.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    نفي رؤية الله جهرة بالنفي المُطلق لا في الحُلم في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11601
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    نفي رؤية الله جهرة بالنفي المُطلق لا في الحُلم في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة Empty نفي رؤية الله جهرة بالنفي المُطلق لا في الحُلم في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة

    مُساهمة من طرف ابرار الجمعة سبتمبر 16, 2011 11:04 pm


    منقول من بيان الذكر الحكيم يبينه
    الإمام العليم ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    نفي رؤية الله جهرة بالنفي المُطلق لا في الحُلم في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة

    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله والطيبين الطاهرين وعلى التابعين للحق إلى يوم
    الدين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد)

    ويا علم الجهاد ليس سؤالي لك لكي تُعلمني الفتوى في رؤية الله سُبحانه وتعالى علوا كبيرا,
    وإنما كنت أريد الإجابة منك فتقول بأنك رأيت الله في المنام ثم ألجمك بالحق إلجاما..
    وأنفي رؤية الله جهرة بالنفي المُطلق لا في الحُلم في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة نظراً لأنه لا يتحمل رؤية عظمة ذات الله حتى الجبل العظيم سُبحانه وتعالى علوا كبيرا يُدرك الأبصار ولا تُدركه الأبصار

    ويا علم الجهاد إذا لم تتحمل الأوتاد رؤية رب العباد جهرة فهل الأوتاد أعظم أم العباد؟

    وقال موسى عليه الصلاة والسلام كما جاء الخبر في مُحكم القرآن العظيم في قول الله تعالى :

    (( ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن أنظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين)) (7 الأعراف 143))صدق الله العظيم

    ويا علم الجهاد إنما يُريد الله أن يُبين لموسى والأمة, لماذا لن يرى ذات الله؟
    وأراد الله أن يُبين له بالبرهان بالبيان الحق بالتطبيق للتصديق على الواقع الحقيقي.. ليعلم لماذا أجاب الله عليه بقوله تعالى( لن تراني )

    وذلك لأنه لا يتحمل عظمة رؤية ذات الله أحد من خلقه حتى الجبل العظيم أكبر وأعظم وأقوى من خلق
    الإنسان إلا إذا تحمل الجبل رؤية عظمة ذات الله فإنه سوف يرى موسى ربه وجعل الله رؤية موسى لربه
    متوقفة على تحمل رؤية الجبل لعظمة ذات الله ,ولذلك قال الله تعالى :

    ((قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين)) (7 الأعراف 143))صدق الله العظيم

    فانظر ياعلم الجهاد ما حدث لموسى؟؟
    وهو لم ير ربه ولكنه صعق مما حدث للجبل ومن ثم أدرك موسى
    بأن رؤية الله جهرة لا تنبغي لأحد من عباد الله أجمعين ولا ينبغي أن يُنافس عظمة ذات الله أحد من خلقه

    وأدرك ذلك موسى من بعد البيان الفعلي لسبب نفي الرؤية من الله بقوله لموسى((لن تراني ))
    ولكن الله بين لموسى لماذا لن يرى الله جهرة بالبيان الحق على الواقع الحقيقي,, ومن ثم أدرك موسى
    سبب نفي الرؤية لله جهرة بأنها العظمة لذات الله لا يتحمل رؤية ذات الله جهرة حتى الجبل العظيم
    وعلم موسى سبب نفي الرؤية لله جهرة بأنه لا ينبغي لأحد من عباد الله أجمعين,
    ولذلك قال موسى بعد أن أفاق ورأى الجبل صار دكا
    فأدرك مدى عظمة ذات الله وأنه لا ينبغي حتى التفكر في كيفية ذات الله
    وأدرك موسى خطأه ولذلك قال ((سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين))

    وياعلم الجهاد ليس حجب الرؤية قصرا عن الإنسان فحسب بل على جميع عباد الله في السماوات والأرض

    وقال الله تعالى( بديع السماوات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة. وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم (101) ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل (102) لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير )صدق الله العظيم

    وياعلم الجهاد سوف ننتقل الآن إلى طُرق الوحي إلى العباد وسوف نجد الله كذلك ينفي رؤيته جهرة
    سُبحانه
    وقال الله تعالى :

    (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ
    إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )صدق الله العظيم

    ولكن هل حجاب الرؤية مُقتصر في الدُنيا؟
    وأقول كلا وكذلك في الآخرة تستمر هذه الصفة لعظمة ذات الله
    وحين يتكلم الله عن شئ فيقول ((وما كان)) وهُنا الشئ الذي تكلم الله عنه لا تبديل لكلمات الله فيه أبداً,

    وما خالفه فهو باطل فانظر إلى قول الله تعالى :
    ({ ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون })
    { ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون } صدق الله العظيم

    فهل ينبغي من بعد النفي أن يأتي عبد من عباد الله يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة أن يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ؟؟!!
    إذاً يا علم الجهاد لا تبديل لكلمات الله في أم الكتاب

    وكذلك انظر لقول الله تعالى :
    (وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا ) صدق الله العظيم (أي لا ينبغي له أن ينسى فلا تبديل)

    وكذلك انظر لقول الله تعالى :
    ( وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ ) صدق الله العظيم
    (أي لا ينبغي أن يكون معه إله)

    وكذلك انظر لقول الله تعالى :
    ( وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ) صدق الله العظيم
    (أي لا ينبغي أن يضيع إيمان عباده سُبحانه )

    ولم أخرج عن الموضوع شئ بل أتيتك بآيات تتكلم عن ذات الله بكلمة النفي المُطلق (وما كان)

    فهل ترى بأنه مُمكن أن يكون الله نسيا في الدُنيا أو في الآخرة سُبحانه فيبدل صفته في قوله تعالى :((وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا )) صدق الله العظيم ؟

    وكذلك هل يمكن أن يكون مع الله إله في الدُنيا أو في الاخرة فيبدل كلمة التوحيد الُحكم في قوله تعالى

    ( وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ ) صدق الله العظيم ؟؟!!

    وكذلك يا علم الجهاد صفة العظمة لذاته سُبحانه لا تبديل لهذه الصفة لا في الدُنيا ولا في الآخرة


    تصديقاً للنفي المُطلق (وما كان ) تصديقاً لقول الله تعالى

    ((وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُإِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ)) صدق الله العظيم

    ويا علم الجهاد أفلا ترى بأن الله بين كذلك السبب لعدم التكليم جهرة وقال :
    ( إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ ) صدق الله العظيم

    أي عَلِيٌّ في عظمته وذاته فلا يُساوية في العظمة شئ حتى يتحمل رؤيته سُبحانه وتعالى علوا كبيرا.

    وننتقل الآن لننظر الوضع في الآخرة في علم الغيب في القرآن العظيم
    لننظر هل بينه وبين خلقه حجاب يو م يُكلم الله الناس تكليما..؟
    وقال الله تعالى :

    (وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلاً (25) الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْماً عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيراً (26) وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً (29) وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً )
    صدق الله العظيم

    ويا علم الجهاد فماهو الغمام الذي قال الله عنه :
    (وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلاً) (25)؟؟

    وسوف تجد الجواب عن شأن هذا الغمام في الكتاب في نفس الموضوع في مو ضع آخر يفتيك الله عن
    الغمام فيقول لك :
    إنه الحجاب بين الخالق والخلائق وقال الله تعالى :

    ((هل ينظرون الا ان ياتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الامر والى الله ترجع الامور ))


    ولكنه نور وجهه تعالى يشرق من وراء الحجاب يُضئ أرض المحشر وقال الله تعالى :

    (وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ إِلاَّ مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ * وَأَشْرَقَتِ الاَْرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ * وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْس مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ )صدق الله العظيم

    وهذا هو الحُكم الحق في الفتوى بنفي رؤية الله جهرة في الدُنيا أو في الاخرة

    وسوف نأتي الان لتطبيق القاعدة والناموس لكشف الأحاديث المدسوسة في السنة النبوية
    وماهي القاعدة القرآنية لكشف الأحاديث المدسوسة؟؟... إنه قول الله تعالى :
    ---------------------------------------------------
    ((ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طآئفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا ﴿81﴾ أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ﴿82﴾ وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا ﴿83﴾ )) صدق الله العظيم

    وبناء على القاعدة القرآنية لكشف الأحاديث المدسوسة في قول الله تعالى :

    ((ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طآئفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا ﴿81﴾ أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا))صدق الله العظيم
    فتعالوا يا علم الجهاد ويامعشر جميع عُلماء الأمة من أجل التطبيق للتصديق في السنة المحمدية,
    وما وجدناه منها تطابق مع هذه الآيات المُحكمات البينات من أم الكتاب..
    فأقسم بالله العلي العظيم قسماً يُصدقه العلم والسُلطان من القرآن بأن ما تطابق من السُنة مع هذه الفتوى بالحق في عدم رؤية الله فإن ذلك الحديث نطق به من لا يُنطق عن الهوى جدي وحبيبي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    وما خالف من الأحاديث هذه الفتوى, فكذلك أقسم بالحق أنه من عند غير الله مدسوس في السنة المُحمدية
    فتعالوا سويا للتطبيق للتصديق في السنة المُحمدية, وقد أغنى الله المهدي المنتظر الحق عن
    البحث عن الرواة والثقاة بل أسند الحديث الحق مُباشرة إلى القرآن العظيم, فأعلم هل هذا الحديث
    السُني هو الحق من عند رب العالمين نطق به الذي لا ينطق عن الهوى أم أنه حديث من عند غير الله؟؟؟؟!!!
    فحتما بلا شك أوريب كما أخبرنا الله سوف نجد بينه وبين القرآن إختلافا كثيرا جُملة وتفصيلا ولا أقول
    بأن الإختلاف سوف يكون في آيات القرآن المُتشابهات التي لا يعلم تأويلهن إلا الله ,بل الإختلاف بين
    الحديث المفترى وبين القرآن العظيم سوف يكون في آياته المحكمات البينات أم الكتاب.. فتعالوا للتطبيق
    للتصديق للناموس لكشف الأحاديث المدسوسة في السنة النبوية,

    وقال رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم :
    (لن يرى الله أحد في الدنيا ولا في الآخرة) صدق عليه الصلاة
    والسلام وصدق بما أنزل الله عليه في القرآن العظيم في شأن الفتوى في رؤية الله سبحانه وتعالى علوا كبيرا

    ولكنه يشرق نور وجهه تعالى من وراء حجاب التكليم كما شاهد ذلك محمد رسول الله صلى الله عليه
    وآله وسلم في ليلة الإسراء والمعراج إلى ربه, وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

    «رأيتُ نوراً» صدق عليه الصلاة والسلام
    بمعنى أنه رأى نور وجهه تعالى من وراء حجاب التكليم

    وذلك الحجاب الدائم إذا تنزل الله سُبحانه فيتنزل الحجاب معه سُبحانه, وقال محمد رسول الله صلى الله
    عليه وآله وسلم في شأن نفي رؤية الله جهرة قال:
    ((يهبط وبينه وبين خلقه حجاب)) صدق عليه الصلاةوالسلام وآله

    تصديقاً لقول الله تعالى :
    ((وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلاً (25) الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْماً عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيراً ))

    وكذلك تجدون البيان عن حقيقة الغمام أنه حجاب الرب سبحانه وتعالى علوا كبيرا تصديقاً لقول الله تعالى :
    ((هل ينظرون الاّ أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر وإلى الله ترجع الأمور ))صدق الله العظيم

    ومن بعد تطبيق القاعدة والناموس لإثبات ما تيسر من الأحاديث الحق في شأن رؤية الله فوجدناها تطابقت
    مع ما جاء في محكم القرآن العظيم جملة وتفصيلا.

    وأما الآن فسوف نقوم بتطبيق الناموس لكشف الأحاديث المدسوسة ,وحتما سوف نجدها سوف تختلف
    مع المحكم في القرآن فنجدها جاءت مُخالفة لكتاب الله وسنة رسوله بلا شك أو ريب

    ويقولون أنه قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

    قالوا: يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه و سلم - : «هل تضامون في القمر ليلة البدر؟» قالوا: لا، يا رسول الله. قال: «فإنكم ترونه كذلك, يجمع الله الناس يوم القيامة, فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه, فيتبع من كان يعبد الشمسُ الشمسَ, ويتبع من كان يعبد القمرُ القمر, ويتبع من كان يعبد الطواغيت, وتبقى هذه الأُمَّة فيها شافعوها أو منافقوها فيأتيهم الله في هيئة، فيقول: أنا ربكم. فيقولون:أنت ربنا, فيتبعونه...» الخ.)
    وهذا من الأحاديث التي لم يقلها عليه الصلاة والسلام


    بل حتى منطق الباطل يعلمه أولوا الالباب مُباشرة, فكيف يقولون:
    (فيأتيهم الله في هيئة، فيقول: أنا ربكم. فيقولون:أنت ربنا, فيتبعونه..) وكأنهم تائهون يبحثون عن ربهم أفلا تعقلون؟؟!!
    وهل الشمس أو القمر عدوان لرب العالمين حتى يقولون:
    (فيتبع من كان يعبد الشمسُ الشمسَ, ويتبع من كان يعبد القمرُ القمر, ويتبع من كان يعبد الطواغيت)
    بل الشمس والقمر كل في فكله يسبحون ويسبحون لله وله يسجدون

    وقال الله تعالى :

    (( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوُابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ))
    صدق الله العظيم

    فكيف يجعلون الشمس والقمر أعداء لله؟؟ فيقول لهم من كان يعبد الشمس.. فليتبع الشمس أي يكون
    من حزب الشمس... ومن كان يعبد القمر فليتبع القمر أي يكون من حزب القمر..
    فكيف ذلك يا أولوا الألباب؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!والشمس والقمر من حزب الله.
    أما قولهم (ويتبع من كان يعبد الطواغيت) أي من حزب الطوا غيت

    أفلا ترون أنهم جعلوا الشمس والقمر من أعداء الله بقولهم :
    ( من فيتبع من كان يعبد الشمسُ الشمسَ, ويتبع من كان يعبد القمرُ القمر, ويتبع من كان يعبد الطواغيت)!!

    وكذلك يا أولوا الألباب كيف يتبعون المنافقون رب العالمين وهم من أشد الخصام لرب العالمين؟!
    وذلك لأنهم قالوا في الحديث المُفترى :
    ( وتبقى هذه الأُمَّة فيها شافعوها أو منافقوها فيأتيهم الله في هيئة، فيقول أنا ربكم. فيقولون أنت ربنا, فيتبعونه...) فهل هذا الحديث يُصدقه عاقل!
    ولو لم يعلم أنه يُخالف القرآن المحكم ,
    بل يدرك أولوا الألباب ان هذا بهتان وكذب بغير الحق ..

    وياعلم الجهاد عليك أن تعلم علم اليقين بأن الرؤيا تُخص صاحبها ولا يُبنى عليها حكم شرعي للأمة

    تصديقاً لحديث محمد رسول الله الحق قال عليه الصلاة والسلام :
    ((كفى بالمرء أن يوعظ في منامه))

    وكذلك رؤياي لجدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, فقد أفتيتهم بالحق, وقلت إن رؤيا جدي
    تخصني ولا أحاجكم بها ,وإنما أقول لكم بأن الله جعل آية لتصديق هذه الرؤيا بالحق, وهي قول جدي
    محمد رسول الله لي في الرؤيا:
    (وما جادلك أحد من القرآن إلا غلبته)
    ومن ثم قلت لهم فإن كنت حقًا رأيت جدي فلا بُد أن يصدقني الله الرؤيا بالحق, فتجدون بأنه حقاً لا تُجادلون ناصر محمد اليماني من القران إلا غلبكم بعلم وسلطان, وهُنا جاء التصديق للرؤيا بالحق على الواقع الحقيقي
    فهزمت الممترين بالقرآن العظيم ,وليس بحجة الرؤيا,, ولكنك تريد أن يُصدقك المهدي المنتظر بعقيده بأن الرؤيا يُبنى عليها حكم شرعي للأمة فتضرب ضربتك ياعلم الجهاد..
    إذاً لفسدت الأرض لكثرة المُفترين في الرؤيا, فلا تكن من الجاهلين ..إني لك ناصح أمين..
    وأدعوك إلى صراط _______________________مُستقيم

    وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
    اللهم عبدك يسألك بحق لا إله إلا أنت وبحق رحمتك التي كتبت على نفسك وبحق عظيم نعيم رضوان نفسك إن كنت تعلم في علم الجهاد خيرا أن تهديه قلباً وقالباً
    فيكون من المُصدقين قلباً وقالباً لا رياءً ولا نفاقاً.. إنك أنت السميع العليم تصديقاً لقولك ربي في محكم كتابك : ( وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ )صدق الله العظيم

    فاتقي الله أخي الكريم إن كنت تخاف الله فاتبع الحق الذي ينطق بالحق وليس بالأحلام والأوهام بل..
    بكتاب الله وسنة رسوله وتلك حجة الله علينا إن لم نأخذ بها أو حجة لنا إن أخذنا بها فلا يعذبنا
    تصديقاً لقول الله تعالى :
    (( رسلا مبشرين و منذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل ))صدق الله العظيم
    إذاً يا ياعلم الجهاد إن الحجة علينا إذا خرجنا عما جاء به خاتم الأنبياء والمرسلين ,أو يكون ,
    الأخذ بكتاب الله وسنة رسوله الحق حُجة لنا بين يدي رحمته فيدخلنا جنته ويقينا من عذابه.
    وسلام على المُرسلين.

    والحمدُ لله رب العالمين.

    الداعي إلى الصراط____________________ __المُستقيم

    المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني


    عدل سابقا من قبل ابرار في الثلاثاء يونيو 12, 2012 3:47 pm عدل 3 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11601
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    نفي رؤية الله جهرة بالنفي المُطلق لا في الحُلم في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة Empty رد: نفي رؤية الله جهرة بالنفي المُطلق لا في الحُلم في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة

    مُساهمة من طرف ابرار الخميس ديسمبر 01, 2011 5:13 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس من بيان للإمام
    ولسوف نبين في هذا البيان نفي رؤية الله جهرة حين تكليم عباده في الدُنيا والآخرة وإنا لصادقون, وياقوم لا بد لكم أن تعلموا كيفية طريقة الإمام المهدي في تفصيل كتاب الله القرآن العظيم, فلن تجدوه مجرد تفسير كمثل تفاسيركم الظنية التي يناقض بعضها بعضاً بل بيان الإمام المهدي للقرآن العظيم هو تفصيل الكتاب لا ريب فيه كونه يفصل لكم القرآن بالقرآن في قلب وذات الموضوع فحين تجدوني أفتيكم بعدم رؤية الله جهرة فليس أني اعتمدت على آية واحدة فأحاججكم بها, كلا وربي بل نأتيكم بالبيان بالتفصيل من محكم الكتاب ذكرى لأولوا الألباب, وعلى سبيل المثال نفي الإمام المهدي لرؤية الله جهرة سُبحانه وذلك لأني أجد عدم رؤية الله جهرة من صفات الله الأزلية في محكم كتابه كما جاء ذلك من ضمن التعريف عن صفات الرب الأزلية تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (101) ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (102) لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ)) صدق الله العظيم

    وبما أن هذا التعريف لصفات الرب الأزلية ولذلك قال الله تعالى:

    (ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (102) لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) صدق الله العظيم

    بمعنى لا تحيط برؤيته الأبصار ولا يُكلم أحداً من عباده إلا من وراء حجاب تصديقاً لقول الله تعالى:

    {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ} صدق الله العظيم

    بمعنى ما كان لبشر أن يكلمه الله جهرة وهو يراه سبحانه وكما أسلفنا بيان طرق الوحي الثلاثة من الرب.
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11601
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    نفي رؤية الله جهرة بالنفي المُطلق لا في الحُلم في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة Empty رد: نفي رؤية الله جهرة بالنفي المُطلق لا في الحُلم في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة

    مُساهمة من طرف ابرار الخميس ديسمبر 01, 2011 5:21 pm


    منقول من بيان الذكر الحكيم يبينه
    الإمام العليم ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    فتوى المهدي المنتظر في رؤية الله جل ثناؤه

    --------------------------------------------------------------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم
    من المهدي المُنتظر خليفة الله في الأرض إلى جميع المُسلمين والناس أجمعين..
    والسلام على من اتبع الهادي إلى الصراط____________________________________ ____المُستقيم (وبعد)..
    يامعشرعُلماءالمُسلمين إني أحذركم من عقيدة رؤية الله جهرة فلنحتكم إلى القُرآن العظيم حتى أنقذكم فتنة المسيح الدجال الشيطان الرجيم والذي يريدأن يقول أنه المسيح عيس بن مريم ,وما كان إبن مريم.. بل هو كذاب.. لذلك يُسمى المسيح الكذاب ,ولا أعلم بأنه أعور ولا مكتوب على جبينه كافر.. بل ذلك من مكر الذين تظاهروا بالإيمان بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليصدوا عن سبيل الله ألا ساء ما يفعلون ..
    وقالوا أنه أعور ومكتوب على جبينه كافر ,وذلك لأنهم يعلمون بأنكم لن ترون ذلك في وجه المسيح الكذاب, ولعلكم تُصدقوا بأنه الله رب العالمين سبحانه وتعالى علوا كبيرا.. فهل تظنون يامعشر المُسلمين بأن الله إنسان؟!
    فلا تستطيعون التمييز بين الحق والباطل؟!
    إلا أن المسيح الدجال أعور وربكم ليس أعور, فأين ذهبت عقولكم؟ وقال الله تعالى :
    (﴿ليس كمثله شئ وهو السميع البصير)) صدق الله العظيم
    وأنا المهدي المُنتظر أعترف بعقيدتان لدى الشيعة وهن :
    الحكم في رؤية الله والحُكم في الرجعةلفريق من الأموات
    وأخالفهم فيما لم يُنزل الله به من سُلطان, وأحذر طائفة منهم يُفسرون القُرآن على حسب هواهم,
    وأحذر جميع المُسلمين من تفسير كتاب الله بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئا, وذلك من عمل الشيطانوأمره أن تقول على الله ما لا تعلم حتى ولو كان تأويل لأيات الكتاب ,وذلك لأن التأويل هو:
    المعنى المقصود في نفس الله من كلامه
    فإذا لم يكن تأويلك أيها العالم حق, فقد قُلت على الله غير الحق, وسوف يُحاسبك الله على ذلك.. لأنك خالفت أمره.. وقال الله تعالى :
    ((قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون))صدق الله العظيم
    ومن ثم اتبعت أيها العالم أمر الشيطان المُخالف لأمر الله ,وقال الله تعالى :
    ((ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين (168) إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون )) صدق الله العظيم
    فهل تروني آتيكم بالتأويل لكلام الله من غير كلام الله؟ فما خطبكم لا تُصدقون؟
    فهل جعلتم الفرق بين الله الحق, والباطل فجعلتم -التمييز بأن الدجال أعور والله ليس أعور-..؟!
    إذاً صدقتم بأن الله إنسان..!, وإنما الفرق في نظركم إنه ليس أعور, والدجال أعور, فما خطبكم كيف تحكمون .؟!ألم يكفيكم بأن الله ضرب لكم الحكم الحق في الجبل العظيم, فإذا لم يتحمل الجبل رؤية الله وهو جبل فكيف يتحمله الإنسان الضعيف, وخُلق الإنسان ضعيفا فهذه عقيدة باطل ما أنزل الله بها من سُلطان, وقال الله تعالى :
    ((وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ)) صدق الله العظيم
    أفلا ترون موسى حين أفاق ماكان قوله :
    (فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ)صدق الله العظيم
    ومعنى قول موسى واضح وبين, فقد نزّه ربه.. بأنه ليس كمثله شئ يتحمل رؤيته.. حتى الجبل العظيم لم يتحمل رؤية عظمة الله جهرة, وذلك لأن الله أعظم سُبحانه وتعالى علوا كبيرا, وقدجعل الله بُرهان عدم الرؤية في الجبل ..إلا إذا استقر مكانه بعد أن يتجلى الله له,, فهنا فيه أمل أن يرى الناس ربهم جهرة, لذلك قال تعالى :
    ((قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ ))
    فأدرك موسى مدى عظمة ربه التي ليس لها حدود, وقال :
    ((قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ))
    فتوبوا كما تاب موسى يامعشر المُسلمين ,وكُل منكم يقول كما قال موسى
    ((قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ))أي أول المؤمنيين أن الله يُدرك الأبصار ولا تُدركه الأبصار ,ولا أنكر بأن الله يُكلم عباده ,ولكن من وراء حجاب وليس جهرة يامعشر البشر ,وقال الله تعالى :
    ((وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ)) صدق الله العظيم
    فهل ترون بأن الله يُكلمكم يوم القيامة جهرة سُبحانه؟ بل تُشقق السماء بغمام الحجاب ونُزل الملائكة تنزيلا ,وقال الله تعالى..((هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّأَن يَأْتِيَهُمُ اللّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلآئِكَةُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأمُور))صدق الله العظيم
    وأعلم بأن هُناك من يريدالآن أن يقول لي ..مهلا مهلا.. ألم يقل الله تعالى :
    ((وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة))
    ومن ثم نرُد عليه ونقول: يامعشرالمُسلمين عليكم بتطبيق العقائد على الآيات المُحكمات الواضحات البيّنات لكُل ذي لسان عربي مُبين, أم إذا طبقتم الأحاديث على الآيات المُتشابهة, فسوف تقعون في الفتنة, فهل تكفرون ببعض القرآن وتؤمنون ببعض كما يفعل أهل الكتاب؟ وذلك بأنكم إذا قمتم بتطبيق الأحاديث مع الآيات المُتشابهات.. فقد جعل الله لكم الآيات المُحكمات -لكم- لبلمرصاد..ذلك بأنه إذا رجعتم للمُحكم سوف تجدونه قد اختلف مع الحديث ,ومع هذه الآية المُتشابهة في ظاهرها مع حديث الفتنة..
    إذاًعليكم أن تتمسكون بما جاء في الآيات المُحكمات الواضحات البيّنات والتي جعلهن الله هن أم الكتاب من تمسك بهن استمسك بالعروة الوثقى لاانفصام لها.
    وأما الذين في قلوبهم زيغ فسوف يتبعون المُتشابه منهُ مع حديث الفتنة, وذلك لأنه يريد أن يثبت أن هذا الحديث ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فعمد إلى المُتشابه من القرآن في ظاهره مع هذا الحديث الموضوع بمكر فجعله شياطين البشر يتشابه مع ظاهر آية لا تزال بحاجة للراسخون في العلم يستنبطون تأويلها من القرآن العظيم ولكن الذين في قلوبهم زيغ لا يريدون أن يفتروا على الله.. بل يظنون بأن هذا الحديث قدجاء موافق لهذه الآية وليس الأهم عنده القُرآن بل اثبات هذا الحديث, فأصبح في قلبه زيغ عن القرآن المُحكم حتى ولو كان يبتغي تأويل آيات في القُرآن والتي لا تزال بحاجة إلى تأويل, ولكن قلبه زاغ عن الآيات المحكمات الواضحات قد جعلهن واضحات بينات لأنهن أم الكتاب, وأصل هذا الدين الإسلامي الحنيف, وقال الله تعالى :
    ((هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ)) صدق الله العظيم
    ولا يقصد من الذين يتبعون المُتشابه انهم اليهود أو الكُفار ,ولكن الكفار كفار بالقرآن, فكيف يبحثون عن التأويل ,وكذلك شياطين البشر من اليهود يعلمون أنه الحق من ربهم ويريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم,, بل يُقصد طائفة من عُلماء المُسلمين وأنهم يبتغون تأويل القُرآن ولا يريدأن يؤوله خطأ بتعمد منه, ولكنه مُصر على أن يثبت هذا الحديث أنه عن رسول الله وهو قد رأه مخالف لآيات محكمات ,فتركهن وعمدللمُتشابه من القرآن مع حديث الفتنة وهو لا يعلم بأنه موضوع فتنة للمُسلمين والزيغ المذكور في الآية في قلب هذا العالم هو الزيغ عن المُحكم الواضح والبيّن ,,وهو بهذا قد أنكر المحكم واتبع المُتشابه مع حديث الفتنة, ولكن الراسخون في العلم يقولون :
    ((يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ)) صدق الله العظيم
    ولكن المهدي المُنتظر يعلم التأويل الحق للآيات المُتشابهات مما علمني ربي وأقوم أولا بتعريف لهن..
    وهن الآيات ذات التشابه اللغوي, ولكن تأويلهن مُختلف عن ظاهرهن جُملة وتفصيلا

    وحين يمر القارئ على قول الله تعالى :
    ((وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة))
    فسوف يظن بأن هذه الآية مُحكمه وواضحة, ولكنه إذاتدبر القُرآن.. سوف يجد ما ينفي ظنه بالنفي القاطع (لا ) نافيه((يُدرك الأبصار ولا تُدركه الأبصار))
    وكذلك النفي الأزلي بأن الله لا يُكلم جهرة ,وقال تعالى :
    (( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ)) صدق الله العظيم
    وهنا عليه أن يتراجع عن ظنه(( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة))
    فليست كظاهرها.. ثم يقول الله أعلم وعندها سوف يصطفيه الله فيجعله من الراسخون في العلم فيؤيده ببرهان الفرقان فهو نور من ربه فيعلم تأويل هذه الآية وهل تدرون لماذا؟
    ذلك لأنه اتقى الله وخاف أن يقول على الله غير الحق وقد وعدكم الله بنور يؤيد به البصيرة لتفرقون بين الحق والباطل, وقال الله تعالى :
    ((يا أيها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا)) صدق الله العظيم
    وذلك إذا رآه ربه بأنه مُتالم في نفسه يريدالحق, والله هو الحق. وسوف يهديه إلى سبيل الحق مادام يريدالحق وقال الله تعالى :
    ((والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)) صدق الله العظيم
    ونعود لتأويل :
    ((وجوه يومئذناضرة إلى ربها ناظرة))
    ولا ينبغي لي أن أستنبط تاويل ذلك من غيرالقرآن العظيم حتى لا تكون لكم علي الحجة بغير الحق
    فأما الوجوه المقصودة في هذه الآية هي القلوب ,وهو الوجه الباطن للإنسان ,وللإنسان وجهين: وجه ظاهر ووجه باطن وهو القلب, وكليهما وجه واحد إذا اتفقا في القول.. أما إذا قال بلسانه ما ليس في قلبه فصار(أبو وجهين)وقد بين الله لكم في آيات أخرى تتكلم عن وجوه القلوب ..كمثال قول الله تعالى مُحذرا النصارى واليهود:
    ((يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقاً لما معكم من قبل أن نطمس وجوهاً فنردها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السبت وكان أمر الله مفعولا)) صدق الله العظيم
    فأما الشطر الأول من الآية فموّجه للنصارى المؤمنيين برسول الله المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاةوالسلام:
    ((يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقاً لما معكم من قبل أن نطمس وجوهاً فنردها على أدبارها))
    وذلك تهديد للنصارى إذا أستمروا على التفريق بين رسل ربهم والمُبالغة في دينهم فيقولون.. بأن الله هو المسيح عيسى بن مريم, فإذا لم ينتهوا سوف يظهر الله إبن مريم فيدعوهم إلى الإسلام, فيكفرون به, ومن ثم يطمس الله على قلوبهم فيكفرون برسولهم المبعوث إليهم من قبل فينكرونه فيطمس الله على قلوبهم فيردها على أدبارها فيتبعون عدو الله وعدوه المسيح الدجال, والذي يقول أنه المسيح عيسى بن مريم, وأنه الله رب العالمين ,وفتنهم الله بسبب مُبالغتهم في إبن مريم بغير الحق, فيكفرون بإبن مريم الحق وهو يُكلمهم ويدعوهم إلى الإسلام والقرآن فيكفرون به فيتبعون خصمه المسيح الدجال بظنهم أنه هو المسيح عيسى بن مريم لأنه جاء مؤيد عقيدتهم الباطل, وقال أنه المسيح عيسى بن مريم, وأنه الله رب العالمين, وما كان لإبن مريم أن يقول ذلك ,بل هو (المسيح الكذاب الشيطان الرجيم)
    وأما شياطين البشر من اليهود فسوف يكونوا أول التابعين للمسيح الكذاب, وهم يعلمون أنه المسيح الكذاب وأنه الشيطان الرجيم فيتبعونه.. لذلك سوف يلعنهم كما لعن الذين من قبلهم إلاأنه لم يمسخهم قردة.. بل الذين من قبلهم ..أماهؤلاء فيمسخهم إلى خنازير ..تصديقاً لقول الله تعالى :
    ((وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ))
    فأما القردة فقد سبق مسخ الذين قبلهم, وقال الله تعالى :
    ((فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين)) صدق الله العظيم
    وأما هؤلاء إن استمروا في كفرهم من بعد ما تبين لهم الحق فسوف يمسخهم إلى خنازير..قدأعذر من أنذر.
    ولكني أخشى على طائفة من المُسلمين أن يمسخ الله من يشاء منهم إلى خنازير ,وهم الذين يشكون في شأني بأني قدأكون المهدي المُنتظرالحق بنسبة 99 في المائة ,ورغم ذلك تأخذهم العزة بالإثم, فيتمسكون بإسطورة سرداب سامرى ,وهم يعلمون ما بأنفسهم,, قد أعذر من أنذر ,وأنا أُصدقهم بعدم رؤية الله جهرة, وكذلك بالرجعة لطائفة من الكفار لنهديهم صراطا_____________مُستقيما.. تصديقاً لقول الله تعالى :
    ((عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا)) صدق الله العظيم
    ولكن للأسف من الكفار من سوف يعودوا لما نهو عنه ثم يهلكهم الله مرة أخرى ثم يحييهم في البعث الشامل ثم يخاطبهم, فيقول الله تعالى :
    ((كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ))
    ومن ثم بين الله جوابهم في موضع آخر, وقال الله تعالى :
    ((قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ (11) ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ )) صدق الله العظيم
    ولا أريدأن أطيل عليكم في براهين الرجعة فهي كثيرة إلاأن تُجادلون فسوف أنزلها في موقعي تنزيلا ,وألجم المُجادلين إلجاما, وأقول يامعشر المُسلمين حذاري إن المسيح الدجال سوف يستغل الرجعة فيقول..
    إن هذا ليوم الخلود ,وأنه الذي بعث الموتى,, بل هو كذاب اشر يريدأن يستغل البعث الأول,
    ويقول هذا يوم الخلود ولدينا جنة ولدينا نار!!!
    فأما النار فهي نار كما النار التي تورون يستطيع ان يصنعها أحدكم ,وأما الجنة فهي جنة الله في الأرض توجد في الأرض المفروشة من تحت الثرى في باطن أرضكم ..أخرج منها المسيح الدجال أبويكم من قبل فلا يفتنكم كما أخرج أبويكم من الجنة وقد يود أحدكم أن يُقاطعني فيقول بل جعل الله آدم خليفة في جنة المأوى عند سدرة المُنتهى ومن ثم أرد عليه وأقول: بأن الله جعل آدم خليفة في الأرض وليس في جنة المأوى عند سدرة المنتهى ,وقال الله تعالى:
    (( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةقَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ))
    وقال الله تعالى:
    ((وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون * فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين * فسجد الملائكة كلهم أجمعون * إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين * قال يا إبليس ما لك أن لا تكون مع الساجدين * قال لم أكن لأسجد لبشر خلقته من صلصال من حمإ مسنون * قال فاخرج منها فإنك رجيم * وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين * قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون * قال فإنك من المنظرين * إلى يوم الوقت المعلوم * قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين * إلا عبادك منهم المخلصين * قال هذا صراط علي مستقيم * إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين * وإن جهنم لموعدهم أجمعين * لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم ))
    ولكن الله أنظر الشيطان الرجيم ولم يخرجه وقال الله تعالى ::
    ((فقلنا يا آدم إن هذا عدو لك و لزوجك فلا يخرجنّكما من الجنة فتشقى)) صدق الله العظيم
    ولو لم ينظره الله في الجنة وطرده ,إذاً كيف كلم الشيطان آدم وحواء ,وقال الله تعالى :
    ((وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكو نا ملكين أو تكو نا من الخالدين ، وقا سمهما إني لكما لمن الناصحين))
    وقد يود أحدكم أن يُجادلني فيقول, قال الله تعالى :
    ((‏‏وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ)) صدق الله العظيم
    فنقول إنما الهبوط هو من النعيم إلى الشقاء.. تصديقاً لقول الله تعالى :
    ((وقلنا يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنك من الجنة فتشقى))
    فأخرجكم إلى حيث أنتم الآن فلا يفتنكم المسيح الدجال كما أخرج أبويكم من الجنة .
    اللهم قد بلغت ..اللهم فاشهد
    وما بالي وكأني أراك في دهشة واستغراب يابن عمر بعد قراءة خطابي هذا ,والذي يحمل فتاوى الحق في مسائل عقائدية هامة جداً جداً ,وذلك لإفشال مكر جميع شياطين الجن والإنس ,وإنقاذالأمة من فتنة المسيح الدجال؟
    فهل هم مُسلمون؟

    أخو أحباب الله وأوليائه الإمام (ناصر محمد اليماني.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 24, 2024 4:15 am