.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    سؤال لمزيد من التبيان

    شاطر
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9891
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    سؤال لمزيد من التبيان

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يوليو 12, 2011 6:26 pm

    bahit
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010

    سؤال لمزيد من التبيان في عفو الله عن سائر عباده
    السلام عليكم و رحمت الله وبركاته
    والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف الانبياء والمرسلين

    بارك الله فيكم أريد توضيحا دقيقا لهذه الآيه (لاَبثِينَ فِيهَا أَحْقَاباً)
    وبما ان الله سبحانه وتعالى سيعفو عن الخلق كلهم يوم القيامة بعد ان يرضى في نفسه سبحانه، فهل يتطلب هذا الامر أحقابا حتى ينتهي من تعذيبهم ثم يعفو عنهم، أم أن الله سبحانه وتعالى سيلغي قراره اللذي أصدره منذ الازل في لوحه المحفوظ في تعذيب الكفار
    أم أن معنى الحقبة ليست إلا يوم من أيام الله (الف سنة) اللذي هو نفسه يوم القيامة واللذي سيشمل البعث والحشر ثم ينتهي الامر بحشر الخلق كلهم إلى الجنه، هذا وأريد أن أسمع رأي الانصار الخاص ولكم جزيل الشكر
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9891
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: سؤال لمزيد من التبيان

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يوليو 12, 2011 6:29 pm

    03:43 PM #2 alawab
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bahit
    الرد:

    قال الله تعالى ))
    (((( وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ﴿93﴾ وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاء لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ﴿94﴾ )))) صدق الله العظيم

    ويا حبيبى فى الله من مات فقد قامت قيامته الخاصة بمعنى أنه إن كان من المقربين فيدخله الله الجنة فور موته ,قال الله تعالى ((( إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ﴿25﴾ قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ﴿26﴾ بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ﴿27﴾)))) فبمجرد أن قتلوه قومه أدخله الله الجنة وجعله من المكرمين , وكذا الذين يكذبون على الله ويكفرون بآياته فيدخلون النار يوم موتهم ,قال الله تعالى ((( وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ﴿93) )) صدق الله العظيم
    ثم إن مقياس الزمن بيد الله يُجريه على أشياء ويوقفه على أشياء
    فقد أوقف الله الزمن على طعام وشراب العزير عليه الصلاة والسلام فلم يتسنه,
    و كيف أن الله أجرى الزمن على حماره حتى جعله ترابا ومن ثم أعاده أمام عينى العزير عليه الصلاة والسلام
    قال الله تعالى (((( أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِـي هَـَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْماً فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴿259﴾ )))) صدق الله العظيم

    فالله قادر على أن يجعل العذاب أحقابا على أقوام وثوانى على آخرون فالله بيده ملكوت كل شىء وهو خالق كل شىء

    لذا سيمر الوقت على احباب الله كلاشىء وكأنهم مستيقظين كاستيقاظ العروس صباح عُرسها
    ولكنه نفس الوقت يمر على المغضوب عليهم كأنه أحقابا وازمانا طويلة وكأنهم خالدين فيها أبدا

    وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9891
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: سؤال لمزيد من التبيان

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يوليو 12, 2011 6:31 pm

    أمير النور
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    357

    الحمد لله رب العالمين

    مرحبا بك أخي الباحث الكريم

    فكل المكرمات لهذه الأمة بكل طبقاتها المصلحة متنافسين بجد في طلب الفضل
    والرضوان وان على الله للهدى بمزيد من الفضل والرضوان ، فما لأحد عنده
    من نعمة تجزى الا ابتغاء وجه ربه الأعلى ، وانما الأشياء برحمة الله التي وسعت
    كل شيء ومهما كان عملهم وسعيهم فهو لا يكافئ ما وهب الله من نعم ، فلقد خلقهم
    ولم يكونوا شيئا ، والله تعالى وعد بالثواب الجزيل الشاكرين لنعمه المتقربين اليه
    بصالح الأعمال ، والسعادة العظمى يتحقق رجاءها بعظيم معرفة قدر الله العلي الكبير
    وتعالى الله عن كل شائنة لا تعرف قدره ، وتراب أهل العرفان من طعم الرضوان فكان
    أعظم الرجاء رجاء المقربين العالمين بقدره العظيم وما تعرفات الحق على عباده الا بالحق
    الرحمن فاسئل به خبيرا فكلما ترسخت المعارف بقدر الله العظيم تخللتها محبة ورضوان كما
    بين الرحمن في خطابه وما أعده من ود وقرة أعين واكرام لمقربيه تخلل حبه بحبهم ورضوانه
    برضاهم فكانت دعوتهم الأصوب الى الحق ونالهم الاكرام ، واللبيب المتدبر يعرف عمق الخطاب
    فهم درجات عند الله منهم من لهم جنات تجري من تحتها الأنهار وتعلو للمقربين في جنات النعيم
    فالروح والريحان وجنة نعيم للمقربين ، والسابقون السابقون أولئك المقربون في جنات النعيم
    وابتغاء الرضوان من أزكى وأعظم المطالب معرفة بقدر الله العظيم والعبد ينفق من عفوه ويجاهد
    في الله حق جهاده طلبا لرضوانه وهو يعلم أن نعيم رضوانه نعيم أكبر من كل نعيم ، ووطعم الرضوان
    يجده العبد روحا وتأييدا بروح منه سبحانه بشارة معجلة منه لأصفياءه وأهل وده وقوله تعالى
    (ولسوف يرضى) الآية ، دليل لتحقيق الوعد في المستقبل واللام لتأكيد الخبر وهذا من جوامع الكلم لأنها
    يندرج تحتها كل ما يرغب فيه الراغبون المحبون والعارفون بقدره العظيم .
    فمن أنفق لطلب رضوان الله تعالى وسعا سعيا حثيثا لمعرفة قدر ربه العلي الكبير فلسوف يرضى
    وهي من الارضاء وجوامع الكلم .
    وما سعي العابدين الذين عرفوا قدره الا أمنية ورجاءا تحقيق رضوانه الأكبر وتبليغهم نعيمه
    الأعظم وهذا رجاء ومطلب عزيز لا يعرفه الا من قدر الله حق قدره وسعا وتدبر في محكم آياته
    وتذلل لرب غفور رحيم وسعا سعيه بالحق بما يرضيه ودعاه وهو ملم بقوله تعالى
    (ولما آسفونا انتقمنا منهم ) الآية ، فيستقيم الدعاء على الحق وتتعمق المعرفة أكثر بقدر ربه
    بسعة رحمته وحلمه وعزته وغناه وكلما تعمقت المعرفة زادت المحبة بمزيد من هداه وتقريب
    عبده متنافسا بين جميع عبيد الله الى مزيدا من القرب حتى ما اذا سأل هذا العبد ماذا أنزل ربك
    قال هذا العبد ما أنزل الله الا خيرا بما عرف من بشارات ووعد حق بتقدير حق .
    قال تعالى ( إنَّ جهنم كانت مِرْصَاداً ) أي: موضع الرصد، وهو الارتقاب والانتظار ،
    للطاغين مرجعاً يرجعون إليه لا محالة، ( لابثين فيها ) ، ماكثين فيها
    (لاَّبِثِينَ فِيهَآ أَحْقَاباً) ولا يستعمل الحُقب إلاّ حيث يراد تتابع الأزمنة وتواليها
    وهذا فيه بيان ما ينتظر الطغاة من أهوال شديدة وعظيمة وهم في درجات البعد
    الشديد من ربهم ، فلا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة .
    ( فذُوقوا فلن نزيدكم إِلاَّ عذاباً ) مسبب عن كفرهم بالحساب، وتكذيبهم بالآيات،
    أي: فذوقوا جزاء تكذيبكم والالتفات شاهد على شدّة الغضب.
    فندعو ونقول : اللهم اجعلنا شاكرين لنعمتك وأتمها علينا بفضلك ورضوانك
    وبلغنا نعيمك الأعظم من رضوانك فترضى وتعفو بقدرتك العظيمة
    عمن ظلموا أنفسهم ظلما شديدا بجهلهم لقدرك العظيم فما الأشياء الا برحمتك
    وأنت سبحانك الغني الحميد الذي لا يستفزه استفزاز الظالمين ولا طغيان الطغاة
    ولا كفر الكافرين .
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9891
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: سؤال لمزيد من التبيان

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يوليو 12, 2011 6:32 pm

    عبد النعيم الاعظم2
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    562

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآلة وصحبة اجمعين وعلى امامنا الحق المبين الذي اخرجنا الله بة من الشك الى اليقين .

    اختى الفاضلة انتِ تسالين عن كم الحقبة فى قولة تعالى {لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَاباً } صدق الله العظيم

    والحقبة كما نعلم سيرتنا الاولى هي ثمانون سنة او اكثر ولا تتعدي فوق التسعين على اختلاف والمهم هنا كم مقدار الثمانون سنة هل هيا بمقياس سنواتنا الارضية ام بمقياس سنوات الارض المفروشة ام بمقياس ايام الله

    فاذا كانت بمقياس سنواتنا الارضية فالثمانون سنة هيا نفسها ثمانون سنة

    اما اذا كانت بمقياس الارض المفروشة فيوم السنة المفروشة بمقياس ايامنا الارضية اي بمقياس ساعاتنا التى بايدينا هو سنة 360 يوم اذا الحقبة الواحدة بالنسبة لايام الارض المفروشة عند تحويلها الى ايامنا نجدها تساوى فى ايامنا 360 سنة ضرب 80 سنة = 28800 سنة .

    اما اذا كانت الحقبة بمقياس ايام الله قال تعالى

    {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ }السجدة5

    {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْماً عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ }الحج47

    ولاكن هذا اليوم يساوى الف سنة من سنين الارض المفروشة اذا كم تساوى الحقبة الواحدة اذا كان الحساب بايام الله سبحانة وتعالى وعلى افتراض ان الحقبة 80 سنة
    وبما ان يوم من ايام الله يساوى 1000 سنة بمقياس الارض المفروشة وبما ان يوم السنة المفروشة يساوى سنة من ايامنا اي 360 يوم اذا 80 *1000*360= 28800000 يوم من ايامنا الارضية اي 80000 سنة كذالك من ايامنا الارضية .
    ولله العلم من قبل ومن بعد ولاكن هذا اذا كانت الحقبة تساوى 80 سنة واذا كان المقياس بايام الله ام بايام الارض المفروشة ام بمقياس ايامنا الارضية .

    اما قولك اختى الفاضلة
    وبما ان الله سبحانه وتعالى سيعفو عن الخلق كلهم يوم القيامة بعد ان يرضى في نفسه سبحانه، فهل يتطلب هذا الامر أحقابا حتى ينتهي من تعذيبهم ثم يعفو عنهم، أم أن الله سبحانه وتعالى سيلغي قراره اللذي أصدره منذ الازل في لوحه المحفوظ في تعذيب الكفار

    وكيف ذالك والذين حق عليهم القول مباشرة فى عذاب جهنم بارواحهم وقت موتهم وقد راهم علية الصلاة حين اسرى بة الى المسجد الحرام واعرج بة الى سدرة المنتهى راهم في جهنم يعذبون وليس ان الله قد اطلع رسولة الكريم على المستقبل الذى لم يحدث بل اطلعة على ما يحدث وقت ان اعرج بة الى سدرة المنتهى عياناً حقيقةً واقعاً وكذا تجدى انهم يعذبون من الازل وفى وقت رسولنا الكريم وفى وقتنا هذا مصداقاً لقولة تعالى

    ((إِنَّ ذَٰلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ ﴿٦٤﴾ قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنْذِرٌ ۖ وَمَا مِنْ إِلَـٰهٍ إِلَّا اللَّـهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ﴿٦٥﴾ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ ﴿٦٦﴾ قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ ﴿٦٧﴾ أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ ﴿٦٨﴾ مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ ﴿٦٩﴾ )) صدق الله العظيم


    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

    {وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9891
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: سؤال لمزيد من التبيان

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يوليو 12, 2011 6:36 pm

    bahit
    من الأنصار السابقين الأخيار

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة السلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    ( كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب )
    وبما أن العذاب البرزخي يعني تعذيب النفس للكافر بعد الموت مباشره دون الجسد فهل توجد مرحله أخرى من العذاب تنطبق عليها هذه الآيه الكريمة ( كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب ) ؟
    وشكرا للإخوة ممن يجيبون على الأسئلة, وإنما الغرض من هذه الاسئلةالزياده في التبيان ولتسهيل الفهم على الوافدين والانصار الجدد وشكرا لكم إخواني على التعاون
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9891
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: سؤال لمزيد من التبيان

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يوليو 12, 2011 6:38 pm

    ابو محمد الكعبي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    465

    اقتباس من بيان الامام

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    بسم الله الرحمن الرحيم وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    ويا مغربي دع ما يريبك إلى ما لا يريبك فقد أتيناكم بالآيات البينات المحكمات فأثبتنا بالبرهان المبين دخول الكفار النار من بعد الموت وقبل البعث وأفتينا أن ذلك على نفس الروح من دون الجسد ولكنكم تريدون الحوار في الروح وكيفية الروح ويا أخي إن الروح هي نسخة من الجسد فلها أعين ولها قلب وفم وتسمع وترى ولها جلد ولكن لا تحيطون بها علماً, بل هي الإنسان وبدونها لا يساوي الجسد شيئاً فأنت بالروح لا بالجسم إنسانا
    أفلا ترى أن الروح إذا غادرت الجسد فهو لا يشعر بأي ألم ولا يسمع ولا يرى ولا يتكلم والروح من أمر ربي يامغربي فلا تتبعوا الذين يقولون على الله ما لا يعلمون ويتبعون الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئاً أفلا ترى أنك ترى في المنام وأنت لم تستخدم عيناك وتسمع وأنت لم تستخدم أذناك وتتألم لو رأيت أنك تحترق فسوف تشعر بعذاب الحريق برغم أنه لم يلمس جلدك شيء وكفى بالمرء أن يوعظ في منامه وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

    (كفى بالمرئ أن يوعظ في منامه )

    ويارجل أفلا تتفكر في أحوال أهل الجنة كمثل الشهداء تجدهم أحياء عند ربهم يرزقون بمعنى أنهم يأكلون ويشربون الآن يا مغربي فالروح من أمر ربي وكذلك أهل النار ولا أريد ان أجادلكم في الروح وأكتفي بقول الله تعالى:

    (("ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا"))صدق الله العظيم

    فأنت بالروح لا بالجسم إنسانا وإذا غادرت الروح من الجسد ذهبت جميع الحواس والسمع والبصر والطعم والألم والحب والكره وكُل الحياة فما خطبكم تجعلون الجسد وكأن الروح هي التي تحتاج للجسد بل العكس بل الجسد هو الذي يموت بفراق الحياة كون الحياة هي الروح ولا تموت أبداً وإنما يموت الجسد لفراقها ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    وملاحظة يا احبتي في الله مشرفين هذه الطاولة العالمية وتالله أني بالكاد أصل إلى موقعكم بسبب مكر أعداء الله يقومون بحجب جهازي عن موقعكم بكل حيلة ووسيلة وإنما نفك الحجب في كل مرة وحسبي الله عليهم الذين يريدون أن يطفئوا نور الله ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كرة المجرمون ظهوره وحسبنا الله ونعم الوكيل.


    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    -----------------------------------------------------

    ا
    قتباس من بيان الامام

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الطيبين وجميع المُسلمين التابعين للحق إلى يوم الدين:-


    وبما أن السؤال عن الروح فيعتبر ليس ذلك خارج عن نقاط الحوار التي بدأنا بطرحها للحوار كون ذكر الروح متعلق بالعذاب من بعد الموت وكان جدالكم عن أعين وعقل وأذن الروح , ولذلك وجب علينا الرد بالمزيد من البرهان المُبين عن أذن وأعين وقلب الروح وحواسها والتي تُعتبر الروح الوجه الباطن للإنسان لها نفس مواصفات الوجه الظاهري ولكن في علم القدرة الربانية فنحن لا نستطيع أن نعلمكم كيفية ذات الروح في طبيعة الخلق وإنما نفتيكم أني أجدها في كتاب الله هي الوجه الباطن للإنسان وهي الوجه الحقيقي للإنسان وتملك حواس كحاسة العقل والبصر والسمع والألم والحب والكره, فتعالوا لنبحر في كتاب الله عن حواس الروح ولا ولن تسمعوا الحق إذا كانت آذانكم صُم ولا ولن تبصروا الحق إذا كانت أعينكم عُمي ولا ولن تعقلوا القول إذا كانت قلوبكم لا تعقل, ولا ولن تنطقوا بالحق إذا كانت ألسنتكم بُكمٌ, ولكنه لا يقصد بتلك وجه الإنسان الظاهر بل الوجه الحقيقي وقال الله تعالى:

    (وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ) صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يطرح نفسه فهل يقصد أن أعينهم وآذانهم الظاهرة وألسنتهم الظاهرة أنها لا تسمع ولا ترى ولا تتكلم؟ والجواب تجدوه في محكم الكتاب وقال الله تعالى:

    (فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي آلصدور) صدق الله العظيم

    وضرب الله لكم مثلاً لو أن أحدكم وقف وراء رجل أصم أبكم ومن ثم يناديه بأعلى صوته فهل ترونه سوف يسمع, فلن تجدوه يلتفت إلى مصدر الصوت من ورائه كونه لم يسمع الصوت من ورائه وقال الله تعالى:

    ((فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79) إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80)وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلاَّ مَنْ يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ)) صدق الله العظيم

    فهنا ضرب الله لكم مثلاً لو أن أحدكم نادى أصم أبكم من ورائه حين يدبر لو بينه وبينه قدر متر فلن يلتفت إلى الصوت كونه لم يسمع شيء وكذلك آذان الروح وجه الإنسان الباطن إذا لم تسمع أذنيه فلن يستجب إلى الحق وقال الله تعالى:

    ((إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ))صدق الله العظيم

    وكذلك إذا كانت آذان الروح صُم فلن تسمع نداء الحق وكذلك إذا كانت أعين الروح عُمي فلن تبصر الحق وكذلك إذا كان لسان الروح أبكم فلن ينطق بالحق,كون الله قد ختم على أسماعهم وأبصارهم وأصم آذانهم وقال الله تعالى:

    ((خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ))

    وقال الله تعالى:
    (وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَن يَشَإِ اللّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)

    وقال الله تعالى:
    (قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ)

    وقال الله تعالى:
    (إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ)

    فهل يقصد أصم الأذنين الظاهرة للإنسان أو أبكم اللسان الظاهر للإنسان بل يقصد حواس جوهر الإنسان الباطن وذلك في علم القدرة الربانية وقال الله تعالى:

    (وَلَوْ عَلِمَ اللّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَّأسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ)

    وقال الله تعالى:
    ((وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ(42)وَمِنهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ)) صدق الله العظيم

    كون الفريق الذي يتبع آيات الله البينات والفريق الذي يعرض عن آيات الله البينات فيتبع ما خالفها فالفريقان كالأعمى والبصير فهل يستويان مثلاً! واحد يبصر ويسمع وينطق بالحق ويفهم القول والآخر لا يسمع ولا يرى ولا ينطق بالحق ولذلك قال الله تعالى:

    (مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالأَعْمَى وَالأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ)

    وقال الله تعالى:
    ((وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَن يَشَإِ اللّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ))

    وقال الله تعالى:
    ((خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ))

    وقال الله تعالى:
    (صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ)

    وقال الله تعالى:
    (إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ )

    وقال الله تعالى:
    ((وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ(42)وَمِنهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ))

    وقال تعالى:
    (وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً)

    وقال الله تعالى:
    ((أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ))

    وقال الله تعالى:
    ((أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً))


    وقال الله تعالى:
    (وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً)

    وقال الله تعالى:
    ((وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ(42)وَمِنهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ))

    وللروح أيدي وأذقان وقال الله تعالى:

    ((وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ)) صدق الله العظيم

    أي غلت أيديهم الباطنة عن فعل الخير كونها هي التي تحرك الأيدي الظاهرة إلى فعل الخير وقال الله تعالى:

    (إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ*وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ*وَسَوَاء عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ*إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ) صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى:
    ((وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ))

    وقال الله تعالى:
    ((أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَن كَانَ فِي ضَلَالٍ مُّبِين))

    وقال الله تعالى
    ((أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً))

    وقال الله تعالى:
    (وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا (98) ذَلِكَ جَزَآؤُهُم بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا) صدق الله العظيم

    فانظروا لحجة الله عليهم: ((ذَلِكَ جَزَآؤُهُم بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا)) صدق الله العظيم

    وتجدوهم لا يزالون فعلاً عُميان عن معرفة ربهم الحق ولذلك لم يقدروا ربهم حق قدره يوم القيامة حتى وقد عذبهم الله في الدنيا عند الهلاك وعذب أرواحهم في النار من بعد الموت, ولكن للأسف كذلك نجدهم عُميان فلم يبصروا ربهم الحق يوم القيامة ولذلك تجدوهم يبحثون عن الشفعاء بين يدي الله وقالوا:

    ((فَهَل لّنَا مِن شُفَعَآءَ فَيَشْفَعُواْ لَنَآ أَوْ نُرَدّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الّذِي كُنّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوَاْ أَنْفُسَهُمْ وَضَلّ عَنْهُمْ مّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ)) صدق الله العظيم

    فانظروا لقول الله تعالى: (قَدْ خَسِرُوَاْ أَنْفُسَهُمْ وَضَلّ عَنْهُمْ مّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ)
    أي الذين كانوا يفترون الشفعاء وهم في الدُنيا وقال الله تعالى:

    ((وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُواْ إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ)) صدق الله العظيم

    ولكن الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم مُشركون به عباده المُقربون سيقولون: مهلاً يا ناصر محمد اليماني إنما نفي الشفاعة عن الكافرين وتحل للمؤمنين ومن ثم نرد عليه بقول الله تعالى:

    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ))صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى:
    {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ}

    وقال الله تعالى:
    (وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُم لَعِباً وَلَهواً وَغَرَّتهُمُ الحَيَوةُ الدُّنيَا وَذَكِّر بِهِ أن تُبسَلَ نَفسُ بِمَا كَسَبَت لَيسَ لَهَا مِن دُونِ اللهِ وَليٌّ وَلا شَفِيعٌ) صدق الله العظيم

    ولكن الذين في قلوبهم زيغ عن الحق المبين في آيات أم الكتاب المحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم لن يتبع فتاوى الله في آيات الكتاب المحكمات, بل سوف يذرهن وراء ظهره وكأنه لم يسمع بهن قط في الحياة ومن ثم يتبع ظاهر الآيات المتشابهات في شأن الشفاعة التي لا تزال بحاجة للتأويل, كونه من الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم مشركون ويقول: مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني بل قال الله تعالى:
    (يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضي له قولا)
    وقال الله تعالى:
    (ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له)
    وقال الله تعالى:
    (ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة إلا من شهد بالحق وهم يعلمون) صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: لم يأذن الله له بالشفاعة وإنما أذن له بتحقيق الشفاعة تصديقاً لقول الله تعالى:

    ({قل لله الشفاعة جميعاً له ملك السماوات والأرض ثم إليه ترجعون}) صدق الله العظيم

    وأذن له ُالرحمن بالخطاب كونه لن يشفع بين يدي الله من هو أرحم منه بعباده... الله أرحم الراحمين سُبحانه وتعالى علواً كبيراً, بل سوف يقول صواباً تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا)) صدق الله العظيم

    فما هو القول الصواب؟؟ وبما أن الله هو أرحم الراحمين فلا ينبغي أن يكون هناك عبد هو أرحم بعباد الله من الله أرحم الراحمين حتى يشفع لهم بين يدي أرحم الراحمين, بل سوف يحاج الله في تحقيق النعيم الاعظم من جنة النعيم حتى يرضى فإذا تحقق رضوان الله في نفسه تحققت الشفاعة ياقوم وقال الله تعالى:

    ((وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى)) صدق الله العظيم

    فهل تعلموا البيان الحق لقول الله تعالى:
    (إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى)صدق الله العظيم

    فهذا يعني أن الذي أذن الله له أن يخاطب ربه في تحقيق الشفاعة لم يشفع لأحد وإنما حاج ربه في تحقيق رضوان الله في نفسه فإذا رضي في نفسه تحققت الشفاعة ولذلك قال الله تعالى:

    (إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى) صدق الله العظيم

    فإذا تحقق رضوان الرحمن في نفسه هُنا المفاجأة الكبرى, وإنما الذي أذن الله له بتحقيق الشفاعة هو بأن يحاج الله في تحقيق رضوان نفسه فإذا رضي الله في نفسه تحققت الشفاعة كون الذي أذن الله له أن يخاطب ربه لم يشفع لعباده وإنما حاج ربه في تحقيق النعيم الأعظم من جنة النعيم وهو ان يرضى الله في نفسه, فإذا رضي في نفسه تحققت الشفاعة فتأتي من الله لعباده وهُنا المُفاجأة الكُبرى وقال الله تعالى:

    {وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ} صدق الله العظيم

    ألا والله وكأني أرى أعين تنهمر بالدموع مما عرفوا من الحق, وأما الروح فلا تحيطون بها علماً وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً وأما رؤية محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأصحاب النار ليلة الإسراء والمعراج فإن الذي عرج به حتى أراه الجنة والنار لقادر أن يريه أرواح الكفار يصطرخون في نار جهنم تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَإنّا عَلـى أنْ نُرِيَكَ ما نَعِدُهُمْ لَقادِرونَ))

    وقال الله تعالى:
    (( وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى)) صدق الله العظيم

    ولربما يود الجاهلون أن يقولوا لقد رأى الله ربه ليلة الإسراء والمعراج ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي وأقول: لم ير ذات الله سبحانه وإنما رأى من آيات ربه الكبرى, ولربما يقاطعني مرة أخرى ويقول: أفلا تنظر إلى قول الله تعالى:
    (( وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى)) صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد عليه الإمام ناصر محمد اليماني وأقول: رأى جبريل عليه الصلاة والسلام نزلة أخرى بصورته الملائكية عند سدرة المنتهى حين وصلا إلى تحت العرش العظيم فتحول جبريل عليه الصلاة والسلام إلى صورته الملائكية وخر ساجداً بين يدي رب العرش العظيم كونه كان يأتي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رجلاً سوياً ورآه نزلة أخرى ولكن بصورته الملائكية عند سدرة المنتهى, ولربما يقاطعني آخر ويقول: ألم تتدبر قول الله تعالى:

    ((فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى)) صدق الله العظيم
    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول إنما ذلك شديد القوى رسول الله جبريل عليه الصلاة والسلام مُعلم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال الله تعالى:

    ((وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (Cool فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى)) صدق الله العظيم

    ولربما يقاطعني آخر ويقول: ألم يقل: (فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى)

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: إنما ذلك عندما نزل بدأ جبريل عليه الصلاة والسلام بتنزيل القرآن ليعلمه لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, فلم أجد المسافة ثابتة بين صدر محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصدر جبريل عليه الصلاة والسلام بل كان يجره إليه ويطلقه حين كلمه جبريل عليه الصلاة والسلام وقال الله تعالى:
    ((فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى))صدق الله العظيم

    وذلك من دقة الصدق لكلام الله فيقول فكان قاب قوسين أو أدنى كون المسافة لم تكن ثابتة بسبب أن جبريل كان يجره إليه ويطلقه ومن ثم قال الله تعالى:
    ((فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى))

    أي فأوحى الله إلى عبده ما أوحاه جبريل عليه الصلاة والسلام, فلا تقولوا على الله مالا تعلمون.


    ويا عُلماء المُسلمين وأمتهم تعالوا للحوار في هذا الموقع المبارك ليكون طاولة الحوار العالمية بينكم وبين المهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور كون الرابطة العلمية العالمية موقع محايد فلا هم من أنصار الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ولا هم ضده فلا يزالون باحثين عن الحق حتى يتبين لهم حقيقة الإمام ناصر محمد اليماني, فهل هو حقاً لا يجادله عالم من القرآن إلا غلبه بسلطان العلم يستنبطه من محكم القرآن العظيم, أم إنه من الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان من ربهم, ولكن لنا شرطاً عليكم أحبتي عُلماء الأمة وهو أن الإمام المهدي هو من سوف يضع لكم مواضيع الحوار المُختارة كون الإمام ناصر محمد اليماني سوف ينسف عقائد محدثات في الدين نسفاً بمحكم كتاب الله حتى نُطهر سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار بمحكم الذكر تطهيراً حتى نعيدكم إلى منهاج النبوة الأولى فنترككم على كتاب الله وسنة رسوله كما ترك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذين من قبلكم ولكن أعداء الله قد أخرجوكم عن الصراط المستقيم ولو لم تزالوا على الهدى لما ابتعث الله إليكم الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ليعيدكم إلى منهاج النبوة الأولى على كتاب الله وسنة رسوله الحق ولم ننكر من السنة إلا ما تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم وأما الذي لا يختلف مع القرآن فنرده للعقل والمنطق إن كنتم تعقلون.

    ويا أمة الإسلام وعُلماءهم إن كنتم تريدون الحق فسوف يختار لكم المهدي المنتظر مواضيع الحوار فأنسف البدع والمُحدثات نسفاً بسلاح جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم محكم القرآن العظيم فأُجاهدكم به جهاداً كبيراً تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا))صدق الله العظيم

    ويا قوم ليس المنطق أن يبعث الله خليفته الإمام المهدي ليحاج عُلماء المُسلمين والنصارى واليهود بكتاب البخاري ومُسلم أو بحار الأنوار فلن تجيروني من الله لو يتبع الإمام المهدي أهواءكم وما ينبغي للإمام المهدي الحق من ربكم أن يبعثه الله مُتبعاً لأهوائكم, بل متبعاً لكتاب الله وسنة رسوله الحق التي لا تخالف لمحكم القرآن ولو حاورتكم الدهر كُله لما تزحزحت عن كتاب الله وسنة رسوله الحق قيد شعرة إن شاء الله رب العالمين وإنا لصادقون, وأما الذين يحاجون الإمام المهدي بغير علم من ربهم ويشتمون الإمام المهدي ويصفونه بالدجال وبالمنافق والضال هو وأنصاره وغير ذلك من البهتان و كان عند الله عظيماً, فنقول لهم:
    ((لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ)).

    ويا معشر عُلماء أمة الإسلام ليس المنطق أن نضع الحوار لكم ليتم التحاور فيه بيني وبينكم فإذا الجاهلون منكم يصرون على إخراجنا من موضوع الحوار المُختار ونحنُ نعلم عن السبب لديهم وهو أنهم عاجزين عن إقامة الحجة على الإمام المهدي في ذلك الموضوع ومن ثم يبحثون في مواضيع أخرى علهم يجدون مدخلاً فيحاجون به الإمام ناصر محمد اليماني حتى يرجعوا أنصاره عن إتباعه أولئك لا يهدي الله قلوبهم أبداً ما داموا لا يبحثون عن الحق شيئاً وإنما يبحثون عن مدخل ولو خرم إبره علهم يقيمون الحجة على الإمام ناصر محمد اليماني أولئك من الذين أضلتهم الشياطين عن الصراط المستقيم ويصدوهم عن السبيل ويحسبون انهم مهتدون وأما كيف تعلمون أنهم لا يبحثون عن الحق شيئاً فسوف تجدونهم حين يقيم عليهم الإمام المهدي الحجة الداحضة في مسألة فسوف تأخذهم العزة بالإثم ولا ولن يعترفوا بالحق من ربهم مهما كان بيّن في محكم كتاب الله فلن يتبعوه حتى ولو تبين لهم أنه الحق من ربهم لا شك ولا ريب فلن تجدوهم يتبعوا محكم آيات الله ولن يعترفوا بنقطة واحدة أن الحق مع الإمام ناصر محمد اليماني أولئك هُم المستكبرون عن إتباع آيات الله وسوف يصرف الله قلوبهم عن إتباع الحق من ربهم من الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:

    ((سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ)) صدق الله العظيم

    فانظروا عن سبب صرف قلوبهم عن إتباع الحق من ربهم وقال الله تعالى:

    (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ)صدق الله العظيم

    فلا تكونوا منهم أحبتي في الله السوادني وأسد السنة والذين يعلنون الحرب على الإمام المهدي بكل حيلة ووسيلة فمن يجركم من عذاب الله ألا والله إني لقادر على إلجامكم بالحق في جميع ما كنتم فيه تمترون وحصرياً من كتاب الله القرآن العظيم وإنا لصادقون, عن عدد أصحاب الكهف والرقيم وعن مجيء كوكب العذاب ولكن ياقوم لقد نُهيت عن تحديد مجيء كوكب العذاب كونكم سوف تُنظرون الإيمان بالحق من ربكم حتى ترون كوكب العذاب الأليم مهما بينت لكم من الحق في كتاب الله فلن تتبعوه بل سوف تنتظروا لموعد كوكب العذاب ومن ثم تنظروا فهل يعذبكم الله كما قال الإمام ناصر محمد اليماني, ألا والله الذي لا إله غيره لو فصلت كتاب الله تفصيلاً من الغلاف إلى الغلاف للذين لا يعقلون من المُسلمين وفقهوه جميعاً عن ظهر قلب محكمه ومتشابهه ومن ثم بينت لهم موعد كوكب العذاب لأرجؤوا اليقين بالحق من ربهم وإتباعه حتى يأتي اليوم الذي حدده الإمام ناصر محمد اليماني لينظروا هل يرون العذاب الأليم, ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: قال الله تعالى:

    ((أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنتُم بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ ))صدق الله العظيم

    أرأيتم لو أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أخبرهم أن كوكب العذاب بقي له أكثر من ألف وأربعمائة سنة, إذاً لتولى عنه الذين صدقوه فكم كانوا يستعجلون به قومه في ذلك الزمن وقال الله تعالى:
    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلا عَن ظُهُورِهِمْ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُن فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ رَدِفَ لَكُم بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَشْكُرُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (28)وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (29)قُلْ لَكُمْ مِيعَادُ يَوْمٍ لا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلا تَسْتَقْدِمُونَ (30)وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذْ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاءُ اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (48) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (49) مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (50) فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِين))

    وقال الله تعالى:
    ((وَيَقُولُونَ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلّهِ فَانْتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّاء مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُم مَّكْرٌ فِي آيَاتِنَا قُلِ اللّهُ أَسْرَعُ مَكْرًا إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنًّا إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ وَمَا كَانَ هَـذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ وَمِنهُم مَّن يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُم مَّن لاَّ يُؤْمِنُ بِهِ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِينَ وَإِن كَذَّبُوكَ فَقُل لِّي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَاْ بَرِيءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ وَمِنهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَـذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا مَّاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُم بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ .قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ .فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانتَظِرْ إِنَّهُم مُّنتَظِرُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)) صدق الله العظيم

    فلم تستعجلون بالعذاب يا أولي الألباب! ألا والله اني أدعو ربي ليؤخره عنكم وسوف نصبر عليكم حتى تصدقوا يامعشر المُسلمين ولكني أخشى إن ربي لم يجب دعائي بتأخيره عنكم ولم نؤكده لكم كوننا نريد لكم النجاة وليس الهلاك ولذلك قلنا لكم في ذلك البيان بما يلي بالضبط ونقتبس منه ما يلي:


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة :

    إذاً متى يتوقعها المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ومن ثم أرد عليه بالحق وأقول بقي لها ساعة قدرية واحدة من لحظة ميلاد هلال ذي القعدة لعام 1428 للهجرة والساعة القدرية هي ألف ساعة قمرية بحساب يوم القمر والألف الساعة القمرية هي تعدل ثلاثون ألف ساعة أرضية من ساعاتكم التي بأيدكم حتى إذا مضت وانقضت فلا تستقدمون ساعة ولا تستأخرون تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ( 29 ) قُلْ لَكُمْ مِيعَادُ يَوْمٍ لَا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ)) صدق الله العظيم

    وكُل يوم هو في شأن بسبب الدُعاء من عباده فإن يشاء يؤخره أكثر من ذلك فكُل يوم هو في شأن تصديقاً لقول الله تعالى:

    (قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا)صدق الله العظيم

    فإذا كذبتم فسوف يكون لزاماً في ساعته المعلومة وإلى الله تُرجع الأمور وأريد لكم النجاة وليس الهلاك فلا تُنظروا التصديق بالبيان الحق للذكر حتى تروا أحجار العذاب الأليم

    انتهى الإقتباس من البيان الذي بعنوان:
    Nibiru Planet X كوكب سقر بيان المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني


    ألا والله العظيم الذي يحيي العظام وهي رميم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم أني تلقيت الأمر من ربي أن أحذركم من كوكب العذاب وأراني الله أنه النار وأراني الله أنه يأتي للأرض من أطرافها وأراني الله أن الشمس سوف تطلع من مغربها ليلة مروره وأراني الله أنه يمطر بحجارة من نار وإنهُ لنبأ عظيم أنتم عنه معرضون فماهو الحل لإنقاذكم أحبتي في الله عُلماء المسلمين وأمتهم فقد صار الإمام المهدي يخشى عليكم عذاب كوكب العذاب, ألم نفصله لكم من محكم الكتاب وأنه كوكب النار فما ظنكم بقول الله تعالى:

    ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلا عَن ظُهُورِهِمْ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ))

    وقال الله تعالى:
    ((كَلاَّ وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لإٍحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيراً لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ)) صدق الله العظيم

    فماهو الحل لإنقاذكم أحبتي في الله؟؟؟ رجوت من ربي متوسلاً إليه بحق رحمته التي كتب على نفسه أن لا يعذبكم وأقول اللهم اغفر لإخواني عُلماء المُسلمين وأمتهم فإنهم لا يعلمون أني الإمام المهدي الحق من ربهم إنك أنت الغفور الرحيم.


    وأما الذي يجادلني في عدد أصحاب الكهف فأقول له: إنك تحاجني في شيء تجدونه على الواقع الحقيقي في اليمن في محافظة ذمار في قرية الأقمر ونحمل مسؤولية ذلك بين يدي الله للحكومة اليمنية, ولسنا مكلفين إلا أن ندل الناس عليهم ليعثروا عليهم ليعلموا أي الحزبين أحصى عددهم ولما لبثوا أمداً ولكن أكثركم يجهلون.


    ويا أحبتي في الله إني أعدكم وعداً غير مكذوب أن أحاوركم في النقاط وأبين لكم مالم تكونوا تعلمون بإذن الرحمن معلم الإنسان البيان الحق للقرآن, ولكن الوقت أصبح ضيق جداً لدينا وجئنا إلى هذا الموقع لطلب حوار علماء الأمة في حدود وعقائد أساسية في الدين يجب معرفتها وتفصيلها للمؤمنين من محكم كتاب الله وأنتم تذهبون بنا إلى مواضيع أخرى فتخرجونا عن موضوع الحوار المُختار في أساسيات في الدين ألا ترون أنكم اجبرتموني على الخروج عن موضوع نفي حد الرجم من محكم الكتاب فهل ترونه موضوع سهل في نظركم أم أنه لخطير جداً ويجب الفصل فيه بمحكم القرآن العظيم؟ وكذلك المواضيع التي سوف نختارها لكم للحوار فكم هي ذات أهمية كبرى ولكني أرى عدة أشخاص وكأنهم شخص يصد عن إتباع آيات الكتاب صدوداً كبيراً حتى إذا أعجزناه بالحق من ربه ومن ثم يحاول إجبار الإمام ناصر محمد اليماني عن الخروج من الموضوع الذي عجز أن يقيم على الإمام ناصر محمد اليماني فيه الحجة,فسألتكم بالله العظيم يامعشر الباحثين عن الحق فهل هذا الشخص يريد الحق؟؟ كلا ورب العالمين بل إنه ليصد عن الحق صدوداً شديداً بكل حيلة ووسيلة كما ترون وصبراً جميلاً, فهل يكون من اليهود أم من الذين استحوذت عليهم الشياطين فيصدونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون, وما أريد قوله في خلاصة هذا البيان, ألم أفتيكم بالحق أنكم لا تستطيعون أن تأتوا ببيان لكلمة المحصنة من القرآن غير بيان المحصنة لفرجها أو بيان المحصنة بالزواج فها أنتم لم تستطيعوا شيئاً فكم أضحكني صاحب حصون خيبر!! وما دخلها بكلمة المحصنة في موضوع الحوار لنفي حد الرجم, ويا قوم أفلا تعلمون أنكم إذا عجزتم أن تأتوا ببيان لكلمة المحصنة من الكتاب غير بيان المحصنة المتزوجة وغير بيان المحصنة لفرجها فهذا يعني أن المقصود من قول الله تعالى:

    ((فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ)) صدق الله العظيم

    فهذا يعني أنه يقصد أن على الزانية الأمة المحصنة بالزواج نصف ماعلى الزانية المحصنة بالزواج الحرة وإن قلتم بل يقصد المحصنات المؤمنات اللاتي جاء ذكرهن في أول الآيات في هذا الموضوع في قول الله تعالى:

    ((وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلاً أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ)) صدق الله العظيم

    ثم يقول فانظر يا ناصر محمد اليماني إلى قول الله تعالى:

    (وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلاً أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ) صدق الله العظيم

    ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: ولكنه يقصد الله تعالى بقوله:

    ((الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ)) أي المُحصنات لفروجهن المؤمنات وليس أن أحدكم إذا أُغرم بزانية متبرجة وأراد الزواج بها فيتزوجها بل توصاكم الله بالزواج بالمحصنات لفروجهن المؤمنات, فكيف ياقوم يكون على المحصنة لفرجها المؤمنة حد الزنا في كتاب الله حتى تقولون أن على الأمة الزانية المحصنة نصف ما على المحصنات لفروجهن من العذاب افلا تتقون! فلم يكنَّ المقصودات في قول الله تعالى:

    ((فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ))صدق الله العظيم

    بل ذكر لكم حد الزنا للأمة المحصنة والحرة المحصنة أن على الأمة الزانية المحصنة نصف ما على المحصنة الزانية من العذاب أي المتزوجة الحرة فلم تُحرفون كلام الله عن مواضعه المقصودة بسبب قولكم على الله بالظن الذي لا يغني من الحق شيئاً, ويا سُبحان الله العظيم فهل ترون الأمر هين حتى تغامروا بقول الظن في كلمة المحصنة! أفلا تعلمون أن قولكم على الله بالظن في كلمة المحصنة فتأتوا لها بمعنى ثالث من عند أنفسكم أنه سوف يترتب على ذلك قتل أنفس لم يأمركم الله بقتلهم أفلا تخشون الله! أفلا تعلمون أن قتل نفس بغير الحق فكأنما قتل الناس جميعاً إثم ذلك في الكتاب, مالكم كيف تحكمون! أفلا تتفكرون! ويا سُبحان الله العظيم فأنتم تتصورون أنفسكم أنكم لتذودون عن حياض الدين وعدم إضلال المُسلمين, ثم يرد عليكم الإمام المهدي وأقول: يا سُبحان الله العظيم فأينا ياترى يذود حقاً عن حياض الدين؟ فهل هو الذي يجادل الناس بكلام الله من محكم آيات الكتاب ويجاهدهم به جهاداً كبيراً أم الذي يجادل بالباطل ليدحض به كلام الله, إذاً ياقوم أحدنا يذود بكلام الله والآخر يذود بكلام الشيطان ليدحض به كلام الله ويدرك ذلك كافة الباحثين عن الحق من أولي الألباب أينا ينطق بالحق ويهدي إلى صراطٍ مُستقيم, ولا يزال الحوار في نقطتين إثنتين ثم زدنا النقطة الثالثة وهي نفي شفاعة العبيد بين يدي الرب المعبود فأصبح الحوار في ثلاثة مواضيع ذات أهمية وهي تأكيد العذاب من بعد الموت ونفيه أن يكون في حفرة السوءة وتفصيل العذاب من بعد الموت في النار حصرياً من كتاب الله القرآن العظيم وكذلك نفي الرجم وتفصيل حد الزنا من محكم كتاب الله القرآن العظيم وكذلك نفي الشفاعة وتفصيلها من كتاب الله أنها لله وحده من دون عباده وفصلنا لكم كيفية تحقيق الشفاعة وما يرجوه منكم الإمام المهدي هو عدم الخروج من هذه المواضيع الثلاثة حتى إذا أقمنا عليكم الحجة البالغة بالحق ومن ثم ننتقل إلى موضوع آخر مهم في الدين ومن ثم الذي يليه ثم الذي يليه حتى نستكمل الحوار في دين الله, ويا قوم إني لا أنكر شيء في الدين بحجة عدم وجوده في الكتاب كلا وربي بل لأنه مُخالف لما أنزل الله في مُحكم الكتاب فلا تكونوا من الجاهلين فتظنوا أن الإمام ناصر محمد اليماني لينكر السنة النبوية الحق! كلا وربي إني لا أنكر إلا سُنة الشيطان الرجيم من عند غير الله ورسوله ولا يزال لدينا المزيد من البراهين عن المواضيع التي تم تنزيلها للحوار ومنتظرين عُلماء المُسلمين للحوار,
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.


    أخو المُسلمين خليفة الله الذليل على المؤمنين عبد النعيم الأعظم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9891
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: سؤال لمزيد من التبيان

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يوليو 12, 2011 6:46 pm

    bahit
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الله :
    اللهم عجل بنصرة الامام المهدي(((( ولكني اسال هل ادم وزوجه كانا في الجنه الموعودة للمتقين ام جنة في الارض لما روي عن رسول الله صلى الله عليه وعلى و سلم بان في الجنة ما لا عين راءت و لا اذن سمعت و لا خطر على قلب بشر...!!! فأنا لادم و زوجه ان يريا ما في الجنة ام هذا الحديث ضعيف افتنا اثابك الله

    خادمكم ابو عبد الله.......... اللهم اجعلنا من انصار الامام المهدي
    ************************
    مرحبا بك أخي في رحاب الإمام المهدي الحق من رب العالمين
    إن آدم وحواء عليهما السلام كانا في الجنة التي توجد تحت الثرى في الأرض المجوفه التي يوجد فيها الآن إبليس وجنوده يأجوج ومأجوج
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9891
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: سؤال لمزيد من التبيان

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يوليو 12, 2011 6:48 pm

    ابو محمد الكعبي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    465

    الرد من بیان الامام المهدی ناصر محمد الیمانی
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] هام وبُشرى للمؤمنين

    (بسم الله الرحمن الرحيم)

    وبه نستعين وأتلقى التفهيم للبيا الحق لأسرار القُرآن العظيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين
    وآله الطيبين الطاهرين وجميع المُسلمين الموحدين لرب العالمين ثم أما (بعد)

    إن أرض الراحو والأنام هي الأرض المفروشة وقال الله تعالى(( وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ{10} فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ {11} وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ )) الرَّحْمَنُ صدق الله العظيم
    وسكانها عالم الجن ومن ثم جعل الله أبونا أدم خليفة على عالم الجن وكذلك أمر الملائكة أن يطيعوا أمر خليفة الله في الأرض وأما إبليس فطلب من الله أن ينظره وذلك لأن الله لعنة وأمره أن يخرج منها ولاكن الله لبى طلبه ليزيده إثما ووعده الله ليخرجه منها مذموماً مدحوراً وذلك نتيجة معركة بين الحق والباطل وقد جاء أجلها المقدور في الكتاب المسطور وقد أخر الله خروجه إلى يوم البعث الأول قال إنك لمن المُنظرين إلى يوم الوقت المعلوم ولاكنه كان تحدي بين رب العالمين وعدوه وذلك لأن الشيطان طلب منهُ أن ينظره ولم يسأله من باب طلب رحمته بل من باب التحدي فلعنه الله في قوله تعالى ( لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَّفْرُوضاً{118}) النساء صدق الله العظيم ومن ثم أجاب الله طلبه وقال أخرج منها مذؤوماً مدوحوراً فال الله تعالى (قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُوماً مَّدْحُوراً لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ{18}) الأعراف صدق الله العظيم ولاكن إذا تابعتم نص القُرآن تجدون بأن الله فعلا أخر خروجه إلى يوم الوقت المعلوم فيخرجه منها مذؤوماً مدوحوراً والدليل على إن الله أخر خروجه امتحان لأدم وزوجته قال الله تعالى "( فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى{117} إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى{118} وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى{119}) طه صدق الله العلي العظيم .
    وبعد زمن قصير تظاهر الشيطان بأنه نادم على عصيان أمر ربه وأظهر النُصح لأدم وأنه مُطيع لأمره وذلك حتى يظنوا بأنه تاب إلى الله وأنه قد أصبح لهم ناصح أمين وكُل ذلك كذب ليغرر أدم وزوجته بأنه قد أصبح لهما ناصح أمين وقال الله تعالى(( وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ{11} قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ{12} قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ{13}قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ{14} قَالَ إِنَّكَ مِنَ المُنظَرِينَ{15} قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ{16} ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ{17} قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُوماً مَّدْحُوراً لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ {18}وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ{19}فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ {20}وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ{21} فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ{22}قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ{23}قَالَ اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ {24} قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ{25}يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ {26}يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ{27})) الأعراف صدق الله العظيم
    ولي سؤال يبن عمر إذا كان الله قد أخرج الشيطان فكيف عاد إلى الجنة وكلم أدم وزوجته وقاسمهما إني لك لمن الناصحين وسوف أجيب عليك من القُرآن العظيم بأن الله فعلاً ترك الشيطان في الجنة عند أدم وزوجته وقال الله تعالى( فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى{117} إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى{118} وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى{119}) طه صدق الله العلي العظيم .

    أم تظن بأن إبليس خاطب أدم فورا فقال((مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ{20}وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ{21}))الأعراف صدق الله العلي العظيم .فلم يُقول لأدم هذا إلا بعد زمن بعد أن تظاهر لأدم وزوجته بالندم على عصيان ربه بعدم إطاعة أمر أدم ثم تظاهر لهما بالطاعة والانقياد والنُصح حتى يصدقوه في المكر الذي سوف يقول بعد أن يمنحوه ثقتهم
    لذلك قال الله تعالى((وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ{21}))الأعراف صدق الله العلي العظيم . ودلاهما بغرور . ولاكن الذي غركم في الأمر هو ذكر الجنة في القصة فظننتم بأنها جنة المأوى ولاكنها عند سدرة المُنتهى ولم يرد في القُرآن بأن الله جعل أدم خليفةٌ فيها بل كرر ذلك القُرآن بأنه جعل أدم خليفة في الأرض بل ويذكر القرآن جنات في الأرض كمثل قوله تعالى( فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ) ويقصد أل فرعون وكذلك قوله تعالى (إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ )ولاكنكم ظننتم بأن أسم (الجنة لا يُطلق إلا على جنة المأوى! بل يُطلق على كُل أرض مخضرة بالأشجار والفواكه وهي الأرض المفروشة وليست مُسطحة بل مفروشة مستوية فيها فاكهة ونخل ورمان بل هي الريحان وتوجد باطن الأرض ما وراء البراكين فليست طبقة البراكين ببعيد والجنة تحت الثرى بمسافةٌ كبيرة والبراكين دونها قريب إلى السطح وقد ذكر القرآن عدة عوالم في آية واحدة عالم في السماء وعالم في الأرض وعالم دون السماء وعالم تحت الثرى(( لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَافِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى)) صدق الله العظيم
    وهي الأرض التي ذكرها الله في القرآن (وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ{10}فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ{11}وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ{12}) الرحمن صدق الله العظيم
    ويسكنها عالم الجن وهم الذي أستخلف الله أدم عليهم بدلا عن إبليس الذي يُفسد فيها وسفكُ الدماء

    لذلك قال( قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً{62})الإسراء

    وهذه الأرض المفروشة هي قاع مستوية وقال الله تعالى( وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ )

    وهي على بوابتين بوابة في مُنتهى طرف الأرض شمالا وبوابة أخرى في منتهى طرف الأرض جنوبا وذلك لأن الأرض ليست كروية تماما بل شبه كروية ولهذه الأرض بوابتين ولها مشرقين ومغربين فإذا غابت الشمس عن البوابة الجنوبية أشرقت عليها مرة أخرى من البوابة الشمالية وإذا غابت عن الشمالية تُشرق عليها مرةً أخرى من الجنوبية فأصبح لهذه الأرض بوابتين وأعظم مسافة في الأرض هي المسافة بين هذه البوابتين لذلك قال الإنسان لقرينة الشيطان( يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ )
    وذلك لأن أعظم مسافة في الأرض هي المسافة التي بين البوابتين وهن بوابة الأرض الشمالية وتوجد في مُنتهى أطراف الأرض شمالاً والأخرى في منتهى أطراف الأرض جنوبا وسد ذي القرنيين بين السدين أي بين نصفي الكرة الأرضية وسماهم السدين لأن كل منهما يسد على الأخر ضوء الشمس فيكون نصف مُظلم والنصف الأخر نهاراً وهذا بالنسبة لسطح الأرض وأما السد فَبينهًما مضيق في التجويف الأرضي فجعل بَينهُما ردما ويأجوج ومأ جوج إلى جهه وعالم أخر إلى جهةٍ أُخرى وهذه الأرض ذات المشرقين وذات المغربين بسبب البوابتين وأما سطح الأرض فليس لها إلا مشارق إلى جهة ومغارب يقابلها أما الأرض المفروشة فلها مشرقين ومغربين لذلك قال الله تعالى((رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ)) صدق الله العظيم
    وأما ظاهر الأرض فليس له سوى جهة شرقية واحدة وجهة غربية واحدة وقال الله تعالى "

    (( رَبُّ الْمَشْرِقِ و الْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ و كِيلًا (9)) صدق الله العظيم

    ويا قوم إنكم لتُجادلوني في حقائق آيات لها تصديق على الواقع الحقيقي لو كنتم تعلمون لو أطلعتم عليهم
    لوجدتم حقيقة التأويل على الواقع الحقيقي كما وَجد ذلك ذي القرنيين في رحلته إلى مُنتهى أطراف الأرض شمالاً وجنوبا ثم قام برحلة في التجويف الأرضي فوجد من دونهما قوم وبالله عليكم أين يأجوج ومأجوج وأنهم ليوجدوا حيث يوجد سد ذي القرنيين فأين سد ذي القرنيين فلماذا لم تكتشف ذلك الأقمار الصناعية ولو كان ذلك على سطح الأرض لشاهده أهل الفضاء بل هم تحت الثرى حيث يأجوج ومأجوج وهم من كُل حدبٍ ينسلون وتلك شريعة المسيح الدجال إباحة الفاحشة فتحمل الأنثى بعدة أولاد من هذا وذاك مخلوطين شياطين جن وإنس بل يُمارسون الفاحشة بشكل مُستمر وهم يصرخون لأن الشياطين تؤزهم أزى وقد سمع الباحثين الروس أصوات هذا العالم الذي في باطن الأرض بعد أن حفروا عُلماء الروس ألاف المترات وهم يبحثون عن معادن الأرض ولاكنهم سمعوا أصوات لعالم أخر وأدهشهم ذلك وقال الزنداني تعليق على ذلك الموضوع بأنهم أصحاب النار وطلب من العُلماء البحث عن حقيقة تلك الأصوات فهو يرى بأنهم أصحاب النار ولاكني أخالفه هذا القول وأقول بأنهم يأجوج ومأجوج وأما الصراخ فقليلا يصدر من أحدهم بسبب ممارسة الفاحشة وأكثر الأصوات ضجيج أصوات ولها صدى في باطن الأرض ولاكن الزنداني يزعم بأنهم أصحاب النار وقد سبق وبينا لكم أين تكون النار في الخطاب الذي نفيت فيه عذاب القبر في حُفرة السوءة بل يُعذبون في النار والعذاب على الروح فقط ولا فرق بين عذاب الروح والجسد وكُل الحواس هي للروح فإذا خرجت لا يشعر الجسد بشئ حتى لو أحترق وصار رماد وسبق أن بينا موقع النار وأنها فوق الأرض ودون السماء وقال الله تعالى)
    ( هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ (55) جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ (56) هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ (57) وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ (58) هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لا مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ (59) قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لا مَرْحَباً بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ (60) قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَاباً ضِعْفاً فِي النَّارِ (61) وَقَالُوا مَا لَنَا لا نَرَى رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنْ الأَشْرَارِ (62) أَاتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيّاً أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمْ الأَبْصَارُ (63) إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ (64) قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (65) رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (66) قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ (67) أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ (68) مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلإٍ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ (69) إِنْ يُوحَى إِلَيَّ إِلاَّ أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ ) صدق الله العظيم
    فمن يتدبر هذه الآيات التي تتكلم عن تخاصم أهل النار ومن ثم يجد قوله(مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلإٍ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ)ومن ثم يتبين له حقيقة إسراء مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأن النار حق توجد
    دون السماء وفوق الأرض وأهل النار ملاءٌ أعلى بالنسبة لأهل الأرض ولم تتكلم الآيات عن تخاصم الملائكة
    بل عن تخاصم أهل النار ولو تدبر القارئ القول الفصل بين عذاب يوم الحساب وعذاب البرزخ وهو قوله تعالى
    ( وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ ) ومن ثم يسرد تخاصم أهل النار إلى قوله ( مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلإٍ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ (69) إِنْ يُوحَى إِلَيَّ إِلاَّ أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ ) صدق الله العظيم وقد أخبركم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأنه ليلة الإسراء والمعراج مر على أهل النار فوجدهم في النار جميعا وليس أشتاتا في قبورهم
    وأرجو من الباحثين عن الحقيقة أن يضعون بحث (أصوات باطن الأرض) وسوف يجدون شريط مُسجل لأصوات وضجيج ملايين باطن الأرض وهذه حقيقة بلا شك أو ريب وأفتي في أمرهم بأنهم يأجوج ومأجوج وأُخالف الشيخ عبد المجيد الزنداني في قوله بأنهم أصحاب النار والآية جلية وواضحة تقول بأن النار ملاءٌ أعلى بالنسبة لأهل الأرض ولم يقول القرآن بان النار التي وعد بها الكفار باطن الأرض بل من أعلى الأرض ودون السماء وقد مر عليهم مُحمد رسول الله في المعراج تصديق لقول الله تعالى "

    (( وإنا على أن نريك ما نعدهم لقادرون ))صدق الله العظيم

    فأذهبوا إلى البحث في قوقل (أصوات باطن الأرض ) وسوف تجدون ذلك على الواقع

    ----------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم
    من المهدي المنتظر خليفة الله في الأرض إلى جميع المُسلمين والناس أجمعين والسلام على من اتبع الهادي إلى الصراط ___________________________________ المُستقيم (وبعد)
    يامعشرعُلماءالمُسلمين إني أحذركم من عقيدة رؤية الله جهرة فل نحتكم إلى القرآن العظيم حتى أنقذكم فتنة المسيح الدجال الشيطان الرجيم والذي يريد أن يقول أنه المسيح عيسى ابن مريم وما كان أبن مريم بل هو كذاب لذلك يُسمى المسيح الكذاب ولا أعلم بأنه أعور ولا مكتوب على جبينه كافر بل ذلك من مكر الذين تظاهروا بالإيمان بين يدي رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ليصدوا عن سبيل الله ألا ساء ما يفعلون وقالوا أنه أعو ر ومكتوب على جبينه كافر وذلك لأنهم يعلمون بأنكم لن ترون ذلك في وجه المسيح الكذاب ولعلكم تُصدقوا بأنه الله رب العالمين سبحانه وتعالى علوا كبيرا فهل تظنون يا معشر المُسلمين بأن الله إنسان آفلا تستطيعون التمييز بين الحق والباطل إلا أن المسيح الدجال أعور وربكم ليس أعور فأين ذهبت عقولكم وقال الله تعالى(﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شيء وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِير)) صدق الله العظيم وأنا المهدي المُنتظر أعترف بعقيدتان لدى الشيعة وهن الحكم في رؤية الله والحُكم في الرجعة لفريق من الأموات وأخالفهم فيما لم يُنزل الله به من سُلطان وأحذر طائفة منهم يُفسرون القرآن على حسب هواهم وأحذر جميع المُسلمين من تفسير كتاب الله بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئا وذلك من عمل الشيطان وأمره أن تقول على الله ما لا تعلم حتى ولو كان تأويل لآيات الكتاب وذلك لأن التأويل هو المعنى المقصود في نفس الله من كلامه فإذا لم يكن تأويلك أيها العالم حق فقد قُلت على الله غير الحق وسوف يُحاسبك الله على ذلك لأنك خالفت أمره وقال الله تعالى( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ )صدق الله العظيم ومن ثم أتبعت أيها العالم أمر الشيطان المُخالف لأمر الله وقال الله تعالى( وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (168) إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (169) صدق الله العظيم فهل تروني أتيكم بالتأويل لكلام الله من غير كلام الله فما خطبكم لا تُصدقون فهل جعلتم الفرق بين الله الحق والباطل فجعلتم التمييز بأن الدجال أعور والله ليس أعور إذا صدقتم بأن الله إنسان وإنما الفرق في نظركم إنه ليس أعور والدجال أعور فما خطبكم كيف تحكمون ألم يكفيكم بأن الله ضرب لكم الحكم الحق في الجبل العظيم فإذا لم يتحمل الجبل رؤية الله وهو جبل فكيف يتحمله الإنسان الضعيف وخُلق الإنسان ضعيفا فهذه عقيدة باطل ما أنزل الله بها من سُلطان وقال الله تعالى(( وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ )) صدق الله العظيم أفلا ترون موسى حين أفاق ماكان قوله( فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ )صدق الله العظيم ومعنى قول موسى واضح وبين فقد نزه ربه بأنه ليس كمثله شئ يتحمل رؤيته حتى الجبل العظيم لم يتحمل رؤية عظمة الله جهرة وذلك لأن الله أعظم سُبحانه وتعالى علوا كبيرا وقد جعل الله بُرهان عدم الرؤية في الجبل إلا أذا أستقر مكانه بعد أن يتجلى الله له فهنا فيه أمل أن يرى الناس ربهم جهرة لذلك قال تعالى(( قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ ))فأدرك موسى مدى عظمة ربه التي ليس لها حدود وقال (( قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ ))فتوبوا كما تاب موسى يا معشر المُسلمين وكُل منكم يقول كما قال موسى(( قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ ))أي أول المؤمنين أن الله يُدرك الأبصار ولا تُدركه الأبصار ولا أنكر بأن الله يُكلم عباده ولاكن من وراء حجاب وليس جهرة يا معشر البشر وقال الله تعالى(( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) صدق الله العظيم فهل ترون بأن الله يُكلمكم يوم القيامة جهرة سُبحانه بل تُشقق السماء بغمام الحجاب ونُزل الملائكة تنزيلا وقال الله تعالى(( هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ اللّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلآئِكَةُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأمُور ))صدق الله العظيم وأعلم بأن هُناك من يريد الآن أن يقول لي مهلا مهلا ألم يقول الله تعالى(( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ**إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ ))ومن ثم نرُد عليه ونقول يا معشر المُسلمين عليكم بتطبيق العقائد على الآيات المُحكمات الواضحات البينات لكُل ذي لسان عربي مُبين أم إذا طبقتم الأحاديث على الآيات المُتشابهة فسوف تقعون في الفتنة فهل تكفرون ببعض القرآن وتؤمنون ببعض كما يفعل أهل الكتاب وذلك بأنكم إذا قمتم بتطبيق الأحاديث مع الآيات المُتشابهات فقد جعل الله لكم الآيات المُحكمات لكم لبلمرصاد ذلك بأنه إذا رجعتم للمُحكم سوف تجدونه قد أختلف مع الحديث ومع هذه الآية المُتشابهة في ظاهرها مع حديث الفتنة إذا عليكم أن تتمسكون بما جاء في الآيات المُحكمات الواضحات البينات والتي جعلهن الله هن أم الكتاب من تمسك بهن أستمسك بالعروة الوثقى لانفصام لها وأما الذين في قلوبهم زيغ فسوف يتبعون المُتشابه منهُ مع حديث الفتنة وذلك لأنه يريد أن يثبت أن هذا الحديث ورد عن رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم فعمد إلى المُتشابه من القرآن في ظاهره مع هذا الحديث الموضوع بمكر فجعله شياطين البشر يتشابه مع ظاهر آية لا تزال بحاجة لراسخون في العلم يستنبطون تأويلها من القرآن العظيم ولاكن الذين في قلوبهم زيغ لا يريدون أن يفتروا على الله بل يظنون بأن هذا الحديث قد جاء موافق لهذه الآية وليس الأهم عنده القرآن بل أثبات هذا الحديث فأصبح في قلبه زيغ عن القرآن المُحكم حتى ولو كان يبتغي تأويل آيات في القرآن والتي لا تزال بحاجة إلى تأويل ولاكن قلبه زاغ عن الآيات المحكمات الواضحات قد جعلهن واضحات بينات لأنهن أم الكتاب وأصل هذا الدين الإسلامي الحنيف وقال الله تعالى (( هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ )) صدق الله العظيم ولا يقصد من الذين يتبعون المُتشابه أنهم اليهود أو الكُفار ولاكن الكفار كفار بالقرآن فكيف يبحثون عن التأويل وكذلك شياطين البشر من اليهود يعلمون أنه الحق من ربهم ويريدون أن يطفؤا نور الله بأفواههم بل يُقصد طائفة من عُلماء المُسلمين وأنهم يبتغون تأويل القرآن ولا يريد يأوله خطاء بتعمد منه ولأكنه مُصر على أن يثبت هذا الحديث أنه عن رسول الله وهو قد رآه مخالف لآيات محكمات فتركهن وعمد للمُتشابه من القرآن مع حديث الفتنة وهو لا يعلم بأنه موضوع فتنة للمُسلمين والزيغ المذكور في الآية في قلب هذا العالم هو الزيغ عن المُحكم الواضح والبين وهو بهذا أنكر المحكم وأتبع المُتشابه مع حديث الفتنة ولاكن الراسخون في العلم يقولون (( يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ )) صدق الله العظيم ولاكن المهدي المُنتظر يعلم التأويل الحق للآيات المُتشابهات مما علمني ربي وأقوم أولا بتعريف لهن وهن الآيات ذات التشابه اللغوي ولاكن تأويلهن مُختلف عن ظاهرهن جُملةً وتفصيلا وحين يمر القارئ على قول الله تعالى (( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ**إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ )) فسوف يظن بأن هذه الآية مُحكمه وواضحة ولاكنه إذا تدبر القرآن سوف يجد ما ينفي ظنه بالنفي القاطع ( لا ) نافيه (( لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ )) وكذلك النفي الأزلي بأن الله لا يُكلم جهرة وقال تعالى (( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) صدق الله العظيم وهنا عليه أن يتراجع عن ظنه (( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ**إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ )) فليست كظاهرها ثم يقول الله أعلم وعندها سوف يصطفيه الله فيجعله من الراسخون في العلم فيؤيده ببرهان الفرقان فهو نور من ربه فيعلم تأويل هذه الآية وهل تدرون لماذا ذلك لأنه أتقى الله وخاف أن يقول على الله غير الحق وقد وعدكم الله بنور يؤيد به البصيرة لتفرقون بين الحق والباطل وقال الله تعالى (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَاناً )) صدق الله العظيم وذلك إذا رآه ربه بأنه متألم في نفسه يريد الحق والله هو الحق وسوف يهديه إلى سبيل الحق مادام يريد الحق وقال الله تعالى ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ) صدق الله العظيم ونعود لتأويل ( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ**إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ ) ولا ينبغي لي أن أستنبط تأويل ذلك من غيرالقرآن العظيم حتى لا تكون لكم علي الحجة بغير الحق فأما الوجوه المقصودة في هذه الآية هي القلوب وهو الوجه الباطن للإنسان وللإنسان وجهين وجه ظاهر ووجه باطن وهو القلب وكليهما وجه واحد إذا أتفقأ في القول أما إذا قال بلسانه ما ليس في قلبه فصار(أبو وجهين)وقد بين الله لكم في آيات أخرى تتكلم عن وجوه القلوب كمثال قول الله تعالى مُحذرا النصارى واليهود ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللّهِ مَفْعُولاً ) صدق الله العظيم فأما الشطر الأول من الآية فموجه لنصارى المؤمنين برسول الله المسيح عيسى أبن مريم عليه الصلاة والسلام (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا )) وذلك تهديد للنصارى إذا استمروا على التفريق بين رسل ربهم والمُبالغة في دينهم فيقولون بأن الله هو المسيح عيسى بن مريم فإذا لم ينتهوا سوف يظهر الله أبن مريم فيدعوهم إلى الإسلام فيكفرون به ومن ثم يطمس الله على قلوبهم فيكفرون برسولهم المبعوث إليهم من قبل فينكرونه فيطمس الله على قلوبهم فيردها على أدبارها فيتبعون عدو الله وعدوه المسيح الدجال والذي يقول أنه المسيح عيسى بن مريم وأنه الله رب العالمين وفتنهم الله بسبب مُبالغتهم في أبن مريم بغير الحق فيكفرون بابن مريم الحق وهو يُكلمهم ويدعوهم إلى الإسلام والقرآن فيكفرون به فيتبعون خصمه المسيح الدجال بظنهم أنه هو المسيح عيسى بن مريم لأنه جاء مؤيد عقيدتهم الباطل وقال أنه المسيح عيسى بن مريم وأنه الله رب العالمين وما كان لأبن مريم أن يقول ذلك بل هو (المسيح الكذاب الشيطان الرجيم)وأما شياطين البشر من اليهود فسوف يكونوا أول التابعين للمسيح الكذاب وهم يعلمون أنه المسيح الكذاب وأنه الشيطان الرجيم فيتبعونه لذلك سوف يلعنهم كما لعن الذين من قبلهم إلا أنه لم يمسخهم قردة بل الذين من قبلهم أما هاؤلا فيمسخهم إلى خنازير تصديق لقول الله تعالى (( وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ )) فأما القردة فقد سبق مسخ الذين قبلهم وقال الله تعالى (( فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ )) صدق الله العظيم وأما هاؤلا إن استمروا في كفرهم من بعد ما تبين لهم الحق فسوف يمسخهم إلى خنازير قد أعذر من أنذر ولاكني أخشى على طائفة من المُسلمين أن يمسخ الله من يشاء منهم إلى خنازير وهم الذين يشكون في شأني بأني قد أكون المهدي المنتظر الحق بنسبة 99% في المائة ورغم ذلك تأخذهم العزة بالإثم فيتمسكون بأسطورة سرداب سامرا وهم يعلمون ما بأنفسهم قد أعذر من أنذر وأنا أُصدقهم بعدم رؤية الله جهرة وكذلك بالرجعة لطائفة من الكفار لنهديهم صراطا_____________مُستقيما تصديق لقول الله تعالى (( عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا )) صدق الله العظيم ولاكن للأسف من الكفار من سوف يعودوا لما نهو عنه ثم يهلكهم الله مرة أخرى ثم يحييهم في البعث الشامل ثم يخاطبهم فيقول الله تعالى (( كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ )) ومن ثم بين الله جوابهم في موضع أخر وقال الله تعالى (( قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ (11) ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ )) صدق الله العظيم ولا أريد أن أطيل عليكم في براهين الرجعة فهي كثيرة إلا أن تُجادلون فسوف أنزلها في موقعي تنزيلا وألجم المُجادلين إلجاما وأقول يامعشر المُسلمين حذاري إن المسيح الدجال سوف يستغل الرجعة فيقول إن هذا ليوم الخلود وأنه الذي بعث الموتى بل هو كذاب أشر يريدان يستغل البعث الأول ويقول هذا يوم الخلود ولدينا جنة ولدينا نار!!!فأما النار فهي نار كما النار التي تورون يستطيع أن يصنعها أحدكم وأما الجنة فهي جنة الله في الأرض توجد في الأرض المفروشة من تحت الثرى في باطن أرضكم أخرج منها المسيح الدجال أبويكم من قبل فلا يفتنكم كما أخرج أبويكم من الجنة وقد يود أحدكم أن يُقاطعني فيقول بل جعل الله أدم خليفة في جنة المأوى عند سدرت المُنتهى ومن ثم أرد عليه وأقول بأن الله جعل أدم خليفة في الأرض وليس في جنة المأوى عند سدرت المنتهى وقال الله تعالى (( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةقَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ )) وقال الله تعالى (( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ 28 فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ 29 فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ 30 إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ 31 قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ 32 قَالَ لَمْ أَكُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ 33 قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ 34 وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَىٰ يَوْمِ الدِّينِ 35 قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ 36 قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ 37 إِلَىٰ يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ 38 قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ 39 إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ 40 قَالَ هَٰذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ 41 إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ 42 وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ 43 لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ 44 "))ولاكن الله أنظر الشيطان الرجيم ولم يخرجه وقال الله تعالى (( فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى )) صدق الله العظيم ولو لم ينظره الله في الجنة وطرده إذا كيف كلم الشيطان أدم وحواء وقال الله تعالى (( وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ. وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ)) وقد يود أحدكم أن يُجادلني فيقول قال الله تعالى ( ‏‏وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ ) صدق الله العظيم فنقول إنما الهبوط هو من النعيم إلى الشقى تصديق لقول الله تعالى(( فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلاَ يُخْرِجَنَّك مِنْ الجنَّة فَتَشْقَى )) فأخرجكم إلى حيث أنتم الآن فلا يفتنكم المسيح الدجال كما أخرج أبويكم من الجنة اللهم قد بلغت اللهم فشهد)وما بالي وكأني أراك في دهشة واستغراب يبن عمر بعد قراءة خطابي هذا والذي يحمل فتاوى الحق في مسائل عقائدية هامة جداً جداً وذلك لإفشال مكر جميع شياطين الجن والإنس وأنقاذ الأمة من فتنة المسيح الدجال فهل هم مُسلمون)وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

    أخو أحباب الله وأوليائه الإمام (ناصر محمد اليماني)

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 1:47 am