.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    مامعنى قوله تعالى (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ)

    شاطر

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    مامعنى قوله تعالى (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ)

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء مارس 21, 2012 1:19 pm

    من صاحب علم الكتاب الامام ناصر محمد اليماني
    ---------------------------------------------------
    حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لَا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ
    ---------------------------------------------------
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    ({إنَّ اللّه وَمَلائكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلى النَّبِيِّ يَأَيُّها الذِيْنَ أمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وسَلِّمُوا تَسْلِيماً}

    صلوات ربي وسلامه عليك ياحبيب قلبي وأحب إلى نفسي من أمي وأبي مُحمد رسول الله ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً .

    أحبتي في الله الانصار السابقين الأخيار إخواني الزوار الباحثين عن الحق في طاولة الحوار إني الإمام المهدي الحق من ربكم لم يجعلني الله كمثل عُلمائكم من الذين يقولون على الله مالا يعلمون ومن ثم يقول فإن أخطأت فمن نفسي والشيطان, وأعوذُ بالله أن أكون منهم في شئ بل أقول لكم ما قاله نبي الله موسى والرسل من قبله ومن بعده قال كل منهم :

    ((حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لاَ أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلاَ الْحَقَّ ))

    وكذلك الإمام المهدي المُتبع لنهجهم يقول: ((حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لاَ أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلاَ الْحَقَّ ))

    فإذا لم الجمكم بالحق من ربكم بآيات بينات لعالمكم وجاهلكم فلستُ المهدي المنتظر كون الله لم يبعث الأنبياء والمهدي المنتظر إلا ليبينوا للناس ما نُزل إليهم من ربهم تصديقاً لقول الله تعالى:

    ({وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ })
    صدق الله العظيم

    وكذلك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال الله تعالى:

    (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) صدق الله العظيم

    ولذلك تجدوا بيانهم يأتي ليزيد كتاب الله بياناً وتوضيحاً وليس ليعقّدوا عليهم المسألة ,وكذلك المهدي المنتظر ابتعثه الله ليبين ما أنزل الله إليهم في القُرآن العظيم ولم يبتعثه الله ليعقّد عليهم فهم كتاب الله أكثر تعقيداً, وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين.
    وبما أنه لا وحي جديد فلا ينبغي لي أن آتيكم بسلطان العلم من عند نفسي بل أستنبطه لكم من مُحكم كتاب الله القرآن العظيم وأفصلهُ تفصيلاً لقوم يعقلون... ولسوف أضرب لكم على ذلك مثلاً في قول الله تعالى:

    ((وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91) وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92) مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ (93) فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94) وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95) قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96) تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97) إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (98) وَمَا أَضَلَّنَا إِلاَّ الْمُجْرِمُونَ (99) فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ (100))
    صدق الله العظيم

    وبما أن الإمام المهدي لمن الراسخون في علم الكتاب فلن تجدوني أنطق لكم عن بيان القرآن إلا بالقول الصواب من مُحكم الكتاب ليتذكر أولوا الألباب.. فأُحاجكم بآيات الكتاب المُحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم يعلمهن ويفقهن كُل ذي لسان عربي من البشر ولسوف آتيكم بالبيان الحق لقول الله تعالى:

    ((وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91) وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92) مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ (93) فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94) وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95) قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96) تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97) إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (98) وَمَا أَضَلَّنَا إِلاَّ الْمُجْرِمُونَ (99) فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ (100))

    وقال الله تعالى: (( وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92) مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ ))

    وقال الله تعالى: (( إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ ))

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو : فهل يقصد الله بقوله :

    ( إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ )

    فهل يقصد شركاءهم في قول الله تعالى:


    (( وَإِذَا رَأى الَّذِينَ أَشْرَكُواْ شُرَكَاءهُمْ قَالُواْ رَبَّنَا هَؤُلاء شُرَكَآؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُوْ مِن دُونِكَ فَألْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ ))

    وقال الله تعالى:(( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ * وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاء وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ ))

    وقال الله تعالى:(( وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكَانَكُمْ أَنْتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُمْ مَا كُنْتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ * فَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِنْ كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ ))

    وقال الله تعالى: (( قُلِ ادْعُواْ الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلاَ يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلاَ تَحْوِيلاً * أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ))صدق الله العظيم

    والجواب: سُبحان ربي فكيف يُعذب الله في نار جهنم عباده المُقربون؟! وإنما يعذب الذين بالغوا فيهم بغير الحق ويدعونهم من دون الله, ونعود للسؤال مرة أخرى فمن يقصد الله في قول الله تعالى:

    ( وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92) مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ )؟

    وفي قول الله تعالى :(( إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ ))؟
    صدق الله العظيم

    كونكم ستجدون أن الله ألقى بالعابد والمعبود بغير الحق في نار جهنم.
    والجواب تجدوه في محكم الكتاب في قول الله تعالى:

    ((وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ (41))صدق الله العظيم

    ولربما يقاطعني ضيف طاولة الحوار ( طه يس ) ويقول مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني فلم أفهم بالمقصود من قول الله تعالى :

    ((وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ (41))صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني واقول:
    يا ( ( طه يس ) ) إن المقصود هو : قرينك الشيطان الذي يكذب عليك انهُ من ملائكة الرحمن المُقربين ويأمرك أن تدعوه من دون الله بل هو كذاب بل هو شيطان رجيم من ذريات الشيطان وليس من ملائكة الرحمن ولو كان منهم لما أمرك أن تعبده فتدعوه من دون الله وما كان لملائكة الرحمن أن يأمروكم بما ليس لهم بحق, ولكن الذين كانوا على شاكلتك لم يكتشفوا أنهم كانوا يعبدون الشياطين إلإ حين ألقى الله إليهم بالسؤال عما كانوا يعبدون؟
    فقالوا: كُنا نعبدُ ملائكتك المُقربين زُلفة إليك ربنا فهم من امرونا بذلك,ومن ثم ألقى الله بالسؤال إلى ملائكتةالمُقربين وقال:

    ((أَهَؤُلاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ (41))صدق الله العظيم

    وإنما ألقى الله بالسؤال إلى ملائكته المُقربين لكي تسمعوا شهادتهم بالحق أنهم ليس هم الذين أمروكم بعبادتهم من دون الله بل الشياطين المفترين أنهم من ملائكة الرحمن المُقربين, ولذلك قال الله تعالى:

    ((وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ (41))صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى:((وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91) وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ (92) مِن دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنصُرُونَكُمْ أَوْ يَنتَصِرُونَ (93) فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94) وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95) قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96) تَاللَّهِ إِن كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (97) إِذْ نُسَوِّيكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (98) وَمَا أَضَلَّنَا إِلَّا الْمُجْرِمُونَ (99) فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ (100) وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ (101) فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (102) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ (103)) صدق الله العظيم،

    وقال الله تعالى:((احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ(22) مِنْ دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ(23))صدق الله العظيم

    وإنما يقصد الله بقوله: (((وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ(22) )))فلا يقصد أولياء الله الذين بالغوا فيهم بغير الحق, بل يقصد أمثال قرينك الذي يقول انه لمن ملائكة الرحمن المُقربين ثم يأمرك ان تدعوه من دون الله ويطلب منك ما تعلم يا طه يس فهو ليس من ملائكة الرحمن المقربين بل هو شيطان رجيم يصدك عن إتباع الصراط المستقيم فإني لك ناصح أمين فلا تتبع الشيطان أنه كان للرحمن عصياً واتبعني أهدك صراطاً سوياً

    ويا ( ( ( طه يس ) ) ) إتقي الله فلا يوجد قرين للإنسان من ملائكة الرحمن ولا يوجد قرين إلا للإنسان الذي أعرض عن ذكر الرحمن وقرينه من الشياطين ومنهم قرينك الذي يكذب عليك أنه من ملائكة الرحمن المُقربين بل هو شيطان رجيم يصدك عن إتباع الصراط المُستقيم وتحسب أنك من المهتدين وتذكر قول الله تعالى:

    (( وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ ))

    وقال الله تعالى:({‏وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ، وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ، حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ، وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ، أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَن كَانَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ‏})

    صدق الله العظيم

    فلا تزعل من الإمام المهدي أيها الضيف ( ( ( طه يس ) )

    فلا تأخذك العزة بالإثم.
    وأما بالنسبة للأحاديث المُفتراة والروايات التي تفتي أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان له قرين من الشياطين فهداه الله فإني اشهدك واشهدُ الانصار وكافة الزوار لطاولة الحوار أني بذلك الحديث المُفترى لمن الكافرين وما كان لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قرين من الشياطين ولا أجدُ في كتاب الله أن أحداً من الشياطين قد أسلم ومثلهم كمثل أبيهم الشيطان إبليس والشيطان وذريته جميعاً أعداء الله رب العالمين ولذلك قال الله تعالى:

    (((أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً)))صدق الله العظيم

    وأما زُخرف القول الذي تُجادل به الأنصار وهو النثر الفارغ إنما هو وحي من الشيطان, وليس البيان الحق للقرآن من الرحمن, وقال الله تعالى:

    ((وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ))


    وقال الله تعالى: (( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ))صدق الله العظيم

    وتلك خدعة من الشيطان يوحون إلى أوليائهم ليكونوا ضد الوحي الحق من رب العالمين.
    فياعجبي على الذين يؤمنون أنه كان لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قرين من الشيطان فأسلم!
    وهل يقيض الله الشياطين إلا لمن أعرض عن ذكر ربه تصديقاً لقول الله تعالى:

    (({‏وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ، وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ، حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ، وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ، أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَن كَانَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ‏})) صدق الله العظيم

    وعلى كُل حال يا (( ( ( طه يس ) )

    إن بيني وبينك الإحتكام إلى كتاب الله القُرآن العظيم فلنحتكم إلى آياته المُحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم إن كنت تريد الحق ولا غير الحق فلا تأخذك العزة بالإثم بعد ان تبين لك أنه كان يضلك عن الحق شيطان رجيم, وليس من ملائكة الرحمن المُقربين, ولا اجدُ في كتاب الله قُرناء من ملائكة الرحمن قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين وقال الله تعالى :

    (إِنْ عِندَكُم مِّن سُلْطَانٍ بِهَـذَا أَتقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ)68
    ( قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ)69
    ( مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ)صدق الله العظيم

    ويا أيها الضيف ( ( ( طه يس ) )

    لقد تركنا لك المجال لحوار الأنصار لكي يتبين لهم أن الوحي الشيطاني لا يزيد كتاب الله إلا تعقيداً على المؤمنين برغم انهم يوهمون إلى المؤمنين بكلمات ليظنوا الآخرين أن هؤلاء لذو علم عظيم يخفونه عن العالمين, فاحذروا فلا يخرجوكم من النور إلى الظُلمات بعد إذ هداكم الله إلى الحق فما بعد الحق إلا الضلال!
    ولن تجدوهم يخرجوكم إلى بر بل مجرد نثر فارغ,
    وليس البيان الحق للذكر, وأما نثر المهدي المنتظر فيشرح لكم البيان الحق للذكر ثم آتيكم بسلطان العلم من محكم القرآن لكي تعلمون اني لا أُحاجكم بوسوسة الشيطان, بل بآيات بينات من محكم القرآن, وحين أفتيكم عن وحي التفهيم فلا اقصد أنه وحي جديد إليكم من ربكم بل مُجرد تفهيم بسلطان العلم المبين من محكم القرآن المُبين.
    فاحذروا مكر الشياطين واعتصموا بحبل الله القُرآن العظيم الذي جعله الله حُجة العالم على طالب العلم أو حجة طالب العلم على العالم, فذلك بيني وبينكم أن نحتكم إلى القُرآن العظيم فيما كنتم فيه تختلفون.
    وإذا لم تجدوا أن ناصر محمد اليماني هو المُهيمن بالحق بسُلطان العلم من محكم القرآن العظيم فلستُ الإمام المهدي,
    فإذا لم الجمكم بمحكم كتاب الله القرآن العظيم فلستُ الإمام المهدي وهل تدرون لماذا؟
    وذلك لأن الفتوى من رب العالمين عن طريق نبيه في الرؤيا الحق انه( لن يجادلني أحد من كتاب الله القرآن العظيم إلإ غلبته بسُلطان العلم منه)

    لمن كان يتمنى أن يتبع الحق ولا يريدُ غير الحق سبيلاً
    أولئك لن تأخذهم العزة بالإثم إن تبين لهم انهم كانوا من الذين ضل سعيهم في الحياة الدُنيا وهم يحسبون أنهم مهتدون ,فلن يستمروا على ضلالهم لأنهم علموا أن ذلك خُسران مبين بعد إذ هداهم الله إلى الحق فتجدوهم يحمدون الله أنه لم يميتهم وهم لا يزالوا على ضلال مبين,
    ويحمدون الله الذي بعث في أمتهم المهدي المنتظر ليخرجهم بآيات بينات من الظُلمات إلى النور تصديقا ًلقول الله تعالى:
    (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1)صدق الله العظيم

    ولربما يود طه يس أن يقطعني فيقول مهلاً مهلاً إنما ذلك القول موجه لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بقول الله تعالى( كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1)صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي بقول الله تعالى:



    فلم يجعل الله القرآن العظيم بصيرة حصرياً لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل قال الله تعالى:

    ((قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي))صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى:(( قُلْ إِنَّمَا أُنذِرُكُم بِالْوَحْيِ وَلَا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعَاء إِذَا مَا يُنذَرُونَ ))

    وقال الله تعالى:(( قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ ))
    صدق الله العظيم

    وكذلك الإمام المهدي ينذركم بالقرآن العظيم لعلكم تتقون تصديقاً لقول الله تعالى:

    (فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ )صدق الله العظيم

    وهذه مقدمة الحوار من المهدي المنتظر إلى ( ( ( طه يس ) )
    فليتفضل للحوار بجد مشكوراً وليس بحوار زُخرف النثر الفارغ من الحق, ولذلك جعلنا هذا البيان بعنوان قول لله تعالى:

    (حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لاَ أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلاَ الْحَقَّ )صدق العظيم

    كوني سوف أستنبط لكم الحق من محكم كتاب الله القُرآن العظيم من آياته البينات تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آياتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَآ إِلاَّ الْفَاسِقُونَ ))
    صدق الله العظيم
    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

    عبد الله وخليفته الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    --------
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: مامعنى قوله تعالى (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ)

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء مارس 21, 2012 1:21 pm

    من هو القرين في هذه الآية الكريمة: {قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِ‌ينٌ} ؟

    الإمام ناصر مُحمد اليماني
    26 - 12 - 2011 مـ
    01 - 02 - 1433 هـ
    04:53 AM
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    من هو القرين في هذه الآية الكريمة:
    {قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِ‌ينٌ ﴿٥١﴾ يَقُولُ أَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ ﴿٥٢﴾ أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَ‌ابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَدِينُونَ ﴿٥٣﴾ قَالَ هَلْ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ ﴿٥٤﴾ فَاطَّلَعَ فَرَ‌آهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ ﴿٥٥﴾ قَالَ تَاللَّـهِ إِن كِدتَّ لَتُرْ‌دِينِ ﴿٥٦﴾ وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَ‌بِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِ‌ينَ ﴿٥٧﴾}
    صدق الله العظيم [الصافات]
    ............................................


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي مُحمد رسول الله وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهار إلى اليوم الآخر..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي الأنصار السابقين الأخيار، وإن القرين المقصود في هذا الموضع هو إنسان وليس شيطان بل كان له قريناً من قبل إيمانه بالحق من ربه، ومن ثُمّ حاول قرينه أن يردّهُ عن الاتباع فأبى ومن ثُمّ أفترقا حين أبى أن يسمع نصيحته بعدم التصديق بالبعث والجنة والنار، ومن ثُمّ جرت العداوة بينهم كون أحدهم أبى أن يسمع نصيحة صاحبه وأتبع الحق من ربه الذي بعث الله به أنبياءه فاتبع حزبه، وأما الآخر فاتبع الحزب المعادي ولم يعد قرينة بل كان قرينه من قبل الإيمان ومن ثم أتخذ له قريناً آخر من الكفار، وأما المؤمن فاتخذ له قريناً آخر من المؤمنين. ولذلك قال الله تعالى:
    {الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ} صدق الله العظيم [الزخرف:67]

    والرجل الصالح قد فارق قرينه كونه ليس على دينه، وقال مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    [المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل] صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: مامعنى قوله تعالى (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ)

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء مارس 21, 2012 1:27 pm

    ما الفرق بين القرين والشيطان ؟؟؟؟؟؟؟


    اخي بالله الكريم الشياطين فصيلة من الجن وهم اعداء للجن والانس وهم ذرية ابليس الشيطان الرجيم

    هذا اقتباس من بيان صاحب علم الكتاب الامام ناصر محمد اليماني في جوابه على احد السائلين
    ------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي المُعترض إن إبليس ليس أبا الجان بل هو من الجان
    وأما ذُريته فهم الشياطين, والشياطين فصيلة من الجن, وجعلهم الله أعداء للجن والإنس وقال الله تعالى:

    (((وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا)))صدق الله العظيم
    إذاً ذرية إبليس هم الشياطين فصيلة من الجن, وإذا قلت كلا بل ذريته هم الجن, ومن ثم نقول لك: ولكنه يوجد كثير من الجن صالحين.. والصالحين من الجن والإنس أولياء لله, فكيف يقول الله تعالى:((أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا))صدق الله العظيم؟
    إلاّ وهو يعلم إن ذرية إبليس هم كافة الشياطين, ولا يوجد شيطان واحد صالح من ذُرية إبليس, ولذلك قال الله تعالى:
    (( أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا))صدق الله العظيم

    وأما بالنسبة لخلق الجان.. فهو خُلق من قبل خلق الإنسان, وقال الله تعالى:(( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ ( 26 ) وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ ( 27 ))صدق الله العظيم
    وقد مات أبو الجن منذ أمد بعيد, وإسمه( الجان ),
    وابتعث الله فيهم رسل منهم وأنبياء كما ابتعث الله في الإنس رسل وأنبياء تصديقاً لقول الله تعالى:
    (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَـذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ (130)؟
    صدق الله العظيم

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: مامعنى قوله تعالى (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ)

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء مارس 21, 2012 1:32 pm


    منقول من بيان الذكر الحكيم يبينه
    الإمام العليم ناصر اليماني
    المهدي المنتظر
    بيان هام
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وجميع أنصار مُحمد وآله الطيبين الطاهرين في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين

    سلام الله عليكم أحبتي في الله أمة الإسلام وسلام الله على عُلمائكم الذين إن تبين لهم الحق فلا تأخذهم العزة بالإثم بل ستجدونهم لا يحرجون من إتباع الحق ويُسلمون للحق تسليماً,
    ويامعشر عُلماء المُسلمين وأمتهم وتالله إنه نبأ عظيم وأنتم لا تكادون أن تقيموا لهُ وزناً.. فاتقوا الله أحبتي في الله فمن ينجيكم من عذاب الله لئن أبيتم أن تجعلوا الله حكماً بينكم؟
    فمن ذا الذي يحكم بينكم من بعد الله, أفلا تتقون؟! وقال الله تعالى:

    (وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ)صدق الله العظيم

    وياقوم وتالله أن ليس للإمام المهدي ناصر محمد اليماني من الأمر شيء, ولا ينبغي له ان يحكم بينكم في الدين بالظن كون الظن لا يغني من الحق شيء وياقوم إنما ناصر محمد اليماني رجل مُسلم أمثالكم مؤمن بكتاب الله وسنة رسوله الحق, وما عندي وحي جديد حتى أجادلكم به بل أدعوكم إلى الله ليحكم بينكم, وما على الإمام ناصر محمد اليماني إلا أن يأتيكم بحكم الله من محكم كتابه القرآن العظيم إن كنتم به مؤمنين فلا تصدفون عن دعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم إن كنتم تخشون الله تصديقاً لقول الله تعالى:
    (إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيم )
    صدق الله العظيم

    فاتقوا الله إن كنتم تخافون عذابه فقد أوشك أن يغضب لكتابه فاتقوا الله يا أولي الألباب وقال الله تعالى:
    (وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمْ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِي (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمْ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ (18) أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنقِذُ مَنْ فِي النَّارِ (19) صدق الله العظيم

    ويا عُلماء المُسلمين وأمتهم إتقوا الله ولا تشركون به شيئاً , وأصدق الحديث كتاب الله وأنتم على ذلك لمن الشاهدين وما خالف لمحكمه فهو باطل مُفترى سواء يكون في التوراة أو في الإنجيل أو في السنة النبوية.
    ويافضيلة الشيخ أبا فراس الزهراني إنما المهدي المنتظر يبعثه الله لتصحيح العقيدة بالحق حقيق لا أقول على الله إلا الحق فما خطبكم تعرضون عن الحق وكأنكم لا تسمعوه أو لم تقرؤوه فتجادلوني في مواضيع أُخر خارجة عن موضوع الحوار فلا تكونوا كمثل الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:

    (ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا وهم لا يسمعون ) صدق الله العظيم

    وذلك لأنهم يزعمون أنهم آمنوا بما تنزل على محمد في القرآن العظيم ,ولكنهم لا يتبعون آيات الكتاب المحكمات البينات بل يعرضون عنها وكأنهم لم يسمعوها ولم يقرؤوها فهم يعرضون عنها من غير تعليق حتى لا يتبين للناس كفرهم, فلا تكن منهم يافضيلة الشيخ المُحترم أبو فراس فتذكر قول الله تعالى:

    ( وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ)
    صدق الله العظيم

    فلم أخي الكريم لم نر منك أي تعليق على آيات الكتاب البينات في محكم القرآن العظيم التي يحاجكم بها الإمام ناصر محمد اليماني فينسف عقيدتكم في عذاب القبر نسفاً بالحق ؟
    ولكنك أخي الكريم لم تُعلق عليها شيئاً.. ألا والله لو كنت تملك الحجة على الإمام ناصر محمد اليماني لما قصرت شيئاً ولجادلتنا جدالاً كبيراً ,ولكنك لا تملك الحجة على الإمام ناصر محمد اليماني الذي تجرأ بالحق ونفى عذاب القبر من محكم الذكر ولكنك تريد أن تحوِّل الحوار إلى السؤال عن نسب الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ومن ثم يرد عليك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
    وتالله ما ابتعثني ربي لكي أُجادلكم في نسبي بل لكي أحاجكم بكتاب ربي وأدعوكم للإحتكام إليه وإلى إتباعه والكفر بما يخالف لمحكمه إن كنتم به مؤمنين
    وأما نسبي فسبقت فتوانا وأنت بها عليم من قبل أن تسألنا ونعلمُ ما تريد وإنما تريد من ذلك السؤال عسى أن تُشكك أصحاب الرابطة العالمية في نسب الإمام ناصر محمد اليماني,
    وإليهم الفتوى بالحق وأقول: يا أصحاب البيت الهاشمي القرشي في مختلف أقطار العالمين إن الإمام المهدي لم يكن يعلمُ لا هو ولا أهل بيته أنهم من ذُرية الإمام الحُسين بن علي عليه الصلاة والسلام ولطالما كان يأتينا أناس يقولون لنا أنهم ليعلمون أن نسبنا من آل البيت وأن لديهم ما يثبت ذلك فلم نأبه لما يقولون شيء,

    ألا والله لو حضر بين يدي الإمام ناصر محمد اليماني الجن والإنس وشهدوا أن الإمام ناصر محمد اليماني من آل البيت من ذُرية الإمام الحُسين بن علي عليه الصلاة والسلام لما جزم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني بأن يقسمُ بالله العظيم أنه لمن آل البيت من ذرية الإمام الحُسين بن علي عليه الصلاة والسلام, ولكني أقسمُ بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم أني الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني من ذرية الإمام علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام ,وسبب قسمي هو اليقين بالحق في الفتوى من الله على لسان جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الرؤيا الحق قال :-

    (كان مني حرثك وعلي بذرك أهدى الرايات رايتك وأعظم الغايات غايتك وما جادلك أحد من القُرآن إلا غلبته ) إنتهى مقتطف من الرؤيا الأولى

    وبقي لدي سؤال من بعد الرؤيا الأولى, هل أنا المهدي المنتظر أم ما شأني بالضبط ليت ربي يفتيني بالحق فيجعلني من الموقنين بالرؤيا الحق ومن ثم رأيت جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال:-

    (وإنك أنت المهدي المنتظر وما جادلك عالم من القرآن إلا غلبته ) إنتهى

    إذاً ياقوم ليس الإثبات للإمام المهدي أن يثبت لكم نسبه بل أن يغلبكم بكتاب ربه فيخرس ألسنتكم بالحق من الكتاب وفي ذلك إثبات النسب للإمام يا أولي الألباب تصديقاً لقول الله تعالى:

    (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الكِتَابَ الذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا ) صدق الله العظيم

    وسبق أن ضربنا لأحد السائلين مثلاً ذكرى لأولي الألباب حتى تعلموا أن ليس البرهان في إثبات النسب للإمام المهدي, فلن يغني النسب شيء إذا لم يهيمن عليكم بسلطان العلم من الكتاب, فمهما كان نسب الإمام المهدي ظاهري أو مخفي فلا يهم شيء كون ذلك ليس البرهان أن ناصر محمد اليماني هو حقاً المهدي المنتظر كونه أثبت بالبرهان المبين أنه من آل البيت الهاشمي القرشي ,أفلا تعلمون أن من آل البيت الهاشمي القرشي أبا لهب أكبر المُكذبين بالكتاب عمَّ محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, فما خطبكم بالمغالاة في آل البيت؟؟!
    فما نحنُ إلا من ضمن البشر منّا المؤمن والكافر منّا المقتصد والظالم لنفسه والسابق بالخيرات وقال الله تعالى:

    ( ثُمَّ أَوْرَثْنَا الكِتَابَ الذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنْفَسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُم سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذِنِ اللهِ ذَلِكَ هُوَ الفَضْلُ الكَبِيرُ) صدق الله العظيم

    فلم المُغالاة في آل البيت فلا ينبغي للصالحين من آل البيت أن يتعالوا على الناس بالنسب وكأن معدنهم معدن ألماس ومعدن الناس النحاس , فلم يجعل الله الفرق بين عباده جميعاً إلا بالتقوى وما آل البيت إلا من ذرية آدم وحواء, أفلا تتقون !تصديقاً لقول الله تعالى:

    { يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوۤاْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ ٱللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }
    صدق الله العظيم

    وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    (أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب أكرمكم عند الله أتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى) – ألا هل بلغت اللهم فاشهد )صدق عليه الصلاة والسلام

    وكذلك الإمام المهدي مُصدقاً لفتوى الله ورسوله ومُتبعها ولن تجدوه يتعالى على الناس في النسب
    وما أنا إلا عبد من عبيد الله حنيفاً مُسلماً وما أنا من المُشركين وياقوم ذروا المُغالاة في الأنبياء وآلهم والمهدي المنتظر إني لكم ناصح أمين كونكم لو تستمروا في المُغالاة فيهم بغير الحق فلن تنافسوهم في حُب الله وقربه وكأن الله حصرياً لهم من دونكم فتكونوا من المُشركين,
    فاتقوا الله واتبعوني أهدكم بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد وأدعو الجن والإنس إلى اتباع عبيد الله الذين يتنافسون إلى الرب المعبود أيهم أقرب إن كنتم إياه تعبدون وما ينبغي للإمام المهدي ناصر محمد اليماني أن يقول لأنصاره أنهم لا ينبغي لهم أن ينافسوه في حُب الله وقربه كونه خليفة الله في الأرض
    ألا والله الذي لا إله غيره لو أقول لأنصاري ذلك القول لما أغنى عني من عذاب الله أهل السماء والأرض, وما ينبغي للإمام المهدي وجميع الأنبياء والمُرسلين أن نجعل التنافس إلى الله حصرياً لنا من دون الصالحين سُبحانه وتعالى علواً كبيراً فما نحن إلا أمة واحدة لنا الحق جميعاً في ذات الله سُبحانه تصديقاً لقول الله تعالى:

    (وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَنْ عِندَهُ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلا يَسْتَحْسِرُونَ )


    وقال الله تعالى (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)

    (قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ )

    وقال الله تعالى:
    (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (52) وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (53) فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (54) فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (55) أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُم بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ (56) نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَّا يَشْعُرُونَ (57) إِنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ (58) وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (59) وَالَّذِينَ هُم بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ (60) وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (61) أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (62) وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (63) بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِّنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِن دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ (64) حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِم بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ (65) لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُم مِّنَّا لَا تُنصَرُونَ (66) قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ (67) مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ (68) أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُم مَّا لَمْ يَأْتِ آبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ (69) أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ (70) أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُم بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (71) وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ (72) أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (73) وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (74) وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ (75) وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِم مِّن ضُرٍّ لَّلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (76) وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (77) حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ (78) وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ (79) وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (80) وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (81) بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ (82) قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (83) لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآبَاؤُنَا هَذَا مِن قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (84) قُل لِّمَنِ الْأَرْضُ وَمَن فِيهَا إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (85) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (86) قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (87) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (88) قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (89) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ (90) بَلْ أَتَيْنَاهُم بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (91) مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (92) عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (93) قُل رَّبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ (94) رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (95)صدق الله العظيم

    ويا فضيلة الشيخ أبو فراس الزهراني بارك الله فيك وجميع عُلماء المُسلمين إنما يبعث الله الإمام المهدي لتصحيح عقائد المُسلمين إلى الحق والحق أحق أن يتبع فلا تتبعوا الذين من قبلكم الإتباع الأعمى وقد علمتم الحق من ربكم إني لكم نذير مبين أُبين لكم كتاب الله الذي بين أيديكم فأذكركم به لعلكم تتقون وها نحن بدأنا في نفي عذاب القبر أن يكون في حُفرة السوءة وإنا لصادقون وقد تركنا لكم التفكر في البيان عدة أيام علكم تذكّرون أو يحدث لكم ذكراً وإلى حد الآن لم نرى عالماً واحداً تجرأ على الإنكار على المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني الذي ينفي العقيدة الكذب المُفتراة في أن العذاب من بعد الموت هو في حفرة السوءه ومن لم يصدق فلينبش قبر رجل يعلم أنه لمن أشد الناس على الرحمن عتياً فلن يجد قبره حفرة من نار أو ينبش قبر أتقى رجل عرفه في الحياة فلن يجد قبره روضة من رياض الجنة فاتقوا الله فإن كانت الأنفس خفية فإن النار أو الجنة شيء مرئي محسوس وملموس فهل تريدون أن تجعلوا للمُلحدين عليكم سلطاناً أفلا تتقون فذلك ما يبغيه المفترون عقيدة عذاب القبر حتى يجعلوا للناس عليكم سلطاناً بالعقل والمنطق أفلا تعقلون.

    وأنا الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أعلن الإصرار الشديد بعدم الخروج من موضوع الحوار في عقيدة عذاب القبر حتى يتبين أينا ينطق بالحق ويهدي إلى صراطٍ مستقيم ولن تجدوني أعرض عن موضوع الحوار الذي نتحاور فيه وكأني لم أطلع على آيات الله المحكمات كما تفعلون بل مجرد ما تُحاجوني بآية آتيكم بالبيان الحق لها وأحسنُ تاويلاً وآتيكم بالبرهان للبيان من ذات القرآن ..

    ويا أبا فراس وكافة علماء الأمة أبشركم أنكم لو تعترفون أن الحق في فتوى عذاب القبر هو مع الإمام ناصر محمد اليماني فليس ذلك يعني أنه قد أصبح الإمام ناصر محمد اليماني هو المهدي المنتظر لا شك ولا ريب وذلك لأن منكم من ينفي عذاب القبر وإنما جعلني الله حكماً بينكم بالحق فتجدوني أصدقُ طائفة منكم في عقيدة عذاب القبر ولكنكم سوف تجدوني أخالفهم في معتقدات أُخرى وأخالفهم إلى الحق و أريد أن أفتي فضيلة الشيخ الزهراني وكافة عُلماء الأمة هو أن نخوض في نقاط الحوار نقطة نقطة فلا نتزحزح عنها حتى نخرج بنتيجة ويحصحص الحق للجميع في تلك النقطة ومن ثم ننتقل إلى موضوع آخر تجدوا الإمام المهدي ينفيه أو يثبته فوجب عليكم الدفاع عن حياض الدين بسلطان العلم ولربما يود أحد عُلماء المُسلمين أن يقاطعني فيأتي بألف حديث لكي يثبت أن القبر روضة من رياض الجنة أو حُفرة من حُفر النار
    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
    وتالله إنك لتُجادل بكلام الطاغوت لتدحض به كلام الله فهل تُريد أن تدحض الحق بالباطل المُفترى الذي لم يقله محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفلا تتقون أم إنكم بآيات الله تجحدون وقال الله تعالى:
    (فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) صدق الله العظيم

    كون الله لم يقل أن العذاب البرزخي من بعد الموت في حفرة السوءة بل علمكم الله أنه في النار في ذات النار وآتيناكم بالبرهان المبين فلا تعرضوا عن البرهان وكأنكم لم تسمعوه يا زهراني فمن فعل ذلك فليعلم أن في قلبه كبر ما هو ببالغه وأنها أخذته العزة بالإثم وأن حسبه جهنم وبئس المهاد تصديقاً لقول الله تعالى:
    ( وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ) صدق الله العظيم

    ولا نزال نظن في فضيلة الشيخ أبو فراس ألف خير فلعل ذلك بغير قصد منه وأردنا أن ننبهه أن ذلك خطأ كبيرٌ وإعراض عن كتاب الله وأقول له يا أخي الكريم لا تقلق فليس معنى إعترافك وعلماء الأمة أن الحق هو مع الإمام ناصر محمد اليماني في نفيه عذاب القبر أنه قد أصبح المهدي المنتظر فلن يصبح الإمام المهدي المنتظر هو حقاً ناصر محمد اليماني لا شك ولا ريب حتى تجدوه قد حكم بينكم بالحق في جميع ما كنتم فيه تختلفون وليس فقط في نفي عذاب القبر أو رجم الزاني والزانية كلا فلا بد للإمام المهدي الحق من ربكم أن يحكم بينكم في جميع ما كنتم فيه تختلفون حتى لا تجدوا في أنفسكم حرج مما قضى بينكم بالحق وتسلموا تسليماً فذلك هو الإمام المهدي المنتظر خليفة الله عليكم ولكن للأسف فقد أضعتم حُجة سُلطان العلم تماماً وتبحثون عن نسب الإمام المهدي فهل هو من ذرية الإمام الحسين أم الحسن ثم يقول لكم الإمام ناصر محمد اليماني فكم أمم مضت ياقوم فالأنساب يعلمها الله وحده ولم يجعل الله البرهان المبين هو في إثبات نسب الإمام المهدي حتى لو أحضر لكم الإمام ناصر محمد اليماني ورقة لإثبات نسبه طولها من مكة إلى صنعاء إلى أن يصل إلى الإمام الحُسين بن علي عليه الصلاة والسلام ثم لم تجدوه يستطيع أن يحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون في الدين
    إذاً فما الفائدة منه ياقوم؟
    فأصبح مثله كمثلكم لا يقدم ولا يؤخر شيئاً مهما أثبت نسبه فلن يستطيع أن يوحد صفكم ولن يستطيع أن يعيدكم إلى منهاج النبوة الأولى إذا لم يؤيده بسلطان العلم أم إنكم لا تعلمون أن الإمام المهدي يبتعثه الله ليدعو إليه كما الأنبياء والمرسلين فيؤيده بسلطان العلم كما الأنبياء والمُرسلين لكي يدعو إلى ربه على بصيرة منه أفلا تتقون تصديقاً لقول الله تعالى:

    (قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ) صدق الله العظيم

    وما يريده أبو فراس هو أن يدخل الإمام المهدي ناصر محمد اليماني في عراك الجدل العقيم مع عُلماء الرابطة العلمية للأنساب الهاشمية وسوف نحقق له ما يريد ومن ثم نقيم عليه وعليهم الحجة من محكم كتاب الله القرآن العظيم إن كانوا يريدون الحق ولا غير الحق وإن استكبروا عن اتباع الحق حتى يتبع الحق أهواءهم فلن يتخذهم الله عُضداً تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا))
    صدق الله العظيم

    وما ينبغي للإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني أن يُداري في الحق فيجامل الناس على حساب الدين وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين وما يريده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني من الرابطة العلمية العالمية للأنساب الهاشمية هو أن يكون لهم الفضل العظيم في سبب هُدى العالمين أو أن يكفوا المُسلمين شر وضلال الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إن كان من الضالين المُضلين فلن يهيمن ناصر محمد على عُلماء المُسلمين على مختلف مذاهبهم وفرقهم ..
    وقد اخترنا هذا الموقع أن يكون طاولة الحوار العالمية المحايدة حتى يتبين للعالمين شأن الإمام ناصر محمد اليماني هل ينطق بالحق أم كان من اللاعبين الضالين المُضلين وأشهدُ لله شهادة الحق اليقين أنهم لا يستطيعون كافة عُلماء المُسلمين والنصارى واليهود أن يهيمنوا على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني لئن استجابوا للإحتكام إلى الله رب العالمين فما على الإمام ناصر محمد اليماني إلا أن يستنبط لهم حكم الله بينهم على علم منه في محكم كتابه القُرآن العظيم آتيكم به من كلمات الكتاب ذكرى لأولي الألباب ومن تبين لهُ الحق ولم يتبعه فسوف يقيض الله لهُ شيطان رجيم فيستحوذ عليه فيصده عن اتباع الصراط المُستقيم تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَانِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ(36)وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ(37)حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَالَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ))
    وقال الله تعالى :
    ((وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ))
    وقال الله تعالى :
    (إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَن يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)
    وقال الله تعالى :
    (مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالْأَعْمَى وَالْأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا أَفَلَا تَذَكَّرُونَ)
    وقال الله تعالى :
    (وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ* فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَابًا شَدِيدًا وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ * ذَلِكَ جَزَاء أَعْدَاء اللَّهِ النَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ جَزَاء بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ)
    صدق الله العظيم

    وياقوم لو لم يكن الإمام المهدي ناصر محمد اليماني واثق الثقة المطلقة أنه هو الإمام المهدي لما جاء إلى هذا الموقع لطلب الدعوة لحوار عُلماء الأمة على مختلف مذاهبهم وفرقهم, وسبب القدوم لطلب الحوار عبر هذا الموقع كون المفترون يفترون علينا بغير الحق أننا نقوم بحجب من يقيم الحجة علينا بسلطان العلم في موقعنا (موقع الإمام ناصر محمد اليماني ) ومن ثم نقول لهم هيا أقيموها علينا حُجة العلم من محكم الكتاب في هذا الموقع المحايد إن كنتم صادقين فلن نستطيع أن نحظركم ولن نستطيع أن نحذف بياناتكم شيئاً, وأما أصحاب هذا الموقع فعسى أن يكونوا شهداء عليكم وعلى أنفسهم أن الإمام ناصر محمد اليماني لم يتهرب من الحوار وأنه ليدعو البشر للإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم ليستنبط لهم حكم الله بينهم فيما كانوا فيه يختلفون,
    ألا والله لا أعلمُ حتى بواحد منهم أنه من أنصاري والله أعلمُ بما في أنفسهم ولكن الذي أعجبني فيهم هو حكمتهم كونهم واقفين عن الحوار لكي يعطوا الفرصة لضيوف الحوار مع ناصر محمد اليماني وكأنهم يريدون أن يكونوا هم آخر من يحاور الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وكذلك يريدون أن يتبين لهم شأن الإمام ناصر محمد اليماني الذي صار كثير من العلماء الذين أظهرهم الله على أمره لفي حيرة من أمره فلا هم وجدوه على ضلال حتى يفتوا بضلاله ولاهم موقنون أنه الإمام المهدي المنتظر ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول :لما الشك ياقوم فاصدقوا الله واصدقوا أنفسكم يصدقكم الله, هل تريدون الحق أم الباطل فإن كنتم تريدون الحق فاتبعوا كتاب الله القرآن العظيم والسنة النبوية الحق التي لا تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم فإن فعلتم فقد اعتصمتم بكتاب الله وسنة رسوله الحق وإن أبيتهم فاتبعتم ما يخالف لمحكم كتاب الله في السنة النبوية فأقسمُ بالله العظيم أنكم لستم على كتاب الله ولا سنة رسوله كون من اعتصم بما يخالف لمحكم كتاب الله القرآن فليعلم أنه اعتصم بحديث جاء من عند الشيطان الرجيم ما دام جاء مخالفاً لكلام الله في محكم كتابه سواء يكون في التوراة أو في الإنجيل او في السنة النبوية.
    اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.

    وأرى فضيلة الشيخ أبو فراس الزهراني لا يزال مُكابراً ويعد برد الجواب من الكتاب على الإمام ناصر محمد اليماني وهيهات هيهات ورب الأرض والسماوات لا حيلة لك حتى تكفر بآيات الله المحكمات البينات فتتبع ما يخالف لفتوى الله من أحاديث الشيطان الرجيم وسوف تظل تحاول أن تخرجنا عن موضوع حوار عذاب القبر إلى موضوع آخر ولكن لا جدوى يا زهراني فلن نتزحزح عن فتوى نفي عذاب القبر حتى تقر بالحق أو تنكر فتأتي بالبرهان الأصدق قيلاً والأهدى سبيلاً, ويا سُبحان الله ومن أصدقُ من الله حديثاً برغم أنك تقول أنك تحفظ كتاب الله القرآن العظيم فلما لا تحاجنا من كتاب الله فتأتينا بالسُلطان المبين البين للعالم والجاهل الذي لا يحتمل الظن شيئاً إن كنت من الصادقين وأما الإمام المهدي فبرغم أنه لا يحفظ كتاب الله جميعاً ولكني أعدك وعداً غير مكذوب أن أقيم عليك وعلى عُلماء الأمة الحجة من محكم كتاب الله وذلك لأن الذي يعلمني البيان الحق للقرآن هو الرحمن بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم كوني آتيكم بسلطان البيان من ذات القرآن وليس إجتهاداً بالظن الذي لا يغني من الحق شيئاً فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ولا تكابر في حوار المهدي المنتظر وأما الأنصار الذين تقول أنه لا قبل لك بهم فإنهم جنود الله يا زهراني فها أنا آمرهم بالأمر جميعاً بعدم التدخل في الحوار في هذا الموقع (الرابطة العلمية العالمية للأنساب الهاشمية) بيني وبين عُلماء الأمة إلا بإذن من الإمام المهدي ناصر محمد اليماني فلا ينبغي لهم أن يعصوا أمري من بعد هذا البيان من كان من أنصاري قلباً وقالباً ..

    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    أخو علماء المُسلمين وأمتهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني


    عدل سابقا من قبل ابرار في الخميس يونيو 21, 2012 12:16 pm عدل 1 مرات

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: مامعنى قوله تعالى (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ)

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء مارس 21, 2012 1:35 pm

    من المهدي المنتظر إلى فخامة الرئيس اليماني علي عبد الله صالح وكافة قادات العرب والمُسلمين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهار في الأولين وفي الآخرين إلى يوم الدين:-

    من المهدي المنتظر إلى فخامة الرئيس اليماني علي عبد الله صالح وكافة قادات العرب والمُسلمين, وكذلك فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني وكافة عُلماء المُسلمين, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وجميع المُسلمين أما بعد:-

    إني المهدي المنتظر ابتعثني الله بقدر مقدور في الكتاب المسطور وأنتم الآن في عصر الحوار من قبل الظهور, وجئتكم على قدر قُبيل مرور ما تسمونه بالكوكب العاشر حتى أنذر البشر أنهم دخلوا في عصر أشراط الساعة الكبر فاتقوا الله الواحد القهار واتبعوا الذكر من قبل أن يسبق الليل النهار وإني أدعوكم إلى الحوار من قبل الظهور عبر طاولة الحوار العالمية (موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلامية )
    ويحق لكم أن تضعوا "إحتمالين" الآن في شأني فإما أن أكون المهدي المنتظر الحق من ربكم وإما أن يكون مثلي كمثل المهديين المفترين الذين تتخبطهم مسوس الشياطين وبين الحين والآخر يظهر لكم من يدعي شخصية المهدي المنتظر وذلك مكر من الشياطين عن طريق الممسوسين يوسوسون لقرنائهم أنه هو المهدي المنتظر والحكمة الخبيثة لدى الشياطين من هذا المكر وذلك حتى إذا ابتعث الله المهدي المنتظر في قدره المقدور في الكتاب المسطور فتعرضون عنه بظنكم أن مثله ليس إلا كمثل المهديين الذين تتخبطهم مسوس الشياطين, ويا أولي الألباب فإما أن أكون المهدي المنتظر الحق من ربكم وإما أن أكون من الذين توسوس لهم الشياطين أن يدّعوا شخصية المهدي المنتظر فلا ينبغي لكم أن تحكموا علي من قبل أن تستمعوا إلى منطقي وسلطان علمي بالحق بظنكم أني من الذين يدّعون شخصية المهدي المنتظر ولا ينبغي لكم أن تصدقوا أني المهدي المنتظر الحق من ربكم من قبل أن أقيم عليكم الحجة بسلطان العلم المبين فلكل دعوى برهان والظن لا يغني من الحق شيئاً, ولربما فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني يود أن يقاطعني فيقول يا من يدعي أنه المهدي المنتظر فنحن علماء المُسلمين أدرى من الآخرين من عامة المُسلمين لو كنت المهدي المنتظر أو كذاب أشر فبما أن المُسلمين لا ينتظرون أن يبعث الله المهدي المنتظر نبياً ولا رسولاُ جديداً بل رجلاً من الصالحين كون خاتم الأنبياء والمُرسلين هو محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً)) صدق الله العظيم

    وبناء على هذه الفتوى المحكمة في كتاب الله القرآن العظيم يفقهها العالم والجاهل من أن خاتم الأنبياء والمرسلين هو (محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم) وبرغم إختلاف علماء المُسلمين في بعض العقائد في الدين إلا أنهم اتفقوا جميعاً في عقيدة بعث (الإمام المهدي المنتظر ناصِراُ لمحمد صلى الله عليه وآله وسلم)
    ومن ثم نرد على الشيخ عبد المجيد الزنداني ونقول: يافضيلة الشيخ أفلا تفتيني ماذا تقصد بقولك أن علماء المُسلمين متفقين جميعاً في عقيدة بعث الإمام المهدي المنتظر ناصراً لمحمد صلى الله عليه وآله وسلم)
    ومن ثم يرد علينا الشيخ عبد المجيد ويقول: ألم يفتينا الله في محكم كتابه أن خاتم الأنبياء والمُرسلين هو محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبناء على ذلك تجد عقيدة كافة علماء المُسلمين أن الله يبعث الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد صلى الله عليه وآله وسلم بمعنى أن الله يبعث المهدي المنتظر "ناصراً لمحمد" رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كون الله لن يبعثه نبياً جديداً بل ناصراً لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلا بد له أن يدعونا إلى اتباع ما تنزل على محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويحاجنا بما تنزل على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وآله وسلم فهكذا ينبغي أن تكون صفة الإمام المهدي المنتظر الدعوية إذا أوجده الله بيننا فنعلم أنه المهدي المنتظر الحق من رب العالمين إذا وَجدناه أَعلَمَنا بكتاب الله القرآن العظيم كونه إذا كان هو حقاً المهدي المنتظر فلا بد أن يزيده الله علينا بسطة في علم الكتاب القرآن العظيم حتى يستطيع أن يحكم بين علماء المُسلمين فيما كانوا فيه يختلفون في الدين ومن ثم يقنعنا بالحكم الحق يستنبطه لنا من محكم القرآن العظيم ومن أحاديث السنة النبوية الحق وسوف نأخذ بنصيحتك يا من يدعي أنه المهدي المنتظر فلن نحكم عليك أنك من المهديين الذين تتخبطهم مسوس الشياطين بل سوف نُنظر ذلك الحكم حتى نسمع قولك ومنطق سلطان علمك هل يتقبله العقل والمنطق كونك إذا أذهب الله عقلك فلم تذهب عقولنا فأولاً عليك أن تعرفنا عن شخصكم الكريم يامن يدعي أنه المهدي المنتظر فأخبرنا أولاً عن صفة بعثك و إسمك وإسم أبيك ومن ثم نرد على الشيخ عبد المجيد الزنداني واقول:
    أقسمُ بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم أني الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد صلى الله عليه وآله الأطهار وسلم وقد جعل الله صفتي في إسمي
    (ناصر محمد) فواطأ الإسم (محمد) في إسمي في إسم أبي لكي يحمل الإسم الخبر وراية الأمر كون الله لم يبعثني نبياً جديدا ًبكتاب جديد بل الإمام المهدي المنتظر ناصِرُ محمد صلى الله عليه وآله وسلم فأدعوكم والناس أجمعين إلى إتباع ما تنزل على محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولم يجعلني الله مبتدع بل متبع لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله فأدعوكم إلى إتباع كتاب الله القرآن العظيم والسنة النبوية الحق التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم المحفوظ من التحريف ولن تجدوني أحيد عنهما قيد شعرة عن كتاب الله وسنة رسوله الحق ولم يبعثني الله بكتاب جديد بل لكي أعيدكم وجميع المُسلمين إلى منهاج النبوة الأولى كتاب الله وسنة رسوله الحق واسمح لي يا فضيلة الشيخ عبد المجيد أن أحكم بالنتيجة للحوار بيني وبينكم من قبل الحوار فأزكي حكمي بالقسم واقول: اقسمُ برب العالمين أن الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد سوف يهيمن عليكم بسلطان العلم من رب العالمين وأن جميع عُلماء المُسلمين والنصارى واليهود لن يستطيعوا أن يهيمنوا على الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد حتى في مسألة واحدة في الدين وأشهدُ الله أني لو أغلبكم في 99% وتغلبوني بنسبة 1% أني لست الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد حتى تجدوني غلبتكم بنسبة 100% وليس لي عليكم غير شرط واحد فقط هو أن تقبلوا الله ربي وربكم هو الحكم بينكم بالحق فيما كنتم فيه تختلفون في الدين تصديقاً لقول الله تعالى:
    (وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ)

    وتصديقاً لقول الله تعالى:
    ((أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا)) صدق الله العظيم

    وما على الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد إلا أن يستنبط لكم حكم الله بينكم فيما كنتم فيه تختلفون فنأتيكم به من آيات أم الكتاب المحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم يفقههن ويعلم ظاهرهن وباطنهن علماء المُسلمين وعامتهم لا يزغ عمّا جاء فيهن إلا من كان في قلبه زيغ عن الحق البين في محكم كتاب الله القرآن العظيم تصديقاً لقول الله تعالى:
    (وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آياتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَآ إِلاَّ الْفَاسِقُونَ) صدق الله العظيم

    وهم الذين في قلوبهم زيغ عن الحق البين في محكم كتاب ربهم القرآن العظيم فيذروهن وراء ظهورهم وكأنهم لم يسمعوهن فيذروهن فيتبعوا آيات أخر متشابهات لا يزلن بحاجة للتأويل كون ظاهرهن ليس كباطنهن وإنما تشابه في كلمات اللسان مختلفات في البيان وهن قليل ليس إلا بنسبة 10% من آيات الكتاب و 90% من آيات الكتاب محكمات هُن أم الكتاب لا يزغ عمّا جاء فيهن إلا من كان في قلبه زيغ عن الحق تصديقاً لقول الله تعالى:
    (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ) صدق الله العظيم

    ولإن جادلتم الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد بآيات الكتاب المتشابهات فإني بتأوليهن عليم مما علمني ربي بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم وآتيكم بسلطان بيانهن من ذات القرآن حتى تعلموا أن ربي علمني بوحي التفهيم من الرب إلى القلب وليس وسوسة شيطان رجيم, ولربما يود أن يقاطعني فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني فيقول: يا ناصر محمد اليماني كيف أنك تقول أنك لا تدعي النبوة بوحي جديد وها أنت تزعم أن الله يوحي إليك بوحي التفهيم من الرب إلى القلب وهذه أول حجة عليك يامن يزعم أنه المهدي المنتظر إلا إذا هيمنت علينا بحجتك من محكم الكتاب كما وعدتنا ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد وأقول: يافضيلة علماء اليمن المُكرمين لم يجعلني الله نبياً ولا رسولاً بل إن طرق الوحي في الكتاب "ثلاث طُرُق" حسب فتوى الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم في قول الله تعالى:
    {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ} صدق الله العظيم

    1_فأما الطريقة الأولى فهي وحي التفهيم بالإلهام من الرب إلى القلب
    2_وأما الطريقة الثانية فهي وحي التكليم من وراء الحجاب
    3_وأما الطريقة الثالثة فهي عن طريق إرسال جبريل عليه الصلاة والسلام فيوحي إلى الأنبياء بإذن الرب ما يشاء

    ومن ثم يرد علينا الشيخ عبد المجيد الزنداني ويقول: أفلا تفِّصل هذه الآية تفصيلاً حتى تزيدنا علماً إن كنت من الصادقين ومن ثم نرد عليه بالحق ونبدأ بتفصيل سلطان العلم لوحي التفهيم من الرب إلى القلب بما يلي
    وقال الله تعالى:
    (فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً) صدق الله العظيم
    فتجدوا أن الله ألهم نبيه سليمان بالحكم الحق بين المختصمين, وهذا هو البرهان الأول لوحي التفهيم من الرب إلى القلب ومن ثم نأتي لبرهان آخر وقال الله تعالى:
    (فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) صدق الله العظيم

    فماهي هذه الكلمات؟ ألا وإنها الكلمات التي تلقاها آدم من الرب هو وزوجته أن يقولا بعد أن ظلموا أنفسهم حتى يتوب عليهم:
    ((قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)) صدق الله العظيم

    ومن ثم نأتي للبرهان الثالث في وحي التفهيم من الرب إلى قلب يوسف عليه الصلاة والسلام ولا يزال صغيراً من قبل ان يبعثه الله رسولاً وقال الله تعالى:
    ((فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ)) صدق الله العظيم

    فأوحى الله إلى قلب يوسف عليه الصلاة والسلام بوحي التفهيم أن ربه لن يتخلى عنه وأن مكرهم هذا سوف يكون سبباً لتحقيق رؤياه لدرجة أنه سوف ينبئهم بأمرهم هذا وهو ما فعلوه به في غيابة الجب غير ان يوسف عليه السلام في موقع عز وهم في موقع ذل مهين يسألونه الصدقة وهم لا يشعرون أن الشخص الذي يسألونه الصدقة أنه أخاهم يوسف كونه صار في موقع عز عظيم ولم يعرفوا أنه أخاهم يوسف حتى ذكرهم بما فعلوه به في غيابة الجب وقال الله تعالى:
    (فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَيْهِ قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَآ إِنَّ اللّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (89)قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ (90)قَالُواْ أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَاْ يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (91)قَالُواْ تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ (92)قَالَ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) صدق الله العظيم

    وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى:
    (وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ) صدق الله العظيم

    ومن ثم تجدوا الحق على الواقع الحقيقي أن يوسف عليه الصلاة والسلام كانوا إخوته يسألونه أن يفي لهم الكيل ويتصدق عليهم وهم لا يشعرون أنه أخاهم يوسف كونه صار في موقع عز كبير وُملك ولذلك لم يشعروا ابداً أنه أخاهم يوسف إلا حين ذكرهم بما صنعوا به في غيابة الجب وقال الله تعالى:
    ((قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَآ إِنَّ اللّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (89)قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ (90)قَالُواْ أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَاْ يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (91)قَالُواْ تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ (92)قَالَ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)) صدق الله العظيم

    والآن علمتم أن الله أوحى إلى يوسف عليه الصلاة والسلام وهو لا يزال صبياً بوحي التفهيم في قول الله تعالى:
    (فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ) صدق الله العظيم

    وفعلاً لم يشعروا أنه أخاهم يوسف إلا حين نبأهم بأمرهم هذا وقال الله تعالى:
    (قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ) صدق الله العظيم

    ومن ثم عرفوا انه أخاهم يوسف وقبل أن يذكرهم بما فعلوه به في غيابة الجب لم يكونوا يشعرون أنه أخاهم يوسف حتى ذكرهم بما فعلوه به في غيابة الجب وقال: (قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ (90)قَالُواْ أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَاْ يُوسُفُ) صدق الله العظيم

    وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى: (وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ) صدق الله العظيم,
    وإنما تلقاه من ربه بوحي التفهيم ولم يتنزل عليه جبريل عليه الصلاة والسلام يوم ألقوه إخوته في غيابة الجب ولم يكلمه الله من وراء حجاب,
    وكذلك الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد الإنسان الذي يعلمه الله البيان الحق للقرآن بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم كون الله يلهمني بسلطان البيان الحق للقرآن فآتيكم بسلطان البيان من آيات القرآن البين لعالمكم وجاهلكم لعلكم تتذكرون.

    ويا فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني إني أدعوك وكافة عُلماء اليمن خاصة وعلماء المُسلمين عامة للحضور إلى طاولة الحوار العالمية للمهدي المنتظر (موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني) ذي اللون الأزرق كون مواقعنا كثيرة وحقوقكم محفوظة لدينا مصونة وكذلك سوف تكونوا لدينا معززين ومكرمين ضيوف محترمين ولن نحجبكم ولن نغير من قولكم شيئاً ونعوذ بالله أن نكون من الجاهلين, فإن تبين لكم أن الإمام ناصر محمد هو حقاً الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد فسوف تعلمون الحق من ربكم وإن هيمنتم على الإمام ناصر محمد اليماني ولو في مسألة واحدة فقط فعلى ناصر محمد اليماني التراجع عن عقيدة أنه المهدي المنتظر وعلى جميع الأنصار في مختلف الأقطار التراجع عن إتباع ناصر محمد اليماني لإن غلبوني علماء المُسلمين ولو في مسألة واحده فكونوا من الشاهدين يا معشر المُسلمين على أنفسكم وعلى علمائكم وعلى المهدي المنتظر الحق, كون ناصر محمد اليماني سوف ينسف بعض عقائدكم في الدين نسفاً كونها ليست من دين الله في شييء بل وردت إليكم من عند غير الله أي من عند الشيطان الرجيم على لسان أوليائه الذين يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر والمكر ضد إتباع الذكر المحفوظ من التحريف والتزييف وأرادوا أن يضلوكم عمّا أنزل الله إليكم في محكم القرآن العظيم ولكن عن طريق أحاديث السنة النبوية كونها ليست محفوظة من التحريف ولذلك جاؤوا إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليظهروا الإيمان ويبطنوا الكفر والمكر وإنما اتخذوا أيمانهم ستار ليكونوا من رواة الأحاديث في السنة النبوية وقال الله تعالى:
    (إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) صدق الله العظيم

    ومن ثم علمكم الله كيفية طريقة صدهم عن سبيل الله أنه ليس بالسيف بل بأشد خطر من ضرب السيوف بل ليكونوا من رواة الأحاديث في السنة النبوية ليضلوكم عن إتباع ما أنزل الله إليكم في محكم القرآن العظيم ولذلك كانوا يحضرون مجالس الحديث حتى يكونوا من رواة الحديث وقال الله تعالى:
    ((مَنْ يُطِعْ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً (80)وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (81) أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً (82) وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوْ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمْ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً)) صدق الله العظيم

    وبما أن قرآنه وأحاديث بيانه كلٌّ من عند الله تصديقاً لقول الله تعالى:
    (فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ) صدق الله العظيم

    ولذلك علمكم الله أن حديث البيان في السنة النبوية لو كان من عند غير الله أي من عند الشيطان فسوف تجدوا بينه وبين محكم قرآنه إختلافاً كثيراً كون الحق والباطل نقيضان لا يتفقان, إذاً ياقوم لقد جعل الله محكم القرآن هو المرجع للأحاديث في السنة النبوية وعلمكم الله عن طريقة كشف الأحاديث المكذوبة عن النبي زوراً وبهتاناً أنكم سوف تجدوا بينها وبين محكم القرآن إختلافاً كثيراً, ولذلك أدعوكم إلى الله الواحد القهار ليحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون في الدين وما على المهدي المنتظر إلا أن يستنبط لكم حكم الله الحق من محكم الذكر المحفوظ من التحريف حُجة الله عليكم يوم القيامة لو لم تتبعوا الحق من ربكم وقال الله تعالى:
    (وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155)أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ (156)أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَّبَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ) صدق الله العظيم

    فاجيبوا دعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم يامعشر علماء المُسلمين واعلموا أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لي في الرؤيا الحق:
    (كان مني حرثك وعلياً بذرك ، أهدى الرايات رايتك وأعظم الغايات غايتك وما جادلك أحدا من القرآن إلا غلبته)
    وفي رؤيا أخرى:
    (وإنك أنت المهدي المنتظر وما جادلك عالم من القرآن إلا غلبته) انتهت الرؤيا بالحق

    ولكني أشهدُ الله أنه ما أمركم أن تجعلوا الأحكام الشرعية على الرؤيا المنامية كون الرؤيا فتوى تخص صاحبها ولكن هذه الرؤيا سوف تكون حجة عليكم لو أن الله أصدقني الرؤيا بالحق على الواقع الحقيقي فتجدوا أنه حقاً لا يجادل ناصر محمد اليماني عالم من القرآن إلا وأقام عليه ناصر محمد اليماني حجة العلم والسلطان من محكم القرآن.

    ويا معشر الشعب اليماني أشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أن اليمن التي يسخرون منها المتكبرون أنها ستكون "عاصمة الخلافة الإسلامية العالمية" وما ينبغي للرئيس علي عبد الله صالح أن يُسلم قيادة الخلافة الإسلامية العالمية إلا للإمام المهدي المنتظر طوعاً عن إقتناع وليس بإنقلاب عسكري بل لأنه سوف يعلم أن من سلمها إليه أنه هو المهدي المنتظر فكونوا على ذلك من الشاهدين, ألا والله الذي لا إله غيره لا ينبغي أن يتسلمها الحوثيون ولا المُعارضة ولا ينبغي للرئيس علي عبد الله صالح أن يذهب من السلطة قبل أن يسلم قيادة الخلافة الإسلامية العالمية للمهدي المنتظر, غير أنه للأسف لا يزال يتهرب من المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني بسبب مكر العرافين أولياء الشياطين كونهم يحذرونه من الأسرة التي منها المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ولم يقولوا له إحذر تلك الأسرة فسوف يخرج منهم المهدي المنتظر بل قالوا:
    (يا سيادة الرئيس إحذر آل فلان فلا تقترب منهم ولا يقتربوا منك فإذا لم تحذرهم فسوف يزيلوك من مكانك فيؤول ملكك إليهم)
    ثم يرد عليهم المهدي المنتظر واقول: قاتلكم الله يا معشر العرافين المشعوذين أولياء الشياطين إنكم لا تحذروا إلا من الصالحين ألم تحذروا فرعون من موسى وهو رجل صالح ولن تجدوهم يحذورن من الكافرين كونهم أولياؤهم, ألا والله لا يزيد علي عبد الله صالح تصديق المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني إلا شرفاً وعزاً كبيراً فليكن من الشاكرين إذ جعله الله في عصر بعث المهدي المنتظر ليهديه بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد وليعلمَ أن العرافين أولياء الشياطين لا يحذرون إلا من الصالحين ألم يحذروا فرعون من موسى وهو رجل صالح!! ولن تجدوهم يحذرون من الكافرين ونرجو أن يكون الرد من الرئيس فيقول: صدقت, كونهم أولياؤهم, وأرجو من الله العلي العظيم أن يبصر علي عبد الله صالح بحقيقتكم يامعشر العرافين أولياء الشياطين فكم تسببتم في ظُلمنا وحرماننا من الحقوق الحق فإذا لم تتوبوا من قبل الظهور والتمكين فنحن نعلم ماهو حكم الله فيكم وإنكم لمن ألدُ الخصام للرحمن وأوليائه في الكتاب كونكم من أولياء الشياطين الذين يسترقون السمع من الملأ الأعلى فقد أفتانا الله في شأنكم في محكم كتابه وقال الله تعالى :
    (هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ(221)تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ(222)يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ) صدق الله العظيم

    كونه لا يعلم الغيب في السماوات والأرض إلا الله وحده لا شريك له تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ)) صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يطرح نفسه إذاً كيف علموا العرافون المشعوذون بالخطفات الغيبية؟! وتجدوا الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    (إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ * وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ * لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ * دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ * إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ) صدق الله العظيم

    ومن ثم يتنزلوا بالخطفة الشياطين إلى أوليائهم فيخبروهم بالخطفة وأكثرهم كاذبون ولذلك قال الله تعالى:
    (هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ(221)تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ(222)يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ) صدق الله العظيم

    إذاً يا قوم الآن تبين لكم المقصود من الحديث الحق عن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    (كذب المنجمون ولو صدقوا) بمعنى أنهم كذبوا أنهم علموا بتلك الخطفة الغيبية نتيجة رصدهم لحركات النجوم ولو صدقوا بل علمهم بذلك أولياؤهم من الشياطين الذين (((يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى))) الملائكي كون ملائكة الرحمن يتكلمون فيما بينهم عمّا أخبرهم ربهم مما يشاء من الأحداث الغيبية المستقبلية في الأرض وإنما الشياطين يسترقون السمع كما كان يفعل الجن من قبل التحدي في القرآن كانوا يتسمعون الجن إلى الملأ الأعلى بكل يسر وسهولة إلا من بعد التحدي في محكم القرآن العظيم ولذلك قالوا:
    (وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَساً شَدِيداً وَشُهُباً (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً (9) وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً (10) وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَداً (11) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَباً (12) وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْساً وَلَا رَهَقاً)
    صدق الله العظيم

    وما يلي رابط (موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني) في إنتظاركم للحوار لإخراج البلاد من "فتنة الحرب الأهلية" الطامة الكبرى على الشعب اليماني لو تحدث فكفوا عن سفك الدماء والشغب حكومة وشعباً وهلموا للحوار فقد حضر المهدي المنتظر وهو يناديكم للحوار منذ ست سنوات ونحن الآن في بداية السنة السابعة وأنتم لم تستجيبوا للحوار لا علماء اليمن ولا علماء المُسلمين إلا قليلاً, وكذلك ندعو فخامة الرئيس للحضور إلى طاولة الحوار ليتبين له هل حقًا الإمام ناصر محمد اليماني زاده الله بسطة في العلم على كافة عُلماء الأمة وهل هو حقاً لا يجادله عالم من القرآن إلا غلبه الإمام ناصر محمد بسلطان العلم المُبين؟! وإن أبيتم فأعرضتم عن الداعي المهدي المنتظر الحق من ربكم إلى الإحتكام إلى الذكر فأقسمُ بالله الواحدُ القهار الذي خلق الجان من مارج من نار وخلق الإنسان من صلصال كالفخار ليُظهرن الله خليفته المهدي المنتظر عليكم وعلى كافة قادات البشر في جميع الأقطار في ليلة وهم صاغرون ليلة يسبق الليل النهار بسبب مرور ما تسمونه بالكوكب العاشر ذلكم "كوكب سقر" اللواحة للبشر من عصر إلى آخر فتمطر بأحجار من نار فتذكروا قول الله الواحد القهار في محكم الذكر وقال الله تعالى:
    ((خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ (38)وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (39)لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ (40)بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ)) صدق الله العظيم

    ذلكم كوكب سقر اللواحة للبشر ومرورها الأكبر شرط من أشراط الساعة الكبر تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَمَا هِيَ إِلا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ (31) كَلا وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لإٍحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيراً لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ)) صدق الله العظيم

    فترقبوا مرورها من جهة أطراف الأرض أي من جهة الأقطاب في ليلة إكتمال البدر لأحد الأشهر ليلة يسبق الليل النهار ولن تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا نصير يامعشر المُعرضين عن دعوة الإحتكام إلى الذكر وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.


    ويا أحباب الله بلغوا بالبيان الحق للكتاب ذكرى لأولي الألباب بكل حيلة ووسيلة فتلك مهمتكم يا من اظهركم الله على أمري وصدقوا واتبعوا ولا تستيئسوا ممن يحظروكم ولا تستيئسوا ممن يكذبوكم وقولوا كما قال أتباع أحد الأنبياء لطائفة منهم في قول الله تعالى:
    (وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ( 164 ) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ) صدق الله العظيم

    فهل تعلمون بالبيان الحق لقولهم: (قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) صدق الله العظيم

    أي معذرة إلى الله حتى لا يحاسبنا على عدم التبليغ بما أنزل الله إلينا ما دمنا صدقنا واتبعنا وكذلك لعلهم يتقون فيتبعون الحق من ربهم, فكونوا من الشاكرين أحبتي في الله وبلغوا بالبيان الحق للكتاب أجمعين في عصر الحوار من قبل الظهور فجميعه نور على نور وشفاء لما في الصدور ولا تهنوا ولا تحزنوا وقولوا للناس حُسناً وبشّروا ولا تنفروا وكونوا ليينين ذو خلق عظيم في دعوتكم وتذكروا قول الله تعالى:
    (وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ) صدق الله العظيم

    وأطيعوا أمر الله إليكم وإلى جميع الدُعاة إلى سبيله في قول الله تعالى:
    (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ)

    وقول الله تعالى: (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيم) صدق الله العظيم

    وتذكروا وصية الله لنبيه موسى عليه الصلاة والسلام فبرغم أن فرعون كان عال في الأرض من المُسرفين (فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى) وبرغم ذلك أمر الله نبيه موسى وأخاه هارون عليهم الصلاة والسلام وقال الله تعالى:
    ((اذْهَبَا إِلَى فِر ْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَّيِّناً لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى)) صدق الله العظيم

    ويا أحباب الله إن كنتم حريصين على تحقيق ما يحبه الله ويرضاه فسوف تجدوا فتوى ما يحبه الله ويرضاه في قول الله تعالى:
    (وَلاَ يَرْضَىَ لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُواْ يَرْضَهُ لَكُمْ) صدق الله العظيم

    وأحب الله إلى نفس الله أن تدعوا عباده إلى سبيله فتصبروا على أذاهم حتى يهدهم أحب الله إلى الله من لو يقاتلوكم فتقاتلوهم فتقتلوهم فيدخلهم النار ولم يأمركم الله بقتال عباده حتى يكونوا مؤمنين فلا إكراه في الدين وإنما عليكم ما على رسوله والإمام المهدي في قول الله تعالى:
    {وَإِنْ مَا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ} صدق الله العظيم

    ولربما يود أن يقاطعني أحد الذين يتبعون أحاديث الشيطان المُخالفة لمحكم القرآن ويحسبون أنهم مهتدون فيقول مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني بل قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيما روي عن عبدالله عمر رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى) رواه البخاري ومسلم هذا الحديث أخرجاه في الصحيحين من رواية واقد بن محمد بن زيد بن عبدالله بن عمر عن أبيه عن جده عبدالله بن عمر وقوله إلا بحق الإسلام هذه اللفظة تفرد بها البخاري دون مسلم وقد روى معنى هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم من وجوه متعددة ففي صحيح البخاري عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أمرت أن أقاتل الناس يعني المشركين حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فإذا شهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وصلوا صلاتنا واستقبلوا قبلتنا وأكلوا ذبيحتنا فقد حرمت علينا دماؤهم وأموالهم إلا بحقها وخرج الإمام أحمد من حديث معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم.
    انتهى

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: بل ذلك حديث جاءكم من عند الشيطان الرجيم بمكر خبيث حتى يؤلبوا البشر على حربكم كونهم إذا لم يحاربوكم فسوف تكرهوهم على الدخول في دينكم كرهاً وهم صاغرون أو تقتلوهم وتسفكوا دماءهم وتسبوا نساءهم وتأخذوا اموالهم عنيمة لكم بحجة عدم دخولهم في دين الله ولم يأمركم الله ورسوله بذلك أبداً بل أمركم الشيطان الرجيم فكيف تطيعوا أمر الشيطان وتعصوا أمر الرحمن في محكم كتابه في قول الله تعالى:
    (إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا)

    (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ(21)لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ)

    ((فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتْ الذِّكْرَى(9)سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى(10)وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى(11)الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى(12) ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَا(13)قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى(14)وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى(15)بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا(16)وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى))

    (((أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ)))

    (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)

    (وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا)

    ((وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ))

    ((وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ))

    (وَقَالَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللّهُ مَا عَبَدْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ نَّحْنُ وَلا آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ)

    (قلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُم مَّا حُمِّلْتُمْ وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ)

    (وَإِن تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِّن قَبْلِكُمْ وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ)

    {وَإِنْ مَا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ} صدق الله العظيم

    فاتقوا الله يا أولي الالباب وسألتكم بمن أجرى السحاب وأنزل الكتاب وخلق الإنسان من تراب أليس كافة أوامر الله إلى رسوله في محكم الكتاب مخالفة لأمر الشيطان في سنة البيان في الحديث المُفترى على الرحمن إلى رسول القرآن انه قال:
    (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى)

    ولا أقول في صحابة رسول الله الذين ورد هذا الحديث أنه عنهم إلا خيراً, فكما افتروا شياطين البشر على رسول الذكر كذلك يفترون على صحابته الأخيار فاتقوا الله واتبعوا كتاب الله وسنة رسوله الحق إلا ما خالف من أحاديث سنة البيان لمحكم القرآن فاعلموا انه حديث مفترى من عند الشيطان, اللهم قد بلغت اللهم فاشهد, أفلا تعلمون أنكم حتى ولو أكرهتم كافة الجن او الإنس حتى يكونوا مؤمنين بالرحمن ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة لما تقبل الله صلاتهم ولا زكاتهم وهم كارهون حتى تكون صلاتهم وزكاتهم خالصة لله من قلوبهم وليس خشية من أحد تصديقاً لقول الله تعالى:
    (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنْ الْمُهْتَدِينَ) صدق الله العظيم

    اللهم قد بلغت اللهم فاشهد, وأما بالنسبة للجهاد في سبيل لله لرفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان فذلك أمر من الرحمن إلى الذين مكنهم الله في الأرض تصديقاً لقول الله تعالى:
    (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأْرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عاقِبَةُ الأْمُورِ)

    ((كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ)) صدق الله العظيم

    ولكن للأسف إن كثيراً من عُلماء الأمة وخطباء المنابر لا يفرقون بين الآيات في محكم الذكر التي تخص الدعوة إلى الله ولا بين الآيات في محكم الذكر التي تخص في الجهاد في سبيل الله للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لرفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان وليس لإكراه الناس بالإيمان بالرحمن أفلا تتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها يامعشر الذين أضلوا أنفسهم وأضلوا امتهم, ولسوف أضرب لكم مثلا كيف استطاع الذين يقولون على الله مالا يعلمون ويحسبون أنهم مهتدون ان يقنعوا أتباعهم في قتل الكفار الذين لا يؤمنون فعلى سبيل المثال يقولوا لهم قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    (عن عبدالله عمر رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى) رواه البخاري ومسلم

    ومن ثم يقول فهذا يعني أن الله أمرنا بقتال المشركين وقتلهم حتى يكونوا مؤمنين فيقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة, ما لم ذلك فقد أحل الله لنا دماءهم ونساءهم وأبناءهم وأموالهم غنيمة لنا ومن ثم يقول وقال الله تعالى:
    ((فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)) صدق الله العظيم

    ومن ثم يزيدهم بآيات أُخر ويقول قال الله تعالى:
    (إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)

    وقال الله تعالى: (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني: إنما أمركم الله بقتال الكفار الذين يقاتلونكم في دينكم ويفتنون من اتبعكم ولذلك أمركم الله بقتال الكفار الذين يقاتلونكم حتى لا يفتنوا من آمن بدعوتكم وصدقكم واتبع دين الحق من ربه فهنا وجب عليكم نصرة إخوانكم في الدين تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ)) صدق الله العظيم

    تصديقاً لحديث محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    ((إِنَّ مَثَلَ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ كَمَثَلِ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى تَدَاعَى بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى)) صدق عليه وآله الصلاة والسلام

    وإنما أمركم الله بقتال من يقاتلكم من الكفار الذين يريدون أن يطفئوا نور الله ولم يأمركم الله بالإعتداء على من لم يقاتلوكم من الكفار وقال الله تعالى:
    ((وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)) صدق الله العظيم

    كون الله لم ينهاكم عن الكفار الذين لم يقاتلوكم في دينكم بل أمركم الله أن تبروهم وتقسطوا إليهم وتعاملوهم كما تعاملون إخوانكم المؤمنين بمُعاملة الدين تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)) صدق الله العظيم

    ولم يأمر الله رسوله أن يقاتلهم حتى يكونوا مؤمنين بل أمر الله عبده ورسوله أن يعدل بين المؤمنين والكافرين تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ)) صدق الله العظيم

    فكيف يخالف محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويقول:
    (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى) رواه البخاري ومسلم

    وأما بالنسبة لقول الله تعالى: {فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} صدق الله العظيم

    فإنما يقصد المشركين المتخلفين في مكة من بعد البراءة كون الله أمر المُسلمين بعدم اقتراب المشركين لبيته المعظم حتى يكون خالصاً للمُسلمين يحجوا إليه وتبرأ الله من حج المشركين إلى بيته المعظم شاهدين على أنفسهم بالكفر بل جعله الله سواءً للناس لمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر لا يشرك بالله غيره في عبادته لربه ولذلك أمر الله المُسلمين بعدم إقتراب المشركين من المسجد الحرام وقال الله تعالى:
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    بقية الموضوع

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء مارس 21, 2012 4:12 pm

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) صدق الله العظيم

    ومن بعد إعلان البراءة من الله ورسوله يوم الحج الأكبر فمن وجدوه في مكة المكرمة فقد تحدى براءة الله ورسوله فأمركم الله بقتالة حتى ولو كان متعلقاً بستار الكعبة إلا أن يعلن لكم إسلامة فيقيم الصلاة ويؤتي الزكاة فهذا يعني أنهم صاروا إخواناً لكم في الدين ولهم الحق في المسجد الحرام كما لكم ولذلك أمركم الله أن تخلوا سبيلهم تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَأَذَانٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (3) إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئاً وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَداً فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (4) فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5) وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ)) صدق الله العظيم

    غير أن الله أمر المؤمنين أن من استجار به من الكفار والمشركين أن يجره حتى يسمع كلام الله فإن اتبع الحق من ربه فكان بها وإن أبى فأمركم الله أن تبلغوه مأمنه فتخرجوا معه حتى يتعدى مكة وتعاملوه المعاملة الحسنة تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ)) صدق الله العظيم

    فاتقوا الله يا معشر الذين يقولون على الله مالا يعلمون فأضلوا أنفسهم وأضلوا أمتهم واتقوا الله يامعشر عُلماء المُسلمين يامن لا تفرقون بين الحمير والبعير برغم أن الفرق بين الحمير والبعير مختلف جداً فكيف انكم لا تفرقون بين المهدي المنتظر الحق من ربكم وبين المهديين الذين تتخبطهم مسوس الشياطين كالذي يوسوس له قرينة الشيطان انه المهدي المنتظر وبين الحين والآخر يظهر لكم مهدي منتظر جديد أفلا تعلمون أنما ذلك مكر من الشيطان الأكبر حتى إذا بعث الله اليكم المهدي المنتظر الحق من ربكم فتقولوا إنما هو كمثل الذين يدعون شخصية المهدي المنتظر بين الحين والآخر فتعرضون عنه حتى يأتيكم عذاب الله بما تسمونه الكوكب العاشر أفلا تتقون! أفلا تتدبرون البيان الحق للذكر الذي يحاجكم به المهدي المنتظر الحق الإمام ناصر محمد اليماني ومن ثم تقارنوا بين سلطان علمه وسلطان علم المهديين المفترين الذين تتخبطهم مسوس الشياطين أفلا تتقون! فإذا كنتم من الذين لا يحكمون من قبل ان يسمعوا القول ثم يتدبرون منطق وسلطان علم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وسلطان علم المهديين الذين يقولون على الله مالا يعلمون فسوف تجدوا أن الفرق بين المهدي المنتظر وبين المفترين لشخصية المهدي المنتظر هو كالفرق بين الحمير والبعير أم إنكم لا تفرقون بين الحمير والبعير أفلا تتفكرون.

    ويا قوم أزفت الأزفة ليس لها من دون الله كاشفة أفمن هذا الحديث تضحكون ولا تبكون! أفلا تعلمون أن الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ليخاطبكم بكلام الله رب العالمين فآتيكم بالبيان الحق للقرآن بقرآن من محكم القرآن العظيم بآيات بينات هُن أم الكتاب المحكمات لعالمكم وجاهلكم بلسانٍ عربي مبين يفقههن ويعلم ظاهرهن وباطنهن العالم منكم والجاهل كون ظاهرهن كباطنهن لا يزغ عمّا جاء فيهن إلا من كان في قلبه زيغ عن الحق.

    ويا فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني وعلماء اليمن أما آن لكم الأوان أن تنطقوا بكلمة الحق فتخرجوا أنفسكم وأمتكم بالصعود على سفينة النجاة لكم من ربكم فتتبعوا الإمام المهدي ناصر محمد اليماني, ألم يحملكم الرئيس علي عبد الله صالح المسؤولية بين يدي الله يوم القيامة أن تنطقوا بالحق ولا تخشوا في الله لومة لائم فوعدكم أنه سوف يقول لكم سمعاً وطاعة أفلا تتقون! فلماذا أنتم معرضون عن دعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وهو معكم في صنعاء أم إنكم لا تعلمون؟! أم إن الأنصار لم يبلغوكم بشأن دعوة المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني أم أنهم بلغوكم فأعرضتم عن دعوة الحق من ربكم فما خطبكم وماذا دهاكم؟!! ولربما يود فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني أن يقاطعني فيقول: يا ناصر محمد اليماني إننا ننتظر المهدي المنتظر يأتي إسمه (محمد بن عبد الله) كما اخبرنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن إسم الإمام المهدي (محمد بن عبد الله). ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: قال الله تعالى:
    {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}

    وقال الله تعالى:
    ((قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ)) صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد علينا فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني فيقول: وهل تؤمن بالأحاديث في السنة النبوية يا ناصر محمد اليماني؟ ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: اللهم نعم, فإن درجة يقيني وإيماني بسنة البيان الحق للقرآن العظيم على لسان جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كدرجة إيماني بهذا القرآن العظيم وإنما أنكر وأكفر بما خالف من الأحاديث لمحكم الذكر المحفوظ من التحريف القرآن حسب فتوى الرحمن أن ما خالف من الأحاديث النبوية لمحكم القرآن فإن ذلك الحديث جاء من عند غير الله أي من عند الشيطان كون القرآن وأحاديث البيان جميعاً من عند الرحمن تصديقاً لفتوى الرحمن في محكم القرآن إلى الإنس والجان ((إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ (17) فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ)) صدق الله العظيم

    غير أن الرحمن أفتاكم في محكم القرآن كيف تستطيعوا أن تميزوا بين أحاديث البيان الحق من عند الرحمن وأحاديث الشيطان المفتراة على الله ورسوله فامركم الله أن تجعلوا محكم القرآن هو المرجع فيما اختلفتم فيه من أحاديث سنة البيان في السنة النبوية وعلمكم الله ان ما كان من أحاديث البيان في السنة النبوية ليس من عند الرحمن فإنكم سوف تجدوا بينه وبين محكم القرآن إختلافاً كثيراً تصديقاً لفتوى الله في محكم القرآن أن أحاديث سنة البيان هي كذلك من عند الرحمن وكذلك افتاكم انه لم يعدكم بحفظ سنة البيان من التزييف والتحريف وإنما حفظ لكم القرآن العظيم وعلمكم الله أن ما اختلفتم فيه من أحاديث سنة البيان أن تحتكموا إلى القرآن فتتدبروا محكم قرآنه وعلمكم الله أن ما كان من أحاديث بيانه جاء من عند غير الله ويقصد إذا كان من عند الشيطان فسوف تجدوا بين محكم القرآن والحديث المفترى في سنة بيانه إختلافاً كثيراً كون الحق والباطل نقيضان لا يتفقان وتلك الفتوى لكشف الأحاديث المكذوبة تجدوها من الله في محكم كتابه في قول الله تعالى:
    ((مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81)أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82)وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ
    مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا)) صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد علينا الشيخ عبد المجيد الزنداني ويقول إذاً الآن قد تبين لنا الحكم الحق في الإختلاف بين السنة والشيعة في الحديث المروي عن النبي قال عليه الصلاة والسلام:
    (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي)

    ولكن هذا الحديث في الروايات لدى الشيعة يختلف آخره عن هذا الحديث فلديهم عن النبي أنه قال:
    ((تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وعترتي))

    وتبين لنا الحكم الحق في نقطة الإختلاف أن الحديث الحق هو الذي لدى السنة والجماعة كما يلي:
    (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي)

    وهذا تصديق لبيانك الحق أن الأحاديث النبوية هي كذلك من الرحمن, ولكن يا ناصر محمد اليماني فما تقول في الشيعة الإثني عشر؟ ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر وأقول أن الإفتراء في الروايات هي أقل لدى الشيعة الإثني عشر من أهل السنة والجماعة ولكن اهل السنة والجماعة برغم أن الأحاديث المفتراة الأكثر هي لديهم ولكنهم أقرب إلى الحق كون أهل السنة والجماعة لا يدعون أئمة آل البيت من دون الله, ويا شيخ عبد المجيد وكافة علماء اليمن والمُسلمين إتقوا الله فما ينبغي للإمام المهدي أن يبعثه الله متبعاً لأهوائكم بل لجمع شملكم وتوحيد صفكم وأشهدُ الله شهادة الحق اليقين أني أعلن الكفر المُطلق "بالتعددية المذهبية" في الدين والسياسة برغم أننا لا نحرم الإنتخابات الشورية بالحق ولكن نحرم التعددية الحزبية في الدين أو في سياسة الحكم كون الحزبية تكون سبب في تمزق شمل المُسلمين وتورث بينهم العداوة والبغضاء وتجعل قلوبهم شتى, أفلا تذكر يا شيخ عبد المجيد قبل الوحدة اليمانية كان في الشمال حزب واحد يُسمى بالمؤتمر الشعبي العام وبما أنه حزب واحد بغض النظر عن عيوبة فقد كانوا اليمانيون إخوان حتى إذا جاءت التعددية الحزبية فشتتت قلوب العباد وأورثت العداوة والبغضاء بين قلوبهم فذلك محرم في دين الله وليس ذلك هو حكم الشورى الإسلامي بل حكم الشورى الإسلامي طبقته في اليمن الملكة بلقيس رضي الله عنها وأرضاها والشيء العجيب أنها طبقت حكم الشورى الإسلامي بالحق من قبل أن تسلم لله مع سليمان كونها إمرأة حكيمة وذات ذكاء وفطنة وقد انتخبت لها مجلس شورى من أعيان البلاد فتم إحضارهم من كل قرية أعزة أهلها فجعلتهم لها مجلس شورى وقالت لهم ((مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ)) فكانت لا تقطع أي أمر في شؤون البلاد والإقتصاد للدولة حتى تلقيه على مجلس الشورى للتشاور في ذلك الأمر وجعلت القرار بيدها من بعد الشورى وهذا هو حكم الشورى الذي يؤيده الإسلام بالحق تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ)) صدق الله العظيم

    أي وشاورهم في الأمر حتى تسمع آراءهم وليس لهم من الأمر شيء وإنما حق الشورى فإذا اتخذت القرار بالرأي المناسب فتوكل على الله فكذلك كان حكم الملكة بلقيس رضي الله عنها وارضاها وإذا لم تجيبوا دعوة الحوار الآن فنقترح على الرئيس علي عبد الله صالح دمج الأحزاب جميعاً إلى حزب واحد يُسمى
    (حزب الوحدة اليمانية)
    فكيف تتبعون ملة قومٍ لا يؤمنون فليس التعددية الحزبية في دولة واحدة من الدين في شيء سواء التعددية الحزبية في الدين تحت مسمى المذاهب أو تحت مسمى (الأحزاب الساسية) فجميعها محرمة في كتاب الله القرآن العظيم كون التعددية الحزبية في الدين أو السياسة تورث العداوة والبغضاء بين العباد فكم ضحايا التعددية الحزبية في الدول لا يحصيهم إلا الله أفلا تتقون! ولو أن كل دولة يوجد فيها حزب واحد فقط لما كانت هناك مشاكل بين الشعوب وسفك دماء فيكفي فساد في الأرض إني لكم ناصح أمين, وهلموا للحوار لرفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان وأشهدُ أن لا إله إلا الله وأشهدُ أن محمداً رسول الله وأشهدُ أني المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني أسعى إلى تحقيق السلام العالمي بين شعوب البشر وإلى التعايش السلمي بين المُسلم والكافر حتى يعيشوا البشر في سلام آمنين من شر المفسدين في الأرض, وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.


    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:06 am