمق. لأن هذه الحضارات تركت لنا آثاراً تدل أنهم أهل معرفة و لهم من الأسرار العلمية التى مازالت عقول كبار علمائنا عاجزة عن تفسيرها حتى الآن، فما أوتيناه من علم حتى الآن قليل.
    ----------------------------------------------
    و فى البداية أنا أردت أن يكون الحوار مغلقا و ليس مفتوحا و لا ينشر حتى نصل فيه للحق
    *******************************************
    12-10-2011 02:48 PM #24 غريب
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم . أخي الكريم , لم تعد تائها , فقد وصلت . ولي تنبيه صغير لك , لا تعد الى قول : ( أنتم ) , فقد أصبحت واحدا من أعضاء هذا المنتدى , فخاطب كل منا , بحسب رده عليك . فكما رددت على أخي وحبيبي في الله ( عرفت طريقي ) , كان الأجدر بك , أن ترد على أخي وحبيبي في الله ( علاء الدين نور الدين ) . ولا تنس , بأن الأنصار , يتخذون آراءهم ومواقفهم , بناءا على تصديقهم بالدعوة المهدية , لأنها أصبحت جزءا من كيانهم , وتجري في دمائهم . فلا تستغرب اذا رأيت منهم ردا قويا , فنفوسهم جياشة بحب الامام , مستغرقة في منهل دعوته العذب , وقد يؤذيهم أمر تحسبه أنت هينا , وهو عندهم عظيم . وبمثلما أنصحهم وأنصح نفسي بالترفق بالضيوف , أدعوك لكي تضع ما قلته لك في الحسبان , فتراعي في أسئلتك ألا تكون صادمة لحالتهم الوجدانية , حتى لا يؤلوا كلامك على أنه تشكيك بهم , في حين تكون نيتك سليمة , و نهجك علميا بحتا . . وحسنا أنك أخيرا رددت على أخي وحبيبي علاء الدين , ولكنك ما زلت تقول أنتم وأنتم ! , فالأوفق أن تقول : قال ناصر محمد , قال غريب , وهكذا . وحتى في عرضك الذي قدمته بصفتك عالما في بعض فروع العلم الفيزيائية , منتقدا ما جاء في بيان الامام عليه السلام , من فرضيات فيزيائية , كان الأجدر بك أن توجه خطابك الى الامام شخصيا , وليس لنا نحن الأنصار . فلربما يقتنع الامام بغزارة علمك , ورجاحة عقلك , فيتخذك مستشارا علميا , حتى ولو لم تكن تؤمن بمهدية الامام . وبعد أن تقوم دولة الخلافة , ربما يجعلك وزيرا للعلوم والتقانة . ولكنا اكتشفنا الآن , أن الأخ الحبيب ( مسلم أمازيغي ) , لا يقل عنك باعا في هذه العلوم الفيزيائية , وبالتالي سيكون منافسا خطيرا لك في الفوز بهذه المناصب . ولن يحرمك عدم تصديقك بالامام المهدي , من المناصب في الدولة المهدية . فقد أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم , للمسلمين في التداوي لدى الأطباء من أهل الكتاب . وكان الطبيب الرسمي , للناصر صلاح الدين الأيوبي وأسرته والخلفاء من بعده , هو موسى بن ميمون . وما أدراك ما موسى بن ميمون , تجدون صورته على الشيكل الاسرائيلي , وبعض العملات المعدنية في اسرائيل , لأنه يعد من أكبر علماء اليهود وحاخاماتهم , على مر التاريخ اليهودي . ولديهم مقولة : ( لم يظهر رجل كموسى , من أيام موسى الى موسى , الا موسى بن ميمون ) . يقصدون في العلم , وبالتالي فهم يفضلونه على أنبياء الله داود وسليمان وزكريا ويحي . وهم طبعا , لا يؤمنون بعيسى . وجحد آباؤهم نبوة محمد , على الرغم من أنهم أيقنوا بها في أنفسهم . وأخيرا , أعلم يا أخي في الله ( التائه ) , أن أمر التصديق الديني , لا يأتي بالادراك العقلي فقط , بل يلزمه شيء اضافي , ألا وهو الهدى الرباني , ذلك النور , الذي يتفضل به المولى عز وجل لمن أناب . والانابة , هي الرجوع الى الله . وتلزمها التوبة , والتخلي . والتخلي هو ترك العلائق التي تربطك مع الخلائق , انسا كانوا أم جنا . وبالتالي افراغ القلوب من محبتهم , وتنظيف العقول من آثارهم وعلومهم المتوارثة والمكتسبة . فعندها يلقى المرء ربه خاليا من كل شيء , الا حب الله , مستعدا لقبول الهدى منه وحده . فيعلم الله صدق طلبه للهدى الرباني , بعدما تخلى وأناب , فيهب له ما تمنى . وبعدما يهديه الله , ويجعل له نورا يمشي به بين الناس , يستطيع عندها أن ينظر في العلوم الدنيوية بالمنظار السليم . فيأخذ منها ويدع , على بصيرة من ربه .
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 12, 2011 4:39 pm

    12-10-2011 03:11 PM #25 علاءالدين نورالدين
    من الانصار السابقين الأخيار
    إلى أخينا الباحث التائه حياكم الله اما بعد...!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الماذون له باالخطاب الناطق بالقول الصواب صاحب علم الكتاب الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    سلام الله على أخينا الباحث التائه ورحمة الله وبركاته وأهلاً ومرحباً فيك باحثاً عن الحق ثم أخي الكريم نقتبس من قولك مايلي:
    التائه
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    لم أجادلكم فيما جاء به إمامكم الفاضل من كتاب الله لأنى متفق معكم فى هذا الرأى وقد ناقشته من قبل على إحدى المنتديات و لم أكن قرأت لكم شئ بعد.
    في هذا الإقتباس من قولك تحدثت فيه بأنك لا تجادل فيما جاء به إمامنا الفاضل من كتاب الله لأنك متفق معنا في هذا الرأي وقد ناقشته من قبل على إحدى المنتديات ولم تكن قرأت لنا شيئ بعد فأقول لأخي الباحث الكريم التائه حفظكم الله وبارك فيكم ما يلي:
    1-أخي الباحث الكريم التائه بما أنك لا تجادل بما جاء به إمامنا الفاضل عليه الصلاة والسلام من كتاب الله فاعلم كذلك بأن الإمام المهدي المنتظر الحق إمامنا وإمام العالمين لم يأتي بشيئ من غير كتاب الله.
    2-وهل تعتقد أخي الباحث الكريم بأن ما ستجادلنا عنه هو شيئ من غير كتاب الله لإتفاقك بما نأتي به من كتاب الله وسواء إعتقدت بأن الإمام أتى به أولا فأعلم أخي الكريم بأننا لا نجادل أحداً من غير كتاب الله القرأن الكريم وسنة رسوله الحق التي لا تختلف مع كتاب الله.
    وارجوا حبيبي في الله أن تفهم هذا جيداً ولا تقل بأنا نشتمك أو نسبك لأنه ما دمت تطرح فكرة معينة فوجب علينا توضيحها ليس لك وحدك ولكن كثيراً من الباحثين ممن يدخلون للإطلاع فيظنون الظنونا.
    ثم أيها الباحث الكريم بعد الإقتباس الأول من قول نقتبس لك أخر وهو السؤال الذي وضعته كما يلي:
    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أخوتى فى الله كما أخبرتكم من قبل أن أحداً أرسل بيان لإمامكم الفاضل جاء فيه الآتى
    -----------------------------------------------
    إنكم لتقولون بأن هذا الكون كان قبل أن يكون (نجم نيتروني كوكب واحد ومن ثم أنفجر فاتجهت ذراته في جميع الإتجاهات من مركز الإنفجار الكوني فأصبح سديم بعد الإنفجار العظيم دُخان وغُبار يملئ الأفاق في جميع الإتجاهات من مركز الإنفجار فهذه الحقيقة هي ماتوصل لها عُلماء البشرية في القرن العشرين الذي حدت فيه ثورة البشر العلمية في جميع العلوم والذينا أحاطهم الله بهذا العلم هم الوحيدون الموقنون بحقيقة علمهم بلا شك أو ريب يرونه 1+1=2 بمنطق علمهم الفيزيائي ولذلك قال الله تعالى)
    -----------------------------------------------

    أولا أريد أن أعرف هل الفقرة السابقة حقا على لسان إمامكم الفاضل؟
    و إن كانت كذلك فهذه الفقرة السابقة تخص العلماء المتخصصين فى علم الكون و الفيزياء الفلكية، و لى فيها استفسارات لكنى لا أود طرحها فى المنتدى و اعذرونى فى ذلك و لى أسبابى. و أعلمكم أنى حاولت أن أبعث رسالة خاصة لأى منكم لكن المنتدى واضع قيود كثيرة على الأعضاء الجدد فلا أستطيع الدخول للملف الشخصى لأى منكم، و لا حتى أن أضع مشاركة فى قسم الإستشارات الخاصة. فهل لديكم فكرة تفتونى بها؟
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ويا أخي الكريم أليس في هذا الإقتباس من سؤالك تسأل فيه عن قول قاله الإمام المهدي عليه الصلاة والسلام ثم تسأل فتقول:
    و إن كانت كذلك فهذه الفقرة السابقة تخص العلماء المتخصصين فى علم الكون و الفيزياء الفلكية، و لى فيها استفسارات لكنى لا أود طرحها فى المنتدى و اعذرونى فى ذلك و لى أسبابى.
    فإن كنت تقصد بقولك أنها تخص العلماء المتخصصين في علم الكون والفيزياء الفلكية أي أنهم هم من قالوا ذلك فلتعلم كذلك أخي الحبيب بأننا لانجادل من أقوال العلماء وما يبينه الإمام المهدي هو من القرأن يتعلمه من رب العالمين مباشرة عن طريق وحي التفهيم من الرب إلى القلب مباشرة.
    لذلك فهو يقوم ببيان حقائق علمية ترونه حقاً على الواقع الحقيقي وينطق بها العلماء المتخصصين بذلك فيعرفونها وهذا قول الله تعالى:{فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ (23)} صدق الله العظيم [الذاريات].
    وإن كنت تقصد بأنها تخص العلماء المتخصصين أي أن من سيعرف ذلك ويفهمه هو العلماء المتخصصين في هذا المجال فقد صدقت لأن الله وعد ببين هذا القرأن لقوم يعلمون به وذلك قول الله تعالى:{وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ وَلِيَقُولُواْ دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (105)} صدق الله العظيم [الأنعام].
    وفي كلا الفرضين سواء قصدت بأن ذلك من قول العلماء وأنت تريد الجدال فيه أو أنه يحيط به العلماء فأعلم بأن بيان الإمام سيوافق بعض أقوال العلماء ممن إكتشفوا تلك الحقائق فيبين لهم الإمام تلك الأيات بعد أن يحيطهكم الله بعلمها على الواقع الحقيقي حتى إذا أتاهم بيانها علموا بأنه الحق أو أن يكفروا به وذلك قول الله تعالى:{سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53)} صدق الله العظيم [فصلت].

    ويا أخي الكريم التائه وهذا إقتباس من قولك أيضاً:
    و لى فيها استفسارات لكنى لا أود طرحها فى المنتدى و اعذرونى فى ذلك و لى أسبابى.
    فها أنت تجادل وقد قلت مسبقاً بأنك متفقاً معنا في ما يأتي به الإمام عليه الصلاة والسلام من القرأن ولا تجادلنا في ذلك ..!
    فعن ماذا تجادلنا هل أتعتقد بأن ذلك الذي سألت عنه ليس بقول الإمام عليه الصلاة والسلام وإنما أقوال العلماء وأنت تريد الإستفسارعنها؟
    فكذلك لا يمنع بأن تسأل عن حقيقة علمية تكلم عنها العلماء وموجودة في القرأن وتريد أن تتأكد الرد من بيان الإمام عليه الصلاة والسلام ولكن عليك أن تعلم بأن الإمام إن أجابك وقد أجاب في البيان المقتبس لك فإنه يأتي بعلمه من الواحد الأحد من الرب إلى القلب مباشرة وليس بوسوسة شيطان وإن وافق أقوال العلماء فذلك من الأيات التي أحاطهم الله بعلمها حتى إذا أتى بيانها فلا يستطيعون إنكارها وذلك قول الله تعالى:{وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ اللَّهِ تُنكِرُونَ (81)} صدق الله العظيم [غافر].
    ولكن يا حبيبي في الله لا تسألنا عن أقوال العلماء إن كنت تريد ذلك ولكن إإتي بأية من كتاب الله تتكلم عن حقيقة وأية علمية ثم إسأل عنها بما تريد ولو قلت إن العلماء قد بينوا هذه الأية وقالوا إن بيانها هو كذا وكذا... فما قولك يا إمام فهنا يكون النقاش مثمراً أيها الأخ الكريم حتى لا نخرج من الإحتكام إلى كتاب الله والحوار فيه فلن يحاور الإمام في أقوال العلماء ولكنه يحاور من أيات الكتاب ثم يثبت قول العلماء فيها أو ينفيه فهو صاحب علم الكتاب.
    ثم أخي الباحث الكريم هذا إقتباس من قولك أيضاً:
    إنى أنصح أن تدققوا فى اقتباسكم لفقرات تختص بهذا العلم و إذا تعسر الإقتباس من مواقع ذات صفة علمية حقيقية فاعرضوا الأمر أولا على أحد المتخصصين فى هذا المجال و فى كل الأحوال يجب أن توضحوا المرجع الذى أخذتم منه حتى يكون على مسئوليتهم هم و ليس أنتم
    فماذا تقصد بهذا القول وتلك النصيحة وكيف تريدنا أن ندقق في إقتباسنا لفقرات تخص هذا العلم؟
    وهل تريد القول بأن نختار الإقتباس الصحيح الذي يخص تلك الفقرة فإن كان جوابك بنعم فقد أخطأت بذك أيها الأخ الكريم اتعلم لماذا؟
    لأن الإمام لا يأتي ببيان لأية يختلف مع الأخر بكل كل بيان يأتي في نفس الأية فهو يزيده وضوحاً وقوة وكل بيان يشد ما يسبقه فيقويهيرتبط بما يلحقه فلا يختلف عنه بل تجدها مترابطة بعضها بعضا.
    ثم فإنك كذلك تقول:
    و إذا تعسر الإقتباس من مواقع ذات صفة علمية حقيقية فاعرضوا الأمر أولا على أحد المتخصصين فى هذا المجال
    فماذا تقصد بقولك هذا أنه إذا تعسر الإقتباس من مواقع ذات صفة علمية حقيقية فأعلم كذلك بأننا لا نأتي بالإجابات من مواقع أخرى وإنما نأتي بها من بيان الإمام ناصر محمد المهدي المنتظر الحق وإن نجد جواباً لإستفسار فإننا ننتظر حتى يأتي وقت بيانها من الإمام عليه الصلاة والسلام.
    فلذلك لا يتعسر علينا أن نأتي بإقتباس من مواقع أخرى لأننا نأتي به من بين الإمام فقط وما لم نجد جواب عليه وما لم يتم الرد عليه فإننا نسأل الإمام أو ننتظر حتى يحين الوقت لبيانه فيأتي به الإمام عليه الصلاة والسلام مفصلا.
    أما عرض الأمر على المتخصصين في هذا المجال فأعلم أيه الباحث بأن بيانات الإمام هي مبينة لما بين أيدكم من حقائق وأيات علمية ترونه حقا على الواقع الحقيقي فلا نحتاج أن نعرضه على متخصصين لنعلم صدقه بل العلماء يعرضون علمهم على بيان الإمام فإن وافقه فهو الحق الذي أراهم الله إياه حتى يعلمون أنه الحق وإن لم يوافقه فهو الباطل لأن بيان الإمام هوالحق من يتلقاه من الرب إلى القلب مباشرة وذلك قول الله تعالى:{وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ (31)} صدق الله العظيم [فاطر].
    وقال تعالى:{وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48)} صدق الله العظيم [المائدة].
    ثم توعد الله بعد أن يريهم حقائق الكتاب فيرونها حقأ على الواقه الحقيقي مصدقاً لما معهم ولما علموا به من الحق بقوله تعالى:{الم (1) اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ (3) مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (4)} صدق الله العظيم [آل عمران].
    أخي الباحث الكريم التائه وهذا إقتباس من قولك:
    و هل أنشأتم هذا المنتدى لتستمعوا فيه لبعضكم البعض أم لتبشرون الناس؟ فهل كلما سألت سؤالا أو استفسرت عن شئ تلقون على بالشتائم و الإتهامات جزافا، و ما تعرضت لأحد منكم بسوء و لن أفعل بعون الله. و الدعوة موعظة و حكمة ليست شتائم و اتهامات، هدانا الله و إياكم.
    ثم يا أخي الكريم أين تم شتمك وسبك وأين تم إتهامك جزافاً ألم نقل عليك عند إنكارك أو عدم موافقتك لشيئ من بيانات الإمام أن تضع إعتراضك وتأتي بحجتك وبرهانك ثم يا أيها الباحث الكريم كذلك أنا قلت بأني لا أسعى لأن ترضى عني أنت ولا أحداً من العالمين فهكذا عَلِمْنَا الحق وتعلمناه وكذلك لم ننفر أحدأ حبيبي في الله وإنما تم التعليق على تسائلك بما يجلي ويوضح الفكرة لباحثين أخرين حتى لا تختلط الأمور على البعض ولن ننفعهم بذلك ولن نظرهم ما داموا هم لا يريدون أن يهتدوا ويعلموا ولكننا نقوم بواجبنا فإن كنت قد سببتك وشتمتك فإني أعتذر لك شخصياً ولكن كذلك ليكن صدركم رحب وليتسع لمزيد من النقاش وتقبل الأخر فلست الوحيد من يدخل ويسأل ولا نظن فيك إلى الأن شيئا غير باحثاً وعن الحق إن شاء الله تعالى ولكن ياأخي الحبيب فأنت تسأل ونحن نجيب عليك بمقتبس من بيان الإمام أو بما يفهمه البعض فلما لا تضع رداً تجيب فيه عن ذلك الجواب بالموافقة عليه أو بالإعتراض أو بعدم اليقين والإقتناع وأتي بحجة كل نتيجة تصل إليها حتى يكون النقاش مثمراً ونصل إلى نتيجة معينة ونسأل الله لنا ولكم الهداية إلى سواء السبيل ولست كذلك مجبوراً على الرد إن كنت تبحث عن المزيد من أجل اليقين والتثبيت.
    اللهم فقهني في الدين وزدني علماً ويقين واجعلني من عبادك المتقين وأحشرني مع الوفد المكرمين واجعلني من المقربين اللهم لن أرضى حتى ترضى اللهم لك الحمد أن هديتنا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ولله الحمد والمنة وله الحمد في الأخرة والأوله وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.
    أخوكم الفقير إلى الله الذليل عليكم حواري الأنصار.
    بأَبي أَنتَ وأُمي يا أًمِيْر المُؤمِنيْن وخَلِيفَة ربَّ العَالَمِيْن فمَا نَحنُ قائِلينَ لَك إِلا مَا قالَه الله تعالىْ:
    {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)} [الأحقاف ]
    [صدق الله العظيم]
    *********************************************** 12-10-2011 04:09 PM #26 علاءالدين نورالدين
    من الانصار السابقين الأخيار
    سأرد عليك أخي الكريم فانتظر...!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الماذون له باالخطاب الناطق بالقول الصواب صاحب علم الكتاب الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    سلام الله على أحبابنا الأنصار السابقين وكافة الباحثين والزوار ورحمة الله وبركاته ثم سلام الله على أخينا الباحث الكريم (التائه) ورحمة الله وبركاته:
    ويا أخي الكريم أهلاً ومرحباً بك أخرى وحياك الله الرحمن الرحيم مالك يوم الدين ثم ما دمت أنا من الجاهلين لأني أرد على تسائلاتك فقد أخطأت وعفا الله عنك وإعتذر مما بدر مني في المشاركة السابقة ولا أريد غير أن يكون نقاشنا جاداً من كتاب الله ومن أياته المحكمات فنحن إخوة في الله وباحثين عن الحق وما دمت أخي وحبيبي في الله قد إطلعت على كثير من بيانات الإمام والحجج والبراهين والإدلة الساطعة وهل كل تلك الحجج والإدلة والبراهين لم تحدث لك ذكرا فأرجوا من الله أن لا أكون أنا ولا أنت ممن قال تعالى فيهم:{انظُرْ كَيْفَ كَذَبُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ (24) وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا حَتَّى إِذَا جَآؤُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ (25)} صدق الله العظيم [الأنعام].
    ويا أخي الكريم الباحث (التائه) ويا أيها الأحباب الأنصار إني سأرد على كل تسائل وضعت رده في كل إقتباس من كلامي وسيكون ردي عليك من بيانات الإمام مقتبساً لك الجواب أو شارحاً له بما لا يدع مجالاً للشك ولن أفتي من تلقاء نفسي ولكن من بيانات الإمام وسأجيب عليك نقطة نقطة وسأقوم بإذن الله تعالى بتفنيد كلامك الذي تختلف فيه معنا من بيانات الإمام كذلك ولن نختلف مجدداً حتى أنتهي من بيان كل إختلافاتك وما لم أجده من بيانات الإمام سندعه لصاحب علم الكتاب ولكن سأبطئ قليلاً نظراً لظروف خاصة عامة وليس تكاسلاً فأهلاً ومرحباً بك وقد أفرحتني حين أفصحت عن إختلافاتك لأنك بذلك الإختلاف تجعلنا نبحث فنزداد علما ثم نرد عليك فنقيم الحجة عليكم بإذن الله فنزيد ثباتاً ثم نتلقى شيئا جديدا مما كان مخفياً ولم يتم بيانه فيقوم الإمام عليه الصلاة والسلام ببيانه ليزيدنا علماً على علم وأهلاً ومرحباً بك وهذا هو النقاش المثمر الذي يزيد قوماً إيماناً على إيمانهم ويعطي أخرين اليقين فيثبتهم على الحق ويضل به ما دون ذلك.
    اللهم فقهني في الدين وزدني علماً ويقين واجعلني من عبادك المتقين وأحشرني مع الوفد المكرمين واجعلني من المقربين اللهم لن أرضى حتى ترضى اللهم لك الحمد أن هديتنا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ولله الحمد والمنة وله الحمد في الأخرة والأوله وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.
    أخوكم الفقير إلى الله الذليل عليكم حواري الأنصار.
    بأَبي أَنتَ وأُمي يا أًمِيْر المُؤمِنيْن وخَلِيفَة ربَّ العَالَمِيْن فمَا نَحنُ قائِلينَ لَك إِلا مَا قالَه الله تعالىْ:
    {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)} [الأحقاف ]
    [صدق الله العظيم]
    *************************************
    12-10-2011 04:14 PM #27 التائه
    عضو نشيط
    إلى أخى غريب
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريب
    بسم الله الرحمن الرحيم . أخي الكريم , لم تعد تائها , فقد وصلت . ولي تنبيه صغير لك , لا تعد الى قول : ( أنتم ) , فقد أصبحت واحدا من أعضاء هذا المنتدى , فخاطب كل منا , بحسب رده عليك . فكما رددت على أخي وحبيبي في الله ( عرفت طريقي ) , كان الأجدر بك , أن ترد على أخي وحبيبي في الله ( علاء الدين نور الدين ) . ولا تنس , بأن الأنصار , يتخذون آراءهم ومواقفهم , بناءا على تصديقهم بالدعوة المهدية , لأنها أصبحت جزءا من كيانهم , وتجري في دمائهم . فلا تستغرب اذا رأيت منهم ردا قويا , فنفوسهم جياشة بحب الامام , مستغرقة في منهل دعوته العذب , وقد يؤذيهم أمر تحسبه أنت هينا , وهو عندهم عظيم . وبمثلما أنصحهم وأنصح نفسي بالترفق بالضيوف , أدعوك لكي تضع ما قلته لك في الحسبان , فتراعي في أسئلتك ألا تكون صادمة لحالتهم الوجدانية , حتى لا يؤلوا كلامك على أنه تشكيك بهم , في حين تكون نيتك سليمة , و نهجك علميا بحتا . . وحسنا أنك أخيرا رددت على أخي وحبيبي علاء الدين , ولكنك ما زلت تقول أنتم وأنتم ! , فالأوفق أن تقول : قال ناصر محمد , قال غريب , وهكذا . وحتى في عرضك الذي قدمته بصفتك عالما في بعض فروع العلم الفيزيائية , منتقدا ما جاء في بيان الامام عليه السلام , من فرضيات فيزيائية , كان الأجدر بك أن توجه خطابك الى الامام شخصيا , وليس لنا نحن الأنصار . فلربما يقتنع الامام بغزارة علمك , ورجاحة عقلك , فيتخذك مستشارا علميا , حتى ولو لم تكن تؤمن بمهدية الامام . وبعد أن تقوم دولة الخلافة , ربما يجعلك وزيرا للعلوم والتقانة . ولكنا اكتشفنا الآن , أن الأخ الحبيب ( مسلم أمازيغي ) , لا يقل عنك باعا في هذه العلوم الفيزيائية , وبالتالي سيكون منافسا خطيرا لك في الفوز بهذه المناصب . ولن يحرمك عدم تصديقك بالامام المهدي , من المناصب في الدولة المهدية . فقد أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم , للمسلمين في التداوي لدى الأطباء من أهل الكتاب . وكان الطبيب الرسمي , للناصر صلاح الدين الأيوبي وأسرته والخلفاء من بعده , هو موسى بن ميمون . وما أدراك ما موسى بن ميمون , تجدون صورته على الشيكل الاسرائيلي , وبعض العملات المعدنية في اسرائيل , لأنه يعد من أكبر علماء اليهود وحاخاماتهم , على مر التاريخ اليهودي . ولديهم مقولة : ( لم يظهر رجل كموسى , من أيام موسى الى موسى , الا موسى بن ميمون ) . يقصدون في العلم , وبالتالي فهم يفضلونه على أنبياء الله داود وسليمان وزكريا ويحي . وهم طبعا , لا يؤمنون بعيسى . وجحد آباؤهم نبوة محمد , على الرغم من أنهم أيقنوا بها في أنفسهم . وأخيرا , أعلم يا أخي في الله ( التائه ) , أن أمر التصديق الديني , لا يأتي بالادراك العقلي فقط , بل يلزمه شيء اضافي , ألا وهو الهدى الرباني , ذلك النور , الذي يتفضل به المولى عز وجل لمن أناب . والانابة , هي الرجوع الى الله . وتلزمها التوبة , والتخلي . والتخلي هو ترك العلائق التي تربطك مع الخلائق , انسا كانوا أم جنا . وبالتالي افراغ القلوب من محبتهم , وتنظيف العقول من آثارهم وعلومهم المتوارثة والمكتسبة . فعندها يلقى المرء ربه خاليا من كل شيء , الا حب الله , مستعدا لقبول الهدى منه وحده . فيعلم الله صدق طلبه للهدى الرباني , بعدما تخلى وأناب , فيهب له ما تمنى . وبعدما يهديه الله , ويجعل له نورا يمشي به بين الناس , يستطيع عندها أن ينظر في العلوم الدنيوية بالمنظار السليم . فيأخذ منها ويدع , على بصيرة من ربه .
    السلام عليكم أخى غريب
    نقطة فى محلها أضعها نصب أعينى. و ما قولى أنتم إلا احتراما لإمامكم و لعلمه أو أقصد به الأنصار هذه هى نيتى فى الكلام. و لا تحسبنى ممن يبحثون عن دنيا فما تعلمت العلم إلا لوجه الله و لقد عرضت على مناصب و مناصب فى بلاد الدجاجلة و ما زالت لى كتب و أبحاث منشورة لديهم و لقد تخليت عن هذا كله لأضع ما من الله على من علم لرفعة راية التوحيد و حربا على الدجال و أعوانه و لا أرضى غير هذا بديلا. و ما العلم فى حد ذاته هدفى لكن هدفى معرفة الله حقا و الدعوة على علم و بصيرة.
    و هى درجة أسمى يصل إليها كل من إجتهد لمعرفة خالقه و ليست حكرا على راهب أو شيخ. كما أنه لا يحتاج وساطة بل يحتاج إعمال عقل و تدبر بقلب منيب و لهذا فقد أمرنا الله عز وجل كلنا على مر العصور أن نعقل و نفهم كل ما حولنا كل على قدر المتاح له من علم و حكمة. و لم يضع أمام عقولنا حواجز بل أنه أمرنا بالتفكر و التعقل و التدبر فى آياته.
    ﴿قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآَخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ العنكبوت 20
    و هذا كله لنصل فى نهاية الرحلة لمعرفة الخالق عز وجل على هدى و بصيرة. و هنا جاءت الآية الخاتمة لنصل إلى الغاية
    ﴿وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴾
    و حتى تفهم قصدى كيف أرد من تفترون على الله بغير علم أو بعلم ناقص أو فاسد و ما أكثرهم يا أخى فى هذا الزمان و للأسف منهم من يدعون أنهم مسلمين و لكنهم لا يعلمون من العلم إلا قشوره و بينهم و بين العلم بحور و بحور.
    -----------------------------------------------
    إن لكل شئ سبب و لكل سبب مسبب. فإذا تأملنا هذه العلاقة التى نسميها قانون السببية نجدها مرتبطة إرتباط وثيق بمعنى الزمن فلولا إدراكنا للتسلسل الزمنى للأحداث لما قامت السببية التى تحكم منطقنا فى التفكير. ما هو معنى الزمان فى العلم التجريبى و النظرى؟ قدمت لنا الفيزياء الكلاسيكية تصوراً للزمان كفيض النهر السائر لا يتوقف و أنه قائم بذاته لا يتأثر بشئ و على هذا فهو مطلق. و هذه الصورة تصور الزمان و كأنه سهم إنطلق للأمام و لا يرجع للخلف أبداً. ومع التطور النظرى لعلم الفيزياء نجد أن المفهوم العلمى للزمان قد تغير كلية و قدمته لنا النظرية النسبية على أنه نسبى و ليس مطلق كما هو الحال فى النظرية الكلاسيكية. و هنا أصبح من الممكن أن يتمدد الزمن أو ينكمش، يسرع و يبطئ بل و يتوقف.أصبح من الممكن السفر عبر الزمان إلى الماض و المستقبل. هذا ممكن نظرياً و لولا القصور التقنى لتحقق عملياً أمامنا. بل أنه قد تحقق عملياً على المستوى الذرى مع السرعات العالية للجزيئات التى تتغير ترددات أطيافها الذرية و الذى يعنى بالضرورة تغير أزمنتهابنفس القدر الذى حددته معادلات النظرية النسبية.
    و من هنا أصبح السؤال هل الزمان موجود؟ و إجابة العلم هى أن الزمان و المكان خلقا بخلق المادة أى مع خلق الكون. و الزمان ما هو إلا خداع عقلى فالإحساس بالزمن ماض و حاضر و مستقبل كله إفتعال عقلى نتيجة إدراكنا الحسى بالكون المادى، و لكنه ليس ذو وجود حقيقى! و هنا يطرأ سؤال جديد. إذا لم يكن هناك كون مادى، أيكون هناك مكان و زمان؟ و الإحابة لا، فالزمان و المكان من فعل المادة و إذا إنعدمت المادة الكونية إنعدم معه المكان و الزمان. و هنا يكمن السر الكبير!!!
    فالكون المادى الذى نعيش فيه و بنينا عليه كل خبراتنا كون تسمح فيه المادة بوجود المكان و الزمان. ومن تفاعل المكان و الزمان تنشأ الحركة فما السرعة إلا مسافة (حيز مكانى أحادى الإتجاه) تتحركها الأجسام فى و قت محدد، و هنا ظهرت أهمية فرضية ثبات سرعة الضوء كأحد الثوابت الكونية. و هنا ظهر مطلق جديد فى الفيزياء الحديثة كبديل للزمن فى الفيزياء الكلاسيكية الذى أصبح نسبى، ألا و هو سرعة الضوء. فكوننا ليس فيه شئ ساكن الكل يتحرك. و بتفعيل الحركة تمايزت المتضادات، وهذا هو حدود علمنا فنحن نعلم الأشياء بضدها.
    هل تخيلت عالم بلا زمان و لا مكان، عالم تتجمد فيه الأشياء-والأشياء هنا ليست مادية فلا مادة فى هذا العالم- فالحركة فيه غير معرفة. و نسترشد هنا بالآية القرآنية

    ﴿ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ﴾يس ٨٣
    أى أن الشئ موجود بالفعل و إلا فما الذى يقول له الله كن؟ إنه الشئ. و لكن أين و متى؟ ليس هناك أين و لا متى فلا مكان و لا زمان. و أما عن قوله "فيكون" أى ينشط و يفعل فى عالمنا المادى المكانى الزمانى ويصبح قادر على الحركة متفاعلاً مع المادة كل بقدره.
    إن العالم اللامادى هو عالم السكون، عالم أزلى و أبدى هذا هو حقيقة العالم اللامادى. ليس هناك معنى لكلمة قبل أو بعد، عالم الطاقات الكامنة الغير مفعلة، عالم الغيب الذى يكون فيه الماض و الحاضر و المستقبل شئ واحد متحد، تكون فيه كل المتضادات واحد متحد لا يتمايز. و هنا تتعطل الحواس الظاهرة بكل قوانينها، و يعجز المنطق عن الإستنباط و يتهدم فيه أحد أركان عالم الفيزياء، و هو مبدأ السببية. فلا يتصل حدث بآخر فلا يصح أن نقول إذا حدث هذا سيكون تلك أو أن نقول أنه بسبب ذاك. فكل الأحداث ممكنة و لا يشترط فيها تسلسل زمنى يربط الأحداث بعضها ببعض، و هكذا يتلاشى مبدأ السببية تماماً. وإن أقرب مثالاً لهذا العالم مثل عالم نظرية الكم الذى فيه كل الممكنات. يمكن ملاحظة هذاعملياً فى أحد التجارب الأساسية فى نظرية الكم و الذى فيه يظهر طيف جزئ واحد من فوتونات الضوء على الشاشة بعد مروره على حائل من خلال ثقبين فيه كطيف موجى لموجتين متداخلتين. أى أن هذا الفوتون قد مر فى هذين الثقبين فى نفس اللحظة، وهذا غير مقبول بمنطقنا السببى و ذلك لتأثرنا بخداع الإدراك الحسى للزمان، و لاحظ أن المشكلة تكمن فى لفظ نفس اللحظة!! ففى هذا العالم الذى فيه كل الممكنات و الذى فيه الطاقات الكامنة الغير فعالة فى عالم السكون.
    فمن الذى له القدرة على المعرفة و العلم، من الذى لديه القدرة على تفعيل هذه الطاقات تخيلياً- كما نحدث تفاعل نووى إفتراضى على أجهزة الكمبيوتر فائقة السرعات- بحيث لا يتخلف عن هذا العلم حدث واحد.
    و لنتخيل معاً هذا الحوار الذاتى لأحد هذه الأجهزة الفائقة السرعات حتى تعلم أسماء الله الحسنى فخر له ساجداً.
    فى أحد المراكز البحثية الكبيرة، و على إحدى أجهزة الكمبيوتر فائقة السرعة. ظل الكمبيوتر يعمل ثلاثة أشهر كاملة دون إنقطاع ليجرى برنامج واقع افتراضى لتفاعل نووى صغير (و هو أحد التقنيات الحديثة لإجراء تجارب نووية دون اللجوء للمفاعلات النووية ولكنه يعطى نفس النتائج تماما كالواقع بعد تغذيته بالبرنامج المخصص لذلك).
    بعد إنقضاء مدة الثلاثة أشهر تعجب الكمبيوتر.. إذا إحتاج هو ثلاثة أشهر لإجراء تفاعل نووى واحد و هو أحدث كمبيوتر فائق السرعة. و سأل فكيف يكون الكمبيوتر الذى يستطيع إستيعاب برنامج واقع إفتراضى قد تكون به الكون و الذى به ملايين التفاعلات النووية الأشد طاقة؟!!! لابد أن هذا الجهاز لا محدود السرعة و لديه قدرة تخزينية هائلة للمعلومات. لابد أن تكون قدرته محيطة بكل المعطيات و النتائج.
    و أدرك الكمبيوتر أن المعجزة ليست فى الجهاز العملاق فقط، بل أن القصة أكبر بكثير.
    فمن الذى وضع هذا البرنامج الضخم لهذا الجهاز العملاق؟ لابد أنه مبرمج حكيم قدير.
    و هذا البرنامج موصوف فيه القانون الأعلى و كل القوانين المتفرعة منه و العوامل المؤثرة عليها بحيث لا يخرج حدث واحد عن الفرضية التخيلية، فمن أعطى هذا المبرمج القوانين التى تحكم هذا العالم ؟ لابد و أنه عالم عليم.
    و إذا إسطاع مهندس أن يفعل هذا كله و يجعله واقعاً مادياً ملموساً، لابد أنه خالق بديع.
    و إذا كان هذا المهندس يراعى جماليات دقيقة فيما صنع حتى أثناء أقوى و أشد التفاعلات، لابد و أنه فنان مبدع.
    ظل الكمبيوتر يتساءل و يتعجب!!!
    و بعد كل هذا المجهود أيترك المهندس الأعظم ما صنع لأحد من البشر الذين يجلسون أمامى كل يوم و يغذوننى بالبرامج و يظنون أن لهم عقول فلكية دون ثمن؟ لابد و أنه غنى كريم.
    و إذا البشرأعطوا هذا كله دون عناء فخربوا هذا الخلق دون علم فهم أصغر من أن يعقلوا كل هذا، فأعطاه الخالق الأعظم الطريق المناسب، لابد و أنه هادى.
    فإذا علمت أن البشر ضل الطريق مراراً و تكراراً و كل مرة يذكرهم الخالق بالطريق، لابد و أنه رحمن و رحيم.
    و إن علمت أن هذا الخلق أساء و أصر على طريق الخراب فتركهم علهم يهتدون، لابد و أنه صبور حليم.
    و إذا علمت أن هذا الخلق حتى و إن خرب الكون كله و جاء للخالق معتذراً فيسامحه و يفرح به، لابد أنه غفار و غفور و متعال و ودود.
    و إذا علمت أن الخالق الأعظم ظل يصلح ما خرب الخلق و ما شغل بنفسه عنهم قط و ما غفل، لأنه أن غفل طرفة عين لانهار الكون على من فيه، لابد و أنه حى قيوم.
    إشتدت حيرة الكمبيوتر و إزدادت حيرته و تعجبه عندما علم أن كل هؤلاء الجهاز العملاق ذو القدرة اللانهائية فى السرعة و التخزين، و المبرمج القدير، و العالم الأول، و المهندس الأكبر، و الفنان المبدع، و المتبرع، و المتسامح، و المدير، كل هؤلاء هم واحد.
    هنا علم الكمبيوتر عظمة من كان يتساءل عنه فخر ساجداً لهذا الواحد القهار الملك. إنه الله الواحد الأحد الفرد الصمد الذى يذل له الكون كله بمن فيه. يالعظمته اللامحدودية فهو الإله هو الله طليق القدرة عظيم الأخلاق واسع المغفرة القوى العزيز.
    و كان هذا مثلنا فى عالم السكون جهلاء لا نستطيع حتى الحركة، كنا أمواتاً. و هذا مصداقاً لقوله
    ﴿ كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾ البقرة 28
    و إن كان بعض المفسرون فسروا ذلك بأن قوله كنتم أمواتاً فأحياكم أى كنا فى ظلمات الجهل أمواتاً فأحيانا ربنا بنور الإسلام. أما قوله ثم يميتكم ثم يحييكم و هذا يكون يوم القيامة. لكن هناك آية أخرى صريحة
    ﴿ قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ ﴾ غافر 11
    و لكن علم الله واسعاً و كلماته تفيض بالحكمة كالسيل المنهمر فإذا لم تنسط إليها جيداً تـتخطاك كلماته و تعود إلى مبتداها دون أن تـتعلم منها شيئاً.
    --------------------------------------------
    هل رأيت أخى غريب هذا هو منهجى فى حياتى كل ما وهبنى ربى هو لربى فإن لم يكن فهو فتنة و ليست نعمة. سلام من الله عليكم و حمة منه و بركة
    ********************************************
    12-10-2011 05:20 PM #28 التائه
    عضو نشيط
    السلام عليكم أخ علاء الدين
    تسألنى متى شتمتنى و متى اتهمتنى جزافا. اتق الله فقد شبهتنا بمن قال فيهم رب العزة (حمر مستنفرة).
    و هذا اقتباس من كلامك
    (فأقول لك أيها التائه قاتلكم الله أنى تؤفكون فلا يهمني أن يرضى الأنصار على قولي هذا لأنك أيها التائه تريدنا أن نقول بأننا قد أخذنا هذا القول من أقوال العلماء الذي تنكره حالياً حتى إذا صار ذلك قلت إذاً لم يقل ذلك إمامكم فأنتم تكذبون.) انتهى الإقتباس
    أم أنك تعتبر أنك لم تشتمنى و تسبنى بعد. و أسأل فكيف سيكون السباب إذن؟ أما عما قولته أنك تريد...حتى إذا صار ذلك قلت.....
    أهذا علم يقينى عندك أم ظنى؟ أم شققت عن صدرى و علمت بما أخفيه لك؟ أم اطلعت على الغيب فابصرت بما لم يبصر به غيرك؟ و لاحظ اختيار ألفاظك فى وقت تكون فيه أهدى.
    ولا داعى أن أذكرك كم غضب رسول الله ممن قتل كافرا أسلم و السيف على رقبته ظنا منه أنه أسلم ظاهريا حتى يتقى القتل. و قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم (أشققت عن صدره).
    أهذا علاء الدين الذى قلت فيه اللهم أجعله ممن يعلون دينك و اجعله نورا لمن حوله.
    *******************************************
    12-10-2011 05:42 PM #29 التائه
    عضو نشيط
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم أمازيغي
    باسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    أخي الحبيب التائه اعلم أنك تعرف بلا ريب أن هناك فرقا بين نظرية علمية و حقيقة علمية ، و كذلك أجزم أنك تعرف أن النظريات يتم تجاوزها بنظريات جديدة ، حيث أن المناهج في هذه العلوم التجريبية غير الدقيقة - رغم أنه تم إثبات أن الرياضيات هو الآخر ليس علما دقيقا - تقتضي تقبل فرضية علمية و بعد ذلك تأتي فرضية جديدة و التي بدورها تستمر لفترة زمنية طويلة تم تستبدل بأخرى و هكذا يستمر البحث و هو ما وقع مثلا في الفيزياء الفلكية مع مجيئ كوبرنيكوس الذي بنى نظرية مركزية الشمس و التي مفادها أن الشمس ثابتة و أن الأرض و باقي الكواكب تتحرك حولها هذه النظرية الثورية التي فتحت المجال لمن جاء بعده لتطوير الفيزياء الفلكية من أمثال : كيبلر و غاليلي و نيوتن من جهة و تصفية نظرية أرسطو التي سادت لعشرين قرنا و التي كانت تقول بأن الأرض هي مركز الكون و بأنها غير متحركة ، كما أظنك تعلم أن العوالم كلها محكومة بمبدأ اللاحتمية من مثل اللاحتمية الميكروفيزيائية مثلا و التي تعني عدم القدرة على التنبؤ لأن إحصائيات القيمة تكون على نطاق واحد بالنسبة لقوانين الطبيعة ، كما أن النظريات العلمية التي تبقى نسبية قد يكمل بعضها البعض من مثل النظرية النسبية و نظرية الكوانتوم في الفيزياء ما يؤكد أنها أيضا غير منفصلة عن بعضها البعض بحواجز مبهمة و مختومة و صماء ، و عموما ليس هذا المجال لنقاش النظريات العلمية بتفاصيلها لأن هذا النقاش يحتاج لحدود أكاديمية ليس هذا مكانها كما أننا لسنا بصدد نقاش إبيستيمولوجي لأن النت لا يستوعبه. و لا أخالك أخي العزيز لا تعلم أن من يقرأ عن ظهر قلب لا يفكر فيما يقول ، و اعلم أخي أن المعارف من العقل في حين أن الحكمة من القلب و أن العلم الحق الفاصل هو علم الله تعالى عز و جل و هو تحدى في القرآن الحكيم كل الذكاء البشري و غير البشري لذلك لا يزال المجهول في العلم البشري أدنى و أكبر من المعلوم . و اعلم أخي الرفيق اننا لسنا هنا بصدد استعراض تاريخ الفيزياء أو مناقشة نظرياتها بل نحن بصدد الحديث عن حقائق في الفيزياء الفلكية و غيرها من مجالات العلوم و فروعها المختلفة لم يتوصل بعد العلم البشري إليها و من بينها كون الأرض مركز الإنفصال الكوني و كذلك محاولة التوصل إلى المسافة التي تشكل قطر الكرة السماوية السابعة أي طرفي الكون و التي هي حسب القرآن ما يعادل ألف سنة من حسابنا و غيرها من المواضيع . و نحن كما نتدبر ما جاء في القرآن عن خلق الكون نقف عند ما توصل إليه العلم و نقارنه بما هو مثبت في القرآن فنتأمل و نتدبر فنجد أن ذكر النحل هو لحكمة ما يقوم به من عملية التحويل الكيميائي لإنتاج العسل و قدراته المبهرة في الهندسة و تنظيمه الإجتماعي ، و كذلك نمط العمل لدى النمل الذي يتفوق على تقسيم العمل وسط المجتمعات البشرية و أيضا فيزيولوجيا الإبل و غيرها من المواضيع التي قد نتعرض لها بسبب إتيان القرآن الكريم عليها دون غيرها ، و من هذا المنطلق ننظر أيضا في أنفسنا فنتأمل الإنسان الذي خلق و هو خال من أية وسيلة عضوية تتيح له بقاءه المادي ( شعر ، مخالب ، أجنحة ، اظلاف ) ما عدا يديه و عقله و لسانه و الحكمة من هذا هي معرفة أن تصميم الخالق سبحانه و تعالى للإنسان هو لشيء أكبر من مجرد إشباع الحاجات المادية ، و كذلك ننظر في الكون فنتأمل شموس المجرات البعيدة التي تموت في نهاية المطاف . و اعلم أخي أنه لا يوجد هناك إنسان مثالي من الناحية المعرفية بالقطع في حين أن الجميع تكون لديه بعض المعارف لا كلها و له الحق في أن تحترم معارفه ، و إن تأملت دعوة الله لنا للتذكر و فكرت في عمل خلايا الذاكرة مثلا لوجدت أننا جميعا نعاني أكثر أو أقل من فقدان الذاكرة ، و أن ذلك يعد من صميم حسن الخلق الإلهي لأنه لو كان بإمكاننا فرط التذكر ففي هذه الحالة لن نستطيع فعل أي شيء آخر سوى التذكر ، و عموما فأنت تعرف أن نظرة الآخر لها تأثير في تغيير الموضوع كما يقال في الفلسفة ، و لكننا رغم اختلاف زوايا نظرنا للموضوع ، فنحن نؤمن بفضيلة الحوار و لذلك نحن هنا على وجه التحديد ، كما أننا نتسامح مع كل من لا يفكر مثلنا لأننا نحترم حقه في إحترام رأيه و كذلك في التفكير بخلاف ما نفكر ، و نحن نفضل مثل مداخلاتك لأنها تزيدنا من الكشف عما يمكن أن يثري تفكيرنا جميعا بعد أن تجعله يتساءل ثم يتجدد .
    فآمن أخي الحبيب بما أنزله الله في قرآنه فهو الحق و لا تكن ممن يخونون أنفسهم و ربهم و قال الله تعالى : ( إن الله لا يحب كل خوان كفور) صدق الله العظيم ، و من تم لا إشكال في النظر في الفرضيات العلمية و الحقائق التي تصاغ كقواعد لكنها تنكسر كل مرة كما وقع مؤخرا مع سرعة الضوء بعد التجربة التي أجريت على جسيمات النيوترينو ما يهدم النظرية النسبية الخاصة التي بناها إنشتاين و التي تقوم على كون سرعة الضوء ثابت كوني لا تفوقه اية سرعة أي كونها السرعة المطلقة في الطبيعة و هي النظرية التي تشكل أساس الفكر العلمي الحديث حول موضوع الكون و هو ما سيقود إلى تحولات في الفيزياء النظرية و التجريبية .

    ، و نرجو لك أخي الكريم حسن البصيرة و الخير كل الخير و الله حسبنا و حسبك نعم الوكيل هو و نعم النصير .
    و الحمد لله رب العالمين و هو يتولى الصالحين
    بارك الله فيك أخى فى الله (مسلم امازيغى) زادك الله علما و بصيرة. فكم فرحت بهذه المشاركة الكريمة و انا أدرك كل حرف تقوله هنا. و لذلك لن تجد أنى أعتمد على النظريات الفيزيائية بل على الحقائق العلمية بما يوافق كتاب الله و سنة رسوله. مثال على ذلك علاقة السببية و التى هى أحد اركان الفيزياء كما تعلم و ارتباطها بالزمن. و كان هذا مدخلى لبيان ما يقوله الملحدون بغير علم أو بعلم فاسد أو ناقص على وجود الله. و مثل هذه المناقشة أرحب بها و أرجو أن تقص على ما أقنعك بالبيعة.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 12, 2011 4:44 pm

    12-10-2011 07:24 PM #30 علاءالدين نورالدين
    من الانصار السابقين الأخيار
    العذاب المرسل إلى قوم نبي الله إبراهيم ولوط عليهم الصلاة والسلام ما هو ومن أين أتى...!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الماذون له باالخطاب الناطق بالقول الصواب صاحب علم الكتاب الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    سلام الله على أخينا الباحث الكريم التائه ورحمة الله وبركاته
    ويا أخي الكريم أهلاً ومرحباً فيك باحثاً عن الحق وسأعرج للنقطة الأولى وهي ما يلي:
    و فى البداية أنا أردت أن يكون الحوار مغلقا و ليس مفتوحا و لا ينشر حتى نصل فيه للحق
    بما أنك كذلك ذكرت في مشاركة سابقة بأنك حاولت التواصل على الخاص فلم تستطيع فأنت تريد أن يكون الحوار مغلقاً وليس مفتوحاً حتى تثيت ضلالتنا فتهدينا للحق أو تهتدي معنا إن قبلت أنه الحق.
    لذلك أخي الكريم إني أقول لك بأن الإمام ناصر محمد لا يحاور على الخاص وكذلك نحن لا نرد على الخاص بل الحوار هو على العام فيرى كل ال،صار ذلك والباحثين والزوار ثم يتم الحكم من قبلهم من يأتي بالحق وهذا هو العقل والمنطق.
    وي أخي الكريم ما دمنا في حوار فاعلم بأن ما سنجيب عنه قد أجاب عليه الإمام من قبل ولن نفتي بما لم يفتي به إمامنا ولكي يكون الحوار بناءً فتقيم علينا الحجة أو نقيم عليك فعليك أن تنزل إسمك وصورتك الحقيقيين وتبدأ بذلك مع الإمام أما نحن الأنصار فلا بأس إن رددنا عليك مما أُجيب عليه مسبقاً ولو لم نتعرف عليك.
    ثم ياأخي الكريم فقد أتيت بشيئ يثبت علمك وأنك فعلاً لم تكن أقل من ذلك وإني أشهد لك بذلك وبأنك قد دخلت في أسرار كبيرة لم يحيط بها البعض لأن كلاً بحسب ما لديه منه وقد تَفَحَصْتَ ما سألتَ عنه جيداً فأحسنت في ذلك وأفدتنا كثيراً به من حيث إستنباط الأيات وإدراك النوافذ المفتوحة فيه فاستطعت أن تضع صحة قول الإمام عليه الصلاة والسلام بأنه يترك بعض الأشياء لإستقطاب الباحثين فيها والذي يظنون من خلالها بأننا قد وقعنا بينما يقع هو في شراك الحجة التي ستقام عليه بعد بيانها فيهتدي بذلك ويؤمن فيكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه قال تعالى:{الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (18)} صدق الله العظيم [الزمر]. أو يعرض عن الحق بعد أن يعلمه فيعرض عن داعي الله فيزيد ضلالاً بذلك قال تعالى:{وَمَن لَّا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِن دُونِهِ أَولِيَاء أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (32)} صدق الله العظيم [الأحقاف].
    ومن هنا أخي الباحث الكريم التائه أأتي إلى مقتبس من مشاركتك كما يلي:
    وقفة تحتاج إلى تدقيق مع القصص القرآنى لأخبار الأمم السابقة يحدثنا الله عن عقاب قوم لوط الذين أُمطروا بحجارة من سجيل. ففى سورة الحجر ينبئنا عز و جل بأمر الملائكة الذين أرسلوا لقوم لوط، و كانوا قد جاءوا نبى الله إبراهيم أولا فأنبأوه بما قضى به الله فى أمر قوم لوط.
    {قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (57) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ ... وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الْأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلَاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِينَ...فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ (73) فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ (74) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ (75) وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ (76) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ } الحجر
    و فى سورة هود يذكر لنا الله دور الملائكة بشكل أكثر تفصيلاً أن أخبروا لوط بأن موعد هلاك أهل قريته الصبح و أخبروه أن يرحل بأهله فى جنح الليل و لا يلتفت منهم أحد وراءه حتى لا يصاب بما سيصيب المجرمين و من طلاقة قدرة الخبير العليم أن أعلم ملائكته أن امرأة لوط ستلتفت و أنه سيصيبها ما سيصيب قومها فأخبروا به نبى الله لوط.
    {قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ (81) فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ (82) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ } هود 81- 82.
    و قد يسأل البعض بسخرية: كيف سيصاب من سينظر للخلف بحجر؟ أليس هذا مثل حكايات و قصص آلهة الإغريق؟ و لكن فلنرى كيف يمكننا التفسير فى ضوء مكتسبات عصرنا المسمى بعصر تكنولوجيا الإتصالات و المعلومات. أليس منا الآن من عنده خزينة أو حتى كمبيوتر يعمل ببصمة العين؟ أوليس لدينا صواريخ ذكية توجه على شرائح التليفون المحمول بمجرد الرد على التليفون؟ فكل هذا منجزات عصرنا الحديث. أتستكثرون على خالق السموات و الأرض العليم أن تكون عنده نفس التكنولوجيا التى عندنا، أم أن عقولكم قد حجبت عن النور بظلمة عِند و كِبر أنفسكم! و لذلك فإنها مسومة أى مُعَلَّمَة عَلَيْهَا اسْم مَنْ يُرْمَى بِهَا. مسماه بمن تصيبة أو محمل عليها بصمة عين من ستصيبه لتعرفه. فما لنا ننكر العلم على الله، أية عبودية نتحدث عنها؟ لقد جعل العبد من نفسه نداً لربه و ما أشبه اليوم بالأمس.
    ثم يا أخي الباحث الكريم إنك تريد العذاب في مقتبسك برد دليلك إلى التكنلوجيا---------------------------نقطة أولى.
    وكذلك ما يخص كيفية العذاب فهذا مقتبس أخر من ردك:
    فالأمراض النفسية الأزلية واحدة، فتشابهة قلوب الذين كفروا على مر العصور. إلى هنا فالخبر أصبح معقول لأذهاننا و يمكننا فهم ما حدث أنه أمر من الله بزلزال تطايرت منه قطع كبيرة من القشرة الأرضية مع اندفاع حجارة بركانية نتيجة الضغط الشديد من تحت القشرة الأرضية فنزلت على القوم كأمطار من الحجارة بالطريقة التى وصفناها. و لكن سيأتى من يقول و كيف لأحجار الأرض أن تميز بصمات أعين القوم؟ فنحن نصنع ذلك فى مصانع و نزود الصواريخ بشرائح إلكترونية دقيقة و بذلك يمكن توجيهها. و الشئ الغريب الذى جاء فى سورة الذاريات أن الله قد أخبرنا كيف تم ذلك.
    {قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (31) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32) لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ (34)} الذاريات
    ثم أخي الباحث التائه تريد القول بأن العذاب كان بزلزال تطايرت منه قطع كبيرة من القشرة الأرضية فنزلت على القوم.......................نقطة ثانية.
    وكذلك مقتبس ثالث من مشاركتك :
    و هنا نجد دور جديد قد ذكره الله لنا عن دور الملائكة فى قصة قوم لوط. أن الملائكة لم يكونوا رسلا محملين برسالة فقط بل مكلفين بعمل آخر أيضاً! و هو إرسال الحجارة أو نستطيع القول دمغ الحجارة ببصمات أعين المجرمين فتكون مسومة باسمائهم. و هذا ما يفسر لنا معرفتهم المسبقة بأمر إمرأة نوح فهى ممن سيتم دمغ الحجارة ببصمتهم الحيوية (لابد أن تقرأ عن قوانين الرنيد الذبذبى حتى تعى ما أقول). و لكن صديقى المعاند سيرد- متراجعاً عما قاله سلفاً- و هل يحتاج الله لفعل ذلك كله فهو يقول للشئ كن فيكون. و نسى هذا المعاند أو تجاهل أن الله عندما يتدخل فى دنيانا فهو أعلى و أكبر من أن يتدخل بكامل قدرته فلو تجلى ربنا للكون لانهار الكون على من فيه من ملائكة و إنس و جن و ما لا نعلم من خلقه سبحانه. بل التدخل يكون بقانون من قوانين دنيانا السببية. و دليلنا على هذا أن شق البحر لموسى لم يكن بأمر مباشر من الله عز و جل بل أمر موسى أن يضرب البحر بعصاه فانشق البحر.
    {فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ } الشعراء 63.
    أخي الكريم كذلك هنا تقول بأن العذاب هو بواسطة الملائكة.........................................ن قطة ثالثة.
    تقول كذلك بأنني معاند وأنني سأقول وهل يحتاج الله لهذا كله فهو يقول للشيئ كن فيكون........................................نقطة رابعة.
    ثم سأجيب أخي الباحث الكريم التائه بارك الله فيكم وفينا كما يلي:
    النقطة الأولى:ثم يا أخي الباحث الكريم إنك ترد العذاب في مقتبسك إلى التكنلوجيا ثم تعرج فتقول
    أتستكثرون على خالق السموات و الأرض العليم أن تكون عنده نفس التكنولوجيا التى عندنا، أم أن عقولكم قد حجبت عن النور بظلمة عِند و كِبر أنفسكم!
    فنجيب أخينا إعلم أخي وحبيبي في الله إن الله لا يعجزه شيئ في السماء ولا في الأرض وما دمت ترد وقوع العذاب إلى التكنلوجيا التي يمتلكها الله ثم تصفنا بأن عقولنا حجبت عن النور بظلمة عند وكبر أنفسنا.
    فأقول لك إن النور لم يحجب عنا ولم نتكبر على الله بل نحن من أبصرنا النور الذي غاب عنا ردحاً من الزمن في ضل الإختلاف العقيم الذي وصلت إليه الأمة قال تعالى:{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطاً مُّسْتَقِيماً (175)} صدق الله العظيم [النساء].
    ثم نحن لم نتكبر على الله بل نحن من أجبنا داعي الله ولم ندع الحجة التي ألزمتها عقولنا علين تذهب منا فتمسكنا به وأنبن إلى الله فهدانا إلى الحق فاتبعناه ولم نستكبر ولن نستنكف عن الله قال تعالى:{فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُواْ وَاسْتَكْبَرُواْ فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً أَلُيماً وَلاَ يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللّهِ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً (173)} صدق الله العظيم [النساء].
    فأختارنا لنكون الأنصار السابقين قال تعالى:{وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ (111)} صدق الله العظيم [المائدة].
    ثم إن كلاً بحسب عمله سيلقى ثوابا وجزاءً قال تعالى:{وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى (40) ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الْأَوْفَى (41)} صدق الله العظيم [النجم].
    ثم كذلك نستكمل إجابة النقطة الأولى الذي ترد فيه العذاب إلى التكنلوجيا قال الله تعالى:{قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم.
    فما دام الله قد أهلك القوم بما تقول فبين لنا ذلك على الواقع الحقيقي وأنا أعلم بأن الله لا يعجزه شيئ لكن ما دليل ذلك من الكتاب.
    النقطة الثانية:العذاب كان بزلزال تطايرت منه قطع كبيرة من القشرة الأرضية مع اندفاع حجارة بركانية نتيجة الضغط الشديد من تحت القشرة الأرضية فنزلت على القوم كأمطار من الحجارة ثم أستدللت بالأية:{قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (31) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32) لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ (34)} الذاريات
    ثم نقول لك أخي الحبيب إن الأية لم تذكر بأن زلزالاً قد حصل وكان السبب في رمي حجارة العذاب على القوم.
    النقطة الثالثة: تقول فيها بأن العذاب هو بواسطة الملائكة ثم تقول أن الملائكة لم يكونوا رسلا محملين برسالة فقط بل مكلفين بعمل آخر أيضاً! و هو إرسال الحجارة أو نستطيع القول دمغ الحجارة ببصمات أعين المجرمين فتكون مسومة باسمائهم.
    النقطة الرابعة:ما تصفني بالعناد بحجة أنني سأقول وهل يحتاج الله لهذا كله فهو من يقول للشيئ كن فيكون.
    ثم نرد على أخينا الباحث الكريم فنقول فضلاً أخي في الله إن عللى بينة ويقين من أن قرة الله مطلقة ليس لها حدود ولا يحيطها الزمان والمكان فإن أراد قال للشيئ كن فيكون ثم إني أعلم بأن الله يفعل ما يشاء ولن أجيبك بنعم بل أقول لقد أخطأت أخرى أخي الباحث لأن الله قد بين لنا كيف أهلك القوم وجعل لنا ذالك أية حتى نراها حقاً على الواقع الحقيقي ولا يدل معرفتهم بامرأة لوط قيامهم بالعذاب ثم كذلك ليس صحيحاً القول بأن جبريل قام برفع القرية ثم قلبه عاليه سافلها إذا لم نرى ذلك على الواقع الحقيقي فلم نرى منطقة العذاب منازل لوط أن طبقات الأرض السفلى صارت هي العليا بحيث نعرف ان الأرض قلبت.
    ثم أيها الباحث جعلت العذاب على ثلاث طرق وهو عذاب واحد فما يلزم ثلاث طرق لإرسال العذاب فتضاربت أقوالك.
    كذلك إن هؤلاء الرسل أتوالنجاة أنبياء الله وأهلهم إلا أمرأة لوط ولم يأتوا ليرسلوا العذاب فيرمون بالحجارة وهذا قول الله تعالى:{وَلَمَّا جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ (31) قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطاً قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَن فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (32) وَلَمَّا أَن جَاءتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (33)} صدق الله العظيم [العنكبوت].
    ثم كذلك مادامت للرسل مهمة أخرى فأفتيت بأنها رمي حجارة العذاب ثم الأية السابقة تجعل مهمتهم نجاة انبياء الله وأهلهم ثم يفتينا الله بأن العذاب لم يكن من الرسل ولكنه كان من السماء أي أن العذاب قادم من السماء قال تعالى:{إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (34)} صدق الله العظيم [العنكبوت].
    ثم لتعلم كذلك أيها الباحث الكريم حتى تعلم بأن الله على كل شيئ قدير لكنه بعذاب هؤلاء القوم أراد أن يكون هذا العذاب أية لقوم أخرين لعلهم يعقلون فيرونه على الواقع الحقيقي قال تعالى:{وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (35)} صدق الله العظيم.
    فاذهب لمنازل القوم وستجد الحق على الواقع الحقيقي.
    وكذلك أيها الباحث الكريم بعد أن علمت ذلك فأعلم كذلك بأن الله تعالى قال:{فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ (73) فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ (74)} صدق الله العظيم [الحجر].
    فالصيحة لها موضوع أخر حتى نفصل لك الجواب تفصيلا وهو يخص العذاب ولكن لندعه حتى حين.
    فكيف جعل الله عاليها سافلها وذلك بأن أتى بالكوكب الذي بأسفل الأراضين السبع أي جعل أسفل الأراضين السبع عاليها ثم أمطر عليهم خحارة من سجيل ولكن ستقول وما أدراك بأن الذي كان بسافل الأرض هو كوكب فجعله الله من فوق الأرض فنقول لك لأن ذلك الكوكب هو طبق فجعله الله فوق طبق الأرض قال تعالى:{لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَن طَبَقٍ (19) فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (20)} صدق الله العظيم [الإنشقاق].
    فهل بعد هذا البيان بيان والله تعالى يقول:{فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (20)} صدق الله العظيم [الإنشقاق].
    ثم أيها الباحث الكريم بما أنك أفتيت بأن الرسل هم من رموا حجارة العذاب فنسألك وهل رموا بالحجارة على الأرض كلها بما فيهم القوم ؟
    ستجيب إن الله إذا قال للشيئ كن فيكون ثم نجيبك ولما إترضت وأدعيت بأني سأقول ذلك ولم أقله ثم أنت أتيت به؟
    ولكني أجيبك بأن العذاب حصل للقوم بدليل كلمة عليهم قال تعالى:{فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ (74)} صدق الله العظيم [الحجر].
    ثم العذاب حصل في نفس الوقت للأرض كلها بدليل كلمة عليها قال تعالى:{فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ (82)} صدق الله العظيم [هود].
    فالأيتين من سورتين مختلفتين الأولى من سورة الحجر والثانية من سورة هود.
    فهل وصل إليك الخبر فيا معشر الباحثين الحق لكم الحكم وهذا مما علمنا صاحب علم الكتاب وإن أردت زدناك.
    اللهم فقهني في الدين وزدني علماً ويقين واجعلني من عبادك المتقين وأحشرني مع الوفد المكرمين واجعلني من المقربين اللهم لن أرضى حتى ترضى اللهم لك الحمد أن هديتنا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ولله الحمد والمنة وله الحمد في الأخرة والأولى وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.
    أخوكم الفقير إلى الله الذليل عليكم حواري الأنصار.
    بأَبي أَنتَ وأُمي يا أًمِيْر المُؤمِنيْن وخَلِيفَة ربَّ العَالَمِيْن فمَا نَحنُ قائِلينَ لَك إِلا مَا قالَه الله تعالىْ:
    {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)} [الأحقاف ]
    [صدق الله العظيم]
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 12, 2011 4:59 pm

    12-10-2011 09:10 PM #35 علاءالدين نورالدين
    من الانصار السابقين الأخيار
    إعتذار عااااام لأخينا الباحث عن الحق التائه...!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الماذون له باالخطاب الناطق بالقول الصواب صاحب علم الكتاب الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    سلام الله على أخي وحبيبي في الله الباحث التائه ورحمة الله وبركاته أخي الكريم فقد أتيت بشيئ يثبت علمك وأنك فعلاً لم تكن أقل من ذلك وإني أشهد لك بذلك وبأنك قد دخلت في أسرار كبيرة لم يحيط بها البعض لأن كلاً بحسب ما لديه منه وقد تَفَحَصْتَ ما سألتَ عنه جيداً فأحسنت في ذلك وأفدتنا كثيراً به من حيث إستنباط الأيات وإدراك النوافذ المفتوحة فيه.
    وقد لا حظت مؤخراً بأنك باحثاً ولديك من العلم ما تعجزني به لكن ذلك لن يستعصي على صاحب علم الكتاب ولكني حاولت نقاشك بما تعلمناه ولذلك فإنك قد أفصحت عن إختافك معنا ولا يهم الإختلاف في الرأي حتى نجتمع على الحق فإن كان معنا أو كان معك.
    ويا حبيبي في الله التائه تقبل إعتذاري وتأسفي على ما بدر ولتقرأ أخر ثلاث مشاركات لتعلم أن صادق في ما أقول.
    وما أردت إلا إثبات خلاف بعض أقوالك من الحقائق التي تعلمناها من الإمام عليه الصلاة والسلام خاصة ما جاء عن العذاب ثم قد إجتهخدت وكما إجتهدت إستنباط السؤال وليس ظناً وٍسأرد عليك بعلم حقيقي مما تعلمنا ولكني خشيت أحبابي الأنصار السابقي ويعلم حقيقة ما أقول أختي حبيبة الرحمن بارك الله فيه فلو قرأت المشاركة ستعلم القول وها أنا قد وقت أختي حبيبة الرحمن وأسأت لشخص لا ذنب له لا سامحني الله إن لم يعفي عني أخينا التائه وما ذلك إلا محاولاً بيان ما غمض من بعض الأقوال وبهذه المشاركة سأقفل ما كنت بدأت فيه ليس إنسحاباً ولكن يا معشر الأنصار أقسم برب العالمين الذي خلقني من ماء مهين إني أأشعر في بعض الأحيان ببيان أيات لا أستطيع إنكارها لصدقها فأحاول أن أأتي بها لكن ..... أهات من ما حصل لي اليوم وأنين وحسرة وألم ربي ظلمت نفس وإن لم تغفر لي وترحمني لأكونن من الخاسرين فكونوا شاهدين على إعتذاري لأخينا التائه حفظه الله وقد أسأنا إليه
    وقد أخطأت في حقك لكني لم أأخذ عليك في قلبي شيئا وإني أطلب السماح من شخصكم الكريم على ما بدر مني وقد وضعت إعتذاري في ثلاث مشاركات تالية ويا ليت أختنا حبيبة الرحمن تقرأ ذلك ولا يعني ما أعرفه بأني قد وصلت لشيئ فوالله ماهو بشيئ ولن نصل حتى لواحد% من مما يعلمه الإمام لكن ما نحصل عليه خير كثير.
    ومن ذلك ما حمله نوح في السفينة من الأزواج ما هي فقد بحث فوجدت ذلك بأنه ثماني أزواج من الضان إثنين ومن المعز إثنين ومن الإبل إثنين ومن البقر إثنين قال تعالى:{ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِّنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ نَبِّؤُونِي بِعِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (143) وَمِنَ الإِبْلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ وَصَّاكُمُ اللّهُ بِهَـذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (144)} صدق الله العظيم [الأنعام].
    وما زال لهذه الأية الكثير وما يثبتها بقوة فأكتفي بذلك وسامحني حبيبي التائه.
    ونرجو من الله أن يجمعنا بك في رحاب الإمام المهدي بإذنه وقدرته ولك الشكر الجزيل والإحترام الكبير وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
    أخوكم الذليل عليكم الفقير إلى الله حواري الأنصار.
    ـــــــــــــ
    بأَبي أَنتَ وأُمي يا أًمِيْر المُؤمِنيْن وخَلِيفَة ربَّ العَالَمِيْن فمَا نَحنُ قائِلينَ لَك إِلا مَا قالَه الله تعالىْ:
    {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)} [الأحقاف ][صدق الله العظيم]
    ********************************************
    12-10-2011 09:17 PM #36 مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    مرحبا أخي الحبيب اللبيب التائه مرة أخرى
    أشكرك أخي الكريم التائه أيضا جزيل الشكر ، و أنا أوافقك تمام الموافقة في تفسير الآية الأخيرة لأنه نفس ما ذهبت إليه في تدبري ، و سأسوق لك بعض ما جاء في سجالاتي الطويلة مع بعض الملاحدة بعد أن هداني الله تعالى حين تفكرت فيه جهادا لأشهر فقدف في قلبي نور الإيمان و مدني بعلم منه و حكمة لأثبت و يوقن عقلي بعد أن أيقن قلبي و هذا بعد 12 سنة من التيه المرير و الضلال الكبير ، و سأقتبس لك جزءا من تلك التعليقات على سلسلة من المقالات كتبت في يونيور 2009 قبل أن أتعرف إلى أمر الإمام ناصر محمد ، أقول من تلك التعليقات التي أبى أصحاب ذلك الموقع - الذي كنت أكتب فيه حينما كنت ضالا مضلا لا أقدر الله قدره لا بل لا أرجو له وقارا فكنت أسخر مع الساخرين و أتبع أهواء الأنفس مع التابعين و أنكر وجود الله و أستنكر الدين ، ربي إغفر لي فإني ظلمت نفسي و غيري ظلما كبيرا و إن لم تغفر لي لأكونن من الخاسرين - بعد أن أفحمت أؤلئك الملاحدة بالاستدلالات المنطقية إفحاما أبوا إلا أن يبتروا بعضها و يمسحوا بعضها مسحا بعد أن حاججتهم بالعقل لا بالقرآن الذي لا يؤمنون به و كل ذلك ليطفئوا نور الله و لكن الله متم نوره ، و نرجو لهم الإنابة من أنفسهم و الهداية من الله تعالى عز و جل :
    "الله كامل و كماله يتجلى في كمال وجوده :
    1 - فهو حر و مستقل كليا و قائم بذاته.
    2 -كمال قدرته نظرا للاتناهيها : نقل الموجودات من العدم الى الوجود و الاستمرار في الفعل بها من خلال نقلها عكسيا أو المحافظة عليها .
    3 - كمال فعله من حيث هو فعل خالص و من حيث تحقيق كل ما يمكن ان يوجد في الفعل و إحداثه دون أدنى تناقض -... "
    في الفقرة المسطر تحتها يتضح ما بينته أخي الكريم مما جاءت به الآية الكريمة من الحديث عن موتين و حياتين .

    و بالنسبة لبعض ما آخذه بعض الزوار على الإمام بخصوص قسمه بعدم إرادة الله فتنته عن السعي لتحقيق رضوانه في نفسه ، لم أتدخل لأني فهمت مقصود الإمام المهدي رغم عدم توفقه في التعبير ، و هذا مقطع مأخوذ من كثير من التعليقات على سلسلة المقالات التي تحدثت عنها سالفا ، و هو يبين هذه المسألة على نحو أوضح :
    "فهناك اشياء تستحيل من حيث الارادة و لا تستحيل من حيث القدرة و هذا ينطبق حتى على الانسان فما بالك بالله القدير / مطلق القدرة " .
    و هذه تعليقات أخرى فيها بعض ما جئت به في تدخلك الأخير و التي حاججت بها أؤلئك الملاحدة هداهم الله ، سأضعها لأني أوافقك الرأي و لأني معجب بك كونك أخي ممن يستعملون عقولهم و لا يضلون بأهوائهم من غير علم :"اعتقد انك لا تستطيع استيعاب معادلة ترادف الارادة الالهية و الحرية الانسانية ، لذلك تتحدث عن خلق الله للشر و هذه مغالطة لان الله خالق للخير المطلق و داع الى طريقه و لذلك فهو يترك الحرية للانسان التي قد تقوده الى صنع الخير او الشر و هذا هو جوهر الاختبار الالهي ، فمعنى انك تستمد وجودك من الله ليس هو انك تستمد منه افعالك .
    تناسب كمال الله مع كمال قدرته لا يعني اسقاط كمال ارادته ، و ضمن هده الارادة توجد مساحة الحرية .الا ترى ان الله اعطاك حرية ان تنفي وجوده و تزعم انه لم يخلقك .؟ هل هناك حرية اكبر من هذه ؟
    معلوم ان الانسان كائن غير ازلي ، و من هذه المقدمة البسيطة الدالة على وجوده في الزمان يمكنك استخلاص ان" السبب الاول " او "المبدأ الاول" او "العقل المطلق" او "الكائن اللانهائي" = الله الذي خلقه لا بد ان يكون ازليا بغير بداية و لا نهاية .
    و اذا انطلقت من مقدمة بسيطة وبديهية مفادها ان من المستحيل لاي كائن ان يكون موجودا و غير موجود في نفس الوقت ، و ان اي شيء موجود / الطبيعة مثلا / لابد انها تستمد نفسها من كائن موجود قبلها ، و لان الطبيعة / الكون / المخلوقات لا يمكن منطقيا ان تستمد شيئا من العدم بما فيه نفسها ، فمن المستحيل انها موجودة بذاتها ، بل هي موجودة بسبب واحد ذا فعل غير متناه : الله ."

    " اولا يجب ان نتنبه الى ان من الواجب حينما تتحدث عن الذات الالهية عن طريق صفاتها ،الا نعتقد ان صفاته مطابقة لصفات الانسان : فكون الله متكبرا ليس بالمعنى السلبي الذي لدى الانسان مثلا . و الله يوجد لكنك لن تعرفه ما دمت تريد الوصول اليه بعقلك المحدود غبر التساؤل عنه بكيف و اين .
    (قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق ) صدق الله العظيم
    المقصود في هذه الاية هو : شر المخلوقات = الخلق و ليس شر الخالق تنزه و تعالى علوا كبيرا. ارى انك لم تفهم الاية او انك تريد ان ترد شر المخلوقات الى الخالق لانك تتصور تسلسل العلل الفاعلة تنتهي بشكل دائري و هذا مستحيل ، و يتناقض مع مبدأ السبيبة الدي هو تسلسل خطي في الاسباب الدي لا بد ان ينتهي عند سبب ما هو من عند أنفس الخلق في حالة فعل الشر و عند سبب اول في حالة فعل الخير هو = الله .
    القضاء و القدر لا يمكن فهمه كفعل الهي بل كترابط افعال الهية و بشرية محكومة بغاية ما . اظن انك لو فكرت قليلا لفهمت ان حريتك وعلمك و ارادتك و قدرتك تحيطها مشيئة الله ، فانت لديك القدرة بالنسبة لاشياء كثيرة لكن هذه القدرة محدودة بالنسبة لاشياء اخرى من بينها طبعا القدرة على الخلق و القدرة على الوجود قبل حدوث خلقك من الله تعالى . الله يا عزيزي يحيط بالمخلوقات و هو بذلك يتحكم بها بقدرته لكن حينما يشاء و في اي موضع يشاء اي ان فعله بها / حركة ..... ( عادوا لبتر التعليق بعد نشره بأشهر ) "
    1 - الخلق برهان على الكمال لا النقص .
    الخالق كامل
    المخلوق ناقص
    المخلوق يحتاج الخالق و العكس غير صحيح
    2- الله ذات كاملة و جوهر متعال و ليس شيئا .
    اللاشيء ليس شيئا بل هو عدم غير موجود و ليس عدما موجودا ، يحيلنا هدا التعريف الى بداهة ان اللاشيء غير قابل للتصور فما بالك بالقياس العلمي و المعاينة الفيزيائية ، لكن المغالطة التي وقعها فيها ابن سيناء هي عدم استحضاره في التعريف الاول ان اللاشي او العدم بشكل اكثر تحديدا ليس ذا معنى قائم بذاته ، حيث ان معناه - اللاشيء- يتحدد بناءا على معنى ما هو معنى الشيء ، و اذا علمت و علم ابن سيناء ان لا نقيض لله ، ستفهم ان معناه لا يتحدد باي شيء او اي لا شيء بل بمعناه الدال : الله كوجود = كذات كأفعال كصفات . "
    " خلق الله الكون تحقيقا لارادته ،و انطلاقا من هذه المسلمة البسيطة يمكنك استنتاج الحكم التي يخفيها عنك هواك : اولاها تنعيمه عليك بالإحداث من العدم ، و الإيجاد بالفعل . و لو عرفت ان الحكمة هي الغاية من ترابط الاشياء و تتابع الاسباب ، لعملت على شكره و حمده و توحيده و العرفان الفطري له بنعمته تلك بالعبادة التي تحتاجها انت و لا يحتاجها هو : العبودية هنا إكرام و ليست إذلالا لانها ليست بين شيئين متساويين ، بل بين خالق و مخلوقاته على اساس الحب و الرضى و ليس الاكراه و البغض .
    بخصوص سؤالك الثاني : سارد عليك بهذه البديهية : لا يمكن للانسان ان يعطيك ما لا يملكه هو ، فأنى للمخلوق أن يعلم ما يسبق خلقه و بالمثل ان يوجد قبل أن يكون ، فما بالك بأن يعلم ما يدخل في علم خالقه تعالى اي ما يستحيل عليه ان يعلمه استحالة وجوده في الازلية ؟ .
    من المؤكد أنك تجهل ايضا انه بالنسبة لله - على خلاف مخلوقاته - لا يوجد ماهو سابق و لا ما هو لاحق .
    و ردا على ( حدفت الإسم) مؤسف انك لا تفهم أن الخالق لا يحتاج عبادة المخلوق ، بل ان المخلوق من يحتاج عبادة الخالق ... حاول ان تفهم ايضا ان فعل الخلق هو تحقيق لارادة الخلق و كلاهما برهاني كمال لا نقص . لو انطلقت من مسلمة ان الله ( عادوا لبتر التعليق بعد نشره لأشهر ) "
    " فالقضية التي تطرحها تبدو صحيحة من حيث الشكل لكنها مغلوطة من حيث المضمون ، لو علمت ان الفعل الالهي فعل محض اي انه كامل لاستبعدت القدرة بالنسبة للاشياء التي هي نتاج لفعل الخلق . فخلق صخرة دون الاستطاعة على حملها فعل غير ممكن بالضرورة المنطقية لان الفعل الالهي كامل اي لا يحتمل ادنى تناقض .
    الله الكامل في وجوده يكون كاملا دائما و ابدا في قدرته ، حيث يتناسب كمال القوة مع كمال الكائن ، اي ان لا تناهي القدرة متضمن في لا تناهي الكمال ، هذا الاخير الدي يبرهن عليه كل ما هو موجود و كل ما يمكن ان يوجد حسب المشيئة الالهية اللامتناهية و حسب الفعل الالهي الغير متناه : الخلق بما هو استمرار .
    تذكرني سفسطتك بقضية مغلوطة مفادها : هل يستطيع الله ان يخلق الها آخر ؟ هده القضية الاكثر وضوحا و الاكثر تماسكا كما يبدو يمكن الاستدلال على خطئها باعتماد البرهان بالخلف كما يلي :
    لنفترض ان هناك إلهان و هما معا يتصفان بنفس الصفات تماما ، من حيث لا تناهيهما و كمالهما وكل ما يمكن ان يكونا عليه . و على ذلك فاباعتبار أن : (أ) و (ب) ليسا مختلفان و ليس بينهما اي تباين فان النتيجة ان هويتهما ستكون واحدة ، مما يبرهن على استحالة و جود الهين اثنين ، أي استحالة وجود أكثر من إله واحد . "
    "لا يمكن نفي ماوراء الطبيعة بما هو داخلها ، و لما كان من الضروري ان يتمخض عالم الشهادة من عالم الغيب ، و ان يكون هدا الاخير غير الاول ، فإن عالم الغيب غير ممكن ان يكون مشابها لعالم الشهادة . لو امكنك فهم هذه المسلمة فلن تطلب اخضاع ما يقع في اطار لا فيزيائي لمناهج فيزيائية . فان كانت العين مثلا لا ترى الاشعة تحت البنفسجية فهدا لا يعني انها لا توجد "

    أعلم أخي الحبيب التائه أنك من القراء الذين يصلون الى فهم الكليات و لا يلزمون الجزئيات ، لذلك أوردت لك هذه المقاطع من السجالات حتى تعرف أننا لسنا ممن يتبعون عن عمى بل إن كثيرأ من الأنصار يعملون العقل و ينتبهون لمواقع النقص ، كما اؤكد لك أننا بحول الله تعالى نقوم وسنظل نصحح كل ما رأيناه يحتاج ذلك و كل هذا بالحكمة و الموعظة الحسنتين و الصفح و الصبر الجميلين و إن تغاضينا عن شيء فإنما لحكمة عدم التسرع بالحكم فنقوم ما اعوج دون ضجيج أو ننتظر حتى تتبين الأمور أكثر فنقوم للمنافحة عن الله بإذنه تعالى عز و جل دون أن نخشى في ذلك لومة لائم لندحض كل زيغ من أي كان عن الحق و نرد مياه الحقيقة إلى مجاريها حالما يحين الوقت و تتأكد الأشياء ، كما أننا أخي العزيز نعلم أن لا معصوم إلا الله فجل من لا يخطئ لذلك ترانا ننبه تلميحا لا تصريحا عذرا للناس و رفقا بهم ، و اعلم أخي أن الزلل إن رأيته في مقام ما فإنه قد يكون اختبارا لا اختيارا لذلك لا تتعجل حتى يرد عليك الإمام الفاضل ، فابق معنا أخي الكريم و لا تترك المنتدى ان شاء الله و اصبر كما صبرنا و تحمل كما تحملنا و اعلم أن الحق يوما لابد ظاهر على الباطل و أن الله ناصر بلا ريب عباده المحبين المستبدلين ، و لله الأمر من بعد و من قبل كما له الآخرة و الأولى ، آتانا الله و إياكم اليقين .
    و الحمد لله و الشكر لله رب العالمين و هو يتولى الصالحين
    ((((((( و إن كثيرأ ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك أعلم بالمعتدين))))))) صدق الله العظيم
    ****************************************
    12-10-2011 10:12 PM #37 التائه
    عضو نشيط
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاءالدين نورالدين
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الماذون له باالخطاب الناطق بالقول الصواب صاحب علم الكتاب الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    سلام الله على أخي وحبيبي في الله الباحث التائه ورحمة الله وبركاته أخي الكريم فقد أتيت بشيئ يثبت علمك وأنك فعلاً لم تكن أقل من ذلك وإني أشهد لك بذلك وبأنك قد دخلت في أسرار كبيرة لم يحيط بها البعض لأن كلاً بحسب ما لديه منه وقد تَفَحَصْتَ ما سألتَ عنه جيداً فأحسنت في ذلك وأفدتنا كثيراً به من حيث إستنباط الأيات وإدراك النوافذ المفتوحة فيه.
    وقد لا حظت مؤخراً بأنك باحثاً ولديك من العلم ما تعجزني به لكن ذلك لن يستعصي على صاحب علم الكتاب ولكني حاولت نقاشك بما تعلمناه ولذلك فإنك قد أفصحت عن إختافك معنا ولا يهم الإختلاف في الرأي حتى نجتمع على الحق فإن كان معنا أو كان معك.
    ويا حبيبي في الله التائه تقبل إعتذاري وتأسفي على ما بدر ولتقرأ أخر ثلاث مشاركات لتعلم أن صادق في ما أقول.
    وما أردت إلا إثبات خلاف بعض أقوالك من الحقائق التي تعلمناها من الإمام عليه الصلاة والسلام خاصة ما جاء عن العذاب ثم قد إجتهخدت وكما إجتهدت إستنباط السؤال وليس ظناً وٍسأرد عليك بعلم حقيقي مما تعلمنا ولكني خشيت أحبابي الأنصار السابقي ويعلم حقيقة ما أقول أختي حبيبة الرحمن بارك الله فيه فلو قرأت المشاركة ستعلم القول وها أنا قد وقت أختي حبيبة الرحمن وأسأت لشخص لا ذنب له لا سامحني الله إن لم يعفي عني أخينا التائه وما ذلك إلا محاولاً بيان ما غمض من بعض الأقوال وبهذه المشاركة سأقفل ما كنت بدأت فيه ليس إنسحاباً ولكن يا معشر الأنصار أقسم برب العالمين الذي خلقني من ماء مهين إني أأشعر في بعض الأحيان ببيان أيات لا أستطيع إنكارها لصدقها فأحاول أن أأتي بها لكن ..... أهات من ما حصل لي اليوم وأنين وحسرة وألم ربي ظلمت نفس وإن لم تغفر لي وترحمني لأكونن من الخاسرين فكونوا شاهدين على إعتذاري لأخينا التائه حفظه الله وقد أسأنا إليه
    وقد أخطأت في حقك لكني لم أأخذ عليك في قلبي شيئا وإني أطلب السماح من شخصكم الكريم على ما بدر مني وقد وضعت إعتذاري في ثلاث مشاركات تالية ويا ليت أختنا حبيبة الرحمن تقرأ ذلك ولا يعني ما أعرفه بأني قد وصلت لشيئ فوالله ماهو بشيئ ولن نصل حتى لواحد% من مما يعلمه الإمام لكن ما نحصل عليه خير كثير.
    ومن ذلك ما حمله نوح في السفينة من الأزواج ما هي فقد بحث فوجدت ذلك بأنه ثماني أزواج من الضان إثنين ومن المعز إثنين ومن الإبل إثنين ومن البقر إثنين قال تعالى:{ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِّنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ نَبِّؤُونِي بِعِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (143) وَمِنَ الإِبْلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ وَصَّاكُمُ اللّهُ بِهَـذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (144)} صدق الله العظيم[الأنعام].
    وما زال لهذه الأية الكثير وما يثبتها بقوة فأكتفي بذلك وسامحني حبيبي التائه.
    ونرجو من الله أن يجمعنا بك في رحاب الإمام المهدي بإذنه وقدرته ولك الشكر الجزيل والإحترام الكبير وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
    أخوكم الذليل عليكم الفقير إلى الله حواري الأنصار.
    هون على نفسك أخى الكريم فما ظلمت إلا نفسا قد ظلمت نفسها و قصرت فى حق خالقها. و أشهد ربى أنى لا أكن لك إلا كل احترام و الآن حب. و أنا أقدر مدى حبك لإمامك و أعلم كم تحملتم و ما يقال فى حقكم و لك منى ألف سلام و أشهد الله الذى سنقف بين يديه أن ما بنفسى لك إلا حبا فيه.
    و لن تتخيل كم ينفطر قلبى و تدمع عينى و أنا أكتب إليك الآن لما لامسته فى كلامك و شعورى بما أنت فيه من ضيق و لكن هون عليك فإن نفسى أهون على من ذلك بكثير. و هذا ما جعلنى أكتب إليك رغم أن معاد نومى قد ولى و عندى عمل من بعد الفجر مباشرة. و آخرا أقول قولا لن نختلف عليه أبدا بإذن الله لا إله إلا الله محمد رسول الله.
    ***********************************
    12-10-2011 10:16 PM #38 ابن دمشق6
    صاحبة المعرفات الكثيرة مثل (عيسى) وعيسى هرون وغيرها الكثير وهي من جدة وليس دمشق
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    11
    ماتقصد بتهون عليك
    *******************************
    12-10-2011 10:23 PM #39 الكوثر
    من الأنصار السابقين الأخيار
    الله الله ما اجمل هذه البيانات والردوود والله كل مره اجد هنالك شى جديد من البيانات
    بارك الله بكم ايها الاخوه الانصار
    لايوجد من هو اسعد منى على وجه البسيطه بما اكرمنا الله بمعرفه الامام المهدى
    ************************************
    12-10-2011 10:23 PM #40 مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    ((((((( و إن كثيرًا ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك أعلم بالمعتدين))))))) صدق الله العظيم
    ((((((( و إن كثيرأ ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك أعلم بالمعتدين))))))) صدق الله العظيم
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 12, 2011 5:10 pm

    12-10-2011 11:25 PM #41 خادم الحسنين
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على الانبياء والمرسلين وال بيتهم الطاهرين.ماشاء الله لاقوة الابالله اللهم فقهنا في الدين واجعلنا من انصارك بالحق يا ارحم الراحمين اللهم زد الانصار لدعوة الامام ناصر محمد اليماني اللهم اجز اخي علاء الدين خير الجزاء وزده من نعيم رضوان نفسك اللهم اني اسالك برحمتك وبحق المحبة التي جمعت اخونا (التائه )مع اخونا علاء الدين وبحق ما جمعهم من الحق لنيل رضاك وكما الفت بين قلوبهم اللهم اني اسالك ان تشرح صدر اخي في الله (التائه)وان تهديه الى الحق وان ترفع مقامه وتصلح باله وان تجعله من انصارك بمنك وكرمك كما عفى عن اخي علاء الدين قربة لك ومحبة لك فانت اكرم منه وارحم اللهم احفظ الانصار وزد عددهم وزدهم من نعيم رضوانك يا ارحم الراحمين اللهم امين
    *********************************************
    يوم أمس 03:09 AM #42 مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تعقيب على الأخ الحبيب التائه اللبيب
    باسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و رضوانه و بركاته

    أخي العزيز التائه هذا اقتباس من كلامك :
    " إن لكل شئ سبب و لكل سبب مسبب. فإذا تأملنا هذه العلاقة التى نسميها قانون السببية نجدها مرتبطة إرتباط وثيق بمعنى الزمن فلولا إدراكنا للتسلسل الزمنى للأحداث لما قامت السببية التى تحكم منطقنا فى التفكير. ما هو معنى الزمان فى العلم التجريبى و النظرى؟ قدمت لنا الفيزياء الكلاسيكية تصوراً للزمان كفيض النهر السائر لا يتوقف و أنه قائم بذاته لا يتأثر بشئ و على هذا فهو مطلق. و هذه الصورة تصور الزمان و كأنه سهم إنطلق للأمام و لا يرجع للخلف أبداً. ومع التطور النظرى لعلم الفيزياء نجد أن المفهوم العلمى للزمان قد تغير كلية و قدمته لنا النظرية النسبية على أنه نسبى و ليس مطلق كما هو الحال فى النظرية الكلاسيكية. و هنا أصبح من الممكن أن يتمدد الزمن أو ينكمش، يسرع و يبطئ بل و يتوقف.أصبح من الممكن السفر عبر الزمان إلى الماض و المستقبل. هذا ممكن نظرياً و لولا القصور التقنى لتحقق عملياً أمامنا. بل أنه قد تحقق عملياً على المستوى الذرى مع السرعات العالية للجزيئات التى تتغير ترددات أطيافها الذرية و الذى يعنى بالضرورة تغير أزمنتها بنفس القدر الذى حددته معادلات النظرية النسبية.
    و من هنا أصبح السؤال هل الزمان موجود؟ و إجابة العلم هى أن الزمان و المكان خلقا بخلق المادة أى مع خلق الكون. و الزمان ما هو إلا خداع عقلى فالإحساس بالزمن ماض و حاضر و مستقبل كله إفتعال عقلى نتيجة إدراكنا الحسى بالكون المادى، و لكنه ليس ذو وجود حقيقى! و هنا يطرأ سؤال جديد. إذا لم يكن هناك كون مادى، أيكون هناك مكان و زمان؟ و الإحابة لا، فالزمان و المكان من فعل المادة و إذا إنعدمت المادة الكونية إنعدم معه المكان و الزمان. و هنا يكمن السر الكبير!!!
    فالكون المادى الذى نعيش فيه و بنينا عليه كل خبراتنا كون تسمح فيه المادة بوجود المكان و الزمان. ومن تفاعل المكان و الزمان تنشأ الحركة فما السرعة إلا مسافة (حيز مكانى أحادى الإتجاه) تتحركها الأجسام فى و قت محدد، و هنا ظهرت أهمية فرضية ثبات سرعة الضوء كأحد الثوابت الكونية. و هنا ظهر مطلق جديد فى الفيزياء الحديثة كبديل للزمن فى الفيزياء الكلاسيكية الذى أصبح نسبى، ألا و هو سرعة الضوء. فكوننا ليس فيه شئ ساكن الكل يتحرك. و بتفعيل الحركة تمايزت المتضادات، وهذا هو حدود علمنا فنحن نعلم الأشياء بضدها.
    هل تخيلت عالم بلا زمان و لا مكان، عالم تتجمد فيه الأشياء-والأشياء هنا ليست مادية فلا مادة فى هذا العالم- فالحركة فيه غير معرفة. و نسترشد هنا بالآية القرآنية
    ﴿ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ﴾ يس ٨٣
    أى أن الشئ موجود بالفعل و إلا فما الذى يقول له الله كن؟ إنه الشئ. و لكن أين و متى؟ ليس هناك أين و لا متى فلا مكان و لا زمان. و أما عن قوله "فيكون" أى ينشط و يفعل فى عالمنا المادى المكانى الزمانى ويصبح قادر على الحركة متفاعلاً مع المادة كل بقدره.
    إن العالم اللامادى هو عالم السكون، عالم أزلى و أبدى هذا هو حقيقة العالم اللامادى. ليس هناك معنى لكلمة قبل أو بعد، عالم الطاقات الكامنة الغير مفعلة، عالم الغيب الذى يكون فيه الماض و الحاضر و المستقبل شئ واحد متحد، تكون فيه كل المتضادات واحد متحد لا يتمايز. و هنا تتعطل الحواس الظاهرة بكل قوانينها، و يعجز المنطق عن الإستنباط و يتهدم فيه أحد أركان عالم الفيزياء، و هو مبدأ السببية. فلا يتصل حدث بآخر فلا يصح أن نقول إذا حدث هذا سيكون تلك أو أن نقول أنه بسبب ذاك. فكل الأحداث ممكنة و لا يشترط فيها تسلسل زمنى يربط الأحداث بعضها ببعض، و هكذا يتلاشى مبدأ السببية تماماً. وإن أقرب مثالاً لهذا العالم مثل عالم نظرية الكم الذى فيه كل الممكنات. يمكن ملاحظة هذاعملياً فى أحد التجارب الأساسية فى نظرية الكم و الذى فيه يظهر طيف جزئ واحد من فوتونات الضوء على الشاشة بعد مروره على حائل من خلال ثقبين فيه كطيف موجى لموجتين متداخلتين. أى أن هذا الفوتون قد مر فى هذين الثقبين فى نفس اللحظة، وهذا غير مقبول بمنطقنا السببى و ذلك لتأثرنا بخداع الإدراك الحسى للزمان، و لاحظ أن المشكلة تكمن فى لفظ نفس اللحظة!! ففى هذا العالم الذى فيه كل الممكنات و الذى فيه الطاقات الكامنة الغير فعالة فى عالم السكون. " .
    و سأرد عليك في ما أتيت عليه أعلاه حتى يتبين لنا الحق ، بادئ ذي بدء لا خلاف حول مبدأ السببية الذي هو عماد العلم الفيزيائي و المنطق الرياضي و غيرها من العلوم على العموم ، و لا شك أن الكون هو عبارة عن مادة تخضع للزمان و يحدها المكان ، و لا خلاف حول أن الحركة مبدأ عام يحكم الكون إذ أن الحركة توجد في جوهر كل شيء من الذرات و ما دونها إلى الأجرام و ما فوقها ، كما أنه لا خلاف حول أن الكون في بنائه و بقائه قائم على قاعدة التوازن بين المتناقضات أي الميزان كما هو مذكور في القرآن و لا أعني هنا ميزان الحساب بل ميزان الخلق : الحياة / الموت ، الليل / النهار ، البرودة / الحرارة ، .. الخ ، لكن مع ذلك و إن إستطعنا استنباط بعض قوانين الطبيعة و الاستدلال عليها بالبرهان التجريبي إلا أن هذا لا يعني حسمنا النهائي في نتائج العلم المبنية على الفرضيات ، و أنت تعلم أن العلم قائم على مبدأ التطور مثله مثل كل شيء بهذا العالم و أن تاريخه - أي العلم - هو تاريخ أخطاء ، لذلك فهو يبقى نسبيا ،أي ما معناه ليس قصور القوانين الطبيعية بل قصور المعرفة العلمية لهذه القوانين ، كما لا يمكننا الإعراض عن حقيقة عدم إمكانية مطابقة العلم التطبيقي بالعلم النظري هذا الأخير الذي هو من حيث تحققه بأكبر درجة ممكنة أوسع من الأول كما أنهما معا محصوران داخل حدود معينة زيادة على أنهما محدودان دون نطاق الطبيعة المحدودة هي الأخرى أي المتناهية و غير الموجودة بذاتها أي أن قوانيها المزروعة فيها تتوقف على إرادة خالقها الذي يمكن أن يخرقها بفعله متى أراد فيقلبها سبحانه قلبا إنه فعال لما يريد. أما العلم الإلهي فهو أكبر بمعدل لا نهائي بالمقارنة مع العلم البشري و غير البشري كما تتجاوز القدرة الإلهية من حيث ماهيتها قوانين الطبيعة و لا تخضع لها حتما و مثل ذلك كمثل بداهة كون الله لا يخضع لزمان و لا يحده مكان و مثل كون الله ليس كلا و لا جزءا و قال الله تعالى : ( و ليس كمثله شيء) صدق الله العظيم .
    أما بخصوص الآية الكريمة التي قال فيها الله تعالى عز و جل : ( إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ) صدق الله العظيم ، فليس المراد هو أن خلق جميع الأشياء يتم من خلال أشياء أخرى ، بل الصحيح أن الخلق الإلهي هو إما إحداث لكائن / شيء ما من العدم أي إيجاده من اللاشيء أي أن لا يكون نتيجة تكوين فيزيائي بل بقوله تعالى : " كن فيكون " و قال الله تعالى : (اللهُ خالقُ كل شىء وهو على كلّ شىء وكيل) صدق الله العظيم و قال الله تعالى : (الحمدُ لله الذي خلق السموات والأرضَ وجعلَ الظلماتِ والنور) صدق الله العظيم ، أو إنشاء شيء من شيء آخر سبق خلقه و قال الله تعالى : (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ) صدق الله العظيم و قال الله تعالى : (ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون) صدق الله العظيم ، كما أن الخلق يشمل أيضا كل مظاهر الإستمرار في الخلق سواء الإبقاء على المخلوق حيا حتى موته أو مواصلة تركيبه من عناصر بعد خلقه أو تجديد مكونات داخله أو خلق خلق آخر داخله قال الله تعالى : ( ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ) صدق الله العظيم و قال الله تعالى : ( أفرأيتم ما تمنون أ أنتم تخلقونه أم نحن الخالقون) صدق الله العظيم و قال الله تعالى : ( يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقا من بعد خلق في زلمات ثلاث) صدق الله العظيم. و إن أنت تدبرت الآية جيدا ستقف على ثلاثة أشياء كنت قد تحدثت عنها فيما سلف و هي : الأمر الإلهي أي الفعل الإلهي ، ثم الإرادة الإلهية أي المشيئة الإلهية، ثم القدرة الإلهية التي هي الإستطاعة الإلهية . و لا داعي لمناقشة العلاقات بين هذه الأمور الثلاثة بشكل مستفيض لأن المجال لا يتسع لذلك الآن ، و لكن سأكتفي بتناول بعضها بشكل عام : فمثلا نعلم أن : القدرة الإلهية لا محدودة من حيث لا تناهيها أي أنها تشمل كل شيء من حيث ماهو كائن و ما هو ممكن ، كما أن ماهو ممكن من حيث قدرة الله قد يكون مستحيلا من حيث إرادته ، كما أن ما هو ممكن من حيث إرادة الله قد يكون كائنا ممكنا غير موجود من حيث فعله .

    و أما فيما يتعلق بقول الله تعالى : ( كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ) صدق الله العظيم فمعناه أن الله يستمر بالإماتة ( اللاخلق) و بالخلق ( الإحياء) حسب اختياره و متى توقف عن الإماتة أوجد المخلوقات و متى توقف عن الإحياء توقف وجود الكائنات ، فالله من يحفظ و يمنع على الكائنات موتتيها و حياتيها .
    أما بخصوص المكان و الزمان نرى أن جميع الكائنات يتحدد وجودها في المكان بحدود معينة تتضمن فيها ذاتها عبر التحيز كما أنها تخضع للديمومة أي لحدود الإستمرار الزمني الذي يناسبها و يخصها ، و هذا يبرهن على أنها مخلوقة في الزمان و تشغل جزءا من المكان كما أنها ذات صياغة كمية تقبل الإنقسام و هي في تنوعها تثبت أن العالم ليست له وحدة محورية / جوهرية بل أن له وحدة عرضية بفعل تكونه من أنواع مختلفة من الأجسام كما أن الله يخلق الكائنات و يرتبها و يضعها و يحفظها في النظام ، و كل هذا تكتسبه الكائنات المخلوقة متى انتقلت بواسطة الله الخالق من الكينونة بالقوة ( الإمكان) إلى الكينونة بالفعل لأنها تحتاج لوجودها الفعلي إلى الوجود الحقيقي المستمر لله . و إن عدت إلى الآية الكريمة التي يقول فيها الله تعالى عز و جل : (هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا) صدق الله العظيم ، سيتبين لك أن الله يذكر الإنسان أن أصله الأول هو العدم أي اللاشيء و ليس الشيء ، أي بمعنى آخر أنه لم يوجد قبل أن يخلقه الله أي قبل أن يكون ب : كن ، و في هذه الآية أيضأ تذكير أن الإنسان رغم أنه صار يستطيع و يقدر على بعض الأشياء فإنه قبل ذلك حين لم يكن أي لم يخلق لم يستطع و لم يقدر على أي شيء و أنه لا يزال لا يستطيع و لا يقدر على كثير من الأشياء أي أن قدرة الكائن متناهية و قال الله تعالى : ( وخلق الإنسان ضعيفا ) صدق الله العظيم .
    و كخلاصة نجد أن الخلق يتكشف كفعل حر صادر عن قدرة الله و كفعل بسيط صادر عن إرادة الله حيث يختار الله تحقيق المخلوقات المختارة من بين عدد لا متناه من الممكنات التي يعرفها و يفكر فيها وفقا لإرادته المتوحدة مع قدرته ، أي أن ما يريده الله يفعله بقدرته .
    و أختم ببيان قول الله تعالى عز وجل : ( قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفؤا أحد ) صدق الله العظيم ، أي أن الله يطلب منا الإقرار بتوحيده و بتوحده و بوحدانيته و بواحديته تباعا ، فالإقرار بتوحيده هي الإعتراف بأنه واحد لا أكثر في عدده و أما الإقرار بتوحده فهو الإعتراف بتوحده مع الوجود بذاته و اما الإعتراف بوحدانيته فهو الإقرار بعدم حاجته إلى و لا إعتماده على غيره أي إكتفاؤه بذاته و أما الإعتراف بواحديته فهو الإقرار بأن ليس كمثله شيء أي تميزه المطلق عن غيره بأن لا مماثل له ما يخصه بتفرده .
    و الحمد و الشكر لله رب العالمين و هو يتولى الصالحين
    ((((((( و إن كثيرأ ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك أعلم بالمعتدين))))))) صدق الله العظيم
    *************************************
    يوم أمس 08:12 PM #43 التائه
    عضو نشيط
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أخى فى الله مسلم أمازيغى الفاضل يعلم الله فرحتى بمعرفتك عن قرب
    و أرجو ألا تحرمنى من مشاركاتك التى أستفيد منها و جميع الأخوة
    أما عن خلافك معى فى فى طبيعة كلمة الشئ و هذا إقتباس من كلامك:
    أما بخصوص الآية الكريمة التي قال فيها الله تعالى عز و جل : ( إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ) صدق الله العظيم ، فليس المراد هو أن خلق جميع الأشياء يتم من خلال أشياء أخرىبل الصحيح أن الخلق الإلهي هو إما إحداث لكائن / شيء ما من العدم أي إيجاده من اللاشيء أي أن لا يكون نتيجة تكوين فيزيائي بل بقوله تعالى : " كن فيكون "
    .... ثم جاء بعد عدة فقرات تأكيد على هذه النقطة.....
    و إن عدت إلى الآية الكريمة التي يقول فيها الله تعالى عز و جل : (هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا) صدق الله العظيم ، سيتبين لك أن الله يذكر الإنسان أن أصله الأول هو العدم أي اللاشيء و ليس الشيء ، أي بمعنى آخر أنه لم يوجد قبل أن يخلقه الله أي قبل أن يكون ب : كن
    إنتهى الإقتباس
    فعندما تقرأ هذه الفقرة و التى وضعتها فى هذه المشاركة ردا على أخينا غريب قد يزول هذا الخلاف لأنى فقط أقول شئ لتقريب ذلك للقارئ و لكنه ليس الشئ المادى بل لامادى و هو عدم. و هذا كان نصه
    --------------------------------------------
    هل تخيلت عالم بلا زمان و لا مكان، عالم تتجمد فيه الأشياء-والأشياء هنا ليست مادية فلا مادة فى هذا العالم- فالحركة فيه غير معرفة. و نسترشد هنا بالآية القرآنية
    ﴿ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ﴾ يس ٨٣
    أى أن الشئ موجود بالفعل و إلا فما الذى يقول له الله كن؟ إنه الشئ. و لكن أين و متى؟ ليس هناك أين و لا متى فلا مكان و لا زمان. و أما عن قوله "فيكون" أى ينشط و يفعل فى عالمنا المادى المكانى الزمانى ويصبح قادر على الحركة متفاعلاً مع المادة كل بقدره.
    ----------------------------------------------
    و لعلك تعلم أننا عندما نجمع كل الطاقات الكونية فإنها تأول إلى الصفر، و هذا ما يؤيد فكرة كون الكون كله جاء من العدم و ليس الإنسان فقط. أما عن طبيعة هذا الشئ اللامادى الذى (لم يكن شئ مذكورا) هو الجوهر الإنسانى فأرى أنه النفس. أما الكلام عن النفس فهو بحر لا ينضب و لقد حاولت تتبع ماذا قال الله عز و جل فى امر النفس فى بحث مطول سأعرض عليك مدخله.
    من نحن؟خلقت ذكر و هى أنثى، ولدت فى عام ما و هو فى عام آخر فى مكان ما و هو فى مكان آخر لأب و أم ضالين أو مهتدين و غيرى على عكس ذلك، الكل يأتى و يحيى و يذهب، كل مقدر و مكتوب سلفاً، فلم الثواب و فيما كان العقاب؟ هل أجابك أحد فى هذا من قبل و اقتنعت؟ كل الإجابات تقليدية نرددها دون فهم أو وعى بها. سمعنا قصة خلق آدم و عصيان الشيطان لأمر الله، و ما كان له ذلك. لماذا وجد الشيطان مع الملائكة و هو ليس منهم فى هذا التوقيت، أكان هذا الحدث مدبراً ليعصى الشيطان ربه؟ و من بعده نخلق نحن الآخرين فى أزمان و أماكن ما اخترناها بأنفسنا ثم بعد ذلك نحاسب. أنخلق هكذا و نعذب فى النار هكذا و من يدخل منا الجنة برحمة الله لا بعمله. إن القصة تبدوا غير منطقية بل إنها تبدوا كالمؤامرة! و سبحانه تعالى عن ذلك علواً كبيراً فهو الغنى عن عباده. و لكن الإعتقاد الأسلم أن فهمنا للقصة يبدوا ناقصاً و أن هناك حلقات مفقودة لابد من إيضاحها كى تكتمل الصورة. ترى ما هى تلك الحلقات؟
    و تعالوا لنستمع إلى قوله تعالى بل و نحسن الإستماع
    ﴿ وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾ البقرة 281
    يأمرنا الله أن نـتقى يوما نرجع فيه إليه! و هل يرجع إلا من ذهب؟ و لماذا لم يقل اتقوا يوما تأتون فيه إلى الله؟ و لكن هل كنا عند الله من قبل حتى يخبرنا أننا سنرجع إليه ثانية؟ و الإجابة لابد أن تكون نعم. و لكن متى و أين؟ أنا لا أتذكر! فلنتأمل مرة أخرى من المخاطب فى هذه الآية إنها النفس. و قد تكررت لفظة رجوع النفس إلى الله فى موضع آخر
    ﴿ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ۝ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً ۝ فَادْخُلِي فِي عِبَادِي ۝ وَادْخُلِي جَنَّتِي ﴾ البلد 27-30
    و للتأكيد على أن أنفسنا كانت عند باريها من قبل فلنتأمل قوله عز و جل
    ﴿ هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ﴾ الأنعام 158
    و هنا يذكر الله صراحة أن يوم القيامة لا ينفع النفس غير المؤمنة إيمانها، و هنا يذكر عز و جل شرطان شرط منها أن تكون هذه النفس كسبت خيراً من إيمانها فى الحياة الدنيا و هذا هو المعروف لدينا لكن الله لم يكتفى بهذا الشرط فقط بل ذكر لنا شرط آخر و هو أن تكون هذه النفس قد آمنت من قبل وجمع بين الشرطين بلفظة "أو" لتفيد تحقق أحدهما، و هذا الشرط كان مقدماً على شرط كسب الخير فى الحياة الدنيا! و لا يذكر شرطين إلا إذا كانا مختلفين. و السؤال يطرح نفسه مجدداً، أين و متى آمنت الأنفس قبل أن تكسب خيراً فى الدنيا؟
    أيضاً يذكر لنا الله أمراً آخر غير مستصاغ بمقاييسنا الدنيوية، هل تصدق أنك ستتنكر لأخيك و لأمك و لأبيك و لزوجتك و لأبنائك يوم القيامة فيكون همك الأساسى هو نفسك فقط؟ فما سبب هذا التنكر للأهل و الأبناء، هل هذا سيكون من هول الموقف فقط أم أن هناك سبب أخر قد يبرر موقفنا من بعضنا البعض؟
    ﴿فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ ۝ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ۝ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ ۝ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ ۝ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ﴾ عبس 33-37
    ويعلل لنا الله أن السبب وراء هذا الموقف الذى قد يكون غريب على الكثير منا بل يصل إلى حد الإستغراب! و السر يكمن فى أن الأنفس عند علمها بحقيقتها ستكتشف أن الكل كان واحد قبل عالم الذرية. وما آدم إلا أول من أذن له الله بالإنتقال من عالم الأنفس فى السكون الأزلى إلى عالم الأسباب و ما أباك أو إبنك إلا نفسين مثلك تماماً و لكن التسلسل الزمنى فى عالم الأسباب هو ما يسيطر على منطقنا فى التفكير. و لو تأملنا مناجاة نوح ربه ليشفع فى ولده، و تأملنا ماذا قال الله لنبيه نوح، قد تكون إشارة قرآنية تبرهن عما ورد فى حديثنا عن تساوى الأنفس فى عالم السكون الأزلى. قال عز وجل إنه ليس من أهلك! و لا تسأل عما ليس لك به علم.
    ﴿ وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ ۝ قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ ۝ قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ نوح 45-47
    أما عما جاء على لسان بعض المفسرين أن هذا الإبن كان إبن زنا مستشهدين بقوله ﴿ إنه عمل غير صالح ﴾ فلا أجده صحيحاً على ضوء ما سبق ذكره. فهو ليس من أهله حيث لا أنساب فى حقيقة الأمر الكل كان أنفس أزلية، و قوله إنه عمل غير صالح يفيد بأن هذه النفس قد استوت على غير الإيمان بما لها من صفات أزلية. و إلا لو كان هذا سيفسر على الوجه الآخر لما قال الله عز و جل لا تسأل عما ليس لك به علم لأن الله قد أخبره بالفعل أنه ليس إبنه، بل يحذر الله نبيه أن يسأل عن هذا حتى لا يكون من الجاهلين. و هنا أدرك رسول الله نوح بفطنة و صدق الأنبياء أن الله يحدثه عن شئ غيبى يجعله من الجاهلين، و لهذا إستغفر نوح (ص) ربه عن سؤاله عما لم يخبر به ربه.
    و يؤكد الله هذا الأمر بقوله تعالى عن إنقطاع الأنساب بيننا يوم القيامة، فلا أب و لا إبن الكل منذ آدم إلى آخر مولود فى عالم الذرية كان واحد.
    ﴿حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ۝ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ۝ فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ ﴾ المؤمنون 99-101
    دائما ما يخاطبنا الله فى حياتنا الدنيا يا بنى آدم أو يا أيها الناس، أما عن لحظة الموت فالمخاطب تكون النفس! فما هى النفس التى نحملها و هل هى شئ منفصل عن الجسد الذى هو من تراب، و إن كانت نفسك التى بين أضلاعك هى طبعك فمن أين جاء و كيف اختير، و إن كانت هى الذات الغير مادية، أتكون هى الروح؟ أم أن النفس و الروح كليهما غير مادى و لكنهما مختلفين؟ أنكون نحن كل هؤلاء؟ أما عن الموت أيكون بخروج الروح من الجسد أم النفس؟ سبحانك ربنا، لا علم لنا إلا ما علمتنا.
    و كانت خلاصة البحث كالآتى
    نستخلص من هذا... أنه فى عالم السكون الأزلى قد كان لنا و جود كأنفس مجردة، إختارت كل نفس من الصفات ما شاءت بمقدار ما أرادت حتى إكتفت و إستوت لما لها من طاقة وسعت. فمنها من اعتدل و منها من اختل و كل بمقدار، فغلب فى بعضها القوة و الجبروت و الحقد و الغل و التكبر فكان مجموعها شراً و منها من غلب فيها الرحمة و العلم و الحكمة فكان مجموعها خيراً و منها ما بين هذا و ذاك كل بمقدار.
    مع إدراكنا لكون هذا الإختيار قد تم فى عالم السكون أى لا يخضع لمنطق السببية الذى يمنطق لنا الأحداث فى عالمنا الحركى بتسلسل زمنى للأحداث.و يمكن أن نتخيل هذا على شاكلة الواقع الإفتراضى فكل نفس قد فعلت ما اختارت من تشكيلة للصفات عقلياً حتى استوعبت قدرتها و استكفت و قنعت. و هنا جاءت مرحلة الشهادة لله بالواحدانية الخالصة و فيه شهدت الأنفس لعظمة الله الذات الكاملة. و بعلم الله لما اختارت الأنفس من صفات أزلية تقرر مصير كل منها. فكان منها من يستحق النعيم و منها من يستحق الجحيم، و لا تنتفع نفساً من النعيم إذا ما إستحقته فلا تستطيع الإستمتاع فيها و لا التكيف مع طاقاتها فقد حرمت على نفسها القدرة معها بما غلب فى إختاراتها من صفات نار الحقد و الغل و الكبر و الأنانية، كما لا تعيش نفس فى الجحيم إلا من كانت على شاكلته. و هنا كانت اللحظة الفاصلة فعلمت كل نفس مصيرها، لكنها لم تصدق ما رأت.
    و ادعت كل نفس أن علمها بما إختارت يمكن لها من الحياة فى النعيم و رأت أحقيتها فيه. فما إستطاع علمها أن يدرك علم الله و ما إستطاع إستيعابها أن يحيط بمعرفة الله فى عالم السكون. و هنا كانت الضرورة لعالم الحركة المادى كى تبلى فيه كل نفس بما كسبت سلفاً وتصدق بما اكتبست خلفاً. فخلق الله الكون ثم سخر ما فيه لتلك الأنفس بل و وهب لها أداة من نفس مادة الكون لتكون وسيطها تتعرف فيه على الكون الجديد و تـتفاعل معه من خلالها. و لتكن الأجساد مستقرات مؤقتة منفعلة لإرادة الأنفس معبرة و مجيبة لمشيئتها بأمر الله و روح منه و كلمته. فلأنفس أجساد من نار و هؤلاء هم الجن و لأنفس أخرى أجساد من طين و هؤلاء هم الإنس، و كل جاء على شاكلته.و ما تأتى كل نفس الآن من عمل ما هو إلا انعكاس طبيعى و ضرورى لما إختارت من صفات سلفاً لتصدق علم الله الأزلى. فما من حركة تشاءها النفس فى الدنيا تفعلها و إلا كانت حركتها فى علم الله مقدرة عقلاً. ولكن الآن تكتسب الأنفس من خلال أجسادها خير أو سوء العمل حسبما كسبت من صفات سلفاً مسجلا بالصوت و الصورة. و ما تأتى نفسا لعالمنا المادى لأب و أم فى زمن و مكان و إلا كان مناسباً و مفصلا لتختبر فيه كل إختيارات النفس من صفات بشكل جلى.
    و الأنفس الآن محجوبة عن علم الأزل بستر الزمان و المكان داخل الجسد المنفعل لها و المتفاعل مع محيطها المادى بقدراته المحدودة و المحجوبة. و لهذا السبب المادى لا تذكر نفسا ما قدمت فى عالم السكون الأزلى، و ما نفس توابة إلا و تحن لعالم مبتداها و ما من نفس أمارة إلا و تشتاق لفناها. و عند نومنا تغادر الأنفس الأجساد مؤقتاً لعالمها فمنها من مصرح له بالعودة إلى الجسد لتخبره من أمر ربها ما رأت فتكون الرؤيا فى إشارات و رموز بالتلميح و التصريح كل على حسب نقاءه النفسى و منها من لا يصرح له بالعودة فتكون النفس قد وفت أجلها. فإذا توفيت النفس تكون قد وفت أجلها أى إختبرت كل صفاتها التى إختارتها فحق عليها العودة فما أخرتها، و لا داعى لبقائها وقت أطول فلا جديد نفس الإختيارات و نفس الصفات و نفس الأفعال.
    و حتى لا تكون للنفس حجة على الله لا فى عالم الغيب و لا فى عالم الشهادة. فحجة النفس فى عالم الغيب قد بطلت بما كسبت فى عالم الشهادة. و حجة النفس فى عالم الشهادة بالنسيان قد بطلت بإرسال الله الرسل و الرسالات لبنى الجن و البشر، و لا حجة بإدعاء تدخل المكان و الزمان و البيئة فما كان هذا كله إلا تفصيلا لتفعل النفس إختياراتها و كم نفسا مؤمنة وضعت فى نفس الظروف و أسوأ و لكنها صبرت. فسبحان من له المشيئة و الإرادة العليا. و ما تشاءون إلا أن يكون الله قد شاء. و بهذا تكون كل نفس قد أتمت حياتين و وميتتين.
    و لربما يكون الشهيد الذى ضحى بنفسه فى سبيل الله و نفسه لم توفى أجلها-فلم تختبر كل الصفات بعد- أى تجرد لله قمة التجرد فقد ترك لله الحكم برحمته و ما أدراك ما رحمته. أما من قتل نفسه بغير حق فهذا أيضاً لم توفى نفسه أجلها و لكن دفع نفسه له لقتلها ما هو إلا بسبب يأسها بعلمها من رحمة ربها فحق عليها الطرد منها، فلا يحق اليأس من رحمة الله. فكل حسب نيته، و النية محلها القلب، و القلب مرآة النفس. فهذه النفس القاتلة لنفسها لم ترد لتوفى أجلها هروبا من علم ربها و قدره، و هذا ما نراه فى عالمنا المادى و نسميه اكتئاب و يأس و ما شاكل من أمراض فى تسميات الطب النفسى. و لهذا جاءت العبادات لتنقى الجسد من كل ما يصيبه من تلفيات نفسية حتى لا تنعكس عليه مادياً، فكانت التكاليف فى عبادته طرق رحمة لعباده.
    و عندما توفى النفس أجلها باختبارات الإختيارات و يصبح تركها للجسد من الضروريات يتم ذلك على مستويين تغادر روح الله و كلمته الجسد أولاً فلا ينفعل الجسد لمشيئة النفس فما سخر الجسد للنفس إلا بأمر الله بنفخ الروح فيه. و هنا تكتشف النفس حالة جديدة عليها فما عادت النفس فعالة و يتلاشى عالمها المادى من الإدراك و تنجلى حقيقة عالم غيبى فترى ملائكة الرحمن المكلفة باستقبالها إما مبشرة لها بالنعيم الذى بشرها به رب العزة من قبل فتخرج النفس مستبشرة لترجع من حيث أتت فى زمرة الأنفس الطاهرة عند ربها، وإما أن تستقبلها ملائكة غلاظ شداد منذرة بسوء العذاب بما فعلوا و الذى قضى به حكم ربها فى الأزل. و تود النفس أن يرد إليها الجسد ثانية حتى تعمل خيراً و لكن وعد الله حق فلا يؤخر نفسا إذا جاء أجلها فهو خبرها من قبل عن سوء ما اكتسبت من صفات غالب فيها الشر فحق عليها العذاب بعدما كسبت سوء العمل فعليا فلا مبدل لحكم الله فلو رد إليها الجسد ثانية لعاودت نفس الأعمال.
    و تكتشف النفس أنه لا جدال و أن هؤلاء الملائكة هم جند الجبار المكلفة بإخراجها جبراً و قهراً فتبدأ محاولاتها اليائسة فى الهرب داخل الجسد الذى كانت تظنه مملكتها فتنتزع منه إنتزاعاً وهذا ما يسمى بسكرات الموت. و تساق هذه النفس البائسة لتنكشف لها حقيقتها و ما كسبت و قدر لها فى الأزل. و تظل معلقة مطرودة من رحمة الله منتظرة إلى يوم القيامة فى عذاب نفسى أليم فعالم المادة كان هو وسيلة استمتاع دنيوى هى مذلولة له و لكنه قد استحال عليها الآن و لا حتى لتعمل به صالحاً. و ها هى ترى الجسد الذى كانت تظنه كان ملكا لها و هو يواريه الثرى و فى هذا العذاب تظل إلى يوم الفصل.
    و النفس
    جعل لها أجسادها لتحملها أمانة
    وبنفخ الروح فيهادبت حياة فأصبحت فعالة
    بأمر ربها ومشيئة نفس توابة أو لوامة أو أمارة
    فمستقر لها من نارها أو من صلصالا
    فأيان القيامة
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 12, 2011 5:33 pm

    يوم أمس 09:45 PM #44 nour65
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    و الصلاة و السلام على جميع المرسلين
    يا أيها التائه لو بقيت في هذا المنتدى و لم تكلف نفسك لقراءة بيانات الحق للإمام المهدي الحق من رب العالمين أخشى عليك أن تبقى تائها إلى الابد .. لأن ما تفضلت فيه من أفكار و مفاهيم عن النفس و الروح و غيرها من الامور التي تناولتها في مشاركتك قد فصلها الامام تفصيلا و من القرآن الكريم التفصيل الحق و ليس بالظن الذي لا يغني من الحق شيئا ..
    فأنصحك أن تفتح قسم الموسوعة و تبدأ بالقراءة من البيان الاول و هكذا كلما قرأت أكثر كلما اقتربت من طريق الحق و زال عنك التيه رويدا رويدا هذا إن كنتم باحثين عن الحق فعلا ..
    و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين
    **************************************
    يوم أمس 09:54 PM #45 ابن مسعود
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اهلا ومرحبا باخي الكريم التائة
    اسأل الله ان يريك الحق حقا ويرزقك اتباعك ويريك الباطل باطلا ويرزقك اجتنابه
    اللهم جبنه الفتن ماظهر منها ومابطن
    اخي الكريم بما انك عرجت على موضوع ملائكة الموت في آخر مشاركة فادرج لك بيان ألإمام في هذا الموضوع بارك الله فيك وانار بصيرتك وكشف عنك غطاك لتبصر الحق
    -----------------------------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله تعالى
    (ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا)
    صدق الله العظيم
    وقال تعالى { ثم إن علينا بيانه } صدق الله العظيم
    وبه أستعين وأتلقى البيان الحق للقرآن العظيم بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم بل أصدقُ
    البيان الحق باستنباط السلطان الواضح والبين من القرآن كتاب الله المُنير فأدعو إلى سبيل ربي على
    بصيرة وأنا من المسلمين ثم أما (بعد)
    ويا حبيب الحبيب
    إليك البيان الحق في شأن الملك عتيد والملك رقيب وكذلك إعلان النصر عليك من قبل الحوار بأني سوف أغلبك بالحق فألجمك إلجاما بإذن الله إن كنت تريد الحق حتى تعلم بأني الحق من ربك فإذا أخذتك العزة بالإثم فسوف يُقيض لك الله شيطان فيجعله لك قرين فيصدك عن الهُدى بعد إذ جاءك وإن لم تأخذك
    العزة بالإثم فسوف يصطفيك الله فيجعلك من النواب المُكرمين الصديقين في العالمين من قبل الظهور الذين صدقوا بالبيان الحق لآيات ربهم ولم يبغوها عوجاً ولا يقولون على الله ما لا يعلمون ويستمعون القول فيتبعون أحسنه فكن منهم وأرجو من الله أن تكون منهم ألا يكفيك بأني أخبرتك بما تريد أن تعلنه للعالمين بأنك أنت المهدي المنتظر من قبل الإعلان فأعلنت لهم ماتريد قوله من قبل أن تقول فكما ألهمني ربي بما تريد أن تقول قبل أن تقول أنك المهدي المنتظر فكذلك يلهمني البيان الحق للقرآن فلا تكن ساذج فتصدقني بالبيان الحق للآية التي طلبت مالم آتيك بالسلطان من نفس القرآن وأفصله تفصيلا بما علمني ربي بعلم اليقين بلا شك أو ريب ولا أقول على الله بالبيان للقرآن مالم أعلم فأتبع الظن الذي لا يغني من الحق شيئا وأهدي وأعدل بالحق وأهدي به إلى صراط_________________مُستقيم

    وإليك البيان الحق من نفس الحق تصديقا لقول الله تعالى
    (ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا)
    صدق الله العظيم
    وقال الله تعالى
    (( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ(16)إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعيد(17)مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ(18)وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ(19))
    صدق الله العظيم
    وإليكم البيان الشامل في شأن رقيبوعتيد وإنا لصادقون بإذن الله رب العالمين)
    وإن رقيبوعتيد هم من ملائكة الله المقربين أرسلهم الله ليقوموا بحفظ عمل الإنسان وأقواله خيرها وشرها فإذا ذكر الله الإنسان بلسانه كتب رقيب لفظ الذكر وإذا ذكر الله الإنسان في نفسه بغير لفظ اللسان والشفتين فعندها لا يعلم رقيب بما توسوس به نفس الإنسان ولكنهُ يعلم بذلك الذي خلق الإنسان وهو أقرب إليه بعلمه من حبل الوريد فيوحي الله إلى رقيببما وسوست به نفس الإنسان من الذكر الخفي
    فيتلقى رقيب الوحي من ربه فيقوم بحفظه في الكتاب المطهر الذي بيده ورقيب سفير مندوب لجنة المأوى
    لكتابة مايؤدي إليها من قول وعمل صالح لذلك يُسميه الله في القرآن سفير أي سفيراً للجنة لكتابة ذكرالله والعمل الصالح وقال الله تعالى
    { كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ بِأَيْدِي سَفَرَةٍ كِرَامٍ بَرَرَةٍ }
    صدق الله العظيم
    بمعنى أنه لا يُسجل إلا الخير من نجوى الإنسان لذلك قال الله تعالى
    { تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ بِأَيْدِي سَفَرَةٍ كِرَامٍ بَرَرَةٍ }
    صدق الله العظيم
    والسفرة هم ملائكة سفراء جنة المأوى ويوجد مع كُل إنسان ملك واحد منهم أسمه (رقيب) ويوجد عن
    يمين الإنسان مكلف معه من البداية منذ إقامة الحجة إلى النهاية في منتهاه المصيري والأبدي الخالد وأما عتيد فهو كذلك من ملائكة الله المكرمين والمقربين من الغلاظ الشداد بالحق وهو سفير لجهنم ومُكلف بكتابة كُل قول وعمل غير صالح يؤدي إلى جهنم ويكتب حتى ماتوسوس به نفس الإنسان تصديقا
    لقول الله تعالى
    (وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ) صدق الله العظيم
    ولكن عتيد لا يعلم ماتوسوس به نفس الإنسان بل يتلقى ذلك بوحي من الذي خلق الإنسان وهو أقرب إليه بعلمه وسمعه من حبل الوريد الذي معهم أينما كانوا يسمعُ ويرى الله لا إله إلا هو رب العالمين الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى الله لا إله إلا هو لهُ الأسماء الحسنى وأما ما يلفظ به الإنسان بالشفة واللسان فإن كان خيراً كتبه رقيب وإن كان شراً كتبه عتيد فهم لا يكتبون جميع هذهذة الإنسان بل القول الذي يؤدي إلى الجنة أو القول الذي يؤدي إلى النار لذلك قال الله تعالى
    {ٌ فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ بِأَيْدِي سَفَرَةٍ كِرَامٍ بَرَرَةٍ }صدق الله العظيم
    فنجد الملائكة السفراء لجنة المأوى لا يكتبون من النجوى إلا الذكر وكُل قول فيه خير أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ، وكُل ذلك ليس إلا جُزء من المهمات الموكلة بها رقيبوعتيد ومن ثم ننتقل إلى مهمتهم الثانية إذا جاء الإنسان قدر الموت المقدور في الكتاب المسطور ودنا أجله المحتوم ولكُل أجل كتاب مرقوم يُصدقه الله في ميقاته المعلوم وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتاب مُؤجلا وعندها يصبح رقيبوعتيد هم أنفسهم ملائكة الموت فإذا كان الإنسان من أصحاب النار فيوحي الله إلى عتيد بأنه ملك الموت الموكل بهذا الإنسان ومن ثم يقوم الملك رقيب بمساعدة عتيد في التوفي لهذا الإنسان والذي هو من أصحاب النيران والذي أيقض الله له شيطان فهو له قرين فيصده عن السبيل ويوسوس له بأنه لمن المهتدين وبعد الأمر إلى ملك الموت عتيد الذي وكل بالكافرين ولكل إنسان كافر بالذكر ملك أسمه عتيد ولم يجعل الله ملك الموت واحد فقط سُبحانه إذ كيف يستطيع ملك واحد يتوفى الناس فيتجزأ هُنا وهناك في آن واحد يموت كثير من الناس في كل مكان ويا سبحان الذي يحيط بكل شيء رحمةً وعلما وهو على كل شيءٍ قدير في آن واحد وتلك صفة ليست إلا لله سبحانه وما جعل الله لإنسان ولا جان ولا ملك من قلبين في جوفه بل صفة الله الذي ليس كمثله شيء يستطيع أن يسمع هذا وذاك ويخلق هذا وذاك في آن واحد لا يسهو ولا ينسى ولا تأخذه سنة ولا نوم ولا يغفل عن شيء وهو على كل شيءٍ قدير في آن واحد وذلك لأنه لربما يود أحدكم أن يُقاطعني فيقول قال الله تعالى{قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ}
    صدق الله العظيم
    ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني فأقول مُقسماً بالله العلي العظيم بأن ملك الموت الموكل بالكافرين أنه الملك (عتيد) وهو طائر الإنسان في عنقه إن أقيمت عليه الحجة وقال تعالى
    ((قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18) قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (19)) صدق الله العظيم
    ولكنه ليس طائر واحد بل لكُل إنسان مُعرض طائر وهو ملك الموت عتيد وقال الله تعالى{ وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا *اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا }
    الإسـراء (الآيتان: 13 - 14)‏صدق الله العظيم
    ولربما يود أحد من جميع المُسلمين أن يُقاطعني فيقول بل ملك الموت أسمه (عزرائيل) ومن ثم نرد عليه فنقول تعال لنحتكم إلى القرآن العظيم ومن أحسن من الله حُكماً لقوم يعلمون فلا يتبعون الظن الذي لا يُغني من الحق شيئا وتالله لولا أني أريد أن أنزه ربي بأن ليس كمثله شيء لما فتحت الحوار في شأن عزرائيل ولكن عقيدتكم في شأن عزرائيل تشابه صفة من صفات الله الذي ليس كمثله شيء وهي صفة القدرة والإحاطة بكل شيء علما في آن واحد وعقيدتكم في عزرائيل تشارك مع صفة من صفات الله سبحانه لما خضت في حقيقة (عزرائيل) أسم ما أنزل الله به في القرآن من سُلطان ولكن الله أنزل في القرآن أسماء جميع ملائكة الموت الذين يتوفون البشرية أجمعين فلم يُغادر منهم أحداً برغم أن تعداد ملائكة الموت ضعف تعداد البشرية أجمعين الأولين منهم والآخرين وأنزل الله في القرآن جميع أسمائهم فلم يُغادر منهم أحداً ولم نجد بينهم ملك أسمه (عزرائيل) على الإطلاق وكذلك وجدتهم بأنهم يتلقون الوحي مُباشرة من الحي القيوم الله رب العالمين الذي خلق الإنسان ويعلم ماتوسوس به نفسه وهو أقرب إليه من حبل الوريد فيوحي إلى رقيبوعتيد ماتوسوس به نفس الإنسان فهم لا يعلمون ماتوسوس به نفس الإنسان غير الذي خلقه الذي يعلم ما تخفي الصدور وأما ما يلفظ الإنسان بلسانه وشفتاه فهم به يعلمون فإن كان خيرا كتبه رقيب وإن كان شراً كتبه عتيد فأنتم تعلمون يا معشر المُسلمين بأن الملك رقيب والملك عتيد يوجدان مع كُل إنسان ملكان اثنان أحدهم أسمه(رقيب) والآخر أسمه (عتيد) وكذلك تعلمون بأنهم ليسوا اثنان فقط يحيطون بما يعمله الناس وسبحان الذي وسع كل شيء علما صفةٌ لله وحده سبحانه بل يوجد مع كُل إنسان ملكان اثنان أحدهم أسمه (رقيب كما تعلمون والآخر أسمه عتيد) قد جعلهم الله سُفراء الجنة والنار أولئك هم السفرة الكرام البررة أي سفير النعيم وسفير الجحيم فمن شاء ذكره سبحانه فيكتب ذكره رقيب سفير الجنة ولسوف ننتقل الآن إلى مهمتهم الثانية وهي عند التوفي فنبحث في القرآن سويا من هم ملائكة الموت الذين يتوفون الإنسان سواء كان من أهل الجنة أو من أهل الجحيم فأما أصحاب الجحيم فأجد في القرآن بأن الله يوكل بهم ملك الموت عتيد بمعنى أن لكُل إنسان منهم ملك الموت الذي وكل به وأسمه عتيد وليس ملك واحد يتوفى الأنفس فلنحتكم للقرآن العظيم إن كنتم به مؤمنون وكما ذكرنا لكم من قبل بأن الحفظة هم الملائكة الذين أرسلهم الله لكتابة عمل الإنسان خيره وشره فيلازموه حتى إذا جاءه الموت فيتوفوه فيقومون برفعه وهم لا يفرطون فيتركوه حتى من بعد الموت فهم يلازموه فلا يفرطون وذلك لأنهم مكلفون مع أصحاب النار حتى من بعد الموت إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين وكما قلنا لكم من قبل بأن الحفظة للأعمال أنهم الملك رقيب والملك عتيد الذي أرسلهم الله لملازمة الإنسان وكتابة أعماله وأقواله حتى يأتي أجله فيتلقوا الوحي من الله بالتوفي لهذا الإنسان .
    وقال الله تعالى
    ( وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ)
    .(‏ الأنعام‏:61,60).‏صدق الله العظيم
    ولكن الأمر يختلف إذا كان الإنسان من أصحاب الجنة فإن الذي يوكل بنشط روحه أنه ملك الموت رقيب سفير الجنة ويقوم الملك عتيد بمساعدة الملك رقيب بنشط روح المؤمن وأما إذا كان المتوفي من أصحاب النار فإن الذي يوكل بها هو ملك الموت عتيد سفير النار ومن ثم يقوم الملك رقيب بمساعدته ولا يستوي أهل النار وأهل الجنة في مماتهم وتختلف سكرات الموت وذلك لأن ملائكة الموت رقيبوعتيد ينشطون روح المؤمن نشطا فأما إن كان من أصحاب الجحيم فإنهم ينزعونها بسياطهم بالضرب الشديد لوجوههم وأدبارهم ضرباً مؤلماً فنجد في القرآن العظيم بأنهم يبسطون إليهم أيديهم بالضرب الشديد وقال الله تعالى
    (( وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ))(الأنعام: الآية93)
    وكما قلنا لكم بأن البسط لأيدي الملائكة إلى الذين كفروا أنه بالضرب الشديد أول منازل العذاب ومن ثم يحملوه إلى نار جهنم في قدره المعلوم وقال الله تعالى
    (وَلَوْ تَرَىَ إِذْ يَتَوَفّى الّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ * ذَلِكَ بِمَا قَدّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاّمٍ لّلْعَبِيدِ )
    صدق الله العظيم
    ومن بعد الضرب وإخراج النفس يحملونه ليذيق عذاب الحريق ولكنه يصرخ صراخاً شديد يا ويلتاه إلى أين تذهبون بي وذلك لأنه علم بأن من بعد الضرب في كل بنان في الواجهة الأمامية والخلفية ثم يقومون بحمل هذه النفس المجرمة إلى نار جهنم وعندها يصيح ياويلتاه إلى أين تذهبون بي وذلك لأنه قد علم بأن من بعد ذلك عذاب جهنم لذلك قال تعالى)
    (وَلَوْ تَرَىَ إِذْ يَتَوَفّى الّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ )صدق الله العظيم
    وكذلك يقومون بمساءلته قبل أن يلقوا به في حفرته في نار جهنم في ذات جهنم ويلقي إليه السؤال
    عتيد ماكنت تفعل من السوء ومن ثم يلقي الإنسان الكافر السلم نابذاً التحدي وراء ظهره بل مستسلم فيقولون ماكنا نعمل من سوء فعندها أنكروا جميع ماكتبه الملك (عتيد) ولكن عتيد رد عليه بلى عملت السوء ولم أظلمك شيئا وسوف يحكم الله بيني وبينك بالحق إن الله يعلم ما تعملون وقال الله تعالى
    ((الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ ))
    صدق الله العظيم
    ففي هذا الموضع أنكر الإنسان ماكتبه عليه عتيد برغم أنه لم يقرأه بعد وإنما سأله عتيد عن عمله فقال
    ما كنت تعمل
    (فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ)
    وقال الله تعالى)
    ((الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ ))
    ومن ثم ننظر رد الملك عتيد على هذا الإنسان الذي أنكر ماكتبه عليه عتيد وقال الله تعالى
    ((الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴿28﴾)
    صدق الله العظيم
    فالذي قال
    (بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)
    وهو الملك عتيد الذي اتهمه الإنسان بظلمه لذلك قال بلى
    إنك كنت تعمل السوء وما ظلمتك شيئا ولسوف يحكم الله بيني وبينك بالحق وأني لم أظلمك شيئا لذلك قال إن الله عليم بما كنتم تعملون . أي سوف يحكم بيننا بالحق هل افتريت عليك بغير مالم تعمل ثم يأتي يوم القيامة الإنسان الكافر والملك عتيد يسوقه لكي يحكم الله بينهم لأنه يعلم فعل الإنسان لذلك عتيد الذي اتهمه الإنسان الكافر بالافتراء أصبح خصماً لهذا الإنسان فهو يسوقه إلى الله يوم القيامة ليحكم بينهم بالحق وأما رقيب فيكون في موضع الشاهد وذلك لأنه كان حاضراً على العمل السوء الصادر من الإنسان ولكنه لم يكن مُكلفاً بكتابة أعمال السوء ولكنه شاهداً عليها أجمعين لذلك يُسمى يوم القيامة ( شهيد) ومن ثم يدلوا بشهادته بين يدي الله بأن ماكتبه عتيد حق ومن ثم يطعن الإنسان في شهادة الشاهدرقيب ويحلف لله بالله أنه ماكان يعمل من سوء وقال الله تعالى
    ((وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَيْنَ شُرَكَآؤُكُمُ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ (22) ثُمَّ لَمْ تَكُن فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ وَاللّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ (23) انْظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24))
    [الأنعام:22-2
    وقال الله تعالى
    ((يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ 18 ))
    (المجادلة/18 صدق الله العظيم
    وفي ذلك الموضع يختم الله على أفواههم فينطق الله أيديهم وأرجلهم وجلودهم فتشهد عليهم بما كانوا يعملون ومن ثم يفُك الله أفواههم فينطقون فيقولون لأيديهم وأرجلهم وجلودهم لما شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء وعندها يصدر الأمر الإلهي إلى عتيد ورقيب أن يلقيا بذلك الإنسان في نار جهنم وعندها يصرخ قرين الإنسان ربي ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد قال لا تختصموا لدي اليوم وقد قدمت إليكم بالوعيد مايبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد وقال الله تعالى
    ((وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (29) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ))
    صدق الله العظيم
    وكما علمناكم من قبل أن الحفظة هم المكلفون مع الإنسان من البداية إلى النهاية وقد تبين لكم
    بأن السائق أنه الملك عتيد وأما الشاهد فهو قرينه الملك (رقيب) كاتب الحسنات ولكن الله جعله شاهد بالحق لأنه كان حاضراً أثناء عمل السوء من الإنسان ولم يرى رقيب بأن الملك عتيد كتب على الإنسان غير مافعل وكان رقيب على ذلك من الشاهدين لذلك أدلى بشهادته بين يدي الله وقال
    ((وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23))
    وتلك هي الشهادة التي ألقاها رقيب قرين عتيد بين يدي الله بأن ما كتبه عتيد حق ولم يظلم الإنسان شيئا ورقيب هو قرين السائق والسائق هو الملك عتيد يسوق الإنسان إلى ربه ليحكم بينهم هل ظلمه فلا تنسوا بأن الإنسان أنكر جميع أفعال السوء المكتوبة لَدَي عتيد لذلك قال الإنسان صاحب أفعال السوء بأنهُ ما كان يعمل من السوء شيئا فأصبح عتيد مفتري عليه إذا كان صادق ولم يفعل السوء وانظروا إلى الإنكار وقال الله تعالى
    ((الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ)) صدق الله العظيم
    لذلك نجد الملك عتيد يسوق الإنسان إلى ربه ليحكم بينهم بالحق وتذكروا قول عتيد وقال تعالى
    ((الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴿28﴾)
    صدق الله العظيم فأما قول عتيد هو
    ((بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴿28﴾)
    بمعنى أنه رد الحكم لله ليحكم بينهم لذلك
    نجد عتيد هو السائق للإنسان يوم القيامة وأما الملك رقيب فنجده الشاهد لأنه كان حاضراً مع الإنسان صاحب أفعال السوء ومع عتيد الذي كُلف بكتابة السوء ولم يشهد بأن عتيد كتب على الإنسان مالم يعمل لذلك جعله الله شاهداً بالحق لذلك أدلى بشهادته بين يدي الله وهي قوله تعالى
    (( وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ )) صدق الله العظيم ويقصد بقوله ( قَرِينُهُ ) أي قرين السائق وليس قرين الإنسان وقد علمناكم بأن السائق أنه الملك عتيد وأما قرينه فهو صديقه وهو الملك (رقيب) وأما قرين الإنسان فهو الشيطان وهو الذي قال ربي ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد وإذا تدبرتم سوف تجدون الأمر صادر على المكلفين بالإنسان وأنهم اثنان وهم السائق الملك (عتيد) (والشاهد الملك رقيب) وبعد أن أدلى الملكرقيب بشهادته ومن ثم طعن في شهادته الإنسان ومن ثم شهدت عليه أطرافه وجلده ومن ثم صدر الأمر إلى الملكين عتيد ورقيب بأن يلقوا به في نار جهنم وانتهت وانقضت مهمتهم لذلك تجدون الأمر صدر بالمثنى وقال تعالى
    ((وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26))
    وهذه الآية واضحة وجلية بأن المكلفين هم اثنان من البداية إلى النهاية وهم الملك (عتيد) والملك (رقيب)
    لذلك قال تعالى
    ((أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26))
    صدق الله العظيم
    إذاً قد تبين لكم بأن ملائكة الموت هم أنفسهم (رقيب) و (عتيد ) وأنهم لا يفرطون فيتركون الإنسان بل من البداية إلى حين الموت فيتوفونه وهم لا يفرطون أي مستمرون في التكليف من بعد الموت إلى يوم القيامة حتى يلقياه في العذاب الشديد جسد وروح .. إذاً الحفظة هم أنفسهم رُسل الموت يلازمون الإنسان حتى يأتيه الموت فيتوفونه وهم لا يفرطون أي لا يتركوه بل يستمر تكليفهم من بعد الموت وقال الله تعالى
    (( وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ ))
    .(الأنعام‏:61,60).‏صدق الله العظيم
    فتدبروا الآية جيداً
    (( وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ ))
    ولكنكم تظنون بأن رُسل الموت جُدد بل هم أنفسهم الذين أرسلهم من قبل وهم عتيد ورقيب لذلك قال
    ((حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ ))
    وكل هذا البيان ليس إلا تفسير لهذه الآية التي طلب مني أخي حبيب الحبيب أن أفسرها وهي قوله تعالى
    ((مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18))
    صدق الله العظيم
    فكتبنا لكم البيان المختصر لهذه الآية وفصلناها تفصيلا ولا يزال لدينا الكثير من البراهين للتأويل الحق ندخره للممترين فنلجمهم إلجاما فتدبر ياحبيب الحبيب وتفكر فإن كان لديك بيان خير من تأويلي وأحسن تفسيرا فأتنا به وأثبت بأن تفسيري هذا على ضلال مُبين ولكني أقول لك لن تستطيع أن تقول أنه باطل وذلك لأني لم آتي بالتأويل للآية بالظن والاجتهاد من رأسي بل جميع التأويل من نفس القرآن العظيم إذا لا تستطيع أن تنكر القرآن إلا أن تكون من الكافرين بالقرآن العظيم
    وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)
    أخوكم المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني
    ـــــــــــــ
    (وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (28) قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (29) فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانْتَظِرْ إِنَّهُمْ مُنْتَظِرُونَ (30)صدق الله العظيم

    اخي الزائر اي فتح هذا الذي لا ينفع الذين كفروا ايمانهم ولا هم ينظرون
    اعلم انه يتبادر إلى ذهنك فتح مكة . . فهل لا ايمان بعد فتح مكة !!!!!
    **************************************
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 12, 2011 5:46 pm

    بلقران نحيا
    من الأنصار السابقين الأخيار
    المشاركه على الرابط
    http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?5116-%C3%D8%E1%C8-%C7%E1%E3%D3%C7%DA%CF%C9-%E3%E4-%C7%E1%C3%CE%E6%C9-%C3%E4%D5%C7%D1-%C7%E1%C5%E3%C7%E3/page5
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 12, 2011 6:11 pm

    من الظلام الى النور
    من الأنصار السابقين الأخيار
    وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ
    إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ
    إِلاَّ عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ
    ثُمَّ دَمَّرْنَا الآخَرِينَ
    وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ
    وَبِاللَّيْلِ أَفَلا تَعْقِلُونَ
    سورة الصافات
    فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ
    إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ
    وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُّقِيمٍ
    إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّلْمُؤْمِنِينَ
    سورة الحجر
    ـــــــــــــــ
    لم يخلق الله الخلق من أجل الجنة - بل خلق الجنة لأجل الخلق - وخلق الخلق لأجله
    ***********************************
    اليوم 04:02 AM #48 مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته و رضوانه

    أهلا و سهلا و مرحبا أخي العزيز التائه ، و الله إني لأشعر تجاهك كما تشعر ، و إني لأعلم أنك ممن يبحثون عن الحق و يجاهدون بعقولهم لمعرفة الله و بيان كتابه الحكيم أؤلئك من أنابوا إلى الله فقربهم إليه فأحبهم و أحبوه و علمهم من علمه الذي وسع كل شيء . و سأحاول بإذن الله الرد على ما جئت به أخي الكريم علنا نهتدي جميعا إلى الحق فنستيقن أجمعين..

    سأبدأ أولا من حيث انتهيت و من ثم أنتهي أخيرا بالتعقيب على تفسير الآيات الكريمة التي أوردتها في ردك .


    معلوم أخي الكريم كما أسلفنا الذكر أن الله تعالى عز و جل يخلق كل ما هو كائن بما فيه الإنسان بفعل بسيط لا مركب ، ما معناه أنه يحدثه و الإحداث هو نفي للقدم أي أن المخلوق محدَث في الزمن أي الأبدية لا في الأزل أي السرمدية ، إذن فالمخلوقات كلها لم توجد في الأزلية يوما و لا ينبغي لها ذلك كونها لو إنتمت إلى الأزلية لما كانت لها بداية و هذا يناقض حقيقة أن لا أحد بلا بداية سوى الله تعالى وحده و هو يوافق برهان أنه يستحيل وجود "كائنين " لا متناهيين ، لذلك فإن كان بالنسبة لله الأزلي لا يوجد هناك سابق و لا لاحق فإن للإنسان الأبدي سابق و لاحق ، و عليه لا يمكن أن نتصور الإنسان المركب من روح / نفس و جسد و الكائنات كلها في هذا الكون جزءا من الأزلية ، حيث أن هذه الأخيرة هي الصفة ذاتها التي لا يتصف بها غير الله، و لما كان الرب الأعلى موصوفا بأنه أزلي كما يوصف بباقي الصفات الأخرى التي تتوحد فيما بينها و تتوحد مع الله ذاته أي لا تنفصل عنه لأنه لا يتجزأ ، لزم عن ذلك أن هذه الصفات كلها لامتناهية في توحدها مع الموصوف به و الموصوف بها الله في آن واحد ، إذ أنها لا حد لها و هي لا تفترق عن ذاته ، كما أنه إن نحن إفترضنا أن الأنفس / الأرواح أزلية لتوجب أن نقول أنها قائمة بذاتها من حيث ماهيتها و من حيث وجودها و في هذه الحالة لن يكون غيرها هو السبب في وجودها ، لذلك فالأنفس / الأرواح مثلها مثل الأجساد إنما هي موجودة داخل الوجود الأبدي لا خارجه أي أنها لا تدخل في الوجود الأزلي الذي يخص الله فيما أن الله يتدخل في وجودها الأبدي ، بمعنى أن الأنفس / الأرواح إنما هي مخلوقة بواسطة الله حين قام باختيارها من بين عدد غير محدود من إمكانات و ممكنات الأنفس/ الأرواح ، و هذا الإختيار نابع من إرادة الله و تجسد كفعل خلاق و حين تم الخلق صارت الكائنات الموجودة و المتحققة كلها متناهية من حيث العدد. و بما أننا نستنتج هنا أن الأرواح / الأنفس جاءت عن طريق عملية إيجاد و خلق من الله ، فإنها أي الأنفس / الأرواح لم تصدر كحقيقة إيجاد عن الله بذاته أي أنها ليست صادرة عن طريق الفيض عن الله (كما يذهب إلى ذلك أرسطو) و هذا بالضبط معنى أن الخلق من فعل الله الحر و الإرادي لا من الفيض . و إذا عدنا إلى الخلق لنبحث كيف يكون و كيف يتكشف و بأي صفة يتم ، سنجد أن الله قبل خلق الأرواح / الأنفس كان محيطا بها أي يعرفها جميعا قبل حتى أن تتحقق أي منذ كانت في عداد الممكنات اللامتناهية التي يقدر الله على خلقها . و هنا لا بد أن نوضح أن العلم الإلهي بالأنفس / الأرواح و مشيئته لها في علمه و خلقه إياها بناءا على علمه و إرادته إنما يتم في آن واحد بالنسبة لله الأزلي ، لكنه يتم على التوالي في الزمن بالنسبة للإنسان المخلوق و بالعلاقة مع باقي المخلوقات كما أن الخلق الإلهي يتجسد بصفة مستمرة في الأبدية بلا توقف ، و لكن ينبغي علينا أن نفرق بين الأجساد التي تموت و تحيى ثم تموت و تحيى في حين أن الأرواح / الأنفس حينما تخلق بعد موتها الذي هو عدمها تحيى فلا تموت أبدا لأن الله منحها الوجود الأبدي . .
    من كل هذا نصل إلى أن النفس أو الروح لم توجد و لا توجد و لا يمكن أن توجد بالفعل في الأزلية ، بمعنى أن وجودها لا يكون مطلقا أزليا أي منذ الأزل ، و يمكننا البرهان على هذا الأمر كالتالي : لنفترض أن النفس / الروح أنها فعلا وجدت في الأزلية كلها ، لكن نحن نعرف أن الروح تستمد نفسها من الله و ذلك بفعل بسيط لإرادته و عن علمه ، ما يجعلها محدثة بصفة مستمرة كون الله يحفظ لها وجودها ، و هكذا فالروح / النفس لا يمكن أن توجد بالفعل في الأزلية كلها إلا بواسطة إرادة و فعل و عن علم الله ، و إذا كان الله قد أراد و أحدث على نحو متصل الروح / النفس منذ الأزل فستكون تبعا لذلك ديمومتها لا متناهية غير قابلة للانقسام إلى وجود أزلي ثم وجود أبدي كما لا تكون لا سابقة و لا لاحقة إنما توجد كلها مرة واحدة و من ثم فستكون أزلية ، و عليه سنتساءل هل هذه الأزلية الخاصة بالروح / النفس هي نفسها أزلية الله ؟ ، و هنا تكون لدينا إجابتان ممكنتان لا أكثر : إما القول بأزليتين مختلفتين ، أو أن تكون هناك أزلية واحدة ، و بناء على الفرضية الأولى فسيكون هناك وجود لكائنين فعليين لا متناهيين و هذا مستحيل و بناءا على الفرضية الثانية البديلة فطالما أن أزلية الله كصفة لا تختلف عن ذاته و كيانه فإن الله بمنحه الأزلية إنما يوصل إلى الروح / النفس أي يمنحها ذاتا و كيانا لا متناهيا و يصبح المتناهي في هذه الحالة لا متناهيا أي نقيض نفسه و هذا باطل . و هكذا فالنتيحة الوحيدة التي تلزم عن كل ما سبق تتلخص في القول بأن : أي كائن متناه مثل الروح / النفس لم يوجد و لا يوجد و لا يمكن أن يوجد وجودا أزليا . كان هذا البرهان أولا قائما على فكرة التوصيل ( الإحداث على نحو متصل = منح الوجود ) أما البرهان الثاني فهو قائم على فكرة الممكن ( إمكانية الخلق قبل فعل الخلق = شرط منح الوجود ) و يتلخص هذا البرهان الأخير في أن : أي كائن متناه مثل الروح / النفس لا يمكن أن ينتقل إلى حالة الفعل بدون أن يكون ممكنا من قبل ، و إذا علمنا أن الله يخلق ما يختار أي ما يشاء فهذا معناه أن الله يخرج بإرادته الحرة كل متناه مثل الروح / النفس من حالة القوة أو الإمكان إلى حالة الفعل ، و بما أن الحرية إنما تقوم على أن يستوي الأمر بالنسبة لخيارين إثنين هما : منح أو رفض إعطاء الوجود الفعلي لما هو ممكن ، و إلا فسيكون في إرادة الله إستطاعته منح الوجود أو رفض منح الوجود سواء بالنسبة لكائن متحقق بالفعل من قبل أو بالنسبة لما هو مستحيل و هذان الإفتراضان متناقضان ، و هكذا فالفعل أي الخلق مشروط بالإمكانية بالضرورة و بالتالي فكل و أي متناه مثل الروح / النفس لا يمكن أن يوجد في الأزلية كلها إلا بالقوة أو بالإمكان ، و لكن ليس بالفعل ، و هنا يتبين أن لا وجود فعلي للروح / النفس في الأزلية إلا كممكن غير معطى الوجود . لهذا فالعالم بما فيه خلقه الله في الزمان أي في الأبدية لا في الأزل أي السرمدية ، و يمكن البرهان على استحالة وجود الروح / النفس في الأزلية بطريقتين إحداهما مجردة و الآخرى متعينة : فأما الطريقة الأولى فتتلخص في كون أن افتراض وجود الروح / النفس منذ الأزل كله حتى الآن يكون بوجهين إما بشكل متناهي أو غير متناهي ، في الحالة الأولى ستكون هناك البداية الأولى أي بداية الديمومة و في الحالة الثانية لن تكون هناك بداية أولى أي عدم القابلية للتوصيل و بما أن الروح تنشأ عن توصيل الله لها بالوجود فإن وجودها في الأزلية ليس فقط غير موجود بل هو كذلك غير ممكن ، و على ذلك فالروح / النفس بوصفها متناهية لا تكون أزلية أبدا . أما الطريقة الأخرى فتتلخص في أنه إذا كان وجود الروح / النفس لا متناهيا فإنه سيحتوي الحاضر و الماضي و المستقبل و على هذا لن تكون للروح / النفس أي وجود متحرك ممكن في حين أن الروح / النفس تخضع للزمن و تنتقل من حال إلى حال و على ذلك فالروح / النفس ليست أزلية بل تكون ديمومتها بدأت في الزمان ، و بما أن الروح / النفس ليست نتيجة للعدم أي لم يخلقها العدم و لا للإنشاء الفيزيائي كما الجسد و لا لذاتها أي لم تخلق نفسها بنفسها ، و على هذا فالروح / النفس تكون قد أحدثها و أوجدها الله من العدم بالضرورة ، و بما أن الإيجاد من لاشيء هو الخلق فإنه يلزم إذن القول ب : أن الروح / النفس مخلوقة في الزمان بواسطة الله .
    و اعتبارا لكل هذا فإن الروح / النفس لم تنتقل مما أسميته أنت بعالم السكون الأزلي إلى عالم الحركة الزمني ، بل هي كانت عدما منذ الأزل و لم تخلق إلا في الزمن أي أن وجودها في الأزل ليس سوى ممكنا في علم الله و لم توجد في الزمن فعلا إلا بفعل مشيئة الله و هذا هو الخلق مسوى أي منقولا من العدم الأزلي إلى الوجود الأبدي في آن واحد بالنسبة لله لكنه على مراحل بالنسبة للمخلوق نفسه و باقي المخلوقات على العموم ، و يتبين هذا الفرق في المعنى على التوالي في هاتين الآيتين الكريمتين : قال الله تعالى : ( و نفس و ما سواها ) و قوله تعالى عز و جل : ( وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ) صدق الله العظيم ، ففي الآية الأولى يتبين أن النفس تسوى أي تخلق لكننا نعلم أنها لا تخلق إلا مع مادة الجسد حيث يلزم بعضهما البعض بالضرورة ما يبين أن تسوية النفس هنا هي تسوية للروح و الجسد أي نفخ الروح في الجسد و احتواء الجسد للروح ، لكن خلق هاذ الزوج : النفس / الروح و الجسد يتم في آن معا بالنسبة لله ، و في الآية الثانية يتوضح ذلك أكثر فيتبين أن الإنشاء أي الخلق يتم في آن معا فالمخلوق يشكل جسده من المادة أي تسوية الجسد و ينفخ فيه الروح بالتلازم : ( فإذا سويته و نفخت فيه من روحي ) ، و أما هذا الخلق الإلهي فهو سيقع في الزمن بالنسبة للملائكة التي أعلمت و بالنسبة لآدم المخلوق أيضا : ( وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا ) و خالق هنا ليست هي سأخلق ما يبين أن فعل الخلق بمشيئة الخالق و بقدرته يقع في آن معا أي في الأزل .
    و أختم هنا بحديثه سبحانه و تعالى عن أن الروح سر من أسراره التي لا يعلم جوهرها غيره ، قال الله تعالى : ( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا) صدق الله العظيم .

    أما فيما يتعلق ببيان الآيات الكريمة ، فمعنى الرجوع في قوله تعالى عز و جل : ( و اتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كتبت و هم لا يظلمون ) صدق الله العظيم ، و هنا فعلا المقصود هو عودة المخلوقات إلى عالم الغيب بعد أن جاءت منه إلى عالم الشهادة أي صدرت عن الله الذي خلقها أول الأمر ثم تعود إليه آخر الأمر و هو نفس المعنى المراد به إتيان الخلق عند ربه في الآخرة و قال الله تعالى : ( إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ) صدق الله العظيم و كذلك قال الله تعالى : (ونرثه ما يقول ويأتينا فرداً) صدق الله العظيم ، و هذا الرجوع هو ليس رجوعا إلى الأزل بل رجوع في نطاق الأبد و لكنه انتقال من عالم إلى عالم لذلك فالخلق الأول و الموت ليسا عبثا بل هما متبوعان بخلق جديد إذ أن الأولى دار المرور و الآخرة دار القرار و تلك هي الحكمة من خلق الله الناس خلفاء على الأرض مكلفين و مختبرين أي المعاذ للحساب و الجزاء بالإثابة أو العقاب و قال الله تعالى : ( أم حسبتم أنما خلقناكم عبثاًً وأنكم إلينا لا ترجعون ) صدق الله تعالى .
    و فيما يخص قول الله تعالى عز و جل : ( يا أيتها النفس المطمئة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي) صدق الله العظيم ، يتبين أيضا نفس المعنى و إن كان هنا الرجوع المتحدث عنه يخص النفس التي تعود إلى ربها في حال محدد : مطمئنة راضية مرضية.
    و أما فيما يتعلق بالآية الكريمة حيث قال الله عز و جل : ( هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا قل انتظروا إنا منتظرون ) صدق الله العظيم ، فمعناها أن الناس لا ينتظرون سوى أن تأتيهم الملائكة بالعذاب بأمر من الله ، أو يأتيهم الله و هنا كلام متشابه لا أريد تأويله لأن الله ظاهر باطن أي أنه ليس ببعيد عن الخلق بل هو أقرب إليهم من حبل الوريد ، و أما يأتي بعض آيات ربك أي تأتيهم علامات و نذر العذاب و هي تشمل عذاب ما قبل يوم القيامة و عذاب يوم القيامة و حين يحصل هذا فلا ينفع نفس إعلانها الإيمان ما لم تكن قد آمنت قبل مجيئ الآيات و لا ينفعها حينها سوى إيمانها المسبق أو إرفاقها فعل الخير بالإيمان و هاتين درجتين من الإيمان حيث أن الأولى تهم الإيمان و إتيان أوامر الله و الإنتهاء عن نواهيه في حين أن الأخيرة هي الإيمان مع المسابقة في فعل الخيرات .
    أما فيما يتعلق بالآية الكريمة حيث قال الله تعالى عز و جل : (فإذا جاءت الصاخة يوم يفر المرء من أخيه و أمه و أبيه و صاحبته و بنيه لكل إمرى منهم يومئذ شأن يعينه) صدق الله العظيم ، فالمراد هو وصف حال الناس يوم القيامة حيث يعلم كل واحد أن أقرب شيء إليه هو الله سبحانه و تعالى خالقه ، و يحس جميع الناس ببعد أقاربهم و من كانوا يرتبطون بهم بشكل حميم كالصاحبة و الصاحب عنهم ، و يستغرق كل فرد في فرديته الخاصة بسبب هول ما يعيشه فلا يعود يشغله شاغل سوى شأنه أي نفسه فلا يلقي بالا لغيره و يقول نفسي نفسي ، و هذا الحال يدل على هلع عظيم و فزع شديد ، و يصف الله تعالى حال يوم القيامة في كثير من الآيات قال الله تعالى عز و جل: ( يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت و تضع كل ذات حمل حملها و ترى الناس سكارى و ما هم بسكارى و لكن عذاب الله شديد ) صدق الله العظيم ، و هنا يتبين عظمة ذلك الخوف و الجزع الناتج عن صدمة كبيرة تحدث إضطرابات نفسية و نفس – جسدية و عقلية عظيمة لدى جميع الناس و تؤثر على عقولهم فتدهش لا تدري ما الخطب و أجسامهم فتسقط كل ما تحمله حتى أن أرحام الحوامل تلفظ أجنتها من الرعب و آذانهم فتصعق و تختل مشيتهم و يتداعون كالثملين ثم يهلكون قبل أن يقوموا جميعهم بعدها للرب .
    و الحمد لله رب العالمين و هو يتولى الصالحين
    ((((((( و إن كثيرأ ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك أعلم بالمعتدين))))))) صدق الله العظيم
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 1:21 pm

    يوم أمس 11:09 AM #49 التائه
    عضو نشيط
    السلام عليكم أخى الفاضل مسلم أمازيغى و رحمة الله و بركاته
    زادك الله هدى على هدى و نور على نور و علم على علم.

    سأبدا أولا بما ذكرت عن أزلية الأنفس: الحالة الأولى كون الأزلية صفة لله لا يشاركه فيها أحد فهو واضح جلى لا يمكن و من يدعى غيرها فقد أشرك. و الحالة الثانية كون أزلية الله مختلفة عن أزلية النفس فقد رفضته مبررا ذلك بنقض الشئ فى صفاته لذاته.

    أولا لا أخالفك فى الأول و هذا لقوله تعالى

    ﴿ مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا ﴾ الكهف 51


    و هذا يثبت خلق الأنفس كما ذكر لنا الله أنه لم يشهد أحد خلق الأنفس و هذا هو منتهى حدود علم المخلوقات و أظنه عند سدرة المنتهى و الله أعلم. و لم يعلمنا أحد من خلق الله تخطى هذا الحجاب إلا حبيب الرحمن محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم فى الإسراء و المعراج.

    و فى ضوء ما ذكره لنا الله عز و جل فى قرآنه فكل ما أستطيع ذكره أن أنفسنا خلقت فرادا فى مصفوفات

    ﴿ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آَيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ ۝ وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ ﴾ الأنعام 93-94

    ﴿ وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِدًا ﴾ الكهف 48

    و لكن هنا لاحظت ذكر {جئتمونا} فى الآيتين الكريمتين و المخاطب هو النفس و لم يقل رجعتم إلينا (و هذا يبدو عكس ما فهمت من قبل) أى أن هذا لا يفيد أن الأنفس كانت عند الله من قبل و لكنى نظرت بعد ذلك قوله {كما خلقناكم أول مرة} و هذا يفيد بوجودنا الأول بالتصريح. و قد يفسر القول بأن الله يخاطب الناس مجازاً يوم القيامة مع أن هذا لا يجوز فقد وضح سبحانه أنه يخاطب الأنفس. و لكن حتى لو صدقنا على هذا التأويل على هذا يكون الخلق الأول يعنى خلق الأبدان فى الحياة الدنيا لكن الأبدان لم تخلق فى مصفوفات أو فرادا فالأبدان خلقت فى أرحام الأمهات فى أماكن و أزمان متفاوتة و ليست فى صفوف كما أن بعض الأبدان خلقت توائم و لم تخلق فرادا. و فى هاتين الآيتين ذكر خلق الأنفس الأول. و سبحانك ربنا لا علم لنا إلا ما علمتنا.

    و الخلاف: أنى أعتبر خلق الأنفس ليست كما نتخيلها بقدراتنا المحدودة بإمكانات المكان و الزمان المادى. علينا أولا أن نتخلى عن حواسنا الظاهرة المرتبطة بالمادة أى بالزمان أى بالسببية. و نحاول أن نراقب أفكارنا هل مازلنا نفكر فى هذا الأمر بمبدأ قبل و بعد (السببية)؟ و تسميتى للأنفس بالأزلية لأنها فى عالم السكون لا زمن فيه لا استطيع قول قبل أو بعد. و هذا حدود مقدرتى على الفهم و الاستنباط فى خلق الأنفس فعالم السكون الأزلى ماضيه و حاضره و مستقبله شئ واحد متحد و سبحانه هو العالم بقوانين عالم الغيب و قوانين عالم الشهادة ﴿ مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا ﴾ الكهف 51.

    و سأذكر الفقرة التالية فقط ليعى أحبابى الفارق الكبير بين أمكانات التصور و الفعل بين عالمين مختلفين فى عدد الأبعاد.

    وهنا مثال توضيحى لما قصدته، فإذا تخيلنا أن الكون كله كصفحة فى كتاب أو جريدة و أن كل ما فيه من مخلوقات تعيش على صفحة هذه الجريدة. أى أن من عليها يستطيعون أن يروا يمين و يسار أمام و خلف و لكن لا يمكنهم اختراق كونهم بالنظر لأعلى أو لأسفل فمسارات الضوء تمشى فقط داخل حيز الصفحة، فهنا نقول أن هذه المخلوقات ثنائية الأبعاد. و الآن دعنا نتخيل أن كرة قد سقطت على عالمهم هذا مخترقة صفحة الجريدة فماذا يرونها هم؟ هم سيرونها كنقطة ظهرت على صفحة الكون ثم تصبح هذه النقطة دائرة آخذة فى التمدد حتى تصل إلى ذروتها ثم تنحسر شيئاً فشيئاً حتى تصبح نقطة مرة أخرى ثم تختفى تماماً! هل ما رأوا هو الحقيقة كاملة؟ أم أن هذا ما يسمح به إمكانات عالمهم. أما بالنسبة لنا و نحن كائنات أعلى منهم نرى فى ثلاث أبعاد و ليس بعدين فقط مثلهم نستطيع أن نرى حقيقة الحدث. فوقتما ظهرت النقطة الأولى كان هذا وقت تلامس الكرة للصفحة و كلما انغمست الكرة أكثر تتمد النقطة لتصبح دائرة تكبر شيئاً فى شئ حتى تخترق الكرة بنصف كامل تكون الدائرة أكبر ما يمكن ثم تبدأ الكرة فى الهبوط أكثر فتنحسر الدائرة الظاهرة على صفحة الجريدة. ثم تصبح نقطة مرة أخرى عند تلامس الجريدة و الكرة مرة أخرى.هذا الفرق الكبير لتصور نفس الحدث ناتج عن ممكنات التصور فى عالمين مختلفين أحدهما ثنائى الأبعاد و الآخر ثلاثى. هذا تماماً ما ينطبق علينا فنحن فى أجسامنا المادية ثلاثية الأبعاد، فكل خبراتنا الجسمية تخضع لقوانين ثلاثية الأبعاد فا نظر إلى حواسك الخمسة التى تتعرف بها على الكون ستجدها كلها تتعامل مع الكون ثلاثى الأبعاد "الكون المادى". فإذا بالعلم يكشف لنا أننا نعيش فى كون رباعى الأبعاد بإدخال الزمن كبعد رابع كما فصلت هذا النظرية النسبية، بل أن هناك نظريات ترى بخماسية الأبعاد و أخرى بأكثر من ذلك حتى أن بعضها يرى أننا نعيش فى كون لانهائى الأبعاد. فترى هل توصف الحقائق فى هذه الأكوان كما نراها فى كوننا المحدود من حيث عدد الأبعاد و ليس الحيز المكانى؟ فهل الحقيقة تنكشف لحظة الموت عندما تتحرر النفس من الستر المادى لكينونتها؟ ألهذا الكون دور فى تصورنا الحالى و هذا ما جعلنا نرى صورة قاصرة و صورة غير مكتملة؟

    أما ما جعلنى أقنع بوجود الأنفس فى عالم السكون الأزلى أى بوجود (قبلى لو جاز التعبير) عدة آيات منها الحوار الذى ذكره الله عز وجل لنا مع نبيه نوح عليه السلام
    -----------------------------------------------
    الأنفس عند علمها بحقيقتها ستكتشف أن الكل كان واحد قبل عالم الذرية. وما آدم إلا أول من أذن له الله بالإنتقال من عالم الأنفس فى السكون الأزلى إلى عالم الأسباب و ما أباك أو إبنك إلا نفسين مثلك تماماً و لكن التسلسل الزمنى فى عالم الأسباب هو ما يسيطر على منطقنا فى التفكير. و لو تأملنا مناجاة نوح ربه ليشفع فى ولده، و تأملنا ماذا قال الله لنبيه نوح، قد تكون إشارة قرآنية تبرهن عما ورد فى حديثنا عن تساوى الأنفس فى عالم السكون الأزلى. قال عز وجل إنه ليس من أهلك! و لا تسأل عما ليس لك به علم.

    ﴿ وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ ۝ قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ
    عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ ۝ قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ نوح 45-47

    أما عما جاء على لسان بعض المفسرين أن هذا الإبن كان إبن زنا مستشهدين بقوله ﴿ إنه عمل غير صالح ﴾ فلا أجده صحيحاً على ضوء ما سبق ذكره. فهو ليس من أهله حيث لا أنساب فى حقيقة الأمر الكل كان أنفس أزلية، و قوله إنه عمل غير صالح يفيد بأن هذه النفس قد استوت على غير الإيمان بما لها من صفات أزلية. و إلا لو كان هذا سيفسر على الوجه الآخر لما قال الله عز و جل لا تسأل عما ليس لك به علم لأن الله قد أخبره بالفعل أنه ليس إبنه، بل يحذر الله نبيه أن يسأل عن هذا حتى لا يكون من الجاهلين. و هنا أدرك رسول الله نوح بفطنة و صدق الأنبياء أن الله يحدثه عن شئ غيبى يجعله من الجاهلين، و لهذا إستغفر نوح عليه الصلاة و السلام ربه عن سؤاله عما لم يخبر به ربه.
    --------------------------------------------

    أما عن استواء الأنفس


    أنه فى عالم السكون الأزلى قد كان لنا و جود كأنفس مجردة، إختارت كل نفس من الصفات ما شاءت بمقدار ما أرادت حتى إكتفت و إستوت لما لها من طاقة وسعت. فمنها من اعتدل و منها من اختل و كل بمقدار.

    ﴿ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا ۝ وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا ۝ وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا ۝ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا ۝ وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا ۝ وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا ۝ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ۝ فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ۝ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ۝ وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ﴾ الشمس 1-10

    فغلب فى بعضها القوة و الجبروت و الحقد و الغل و التكبر فكان مجموعها شراً و منها من غلب فيها الرحمة و العلم و الحكمة فكان مجموعها خيراً و منها ما بين هذا و ذاك كل بمقدار. مع إدراكنا لكون هذا الإختيار قد تم فى عالم السكون أى لا يخضع لمنطق السببية الذى يمنطق لنا الأحداث فى عالمنا الحركى بتسلسل زمنى للأحداث.و يمكن أن نتخيل هذا على شاكلة الواقع الإفتراضى فكل نفس قد فعلت ما اختارت من تشكيلة للصفات عقلياً حتى استوعبت قدرتها و استكفت و قنعت.

    الشـــــــــــــــــــــــــــــهادة الأولى لله فى عالم السكون الأزلى

    و عن عالم الأنفس فهو عالم سكون أزلى، و الفارق كبير لتصور نفس الحدث فى عالمين مختلفين أحدهما ثنائى الأبعاد و الآخر ثلاثى، كما وضحنا من قبل. هذا تماماً ما ينطبق علينا فنحن فى أجسامنا المادية ثلاثية الأبعاد، فكل خبراتنا الجسمية تخضع لقوانين ثلاثية الأبعاد فا نظر إلى حواسك الخمسة التى تتعرف بها على الكون ستجدها كلها تتعامل مع الكون ثلاثى الأبعاد "الكون المادى". فإذا بالعلم يكشف لنا أننا نعيش فى كون رباعى الأبعاد بإدخال الزمن كبعد رابع كما فصلت هذا النظرية النسبية، بل أن هناك نظريات ترى بخماسية الأبعاد و أخرى بأكثر من ذلك حتى أن بعضها يرى أننا نعيش فى كون لانهائى الأبعاد. فترى هل توصف الحقائق فى هذه الأكوان كما نراها فى كوننا المحدود من حيث عدد الأبعاد و ليس الحيز المكانى؟ فهل الحقيقة تنكشف لحظة الموت عندما تتحرر النفس من الستر المادى لكينونتها؟ ألهذا الكون دور فى تصورنا الحالى و هذا ما جعلنا نرى صورة قاصرة و صورة غير مكتملة؟

    و بعد أن ذكرت مرحلة الإستواء. هنا جاءت مرحلة الشهادة لله بالواحدانية الخالصة و فيه شهدت الأنفس لعظمة الله الذات الكاملة. كما أخبرنا الله أننا قد وقفنا كلنا أمامه فى موقف مهيب و شهدنا له بالوحدانية فحق العقاب على من أخلف وعده مع الله.

    ﴿ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ ﴾ الأعراف 172

    القصة هكذا تبدوا أكثر منطقية و لكن لماذا لا نتذكر هذا المشهد رغم مهابته. هل تذكر أنت أنك وقفت أمام الله تشهد له بالوحدانية؟ بل أن الله أخبرنا أن خلقاً آخر قد شاركنا هذا المشهد المهيب

    ﴿ يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ ﴾ الأنعام 130

    هل كنا نحن و الجن موجودون معاً قبل أن نوجد؟!!! و لكن متى، أم أن سؤال متى لا يصح أصلاً؟ كل يحيى حياته يظن أنه علم فيها الكثير حتى يأتى الموت فإذا به يرى حقيقة أخرى كان غافلاً عنها، حقيقة لم يكن يدركها و تنكشف عنه الأستار فيرى عالم من الملائكة و يرى حقيقة نفسه و من ربه. هل هذه اللحظة هى التى يتذكر فيها المشهد المهيب؟ دائما ما يخاطبنا الله فى حياتنا الدنيا يا بنى آدم أو يا أيها الناس، أما عن لحظة الموت فالمخاطب يكون النفس! فما هى النفس التى نحملها و هل هى شئ منفصل عن الجسد الذى هو من تراب، و إن كانت نفسك التى بين أضلاعك هى طبعك فمن أين جاءت و كيف اختيرت، و إن كانت هى الذات الغير مادية، أتكون هى الروح؟ أم أن النفس و الروح كليهما غير مادى و لكنهما مختلفين؟ أنكون نحن كل هؤلاء؟ أما عن الموت أيكون بخروج الروح من الجسد أم النفس؟ سبحانك ربنا، لا علم لنا إلا ما علمتنا.
    -----------------------------------------
    و من كلامك أخى مسلم أمازيغى قد لاحظت أنك تعتبر الروح و النفس شئ واحد و هذا أيضا قد اطلعت عليه فى أحد بيانات الإمام ناصر محمد. كما رأيتك تقول أن الروح هى سر من أسرار الله عز وجل و هى كذلك. رغم أنى أختلف مع من يقول أننا منهيون عن التفكير فيها، لأنى أرى أن الآية الكريمة التى تفضلت و ذكرتها ( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا) صدق الله العظيم. فهى كانت إجابة نزل بها جبريل على محمد رسول الله رداً على سؤال اليهود له عن الروح و لم تكن أمر بغلق الباب للتفكر فى هذا الباب. و لاحظ أخى إقتران لفظة الروح بلفظة الأمر فى عدة آيات اخرى و لكن الله يعلم أن علم الإنسان على العموم لا يوصله لإدراك معنى الآية فقال عز و جل (وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا).

    ﴿ يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ﴾ النحل(2)

    ﴿ رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ ﴾ غافر(15)

    ﴿ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإذن رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾ القدر (4)

    و لذلك أرى أن الروح هى أمره و كلمته و لمعرفة أهمية الكلمة و التى أجمعت الديانات على أن بداية الخلق كان بالكلمة.
    الكلمة هى طاقة لها معنى والمعنى هو فكر منظم فى شكل قانون حركى وهو يمثل القوة وراء الكلمة ولكى يكون هذا القانون نافذا يلزم أن يشتمل على الحكمة اللازمة لتحقيق التوازن التام .
    الكلمة الأولى التى خلق بها الله الكون هى كلمة ذات معنى وتحتوى على قوانين الخلق كلها وقوانين النمو و قوانين النهاية. مثل البذرة التى تنبت منها الشجرة فالبذرة يلزم أن يكون بها طاقة قانون الشجرة من بدايتها إلى نهاياتها . والكلمة الأولى بها أيضا الحكمة التى تحقق التوازن بين جميع المضادات فى الحياة وتحولها إلى مكملات وهذه هى صفة الكلمة الإلهية التى تشمل على المعنى والقوة والحكمة .

    أما النفس التى تدرج من مرحلة إلى الأخرى و تتقلب من حال إلى حال، فهى منعمة أو معذبة. و لهذا أرى باختلاف الروح عن النفس.

    و أذكر لك فى الفقرة القادمة أخى الكريم النقاط التى تضمنها بحثى عن النفس فى القرآن الكريم. و قد ذكرت منها الأربع نقاط الأولى حتى الآن.

    النفس
    خلق الأنفس و من نحن؟
    فـــــــــــــــــــــرادا فى الخلق الأول
    تسوية النفوس
    الشـــــــــــــــــــــــــــــهادة الأولى لله فى عالم السكون الأزلى
    الحصن هى كلمة لا إله إلا الله
    علم الله اللامحدود
    فمستقر و متاع فى مارج أو بدن إلى حين
    عالم الغيب و الشهادة
    حتى لا تكون على الله حجة
    خشية الرحمن بالغيب هى الفرصة الأخيرة
    القلب مرآة النفس
    جاء الأجل... وفــــــــــــــاة الأنفس و الميتة الثانية
    الإستيقاظ من الغــــفلة و لحظة التذكر
    علم النفس بحقيقتها
    الرجوع إلى الله
    لا ظلم اليوم كل نفس بما كسبت رهينة
    الشهادة الثانية فى عالم السكون الأبدى
    وعد الله حق و لا تبديل لكلماته
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ******************************************
    يوم أمس 07:54 PM #50 علاءالدين نورالدين
    من الانصار السابقين الأخيار
    رد أخر على أخينا الباحث التائه عن كيفية عذاب قوم أنبياء الله إبراهيم لوط عليهم الصلاة والسلام...!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الماذون له باالخطاب الناطق بالقول الصواب صاحب علم الكتاب الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    سلام الله على أخينا الباحث الكريم (وليد الحنفي) ورحمة الله وبركاته أخي الكريم كنت قد سألت عن عذاب قوم نبي الله لوط عليه الصلاة والسلام في مشاركة سابقة والتي تحمل رقم (23) والتي وضعتها مع محاور إفتراضي أنكرت فيه بأن العذاب كان من كوكب سقر والذي كان بسافل الأرض ثم جعله الله عاليها فأمطر عليهم حجارة من سجيل والذي جعلت العذاب فيه على ثلاث طرق ثم رددنا عليك من بيانات صاحب علم الكتاب في المشاركة التي تحمل رقم (33) بما يقيم عليكم الحجة وأن العذاب كان من كوكب العذاب وليس ما تفضلت به أخي الكريم.
    ولم نرى ردكم على ذلك وقد وجدنا نقاط كثيرة في مشاركتك الأخيرة ولكن لا ينبغي علينا أن ننتقل من موضوع إلى أخر حتى ننتهي من الأول وكذلك ما زلنا ننتظر ردكم على ذلك.
    فهل أنت محاور أخي الكريم بمعنى أنك تسأل فإذا تمت الإجابة عليك إختلفت معنا وهكذا حتى تقيم الحجة علينا أو نقيمها عليك أم أنك تسأل لتعلم وتكتفي بالقرائة دون الرد وكذلك مايتم الرد به عليك هو من بيانات الإمام عليه الصلاة والسلام والتي فصلت ما سألت عنه سابقاً وما لم نجده نتركه ليجيب عليه صاحب علم الكتاب عليه الصلاة والسلام.

    ثم نشكر أختنا الناصرة (بالقرأن نحيا) على ما إقتبسته لنا من بيان صاحب علم الكتاب عن عذاب قوم لوط في المشاركة التي تحمل رقم (46) والذي يثبت بأن العذاب من كوكب سقر ومن كتاب الله ومن أياته المحكمات وكنت أُنْظر ذلك حتى يتم الرد من أخينا التائه حتى إذا لم يقتنع زدناه من بيانات صاحب علم الكتاب الإمام المهدي المنتظر عليه الصلاة والسلام ولكنه سأل ثم أُجيب على تسائله لكنه لم يرد وما دام قد وصلكم بلاغ ما تبحثون عنه من الأنصار فعليكم قرائته وتحكيم عقولكم فيه.
    وكذلك ما تفضلت به أختنا الناصرة (بالقرأن نحيا) بالقول [هل صحيح قوم لوط خسفهم الله تحت البحر الميت؟] ولا أعلم أن ذلك تسائلها أم أن المشاركة إقتبستها بذلك السؤال.

    ثم نزيد أخينا الباحث التائه عن عذاب قوم نبي الله لوط عليه الصلاة والسلام فنقول إن الله قد ترك ذلك أية لنا مثلها مثل عاد وثمود والتي إكتشفها الأمريكان في صحراء الربع الخالي في السعودية فقال تعالى:{وَعَاداً وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ (38)} صدق الله العظيم [العنكبوت].

    وكذلك قال الله تعالى عن قوم نبي الله لوط عليه الصلاة والسلام:{وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ نُشُوراً (40)} صدق الله العظيم [الفرقان].
    وهذه هي قرية نبي الله لوط وقد كُشفت على الواقع الحقيقي حتى يعلموا بأن وعد الله حق والحق أحق أن يتبع وما بعد الحق إلا الضلال.

    ثم أخي الكريم وليد الحنفي كذلك ما يقصد بقوله تعالى:{مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ (83)} صدق الله العظيم [هود].
    فمسومة أي معدة وجهزة لإختراق الغلاف الجوي فلا تتأثر به وماهي من الظالمين ببعيد أي أنها لا تخطئهم فتصيبهم فتدخل من الرأس وتخرج من الدبر فتجعلهم كعصف مأكول قال تعالى:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ (5)} صدق الله العظيم [الفيل].

    ثم إعلم أخي الباحث الكريم بأن العذاب كان من السماء وليس الرسل من قاموا برجم حجارة العذاب وذلك قول الله تعالى:{إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (34)} صدق الله العظيم [العنكبوت].
    وكيف كان هذا العذاب القادم من السماء قال تعالى:{وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَراً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (84)} صدق الله العظيم [الأعراف].
    ثم مانوع مطر العذاب القادم من السماء نقول قال الله تعالى:{وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (32)} صدق الله العظيم [الأنفال].
    وهل كان هذا المطر عذاب على قرية نبي الله لوط عليه الصلاة والسلام نقول قال الله تعالى:{فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ (74)} صدق الله العظيم [الحجر].
    ثم هل كان مطر العذاب على قرية قوم نبي الله لوط عليه الصلاة والسلم فقط أم كان على الأرض كلها نقول قال الله تعالى:{فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ (82)} صدق الله العظيم [هود].
    فقول الله تعالى:{وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا} أي على الأرض أما في الأية الأولى فخص بالعذاب القرية فقط قال تعالى:{وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ} ثم في الثانية جعله شاملا والأيتين من سورتين مختلفتين الأولى من سورة الحجر والثانية من سورة هود.
    فهل أيها الأخ الكريم تبين لك الحق وأرجو من الله بحق رحمته التي كتبها على نفسه وبحق عظيم نعيم رضوان نفسه أن يبصركم الحق ويهديكم إليه مادمتم تبحثون عنه قال تعالى:{وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (69)} صدق الله العظيم [العنكبوت].
    وأرجوا حبيبي في الله أن تقرأ مزيداً من بيانات الإمام والردود التي تسأل عنها فستجد كل ما تبحث عنه ولا نريد أن ننتقل لنقطة إلا بعد إستكمال الأخرى فأسإلتك كثيرة ولكنها تتجه لنقاط كثيرة وكلها إجتهاد بالظن والظن لا يغني من الحق شيئ قال تعالى:{وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنّاً إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (36)} صدق الله العظيم [يونس].
    ولا نريد أن ننتقل إلى نقاش أخر إلا بعد إستكمال الأول حتى تثمر أبحاثك فتهتدي للحق إن رأيته كذلك وإنه الحق وهل يعقل أن ترى علماً بكل علوم الدنيا والأخرة ثم يكون مفترى من الله بل هو ما قاله الله تعالى:{وَمَا كَانَ هَـذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (37)} صدق الله العظيم [يونس].
    وأرجوا أيها الأخ الباحث أن تتفحص بيانات الإمام ما دمت بيننا ثم قارن ماتعرفه معها وأنظر وحكم عقلك في ذلك ثم ستعلم بأنه الحق وسيفتيك عقلك بذلك وسيشهد على صدق ما تقرأه لأن العقل يقبله ولكن القلوب هي التي تعرض عن الحق قال تعالى:{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46)} صدق الله العظيم [الحج].
    ثم إنظر أخي الكريم إلى الذين تفتيهم عقولهم بالحق وتشهد عليهم بأنه الحق ثم يعرضون عنه قول الله تعالى:{أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً (44)} صدق الله العظيم [الفرقان].
    وننتظر ردودك على ما سبق في بيان العذاب الذي أنزله الله على قوم نبي الله لوط وإبراهيم عليهم الصلاة والسلام وما جاء كذلك في هذه المشاركة هدانا الله وإياك إلى الحق إنه الحق وقوله الحق وحكمه الحق ووعده الحق وهو أرحم الراحمين.
    اللهم فقهني في الدين وزدني علماً ويقين واجعلني من عبادك المتقين وأحشرني مع الوفد المكرمين واجعلني من المقربين اللهم لن أرضى حتى ترضى اللهم لك الحمد أن هديتنا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ولله الحمد والمنة وله الحمد في الأخرة والأوله وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.
    أخوك الذليل عليكم الفقير إلى الله حواري الأنصار
    بأَبي أَنتَ وأُمي يا أًمِيْر المُؤمِنيْن وخَلِيفَة ربَّ العَالَمِيْن فمَا نَحنُ قائِلينَ لَك إِلا مَا قالَه الله تعالىْ:

    {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)} [الأحقاف ]
    [صدق الله العظيم]
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 1:24 pm

    يوم أمس 08:12 PM #51 مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و رضوانه و بركاته
    أهلا مرة ثانية أخي و حبيبي في الله التائه ، لقد أغفلت رغم حرصي في ردي السابق بعض النقاط ساوضحها الآن كما سأعقب على ما جاء في ردك الأخير :
    1- إشهاد الله جميع بني آدم على أنه ربهم بعد خلقهم أي بعد أن تلتحم الروح بالجسم و هم لا يزالون في ظهور آبائهم حتى تقوم عليهم الحجة فلا ينسوا ذلك يوم القيامة ثم ليعلم الإنسان أنه يخلق على دين الله الإسلام دين الفطرة . و إن أنت رجعت إلى الآية التي أوردتها حيث قال الله تعالى عز و جل : ( مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا ) صدق الله العظيم فهنا نتأكد أن الإنسان لا يعي و لا يشهد و لا يتذكر لحظة خلقه إنما يشهد و يعي و يتذكر ما بعد خلقه أي إشهاد ربه له على نفسه بأنه من خلقه أي أنه ربه و قال الله تعالى : ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ ) صدق الله العظيم و هذا الإشهاد يتم لجميع الناس و هم لا يزالون نطفة في ظهور آبائهم في القرار المكين قبل أن يصيروا علقة . أما قوله تعالى عز و جل : ( يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ ) صدق الله العظيم فالمعنى واضح و جلي هنا إذ أن المقصود هو مخاطبة الجن و الإنس لإشهادهم على أنفسهم بالحق أن ربهم أقام عليهم الحجة و لا حجة لهم عليه بعد أن بعث إليهم بالرسل منهم يبلغون إليهم كلام الله و ينذرونهم يوم لقاء ربهم و هنا يشهد الثقلين على أنفسهم بكون هذا حقا و شهدوا بما يترتب عنه بكونهم غرهم بالله الغرور من المتاع القليل فأنستهم الحياة الدنيا الحياة الآخرة و أنهم كذبوا بلقاء ربهم بل ظنوا أنه غير موجود قال الله تعالى : ( قَالُوا مَا هى إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ) صدق الله العظيم ، لذلك فلا يصح الحديث عن أن الخطاب موجه للأنفس / الأرواح لأن هذه الأخيرة لم يبعث لها الله الرسل و لا خصصت لكل منها الرسالات و لكن إنما سبق أن أشهدت من قبل حين خلقت مع المادة فكانت نطفة بأن الله ربها فقامت عليها الحجة لكي لا تتذرع بأنها كانت غافلة عن هذا يوم السؤال في القيامة حيث تلعم أنها خلقت على قطرة الإيمان و بعد ذلك جاء الرسل من الثقلين مبعوثين من الله في سائر الأمم ليقيموا على من فيها من العاقلين البالغين الحجة الأخرى بأن خالقهم الله و أنه وحده المخصوص بالعبادة و أن لقاءه في الآخرة حق ، حتى إذا جاء أحد من الجن أو الإنس ربه يوم القيامة تذكر ما نسيه في الحياة الدنيا عن لا وعي كون الله أشهده على نفسه أنه ربه و هو لا يزال نطفة و شهد على نفسه بهذا أمام ربه ثم تذكر معه ما نسيه عن وعي من أنه جاءه من الله الرسل و أنهم حدثوه عن لقاء ربه و شهد على نفسه بنسيانه كرتين أما ربه فقامت له الحجة عليه و تلك هي الحجة البالغة .

    2- أما بخصوص الآيتين الكريمتين حيث قال الله تعالى : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آَيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ ) صدق الله العظيم و حيث قال الله تعالى : ( وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِدًا ) صدق الله العظيم فالمراد هنا ب : جئتمونا أي رجعتم إلينا يوم القيامة و لا يصح هنا أن يكون المخاطب هو النفس وحدها لأن البعث ليس بعث الأنفس / الأرواح بل المقصود هو بعث الروح / النفس و الجسد أي معاذ الإنسان على خلقته الدنيوية الأولى لذلك ترى أن الله يتحدث عن تركهم ما وهبهم في الحياة الدنيا من زينة وراء ظهورهم فلا يحملونها معهم ، و يوم التلاقي هذا هو ما كان الله يعد به خلقه إلا أن بعضهم ظن أن الله غير قادرعلى أن يعيده خلقا جديدا بعد أن تنفصل روحه عن جسده و يتفسخ جسده و تبلى عظامه فكفر بالبعث من بعد الموت و ما كان ذلك بمعجز الله الذي خلقهم أول مرة و سيخلقهم حين بعثهم مرة أخرى . أما المراد بإتيان الله فرادى هو كون الناس لا يأتونه يوم النشور جماعات بل كل يمشي وحده إذ لا أحد سيجد غيره يكلمه أو يقترب منه و لو كان من نسبه لذلك قال الله تعالى بأن لا أنساب هنالك أي لا تنفع أنساب لأن كل آت ربه فردا و لأن الحساب لا يكون حساب الزمر و الجماعات و لا الدول و لا المجتمعات و لكنه حساب الفرد ، هذا حين النشور أما حين العرض على الله فيصطف الخلق أجمعين صفا واحدا و لا يتكلم أحد و لا يكلم أحد غيره أبدا ، و من تلك الآية نعلم أنه بعد يوم القيامة تتقطع جميع الروابط سواء كانت نسبا أو صحبة ، كما أن المشركين يفترقون عن الذين أشركوهم بالله في الشفاعة و إدعوا شفاعتهم بغير حق و كذلك يفترقون عن الذين أشركوهم مع الله في الألوهية و إدعوا ألوهيتهم كذبا قولا بأفواههم .

    3- أما بخصوص قوله تعالى : ( وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) صدق الله العظيم ، فالمقصود هنا في خطاب الله لنبيه نوح عليه السلام فيما يتعلق بإبنه فهو جلي : ( إنه ليس من أهلك) أي أنه ليس من ذريتك و ليس ما ظننته من أن المقصود أن إبنه روح / نفس أخرى غير نفس / روح نوح لأن هذا من قبيل المسلمة / البداهة التي هي فكرة واضحة و مميزة :أي ( قضايا واضحة بذاتها لا تحتاج للبرهان ) أو ( قضايا يقينية صادقة تترتب عنها نتائج و مبرهنات قابلة للاستخلاص) ، فكلام نوح هنا هو على نحو الطلب لا الإستفهام لكن رد الله جاء بالرفض المشفوع بالإعلام دون الإسهاب في التوضيح لأنه لم يرد إبداء الحقيقة كلها لعبده حتى لا تسوءه شفقة به و رحمة .

    4- أما حديثك أخي عن الوجود السابق للأنفس على الأجساد بعالم ما أسميته السكون و أنها تختار لنفسها الخيرات و الحسنات ، فهو حديث لا يستقيم و فيه تناقض كون الأنفس الساكنة لا تستطيع إكتساب شيء لها أو عليها لأنها لم تكن قد أختبرت و ابتليت بعد و لا تحركت ، كما أنها إن كانت هي من يختار لنفسها الصفات حتى تستوي فهذا يعني أنها سوت نفسها بنفسها و الحقيقة أن الله هو من يسويها مندغمة في الجسد على الصورة التي يشاؤها الله لها سبحانه من خلقها و أحسن صورها و تنزل من الأرحام و هي طاهرة لا تحمل ذنبا و لا تكسب خيرا و لما تكبر تكون لها المشيئة فتكسب لنفسها بعد أن تصير بالغة مكلفة أفعالها و أقوالها و نجواها التي بها تحاسب أما صفاتها الخلقية فهي من الله تعالى ، و زيادة على هذا فالواقع أن الأنفس تخلق على الخير لكنها حينما تبتلى و تختبر في الحياة الدنيا التي تخلق فيها و تحيى تأثم أو تحسن و لذلك حق عليها الجزاء عقابا و إثابة جزاءا كاملا غير منقوص . لهذا فالأنفس / الأرواح لا تخلق إلا مقرونة بالجسد سواء كان طينا كما كان الحال مع أب البشر آدم عليه السلام أو كان نطفة مع ذريته و قال الله تعالى : ( الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ ، ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ ، ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ) صدق الله العظيم .

    5- أما فيما يخص إنهائي لحديثي عن الروح بتلك الآية الكريمة فمرادي منه كان أن أؤكد أن علمي الذي أتانيه الله قليل على وجه العموم و هو كذلك قليل فيما يتعلق بمعرفة الروح على وجه الخصوص ، و فيما يتعلق بالآيات الكريمة التي أوردتها في تعقيبك و هي الآتية :
    ﴿ يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ﴾ صدق الله العظيم
    ﴿ رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ ﴾ صدق الله العظيم
    ﴿ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإذن رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾ صدق الله العظيم

    و قال الله تعالى عز و جل : ( قل من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين) صدق الله العظيم
    فالمقصود بالروح في كل هذه الآيات الكريمة ليس أرواح / أنفس الثقلين بل هو الوحي الذي يرسله الله مع ملائكته مبلغي رسالات ربهم إلى من اصطفاهم الله من الرسل من الجن و الإنس ، لينذروا بكتبه الأمم بأن لا يتخذوا مع الله غيره إلها آخر فيكونون ممن لم يتقوا ربهم و ذلك هو معنى الآية الأولى ، و كذلك ينزل الروح أي يلقى بالوحي و يهبط على الرسل المختارين فيكلمهم الله بالوحي عبر ملائكته المرسلين لينذروا تلك الأمم التي أرسلوا لها بيوم لقياهم إلههم فلا ينكروه و يكونوا بعد يوم اللقاء مع الرب من المدحضين و ذلك معنى الآية الثانية ، أما الآية الأخيرة فتتحدث عن نزول الملائكة و معها الوحي تنفيذا لأمر الله تعالى الذي وكلهم القيام به بما قضاه بإذنه سبحانه رب الأولين و الآخرين .

    و الحمد لله رب العالمين و هو يتولى الصالحين
    ((((((( و إن كثيرأ ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك أعلم بالمعتدين))))))) صدق الله العظيم
    ************************************
    يوم أمس 08:32 PM #52 التائه
    عضو نشيط
    السلام عليكم و رحمة الله أخى علاء الدين
    لقد سبقتنى و كنت على وشك أن أرسل لك للإطمئنان عليك أولا. و أدعو الله أن تكون فى أحسن حال.
    أما بخصوص مشاركاتك الأخيرة و التى كنت تفند فيها ادعائى بأن عذاب قوم لوط كان بواسطة رسل ملائكة، فما فهمته من كلامك (... وبهذه المشاركة سأقفل ما كنت بدأت فيه ليس إنسحاباً...) أنك لن تمضى أكثر فى النقاش فلم أرد أن أكمل حوار من جانب واحد احتراما لكلامك و تركت الحكم للقارئ رغم وجود عدة توضيحات و تعليقات لدى، و عذرا إن كنت قد فهمت خطأ.

    و من ثم جاء ردى و حوارى مع أخينا مسلم أمازيغى فى نقطة أخرى، و عذرا مرة أخرى أخى علاء إن كنت قد فهمت خطأ و أعد بتكملة ما بدأنا إلى أن نهتدى للحق.

    اللهم اجعل أخى علاء ممن يعلون رايتك و اجعله نورا لمن حوله.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار السبت ديسمبر 17, 2011 5:54 pm

    12-13-2011 08:04 AM #53 بلقران نحيا
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام علي رسل الله أجمعين أخي الكريم التائه لماذا لم تعلق علي البحث الذي أرفقته لك بخصوص عذاب قوم لوط وكيف أن العلم كشف في تحليله للحجارة التي أمطرت علي قوم لوط أنها حجاره ليست من مكونات الارض أبدا و إليك جزء بسيط مما نقلته لك والترجع إلي مشاركتي فتتفحصها وكيف تطابق الحقائق العلميه لبيانات الامام المهدي أن المطر كان من كوكب العذاب وليس من زلزل وبراكين الارض (((بعد عودة العالم الى دياره قام باخذ العينات الحجريه من الكبريت والرماد وعمل التحاليل عليها في مختبرات(galbraith labs) ليعرف مكونات هذا الحجر الكبريتي والرماد المتكون منه ومن هذه التحاليل وجد هذه الاستنتاجات :وجدوا ان الحجر مكون من 95.72% الى 98.4% كبريت صافي والباقي عباره عن عناصر تساهم في وصول هذا الحجر الى درجات عالية الحرارة .وهذه نسبه عاليه جدا حيث ان بعض النقاد قالوا ان هذه الاحجار قد تكون من كبريت بركاني, لا انه لا يوجد اي حجر على سطح الارض بهذه النسبه من الكبريت النقي ,اذ ان الاحجار الكبريتيه البركانيه تصل نسبة الكبريت فيها الى 40% ,وهذا دليل على ان هذه الاحجار ليست من كوكب الارض .وقد حاول الباحثون في المختبر ايصال هذا الحجر لدرجات عاليه باستخدام اختبار يسمى (british thermal unit) او ال(btu) وهو فرن يقوم بحساب الحراره او الطاقه , الا انهم رفضوا ذلك لخوفهم من ان العينه ستقوم بتدمير الجهاز !!وترى في اخر الفلم انهم قاموا بترجبه منزليه صغيره وذلك باشعال الحجر ومن ثم وضعها في ملعقه فلاحظو بعد عدة تجارب ان الملعقه اصبح بها ثقوب!!هذا الجزء الاول من الفلم ولاحظو انهم كانو قوم لهم حضاره ومباني ولكن اصبحت خاويه لا يوجد فيها لا شجر والا ماء والا ا اثر للحياةhttps://www.youtube.com/watch?v=lgQHQ992Wnw)))بعد عودة العالم الى دياره قام باخذ العينات الحجريه من الكبريت والرماد وعمل التحاليل عليها في مختبرات(galbraith labs) ليعرف مكونات هذا الحجر الكبريتي والرماد المتكون منه ومن هذه التحاليل وجد هذه الاستنتاجات :وجدوا ان الحجر مكون من 95.72% الى 98.4% كبريت صافي والباقي عباره عن عناصر تساهم في وصول هذا الحجر الى درجات عالية الحرارة .وهذه نسبه عاليه جدا حيث ان بعض النقاد قالوا ان هذه الاحجار قد تكون من كبريت بركاني, لا انه لا يوجد اي حجر على سطح الارض بهذه النسبه من الكبريت النقي ,اذ ان الاحجار الكبريتيه البركانيه تصل نسبة الكبريت فيها الى 40% ,وهذا دليل على ان هذه الاحجار ليست من كوكب الارض .وقد حاول الباحثون في المختبر ايصال هذا الحجر لدرجات عاليه باستخدام اختبار يسمى (british thermal unit) او ال(btu) وهو فرن يقوم بحساب الحراره او الطاقه , الا انهم رفضوا ذلك لخوفهم من ان العينه ستقوم بتدمير الجهاز !!وترى في اخر الفلم انهم قاموا بترجبه منزليه صغيره وذلك باشعال الحجر ومن ثم وضعها في ملعقه فلاحظو بعد عدة تجارب ان الملعقه اصبح بها ثقوب!!هذا الجزء الاول من الفلم ولاحظو انهم كانو قوم لهم حضاره ومباني ولكن اصبحت خاويه لا يوجد فيها لا شجر والا ماء والا ا اثر للحياةhttps://www.youtube.com/watch?v=lgQHQ992Wnw
    *****************************************
    12-13-2011 08:10 AM #54 بلقران نحيا
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام علي رسل الله أجمعين
    أخي الكريم التائه لماذا لم تعلق علي البحث الذي أرفقته لك بخصوص عذاب قوم لوط وكيف أن العلم كشف في تحليله للحجارة التي أمطرت علي قوم لوط أنها حجاره ليست من مكونات الارض أبدا و إليك جزء بسيط مما نقلته لك والترجع إلي مشاركتي فتتفحصها وكيف تطابق الحقائق العلميه لبيانات الامام المهدي أن المطر كان من كوكب العذاب وليس من زلزل وبراكين الارض

    (((بعد عودة العالم الى دياره قام باخذ العينات الحجريه من الكبريت والرماد وعمل التحاليل عليها في مختبرات(galbraith labs) ليعرف مكونات هذا الحجر الكبريتي والرماد المتكون منه ومن هذه التحاليل وجد هذه الاستنتاجات :
    وجدوا ان الحجر مكون من 95.72% الى 98.4% كبريت صافي والباقي عباره عن عناصر تساهم في وصول هذا الحجر الى درجات عالية الحرارة .وهذه نسبه عاليه جدا حيث ان بعض النقاد قالوا ان هذه الاحجار قد تكون من كبريت بركاني, لا انه لا يوجد اي حجر على سطح الارض بهذه النسبه من الكبريت النقي ,اذ ان الاحجار الكبريتيه البركانيه تصل نسبة الكبريت فيها الى 40% ,وهذا دليل على ان هذه الاحجار ليست من كوكب الارض .
    وقد حاول الباحثون في المختبر ايصال هذا الحجر لدرجات عاليه باستخدام اختبار يسمى (british thermal unit) او ال(btu) وهو فرن يقوم بحساب الحراره او الطاقه , الا انهم رفضوا ذلك لخوفهم من ان العينه ستقوم بتدمير الجهاز !!
    وترى في اخر الفلم انهم قاموا بترجبه منزليه صغيره وذلك باشعال الحجر ومن ثم وضعها في ملعقه فلاحظو بعد عدة تجارب ان الملعقه اصبح بها ثقوب!!

    هذا الجزء الاول من الفلم ولاحظو انهم كانو قوم لهم حضاره ومباني ولكن اصبحت خاويه لا يوجد فيها لا شجر والا ماء والا ا اثر للحياة
    https://www.youtube.com/watch?v=lgQHQ992Wnw
    )))
    بعد عودة العالم الى دياره قام باخذ العينات الحجريه من الكبريت والرماد وعمل التحاليل عليها في مختبرات(galbraith labs) ليعرف مكونات هذا الحجر الكبريتي والرماد المتكون منه ومن هذه التحاليل وجد هذه الاستنتاجات :
    وجدوا ان الحجر مكون من 95.72% الى 98.4% كبريت صافي والباقي عباره عن عناصر تساهم في وصول هذا الحجر الى درجات عالية الحرارة .وهذه نسبه عاليه جدا حيث ان بعض النقاد قالوا ان هذه الاحجار قد تكون من كبريت بركاني, لا انه لا يوجد اي حجر على سطح الارض بهذه النسبه من الكبريت النقي ,اذ ان الاحجار الكبريتيه البركانيه تصل نسبة الكبريت فيها الى 40% ,وهذا دليل على ان هذه الاحجار ليست من كوكب الارض .
    وقد حاول الباحثون في المختبر ايصال هذا الحجر لدرجات عاليه باستخدام اختبار يسمى (british thermal unit) او ال(btu) وهو فرن يقوم بحساب الحراره او الطاقه , الا انهم رفضوا ذلك لخوفهم من ان العينه ستقوم بتدمير الجهاز !!
    وترى في اخر الفلم انهم قاموا بترجبه منزليه صغيره وذلك باشعال الحجر ومن ثم وضعها في ملعقه فلاحظو بعد عدة تجارب ان الملعقه اصبح بها ثقوب!!

    هذا الجزء الاول من الفلم ولاحظو انهم كانو قوم لهم حضاره ومباني ولكن اصبحت خاويه لا يوجد فيها لا شجر والا ماء والا ا اثر للحياة
    https://www.youtube.com/watch?v=lgQHQ992Wnw
    ***********************************
    12-13-2011 11:11 AM #55 التائه
    عضو نشيط
    السلام عليكم أختى فى الله بالقرآن نحيا
    لقد ظننت أن أخى علاء الدين يريد أن ينهى النقاش فلم أشاء أن أعقب عليه و تركت الأمر للقارئ و عندما جاء رد من أخى مسلم أمازيغى فى نقطة أخرى فقد شغلنى حقا. و لكنى اطلعت على مشاركتك الممتازة و التى أعتبرها من أهم ثمرات الحوار فى قوم لوط و إن كان ما توصل إليه العلماء صحيح من حيث التركيب الكيميائى للأحجار أنه من خارج الأرض فسوف يكون الأمر قد حسم لك و أقبله و أشكرك أن بينت لى خطأئى.
    و أعد أن أفحصه فى أقرب نقطة و لكن أنا أعمل أكثر من 14 ساعة يوميا و لى زوجة و ثلاثة أولاد فلن أستطيع أن أتناقش مع ثلاثة بنفس المعدل. و لكنى لا أخفى إعجابى بهذا البحث الأخير جزاك الله خيرا فيما عرضتيه.
    *********************************************
    12-13-2011 04:24 PM #56 علاءالدين نورالدين
    من الانصار السابقين الأخيار
    شكر وتقدير لأخينا الباحث وليد الحنفي بارك الله فيه وزيادة في الرؤية...!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الماذون له باالخطاب الناطق بالقول الصواب صاحب علم الكتاب الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أخي الكريم (وليد الخنفي) سلام الله عليك ورحمته وبركاته إني أشكرك جزيل الشكر على أخلاقك العالية وعلى كرم عفوك وسؤالك عني فيا مرحباً بأخٍ لي في الدين باحثاً عن الحق أين وجده أخذه ولا يلومه في الله لومة لائم وأعلم أخي في الله بأنه لا حرج عليك فلا نستجلك ولم يجعل الله لك فلبين حتى تستجيب لنا جميعا قال تعالى:{مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ(4)} صدق الله العظيم [الأحزاب].
    فلا نلومك ولا نشدد عليك في الردود وإنما خذ وقتك بحسب ظروفك فلا تلزم نفسك بالرد علينا جميعا إنما أنا وأختي الناصرة (بلقرأن نحيا) نرد على موضوع واحد وكله يثبت وقوع العذاب من كوكب سقر وينفي ما قلته وتفضلت به وكلها مقتبسات من بيانات صاحب علم الكتاب فلم تختلف أقوالي أنا وأختي الناصرة (بالقرأن نحيا) وحتى أخي الحبيب (مسلم أمازيغي) والذي أحب أن أسأله فأقول له أخي الكريم هل أنت من أما زيغيا؟ طبعا سؤال للترفيه ولكني أريد جوابا كذلك من أخينا مسلم أمازيغي إذا تكرم بذلك........!

    ولنعود لنقطة الإنطلاق كما قلت فأقوال وردود الأنصار لن تراها تختلف عن بعضعها أبدا لأنها كلها تقتبس من بيانات الإمام وما يطرح يراد الرد به على تسائل السائل حتى أخينا مسلم أمازيغي فإن ردوده كلها تنفي ما تفضلتم به وهي مما علمنا صاحب علم الكتاب ولكنه يصيغ كلماتها بنفس أسلوب نهجك ويتبع طريقة طرحك في الرد وكل ما يأتيك به هو مما تعلمناه من الإمام المهدي عليه الصلاة والسلام ولكن بعضنا لا يستطيع البحث عن الجواب فتراه يرد عليك بما فهمه 100% وكل تلك الردود تصب في مجرى واحد هو تفنيد أرائك فيما إختلف فيها مع الحق وتصديق ما وافق منها مع الحق.

    فإن كان لأخي الحبيب وليد الحنفي رد على ذلك فليطرحه عاما للجميع فهو رد عن الكل ولا تجهد نفسك بالرد علينا واحدا واحدا لأننا كلنا معشرالأنصار السابقين (شخص واحد) فلن تجدنا نختلف أبدا إلا فيما لم يرد فيه بيان من الإمام فإننا نتناقش فيه بحسب ما تعلمنا ولكن لا نفتي بشأنه بغير علم أبدا إلا إن كنا نعلم جوابه وتأكيده 100% وليس بالظن الذي لا يغني شيئا قال تعالى:{إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى (23)} صدق الله العظيم [النجم].

    ويا أخي الحبيب وليد الحنفي حياك ربي الذي أتى بك إلينا فورب الكعبة والذي خلقني من ماء مهين إني أحبك في الله ولا أريد لك غير الحق الذي تبحث عنه ولا شيئ غيره وسنضل نُجِلَّك ونحترمك ونقدرك سواء إتبعت الحق أم لا فعسى الله أن يرق للحق قلبك ويُدمع له عينك فينشرح له صدرك فيهديك فتراه الحق فتتبعه فنفوز بذلك فوزا عظيما وتفوز معنا فنكون من الفائزين جميعا فلا نبتغي غير رضوان الله في نفسه وتبليغ دعوة الحق بكل حيلة ووسيلة معذرة إلى الله قال تعالى:{وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (164)} صدق الله العظيم [الأعراف].

    أخي الحبيب وليد كذلك ما تم الحصول عليه من أثار لمدينة قوم لوط فإنها حقا وقد أرى الله من أراه إياها حقا على الواقع الحقيقي حتى يعلمون بأنه الحق من ربهم فيؤمنوا بالله فيتبعوا كتابه وسنة رسوله الحق ويعرضوا عما خالفهما فيتبعوا ما أنزل إليهم من ربهم قال تعالى:{كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ (3)} صدق الله العظيم [الأعراف].
    ثم يعبدوا الله ولا يشركون به شيئا فإن كذبوا وأعرضوا :{فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ (13)} صدق الله العظيم [فصلت].
    فكتاب الله إنزل على نبيه هدى ورحمة وبيان لهم فيما إختلفوا فيه وكذلك الإمام المهدي المنتظر إنما يدعوكم إلى ما دعاعكم إليه جده محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو ليس نبي ولا رسول ولكن خليفة وإمام عدل ذو قول فصل فتراه يحكم بينكم بالحق فلا يكون في صدركم حرج منه فتسلموا للحق تسليما قال تعالى:{فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً (65)} صدق الله العظيم [النساء].

    ومن هنا أخي الباحث الكريم نزيد تأكيد ذلك البحث الذي أتت به أختنا الناصرة (بالقرأن نحيا) وما فيه من بيان لصاحب علم الكتاب يثبت وقوع العذاب كما هو في البحث المرفق به وهو ما قمت بتوضيحه في المشاركة التي تسبق هذا وسأذكر ما يخص صحة البحث كما يلي:
    قال تعالى:{وَعَاداً وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ (38)} صدق الله العظيم [العنكبوت] .
    وهذه مساكن عاد وثمود إكتشفها الأمريكان في عهد بوش وهي في صحراء الربع الخالي في السعودية حتى يعلموا أنه الحق من ربهم فيسلموا له لكن الشيطان زين لهم أعمالهم فصدهم عن السبيل فعماهم عن الحق قال تعالى:{وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ (38)} ورغم أن الله قد أفتانا مسبقاً في قوله تعالى:{فَهَلْ تَرَى لَهُم مِّن بَاقِيَةٍ (8)} صدق الله العظيم [الحاقة].
    ولكن ذلك الخطاب يخص رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته فلم يعلموا بشأنهم ولم يروا شيئا لكن الله إتخذ تلك الأيات لقوم أخرين حتى يتبين لهم أنه الحق قال تعالى:{سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53)} صدق الله العظيم [فصلت].
    ولذلك فإن تلك الأيات قد كُشفت ومنهم من يمشي في مساكنهم فيروها فيهتدوا لما يرونه من الحق قال تعالى:{أَفَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُوْلِي النُّهَى (128)} صدق الله العظيم [طه].
    فلولا كلمة سبقت من الله لكان لزاما وأجل مسمى قال تعالى:{وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَكَانَ لِزَاماً وَأَجَلٌ مُسَمًّى (129)} صدق الله العظيم [طه].

    ولذلك قال تعالى عن القرية التي أمطرت مطر السوء والتي إكتشفوها وأتوها فعرفوا وعلموا أية الله حقا على الواقع الحقيقي وذلك قول الله تعالى:{وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ نُشُوراً (40)} صدق الله العظيم [الفرقان].
    وبعد أن رأو الحق حقا على الواقع الحقيقي فما لهم غير أن يصدقوا أو يعرضوا ثم يسخرون بمن بعثه الله إليهم فيكذبون أيات الله ويتخذون ألهتم على أهوائهم ولكنهم لا يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا لذلك قال تعالى:{وَإِذَا رَأَوْكَ إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُواً أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولاً (41) إِن كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلَا أَن صَبَرْنَا عَلَيْهَا وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلاً (42) أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً (43) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً (44)} صدق الله العظيم [الفرقان].

    وكذلك هذه أية أخرى تأكد صدق ما إكتشفه العلم عن حقيقة عذاب قوم نبي الله لوط ومكان منازلهم على الواقع الحقيقي قال تعالى:{وَإِنَّ لُوطاً لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) إِلَّا عَجُوزاً فِي الْغَابِرِينَ (135) ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ (136) وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ (137) وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138)} صدق الله العظيم [الصافات].

    اللهم فقهني في الدين وزدني علماً ويقين واجعلني من عبادك المتقين وأحشرني مع الوفد المكرمين واجعلني من المقربين اللهم لن أرضى حتى ترضى اللهم لك الحمد أن هديتنا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ولله الحمد والمنة وله الحمد في الأخرة والأولى وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.
    أخوكم الفقير إلى الله الذليل عليكم حواري الأنصار.
    ***************************************
    12-14-2011 06:46 PM #57 التائه
    عضو نشيط
    السلام عليكم أخى مسلم أمازيغى و رحمة الله و بركاته
    أشكرك أخى الكريم على سعة صدرك و أعتذر لك عن غفلتى عن بعض النقاط التى أوردتها و هذا لضيق الوقت عندى فأنا أعمل ما لا يقل عن 14 ساعة يوميا كما أن لى أسرة زوجة و ثلاثة أولاد فاعطنى عذرا. و أشكرك على وضع المشاركة فى نقاط محددة و سأبدأ بمحاولة للرد على النقطة الأولى و لتكن مشاركتك الأخيرة هى مرجع الحوار لدقتها و تحديدها بعد الإنتهاء من كل نقطة.
    مقتبس من كلامك
    ----------------------------------------------
    إشهاد الله جميع بني آدم على أنه ربهم بعد خلقهم أي بعد أن تلتحم الروح بالجسم و هم لا يزالون في ظهور آبائهم حتى تقوم عليهم الحجة.
    لذلك فلا يصح الحديث عن أن الخطاب موجه للأنفس / الأرواح لأن هذه الأخيرة لم يبعث لها الله الرسل و لا خصصت لكل منها الرسالات و لكن إنما سبق أن أشهدت من قبل حين خلقت مع المادة فكانت نطفة بأن الله ربها فقامت عليها الحجة لكي لا تتذرع بأنها كانت غافلة عن هذا يوم السؤال في القيامة حيث تلعم أنها خلقت على قطرة الإيمان و بعد ذلك جاء الرسل من الثقلين مبعوثين من الله في سائر الأمم ليقيموا على من فيها من العاقلين البالغين الحجة الأخرى بأن خالقهم الله و أنه وحده المخصوص بالعبادة و أن لقاءه في الآخرة حق
    -----------------------------------------------
    أولا أقول أن ما جعلنى أتخلى عن رأى أن الشهادة الأولى هى شهادة النطف التى فى ظهور الآباء أننى لم أفهم كيف لنطفة أن تعقل و تشهد، فالنطفة مادية و تخضع لقوانين المكان و الزمان و السببية و لكى تشهد لا بد لها و أن تكون عاقلة و لذلك أراها مرتبطة بالجسد و ليس بالنفس أما الجسد فالنطفة من الذكر تحتاج بويضة الأنثى كى يكتمل عدد الكروموسومات. وكما أن الآية التى تفضلت بذكرها عن الإنس و الجن (قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ) فهذه الآية الكريمة كانت مما أوردته فى بحثى تحت عنوان الشهادة الثانية و انظر إلى الشهادة الأولى للنفس فى عالم السكون الأزلى بوحدانية الله و الإعتراف له بالعبودية الخالصة ثم جاءت مرحلة التصديق بالعمل و تفعيل الصفات التى استوت عليها كل نفس ثم تأتى شهادة أخرى للنفس فى عالم السكون الأبدى إما مصدقة أو مخالفة للشهادة الأولى و بذلك استطيع فهم غاية الحياة الدنيا فتكون كل نفس بما كسبت رهينة و لذلك عندما تتبعت الآيات التى تخاطب النفس فى مشهد الشهادة الثانى كتبت فيه ما نصه
    ----------------------------------------------
    أما الآن دعونا نصور كيف يكون الحال فى حضرة مشهد مهيب آخر كما صور القرآن الكريم، إنه يوم الفصل النهائى. يوم محكمة الثواب و العقاب يوم تنصب الموازين و تحار فيه العقول و القلوب. و من الملاحظ هنا أن الله عز و جل فى هذا اليوم قد كرر جملة توفى كل نفس ما عملت و هم لا يظلمون عدة مرات باللفظ ذاته أو بمعناه و هذا يدل على أهمية الموقف و الحدث، و كأن الله ينفى عن ذاته الظلم و يرد على شئ قد جادلت الأنفس عن نفسها من قبل فى يوم هو الأشبة بالحالى فى يوم شهدت فيه الأنفس لله بالوحدانية و لكنها لم تصدق على شهادتها و جادلت عليم السماوات و الأرض بما لا طاقة لها به. و فى هذا الموقف أيضاً ستحاول كل نفس المجادلة عن نفسها مرة أخرى كما فى المشهد الأول، و لكن هذه المرة سيكون الرد بأنه لا يحق لنفس أن تدعى بأنها قد ظلمت فهى ستجزى بما كسبت من عمل. فالمجادلة فى عالم السكون الأبدى بإدعاء الأنفس أنها أنفس صالحة للحياة فى النعيم، لم تعد تجدى تلك المرة. فحجة النفس فى عالم الغيب قد بطلت بما كسبت فى عالم الشهادة. و حجة النفس فى عالم الشهادة بالنسيان قد بطلت بإرسال الله الرسل. و هكذا لن يكون للنفس حجة على الله لا فى عالم الغيب و لا فى عالم الشهادة.

    ﴿ لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ۝ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ﴾ المدثر37-38

    ﴿ يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾ النحل (111)

    ﴿ وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾ آل عمران161

    ﴿ وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾ البقرة 281

    ﴿ وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾ الجاثية 22

    ﴿ فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾ آل عمران 25

    ﴿ إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ ۝ فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ يس 53-54

    و ما أشبه الليلة بالبارحة و يعبر الله عز و جل عن عمر عالم الشهادة يمر سريعاً فما هو إلا سويعات قليلة فى عمر عالم الغيب.


    ﴿ قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ ۝ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ ۝ قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ۝ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ ۝ فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ﴾ المؤمنون 112-116
    ﴿ لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴾ إبراهيم 52
    ﴿ الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴾ غافر 17
    -----------------------------------------------
    أنك ترى بأن الأنفس محدثة فى الزمن و ليست أزلية. و أنا أرى أنها خلقت فى عالم السكون الأزلى قبل خلق الزمان و المكان بخلق المادة و هنا لا يمكننا أن نفكر بقانون السببية بل يمكننا فقط تقريبها للأذهان أن الأنفس هى طاقات كامنة (العقل) غير فعالة تعمل مثل ال (simulator) و طريقة عمل كل نفس بما استوت عليه من طاقات وسعت بها قدرتها. و هذا ما بفسر لى كيف كانت معرفة الله عز و جل الذات الكاملة هى المهيمنة بما احاطت به من علم بكل نفس. و هذا ما يفسر لى كيف تكون المشيئة الإلهيه هى الغالبة بعلمها الذى سبق خلق المادة و هذا العالم الذى أسميه السكون الأزلى هو عالم الغيب المطلق الذى ما اطلع عليه أحد سوى الله الذات الكاملة الفعالة بذاتها.
    أما عن استواء الأنفس فأرى أن ما يقال عن القلب المقصود به النفس و لذلك ترانى أسمى القلب أنه مرآة النفس مصداقا للحديث الشريف الذى ذكر عرض الخير و الشر على قلب بن آدم فكلما اختار خيرا نكت فى قلبه نكتة بيضاء و كلما اختار شرا نكت فى قلبه نكتة سوداء. و هكذا تكون كل نفس اختارت ما لها من صفات أقول أزلية (لإنعدام الزمان) و لا يصح أن نقول هل هى أزلية كصفات الله الأزلية أو هى قديمة كقدم الله أم لا؟ و كل ما أقول فى هذا أنها مخلوقة كيف و أين و متى لا يصح فالسؤال هنا يخضع للمنطق السببى الناتج عن تأثرنا بمعطيات المكان و الزمان المحدودة و هذا هو الغيب المطلق لا يعلم قوانينه إلا الله. و إذا قلت أنت أن الله الأول لا شئ قبله بمعنى أن الأنفس ليست أزلية و لكنها فقط أبدية. فأقول أن الله الآخر لا شئ بعده و لا أرى أن نفسرها أنه الآخر بموت جميع الخلق لأنه موت و فناء الجسد.
    و فى النهاية أخى مسلم أمازيغى أقول إنى حقا سعيد بمعرفتك و أحترم آرائك جدا جدا جدا. لأنى أرى أن كل من فكر فى سر مجيئه و اختباره و عرف نفسه رجح عقله و عرف قدر ربه.
    إلا هو حضرتك من الجزائر أم من المغرب لإما أعلمه أن الأمازيغ منهم فى الجزائر و منهم بالمغرب.
    و السلام عليكم أخى الكريم مسلم أمازيغى و رحمة الله وبركاته.
    ****************************************
    12-14-2011 06:56 PM #58 التائه
    عضو نشيط
    السلام عليكم أختى فى الله بلقرآن نحيا و رحمة الله و بركاته
    و أنا أتفحص الصور التى أرسلتيها لى عن حجارة السجيل راعنى حجمها الصغير و لكن نحن نقول عن سقر (إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ ). حاولت الإجابة عن هذا السؤال و لم أستطع أن أجد إجابة منطقية غير افتراض أنها كانت كبيرة و قت نزولها و ما نجد منها الآن هو قطع صغيرة نتيجة الإنفجار. و لا أعلم إن كان لك تفسير آخر أم أنه قد غاب عنى حقيقة لا أعلمها؟
    و جزاك الله خيرا
    *************************************
    12-14-2011 11:19 PM #59 عيسى هرون
    سقر لم تظهر الي الان
    *************************************
    12-15-2011 04:09 AM #60 من الظلام الى النور
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله والصلاة والسلام على كل من اتبع هدى الله
    السلام عليكم أخي التائه
    بخصوص سؤالك حجم الحجارة الساقطة: ((و أنا أتفحص الصور التى أرسلتيها لى عن حجارة السجيل راعنى حجمها الصغير و لكن نحن نقول عن سقر (إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ )))
    بعض النيازك كبيرة لدرجة يتمكن معها من اختراق الغلاف الجوي بسرعة خاطفة فيضرب سطح الأرض بعنف شديد عندئذ يُسمى نيزكاً Meteor. وأحجام النيازك التي تسقط على الأرض تتراوح من بضع سنتيمترات إلى بضع كيلومترات وعندما تصبح بهذا الحجم تُسمى كويكباً Asteroid.

    نشير إلى أن نيزكاً بحجم سيارة كفيل بمحو وسحق مدينة كبيرة، وقوتها المدمرة تعتمد على السرعة ووزنها - فالطاقة تساوي نصف الكتلة مضروبا بمربع السرعة

    النيزك في الفضاء تكون درجة حرارته متدنية جدا وعندما يدخل الغلاف الجوي الأرضي تسخن قشرته مباشرة لدرجة الانصهار ثم لدرجة التبخير ثم يحترق بسبب الأكسجين الموجود في الغلاف الجوي, القشرة المحترقة تختفي مباشرة عند ذوبانها وتبخرها والقشرة تتجدد بشكل شبه مباشر مما يؤدي لصغر الحجم شيئا فشيئا. واذا كان ذو حجم كبير بشكل كافي سيصل الارض ويصطدم بها او يسقط في البحر كقطعة واحدة عادة - واما الصغير منها فيتبخر قبل ملامسة الارض
    ولكن ان كان الساقط من السماء حجرا طينيا كما اشار الامام في أحد بياناته - سيكون ضعيف التماسك (مقارنة بالنيازك الحديدية) فان كان ذا سعة حرارية عالية فالنتيجة ستكون مرعبة بوجود تركيب كيميائي قابل للانفجار بارتفاع الحرارة- ذلك لأن رحلته في الغلاف الجوي ستكون على مرحلتين: الاولى تسبب ارتفاع الحرارة الشديد لهذا الجسم بسبب الاحتكاك وهذا يحدث مع كل النيازك - والمرحلة الثانية الوصول الى نقطة انفجارية والتي سيتضاعف تأثيرها بسبب ضعف تماسك الجسم الساقط--- فمهما كان الجسم الساقط كبير (ولو كان عشرات الامتار) فسترتفع درجة حرارته ولكن لن يذوب ويصغر حجمه كما الحديد انما بعد أن يقطع مسافة معينة داخل الغلاف الجوي سيصل الى نقطة حيث يتفتت بشكل انفجاري الى ملايين القطع الصغيرة المتناثرة وسينزل كالمطر (حجارة صغيرة بدرجات حرارة عالية بسرعات خيالية) - ولهذا فحجم الحجارة التي تخترق البشر المعذبين وتدخل من رؤوسهم وتخرج من ظهورهم سيكون صغير ولكنها لم تكن صغيرة عندما دخلت الغلاف الجوي
    ان شاء الله أكون وفقت في الاجابة
    وهذا اقتباس من بيانات للامام
    (بسم الله الرحمن الرحيم)
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد)
    جزاك الله خيرا أخي عبد العزيز (الفقير إلى رحمة ربه) وصدقت وصدق الباحثين عن الحق تصديقاً للبيان الحق للقران العظيم وكما أخبرناكم أنه كوكب ناري وأحجارة مسومة اي مجهزة لإختراق الغلاف الجوي للأرض نظرا لتحملها الشديد للحرارة بالإحتكاك بالغلاف الجوي وذلك حتى توصل إلى هدفها في الأرض فلا تتفتت قبل الوصول نتيجة الأحتكاك بالغلاف الجوي وكذلك يوجدبها خليط من معدن أخر ثقيل الوزن وكوكب العذاب كوكب ناري وكذلك يوجد به معدن زجاجي ثقبل الوزن بل هو أثقل أنواع المعادن الزجاجية ويامُسلمين إني والله لا افتري على الله بغير الحق ولا أنطق لكم إلا بالحق الحقيق تجدونه الحق على الواقع بالعلم والمنطق وكذلك يترك هذا الكوكب حجارة كثيرة تدور حول أرضكم في كُل دورة ولاكنه كان يمر أبعد قليلا من مروره الان وذلك لانه لم يؤثر في دوران الأرض إلا هذه المرة نظرل لأنه سوف يُقاربها كثيرا فلماذا لا توقنون يامعشر المُسلمون بقدوم كوكب العذاب الأليم الذي بأسفل ارضكم ثم يجعله الله عاليها فيمطر على من يشاء حجارة من سجيل تصديقاً لقول الله تعالى) (وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ)صدق الله العظيم [هود: 82]

    وتضاريسه طينية ولاكن من الطين الحراري وأما إسم الكوكب في القُرأن العظيم فهو ( سجيل) وأما الأحجار فهي طينية وليست صلبة ولاكنها مسومة لتحمل حرارة الإحتكاك بالغلاف الجوي نظرا لتحملها الشديد للحرار العالية برغم إنها طينية تصديقاً لقول الله تعالى)((قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ * قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ * لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ * مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ)صدق الله العظيم [الذاريات: 31-34]

    إذا إسم سجيل هو إسم الكوكب وأما الاحجار فهي من الطين الحراري من كوكب سجيل تصديقاً لقول الله تعالى(لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ * مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ)صدق الله العظيم

    وأما إسم الكوكب(وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ)صدق الله العظيم فهو كوكب مجهز بالعذاب الأليم فروا من الله إليه إني لكم منه نذيرا مُبين
    وها هو عبد العزيز قد أتى لكم بتصديق أخر للبيان الحق بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي ولم يقتطع الله الأرض التي فيها قرية لوط ولم يرفعها جبريل حتى سمعوا أدياك أهل السماء وليس مع الملائكة دجاج فدعوا الخزعبلات من تفاسير الذين يقولوا على الله مالا يعلمون وإنما قالوا ذلك نظرا لفهمهم الخاطئ من قول الله تعالى){فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ} (82) سورة هود
    فظنوا أن جبريل رفع القرية وجعل عاليها سافلها ولاكن الإمام ناصر محمد اليماني أتاكم باالبيان الحق إن كنتم تعقلون فوضحنا لكم أنه جعل عالي أرضهم كوكب كان بسافلها فأمطر عليهم منه حجارة من طين مسومة عند ربك وماهي من الظالمين ببعيد ولم يمطر فقط على قرية قوم لوط بل وكذلك على كافة قُرى قوم إبراهيم الذي أبتعثه الله إلى الذي أتاه الله المُلك وضن أنه القوة التي لا تُقهر وأدعى الربوبية وقال أنه يحيي ويميت فيقتل من يشاء ويطلق في الحياة من يشاء وقال له إبراهيم ( فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )صدق الله العظيم
    وتتبعه قرى كثيرة على وجه الأرض ودمرهم الله مع قوم لوط تدميرا وقال الله تعالى)(ألَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ) صدق الله العظيم وليس قرية قوم لوط إلا قرية من أحد قُرى قوم إبراهيم المُعذبة ولم يؤمن لإبراهيم من تلك الأقوام إلا نبي الله لوط صلى الله عليه وأله وسلم تصديقاً لقول الله تعالى)
    (فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (26) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ )صدق الله العظيم
    الإمام المهدي الناصر لما جاء به مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم الإمام ناصر مُحمد اليماني

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار السبت ديسمبر 17, 2011 5:59 pm

    غريب
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم . أرحب مرة أخرى بأخينا الحبيب – وليد الحنفي - , من أولي الألباب , والعلوم والتهذيب والآداب . الشرر هو الحجر وما حوله من اللهب والوهج , (إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ ) . فلو قال : أنها ترمي بحجر كالقصر , لكان يعني ضخامة هذه الأحجار . واذا نظرت الى الشرر المتطائر من نار الحطب , سترى أنه عبارة عن ضوء ووهج متطائر , ولكنه في الأصل , عبارة عن جزيئات هيدروكربونية لا تكاد ترى بالعين المجردة .
    **********************************************
    12-15-2011 04:49 AM #62 غادة نوران
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    " إِنَّهَا تَرمِى بِشَرَرٍ كَالقَصــرِ كَأنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْر"
    سورة المرسلات 32و33
    القصـــر
    أخى الحبيب
    .. إختلفت التفاسير فى معنى كلمة القصر و ربما تختلف معى فى تفسير هذه الكلمة ، و لكن ربما لا يختلف معى زملائى مهندسو الكهرباء

    هناك معنى واضح لا نختلف عليه جميعاً للآية الكريمة عن أن هناك فى جهنم صعقـــاً بشررٍ كأنه الجمال الصفر المتتابعة
    –صرفها الله عنا جميعاً و صرفنا عنها –

    فى بعض التفاسير تجد أن القصر هو : المبنى العظيـم

    أى أن الشرر الناتج عن هذا الصعق حجمه كبير كالقصور
    و أرى أن هذا ليس هو التفسير الصحيح للأسباب الأتية :
    1 –لو كان هذا هو المعنى لقال الله سبحانه و تعالى " إنها ترمى بشررٍ كالقصور "
    حيث أن الشرر جمــع و بالتالى تجمع كلمة القصر لتكون القصور
    2 – كيف يتم التشبيه بالحجم فى القصور و يتم التشبيه بالحجم مرة أخرى فى الجِمال الصُفر؟
    3- القصر " المبنى العظيم " إذا سمعته تذكرت نعيم الجنة فكيف يتم تشبيه شىء جميل رائع مع ذكر الشرر الذى يصعق الكفار ؟
    ---------
    يعلم مهندسو الكهرباء و علماء الفيزياء القصر الكهربى و هو أن تسلك الشحنات الكهربية أقصر طريق لها عندما ينهار العزل الكهربى نتيجة زيادة شدة المجال الكهربى عن حدٍ معين
    و التعبير " القَصر الكهربى " بفتح القاف و سكون الصاد أدق فى المعنى من التعبير الشائع " القِصَر الكهربى " بكسر القاف و فتح الصاد
    و النتيجة المباشرة لهذا القصر هو تولد شرر
    فالصواعق التى يصيب بها الله من يشاء هو نوع من أنواع القصر
    و البرق بين السحب هو أيضاً نوع من القصر
    و أرى أن هذا هو القصر المذكور فى الأية الكريمة حيث :

    1 - القصر هنا مرتبط بالشرر كما هو فى القصر الكهربى

    2- كما أن القصر فى الأية مفرد و الشرر جمع و بالتالى فإن القصر هنا ليس شيئاً معدوداً
    بل هو معنى فيزيائى
    و حجم الشرر و شكله كالجِمَال الصُفر المتتابعة

    معنى ذلك : أن هناك صعقاً كهربياً فى جهنم كما أن شدة هذا الصعق هائلة حيث هى " كالجِمَال الصفر المتتابعة "إن الله العليم الخبير أراد أن يبين للناس أنهم مهما علموا فإنهم لا يحيطون بشىء من علمه إلا بما شاء كما يبين سبحانه هول العذاب فى جهنم و بئس المصير

    وقانا الله و إياكم منها
    مصدر الموضوع شرر كالقصر - منتديات الهندسة نت
    قال الله تعالى(( قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ))صدق الله العظيم
    ******************************************
    12-15-2011 05:23 AM #63 الإمام ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار، وجميع أنصار الله الأخيار إلى اليوم الآخر، أما بعد..
    يا أيها التائه، إني أراك تجادلني وأنصاري في تسمية النجم النيتروني بالكوكب النيتروني فتقول أنك لا تعلم بشيء اسمه الكوكب النيتروني بل النجم النيتروني، ومن ثم يرد عليك الإمام المهدي المنتظر من محكم الذكر مباشرة بأن الله سبحانه وتعالى يسمي النجوم في الكتاب بالكواكب، وتلك الفتوى في قول الله تعالى:
    {وَالصَّافَّاتِ صَفًّا ﴿١﴾ فَالزَّاجِرَ‌اتِ زَجْرً‌ا ﴿٢﴾ فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرً‌ا ﴿٣﴾ إِنَّ إِلَـٰهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴿٤﴾ رَّ‌بُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَ‌بُّ الْمَشَارِ‌قِ ﴿٥﴾ إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ ﴿٦﴾ وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِ‌دٍ ﴿٧﴾ لَّا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ ﴿٨﴾ دُحُورً‌ا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ﴿٩﴾} صدق الله العظيم [الصافات]

    فما يقصد الله تعالى بقوله {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ ﴿٦﴾ وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِ‌دٍ ﴿٧﴾} صدق الله العظيم..؟ فما هي الكواكب المقصودة في هذه الآية؟ وتجد الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    {وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ ۖ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ} صدق الله العظيم [الملك:5]
    إذا يا أيها التائه، إن الإمام المهدي لم يسمي النجم النيتروني بالكوكب النيتروني من فراغٍ بل حسب فتوى الله في الكتاب الذي يطلق على النجوم بإسم الكواكب، وإنما الكواكب منها مضيء كالنجوم، ومنها منيرٌ يقتبس ضوءه من الكواكب المضيئة، واسم الكواكب اسم عام يطلق على الكواكب المضيئة والكواكب المنيرة، ولذلك قال الله تعالى:
    {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ} صدق الله العظيم

    والكواكب منها ما هو مضيء ومنها ما هو منير، وعلى كل حال إن الإمام المهدي ليرحب بشخصكم الكريم في طاولة الحوار العالمية الحرة (موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلامية)، وأهلا وسهلا بأهل الحوار العرب والعجم لنهديهم بالقرآن العظيم إلى الصراط المستقيم، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار السبت ديسمبر 17, 2011 6:10 pm

    محب المهدي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    فيا أخي التائه كن على يقين بأنك مع الأمام عليه السلام لن تتوه فهو قول فصل وما هو بالهزل فتدبر بيانات الأمام عليه السلام قبل الشروع في الأسئله والجدال ونرحب بك مرة أخرى وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    **************************************
    12-15-2011 10:43 PM #65 مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و على النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و ملائكة الرحمن و جميع خلقه من المسلمين
    مرحبا و أهلا و سهلا أخي الحبيب التائه ، أعتذر عن تأخري عن الرد لاني لم أدخل المنتدى بسبب بعض الإنشغالات ، و سأخصص هذا التعقيب المقتضب للرد على ماورد في مشاركتك الأخيرة و التي كان من ضمنها قولك : '' أما الجسد فالنطفة من الذكر تحتاج بويضة الأنثى كى يكتمل عدد الكروموسومات '' ، طبعا أخي الكريم أنا و أنت نتفق على أن التمثيل الجيني لأي إنسان يقوم من خلال عدد محدد و ثابت من الكروموزمات / الصبغيات التي يتحدد عددها في 23 زوجا نصفها من الأم و نصفها من الأب و 22 منها تحدد الصفات الجسدية و العضوية و النفسية و غيرها من الصفات المورثة ( سواء الصفات السائدة التي تظهر أو الصفات المستترة التي تبقى مستودعة ) كما أن هناك صبغي واحد فقط يحدد جنس الجنين ، لا خلاف حول كل هذه الأشياء التي صارت حقائق متفق عليها في علم الجينات و الوراثة أخي الكريم ، أضف إلى ذلك أنه من الثابت علميا أيضا أن جسد الجنين يتكون من مكونات البويضة الأنثوية أكثر منه من الحيوان المنوي الذكري حيث أن علم الأجنة كشف أن أول خلية تنشأ بعد تلقيح البويضة تتكون من مكونات الأنثى أكثر منه من مكونات الذكر بسبب صغر حجم الحيوان المنوي مقارنة مع البويضة اضافة الى فقدانه ذيله أثناء عملية التلقيح كما أن الحيوان المنوي أيضا ليست لديه نواة مكتملة كما أن السيتوبلازم الخاص به لا يحتوي على مايتوكوندريا ما يجعل أن معظم الحمض النووي الذي تتشكل منه أول خلية يتكون منها الجنين في طوره الأول يأتي من نواة بويضة الأم ، و معلوم أن عملية الإستنساخ كما نجحت مع النعجة دولي كأول عملية استنساخ ناجحة كانت عبارة عن أخذ لخلية غير جينية ( خلية جسدية) من اي مكان من الجسم ( أي ليس الحيوان المنوي و البويضة) و دون عرض تفاصيل العملية أشير فقط إلى أن انقسام نواة هذه الخلية لتكون الجنين لم يتم إلا بعد تعريضها لشحنات كهربائية ، و هذا الدور ربما هو نفسه ما يقوم به الحيوان المنوي عند اتحاده بنواة البويضة في حالة الحمل العادي أو الاصطناعي مادام دوره في تشكيل الجسد ضئيلا رغم أني لم أطلع على معلومة علمية بهذا الخصوص . الأهم من كل هذا هو أن إشهاد الله ما في ظهور بني آدم ليسمن الضروري أن يتم بلغتنا ربما يكون ذلك بلغة أخرى كما هو الحال مع تسبيح النجوم و الشجر و كل ما في الأرض و السماوات من جمادات و أحياء باسم خالقها ، فهذا لن نعرفه كيف يتم و لكنه ربما هو جزء من سير نظام الكائنات التي خلقها الله أحسن الخالقين و يرعاها بخلق متواصل إلى أجل مسمى ، و لعل هذا هو المقصود بقوله تعالى : (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا) صدق الله العظيم ، و ليس المقصود هنا ألاخذ بمعنى النزع و لكن المقصود قيام الله بهذا الإشهاد للحيوانات المنوية المثالية التي قدر لها الله أن تشكل مع بويضات ما بشرا آخرين منحدرين من آبائهم و أمهاتهم ، و هذا يشبه قوله تعالى عز و جل : (اِثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ) صدق الله العظيم فالظاهر هنا أن ليس المقصود هو أن تأتي السماء و الأرض إلى الله بعد أن خلقهما كما يمكن أن يتخيله البعض باللغة التصويرية تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا و لكن المقصود ب : إئتيا هو على الأرجح إعملا وفقا لنظامكما الخاص أي إبدءا الحياة داخل النظام العام و الناموس الإلهي الذي خلق الله كل ما في الكون حسبه بقدرته المطلقة التي يسير عبرها و يفعل ما يشاء في أمر خلقه ، و هذا النظام الذي يشمل كل ما في الكون من مخلوقات أودع داخلها الله قوانينها الخاصة التي يمكننا نحن البشر اكتشافها سواء تعلق بقوانين الفيزياء الفلكية أو البيولوجيا أو الجيولوجيا أو علم التشريح أو الكيمياء أو غيرها ، إذن من هذا أعتقد أن المراد بالشهادة ليس الإشهاد بالكلام و لكن الإستجابة للأمر الإلهي و هي الشهادة على أن الله خالقه و هو لا يزال في ظهر ابن آدم ! أي أن يؤمر بالحياة فيبدأ فيها بكن ف يكن ، معناه كما تشهد له السماوات و الأرض و ما فيهما بأنه خالقهما و هذه اللغة طبعا ليست من قبيل لغتنا الصوتية و فيها حوار كما يمكن أن نتخيل و إنما هي بدء تفعيل قانون الحياة الذي يستمر في الكائن الذي ينشأ و يزرع فيه الله خالقه الروح ليصير على الشكل الأول البدئي للحياة شاهدا على خالقه لتبدأ دورته الحياتية في الزمان و المكان من الإنشاء إلى الإحياء إلى الإندماج بمكون آخر إلى التطور إلى التكون كإنسان كامل و التسوية ثم الخروج إلى الحياة الأولى للاختبار ثم الانتهاء بالموت و بعدها البعث . قال الله تعالى : ( إنا عرضنا الأمانة على السماوات و الأرض و الجبال فأبين أن يحملنها و أشففن منها و حملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا) صدق الله العظيم
    و السلام على الإمام الفاضل المهدي بالله و على جميع الإخوة الأنصار المتقين
    و الحمد لله رب العالمين و هو يتولى الصالحين
    ((((((( و إن كثيرأ ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك أعلم بالمعتدين))))))) صدق الله العظيم
    ******************************************
    12-15-2011 11:04 PM #66 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم.
    الصلاة و السلام على كل المرسلين و الحمد لله رب العالمين.
    قال إمامنا الكريم بخصوص هذه المواضيع:
    ... وهل مُعجزة المهدي المنتظر للبشر أن يأتي لينبئهم بأسماء الأئمة الإثني عشر ومن ثم يعترفون بأمره أم إن الله جعل مُعجزة المهدي المنتظر هو البيان الحق للقرآن وبيان آيات بينات بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي والفيزيائي حتى يتبين لهم أنه الحق، تصديقاً لقول الله تعالى:
    (( وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ (92) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ )) صدق الله العظيم.
    وتصديقاً لقوله تعالى: (( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق )) صدق الله العظيم.

    ومن خلال هذه الآية تعلم يامحمدي بأن معجزة المهدي المنتظر أن يٌبين آيات القرآن بالعلم والمنطق الحق على الواقع الحقيقي حتى يتبن لهم أنه الحق، ولربما تقول: " ولكن هُناك عُلماء كأمثال الزنداني وغيره بينوا إعجازاً من القرآن ولم يقل أحدهم بأنه المهدي" ومن ثم نقول لك يامحمدي إنما بينوا جُزءاً يسيراً من آيات الإعجاز، وبعض منه كان بياناً غير صحيح، أما المهدي المنتظر فهو ينطق بالقول الحق مُتحدياً أهل
    العلم والمنطق فيقول قول الله تعالى: (( وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ اللهِ تُنكِرُونَ)) صدق الله العظيم.
    بمعنى أنه يُبين جميع الإعجاز الذي توصلوا إليه وأحاطهم الله بعلمه من البداية وكيف كان الكون قبل أن يكون وكيف كان إلى ما هو عليه الآن وكيف سوف يعود إلى ماكان عليه قبل أن يكون وأين السماوت السبع وأين الأراضين السبع وأين الكوكب الوسط بين السماوات السبع والأراضين السبع وأين نقطة مركز الكون وكيف سيظهره الله على العالمين في ليلة واحدة إن كذبوه.
    ويامحمدي، عليك أن تعلم بأن مُعجزة المهدي المنتظر هو القرآن وبيان آياته على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق الفيزيائي 1+1=2 بلا شك أو ريب.
    إذاً مُعجزة المهدي هي أعظم مُعجزة قد أوتيت في تاريخ الكتاب، ذلك البيان الحق للقرآن العظيم بالعلم والمنطق، فلا يستطيعون أن يقولوا سحراً ولا شِعْراً، بل يتبين لهم أنه الحق من ربهم بالعلم والمنطق.
    انتهى الاقتباس الأول،
    كما قال في بيان آخر، أقتبس منه ما يلي:
    ولا يزال لدينا الكثير من حقائق الكون العظيم في مُحكم الكتاب وأكثرها لم يحط الله البشر بها علماً سواء في الكون الأدنى أو الكون الأعلى أو في أنفسهم فكذلك أجد في الكتاب أن الحيوان المنوي لهُ ذريته تصديقاً لقول الله تعالى: ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ ) صدق الله العظيم.
    ولا أظن العلم قد اكتشف بعد أن للحيوان المنوي ذُرية و لا يزال لدينا الكثير من عجائب هذا الكتاب ولكن نُخاطبكم على قدر عقولكم وما قد أحاطكم الله من علمه علكم بكتاب الله توقنون ولهُ تتبعون يامن اتخذتموه مهجوراً ...
    انتهى الاقتباس الثاني.
    ******************************************
    12-15-2011 11:30 PM #67 التائه
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أخوتى فى الله
    جاءت لى خاطرة و أنا أتفقد لبيانات الإمام ناصر محمد.
    الأول من البيانات التى أرسلتموها لى بخصوص كوكب سجيل
    و هذا إقتباس
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد) جزاك الله خيرا أخي عبد العزيز (الفقير إلى رحمة ربه) وصدقت وصدق الباحثين عن الحق تصديقاً للبيان الحق للقران العظيم وكما أخبرناكم أنه كوكب ناري وأحجارة مسومة اي مجهزة لإختراق الغلاف الجوي للأرض نظرل لتحملها الشديد للحرارة بالإحتكاك بالغلاف الجوي وذلك حتى توصل إلى هدفها في الأرض فلا تتفتت قبل الوصول نتيجة الأحتكاك بالغلاف الجوي وكذلك يوجدبها خليط من معدن أخر ثقيل الوزن وكوكب العذاب كوكب ناري وكذلك يوجد به معدن زجاجي ثقبل الوزن بل هو أثقل أنواع المعادن الزجاجية ويامُسلمين إني والله لا افتري على الله بغير الحق ولا أنطق لكم إلا بالحق الحقيق تجدونه الحق على الواقع بالعلم والمنطق.
    و الثانى مما كنت أقرأه من بيانات الموسوعة و على فكرة تجميعها فى كتاب سيكون له فائدة أكبر من المنتدى فقط.
    و هذا اقتباس آخر بشأن السامرى الذى صنع لبنى اسرائيل عجلا فاتخذوه إلها من دون الله.
    ومثله كمثل الأصنام و إنما مصنوع من الحُلي الزجاجية اللماعة ولذلك قام موسى بإحراقه حتى صار ساخناً ومن ثم ألقى به في اليم وبما أنه صار الزجاج ساخن فإذا عرضته للماء يتفرقع ولذلك قام موسى عليه الصلاة والسلام بتسخينه ومن ثم ألقاه في اليم فنسفه اليم نسفاً.
    أما عن ملاحظتى هنا هو اشتراك الحالتين على معدن زجاجى... فهل هذا المعدن الذى استخدمه السامرى كان من آثار العذاب لقوم لوط بكوكب سجيل النارى؟ و هذا ما أبصره السامرى أى أدركه؟
    (قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ (95) قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي) طه
    فكم فكرت ما معنى قبضة من أثر الرسول. و هل هذا يدلنا على أرض التيه لبنى إسرائيل؟
    هذه كانت مجرد خاطرة و أنا أقرأ وددت أن أعرضها عليكم لعلها تكون نقطة بحث تأتى بثمار كم تعودت منكم. و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
    *******************************************
    يوم أمس 12:07 AM #68 التائه
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني
    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار، وجميع أنصار الله الأخيار إلى اليوم الآخر، أما بعد..
    يا أيها التائه، إني أراك تجادلني وأنصاري في تسمية النجم النيتروني بالكوكب النيتروني فتقول أنك لا تعلم بشيء اسمه الكوكب النيتروني بل النجم النيتروني، ومن ثم يرد عليك الإمام المهدي المنتظر من محكم الذكر مباشرة بأن الله سبحانه وتعالى يسمي النجوم في الكتاب بالكواكب، وتلك الفتوى في قول الله تعالى:
    {وَالصَّافَّاتِ صَفًّا ﴿١﴾ فَالزَّاجِرَ‌اتِ زَجْرً‌ا ﴿٢﴾ فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرً‌ا ﴿٣﴾ إِنَّ إِلَـٰهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴿٤﴾ رَّ‌بُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَ‌بُّ الْمَشَارِ‌قِ ﴿٥﴾ إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ ﴿٦﴾ وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِ‌دٍ ﴿٧﴾ لَّا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ ﴿٨﴾ دُحُورً‌ا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ﴿٩﴾} صدق الله العظيم [الصافات]
    فما يقصد الله تعالى بقوله {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ ﴿٦﴾ وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِ‌دٍ ﴿٧﴾} صدق الله العظيم..؟ فما هي الكواكب المقصودة في هذه الآية؟ وتجد الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    {وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ ۖ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ} صدق الله العظيم [الملك:5]
    إذا يا أيها التائه، إن الإمام المهدي لم يسمي النجم النيتروني بالكوكب النيتروني من فراغٍ بل حسب فتوى الله في الكتاب الذي يطلق على النجوم بإسم الكواكب، وإنما الكواكب منها مضيء كالنجوم، ومنها منيرٌ يقتبس ضوءه من الكواكب المضيئة، واسم الكواكب اسم عام يطلق على الكواكب المضيئة والكواكب المنيرة، ولذلك قال الله تعالى:
    {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ} صدق الله العظيم
    والكواكب منها ما هو مضيء ومنها ما هو منير، وعلى كل حال إن الإمام المهدي ليرحب بشخصكم الكريم في طاولة الحوار العالمية الحرة (موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلامية)، وأهلا وسهلا بأهل الحوار العرب والعجم لنهديهم بالقرآن العظيم إلى الصراط المستقيم، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    السلام عليكم أخى فى الله الإمام ناصر محمد
    ____________
    أشكرك لتفصيل هذه التسمية من كتاب الله فطالما احترت فيها إذ أجد الكتب القديمة تصف جميع الأجرام بالكواكب و هو ما لا يتفق مع اللغة العربية المعاصرة إذ أنها تستمد هذه التسميات من العلوم الغربية. أشكرك مرة أخرى على توضيح هذه النقطة و جزاك الله خير الجزاء و اعذرنى فأنا لا أعلم عن طبعى الجدال و الله أعلم. لكنى لا أريد أن يلقى الشيطان قبحه الله فى نفسى ما يشككنى. و أقول أخيرا أن التسمية لم تستوقفنى كثيرا و ما استوقفنى هو قول بداية الكون بكوكب نيترونى ر غم الإستشهاد بنموذج الإنفجار لتفسير نشأة الكون و لكنى لم آخذها عليكم لأنها مجرد اقتباس و هذا خلاف شكلى لا تعيره اهتماما. لكن ما أطلبه من فضيلتكم هو قول فصل فى الآية 29 من سورة فصلت. و ستجد المشاركة على هذا الرابط
    http://www.mahdi-alumma.com/showthre...ed=1#post28482
    و على فكرة أنا أسمى وليد الحنفى يمكنك أن تدعونى به أو بالـ(تائه) فهو اسم قريب إلى قلبى. زادك الله علم و بصيرة و ثبتك إن كنت على الحق. و السلام عليكم أخى فى الله و رحمة الله و بركاته و نعيمه و رضوانه إلى أن يجمعنى الله بك على أمر كان مفعولا.
    ********************************************
    يوم أمس 12:15 AM #69 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائه
    أما عن ملاحظتى هنا هو اشتراك الحالتين على معدن زجاجى... فهل هذا المعدن الذى استخدمه السامرى كان من آثار العذاب لقوم لوط بكوكب سجيل النارى؟ و هذا ما أبصره السامرى أى أدركه؟
    (قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ (95) قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي) طه
    فكم فكرت ما معنى قبضة من أثر الرسول. و هل هذا يدلنا على أرض التيه لبنى إسرائيل؟
    هذه كانت مجرد خاطرة و أنا أقرأ وددت أن أعرضها عليكم لعلها تكون نقطة بحث تأتى بثمار كم تعودت منكم.
    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.
    السامري ليس هو المسيح الدجال...
    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
    وقال الله تعالى: ( وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لاَ يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى ) صدق الله العظيم.ومن ثم استرسل بالكلام مع موسى وأمره أن يخلع نعليه من باب التقديس لنور ربه الجاثم فيه والذي صار الوادي الذي أصابه نور من ذات الله فأصبح الوادي طوى مُقدساً بسبب نور الله الساقط على موسى ولا تزال حذاء موسى بقدميه ولذلك أمره الله أن يخلعها من باب التقديس لنور ربه بل قد صار الوادي مقدساً بسبب نور الله الواقع عليه ولذلك قال الله تعالى: (( فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ )) وذلك من باب التقديس لنور الله فكيف يقف فيه بحذائه وقد صار الوادي مقدساً بسبب نور الله ثم استرسل في الكلام معه وقال الله تعالى: ( فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لاَ يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى ) صدق الله العظيم.
    ومن ثم أراد الله أن يسأل موسى عن مافي يمينه وهو يعلم أنها عصا وإنما لكي يأتي لنا بتعريف لها بلسان موسى فنعلم أنها مُجرد عصا عادية أهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى وهو الضرب بها للدفاع عن نفسه ومن بعد التعريف أراد الله أن يرينا ويري موسى عجائب قدرته سُبحانه وقال: (( قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى (19) فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى (20) )) صدق الله العظيم.
    ولكن موسى ولى مدبراً ولم يعقب على حذائه بل فر حافي القدمين من ذلك الثعبان المُبين فقد تحولت العصا إلى ثعبان مُبين فارتكزت على ذيلها ولكن موسى وراء ظهرها فتصور موسى لو تلتفت فتراه وراءها لا لتهمته برغم أنه كان يُكلم ربه ولكنه مُلئ منها رُعباً شديداً ولذلك ولى مُدبراً ولم يُعقب حتى على حذائه ليأخذه معه بل هرب حافي القدمين ولكن الله ناداه: ( يَا مُوسَى لا تَخَفْ إِنِّي لا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ ) ثم عاد موسى وهو لا يزال خائفاً من ذلك الثعبان المُبين الذي لم يرى مثلها قط في حياته في الضخامة والعظمة فعاد إليها حياءاً من ربه وهو لا يزال خائفاً ولكن الله أمره أن يأخذها ولا يخف حتى إذا مسكها بذيلها وشعر أنها حية تهز يده لكي يعلم أنها حية حقيقية وليست سحرية في الرؤيا البصرية ومن ثم أرجعها الله إلى سيرتها الأولى فعادت عصاة موسى التي يهش بها على غنمه وله فيها مآرب أخرى وأما يده فيضعها على قلبه والجيب على القلب فتخرج بيضاء بنور ذات شُعاع ساطع فتضئ في وضح النهار والمقصود من قوله تعالى( من غير سوء ) أي من غير سحر في الأعين بل نور حقيقي واقعي..
    و أما سؤالك عن العجل الذي فتن به السامري بني إسرائيل فهو مصنوع من الحُلي الزُجاجية اللماعة صنعه السامري بعد تجارب كثيرة من حُليهم فصنعه من معدن الألماس الجميل ولأول مرة يشاهد بني إسرائيل ذلك المعدن الزجاجي الغريب الجميل بل في غاية الجمال فلما رأى دهشتهم فقال لهم السامري هذا إلهكم وإله موسى فظلوا عليه عاكفين حتى عاد موسى وقام بحرقه بالنار حتى صار ساخناً ومن ثم ألقاه بالماء و معروف علمياً أنك إذا عرضت الزجاج للحرارة ومن ثم تجعله في الماء أنه فوراً يُنسف نسفاً بسبب الحرارة ثم البرودة فجأة فينسف نسفاً وكذلك عجل السامري بعد أن سخنه موسى ثم ألقاه في اليم بالماء فنسفه اليم نسفاً ولكنه أصاب السامري مرض جلدي بسبب إختراعه الذي توصل إليه بعد تجارب كثيرة ثم توصل إلى إستخراج معدن من حليهم الغير معروف لدي بني إسرائيل ولذلك قال له موسى ( قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ (95) قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا ) فيتبين أنهُ مر بتجارب شتى حتى توصل إلى الإختراع المُدهش في نظر بني إسرائيل ولكنه أصابه الله بمرض جلدي وذلك المرض لا يُشفى منه طيلة حياته حتى الموت ويحذر الناس ان يلمسوه فإنه لا يحتمل أن يلمسه أحد فجلده أليم طيلة حياته حتى يأتيه موعد الموت الذي ليس بوسعه أن يخلفه فيؤخره ساعة واحدة ثم يُلقى في جهنم وساءت مصيراً وذلك جزاء السامري عذاب في الدُنيا وفي الآخرة ولذلك قال له موسى: ( قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا (97) )) صدق الله العظيم.
    فأما قوله ( قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ ) وهي العلة التي أصاب الله بها السامري وهو مرض جلدي مؤلم لن يحتمل أن يلمسه أحد طيلة حياته حتى يتوفاه موعد الموت الذي لا يستطيع أن يخلفه ثم يُلقى في جهنم وساءت مصيراً وذلك جزاء السامري بسبب فتنة بني إسرائيل عن الحق وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
    فغير معلوماتك حبيب قلبي إبن عُمر فلا تنطق إلا بما نطق به إمامك وليس السامري هو المسيح الدجال وإنما ذلك إجتهادٌ منك ولكن السامري قد مات بسبب علته التي عذبته طيلة حياته ثم كانت سبب موته بعد زمن ويقول لا مساس ولا يختلط بالناس ولكن الإجتهاد يظل ظناً والظن لا يغني من الحق شيئاً وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
    أخو الحُسين ابن عُمر وكافة الأنصار السابقين الأخيار المهدي المُنتظر ناصر محمد اليماني.
    ***************************************
    يوم أمس 11:26 AM #70 التائه
    السلام عليكم أخى فى الله مسلم أمازيغى و رحمة الله و بركاته.
    سأعرض عليك بعض ما قرأته بخصوص ما تفضلت به عن طبيعة شهادة بنى آدم لله بالوحدانية أنها شهادة الذرية الموجودة فى الحيوانات المنوية. ما سأعرضه هو ما يرقى لمرحلة الحقائق العلمية و بالرغم أن هذا قد يرجح رأيك فى هذا الشأن إلا أنى سأعرضه حتى لا أكون ممن يكتمون علم لهوى فى نفسهم. فإن نقاشك معى جعلنى أحاول أن أقرأ ما عندى من وجهة نظرك حتى نصل فيه للأصلح بإذن الله. حان و قت العرض و أجرى على الله
    جينات الألوهية و التدين
    فى هذا الفصل سنرى كيف أن جيناتنا تقوم بدور مهم فى توجيه المخ لتقبل المفاهيم الروحية و الدينية. و ذلك كله يتم من خلال الناقلات الكيميائية (التى تتحكم فيها الجينات) و علاقتها بتوجيه كيفية تكوين الدوائر العصبية المخية، و تنشيط المراكز المخية المسئولة عن المشاعر. كما نعرض العلاقة التبادلية بين المخ و الإيمان فكما ثبت أن وجود مراكز مخية مسئولة عن المشاعر الدينية و الروحية فإن الممارسات الدينية و الروحية تحدث تغييرات إيجابية فى نشاط المخ، و المحصلة هى حياة أفضل أقل توتر و أكثر صفاء و نقاء.
    جين الألوهية
    إن الشعور بالإله و الرغبة فى التوجه إليه بالعبادات و الإيمان بأمور غيبية كالحياة بعد الموت و الجنة و النار و وجود كائنات إلهية لا يمكننا رؤيتها هى من الأشياء التى نجدها و كأنها مدموغة فى العقل البشرى مهما كانت بدائيته. نقول أن لكل أمة رسول و من الجائز أن تكون القبائل البدائية قد و رثت هذه الديانات عن رسل لها، و هو رأى يحترم. أما أن نقول أن معرفة الإله و الإيمان به هو أمر مدموغ فى المادة الوراثية فى الجنس البشرى فهذه معلومة تستحق الدراسة، و هذا ما أكدته الأبحاث عند دراسة الجينات المسئولة عن السلوك. أكد دين هامر رئيس وحدة أبحاث الجينات بالمعهد القومى للسرطان بالولايات المتحدة أن الإنسان يرث مجموعة من الجينات التى تجعل لديه إستعداد لتقبل المفاهيم الدينية و الأمور المتعلقة بالألوهية و من أهم هذه الجينات جين vmat2 و هو المسئول عن تكوين ناقل كيميائى بالمخ و هو المسئول عن تحديد مستوى عدد من الناقلات الكيميائية التى تنظم عمل المخ (السيروتونين-الدوبامين-النورأدرينالين) كما أن له دور فى توجيه مراكز المخ المسئولة عن المشاعر الروحية و المفاهيم الغيبية.
    أما هذا الجزء لا يرقى ليكون حقيقة علمية بل نظرية مبنية على ما سبق
    نظرية الأخلاق الوراثية
    هذه النظرية هى نتاج ما توصل إليه كلود كلوننجر و قد إعتمد فى أبحاثه على علم الجينات و بيولوجيا الأعصاب و ليس على الدراسات النفسية و الإحصائية فقط. و تقول هذه النظرية أن للإنسان أربعة مزاجات و ثلاث مجموعات من الأخلاق الوراثية توجه ما سيكون عليه سلوك الشخص و أخلاقه و تدينه. و عن المزاجات الأربعة فهى كالتالى:
    1- الميل لتحاشى الضرر
    2- البحث عن الجديد
    3- الإعتماد على المكافأة (مادية أو معنوية)
    4- المثابرة
    و تقع مركز هذه المزاجات فى مخ الإنسان فى الجهاز الحوفى و القشرة المخية البدائية، و هى المناطق المسئولة عن السلوك الغريزى و العادات و المشاعر.
    أما عن الثلاث مجموعات الأخلاقية فهى فى جيناتنا يورثها الأبناء عن الآباء، وهى كالتالى:
    1- مصداقية الذات هى صفات الشخص و تشمل وضوح الأهداف و كونه أهلا للثقة
    2- التعاون وهى صفات تحكم تعامله مع الآخرين وتشمل الإستعداد لمساعدة الغير و تحملهم و العزوف عن الإنتقام.
    3- تجاوز الذات (السمو النفسى) و هى صفات خاصة بالمفاهيم الروحية و تشمل البعد عن المادية و الميل إلى الروحية و الإبداع و إنكار الذات.
    و فى مراحل تكون الجنين و مرحلة الطفولة تقوم جينات أخرى بتكوين الدوائر العصبية المسئولة عن هذه الصفات فى المراكز الخاصة بالتعلم و المفاهيم المسبقة فى القشرة المخية الحديثة و التى يتميز بها الإنسان عن باقى الثدييات.
    و تتبنى هذه النظرية فكرة عن الإنسان أكثر شمولاً من فكرة فرويد فقد نظرت للإنسان كوجود متكامل (جسم-عقل-نفس-روح) و أنه ينبغى دراسة هذه المكونات عند دراسة الشخصية. كما ترى هذه النظرية أن الإنسان يصير أفضل عقليا و روحيا بالتدريبات العقلية و الروحية. كالتأمل و الصلاة و مجاهدة النفس، تماماً كما يبنى جسمه بالتمرينات الرياضية.
    و خلاصة الكلام و هو دراسة طويلة خلصت إليها مركز أبحاث المخ و الدراسات الروحية بجامعة بنسيلفانيا بالولايات المتحدة يمكننى إرسالها إن وددت ذلك. يمكننا القول بأن الشعور بوجود إله و الرغبة بالتوجه إليه بالعبادة ليس و هم أو تخيلات بل هو حقيقة تم دمغها فى جيناتنا التى تتحكم فى الناقلات الكيميائية و المسئولة عن توجيه كيفية تكون المراكز الشعورية بالمخ و التى تستجيب و تنشط بالمجال المغناطيسى. و هنا سيظهر دور القلب المؤمن الذى يقوم بدور مغناطيس له مجال قوى يصل إلى 5000 ضعف المجال المغناطيسى الصادر من المخ فيتم تنشيط كلا من المراكز الشعورية و المنطقية بالممارسات الروحية و الطقوس الدينية و العبادات و لذلك فإن العبادة حاجة و ضرورة للإنسان. و هذا ما سينقلنا لوصف معجزة أخرى كبرى ألا و هى قلب الإنسان.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار السبت ديسمبر 17, 2011 6:20 pm

    التائه
    السلام عليكم أخى إبراهيم و رحمة الله و بركاته
    أشكرك على مداخلتك و أنا فعلا اطلعت على هذا البيان الذى أرسلته لى و أنا اقتبست منه الفقرة الخاصة بتصنيع السامرى للعجل و اعلم رأى الإمام ناصر محمد فيه. و لا تقلق أخى فى الله فأنا لم أكن أنوى أن أعرج لكون السامرى هو الدجال. بل فقط راعنى ذكر التكوين الزجاجى المعدنى لأحجار كوكب سجيل و التكوين الزجاجى المعدنى لعجل السامرى و أعتقد أن ما كان يقصده الإمام بهذا المعدن الزجاجى الثقيل هو الزئبق الأحمر بالتحديد وهذا ما أسأل عليه.
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائه
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أخوتى فى الله
    جاءت لى خاطرة و أنا أتفقد لبيانات الإمام ناصر محمد.
    الأول من البيانات التى أرسلتموها لى بخصوص كوكب سجيل
    و هذا إقتباس
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد) جزاك الله خيرا أخي عبد العزيز (الفقير إلى رحمة ربه) وصدقت وصدق الباحثين عن الحق تصديقاً للبيان الحق للقران العظيم وكما أخبرناكم أنه كوكب ناري وأحجارة مسومة اي مجهزة لإختراق الغلاف الجوي للأرض نظرل لتحملها الشديد للحرارة بالإحتكاك بالغلاف الجوي وذلك حتى توصل إلى هدفها في الأرض فلا تتفتت قبل الوصول نتيجة الأحتكاك بالغلاف الجوي وكذلك يوجدبها خليط من معدن أخر ثقيل الوزن وكوكب العذاب كوكب ناري وكذلك يوجد به معدن زجاجي ثقبل الوزن بل هو أثقل أنواع المعادن الزجاجية ويامُسلمين إني والله لا افتري على الله بغير الحق ولا أنطق لكم إلا بالحق الحقيق تجدونه الحق على الواقع بالعلم والمنطق.
    و الثانى مما كنت أقرأه من بيانات الموسوعة و على فكرة تجميعها فى كتاب سيكون له فائدة أكبر من المنتدى فقط.
    و هذا اقتباس آخر بشأن السامرى الذى صنع لبنى اسرائيل عجلا فاتخذوه إلها من دون الله.
    ومثله كمثل الأصنام و إنما مصنوع من الحُلي الزجاجية اللماعة ولذلك قام موسى بإحراقه حتى صار ساخناً ومن ثم ألقى به في اليم وبما أنه صار الزجاج ساخن فإذا عرضته للماء يتفرقع ولذلك قام موسى عليه الصلاة والسلام بتسخينه ومن ثم ألقاه في اليم فنسفه اليم نسفاً.
    أما عن ملاحظتى هنا هو اشتراك الحالتين على معدن زجاجى... فهل هذا المعدن الذى استخدمه السامرى كان من آثار العذاب لقوم لوط بكوكب سجيل النارى؟ و هذا ما أبصره السامرى أى أدركه؟
    (قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ (95) قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي) طه
    فكم فكرت ما معنى قبضة من أثر الرسول. و هل هذا يدلنا على أرض التيه لبنى إسرائيل؟
    هذه كانت مجرد خاطرة و أنا أقرأ وددت أن أعرضها عليكم لعلها تكون نقطة بحث تأتى بثمار كم تعودت منكم. و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
    ******************************************
    يوم أمس 05:42 PM #72 بلقران نحيا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الكريم التائه جوابا علي سؤالك عن
    أما عن ملاحظتى هنا هو اشتراك الحالتين على معدن زجاجى... فهل هذا المعدن الذى استخدمه السامرى كان من آثار العذاب لقوم لوط بكوكب سجيل النارى؟ و هذا ما أبصره السامرى أى أدركه؟
    فأرد عليك وأقول لا لم تكن كذالك و إنما هي حلي لبني إسرائيل كانوا قد إستعاروها من زينه قوم فرعون ولم يحالفهم الحظ بأن يعيدوها لحدوث هربهم مع موسي وتجاوزهم البحر فلما وصلوا إلي البر تذكروها فصنع بها السامري العجل بعد ذهاب موسي
    ((فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْداً حَسَناً أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدتُّمْ أَن يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُم مَّوْعِدِي{86} قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَاراً مِّن زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ{87} فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ{88} أَفَلَا يَرَوْنَ أَلَّا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلاً وَلَا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرّاً وَلَا نَفْعاً{89}طه
    {وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَّهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ }الأعراف148
    ********************************************
    يوم أمس 05:52 PM #73 التائه
    السلام عليكم أختى فى الله بلقرآن نحيا و رحمة الله و بركاته
    شكرا على الرد. أنا لم أتجاهل ردك السابق عن عذاب قوم لوط و لكنى أرسلت ما عرضتيه على أحد المتخصصين فى هذا المجال ليفتينى فيه. و جزاك الله خيرا.
    ********************************************
    يوم أمس 05:58 PM #74 التائه
    سؤال للإمام فى تسمية النجوم بالكواكب
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني
    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار، وجميع أنصار الله الأخيار إلى اليوم الآخر، أما بعد..
    يا أيها التائه، إني أراك تجادلني وأنصاري في تسمية النجم النيتروني بالكوكب النيتروني فتقول أنك لا تعلم بشيء اسمه الكوكب النيتروني بل النجم النيتروني، ومن ثم يرد عليك الإمام المهدي المنتظر من محكم الذكر مباشرة بأن الله سبحانه وتعالى يسمي النجوم في الكتاب بالكواكب، وتلك الفتوى في قول الله تعالى:
    {وَالصَّافَّاتِ صَفًّا ﴿١﴾ فَالزَّاجِرَ‌اتِ زَجْرً‌ا ﴿٢﴾ فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرً‌ا ﴿٣﴾ إِنَّ إِلَـٰهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴿٤﴾ رَّ‌بُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَ‌بُّ الْمَشَارِ‌قِ ﴿٥﴾ إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ ﴿٦﴾ وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِ‌دٍ ﴿٧﴾ لَّا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ ﴿٨﴾ دُحُورً‌ا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ﴿٩﴾} صدق الله العظيم [الصافات]
    فما يقصد الله تعالى بقوله {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ ﴿٦﴾ وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِ‌دٍ ﴿٧﴾} صدق الله العظيم..؟ فما هي الكواكب المقصودة في هذه الآية؟ وتجد الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    {وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ ۖ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ} صدق الله العظيم [الملك:5]
    إذا يا أيها التائه، إن الإمام المهدي لم يسمي النجم النيتروني بالكوكب النيتروني من فراغٍ بل حسب فتوى الله في الكتاب الذي يطلق على النجوم بإسم الكواكب، وإنما الكواكب منها مضيء كالنجوم، ومنها منيرٌ يقتبس ضوءه من الكواكب المضيئة، واسم الكواكب اسم عام يطلق على الكواكب المضيئة والكواكب المنيرة، ولذلك قال الله تعالى:
    {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ} صدق الله العظيم
    والكواكب منها ما هو مضيء ومنها ما هو منير، وعلى كل حال إن الإمام المهدي ليرحب بشخصكم الكريم في طاولة الحوار العالمية الحرة (موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلامية)، وأهلا وسهلا بأهل الحوار العرب والعجم لنهديهم بالقرآن العظيم إلى الصراط المستقيم، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    السلام عليكم أخى فى الله الإمام ناصر محمد و رحمته و بركاته
    لقد أفتيتنى بتسمية الله عز و جل فى قرآنه أن الكواكب تسمى بالنجوم. و سؤالى هل العكس صحيح؟
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ********************************************
    يوم أمس 06:02 PM #75 التائه
    سؤال للإمام فى تسمية الكواكب بالنجوم
    السلام عليكم أخى فى الله الإمام ناصر محمد و رحمة الله و بركاته
    لقد أفتيتنى فى تسمية النجوم بالكواكب فى القرآن الكريم. و سؤالى هل العكس صحيح؟
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    **************************************
    يوم أمس 06:04 PM #76 حبيبة الرحمن
    من الأنصار السابقين الأخيار
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلقران نحيا
    فأرد عليك وأقول لا لم تكن كذالك و إنما هي حلي لبني إسرائيل كانوا قد إستعاروها من زينه قوم فرعون ولم يحالفهم الحظ بأن يعيدوها لحدوث هربهم مع موسي وتجاوزهم البحر فلما وصلوا إلي البر تذكروها فصنع بها السامري العجل بعد ذهاب موسي
    أختي الكريمة بالقرآن نحيا ، الجواب الصحيح هو ما قاله الإمام الحبيب في هذا البيان:
    وأما سؤالك عن العجل الذي فتن به السامري بني إسرائيل فهو مصنوع من الحُلي الزُجاجية اللماعة صنعه السامري بعد تجارب كثيرة من حُليهم، فصنعه من معدن الألماس الجميل، ولأول مرة يشاهد بني إسرائيل ذلك المعدن الزجاجي الغريب الجميل بل في غاية الجمال، فلما رأى دهشتهم فقال لهم السامري هذا إلهكم وإله موسى فظلوا عليه عاكفين حتى عاد موسى وقام بحرقه بالنار حتى صار ساخناً، ومن ثم ألقاه بالماء، ومعروف علمياً أنك إذا عرضت الزجاج للحرارة ومن ثم تجعله في الماء أنه فوراً يُنسف نسفاً بسبب الحرارة ثم البرودة المفاجئة فينسف نسفاً، وكذلك عجل السامري بعد أن سخنه موسى ثم ألقاه في اليم بالماء فنسفه اليم نسفاً.
    ولكنه أصاب السامري مرض جلدي بسبب إختراعه الذي توصل إليه بعد تجارب كثيرة، ثم توصل إلى إستخراج معدن من حليهم الغير معروف لدي بني إسرائيل، ولذلك قال له موسى:
    {قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ (95) قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا}
    فيتبين أنهُ مر بتجارب شتى حتى توصل إلى الإختراع المُدهش في نظر بني إسرائيل، ولكن الله أصابه بمرض جلدي، وذلك المرض لا يُشفى منه طيلة حياته حتى الموت، ويحذر الناس ان يلمسوه فإنه لا يحتمل أن يلمسه أحد، فجلده يؤلمه طيلة حياته حتى يأتيه موعد الموت الذي ليس بوسعه أن يخلفه فيؤخره ساعة واحدة، ثم يُلقى في جهنم وساءت مصيرا، وذلك جزاء السامري عذاب في الدُنيا وفي الآخرة، ولذلك قال له موسى:
    {قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا (97)} صدق الله العظيم

    فأما قوله {قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ} وهي العلة التي أصاب الله بها السامري، وهو مرض جلدي مؤلم لن يحتمل أن يلمسه أحد طيلة حياته حتى يتوفاه موعد الموت الذي لا يستطيع أن يخلفه، ثم يُلقى في جهنم وساءت مصيراً، وذلك جزاء السامري بسبب فتنة بني إسرائيل عن الحق وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين ..
    فغير معلوماتك حبيب قلبي إبن عُمر فلا تنطق إلا بما نطق به إمامك وليس السامري هو المسيح الدجال وإنما ذلك إجتهادا" منك ولكن السامري قد مات بسبب علته التي عذبته طيلة حياته ثم كانت سبب موته بعد زمن ويقول لا مساس ولا يختلط بالناس ولكن الإجتهاد يظل ظناً والظن لا يغني من الحق شيئاً وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين ..
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    انتهى كلام الامام الكريم عليه السلام
    *************************************
    يوم أمس 06:08 PM #77 ابو محمد
    من الأنصار السابقين الأخيار
    فأرد عليك وأقول لا لم تكن كذالك و إنما هي حلي لبني إسرائيل كانوا قد إستعاروها من زينه قوم فرعون ولم يحالفهم الحظ بأن يعيدوها لحدوث هربهم مع موسي وتجاوزهم البحر فلما وصلوا إلي البر تذكروها فصنع بها السامري العجل بعد ذهاب موسي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اختي الكريمه لم يكونوا قد استعاروها انما غنموها من قوم فرعون
    هذا ما اتذكره من بيان الامام
    ******************************************
    يوم أمس 06:31 PM #78 ابو محمد
    من الأنصار السابقين الأخيار
    اقتباس من بيان الامام
    ((سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ))صدق الله العظيم ونبدئ بالبيان الحق لأيات التصديق للقرأن العظيم بالأفاق ومعنى الأفاق أي في افاق الفضاء حول الأرض إلى السماء الدُنيا التي زينها الله بزينة النجوم ورجوم للشياطين وتتفجر ويُقذفون من كل جانب لتمنع إقترابهم للإستماع بالملاء الأعلى الملائكي سُكان السماء الدُنيا ولسوف أخاطبك والناس أجمعين بأيات مُحكمات واضحات بينات من أم الكتاب بالقرأن العظيم يفهمهن ويفقهن كُل ذي لسان عربي مُبين وهذه الأيات جميعها حقائق علمية تجدوها حق على الواقع الحقيقي أخبر الله بها الناس في مُحكم القُرأن العظيم قبل أكثر من 1430 عام من قبل أن يكتشفها عُلماء القرن العشرون والواحد والعشرون وسوف تجدوا حقائق هذه الأيات على الواقع الحقيقي العلمي الفيزيائي بدقة مُتناهية فتعرفونها أنها حقائق لأيات الله في القرأن العظيم رساله الله الشاملة إلى كسرى وقيصر وهرقل وبوش الأصغر الذي أبى وأستكبر وإلى باراك أوباما الذي أتوقع منه التصديق بالبيان الحق للقُرأن العظيم رسالة الله الشاملة إلى العالمين منذ مبعث مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم إلى يوم الدين تصديقاً لقول الله تعالى((فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26) إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (27) ( لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28)صدق الله العظيم ويا فخامة الرئيس لقد كذب الناس بالقرأن يوم جاءهم به مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم إلا قليلاومن ثم وعد الله نبيه بالإمام المهدي يبعثه الله من أهل بيته لُيبينه لقوم يعلمون بالعلم والمنطق تصديقاً لقول الله تعالى( وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (105)صدق الله العظيم ) وتصديقاً لقول الله تعالى(وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)صدق الله العظيم وقد دعوت قومي العرب والمُسلمين عبر الأنرنت العالمية التي جعلها طاولة الحوار للمهدي المُنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور وبينت لهم حقائق لأيات التصديق فلم يوقنوا بشأني لأن أكثرهم جاهلون فلا يعلمون حقيقة البيان الحق لأيات التصديق على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق الفيزيائي الدقيق وإن عُلماء الفضاء بوكالة ناسا الأمريكية من العُلماء الذي قال الله عنهم في مُحكم كتابه ( وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (105)صدق الله العظيم وذلك لأن الله أتاهم العلم الفيزيائي الكوني فيتبين لهم أنه الحق من ربهم وأنه يهدي إلى صراط العزيز الحميد تصديقاً لقول الله تعالى(وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)صدق الله العظيم وسوف أُبين لكم من حقائق أيات التصديق للقُرأن العظيم على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق مثلما إنكم تنطقون بالمنطق العلمي الفيزيائي الكوني تصديقاً لقول الله تعالى((وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ *فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ)صدق الله العظيم ويا فخامة الرئيس باراك أوباما لقد توعد الله المُكذبين بالقرأن العظيم بعذاب شديد من النجم الثاقب وهو أحد كواكب الأراضين السبع وذلك لإن الله يُسمي جميع الكواكب المُضيئة والمُنيره بإسم كواكب ولاكن منها ماهو مُضئ ومنها ماهو مُنير فأما المُضئ فهو سراجاً وهاج بالحرارة وأما الكوكب المُنير فإنما يقتبس نوره من السراج الوهاج الذي على مقربة منه ونأتي لكواكب السماء الدُنيا ونجد الله يُسميها كواكب وكذلك يُسميها بالنجوم وقال الله تعالى(إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10)صدق الله العظيم ولاكنها كواكب مُضيئة وليست مُنيرة بإقتباس النور بل مُصابيح مُضية وعلمنا الله أن هذه المصابيح أنهُ خلقها لهدفين أحدهم زينة للسماء الدُنيا والهدف الأخر ليجعلها رجوما للشياطين فلا يسترقوا السمع من سكان الملاء الأعلى بالسماء الدُنيا وقال الله تعالى( وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ)صدق الله العظيم ونستفيد من ذلك أن هذه النجوم تتفجر بين الحين والأخر لكي تمنع الشياطين من الإقتراب من السماء الدُنيا وبما أن النجوم هي الكواكب المُضيئة وهي ذاتها النجوم وقال الله تعالى(إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10)صدق الله العظيم وهذه الأيات من أيات القُرأن المُحكمات الواضحات البينات لكُل ذي لسان عربي مُبين وتنزلت هذه الأيات في القرأن العظيم على مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم النبي الأمي الذي لا يقراء ولا يكتب وكذلك فإن رد بصره إلى السماء الدُنيا فلا يرى في خلق الرحمان من تفات والتفاوت هي أحداث كونية في زينة السماء الدُنيا وهي إنفجارات نجمية عظيمة ولا تراها أبصار البشر بالرؤية العادية لأنها حسيرة وقال الله لرسوله محمد صلى الله عليه وأله وسلم ((فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4)صدق الله العظيم فلماذا تكرر قوله تعالى(ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4)صدق الله العظيم وذلك لأنه سوف يُبين لهذه الأمة التى غزت الفضاء مُعجزة للتصديق لا يُدركها البصر العادي للبشر ومحمد رسول الله من البشر مثلنا لو نظر إلى النجوم فلا يرى فيها من تفاوت ولا إختلاف شيئا برغم أنها تتفجر بين الحين والأخر وبما أن بصر مُحمد رسول الله حسير لا يُدرك ذلك ولذلك قال الله تعالى( ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4)صدق الله العظيم ومن ثم علمه الله وعلمنا أن هذه النجوم التي نراها أنها تتفجر بين الحين والأخر وجاء الخبر في نفس الأيات وقال الله تعالى)((تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2) الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4) وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ )صدق الله العظيم ومن ثم نأتي للتطبيق العلمي للفيزياء الكونية على الواقع الحقيقي وهذه صورة أحد النجوم من بعد إنفطاره وإنفجاره وإنشطاره وإنقسامه إلى شُهب ثاقبة متفرقعة في الفضاء الكوني كحرساً شديدا وشُهباً لتمنع الشياطين من الإستراق للسمع من الملاء الأعلى الملائكي بالسماء الدُنيا وهذه صورة أحد النجوم المُتفجرة التي جعلها الله رجوما للشياطين )ألتقطها رواد وكالة ناسا الأمريكية
    تصديقاً لقول الله تعالى"](إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10)صدق الله العظيم وتصديقاً لقول الله تعالى( وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ )صدق الله العظيم وهذا تصديقاً للبيان الحق والمُحكم من القرأن العظيم في حقيقة إنفجارات النجوم المصابيح زينة السماء الدُنيا بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي)ويا فخامة الرئيس إني لا أُحاجكم بالصور التي صورتموها أنتم بل أحاجكم أنها حقائق لأيات الله في القرأن العظيم الذي أخبركم الله بهذا قبل أكثر من 1430 عام حتى يتبين لكم أنه الحق من ربكم لعلكم تتقون فأنقذكم من عذاب الله الشديد القادم من النجم الثاقب فما هو النجم الثاقب إنه أحد النجوم ولاكنه كوكب جهنم وهو ذاته أسفل الأراضين السبع وهو كوكب مُضئ وليس كوكب مُنير يقتبس النور من غيره بل هو كوكب مُضئ وهاج بالحرارة وهو ذاته النجم الثاقب وهو كوكب ذي ثلاث شُعب أحمر وأصفر وأزرق وذلك يعود لحسب توهجه تصديقاً لقول الله تعالى((انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ (30) لَا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ (31) إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ (32) كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ (33) صدق الله العظيم
    **************************************
    يوم أمس 07:09 PM #79 بلقران نحيا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي الكريم أبوا محمد كيف غنموها هل دخلوا معهم حرب قبل هروبهم حتي يغنموها فهل هناك بيان فتنقلة لنا لنتبين الحق
    وأدعوك للتفكر في قوله تعالي ((حملنا أوزارا من زينة القوم ))فلو كانت غنائم فلماذا وصفوها بالاوزار أي الاثم و أنتظر البيان لو وجد ته
    وكاني أتذكر إن لم تخني الذاكرة من بيان الامام أن موسي عندما علم بأمر حلي قوم فرعون أمر بني إسرائيل بجمعها ودفنها في مكان لا يعلم به أحد وأرسل بذالك رسول ولكن السامري تبعه وعرف مكان دفنها فعمد لإخراجها بعد ذهاب موسي وصنع بها ما صنع ولا ننكر أنها من الزجاج أي الالماس وما شابهه من أحجار كريمة فيها نسب عليه من الزجاج
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد
    فأرد عليك وأقول لا لم تكن كذالك و إنما هي حلي لبني إسرائيل كانوا قد إستعاروها من زينه قوم فرعون ولم يحالفهم الحظ بأن يعيدوها لحدوث هربهم مع موسي وتجاوزهم البحر فلما وصلوا إلي البر تذكروها فصنع بها السامري العجل بعد ذهاب موسي
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اختي الكريمه لم يكونوا قد استعاروها انما غنموها من قوم فرعون
    هذا ما اتذكره من بيان الامام
    ******************************************
    يوم أمس 07:18 PM #80 بلقران نحيا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أختي الكريمه حبيبه الرحمن أرجوا القرآئه جيدا لما كتبت و
    كان ردي علي أخي التائه علي جزئيته الاخيرة من السؤال هل هو من بقايا قوم لوط ولم أعترض علي صدق بيان أنه كان من الالماس فأعيدي قرآئه سؤال أخينا التائه وأين كان موظع تسآئله الذي رددت أنا علي جزئيته التي يسأل فيها ...؟
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار السبت ديسمبر 17, 2011 6:27 pm

    [color=blue]بلقران نحيا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لاعليك أخي الكريم وإنما ظننت أنك لم تنتبه لمشاركتي فأردت لفت نظرك بأنها تحوي علي جواب لسؤالك الكريم و أحيك مرة ثانيه في رحاب منتدانا ضيفا كريم من أولي الالباب
    وما شاء الله كشفت ردودك علي خلق أخ كريم وحوار لبيب بالاضافه إلي مكانه علميه عاليه وإطلاع واسع و أتمني أن ينتهي بك المطاف إلي أن تكون من الانصار السابقين الاخيار
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائه
    السلام عليكم أختى فى الله بلقرآن نحيا و رحمة الله و بركاته
    شكرا على الرد. أنا لم أتجاهل ردك السابق عن عذاب قوم لوط و لكنى أرسلت ما عرضتيه على أحد المتخصصين فى هذا المجال ليفتينى فيه. و جزاك الله خيرا.
    ****************************************
    يوم أمس 09:30 PM #82 بلقران نحيا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي الكريم التآئه لقد أجابك الامام علي سؤالك هذا عندما قال
    وإنما الكواكب منها مضيء كالنجوم، ومنها منيرٌ يقتبس ضوءه من الكواكب المضيئة، واسم الكواكب اسم عام يطلق على الكواكب المضيئة والكواكب المنيرة، ولذلك قال الله
    و أزيدك توضيحا لسؤالك أن النجوم كلها كواكب لكنها مازالت منيرة ومشتعله ونورها ذاتي =====مثل الشمس
    والكواكب كانت سابقا نجوم منيرة فنطفأء وقودها فلم تعد إنارتها ذاتيه بل تستمد نورها من إنعكاس ظوء ماحولها من نجوم ====مثل القمر
    وقد شرح الله هذا الموظوع في كتابه العزيز
    {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً }الإسراء12
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائه
    السلام عليكم أخى فى الله الإمام ناصر محمد و رحمة الله و بركاته
    لقد أفتيتنى فى تسمية النجوم بالكواكب فى القرآن الكريم. و سؤالى هل العكس صحيح؟
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    *****************************************
    يوم أمس 10:39 PM #83 التائه
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلقران نحيا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي الكريم التآئه لقد أجابك الامام علي سؤالك هذا عندما قال
    و أزيدك توضيحا لسؤالك أن النجوم كلها كواكب لكنها مازالت منيرة ومشتعله ونورها ذاتي =====مثل الشمس
    والكواكب كانت سابقا نجوم منيرة فنطفأء وقودها فلم تعد إنارتها ذاتيه بل تستمد نورها من إنعكاس ظوء ماحولها من نجوم ====مثل القمر
    وقد شرح الله هذا الموظوع في كتابه العزيز
    {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً }الإسراء12
    جزاك الله خيرا أختى بالقرآن نحيا لقد فهمت هذا (أن النجوم كلها كواكب). سؤالى هل يجوز تسمية الكواكب بالنجوم؟ أى بالعكس.
    و السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    *********************************************
    اليوم 02:38 AM #84 غريب
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم . التحية مرة أخرى للأخ المهذب وليد الحنفي , صاحب هذا الموضوع المميز . والتحية لكل من وفد الى هذا – الركن الهادئ - , قارئا أو مشاركا . بناءا على الملحوظة الذكية التي انتبه اليها الأخ وليد , وهي امكانية الربط بين أحجار كوكب العذاب , وعجل السامري... يقول : ((أما عن ملاحظتى هنا هو اشتراك الحالتين على معدن زجاجى... فهل هذا المعدن الذى استخدمه السامرى كان من آثار العذاب لقوم لوط بكوكب سجيل النارى؟ و هذا ما أبصره السامرى أى أدركه؟ )) .... وأيضا , بناءا على قول الامام : ((ثم توصل إلى إستخراج معدن من حليهم الغير معروف لدي بني إسرائيل )) ,, توصلت أنا الى استنباطين محتملين , أولهما , أن تكون هذه الحلي , صنعت من أحجار كوكب العذاب , فنبذها السامري في النار , فتفاعلت كيميائيا أو فيزيائيا ثم ذابت وأصبحت عجينة زجاجية , فقام بصبها في قالب مصنوع من الطين والرمل , فخرج العجل الى الوجود . الاحتمال الثاني , هو أن أحجار العذاب , عبارة عن معدن مكون من مادة لها القدرة على التفاعل القوي , واذابة وتشكيل أصلب المعادن , ( يقترح الأخ وليد بأنها مادة الزئبق الأحمر ) . وأنا أرجح هذا الاحتمال الثاني , فتكون ( قبضة من أثر الرسول ) , تعني أحجار العذاب , و ( نبذتها ) , تعني , أنه ألقى بالأحجار في داخل الفرن الذي وضع فيه حلي آل فرعون . و هنا ينشأ سؤال , هل الرسول هو كوكب العذاب , أم هم أولئك الملائكة الذين أرسلوا لقوم مجرمين ؟ . والزئبق الأحمر , هو أغلى مادة في الوجود , ولا تعرف سره , الا دول قليلة , على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية , وروسيا . ويرجح هذا الاحتمال , التقرير الذي أرفقته الأخت الناصرة ( بلقران نحيا ) , والذي تطرق الى الخواص العجيبة لأحجار العذاب . و قبل سنوات عديدة , تصادفت مع أحد الاخوة من جنوب السودان , في أحد مواقع البناء , فذكر لي بأنه توسط لأحد أصدقائه الشماليين , في بيع عينة صغيرة , لا تتجاوز بضعة جرامات , من مادة الزئيق الأحمر , قام بشرائها السفير الأمريكي بالسودان وقتها . ولك أن تتخيل , أن تلك الجرامات القليلة , قد درت عليهم آلاف الدولارات . وأذكر أني سألت أحدهم – لا أدري من سألت , لطول المدة - , عن مصدر الزئبق الأحمر الذي سمعت بأن البعض يتاجر فيه , فأخبرني بأنهم يأتون به من منطقة معينة في السودان . وهذا المعدن تحيط به الكثير من الأساطير والخرافات , ولكن الثابت , أنه يعجل من التفاعلات الذرية . ويقول الأخ وليد : ((فكم فكرت ما معنى قبضة من أثر الرسول. و هل هذا يدلنا على أرض التيه لبنى إسرائيل؟ )) .... وأنا أقول : اذا ثبت بأن الزئبق الأحمر , هذا المعدن الغامض والعجيب , هو حجر العذاب , ومع ما رشح من أخبار بأنه موجود في مناطق عديدة من العالم , فسيتأكد لنا بأن العذاب الذي نزل على قوم لوط عليه السلام , قد نزل في مناطق أخرى من العالم , مصداقا لما أخبرنا به خليفة الله في أرضه , امامنا الحبيب ناصر محمد . وختاما , أشير الى أختي , النطاسية البارعة ( بلقران نحيا ) , الى أن كلمة ( أوزار ) , تعني في الأصل : أثقال وأحمال , بالتالي هي تحتمل كلا المعنيين , سواء كان الذنوب , أو الأحمال .
    *******************************************
    اليوم 02:55 AM #85 مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    باسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    مرحبا أخي العزيز وليد ، تدبر قول الله تعالى عز و جل : ( وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ * إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ ) صدق الله العظيم ، هنا ستجد أن السماء ذكرت مقترنة بالنجم النيوتروني ، ما معناه أن الفتق الذي حدث في بداية خلق الكون نتج عن فصل السماء بما فيها عن الأرض ليس إنفجارا بل انفصالا بطيئا نتج عنه تكون الأرض و السماء بما فيها من الكواكب و النجوم و الكويكبات و الشهب و الدخان و الغبار ، و لربما أن النجوم كانت في مرحلة ما كواكبا ثم تحولت بفعل تطور مكوناتها إلى نجوم بنفس الشكل الذي تتحول فيه النجوم العادية إلى نجوم نيوترونية أو ثقوب سوداء ، و لربما ما أراد الإمام التلميح إليه هو أن تفتق الكون نتج عنه تشكل أجسام طرأ تغيير على مكوناتها فنتجت عن ذلك عناصر جديدة بسبب عمليات الإنفصال و التكاثف و التفاعل و بالتالي التشكل في أشكال جديدة حيث تتغير طبيعة الناتج عن المكونات الأولى تماما ما أعطى لكافة العناصر المختلفة المكونة للكون طبيعتها المتباينة الثابثة أو المتغيرة . هذا حسب محاولة فهمي لما أراد الإمام قوله حيث دمج بين الانفجار العظيم و النجوم النيوترونية و هو لا يقصد الخلط بينهما بل تشبيه تكون الأجرام الكونية عن تغييرات أصابت طبيعتها هذه الاخيرة التي نتجت عن تفتق الكون و ظلت مستمرة في بعض عناصره الأخرى فيما توقفت بخصوص بعضها، و مما أثبتته الفيزياء القلكية أيضا تمدد مساحة الكون نفسه حيث تتمدد الكرة الكونية المحيطة بالكون و قال الله تعالى : ( والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون ) صدق الله العظيم و المقصود بالسماء هنا هي السماء السابعة التي تحيط بمجمل الكون و ما فيه من أجرام و هذا الإتساع سينقلب حين موعد القيامة إلى تكمش لكل عناصر الكون حيث ستنضغط السماوات و ما فيها على الأرض بسبب انشقاق السماء السابعة قال الله تعالى : ( وَانشَقَّتِ السَّمَاء فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ ) و قال الله تعالى : ( يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ) صدق الله العظيم و قال الله تعالى : ( وما قدروا الله حق قدره والارض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون ) صدق الله العظيم ، قبل أن يبدأ نظام خلق جديد مختلف بعد القيامة ثم الحشر قال الله تعالى : ( يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ ) صدق الله العظيم . فتأمل حبيبي تلك المراحل الثلاث لانهيار نظام الكون الحالي ليتم بعدها تشكيل نظام جديد ربما يكون من ثمانية سماوات ! ، ليوافق كونا فيه جنات في السماء و جحيم خارجها قال الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ ) صدق الله العظيم . و إذا تدبرت القرآن أخي الكريم وليد ستجد أن الأرض خلقت قبل الشمس لأن الليل سبق النهار ! كما أن الشمس خلقت قبل القمر قال الله تعالى : ( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ) صدق الله العظيم كما أن إنهاء خلق السماء جاء بعد إنهاء خلق الأرض قال الله تعالى : ( ثم استوى الى السماء وهي دخان ) صدق الله العظيم و قال الله تعالى : (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ) صدق الله العظيم ، فتدبر أخي الحبيب الفرق بين : جعل و خلق و أنشأ و أنبت و أنزل في القرآن الكريم و ستجد كثيرا من الحقائق التي وصل إليها العلم الآن و أخرى لم يصل إليها بعد و تدبر أخي أيضا الفرق بين الناس و البشر و بين أهل الكتاب و الذين آمنوا . و أخيرا تأمل أخي هذه الآيات الكريمة : قال الله تعالى : ( و أنزل لكم من الأنعام ثمانية أزواج ) صدق الله العظيم و قال الله تعالى ( ثمانية أزواج من الضأن اثنين ومن المعز اثنين ومن الإبل اثنين ومن البقر اثنين) صدق الله العظيم و قال الله تعالى : ( يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا ) صدق الله العظيم و قال الله تعالى : ( ومن الأنعام حمولة وفرشا كلوا مما رزقكم الله ) صدق الله العظيم فهل تجد أن معنى الآيات أن الأنعام التي هي الحيوانات الأربعة الوحيدة التي لا توجد لها فصائل والتي لا تعيش و لم تعش و لن تعيش يوما بعيدا عن الإنسان لم تخلق على الأرض بل هي خلقت على كوكب آخر و نزلت للإنسان لتكون آية كما خلق الإنسان على الأرض بلا شك ؟ ، و هل هناك أيضا طيور منزلة هي الأخرى و هل يمكن إعتبار الهدهد الذي هو الطائر الوحيد الذي ليست لديه فصيلة من بين الأنواع الستة الأخرى من الطيور التي تشكل فصائلا هو المعني بالأمر في تلك الآية التي تتحدث عن نوعي لباس الإنسان المنزل مصادره ؟ و هل تلك البهائم الأربعة من الحيوانات و طائر الهدهد لم تخضع لقانون نشوء و تطور الأحياء بعد خلقها خارج الأرض و لم تخضع له و هي على الأرض على خلاف جميع الأحياء على كوكبنا ما بجعل أشكالها و مستوى ذكائها و طبيعة سلوكها لا تتطور؟ ، و تدبر أخي قول الله تعالى عز و جل : ( وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ ) صدق الله العظيم و تأمل أخي الحبيب حيث يفصل الله أنواع العذاب كونها ثلاثة فقط : عذاب يأتي من الأرض و عذاب يأتي من السماء و عذاب بيد الإنسان و هو الإقتتال و الحروب بين مختلف أنواع الجماعات البشرية قال الله تعالى عز و جل : ( قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ ) صدق الله العظيم .و أخيرا فالكواكب لا يمكن تسميتها بالنجوم لأن العنصر المتوفر في النجوم المشتعلة لا يتوفر في الكواكب و طبيعتها لن تتغير إلا بتدخل عامل خارجي أي بإرادة الله و قدرته المطلقة سبحانه إنه فعال لما يريد .
    *****************************************
    اليوم 03:05 AM #86 غادة نوران
    من الأنصار السابقين الأخيار
    معنى ذلك ان الزئبق الأحمر متوفر في الصخور البركانية ؟؟؟ وهل الزئبق له علاقة بالسحر والجان لاني قرات ان الساحر بالزئبق يستطيع الوصول لتلك الخزائن والاشياء التي يريدها من الارض ومن الكنوز دون أن يمسه شئ من الجان لانهم يخافون من الزئبق سواء ابيض او احمر.
    ومعلوماتي عن الزئبق الاحمر انه يستخدم في صناعة الاسلحة الانشطارية وصناعة القنابل النووية وذلك لسرعة اندماجة بالانصهار في حالة تفجير القنبلة لكون اقوى من المعتاد وايظا يستخدم في رؤوس الصواريخ ويدمج مع اليورانيوم المنضب ليعطي قوة انشطار هائلة لموقع التفجير.
    قال الله تعالى(( قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ))صدق الله العظيم
    ******************************************
    اليوم 03:24 AM #87 مسلم أمازيغي
    باسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    لربما تكون تلك الأحجار المنزلة من كوكب العذاب تحتوي مكونا هو وحده الذي يستطيع التأثير على الشياطين و بالتالي قتلها كونه وحده الذي يناسب التأثير على طبيعة خلقتها من مارج من النار ؟ لذلك فهو من طبيعة خاصة تقتل شياطين الجن كما تقتل بطبيعة الحال شياطين الإنس .
    و سلام على المرسلين
    *****************************************
    اليوم 04:15 AM #88 غادة نوران
    هل الزئبق الأحمر هو نفسه حجر الفلاسفة-
    هو مادة اسطورية يُعتقد أنها تستطيع تحويل الفلزات الرخيصة (كالرصاص) إلى ذهب ويمكن استخدامه في صنع إكسير الحياة. ان اصل هذا المصطلح هو في علم الخيمياء الذي بدأ في مصر القديمة ولكن فكرة تحويل المعادن إلى معادن أغلى (كالذهب أو الفضة) تعود إلى كتابات الخيميائي العربي جابر بن حيان. قام ابن حيان بتحليل خواص العناصر الاربعة بحسب أرسطو قائلا بوجود اربعة خواص أساسية الحر والبرودة والجفاف والرطوبة. وقد اعتبر النار حارة وجافة أما التراب فبارد وجاف بينما الماء بارد ورطب والهواء حار و رطب. فذهب إلى القول ان المعادن هي خليط من هذه العناصر الاربعة اثنان منهما داخليا واثنان خارجيا. ومن فرضيته تلك تم الاستنتاج ان تحويل معدن إلى اخر ممكن من خلال اعادة ترتيب هذه الخواص الأساسية. ان هذا التحول، بحسب اعتقاد الخيميائيين، سيكون بواسطة مادة سموها الاكسير. وقد قال البعض ان الاكسير هو مسحوق احمر لحجر اسطوري - حجر الفلاسفة.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:16 pm

    مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    124

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

    أعتقد أختي الكريمة غادة أنكم تقصدون الكبريت الأحمر فهو ما جرى الحديث عنه في كتب التراث ، أما الزئبق الأحمر فلم أسمع به من قبل و إنما كان يسميه العرب قديما ب : الزرنيخ ، و عموما هو مادة سامة . أما الحجارة الحارقة التي قد تأتي من كوكب العذاب فهي لن تحمل معدنا غريبا أو جديدا بل لربما تكون مكونة من مكونات معروفة لكن مع زيادة نسبة بعضها من مثل زيادة نسبة الكبريت عن معدلها الطبيعي المعروف في الحجارة على الأرض الشيء الذي يجعلها حارقة و ثاقبة .

    و السلام عليكم
    ((((((( و إن كثيرأ ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك أعلم بالمعتدين))))))) صدق الله العظيم
    رد مع اقتباس
    12-17-2011 09:47 PM #90 بلقران نحيا
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    565

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي الكريم التائه ردا علي سؤالك


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائه
    جزاك الله خيرا أختى بالقرآن نحيا لقد فهمت هذا (أن النجوم كلها كواكب). سؤالى هل يجوز تسمية الكواكب بالنجوم؟ أى بالعكس.



    أقول أخي لا نستطيع إطلاق كلمة نجوم علي كل الكواكب و إنما نطلقها علي الكواكب المضيئة فقط لان النجوم هي لنهتدي بضوئها في الليل أما الكواكب المنيرة أي ما كان منها نجم و إنطفأء وقوده فلا نستطيع رؤيتها في اليل إلا ماكان قريب جدا منا مثل القمر
    وخلاصه الكلام أن كل النجوم كواكب وليس كل الكواكب نجوم
    وقد نطلق علي كل الكواكب نجوم بتقيدها فيما سبق

    1 - { وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُواْ بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ } الانعام

    2 - { فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ *قال إني سقيم } الصافات

    3 - { وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ }الطور

    وهذه الصفه لنور النجوم لا تظهر إلا في الليل ليري نورها عندما يغيب نور نجمنا القريب الذي يضهر في النهار وهو الشمس
    اللهم إني أعوذ بك أن أرضى بشيىء حتى ترضى.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:20 pm

    مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    نسيت الإجابة عن سؤالك أخي الحبيب وليد ،و ها أنذا أتذكر و أجيبك : أنا أمازيغي و لا فخر من المغرب أو ما كان يسمى قديما مراكش : ومعناها أرض الله ، و الأمازيغ يوجدون أخي الكريم في عدد من البلدان التي هي موطنهم الأصلي و هي : المغرب ، الجزائر ، ليبيا ، تونس ، موريتانيا ، واحة سيوة ( عمون سابقا ) بغرب مصر على الحدود الليبية ، جزر الكناري المستعمرة من طرف إسبانيا ، كذلك يوجد الأمازيغ بكل من شرق و جنوب مالي ( نصف مساحة البلد) و غرب النيجر ( نصف مساحة البلد) و شمال بوركينافاصو و هم المعروفون بالطوارق و يسمون أنفسهم :" الذين تركهم الله " و قد قسم الاستعمار الفرنسي وطنهم بين هذه البلدان الثلاث و الجزائر و ليبيا . أنصحك بالإطلاع على الرسوم التي تركها أجدادهم بمغارات جبال تاسيلي و هي رسوم لم يتمكن العلماء من كشف أسرارها كونها تصور الأطباق الفضائية و ما يسمى بالكائنات الفضائية و كذلك الشيطان و أشياء أخرى ، يمكنك وضع هذه الكلمة tassili على محرك البحث غوغل و اختيار صور
    **************************************
    يوم أمس 12:52 AM #92 مسلم أمازيغي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائه
    و خلاصة الكلام و هو دراسة طويلة خلصت إليها مركز أبحاث المخ و الدراسات الروحية بجامعة بنسيلفانيا بالولايات المتحدة يمكننى إرسالها إن وددت ذلك. يمكننا القول بأن الشعور بوجود إله و الرغبة بالتوجه إليه بالعبادة ليس و هم أو تخيلات بل هو حقيقة تم دمغها فى جيناتنا التى تتحكم فى الناقلات الكيميائية و المسئولة عن توجيه كيفية تكون المراكز الشعورية بالمخ و التى تستجيب و تنشط بالمجال المغناطيسى. و هنا سيظهر دور القلب المؤمن الذى يقوم بدور مغناطيس له مجال قوى يصل إلى 5000 ضعف المجال المغناطيسى الصادر من المخ فيتم تنشيط كلا من المراكز الشعورية و المنطقية بالممارسات الروحية و الطقوس الدينية و العبادات و لذلك فإن العبادة حاجة و ضرورة للإنسان. و هذا ما سينقلنا لوصف معجزة أخرى كبرى ألا و هى قلب الإنسان.
    شكرا لك أخي وليد لم يسبق لي الإطلاع على وجود جين الإيمان بالله كما جاء في الدراسة التي قدمتها ، لكن هذه النتيجة تؤكد قول الله تعالى أي ما معناه أن ذلك الجين هو أحد جينات حمض نووي صبغي ما من الصبغيات ال 23 التي يكتسبها المولود من أبيه ( و التي تنضاف لها 23 صبغي مكتسبة من الأم إثر إندماج البويضة بالحيوان المنوي لتتكون الخلية الأولى التي تعطي باقي الخلايا عبر الإنقسام المتسلسل إلى أن تعطي إنسانا كاملا ) و يظهر أن هذا الجين متواتر و راثيا في البشر أبا عن جد لا ينقطع أبدا لذلك قال الله تعالى : ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ أو تقولوا إنما أشرك آباؤناا من قبل و كنا ذرية من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون وكذلك نفصل الآيات ولعلهم يرجعون ) صدق الله العظيم ، و يبقى هنا المجال مفتوحا للبحث العلمي لتأكيد هذه الحقيقة القرآنية التي لم يسبق العلم بيان القرآن إليها ، لكن المثير للإنتباه هو أن الآية لا تقول أخذنا من ظهر آدم بل من ظهور بنيه ! و لكن من ظهور كل بنيه الذين جاؤوا من نسله جيلا بعد جيل ، لذلك فهذا الإشهاد مستمر حتى ينقطع نسل أبناء آدم المصطفى نبيا عليه السلام .
    أعود فأقول إن مجمل ما كنت أعرفه عن التدين هو أن الشعور الديني مرتبط بنشاط كهرومغناطيسي في الجزء الأيسر من الدماغ . أما بخصوص الناقلات العصبية الدوبامين و السيروتونين التي تتكلف بربط الخلايا و نقل النبضات العصبية في الدماغ فلي معرفة مسبقة بها كوني مهتما بعلم النفس و الطب النفسي وإن كان لهاتين المادتين دور واحد فإن الفرق بينهما هو أن الدوبامين يتم إنتاجه في المخ أما السيروتونين فيتم إنتاجه في الأمعاء قبل أن يتم إمتصاصه عبر الأنسجة لينقل إلى الدماغ ، و عموما فالنقص في هاتين المادتين هو المسؤول عن تولد الأمراض النفسية ، أما أمر هذا الجين فقد توضح الآن بلا شك و هو نفسه ما كنت أعنيه بالإشهاد ، و السلام .
    **********************************************
    يوم أمس 02:02 AM #93 الإمام ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار، وجميع أنصار الله في الأولين وفي الآخرين إلى يوم الدين، أما بعد..
    ويا أحبتي الباحثين عن الحق، حقيق لا يفتيكم المهدي المنتظر إلا بالحق من محكم الذكر، فأما تسمية الكواكب فيطلق بشكل عام على الكواكب المضيئة والمنيرة فجميعها كواكب سواء يكون الكوكب سراجاً وهاجاً أو كوكباً منيراً كالقمر. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {تَبَارَ‌كَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُ‌وجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَ‌اجًا وَقَمَرً‌ا مُّنِيرً‌ا ﴿٦١﴾ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ‌ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَ‌ادَ أَن يَذَّكَّرَ‌ أَوْ أَرَ‌ادَ شُكُورً‌ا ﴿٦٢﴾} صدق الله العظيم [الفرقان]

    وأجد في كتاب الله أن اسم الكواكب يطلق بشكل عام على الكواكب المضيئة والمنيرة ألم يقل الله تعالى:
    {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ ﴿٦﴾ وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِ‌دٍ ﴿٧﴾ لَّا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ ﴿٨﴾ دُحُورً‌ا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ ﴿٩﴾} صدق الله العظيم [الصافات]

    فماهي الكواكب المقصودة في هذه الآية؟ وتجدون الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    {وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ} صدق الله العظيم [الملك:5]

    وكذلك أجد في الكتاب أن الله يُطلق اسم النجوم على الكواكب بشكل عام المضيئة والمنيرة، فما هي النجوم التي نظر إليها إبراهيم عليه الصلاة والسلام بنظرة المتدبر والمتفكر حين جنَّ عليه الليل؟ وتجدون الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    {فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَ‌أَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَـٰذَا رَ‌بِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ ﴿٧٦﴾ فَلَمَّا رَ‌أَى الْقَمَرَ‌ بَازِغًا قَالَ هَـٰذَا رَ‌بِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَ‌بِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ﴿٧٧﴾ فَلَمَّا رَ‌أَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـٰذَا رَ‌بِّي هَـٰذَا أَكْبَرُ‌ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِ‌يءٌ مِّمَّا تُشْرِ‌كُونَ ﴿٧٨﴾} صدق الله العظيم [الأنعام]

    كون نبي الله إبراهيم نظر إلى الكواكب المضيئة والمنيرة بشكل عام، فشاهد أحد الأراضين السبع من بعد أرضنا. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَكَذَٰلِكَ نُرِ‌ي إِبْرَ‌اهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ﴿٧٥﴾ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَ‌أَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَـٰذَا رَ‌بِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ ﴿٧٦﴾} صدق الله العظيم [الأنعام]

    إذاً الكوكب الذي شاهده هو أحد ملكوت الأرض، وهو كوكب أحد الأراضين السبع من بعد أرضنا الأم، كون الأراضين السبع هي كواكب معلقة في الفضاء من بعد أرضنا. لذلك قال الله تعالى:
    {وَكَذَٰلِكَ نُرِ‌ي إِبْرَ‌اهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ} صدق الله العظيم

    إذاً الكوكب الذي شاهده خليل الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام هو أحد ملكوت الأرض السبعة، شاهده عند الغروب في ميقات المغرب، فلما أفل وغاب قال "لا أحب الآفلين"، ومن ثم نظر إلى القمر بازغاً بالشرق وكانت ليلة النصف من الشهر ليلة التفكر والتدبر في ملكوت السماوات والأرض، ومن ثم تفكر في القمر وقال "بل سوف اتخذه إلهي كونه أكبر من ذلك الكوكب الذي أفل قبل قليل"، واستمر إبراهيم عليه الصلاة والسلام طيلة تلك الليلة ليلة النصف من الشهر وهو ينظر إلى القمر البدر وهو كان على فراشه بالعراء المكشوف، وساهر المنام من استمرار التفكر بحثاً عن الحق، حتى إذا غرب القمر عن ناظريه عند ميقات نداء صلاة الفجر ولم يطمئن قلبه لعبادة القمر ومن ثم أصابه السقم النفسي كونه لم يطمئن قلبه لعبادة الكواكب وهو يريد أن يعبد الحق، وبما أنه يريد من ربه أن يهديه إلى الحق بعد أن أصابة السقم النفسي وهو يبحث عن الحق وكان ينظر إلى القمر البدر طيلة الليلة حتى الفجر، فلما أفل وغرب عن ناظريه عند صلاة الفجر وهو لم يتوصل إلى الحقيقة بعد، ولذلك قال:
    {لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ} صدق الله العظيم [الأنعام:77]

    ومن ثم أشرقت الشمس، فنظر إليها نظرة التدبر والتفكر فقال: {قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ}، حتى إذا غربت جاءه الهدى بعد مضي 24 ساعة من صلاة المغرب إلى صلاة المغرب.. يوم كامل، و بعد انقضاء نهار تلك الليلة ومن ثم هدى الله قلبه إلى ربه الحق الذي فطر السماوات والأرض. وقال الله تعالى:
    {فَلَمَّا رَ‌أَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـٰذَا رَ‌بِّي هَـٰذَا أَكْبَرُ‌ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِ‌يءٌ مِّمَّا تُشْرِ‌كُونَ ﴿٧٨﴾ إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ‌ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِ‌كِينَ ﴿٧٩﴾} صدق الله العظيم [الأنعام]

    ونستنبط من ذلك أحكام وتسميات، فمن الأحكام أن الله يهدي الباحث عن الحق إلى الحق تصديقاً لوعده الحق:
    {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} صدق الله العظيم [العنكبوت]

    ونستنبط بدء اليوم أنه من المغرب إلى المغرب، كونه استمر في التفكر والتدبر منذ أن جنَّ عليه الليل عند صلاة المغرب إلى أن غربت شمس تلك الليلة بعد انقضاء النهار، وبما أنها مضت 24 ساعة متواصلة وخليل الله إبراهيم يبحث عن الحق ومصر بين يدي ربه وهو لم ينم الليل ولا النهار، ويريد من ربه أن يهديه إلى الحق، ومن ثم هداه الله إلى الحق وأن الأحق بالعبادة هو الذي فطر السماوات والأرض والشمس والقمر. ولذلك قال نبي الله إبراهيم:
    {قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:56]

    وكذلك نستنبط أن اسم النجوم يطلق على الكواكب المضيئة والكواكب المنيرة. ولذلك قال الله تعالى:
    {فَنَظَرَ‌ نَظْرَ‌ةً فِي النُّجُومِ ﴿٨٨﴾ فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ ﴿٨٩﴾} صدق الله العظيم [الصافات]

    وما يقصد إبراهيم بقوله إني سقيم؟ وإنما يقصد أنه متألمٌ نفسياً، كونه يريد أن يعبد الحقَّ وليس الباطل، وتجدون الجواب في محكم الكتاب:
    {قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ} صدق الله العظيم [الأنعام:77]

    ولكن بعد النظرة إلى النجوم وكيف أفلت لم يقتنع بعبادتها من دون الله، ومن ثم جاءه الهدى واصطفاه الله رسولاً لقومه فحاجوه. وقال الله تعالى:
    {فَنَظَرَ‌ نَظْرَ‌ةً فِي النُّجُومِ ﴿٨٨﴾ فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ ﴿٨٩﴾ فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِ‌ينَ ﴿٩٠﴾ فَرَ‌اغَ إِلَىٰ آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ ﴿٩١﴾ مَا لَكُمْ لَا تَنطِقُونَ ﴿٩٢﴾ فَرَ‌اغَ عَلَيْهِمْ ضَرْ‌بًا بِالْيَمِينِ ﴿٩٣﴾ فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ ﴿٩٤﴾ قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ ﴿٩٥﴾ وَاللَّـهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ ﴿٩٦﴾ قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ ﴿٩٧﴾ فَأَرَ‌ادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ ﴿٩٨﴾} صدق الله العظيم [الصافات]

    وإنما جاء في هذه الآيات خبر مختصر عن قصة خليل الله إبراهيم كونه سبق تفصيل قصته من قبل، ولذلك جاءت القصة بإختصار في هذا الموضع من البداية حين كان باحثاً عن الحق حتى هداه الله إلى الحق واصطفاه رسولاً لقومه فكذبوه ودمر أصنامهم فألقوه في نار الجحيم ونصره الله وأنجاه من مكرهم، وكل هذه الأخبار المختصرة عن قصة خليل الله إبراهيم في قول الله تعالى:
    {فَنَظَرَ‌ نَظْرَ‌ةً فِي النُّجُومِ ﴿٨٨﴾ فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ ﴿٨٩﴾ فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِ‌ينَ ﴿٩٠﴾ فَرَ‌اغَ إِلَىٰ آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ ﴿٩١﴾ مَا لَكُمْ لَا تَنطِقُونَ ﴿٩٢﴾ فَرَ‌اغَ عَلَيْهِمْ ضَرْ‌بًا بِالْيَمِينِ ﴿٩٣﴾ فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ ﴿٩٤﴾ قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ ﴿٩٥﴾ وَاللَّـهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ ﴿٩٦﴾ قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ ﴿٩٧﴾ فَأَرَ‌ادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ ﴿٩٨﴾} صدق الله العظيم [الصافات]

    فكم أدهشني قول المفسرين أن إبراهيم قال لقومه إني سقيمٌ أي مريضٌ بمرض معديٍّ حتى يهربوا عنه! ويا عجبي من فتواهم!! وما علاقة النجوم بالمرض لو كنتم صادقين؟ ومن ثم نردّ عليهم بالحق ونقول: بل خليل الله إبراهيم توعد قومه أن يكيد لأصنامهم بعد أن يتولَّوا عنه فيذهبوا من المعبد التي نصبوا فيها آلهتهم، ولم يكذب عليهم كما تزعمون أنه كذب عليهم أنه مريض بمرض معديٍّ ليهرب منه قومه، بل أعلن الحرب على آلهتهم بين أيديهم، ولكن قومه خوّفوه من بطش آلهتهم به لو يمسسها بسوء. ولذلك قال الله تعالى:
    {وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ} صدق الله العظيم [الأنعام:80]

    إذاً إبراهيم عليه الصلاة والسلام توعد قومه أن يكيد لأصنامهم جهاراً نهاراً بعد أن يولَّوا مدبرين عنها من المعبد، ولكنهم تحدّوه ببطش آلتهم، ولذلك قال خليل الله إبراهيم {وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ} صدق الله العظيم

    ويامعشر المفسرين من أصحاب كتب التفسير لكلام الله، لماذا تقولون على الله مالا تعلمون أنه الحق لا شك ولا ريب أفلا تتقون؟ وأما معشر الباحثين فلهم الحق أن يبحثوا ويتفكروا في كلام الله في آياته البينات ويتوقعوا بيانها وما يقصده الله من كلامه، وأهم شيء أن لا يفتوا بها من قبل أن يجدوا البرهان المبين لبيانها المفصل في الكتاب، ولا خوف عليكم أحبتي الأنصار السابقين الأخيار فمن وراءكم إمامٌ مصطفى لكم من رب العالمين يأتيكم بالبيان الحق وأحسن تفسيراً، غير أني أحذركم أن لا تأخذ أحدكم العزة بالإثم بعدما تبين له الحق فيصر على ماتوصل إليه بفكره بغير سلطان من الرحمن في محكم القرآن، بل أطيعوا واتبعوا الحق وما بعد الحق إلا الضلال.

    ويا أيها "التائه" الباحث عن الحق، إن الكوكب الرتق في الكتاب هو الكوكب الأم للسماوات السبع وزينتها والأراضين السبع وأقمارها، ذلكم هو كوكب أرضكم الأم التي خلق الله منها ملكوت السماوات والأرض وزينتها، ومنها خلقكم أنتم كون الله خلقكم منها مع أبوكم آدم عند بدء النشأة الأولى في عالم الذرية، ومن ثم أنطقكم وأخذ منكم الميثاق. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذْ أَخَذَ رَ‌بُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِ‌هِمْ ذُرِّ‌يَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَ‌بِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَـٰذَا غَافِلِينَ ﴿١٧٢﴾ أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَ‌كَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّ‌يَّةً مِّن بَعْدِهِمْ ۖ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ ﴿١٧٣﴾} صدق الله العظيم [الأعراف]

    وهذا العهد في الأزل القديم في العالم الذرية من قبل أن تكونوا أجنَّة في بطون أمهاتكم، وكان كل إنسان في عالم الذرية بصيراً بربه الحق، ولذلك ردَّ الذرية المخلوقين من تراب بالجواب الحق على سؤال ربهم حين خاطبهم الله تعالى فقال لهم: {أَلَسْتُ بِرَ‌بِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا} صدق الله العظيم، بمعنى أنهم شهدوا لربهم بالوحدانية والعبودية له وحده لا شريك له. ولذلك قال الله تعالى:
    {وَإِذْ أَخَذَ رَ‌بُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِ‌هِمْ ذُرِّ‌يَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَ‌بِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَـٰذَا غَافِلِينَ ﴿١٧٢﴾ أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَ‌كَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّ‌يَّةً مِّن بَعْدِهِمْ ۖ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ ﴿١٧٣﴾} صدق الله العظيم [الأعراف]

    وسوف يتذكر كل إنسان هذا العهد الأزلي لربه، ولذلك قال الإنسان الذي نكث عهده القديم قال:
    {قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا} صدق الله العظيم [طه:125]

    والإنسان الذي نكث عهد ربه لا يقصد أنه كان بصيراً من بعد أن ولدته أمه في هذه الحياة الدنيا، بل يقصد أنه كان بصيراً يوم خلقه الله في عالم الذرية عند النشأة الأولى مع أبونا آدم، وما كان الإنسان المُعْرِضُ بصيراً في هذه الحياة الدنيا بل قال الله تعالى:
    {وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلا} صدق الله العظيم [الإسراء:72]

    ونعود لكوكب الرتق، وهي أرضكم التي خلقكم الله منها وهي أمكم وأم ملكوت السماوات السبع وزينتها والأراضين السبع وأقمارها، وهي مركز الكون العظيم، وبيت الله المعظم جعله الله في مركز المركز، ونقطة مركز الكون هو المكان الذي أمر الله خليله إبراهيم أن يبني فيه بيت الله المعظم قبلة الأمم أجمعين.

    ويا أيها "التائه" الباحث عن الحق، إن عرش الملكوت الكوني كان رتقاً واحداً على كوكب أرضكم هذه فانفتق بإنفجار عظيمٍ. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {أَوَ لَمْ يَرَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا} صدق الله العظيم [الأنبياء:30]

    ومن ثم أول ما تكَوَّنَ هو مركز الإنفجار الكوني، فأول ما تكَوَّنّ بعد الإنفجار والإنشطار تكونت الأرض مركز الجاذبية الكونية بعد ألفين سنة، وهي تعدل يومين من أيام الله في الحساب في محكم الكتاب. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وإنَّ يوماً عندَ ربِّكَ كَألفِ سنةٍ ممَّا تَعُدُّون} [الحج:47]

    ومن ثم استوى إلى السماء وهي دخان من بعد الإنفجار الكوني، فقضاهن سبع سماوات في يومين من أيام الله في الحساب، وقضى كذلك الأراضين السبع في نفس الميقات ليومين السماوات، ومن ثم تكونت النجوم وهي زينة السماء الدنيا. وذلك التفصيل في قول الله تعالى:
    { ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْ‌ضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْ‌هًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ﴿١١﴾فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَ‌هَا ۚ وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ‌ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ﴿١٢﴾} صدق الله العظيم [فصلت]

    ومن بعد أن رفع سمك السماوات وزينتها، ومن ثم عاد الله بقدرته سبحانه إلى الأرض بعد أن بردت، ومن ثم دحاها بالأقوات ليخرج منها ماءها ومرعاها. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ ۚ بَنَاهَا ﴿٢٧﴾ رَ‌فَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا ﴿٢٨﴾ وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَ‌جَ ضُحَاهَا ﴿٢٩﴾ وَالْأَرْ‌ضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا ﴿٣٠﴾ أَخْرَ‌جَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْ‌عَاهَا ﴿٣١﴾ وَالْجِبَالَ أَرْ‌سَاهَا ﴿٣٢﴾ مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ ﴿٣٣﴾ } صدق الله العظيم [النازعات]

    واستغرق خلق السماوات والأرضين السبع ألفين سنة، وأستغرق خلق الأرض الأم ألفين سنة، وأقواتها ألفين سنة، فصار خلق الأرض في يومين وأقواتها في يومين أربعة أيام سواءً للسائلين. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ} صدق الله العظيم [فصلت:10]

    وأما الأراضين السبع فهي خلقت في زمن خلق السماوات. تصديقا لقول الله تعالى:
    { ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْ‌ضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْ‌هًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ﴿١١﴾فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَ‌هَا ۚ وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ‌ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ﴿١٢﴾} صدق الله العظيم [فصلت]

    ولو لم تكن الأرض الأم هي مركز الجاذبية الكونية لما تكونت من قبل السماوات السبع والأراضين السبع والنجوم، وبما أن الأرض الأم هي مركز الجاذبية الكونية، ولذلك قال الله تعالى:
    {إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ أَن تَزُولا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً} صدق الله العظيم [فاطر:41]

    ولربما "التائه" يود أن يقاطعني فيقول: "يا أيها الإمام ناصر محمد اليماني، فإلى أين تزولا السماوات والأراضون السبع، فإلى أي كوكب تزولا لولا قدرة الله تمسك السماوات والأرض من الزوال؟"
    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: إنما الزوال للسماوات السبع والأرضين السبع هو الوقوع على الأرض الأم مركز الجاذبية الكونية لولا الله يمنع السماوات السبع والأرضين السبع من الوقوع عليكم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يُمْسِكُ السَّمَاء أَن تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ} صدق الله العظيم [الحج:65]

    ولكن النهاية حتماً سوف تعود إلى البداية، فتعود السماوات السبع وزينتها والأرضين السبع وأقمارها سوف تعود إلى بدء الخلق الأول من قبل الإنفتاق، فتعود رتقاً واحداً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكّاً دَكّاً} صدق الله العظيم [الفجر:21]

    يوم يطوي السماوات والأرضين السبع كطي السجل للكتب، فتدك على الأرض الأمية بشكل ملفوف كما يلف أحدكم قائمة البياض الورقية. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:104]

    ويحدث ذلك من بعد انفجار الأرض الأم، فتنسف الجبال من على ظهرها نسفاً، وتتحول إلى قرص مستوي دائري ملفوف يبتلع كل ذرات ملكوت السماوات والأرض، فتتحول إلى قاعاً صفصفاً لا عوج فيها ولا نتوء. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَ‌بِّي نَسْفًا ﴿١٠٥﴾ فَيَذَرُ‌هَا قَاعًا صَفْصَفًا ﴿١٠٦﴾ لَّا تَرَ‌ىٰ فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا﴿١٠٧﴾} صدق الله العظيم [طه]

    ويحدث ذلك نتيجة دوران للأرض سريع جداً، فيرى الناظرُ إلى السماء أن النهار والليل يمران أمام نظره كلمح بالبصر، فيختفي النهار وتظهر النجوم تمور أمام نظره كلمح بالبصر، بسبب سرعة الحركة الذاتية للأرض بحالها، ولذلك يرى الناظر إن السماء تمور موراً أمام الناظرين بسبب حركة الأرض حول نفسها بسرعة رهيبة. تصديقا لقول الله تعالى:
    {إِنَّ عَذَابَ رَ‌بِّكَ لَوَاقِعٌ ﴿٧﴾ مَّا لَهُ مِن دَافِعٍ ﴿٨﴾ يَوْمَ تَمُورُ‌ السَّمَاءُ مَوْرً‌ا ﴿٩﴾ وَتَسِيرُ‌ الْجِبَالُ سَيْرً‌ا ﴿١٠﴾ فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ﴿١١﴾ الَّذِينَ هُمْ فِي خَوْضٍ يَلْعَبُونَ ﴿١٢﴾} صدق الله العظيم [الطور]

    ومن ثم يحدث الإنفجار للأرض بسبب سرعة دوران الأرض الرهيب، وتنسف الجبال نسفاً، وتتحول الأرض إلى قرص مضغوطٍ دكاً دكاً، فتبتلع ملكوت السماوات والأرض والشمس والقمر، غير كوكبٍ واحد يقاوم البالوعة الأرضية الأم إنه كوكب سقر! وما أدراك ما سقر؟ ذلكم ما تسمونه بالكوكب العاشر برغم أن كوكب سقر تستطيع البالوعة الأرضية أن تجره إليها أثناء التجاذب فيقترب منها حتى يلتمس بها، ومن ثم تتوقف الجاذبية الأرضية عن الابتلاع، وتهدأ من الهيجان العنيف.
    ولربما يود أحد أحبتي الأنصار أن يقاطعني وهو يرتعد ويقول: "يا إمامي وهل يحدث ذلك في هذا العصر؟" ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر وأقول: بل ذلك حدث يوم الساعة الأدهى والأمر، وليس الآن حين مرور الكوكب العاشر، وإنما مرور الكوكب العاشر هو البطشة الصغرى، وأما البطشة الكبرى فهو يوم قيام الساعة. تصديقا لقول الله تعالى:
    {إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَ‌ىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [الدخان]

    اللهم سلّم سلّم، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين..

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:25 pm

    البيعة لله99
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله وأشهد أن الامام العالم ناصر محمد اليماني عالم الكون الفيزيائي و صاحب علم الكتاب عبده وخليفته المنتظر
    وأن لم يسبقه أحد في القول في شرح كيفية النهاية الفيزيائية للكون بالقول الفصل التي يتقبلها العقل والمنطق وكل ذلك من نور البيان للقرأن.
    اللهم إجعلنا من صحبه , وزمرته , وناصريه , فإنه الشرف العظيم, وثبتنا يا رب على الحق وعلى الصراط المستقيم
    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
    *******************************************
    يوم أمس 10:07 AM #95 الانصاري احمد الرياشي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام علي الأنبياء والمرسلين وعلي الإمام المهدي ناصر محمد اليماني خليفه رب العالمين
    والله لو شاهد علماء الفضاء والفيزياء الكافرين جميعا هذا البيان لأقروا بأن القرأن العظيم من لدن الحكيم الخبير وأن معلم الإمام ناصر هو الرحمن وذلك بالوحي التفهيمي وكما قال الأخ البيعه لله ٩٩ اللهم اجعلنا من زمرته وصحبه ومناصريه علي الدوام في إقامة العدل والحق اللهم استجب يا أرحم الراحمين
    والحمد لله رب العالمين
    ************************************************
    يوم أمس 10:43 AM #96 التائه
    عضو نشيط
    سبقتنى بالرد قبل السؤال
    السلام عليك أيها المهدى من ربه و السلام على أتباعه الأنصار و رحمة الله وبركاته
    و الله ما أردت شئ فى نفسى قط إلى و أجده قد سيق إلى. و مازلت أفكر فى بياناتك و أجد فيها الكثير مما يخالف ما تعلمناه و نعلمه عن نشأة الكون و لكنه متفق مع كتاب الله. و تالله ما نكذب حرف واحد فى القرآن بما أخرجته عقول البشر قاطبة و دونوه فى بطون كتبهم.

    و أجدنى كنت أتساءل فقط فجر يومنا هذا لماذا لا تعطينا تفسيرك لنشأة الكون و مراحل تطوره إلى نهايته كما تجده من كتاب الله. لأنى منذ عام بل أكثر لم أعد مقتنعا بالنموذج الحالى لنشأة الكون و أعمل على نموذج رياضى آخر لكنه لم يكتمل حتى الآن. و قررت أن أرسل إليك هذا الطلب و لكنى و جدتك قد سبقتنى بالرد. فشكرا لك أيها الإمام و جزاك الله عنا خيرا.
    ***************************************************
    يوم أمس 12:41 PM #97 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائه
    السلام عليك أيها المهدى من ربه و السلام على أتباعه الأنصار و رحمة الله وبركاته
    و الله ما أردت شئ فى نفسى قط إلى و أجده قد سيق إلى. و مازلت أفكر فى بياناتك و أجد فيها الكثير مما يخالف ما تعلمناه و نعلمه عن نشأة الكون و لكنه متفق مع كتاب الله. و تالله ما نكذب حرف واحد فى القرآن بما أخرجته عقول البشر قاطبة و دونوه فى بطون كتبهم.

    و أجدنى كنت أتساءل فقط فجر يومنا هذا لماذا لا تعطينا تفسيرك لنشأة الكون و مراحل تطوره إلى نهايته كما تجده من كتاب الله. لأنى منذ عام بل أكثر لم أعد مقتنعا بالنموذج الحالى لنشأة الكون و أعمل على نموذج رياضى آخر لكنه لم يكتمل حتى الآن. و قررت أن أرسل إليك هذا الطلب و لكنى و جدتك قد سبقتنى بالرد. فشكرا لك أيها الإمام و جزاك الله عنا خيرا.
    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.

    يا أيها التائه إن الحمد و الشكر لله، بقيت ما يزيد على نصف ساعة و أنا أقرأ البيان و كيفية شرح الإمام الطيب للآيات بدقة متناهية و بشكل غير معهود و أنا أستعجب و أستغرب من عقولنا المبطلة من قبل كيف لا ندرك و لا نعقل هذا و كتاب الله بيننا فنحمد الله حمداً كثيراً أن جعلنا في عصر الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني الذي ما جادله أحد من القرآن إلا غلبه إمامنا الكريم بالحجة و البرهان من الذكر الحكيم، فأسألك سؤالاً ألم يحن لعقلك أن يسلم بكون الإمام ناصر محمد اليماني هو الإمام المهدي الحق صاحب علم الكتاب...؟ و استسمح أخي الحبيب التائه على هذا السؤال و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.
    (( آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ )) صدق الله العظيم
    رد مع اقتباس
    يوم أمس 01:41 PM #98 التائه
    عضو نشيط
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم
    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.

    يا أيها التائه إن الحمد و الشكر لله، بقيت ما يزيد على نصف ساعة و أنا أقرأ البيان و كيفية شرح الإمام الطيب للآيات بدقة متناهية و بشكل غير معهود و أنا أستعجب و أستغرب من عقولنا المبطلة من قبل كيف لا ندرك و لا نعقل هذا و كتاب الله بيننا فنحمد الله حمداً كثيراً أن جعلنا في عصر الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني الذي ما جادله أحد من القرآن إلا غلبه إمامنا الكريم بالحجة و البرهان من الذكر الحكيم، فأسألك سؤالاً ألم يحن لعقلك أن يسلم بكون الإمام ناصر محمد اليماني هو الإمام المهدي الحق صاحب علم الكتاب...؟ و استسمح أخي الحبيب التائه على هذا السؤال و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.
    السلام عليكم أخى الحبيب إبراهيم و رحمته و بركاته

    لا تسأل على استحياء فإنى أخ لك (أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ ). و أقول إرجع إلى تحيتى الأولى فى مشاركتى السابقة و هتفهمنى

    ( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ ) لاحظ أن الله عز و جل لم ينفى عنهم صفة الإيمان

    (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ) ليطمئن قلبى يا أخى هذا كان إبراهيم أبو الأنبياء الآرامى التائه كما تسميه الكتب.

    و أقول لك يأخى إن كان الإناء فارغ يمكنك أن تملأه بسهولة و أما إن كان مملوء أصلا فسيأخذ و قت لإفراغه و إعادة ملوه.

    (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )

    أحتاج دعائكم.
    ****************************************************
    يوم أمس 02:40 PM #99 خادم الحسنين
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى جميع اخوانه من الانبياء والمرسلين وال بيتهم الطاهرين.سبحان الله ما شاء الله عندما اقرا بيانات النور للامام اكاد لااصدق ان العلماء ما زالو عنه معرضين ومن ثم اعود واتدبر في حكمة الله وفي حديث النبي الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم (بدا هذا الدين غريبا وسيعود غريبا )ولطالما توقفت عند هذا الحديث والان عرفت معناه الحقيقي اسال الله العلي العظيم ان يمن علينا بالثبات على الصراط المستقيم كما من علينا ان هدانا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله واساله تعالى ان يهدي جميع المنيبين اليه وان يهدي الناس جميعا المسلمين منهم والكافرين وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين
    **************************************************
    يوم أمس 03:11 PM #100 ابن مسعود
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بابي انت وامي يا امام ما اسهله واجمله من بيان واوضحه وانفعه واشمله

    اللهم بحق رحمتك التي كتبت على نفسك ايد امامنا بالنصر والتمكين واعلي رايته وعجل بنصره ياكريم

    ويا اخي التائه لم يبق لك بعد هذا البيان سوى ان تعيد وتتفكر في بيانات الأمام السابقة وتجدها في الموسوعة اعد قراءتها وستجدها بها علم غزيز وفير وكلما اعدت قراءتها ستكتشف امر لم تفطن له سابقا

    اسأل الله ان يريك الحق حقا ويرزقك اتباعه ويريك الباطل باطلا ويرزقك اجتنابه

    اللهم وفقه لكل خير وانر طريقة وخذ بيده وسدد قوله واحفظ له عقله وارزقه الفقة والعلم واعلى ذكره واجعله هاديا مهديا

    اللهم بحق رحمتك التي كتبت على نفسك لا تطرده من رحمتك وااهده للحق وانر طريقه ثم ثبته عليه حتى لقياك

    اللهم ان جاهد فيك وناقش واكثر في النقاش ليستبين سبيلك فبحق انك اكرم الأكرمين وبحق انك ارحم الراحمين ارحمه واكرمه واهده ياربنا

    ووفق اللهم اخواني واحباب قلبي الأنصار لكل خير واحفظهم بحفظك ياربنا الحاضر منهم والغائب
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11361
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام  Empty رد: أطلب المساعدة من الأخوة أنصار الإمام

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:36 pm

    يوم أمس 05:01 PM #101 chadid
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بإسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على الرسول الكريم محمد صلى الله عليه و سلم و على آله الطيبين الطاهرين و على الإمام المهدي المنتضر ناصر محمد اليماني و اخوتي الأنصار السابقين الأخيار وبعد:

    الحمد لله أن جعلني الله من الأنصار السابقين في عصر الإمام المهدي الدي بعته الله رحمة للعالمين و الدي سيملأ الأرض قسطا و عدلا بعدما ملأت ضلما و جورا.و الحمد لله رب العالمين.
    ********************************************
    يوم أمس 07:11 PM #102 بلقران نحيا
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله إليه إنه بعبادة رحيم تنزلت علينا رحمته العظيمة التي لم نكن ندرك سعتها إلا بعد فهم البيان الحق للقرآن الكريم وكم نحن من محظوظين أن جعلنا الله من من ينصر إمامة وخليفتة الامام المهدي الحق من رب العالمين
    ***************************************
    يوم أمس 09:29 PM #103 عيسى هرون
    عضو جديد
    جزاك الله خيرامام
    ***************************************
    يوم أمس 10:28 PM #104 أبو ناصر
    من الأنصار السابقين الأخيار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
    والصلاة والسلام على صاحب علم الكتاب والقول الفصل في الخطاب إمامي وإمام الأئمة والأُمة المهدي إلى الصراط المُستقيم الناصر لمُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار وسلّم والقُرآن المجيد، وعلى إخوتي أحباب الرحمن الأنصار السابقين الأخيار أولوا الألباب.. أما بعد،،
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الكريم "التائه" وجميع الباحثين عن الحق والمتتبعين لهذا الحوار المُبارك أُهدي لكم هذا البيان وهو بعنوان:
    {البيان الحق من صاحب علم الكتاب لأرض المحشر}
    أترككم مع البيان..
    ---------------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..

    قال الله تعالى:
    {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ﴿١٨٥﴾} صدق الله العظيم, [آل عمران]

    فهذه الآية تتكلم عن يوم القيامة والحساب للذين سيدخلون الجنة من بعد الحساب فيرزقون فيها بغير حساب، وأما في ساحة المحشر فيكونوا جميعاً في أرض المحشر أهل النار وأهل الجنة ويتم إحضار النار والجنة في الساحة الكونية تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَىٰ ﴿٣٤﴾ يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنسَانُ مَا سَعَىٰ ﴿٣٥﴾ وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَن يَرَىٰ ﴿٣٦﴾} صدق الله العظيم, [النازعات]

    فيتم إحضار الجحيم إلى أرض المحشر، والنار لها سبعةُ أبواب لكُل بابٍ منهم جزءٌ مقسوم. وكذلك يتم إحضار الجنة إلى نفس أرض المحشر الكُبرى وهو الكون كُلة يدكه دكاً بكافة كواكبه ونجومه ولم يخلقه الله لعباً ولا عبثاً فيجعله أرض واحدة مستوية لا ترى فيها عوجاً ولا أمتى ويتم إحضار النار والجنة إليها فتكون الجنة بموقع غير بعيد من النار. وقال الله تعالى:
    {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ﴿١٦﴾ إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ ﴿١٧﴾ مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴿١٨﴾ وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ ﴿١٩﴾ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ۚ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ ﴿٢٠﴾ وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ ﴿٢١﴾ لَّقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَٰذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ﴿٢٢﴾ وَقَالَ قَرِينُهُ هَٰذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ ﴿٢٣﴾ أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ ﴿٢٤﴾ مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ ﴿٢٥﴾ الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ ﴿٢٦﴾ قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَٰكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ ﴿٢٧﴾ قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ ﴿٢٨﴾ مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ﴿٢٩﴾ يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ﴿٣٠﴾ وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ ﴿٣١﴾ هَٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ ﴿٣٢﴾ مَّنْ خَشِيَ الرَّحْمَٰنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ ﴿٣٣﴾ ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ۖ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ ﴿٣٤﴾ لَهُم مَّا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ ﴿٣٥﴾} صدق الله العظيم, [ق]

    وتكون الجنة في أرض المحشر غير بعيدة من النار. أي على مقربةً منها تصديقاً قول الله تعالى:
    {يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ﴿٣٠﴾ وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ ﴿٣١﴾} صدق الله العظيم, [ق]

    غير أن الجنة لا تكون خلف النار بل على مقربة من بعضهما البعض مُتقابلات، فالنار تكون إلى جهة الشمال والجنة إلى جهة اليمن وجميع المُتقين والكافرين ينظرون إلى الجنة وإلى النار وهم في أرض المحشر، ومن بعد الحساب والفصل بالحق ومن ثم يأتي التفرق تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ ﴿١٤﴾} صدق الله العظيم, [الروم]

    والتفرّق من بعد الحساب فيتم حشر أهل النار من أرض المحشر فيُساقون أهل النار إلى صراط النار تصديقاً لقول الله تعالى:
    {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٢٢﴾ مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْجَحِيمِ ﴿٢٣﴾} صدق الله العظيم, [الصافات]

    ولكن يتم تقسيمهم إلى سبع زُمر بعدد أبواب جهنم السبعة تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ ﴿٤٣﴾ لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِّكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ ﴿٤٤﴾} صدق الله العظيم, [الحجر]

    ولذلك يتم حشر أهل النار من أرض المحشر وتقسيمهم إلى سبع زُمر ثم يُساقون نحو أبواب جهنم السبعة لكُل بابٍ منهم جزءٌ مقسوم تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا} صدق الله العظيم, [الزمر:71]

    وأما أهل الجنة فمن بعد الحساب يتم تقسيمهم زُمراً بعدد أبواب الجنة، والتزحزح هو الإبتعاد عن النار من نفس منطقة المحشر فلا يُساقون إلى صراطِ الجحيم، بل إلى صراط جنات النعيم المُقيم تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ﴿٧٣﴾} صدق الله العظيم, [الزمر]

    ويحاول أهل النار الهرب منها صوب الجنة ويتوسلون بالمُتقين من أهل الجنة أن ينظروهم ويقتبسوا من نورهم، ولكن الملائكة يرجعونهم بالقوّة فيُساقون قهراً إلى نار جهنم فيستغيثوا بالمُتقين ليقتبسوا من نورهم ذلك لأنهم لا يزالون مُشركين بربهم عباده المُقربين. والنور من الله ومن لم يجعل الله له نور فماله من نور، ولكن من كان في هذه أعمى عن الحق فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلاً، ولأنهم لا يعرفون الحق والحق هو ربهم ولذلك يتوسلون إلى عباد الله المُتقين ويقولون لهم:
    {انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ ﴿١٣﴾} صدق الله العظيم, [الحديد]

    ثم يُضرب بينهم بسور فاصل بين الجنة والنار، فباطنه إلى الجنة والنارُ من قِبَلِهِ لأن النار والجنة قد جعلهم الله يوم القيامة مُتقابلات، النار شمال والجنة يمين وسور الأعراف بينهما، ومن ثم تُساق طائفةٌ أُخرى من أرض المحشر لم يتم حسابهم ولم يسألهم الله عن أي شيء ولم يُحاسبهم الله عن أي شيء لأن لهم حُجّةٌ على ربهم فجعلهم الله فوق سور الأعراف يتفرجون على أهل النار وأهل الجنة. ولكن من هم تلك الطائفة؟!! والجواب الحق هم القوم الذين ماتوا من أهل القُرى من قبل مبعث رُسل الله إليهم، فأولئك لهم حُجّةٌ على ربهم تصديقاً لقول الله تعالى:
    {رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ﴿١٦٥﴾} صدق الله العظيم, [النساء]

    كأمثال عبد الله ابن عبد المُطلب أبو مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجميع الذين ماتوا من القُرى من قبل مبعث رُسل الله إليهم، فأولئك لا يُعذبهم الله تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّىٰ نَبْعَثَ رَسُولًا ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم, [الإسراء]

    فأولئك هم أصحاب الأعراف فلم يجعلهم الله من أهل الجنة ولم يجعلهم الله من أهل النار، وشهدوا كيف أن الله حاسب عباده وكيف فصل بينهم بالحق وبين أنبيائهم، وسأل الله أنبياءهم هل بلّغتم؟! فأجابوا نعم. وشهدوا على بلاغهم الذين صدّقوا بشأنهم. وصار لديهم مفهوم قصة الرُسل وأقوامهم والذين كذبوا برُسل ربهم والذين صدقوا برُسل ربهم فصار الأمر واضح لديهم كامل من البداية إلى النهاية عن أقوامهم من بعدهم. ومنهم من يعرف رجال من أهل النار كمثل أبي لهب والوليد ابن المغيرة، فمثلا أبو النبي عبد الله إبن عبد المطلب يعرف أبا لهب ويعرف الوليد ابن المغيرة وغيرهم من قبل موته، وكذلك جميع أهل الأعراف الذين ماتوا من قبيل مبعث الرُسل يعرفون الناس الذين كانوا بجيلهم غير أنهم ماتوا من قبل بعث رُسل الله إلى القُرى، فبعضهم قبل مبعث رسول ربه إلى قريته بشهر أو أكثر من ذلك بسنين أو أقل ولكنهم قد علموا أن هؤلاء المُترفين الذين كانوا يعرفونهم قد بعث الله رُسلاً من بعدهم وكذبوا برُسل الله الذين أرسلهم الله إليهم من بعد موتهم وبالذات الذين يموتون من أهل القُرى قُبيل بعث الرسول إليهم فهم حتماً يعرفون المُترفين في جيلهم ووجدوا خبرهم أن الله بعث إليهم رسول فكذّبوا به وكانوا يعرفون أنهم أغنياء ولذلك قالوا لهم:
    {وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الْأَعْرَافِ رِجَالًا يَعْرِفُونَهُم بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَىٰ عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ ﴿٤٨﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    ولذلك ينادونهم من فوق الأعراف لأنهم يعرفونهم بصورهم في الدُنيا، وقبل التفصيل في شأن أهل الأعراف نعود إلى أصحاب الجنة والنار بعد إنتهاء الحساب وإقامة الحُجّة بالحق فيدخل أهل النار النار ويدخل أهل الجنة الجنة فينادي أصحاب الجنة أصحاب النار وقال الله تعالى:
    {وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا ۖ قَالُوا نَعَمْ ۚ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴿٤٤﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    فمن المؤذن بينهم؟! إنه عبد الله ابن عبد المُطلب ومن معه من أهل الأعراف. ونعود الآن إلى رجال الأعراف وقال الله تعالى:
    {وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ ۚ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ ۚ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۚ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ ﴿٤٦﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    فهم يعرفون كُفّار من أصحاب النار وكذلك يعرفون رجال من أهل الجنة، فينظر أصحاب الأعراف إلى أصحاب الجنة فيقولون لأصحاب الجنة {سَلَامٌ عَلَيْكُمْ} ولكنهم ليسوا في الجنة بل ينظرون إليها وإلى من فيها من فوق سور الأعراف ويتمنوا أن يُدخلهم الله جنته برحمته. وقال الله تعالى:
    {وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ ۚ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ ۚ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۚ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ ﴿٤٦﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    ومن ثُمّ ينظرون إلى اصحاب النار فيخاطبوهم فيقولوا لهم:
    {أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ} صدق الله العظيم, [الأعراف:49]

    ويقصدون بهؤلاء ، أهل الجنة ، فأشاروا إليهم وهم يخاطبون أصحاب النار وقالوا لهم:
    يا أصحاب النار أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَته؟!
    ومن ثُمّ يُجيب الله دعوة أهل الأعراف حين ذكروا رحمته وأهل الأعراف قد دعوا الله من بعد حشرهم على سور الأعراف وقالوا:
    {وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿٤٧﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    {وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الْأَعْرَافِ رِجَالًا يَعْرِفُونَهُم بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَىٰ عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ ﴿٤٨﴾ أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ۚ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٤٩﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    فمن الذي قال لأهل الأعراف:
    {ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٤٩﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    إنه الذي دعوه من بعد حشرهم على الأعراف ونظروا إلى نار جهنم والكُفار يصطرخون فيها .. وقال الله تعالى:
    {وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿٤٧﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    فانظروا إلى جواب الله لدُعائهم حين ذكروا رحمته لأنهم يمقتون الكفار وقالوا لهم:
    أهؤلاء -ثُمّ أشاروا إلى أهل الجنة- الذين اقسمتم يا أهل النار لن ينالهم الله برحمته؟!
    ومن ثُمّ يأتي إجابة الله لدعوة أهل الأعراف حين أقرّوا وأيقنوا برحمة الله وقالوا:
    {أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ} صدق الله العظيم, [الأعراف:49]

    وعلى الفور ناداهم الله من وراء الحجاب فأجاب دعوتهم بالحق. وقال الله:
    {ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٤٩﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    وذلك لأنهم يدعون ربهم فيسألوه برحمته حين ينظرون إلى أهل النار يصطرخون في نار جهنم وقال الله تعالى:
    {وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿٤٧﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    فانظروا لإجابة الله لدُعائهم وقال لهم:
    {ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٤٩﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    ويا أُمة الإسلام إتقوا الله واعلموا أن ليس لكم من دون الله ولياً ولا شفيع، وسلوا الله برحمته، ومن ذا الذي هو أرحم بكم من الله حتى تلجؤون إليه من دون الله؟! أفلا تتقون.!! أفلا ترون أن الله أجاب دعوة أهل الأعراف ووعده الحق وهو أرحم الراحمين.. ويا من ينتظرون لمُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يشفع لهم بين يدي الله ها هو أبوه مع أهل الأعراف ولم يشفع له مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولم يرجو من ولده أن يشفع له بين يدي ربه بل دعى ربه مع أهل الأعراف وقالوا:
    {وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿٤٧﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    ثم أجاب الله دُعاء أهل الأعراف وقال لهم:
    {ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٤٩﴾} صدق الله العظيم, [الأعراف]

    اللهم قد بلغت اللهم فاشهد .. فأما الذين آمنوا منكم حين أذكرهم بآيات ربهم وأبينها لهم فتزيدهم إيماناً فتلين جلودهم ومن ثم تخشع قلوبهم فتدمع أعينهم مما عرفوا من الحق، وأما العُميان فوالله لو أنذرته بجميع آيات الكتاب وفصلتها تفصيلاً أنه سوف ينبذها جميعاً وراء ظهره مهما كانت واضحة وبيّنة في البيان الحق، وسبب فتنته أنهُ يعلم حديث أو رواية مُخالفة لهذه الآيات المُحكمات ويفضّل أن يستمسك بذلك الحديث المُخالف ويقول إن القرآن لا يعلمُ تأويله إلا الله وكفانا ما وجدنا عليه السلف الصالح فهل أنت أعلم يا ناصر مُحمد اليماني أم هُمّ؟!! ومن ثم أردُ عليه وأقول ولكني أُحاجك بآياتٍ مُحكماتٍ بيناتٍ هُنّ أُم الكتاب لا يزيغ عم جاء فيهن إلّا من في قلبه زيغٌ عن الحق، فيتبع الفتنة الموضوعة من أحاديث وروآيات الفتنة التي تأتي مُخالفةً لآيات الكتاب المُحكمات وحسبه جهنم ومن اتبعه وساءت مصيراً. ولكني أقسم بالله لو الآية جاءت مُطابقةً للحديث الذي هو مُستمسكٌ به لأعجبته واستمسك بها وصرخ بها كبُرهان على الحديث، ولكن إذا جاءت مُخالفة للحديث الذي هو مُستمسكٌ به فعند ذلك تسوءه ويقول لا يعلم تأويلها إلا الله برغم انها مُحكمة من آيات الكتاب المُحكمات من أُم الكتاب وليس من المُتشابهات!! تالله لا يطلّع على بيان ناصر مُحمد اليماني عالم أو جاهل إلّا تبيّن له الحق، ولكن الكارثة أنه برغم أنه تقبلها عقله إلّا أن كثيراً لا يوقن بآيات ربه برغم وضوحها الشديد!! ويا قوم يا أصحاب اللسان العربي المُبين إن القرآن عربي أرسله الله بلسانٍ عربيٌ مُبين ليُبين لكم ما تتقون. وقال الله تعالى:
    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ} صدق الله العظيم, [إبراهيم:4]

    وكذلك القُرآن العظيم لماذا لا تفهمون مُحكمه؟! فهو ليس بأعجمي بل عربيٌ مُبين! وقال الله تعالى:
    {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ ۗ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَٰذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ ﴿١٠٣﴾} صدق الله العظيم, [النحل]

    ولكنكم جعلتموه أعجمي فأعرضتم عنه وقلتم على الله زوراً وبهتاناً أنه لا يعلم تأويل القُرآن إلّا الله ولم يقل الله ذلك وافتريتم على الله الكذب وأنتم تعلمون أنه لم يقل ذلك!! بل قال لكم أن مِنهُ آياتٍ مُحكماتٍ واضحات بيّنات هُنّ أُم الكتاب يعلمهن ويفهمهن ويعقلهن العالم والجاهل كُل ذي لسانٍ عربيٌّ مُبين، وتلك أكثر آيات الكتاب بنسبة تسعين في المئة وأخرى مُتشابهات وهُنّ قليل ليست إلّا تقريباً عشرة في المئة أو أقل من عشرة في المئة فتلك الآيات المُتشابهات لا يعلم بتأويلهن إلّا الله وهُنّ قليل، ولكنكم جعلتم القُرآن كُله لا يعلمُ تأويله إلّا الله!!! ولكن الإمام المهدي الحق من ربكم لم يحاجكم إلّا بالآيات المُحكمات الواضحات البيّنات يعلمهن ويعقلهن كُل من تدبر ما جاء فيهن من ربه لا يزيع عم جاء فيهن إلّا من كان في قلبه زيغٌ عن الحق المُبين. ويا معشر الأنصار كونوا من الموقنين ولا تكونوا من الذين هم بآيات ربهم لا يوقنون ثم لا يوقنون إلّا بعد أن يقع القول عليهم وخروج الدابة. وكذلك قال الله تعالى أنكم لم تكذّبوا بالذي يحاجكم بآيات ربكم ولم تصدقوا والسبب عدم اليقين بآيات الله التي أحاجكم بها في الكتاب. وقال الله تعالى:
    {وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ﴿٧٧﴾ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُم بِحُكْمِهِ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ ﴿٧٨﴾ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ ﴿٧٩﴾ إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَىٰ وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ ﴿٨٠﴾ وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ ۖ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ ﴿٨١﴾ وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ ﴿٨٢﴾} صدق الله العظيم, [النمل]
    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
    أخوكم الإمام ناصر مُحمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 09, 2022 7:37 pm