.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول

.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    سؤال من المهدي المُنتظر إلى كافة خُطباء المنابر في بيوت الله

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات : 11377
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

     سؤال من المهدي المُنتظر إلى كافة خُطباء المنابر في بيوت الله Empty سؤال من المهدي المُنتظر إلى كافة خُطباء المنابر في بيوت الله

    مُساهمة من طرف ابرار السبت يناير 29, 2011 8:55 pm


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 1,379
    \\ سؤال من المهدي المُنتظر إلى كافة خُطباء المنابر في بيوت الله
    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين و آله التوابين المُتطهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين


    فأما سؤال المهدي المنتظر إلى كافة مُفتيي الديار وخُطباء المنابر والباحثين عن الحق جميعاً :فقد علمكم الله ورسوله أن الوسيلة هي أعلى درجة في الجنان وأقرب درجة إلى ذات الرحمن في قمة جنة النعيم بل هي طيرمانة كون الجنة التي عرضها السماوات والأرض ، و لا تنبغي أن تكون إلا لعبد واحد من عباد الله المُسلمين ، والسؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا جعل الله الفائز بهذه الدرجة مجهولا" ؟ و الجواب تجدونه في مُحكم الكتاب ، و ذلك لكي يستمر تنافس العباد إلى ربهم أيهم أقرب ليفوز بالوسيلة تصديقاً لقول الله تعالى ((يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ))صدق الله العظيم

    فلماذا تركتم التنافس إلى الله حصرياً للأنبياء والمُرسلين إن كنتم تعبدون الله وحده لا شريك له{قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم

    فإن كنتم تحبون الله فلماذا لم تتبعوا المُرسلين المُتنافسين على حُب الله وقربه أيهم أقرب إلى الرحمن فيؤتيه الله الوسيلة ، أم لم يأمركم الله يا عباد الله في محكم كتابه أن تتقوا ربكم فتعبدوا الله وحده لا شريك له ، فتبتغوا إليه الوسيلة كما يفعل كافة عباده المُتنافسين على حُبه وقربه ، فلماذا حصرتم الوسيلة على رسل الله من دون التابعين إن كنتم تعبدون الله ولا تعبدون أنبياءه ورسله من دونه ؟ فلماذا حصرتم الوسيلة ليتنافسوا على ربهم وحدهم وخالفتم أمر الله في محكم كتابه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)صدق الله العظيم

    لا قوة إلا بالله وقال الله تعالى{وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ}صدق الله العظيم

    ويا معشر عُلماء المُسلمين و أمتهم إن كنتم تحبون الله فافعلوا كما يفعلُ الأنبياء والمرسلون وتنافسوا على حُب الله وقربه فتكونوا من ضمن عباده المُتنافسين أيهم أقرب ، لذلك جعل الله صاحب الوسيلة مجهولا"من بين كافة عباده المُسلمين من الأنبياء والصالحين ولم يخبركم الله بالفائز بها من عبيده ، وذلك لكي يستمر التنافس بين عباده أيهم أقرب فيفوز بالوسيلة التي لا تنبغي إلا لعبد ٍ واحد من عباد الله ، ولذلك جعله الله مجهولا"وقدبينت لكم الحكمة بالحق فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر تصديقاً لقول الله تعالى(أَمْ لِلْإِنسَانِ مَا تَمَنَّى (24) فَلِلَّهِ الْآخِرَةُ وَالْأُولَى(25) صدق الله العظيم

    وإنا لله وإنا إليه لراجعون وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين


    مُفتي البشر بالبيان الحق للذكر المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني
    __________________________________________________ _____
    __________________

    البيعة لله

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)
    سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11)

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    التعديل الأخير تم بواسطة : nour65 بتاريخ 11-26-2009 الساعة 09:39 PM.

    #2
    11-26-2009, 12:17 AM

    المدكر
    من الأنصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 49

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلاة على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    اللهم صلى وسلم على خاتم الانبياء وعلى ال بيته الطيبين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قال تعالى
    {{{إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ﴿22﴾ عَلَى الْأَرَائِكِ يَنظُرُونَ﴿23﴾ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ﴿24﴾ يُسْقَوْنَ مِن رَّحِيقٍ مَّخْتُومٍ﴿25﴾ خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ﴿26﴾ وَمِزَاجُهُ مِن تَسْنِيمٍ﴿27﴾ عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ﴿28﴾ إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُواْ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ﴿29﴾ وَإِذَا مَرُّواْ بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ﴿30﴾ وَإِذَا انقَلَبُواْ إِلَى أَهْلِهِمُ انقَلَبُواْ فَكِهِينَ﴿31﴾ وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلَاء لَضَالُّونَ﴿32﴾ وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ﴿33﴾ فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ﴿34﴾}}}
    صدق الله العظيم

    ما أجمل التسنيم العين التى يشرب منها المقربون المتنافسون الى طيرمانة الجنه المتسابقون أيهم أقرب للرحمن أرحم الراحمين الله رب العرش العظيم.

    وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    __________________
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً﴿83﴾

    صدق الله العظيم

    #3
    11-27-2009, 04:29 PM
    أمير النور
    من الأنصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 103
    وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ
    وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ


    ( إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَى الْأَرَائِكِ يَنظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ (24) يُسْقَوْنَ مِن رَّحِيقٍ مَّخْتُومٍ (25) خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ (26) وَمِزَاجُهُ مِن تَسْنِيمٍ (27) عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ ) الآيات . المطففين



    ( وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12) مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14) وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا (15) قَوَارِيرَا مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16) وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً (17) عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً (18) وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنثُورًا (19) وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا (20) عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا )الآيات .الانسان

    ( وَأُزْلِفَتْ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ)الآيات . ق

    ( وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73) وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنْ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ) الآيات.الزمر

    ( وَبَشِّرْ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ(25)) الآية .البقرة


    فالوسيلة هي: القُربة كما قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح 8/397؛ حيث يقول: 'والمراد بالوسيلة القربة أخرجه عبد الرزاق عن معمر عن قتادة ، وأخرجه الطبري من طريق أخرى عن قتادة ، ومن طريق ابن عباس أيضاً'.

    فالوسيلة هي: القربة قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ [المائدة:35] أي: ابتغوا إليه القربة، وقال تعالى: (أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ ) [الإسراء:57] فكلمة أقرب توضح أن المراد هو: القربة، حيث إن كلاً منهم يريد القربة، فهم يتنافسون ويتسابقون أيهم أقرب إلى الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى؛ وأيهم أكثر ذلاً وخضوعاً وانقياداً واستسلاماً وعبوديةً ودعاءً وضراعةً ورغبةً ورهبةً وإنابةً .
    التعديل الأخير تم بواسطة : أمير النور بتاريخ 11-27-2009 الساعة 04:32 PM.

    #4
    11-27-2009, 11:01 PM

    الإمام ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر

    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 1,379
    \\ لا إله إلا الله
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين في ألأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين :


    فاما سؤال المهدي المُنتظر هو لقد بعث الله كافة المُرسلين من الجن والإنس وفي كُل جنس ما يدأبُ أو يطير بدعوة واحدة موحدة فإلى عبادة من كانت دعوتهم والجواب نجده جميعًا في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى
    ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ )
    صدق الله العظيم

    ومن ثم يوجه إليكم المهدي المنتظر سؤالا" آخر ؟ وهو كيف كانت عبادة الأنبياء والمُرسلين وسوف نجد الجواب من الرب في مُحكم الكتاب في قوله الله تعالى
    ((يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ))
    صدق الله العظيم
    ومن ثم يوجه إليكم المهدي المُنتظر سؤالا" آخر فهل ترون عبادة الله للذين اتبعوا رُسل الله تختلف عن عبادة رُسل الله لربهم والجواب علينا جميعاً نجده من الله في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى :

    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ))
    صدق الله العظيم

    ثم يوجه المهدي المُنتظر إليكُم سُؤالا" آخر ؟ وهو فإن كُنتم تُحبون الله فلماذا لم تتبعوا رُسل الله فتكونوا ضمن عباده المُتنافسين على حُبه وقربه إن كنتم صادقين أنكم من أشدُ الناس حُباً لله فلماذا حرمتُم على أنفسكُم أن تُنافسوا أنبياء الله في حُب الله وقُربه أيكم أقرب وإذا كان جوابكم هو الغضب على ناصر مُحمد اليماني نظراً لعقيدتكم أنه لا يحق لكم أن تُنافسوا رُسل الله في حُب الله وقربه فإن كان هذا هو سبب إعراضكُم عن دعوة الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني فإني أقسمُ بمن خلقكم من تُراب الله العزيز الوهاب الذي أنزل الكتاب أنكم قد أشركتم بالله رب العالمين ولن يغنوا عنكم رُسل الله من عذاب الله شيئاً إن كان هذا هو سبب إعراضكم عن دعوة الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني

    ويا أمة الإسلام يا حُجاج بيت الله الحرام إني أنا الإمام المهدي بالقُرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد أنذركم والناس أجمعين من بأس من الله شديد والله على ما أقول وكيل وشهيد واقترب عذاب الله أكثر وأكثر وأنتم لا تزالون مُعرضين عن دعوة المهدي المُنتظر إلى اتباع الذكر فما ظنكم بقول الله تعالى :

    ( إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ )
    صدق الله العظيم

    فلماذا تعصون أمر الله وأنتم تعلمون أن الإمام المهدي يُحاجكم بكلام الله الذي يفقهه عالِمكُم وجاهِلكُم وذلك لأني أُحاجكم بآيات مُحكمات بينات هُن أم الكتاب ليتذكر أولوا الألباب تصديقاً لقول الله تعالى :

    (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ)
    صدق الله العظيم ولا ولن يتذكرإلا أولوا الألباب تصديقاً لقول الله تعالى
    (وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ)
    صدق الله العظيم

    ويا أُمة الإسلام فهل ترون أنكم إذا استجبتم إلى دعوة الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني وتركتم المُبالغة في أنبياء الله ورسله ونافستم عباد الله المُسلمين بشكلٍ عام في حُب الله وقربه أنكُم قد ضللتم عن سواء السبيل لو استجبتم إلى دعوة الإمام المهدي الحق من ربكُم إذاً فأتوا ببرهانكم إن كنتم صادقين و أهدوا ناصر مُحمد اليماني وأنصاره إلى صراط هو أهدى سبيلاً وأقوم قيلاً إن كنتم فا علين ولن تفعلوا ولن تستطيعوا إلا أن تكفروا ثم تفتروا على الله بغير ما أنزل الله في مُحكم كِتابه أو تتبعوا المُفترين الذين يقولون على الله الكذب وهم يعلمون فإلى متى الإعراض والصمت عن الحق أم إنكم ترون ناصر مُحمد اليماني مُبتدعا" في دين الله ماليس فيه إذاً فلماذا تصمتون عن الفتوى في شأن ناصر مُحمد اليماني إن كنتُم صادقين أم إن ناصر مُحمد اليماني يُحاجكم بالآيات المُتشابهات وليس من الآيات البينات المُحكمات هُن أم الكتاب وهيهات هيهات ولكنكم تعلمون أني أحاجكم بآيات الكتاب المُحكمات هُن أم الكتاب لعالِمكُم وجاهلكم بلسانٍ عربيٌ مُبين أفلا تعقلون ؟

    ويا أمة الإسلام جميعاً الذكر منهم و الأنثى لماذا تًكذبون عقولكم التي تُبصركم أن ناصر محمد اليماني يدعو إلى الحق ويهدي إلى صراط ٍ مُستقيم ثم تُعرضون عن فتوى عقولكم بالحق وتقولون بل نتبع أحاديث الثِقات وأنتم قد أعرضتُم عن الآيات المُحكمات هُن أم الكتاب ذكرى لِأولوا الألباب ألا وإن الإمام المهدي لا يطعن في أيُن من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم أقول فبما أن الحديث ورد عن أبي هُريرة ثم أكذب أبي هُريرة وأطعن فيه وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين فإذا استطاع المُنافقون أن يفتروا على مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فما يعجزهم أن يفتروا كذلك عن أبي هُريرة أفلا تَعقِلون وإنما أُكذب الحديث ذاته ما دام جاء مُخالفا" لمُحكم كِتاب الله أفلا تُؤمنون ويا أُمة الإسلام إني والله لا أُكذِب بسنة مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهل تدرون لماذا وذلك لأني أخاطِبَكم بسنة مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحق مُباشرةً من ذات القُرآن أم إنكم لا تعلمون ماهي سُنة مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل هي سُنة الله في مُحكم كِتابه تصديقاً لقول الله تعالى :

    {يُرِيدُ اللّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}
    صدق الله العظيم

    وإنما يُبين لكُم كتاب الله وكذلك المهدي المنتظر بعثه الله ليبين لكم كتاب الله لتعلموا ما أنزل اللهُ إليكم تصديقاً لقول الله تعالى
    (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)
    صدق الله العظيم

    ولم يتجاوز مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كِتاب الله شيئاً كما أمرهُ الله في قول الله تعالى

    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتّقِ اللّهَ وَلاَ تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً * وَاتّبِعْ مَا يُوحَىَ إِلَـيْكَ مِن رَبّكَ إِنّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً * وَتَوَكّلْ عَلَىَ اللّهِ وَكَفَىَ بِاللّهِ وَكِيلاً)
    صدق الله العظيم

    إذاً مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إتبع ذِكر ربه القُرآن العظيم وكذلك أمركم الله ورسوله أن تتبعوا ذكره فلا تُخالفوا أمره إن كنتم تخشون الرحمن الذي أنزل القُرآن تصديقاً لقول الله تعالى :

    ( إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ )
    صدق الله العظيم

    ويا عُلماء المُسلمين وأمتهم والله الذي لا إله غيره أن المهدي المنتظر لا يكفر بما جاء من عند الله بل يكفر بما جاء من عند غير الله من عند الطاغوت الشيطان الرجيم الذي أقسمُ ليصدكم والذين من قبلكم عن إتباع الصراط المُستقيم وماكان للمهدي المُنتظر الحق أن يتبع أهواءكم فلن تُغنوا عني من الله شيئاً ولا ولن أطيعكم وأتبع ذلك بقسم المهدي المُنتظر بربه الله الواحدُ القهار قسمُ العبدُ البار المُتبع للذِكر وليس قسمُ الكافرُ به أو الفاجر أني لا ولن اطيعكُم أبداً حتى ولو وقف ضد المهدي المنتظر كافة البشر وحتى ولو عرضوا له ملكوت ديارهم وأموالهم جميعاً فلن يزيدني ذلك إلا إيماناً وتثبيتاً لأني من الموقنين بما علمني ربي ولست كمثل الناس الذين بآيات الله لا يوقنون وقولهم على الله بالظن يحتمل الصح ويحتمل الخطأ وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين ويا أمة الإسلام إني المهدي المنتظر أفتيكم جميعاً أن من كفر بدعوة المهدي المنتظر ناصر مُحمد اليماني من كافة مُفتيي الديار وخُطباء المنابر فشهدوا أنه كفر بكتاب الله القُرآن العظيم وأنهُ إتبع كتاب الشيطان الرجيم فهو وليه من دون الله كمثل العنكبوت اتخذت بيتاً وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت وذلك لأن أعرض عن حبل الله المُتين ذي العروة الوثقى لا انفصام لها القُرآن العظيم الذي أمر الله
    المؤمنين في مُحكم كتابه أن يعتصموا بحبل الله جميعاً البُرهان المُبين من رب العالمين تصديقاً لقول الله

    تعالى
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً * فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطاً مُّسْتَقِيماً}
    صدق الله العظيم

    ويا عُلماء المُسلمين وأمتهم إني أشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أني أدعوكم إلى إتباع مُحكم كتاب الله القرآن العظيم وإلى الكُفر بما خالف لمُحكم كتاب الله القُرآن العظيم سواء يكون في السنة النبوية أو في التوراة أو في الإنجيل وذلك لأن القُرآن العظيم قد جعلهُ الله هو المُهيمن على التوراة والإنجيل والسنة النبوية فجعله المرجع لهم جميعاً إن كنتم مؤمنين بمُحكم قول الله تعالى :

    {وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (44)إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِى ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (45)وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (46)وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعَيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (47)وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (48)وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِى مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (49)وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ (50)أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ (51)}صدق الله العظيم


    ويا عُلماء المُسلمين من مُفتيي الديار وخُطباء المنابر لماذا تُعرضون عن الدعوة إلى الإحتكام إلى كتاب الله إن كنتُم مؤمنين بكتاب الله المحفوظ بين يديكم القُرآن العظيم أم إنكم من اليهود الذين تولوا عن الدعوة إلى الإحتكام إلى كتاب الله القُرآن العظيم في عصر تنزيله وقال الله تعالى :

    {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19)}آل عمران
    أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوْتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ (23) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ (24)}آل عمران
    كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (110) لَن يَضُرُّوكُمْ إِلاَّ أَذًى وَإِن يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الأَدُبَارَ ثُمَّ لاَ يُنصَرُونَ (111) ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ (112)} آل عمران
    لَّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ (181) ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ (182) الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (183)}آل عمران

    أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ هَؤُلاء أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ سَبِيلاً (51) أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللّهُ وَمَن يَلْعَنِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ نَصِيراً (52) ( النساء)
    أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيداً (60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُوداً (61) ( النساء)
    وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُواْ مِن دِيَارِكُم مَّا فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِيلٌ مِّنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً (66)} النساء
    يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَاباً مِّنَ السَّمَاءِ فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُواْ أَرِنَا اللّهِ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَن ذَلِكَ وَآتَيْنَا مُوسَى سُلْطَاناً مُّبِيناً (153) وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِيثَاقِهِمْ وَقُلْنَا لَهُمُ ادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُلْنَا لَهُمْ لاَ تَعْدُواْ فِي السَّبْتِ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً (154) فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِم بَآيَاتِ اللّهِ وَقَتْلِهِمُ الأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقًّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً (155) وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً (156) وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً (157) ( النساء)
    وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً (159) فَبِظُلْمٍ مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَن سَبِيلِ اللّهِ كَثِيراً (160)}النساء

    يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21)}المائدة
    مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32)}المائدة
    يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَـذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (41) ( المائدة)
    وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَـئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (43) ( المائدة)
    قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ (59) قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ (60) وَإِذَا جَآؤُوكُمْ قَالُوَاْ آمَنَّا وَقَد دَّخَلُواْ بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُواْ بِهِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُواْ يَكْتُمُونَ (61) وَتَرَى كَثِيراً مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (62) لَوْلاَ يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَن قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ (63) وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64) ( المائدة)
    لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلاً كُلَّمَا جَاءهُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقاً كَذَّبُواْ وَفَرِيقاً يَقْتُلُونَ (70) وَحَسِبُواْ أَلاَّ تَكُونَ فِتْنَةٌ فَعَمُواْ وَصَمُّواْ ثُمَّ تَابَ اللّهُ عَلَيْهِمْ ثُمَّ عَمُواْ وَصَمُّواْ كَثِيرٌ مِّنْهُمْ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (71) ( المائدة)

    {وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ (99)}
    صدق الله العظيم

    ويامعشر مُفتيي الديار وخُطباء المُنابر وأمتهم إني أحاجكم بآيات بينات لعالمكم وجاهلكم تصديقاً لقول الله تعالى :

    {وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ (99)}
    صدق الله العظيم

    فماذا تنتظرون وماهو عُذركم من عدم الإستجابة لِما يُحييكُم إن اتبعتم كتاب الله القُرآن العظيم الذي بين أيديكم ليحيي قُلوبِكُم بالقُرآن فتشعرون بحلاوة الإيمان أنهُ في الإخلاص في عبادة الرحمن وحده لا شريك له وذروا الشرك للشيطان وأوليائه و اتبعوني أهدكم صراطاً سويا" كان عند الله مرضياً لمن أراد أن يتبع رضوان الله ليعلمُ حقيقة اسم الله الأعظم من حين الإقتناع والإتباع فلا أتغنى لكم بالشعر ولا مُستعرض بالنثر بل أفصل لكم البيان الحق للذكر لمن أراد أن يتذكر فيخشى الله وعذاب اليوم الآخر لأني المهدي المنتظر بعثني الله شرطاً من أشراط الساعة الكُبر لأنذركم أن الشمس أدركت القمر تصديقاً لأحد أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهدي المنتظر لمن يشاء منكم أن يتقدم فيتبع الذكر قبل أن يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب سقر ليلة تبلغُ القلوب الحناجر يامعشر البشر المُعرضين عن الذكر من ربهم ومضى عليه بين أيديهم أكثر من 1430 عام وهم عنه مُعرضون إلا قليلاً من الأولين فأين تذهبون إن لم تتبعوا الداعي بالقُرآن المجيد ليهديكم إلى صراط العزيز الحميد ويا أمة الإسلام والله الذي لا إله غيره أن كافة عُلماء الفلك يعلمون أن الخسوف القمري لا يحدث إلا ليلة إكتمال البدر ويعلمون أن البدر يكتمل ليلة النصف من الشهر والسؤال الذي يوجهه المهدي المنتظر هو لماذا صار يخسف القمر في ليلة الرابع عشر وليس في ليلة الخامس عشر ليلة النصف من الشهر وسبقت فتوى المهدي المُنتظر لكافة البشر أن الشمس أدركت القمر فاجتمعت به وقد هو هلال في أول الشهر فتلاها والليل إذا يغشاها فغرب قبلها فتقدمته فغربت من بعده فاختفت عليكم ليلة الشهر الأولى فيكشف لكم الحق خسوف القمر بعد مرور ثلاثة عشر يوم من الإعلان لغرة الشهر حسب رؤيتكم الأولى لهلال الشهر وهو ابن ليلتين فأين ذهبت الليلة الأولى إن كنتم صادقين فإذا كان جوابكم لم تذهب فلا تكذب يامن تزعم أنك مُتبع للكتاب فتزعم أنك المهدي المُنتظر فتُحذر البشر ان الشمس أدركت القمر فنحن علماء الفلك لا نعلم بأي خلل ثم نُرد عليكم أن نحتكم إلى العقل فأفتوني كيف يغرب الهلال قبل غروب الشمس من بعد الإجتماع إن كنتم صادقين وأفتوني كيف يخسف القمر بعد مضي ثلاثة عشر يوم من غرة الشهر حسب إعلان أصحاب الرؤية الأولى فإن عجزتم فسوف يفتيكم المهدي المُنتظر وأقول وذلك لأنكم أصبحتُم ترون هلال الليلة الثانية من الشهر ولذلك يخسف القمر في ليلة الرابع عشر وبرغم أنه خسف أصلاً في ليلة الخامس عشر ليلة النصف من الشهر وإنما فاتت عليكم ليلته الأولى بسبب أن الشمس أدركت القمر فوالله لو كُنت أكلم جيش من البقر لفهمت الخبر من كثرة التكرار وأنتم لم تفهموا حتى يسبق الليل النهار فهل أنتم أضل من الأنعام سبيلاً أم إنكم أحسن من المهدي المُنتظر تأويلاً وأحسن تفسيراً
    { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}
    فاخبروني لماذا تجدون الهلال يغرب قبل غروب الشمس وأنتم تعلمون أنه قد تم الإقتران مُسبقاً فكيف ينفصل عنها هلال الشهر غرباً وأنتم تعلمون أنه ينفصلُ عنها شرقاً منذ بداية الدهر لا الشمس ينبغي لها أن تُدرك القمر ولا الليل سابق النهار ولكنكم دخلتم في عصر أشراط الساعة الكُبر يامن طال عليهم العُمر فقست قلوبهم عن الذكر قسوةُ الحجر واتبعتم أحاديث شياطين البشر الذين يُظهرون الإيمان ويبطنون الكُفر فأعرضتم مثلهم عن دعوة الإحتكام إلى الذكر رسالة الله المحفوظة من التحريف إلى كافة البشر فكيف تحسبون أنكم مهتدون وأنتم لم تقولوا سمعنا وأطعنا أم إنكم ليستم بمُسلمين ولم يبق من الإسلام إلا اسمه ومن القُرآن إلا رسمه فو الله لن يستجيب لداعي الإحتكام إلى كتاب الله القُرآن العظيم إلا المُسلمون تصديقاً لقول الله تعالى :
    {وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ (53)}
    صدق الله العظيم


    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    مُفتي البشر بالبيان الحق للذكر خليفة الله المُنتظر و الأخير الإمام ناصر مُحمد اليماني
    __________________

    البيعة لله

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)
    سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11)

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    التعديل الأخير تم بواسطة : nour65 بتاريخ 12-01-2009 الساعة 06:48 PM.

    #5
    11-28-2009, 12:43 AM

    المدكر
    من الأنصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 49
    وأنا على أنك تحاجهم بالذكر الحكيم لمن الشاهدين
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على خاتم الانبياء وال بيته الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوان من الله أكبر يا حبيبنا وقرة أعيننا
    والسلام على عباد الله الموحدين المتنافسين الى القرب من الله رب العالمين

    أشهد على أنك تحاجهم من محكم الكتاب بالذكر الحكيم وأشهد بأنك تحاجهم بنفس بصيرة جدكم محمد رسول رب العالمين صلوات ربى وسلامه عليه وعلى ال بيته أجمعين الطاهرين الموحدين

    فماهو الضير من اتباع الحق
    فالحق أحق أن يتبع
    أليس منكم رجل رشيد
    يخاف من يوم الوعيد

    فيا أيها الانصار والزوار إشهدوا بأننى أشهد أن ناصر محمد اليمانى هو المهدى المنتظر
    وإن لم يعجبكم كلامى فلا أملك سوى أن أقول ((كما قال ربى عز وجل فى علاه
    {{{{{{ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}}}}}صدق الله العظيم

    فلم أجد غير آيات محكمات بينات واضحات وتبيانا لكل شىء .......فماذا قلتم أيها المعرضون عن البيان الحق للذكر

    فلا قوة الا بالله العزيز الحكيم
    __________________
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً﴿83﴾

    صدق الله العظيم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 27, 2022 11:11 am