.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    الإمام المهديّ يعلن اعتزاله عن الحرب القادمة بين الحوثيين وأهل مأرب كما أمرت أنصاري من قبل أن يعتزلوا الحرب في كافة المحافظات.. 10-03-2015 - 02:35 AM

    شاطر
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9619
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    الإمام المهديّ يعلن اعتزاله عن الحرب القادمة بين الحوثيين وأهل مأرب كما أمرت أنصاري من قبل أن يعتزلوا الحرب في كافة المحافظات.. 10-03-2015 - 02:35 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الخميس مايو 10, 2018 7:57 pm

    - 5 -
    [ لمتابعة رابط المشـــاركة الأصلية للبيـــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    19 - 05 - 1436 هـ
    10 - 03 - 2015 مـ
    05:35 صباحاً
    ـــــــــــــــــ



    الإمام المهديّ يعلن اعتزاله عن الحرب القادمة بين الحوثيين وأهل مأرب
    كما أمرت أنصاري من قبل أن يعتزلوا الحرب في كافة المحافظات ..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين وآلِهم الطيبين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وعلى من تبعهم بإحسانٍ في كل زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد..

    ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار في الجمهوريّة اليمنيّة، فلا تحسبوا أنّ الإمام ناصر محمد اليماني أمركم أنتم فقط أن تعتزلوا الحرب بين الأحزاب في محافظاتكم، فحتى إذا جاء الدور على محافظة مأرب فلن يغيّر ذلك قرار المهديّ المنتظر ناصر محمد اليماني، وحتى لو كان الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ينتمي إلى محافظة مأرب فلا ولن يغيّر ذلك من قراري شيئاً. برغم أنّ أهل مأرب كغيرهم من أبناء المحافظات في موقفٍ دفاعيٍّ من الاعتداء الحوثيّ بغير الحقّ، ولو أنّ الأحزاب استجابوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم إلا الحوثيين إذاً لاتّبعت أمر الله في محكم كتابه في قول الله تعالى: {وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9)} صدق الله العظيم [الحجرات].

    ولكن للأسف فقد أعرض الحوثيّون وكافة الأحزاب عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لنفي تعدد الأحزاب المذهبيّة والسياسيّة في دين الله، وعليه فيلتزم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أن يتّبع أمر الله في محكم كتابه في قول الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:159].

    وفي قول الله تعالى: {وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿٣١﴾ مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [الروم].

    ونكرر الأسف، فقد أعرض الحوثيّون وكافة الأحزاب عن دعوة المهديّ المنتظر إلى الاحتكام إلى الذكر واستجابوا لدعوة ابن عمر مبعوث دول الطاغوت! ومن أحسن من الله حكماً لقومٍ يؤمنون؟ وعليه صدر مني هذا البيان كما يلي:

    من الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلى كافة الذين فرّقوا دينهم شيعاً وأحزاباً في الجمهوريّة اليمنيّة، فإنّي أشهد الله وكافة الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور وكفى بالله شهيداً أنّني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أعلن الاعتزال عن الحرب القادمة بين الأحزاب حتى ولو كانت الحرب في محافظة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، برغم أنّ أهل مأرب كمثل غيرهم في موقعٍ دفاعيٍّ من الاعتداء الحوثيّ، ولكنّ سبب اعتزالي للحرب كوني دعوت كافة الأحزاب في الجمهوريّة اليمنيّة إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لنحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون لنفي تعدد الأحزاب المذهبيّة في دين الله ولنفي تعدد الأحزاب السياسيّة في دين الله فأبَت كافة قادات الأحزاب السياسيّة والمذهبيّة في كافة محافظات الجمهوريّة اليمنيّة أجمعين دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم، وعليه فإنّني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أعلن تحديد موقفي وكافة أنصاري في اليمن في كافة المحافظات أنّي أعتزل الحرب لا مع هذا ولا مع هذا كوني لست منهم في شيء أجمعين ما داموا قد أبَوا إلا أن يفرّقوا دينهم شيعاً وأحزاباً فإني أشهد الله أنّني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني لست منهم في شيءٍ أجمعين تنفيذاً لأمر الله في محكم كتابه القرآن العظيم في قول الله تعالى:
    {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:159].

    وليس معنى هذا أنّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحرّم على المؤمنين الدفاع عن أرضهم وعرضهم وحاشا لله، ولكن ما حدث بين الأحزاب هو ما وعدناهم به من قبل لئن أعرضوا عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم فقلنا لهم جميعاً بأنّ الله سوف يصيبهم بعذاب الدرجة الثالثة فيذيقَ بعضهم بأس بعضٍ. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَىٰ أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ ۗ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:65].

    ولا نزال نعِظ الحوثيين أن يتّقوا الله فلا يُدخلوا اليمن في حربٍ أهليّةٍ لا يُحمد عقباها، وننطق بالحقّ فلا نزال ندعو الحوثيّين وكافة الأحزاب المتشاكسين على السلطة أن يستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لنحكم بينهم في كافة ما كانوا فيه يختلفون وننفي تعدد الأحزاب المذهبيّة في دين الله وننفي تعدد الأحزاب السياسيّة في دين الله ثمّ نوحد الأحزاب المختلفين من المسلمين فنجعلهم أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ على كتاب الله القرآن العظيم والسُّنة النبويّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم كتاب الله فنعيدهم إلى منهاج النبوّة الأولى، وما كان للإمام المهديّ المنتظر الحقّ من ربّكم أن يبعثه الله متّبعاً لأهوائكم؛ بل ننطق بالحقّ ونهدي بالبيان الحقّ للقرآن المجيد إلى صراط الله العزيز الحميد؛ إنّ ربي على صراطٍ مستقيمٍ.

    وربّما يودّ أحد أنصارنا في اليمن أن يقول: "يا إمامي، وإنْ حوثيٌّ أو غيره اعتدى على داري فماذا أفعل؟". فمن ثمّ يردّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأفتي أنصاري بالحقّ وأقول الحقّ: فإنّ في هذه الحالة فيجب عليكم قتال من اعتدى عليكم. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38) أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40)} صدق الله العظيم [الحج].

    فالتزموا بالأمر يا معشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور في كافة الأقطار من مختلف شعوب العالمين.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    __________

    ملاحظــــة لكافة الأنصار المقتدرين على النشر:
    فيجب عليكم إبلاغ موقف الإمام المهديّ ناصر محمد على مستوى كافة وسائل الإعلام المرئيّة والمسموعة والمقروءة.
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9619
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    بيان تصديق الله لبيان التحليل السياسيّ الخطير الذي كتبناه قبل سنتين أو أكثر من قبل الحدث، فهل يُحدث لكم ذكراً ؟ 29-11-2016 - 08:53 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الخميس مايو 10, 2018 7:59 pm


    - 6 -
    [ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيـــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    29 - صفر - 1438 هـ
    29 - 11 - 2016 مـ
    11:18 صباحاً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
    ــــــــــــــــــــ


    بيان تصديق الله لبيان التحليل السياسيّ الخطير الذي كتبناه قبل سنتين أو أكثر من قبل الحدث، فهل يُحدث لكم ذكراً ؟

    بِسْم الله مُنزِّل الكتاب هازم الأحزاب شديد العقاب، وأقسم بالعزيز الوهّاب يا أولي الألباب أنّ كوكب العذاب أوشك أن يشرق على البشر من جنوب العالَم، فاتقوا الله يا أولي الألباب واستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى الكتاب لنفي المذاهب والأحزاب وتوقيف الحرب بين المؤمنين بالحكم بينكم من محكم القرآن العظيم في جميع ما كُنتُم فيه تختلفون، فتنتهي المذهبيّة وفتنتها المدمّرة.


    وقد استغل خلاف أحزاب المؤمنين الشيطانُ الرجيم إبليس بنفسه ورسم لأوليائه خارطة الطريق تمهيداً لتحقيق دولة اليهود الكبرى من القطب إلى القطب أي من أمريكا إلى روسيا وتمهيداً لخروجه للفتنة الكبرى، والذي يُنفّذ خارطة الطريق لخروجه إليكم أولياؤه يهود أمريكا وروسيا وحلفاؤهم، وذلك بدعم خروجه إليكم بعد أن قتلتم بعضكم وتدمّرت مساكنكم وتدمّر اقتصادكم.

    ويحذّركم الإمام المهديّ أن تتبعوا خطوات الشيطان، فابتعدوا عن اتّباع خطواته وادخلوا في السلم كافةً واستجيبوا لأمر الله يا قادة الأحزاب بأمر توقيف كافة الحروب بين أحزاب المؤمنين كمضادٍ لإفشال مكر الشيطان الرجيم وأوليائه من شياطين البشر أولياء الشيطان الأكبر ورسول رسول الشيطان ولد الشيخ أو بالأصح ولد الشيك الساعي لنجاح خارطة الطريق أرسل بها الشيطان الأكبر بالمزيد من فتنة أحزاب المؤمنين المتشاكسين في اليمن وهي تحقيق خارطة الطريق لخروج الشيطان الكذّاب إليكم وأنتم ضعفاء، وخارطة الطريق هي التمهيد لخروج الدجال فهو يريد أن يضعف المسلمين بتأجيج الفتنة الطائفيّة لتحقيق إبادة المسلمين بأيدي بعضهم بعضاً.

    وللأسف إنّ حكومات المسلمين تتبع خطوات الشيطان الرجيم لتحقيق فتنة الحروب بين المؤمنين، وتلك خارطة الطريق لتحقيق خارطة الشيطان وهم لا يعلمون أنها خدعةٌ للمؤمنين لتحقيق دولة اليهود الكبرى من القطب إلى القطب، ويريدون حرب الله وإطفاء نوره القرآن العظيم والقضاء على المسلمين وإبادتهم، فكما تفعل روسيا في سوريا فكذلك سيفعلون بكافة الشعوب العربيّة ولن يرقبوا فيكم إلّا ولا ذمّةً سُنةً وشيعة فلا فرق لديهم بين السُّنة والشيعة، وانما يضربونهم بأيدي بعضهم بعضاً وبأيديهم مع أيديكم أثناء حرب بعضكم بعضاً من حيث لا تشعرون كما تفعل أمريكا في اليمن خلال عدوان التحالف العربيّ وفي ظهر عدوان التحالف العربيّ لتأجيج الحرب بين الشعبين اليمنيّ والسعوديّ برغم ان التحالف لا يضرب المرافق المدنيّة والأسواق والمستشفيات؛ بل المواقع العسكريّة لصالح والحوثيين نظراً للحقد البغيض بينهم، ولكني أعلم علم اليقين أنّ من ضرب صالة العزاء الكبرى هي أمريكا وكانوا يريدون محاولة اغتيال علي عبد الله صالح، ولذلك قلنا لكم حينها ما أشبه الليلة بالبارحة، وقد أدرك ذلك السيد عبد الملك الحوثي فقال: ليس مَنْ ضرب صالة العزاء في الصالة الكبرى تحالفُ العدوان ولا أحدٌ من الأحزاب في الداخل؛ بل ضربت صالة العزاء الكبرى أمريكا. ولكن للأسف أخضعت أمريكا السعوديّة أن يعترفوا بما لم يفعلوا.

    وكذلك افتراء دول التحالف العربيّ بأنّ الحوثيين لم يقصدوا ضرب هدفٍ في مدينة جدة وكانوا يريدون ضرب المسجد الحرام بالصاروخ، وأحكمُ أنّ ذلك كذبٌ وافتراءٌ على الحوثيين كون هذا لا يقبله عقلٌ ولا منطقٌ. وهل معقول أن يضربوا قبلتهم فتثور عليهم كافة الشعوب الإسلاميّة؟! بل هيّأتم بهذا الافتراء الفرصة ليهود أمريكا ليضربوا المسجد الحرام من باب المندب فيقولون: "الحوثيون ضربوا المسجد الحرام". ولولا خشية مكر يهود أمريكا بضرب المسجد الحرام فيحمّلون ذلك للحوثيين زوراً وبهتاناً لما تدخلتُ في سياسة الأحزاب كون الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ليس من كافة الأحزاب في شيء، ولكن خشيتي على المسجد الحرام من مكر يهود أمريكا بإطلاق صاروخٍ من باب المندب تجاه المسجد الحرام في مكة المكرمة ثم يعلنون للعالَم أنّ الحوثيين من فعلوا ذلك... ومسخهم الله إلى خنازير فوق سفنهم الحربيّة أولئك يهود أميركا، أو لعنهم كما لعن أصحاب السبت وكان وعداً مفعولاً، فوالله الذي لا إله غيره إنّ أمريكا لا تريد تحقيق سلامٍ بين المسلمين بشكل عام؛ بل تحقيق الحروب الدمويّة وإبادة المسلمين بأيدي بعضهم بعضاً ثم بأيدي اليهود بعد إعلان القدس العاصمة الأبديّة لليهود، وبرغم أنه تبيّن للجميع مكر أمريكا وحلفائها بالمجلس الدوليّ فرغم ذلك يريد أحزابُ اليمن الاحتكام إلى مجلس الطاغوت؛ ذلكم المجرمين؛ ذلكم المجلس الأممي الأمريكيّ!

    ولا ننكر أنّ الحوثيين خرّبوا البلاد ولكن تحالف العدوان زاد اليمن تدميراً وفساداً كبيراً، ولا ينبغي للإمام أن يسكت عن الحقّ. ولا أنكر أنّ السبب الرئيسي هم إيران وجسرها الجويّ الذي أفزع السعوديّة فأجبرها على العدوان على اليمن بغير الحقّ، وكان من المفروض أن يوقفوا إيران من التدخل في شؤون اليمن بالقوة كون اليمن دولة عربيّة فليس لإيران اختصاصٌ بها، ولكن كما يقول المثل (قدامي اليمن أسهل)، فهل هذا استضعاف يا أخي سلمان بن عبد العزيز؟ ألم أدعُك بعدم التفرج للتخطيط الأمريكي الروسي الإيراني من قبل سنتين وكتبنا ذلك بعنوان: [ تحليلٌ سياسيٌّ خطيرٌ إلى كلّ مسلمٍ ] ؟ بل قلنا اعتبروه فتوى، وكشفنا مكر مخطط يهود أمريكا وروسيا وإيران بالحقّ من غير ظلمٍ من قبل أن تكشف مكرهم كافة مخابرات الدول العربيّة أجمعون، وها أنتم ترون بيان الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني تحقق بالحقّ على الواقع الحقيقي ولم يحدث لكم ذكراً، ولا نزال نأمركم بتوقيف كافة حروب الأحزاب بين المؤمنين في كلّ الدول العربيّة والإسلاميّة، ما لم فأذنوا بحربٍ من الله أنتم والكافرون بالقرآن العظيم براً وبحراً وجواً. وأقسم بالله الواحد القهار ليخضعن أعناقكم اللهُ وحده لخليفته وأنتم صاغرون عّما قريبٍ.

    ولا نزال نقول إن كان لكم كيدٌ فكيدوني ثم لا تنظروني ليجعلكم الله عبرةً للبشر ومن آيات التصديق للمهديّ المنتظر ناصر محمد اليماني، ألا والله الذي لا إله غيره لولا أني أعلم علم اليقين إني إمامٌ مصطفى من ربّ العالمين لما تحديتكم أجمعين ولكني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني خليفة الله المصطفى في الأرض من ربّ العالمين نأمركم بما أمركم الله به في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (209)} صدق الله العظيم [البقرة]، ولسوف تعلمون هل الله بالغٌ أمره ومتمّ نوره أم أعداء الدين والمسلمين؟

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.
    عدوّ شياطين البشر المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
    _______________


    إليكم بيان التحليل السياسيّ الخطير الذي كتبناه قبل سنتين أو أكثر من قبل الحدث في الرابط أسفله:

    عـــــــاجل: تحليلٌ سياسيٌّ خطيرٌ يتعلق بمصير كافة الشعوب العربيّة والإسلاميّة:
    https://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?21414

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 8:48 pm