.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    شاطر

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:32 pm


    منقول من بيان الذكر الحكيم يبيّنه
    صاحب علم الكتاب المؤيدبالقول الصواب
    الإمام العليم ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر


    بسم الله الرحمن الرحيم(ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير )صدق الله العظيم

    وتجدوا البيان في قول الله تعالى(وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ )صدق الله العظيم

    فمنهم قوم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي ورث لهم كتاب الله القرآن العظيم ليبلغوه للعالمين إنهم آل بيته وقومة العرب أجمعين الامة الوسط في العالمين أصحاب السان العربي المبين تصديقاً لقول الله تعالى)

    (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)صدق الله العظيم

    وإنما أصطفاهم الله ليكونوا شهداء على الناس بالتبليغ بهذا القرآن العظيم وياتي الله بمحمد رسول الله يوم القيامة ليكون شهيداً على قومه أنه بلغهم بهذا القرآن العظيم ثم ياتي الله بقومة العرب ليكونوا شهداء على الناس أنهم بلغوهم بما ورثه لهم نبيهم من عند رب العالمين وقومه هم المصطفين بتبليغ رسالة الله إليهم إلى العالمين أصحاب اللسان العربي المبين ليجعلهم الله شهداء بالتبليغ لهذا القرآن ولذلك قال الله تعالى((وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ )صدق الله العظيم

    بمعنى أن الله سوف يسئل محمد رسول الله هل بلغ بهذا القرآن إلى قومه ليبلغوه للعالمين وكذلك سوف يسئل الله قومه هل بلغوا به للعالمين ولذلك جعل الله الرسول شهيداً على قومه أنه بلغهم بالقرآن العظيم وكذلك جعل الله قومه شهداء على الناس انهم بلغوهم بهذا القرآن العظيم وذلك بيان قول الله تعالى)

    (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)صدق الله العظيم

    ولكن قومه الذين أصطفاهم الله لتبليغ العالمين بهذا القرآن العظيم ليس بسواء فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات ومن ضمنهم آل بيت رسوله ولسنا ممن يُحرف الكلم عن مواضعه بل ننطق بالحق ونهدي إلى صرطاً مُستقيم وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى)

    ( ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير )صدق الله العظيم

    وقد ورث محمد رسول الله لقومه هذا القرآن العظيم فهم من تولوا شأن إتمام التبليغ إلى العالمين من بعد وفاة رسوله فأتخذهم الله شهداء على الناس انهم بلغوهم بما ورثه لهم مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم القرآن العظيم ولذلك جعل الله نبيه شهيداُ على قومه أنه بلغهم بالقرآن العظيم ثم جعل الله قومه شهداء على الناس انهم بلغوهم بهذا القرآن العظيم ولذلك قال الله تعالى)

    (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)صدق الله العظيم

    ولذلك سوف يسئل الله نبيه هل بلغ به قومه وكذلك سوف يسئل الله قومه المصطفين للتبليغ هل بلغوا به للعالمين ولذلك قال الله تعالى(وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ )صدق الله العظيم

    تصديقاً لقول الله تعالى(كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ )صدق الله العظيم

    ولكنهم ليس جميعاً أخيار بل بل منهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابقً بالخيرات أولئك الذين أورثهم الله الكتاب ليبلغوه للعالمين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    أخو المؤمنين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني


    عدل سابقا من قبل ابرار في الإثنين ديسمبر 24, 2012 1:25 am عدل 1 مرات

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:33 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الاطهار وكافة الأنصار السابقين الأخيار في الأولين وفي الآخرين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    من الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلى كافة المُسلمين العرب والعجم في العالم لقد اصطفاني الله لكم قائداً للجهاد في سبيل الله لمنع الفساد في الأرض وجعلني للناس إمام وزادني عليكم بسطة في العلم والجسم فلا يكون جسمي بعد موتي جيفة قذرة ولا عظام نخرة فما خطبكم عن التذكرة مُعرضين وكانكم حُمراً مُستنفرة فرة من قصورة أفلا تخافو الله وعذاب الآخرة فالحذر الحذر فروا إلى الله الواحد القهار وتوبوا إليه واتبعوا الذكر رسالة الله إلى كافة البشر من قبل أن يسبق اليل النهار بسبب مُرور كوكب النار كوكب سقر فهو ما تسمونه بالكوكب العاشر وأقسمُ بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميم رب السماوات والأرض وما بينهما ورب العرش العظيم أن ما تسمونه بالكوكب العاشر هو كوكب العذاب الأليم قد بيناه لكم من مُحكم القرآن العظيم ذكر العالمين لمن شاء منهم أن يستقيم ويامعشر البشر الفرار الفرار إلى الله الواحدُ القهار واتبعوا الذكر قبل أن يسبق اليل النهار ليلة مرور كوكب النار ثم لا تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا ناصر قد أعذر من أنذر فكم أذكر وكم أنذر البشر طيلة خمس سنوات وعدة أشهر والمهدي المنتظر يُناديكم اليل والنهار عن طريق الكمبيوتر جهاز الأخبار إلى كافة البشر وأقول يامعشر البشر لقد دخلتم في عصر أشراط الساعة الكُبر أدركت الشمس القمر ففروا من الله إليه واتبعوا الذكر قبل ان يسبق اليل النهار بسبب مرور كوكب العذاب قد بيناه لكم في مُحكم الكتاب ذكرى لأولوا الألباب خير الدواب الذين يعقلون وأما أشر الدواب فهم لا يسمعون ولا يتفكرون ولذلك لا يبصرون الحق من ربهم لانهم في ظُلمات يعمهون ومن لم يجعل الله له نور فماله من نور فلماذا لا تتبعوا النور كتاب الله القُرآن المجيد ليهديكم إلى صراط العزيز الحميد وأذكر بالقرآن من يخاف وعيد وأحذركم بأس من الله شديد وأذكركم بالقرآن المجيد ويا عجبي الشديد فهل الأواتد أعظم قسوة أم قلوب العبيد وقال الله تعالى)

    (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )صدق الله العظيم

    فلماذا لا تخشع له قلوبكم فتتدمع ويا عجبي الشديد فهل الأوتاد أعظم أم قلوب العبيد فكم اذكر بالقرآن من يخاف وعيد فنهديه به إلى الصراط المُستقيم فاتبعوا القرآن العظيم قبل مرر كوكب العذاب الأليم في يوم عقيم 00

    ويا معشر المُسلمين ومُفتين ديارهم وخُطباء منابرهم وقادات حكوماتهم ما غركم في الإمام المهدي المنتظر الذي لهُ تنتظرون فقد جاء قدره المقدور في الكتاب المسطور وأنتم الآن في عصر الحوار من قبل الظهور بالفتح المبين على العالمين ليلة يسبق اليل النهار ليلة تبلغ القلوب من هولها الحناجر ويبيض الشعر ولن تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا ناصر يامعشر المُعرضين عن الذكر القُرآن العربي المُبين حُجة الله عليكم حتى لا تكون لكم الحُجة بين يدي ربكم يامعشر العرب تصديقاً لقول الله تعالى))

    ((وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155) أَن تَقُولُواْ إِنَّمَا أُنزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَآئِفَتَيْنِ مِن قَبْلِنَا وَإِن كُنَّا عَن دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ (156) أَوْ تَقُولُواْ لَوْ أَنَّا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآيَاتِ اللّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يَصْدِفُونَ (157)صدق الله العظيم

    ويامعشر المُسلمين المُعرضين عن الدعوة إلى إتباع القرآن العظيم فهل أنتم مؤمنين بالقرآن العظيم أم إنكم مُجرمين وبه كافرين أم لم يأمركم الله أن تتبعوه أم إن الإمام المهدي قد افترى على الله بقوله تعالى)

    (وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155) أَن تَقُولُواْ إِنَّمَا أُنزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَآئِفَتَيْنِ مِن قَبْلِنَا وَإِن كُنَّا عَن دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ (156) أَوْ تَقُولُواْ لَوْ أَنَّا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآيَاتِ اللّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يَصْدِفُونَ (157)صدق الله العظيم

    ام إنكم لا تعلمون بيان هذه الآيات المُحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم الذي جاء فيهن الأمر إليكم أن تتبعوا كتاب الله القرآن العظيم ولم تفقهوا امر الله إليكم((وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155) صدق الله العظيم ألا وإن إتباع القُرآن هو ان تكفروا بما خالف لمُحكمه وتعتصموا بحل الله المتين كتاب من الله مُبين أم إنكم لا تفقهون أمر الله إليكم في مُحكم كتابه (( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا )صدق الله العظيم أم إنكم لا تعلمون ما هو حبل الله الذي أمركم الله أن تعتصوا به وتكفروا بما خالف لمُحكمه أنه القرآن العظيم البُرهان المُبين من رب العالمين تصديقاً لقول الله تعالى)

    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا *فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا )صدق الله العظيم

    أم إنكم لا تعلمون ما يقصد بالبرهان وذلك لأن الله جعله البُرهان من الله للداعي إلى سبيل ربه فجعله الله البصيرة للداعي إلى سبيله فجعله الله بُرهان الصدق من رب العالمين ولذلك قال الله تعالى)

    ({ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}صدق الله العظيم

    وبما أن القرآن هو البرهان للعالم على طالب العلم وعلى الناس جميعاً ولذلك قال الله تعالى)

    ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا *فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا )صدق الله العظيم

    ويا إخواني المُسلمين إني والله العظيم أخشى عليكم عذاب يوم عقيم وانا لكم ناصح امين فما غركم بالإمام المهدي المنتظر الذي يدعوكم إلى إتباع كتاب الله القرآن العظيم وسنة رسوله الحق وإنما أنكر من السنة ما جاء مُخالف لمحكم كتاب الله في القرآن العظيم وذلك لان ما خالف لمحكم كتاب الله من أحاديث السنة فعلموا أنها سنة شيطان رجيم وليس من سنة نبيه الكريم فكيق يقول غير الذي يقوله الله لكم في محكم كتاب المحفوظ من التحريف أفلا تعقلون بل ما كان من عند غير الله من الأحاديث في السنة فسوف تجدوا بينها وبين محكم القرآن إختلافاً كثيرا جملة وتفصيلاً وذلك لان الحق والباطل نقيضان مُختلفان فهل تستوي الظُلمات والنور والأعمى والبصير وما أنت يمسمع من في القبور فهل أنتم أموات غير أحياء فكأن المهدي المنتظر ينادى أمواتاً في المقابر ولن يسمعُ نداء المهدي المنتظر الأصم الأبكم إذا أدبر فلو يُنادي احدكم أصم ابكم من وراءه حين يدبر فهل ترونه يمسه النداء فهل انتم كذلك ولذلك لا تسمعون داعي المهدي المنتظر وقال الله تعالى))

    (? فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ.إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى ولا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ.وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلالَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ.وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الأرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ ?صدق الله العظيم

    إم إنكم لم تعودوا مُسلمين ولذلك تعرضوا عن آيات الكتاب البينات الذي يُحاجكم بها الإمام المُبين وقال الله تعالى(إِن تُسْمِعُ إِلا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ)صدق الله العظيم ولذلك لم يبقى من الإسلام إلا إسمه ومن القرآن إلا رسمه المحفوظ بين ايدكم وانتم عنه مُعرضين فما خطبكم وماذا دهاكم يامعشر مُفتين الديا وخُطباء المنابر المُعرضين عن دعوة المهدي المنتظر بالإحتكام إلى الذكر فكيف تكونا أول كافر من البشر بدعوة المهدي المنتظر بالإحتكام إلى الذكر وإتباعه فكيف لا يُعذبكم الله عذاباً نكر ليلة يسبق اليل النهار ليلة تبلغ قلوبكم الحناجر ولن تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا ناصر يا مُفتين الديار وخُطباء المنابر وكافة البشر المُعرضين عن الذكر المحفوظ من التحريف حُجة الله على البشر والبرهان من الرحمن للمهدي المنتظر في أخر الزمان وقد جاء الزمان الأخير ودخل البشر في عصر أشراط الساعة الكُبر ومنها بعث المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني فلا اتغني لكم بالشعر ولا مُستعرض بالنثر بل نبين لكم البيان الحق للذكر وآتيكم بالسُلطان من محكم القرآن آيات بينات لا يعرض عن امر الله فيها إلا من كان فاسق من البشر تصديقاً لقول الله تعالى)

    (الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ (6) خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ (7) وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَـكِن لاَّ يَعْلَمُونَ (13) وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُونَ (14) اللّهُ يَسْتَهْزِىءُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15) أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ (16). مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ (17) صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ (18) أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاء فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ واللّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ (19) يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا أَضَاء لَهُم مَّشَوْاْ فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُواْ وَلَوْ شَاء اللّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّه عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20) يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (21) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (22) وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (24) وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَـذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (25) إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ (26) الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (27)صدق الله العظيم

    ويا معشر المسلمين لا خيار لكم فإما ان تتخذوا القرار للدفاع عن بيت الله المُعظم المسجد الأقصى أو يعذبكم الله مع الكفرين تصديقاً لقول الله تعالى)

    ((وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) صدق الله العظيم

    وإني اشهدُ الله الواحدُ القهار وكافة الأنصار السابقين الأخيار وكفى بالله شهيداً أني المهدي المنتظر خليفة الله على العالمين جئتكم بقدر مقدور في الكتاب المسطور في عصر فساد اليهود الأخر وجعلني الله للناس إماماً وقائداً حكيم فأهديهم بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد وبما أن الله قد بعثني ملكاً علبكم وقائداً لكم من أولي الأمر منكم فامركم بطاعتي جميعاً فاني أمركم يامعشر قادت المُسلمين ومُفتين ديارهم وخُطباء منابرهم بالإعلان لكافة المُسلمين للإستعداد للجهاد في سبيل الله لمنع الفساد في الأرض والدفاع عن المسجد الأقصى بيت الله المُعظم فأطيعوا امري يامعشر قادت المُسلمين وملوكهم ومُفتين ديارهم وخُطباء منابرهم واعترفوا بخليفة الله عليكم الذي جعله الله إماما لكم فزاده بصطة في العلم عليكم على كافة مُفتين دياركم وخُطباء منابركم فلا يحاجوني من كتاب الله القرآن العظيم إلا هيمنت عليهم بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم وإذا لم أفعل فلا طاعة لي عليكم وذلك لاني افتيكم أن الله قد زادني عليكم بصطة في العلم وجعلني حكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون في دينكم فاعلمكم بحكم الله بينكم وإنما آتيكم بحكم الله من مُحكم كتابه تصديقاً لقول الله تعالى)

    (وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ وَاقٍ (37) ))

    وقال الله تعالى( وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ )

    وقال الله تعالى((( كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ (3) ))

    وقال الله تعالى(وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155) أَن تَقُولُواْ إِنَّمَا أُنزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَآئِفَتَيْنِ مِن قَبْلِنَا وَإِن كُنَّا عَن دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ (156) أَوْ تَقُولُواْ لَوْ أَنَّا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآيَاتِ اللّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يَصْدِفُونَ (157)

    وقال الله تعالى(إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ (11)صدق الله العظيم

    ويا مة الإسلام يا حُجاج بيت الله الحرام إني الإمام المهدي الحق من ربكم وقد خاب من أفترى على الله كذباً فلم يجعلني الله من المُفترين ولا من المهديين الذي تتخبطهم مسوس الشياطين فتجدوهم يقولون على الله مالا يعلمون ولذلك لن تجدوا أنه يقبل علمهم العقل والمنطق وغير مُقنع لاولوا الالباب وسوف يلجمهم جميعاً أقل علماء الأمة علماً ولكن الإمام المهدي الحق من ربكم سوف يلجم بالحق كافة عُلماء الأمة فتجدوه يهيمن عليهم بسُلطان العلم البين لعالمكم وجاهلكم ألا وان الفرق لعظيم بين الحق والباطل كالفرق بين الظُلمات والنور أم إنكم لا تسطيعون أن تُفرقوا بين الحمير والبعير ولكن الفرق عظيم واضحاً جلياً للمُتقين أفلا تبصرون فهل تريدون مهدي منتظر يفتري على الله بغير الحق فيزيدكم عمى غلى عماكم وضلال إلى ضلالكم أم تريدون مهدي منتظر مُتعصب إلى أحد مذاهبكم فيزيدكم تفرقاً إلى تفرقكم أم تريدون مهدي منتظر يؤيدكم على ما أنتم عليه من الضلال فيتبع أهوائكم أم تريدون مهدي منتظر ياتي مُتبع لأمر الشيطان فيقول على الله مالا يعلم مثلكم أم تريدون مهدي منتظر يظهر لكم عند البيت العتيق من قبل الحوار والتصديق كما فعل جُهيمان وأنتم تعلمون فما خطبكم ياقوم وماذا دهاكم فلما لا تستطيعوا أن تُفرقوا بين المهديين المُفترين أو الممسوسين الذي يقولون على الله مالا يعلمون وبين الإمام المهدي الحق من رب العالمين وإنما أعظكم بواحدة فإما أن يكون ناصر محمد اليماني مجنون أو يكون ليس به جنة لأنه المهدي المنتظر الحق من ربكم من أعقل البشر ولذلك يدعوكم إلى إستخدام العقل إن كنتم تعقلون فإن ابيتم فعلموا أن الإمام المهدي ناصر محمد اليماني فإنا نحن العاقلون وأنتم لا تعقلون وأما كيف نستطيع أن نُميز بين العاقل والذي لا يعقل فذلك بكُل يسرا وسهولة فانظروا من الذي يتبع آيات الكتاب المُحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم فمن وجدتم يتبع ما أنزل الله من الحق في محكم كتابه فأولئك هم العاقلون تصديقاً لقول الله تعالى(كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ )00 وأما الذين تجدوهم يعرضوا عن محكم ما انزل الله ويأبوا الإحتكام إلى كتاب الله القرآن لعظيم فعلموا أن أولئك قوماً لا يعقلون وحتماً سوف يقولون (وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ )صدق الله العظيم

    وياقوم والله الذي لا إله غيره أنكم مُعرضين عن فضل الله عليكم ورحمته ومنه وكرمه فقد من الله عليكم إن بعث في أمتكم هذه المهدي المنتظر خليفة الله المنتظر الذي انتظرته كثيراً من الأمم الاولى وبعثني الله بقدر مقدور في الكتاب المسطور ويا عُلماء الأمة وأمتهم لو تعلمون كم أخفي عليكم ما يدور في الرؤيا الحق بيني وبين جدي ولكني اعرض عن ذكر كثيراً منها وهل تدرون لماذا وذلك نظراً للتشابه الكبير بين منطقي ومنطق جدي في الرؤيا بل حتى في النثر لذلك أكتم عنكم كثيراً منها وأخر رؤيا ليلة أمس قال لي قفيها عليه الصلاة والسلام (يا ايها المهدي المنتظر أصبر وصابر وحاج البشر بالذكر حُجة الله ورسوله والمهدي المنتظر فإن أعرضوا عن إتباع الذكر المحفوظ من تحريف شياطين البشر فسوف يظهر الله خليفته المهدي المنتظر بحوله وقوته إن ذلك على الله يسير في ليلة تبلغُ من هولها القلوب الحناجر )أنتهت الرؤيا الحق ولكني اخفي من الرؤيا الكثير والسبب هي تشابه كلمات النثر بين منطقي ومنطق جدي لحكمة من الله ولولا ذلك لكتبتهم لكم جميعاً ولكني لم اكتب منهن إلا قليلاً ولم أتلقى عتاب في ذلك وذلك لأن الله لم يجعل عليكم الحجة في عدم تصديق رؤيا المهدي المنتظر وإنما هي مُبشرات ومواعض بل جعل الحجة عليكم في عدم إتباع الذكر ومن ثم يعذبكم عذاباً نكر يامعشر المُعرضين عن الذكر العظيم ولا تزالون في مرية من الذكر يامعشر البشر ولسوف يزيل الريبة من قلوبكم كوكب العذاب الذي يشمل بأسه كافة قُرى البشر مُسلمهم والكافر في ذلك اليوم العقيم تصديقاً لقول الله تعالى))

    ({وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ}صدق الله العظيم

    فانظروا كيف أنه سوف يزيل الريبة من قلوبكم فتؤمنوا به جميعاً في ذلك اليوم العقيم الذي يرتقب له المهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور تصديقاً لقول الله تعالى))

    (‏فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ، يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ، رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ، )

    صدق الله العظيم

    أفلا ترون كيف أنه أزال الريبة من قلوبكم بكتاب الله فأمنتم به فقلتم (رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ، )

    فذلك هو عذاب اليوم العقيم الذي سوف يزيل الريبة من قلوبكم في الحق من ربكم تصديقاً لقول الله تعالى)

    (({وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ}صدق الله العظيم

    ولربما يود ان يقاطعني أحد عُلماء المُسلمين او من أمتهم فيقول مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني ولكننا نحن المُسلمون لن يُعذبنا الله ما دام العذاب هو بسبب الكفر بالكتاب وذلك لاننا نحن المُسلمين بالقرآن العظيم مؤمنين ومن ثم يرد عليكم الإمام ناصر محمد اليماني وأقول إذا فلماذا تعرضون عن الدعوة إلى الإحتكام إلى كتاب الله وإتباعه فلبئس ما يأمركم به إبمانكم إن كنتم مؤمنين وذلك لأنكم أتبعتم ملة طائفة من آهل الكتاب حتى ردوكم من بعد إيمانكم كافرين فقلتم كمثل قولهم سمعنا وعصينا وقال الله تعالى)

    (قَالُوا سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ )صدق الله العظيم

    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليمانيِ

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:34 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    إنما سجود الجماد هو التسبيح وليس إنا نراه يخر كما نخر لله ساجدين بل هو تسبيح لفظي لا نسمعه ويسمعه الله من يشاء وعلى سبيل المثال الجبال فنحن لا نسمعها ولكن الله أسمع نبيه داوود تسبيحها وقال الله تعالى :

    { وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ } صدق الله العظيم

    ولكننا لا نسمع تسبيح الجبال ولكن الله اسمعه داوود غير أن البشر يسمعوا تسبيح الرعد تصديقاً لقول الله تعالى :

    { وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ } صدق الله العظيم

    وكذلك تسبيح كثير من الأشياء ولكن منها مالا يسمعوا تسبيحه البشر ومنها ما يسمعوه ولكن لا يفقهوه تصديقاً لقول الله تعالى :

    { تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا } صدق الله العظيم

    وكذلك الشجر تسبح لله ولكنها من الأشياء التي لا يُسمع تسبيحها ومن الأشياء ما يسمعوا البشر تسبيحه ولاكنهم لا يفقهوه كمثل سماعهم لصوت الرعد تصديقاً لقول الله تعالى)

    { وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ } صدق الله العظيم

    وأما الكائن الحي فله حركة في عبادته لربه كُل ما يدأب او يطير وقال الله تعالى :

    { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ } صدق الله العظيم

    والمهم هي الفتوى من الله بتسيح كُل شئ فمنها مالا تسمعوه ومنها مالا تفقهوه وأما كيفيت ذلك فهذا شئ يخص الأشياء كما علمها الله كيف تُسبحه وكيف تعبده تصديقاً لقول الله تعالى :

    { وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ } صدق الله العظيم


    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:36 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم


    من المهدي المنتظر إلى قومه العرب هل تروني أكلمكم بلسان أعجمي لذلك لا تفقهون مما أقول شيئا
    أم ماخطبكم صامتون أم إنكم تروني أتي بالسلطان للبيان من التوارات أو الإنجيل أو من ُزبر الذينا من قبلهم
    لذلك أنتم لا تفقهون البيان الحق للقرأن أم ماذا دهاكم ياقومي إتقوا الله وتالله لا أخاطبكم إلا بلسان عربي
    مُبين إنه القُرأن الذي جاء بلسان محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم تسليما كثيرا قرأن عربي
    مُبين فهل يرى أحدكم بأنه إذا خاطب أخيه العربي فلم يسمع لقوله ومن ثم يغظب فيقول أنا أتكام عربي
    أم عجمي ماخطبك لا تفهم ما أقول لك وهو مستشيض غضبا وكذلك المهدي المنتظر غاضب من قومه
    وأقول ياقوم هل أنا أخاطبكم بكتاب أعجمي لذلك لا تفقهون مما أقول شيئا بل أخاطبكم بالقرأن العربي
    المبين والذي جاء بلسانكم لكي تفقهون حديث الله لعلكم تتقون)


    وقال الله تعالى ((( كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ )))

    وقال الله تعالى (( إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ))

    وقال الله تعالى (( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ))

    وقال الله تعالى

    (( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ ))

    وقال تعالى : (( وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ ))

    وقال تعالى : (( وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً ))

    وقال تعالى: (( وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِيّاً وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا وَاقٍ ))

    وقال تعالى : (( وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * قُرْآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ))

    وقال تعالى : (( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ ))

    وقال تعالى : (( وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَاماً وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَاناً عَرَبِيّاً لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ )) صدق الله العظيم


    فما خطبكم ياقومي وكأنكم لاتفقهون مما أقل شيئا فهل أتيكم بالبيان للقرأن من خارج القرأن بل من
    نفس القرأن لا أحيد عنه قيد شعرة فهل أنتم مؤمنون بسلطان العلم وأني المهدي المنتظر مالم فانتظروا
    إني معكم من المنتظرين وإلى الله تُرجع الأمور حسبي الله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم

    المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:37 pm


    (بسم الله الرحمن الرحيم)

    من المهدي المنتظر إلى النصارى والمُسلمين واليهود والناس أجمعين والسلام على من أتبع الهُدى (وبعد)

    قال الله تعالى(ان الله لايغفر ان يشرك به ) صدق الله العظيم

    (يامعشر المُسلمون إنه لا يؤمن أكثركم بالله إلا وهم مُشركون به عباده المقربون)

    (ويامعشر النصارى لقد ضليتم عن الصراط__________________-المُستقيم وتعبدون المسيح عيسى
    وأمه فتدعونهم من دون الله فأشركتم بالله المسيح عيسى بن مريم وأمه عليهم الصلاة والسلام

    (ويامعشر اليهود إنكم لعتبدون الشياطين من دون الله وأنتم تعلمون أنكم بالله مشركون وتعلمون الحق
    ولاكنكم للحق كارهون فتعالوا لننظر في علم الغيب في القرأن العظيم هل سينصرونكم أو ينتصرون

    وقال الله تعالى ( احْشُرُواْ الّذِينَ ظَلَمُواْ وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُواْ يَعْبُدُونَ * مِن دُونِ اللّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَىَ صِرَاطِ الْجَحِيمِ * وَقِفُوهُمْ إِنّهُمْ مّسْئُولُونَ * مَا لَكُمْ لاَ تَنَاصَرُونَ * بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ) صدق الله العظيم

    وإني المهدي المنتظر لا أدعي علم الغيب بل أخاطبكم من حديث علام الغيوب وأعلم بأن هذه الأية تُخصكم
    أنتم وألهتكم من الشياطين الذين تدعونهم من دون الله فتعيذون بهم من عذابه ولاكنهم لا يستطيعون نصر
    أنفسهم فكيف ترجون النصر منهم وقال الله تعالى)

    ((وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91)وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92)مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ (93)فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94)وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95)قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96)تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97)إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (98)وَمَا أَضَلَّنَا إِلا الْمُجْرِمُونَ) صدق الله العظيم

    وهذه الأية تحتوي على ذكر ثلاثة مجموعات وهم مجموعة الغاوين ومجموعة علمائهم والمجموعة الثاثة
    ألهتهم الذينا يعبدونهم من دون الله من الشياطين*

    فنبدئ بتوضيح مجموعة الغاوين وهم من اليهود الأميين والذينا لا يعلمون بكثير من حقائق الأمور عن نهايتهم
    المأساوية ومُصدقين الأماني التي يخبرهم بها عُلمائهم بأنهم هم المنتصرون وأنهم هم الوارثين وإنهم إلا
    يضنون على حسب مايقوله لهم علماء اليهودية من شياطين البشر و أكرر وأقول إن الغاوين في هذه الأية
    هم من الذينا لا يعلمون من اليهود وإنما يتبعون أحاديث علمائهم الذينا يمنونهم بالكذب وهم يعلمون

    وقال الله تعالى(ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني وإن هم إلا يظنون ) صدق الله العظيم

    وأما جنود إبليس فهم من شياطين الجن والإنس الذينا يريدون أن يضلون اليهود والنصارى والمسلمين
    والناس أجمعين ومن شياطين الإنس علماء اليهود من الذينا يفترون على الله الكذب وهم يعلمون أنهم على
    الله يكذبون فلا نطمع في إيمانهم ذلك لأنهم ليسوا بغاويين ولا ضالين حتى نبين لهم سبيل الحق من
    سبيل الضلال وقال الله عن أولهم ( أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون ) صدق الله العظيم

    أولئك هم علماء اليهود ومنهم الطائفة الذين جاءو إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وقالوا
    نشهد أن لا إله إلا الله ونشهد أن محمد رسول الله ) والله يشهد أنهم لكاذبون أتخذوا أيمانهم جُنة وتستر
    بالدين لأنهم من علماء اليهود ومن ثم قد أصبحوا في نظر المسلمين بأنهم سوف يكونوا من العلماء الأجلاء
    لأنهم يحيطون بالتورات والقرأن لكي يأخذ عنهم المسلمون وأعتمدوهم من رواة الحديث نظرا لأنهم كانوا
    علماء بالتورات وزادهم الله علم بالقرأن فهم في نظر كثير من المسلمين نور على نور لذلك كانوا يأخذون
    عنهم الأحاديث فقد أعتمدوهم من رواة الحديث نظرا لأنهم كانوا يلتزمون بالحظور إلى محاظرات محمد
    رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وقد سبق وأن بين لكم ناصر اليماني بأنهم إذا خرجوا من مجالس
    الحديث من عند رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ومن ثم يبيتون أحاديث غير الأحاديث التي قالها محمد
    رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم )

    وكما قلنا لكم من قبل بأن هذه الطائفة لهم صلة مُباشرة مع شياطين الجن بل هم فيهم أي روحين في
    جسد واحد ولاكن الشياطين لا تمرضهم كما تمرض الأخرين إذا دخلوا فيهم لأنهم ليس أوليائهم وإنما يبتلي
    الله بعض الناس بمسوس الشياطين فيمرضونهم وأما اليهود فلا يمرضونهم لأنهم أوليائهم ولاكن القرأن
    يحرق الشياطين الذين في أجساد علماء اليهود الحاظرين لدى مجلس محمد رسول الله صلى الله عليه
    وسلم وكان محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم يأمر من يشاء من صحابته بتلاوة القرأن حتى يقول
    حسبك ومن ثم يبين لهم ما شاء الله من الأيات بالبيان بالحديث ولاكن لو نظر أحد الصحابة إلى وجوه اليهود
    كيف تتغير أثناء تلاوة القرأن لعرفوهم نظرا لأن نور القران يحرق النار التي تسكن في أجسادهم من
    الشياطين ولاكن الصحابة الحق طلبة العلم مشغولين بالنظر إلى وجه إستاذهم ومعلمهم محمدرسول الله
    صلى الله عليه وأله وسلم لذلك لم يعرفون المنكر الذي يظهر في وجه علماء اليهود المؤمنيين كذبا ولاكن
    محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم كان مواجه القوم الحاظرين لذلك كان يرى ويعرف المنكر الذي
    يظهر في وجوه المنافقين من علماء اليهود بل يراهم يكادون يسطون بالذين يتلون القرأن في المجلس
    وذلك لأن القرأن نور يحرق الشياطين الذين في أجسادهم فيشعرون اليهود بتضايق شديد وغضب في
    أنفسهم بل يكادون يسطون بالذين يتلون وقال الله تعالى)

    ((وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)صدق الله العظيم

    ومعنى قوله تعالى (وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ ) وذلك الذينا يتلون القرأن في مجلس محمد رسول الله
    صلى الله عليه وأله وسلم حتى يقول لمن يتلوا حسبك لكي يبين لهم هذه الأية تنفيذا لأمر الله
    في قوله تعالى( وأنزلنا إليك الذكر لتبين لناس ما نزل اليهم ولعلهم يتفكرون) صدق الله العظيم

    ومعنى قوله تعالى(تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا )

    ويقصد محمد رسول الله بأنه يعرف في وجوه المؤمنيين ظاهر الأمر الكافرين في الباطن من الحاظرين من
    علماء اليهود وذلك لأن محمد رسول الله مواجه للمجلس فينظر إلى وجوه القوم إثناء تلاوة القران فيعرف
    المنكر وهم الشياطين في وجوه المنافقين التي تتغير أثناء القراءة بل يكادون ينقظون على الذين يتلون
    ولاكنهم يضغطوا على أعصابهم فيصبرون حتى لا يُكتشف أمرهم فيصبرون على حريق القرأن في أجسادهم

    ومعنى قوله تعالى(قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) صدق الله العظيم
    أي قل يامحمد بينك وبينهم (قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)

    ولربما يود أحد أن يقاطعني فيقول كيف يخلوا بهم محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم لكي يقول
    لهم ذلك سراً فلماذا مايقوله لهم أمام الملاء ومن ثم يطردهم )

    ومن ثم نرد عليه فنقول له إسمع ياهذا إن محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم لم يكشف أمرهم
    ولم يطردهم تنفيذا لأمر الله أن يعرض عنهم ولا يكشف أمرهم تصديق لقول الله تعالى)

    ((ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيّت طائفة منهم غير الذى تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا أفلا يتدبرون القرءان ولوكان من عند غير الله لوجدو فيه إختلافا كثيرا )


    ولربما يود أحدكم أن يقاطعني فيقول ولماذا أمر الله رسوله بالإعراض عنهم وعدم طردهم فهل الله يريد
    أن يظلوا المسلمين )

    ومن ثم نرد عليه كلا إن الله لا يرضى لعباده الكفر ولاكن ليُبين الذين سوف يستمسكون بحديث الله القرأن
    العظيم وحديث رسوله الذي لا يخالف لحديثه في القرأن بل يزيده توضيح وبيان من الذين سوف يستمسكون
    بأحاديث تخالف حديث الله وحديث رسوله صلى الله عليه وأله وسلم أولئك ظلوا عن كتاب الله وسنة رسوله
    وذلك لأن أحاديث محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم تسليما كثيرا
    تأتي لتزيد حديث الله في القرأن بيان وتوضيح ولا ينبغي له أن يأتي حديث العبد مخالف لحديث
    الرب تصديق لقول الله تعالى(ولو تقول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين فما منكم من أحد عنه حاجزين } صدق الله العظيم

    وبعد أن بينت لكم بأن محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم لم يطردهم وكذلك بينت الحكمة من الله
    بعدم طردهم ومن ثم نعود لمواصلة شرح الأوية التي كنا نخوض فيها )

    وهي قصة شياطين البشر إذا كانوا في مجلس محمد رسول الله الله يقولون الحق ولا يخفون الحق الذي
    يعلمونه في التورات أمام محمدرسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ومن ثم يعجب محمد رسول الله
    بقولهم وكذلك الصحابة تزداد ثقتهم بهم وذلك قبل أن يكشف الله أمرهم لرسوله كان يعجب بقولهم
    ويضنهم صادقين ولاكن حين عودتهم يجدون عتاب من الشياطين التي تسكنهم وقالوا لهم إنا معكم إنما
    نحن مُستهزؤن ومن تعاتبهم الشياطين لماذا يقولون كلمة الحق أمام المسلمين وقال الله تعالى

    (( واذا لقوا الذين امنوا قالوا امنا واذا خلا بعضهم الي بعض قالوا اتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم افلا تعقلون ) صدق الله العظيم

    ولاكن شياطين البشر أدهى من شياطين الجن فقد بينوا لهم إن لهم حكمة من ذلك لكي يكسبوا ثقة
    المسلمين حتى إذا وثقوا فيهم فعندها سوف ينفذون أحاديث الباطل التي كانوا يبيتون من قبل) قاتلهم الله
    إنا يؤفكون فكون فكم أضلوكم عن الصراط_______________________________________المُس تقيم

    ومن ثم نعود لشرح الأية التي كنا نخوض فيها في بداية الخطاب في قوله تعالى)

    ((((وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91)وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92)مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ 93)فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94)وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95)قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96)تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97)إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (98)وَمَا أَضَلَّنَا إِلا الْمُجْرِمُونَ)


    ومعنى قوله(قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96)تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97)إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ)

    وقال ذلك القول اليهود الغاوون قالوه لشياطين قالوا(تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97)إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ وَمَا أَضَلَّنَا إِلا الْمُجْرِمُونَ)

    ومعنى قولهم ( وَمَا أَضَلَّنَا إِلا الْمُجْرِمُونَ) ويقصدون علمائهم المجرمين لأنهم أتبعوهم وكذبوا عليهم ومنَوهم
    بأنهم المنصورين وأنهم الوارثين فقد بينا لكم يا معشر اليهود ماسوف يجري في علم الغيب لعلكم تحذرون
    فتبعوني أهدكم صراطا_____________________________________________ ___مُستقيما

    وقولوا لا إله إلا الله محمد رسول الله ولاتفرقون بين أحد من رسل الله أجمعين وأعتنقوا الإسلام وأعبدوا الله
    ولا تشركون به شيئا تسلمون من عذابه ويهديكم صراط مُستقيما ويؤتيكم من لدنه أجرا عظيما تصديق

    لقول الله تعالى ( ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا ﴿60﴾ وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا ﴿61﴾ فكيف إذا أصابتهم مصيبة بما قدمت أيديهم ثم جآؤوك يحلفون بالله إن أردنا إلا إحسانا وتوفيقا ﴿62﴾ أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم فأعرض عنهم وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا ﴿63﴾ وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جآؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما ﴿64﴾ فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ﴿65﴾ ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا ﴿66﴾ وإذا لآتيناهم من لدنا أجرا عظيما ﴿67﴾ ولهديناهم صراطا مستقيما ﴿68﴾ ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا )

    صدق الله العظيم


    ويامعشر النصارى تعالوا لننظر ماسوف يجري في علم الغيب وماهي نتيجتكم إمتحانكم في الحياة الدنيا
    إن ظليتم على ما أنتم عليه تدعون المسيح عيسى مريم وأمه من دون الله وقال الله تعالى)

    ((وإذ قال الله ياعيسى ابم مريم ءانت قُلت لناس
    أتخذوني وأمي إلاهين من دون الله قال سُبحانك ما يكون لي ان أقول ماليس لي بحق إن كنت قلته
    فقد علمتهُ تعلم ما في نفسي ولا أعلمُ ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب ما قلت لهم إلا ما أمرتني به
    أن اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيداً ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم
    وانت على كُل شىء شهيد إن تُعذبهم فإ نهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم قال الله
    هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم) صدق الله العظيم

    فاتبعوني يامعشر النصارى أهدكم صراطا_____________________________________مُستقيما

    ويؤتيكم الله من لدُنه أجرا عظيما ويغفر لكم جميع ذنوبكم إن الله كان عغورا رحيما


    ويامعشر المسلمون إنه لا يؤمن أكثركم إلا وهم بربهم مشركون به عباده المقربون فلا تقولون يامحمد رسول
    الله أو كما يقول الجاهلون يامحمد لي وياعلي فيدخلكم الله نار جهنم ثم لا تجدون لكم من دون الله ولياً
    ولانصيرا فلن يغني عنكم محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وأهل بيته شيئا عن عذاب الله لإن
    دعوتم سواه ويامعشر الشيعة الإثني عشر إني أرى أكثر المشركون بالله فيكم من المسلمين فأكثركم
    يدعون أل بيت رسول الله من دون الله إلا قليلا منكم فأتبعوني أهدكم صراطا مُستقيما

    ويامعشر المسلمون على مختلف مذاهبهم لقد خالفتم أمر الله بتفرقكم إلى مذاهب وشيعا وكُل حزب
    بما لديهم فرحون فأتبعوني أهدكم صراطا مُستقيما وأحكم بينكم في جميع ماكنتم فيه تختلفون فأسنبط
    لكم حكمي من نصوص القرأن العظيم إن كنتم تؤمنون بالقرأن العظيم ومن أحسن من الله حُكما
    مالم فمثلكم كمثل الذينا قال الله عنهم))
    .
    (( ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا ) صدق الله العظيم

    والسلام على من أتبع الهادي إلى الصراط_____________________________المُستقيم

    المهدي المنتظر الناصر لمحمدرسول الله والمسيح عيسى بن مريم
    وجميع شيعتي من الأنبياء والمرسلين ولا أفرق بين أحد من رُسله وأنا من المسلمين

    ((((((((((((الإمام ناصر محمد اليماني))))))))))))

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:38 pm


    إلى حبيبي وأحب خلق الله إلى قلبي من بعد ربي
    بسم الله الرحمن الرحيم إلى حبيبي أهدي إليه كُل نصيبي في جنة ربي إلى قرة عيني إلى مهجتي ورضواني من بعدربي إلى من صبر على التبليغ بالقرأن العظيم حتى أكتمل نزوله للعالمين إلى مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم تسليماً كثيرا اللهم إني اُشهدك أني تنازلت عن ماعندك جميع أجرعملي في الأخرة حتى ولو كانت الدرجة العالية الرفيعة في الجنة التي يرجوا أن يفوز بها هو عليه الصلاة والسلام فأنفقتها لمحمدرسول الله صلى الله عليه وأله وسلم قُربة إلى الله طمعاً في المزيد من حُب الله وقربه إلي الله طمعاً في المزيد من حبه ورضوان نفسه حتى يكون الله راضي في نفسه ذلك نعيمي الأعظم أن يكون الله راضي في نفسه يا عجبي لأهل الجنان كيف يرضون بها وبدخولها فيستمتعون بها والله ليس راضي في نفسه بسبب كفرعباده ولايرضى لعباده الكفر وأشهدالله بأني قد حرمت الجنة على نفسي حتى يكون الله راضي في نفسه وكيف يرضى الله في نفسه مالم يدخل كُل شئ في رحمته إلا من علم الحق فأعرض عنه لأنهم للحق كارهون)اللهم أغفر لحبيبي وقرة عيني وأحب خلق الله إلى قلبي محمدرسول الله صلى الله عليه وأله وسلم تسليماً كثيرا اللهم صلي عليه وسلم تسليما كثيرا عداد ثواني الدهر والشهر إلى اليوم الأخر يوم يقوم الناس لرب العالمين اللهم أجزه عنى بخير ما جزيت به عبادك الصالحين وصلي عليه وسلم بالصلاة والسلام الخالدة بلا نهاية ولاحدود إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما والصلاة والسلام على كافة رسل الله أجمعين ولا أُفرق بين أحدا من رُسله وأنا من المُسلمين وكان محمدرسول الله صلى الله عليه وأله وسلم يتحسر على الناس لأنهم لم يصدقوه لأن الذين كذبوه سوف يدخلوا جهنم داخرين ثم عاتب الله نبيه عتابا خفيفاً وقال الله تعالى(طه (1) مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2) إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى (3) تَنزِيلاً مِّمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى)صدق الله العظيم
    ولاكن مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم أستمر في التحسر على الناس فعاتبه الله عتاب أخر وقال الله تعالى)(لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ )صدق الله العظيم فأبى محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم إلا الإستمرار في التحسر على العباد أن لا يكونوا مؤمنين فعاتبه الله عتاب أخر وقال الله تعالى( فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا)صدق الله العظيم ثم أبى محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم إلا أن يستمر وأستمر بالتحسر على العباد فعاتبه الله عتابا أخر وقال الله تعالى (فلا تُذْهِبْ نفسَك عليهم حسرات))صدق الله العظيم ثم ابى مُحمد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم إلا الإستمرار في التحسر على الناس لأنه ذو قلب رحيم ومن ثم تلقى عتابا قاسي من رب العالمين أن لايكون من الجاهلين وقال الله تعالى(وَإِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَن تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًافِي السَّمَاءِفَتَأْتِيَهُم بِآيَةٍ وَلَوْ شَاءَاللّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ)صدق الله العظيم فتعالوا لأعلمكم ماذا جهل مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وهو إذا كان هذا حالة في التحسر على عباد الله فكيف بتحسر من هو أرحم بعباده من مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم الله ارحم الراحمين أم إنكم لا تعلمون إن الله يتحسر على الكُفار من عباده حتى إذا كذبوا برسل ربهم فأهلكهم فيقول قال الله تعالى ((إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ * يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون * أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ * وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ)صدق الله العظيم وفي ذلك يكمن سر الإمام المهدي وحرمت على نفسي جنة ربي حتى يكون الله راضي في نفسه وليس مُتحسر على عباده شيئا ويا عجبي من الذي ن يهنؤون بالجنة والحور العين فيستمتعون بها ولاكنهم لا يعلمون كيف حال أرحم الراحمين في نفسه ولاكن الخبير بالرحمان قد أخبركم بحاله تصديقاً لقول الله تعالى((الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً (59)صدق الله العظيم وبسبب هذا العلم سوف يهدي الله بالإمام المهدي الناس أجمعين الأولين منهم والاخرين فيجعل الله الناس أمة واحده على صراطاً مُستقيم جميع من أهلكهم الله فإنهم إليكم عائدو ن ولاكن أكثركم للحق مُنكرون ويا معشر المُسلمين إنما جعل الله الإمام المهدي إمام للمسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه واله وسلم وإمام لرسول الله إلياس صلى الله عليه وأله وسلم وإمام لنبي الله إدريس صلى الله عليه وأله وسلم وإمام لرسول الله اليسع صلى الله عليه وأله وسلم إلا بدرجة العلم ةيامعشر المُسلمون ألم يقول كليم الله موسى صلى الله عليه وأله وسلم للرجل الصالح ((قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِي مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً) فما خطبكم تحقرون من شأن الإمام المهدي الذي جعله الله إمام للمسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه وأله وسلم أم إنكم ترون أنه لا ينبغي أن يكون الإمام المهدي إمام لسوى إبن مريم فتحقروا من شأن المسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه وأله وسلم فيا عُباد الرسل والانبياء وكلن يعبد رسوله إتقوا الله ولا تتدخلوا في شؤن الله يرفع درجات من يشاء وإلى الله تُرجع الامور أفكلما فضل الله عبدا مثلكم فإذا أنتم تدعونه من دون الله وتتوسلوا به إلى الله فتشركوا بالله ولا قوت إلا بالله العلي العظيم فلا يؤمن أكثركم بالله إلا هم مشركون به عباده المقربون إنا لله وإنا إليه لراجعون)ومن كان له أي إعتراض على بياني هذا فينكر معرفة الحق فل يتقدم للحوار مشكورا وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    أخو أحباب الله في الدين الإمام ناصر محمد اليماني

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:39 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد رسول الله وآله وكافة المرسلين وآلهم الطيبين والتابعين الحق إلى يوم الدين أما بعد )

    والبيان لقول الله تعالى(وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِن بَعْدِكُم مَّا يَشَاء كَمَآ أَنشَأَكُم مِّن ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ {الأنعام/133

    فأما البيان الحق لقول الله تعالى((وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِن بَعْدِكُم مَّا يَشَاء ) فيقصد خلقاً جديدا من ذرياتهم تصديقا لقول الله تعالى)

    (نَحْنُ خَلَقْنَـكُمْ فَلَوْلاَ تُصَدِّقُونَ ( 57 ) أَفَرَءَيْتُم مَّا تُمْنُونَ ( 58 )ءَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَـلِقُونَ ( 59 ) نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ ( 60 ) عَلَى أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَـلَكُمْ

    ولذلك قال الله تعالى( وَيَسْتَخْلِفْ مِن بَعْدِكُم مَّا يَشَاء كَمَآ أَنشَأَكُم مِّن ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ ) ويقصد كما أنشأكم من ذرية قوم آخرين وهم آباءكم من قبلكم كذلك قارد أن يهلككم ويبقي من صلح من ذرياتكم الصالحين ليستخلفهم من بعدكم في الأرض ولا يكونوا أمثالك تصديقا لقول الله تعالى)
    (هَاأَنْتُمْ هَؤُلاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ) صدق الله العظيم
    وربما يود أحد السائلين أن يقول يا إمام ناصر محمد كأن هناك تناقض بين قول الله تعالى)
    (نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ ( 60 ) عَلَى أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَـلَكُمْ )صدق الله العظيم وفي آية أخرى يقول ثم لا يكونوا أمثالكم في قول الله تعالى)

    (وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ) صدق الله العظيم ومن ثم يرد على السائلين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ونقول فأما المقصود في قول الله تعالى ((نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ ( 60 ) عَلَى أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَـلَكُمْ )صدق الله العظيم ويقصد أمثالكم في الخلق بشر مثلكم وأما قول الله تعالى(وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ) صدق الله العظيم ويقصد ثم لا يكونوا أمثالم في البخل والكفر بآيات الله
    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين )

    أخوةكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:40 pm


    الإمام ناصر محمد اليماني
    11-13-2009, 09:58 pm

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

    ( وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ )
    وقال الله تعالى ( إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئا )
    وقال الله تعالى ( وَلَمَّا جَاءهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ . بِئْسَمَا اشْتَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ أَن يَكْفُرُواْ بِمَا أنَزَلَ اللّهُ بَغْياً أَن يُنَزِّلُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فَبَآؤُواْ بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ )
    وقال الله تعالى(وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ وَاقٍ)صدق الله العظيم

    من المهدي المُنتظر إلى معشر الشيعة الإثني عشر فقد ضللتكم الروايات التي أغلبها ما أنزل الله بها من سُلطان واستمسكتم بها وكأنها قرآن من عند الرحمن أفلا تتقون ! وإني أشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أن اليماني المُنتظر هو المهدي المُنتظر وأشهدُ أنه لا فرق بين اليماني المنتظر والمهدي المنتظر حتى يكون فرق بين ( مُحمد رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم ) و (أحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم )..
    ألا وإن اليماني المُنتظر هو ذاته المهدي المنتظر .. وأما اليماني صاحب ثورة الوحدة اليمنية فهو ليس عالم دين وإنما قائد ثورة الوحدة بين اليمنيين وهو الذي تحاربونه الآن وهو علي عبد الله صالح والله على ما أقول شهيد و وكيل الذي قام بقدر مقدور في الكتاب المسطور بثورة الوحدة بين اليمنيين حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت آمن من بعد حروب اليمنيين وإنما ذلك هي من علامات ظهور المهدي المنتظر فتحدث في جيل المهدي المنتظر وعصره من قبل الظهور ولم أقل ذلك مُجاملة مع علي عبد الله صالح أو لأكسب رضوانه وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين ولكني أشهدُ الله أني لم أنطق إلا بالحق وأعلم علم اليقين أن علي عبد الله صالح هو من سوف يُسلمني راية الحُكم لأن اليمن سوف يصبح عاصمة الخلافة العالمية ومكة العاصمة المُقدسة مركز اجتماع عُلماء الدين للتشاور في أمر الدين وأما عاصمة الخلافة العالمية فهي اليمن مقر اجتماع وزراء المهدي المنتظر ولاتنا على العالمين للتشاور في أمور البشر ، والمهدي المنتظر قد جعله الله حُرا" في دولته الكُبرى أفعل ما أريد وليس لكم من الأمر شيء وأما السُفياني فقد مضى و انقضى وهو صدام حُسين المجيد ويسمى بالسفياني لأنه من ذُرية معاوية ابن أبي سُفيان ونرجو من الله أن يتغمده برحمته وان يقبل توبته وأما الخراساني فهو الذي تقوموا بدعمه ضد اليماني المُمهد قائد ثورة الوحدة التمهيدية بين اليمنيين فجعل اليمن دولة واحدة والخراساني واليماني تقوم الحرب بينهما في اليمن ألا وإن الخراساني هو الحوثي وهو خراساني يتلو خراساني ويُسمى الخراساني نسبة لأوليائه خراسان إيران وإنه على ضلال مُبين بسبب أن ثورته ليست من أجل الدين بل من أجل الدُنيا ويرى أنهم أولى بالحكم من غيرهم بزعمهم أن الحكم ليس إلا لآل البيت ولكني المهدي المنتظر لا أعلم في كتاب الله أن الحكم حصريا" لآل البيت بل الملك لله يؤتيه من يشاء سواء يكون من آل البيت أو من غيرهم من المُسلمين فأهم شيء أن يحكم بما أنزل الله ويقيم الصلاة ويؤتي الزكاة لأصحابها ولا يظلم رعيته ويعلم أنه مسؤول بين يدي الله عن رعيته هل كان حاكما" عادلا" لا يُظلم عنده أحد وقد خاب من حمل ظُلماً وكذلك وجبت الطاعة للحاكم الذي يحكم بما أنزل الله فيقيم الصلاة ويؤتي الزكاة في مصارفها ويأمر بالمعروف وينهى عن المُنكر فقد وجبت عليكم طاعته ما أطاع الله فيكم ولم يجعله الله شرطاً من آل البيت وقال الله تعالى(الذينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنْ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) صدق الله العظيم.

    وأما بالنسبة لآل البيت فلم يأمر الله المُسلمين بطاعتهم كما يطيعوا الله ورسوله إلا أولي الأمر منهم وهم أئمة المُسلمين إذا بعث الله من آل البيت إماما" كريما" ليعيد الأمة إلى منهاج النبوة الأولى فيحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون فيستنبط لهم أحكام الله للفصل بينهم من القرآن العظيم فيبين لهم الحق والباطل وقد علّم الله المُسلمين إذا بعث إمام حق من آل البيت أنهم يجدوه يعلم أحكام الله في القرآن العظيم فيستنبطوا أئمة آل البيت الحكم للفصل بين عُلماء الأمة من القرآن فيحقوا الحق من الأحاديث النبوية ويبطلوا الباطل بطريقة استنباط الأحكام من القرآن للفصل بين عُلماء الأمة المُختلفين ولن يجد الذين يتبعون الحق إلا أن يُسلموا لحكم الله تسليما" لأنهم يجدونه حكما" واضحا" علّمهم به أولوا الأمر منهم من أئمة آل البيت وذلك هو البُرهان للإمامة والقيادة إن بعثهم الله في المُسلمين فدعوهم إلى الاحتكام إلى كتاب الله ليحكموا بينهم منه فيما كانوا فيه يختلفون في دينهم فيحقوا الحق مُباشرة من كتاب الله ويبطلوا الباطل إن كانوا صادقين من أئمة آل البيت فلكل دعوى بُرهان وذلك بتطبيق الناموس في الكتاب لكشف الأحاديث المكذوبة عن النبي ألا وإن القرآن وسنة البيان جميعهم من عند الله ولكن الله لم يعدكم بحفظ السنة النبوية من التحريف والتزييف عن النبي عليه الصلاة والسلام ولذلك أمركم الله بالاحتكام إلى القرآن العظيم فإذا كان الحديث النبوي جاء من عند غير الله أي من عند الطاغوت الشيطان الرجيم على لسان أوليائه من شياطين البشر الذين يظهرون الإيمان ويبطنون الكُفر فعلّمكم الله أن الحديث المُفترى في السنة النبوية سوف تجدون بينه وبين مُحكم القرآن اختلافاً كثيراً ويستنبط لكم ذلك أولوا الأمر منكم من أئمة آل البيت الذي يزيدهم الله بسطة في العلم على كافة عُلماء الأمة فتعلموهم من خلال فتوى الله ببرهانهم في محكم الكتاب في قول الله تعالى( لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ) صدق الله العظيم.
    إذا لكُل دعوى بُرهان تصديقاً لقول الله تعالى ( قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ) صدق الله العظيم.

    وقد جعل الله البرهان الحق للإمامة والقيادة هو علم الاستنباط لأحكام الدين حصرياً من كتاب الله رب العالمين تصديقاً لقول الله تعالى( قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فهم معرضون (24)) صدق الله العظيم.
    فقد ضللتكم كثيرٌ من الروايات والأحاديث المكذوبة على النبي وأنتم لا تعلمون وتحسبونها من عند الله ورسوله وما هي من عند الله ورسوله وقال الله تعالى ( مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82) وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا) صدق الله العظيم.

    ومن خلال هذه الفتوى من رب العالمين يستطيع المُسلمون التعرف على أئمة آل البيت الذي يصطفيهم الله من آل البيت وجميعهم من ذُرية الإمام علي ابن أبي طالب وفاطمة بنت محمد عليهم جميعاً الصلاة والسلام من ربهم ولم يأمر الله المُسلمون بطاعة آل بيت الرسول عليه الصلاة والسلام بل أمرهم ببرهم و احترامهم احتراما" لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولم يجعل الله آل بيت الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أن لهم الحكم على الناس في كُل زمان ومكان بل الحكم هو لأولي الأمر منهم إن بعثهم الله ليعيدوا الأمة إلى منهاج النبوة الأولى فيحكموا بينهم فيما كانوا فيه يختلفون في الدين فأولئك أمر الله المُسلمين بطاعتهم كما يطيعوا أمر الله ورسوله ولكُل دعوى بُرهان وقد جعل الله برهانهم أنهم يدعون علماء الأمة إلى الاحتكام إلى كتاب الله ليحكموا بينهم فيما كانوا فيه يختلفون في دينهم فيستنبطوا لهم الحكم الحق من مُحكم كتاب الله شرط أن يكون هذا الحكم هو في آيات الكتاب المُحكمات البينات فيعلم به أولوا الأمر منهم فيعلّموه لعلماء الأمة فإذا الحكم الفصل واضحٌ وبيّنٌ لعالم الأمة و جاهلها لا يزيغ عن الحُكم الحق إلا من كان في قلبه زيغ عن الحق وذلك لأنهم سوف يأتونكم بحكم الله فيعلموكم به في آيات الكتاب المُحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم وليس في مسألة واحده بل في جميع ما كنتم فيه تختلفون وعلى سبيل المثال اختلافكم في العصمة فتقولوا إن رسل الله وأئمة آل البيت معصومون من السوء عصمة مُطلقة أي لا يمكن أن يعملوا سوءا" قط ولكني المهدي المنتظر أحكم بالحق فأفتي بالحق أن الرسل معصومون من الافتراء على الله ثم أنكر الافتراء بالمُبالغة بغير الحق حسب فتوى الشيعة أن الرسل معصومون من عمل سوء قط ثم آتيهم بالحكم الفصل وما هو بالهزل من آيات الكتاب المُحكمات هُن أم الكتاب تصديقاً لقول الله تعالى ( إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10) إِلَّا مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْناً بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) صدق الله العظيم.

    ومن ثم نبطل عقيدة الباطل أن رسول الله لا ينبغي له أن يخطئ حسب فتوى الشيعة ، فهي باطل مُفترى لأن العصمة المُطلقة من الخطأ في الكتاب هي لله وحده لا شريك له فلا تُبالغوا في رُسل الله وأئمة آل البيت بغير الحق يا معشر الشيعة الإثني عشر بل جعلتم المهدي المنتظر مالك المُلك يؤتي المُلك من يشاء حسب فتوى الجاهلين منكم أن المهدي المنتظر هو من أعطى نجاد حُكم إيران وحسب زعمكم أن المهدي المنتظر هو من يحفظ دولتكم ويرعاها من حيث لا تعلمون فأنتم تدعونه من دون الله إلا من رحم ربي منكم ولا يشرك بالله شيئاً فلا أريد أن أظلم الذين لا يشركون بالله شيئاً إن وُجِدوا..ويا معشر الشيعة اتقوا الله فوالله الذي لا إله غيره ولا معبوداً سواه أني المهدي المنتظر الحق من ربكم ولا ينبغي للحق أن يتبع أهواءكم بل أحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون فآتيكم بحُكم الله الحق وليس من عند نفسي من رأسي سُبحان الله الذي لا يُشرك في حكمه أحداً في أحكام الدين بل آتيكم به من مُحكم كتاب الله ولا ينبغي للحق أن يتبع أهواءكم وقال الله تعالى ( وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ وَاقٍ)صدق الله العظيم.وتصديقاً لقول الله تعالى ( وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ )وتصديقا لًقول الله تعالى ( إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً )صدق الله العظيم.

    فكم كُنتم تستعجلون ببعث المهدي المنتظر يا معشر الشيعة الإثني عشر وهاهو قد بعثه الله في عصره وقدره المقدور في الكتاب المسطور وأنتم تعلمون يا معشر الشيعة الإثني عشر أن المهدي الحق من ربكم يدعو البشر إلى اتباع الذكر ويدعو علماء الدين المُختلفين إلى الاحتكام حصرياً إلى كتاب الله القرآن العظيم.قلا تكونوا كمثل الذين قال الله عنهم (وَلَمَّا جَاءهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ . بِئْسَمَا اشْتَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ أَن يَكْفُرُواْ بِمَا أنَزَلَ اللّهُ بَغْياً أَن يُنَزِّلُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فَبَآؤُواْ بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ ) صدق الله العظيم.

    ولم يجعل الله المهدي المُنتظر من الشيعة الإثني عشر ولم يجعل الله المهدي المنتظر من أهل السنة والجماعة ولم يجعل الله المهدي المنتظر ينتمي إلى أي حزب من أحزاب المُسلمين الذين فرقوا دينهم شيعاً وكُل حزب بما لديهم فرحون وأشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أني لستُ منكم في شيء يا من فرقتم دينكم شيعاً لا أنا ولا جدي مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تصديقاً لقول الله تعالى ( انَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159)صدق الله العظيم.

    ولكن عُلماء الأمة الذين يقولون على الله مالا يعلمون نبذوا أمر الله وراء ظهورهم و اختلفوا في دينهم فصدوا عن اتباع دين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى الناس كافة فكيف يتبعونكم وهم يرونكم مُختلفين في دينكم ويلعن بعضكم بعضاً ويكفر بعضكم بعضاً ألا والله لو تركتم ما اختلفتم فيه واستمسكتم بالأساس حتى لا تصدوا الناس عن اتباع دين الله الذي يدعوهم إلى كلمة سواء بينهم جميعاً أن لا يعبدوا إلا الله وحده لا شريك له لفزتم فوزاً عظيما" حتى ولو تركتم شيئا" من السُنن الحق في سبيل عدم الاختلاف لغفر الله لكم ذلك وأدخلكم مدخلاً كريما تصديقاً لقول الله تعالى ( إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلاً كَرِيماً ) صدق الله العظيم

    وذلك لأنكم إذا اختلفتم سوف تضرون دين الله ضررا" عظيما" ثم لا يتبع الناس رسالة الإسلام الحق للناس كافة فيقولوا وكيف نتبع دين المُسلمين وهم في دينهم مُختلفون فما يُدرينا أيهم على الحق ثم يتركوكم ودينكم ولذلك نهاكم الله عن الاختلاف ولكنكم خالفتم أمر الله في محكم كتابه في قول الله تعالى {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30) مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)}صدق الله العظيم.

    وخالفتم أمر الله في محكم كتابه في قول الله تعالى { شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ (13)}صدق الله العظيم.
    وخالفتم أمر الله في مُحكم كتابه في قول الله تعالى ( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ يَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ .وَلاتَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَ اخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) صدق الله العظيم.
    فانظروا لقول الله تعالى{وَلاتَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَ اخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ}صدق الله العظيم.

    ولذلك فإني المهدي المُنتظر أشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أني لستُ منكم في شيء و أتبرأ منكم أنا وجدي مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تصديقاً لقول الله تعالى ( انَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ )صدق الله العظيم.
    وهل سبب فشلكم يا معشر عُلماء المُسلمين وأمتهم فلم يتم الله بكم نوره على العالمين ، إلا لأنكم اختلفتم فتفرقتم ثم فشلتم ثم ذهبت ريحكم كما هو حالكم اليوم أذلة مُهانون مُستضعفون ودليل ضعفكم ذلك ، أن يهود تل أبيب يقتلون إخوانكم الليل والنهار وأنتم تشهدون فلم تنصروهم برغم كثرتكم وخالفتم أمر الله ورسوله وقال الله تعالى (وإنِ اسْتَنْصَروُكُمْ فِي الدّين فَعَلَيْكُمْ النَّصْـر) صدق الله العظيم.
    تصديقاً لقول محمد رسول الله الحق (ومثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"، "والمؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا"، "و كونوا عباد الله إخوانا" )فأين الإخوة في الدين وأنتم تقتلون بعضكم بعض وتؤيدون الحوثي وأمثاله على قتل إخواني المُسلمين اليمانيين يا معشر الشيعة الإثني عشر أفلا تتقون فإذا كان الله حرم عليكم قتل الكُفار الذين لم يعتدوا عليكم وأمركم الله أن تحسنوا إليهم وتقسطوا إليهم وهم كافرون وبرغم كُفرهم تجدون أن الله لم يأمركم أن تكرهوهم في الدخول في دينكم وأمركم أن تُعاملوهم بمُعاملة الدين الإسلامي الحنيف فيجدون فيكم الرحمة والشفقة والقسط والكرم والعدل والإخوة ومن ثم تقنعوا قلوبهم فلا يجدوا إلا أن يسلموا لهذا الدين الإسلامي الحنيف الذي يأمر بالقسط وعدم قتل الناس ونهبهم وسفك دمائهم وقال الله تعالى ( لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)صدق الله العظيم.

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو: إذا كنتم وجدتم في محكم كتاب الله أمر الله الصريح والفصيح إلى المُسلمين فتجدوا أنه أوصاهم في الكافرين ( أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) صدق الله العظيم
    فما بالكم بإخوانكم المُسلمين ؟ فما هو موقفكم بين يدي الله ؟ يا من تُخالفون كافة أوامر الله في مُحكم كتابه فتتبعون روايات الخُزعبلات التي أكثرها ما أنزل الله بها من سُلطان فكم تسببت رواياتكم في قتل كثير من المُسلمين ألا لعنة الله على من لم ينتهي من قتل إخواني المُسلمين كما لعنه الله في مُحكم كتابه العزيز ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاً) وقال الله تعالى(وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا)صدق الله العظيم.

    فأخبروني يا معشر الشيعة يا من تدعمون الحوثي على قتل إخواني المُسلمين ما هو سُلطان علمكم الذي أحل لكم ذلك فلا تقولوا لي أن علي عبد الله صالح اعتدى على الحوثيين كلا وربي والناس والعالم شهود أن دعاهم إلى السلم وأكرمهم علّهم ينتهون فما زادهم إلا طُغياناً وفساداً في الأرض ألا والله أن راية اليماني علي عبد الله صالح لهي أهدى من راية الحوثي الخراساني لأنه يدعو إلى السلم وعدم سفك دماء المُسلمين اليمانيين وعدم التعصب في الدين غير أنه فاشل في حُكمه بسبب المُداراة بغير الحق للمُفسدين وكان من المفروض أن يحكم فيهم بحدود الله ومن تعدى حدود الله فقد ظلم نفسه ألا والله لو يتبع الحق علي عبد الله صالح فيُكون أول من يُسلم القيادة من البشر لظهرت في اليمن قبل أن أظهر عند الرُكن اليماني للبيعة من أجل إنقاذ إخواني اليمانيين من الفتنة وسفك الدُماء لأنه سوف يصبح ظهوري فرضاً وظهوري عند الركن اليماني سُنة ولن أقاتل علي عبد الله صالح ولا غيره من جميع حُكام المُسلمين كلا وربي فلا أسألهم على اتباع الحق أجراً ولا حُكماً فإن اتبعوا الحق ثبتناهم على حُكمهم وجعل الله المهدي المنتظر خليفة الله عليهم بالحق فيكونوا من ولاتنا على العالمين ليحكموا بما أنزل الله فلا يُدارون في الحق شيئاً ولا يخافون في الله لومة لائم ويا معشر البشر وجميع قادة البشر إني المهدي المنتظر خليفة الله عليكم جميعاً أدعوكم إلى السلام كافة وعدم سفك الدم والظُلم فأحرم عليكم ظُلم الإنسان لأخيه الإنسان فأنتم جميعاً إخوة ، خلقكم الله من ذكر وأنثى أفلا تعقلون ؟ ألا والله إني المهدي المنتظر رحمة من الله للبشر ، أريد أن أوحد صفكم فأجعلكم صفاً واحداً أمام المسيح الدجال الشيطان الرجيم الذي يريد فتنتكم كما فتن أبويكم من قبل ألا والله الذي لا إله إلا هو إنه يعد رجاله وخيوله لغزو البشر بعد مرور كوكب النار ويريد فتنة الأحياء منكم والأموات ألا وإن كافة الأموات من الكافرين إليكم راجعون لكي يجعلهم المهدي المنتظر أمة واحدة على صراط ٍ مستقيم فيتحقق الهدف من خلقكم فيكون الله راضي في نفسه عليكم ولذلك خلقكم أفلا تعقلون فإني المهدي المنتظر رحمة من الله لكم أريد أن أنقذكم من فتنة المسيح الدجال ألا وإنه الشيطان الرجيم سوف يظهر لكم جهرة ويناديكم بصوته وأنتم ترونه ويجلب عليكم بخيوله ورجاله ويريد فتنتكم أجمعين فلا تتبعوه و اتبعوني أهدكم صراطاً مستقيما" ألا والله الذي لا إله غيره إنه يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير بمعنى أنه يريد أن يوردكم نار جهنم ليجعلكم الله معه لأنه قد يئس وذريته من رحمة ربهم ويا معشر البشر جميعاً استجيبوا لدعوة المهدي المنتظر رحمة الله للأمم إلا من يئس من رحمة الله وأعرض عن دعوة المهدي المنتظر ألا وإني أدعوكم يا جميع عباد الله من الجن والإنس ومن كُل جنس إلى الله ليغفر لكم ذنوبكم مهما كانت ومهما تكون فلا تزال لديكم فرصة أخيرة ببعث المهدي المنتظر فاستجيبوا داعي الله واستجيبوا لنداء الله في مُحكم كتابه إلى عباده أجمعين من الجن والإنس ومن كُل جنس ( قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُواْ فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينِ ) وتصديقاً لقول الله تعالى ( تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ (3) أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (4) لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَّاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (5) خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ ا لغَفَّارُ (6) خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنْ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ (7) إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (8) وَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِّنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِن قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَندَادًا لِّيُضِلَّ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ (9) أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (10) قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ (11) قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ (12) وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ (13) قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (14) قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَّهُ دِينِي (15) فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (16) لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ (17) وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (18) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (19) أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي النَّارِ (20) لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ (21) أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ (22) أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (23) اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (24) أَفَمَن يَتَّقِي بِوَجْهِهِ سُوءَ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَقِيلَ لِلظَّالِمِينَ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْسِبُونَ(25) كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَاهُمْ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ (26) فَأَذَاقَهُمُ اللَّهُ الْخِزْيَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (27) وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (28) قُرآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (29) ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَّجُلًا فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَمًا لِّرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (30) إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ (31) ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ (32) فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ (33) وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (34) لَهُم مَّا يَشَاءُونَ عِندَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ (35) لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (36) أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (37) وَمَن يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انتِقَامٍ (38) وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (39) قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (40) مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (41) إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ (42) اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (43) أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلَا يَعْقِلُونَ (44) قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (45) وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (46) قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (47) وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ مِن سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ (48) وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون (49) فَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِّنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (50) قَدْ قَالَهَا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ (51) فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَؤُلَاءِ سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ (52) أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ[(53) قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (54) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ (55) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (56) أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (57) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (58) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (59) بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ(60) وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ (61) وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (63) لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (64) قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ)صدق الله العظيم.
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    أخو البشر في الدم من ذُرية أبونا آدم المهدي المُنتظر عبد النعيم الأعظم

    الإمام ناصر محمد اليماني

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:41 pm


    [ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]

    الإمام ناصر محمد اليماني
    25 - 12 - 1433 هـ
    10 - 11 - 2012 مـ
    03:54 am
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




    ردّ الإمام المهدي إلى ابن أبي القاسم ..



    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وآلهم الأطهار من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله، يا أيّها الذين آمنوا صلّوا عليهم وسلّموا تسليماً ولا تفرّقوا في الصلاة عليهم والإيمان تنفيذاً لأمر الله إليكم في محكم القرآن:
    { قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ ربّهم لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) }
    صدق الله العظيم [ البقرة 136]
    أما بعد..

    ويا ابن أبي القاسم، ولا يزال الرجل منكم قد شقّ عصا المسلمين ودعا الى نفسه وزعم أنّه الإمام سفهاً وقلةَ علمٍ فذلك من مكر الشياطين لشقّ عصا المسلمين كما أئمتكم الذين جعلوا أنفسهم أئمةً للنّاس من عند أنفسهم ولم يصطفيهم الله من أئمة الكتاب، ولذلك أضلّوا أنفسهم وأضلّوا أمّتهم وتفرّق المسلمون إلى شيعٍ وأحزابٍ بسببهم وكل حزب بما لديهم فرحون كما هو حالكم اليوم يا ابن أبي القاسم، وليس منهم في شيء الإمام المهدي ناصر محمد اليماني لكون الله جعله للنّاس إماماً وحَكَماً كريماً وما جادله عالِمٌ من القرآن العظيم إلا غلبته بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم وإنا لصادقون، وإن لم أفعل فلست الإمام المهدي.

    ويا ابن أبي القاسم، إنّ الإمامَ يصطفيه الله للنّاس إماماً سواء يكون من الأئمة الأنبياء أم من أئمة الكتاب الصالحين. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ للنّاس إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ }
    صدق الله العظيم [البقرة:124]

    وكذلك أئمة الكتاب من الصالحين فكذلك يصطفيهم ويختارهم الله وحده لا شريك له. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَربّك يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (68) وَربّك يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (69) }
    صدق الله العظيم [القصص]

    ويا ابن أبي القاسم إنّ الإمام المصطفى من ربّ العالمين يزيده الله بسطةً في العلم على كافة علماء عصره ليجعله الله حَكَماً بالحقّ فيما كانوا فيه يختلفون فيوحّد صفّ المسلمين ويحقق وحدتهم ذلكم الإمام الحقّ المصطفى من ربّ العالمين خليفةً على المؤمنين، وأما الذين يصطفون أنفسَهم من أنفسِهم فيجعلون أنفسَهم أئمةً للنّاس بغير اختيارٍ من الله فتالله لا يزيدونكم إلا فرقةً إلى فرقكم وشتاتاً إلى شتاتكم ولن يجمعوا شملكم ولن يحققوا وحدتكم، ولن يستطيعوا أن يهيمنوا على علمائكم بسلطان العلم المقنع للعقل والمنطق من محكم الكتاب ولذلك لن يستطيعوا أن يحكموا بين علماء المسلمين فيما كانوا فيه يختلفون، فكيف إذاً يستطيعون أن يحققوا وحدة المسلمين وجمع فرقهم وتوحيد مذهبهم! ولذلك أفتيناكم من قبل بالحقّ إنّ الذي يصطفيه الله للنّاس إماماً وملكاً عليهم فسوف يجدون أنّ الله زاده بسطةً في العلم والجسم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوَاْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ(247) }
    صدق الله العظيم [البقرة]

    ولا يقصد الله بسطة الجسم أنه لا بدّ أن يكون كبير الهامّة عريض المنكبين؛ بل يقصد بسطة الجسم أي على أجسامكم من بعد موتهم لكون أجسام الأئمة المصطفين الأخيار لا تكون بعد موتهم جيفةً قذرةً ولا عظاماً نخرة كمثل أجسادكم، ومثل أجساد أئمة الكتاب المصطفين كمثل أجساد الأنبياء المكرمين لا تكون أجسادهم من بعد موتهم جيفةً قذرةً ولا عظاماً نخرة وذلك كمثل جسد نبيّ الله سليمان عليه الصلاة والسلام وآله لم يتورّم أو يكون جيفةً قذرةً من بعد موته حيث لم يستدلّوا على أنّه مات؛ بل ما دلّهم على موته إلا دابّة الأرض تأكل مِنْسأته. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14) }
    صدق الله العظيم [سبأ]


    فما خطبكم يا أبا القاسم تجادلون في آيات الله بغير علمٍ ولا هدًى ولا كتابٍ منيرٍ؟! وكذلك تُصدرون الحكم على الدّاعية من قبل التدبّر والتفكّر في سلطان علمه هل يجادلكم بالحقّ أم كان من اللاعبين المستهزئين؟ أم من الذين يقولون على الله مالا يعلمون؟ أم من الذين تتخبطهم مسوس الشياطين فيأمرونهم أن يقولوا على الله مالا يعلمون إنّه الحقّ من ربّهم ويحرّفون كلام الله بغير ما يقصده الله في كلامه فأضلّوا أنفسهم وأضلّوا أمّتهم، أم تظنّ نفسك الإمام المهدي أو أباك يا ابن أبي القاسم؟!

    وفي ختام ردّي هذا على ابن أبي القاسم أقول: اسمع يا هذا، لقد حكمت على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ومن كان على شاكلتك من علماء الضلال فحكمتم أنّ ناصر محمد اليماني على ضلالٍ مبينٍ. ومن ثم يردّ عليكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: إنّه من السهل اليسير أن تقول يا فلان إنك على ضلالٍ، ولكنكم لا تستطيعون أن تثبتوا أنّ الإمام ناصر محمد اليماني على ضلالٍ مبينٍ حتى تأتوا بالبيان الأحقّ للقرآن العظيم خيراً من بيان ناصر محمد اليماني وأحسنَ تأويلاً وأصدق تفسيراً، وهيهات هيهات وربّ الأرض والسماوات لا تستطيعون يا ابن أبي القاسم أن تأتوا ببيانٍ لآيةٍ واحدةٍ فقط؛ ببيانٍ هو أهدى من بيان الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأحسن تأويلاً حتى و لو كان بعضكم لبعض ظهيراً ونصيراً، وأما أن تفتوا أنّ ناصر محمد اليماني على ضلالٍ ومن ثم تولّوا الأدبار ولم تعقبوا فذلك سهلٌ يسيرٌ على اللسان أن يقول يا فلان إنك على ضلالٍ، وهيهات هيهات بل لكل دعوى برهانٌ، فإن كنتم صادقين هاتوا برهانكم من ربّكم وليس من عند أنفسكم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ الحقّ فَهُم مُّعْرِضُونَ }
    صدق الله العظيم [الأنبياء:24]


    ويا ابن أبي القاسم، إنّ الذين لا يعقلون منكم قومٌ عَقِلوا بيانات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني للقرآن بالقرآن ومن ثم لم يتّبعوا دعوة الحقّ من ربّهم خشية أن يكون ناصر محمد اليماني ليس هو المهدي المنتظر. ومن ثم يردّ عليهم المهدي المنتظر الحقّ من ربّهم وأقول: يا قوم، إنما يحاسبكم الله على البيّنات من ربّكم التي يحاجّ النّاس بها الأنبياء وأئمة الكتاب، وأما ذات شخص الدّاعية فإن يكن كاذباً فعليه كذبه سواء يدّعي أنّه نبيّ أو من أئمة الكتاب فلن يحاسبكم الله لو لم يكن نبياً مرسلاً أو لو لم يكن إماماً مصطفًى، وإنّما يحاسبكم الله على البيّنات من ربّكم التي يحاكم بها الدّاعية إلى الله. تصديقاً لقول الله:
    { وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن ربّكم وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ }
    صدق الله العظيم [غافر:28]

    فهل يعذّب الله عباده إلا بسبب الإعراض عن اتّباع آياته البيّنات في محكم كتابه؟ تصديقاً لقول الله تعالى:
    { تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ ﴿104﴾ أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ ﴿105﴾ قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ ﴿106﴾ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ ﴿107﴾ }
    صدق الله العظيم [المؤمنون]

    وعلى سبيل المثال فهل من كذّب بدعوة محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - فهل كذّب بالنبيّ؟ ومن ثم نترك الجواب من الربّ من محكم الكتاب:
    { قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِيْ يَقُوْلُوْنَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُوْنَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِيْنَ بِآيَاتِ اللهِ يَجْحَدُوْنَ }
    صدق الله العظيم [الأنعام:33]

    وأما الجحود بآياتٍ واتّباعِ الباطل المفترى فهو كما تفعلون، فكيف يفتيكم الله في محكم كتابه أنّه هو من يصطفي للنّاس إماماً ويجعله خليفةً عليهم وأن ليس لكم من أمر الاختيار شيء بل لله وحده، ونأتيكم بالبرهان المبين في محكم الكتاب. قال الله تعالى:
    { وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (68) وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (69) }
    صدق الله العظيم [القصص]

    ولكنّ المجرمين سوف يجحدون بفتوى الله في محكم كتابه، فاصطفى الشيعة لهم مهدياً من عند أنفسهم وأطلقوا عليه (محمد بن الحسن العسكري)، وكذلك أهل السنّة اصطفوا لهم مهدياً من عند أنفسهم فأسموه (محمد بن عبد الله )، فأضلّوا أنفسهم وأضلّوا أمّتهم ولا يزالون في ظلماتٍ يعمهون إلا من رحم ربي فاتّبع الحقّ بعدما تبين له الإمام المهدي الحقّ المصطفى من ربّ العالمين رحمة للمؤمنين أنّه هو فعلاً الإمام المهدي ناصر محمد اليماني المهدي المنتظر والذي جعل الله بعثه شرّاً وكدراً على من أبى واستكبر عن اتّباع الذكر فيعذبه الله عذاباً نكراً.

    ويا ابن أبي القاسم، لمَ تصدّون عن الحقّ وتبغونها عوجاً؟ فمن يُجركم من عذاب يومٍ عقيمٍ على الأبواب يا معشر المعرضين عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم المحفوظ من التحريف؟ فبأي حديثٍ بعده تؤمنون؟

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم في دين الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:42 pm


    بيان للامام
    بِسْم الْلَّه الْرَّحْمَن الْرَّحِيْم وَسَلَام عَلَى الْمُرْسَلِيْن وَالْحَمْد لِلَّه رَب الْعَالَمِيْن )

    وَيَا اسَد بَنِي هَاشِم الَّذِي يُجَادِلُني بِالْقُرْآَن إِلَيْك سُؤَال الْمَهْدِي الْمُنْتَظَر وَبِمَا أَنَّك تُرِيْد أَن تَجْعَل ذَكَر الْإِنْسَان فِي الْقُرْآن هُو بِشَكْل عَام فَهَل يُمْكِن أَن يَكُوْن يَقْصِد الْلَّه رَسُوْلَه فِي قَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    (خَلَق الْإِنْسَان مِن نُّطْفَة فَإِذَا هُو خَصِيَّم مُّبِيْن (4)صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    وَنَعْلَم جَوَابُك أَنَّه يَقْصِد فَقَط الْكُفَّار بِالْحَق وَنَسْتَنْتِج مِن ذَلِك أَن ذِكْر الْإِنْسَان يَقْصُد بِهَا الْتَّخْصِيص وَلَيْس الْعُمُوْم لِانَّنَا لَو نُطَبِّقُهَا عَلَى الْعُمُوْم لِشَمْل هَذَا الْقَوْل جَمِيْع الْأَنْبِيَاء وَالْمُرْسَلِيْن فِي قَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    ( (خَلَق الْإِنْسَان مِن نُّطْفَة فَإِذَا هُو خَصِيَّم مُّبِيْن (4)صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    إِذَا يَقْصِد الْكَافِر فَقَط الْمُنْكَر لَلْحَق مِن رَبِّه تَصْدِيَقْا لِقَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    ( وَضَرَب لَنَا مَثَلا وَنَسِي خَلْقَه قَال مَن يُحْيِي الْعِظَام وَهِي رَمِيْم )صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    وَكَذَلِك قَوْل الْلَّه تَعَالَى(خَلَق الْانْسَان*عَلَّمَه الْبَيَان )صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    فَهُو لَا يُقْصَد أَنَّه عَلِم الْنَّاس أَجْمَعِيْن الْبَيَان بَل يَقْصِد إِنْسَان وَاحِد عَلَّمَه الْبَيَان الْشَّامِل لِلْقُرْآن الْعَظِيْم فَيُعَلِّمْكُم بِالْقَلَم مَا لَم تَكُوْنُوْا تَعْلَمُوْن وَذَلِك لِأَنَّه يُخَاطِبُكُم بِالْقَلَم الْصَّامِت بِالْبَيَان الْحَق لِلْقُرْآن فِي عَصْر الْحِوَار مِن قَبْل الْظُّهُور إِلَى أَجَل مُسَمّى تَصْدِيَقْا لِقَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    (اقْرَأ وَرَبُّك الْأَكْرَم الَّذِي عَلَّم بِالْقَلَم عَلَّم الْإِنْسَان مَا لَم يَعْلَم )صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    فَإِذَا أَرَدْت ان تُطَبَّق هَذِه الْآَيَة عَلَى الْرَّسُوِل عَلَيْه الْصَّلاة وَالْسَّلام وَلَكِنَّه أُمِّي وَلَم يُعَلِّمُه الْلَّه بِالْقَلَم بَل عِلْمُه جِبْرِيْل عَلَيْه الْصَّلاة وَالْسَّلام إِذَا فَمَن هُو الْإِنْسَان الْمَقْصُوْد بِالضَّبْط وَتَجِد رَمْز الْجَوَاب فِي قَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    (ن وَالْقَلَم وَمَا يَسْطُرُوْن )صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    وَهُنَا تَجِد أَن الْلَّه أَقْسَم لِنَبِيِّه بِحَرْف مِن حُرُوْف إِسْم الْإِنْسَان الَّذِي سَوْف يَعْلَمْه الْبَيَان الْحَق لِلْقُرْآن حَتَّى يَتَبَيَّن لِلْنَّاس أَجْمَعِيْن أَن مُحَمَّد رَسُوْل الْلَّه صَلَّى الْلَّه عَلَيْه وَآَلِه وَسَلَّم لَيْس بِمَجْنُوْن بَل جَاء بِالْحَق مِن رَّب الْعَالَمِيْن فَيَتِم الْلَّه بِالْإِنْسَان الَّذِي عَلَّمَه الْبَيَان الْشَّامِل لِلْقُرْآن فَيَتِم الَلّه بِه نُوْرُه وَلَو كَرِه الْمُجْرِمُوْن ظُهُوْرِه

    ويارَجّل أَفَلَا تَعْلَم ان لِكُل دَعْوَى بُرْهَان وَالْكَذِب حِبَالَه قَصِيْرَة فَإِذَا لَم يَكُن نَاصِر مُحَمَّد الْيَمَانِي هُو الْإِنْسَان الْمَقْصُوْد الَّذِي عَلَّمَه الْلَّه الْبَيَان فَلَن يَسْتَطِيْع أَن يُهَيْمِن عَلَيْكُم بِالْبَيَان الْحَق لِلْقُرْآن أّفّلا تَتَّقُوْن فَلَا تُصَد عَن الْبَيَان الْحَق لِلْقُرْآن الَّذِي نُفَصِّلَه لِلْنَّاس تَفْصِيلَا وَنُعَلِّمُهُم مَالَم يَكُوْنُوْا يَعْلَمُوْن فَإِذَا لَم يَكُن نَاصِر مُحَمَّد الْيَمَانِي هُو الْإِمَام الْمَهْدِي الْإِنْسَان الَّذِي عَلَّمَه الْلَّه الْبَيَان الْحَق لِلْقُرْآن فَلَن تَجِدَه يُهَيْمِن بِالْبَيَان الْحَق لِلْقُرْآن عَلَى مَن يُحَاجَّه بِالْقُرْآَن وَإِذَا كَان نَاصِر مُحَمَّد الْيَمَانِي هُو الْإِنْسَان الَّذِي عَلَّمَه الْلَّه الْبَيَان الْحَق لِلْقُرْآن فَلَن تَجِد أَحَدا يُجَادِلُني مِن الْقُرْآَن إِلَا هَيْمَنَت عَلَيْه بِالْبَيَان مِن ذَات الْقُرْآَن خَيْرَا مِن بَيَانِه وَأَحْسَن تَأْوِيْلَا فَلِكُل دَعْوَى بُرْهَان وَسَوْف اضْرِب لَك عَلَى ذَلِك مَثَلا" فِي بَيَان قَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    (وَأَخْرَج الْفِرْيَابِي وَعَبْد بْن حُمَيْد وَابْن أَبِي الْدُّنْيَا فِي الْتَّوْبَة وَابْن جَرِيْر وَابْن الْمُنْذِر وَابْن أَبِي حَاتِم وَالْحَاكِم وَصَحَّحَه وَابْن مَرْدَوَيْه عَن ابْن عَبَّاس فِي قَوْلِه ‏{‏فَتَلَقَّى آَدَم مِن رَّبِّه كَلِمَات‏}‏ قَال‏:‏ أَي رَب أَلَم تَخْلُقُني بِيَدِك‏؟‏ قَال‏:‏ بَلَى‏.‏ قَال‏:‏ أَي رَب أَلَم تَنْفُخ فِي مَن رُوْحِك‏؟‏ قَال‏:‏ بَلَى‏.‏ قَال أَي رَب أَلَم تَسْبِق إِلَي رَحْمَتِك قَبْل غَضَبِك‏؟‏ قَال‏:‏ بَلَى‏.‏ قَال‏:‏ أَي رَب أَرَأَيْت إِن تُبْت وَأَصْلَحْت أُرَاجِعي أَنْت إِلَى الْجَنَّة‏؟‏ قَال‏:‏ نَعَم‏.‏ ) انْتَهَى تَفْسِيْر الْقُرْآَن لِأَحَد الْمُفَسِّرِيْن

    وَلَكِنِّي لَا اعْلَم أَن آَدَم تَم إِرْجَاعِه إِلَى الْجَنَّة الَّتِي كَان فِيْهَا بَل تَاب الْلَّه عَلَيْه مِن الْنَّار وَإِنَّمَا يُفَسِّرُون الْقُرْآَن بِرِوَايَة مُفْتَرَاة عَن إِبْن عَبَّاس وَأُبْرِئ إِبْن عَبَّاس مِن رِوَايَة ذَلِك الْتَّفْسِيْر بَل مُفْتَرَى بِإِسْمِه وَذَلِك لِأَن شَيَاطِيْن الْبَشَر يُحَاوِلُوْن تَحْرِيْف الْقُرْآَن عَن طَرِيْق رِوَايَات تَخُص الْتَّفْسِيْر حَسِب زَعْمِهِم وَلَكِنِّي سَوْف آَتِيْك بِتَأْوِيْل قَوْل الْلَّه تَعَالَى(فَتَلَقَّى آَدَم مِن رَبِّه كَلِمَات فَتَاب عَلَيْه إِنَّه هُو الْتَّوَّاب الْرَّحِيْم (37)صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم وَسَوْف تَجِد الْكَلِمَات الْمَقْصُوْدَة بِالضَّبْط هِي فِي قَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    (:{ قَالا رَبَّنَا ظَلَمْنَآ أَنْفُسَنَا وَإِن لَّم تَغْفِر لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُوْنَن مِن الْخَاسِرِيْن )صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    وَأَمَّا كَيْف تَلَقَّى هَذِه الْكَلِمَات وَسَوْف نُفَتِيك بِالْحَق أَنَّه تَلَقَّاهَا بَوْحِي الْتَّفْهِيْم إِلَى الْقَلْب لِيَقُوْلا ذَلِك تَصْدِيَقْا لِقَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    ({وَمَا كَان لِبَشَر أَن يُكَلِّمَه الْلَّه إِلَّا وَحْيا أَو مِن وَرَاء حِجَاب أَو يُرْسِل رَسُوْلا فَيُوْحِي بِإِذْنِه مَا يَشَاء)صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    فَامَّا الْبَيَان الْحَق لِقَوْل الْلَّه تَعَالَى(وَمَا كَان لِبَشَر أَن يُكَلِّمَه الْلَّه إِلَّا وَحْيا ) أَي مَا كَان لِلْإِنْسَان أَن يُكَلِّمَه الْرَّحْمَن جَهْرَة إِلَّا وَحْي وَيُقْصَد وَحْي الْتَّفْهِيْم إِلَى الْقَلْب بِالْإِلْهَام مِثَال قَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    ( فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَان ) صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    وَأَمَّا قَوْل الْلَّه تَعَالَى(أَو مِن وَرَاء حِجَاب ) وَيُقْصَد بَوْحِي الْتَّكْلِيم مِن وَرَاء حِجَاب مِثَال قَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    ( وَكَلَّم الْلَّه مُوْسَى تَكْلِيْما )صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    وَامَّا الْبَيَان لِقَوْل الْلَّه تَعَالَى( أَو يُرْسِل رَسُوْلا فَيُوْحِي بِإِذْنِه مَا يَشَاء )) وَيُقْصَد جِبْرِيْل الْمُرْسَل مِن رَّب الْعَالَمِيْن إِلَى مَن يَصْطَفِي وَيَخْتَار تَصْدِيَقْا لِقَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    (إِنَّه لَقَوْل رَسُوْل كَرِيْم (19) ذِي قُوَّة عِنْد ذِي الْعَرْش مَكِيْن (20) مُطَاع ثَم أَمِيْن (21)صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    وَتَبَيَّن لَكُم أَن الْوَحْي مِن الْلَّه بِثَلَاث طُرُق وَهِي

    وَحْي الْتَّفْهِيْم مُبَاشَرَة مِن الْرَّب إِلَى الْقَلْب
    وَحْي الْتَّكْلِيم مِن وَرَاء حِجَاب

    أَو إِرْسَال جِبْرِيْل عَلَيْه الْصَّلاة وَالْسَّلام تَصْدِيَقْا لِقَوْل الْلَّه تَعَالَى)

    ({وَمَا كَان لِبَشَر أَن يُكَلِّمَه الْلَّه إِلَّا وَحْيا أَو مِن وَرَاء حِجَاب أَو يُرْسِل رَسُوْلا فَيُوْحِي بِإِذْنِه مَا يَشَاء)صَدَق الْلَّه الْعَظِيْم

    وَيَا اسْد بَنِي هَاشِم لَقَد كَان ظَنِّي فِيْك خَيْرَا بِادِئ الْأَمْر وَلَكِن

    وَسَلَام عَلَى الْمُرْسَلِيْن وَالْحَمْد لِلَّه رَب الْعَالَمِيْن

    أَخُو الْمُؤْمِنِيْن الْإِمَام الْمَهْدِي نَاصِر مُحَمَّد الْيَمَانِي

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:43 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على الوزراء المكرمين الأربعة من الطاقم الأول رسول الله المسيح عيسى إبن مريم وإلياس وإدريس واليسع صلى الله عليهم وكافة المرسلين من ربهم وأسلم تسليما أما بعد )
    ويأيها السائل هل سبق لعلي محسن صالح الأحمر أن بايع المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني والجواب بالحق لا أعلم أن علي محسن صالح الأحمر بايع المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وما أعلمه علم اليقين أن الذي سوف يسلمني قيادة اليمن هو الزعيم علي عبد الله صالح والله على ما أقول شهيد ووكيل وعلموا أن الله بالغ أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ولن ينجح الحوار المنتظر بإشراف بن عمر بين الأطراف المتنازعين على السلطة وسوف يصلوا إلى طريق مسدود وارجو من الله أن يجنب اليمن وأهله فتنة الحوار المنتظر المشرف عليها إبن عمر وإلى الله ترجع الأمور )

    أخوكم المهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور ناصر محمد اليماني

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:44 pm


    من بيانات // الإمام المهدي المنتظر ناصرمحمد اليماني


    { قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }


    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

    قال الله تعالى(قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الكِتَبِ أنَا آتِيكَ بِهِ قبَلَ أن يَرْتَدَّ إليكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَءَاهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قال هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ )
    صدق الله العظيم
    وإليكم البيان المُختصر من المهدي المُنتظر إلى الرادار وكافة الأنصار السابقين الأخيار وكافة الزوار الوافدين إلى طاولة الحوار للبحث عن الحق وأفتيكم بالحق جميعاً إن الرجل الذي حظر بين الملأ مُتمثلاً إلى بشرٍ سوي بين ملأ سليمان، هو فضل من الله جديد مدد لسليمان قام بالمُهمة ومن ثم اختفى ولذلك قال نبي الله سليمان لمن حوله من الملأ:
    { هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنْ الَّذِينَ لا يَهْتَدُونَ (41) }
    صدق الله العظيم

    فهل تدري يا أيها الرادار من الذي قام بإحضار عرش ملكة سبأ في أقرب من لمح البصر بإذن الله إنهُ الذي قام بإحضار مُحمد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم من أرض الثرى إلى سدرة المُنتهى، إنه رسول كريم ذي قوة عند ذي العرش مكين إنه الملك جبريل عليه الصلاة والسلام تنزل ساعة عرض الطلب لنبي الله سُليمان على الملأ الذين معه من جنوده:
    { قَالَ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38) قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39) }
    صدق الله العظيم

    وقال الرسول الكريم ذي قوة عند ذي العرش مكين:
    { أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرّاً عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40) قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41) }
    صدق الله العظيم

    ولكنه اختفى عن سليمان وعن ملأ سليمان ثم أفتى سليمان الملأ من حوله وقال:
    { قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40) قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41) }
    صدق الله العظيم

    وجبريل أعلم من سليمان وما ينبغي أن يكون من الذين يؤمهم سليمان ما دام أعلم منه، إذ لو كان من ملأه لأصبح لهُ الأولوية بالإمامة من سليمان عليه الصلاة والسلام بل الرجل الكريم الذي حظر فأحضر العرش بأقرب من لمح البصر هو جبريل عليه الصلاة والسلام ثم اختفى عن أعين سليمان وعن أعين ملأه جميعاً ولذلك نجد الفتوى من سليمان لملأه:
    { قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40) قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41) }
    صدق الله العظيم

    وأما الصرح المُمرد من قوارير فإنه صرح زُجاجي فقد أمر به سليمان وجعله مكشوف للشمس ليعلم حقيقة إسلامها فهل سوف تدوس على صورة من كانت تعبده ولم يأمر بإدخالها عليه إلا في ساعة معلومة والشمس وسط السماء، { قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا } وذلك لأنها رأت فيه الشمس وظنته ماء نظراً لأنها ترى الشمس فيه ولذلك كشفت عن ساقيها ولكنهم أفتوها إنه صرج مُمرد من قوارير ومن ثم أرجعت ثوبها الملكي ليستر ساقيها فتقدمت حتى وقفت على صورة الشمس بالصرح اللامع فأعلنت إسلامها وهي واقفة على صورة الشمس مُعترفة أنها ظلمت نفسها بعبادتها للشمس من قبل:
    { قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ﴿44﴾ }
    صدق الله العظيم

    وذلك لأن سُليمان قد علم بإسلامها من قبل أن تأتي ولذلك قال:
    { أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ }
    صدق الله العظيم

    وإنما أخبره الهدهد عن إسلامها وذلك لأنه كلفه بمراقبتها من بعد أن القى إليها الكتاب وقال:
    { اذْهَب بِّكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28) }
    صدق الله العظيم

    وقد أخبر الهدهد نبي الله سليمان أنها أسلمت لله رب العالمين ولم تعد تسجد للشمس ولذلك قال سليمان عليه الصلاة والسلام:
    { أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ }
    صدق الله العظيم

    ولكن نبي الله سليمان أراد ان يتأكد من حقيقة إسلامها وأمر بذلك الصرح المُمرد من قوارير المكشوف للشمس فإن تجنبت أن تطأ صورة الشمس بقدميها في الصرح اللامع فهذا يعني إنه لا يزال في قلبها مرض ولم يتطهر قلبها لعبادة ربها تطهيرا، وإن داست على صورة الشمس ومن ثم يعلم إنها صادقة في إسلامها ولكن ذات اللُب والعلم والمنصب والجمال الملكة اليمانية المُكرمة وطأت بقدميها على صورة الشمس في الصرح اللامع وأعلنت إسلامها وقدميها على صورة الشمس:
    { قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }
    صدق الله العظيم

    ولذلك اعترف سُليمان بعلمها الذكي وقال:
    { وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ }

    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:45 pm


    الإمام ناصر محمد اليماني
    11-04-2007, 10:33 pm






    المهدي المنتظر يخاطب العرب بلسان عربي مُبين..



    بسم الله الرحمن الرحيم، من المهدي المنتظر إلى قومه العرب.. هل ترونني أكلمكم بلسان أعجمي لذلك لا تفقهون مما أقول شيئاً؟ أم ماخطبكم صامتون؟ أم إنكم ترونني آتي بالسلطان للبيان من التوراة أو الإنجيل أو من ُزبر الذين من قبلهم، لذلك أنتم لا تفقهون البيان الحق للقرآن؟ أم ماذا دهاكم ياقومي؟ اتقوا الله..
    وتالله لا أخاطبكم إلا بلسان عربي مُبين إنه القُرآن الذي جاء بلسان محمد رسول الله
    - صلى الله عليه وآله وسلم تسليماً كثيراً -
    قرآن مُبين، فهل يرى أحدكم بأنه إذا خاطب أخيه العربي فلم يسمع لقوله ومن ثم يغضب فيقول أنا أتكام عربي أم عجمي؟
    ماخطبك لا تفهم ما أقول لك؟ وهو مستشيط غضباً. وكذلك المهدي المنتظر غاضب من قومه، وأقول: ياقوم هل أنا أخاطبكم بكتاب أعجمي لذلك لا تفقهون مما أقول شيئاً؟ بل أخاطبكم بالقرآن العربي المبين والذي جاء بلسانكم لكي تفقهون حديث الله لعلكم تتقون.

    وقال الله تعالى: {كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [فصلت:3]


    وقال الله تعالى: {إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [الزخرف:3]

    وقال الله تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [يوسف:2]

    وقال الله تعالى: {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ} [النحل:103]

    وقال تعالى: {وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿192﴾ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ﴿193﴾ عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ ﴿194﴾ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ ﴿195﴾} [الشعراء]

    وقال تعالى: {وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً} [طه:113]

    وقال تعالى: {وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِيّاً وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا وَاقٍ} [الرعد:37]

    وقال تعالى: {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَـٰذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴿27﴾ قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ﴿28﴾} [الزمر]

    وقال تعالى: {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ} [الشورى:87]

    وقال تعالى: {وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَاماً وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَاناً عَرَبِيّاً لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ}
    صدق الله العظيم [الأحقاف:12]

    فما خطبكم ياقومي وكأنكم لاتفقهون مما أقول شيئاً؟
    فهل آتيكم بالبيان للقرآن من خارج القرآن؟
    بل من نفس القرآن لا أحيد عنه قيد شعرة. فهل أنتم مؤمنون بسلطان العلم وأني المهدي المنتظر؟
    مالم فانتظروا إني معكم من المنتظرين. وإلى الله تُرجع الأمور حسبي الله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم..

    المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:46 pm


    الإمام ناصر محمد اليماني
    11-04-2007, 09:29 pm


    سؤال للمهدي المنتظر إلى عُلماء الأمة وأتباعهم..



    بسم الله الرحمن الرحيم ، وسلام على المُرسلين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين والحمدُ لله رب العالمين، وبعد..

    يا معشر عُلماء الدين الإسلامي الحنيف وجميع الشعوب الإسلامية، إليكم السؤال الذي يعلم أجابته كُل مُسلم أو مسلمة وهو: هل أنتم مؤمنون بالقرآن العظيم حديث رب العالمين وأنه أصدق الحديث؟ وبلا شك إن جوابكم سوف يكون وكأنه بلسان واحد:
    كيف لا نؤمن بالقرآن العظيم حديث رب العالمين.. ومن لم يؤمن به فإنه من الكافرين.

    ومن ثم أوجه إليكم سؤالاً آخر فأقول: فهل وعدكم الله بحفظه من التحريف إلى يوم الدين؟
    وجوابكم بل شك سوف تقولون: بلا محفوظٌ. تصديق لقوله تعالى:
    {إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}
    [الحجر:9]


    ومن ثم أقول لكم إذاً يا معشر عُلماء الأمة وجميع المُسلمين، بالله عليكم لو لم يحفظ الله القرآن من التحريف ومن ثم ضللتم عن الصراط المُستقيم أليست لكم حجة على الله يوم القيامة فتقولون: "تم تحريف القرآن العظيم وكثرت الأحاديث والروايات ولم نعلم أيهم الصح وأيهم الباطل ولذلك ضللنا عن الصراط المستقيم".
    فإذا صدقتم أنه تمَّ تحريف القرآن العظيم حقاً فهنا لن ينكر الله حُجتكم عليه بأنه لم يحفظ القرآن من التحريف حتى ضللتم عن الصراط المستقيم وسوف تقولون وتقسمون بالله جهد أيمانكم بأن لو كان القرآن محفوظ من التحريف لما تمسكتم بما خالف القرآن أبداً، ومن ثم علم الله بقولكم وحتى لا تكون لكم الحجة على ربكم فقد حفظ لكم القرآن العظيم من التحريف إلى يوم الدين، وتوعدكم بأنه سوف يسألكم عنه إذا لم تتمسكون به وتبلغون به. وقال الله تعالى:
    {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ ۖ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ ﴿٤٤﴾}
    صدق الله العظيم [الزخرف]

    إذا بالله عليكم يا معشر عُلماء الأمة أن تتدبروا هذه الآية جيداً إن كنتم من أولي الألباب، فهل يتذكر إلا أولو الألباب؟ وقال الله تعالى:
    {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّـهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿٨٢﴾}
    صدق الله العظيم [النساء]

    فبالله عليكم يا معشر عُلماء الأمة أليست هذه الآيات واضحة وجلية ومحكمة بأن الله أخبركم بأنه يوجد طائفة إذا حضروا عند محمد رسول الله يقولون أمامه وأمام الصحابة الحق قلباً وقالباً يقولون طاعة لله ورسوله، وذلك حتى يكسبوا ثقة المسلمين، وكذلك يعجب محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - بقولهم، ومن ثم أخبركم الله بأنهم يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم أمام محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأخبركم الله بأنهم إذا خرجوا من عند رسول الله يبيتون أحاديثاً غير التي يقولها محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، بمعنى أنهم يمكرون بأحاديث ضد لحديث الله ورسوله، ولكنهم مؤخرين مكرهم إلى حين وخصوصاً بعد موت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، لذلك قال {يُبَيِّتُونَ}، ومن ثم يقومون بنشر هذه الأحاديث المُفتراة من بعد رحيل محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - بين صفوف المسلمين ليرويها الأجيال للأجيال التي تليها.

    إذا يا معشر عُلماء الأمة، ما هو الحل للنجاة من ذلك المكر الخبيث؟ وأبشركم أني أعلم الحل والله على ما أقول شهيد ووكيل، وأقسم بالله العلي العظيم ما أتيت به من رأسي كاجتهاد مني بالظن الذي لا يغني من الحق شيئاً، بل الله من علمكم به في نفس الآيات. وقال الله تعالى:
    {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿٨٢﴾} صدق الله العظيم

    فلربما يريد مُقاطعتي أحد فطاحلة عُلماء المُسلمين من الذين يقولون على الله بالظن الذي لا يغني من الحق شيئاً فيقول لي: "مهلاً مهلاً يامن تزعم أنك المهدي المنتظر لقد أخطأت بتأويلك لهذه الآية في قوله: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿٨٢﴾} صدق الله العظيم، فإنما يقصد الكُفار بهذا القرآن بأن يتدبرون القرآن وأن القرآن لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً" . ومن ثم أرد عليه بالحق فأقول: حقيق لا أقول على الله إلا الحق من نفس حديث الله بأن الله لا يخاطب في هذه الآيات الكُفار بالقرآن بل يُخاطب المسلمين المؤمنين بهذا القرآن العظيم، والحمدُ لله الذي جعل الموضوع متصلاً في آية واحدة للبيان والتوضيح حتى لا يزيغ عنها إلا هالك ظالم لنفسه ويريد أن يجادل بالباطل ليدحض به الحق، ولسوف أدعوا جميع المسلمين العرب أي كُل ذي لسان عربي مُبين وهم ليسوا علماء فأقول لهم: بالله عليكم احكموا بيني وبين عُلماء الأمة المنكرين بدعوتي للرجوع إلى المرجعية الحق للدين الإسلامي الحنيف. ومن ثم يخاطبونني فيقولون: "يا ناصر اليماني ولكننا لسنا عُلماء من علماء الدين حتى نحكم بينك وبين علماء الأمة" . ومن ثم أرد عليهم فأقول: إنا لا نحتاج في هذه الآية لعالم فقهه بل نحتاج لإنسان عربي وذو لسان عربي يفهم إذا أحد خاطبه باللغة العربية ومن ثم يقول هذا العربي إذا كان الأمر كذلك فأنا عربي وأفهم حديث من خاطبني بلغتي العربية فماهي الآية؟ ومن ثم أقول له: هي
    قول الله تعالى:
    {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّـهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿٨٢﴾}
    صدق الله العظيم [النساء]

    وإليكم جواب كُل ذي لسان عربي مبين فسوف يقول:
    "يا إخواني إن الموضوع واضح يخبرنا الله بأن فيه هُناك طائفتين يحضرون إلى مجلس محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - أحدهم طالبين علم مؤمنين والطائفة الأخرى يؤمنون ظاهر الأمر ويخرجون بالكفر كما دخلوا به، ومن ثم يُبيّتون أحاديثاً غير التي يقولها محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - ومن ثم نرى في كلمات الآية الجلية بأن الله أمر رسوله أن لا يطردهم وذلك واضح في كلمات الآية في قوله {فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا}، بمعنى أنهم استمروا في مرافقة رسول الله وصحابته والحضور إلى مجلسه حينما يشاؤون، ولم يقم محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - بطردهم، والحكمة من ذلك ليتبين مَنْ الذي يتبع القرآن ويصدق حديث الله أصدق الحديث ممن ينبذ القرآن وراء ظهره فيتبع ما خالف حديث الله، ونرى بأن الله قد أفتى المؤمنين بهذا القرآن بأن عليهم الرجوع إلى القرآن فيما اختلفوا فيه من الأحاديث التي قالها محمد رسول - صلى الله عليه وآله وسلم - وأنها إذا كانت هذه الأحاديث من عند غير الله ورسوله فسوف يجد المُتدبرون لحديث القرآن بأن بينه وبين هذا الحديث المُفترى اختلافاً كثيراً..."
    انتهى حكم ذو اللسان العربي المبين.

    ويا معشر جميع علماء المُسلمين إني أوجه إليكم سؤالاً آخر، لماذا سوف يعذب الله جميع قُرى العالمين بما فيها قرى المُسلمين بعذاب أليم فيجعل هذا العذاب آية التصديق للمهدي المنتظر قبل يوم القيامة؟ وقال الله تعالى:
    {وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ﴿٥٨﴾وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴿٥٩﴾}
    صدق الله العظيم [الإسراء]

    ولربما يُقاطعني أحد فطاحلة علماء المُسلمين فيقول: "إنما يقصد قُرى ما قبل مبعث رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - كمثل قرى قوم نوح التي أغرقها، وكذلك قرى عاد التي أهلكها بالريح العقيم، وكذلك قرى ثمود التي أهلكها بالرجفة، وكذلك قرى قوم لوط وإبراهيم، وكذلك قوم شعيب، وكذلك دأب آل فرعون، فإنما يقصد القرى الأولى التي كذبت برسلهم" . ومن ثم نرد عليه إنك بتأويلك هذا قد نلت غضب الله وعدم مرضاته عليك لأن الله لا يقصد في هذه الآية القرى الأولى وإنما يدعوهم ليمشوا في الأرض لينظروا كيف فعل الله بالمكذبين الذين كذبوا رسلهم من قبل، إذاً تكلم عن القرى الأولى أما هذا العذاب الموعود الذي سوف يشمل جمع قرى العالمين وذلك لأن محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - رسول إلى العالمين أجمعين والقرآن رسالة شاملة لناس كافة إذا كذبوا به فلا بُد أن يرسل الله العذاب على جميع قرى الكرة الأرضية.

    إذا يا قوم لقد علمت من خلال هذه الآية الجلية الواضحة البينة إنكم سوف تكذبون بمهديكم الحق حين يأتيكم ليدعوكم إلى الرجوع إلى كتاب الله القرآن العظيم فيما اختلفتم فيه من أحاديث السنة فإذا أنتم عنه معرضون، ومن ثم يجعل له الله آية كُبرى فهل تدرون ماهي؟ إنها آية عذاب أليم.. فهل تدرون لماذا برغم أن المهدي المنتظر لم يكن نبياً ولا رسولاً فلماذا سوف يعذبكم الله يا معشر المسلمين مع الكفار بهذا
    القرآن العظيم؟ وذلك لأنكم أعرضتم عن المهدي المنتظر الذي يدعوكم للاحتكام إلى القرآن العظيم. إذاً من أعرض عن المهدي المنتظر الحق فقد أعرض عن القرآن العظيم ولسوف يناله الله بعذاب عقيم.

    ويا أوليائي بلغوا المسلمين عني والناس أجمعين معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون.

    والسلام على من اتبع الهادي إلى الصراط_____________المُستقيم، الإمام المهدي المنتظر الناصر لمحمد رسول الله والقرآن العظيم
    ناصر محمد اليماني..

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة ديسمبر 07, 2012 2:47 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم

    من المهدي المنتظر إلى النصارى والمُسلمين واليهود والناس أجمعين والسلام على من أتبع الهُدى (وبعد)

    قال الله تعالى(ان الله لايغفر ان يشرك به ) صدق الله العظيم

    (يامعشر المُسلمون إنه لا يؤمن أكثركم بالله إلا وهم مُشركون به عباده المقربون)

    (ويامعشر النصارى لقد ضليتم عن الصراط__________________-المُستقيم وتعبدون المسيح عيسى
    وأمه فتدعونهم من دون الله فأشركتم بالله المسيح عيسى بن مريم وأمه عليهم الصلاة والسلام

    (ويامعشر اليهود إنكم لعتبدون الشياطين من دون الله وأنتم تعلمون أنكم بالله مشركون وتعلمون الحق
    ولاكنكم للحق كارهون فتعالوا لننظر في علم الغيب في القرأن العظيم هل سينصرونكم أو ينتصرون

    وقال الله تعالى ( احْشُرُواْ الّذِينَ ظَلَمُواْ وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُواْ يَعْبُدُونَ * مِن دُونِ اللّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَىَ صِرَاطِ الْجَحِيمِ * وَقِفُوهُمْ إِنّهُمْ مّسْئُولُونَ * مَا لَكُمْ لاَ تَنَاصَرُونَ * بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ) صدق الله العظيم

    وإني المهدي المنتظر لا أدعي علم الغيب بل أخاطبكم من حديث علام الغيوب وأعلم بأن هذه الأية تُخصكم
    أنتم وألهتكم من الشياطين الذين تدعونهم من دون الله فتعيذون بهم من عذابه ولاكنهم لا يستطيعون نصر
    أنفسهم فكيف ترجون النصر منهم وقال الله تعالى)

    ((وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91)وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92)مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ (93)فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94)وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95)قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96)تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97)إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (98)وَمَا أَضَلَّنَا إِلا الْمُجْرِمُونَ) صدق الله العظيم

    وهذه الأية تحتوي على ذكر ثلاثة مجموعات وهم مجموعة الغاوين ومجموعة علمائهم والمجموعة الثاثة
    ألهتهم الذينا يعبدونهم من دون الله من الشياطين*

    فنبدئ بتوضيح مجموعة الغاوين وهم من اليهود الأميين والذينا لا يعلمون بكثير من حقائق الأمور عن نهايتهم
    المأساوية ومُصدقين الأماني التي يخبرهم بها عُلمائهم بأنهم هم المنتصرون وأنهم هم الوارثين وإنهم إلا
    يضنون على حسب مايقوله لهم علماء اليهودية من شياطين البشر و أكرر وأقول إن الغاوين في هذه الأية
    هم من الذينا لا يعلمون من اليهود وإنما يتبعون أحاديث علمائهم الذينا يمنونهم بالكذب وهم يعلمون

    وقال الله تعالى(ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني وإن هم إلا يظنون ) صدق الله العظيم

    وأما جنود إبليس فهم من شياطين الجن والإنس الذينا يريدون أن يضلون اليهود والنصارى والمسلمين
    والناس أجمعين ومن شياطين الإنس علماء اليهود من الذينا يفترون على الله الكذب وهم يعلمون أنهم على
    الله يكذبون فلا نطمع في إيمانهم ذلك لأنهم ليسوا بغاويين ولا ضالين حتى نبين لهم سبيل الحق من
    سبيل الضلال وقال الله عن أولهم ( أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون ) صدق الله العظيم

    أولئك هم علماء اليهود ومنهم الطائفة الذين جاءو إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وقالوا
    نشهد أن لا إله إلا الله ونشهد أن محمد رسول الله ) والله يشهد أنهم لكاذبون أتخذوا أيمانهم جُنة وتستر
    بالدين لأنهم من علماء اليهود ومن ثم قد أصبحوا في نظر المسلمين بأنهم سوف يكونوا من العلماء الأجلاء
    لأنهم يحيطون بالتورات والقرأن لكي يأخذ عنهم المسلمون وأعتمدوهم من رواة الحديث نظرا لأنهم كانوا
    علماء بالتورات وزادهم الله علم بالقرأن فهم في نظر كثير من المسلمين نور على نور لذلك كانوا يأخذون
    عنهم الأحاديث فقد أعتمدوهم من رواة الحديث نظرا لأنهم كانوا يلتزمون بالحظور إلى محاظرات محمد
    رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وقد سبق وأن بين لكم ناصر اليماني بأنهم إذا خرجوا من مجالس
    الحديث من عند رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ومن ثم يبيتون أحاديث غير الأحاديث التي قالها محمد
    رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم )

    وكما قلنا لكم من قبل بأن هذه الطائفة لهم صلة مُباشرة مع شياطين الجن بل هم فيهم أي روحين في
    جسد واحد ولاكن الشياطين لا تمرضهم كما تمرض الأخرين إذا دخلوا فيهم لأنهم ليس أوليائهم وإنما يبتلي
    الله بعض الناس بمسوس الشياطين فيمرضونهم وأما اليهود فلا يمرضونهم لأنهم أوليائهم ولاكن القرأن
    يحرق الشياطين الذين في أجساد علماء اليهود الحاظرين لدى مجلس محمد رسول الله صلى الله عليه
    وسلم وكان محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم يأمر من يشاء من صحابته بتلاوة القرأن حتى يقول
    حسبك ومن ثم يبين لهم ما شاء الله من الأيات بالبيان بالحديث ولاكن لو نظر أحد الصحابة إلى وجوه اليهود
    كيف تتغير أثناء تلاوة القرأن لعرفوهم نظرا لأن نور القران يحرق النار التي تسكن في أجسادهم من
    الشياطين ولاكن الصحابة الحق طلبة العلم مشغولين بالنظر إلى وجه إستاذهم ومعلمهم محمدرسول الله
    صلى الله عليه وأله وسلم لذلك لم يعرفون المنكر الذي يظهر في وجه علماء اليهود المؤمنيين كذبا ولاكن
    محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم كان مواجه القوم الحاظرين لذلك كان يرى ويعرف المنكر الذي
    يظهر في وجوه المنافقين من علماء اليهود بل يراهم يكادون يسطون بالذين يتلون القرأن في المجلس
    وذلك لأن القرأن نور يحرق الشياطين الذين في أجسادهم فيشعرون اليهود بتضايق شديد وغضب في
    أنفسهم بل يكادون يسطون بالذين يتلون وقال الله تعالى)

    ((وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)صدق الله العظيم

    ومعنى قوله تعالى (وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ ) وذلك الذينا يتلون القرأن في مجلس محمد رسول الله
    صلى الله عليه وأله وسلم حتى يقول لمن يتلوا حسبك لكي يبين لهم هذه الأية تنفيذا لأمر الله
    في قوله تعالى( وأنزلنا إليك الذكر لتبين لناس ما نزل اليهم ولعلهم يتفكرون) صدق الله العظيم

    ومعنى قوله تعالى(تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا )

    ويقصد محمد رسول الله بأنه يعرف في وجوه المؤمنيين ظاهر الأمر الكافرين في الباطن من الحاظرين من
    علماء اليهود وذلك لأن محمد رسول الله مواجه للمجلس فينظر إلى وجوه القوم إثناء تلاوة القران فيعرف
    المنكر وهم الشياطين في وجوه المنافقين التي تتغير أثناء القراءة بل يكادون ينقظون على الذين يتلون
    ولاكنهم يضغطوا على أعصابهم فيصبرون حتى لا يُكتشف أمرهم فيصبرون على حريق القرأن في أجسادهم

    ومعنى قوله تعالى(قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) صدق الله العظيم
    أي قل يامحمد بينك وبينهم (قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)

    ولربما يود أحد أن يقاطعني فيقول كيف يخلوا بهم محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم لكي يقول
    لهم ذلك سراً فلماذا مايقوله لهم أمام الملاء ومن ثم يطردهم )

    ومن ثم نرد عليه فنقول له إسمع ياهذا إن محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم لم يكشف أمرهم
    ولم يطردهم تنفيذا لأمر الله أن يعرض عنهم ولا يكشف أمرهم تصديق لقول الله تعالى)

    ((ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيّت طائفة منهم غير الذى تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا أفلا يتدبرون القرءان ولوكان من عند غير الله لوجدو فيه إختلافا كثيرا )


    ولربما يود أحدكم أن يقاطعني فيقول ولماذا أمر الله رسوله بالإعراض عنهم وعدم طردهم فهل الله يريد
    أن يظلوا المسلمين )

    ومن ثم نرد عليه كلا إن الله لا يرضى لعباده الكفر ولاكن ليُبين الذين سوف يستمسكون بحديث الله القرأن
    العظيم وحديث رسوله الذي لا يخالف لحديثه في القرأن بل يزيده توضيح وبيان من الذين سوف يستمسكون
    بأحاديث تخالف حديث الله وحديث رسوله صلى الله عليه وأله وسلم أولئك ظلوا عن كتاب الله وسنة رسوله
    وذلك لأن أحاديث محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم تسليما كثيرا
    تأتي لتزيد حديث الله في القرأن بيان وتوضيح ولا ينبغي له أن يأتي حديث العبد مخالف لحديث
    الرب تصديق لقول الله تعالى(ولو تقول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين فما منكم من أحد عنه حاجزين } صدق الله العظيم

    وبعد أن بينت لكم بأن محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم لم يطردهم وكذلك بينت الحكمة من الله
    بعدم طردهم ومن ثم نعود لمواصلة شرح الأوية التي كنا نخوض فيها )

    وهي قصة شياطين البشر إذا كانوا في مجلس محمد رسول الله الله يقولون الحق ولا يخفون الحق الذي
    يعلمونه في التورات أمام محمدرسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ومن ثم يعجب محمد رسول الله
    بقولهم وكذلك الصحابة تزداد ثقتهم بهم وذلك قبل أن يكشف الله أمرهم لرسوله كان يعجب بقولهم
    ويضنهم صادقين ولاكن حين عودتهم يجدون عتاب من الشياطين التي تسكنهم وقالوا لهم إنا معكم إنما
    نحن مُستهزؤن ومن تعاتبهم الشياطين لماذا يقولون كلمة الحق أمام المسلمين وقال الله تعالى

    (( واذا لقوا الذين امنوا قالوا امنا واذا خلا بعضهم الي بعض قالوا اتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم افلا تعقلون ) صدق الله العظيم

    ولاكن شياطين البشر أدهى من شياطين الجن فقد بينوا لهم إن لهم حكمة من ذلك لكي يكسبوا ثقة
    المسلمين حتى إذا وثقوا فيهم فعندها سوف ينفذون أحاديث الباطل التي كانوا يبيتون من قبل) قاتلهم الله
    إنا يؤفكون فكون فكم أضلوكم عن الصراط_______________________________________المُس تقيم

    ومن ثم نعود لشرح الأية التي كنا نخوض فيها في بداية الخطاب في قوله تعالى)

    ((((وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91)وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92)مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ 93)فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94)وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95)قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96)تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97)إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (98)وَمَا أَضَلَّنَا إِلا الْمُجْرِمُونَ)


    ومعنى قوله(قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96)تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97)إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ)

    وقال ذلك القول اليهود الغاوون قالوه لشياطين قالوا(تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97)إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ وَمَا أَضَلَّنَا إِلا الْمُجْرِمُونَ)

    ومعنى قولهم ( وَمَا أَضَلَّنَا إِلا الْمُجْرِمُونَ) ويقصدون علمائهم المجرمين لأنهم أتبعوهم وكذبوا عليهم ومنَوهم
    بأنهم المنصورين وأنهم الوارثين فقد بينا لكم يا معشر اليهود ماسوف يجري في علم الغيب لعلكم تحذرون
    فتبعوني أهدكم صراطا_____________________________________________ ___مُستقيما

    وقولوا لا إله إلا الله محمد رسول الله ولاتفرقون بين أحد من رسل الله أجمعين وأعتنقوا الإسلام وأعبدوا الله
    ولا تشركون به شيئا تسلمون من عذابه ويهديكم صراط مُستقيما ويؤتيكم من لدنه أجرا عظيما تصديق

    لقول الله تعالى ( ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا ﴿60﴾ وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا ﴿61﴾ فكيف إذا أصابتهم مصيبة بما قدمت أيديهم ثم جآؤوك يحلفون بالله إن أردنا إلا إحسانا وتوفيقا ﴿62﴾ أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم فأعرض عنهم وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا ﴿63﴾ وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جآؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما ﴿64﴾ فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ﴿65﴾ ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا ﴿66﴾ وإذا لآتيناهم من لدنا أجرا عظيما ﴿67﴾ ولهديناهم صراطا مستقيما ﴿68﴾ ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا )

    صدق الله العظيم


    ويامعشر النصارى تعالوا لننظر ماسوف يجري في علم الغيب وماهي نتيجتكم إمتحانكم في الحياة الدنيا
    إن ظليتم على ما أنتم عليه تدعون المسيح عيسى مريم وأمه من دون الله وقال الله تعالى)

    ((وإذ قال الله ياعيسى ابم مريم ءانت قُلت لناس
    أتخذوني وأمي إلاهين من دون الله قال سُبحانك ما يكون لي ان أقول ماليس لي بحق إن كنت قلته
    فقد علمتهُ تعلم ما في نفسي ولا أعلمُ ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب ما قلت لهم إلا ما أمرتني به
    أن اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيداً ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم
    وانت على كُل شىء شهيد إن تُعذبهم فإ نهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم قال الله
    هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم) صدق الله العظيم

    فاتبعوني يامعشر النصارى أهدكم صراطا_____________________________________مُستقيما

    ويؤتيكم الله من لدُنه أجرا عظيما ويغفر لكم جميع ذنوبكم إن الله كان عغورا رحيما


    ويامعشر المسلمون إنه لا يؤمن أكثركم إلا وهم بربهم مشركون به عباده المقربون فلا تقولون يامحمد رسول
    الله أو كما يقول الجاهلون يامحمد لي وياعلي فيدخلكم الله نار جهنم ثم لا تجدون لكم من دون الله ولياً
    ولانصيرا فلن يغني عنكم محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وأهل بيته شيئا عن عذاب الله لإن
    دعوتم سواه ويامعشر الشيعة الإثني عشر إني أرى أكثر المشركون بالله فيكم من المسلمين فأكثركم
    يدعون أل بيت رسول الله من دون الله إلا قليلا منكم فأتبعوني أهدكم صراطا مُستقيما

    ويامعشر المسلمون على مختلف مذاهبهم لقد خالفتم أمر الله بتفرقكم إلى مذاهب وشيعا وكُل حزب
    بما لديهم فرحون فأتبعوني أهدكم صراطا مُستقيما وأحكم بينكم في جميع ماكنتم فيه تختلفون فأسنبط
    لكم حكمي من نصوص القرأن العظيم إن كنتم تؤمنون بالقرأن العظيم ومن أحسن من الله حُكما
    مالم فمثلكم كمثل الذينا قال الله عنهم))
    .
    (( ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا ) صدق الله العظيم

    والسلام على من أتبع الهادي إلى الصراط_____________________________المُستقيم

    المهدي المنتظر الناصر لمحمدرسول الله والمسيح عيسى بن مريم
    وجميع شيعتي من الأنبياء والمرسلين ولا أفرق بين أحد من رُسله وأنا من المسلمين


    الإمام ناصر محمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 12:18 am