.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    الرد على أبي شعيب : معنى كلمة { فَسِيحُوا } في القران الكريم .. 19-10-2012 - 01:24 AM

    شاطر

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    الرد على أبي شعيب : معنى كلمة { فَسِيحُوا } في القران الكريم .. 19-10-2012 - 01:24 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الخميس أكتوبر 08, 2015 7:48 am

    - 1 -
    [ لمتابعة رابط المشاركــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    03 - 12 - 1433 هـ
    19 - 10 - 2012 مـ
    02:01 صباحاً
    ـــــــــــــــــــــــ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    اسمح لي أن أقول أنك انسان استثنائي يا ناصر اليماني سابقة في التاريخ قول الحق فرجل يدعي العلم و يجزم يقينا أنه المهدي الموعود و يصنف نفسه اماما على الناس و أن الله فضله على العالمين و يصف نفسه بالخبير بالرحمان و مفتي البشر و صاحب علم الكتاب ان هذا ليسيل اللعاب ; و يثير الفضول و ينشط العقول كذلك ; و يدفعك للسؤال و التساؤل لهذا عندي لك سلسلة أسئلة أرجو أن ترد عليها خاصة أنك من يعرض عقله علينا و تدعونا ليل نهار ¨للحوار¨
    السؤال الأول:ذكر الله في آية الراكعين و التائبين و العابدين و المؤمنين و السائحين ,قد علمنا الراكعين و التائبين و العابدين و المؤمنين فما السائحون؟؟
    من المفترض أن يكون جوابك دقيقا جامعا مانعا فلو لا قدر الله كان أبترا لا يشفي الغليل و يتناول ما ليس منه من فضول الكلام أو كان مطنبا مهلهلا فقد سقطت في الأمتحان .
    و لا يفوتني أن اسلم على الأعضاء السابقين فاني عضو جديد.



    ردّ صاحب علم الكتاب إلى أبي شعيب ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله أجمعين وآلهم الطيبين من أوّلهم إلى خاتمهم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين لا أفرق بين أحدٍ من رسله حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين، أما بعد ..

    سلام الله عليكم يا أبا شعيب وكافة أولي الألباب المتدبرين للبيان الحقّ للكتاب، وسؤالك عن المقصود بالسائحين، ومن ثم نفتيك بالحقّ ولا غير الحقّ نقول بإذن الله:
    إنّ الّائحين هم الذين يسيحون في الأرض يدعون النّاس إلى سبيل الله على بصيرةٍ من ربّهم.

    وتجد البرهان في محكم القرآن بأنّه يقصد الذين يسيحون في الأرض للدعوة في سبيل الله على بصيرةٍ من ربّهم ونستنبط ذلك من خلال قول الله تعالى: { فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ } صدق الله العظيم [التوبة:2].

    ونستنبط من هذه الآية كلمة واحدة فقط وهي قول الله تعالى { فَسِيحُوا }، وبرغم أن هذه الآية تخصّ الكافرين بالحقّ من ربّهم وإنما نستنبط منها برهان السياحة في الأرض ومن ثم نفهم المعنى المقصود من قول الله تعالى: { التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ } صدق الله العظيم [التوبة:112].

    ومن ثم نعلم البيان الحقّ للسائحين فإنّهم الذين يسيحون في الأرض لدعوة النّاس إلى سبيل الله على بصيرة من ربّهم.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــ

    Read more: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    20-10-2012 - 04:52 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الخميس أكتوبر 08, 2015 7:56 am

    - 2 -
    [ لمتابعة رابط المشاركــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    04 - 12 - 1433 هـ
    20 - 10 - 2012 مـ
    05:04 صباحاً
    ــــــــــــــــ

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أنبياء الله ورسله وآلهم الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهّار في كل زمانٍ ومكانٍ إلى اليوم الآخر، أما بعد..

    ويا سبحان الله يا أبا شعيب! ظننتك من الباحثين عن الحقّ ولكن تبيّن أنّك كذلك من الذين لا يهتدون ولو جئتهم بكلّ آيةٍ، وعلى كلّ حال فبشّر بالحوار مرّة أخرى وسوف نقيم عليك الحجّة في كلِّ مرّة بالحقِّ، ونهدي بالحوار قوماً آخرين، ونزيد الأنصار هدًى إلى هداهم وهم يستبشرون بأنّ الإمام المهدي هو حقاً ناصر محمد اليماني لا شك ولا ريب، فكذلك كان صحابة رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - بادئ الأمر وقومٌ آخرون يظهرون الإيمان ويبطنون المكر بالصدّ عن الذكر ومنهم أصحاب حروف النّصب والجرّ. تصديقاً لقول الله تعالى: { وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (124) وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كَافِرُونَ(125) } صدق الله العظيم [التوبة].

    ويا أبا شعيب، لا نزال نقول لم يبعث الله المهدي المنتظر ليبيّن لكم حروف النّصب والجرّ بل البيانَ الحقّ للذكر، وأجد أنّ السياحة في الكتاب هي الضرب في الأرض. تصديقاً لقول الله تعالى: { فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ (2)} صدق الله العظيم [التوبة].

    وكذلك السياحة ضربٌ في الأرض للدعوة في سبيل الله على بصيرةٍ من ربّهم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. تصديقاً لقول الله تعالى: {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ} صدق الله العظيم [التوبة:112].

    ويا رجل فما هو الجمع لكلمة ( سائح ) إنّ جمعها ( سائحون )، ولن نجادلك حتى باللغة العربية المتداولة بل بالقرآن العربي المبين وهو كفيل أن يلجمك إلجاماً.

    وأما حروف جرّك ونصبك فَبِلَّها واشرب ماءها فلا حاجّة لي بها حتى أعلم البيان الحقّ من الباطل لكوني أعتمد على بيان القرآن بالقرآن وهو قرآنٌ عربيٌّ مبينٌ، وأما اختلافكم في النحوّ فسوف تجدون خلال البيان الحقّ الحكم بينكم بالحقّ، وإن أبيت فسوف أقول لك وهل يخاطب الجمع بالمثنى؟ ففي قاموسكم يستحيل أن يخاطب الجمع بالمثنى، ولكنّي أجد في محكم كتاب الله أنه يصحّ أن تخاطب المثنى بالجمع وكذلك يصح خطاب الجمع بالمثنى في مواضعٍ، وأتحداك بالبيان الحق للقرآن العظيم أم تريد كعادتك أن تسأل الأستاذ (قوقل) عن السائحين فيقول لك إنّهم الصائمون؟ أولئك يقولون على الله مالا يعلمون، وما ينبغي للحقّ أن يتبع أهواءكم، وننطق بالحقّ ونهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ بالبيان الحقّ للذكر، فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، والحكم لله وهو خير الفاصلين.
    وأبشّرك بأنّك من الذين لا يهتدون وأنت على ذلك لمن الشاهدين، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

    المهيمن بسلطان العلم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــ


    Read more: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    21-10-2012 - 03:57 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الخميس أكتوبر 08, 2015 8:11 am


    - 3 -
    [ لمتابعة رابط المشاركــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    05 - 12 - 1433 هـ
    21 - 10 - 2012 مـ
    04:51 صباحاً
    ـــــــــــــــــــــ


    خطابُ الجمع بالمثنى، وذِكْرُ المثنى بالجمع ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة النبيين وآلهم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين..
    ونأتي إلى البرهان المبين لخطاب الجمع بخطاب المثنى، وتجدون ذلك في سورة الرحمن يخاطب الله أممَ الإنس وأممَ الجنّ بخطاب المثنى في قول الله تعالى:
    بِسْمِ اللَّـهِ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ
    { الرَّ‌حْمَـٰنُ ﴿١﴾ عَلَّمَ الْقُرْ‌آنَ ﴿٢﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ ﴿٣﴾ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴿٤﴾ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ‌ بِحُسْبَانٍ ﴿٥﴾ وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ‌ يَسْجُدَانِ ﴿٦﴾ وَالسَّمَاءَ رَ‌فَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ ﴿٧﴾ أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ ﴿٨﴾ وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُ‌وا الْمِيزَانَ ﴿٩﴾ وَالْأَرْ‌ضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ ﴿١٠﴾ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ ﴿١١﴾ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّ‌يْحَانُ ﴿١٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٣﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ‌ ﴿١٤﴾ وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِ‌جٍ مِّن نَّارٍ‌ ﴿١٥﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٦﴾رَ‌بُّ الْمَشْرِ‌قَيْنِ وَرَ‌بُّ الْمَغْرِ‌بَيْنِ ﴿١٧﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٨﴾ مَرَ‌جَ الْبَحْرَ‌يْنِ يَلْتَقِيَانِ ﴿١٩﴾ بَيْنَهُمَا بَرْ‌زَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ ﴿٢٠﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢١﴾ يَخْرُ‌جُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْ‌جَانُ ﴿٢٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢٣﴾ وَلَهُ الْجَوَارِ‌ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ‌ كَالْأَعْلَامِ ﴿٢٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢٥﴾ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ﴿٢٦﴾ وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَ‌بِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَ‌امِ ﴿٢٧﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢٨﴾ يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ ۚ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ ﴿٢٩﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٠﴾ سَنَفْرُ‌غُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلَانِ ﴿٣١﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٢﴾ يَا مَعْشَرَ‌ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ‌ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ ﴿٣٣﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٤﴾ يُرْ‌سَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ‌ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَ‌انِ ﴿٣٥﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٦﴾ فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْ‌دَةً كَالدِّهَانِ ﴿٣٧﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٨﴾ فَيَوْمَئِذٍ لَّا يُسْأَلُ عَن ذَنبِهِ إِنسٌ وَلَا جَانٌّ ﴿٣٩﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٤٠﴾ يُعْرَ‌فُ الْمُجْرِ‌مُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ ﴿٤١﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٤٢﴾ هَـٰذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِ‌مُونَ ﴿٤٣﴾ يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ ﴿٤٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٤٥﴾ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَ‌بِّهِ جَنَّتَانِ ﴿٤٦﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٤٧﴾ ذَوَاتَا أَفْنَانٍ ﴿٤٨﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٤٩﴾ فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِ‌يَانِ ﴿٥٠﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٥١﴾ فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ ﴿٥٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٥٣﴾ مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ فُرُ‌شٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَ‌قٍ ۚ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ ﴿٥٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٥٥﴾ فِيهِنَّ قَاصِرَ‌اتُ الطَّرْ‌فِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ ﴿٥٦﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٥٧﴾ كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْ‌جَانُ ﴿٥٨﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٥٩﴾ هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ ﴿٦٠﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٦١﴾ وَمِن دُونِهِمَا جَنَّتَانِ ﴿٦٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٦٣﴾ مُدْهَامَّتَانِ ﴿٦٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٦٥﴾ فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ ﴿٦٦﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٦٧﴾ فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُ‌مَّانٌ ﴿٦٨﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٦٩﴾ فِيهِنَّ خَيْرَ‌اتٌ حِسَانٌ ﴿٧٠﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٧١﴾ حُورٌ‌ مَّقْصُورَ‌اتٌ فِي الْخِيَامِ ﴿٧٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٧٣﴾ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ ﴿٧٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٧٥﴾ مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ رَ‌فْرَ‌فٍ خُضْرٍ‌ وَعَبْقَرِ‌يٍّ حِسَانٍ ﴿٧٦﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٧٧﴾ تَبَارَ‌كَ اسْمُ رَ‌بِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَ‌امِ ﴿٧٨﴾ }
    صدق الله العظيم [الرحمن]

    فما هو المقصود من القول المتكرر في السورة وهو قول الله تعالى: { فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } [الرحمن:16]. ويقصد أمَّتَي الإنس والجانّ، ولكن خطاب الجمع بالمثنى له مواضع، وذلك حين تخاطب فريقين مختلفين في شيء فيصح أن تخاطبهما بالمثنى فتقول: ما خطبكما. أي: ما خطبكما أيها الفريقان، وهذا على سبيل المثال. ولا أظن في قاموس لغتكم أن يكون خطاب الجمع بالمثنى صحيحاً عندكم.... انتهى.

    ومن ثم نأتي لذكر المثنى بالجمع فتجدونه في قول الله تعالى: { وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُ‌وا الْمِحْرَ‌ابَ ﴿٢١﴾ إِذْ دَخَلُوا عَلَىٰ دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ ۖ قَالُوا لَا تَخَفْ ۖ خَصْمَانِ بَغَىٰ بَعْضُنَا عَلَىٰ بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَىٰ سَوَاءِ الصِّرَ‌اطِ ﴿٢٢﴾ } صدق الله العظيم [ص].

    فانظروا إلى ذكر المثنى بالجمع، وقال الله تعالى: { وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُ‌وا الْمِحْرَ‌ابَ ﴿٢١﴾ } صدق الله العظيم. فانظروا لقوله الله تعالى: { إِذْ تَسَوَّرُوا }، وكذلك انظروا لقول الله تعالى: { إِذْ دَخَلُوا }، وكذلك انظروا لقول الله تعالى: { فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ }. فلو كان المثنى لا يخاطب به الجمع مطلقاً إذا لقال الله تعالى: ( إذ تسورا )، وكذلك لقال: ( إذ دخلا )، وكذلك لقال: ( ففزع منهما ) لكون الذين دخلوا ليسا إلا خصمين اثنين فقط، اثنان فقط تجدونهما في محكم كتاب الله:
    { وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُ‌وا الْمِحْرَ‌ابَ ﴿٢١﴾ إِذْ دَخَلُوا عَلَىٰ دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ ۖ قَالُوا لَا تَخَفْ ۖ خَصْمَانِ بَغَىٰ بَعْضُنَا عَلَىٰ بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَىٰ سَوَاءِ الصِّرَ‌اطِ ﴿٢٢﴾ }
    صدق الله العظيم [ص]

    ومن خلال ذلك يزول الظنّ لديكم في خطاب أحد أصحاب الكهف حين قال: { وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ } صدق الله العظيم [الكهف:19].

    فظننتم أنّه كان يخاطب أكثر من اثنين بسبب ظنّكم بأنّه لا يخاطب المثنى إلا بالمثنى، ولكننا أثبتنا أنّهما اثنان وثالثهما من يخاطبهما ورابعهم كلبهم، وليس هنا موضوع الحوار عن أصحاب الكهف فلهم صفحاتٌ أخرى. وعلى كل حال سلامٌ عليكم يا أبا شعيب لا نبتغي الجاهلين، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــ


    Read more: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    22-10-2012 - 03:12 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الخميس أكتوبر 08, 2015 8:20 am


    - 4 -
    [ لمتابعة رابط المشاركــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    06 - 12 - 1433 هـ
    22 - 10 - 2012 مـ
    04:28 AM
    ـــــــــــــــــــــــــ


    بسم الله لا قوة إلا بالله.. ألم أقل لك يا أبا شعيب إنّك من الذين لا يهتدون؟ وإنّا لصادقون.. وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.

    وماهي يا ترى حكمتكم الآتية بمعرفكم الجديد؟ فحتماً سوف تتخذون حكمةً أخرى تؤمنون ومن ثم تكفرون كمثل طريقة أصحابكم من قبلكم في عصر بعث محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، وقال الله تعالى: {وَقَالَت طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُواْ بِالَّذِيَ أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} صدق الله العظيم [آل عمران:72].

    وكذلك نحيطكم علماً أنّ من الأنصار من سينقلب على وجهه وذلك لأنّ الله لم يطهّر قلبه من الشكّ بأنّه قد يكون هو المهدي المنتظر، وأولئك في خطرٍ عظيمٍ بسبب طوائف الشيطان الذين سلّمت لهم قلوبهم فأصغت إلى ما وسوست أنفسُهم به لقلوبهم، ولكن هؤلاء لا نقول إنّهم من شياطين البشر من الذين أظهروا الإيمان ويبطنون الكفر والمكر للصدّ عن الذكر، بل هم من الذين تتخبطهم مُسوسُ الشياطين بسبب الطمع والأمل بأنّه قد يكون هو الإمام المهدي، ونصيحتي لهؤلاء أن ينيبوا إلى ربّهم ليهدي قلوبهم ويذهب عنهم شرّ أنفسهم ويطهّر قلوبهم من الحقد والحسد ويهديهم إلى صراطٍ مستقيمٍ لكون من الأنصار من يتمنى لو يقيم عالمٌ الحجّة في مسألة واحدة فقط على الإمام ناصر محمد اليماني حتى يتحقق له ذلك أنّ ناصر محمد اليماني ليس الإمام المهدي، فأولئك لا تركنوا إلى نصرتهم بسبب مرض طمع المهديّة في قلوبهم، ولا يزالون في ريبهم يترددون حتى تقطع قلوبهم فيصبحوا من النادمين، ومن شعر بذلك فليستعِذ بالله ربّه أن يثبّت قلبه و يُبَصِّرُه بالصراط المستقيم على بصيرةٍ من ربّه.
    ومن أصدق من الله حديثاً؟ فأصدق الله يصدقك، وأنِبْ إلى ربّك ليهدي قلبك، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــ


    Read more: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:02 am