.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

3 مشترك

    الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله Empty الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله

    مُساهمة من طرف ابرار الأربعاء أغسطس 24, 2011 3:59 pm


    الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله

    بيان منقول عن الهاي إلى الصراط المستقيم
    الإمام الذي علّمه الرحمن البيان الحق للقرآن
    ناصر محمد اليماني ..المهدي المنتظر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين ..

    ويا أختي السائلة
    أما بالنسبة للذين اتبعوا الحق من ربهم فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون نظرا لأن الله لا يُجازي إلا الكفور المُعرض عن دعوة الحق في كُل زمان ومكان.. تصديقاً لقول الله تعالى :

    ((ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّاالْكَفُورَ))
    صدق الله العظيم

    ثم يعذب الله الذين كفروا بالحق من ربهم وينجي الذين اتبعوا للحق من ربهم في كُل زمان ومكان إذا جاء بأس الله.. تصديقاً لقول الله تعالى :
    {‏فَأَنْجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُوا مُؤْمِنِينَ‏[/}صدق الله العظيم

    وكذلك سنة المُعرضين عن الحق الذي جاء به محمد صلى الله عليه وآله وسلم..
    تصديقاً لقول الله تعالى :

    ( فَلَمَّا جَاءَهُمْ نَذِيرٌ مَا زَادَهُمْ إِلَّا نُفُوراً
    (اسْتِكْبَاراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً)


    وقال الله تعالى :
    (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا)صدق الله العظيم
    ولن أجد في الكتاب إن الله كشف العذاب إلا عن أمتين اثنتين
    فأما أمة.. فكان تعدادهم مئة الف ورجل غريب الوطن ..أي أن تعدادهم مئة ألف ويزيدون واحد.. كان يسكن معهم, وليس من قوم يونس, وهو الوحيد الذي آمن بنبي الله يونس ولاكنه كتم إيمانه لأن ليس له قبيلة تحميه من أذاهم وشرهم, والتزم داره ولم يخبر بإيمانه أحد..حتى نبي الله يونس, وعندما أمر الله يونس بالإرتحال لم يخبر هذا الرجل الصالح فيصطحبه معه لأنه لا يعلمُ بإيمانه, ولذلك مكث الرجل بين قوم يونس ,وحين أنقضت الثلاثة الايام كما وعدهم نبي الله يونس بإذن ربه فإذا بالعذاب قد جاءهم من فوقهم.. فسمع الرجل الصالح صريخ الناس من الفزع, وإذا هم يقولوا نشهدُ أن لا إله إلا الله ونشهدُ أن يونس رسول الله ,ومن ثم خرج الرجل فأبصر كسفاً من السماء ساقطاً عليهم, وعلموا أنه ليس سحاب مركوم.. بل هو العذاب الأليم الذي أخبرهم عنه نبي الله يونس أنه سوف يأتيهم بعد ثلاثة ايام,
    ومن ثم قام في قوم يونس خطيباً فوعظهم وقال:
    أيها الناس لو ينفع الإيمان لقوم كفروا برسل الله ومن ثم يؤمنوا حين نزول العذاب.. إذً لما أهلك الله أحد, ولكشف الله عنهم العذاب في كُل مرة, ولكنه لا ينفعهم الإعتراف بظُلمهم حين نزول العذاب, وتلك سُنة الله في الكتاب على الذين كفروا بالحق من ربهم ولن تجد لسُنة الله تبديلا.. غير أني أعلمُ لكم بُحجة على ربكم
    ومن ثم قاطعه القوم, وقالوا: وماهي؟ فقال:
    (وكتب ربكم على نفسه الرحمة فاسألوه بحق رحمته التي كتب على نفسه ووعده الحق وهو أرحم الراحمين
    ومن ثم صلى بهم الرجل ركعتين لكشف العذاب وناجى ربه وقال:
    (ربنا ظلمنا أنفسنا فإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين اللهم إننا نجأر إليكم مُتوسلين برحمتك التي كتبت على نفسك وأمرتنا أن ندعوك فوعدتنا بالإجابة فاكشف عنا عذابك إنك على كُل شىء قدير ووعدك الحق وأنت أرحم الراحمين)
    وكانوا يجأرون معه بالدُعاء سائلين الله رحمته وصدّقوا الرجل أنه( لا نجاة من عذاب الله إلا الفرار إلى ربهم) وعلموا أنه لا ينفع الإيمان بالحق وقتها والإعتراف أنهم كانوا ظالمين فلا ينفعهم حين نزول العذاب كما لم ينفع الذين من قبلهم ولذلك جأروا إلى الله سائلين رحمته التي كتب على نفسه ومن ثم نفعهم الإيمان برحمة الله ولم يستيئسوا من رحمة ربهم ولذلك نفعهم إيمانهم وأستطاعوا تغيير سنة من سُنن الكتاب في وقوع العذاب فهم الوحيدون الذين نفعهم إيمانهم من بين الأمم الأولى
    والسر في ذلك هو سؤال الله بحق رحمته التي كتب على نفسه ووعده الحق وهو أرحم الراحمين, وقال الله تعالى:

    ((فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ)) صدق الله العظيم

    وذلك هو سبب النجاة من العذاب لقوم نبي الله يونس بسبب الدُعاء الذي علمهم الرجل الصالح, وأما قُرى الأمم الأخرى الذين أهلكهم الله فلن ينفعهم الإيمان بالحق من ربهم حين نزول العذاب والإعتراف أنهم كانوا ظالمين وما زالت تلك دعوتهم ولا غير في كُل زمان إلا قوم يونس وقال الله تعالى:

    (( كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ * اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ * وَكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ * فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلَّا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ * فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ * فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ)) صدق الله العظيم

    وما زالت تلك دعواهم وهي:
    ( يا ويلنا إنا كنا ظالمين) وقال الله تعالى :

    { (فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلَّا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ )صدق الله العظيم

    ومازالت تلك دعواهم فلم ينفعهم من عذاب الله.. تصديقاً لقول الله تعالى:

    ( وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ) صدق الله العظيم

    فانظروا لقول الله تعالى :
    (فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ) صدق الله العظيم

    وذلك لأن ليس الحجة لهم على الله الإعتراف بظلمهم فيرحمهم حين نزول العذاب سنة الله في الكتاب.. ذلك لأن الله قد أقام عليهم الحُجة ببعث الرسل تصديقاً لقول الله تعالى:

    ( رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا) صدق الله العظيم

    وتعالوا يا أيها الناس لأعلمكم بحُجتكم على الله إن كنتم مؤمنيين بصفة الرحمة في نفس ربكم بعباده أنه أرحم بكم من أمهاتكم ومن الناس أجمعين فاعلموا إن الله أرحم الراحمين ,واقسمُ لكم بالله العظيم إن الله أرحم الراحمين في الكتاب فسلوه برحمته في الدُنيا وفي الآخرة إن كنتم موقنيين بصفة رحمته أنه حقاً أرحم الراحمين ,ولربما يود أحد عُلماء الشيعة أو السنة أن يُقاطعني فيقول:
    عجيب أمرك يا ناصر محمد اليماني.. فكيف تقسمُ لنا أن الله أرحم الراحمين ومن قال لك أننا لا نؤمن ان الله هو حقاً ارحم الراحمين..!
    ومن ثم يُرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
    إذاً لماذا تلتمسون الشفاعة ممن هم أدنى رحمة من الله إن كنتم صادقين ..؟!
    وأشهدكم وأشهدُ عالم آخر ضعفكم في الأرض معكم رقيب وعتيد.. أني كافراً بشفاعة العباد بين يدي رب العباد, ولا أرجو من دون الله ولي ولا شفيع لأني أعلمُ ان الله أرحم بي من عباده أجمعين ..ذلك لأني مؤمن وموقن ان الله هو أرحم الراحمين.
    فإذا لم تشفع لي رحمته من عذابه فلن أجد لي من دون الله ولياً ولا نصيرا تصديقاً لقول الله :
    (وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُواْ إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ)صدق الله العظيم

    ويا اختي الكريمة في الله ويا إخواني المُسلمون :
    والله الذي لا إله إلا هو إنه نبأ عظيم والناس عنه مُعرضون ولا اعلمُ بسبيل للنجاة لهم إلا إتباع الحق من ربهم وإن أعرضوا إلى ذلك اليوم عن الحق من ربهم, فأقول كما قال خليل الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام:

    ( فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) صدق الله العظيم
    فسلوه بحق رحمته التي كتب على نفسه جميعاً الذين أعرضوا عن الحق من ربهم والذين اتبعوا.. فسلوه ذلك اليوم برحمته التي كتب على نفسه, وقد علمت في الكتاب أنه سوف يجيبكم برحمته التي كتب على نفسه, فيكشف عنكم العذاب إلى حين وعلمت الإجابة لدُعائكم في سورة الدُخان في الكتاب, وعلمت إن الله سوف يجيب دُعاء الداعين منكم حين أقسمُ بحرفين من إسم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والكتاب الذي أنزله عليه في ليلة القدر المُباركة تصديقاً لقول الله تعالى:

    ( حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ (7) لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (8) بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ (9) فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ (14) إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ
    (16)صدق الله العظيم

    فأما المُقسم به حم فذلك حرفين من إسم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ,وأخذهما الله من الوسط حم, واما الكتاب المعطوف على ما قبله قسم آخر(وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ) فذلك القرآن العظيم الذي أنزله الله على محمد عليه الصلاة والسلام والذي يُحاج الناس به الإمام المهدي فإذا أول من اعرض عنه هم المؤمنون به المسلمون ورفض عُلماءهم الإحتكام إلى كتاب ربهم فيما كانوا فيه يختلفون وقالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا من الأحاديث والروايات.. حتى ولو كانت تُخالف لما جاء في مُحكم القرآن العظيم فلا يعلمُ تأويله إلا الله ...!
    أولئك أشر عُلماء في أمة مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سواء كانوا في السنة أو في الشيعة أو في أي المذاهب الإسلامية أهلكوا أنفسهم وعذبوا أمتهم بسبب إعراضهم عن الدعوة الحق للرجوع إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق التي لا تُخالف لمُحكم القرآن العظيم فأعرضوا ولم يعجبهم دعوة الداعي لأنه يُخالف أهواءهم, ولذلك توجه الخطاب في الكتاب للإمام المهدي المنتظر الداعي إلى الحق قول الله تعالى :

    ((فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ)) صدق الله العظيم

    وذلك عذاب شامل للناس أجمعين, ولو قال يغشى الذين كفروا لعلمت انه لن يُعذب المُسلمين ,ولكني وجدته يقول:
    (( يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ(11) )) صدق الله العظيم

    فعلمت أنه يقصد الكُفار والمُسلمين لأنهم معرضين عن إتباع الحق من ربهم جميعاً الذي يدعوهم إلى الرجوع إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق فأعرضوا
    وأول من اعرض هم المُسلمون وأضلهم عُلماءهم عن الحق المُبين لأنهم مُنتظرين التصديق من علمائهم فيصدقوا بعدهم ولكنهم لن يغنوا عنهم من الله شيئا
    وعلمت علم اليقين أن المقصود بقول الله تعالى :
    ( يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ)
    أنه يقصد الكُفار والمسلمون

    ومن ثم بحثت لأعلم هل توجد ولو قرية واحدة سوف تنجو من العذاب الأليم ..؟
    وللأسف لم أجد ولا قرية واحدة من قُرى الناس اجمعين ..تصديقاً لقول الله تعالى:

    {((وَإِن مَّن قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِك فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالآيَاتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا الأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُواْ بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بالأيات إلا تخويفاً))صدق الله العظيم

    ومن ثم علمت علم اليقين أنها آية التصديق للإمام المهدي الذي يدعوهم إلى الحق وهم عنه معرضون ثم علمت أنهم سوف يُصدقون فيؤمنون بالحق من ربهم فيقولون:
    ((رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ))
    فيؤمنوا الناس اجمعين بالحق من ربهم,وعلمت إن الله سوف يجيب دعوة الداعي منهم فكيشف عنهم العذاب إلى حين كما كشفه عن قوم يونس .. تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ)) صدق الله العظيم

    ولكن الذين يعودون إلى الكُفر بالحق من ربهم مرة أخرى ..أولئك أشر خلق الله وعليهم تقوم الساعة وهي البطشة الكُبرى ..تصديقاً لقول الله تعالى :

    (( إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ))
    صدق الله العظيم

    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين .

    أخو المُسلمين الداعي إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.



     الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله 384393_356811107734812_1138166597_n


    عدل سابقا من قبل ابرار في السبت ديسمبر 01, 2012 5:11 pm عدل 2 مرات
    avatar
    احمد حسين عليمى


    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 24/08/2011
    العمر : 30
    الموقع : مصر

     الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله Empty رد: الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله

    مُساهمة من طرف احمد حسين عليمى الأحد سبتمبر 18, 2011 8:06 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد السلام ارجو من الامام توضيح ما يحدث الان فى هذا الزمان وخاصة فى هذا الاسبوع الذى شهد عددكبير من الزلازل التى لم تحدث من قبل بمعدل زلزال او اكثر يوميا...اللهم سلم سلم...... ففى اليوم الاحد زلزال بلغت قوته 4.1 درجة على مقياس ريختر شمال ولاية "كوينزلاند" الاسترالية......الامس السبت أربعة زلازل قوية ضربت منطقة قريبة من جزر الكوريل الروسية...زلزال بلغت شدته 6.6 درجة على مقياس ريختر الساحل الشمالى الشرقى لليابان.....الجمعة زلزالاً بقوة 7.3 درجة على مقياس ريختر ضرب جزر فيجى الامريكية........الخميس زلزال بقوة ست درجات فى البحر الكاريبى قبالة السواحل الجنوبية لكوبا........زلزال بلغت قوته 6,2 درجات قبالة السواحل الشرقية لليابان.............الاربعاء زلزال قوى يضرب مقاطعة "امبونج" فى جنوب جزيرة سومطرة الاندونيسية. بقوة 5.6 درجة على مقياس ريختر للزلازل دون الإبلاغ بعد عن وقوع إصابات أو أضرار مادية. ......ضرب زلزال بقوة 5.9 درجة ساحل تشيلى اليوم الأربعاء ........الثلاثاء.....زلزال قوى بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر مناطق فى بابوا غينيا الجديدة، وهى جزر تقع فى المحيط الهادئ وتجاور إندونيسيا فى حدود بحرية.....زلزال قوى بلغت قوته 6.7 درجة على مقياس ريختر مناطق فى إقليم أتشيه غرب إندونيسيا فجر اليوم، الثلاثاء، ..........الاثنين ..أعلن مركز المسح الجيولوجى الأمريكى أن زلزالا بقوة 6 درجات على مقياس ريختر ضرب سواحل جزيرة فانواتو الواقعة جنوبى المحيط الهادئ. ارجو التوضيحماذا يحدث لارضنا....ملحوظة لا كثر....
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله Empty رد: الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين سبتمبر 19, 2011 12:54 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخي بالله سبب الزلازل والبراكين والعواصف والسيول وارتفاع حرارة الارض يعود الى اقتراب الكوكب العاشر سقر (نيبيرو) من كوكب الارض وهو ما يسمى بالتناوش من مكان بعيد..

    هذا بيان من صاحب علم الكتاب الامام ناصر محمد اليماني المهدي المنتظر إلى معشر الجن من مارج من نار ومعشر البشر من صلصال كالفخار
    الفرار الفرار إلى الله الواحدُ القهار

    ---------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحدُ القهار في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين:-

    من المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني إلى كافة البشر الذي خلقهم الله من صلصال كالفخار وكافة الجن الذي خلقهم الله من مارج من نار المُسلم منهم والكافر
    إتقوا الله الواحدُ القهار واتبعوا الذكر إليكم من ربكم القرآن العظيم الذي ابتعث الله به خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رحمة للعالمين, وقد استمع إليه نفرٌ من الجن:
    (((فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ و لَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا (2) و أَنَّهُ تَعَالَى جَدُّرَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً و لَا و لَدًا (3) و أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا (4) و أَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنسُ و الْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (5) و أَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنْ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا (6) و أَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا (7) و أَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا و شُهُبًا (8) و أَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعْ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا (9) و أَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا (10) و أَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ و مِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا (11) و أَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ نُعجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ و لَنْ نُعْجِزَهُ هَرَبًا (12) وأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَنْ يُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا و لَا رَهَقًا (13) و أَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ و مِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا(14) و أَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا)))
    صدق الله العظيم

    فقد أمهلكم الله كثيراً بل أكثر من قوم نبي الله نوح الذين أمهلهم ألف سنة إلا خمسين عام وأنتم أكثر من ألف وأربعمائة سنة, وأكثركم لا يزالوا معرضين عن إتباع ذكر الله إلى العالمين لمن شاء منهم أن يستقيم فاتبعوا الحق من ربكم ولا تظنوا أن الله بغافل عما تعلمون فتذكروا ما تنزل إليكم من ربكم من قصص الأولين في القرآن العظيم واعتبروا لعلكم تعقلون:
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    ((قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9) أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11) وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ (12) ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ (13) ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14) ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ (15) ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ (16) وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ (17) وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ (18) فَأَنشَأْنَا لَكُم بِهِ جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَّكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (19) وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ (20) وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (21) وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (22) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (23) فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُرِيدُ أَن يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَأَنزَلَ مَلَائِكَةً مَّا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ (24) إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ (25) قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (26) فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاء أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ (27) فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (28) وَقُل رَّبِّ أَنزِلْنِي مُنزَلاً مُّبَارَكاً وَأَنتَ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ (29) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ وَإِن كُنَّا لَمُبْتَلِينَ (30) ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ (31) فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (32) وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاء الْآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33) وَلَئِنْ أَطَعْتُم بَشَراً مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَّخَاسِرُونَ (34) أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَاباً وَعِظَاماً أَنَّكُم مُّخْرَجُونَ (35) هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ (36) إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (37) إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ (38) قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (39) قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ (40) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاء فَبُعْداً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (41) ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قُرُوناً آخَرِينَ (42) مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (43) ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلَّ مَا جَاء أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُم بَعْضاً وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْداً لِّقَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ (44) ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (45) إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْماً عَالِينَ (46) فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ (47) فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ (48) وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49) وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ (50) يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (51) وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (52) فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُراً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (53) فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (54) أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُم بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ (55) نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَّا يَشْعُرُونَ (56) إِنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ (57) وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (58) وَالَّذِينَ هُم بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ (59) وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60) أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (61) وَلَا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (62) بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِّنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِن دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ (63) حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِم بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ (64) لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُم مِّنَّا لَا تُنصَرُونَ (65) قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ (66) مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِراً تَهْجُرُونَ (67) أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءهُم مَّا لَمْ يَأْتِ آبَاءهُمُ الْأَوَّلِينَ (68) أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ (69) أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءهُم بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (70) وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ (71) أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (72) وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (73) وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ (74) وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِم مِّن ضُرٍّ لَّلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (75) وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (76) حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَاباً ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ (77) وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ (78) وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (79) وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (80) بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ (81) قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (82) لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآبَاؤُنَا هَذَا مِن قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (83) قُل لِّمَنِ الْأَرْضُ وَمَن فِيهَا إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (84) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (85) قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (86) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (87) قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (88) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ (89) بَلْ أَتَيْنَاهُم بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (90) مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (91) عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (92) قُل رَّبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ (93) رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (94) وَإِنَّا عَلَى أَن نُّرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ (95) ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96) وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ (98) حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ (101) فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103) تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ (105) قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ (106) رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107) قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ (108) إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109) فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110) إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ (111) قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112) قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ (113) قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (114) أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116) وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117) وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ)) صدق الله العظيم

    فتذكروا قول الله تعالى:
    ((أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116) وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117) وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ)) صدق الله العظيم

    فلم يخلقكم الله الواحدُ القهار عبثاً يا معشر البشر..
    فاتبعوا الذكر ,فكم يصيبكم الله بالعذاب الأدنى في كل مرة لعلكم تتقون الله فتؤمنوا به أنه الظاهر والقاهر فوق عباده إن يشاء يهلكّم وما ذلك على الله بعزيز ولكن للأسف فكلما أذاقكم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلكم تتذكرون فتتبعوا القرآن العظيم الحق من ربكم ولكن للأسف فكلما أذاقكم الله من عذابه الأدنى يقول الملحدون منكم :
    إن هي إلا كوارث طبيعية قاتلهم الله أنّى يؤفكون..!
    فهل يحسبون السماوات والأرض من غير خالق ولا راعٍ متحكم فيهما كيفما يشاء ومسيطر على السماوات والأرض..؟!
    أم خُلقوا من غير شيء خلقهم وهم يعلمون أن لكل فعل فاعل, وقال الله تعالى:
    ((أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ (35) أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَل لَّا يُوقِنُونَ))

    (((أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُسَيْطِرُونَ)))

    {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ}
    صدق الله العظيم

    ويا معشر البشر إتقوا الله الواحد القهار واتبعوا ذكر الله إليكم من ربكم القرآن العظيم واتبعوا أحسنة واكفروا بما خالف لمحكمه..
    وإني المهدي المنتظر أنذركم بمحكم الذكر لعلكم تتذكرون..
    أفلا تعلمون أن البحر المسجور إلى اليابسة هو من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلكم ترجعون إلى الحق من ربكم تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَالطُّورِ (1) وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ (3) وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4) وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5) وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ))
    صدق الله العظيم

    وأقسم الله للبشر بالبحر المسجور في كل مرة فيهلك ما يشاء الله منكم ليعتبر الآخرين ولكن للأسف اني أجدُ الكافرين والمُسلمين الذين لا يعقلون يقولون:
    إنما هي كوراث طبيعية ثم يلّجوا في طغيانهم يعمهون, ولم يعتبروا ولم يرجعوا إلى إتباع الحق من ربهم,
    أفلا يعلمون أن ذلك من العذاب الأدنى قبل ان يفتح عليهم باباً ذا عذاب شديد بالعذاب الأكبر, وبرغم ان الله يصبهم بالعذاب الأدنى ثم يرحمهم الله فيكشف الله ما بهم لعلهم يتبعون الحق من ربهم..! فقال الذين لا يعلمون إنما هي كوارث طبيعيه ثم يلّجوا في طغيانهم يعمهون, ولذلك قال الله تعالى:
    ((وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِم مِّن ضُرٍّ لَّلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (76) وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (77) حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ)) صدق الله العظيم

    فاتقوا الله يا معشر البشر.. فإني المهدي المنتظر أنذركم من عذاب الله الواحد القهار من جرّاء مرور ما تسمونه بالكوكب العاشر, وأقسمُ لكم بالله الواحد القهار أن ما يسمونه بالكوكب العاشر أنه حق كما حقيقة القرآن العظيم..
    ألا والله الذي لا إله غيره ما أيقنت بالخبر للكوكب العاشر من من أخبار البشر.. بل تلقيت خبره من الله الواحد القهار ذلكم كوكب سقر اللواحة للبشر من حين إلى آخر ذلكم كوكب العذاب, وإنه آتٍ لا شك ولا ريب فمن يجركم من عذاب الله يامعشر المُعرضين عن إتباع الذكر من المُسلمين والكفار بالذكر يامن يجعلون العذاب الأدنى تحت مُسمى الكوارث الطبيعية فإنكم ملحدون بالله سبحانه وتعالى علواً كبيراً, وما خلقتكم الطبيعة حتى تهلككم وقت ما تشاء وكيف ما تشاء.. سبحان الله العظيم..! بل بأمر من الله الواحد القهار يوحي لهما رب الأرض والسماوات:
    ((فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ))
    صدق الله العظيم

    أفلا تعلمون أن الطبيعة بما فيها من بحار وجبال والسماوات تغضب من غضب الرب وتستأذن الله كل يوم أن تنقض على الكفار بالله الواحد القهار من عبيده فتهلكهم فلا يأذن الله لهم إلا حين يشاء وقال الله تعالى:
    ((وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا ( 88 ) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا ( 89 ) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا ( 90 )أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا ( 91 ) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا ( 92 ) إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ( 93 ) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا ( 94 ) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا)) صدق الله العظيم

    فاتقوا الله الواحدُ القهار يامعشر البشر..
    وتالله أن ما تسمونه بالكوارث الطبيعية.. إنما ذلك هو العذاب الادنى دون العذاب الأكبر لعلكم ترجعون إلى الله فتتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم في محكم القرآن العظيم رسالة الله إليكم جميعاً وأنتم عنه معرضون وها هو لا يزال يناوشكم كوكب العذاب من مكان بعيد.. فاتقوا الله قبل أن يأخذكم من مكان قريب فاتقوا الله يا أولوا الأبصار قبل ان يسبق الليل النهار وقال الله تعالى:
    ((وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ (51) وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَكَانٍ بَعِيدٍ (52) وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ (53) وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ)) صدق الله العظيم

    وذلك هو سبب ما تسمونه بالكوارث الطبيعية وليس السبب كما تزعمون أنه "الإحتباس الحراري" بسبب عوادم سيارتكم ومصانعكم ونيرانكم بل بسبب تأثير الكوكب على ارضكم من مكان بعيد فما بالكم ليلة مروره على أرضكم فيأخذكم الله به من مكان قريب ,أفلا تتقون!!
    وها أنتم تعلمون أن أمكم الأرض تعاني من الحُمى ولكن الحمى التي أصابتها ليست بسبب دخانكم ..ثكلتكم أمهاتكم بل تُعاني أرضكم من الحمى بسبب علمي فيزيائي من كوكب العذاب الذي يقترب من أرضكم وليست هذه المرة الأولى التي يقترب فيها من أرضكم بل اقترب كوكب العذاب عديد المرات في أمم قبلكم في كل دروه له كونية بقدر مقدور في الكتاب المسطور.. غير أن هذا المرة تعتبر أقرب المرورات جميعاً وبسبب ذلك سوف يجبر أرضكم على التراجع فيسبق الليل النهار بسبب مرور ما تسمونه بالكوكب العاشر ولعنة الله على الكاذبين, وبقي لمروره من يوم النحر في عام حجة الوداع لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أربعة أشهر..
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ)) صدق الله العظيم

    وأوشكت على الإنقضاء فاتقوا الله فمن يجركم من عذاب الله الواحد القهار؟
    فاعبدوا الله وحده لا تشركون به شيئاً إني لكم ناصح أمين
    يا أيها العالمين إني أخاف عليكم عذاب يوم عقيم,
    أزفت الآزفة ليس لها من دون الله كاشفة ,ولسوف تذكرون ما أقول لكم
    وأفوض أمري إلى الله إن الله بصيرٌ بالعباد الذين لا يعقلون فتجدوهم يرجئون اتّباع الحق من ربهم حتى يرون العذاب الأليم.. أولئك كالأنعام بل هم اضل سبيلاً,
    ومثلهم كمثل قوماً آخرين:
    ((قَالُوا اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَٰذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ)) صدق الله العظيم

    وكذلك يوجد بين المُسلمين من هم على شاكلتهم قوماً لا يتفكرون فتجدوهم يستعجلون بالسيئة قبل الحسنة..
    بل الحق هو أن تقولوا:
    " اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه ولا تجعله عمى علينا بسبب ظلمنا لأنفسنا برحمتك يا أرحم الراحمين واجعلنا من الشاكرين برحمتك يا ارحم الراحمين ان بعثت الإمام المهدي المنتظر في أمتنا إن ذلك فضل من الله عظيم حتى يهدنا بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد
    اللهم وارنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه بعفوك وكرمك ومنّك ياأكرم الأكرمين سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العزيز الحكيم" وقال الله تعالى:
    ((فَذَكِّرْ بِالْقُرْآَنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ))
    صدق الله العظيم
    اللهم قد بلغت اللهم فاشهد وسلامُ على المرُسلين والحمد ُلله رب العالمين.


    خليفة الله في الأرض عبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    انظر إلى الرابط
    https://www.youtube.com/watch?v=q2NpQiec2Wo


    عدل سابقا من قبل ابرار في الأربعاء يناير 16, 2013 9:49 pm عدل 1 مرات
    avatar
    بسام


    عدد المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 27/07/2011
    العمر : 56

     الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله Empty رد: الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله

    مُساهمة من طرف بسام الإثنين سبتمبر 19, 2011 3:17 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاه والسلام على محمد واله الطيبين الطاري وعلى سيدنا ومولانا الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني
    ان عقولنا لاتصل لم وصل له سيدنا محمد وامامنا المهدي عليهم السلام من التاويل والتفسر ولانريد ان يكون هناك غموض بالتنبيه لم سوف يحدث فنرجوا من امامناالحبيب تفسير ماقال على قدر عقولناتصديقا لحديث جده صلوات الله عليهم اجمعين خطبوا الناس على قدر عقولهم
    فماهو تفسير الاتي(وبقي لمروره من يوم النحر في عام حجة الوداع لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أربعة أشهر تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ))
    نرجوالاجابه من مولانا الامام المهدي عيه السلام
    ونسال الله بحق لا اله الا الله وبحق رحمته التي وسعت كل شئ ان يرحمنا ويرحم العالمين وان يرفع العذاب قبل وقعه من السماء انه ارحم الراحيمين وصلي اللهم على محمدواله الطاهرين وحشرنا معهم بحق لااله الا الله
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله Empty رد: الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين سبتمبر 19, 2011 11:22 am


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس من بيان للإمام
    وخلاصة ما نريد قوله بالحق ألا والله الذي لا إله غيره أنه أنقذ البشر من حدث في شهر إبريل (2011) أحد الأنصار في عصر الحوار من قبل الظهور جثى بين يدي ربه وقال:
    ((اللهم أخر العذاب عن عبادك أكثر من ذلك حتى تهدهم.. اللهم وإن كنت سوف تعذبهم في الأجل المعلوم.. اللهم فعذب عبدك فداء لهم طمعاً في حبك وقربك حتى ترضى )) وكان يقسم على الله أنه سوف يجيبة فيؤخر العذاب إلى أجل قريب لعلهم يشكرون, ويقسم على ربه بحق أسمه الأعظم واستجاب له ربه انه هو السميع العليم, فهو على ذلك وزوجته وسبطه لمن الشاهدين ولكن هيهات هيهات, وإنما أخره الله إلى بعد قليل من الأجل المعلوم إلى الأجل المحتوم والمحكم في الكتاب بحساب الأربعة الأشهر بدئ من يوم النحر لحجة الوداع لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تصديقاً لقول الله تعالى

    ((فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ ))صدق الله العظيم

    ولن أخوض في ميعاد مرور كوكب العذاب بعد أن نهيت عن ذلك فذلك خيراً لكم فالذين ينتظرون حدث مطر الحجارة من كوكب العذاب فمثلهم كمثل الذين أنابوا إلى ربهم ثم دعوا بالسيئة من قبل الحسنة وقال الله تعالى :

    ((وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاء أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ))صدق الله العظيم
    فاتقوا الله أحبتي في الله وأنيبوا إلى الله, وقولواSad( اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فبصرنا به واهدنا بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد إنك سميع الدعاء ))

    فاحمدوا الله إذ أخره إلى أجل قريب لعلكم تشكرون, فاشكروا الله ولا تكفروا ولا تأمنوا مكر الله سواء في عام (2011) أو غيره, وفروا إلى الله بالتوبة والإنابة لينجيكم من عذاب كوكب سقر فهو بما تسمونه الكوكب العاشر, والله شهيد ووكيل ولا نزال نحذركم منه الليل والنهار ونثبت وجوده من الكتاب وإنما نهينا فقط عن تحديد موعد يوم مروره على أرضكم فذروا التحديد ,وهلموا للحوار بالبيان الحق للقرآن المجيد لنهديكم به إلى صراط العزيز الحميد وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله Empty رد: الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين سبتمبر 19, 2011 11:31 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذا جواب صاحب علم الكتاب الامام ناصر محمد اليماني في الطارق النجم الثاقب
    --------------------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )



    ويا أمير النور إن مشكلتك أنك تخالف لكثير من بيانات الحق ولا اعلم هل هو تعمدا منك أم إنك لم تطلع عليها كمثال شرحك لقوم ياجوج وماجوج وشرحك للنجم الثاقب فجعلتها نجوم برغم إن القسم كان بالسماء ومن ثم حصر القسم على نجم واحد في الفضاء الكوني وسبق تعريفه أنه نجم جهنم ولربما تود ان تُقاطعني فتقول ولكن جهنم كوكب والقسم كان بنجم ومن ثم ارد عليك وأقول إن تعريف الكتاب لجميع النجوم بالفضاء الكوني يُسميها كواكب بشكل عام تصديقاً لقول الله تعالى))



    ((وَالصَّافَّاتِ صَفّاً (1) فَالزَّاجِرَاتِ زَجْراً (2) فَالتَّالِيَاتِ ذِكْراً (3) إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ (4) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5) إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ ( دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10)صدق الله العظيم



    وأما الطارق فهو النجم الثاقب وسبب ثقوبه بسبب الدرك الأسفل تنور المُنافقين وبابهم هو أوسط أبواب جهنم وثلاثة ابواب عن يمينه وثلاثة ابواب عن شماله وهو في الوسط لأن لجهنم سبعة ابواب لكُل باب منهم جزئ مقسوم والمنافقون لهم باب خاص لأنهم اولى بنار جهنم صلياً لان الفرق عظيم بين الضالين والمغضوب عليهم ذلك لان المغضوب عليهم هم من اشد الناس على الرحمن عتياً وهم الد الخصام يعملون الليل والنهار لإطفاء نور الله وهم لا يسأمون أولئك هم شياطين البشر جنس قذر يضلوا الجن والإنس وسبب أن كوكب النار صار ثاقب لأن بابهم من أشد النار توهجاً بفارق عظيم حتى يخرج منه ضوء ثاقب لشدة حرارته وهو كما في الصورة أدناه ))



    وكذلك سوف تسمعون صوت يطرق مسامعكم.. أتي من السماء,, فمن أين مصدر الصوت من السماء؟؟
    والجواب أنه صوت النجم الثاقب تصديقاً لقول الله تعالى(( وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ )صدق الله العظيم
    وذلك النجم هو كوكب سقر سوف تسمعوا صوتها حين تراكم من مكان بعيد
    وما هو الصوت الذي سوف يطرق مسامعكم منها... إنه دوي إنفجار ضخم من السماء تصديقاً لقول الله تعالى){إِذَا رَأَتْهُم مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا }صدق الله العظيم
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله Empty رد: الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله

    مُساهمة من طرف ابرار الإثنين سبتمبر 19, 2011 3:52 pm


    عوذُ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله في مُحكم القرآن العظيم

    ( إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ)

    (إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ)

    ( وَمَا يَنظُرُ هَؤُلَاء إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَّا لَهَا مِن فَوَاقٍ (15) وَقَالُوا رَبَّنَا عَجِّل لَّنَا قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمِ الْحِسَابِ (16)}

    (مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ)


    (وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (48) مَا يَنظُرُونَ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (49) فَلا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ) (50)صدق الله العظيم

    ومن خلال هذه الآيات المُحكمات يتبين لنا ماهي الصيحة وإنها حدث العذاب الذي به يستعجلون وينظرون إيمانهم بالحق حتى يرون العذاب الأليم وبالنسبة لموعد العذاب فقد أمر الله رسوله أن يقول

    (({قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا}))صدق الله العظيم

    (قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ )صدق الله العظيم

    حتى ولو كنت أعلمُ يوم العذاب بحسب أيامكم ومن ثم أخبركم به لانتظر الذين لا يعقلون إلى ذلك اليوم لينظروا هل يقع ومن ثم يؤمنون وقال الله تعالى

    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (48)قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلا نَفْعًا إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ (49)قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا مَاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ (50)أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ)) (51)صدق الله العظيم

    وأما الآية التي تأتي من السماء ومن ثم يؤمنون فتظل أعناقهم للحق خاضعين تلك آية العذاب الأليم بالدُخان المُبين ومن ثم يؤمنون بالحق من ربهم تصديقاً لقول الله تعالى

    (( حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ (7) لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ() بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ (9) فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ (14) إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ)) (16)صدق الله العظيم

    ويا أمة الإسلام يا حُجاج بيت الله الحرام أقسمُ بالذي وضع الأرض للأنام الذي كلامة أصدقُ الكلام أن عذاب الله آتي في عصري وعصركم وجيلي الذي هو جيلكم هذا وأنه نبأ عظيم أنتم عنه مُعرضون

    وإن عذاب الله آتي لا محالة وإنما أريد إنقاذ المُسلمين والمُصدقين بالحق من الناس كافة في العالمين
    ويا أمة الإسلام يا حُجاج بيت الله الحرام لقد ضليتم عن الصراط المُستقيم وتريدون المهدي المنتظر الذي يتبع أهواءكم فيؤيدكم على ما أنتم عليه من الضلال وتحسبون أنكم على صراط مُستقيم,, إذا" لا داعي أن يبعثه الله إليكم إذا ما تزالون على الصراط المُستقيم
    ويا أمة الإسلام يا حُجاج بيت الله الحرام أقسمُ بمن خلقني من نُطفة من ماء مهين وجعل نسلي في قرار مكين إلى قدري المعلوم إني الإمام المهدي خليفة الله الحق من ربكم وأكثركم للحق كارهون وتزعمون انكم بكتاب الله وسنة رسوله مُستمسكون قل هاتوا بُرهانكم إن كنتم صادقين
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11369
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله Empty رد: الإجابة بالحق من الكتاب عن سبيل النجاة من عذاب الله

    مُساهمة من طرف ابرار الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 5:48 pm

    01-18-2011 04:56 AM #16 درع الإمام المهدي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    بيان منقول للإمام ناصر محمد اليماني حفظه الله

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الطيبين وجميع المُسلمين التابعين للحق إلى يوم الدين:-

    وبما أن السؤال عن الروح فيعتبر ليس ذلك خارج عن نقاط الحوار التي بدأنا بطرحها للحوار كون ذكر الروح متعلق بالعذاب من بعد الموت وكان جدالكم عن أعين وعقل وأذن الروح , ولذلك وجب علينا الرد بالمزيد من البرهان المُبين عن أذن وأعين وقلب الروح وحواسها والتي تُعتبر الروح الوجه الباطن للإنسان لها نفس مواصفات الوجه الظاهري ولكن في علم القدرة الربانية فنحن لا نستطيع أن نعلمكم كيفية ذات الروح في طبيعة الخلق وإنما نفتيكم أني أجدها في كتاب الله هي الوجه الباطن للإنسان وهي الوجه الحقيقي للإنسان وتملك حواس كحاسة العقل والبصر والسمع والألم والحب والكره, فتعالوا لنبحر في كتاب الله عن حواس الروح ولا ولن تسمعوا الحق إذا كانت آذانكم صُم ولا ولن تبصروا الحق إذا كانت أعينكم عُمي ولا ولن تعقلوا القول إذا كانت قلوبكم لا تعقل, ولا ولن تنطقوا بالحق إذا كانت ألسنتكم بُكمٌ, ولكنه لا يقصد بتلك وجه الإنسان الظاهر بل الوجه الحقيقي وقال الله تعالى:

    (وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ) صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يطرح نفسه فهل يقصد أن أعينهم وآذانهم الظاهرة وألسنتهم الظاهرة أنها لا تسمع ولا ترى ولا تتكلم؟ والجواب تجدوه في محكم الكتاب وقال الله تعالى:

    (فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي آلصدور) صدق الله العظيم

    وضرب الله لكم مثلاً لو أن أحدكم وقف وراء رجل أصم أبكم ومن ثم يناديه بأعلى صوته فهل ترونه سوف يسمع, فلن تجدوه يلتفت إلى مصدر الصوت من ورائه كونه لم يسمع الصوت من ورائه وقال الله تعالى:

    ((فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79) إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80)وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلاَّ مَنْ يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ)) صدق الله العظيم

    فهنا ضرب الله لكم مثلاً لو أن أحدكم نادى أصم أبكم من ورائه حين يدبر لو بينه وبينه قدر متر فلن يلتفت إلى الصوت كونه لم يسمع شيء وكذلك آذان الروح وجه الإنسان الباطن إذا لم تسمع أذنيه فلن يستجب إلى الحق وقال الله تعالى:

    ((إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ))صدق الله العظيم

    وكذلك إذا كانت آذان الروح صُم فلن تسمع نداء الحق وكذلك إذا كانت أعين الروح عُمي فلن تبصر الحق وكذلك إذا كان لسان الروح أبكم فلن ينطق بالحق,كون الله قد ختم على أسماعهم وأبصارهم وأصم آذانهم وقال الله تعالى:

    ((خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ))

    وقال الله تعالى:
    (وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَن يَشَإِ اللّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)

    وقال الله تعالى:
    (قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ)

    وقال الله تعالى:
    (إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ)

    فهل يقصد أصم الأذنين الظاهرة للإنسان أو أبكم اللسان الظاهر للإنسان بل يقصد حواس جوهر الإنسان الباطن وذلك في علم القدرة الربانية وقال الله تعالى:

    (وَلَوْ عَلِمَ اللّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَّأسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ)

    وقال الله تعالى:
    ((وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ(42)وَمِنهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ)) صدق الله العظيم

    كون الفريق الذي يتبع آيات الله البينات والفريق الذي يعرض عن آيات الله البينات فيتبع ما خالفها فالفريقان كالأعمى والبصير فهل يستويان مثلاً! واحد يبصر ويسمع وينطق بالحق ويفهم القول والآخر لا يسمع ولا يرى ولا ينطق بالحق ولذلك قال الله تعالى:

    (مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالأَعْمَى وَالأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ)

    وقال الله تعالى:
    ((وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَن يَشَإِ اللّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ))

    وقال الله تعالى:
    ((خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ))

    وقال الله تعالى:
    (صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ)

    وقال الله تعالى:
    (إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ )

    وقال الله تعالى:
    ((وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ(42)وَمِنهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ))

    وقال تعالى:
    (وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً)

    وقال الله تعالى:
    ((أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ))

    وقال الله تعالى:
    ((أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً))


    وقال الله تعالى:
    (وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً)

    وقال الله تعالى:
    ((وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ(42)وَمِنهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ))

    وللروح أيدي وأذقان وقال الله تعالى:

    ((وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ)) صدق الله العظيم

    أي غلت أيديهم الباطنة عن فعل الخير كونها هي التي تحرك الأيدي الظاهرة إلى فعل الخير وقال الله تعالى:

    (إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ*وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ*وَسَوَاء عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ*إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ) صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى:
    ((وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ))

    وقال الله تعالى:
    ((أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَن كَانَ فِي ضَلَالٍ مُّبِين))

    وقال الله تعالى
    ((أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً))

    وقال الله تعالى:
    (وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا (98) ذَلِكَ جَزَآؤُهُم بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا) صدق الله العظيم

    فانظروا لحجة الله عليهم: ((ذَلِكَ جَزَآؤُهُم بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا)) صدق الله العظيم

    وتجدوهم لا يزالون فعلاً عُميان عن معرفة ربهم الحق ولذلك لم يقدروا ربهم حق قدره يوم القيامة حتى وقد عذبهم الله في الدنيا عند الهلاك وعذب أرواحهم في النار من بعد الموت, ولكن للأسف كذلك نجدهم عُميان فلم يبصروا ربهم الحق يوم القيامة ولذلك تجدوهم يبحثون عن الشفعاء بين يدي الله وقالوا:

    ((فَهَل لّنَا مِن شُفَعَآءَ فَيَشْفَعُواْ لَنَآ أَوْ نُرَدّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الّذِي كُنّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوَاْ أَنْفُسَهُمْ وَضَلّ عَنْهُمْ مّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ)) صدق الله العظيم

    فانظروا لقول الله تعالى: (قَدْ خَسِرُوَاْ أَنْفُسَهُمْ وَضَلّ عَنْهُمْ مّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ)
    أي الذين كانوا يفترون الشفعاء وهم في الدُنيا وقال الله تعالى:

    ((وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُواْ إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ)) صدق الله العظيم

    ولكن الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم مُشركون به عباده المُقربون سيقولون: مهلاً يا ناصر محمد اليماني إنما نفي الشفاعة عن الكافرين وتحل للمؤمنين ومن ثم نرد عليه بقول الله تعالى:

    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ))صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى:
    {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ}

    وقال الله تعالى:
    (وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُم لَعِباً وَلَهواً وَغَرَّتهُمُ الحَيَوةُ الدُّنيَا وَذَكِّر بِهِ أن تُبسَلَ نَفسُ بِمَا كَسَبَت لَيسَ لَهَا مِن دُونِ اللهِ وَليٌّ وَلا شَفِيعٌ) صدق الله العظيم

    ولكن الذين في قلوبهم زيغ عن الحق المبين في آيات أم الكتاب المحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم لن يتبع فتاوى الله في آيات الكتاب المحكمات, بل سوف يذرهن وراء ظهره وكأنه لم يسمع بهن قط في الحياة ومن ثم يتبع ظاهر الآيات المتشابهات في شأن الشفاعة التي لا تزال بحاجة للتأويل, كونه من الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم مشركون ويقول: مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني بل قال الله تعالى:
    (يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضي له قولا)
    وقال الله تعالى:
    (ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له)
    وقال الله تعالى:
    (ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة إلا من شهد بالحق وهم يعلمون) صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: لم يأذن الله له بالشفاعة وإنما أذن له بتحقيق الشفاعة تصديقاً لقول الله تعالى:

    ({قل لله الشفاعة جميعاً له ملك السماوات والأرض ثم إليه ترجعون}) صدق الله العظيم

    وأذن له ُالرحمن بالخطاب كونه لن يشفع بين يدي الله من هو أرحم منه بعباده... الله أرحم الراحمين سُبحانه وتعالى علواً كبيراً, بل سوف يقول صواباً تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا)) صدق الله العظيم

    فما هو القول الصواب؟؟ وبما أن الله هو أرحم الراحمين فلا ينبغي أن يكون هناك عبد هو أرحم بعباد الله من الله أرحم الراحمين حتى يشفع لهم بين يدي أرحم الراحمين, بل سوف يحاج الله في تحقيق النعيم الاعظم من جنة النعيم حتى يرضى فإذا تحقق رضوان الله في نفسه تحققت الشفاعة ياقوم وقال الله تعالى:

    ((وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى)) صدق الله العظيم

    فهل تعلموا البيان الحق لقول الله تعالى:
    (إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى)صدق الله العظيم

    فهذا يعني أن الذي أذن الله له أن يخاطب ربه في تحقيق الشفاعة لم يشفع لأحد وإنما حاج ربه في تحقيق رضوان الله في نفسه فإذا رضي في نفسه تحققت الشفاعة ولذلك قال الله تعالى:

    (إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى) صدق الله العظيم

    فإذا تحقق رضوان الرحمن في نفسه هُنا المفاجأة الكبرى, وإنما الذي أذن الله له بتحقيق الشفاعة هو بأن يحاج الله في تحقيق رضوان نفسه فإذا رضي الله في نفسه تحققت الشفاعة كون الذي أذن الله له أن يخاطب ربه لم يشفع لعباده وإنما حاج ربه في تحقيق النعيم الأعظم من جنة النعيم وهو ان يرضى الله في نفسه, فإذا رضي في نفسه تحققت الشفاعة فتأتي من الله لعباده وهُنا المُفاجأة الكُبرى وقال الله تعالى:

    {وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ} صدق الله العظيم

    ألا والله وكأني أرى أعين تنهمر بالدموع مما عرفوا من الحق, وأما الروح فلا تحيطون بها علماً وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً وأما رؤية محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأصحاب النار ليلة الإسراء والمعراج فإن الذي عرج به حتى أراه الجنة والنار لقادر أن يريه أرواح الكفار يصطرخون في نار جهنم تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَإنّا عَلـى أنْ نُرِيَكَ ما نَعِدُهُمْ لَقادِرونَ))

    وقال الله تعالى:
    (( وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى)) صدق الله العظيم

    ولربما يود الجاهلون أن يقولوا لقد رأى الله ربه ليلة الإسراء والمعراج ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي وأقول: لم ير ذات الله سبحانه وإنما رأى من آيات ربه الكبرى, ولربما يقاطعني مرة أخرى ويقول: أفلا تنظر إلى قول الله تعالى:
    (( وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى)) صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد عليه الإمام ناصر محمد اليماني وأقول: رأى جبريل عليه الصلاة والسلام نزلة أخرى بصورته الملائكية عند سدرة المنتهى حين وصلا إلى تحت العرش العظيم فتحول جبريل عليه الصلاة والسلام إلى صورته الملائكية وخر ساجداً بين يدي رب العرش العظيم كونه كان يأتي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رجلاً سوياً ورآه نزلة أخرى ولكن بصورته الملائكية عند سدرة المنتهى, ولربما يقاطعني آخر ويقول: ألم تتدبر قول الله تعالى:

    ((فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى)) صدق الله العظيم
    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول إنما ذلك شديد القوى رسول الله جبريل عليه الصلاة والسلام مُعلم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال الله تعالى:

    ((وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (Cool فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى)) صدق الله العظيم

    ولربما يقاطعني آخر ويقول: ألم يقل: (فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى)

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: إنما ذلك عندما نزل بدأ جبريل عليه الصلاة والسلام بتنزيل القرآن ليعلمه لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, فلم أجد المسافة ثابتة بين صدر محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصدر جبريل عليه الصلاة والسلام بل كان يجره إليه ويطلقه حين كلمه جبريل عليه الصلاة والسلام وقال الله تعالى:
    ((فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى))صدق الله العظيم

    وذلك من دقة الصدق لكلام الله فيقول فكان قاب قوسين أو أدنى كون المسافة لم تكن ثابتة بسبب أن جبريل كان يجره إليه ويطلقه ومن ثم قال الله تعالى:
    ((فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى))

    أي فأوحى الله إلى عبده ما أوحاه جبريل عليه الصلاة والسلام, فلا تقولوا على الله مالا تعلمون.


    ويا عُلماء المُسلمين وأمتهم تعالوا للحوار في هذا الموقع المبارك ليكون طاولة الحوار العالمية بينكم وبين المهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور كون الرابطة العلمية العالمية موقع محايد فلا هم من أنصار الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ولا هم ضده فلا يزالون باحثين عن الحق حتى يتبين لهم حقيقة الإمام ناصر محمد اليماني, فهل هو حقاً لا يجادله عالم من القرآن إلا غلبه بسلطان العلم يستنبطه من محكم القرآن العظيم, أم إنه من الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان من ربهم, ولكن لنا شرطاً عليكم أحبتي عُلماء الأمة وهو أن الإمام المهدي هو من سوف يضع لكم مواضيع الحوار المُختارة كون الإمام ناصر محمد اليماني سوف ينسف عقائد محدثات في الدين نسفاً بمحكم كتاب الله حتى نُطهر سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار بمحكم الذكر تطهيراً حتى نعيدكم إلى منهاج النبوة الأولى فنترككم على كتاب الله وسنة رسوله كما ترك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذين من قبلكم ولكن أعداء الله قد أخرجوكم عن الصراط المستقيم ولو لم تزالوا على الهدى لما ابتعث الله إليكم الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ليعيدكم إلى منهاج النبوة الأولى على كتاب الله وسنة رسوله الحق ولم ننكر من السنة إلا ما تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم وأما الذي لا يختلف مع القرآن فنرده للعقل والمنطق إن كنتم تعقلون.

    ويا أمة الإسلام وعُلماءهم إن كنتم تريدون الحق فسوف يختار لكم المهدي المنتظر مواضيع الحوار فأنسف البدع والمُحدثات نسفاً بسلاح جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم محكم القرآن العظيم فأُجاهدكم به جهاداً كبيراً تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا))صدق الله العظيم

    ويا قوم ليس المنطق أن يبعث الله خليفته الإمام المهدي ليحاج عُلماء المُسلمين والنصارى واليهود بكتاب البخاري ومُسلم أو بحار الأنوار فلن تجيروني من الله لو يتبع الإمام المهدي أهواءكم وما ينبغي للإمام المهدي الحق من ربكم أن يبعثه الله مُتبعاً لأهوائكم, بل متبعاً لكتاب الله وسنة رسوله الحق التي لا تخالف لمحكم القرآن ولو حاورتكم الدهر كُله لما تزحزحت عن كتاب الله وسنة رسوله الحق قيد شعرة إن شاء الله رب العالمين وإنا لصادقون, وأما الذين يحاجون الإمام المهدي بغير علم من ربهم ويشتمون الإمام المهدي ويصفونه بالدجال وبالمنافق والضال هو وأنصاره وغير ذلك من البهتان و كان عند الله عظيماً, فنقول لهم:
    ((لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ)).

    ويا معشر عُلماء أمة الإسلام ليس المنطق أن نضع الحوار لكم ليتم التحاور فيه بيني وبينكم فإذا الجاهلون منكم يصرون على إخراجنا من موضوع الحوار المُختار ونحنُ نعلم عن السبب لديهم وهو أنهم عاجزين عن إقامة الحجة على الإمام المهدي في ذلك الموضوع ومن ثم يبحثون في مواضيع أخرى علهم يجدون مدخلاً فيحاجون به الإمام ناصر محمد اليماني حتى يرجعوا أنصاره عن إتباعه أولئك لا يهدي الله قلوبهم أبداً ما داموا لا يبحثون عن الحق شيئاً وإنما يبحثون عن مدخل ولو خرم إبره علهم يقيمون الحجة على الإمام ناصر محمد اليماني أولئك من الذين أضلتهم الشياطين عن الصراط المستقيم ويصدوهم عن السبيل ويحسبون انهم مهتدون وأما كيف تعلمون أنهم لا يبحثون عن الحق شيئاً فسوف تجدونهم حين يقيم عليهم الإمام المهدي الحجة الداحضة في مسألة فسوف تأخذهم العزة بالإثم ولا ولن يعترفوا بالحق من ربهم مهما كان بيّن في محكم كتاب الله فلن يتبعوه حتى ولو تبين لهم أنه الحق من ربهم لا شك ولا ريب فلن تجدوهم يتبعوا محكم آيات الله ولن يعترفوا بنقطة واحدة أن الحق مع الإمام ناصر محمد اليماني أولئك هُم المستكبرون عن إتباع آيات الله وسوف يصرف الله قلوبهم عن إتباع الحق من ربهم من الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:

    ((سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ)) صدق الله العظيم

    فانظروا عن سبب صرف قلوبهم عن إتباع الحق من ربهم وقال الله تعالى:

    (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ)صدق الله العظيم

    فلا تكونوا منهم أحبتي في الله السوادني وأسد السنة والذين يعلنون الحرب على الإمام المهدي بكل حيلة ووسيلة فمن يجركم من عذاب الله ألا والله إني لقادر على إلجامكم بالحق في جميع ما كنتم فيه تمترون وحصرياً من كتاب الله القرآن العظيم وإنا لصادقون, عن عدد أصحاب الكهف والرقيم وعن مجيء كوكب العذاب ولكن ياقوم لقد نُهيت عن تحديد مجيء كوكب العذاب كونكم سوف تُنظرون الإيمان بالحق من ربكم حتى ترون كوكب العذاب الأليم مهما بينت لكم من الحق في كتاب الله فلن تتبعوه بل سوف تنتظروا لموعد كوكب العذاب ومن ثم تنظروا فهل يعذبكم الله كما قال الإمام ناصر محمد اليماني, ألا والله الذي لا إله غيره لو فصلت كتاب الله تفصيلاً من الغلاف إلى الغلاف للذين لا يعقلون من المُسلمين وفقهوه جميعاً عن ظهر قلب محكمه ومتشابهه ومن ثم بينت لهم موعد كوكب العذاب لأرجؤوا اليقين بالحق من ربهم وإتباعه حتى يأتي اليوم الذي حدده الإمام ناصر محمد اليماني لينظروا هل يرون العذاب الأليم, ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: قال الله تعالى:

    ((أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنتُم بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ ))صدق الله العظيم

    أرأيتم لو أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أخبرهم أن كوكب العذاب بقي له أكثر من ألف وأربعمائة سنة, إذاً لتولى عنه الذين صدقوه فكم كانوا يستعجلون به قومه في ذلك الزمن وقال الله تعالى:
    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلا عَن ظُهُورِهِمْ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُن فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ رَدِفَ لَكُم بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَشْكُرُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (28)وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (29)قُلْ لَكُمْ مِيعَادُ يَوْمٍ لا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلا تَسْتَقْدِمُونَ (30)وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذْ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاءُ اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (48) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (49) مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (50) فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِين))

    وقال الله تعالى:
    ((وَيَقُولُونَ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلّهِ فَانْتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّاء مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُم مَّكْرٌ فِي آيَاتِنَا قُلِ اللّهُ أَسْرَعُ مَكْرًا إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنًّا إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ وَمَا كَانَ هَـذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ وَمِنهُم مَّن يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُم مَّن لاَّ يُؤْمِنُ بِهِ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِينَ وَإِن كَذَّبُوكَ فَقُل لِّي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَاْ بَرِيءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ وَمِنهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَـذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا مَّاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُم بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ .قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ .فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانتَظِرْ إِنَّهُم مُّنتَظِرُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)) صدق الله العظيم

    فلم تستعجلون بالعذاب يا أولي الألباب! ألا والله اني أدعو ربي ليؤخره عنكم وسوف نصبر عليكم حتى تصدقوا يامعشر المُسلمين ولكني أخشى إن ربي لم يجب دعائي بتأخيره عنكم ولم نؤكده لكم كوننا نريد لكم النجاة وليس الهلاك ولذلك قلنا لكم في ذلك البيان بما يلي بالضبط ونقتبس منه ما يلي:

    إذاً متى يتوقعها المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ومن ثم أرد عليه بالحق وأقول بقي لها ساعة قدرية واحدة من لحظة ميلاد هلال ذي القعدة لعام 1428 للهجرة والساعة القدرية هي ألف ساعة قمرية بحساب يوم القمر والألف الساعة القمرية هي تعدل ثلاثون ألف ساعة أرضية من ساعاتكم التي بأيدكم حتى إذا مضت وانقضت فلا تستقدمون ساعة ولا تستأخرون تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ( 29 ) قُلْ لَكُمْ مِيعَادُ يَوْمٍ لَا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ)) صدق الله العظيم

    وكُل يوم هو في شأن بسبب الدُعاء من عباده فإن يشاء يؤخره أكثر من ذلك فكُل يوم هو في شأن تصديقاً لقول الله تعالى:

    (قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا)صدق الله العظيم

    فإذا كذبتم فسوف يكون لزاماً في ساعته المعلومة وإلى الله تُرجع الأمور وأريد لكم النجاة وليس الهلاك فلا تُنظروا التصديق بالبيان الحق للذكر حتى تروا أحجار العذاب الأليم
    انتهى الإقتباس من البيان الذي بعنوان:
    Nibiru Planet X كوكب سقر بيان المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني


    ألا والله العظيم الذي يحيي العظام وهي رميم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم أني تلقيت الأمر من ربي أن أحذركم من كوكب العذاب وأراني الله أنه النار وأراني الله أنه يأتي للأرض من أطرافها وأراني الله أن الشمس سوف تطلع من مغربها ليلة مروره وأراني الله أنه يمطر بحجارة من نار وإنهُ لنبأ عظيم أنتم عنه معرضون فماهو الحل لإنقاذكم أحبتي في الله عُلماء المسلمين وأمتهم فقد صار الإمام المهدي يخشى عليكم عذاب كوكب العذاب, ألم نفصله لكم من محكم الكتاب وأنه كوكب النار فما ظنكم بقول الله تعالى:

    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلا عَن ظُهُورِهِمْ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((كَلاَّ وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لإٍحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيراً لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ)) صدق الله العظيم

    فماهو الحل لإنقاذكم أحبتي في الله؟؟؟ رجوت من ربي متوسلاً إليه بحق رحمته التي كتب على نفسه أن لا يعذبكم وأقول اللهم اغفر لإخواني عُلماء المُسلمين وأمتهم فإنهم لا يعلمون أني الإمام المهدي الحق من ربهم إنك أنت الغفور الرحيم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 26, 2022 7:49 am