.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    حقائق عن نبيرو

    شاطر
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9551
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    حقائق عن نبيرو

    مُساهمة من طرف ابرار في الخميس سبتمبر 22, 2011 1:51 am

    #1 غريب
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    66
    حقائق عن نيبرو
    بسم الله والحمد لله وكفى , والصلاة والسلام على من اصطفى , من رسول ونبى ومهدى , ومن تابعهم باحسان الى يوم الدين . قبل عدة سنوات قرأت بحثا عن تقرير أمريكى , يتحدث عن جرم سماوى يتجه نحو الأرض ليرتطم بها . وبحسب ما جاء فى التقرير , أن هذا الجرم لن تتم رؤيته , لأنه يأتى من خلف الشمس , مستترا بها , ولكنه عندما يتخطى الشمس , فيصير بينها وبين الأرض , عندها يمكن رؤيته . وقال كاتب البحث أن هذا الجرم , ربما يكون هو الطارق المذكور فى الآية , وأنه عندما يصبح بين الشمس والأرض , ربما يظهر عمود النور , الذى ورد ذكره فى حديث منسوب الى رسول الله صلى الله عليه وسلم . ولم يزد كاتب البحث على ذلك . وقبل أربعة أشهر , عثرت على منتديات البشرى الاسلامية , موقع المهدى المنتظر , الامام ناصر محمد , الامام الثانى عشر , من آل البيت المطهر , عليهم صلوات ربى وسلامه . فعلمت بأن سقر اللواحة للبشر , ما هى الا جرم سماوى , وبالتحديد الكوكب نبيرو , الذى أعلن الأمريكان عندما رصدوه بأنهم وجدوا كوكبا عاشرا فى المجموعة الشمسية , بعد أن كانت تسعة كواكب فقط . ثم جاءوا فاعتذروا , وأعلنوا أن هناك خطأ فى الحسابات . وأول شىء نفهمه من اعتذارهم هذا , هو أن هذا الكوكب الذى أسموه بالكوكب العاشر , لا يتبع للمجموعة الشمسية التى نحن جزء منها . فما هى المعلومات والحقائق عن هذا الكوكب الغريب , والتى جعلتهم يوقنون بأنه لا يتبع لمجموعتنا الشمسية . فمن أين جاء هذا الكوكب ؟ وما الذى يريد أن يفعل بدخوله فى مجموعتنا الشمسية ؟ هنا صمت الأمريكان . وما عادت ترشح الا معلومات , من هنا وهناك , وضاعت الحقيقة وسط هذا الكم الهائل من المعلومات المتضاربة . فاذا علمنا بالسياسة اليهودية المعهودة عندما يريدون أن يخفوا شىء , وذلك باغراق وسائل الاعلام بأخبار متناقضة , حتى يتشكك الناس فى مصداقية الخبر الذى يريدون أن يخفوه , علمنا عندها بأنهم يخفون شيئا خطيرا , ببثهم لكل تلك الأخبار المتناقضة , فمرة يتحدثون عن كوكب , ومرة عن مذنب , وكل مرة يحددون تاريخا معينا , حتى تتأثر مصداقية هذه الأخبار , بالتالى ينساها الناس . ولكن ما هى مصلحتهم فى ذلك ؟ وللاجابة على هذا السؤال , يكفى أن نشير الى عداوة اليهود الازلية للمسلمين . ولكن ما دخل صراع الأديان بهذه الحقيقة العلمية ؟ وكيف تؤثر زيارة هذا الكوكب فى صراع الأديان ؟ . قبل أن يظهر الكوكب العاشر , كانت هناك تقارير علمية , تبين أنه تم رصد بعض الأجرام السماوية , بعضها مذنبات وبعضها صخور ضخمة سابحة فى الفضاء , وقد بينت الحسابات الفلكية , احتمالية أن يضرب بعضها كوكب الأرض . فقام بعض الباحثين من المسلمين , بالربط بين هذه الأخبار , وبين الطارق , الذى هو النجم الثاقب المذكور فى القرآن . هنا تنبه اليهود الى أن هذا الأمر اذا تحقق , فسيكون فيه انتصار كبير للقرآن , الذى تنبأ بهذا الأمر قبل أربعة عشر قرنا من الزمان . وعندما ظهر نبيرو , وتأكد لهم أنه طارق يطرقهم , من خارج المجموعة الشمسية , وجدوا أنه لا داعى للأعلان عن هذه الحقيقة , لأنه سيكون فيها دعاية لكتاب الله القرآن العظيم , عدوهم الأول الذى باتوا يخشونه , كون أن المسلمين قد تخاذلوا عن نصرة دينهم , وأصبحوا غثاءا , كغثاء السيل . ولكن , من بين كل المسلمين , لم يتقدم لهم الا رجلا واحدا يتحداهم . انه الامام المهدى المنتظر , ناصر محمد , والذى ظهر فى جزيرة العرب , وبالأخص فى اليمن السعيد . فأخبر عن أن هذا الكوكب , هو نفسه سقر , النار التى أنذرهم بها النبى محمد , صلى الله عليه وسلم , وأكد الامام أنهم قد علموا بهذه الآية الكونية التى أرسلها لهم الخالق , جل وعلا , ولكنهم جحدوها كعادتهم , ويحاولون أن يخفوها , فتتفلت من بين أيديهم , ويرشح منها ما يرشح , حتى يظهرها الله تماما , فيفضح ما كانوا يخفونه , ويرى آياته للعالمين . وهنا يبرز سؤال , هل يعلم اليهود والنصارى بأمر ناصر محمد اليمانى ؟ وأى شخص يعرف أهل الغرب , سيجيبك بأنهم لا يتركون شاردة ولا واردة , مما يحدث فى بلادنا , الا وهم على علم بها , ربما أكثر منا نحن أصحاب الشأن . وأنا على يقين تام , بأنهم جندوا من يبحثون فى بيانات الامام المهدى . وهنا يحضرنى الطلب الذى تقدمت به السفارة الأمريكية للامام ليسمح لهم بزيارته فى بيته , ولكنهم تراجعوا لسبب ما , كما ذكر الامام فى احدى بياناته . وفى ليلة البارحة تواردت على بعض الخواطر عن كوكب نبيرو . كانت الليلة هادئة , والسماء صافية , وكنت مستلقيا , أتملى فى تلك النجوم الزواهر , التى لا يخفى جمالها الا نصف القمر , الذى تجلى بينها بحسنه الباهر , فكأنما هو يوسف , تحف به نسوة المدينة . تجولت ببصرى بين تلك المحاسن , متذكرا أنها من صنع الخالق , شاهدة له بروعة صنعه , سبحانه بديع السموات والأرض . ولم تكن ترد على وسط هذا الجمال الباهر , الا بعض الخواطر الشاردة , من هنا وهناك , مثل قصة نبى الله ابراهيم الخليل , عليه الصلاة والسلام , عندما رأى كوكبا , فقال هذا ربى , وعندما رأى القمر بازغا . وفجأة , تذكرت صاحبنا نبيرو , فجعلت أجيل النظر بين النجوم والكواكب , لعلى أحظى برؤيته من على البعد , قبل أن يقترب فينشر الرعب بيننا , (( اذا رأتهم من مكان بعيد سمعوا لها تغيظا وزفيرا )) . هنا هجمت على خاطرة , جعلتنى أهب من رقدتى تلك , وأجلس القرفصاء . ماذا لو أن الله أرسل لهم سقر , ليروها بأعينهم , وتستيقن بها أنفسهم , بعد أن يخضعوها للحسابات الفلكية , حتى لا يكون لهم حجة عند ربهم !!!! . وليسألنى سائل : كل تلك القرون الأولى وما بعدها , لم يحتاجوا لرؤية جهنم , حتى يؤمنوا بها , فلماذا أهل هذا الزمان العجيب ؟ .... والجواب , تجده فى حنايا هذا السؤال , ((( الزمان العجيب )) . وهو فعلا عجيب , لأنه فتحت فيه هذه العلوم العجيبة , فصار الناس لا يصدقون بشىء , الا اذا أخضعوه لبرهان الحقائق العلمية , ولا يوقنوا به الا اذا نجح فى الاختبار الفيزيائى والكيميائى . وكان الناس قبل أن يأتى الامام ناصر محمد اليمانى ( عليه السلام ) , قد انقسموا فى شأن جهنم الى ثلاثة فرق . جزء كفروا بها لأنهم كفروا بالدين , سواء كانوا كفار أصلا , أومرتدين , ( أرتدوا عن الأديان الثلاثة , اليهودية والمسيحية أو الاسلام , بعد أن جعلوا العلوم الحديثة , الها لهم ) . وجزء كفروا بها رغم تصديقهم بالدين , فاعتبروها من جملة الأساطير التى دخلت على الأديان . والجزء الثالث صدقوا بها مثلهم مثل الآباء الأقدمين , واعتبروها شيئا مبهما , غير خاضع للقوانين الفيزيائية والحسابات الفلكية , ومن هذا القسم , نحن طبعا . فما هى حجة الذين كفروا بجهنم بعد أن غرتهم العلوم الحديثة , فاعتبروا أن الحديث عن جهنم , هو من أساطير الأولين ؟ ظنى بهم أنهم سيقولون لربهم : يا ربنا , ما ساويت بيننا وبين الأقوام السابقين , فقد فتحت لنا خزائن هذه العوم الفيزيائية التى أضلتنا , وقد افتتنا بها , فأصبحنا لا نوقن الا بشىء محسوس , يلبى شروط هذه العلوم . وظنى أنهم سيحلفون لربهم : وعزتك وجلالك , لو أننا كنا نعيش فى عهد الأقوام السابقين , قبل أن تفتح خزائن هذه العلوم , لكنا آمنا بما أنزلته من كتب , ولكنا صدقنا المرسلين . اذا وبهذا المنطق القوى و وهذه الحجة الواضحة , نستطيع أن نرد على الذين استنكروا على المهدى اليمانى , قوله أن النار الموعودة ما هى الا كوكب , وسوف نراه بأم أعيننا , وفى هذه الحياة الدنيا . لأن الله أرحم الراحمين , أرسل الرسل , حتى لا تكون هناك حجة للأقوام على ربهم : (( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا )) . وسيكون المهدى المنتظر , حجة الله على كل البشر فى هذا الزمان , وبين يديه كوكب النار , يدركونه بأجهزتهم الفيزيائية , ثم يرونه بأعينهم , ثم لا يجدوا لهم الا أن يؤمنوا قبل نزول العذاب , أو يكذبوا فتحيق بهم سنة الأولين . والآن , هناك سؤال يطرح نفسه , هل بقى فى هذه الأمة , من له أدنى همة ؟ وأعنى بهم ولاة الأمور , والعلماء الذين صار الناس لهم تبعا . فكيف يبعث الله لكم المهدى المنتظر , فيبين لكم آيات القرآن , بدليل من محكم القرآن , بيانا ترتاح له القلوب السليمة , وترضخ له العقول الفهيمة , ثم تتجاهلونه ولا تهرولون اليه لتسألوه : من ذا الذى علمك هذا ؟ وما هى دعواك , وما هى حججك ؟ . أنا أعرف بماذا ستردون , فبعضكم سيقول : سمعت بشىء من هذا القبيل ولكنى لم أبحث عنه , وبعضكم سيتعلل بكثرة الذين يدعون المهدية , وبعضكم سيقول : حتى يصدر بيان من الحكومة , وبعضكم ينتظر بيان من الأزهر , وربما يظن أنه سيشاهد الأعور , وأكثركم سيضله حديث المواطأة , فيفسره بغباء , فيظن أن المهدى اسمه محمد , وليست تلك المواطأة , انما تلك المطابقة , فاسألوا أهل النحو ان كنتم لا تعلمون . وكل تلك حجج واهية , ولن تشفع لكم عند ربكم , ( بل الانسان على نفسه بصيرة , ولو ألقى معاذيره ) , وما أظن تخاذلكم , الا من قلة الهمة . ويا علماء مجالس الافتاء , كيف أنه لكم عدة سنوات , تخوضون معارك مع علماء المراصد , فتثبتون رؤية الهلال بالمشاهدة , فيكذبونكم , ويقولون أنها تستحيل الرؤيا بحسب الناموس الأزلى : (( لا الشمس ينبغى لها أن تدرك القمر , ولا الليل سابق النهار , وكل فى فلك يسبحون )) . فلماذا لا تذهبون الى هذا الرجل الذى أخبركم بهذه المخالفة للناموس الكونى , كونها علامة له على أنه المهدى , فأخبركم بذلك قبل عدة سنوات , وتكرر الأمر ,,,,, لقد أدركت الشمس القمر , وحدث انتفاخ الأهلة , فأصبح الهلال يرى لليلة , فيقال لليلتين , لأنه ولد قبل ذلك , بعد أن حصلت آية الادراك . وبرهان ذلك , أنكم سترون القمر , يكتمل بدرا فى الليلة الثالثة عشر من الشهر , فتعلمون أنه قد ضاع منكم يوم فى بداية الشهر . واعلموا بأنكم محاسبون , اذا لم تقوموا بالشهادة لربكم فى هذا الأمر , ولا تخافوا من أربابكم فى الدنيا من الحكام , فانها الشهادة فى أمر المهدى , وذلك أمر لو تعلمون عظيم , فبماذا ستجيبون ربكم حين يسألكم ؟ . انى لا أجد لكم عذرا , ولكنه خمود الهمة , وانعدام الذمة . ويا أيتها الفرق المتصارعة فى اليمن السعيد , أصل العروبة ومعدن الرجال , أليس منكم رجل رشيد , يأتينا بخبر الفتية الذين لبثوا فى كهفهم حينا من الدهر , وقد أفتاكم بخبرهم رجل منكم , حريص على هدايتكم , كما كان جده محمد حريصا على هداية آبائكم . ويا ولاة الأمور , ويا علماء الفلك فى الدول الاسلامية , لماذا تنتظرون أن تأتيكم أمريكا بالخبر اليقين فى أمر نبيرو . فبالله عليكم , سخروا ما لديكم من علوم , لمعرفة هذا الطارق القادم عليكم , فمن أخبركم بأمر نبيرو , وأنه كوكب النار , وأنه سقر اللواحة للبشر , انما هو رجل منكم , ومن بنى جلدتكم , وقد حباه الله بوحى التفهيم , وما هو بقول شيطان رجيم , انما يأتيه الألهام من الله العليم , فيجد فى قلبه بيان القرآن , ومن محكم القرآن , وليس قولا بالظن , انما بيانا قاطعا واضحا , يفهمه العاقل والجاهل . فان خذلتكم مراصدكم , ومعارفكم العلمية , فجندوا الباحثين , حتى يغربلوا لكم هذه المعلومات التى فى الانترنت , فقد تجدون فيها بعض الحقائق الأكيدة عن هذا الكوكب . فهل هى الهمة الخامدة , تلك التى تقعد بكم عن هذا الأمر ؟ ما أظن الا ذلك . وقد سئل أحد القادة اليهود عندما ذكر لوسائل الاعلام , بعض المؤامرات التى يدبرونها للعرب , فقالوا له : لماذا تكشف لهم ذلك ؟ فقال لهم : ان العرب لا يقرءون , واذا قرءوا لا يفهمون . كلا والله , انهم يفهمون , ولكنه خمود الهمة . وتالله , لو ظهر أوباما فى التلفزيون , وأعلن لهم بأن كوكب نبيرو قد ظهر , وأنه هو نفسه سقر , اللواحة للبشر , فلن ترى أحد منهم يتأخر فى التصديق . وسيكون على رأس هؤلاء المصدقين , الشيخ السويدان , والشيخ العلوان . وما أظنهم الا سيقيمون النوائح على أنفسهم , يندبن لهم حظهم العاثر , الذى جعلهم من أهل هذا الزمان الذى تأتى فيه سقر . ولكن الأمر ما زال بأيديهم . والفرصة متاحة لهم , لكي يلحقوا بركب الصالحين . وبالله عليكم يا مسلمين , أيقظوا الهمم الخامدة , والعزائم النائمة , حتى لا تجبروا الامام المهدى على أن يقول لكم , مقالة جده على ابن ابى طالب , لمن كانوا خيرا منكم : (( فقبحا لكم حين صرتم غرضا يرمى , يغار عليكم ولا تغيرون , وتغزون ولا تغزون , ويعصى الله وترضون )) .
    [url=http:/حقائق عن نبيرو/www.google.jo/]http://www.google.jo/[/url]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مايو 25, 2018 1:00 pm