.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    أحسن القصص (2)

    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:24 pm


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة العبد الصالح مع نبى الله موسى




    لماذا قال الله لكم (فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا ) ولم يقول فوجد عبد من أنبياء الله بل عبد من عباد الله الصالحين وليس بمشهور ولم يسأله نبي الله موسى عن إسمه تنفيذا لأمر الله لأن العبد لا يريد أن يعلم به الناس فيدعونه من دون الله فطلب من ربه أن لا يشهره لانهم حين يعلمون أنه اعلم من كليم الله موسى عليه الصلاة والسلام فحتماً سوف يعظمونه فيدعونه من دون الله فيتوسلون به إلى الله ولكن الرجل الصالح طلب من ربه أن لا يشهره لعبادة حتى يكون سبب فتنة للقوم الظالمين الذين يعظمون عباد الله المُكرمون ولذلك نهى الله نبيه موسى أن يسئله عن إسمه ولا عن قريته ولا من اي البلاد وقال الله فكيف أجده ربي إذا فقال الله له أن ياخذ معه حوت وهو السمك لان السمك شئ معروف إذا أخرته من الماء يموت بعد زمن قصيرا دقائق معدوده وعلمه الله أن المكان الذي سوف يبعث فيه الحوت ففي ذلك المكان نفسه ينتظر الرجل الصالح بقدر مقدور من الله ولذلك تجدوا موسى لم ينادي الرجل بإسمه لأنه لا يعلم من هو ولا ما إسمه بل علم أنه هو وذلك لأنه وجده في المكان الذي بعث الله فيه الحوت وعلم أنه هو وقال له نبي الله موسى السلام عليكم فرد الرجل عليه السلام ولم يقول وعليكم سلام الله ياموسى إبن عمران كما يقولوا على الله الذين لا يعلمون فأين موسى من عمران وبين موسى وأل عمران مأت السنين وموسى من ذرية نبي الله يوسف ولكن ظنهم حين يوجد في الكتاب هارون إبن عمران أخو مريم ولذلك قالوا فبما ان هارون هو أخو موسى فكذلك موسى إبن عمران لا قوة إلا بالله العلي العظيم من المُفترون على رب العالمين أنه قال الرجل الصالح وعليكم سلام الله ياموسى إبن عمران قال موسى ومن علمك بإسمي قال الذي دلك على مكاني والسؤال الذي يطرح نفسه فهل دل الله موسى على مكان الرجل بل علم الله موسى أن يأخذ معه حوت وحيث يبعثه الله يجد فعليه ان ينتظر الرجل في ذلك المكان وبما أن الله بعث الحوت وهم نائمون فلم يعلم نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام أن الله بعث الحوت ولذلك لم ينتظر في المكان بل سافروا سفرا بعيد إلى الظهر ولذلك ((( قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا ))

    إذا الله لم يدل نبي الله موسى على مكان الرجل الصالح إذا لوجدوه حين جاؤا إلى الصخرة المرة الأولى بل ناموا عند الصخرة ولم يكن موجود وإنما سوف ياتي الرجل بقدر من الله المهم أن موسى لا يعلم من ذلك الرجل حتى مات نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام وهو لا يعلم من ذلك الرجل وذلك تلبية من رب العالمين لذلك الرجل الصالح الذي لا يريد من ربه ان يشهره للناس ابداً حتى يلقاه لأنه يخشى أن يكون فتنة للقوم الظالمين الذين بمجرد ما يعلموا بعبد قد جعله الله من المُكرمين إلا واشركوا به وبالغوا فيه بغير الحق وعبدوه زلفة إلى الله ولذلك الله لم يشهره بناء على طلب عبده ولذلك فال )

    ( فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا) صدق الله العظيم

    ولكنكم جعلته إسمه الخظر وجعلتوه نبي من أنبياء الله ونسيتم قول الله تعال (إِنْ عِنْدَكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ بِهَذَا أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (68) قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ (69)صدق الله العظيم

    ولكني أشهد لله شهادة الحق اليقين أنه كما قال ربي ليس من عباد الله المُرسلين بل عبد من عباد الله الصالحين ) والحكمة من ذلك عل الناس يخرجوا من دائرة الإشراك بالله من تعظيم الانبياء وحصر العلم عليهم من دون الصالحين ويريد الله أن يحطم هذه العقيدة الباطل فابتعث كليم الله موسى عليه الصلاة والسلام ليتعلم العلم من عبد من عباد الله الصالحين أعلم من كليم الله موسى عليه الصلاة والسلام ولكنكم أكثر المؤمنين يأبوا إلا أن يكونوا مُشركين ويا معشر المُسلمين ما خطبكم لا تفقهون دعوة الانبياء والمرسلين فتعطونهم بغير الحق فوالله الذي لا أعبدُ سواه ولا إله غيره أنكم لن تستطيعوا أن تخرجوا من دائرة الشرك حتى تعتقدون بالحق أن لكم الحق في الله ما لأنبياءه ورسله وأنهم ليس إلا عبيداً لله أمثالكم فلا فرق بينكم وبينهم إلى الله شيئاً فهم عبيدا لله كما أنتم عبيدا لله ألا والله الذي لا إله غيره ما جعل الله صاحب الدرجة عبدا مجهول إلا لكي يتم التنافس من كافة عبيد الله إلى الرب المعبود أيهم أقرب فلما تحصرون التنافس على الرب حصريا للأنبياء والمرسلين من دون الصالحين أفلا تتقون )


    الإمام ناصر محمد اليمانى

    #12
    12-11-2010, 01:29 PM
    فريد سلامة
    من الانصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة نبى الله العزير عليه الصلاة والسلام


    ومن ثم نأتي لنبي الله عزير المؤمن مر على قرية وهي خاوية على عروشها وألقى الشيطان في أمنيته شك بعد إذ هداه إلى الله إلى الحق وقال كيف يبعث الله أهل هذه القرية من بعد موتهم ومن ثم أماته الله هو وحماره مأت عام ثم بعثه ليُحكم الله له أياته وأراه كيف يكون ذلك فبعثه ومن ثم بعث حماره وهو ينظر إليه وقال أنظر إلى العظام كيف ننشزها فلما تبين له ذلك قال عزير أعلم إن الله على كُل شىء قدير وقال الله تعالى)

    ((أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)صدق الله العظيم



    الامام ناصر محمد اليمانى

    #13
    12-11-2010, 01:36 PM
    فريد سلامة
    من الانصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة يوسف عليه الصلاة والسلام

    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد) لقد بين الله في ذات القُرآن التأويل الحق لرؤيا يوسف على الواقع الحقيقي وأن ليس لها علاقة بالإعجاز العلمي لعدد المجموعة للكواكب الشمسية بل المقصود أبوي يوسف وإخوته الأحدي عشر وذلك هو المقصود من رؤيا يوسف وقد صدقها الله بالحق على الواقع الحقيقي ومضت وانقضت تصديقاً لقول الله تعالى)

    ((وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا))صدق الله العظيم

    إذا" هذه رؤيا قد صدقها الله بالحق على الواقع الحقيقي ومضت وانقضت ولا علاقة لها بالمجموعة الشمسية ولم تسجد ليوسف الكواكب بل أمه وأبيه إأحدى عشر كوكباً وهم إخوة يوسف وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    قال الله تعالى

    (يا بني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من ابواب متفرقة)
    صدق الله العظيم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد) إنها الحاجة التي في نفس يعقوب قضاها وذلك لأن الله أوحى إلى يعقوب بوحي التفهيم أن الذي طلب أخ لهم من أبيهم أنه يوسف فعلم يعقوب أن الله أصدق يوسف رؤياه بالحق وأنه ذاته عزيز مصر ويريد يعقوب أن يطمئن قلبه أنه يوسف ولعله بعث بطلب أخيه بنيامين لكي يرسله إلى أبيه ويخبره بأنه يوسف وبسبب هذا الظن من يعقوب أراد أن يُهيئ ليوسف فرصة لكي يستطيع أن يُكلمه يوسف أخاه على إنفراد من إخوته سرا بالخبر لكي يخبره عند عودته ولاكن يعقوب أظهر أنه يخشى عليهم من الحسد لجمالهم ولفت النظر إليهم حين يدخلوا جميعا من باب واحد إلى الرجل الذي طلب منهم أخ لهم من أبيهم وحتى لا تصيبهم العين أمرهم أن يدخلوا من أبواب متفرقه ولا كن يعقوب يعلم أنه لا يغني عنهم من الله شيئا إن اراد الله أن يصيبهم بسوء وإنما حاجة في نفس يعقوب قضاها وهي يريد يعقوب أن يُهيئ الفرصة ليوسف ليُكلم أخاه على إنفراد وأنقضت الحكمة بنجاح وفعلا هيئ يعقوب بهذه الحكمة الفرصة ليوسف ليُكلم أخاه على إنفراد وقال الله تعالى){وَقَالَ يَا بَنِيَّ لاَ تَدْخُلُواْ مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُواْ مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنكُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ وَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَاْ أَخُوكَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )صدق الله العظيم وقد عادت الفرحة إلى نفس يعقوب وقلبه مُطمئن أن الذي أرسل لأخ لهم من أبيهم أنه يوسف وأن الله قد أصدقه الرؤيا بالحق وقدصار عزيز مصر وكان يُعد الأيام واليالي لعودة أبنائه لكي يخبره بنيامين بالبشرى وإذا هم رجعوا ولم يعد معهم بنيامين وهو كان منتظر البشرى بيوسف وإذا بنيامين لم يُعد ولاكنها كانت الصدمة كبيره فقد عادة الفرحة إلى نفسه إنه وجد يوسف ولذلك بعد عودتهم قال )( يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ) برغم أن يوسف ضاع قبل زمن طويل ولماذا تأسف عليه بعد عودتهم من مصر حتى أبيضت عيناه من الحزن من عظمة الصدمة وذلك لأنه كان ينتظر البشرى بوجود يوسف ولاكنه تأكد من أصحاب قافلة العير التي أقبلوا فيها أن أولاده صادقين وأن بنيامين سرق وأخذه عزيز مصر ومن ثم عاد الله إليه وحي التفهيم يؤكد له أن الرجل الذي قبض أخيه أنه يوسف وإنما يخشى عليه أن يقتلوه إخوته أو يلقوه في غيابت الجب كما فعلوا به من قبل وأخبرهم أن ذلك الرجل أنه يوسف وأمرهم أن يذهبوا مرة أخرى إلى مصر فيتحسسوا من يوسف وأخيه عنده وأنهم لا ييئسوا من رحمة الله وقال الله تعالى)(يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ } صدق الله العظيم ولاكنهم ذهبوا ولم يتحسسوا من يوسف ولا أخيه وكذلك لا يُصدقون اباهم إن ذلك الرجل عزيز مصر أنه يوسف فهذا مُستحيل أن يصبح عزيز مصر أخاهم يوسف الذي ألقوه في غيابت الجب وقبل أن نكمل نعود لبيان قوله تعالى( وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ )صدق الله العظيم وذلك بعد أن ألقوه في غيابة الجب أوحى الله إلى يوسف بوحي التفهيم وليس بوحي التكليم من وراء حجاب ولا بوحي الإرسال عن طريق جبريل بل بوحي التفهيم إلى القلب مُباشرة إلى قلب يوسف ليطمئنه أنه لن يتخلى عنه وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرا لكم عسى الله أن يصدقه الرؤيا بالحق فيعزه فيلقى إخوته يوم ما وهو ذي عز وجاه وسلطان ثم لا يعرفونه ولا يشعرون أن هذا الرجل يوسف ومن ثم ةيُذكرهم بما صنعوا بيوسف ومن ثم يعرفونه أنه يوسف وذلك هو معنى قوله تعالى)(وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ) أي لتذكرهم بصنيعهم هذا وأنت في موقع عز كبير ولذلك لا يشعرون إنك أنت يوسف وهم في موقع ذُل وهوان يطلبون الصدقة فانظروا التصديق لوحي التفهيم هذا وقال الله تعالى (فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (88)قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنْتُمْ جَاهِلُونَ(89)قَالُوا أَئِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ )صدق الله العظيم
    وكذلك يتلقى الإمام ناصر مُحمد اليماني وحي التفهيم للبيان الحق للقرأن العظيم فلا تستطيعوا أن تأتوا ببيان أحسن من بيان الإمام المهدي بالحق وخيرا تأويلا لو تعمرتم خمسين ألف سنة لأنه الحق وهل بعد الحق إلا الضلال وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    أخو الصالحين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني


    عدل سابقا من قبل ابرار في الجمعة أبريل 22, 2011 9:31 pm عدل 1 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:26 pm


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة رسول الله( عيسى بن مريم )
    عليه وعلى أمه الصديقة الصلاة والسلام



    بسم الله الرحمن الرحيم وسلام على المُرسلين والحمدُ للله رب العالمين )

    ويا عبد الله ناصر المهدي فهل أنت حقا" من الأنصار السابقين الأخيار فاتبع الحق الذي لا شك ولا ريب كما يبين لكم الإمام المهدي الحق من ربكم وأما أقوال العلماء وتفسيرهم للقرآن فهي تحمل في طياتها الباطل وقليلاً من الحق ولكنهم يقولون على الله مالا يعلمون ونقتبس من بيانك ما يلي بالخط الأحمر )


    والراجح من أقوال المفسرين أن الحمل بعيسى كان حملا عاديا تسعة أشهر وأنه لا ريب أن اللـه جل وعلا كان قادراً ولا زال سبحانه على أن تحمل مريم بعيسى وتضعه في لحظة واحدة، ولكن أراد اللـه بها أن يختبر مدى صبرها ومدى تحملها على هذا الابتلاء العظيم التي لا تستطيع أن تقدر عليه إلا مريم ابنة عمران العذراء البتول، فهذا من تمام الابتلاء. )أنتهى الإقتباس
    ويا عبد الله ناصر المهدي لما تتبع الذين يقولون على الله مالا يعلمون وتذر الحق أفلا تخاف الله رب العالمين فهل بعد الحق إلا الضلال المبين ويارجل سبقت فتوانا عن حمل مريم وفصلناه تفصيلاً بأنها حملت عليها السلام وولدت في يوم واحد بل انتفخ بطنها بالجنين فور البشرى ومن ثم شعرت بأنها سوف تولد ومن ثم انتبذت به من المكان الشرقي الذي تم الحمل فيه إلى مكان قصياً حتى لا يرى الحمل أهلها وقومها لأن بطنها صار منتفخاً ولذلك انتبذت به مكان قصياً عن قومها ومن ثم جاءها مخاض الولادة فأسندت ظهرها إلى جدع النخله فولدت بعبد الله ورسوله المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه وعلى أمه وسلم تسليماً ومن ثم تفكرت في نفس اللحظة فما تقول لقومها فإن قالت حملت به بقدرة الله كن فيكون فسوف يقولون لها وهل تستخفي بعقولنا يامريم بل جئتي شيئاً فرياً ومن ثم استيأست من براءتها ولذلك قالت
    ( يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا ) لأن الناس لن يصدقوها فإذا بالطفل يناديها من تحتها ليطمئنها ويعدها أنه من سوف يثبت براءتها بإذن الله وقال الله تعالى))

    ((فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً {24} وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً{25} فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً{26}»صدق الله العظيم

    والبيان الحق لقول الطفل (فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً{26}»))) بمعنى أنها لا تكلم الناس فتقول لهم عن قصة الطفل الذي تحمله لأنهم لن يصدقوها بل تصمت وتؤشر عليه هو أن يكلموه ومن ثم علمت مريم أن طفلها سوف يبرئها عند قومها لا شك ولا ريب وذلك لأنه كلمها من تحتها وطمأنها وقال الله تعالى )

    (فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً {27} يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً {28} فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً {29} قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً {30} وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً {31} وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً {32} وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً {33} صدق الله العظيم

    فلما يا عبد الله ناصر المهدي تتبع أقوال المفسرين الذين يقولون على الله مالا يعلمون ويحسبونه هين وهو من عمل الشيطان الرجيم أن تقول على الله مالا تعلم علم اليقين ألم تقتنع ببيانات ناصر محمد اليماني إذا" لماذا تجعل إسمك عبد الله ناصر المهدي فهل ترى مهدي سوانا إذا" لما تحت إسمك من الانصار السابقين الآخيار أم إنك نسخت إلى موقعنا هذا البيان وأنت لا تعلم ما يحتويه من القول ولماذا تفعل ذلك حبيبي في الله ألم يغنيك بيان ناصر محمد اليماني عن بيان الذين يخلطون حق وباطل ولكن بيان المهدي المنتظر تطهر من الباطل تطهيراً ولن تجد فيه كلمة على الله بما لا أعلم ولا بالظن الذي لا يغني من الحق شيئاً ويا أخي الكريم عليك أن تستخدم عقلك فهل من المعقول أن يخفى حمل مريم عن أهلها طيلة تسعة أشهر وهم لم يشاهدوا بطنها حاملا" منتفخاً بالجنين !! وسوف تجد العقل يفتيك ويقول يستحيل أن يستمر حملها تسعة أشهر من غير من يعلم بذلك أهلها وقومها وكل من شاهد مريم عليه الصلاة والسلام وعلى طفلها الذي حملت به بكلمة من الله كن فيكون فإذا بطنها منتفخاً بل وشعرت في نفس اللحظة أنها سوف تولد ولذلك انتبذت به مكانا" قصياً أبعد من المكان الشرقي الذي كانت فيه ومن ثم وضعت به فلما تتبع الذين يقولون على الله مالا يعلمون أخي الكريم وأنت من الأنصار السابقين الأخيار واعذرني على بياني هذا فقد سبق وأن قمنا بحذف بيان هو لك شبيه له من بيانات الذين يقولون على الله مالا يعلمون ولكنك عدت اليوم إلينا ببيان آخر مما أجبرنا أن نكتب لك هذا الرد على مشهد من الأنصار حتى يعلموا جميعاً أنه لا ينبغي لهم نسخ مالم نقوله للعالمين وذلك لأن أخطاء الانصار حتماً سوف يحملوها للإمام ناصر محمد اليماني ويقولون أننا من علمكم بذلك ولا ذنب لي فأنا لم أقل أن المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه وآله وسلم حملته به أمه حملاً طبيعياً في تسعة أشهر بل سبقت فتوانا من قبل هذا أنها حملت به بكن فيكون فلما تتبعون الذين يقولون على الله مالا يعلمون فتوبوا جميعاً أيها الانصار وما بعد الحق إلا الضلال المبين واحمدوا ربكم أن ابتعث الإمام المهدي في أمتكم ليبين لكم البيان الحق للقرآن العظيم واحمدوا ربكم أن جعلكم من الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور إن فضل الله كان عليكم عظيما وثبتكم الله على الصراط المُستقيم وسلام على المُرسلين والحمد ُلله رب العالمين )



    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    ويا ولد على إنما تقول أنت على الله بالظن توقعاً منك فذلك هو الظن ألا وأن القول على الله بالظن مُحرم في مُحكم كتاب الله وقال الله تعالى)

    (وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ )صدق الله العظيم

    وما دمت تفتي أن رسول الله المسيح عيسى إبن مريم عليه وعلى أمة الصلاة والسلام وعلى آل يعقوب المُكرمين وتفتي أن حملها بالطفل كان حملاً طبيعاً في تسعة أشهر فذلك تيسير منك للمنافقين أن يقذفوا مريم عليها الصلاة والسلام وقال الله تعالى))

    ( وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَانًا عَظِيمًا (156) صدق الله العظيم

    فهل تدري ماهو البُهتان على مريم بل هو قولهم أنها حملت حملاً طبيعياً بمعنى أنها أرتكبت الفاحشة حسب فتواهم بقولهم أن حملها كان حملاً طبيعياً ويارجل إن فتواك أن حمل مريم كان حملاً طبيعياً وكأنها آتت الفاحشة مع رجل ولذلك كان الحمل طبيعياً حسب فتواك فاتقي الله شديد العقاب فهل كان خلق آدم طبيعياً وقال الله تعالى))

    ((إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)صدق الله العظيم

    ويارجل إن الإمام ناصر محمد اليماني لا يقول على الله مالم يعلم بل أنطق بالحق وأهدي إلى صراطاًمُستقيم

    فتعال لنحتكم إلى كتاب الله للبحث سوياً بالتدبر والتفكر تنفيذاً لأمر الله في مُحكم كتابه ))

    (كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب )صدق الله العظيم

    فتعال لننظر سوياً في مُحكم كتاب الله فهل مريم من بعد البشرى عادت إلى أهلها أم إنها أبتعدت عنهم من بعد البشرى إلى مكان ابعد وسوف تجد أنها من بعد البشرى مُباشرةً حملت به وقال الله تعالى)

    ((وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً{16} فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً{17} قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيّاً{18} قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَاماً زَكِيّاً{19} قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيّاً{20} قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْراً مَّقْضِيّاً{21} فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً{22} فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً{23}صدق الله العظيم

    والسوآل الذي يطرح نفسه هو مادام الحمل كان في زمن تسعة اشهر فلماذا لم تعود مريم إلى قومها من بعد البشر ى لأن الحمل لن يتبين لهم إلا بعد مضي أربعة أشهر يبدئ بطنها بالتورم فلما أبتعدت عنهم أكثر من بعد البشرى مُباشرة إلى مكان قصياً وذلك لأنها حملته بكن فيكون من بعد البشرى مُباشرة فنظرت إلى بطنها قد أصبح كبطن الحامل في آخر يوم من حملها ولذلك لم ترجع إلى أهلها برغم ان اهلها كان سوف يصدقوها لأنهم يعلمون أنها ذهبت إلى المكان الشرقي وهي ليست حامل ولكني اقول لك ان مُشكلتها هي ليس في اهلها بل المُشكلة هي لدى قومها ومريم غير متبرجة حتى يشهد لها الناس أنها حملت بقدرة الله كن فيكون ثم يبرؤوها من قبل ولادتها بل سوف يطعن الناس في عرضها وعرض أهلها فيؤذوهم بالإفك العظيم ولذلك تجد مريم حين ولدت بالطفل تذكرت ما تقول للناس لأنهم لن يصدقوها هي وأهلها حتى ولو شهدوا بعدم حملها من قبل فلن يصدقوهم جميع الناس فيطعنوا في عرضهم طيلة التسعة الأشهر لو كان كلامك صحيح ولكن الله رحمهم وإبنتهم الطاهرة مريم عليهم الصلاة والسلام فلم يجعل الحمل في تسعة أشهر لأن حملها أصلاً لم يكون طبيعاً فلم يلقى ذكراً في رحمها حيوان منوي ومن ثم ينموا شيئا فشئ حتى تضعه في تسعة أشهر فلم يمسسها بشر بالزواج ولم تكُ بغياً بل حملت بطفل مُباشرة بكلمة من الله كُن فيكون فحملته وولدته في يوم واحد ويا ولد علي ألم اقول لك أن الله لن يهدي قلبك وذلك لأن قلبي لم يطمئن إليك وعلمت من خلال بيانك أنك أنما تريد التشكيك في بيان ناصر محمد اليماني لأنك ليس من الباحثين عن الحق فيارجل إن كنت تريد الحق فحقيق لا اقول على الله إلا الحق والحق احق أن يُتبع ولم افتيكم بالظن الذي لا يغني من الحق شيئاً من راسي من ذات نفسي وأعوذُ بالله أن اكون من الذين يقولون على الله مالا يعلمون بل آتيكم بسُلطان العلم من محكم كتاب الله فاتقي الله يارجل وحاور الإمام المهدي بسُلطان العلم فذلك هو بُرهان صدق الداعية ولذلك قال الله تعالى ))

    ((قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ )صدق الله العظيم

    وعليك أن تعلم يا سلمان أن أكبر معركة في تاريخ خلق الله جميعاً هي بقيادة المهدي المنتظر قائد جُند الله وخصمي المسيح الكذاب إبليس قائد جنود الطاغوت جميعاً بل هي المعركة الفاصلة بين الحق والباطل في الكتاب وإنا فوقهم قاهرون وعليهم مُنتصرون بإذن الله الواحدُ القهار ألا إن حزب الله لهم الغالبون

    وأما وزراء المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني فهم اربعة من الطاقم الأول فهم أصجاب الكهف والرقيم المضاف إلى أصحاب الكهف وجميعهم من الأنبياء وهم )

    1_رسول الله المسيح عيسى إبن مريم عليه الصلاة والسلام

    2_رسول الله إلياس عليه الصلاة والسلام

    3_نبى الله إدريس عليه الصلاة والسلام

    4_نبى الله إليسع عليه الصلاة والسلام

    ودابة الأرض أول من يبعثه الله ويكلم الناس كهلاً بالحق هو المسيح عيسى إبن مريم فعلمته بعد أن علمني الله بذلك وفصل لي شأنه في الكتاب تفصيلاً )

    والمعركة الكُبرى في تاريخ الكون كُله ليست كما تزعم بين الإمام المهدي والسفياني كلا وربي
    بل هي بين الإمام المهدي والمسيح الكذاب الذي يريد ان يقول أنه المسيح عيسى إبن مريم ويقول أنه الله رب العالمين وما كان لإبن مريم ان يقول ذلك بل هو كذاب ولذلك يُسمى المسيح الكذاب ولذلك قدر الله بالعودة للمسيح الحق إبن مريم صلى الله عليه وعلى أمه و أل عمران وسلم تسليما ولن يأمره الله أن يدعوا الناس إلى إتباعة بل يدعو الناس وهو كهلاً إلى إتباع المهدي المنتظر ويكون من الصالحين التابعين تصديقاً لقول الله تعالى)

    { وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ } صدق الله العظيم

    فأما التكليم وهو في المهد صبيا فهذه معجزة مضت وأنقضت وبقيت معجزة بعثه ليكلمكم كهلاً ويكون من الصالحين التابعين للمهدي المنتظر ووزيرا كريما وشاهدا بالحق على المُسلمين والنصارى واليهود إن لم يتبعوا الحق من ربهم الإمام المُبين الداعي إلى الصراط المُستقيم )

    وإنما الدابة إنسان وقال الله تعالى({وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ )صدق الله العظيم

    أي ما ترك على ظهرها من إنسان وخروج الدابة هو إنسان يُكلمهم وليس حيوان بل حكم بالحق في شان الإمام المهدي ناصر محمد اليماني فيزيدكم عنه علماً ويفتي المُسلمين والنصارى واليهود في شأني ويكون من الصالحين التابعين ووزيرا كريما )



    قال الله تعالى (( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ )) صدق الله العظيم سورة النمل

    فما هي الدابة إنهُا إنسان )

    وقال الله تعالى (( ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ماترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم لا يستئخرون ساعة ولا يستقدمون)) صدق الله العظيم<<< سورة النحل آية 61

    إذا الدابة هو إنسان حكم بالحق بين المسلمين والنصارى هل يتخذ الله ولدا فكيف تكون حيوان بل الدابة
    التي تكلمكم هي الكلمة التي ألقاها إلى مريم البتول كُن فيكون إنه الإنسان مثلا لقدرة الرحمان أن يخلق
    إنسان بغير أب بكن فيكون كما ضرب في ذلك مثل من قبل وخلق أدم بغير أب ولا أم ومن ثم خلق حواء
    بغير أم ثم زادكم مثل لقدرته وخلق المسيح عيسى بن مريم بغير أب لعلكم توقنون أن الله على كُل شيىء
    قدير وقال الله تعالى( إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم . خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون )
    صدق الله العظيم
    فعلموا أن الدابة التي سوف تكلمكم بالحق إنها كلمة الله التي ألقاها إلى مريم كن فيكون

    وقال الله تعالى( ويكلم الناس في المهد وكهلا ومن الصالحين) صدق الله العظيم

    فأما العجزة الأولى فهي أن يكلمكم إبن مريم وهو في المهد صبيا وقد مضت وأنقضت يوم ميلاده عليه
    الصلاة والسلام ولاكنها جاءت معجزة البعث والتكليم بإذن الله فيعيد الله نفس إبن مريم إلى جسدها
    ليكلمكم المسيح عيسى بن مريم وهو كهل فإذا لم تُصدقون إذا فما هي المعجزة أن يكلمكم المسيح
    عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام وسنه كهل فهل إذا كلمكم أحدكم وهو كهل ترون في ذلك معجزة

    كلا بل المعجزة أن تكلمكم نفسُ ُ قد توفاها الله كيف يشاء ثم يعيدها إلى الجسد فتكلمكم فتلك من

    معجزات قدرته تعالى ولربما يود أحدكم أن يُقاطعني فيقول ولاكن الله قال في القرأن تكلمهم وليس يُكلمهم

    ومن ثم نرد عليه فنقول إنما جاء التأنيث نظرا لأنه يتكلم عن عودة الروح والنفس لإبن مريم إلى جسدها
    لذلك جاءت كلمة التأنيث برغم أن الذي سوف يكلمكم هو ذكر وياتي التأنيث حين يتكلم القرأن عن النفس
    كمثال قول الله تعالى عن النفس التي قُتلت في بني إسرائيل وتجادلوا فيها وقال الله تعالى)

    (( وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ)) صدق الله العظيم

    ولم يقول القرأن( فَادَّارَأْتُمْ فِيهَ) بل قال تعالى( فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا ) برغم أن المقتول مذكر وليس مؤنث ولكن سبب
    التأنيث بادئ القول لأنه يتكلم عن النفس وكذك قول الله تعالى )

    (( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ)) صدق الله العظيم

    بمعنى أنه يتكلم عن نفس إبن مريم التي أرسلها الله من عنده إلى الجسد لإبن مريم فيقوم حي يمشي
    لذك يُسمى دابه وهو إنسان مثله مثلكم فيكلمكم وهو كهلا ذو لحية مشموطة بالشعر الأبيض والاسود
    والكهل هو ضُعف قوة الشباب ودون الشيبة)

    وقال الله تعالى(( أللَّهُ الَّذِى خَلَقَكُمْ مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ وَهُوَ ألْعَلِيمُ ألْقَدِيرُ ) صدق الله العظيم

    بمعنى أن سن الكهل هو بداية التحول لقوت الشباب إلى الضعف وهو منتصف عمر الإنسان

    ويامعشر عُلماء الفلك والشريعة إني أنا المهدي خليفة الله على البشر من أل البيت المُطهر لم يجعلني
    الله نبياً ولا رسولا فلا وحي جديد أكلمكم به بل الإمام الناصر للوحي الذي نزل على محمد رسول الله
    صلى الله عليه وأله وسلم القرأن العظيم الذي جعله الله حجته المحفوظة من التحريف لأحاجكم بالحجة
    الحق فيجعلني الله المُهيمن عليكم بالعلم والسلطان من القرأن فألجمكم بالحق إلجاما تصديقً للرؤيا
    الحق لمحمد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم إذ قال لناصر محمد اليماني في رؤيا)
    ( وما جادلك أحد من القرأن إلا غلبته )


    وإني اعلم بمكانه وسبق وأن فصلنا بيانه تفصيلاً وإنما روحه في السماء وجسده لديكم في الارض تصديقاً لقول الله تعالى)

    ((وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا ))صدق الله العظيم

    وهل المسيح عليه السلام رفع جسدا وروحا أم أنه رفع روحا فقط وحفظ جسدا ؟؟

    فأما الرفع فيقصد به رفع الروح إليه سبحانه وأما التطهير فيقصد تطهير جسده فلن يلمسه الذين كفروا بسوء بل كف الله ايدهم عنه وأيده بالروح القدس جبريل عليه الصلاة والسلام ومن معه من الملائكة تصديقاً لقول الله تعالى )

    ( {إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِىءُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ}صدق الله العظيم

    وقام الروح القدس ومن معه من الملائكة بحمل جسد المسيح عيسى إبم مريم فوضعوه في تابوت السكينة فأضافوه إلى أصحاب الكهف وذلك هو الرقيم المُضاف إلى عدد اصحاب الكهف الثلاثة غير انه في تابوت السكينة ويوجد في التابوت النسخ الاصلية للتورات والإنجيل وعصاة موسى وبقية مما ترك ال موسى وأله هارون )

    وإذا أردتم أن تعلموا أين المسيح الحق لتعصموا من المسيح الباطل فإن المسيح الحق يوجد حقيقة سر موقعه في العشر الايات الأولى من سورة الكهف ولا يحيط به المسلمين علماً ضن منهم ان الله رفع جسده وروحه ويا عجبي فلماذا ذكر الله أنه توفا المسيح عيسى إبن مريم ولماذا يتوفاه وهو سوف يرفعه إليه جسدا ورحاً كما يزعمون بل التوفي والرفع للروح واما التطهير فهو يختص بالجسد الذي كفف عنه شر ايادي الذي كفروا وما صلبوه وما قتلوه ولكن شُبه لهم جسداً أخر بإذن الله وكذلك ليس للنصارى ولا اباءهم علماً بالمسيح عيسى إبم مريم عليه الصلاة والسلام فهم يعتقدوا أن اليهود قتلوه وما قتلوه ومالهم به من علم بل ضنوا اليهود قتلوه بل جسده موجود سليما مُعافاً طاهرا مُطهرا في تابوت السكية وهو الرقيم المضاف إلى اصحاب الكهف فصدقوا بالحق المسيح عيسى إبن مريم الرقيم المُضاف حتى تُعصموا من إتباع المسيح الكذاب الذي يدعي الربوبية

    وتجدوا حقيقة المسيح الحق في العشر الأيات الاولى من سورة الكهف تصديقاً للحديث الحق لمحمد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم )

    (( من حفظ عشر آياتٍ من أول سورة الكهف عصم من الدجال )

    وذلك لأن جسد المسيح عيسى إبن مريم عليه الصلاة والسلام هو الرقيم المُضاف إلى اصحاب الكهف ليكون من أيات الله عجباً ))

    وقال الله تعالى))

    بسم الله الرحمن الرحيم (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا (2) قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا (3) مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا (4) وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا (5) مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا (6) فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا (7) إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا (Cool وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا (9) أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا (10) صدق الله العظيم

    وفي هذه الأيات ينذر الله النصارى الذين قالوا أن الله اتخذ المسيح عيسى إبن مريم ولدا سُبحانه وتعالى علوا كبيراً وكذلك يفتي أن ليس لهم به من علم ولا لاباءهم في عصره لأنهم يضنوا انهم قتلوه اليهود وما قتلوه وما صلبوه وما قربوا جسده الطاهر بسوء بل هو الرقيم المُضاف إلى اصحاب الكهف ليكونوا من آيات الله عجاباً تصديقاً لقول الله تعالى))

    ((بسم الله الرحمن الرحيم (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا (2) قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا (3) مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا (4) وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا (5) مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا (6) فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا (7) إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا (Cool وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا (9) أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا (10) صدق الله العظيم
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)


    الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:28 pm

    [color=darkblue][size=24]
    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة رسول الله موسى عليه الصلاة والسلام

    رضاعة موسى عليه الصلاة والسلام
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    فانظر لقول الله تعالى (ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا"وحزنا" إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين وقالت امرأة فرعون قرة عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا" وهم لا يشعرون وأصبح فؤاد أم موسى فارغا" إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين وقالت لأخته قصّيه فبصرت به عن جنب وهم لا يشعرون وحرمنا عليه المراضع من قبل فقالت هل أدلكم على أهل بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون فرددنه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون )صدق الله العظيم


    فتدبر قوله تعالى (ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون ) صدق الله العظيم

    فإنهم كانوا يحذرون ماتحذره يا علي عبد الله صالح بالضبط كما علمهم العرافون بأنه يوجد مولود ولد هذا العام وإن لم يقضي عليه فسوف يؤول مُلكك إليه وبسبب هذا الإعتقاد قام فرعون بذبح جيل كامل من بني إسرائيل ولم يُنجي الله غير نبيه موسى عليه الصلاة والسلام وتستفيد من هذه القصة يا فخامة الرئيس عدة أشياء إن كنت من أولي الألباب من الذين يتدبرون الكتاب وهي: بأنه تبين لك بأن العرافين أولياء الشياطين فلا يحذّرون إلا من الصالحين ، ألم يحذّروا فرعون من موسى وهو رجُل صالح .. ثم لا تجدهم يا علي عبد الله صالح يحذرون من الكافرين وذلك لأنهم أولياؤهم وكذلك تعلم بأنه لا يستطيع أحد أن يُغير قدر الله المقدور في الكتاب المسطور فهل استطاع فرعون أن يُغير القدر برغم المكر المُضاد لتغيير القدر ..

    و وعد النصر والظهور للمهدي المُنتظر مثله كوعد ظهور نبي الله موسى فانظر لقول الله تعالى ( فرددنه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون ) صدق الله العظيم

    فأنظر لقول الله تعالى (ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون )صدق الله العظيم


    التابوت
    ـــــــــ

    وكذلك هل تعلم بأن التابوت في حد ذاته آية من الله أحضرته الملائكة الى اليم لكي تقذف أم موسى بموسى في التابوت ولو لم تجد التابوت في اليم لما نفذت أمر الله ولكن الله جعل ذلك آية لها لكي يطمئن قلبها وليست هي من صنع التابوت بل آية من الله ياحلمي لكي يطمئن قلب الأم على طفلها إنا رادوه إليكي وجاعلوه من المُرسلين برغم أن الله أمرها أن تلقيه في اليم ولو لم تجد التابوت في اليم أحضرته الملائكة لما نفذت أمر الله وقال الله تعالى) وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ }القصص7

    وكانت مُترددة إذ كيف تقذفه في اليم ولكن ذات مرة أرضعته وفجأة رأت جنود فرعون يقصدون دارها للتفتيش وهنا تذكرت الأمر بأنها إذا خافت عليه أن تقذفه في اليم فانطلقت به نحو اليم وهناك وجدت التابوت فاطمئن قلبها ونفذت أمر ربها ثم قذفت بموسى في التابوت ثم قذفت التابوت بيديها نحو الماء الجاري باليم ذلك لأن التابوت كان راسيا بأطراف الماء ياحلمي وقال الله تعالى (((أنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ) صدق الله العظيم

    وذلك هو تابوت السكينة ولكن فرعون أخذ التابوت ومن ثم أخذته من فرعون امرأته أخذت موسى عليه الصلاة والسلام بتابوته وظل التابوت في قصر فرعون حتى أورث الله موسى مُلك فرعون بما فيه التابوت وآل إلى موسى وهارون ولكنه اختفى بعد موت موسى ياحلمي وحملته الملائكة كما أحضرته من قبل وكان هارون يخلف موسى في قومه إذا غاب وكذلك خلفه من بعد موته ولو كانوا جميعهم قد توفوا لقال من بعد موسى وهارون ولكنهُ حدد بأن موت موسى قبل هارون وأن هارون هو خليفة موسى من بعده وقال الله تعالى((ألم تر إلي الملأ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكاً تقاتل في سبيل الله، قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا، قالوا وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا، فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا" منهم، والله عليم بالظالمين )) صدق الله العظيم


    موسى عليه السلام وقتله نفس
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ


    و كذلك نجد رسول الله موسى عليه الصلاة و السلام بعد أن كان مُجتهدا" باحثا" عن الحقيقة في أحد المذاهب التابعة للبينات التي أنزلها الله على يوسف و كان ينتمي إلى أحد المذاهب فلما استنجد بموسى واحد من أحد عُلماء مذهبه و كان يتعارك مع عالم آخر في طائفة أخرى فوكزه موسى بعصاه فقتله ، و من ثم في يوم آخر و إذا بالرجل الذي استصرخه بالأمس يستنجد به على عالم آخر و لكن هذا العالم وعظ موسى و قال له قولا" بليغا" (( أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا" بالأمس إن تريد إلا أن تكون جبارا" في الأرض و ما تريد أن تكون من المصلحين)) صدق الله العظيم

    وهنا استيقظ موسى من غفلته وقال تالله إنك لغوى مبين وعلم أن المقتول ينتمي لآل فرعون وقد يقتلوه وخرج الى ربه مهاجرا" ليهديه وقال ((ففررت منكم لما خفتكم , فوهب لي ربي حكما"و جعلني من المرسلين))

    ومن ثم فر موسى وهو متألم لما حدث وقال (((رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ))ومن ثم قرر أن يفر من آل فرعون وكذلك يعتزل شيعته الذين كانوا سببا" في قتله لنفس بغير الحق ويرى أنه لمن الضالين ولم يهتدي إلى الحق بعد وقرر الفرار من آل فرعون ويهاجر إلى ربه ليهديه سبيل الحق واصطفاه الله واستخلصه لنفسه وبعثه إلى فرعون رسولا وقال له فرعون وقال الله تعالى((قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18) وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19) قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20) فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21)صدق الله العظيم

    ومعنى قول موسى(قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20) فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21)صدق الله لعظيم

    بمعنى أنه كان من الضالين عن الطريق الحق بمعنى أنه كان يظن أنه على الحق وتبين له أنه لا يزال ضالا" عن الحق وكان يظن هذه الطائفة على الحق حتى إذا فر وهاجر في سبيل الله اصطفاه الله واستخلصه لنفسه وبعثه إلى فرعون رسولا بعد رجوعه من مدين وبعد أن اصطفاه الله واستخلصه لنفسه وابتعثه إلى فرعون رسولا واعتقد موسى أنه لا ولن يشك أبدا" في الحق الذي هداه الله إليه وأيده بآيتان من عنده واعتقد موسى أنه لا يفتنه شيئ عن الحق الذي علمه من ربه وأراد الله أن يعلمه درسا" في العقيدة في علم الهُدى فألقى الشيطان في أمنيته شك حين ألقوا السحرة فانظروا إلى موسى بعد أن تحققت أمنيته و هداه الله إلى سبيل الحق فجعله نبيا و رسولا"



    لحظة القاء الشيطان فى أمنية نبى الله موسى عليه الصلاة والسلام
    ــــــــــــــــــــــــــــــــ

    و من ثم ألقى الشيطان في أمنيته الشك و ذلك عندما ألقى السحرة عصيهم وحبالهم و خُيل إلى موسى و الناس الحاضرين بأنها ثعابين تسعى فأوجس في نفسه خيفة موسى و من ثم أوحى الله إليه بوحي التفهيم و اليقين بما أوتي و إنما جاؤوا بالباطل و من ثم قال (( فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين)) صدق الله العظيم

    ومن ثم ألقى عصاه فإذا هي تلقف ما يأفكون .. وهُنا حكّم الله لموسى آياته و بيّن له الحق من الباطل بعد أن ألقى الشيطان فى أمنيته الشك



    موسى يرد ماء مدين
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ورود موسى عليه الصلاة والسلام إلى ماء مدين ولكنكم تعلمون أنه لم يدخل إلى ماء مدين بل ورد إليه أي وصل إلى ساحة بئر مدين وقال الله تعالى ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير)))صدق الله العظيم

    موسى وتكليم الله له تكليما" من وراء الحجاب الشجرة ، في البقعة المباركة
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    قال الله تعالى (((وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى﴿9﴾ إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى﴿10﴾ فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى﴿11﴾ إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى﴿12﴾ وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى﴿13﴾ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي﴿14﴾ إِنَّ السَّاعَةَ ءاَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى﴿15﴾ فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لاَ يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى﴿16﴾)))) صدق الله العظيم

    ومن ثم استرسل بالكلام مع موسى وأمره أن يخلع نعليه من باب التقديس لنور ربه الجاثم فيه والذي صار الوادي الذي أصابه نور من ذاته فأصبح الوادي طوى مُقدس بسبب نور الله الساقط على موسى ولا زال حذاء موسى بقدميه ولذلك أمره الله أن يخلعها من باب التقديس لنور ربه بل قد صار الوادي مقدس بسبب نور الله الواقع عليه ولذلك قال الله تعالى) ﴾ فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى﴿11﴾ إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى﴿12) صدق الله العظيم وذلك من باب التقديس لنور الله فكيف يقف فيه بحذائه وقد صار الوادي مقدسا" بسبب نور الله ثم استرسل في الكلام معه وقال الله تعالى ( إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى﴿12) وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى﴿13﴾ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي﴿14﴾ إِنَّ السَّاعَةَ ءاَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى﴿15﴾ فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لاَ يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى﴿16﴾) صدق الله العظيم

    وصدق الله العظيم إذ قال (عندها جنة المأوى) وذلك لأن السدرة أكبر حجما" من الجنة التي عرضها كعرض السماء والأرض أم تظنونها شجرة صغيرة فكيف تكون الجنة عندها وأنتم تعلمون بأن الجنة عرضها السماوات والارض أفلا تتفكرون بل هي من آيات ربه الكُبرى التي رآها محمد رسول الله في مُنتهى موقع المعراج فتلقى الكلمات من ربه من ورائها تصديقا" لقول الله تعالى(وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ) صدق الله العظيم وهل تظنون الله كلم موسى تكليما" في البقعة المُباركة جهرة بل من الشجرة المباركة وقربه الله نجيا" وموسى عليه الصلاة والسلام في الأرض وقال الله تعالى ((فلما أتاها نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين) صدق الله العظيم ولربما يستغل الضالين هذه الآية فيؤولوها بالباطل فأما قوله تعالى في شطر الآية الأول فيتكلم عن موقع بأن موقعه في البقعة المُباركة من شاطئ الوادي الأيمن وأما موقع الصوت فهو من الشجرة لذلك قال الله تعالى بأنه كلم موسى من الشجرة وقال سبحانه ( نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين) وأما النار فالحكمة منها إحضار موسى إلى البقعة المُباركة وهي في الحقيقة نور وليس نار وإنما حسب ظن موسى بأنها نار ولكنهُ حين جاءها فلم يجدها نارا" بل نورا" أتى من سدرة المُنتهى ولكنه لم يرى موسى بأن هذا الضوء آتي من السماء بل كان يراه جاثما" على الأرض فأدهش ذلك موسى عليه الصلاة والسلام ومن ثم وضع رجله على ذلك الضوء الجاثم على الأرض فلم يشعر له بحرارة مُستغربا" من هذا الضوء الجاثم على الأرض فإذا بالصوت يُرحب به من الشجرة (سدرة المُنتهى(([نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)) صدق الله العظيم فأما الذي بورك فهو موسى بعد دخوله دائرة النور الذي ظنها نارا" ومن ثم رأى أن النور في الحقيقة مُنبعث من السماء فرفع رأسه ناظرا" لنور ربه المُنبعث من سدرة المُنتهى ومن ثم عرف الله لموسى بأن هذا النور مُنبعث من نور وجهه سُبحانه لذلك قال الله تعالى(يا موسى إنه أنا الله العزيز الحكيم} وذلك لأن الله نور السماوات والأرض ومن لم يجعل الله لهُ نورا" فما لهُ من نور ولا يزال لدينا الكثير من البُرهان لتأويل الحق لهذه الآية والذي يريد أن يستغلها المسيح الدجال فترون نارا" سحرية لا أساس لها من الصحة ثم ترون إنسان في وسطها فيكلمكم وخسئ عدو الله ولأنه يقول بأنه أنزل هذا القُرآن سوف يعمُد إلى هذه الآية وقد روج لها أولياؤه تأويل بالباطل للتمهيد له ولكنا نعلم بأن الله لس كمثله شيئ فلا يشبه الإنسان وليس كمثله شيئ من خلقه في السماوات ولا في الأرض وهيهات هيهات لما يمكرون وليس الله هو النور بل النور ينبعث من وجهه تعالى علوا" كبيرا" وقال سُبحانه وتعالى(( الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم) صدق الله العظيم

    فلا تفكروا في ذاته فكيف تتفكروا في شيىء ليس كمثله شيىء وتعرفوا على عظمة الله من خلال آياته بين أيديكم ومن فوقكم ومن تحتكم وتفكروا في خلق السماوات والأرض ومن ثم لا تجدون في أنفسكم إلا التعظيم للخالق العظيم وأعينكم تسيل من الدمع مما عرفتم من عظمة الحق سُبحانه ومن ثم تقولون ربنا ما خلقت هذا باطلا" سُبحانك قفنا عذاب وأجبرني على بيان ذلك بُرهان حقيقة المعراج لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الثرى إلى سدرة المنتهى بالجسد والروح لكي يرى من آيات ربه الكُبرى بعين اليقين ثم يتلقى الوحي مُباشرة من رب العالمين




    العصا والمعجزة
    ـــــــــــــــــــــــــ


    ومن ثم أراد الله أن يسأل موسى عن مافي يمينه وهو يعلم أنها عصى وإنما لكي يأتي لنا بتعريف لها بلسان موسى فنعلم أنها مُجرد عصا عادية يهش بها على غنمه وله فيها مآرب أخرى وهو الضرب بها للدفاع عن نفسه ومن بعد التعريف أراد الله أن يرينا ويري موسى عجائب قدرته سُبحانه وقال ( قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى (19) فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى (20)صدق الله العظيم

    لكن موسى ولى مدبرا" ولم يعقب على حذائه بل فر حافي القدمين من ذلك الثعبان المُبين فقد تحولت العصا إلى ثعبان مُبين فارتكزت على ذيلها ولكن موسى وراء ظهرها فتصور موسى لو تلتفت فتراه وراءها لالتهمته برغم أنه كان يُكلم ربه ولكنه مُلئ منها رُعباً شديدا" ولذلك ولى مُدبراً ولم يُعقب حتى على حذائه ليأخذه معه بل هرب حافي القدمين ولكن الله ناداه (يَا مُوسَى لا تَخَفْ إِنِّي لا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ﴾ ثم عاد موسى وهو لا يزال خائفا" من ذلك الثعبان المُبين الذي لم يرى مثلها قط في حياته في الضخامة والعظمة فعاد إليها حياء من ربه وهو لا يزال خائفا" ولكن الله أمره أن يأخذها ولا يخف حتى إذا مسكها بذيلها وشعر أنها حية تهز يده لكي يعلم أنها حية حقيقية وليست سحرية في الرؤيا البصرية ومن ثم أرجعها الله إلى سيرتها الأولى فعادت عصاة موسى التي يهش بها عل غنمه وله فيها مآرب أخرى وأما يده فيضعها على قلبه والجيب على القلب فتخرج بيضاء بنور ذات شُعاع ساطع فتضئ في وضح النهار والمقصود من قوله تعالى (من غير سوء ) أي من غير سحر في الأعين بل نور حقيقي واقعي ,,


    واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولي
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ


    قال الله تعالى

    قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي( 26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي( 27 )يَفْقَهُوا قَوْلِي)) صدق الله العظيم

    فماهي العقدة التي جعلوا في بيانها أسطورة ما أنزل الله بها من سُلطان بل العقدة تأتي في كثير من الناس فلا يستطيع لسانه أن ينطق أحد أحرف اللغة وعلى سبيل المثال أذكر مُدير ناحية أتى لدينا قبل أكثر من خمسة عشر سنة وكانوا يضحكوا منه بعض أهالي القرية لأنه لا يستطيع أن ينطق أي كلمة يأتي فيها حرف الراء) وأتذكر يوم أتانا مبعوث من الحكومة وأفادنا أنه (مُدي الناحية ) فأستغربنا ما يقصد بقوله مدي الناحية وقال أحد مرافقينه هذا مُدير الناحية فعلمنا أنه يقصد بقوله مدي الناحية أي مدير الناحية ومن ثم أخبرنا المدير نفسه أنه لا يستطيع أن ينطق حرف الراء بل يجعله ياء وعلى سبيل المثال إذا أراد أن يقول مركز الناحية فسوف يقول (ميكز الناحية )فحول حرف الراء إلى ياء وإنما ضربت لكم مثلا" لكي تفقهوا المقصود بالعقدة في لسان نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام إنها عقدة في أحد الحروف لا يستطيع أن ينطقه بذاته بل يحوله إلى حرف آخر ولذلك سوف يكون عائقا" لدى القوم في فهم بعض كلماته بسبب عقدة لسانه فاستجاب الله له دعوته وأحلل له هذه العقدة فنطق بالحرف كما هو وإنما كانت في حرف واحد فقط وكذلك تأتي هذه العقدة في كثير من الناس ولعل بعضكم يعرف أحد لديه عقدة في لسانه في أحد الأحرف لا ينطقه كما هو بل يحوله لحرف آخر وتلك هي عقدة اللسان وحقيقة لهذا البيان تجدوا من لديه عقدة في لسانه لا يستطيع أن ينطق أحد الأحرف كما هو ولذلك لن يفهم الناس الكلمة التي يقولها وفيها الحرف الذي لسانه فيها معقود لذلك ينطقها فيحولها لكلمة أخرى ولذلك لن تفقهوا الكلمة التي يوجد بها الحرف ذي العقدة لأنه سوف يحولها إلى كلمة أخرى كما أسلفنا القصة فالمدير يقول (القية) فهل فهمتم ما يقصد بقوله (القية) فهذا يحتاج إلى مُترجم فيقول لنا أنه يقصد بقوله القية أي( القرية) برغم إنه مُتعلم ومُثقف وضابط خريج وذو لسان عربي مُبين إذا تكلم بالكلام الذي لا يوجد فيه حرف الراء حتى إذا جاء حرف الراء فلا نفقه مما يقول شيئا" وكذلك نبي الله موسى كانت لديه مشكلة وهي عقدة في لسانه من أحد الأحرف فدعى ربه أن يحللها له لكي يفقهوا قوله فاستجاب الله له إنه هو السميع ولذلك قال الله تعالى في دُعاء نبيه موسى( وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي( 27 )يَفْقَهُوا قَوْلِي))صدق الله لعظيم




    موسى عليه الصلاة والسلام يدعو فرعون لعبادة الله فيعتقد فرعون أنه ساحر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    فلنتابع قصة موسى وفرعون والسحرة وقال موسى عليه الصلاة والسلام لفرعون حين حكم عليه بادي الأمر بالجنون وتهدده وتوعده وقال موسى (قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُّبِينٍ (30) قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31) فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ (32) وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ (33) قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ )صدق الله العظيم

    فانظروا إلى نجاح المكر الشيطاني في صد الأمم عن اتباع الصراط المستقيم فهنا نجد فرعون حكم على موسى بادئ الأمر بالجنون حتى إذا جاءه موسى بسلطان مبين فعندها تغيرت نظرية فرعون تجاه موسى بأنه ليس مجنونا" فانظروا إلى قول فرعون (قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ )) ويقصد فرعون بأن موسى ليس إلا ساحرا" وسوف يأتيه بسحر مثله وهو مكر الشياطين الخبيث حتى لا تُصدق الأمم بمعجزات التصديق من الله لرسله الحق فلنتابع القصة بتدبر و تمعن ..و قال الله تعالى (((( قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34) يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35) قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37)))) صدق الله العظيم

    إذا" يا قوم لولا اختراع سحر التخييل الذي تعلِّمه الشياطين لبعض الناس ، إذا" لصدقت الأمم رسل ربهم و لما كذبوا بآيات التصديق الحق وهداهم الله الصراط المستقيم ، ولكن الشيطان أصدقهم ظنه وقعد لهم بالصراط المستقيم فصدهم عن السبيل باختراع سحر التخييل والذي ليس له أي حقيقة في الواقع الحقيقي



    موسى والسحرة وحبالهم
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    فتعال لأعلمك الفرق العظيم بين عصاة موسى وعصي وحبال السحرة فأما عصي وحبال السحرة فهي في الحقيقة لا شيئ في الحقيقة حتى بنسبة 1 في التلريون أو بنسبة واحد في البليون أو بنسبة واحد في المليار أو بنسبة واحد في العشر إذا" النتيجة لحقيقة عصي وحبال السحرة هي صفر في المائة أي لا شيئ ومثله كمثل سراب بقيعة يحسبه الظمأن ماءا" ويراه بعينه ماء لا شك ولا ريب حتى إذا جاءه لم يجد شيئ في الحقيقة على الواقع ولا حتى جُزء من نُطفة ماء أي لا شيئ ثم يموت من الظمأ ولم يُغني عنه من ظمئه شيئا" وكذلك حبال وعصي السحرة ليس لها أي حقيقة مما يراه الناظرون وإنما في خيال الأعين يُخيل إليهم من سحرهم أنها تسعى ولكن لو ذهب فرعون إلى عصي وحبال السحرة وأمرهم أن يمسكوا حبالهم وعصيهم التي يراها ثعابين فيأمرهم أن يمسكوها من رؤوسها وذلك حتى يجرؤُ على لمسها بيده ومن ثم يمسك مؤخرتها بيده فسوف يجد الحبل في ملمس اليد هو حبل ولم يتحول إلى شيئ آخر وباقي كما هو حبل وكذلك العصي يجدها في قبضة يده عصي من العود وملمسها عود ولم تتغير فتتحول إلى شيئ آخر وباقية عصي كما هي في حقيقتها عصى من عود فيدرك ذلك فرعون لو فعل ذلك أن عصي وحبال السحرة لم تتحول إلى ثعابين كما تُرى في خيال الأعين وإنما كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئ ولم يجد حتى قطرة واحدة في الحقيقة برغم انه كان يراه على بعد منه ماء لا شك ولا ريب في بصر الأعين .. المهم ومن ثم يتوجه فرعون إلى عصاة موسى عليه الصلاة والسلام ويقول له أمسك ثُعبانك برأسه حتى أتأكد من ملمسه وحياته وحركته ياموسى ومن ثم يفرك ذيل ثُعبان موسى فرعون بيده وسوف يجدها تهزه فتركضه بذيلها الضخم فيقع من مقامه ومن ثم يتبين له الفرق بين سحر التخييل والحقيقة فوجد سحر التخييل ليس له أي أساس من الحقيقة على الواقع الحقيقي وأما ثعبان موسى والتي كانت عصا فهي حقاً تحولت بقدرة الله كُن فيكون إلى ثُعبان مُبين بل وأكلت جميع عصي وحبال السحرة وأبتلعتها أجمعين في بطنها وكأنها وحش كاسر يبتلع أي شيئ فنزل الرُعب شديد منها لدى السحرة فخشيوا أن تبتلعهم فخروا لله ساجدين تائبين نظرا"لخلفيتهم عن السحر فهم يعلمون أنها آية حقيقة على الواقع الحقيقي وليست كمثل عصيهم التي لم تتحول إلى شيئ آخر وإنما يُخيل للناظرين أنها ثعابين تسعى وهي في الحقيقة لم تتحول شيئا" وإنما في خيال الأعين وأما عصاة موسى فقد أيقنوا أنها ثُعبان مبين وبلغت قلوبهم الحناجر من شدة الفزع من هذا الثُعبان العظيم أضخم وأعظم وأكبر ثُعبان على وجه الأرض بل خشي السحرة أن تبتلعهم فوق عصيهم وحبالهم وفروا من الله إليه فخروا له ساجدين وأما فرعون فيظن عصاة موسى ليس إلا مثلهُا كمثل عصي وحبال السحرة وإنما لديه علم أوسع منهم بل قال إنه لكبيركم الذي علمكم السحر ولو علم فرعون أنها ثُعبان مبين لولى مُدبرا" ولم يُعقب كما ولى موسى عليه الصلاة والسلام منها في الوادي المقدس طوى بعد أن خلع نعليه بأمر من ربه ومن ثم سأله الله وما تلك بيمينك ياموسى وذلك حتى يأتي التعريف من موسى لعصاه ليعلم الناس إنما هي عصا عادية ولو لم يسأله هذا السؤال لجعلتم لها أعظم أسطورة أنها من ثعابين الجنة أتت من السماوات العُلا من عند سدرة المُنتهى ومن ثم يُصدق الذين لا يعقلون فيضيعون التبيان لقدرة الله كن فيكون ولذلك سأله الله وهو يعلم أنها عصا وإنما لكي يأتي لها تعريف من موسى لتعلموا أنتم أنها عصا كمثل أي عصا حتى إذا جاء التعريف أمره الله أن يلقيها ليري موسى والمؤمنين عجائب قُدرته سُبحانه الذي إذا أراد شبئا" أن يقول له كُن فيكون فأمره أن يلقي بالعصا فإذا هي ثعبان مُبين بكن فيكون فولى موسى مُدبرا ولم يُعقب ومعنى قول الله تعالى ولم يعقب على المكان ليأخذ حذاءه بل ولى حافي القدمين وهو الموقف الذي أعلمُُ علم اليقين أنه ضحك الله منه وهو دائم غضبان من ظُلم عباده لأنفسهم ومن ثم نادى موسى أن يرجع ولا يخاف وإنه لا يخاف لدي المُرسلون وأنزل السكينة على قلبه وعاد فنظر إليها فإذا هي ثُعبان عظيم لم يرى قط مثله في حياته ومن ثم أمره الله أن يأخذها وسيعيدها سيرتها الأولى فتعود إلى عصى كما كانت وأمره أن يذهب إلى فرعون وأنها آية للتصديق وكذلك يده يجعل فيها نور يكاد أن يختطف الأبصار في وضح النهار ألا وإن الفرق لعظيم بين السحر وبين الحقيقة كالفرق بين سراب بقيعة والمُحيط الهادي فأما سراب البقيعة فلن تجد حقيقة للماء الذي رأيته عن بعد حتى إذا أتيت إليه لم تجده شيئا" وأما المُحيط الهادي فأنت رأيته بحرا" عظيما" عن بعد حتى إذا جئت إليه فإذا هو حقاً بحر عظيم تغور فيه الجبال الشامخات ولكنك أخي الكريم كدت أن تصنع دعاية للباطل وكأن السحر كالحقيقة وإنما سحر في لفظ القرآن وكأنه حقيقة وليس إلا القرآن وصفه سحر وأخطأت بارك الله فيك وغفر لك أخي الكريم وإنما صنعوا كيد ساحر ولا يُفلح الساحرُ حيث أتى أعاذك الله من سحرهم ومكرهم ولقد علموا لمن اشتراه ماله في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون فتوبوا إلى الله يا معشر الساحرين وإن لم تتوبوا فإنا فوقكم قاهرون ولن تستطيعوا أن تسحروا أعين الناس في عصر المهدي المُنتظر لأنه بعلمه يكشف حقيقة سحركم إنه لاشيئ على الواقع الحقيقي ولكن المُشكلة لدى الناس في الأمم الأولى هو أنهم لم يستطيعوا أن يُفرقوا بين السحر والمُعجزة ويكشف حقيقة سحر التخييل هو ملمس باليد فلا تجد حقيقة لما أراك الساحر وعلى سبيل المثال لو قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لقومه سوف يتنزل عليكم كتاب في يوم الجمعة ظهرا" من السماء الساعة الثانية عشر فعليكم ياقريش بالحضور جميعاً في المكان المعلوم لا أخلفه لا أنا ولا أنتم في مكان سويا" عند المسجد الحرام ومن ثم قالوا قريش بل سوف نحضر السحرة ينزلون كُتبا" من السماء كمثل كتابك الذي تُريد أن تُخيل إلينا أنه ينزل من السماء ومن ثم يأتوا السحرة ويبدؤوا بتنزيل الكتب ومن ثم يتلقف الكتاب أحد كفار قريش ليمسكه بيده فسوف يمسك هواء لا شيئ وإنما تخييل في النظر ومن ثم يتنزل القُرآن العظيم في كتاب من عند رب العالمين ومن ثم يتلقفه الوليد إبن المُغيرة فيمسكه بيده فإذا هو كتاب حق على الواقع الحقيقي ومن ثم يلمسه كُفار قريش بأيديهم أجمعين لقالوا إنما هذا سحر مُبين ويا سُبحان الله كيف سحر وقد لمسوه بأيديهم أفلا يعقلون ولكن الكفر بالمعجزة آية التصديق لا يتلوها إلا العذاب ولذلك علم الله أنهم لم يؤمنوا ولو علم بإيمانهم بالحق لنزل القرآن عليهم وهم ينظرون وحتى لا يُعذبهم الله نزل به جبريل الأمين باللفظ ويتم تسجيله برق منشور وقال الله تعالى ( وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَاباً فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ (7) )صدق الله العظيم


    موسى يضرب البحر فينفلق
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    فكيف أن موسى يضرب البحر فانفلق وقال الله تعالى (( فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ)صدق الله العظيم

    فبالله عليكم أليس بالعقل والمنطق أن يتوقف فرعون والذين معه حين شاهدوا البحر انفلق ومن ثم يتوقف فرعون ويقول آمنت أنه لا إله إلا الله وآمنت أن موسى رسول الله وهذا لو كان يعقل ولكنه كالبهيمة هو والذين معه بل واصلوا الزحف لمُطاردة نبي الله موسى صلى الله عليه وآله وسلم والذين آمنوا معه حتى إذا وصلوا بالمنتصف وموسى ومن معه خرجوا ومن ثم انقض البحر علي فرعون والذين معه من الجانبين للبحر المُنفلق أمام أعينهم من قبل أن يدخلوا فيها وحين وقع العذاب عليهم بالغرق أعلن فرعون إسلامه وشهد لله بالوحدانية وأنه من المُسلمين التابعين للدين الإسلامي الحنيف الذي يدعو إليه نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام فانظروا إلى قول فرعون في قول الله تعالى ( حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) صدق الله العظيم

    ثم انظروا إلى الرد عليه من الله تعالى (الآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين )صدق الله العظيم


    لماذا لم يتوقف فرعون وآل فرعون عن إجتياز اليم


    كما أجاب دعوة نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام وسوف أضرب لك على ذلك مثلا" في قول الله تعالى (( فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ (63)))

    وقال الله تعالى((وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90) آَلْآَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91) فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ (92)صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يطرح نفسه للعقل والمنطق هو لماذا آل فرعون حين شاهدوا البحر انفلق وكان كل فرق كالجبل العظيم شاهق الإرتفاع والسؤال الذي يطرح نفسه للعقل والمنطق هو لماذا آل فرعون لم يتوقفوا عن مطاردة نبي الله موسى ومن معه كونهم يشاهدون مُعجزة كبرى أمام أبصارهم وذلك لأن البحر انفلق أمام أبصارهم وكان كل فرق كالطود العظيم وجعل الله لنبيه موسى ومن معه طريقاً يبساً وسط البحر أليس من المفروض أن يتوقف فرعون عن مطاردتهم فيؤمن بالله ويكون من المُسلمين ولكنها لم تغني عنهم أبصارهم ولا عقولهم من أمر الله إجابة لدعوة نبي الله موسى في قول الله تعالى ((وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ *قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا )صدق الله العظيم

    وسبحان ربي فانظروا إجابة الدعوة الحق فكيف أنه لم يؤمن فرعون ومن معه حين انفلق البحر أمام أبصارهم بل لم يؤمنوا إلا حين وقوع العذاب الأليم بالغرق ومن ثم آمن فرعون حين وقع في عذاب الغرق وقال الله تعالى (قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَانِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ )صدق الله العظيم

    فاعتبروا يا أولي الأبصار وتدبروا البيان الحق للذكر ألا وإن النور هو في التدبر والتفكر في آيات الكتاب ومن لم يجعل الله له نور فماله من نور وسلامُ على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    الإمام المهدي ناصر محمد اليماني



    نهاية فرعون الغرق
    ـــــــــــــــــــــــــــــ

    البُرهان على دعوة نبي الله موسى لفرعون وبني إسرائيل أنه كان يدعوهم إلى الإسلام والذين اتبعوا نبي الله موسى من بني إسرائيل الأولين كانوا يُسمون بالمسلمين وذلك لأن نبي الله موسى كان يدعو إلى الإسلام ولذلك قال فرعون حين أدركه الغرق قال الله تعالى((حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ ))صدق الله العظيم


    وما أشبه الليلة بالبارحة فكيف إن الإمام المهدي يدعو الناس إلى الحق من ربهم ويحذرهم من عذاب الله ويثبت حقيقته بآيات مُحكمات واضحات بينات للعالم والجاهل ومن ثم وجد كافة الباحثين عن الحق إنهُ حقاً يقترب كوكب النار من الأرض وسوف يظل عليها لا شك ولا ريب تصديقا" للبيان الحق للذكر للمهدي المنتظر ومن ثم يستمروا في الإعراض عن الحق حتى تظل عليهم نار الله الكُبرى فإذا وقع عليهم بأس الله قالوا ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون أفلا تعقلون فمن ذا الذي ينجيكم من عذاب الله إن كنتم صادقين فإنكم لا تكذبون مُحمد صلى الله عليه وآله وسلم ولا ناصر محمد بل تكذبون بآيات الله فتجحدون بها تصديقاً لقول الله تعالى( فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ )صدق الله العظيم

    برغم أنكم قد رأيتموها حقيقة على الواقع الحقيقي من قبل أن تأتيكم كما رأى فرعون ومن معه أن البحر انفلق إلى نصفين وكان كُل فرق كالطود العظيم أي كالجبل العظيم بالإرتفاع الشاهق ولم يتوقف فرعون ومن معه عن الصد عن الحق والإعتراف به ولم يزالوا خارج البحر بل واصلوا الزحف وراء موسى ومن معه ليصدوا عن الحق أولئك كالأنعام بل هم أضل سبيلا" لأن الأنعام لن تقذف بأنفسها في نار جهنم إذا" الذين يكذبون بالبيان الحق للذكر بعد أن وجدوا علماء الغرب وكافة المواقع العالمية والجرائد الرسمية تضج ويفتون بقدوم كوكب يحمل نار قادم نحو الأرض وتوقعوا أن تظل على الأرض يوم الجمعة/ 21/ ديسمبر-2012 م فقال الذين لا يعلمون إنما ذلك قد كذّبه وكالة ناسا الأميركية ومن ثم أرد عليهم بالحق وأقول
    والله لو استطاع وكالة ناسا الأميركية أن يخفوا هذا الكوكب عن البشر لفعلوا حتى يهلكوا البشر وهم كافرون ويظنوا أنفسهم سوف ينجون بمكرهم من الهرب منه ولكنهم علموا أنها سوف تعلم به وكالات أخرى فيزعمون أنهم اكتشفوه من قبلهم ولذلك اعترفوا بالكوكب المُدمر مؤخرا ً ولا يزال بعض الذين يصدون عن الحق يحاولون إخفاء الحقيقة عن الناس ويساعدهم الذين يتبعون قولهم بلا تفكر من علماء الفلك من الذين لا يفرقون بين العير والحمير وليس الإمام المهدي المنتظر بأسف وكالة ناسا الأميركية ولا الصينية ولا الروسية ولا البريطانية ولا غيرهم من وكالات الفضاء العالمية بل آتيكم بسُلطان العلم من كتاب الله بآيات مُحكمات بينات لعالمكم وجاهلكم لأخوّف بالقرآن من يخاف وعيد فإن كذبتم فسوف يكون لزاما" في أجله المُسمى وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين



    السامرى والعجل
    ـــــــــــــــــ

    وأما سؤلك عن العجل الذي فتن به السامري بني إسرائيل فهو مصنوع من الحُلي الزُجاجية اللماعة صنعه السامري بعد تجارب كثيرة من حُليهم فصنعه من معدن الألماس الجميل ولأول مرة يشاهد بني إسرائيل ذلك المعدن الزجاجي الغريب الجميل بل في غاية الجمال فلما رأى دهشتهم فقال لهم السامري هذا إلهكم وإله موسى فظلوا عليه عاكفين حتى عاد موسى وقام بحرقه بالنار حتى صار ساخنا" ومن ثم ألقاه بالماء ومعروف علمياً أنك إذا عرضت الزجاج للحرارة ومن ثم تجعله في الماء فوراً يُنسف نسفاً بسبب الحرارة ثم البرودة فجأة فينسف نسفاً وكذلك عجل السامري بعد أن سخنه موسى ثم ألقاه في اليم بالماء فنسفه اليم نسفاً ولكنه أصاب السامري مرض جلدي بسبب إختراعه الذي توصل إليه بعد تجارب كثيرة ثم توصل إلى إستخراج معدن من حليهم الغير معروفة لدي بني إسرائيل ولذلك قال له موسى (قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ (95) قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا ) فيتبين أنهُ مر بتجارب شتى حتى توصل إلى الإختراع المُدهش في نظر بني إسرائيل ولكنه أصابه الله بمرض جلدي وذلك المرض لا يُشفى منه طيلة حياته حتى الموت ويحذر الناس ان يلمسوه فإنه لا يحتمل أن يلمسه أحد فجلده أليم طيلة حياته حتى يأتيه موعد الموت الذي ليس بوسعه أن يخلفه فيؤخره ساعة واحدة ثم يُلقى في جهنم وساءت مصيرا وذلك جزاء السامري عذاب في الدُنيا وفي الآخرة ولذلك قال له موسى( قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إ لهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا (97)صدق الله العظيم

    أما قوله( ( قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ ) وهي العلة التي أصاب الله بها السامري وهو مرض جلدي مؤلم لن يحتمل أن يلمسه أحد طيلة حياته حتى يتوفاه موعد الموت الذي لا يستطيع أن يخلفه ثم يُلقى في جهنم وساءت مصيراً وذلك جزاء السامري بسبب فتنة بني إسرائيل عن الحق وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين




    موسى وطلب رؤية الله جهرة
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ويا علم الجهاد إذا لم تتحمل الأوتاد رؤية رب العباد جهرة فهل الأوتاد أعظم أم العباد وقال موسى عليه الصلاة والسلام كما جاء الخبر في مُحكم القرآن العظيم في قول الله تعالى ( ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا" وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين) (7 الأعراف 143)) صدق الله العظيم

    ويا علم الجهاد إنما يُريد الله أن يُبين لموسى والأمة لماذا لن يُرى ذات الله وأراد الله أن يُبين له بالبرهان بالبيان الحق بالتطبيق للتصديق على الواقع الحقيقي ليعلم لماذا أجاب الله عليه بقوله تعالى( لن تراني) ذالك لأنه لا يتحمل عظمة رؤية ذات الله أحد من خلقه حتى الجبل العظيم أكبر وأعظم وأقوى من خلق الإنسان إلا إذا تحمل الجبل رؤية عظمة ذات الله فإنه سوف يرى موسى ربه وجعل الله رؤية موسى لربه متوقفة على تحمل رؤية الجبل لعظمة ذات الله ولذلك قال الله تعالى ((قال لن تراني ولكن أنظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين) (7 الأعراف 143)) صدق الله العظيم
    فانظر ياعلم الجهاد ما حدث لموسى وهو لم يرى ربه ولكنه صعق مما حدث للجبل ومن ثم أدرك سبب نفي الرؤية لله جهرة بأنها العظمة لذات الله لا يتحمل رؤية ذات الله جهرة حتى الجبل العظيم وعلم موسى سبب نفي الرؤية لله جهرة بأنه لا ينبغي لأحد من عباد الله أجمعين ولذلك قال موسى بعد أن أفاق ورأى الجبل صار دكا" فأدرك مدى عظمة ذات الله وأنه لا ينبغي حتى التفكر في كيفية ذات الله وأدرك موسى خطأه ولذلك قال (سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين )) وياعلم الجهاد ليس حجب الرؤية قصرا" عن الإنسان فحسب بل على جميع عباد الله في السماوات والأرض وقال الله تعالى( “بديع السماوات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة. وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم (101) ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل (102) لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير )صدق الله العظيم





    عدل سابقا من قبل ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:57 pm عدل 1 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:55 pm


    موسى والعبد الصالح
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


    وقد ضرب الله لك مثلا" يا عدو الله في كليمه موسى فأحسن تأديبه حين ظن أنه أعلم عبد نظرا" لأن الله كلمه تكليما" بينما الآخرين يرسل إليهم جبريل عليه الصلاة والسلام ومن ثم ابتعثه الله لكي يتعلم المزيد من العلم ( فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً )صدق الله العظيم

    ومعنى قول الله تعالى(عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً))
    أي عبد من عباد الله الصالحين ليتعلم منه العلم كليم الله موسى عليه الصلاة والسلام ليعلم لكي لا يتم حصر العلم على الأنبياء والمُرسلين من دون عباد الله الصالحين ويريد الله أن يعلمُ موسى وكافة المُسلمين أنه يوجد في الصالحين من هو أعلم من كليم الله موسى وهو عبد من عباد الله الصالحين وقال تعالى(قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِي مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً} صدق الله العظيم

    وبما أن الرجل الصالح أعلمُ من موسى قال له ((قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا)))


    فانظروا لقول كليم الله موسى ونبيه ورسوله بما أنه يعلمُ أن فوق كُل ذي علم عليم هو أعلمُ منه والذين أوتوا العلم درجات فلا يستوون في علمهم بل درجات والأكثر علماً وجب على الاقل منه علماً أن ينقاد لأمره ويأتم كمثل المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام والمهدي المٌُنتظر فبما أن المهدي المُنتظر هو أعلمُ من رسول الله المسيح عيسى بن مريم ولذلك جعل الله عبده المهدي المنتظر إماما" للمسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه وآله وسلم وكذلك موسى عليه الصلاة والسلام بما أنه يعلم أن الإمامة والقيادة حسب درجات العلم وواجب على العالم أن ينقاد لمن هو أعلمُ منه فلا يعصي لهُ أمرا" ولذلك قال رسول الله وكليمه موسى صلى الله عليه وآله وسلم ( قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا ) وهو كليم الله موسى ينقاد للرجل الصالح فلا يعصي له أمراً ياعلم الجهاد الذي يريد أن يصد العباد عن التنافس على ربهم فيعبدونه كما ينبغي أن يُعبد ألا والله لو وجدنا أن كليم الله موسى صبر ولو على واحدة لأصبح كليم الله موسى عليه الصلاة والسلام هو أعلمُ من الرجل الصالح ولكن الرجل الصالح كان يُذكره بالحكم في نتيجة الرحلة من قبل أن يتبعه وقال له ( ((قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا )) ولكن موسى أكد له وقال(( قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا ) ولذلك كان العبد الصالح يُذكر موسى أثناء الرحلة بهذه النتيجة التي أعلنها لموسى مقدماً فانطلقا بعد الإتفاق أن لا يسأله عن أي فعل يراه يفعله حتى يحدث له من ذلك ذكراً فيخبره عن السبب وكان هذا شرط بينهم و أول حدث لم يصبر عليه كليم الله موسى حين خرق الرجل الصالح سفينة المساكين الذين أركبوهم لوجه الله فخرقها الرجل الصالح بعد الوصول إلى الشاطئ وهم لا يعلمون المساكين ولو علموا لثأروا لسفينتهم من الرجل الصالح ولما صبروا كما لم يصبر موسى عليه الصلاة والسلام (قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا )صدق الله العظيم


    فانظروا لقول الرجل الصالح كيف يُذكر موسى ويقول ياموسى لستُ أنت أعلمُ مني ألم أقل أنك لن تستطيع معي صبراً فأبيت وقلت بل سوف تجدني إن شاء الله صابرا" فلا أعصي لك أمرا" وها نحن لم نجد موسى يصبر ولو على واحدة ولذلك كان الرجل الصالح يُذكر موسى بنتيجة الرحلة التي أعلنها من قبل أن يرحلوا سوياً ولذلك كان يقول له (( قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا )) ومن ثم رد عليه موسى وقال ((قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرً)) ومن ثم (( فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا )) ولكن موسى قد حكم على نفسه وقال (( إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا ))

    فقد رأيتم أن موسى قد حكم على نفسه لأن سأله بعدها فلا يصاحبه فقد بلغت من لدني عذراً إن فارقتني (( فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا )صدق الله العظيم

    فلم نجد موسى صبر حتى ولو على واحدة فقط وتبين لنا أن حُكم الرجل الصالح على موسى من قبل أن يبدؤوا الرحلة هو الحق حين قال له الرجل الصالح من قبل أن يرحلوا سويا" (
    قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرً قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا )صدق الله العظيم )))

    وبرغم أن موسى عليه الصلاة والسلام قال إن شاء الله ولكن الله لم يشاء ( قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا )صدق الله العظيم

    ولكن الله لم يشاء أن يحصر العلم على الأنبياء من دون الصالحين يا علمُ الجهاد الذي يُريد أن يصدُ العباد عن الدعوة الحق وأما فتواك في شأن المسخ أنهُ قد مضى وانقضى فإنك لمن الكاذبين ولم ينقضي إلا المسخ إلى قردة وبقي المسخ إلى خنازير وأما حُجتك بقوله تعالى وجعل منهم القردة والخنازير) وقلت أن جعل فعل ماضي ومن ثم أرد عليك بالحق أي أنه جعل ذلك في الكتاب فيصدق الحدث بالفعل في قدره المقدور في الكتاب المسطور ويُصدق الحدث في قدره المقدور في الكتاب المسطور وإن أبيت إلا أن تقول أن المسخ إلى خنازير قد مضى وانقضى بحُجة قول الله وجعل ومن ثم أرد عليك بالحق وأقول لك فما رأيك بقول الله (فاطلع ) أليس هذا فعل ماضي وقال الله تعالى( فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاء الْجَحِيمِ} صدق الله العظي
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 11:00 pm

    قصة النبى الذى من بعد موسى
    قصة هارون عليه الصلاة والسلام


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين في الأولين و في الآخرين و في الملأ الأعلى إلى يوم الدين

    ((((((((((ثم أما بعد)))))))))))))

    يامعشر عُلماء المُسلمين إن من أتاه الله علم الكتاب لم يجد في القُرآن العظيم نبيا" يُدعى يوشع بن نون ولم يُنزل الله به من سُلطان في القُرآن العظيم فهلموا يا معشر عُلماء الأمة لأعلمكم من هو النبي الذي كان في بني إسرائيل من بعد موسى عليه الصلاة و السلام في قول الله تعالى ((

    ألم تر إلى الملأ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم والله عليم بالظالمين )) صدق الله العظيم

    وأحيط ابن عمُر المُكرم و الصَديق وولياُ حميما" بأن ذلك النبي الذي كان في بني اسرائيل من بعد موسى أنهُ نبي الله هارون أخو موسى عليه الصلاة و السلام و قد تعمر هارون من بعد موسى أربعين عاما" ومن ثم اكتمل زمن تحريم الله على بني إسرائيل دخول القرية التي كتب الله لهم وجاء قدر دخولهم من بعد انقضاء الأربعين عاما" و قد كُتب عليهم القتال في زمن موسى و قال الله تعالى ((

    وإذ قال موسى لقومه يا قوم اذكروا نعمة الله عليكم إذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكاً وآتاكم ما لم يؤت أحداً من العالمين يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين قالوا يا موسى إن فيها قوماً جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإن يخرجوا منها فإنا داخلون قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبداً ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون قال رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين قال فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض فلا تأس على القوم الفاسقين )) صدق الله العظيم

    فهل تساءلتم يا معشر عُلماء الأمة لماذا هذا النبي لم يقود هو بني إسرائيل ، و كذلك لماذا بني إسرائيل لم يطلبوا من هذا النبي أن يقودهم برغم اعترافهم بأنه نبيٌ لهم فلماذا لم يطلبوا من نبيهم أن يقودهم بل قالوا ((ابعث لنا ملكُ ُ نقاتل في سبيل الله ))فلماذا لم يقولوا لنبيهم أن يقودهم ليقاتلوا في سبيل الله ؟

    إذا" هذا النبي قد صار شيخاً كبيرا"و وصل إلى أرذل العمر من بعد قوة ضُعفا" و شيبة" فهو لا يستطيع أن يقودهم نظراً لأنه أصبح شيبا" عاجزا" و كذلك بني إسرائيل يعلمون بأنه لم يُعد يستطيع لأنهم يرونه شيبا" عاجزا" و لذلك لم يطلبوا منهُ أن يقودهم بل قالوا اختر لنا منّا ، من بني إسرائيل ، من يقودنا لنقاتل في سبيل الله ..

    فهل تعلمون يا معشر عُلماء الأمة من ذلك النبي عليه الصلاة و السلام ؟؟

    إنه نبي الله هارون أخو موسى عليهما الصلاة و السلام ..

    و انقضت سنين التحريم على بني إسرائيل دخولهم المسجد الأقصى في الكتاب و جاء الزمن المُقدر لدخول بني إسرائيل الأرض المقدسة التي بها بيت المقدس و لم يُعد رسول الله موسى موجودا" فقد توفاه الله خلال الأربعين سنة ، و لكن أخاه هارون لا يزال موجود و لكنه قد أصبح شيخاً كبيرا" لا يستطيع حمل السلاح و لا القتال نظراً لأنه قد أصابه من بعد قوة ضُعفا" وشيبة" و قد وهن العظم منهُ و لكنهُ قال

    إن الله اصطفى عليكم طالوت ملكا" .. و لكن طالوت لم يكن من بني إسرائيل و لذلك قالوا أيكون له الملك علينا و نحن أحق بالملك منه .. فتعالوا لأعلمكم من هو طالوت الرُجل الصالح و الذي زاده الله بسطة في العلم و لسوف نعود إلى قصة موسى و عبدٌ من عباد الله الصالحين و لم يكُن نبيا" ولا رسولا" و كان يعلم بأن هناك رجُل و امرأة صالحين و قد تبنوا لهم غلاما" لم يكُن من ذُريتهم و إنما لأنهم لم يأتي لهم أطفال ، و لكن هذا الغلام كان من ذُرية شيطان من البشر و لا خير فيه و إنما تبناه هذان الأبوان الصالحان لوجه الله و اتخذوه ولداً لهم و لا يعلمون من هم أبويه الحقيقيين ، و أراد الله أن يُبدلهم خيرا" منه زكاة" و أقرب رحماً ، و معنى قوله أقرب رحماً أي من ذُريتهم ، و الأية واضحة و جلية بأن هذا الغلام ليس ابنهم من ظهورهم و إنما تبنوه لوجه الله و قال تعالى ((

    و أما الغلام فكان أبواه مؤمنين فخشينا أن يرهقهما طغياناً و كفراً* فأردنا أن يبدلهما ربهما خيراً منه زكاة و أقرب رحماً)) صدق الله العظيم

    و لذلك قتل الرجل الصالح ذلك الغلام و أبدلهم الله خيرا" منه زكاة" و أقرب رُحما"

    و ذلك العوض الذي جاءهم من الله خيرا" منه زكاة" و أقرب رُحماً ، الذي أعطاه الله للأبوين الصالحين ، إنهُ طالوت عليه السلام ، الرجُل الصالح الذي أتاه الله المُلك و زاده بسطة في العلم و بلغ أربعين سنة يوم استلام القيادة من بعد نبي الله هارون الذي بلغ من الكبر عتيا" ، و من ثم قُتل طالوت في المعركة و استلم القيادة من بعده نبي الله داوود عليه السلام ..

    ثم انظروا يا عُلماء الأمة ماذا قال لهم نبيهم هارون حين طلبوا منه القيادة فذكرهم بأنه قد كتب عليهم القتال من قبل في عهد أخيه موسى فلم يقاتلوا وقال الله تعالى((
    ألم تر إلى الملأ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم والله عليم بالظالمين )) صدق الله العظيم



    إذا" يا معشر عُلماء الأمة لم نجد نبياً غير هارون عليه السلام و أعلم بأن هارون أكبر من موسى و لكن موسى توفى قبل هارون و لذلك قال تعالى (من بعد موسى) و هل يخلف موسى غير هارون و لكنه قد أصبح كبيرا" في السن بعد أن انتهت الأربعون سنة التي حرم الله عليهم الدخول إلى الأرض المقدسة ، و قبل أن تنقضي يتيهون في الأرض كالبدو الرُحل يتتبعون الماء و المرعى و لا يدخلون الأرض المُباركة التي كتب الله لهم لو أعدّوا جيوش الأرض كُلها ما كان لهم أن ينتصروا حتى تنقضي الأربعون سنة حتى إذا جاء القدر لدخولهم المسجد الأقصى قاد الجيش طالوت عليه السلام و قُتل و استلم القيادة منهُ نبي الله داوود ، و قتل داوود جالوت ، و أتاه الله المُلك من بعد طالوت ..

    و أما الرُجل الذي تسمونه الخضر إنهُ عبد من عباد الله الصالحين كما أخبركم الله بذلك في القرآن في قوله تعالى (( فوجد عبداً من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا و علمناه من لدنا علماً * قال له موسى هل اتبعك على أن تعلمني مما علمت رشداً * قال إنك لن تستطيع معي صبراً )) صدق الله العظيم

    و الحكمة من ذلك حتى يعلم موسى و جميع المُسلمين بأنهم لا ينبغي لهم أن يُقسِّموا رحمة ربهم فيحصرون العلم على الأنبياء و المُرسلين

    و يريد الله أن يعلم موسى و جميع المُسلمين بأنهُ يوجد هُناك من عباد الله الصالحين من هو أعلم من الذي كلمهُ الله تكليما" و كان يظن موسى بأنهُ أعلم الناس نظرا" لأن الله كرمه و كلمهُ تكليما" و أراد موسى أن يتلقى المزيد من العلم من هذا الرُجل الصالح و قال الله تعالى ((

    فوجد عبداً من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علماً * قال له موسى هل اتبعك على أن تعلمني مما علمت رشداً * قال إنك لن تستطيع معي صبراً * وكيف تصبر على ما لم تحط بـه خبراً * قال ستجدني إن شاء الله صابراً و لا أعصي لك أمراً )) صدق الله العظيم

    و قال الرُجل الصالح لكليم الله موسى إنك لن تستطيع معي صبراً فقد حكم على موسى قبل بدء الرحلة أنه لن يستطيع معهُ صبرا" و لكن موسى قال ((ستجدني إن شاء الله صابراً و لا أعصي لك أمراً )) فهل وجدتم موسى صبر حتى في واحدة ؟! بل تحقق ما حكم به الرجل الصالح ( قال إنك لن تستطيع معي صبراً ) و لذلك لم نجد موسى صبر حتى على واحدة من الأمور التي شاهدها فذلك الجواب الحق على سؤالك يا ابن عمر المُكرم
    الرُجلان من أتباع موسى من الذي أنعم الله عليهما

    و لسوف أزيدك علماً عن الرُجلان من أتباع موسى من الذي أنعم الله عليهما و الذي جاء ذكرهم في قوله تعالى ((

    قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين)) صدق الله العظيم

    وذلكما الرُجلان إنهما نبي الله هارون و مؤمن آل فرعون الذي قال الله عنهُ((وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِباً فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقاً يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ)) صدق الله العظيم (غافر_28)

    و قد علمنا بأن الله وقاه سيئات ما مكروا به آل فرعون و أبقاه مع موسى و حاق بآل فرعون سوء العذاب و قُضي الأمر الذي فيه تستفتي يا من صدقني و كان عند الله صديقا" و جزاك الله عني بخير الجزاء بخير ما أجزى به عباده المُكرمين .. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


    أخوكم الإمام المهدى المنتظر
    ناصر محمد اليماني
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 11:01 pm


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة حمل الصديقة مريم ابنت عمران بكلمة الله كن فيكون
    عليها وعلى إبنها وعلى أبويها الصلاة والسلام


    قال الله تعالى ))

    إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ﴿35﴾ فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ﴿36﴾ فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴿37﴾ ))صدق الله العظيم

    قال الله تعالى ))

    وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ﴿12﴾))صدق الله العظيم


    من بيانات الامام المهدى المنتظر ناصر محمد اليمانى
    ردا" على زعم بعض المُعرضين بأن الصيام كصيام مريم


    وتعال لأعلمك من الذي أمر مريم بإذن الله أن تصوم عن الكلام وتكفل بإجابة السائلين لمريم لكي يثبت براءتها من الزنى فهي حملت بالمسيح عيسى إبن مريم بكن فيكون فحملته فولدته في خلال يوم واحد وإليك القصة بالحق :

    فذات يوم ذهبت مريم لتذكر الله في مكان خالي لأنها لا تحب أن تدمع أعينها وأحد يسمعها من الناس من شدة إخلاصها لله وتلك علامة الإخلاص يعلمها المُخلصون لربهم فأنتبذت من أهلها مكان شرقياً على مقربة منهم فأتخذت من دونهم حجابا" لتذكر الله في مكان على مقربة من أهلها فأرسل الله إليها الروح جبريل ومعه الملائكة فتمثل لها جبريل المُتكلم فكلمها تكليما" فبشروها بغلام زكي وقال الله تعالى))

    (( ( إِذْ قَالَتْ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ (45) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلا وَمِنْ الصَّالِحِينَ (46) قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ )صدق الله العظيم

    فالتبشير هو الخبر من الله عن طريق ملائكته لمريم عليها الصلاة والسلام وقد أفزعها جبريل لأنه تمثل لها فجأة أمامها بشرا" سويا" (قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا)) أي إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تتقي الله وتخافه (( قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا ))

    وبمُجرد ما قال جبريل عليه الصلاة والسلام ((قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ )صدق الله العظيم

    فانتفخ بطنها فجأة وذلك بعد أن أفتاها جبريل عليه الصلاة والسلام أنها سوف تحمل بكُن فيكون بكلمة من الله سُبحانه يلقيها إلى مريم ((فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا )) وذلك بعد أن حملته فأنتبذت به مكان قصيا" وهو مكان أبعد من المكان الذي كانت فيه حين التبشير ومن ثم وضعته فتفكرت ماذا ستقول لقومها فإن قالت حملت بقدرة الله بكن فيكون فحتماً سوف يكون جواب قومها فهل تعتبرينا سُذجاً يامريم فنصدقك بل جئتي شيئاً فرياً فاستيأست مريم من براءتها وأن قومها حتماً سيقذفوها بتهمة الزنا فما يدريهم أنها حملت بكلمة من الله كن فيكون ومن ثم حزنت حُزناً شديداً وقالت((يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا ))

    وفجأة فإذا ولدها يُناديها من تحتها ويقول لها ((فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلاَّ تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا ))فنظرت إليه وإذا هي ولدته في سرير كمثل سرير الأطفال الذي ييستخدموه مهداً للاطفال في ذلك الزمان وقد أفتاها ولدها أن تُسبح لله فلا تُكلم الناس بل تؤشر لهم عليه أن يكلموه هو وأفتاها أنهُ من سوف يتكلم ليثبت براءتها بالتكليم فيخبرهم عن شأنه )

    ((فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا ))[/صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى((ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُوَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ ))صدق الله العظيم


    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    الامام ناصر محمد اليمانى
    إمام رئيس مجلس الوزراء المسيح عيسى إبن مريم
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 11:03 pm


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    خاتم الانبياء وأعلمهم جميعا"
    محمد بن عبد الله بن عبد المطلب

    أحب خلق الله إلى نفسي وأحب إلي من نفسي ومن أمي وأبي ومن الناس جميعاً
    خاتم الأنبياء والمُرسلين ورحمة الله للعالمين مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم




    عام الفيل و محاولة هدم الكعبة بيت الله الحرام
    وحجارة من سجيل
    ــــــــــــــــــــــ


    ويا أخي الكريم وإن من الأحاديث المدسوسة هدم الكعبة ونسوا أن للكعبة رباً يحميها وأن الذي حماها من أبرهة الحبشي سيحميها ممن سواه تصديقاً لقول الله تعالى)

    ((إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (25)صدق الله العظيم

    كما فعل بأبرهة الحبشي الذي كان يريد هدم بيت الله المعظم الكعبة بمكة المُكرمة وقال الله تعالى (( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ )صدق الله العظيم

    فلا تنتظروا الهدم للكعبة بيت الله المعظم والعزة لله جميعاً

    ولكن للأسف إن المسلمين مُنتظرون لهدم بيت الله المُعظم أفلا تتقون لو تدبروا مُحكم كتاب الله لوجدوا الحق أن الكعبة لها ربا" يحميها ولكن أكثر المُسلمين أضلتهم الروايات عن الحق فهم لتحقيقها منتظرون حتى ولو كانت ضد الدين والمُسلمون لا يريدون أن يصدقوا بالمهدي المنتظر حتى يُهدم بيت الله المُعظم أفلا يتقون !! وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    أخو رياض وجميع المُسلمين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    ،،،،،،،،،،،،،



    ــــــــــــــــــــــــــ
    وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَاباً فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ
    ــــــــــــــــــــــــــــــ

    فلو قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لقومه سوف يتنزل عليكم كتاب في يوم الجمعة ظهرا" من السماء الساعة الثانية عشر فعليكم ياقريش بالحضور جميعاً في المكان المعلوم لا أخلفه لا أنا ولا أنتم في مكان سوية عند المسجد الحرام ومن ثم قالت قريش بل سوف نحضر السحرة ينزلون كُتبا" من السماء كمثل كتابك الذي تُريد أن تُخيل إلينا أنه ينزل من السماء ومن ثم يأتوا السحرة ويبدؤوا بتنزيل الكتب ومن ثم يتلقف الكتاب أحد كفار قريش ليمسكه بيده فسوف يمسك هواء لا شيئ وإنما تخييل في النظر ومن ثم يتنزل القُرآن العظيم في كتاب من عند رب العالمين ومن ثم يتلقفه الوليد إبن المُغيرة فيمسكه بيده فإذا هو كتاب حقا" على الواقع الحقيقي ومن ثم يلمسه كُفار قريش بأيديهم أجمعين لقالوا إنما هذا سحر مُبين .. ويا سُبحان الله كيف سحر وقد لمسوه بأيديهم أفلا يعقلون ولكن الكفر بالمعجزة آية التصديق لا يتلوها إلا العذاب ولذلك علم الله أنهم لن يؤمنوا ولو علم بإيمانهم بالحق لنزل القرآن عليهم وهم ينظرون .. فحتى لا يُعذبهم الله نزل به جبريل الأمين باللفظ وتم تسجيله برق منشور وقال الله تعالى ((وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَاباً فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ (7) )صدق الله العظيم



    ــــــــــــــــــــــــــــ
    غار حراء والبحث عن الحقيقة
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    وكان مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مُجتهدا" يتمنى معرفة الحق وكان يخلو بنفسه في غار حراء بحيث لا يشغل تفكيره أحد فيتفكر في خلق السماوات والأرض فعلم بأن الله لم يخلقها عبثا" وأن الأمر عظيم ولكنه في حيرة من الأمر أي الطُرق تؤدي إلى الحق فهل هي طريقة قومه بعبادة الأصنام أم أن الحق في طريق النصارى أم إن الحق في طريق اليهود أم إن الحق في طريق المجوس الذين يعبدون النار فأصبح مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مُحتارا" لا يدري أي الطرق تؤدي إلى الحق فيتبعها فأصبح ضالا" أمام أربع طرق طريق قومه وطريق المجوس وطريق النصارى وطريق اليهود فوجده الله ضالا" أمام مُفترق أربع طرق لا يعلم أيهم تؤدي إلى الحق فتألم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تألما" نفسيا" لأنه يريد الحق ولا يعلم طريق الحق مع من حتى يسلكها ومن ثم هداه الحق إليه تصديقاً للوعد الحق في اللوح المحفوظ (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِين)صدق الله العظيم

    وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى(( وَوَجَدَكَ ضَالا فَهَدَى )) صدق الله العظيم

    وحقق الله له أمنيته فاصطفاه وعلمه وأرشده إلى صراط العزيز الحميد .. إذا" مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان مُجتهدا" ولكن ليس بإجتهاد البحث بالقراءة لأنه أمي بل إجتهاد فكري ولذلك كان يخلو بنفسه في غار حراء وكذلك خليل الله إبراهيم كان مُجتهدا" باحثا" عن الحق وكان يتفكر في ملكوت السماء والأرض نظرا" لأنه لم يقتنع بعبادة الأوثان وأراد أن يعبد ما هو أسمى من الأوثان فلما جن عليه الليل نظر إلى كوكب قال هذا ربي فلما أفل قال لا أحب الأفلين ومن ثم رأى القمر بازغاً قال هذا ربي فلما أفل قال ( لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ )

    وذلك لأنه يُريد الحق ويتمنى معرفة الطريق التي تؤدي إليه ولكنه ضال لا يعلم أي الطريق تؤدي إلى الحق ومن ثم تألم نفسياًُ فكيف يهتدي إلى الطريق الحق ولكنه ضال عنها فتألم تألما" نفسيا" وقال إني سقيم بعد نظرة التفكر في النجوم كواكب السماء المُضيئة والمُنيرة ولم يقتنع بعبادتها ولذلك تألم تألما" نفسيا" مُنيباً إلى ربه وقال ( لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ) ومن ثم جاء تصديق الوعد من رب العالمين للباحثين عن الحق ( (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِين)صدق الله العظيم

    فهداه الله إلى الحق واصطفاه ومن ثم دعى قومه على بصيرة من ربه وهذا هو التعريف الحق للإجتهاد هو أن يجتهد الباحث عن الحق حتى يهديه الله إليه على بصيرة من ربه ومن ثم يدعو إلى سبيل ربه على بصيرة ومن خلال ذلك نظهر بنتيجة حق وهي أن الأنبياء كانوا مُجتهدين يبحثون عن الحق بحثا" فكريا" فيتمنوا أن يعلمونه فيتبعونه تصديقاً لقول الله تعالى ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم)صدق الله العظيم

    فماهو التمني إنه البحث عن الحق حتى يهديه الله إليه فيصطفيه ويختاره ومن بعد الإصطفاء يحدث شيئ آخر وهي العقيدة لدى الباحثين عن الحق فيما هداهم إليه وأيقنوا أن الحق بلا شك أو ريب فاعتقدوا أنهم لن يشكوا فيما علموا من الحق شيئا" ولن يضلوا عنه أبدا" ومن ثم يُريد الله أن يعلموا علم اليقين أن الله يحول بين المرء وقلبه وأن عقيدتهم التي في أنفسهم أنهم لن يضلوا عن الحق أبدا" بعد أن هداهم الله إليه وهذا يحدث بعد الوصول إلى الحقيقة لجميع الباحثين عن الحق كمثل الأنبياء لم يحدث لهم إلا من بعد إصطفائهم وبعثهم لقومهم ومن ثم يحدث في النفس شك في شأنهم من بعد إصطفائهم وإرسالهم ومن ثم يحكم الله لهم آياته لتطمئن قلوبهم أنهم على صراط مُستقيم


    ــــــــــــــــــ
    أُحذركم حجارة من سجيل تُمطركم من كوكب سقر
    ـــــــــــــــــــــــ

    وأُحذركم كوكب العذاب سجيل والذي أهلك الله بحجارة منه أصحاب الفيل عن طريق طير أبابيل ، فأين تذهبون ؟ فلا خيار لكم ، إلا أن تستجيبوا فتعترفوا بالحق ولا تخشوا أحدا" إلا الله فإنّا فوقهم قاهرون بإذن الله رب العالمين

    بل المهدي المُنتظر الداعي إلى الذكر في عصر الحوار من قبل الظهور وقد جاء القدر المقدور في الكتاب المسطور لمرور كوكب النار سقر أحد أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهدي المُنتظر وقد أدركت الشمس القمر قبل أن يسبق الليل النهار نذيرا" للبشر وآية التصديق للبيان الحق للذكر لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر فلله الحُجة البالغة قد أعذر من أنذر وأقترب يوم عسر على كافة المُعرضين من البشر عن الذكر ببأس شديد من الله الواحدُ القهار يمطر عليكم بأحجار من سجيل كما فعل بأصحاب الفيل فجعل كيدهم في تضليل حارقة خارقة من الكوكب العاشر إذا أصابت الرأس خرجت من الدُبر فتجعله كعصف مأكول ولن تأتي بالأحجار طير أبابيل بل كوكب سجيل سقر سوف يمر عليكم بذاته فيمطر عليكم بمطر السوء يامعشر الكُفار وذلك من كوكب النار بأسفل الأقطار من الأراضين السبع من اغتصب من الأرض هذه شبرا" ليست له طوق به من الأراضين السبع بسبعة أشبار وكثر في الأرض الفساد وطغوا كثيرا" من العباد وظلم فيها القوي الضعيف وتعاونتم على الإثم والعدوان وتركتم سبيل الحق والرضوان للرحمن يامعشر الإنس والجان وأدعوكم إلى مُحكم القرآن وسنة البيان الحق عن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلا ما خالف منها لمُحكم القرآن فذلك إفتراء ماأنزل الله به من سُلطان وجاء من عند غير الرحمن من عند عدوه الشيطان على لسان شياطين الإنس والجان يوحي بعضهم إلى بعض ليُجادلوكم بالباطل فإن أتبعتموهم إنكم لمشركون فأين تذهبون من الرحمن إن تركتم مُحكم القرآن رسالة الله الشاملة للإنس والجان ونكتفي الآن من البيان من مُحكم القُرآن على لسان الإمام ناصر مُحمد اليماني بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم وننتقل الآن من القرآن إلى سنة البيان التي جاءت من عند الله على لسان رسوله إلى الإنس والجان أحب خلق الله إلى نفسي وأحب إلي من نفسي ومن أمي وأبي ومن الناس جميعاً خاتم الأنبياء والمُرسلين ورحمة الله للعالمين مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإن كذبت ببيان القرآن على لسان مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحق التي لا تُخالف لمُحكم القرآن فقد كذبتم بكتاب الله وسنة رسوله الحق ثم أتبرأ منكم وأقول سُحقاً لكم كما سوف يقوله لكم مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لإن أبيتم إتباع الحق من ربكم وإلى سُنة البيان من بعد القرآن إلى كافة الإنس والجان فإن كفرتم بها كما كفرتم بمُحكم القرآن فالحُكم لله وهو أسرعُ الحاسبين ..

    ــــــــــــــــــــــ

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    وياحِمير إعلم بأن كوكب سجيل قد ترك نيازك كبرى حول الأرض انسلخت من كوكب سجيل وكذلك حجارة صغيرة من كوكب سجيل تركها يوم مروره على الأرض
    يوم دمر قوم لوط وإبراهيم ولاتزال منها مايدور حول الأرض مابين صغير وكمثل جبل كبير وجميعهن من كوكب سجيل ومنها التي قذف الله بها أصحاب الفيل فجعلتهم كعصف مأكول وأقسم برب محمد وعيسى ورب مريم البتول ليعذب الله من كذب بأمري عذابا" نكرا" قد أعذر من أنذر وأما كوكب سجيل فهو الأرض السفلى أي أسفل الأراضين السبع التي توجد من بعد الأرض الأم التي انفتقت منها السماوات والأرض أرض الماء والشجر والبشر التي نعيش عليها الآن فهي بين السماوات السبع والأراضين السبع كما علمكم القُرآن بذلك بآية فصيحة وصريحة وواضحة ومحكمة بينة وقال الله تعالى)

    (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً) صدق الله العظيم

    ولسوف تجدون بأن الأمر وهو القرآن العظيم يتنزل على محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الأرض الرتق الجامع للسماوات السبع بنجومها والأراضين السبع بأقمارها ولأن أرضكم هي مركز الإنفجار لذك سوف تجدون الأراضين السبع هي من تحت هذه الأرض التي نعيش عليها والذي يتنزل فيها القرآن إلى محمد رسول الله في أم القرى مركز المركز محل بيت الله المعمور بالذكر الليل والنهار في كل لحظة وحين لا يخلو من الذاكرين وذلك هو بيت الله المعمور بالذكر ذلك هو المسجد الحرام بيت الله المعظم قبلة العالم بيت الله جعل مكانة في مركز المركز أي في مركز الكون ياحٍمير

    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني

    ـــــــــــــــــــــــــــــ


    الكسف هو قطع من الحجارة ساقطة من كوكب العذاب على الكافرين
    ـــــــــــــــــــــــــــ

    أولا" عليك أن تعلم يابوش الأصغر وجميع الكفار بالقرآن العظيم الذي جاء به محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأنه قد حذّر الكفار قبل أكثر من 1428 عاما" بانهم إذا استمروا في التكذيب بالقرآن العظيم رسالة الله إلى الناس كافة ، بأن الله سوف يبعث علي الكفار من العالمين بعذاب أليم من كوكب العذاب فيمطر عليهم حجارة من سجيل منضود مسومة عند ربك وماهي من الظالمين ببعيد وكان رد الكفار أن دعوا الله ، وأخبرنا الله بردهم في القرآن العظيم وقال الله تعالى ( وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ) صدق الله العظيم

    وكذلك تحدوه أن يسقط عليهم كسف الحجارة من السماء وأخبرنا الله بردهم هذا في القرآن العظيم وقال الله تعالى (( أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا )) صدق الله العظيم

    ومن ثم رد الله عليهم وقال تعالى (( أَفَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفًا مِنَ السَّمَاءِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيب )) صدق الله العظيم

    ومن ثم أكد الله في القرآن العظيم بأنه سوف يسقط علي الكافرين كسف الحجارة مع الدخان المبين وقال الله تعالى{ وَإِنْ يَرَوْا كِسْفًا مِنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَرْكُومٌ } صدق الله العظيم

    وقد بين الله لنا بدعاء الكافرين على أنفسهم بأن الكسف هو قطع من الحجارة كما بيّنا ذلك من قبل في قول الله تعالى(( وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ ))صدق الله العظيم

    س11 بوش الأصغر
    وهل حدد النبي الأمي موعد العذاب الذي حذر الناس منه كافة لإن كفروا بهذا القرآن ؟

    ج 11 المهدي المنتظر
    كلا لم يحدد محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم موعد العذاب كما أمره الله أن لا يُحدد لهم متى سوف يأتي هذا العذاب الموعود للكافرين وقال الله تعالى((

    قل إن أدري أقريب ما توعدون أم يجعل له ربي أمدا" )) صدق الله العظيم

    ــــــــــــــــــــــــــــــ

    ولأن القُرآن العظيم رسالة الله شاملة لكافة العالمين وليس إلى قرية واحدة بل إلى كافة قُرى أهل الأرض جميعاً ولذلك جعل الله له أمداً بعيدا" و أوشك أن ينتهي ذلك الأمد البعيد أفهم الغالبون تصديقاً لقول الله تعالى (َبل مَتَّعْنَا هَؤُلاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمْ الْعُمُرُ أَفَلا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمْ الْغَالِبُونَ قُلْ إِنَّمَا أُنذِرُكُمْ بِالْوَحْيِ وَلا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعَاءَ إِذَا مَا يُنذَرُونَ وَلَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ عَذَابِ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ) .. (وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ ) .. (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) صدق الله العظيم


    ــــــــــــــــــــــــــــ
    الله يخلق مايشاء ويختار ماكان لهم الخيرة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الله هو من يصطفي خليفته فلا يحق لعباده أن يصطفوا خليفته من دونه فليس هم من يقسمون رحمة ربك وقال الله تعالى ( وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ(31) أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ)صدق الله العظيم

    فانظر لرد الله على المحتقرين لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كونه كان راعي الأغنام وفقيرا" فلا يملك المال فكيف يختاره الله فلماذا لم يختار رجل من القرتين عظيم في نظرهم كالوليد إبن المُغيرة أو الثقفي صاحب الطائف فانظر لرد الله عليهم (أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ)صدق الله العظيم

    ــــــــــــــــــــــــــــــ

    لما قام عبد الله يدعو الله كافرا" بعبادة الاصنام
    ــــــــــــــــــــــــ
    .ابو محمد الكعبي
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا )صدق الله العظيم
    بيان منقول من الامام ناصر محمد اليماني

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وسلاما على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد)

    أخي المُستشار حين لا تفهم المعنى لكلمة ما في القُرأن العظيم فعليك أن تبحث عن معناها في مواضع أخرى في القرNن العظيم فتجعل بحثك شامل ولو كانت في موضع آخر فليس ذلك قياس لإستنباط حكم بل لمعرفة المعنى الحقيقي للكلمة التي تجهل معناها وعلى سبيل المثال قال الله تعالى:
    ( وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا * وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا )صدق الله العظيم
    والبيان الحق لهده الآية: بأن كُفار قريش حين قام محمد رسول الله في المسجد الحرام يدعو الله وحده وكافرا بعبادة الأوثان التي نصبوها داخل البيت العتيق فيعبدونها من دون الله, وحين رأوا محمدا" رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كافرا بعبادتها وقام في المسجد الحرام يدعو الله وحده.. أغضب ذلك كُفار قريش الحاضرين.. حين قام يدعو الله وحده, فكادوا أن يكونوا عليه جميعاً فينقضون عليه جميعاً.. ناهينه عن عبادة الله وحده فيقولوا: أجعل الآلهة إله واحد؟! المهم ..اننا عرفنا أن معنى ( كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا )أي كادوا أن يكونوا عليه جميعاً فتبين لنا المعنى الحق لكلمة لُبداً أنه يقصد (جميعاً), وبقي السُلطان الواضح من القرآن لبُرهان المنعى الحق لكلمة ( لِبَدًا )أنها جميعاً.. فآتيكم به من قصة الكفار الذين ينفقون أموالهم جميعاً ضد الله ورسوله ثم تكون عليه حسرة عند ربهم فيُغلبون وقال الله تعالى:
    ((إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ))صدق الله العظيم
    كمثال الوليد ابن المغيرة الذي أنفق ماله كُله ليصد عن سبيل الله فأنفق ماله جميعاً ثم غُلب وقتل, ثم كان ماله الذي أنفقه جميعاً حسرة عليه عند ربه, وقال الله تعالى:
    ((أَيَحْسَبُ أَن لَّن يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ (5) يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُّبَداً ))(6)صدق الله العظيم
    بمعنى أنه أهلك ماله جميعاً لتجهيز جيش جرار ضد الله ورُسوله فيحسب أن لن يقدر عليه أحد, ثم يُغلب ثم يكون عليه ماله حسرة عند ربه الذي (أنفقه جميعاً عليه للصد عن الحق), ومن خلال البحث.. فهمنا المعنى الحق لكلمة(لُّبَداً) التي وردت في القرآن مرتين في قول الله تعالى: ((يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُّبَداً )) أي أنفق ماله جميعاً لتجهيز الجيش ضد الله وأوليائه ثم يغلبه الله ثم يكون ماله عليه حسرة عند ربه وقال الله تعالى:
    ((إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ))صدق الله العظيم
    وكذلك وردت كلمة ( لُّبَداً ) في موضع آخر في القرآن العظيم في قول الله تعالى:
    ([size=24]( وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا * وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا )
    )صدق الله العظيم
    وها نحن خرجنا بنتيجة بينه مؤكده أن المعنى لقول الله تعالىSad( (يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُّبَداً )) أي أهلك ماله جميعاً, وكذلك نجدها هي نفس المعنى في قول الله تعالى:
    (( وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا ))صدق الله العظيم
    أي كادوا أن يكونوا عليه((جميعا))ونأتي الآن للبحث الشامل في القرآن العظيم لكلمة ((بث )) التي وردت في عدة مواضيع في القرآن العظيم في قول الله تعالى:
    ((قَالَ إِنَّمَا أَشْكُوا بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ)) صدق الله العظيم
    بمعنى أنه يخرج كلامة من لسانه مُخاطباً به ربه, وليس لسواه بما أصابه, وأنه لن ييأس من رحمته عسى الله أن يأتيه بيوسف وأخاه جميعاً إنه لا ييأس من رحمة الله إلا( الظالمون) وعلمنا المعنى الحق لكلمة (بث) في هذا الموضع بأنه الإخراج, وإنما يقصد يعقوب أن كلامه الذي أخرجه لسانه فسمعوه أنه ليس هذيان منه وليس في ضلاله القديم, بل يبثه إلى ربه الذي يسمع ويرى ويعلم بحاله راجيه رحمته أن يأتيه بيوسف وأخيه, وأنه لن ييئس من( رحمته ) برغم أن المعنى واضح لكلمة بث ..أنه الإخراج في قول الله تعالى:
    ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء))
    )بمعنى أتقوا الله ربكم الذي خلقكم من نفس واحده, وهو آدم وخلق منها زوجهاوهي حواء وأخرج منهما رجال كثير ونساء وتبين لنا أن: (البث) أنه الإخراج, وقال الله تعالى:
    [ والله أخرجكم من بطون أمهاتكم ]صدق الله العظيم. وتبين لنا بلا شك ولا ريب أن (البث) هو :الإخراج بمعنى أن المقصود لقوله تعالى(وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء ) أي أخرج منهما ذُرية... كثير من النساء والرجال, وقال الله تعالى: (﴿ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ ﴾) وكذلك آتيك بالمرادف لكلمة البث في هذا الموضع أنه النشر ,وذلك لأن معنى قوله تعالى( ﴿ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ )﴾ أي كالجراد المنشور لكثرتهم وقال الله تعالى
    (﴿ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ ))صدق الله العظيم
    وهانحن أفتيناك بالجق لمعنى كلمة بث مع مرادفاتها وهي (بث ) (نشر ) (أخرج ) وأتيناك بأيتان أشد وضوحاً بتشبيه الكثرة للناس يوم البعث كالفراش المبثوث اي المنتشر وهن قول الله تعالى) قال الله تعالى (( ﴿ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ ﴾(﴿ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ )) فعلمنا علم اليقين المعنى لكلمة (بث) أي نشر ثم أكده المعنى الحق والبين لكلمة (المبثوث) أي المنشور وكذلك من مرادفات البث أي النشر وقال الله تعالى:
    ((إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا)) صدق الله العظيم. وقال الله تعالىSad( وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ)) أي أنتشرت في الفضاء فتفرقت من بعد أن كان الكوكب مُجتمع كُتلة واحده فينفجر فينتشر فينتثر في الفضاء. إذا" معنىانتثرت: أنتشرت مبثوثة في الفضاء.. إذا المبثوث أي المنشور ..إذا بث أي نشر
    وبعد البحث الشامل في القرآن العظيم لكلمة (بث) التي وردت في قول الله تعالىSad(وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء)) أي أخرج منهما رجالا كثير ونساء(((وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء)) أي نشر منهما رجالا كثيرا ونساء(((وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء)) أي نثر منهما رجالا كثير ونساء ولربما ظن أخي المُستشار أن الحمل كان بادئ الراي بكلمة يقولها الأخ لأخته فتحمل! ولكنك تحتاج إلى سلطان واضح وبين من القرآن حتى تُقنع من يُجادلك بعلم وسلطان فيتبعك, أو يقنعك بعلم أهدى من علمك فتتبعه, وما أوردناه جميعاً هو ليس إلا بحث في كلمة واحدة من كلمات القرآن وهي (بث) وأنه العالم (المبثوث) من ذُرية آدم وحواء والمهدي المنتظر ناصر محمد اليماني لا يكاد أن يكون عنده من علم النحو شيئا, ولكنه لا ينبغي لي أن أخطئ في لغة المعنى, لأني مُلتزم بالسُلطان من ذات القرآن ولذلك تجدوا بياناتي الحق للقرآن خالية من الخطأ اللغوي في المعنى للكلمة ولكن توجد لدي أخطاء إملائية, وتلك بُرهان أن ناصر محمد اليماني يتلقى البيان الحق للقرآن بوحي التفهيم من الرحمن الرحيم.. فيدلني على البرهان من ذات القرآن والأعجب من ذلك أني لا أحفظ القرآن وكم وجه الكثير لي هذا السؤال: على الماسنجر فيقولون: وهل تحفظ القرآن؟ فأرد عليهم: بأني( أحفظ معناه وبيانه )وبعض منهم أقول له (له الحمد) فيظن أني أقصد أني( أحفظه), ولربما يود أحدكم أن يقول: ولماذا لا تقول كلا لا أحفظ القرآن؟ ومن ثم أرد عليه وأقول: إن الجاهل سوف يولي مدبرا,ولم يعقب, وتزعم أنك المهدي المنتظر! ثم لا تحفظ القرآن! ومن ثم أرد عليه مرة أخرى وأقول: بل جعل الله عدم حفظي للقرآ,ن معجزة كُبرى إذ كيف يستطيع ناصرمحمد اليماني أن يستنبط لكم السُلطان من ذات القرآن من مواضع متفرقة؟ ,ومن علمه بالدليل والسلطان هنا وهناك؟ برغم أنه لا يحفظ! وسوف أذكر لكم قصة مع أحد أصدقائي من الذين يعزون علي ويُسمى( بدر محمد) وجه إلي سؤال عن البيان لآية:
    ( ‏‏{‏وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ‏})صدق الله العظيم
    فقلت له وهل هذه آية في القرأن؟ يقول الله فيها ( ‏‏{‏وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ‏}) أقسم برب العالمين أني لا أعلم بأن هذه الآية في القرآن, ولكن إذا كانت حقاً كما تقول أنها آية في القرآن فاعلم علم اليقين أن الله يقصد أصنامهم التي يعبدونها من دون الله أنها من خلق الله سواء يعملونها من تمر أو من ذهب أو من حديد أو من حجر أو من حديد أو من نحاس فهي من خلق الله ,وهذا ما تلقيته بوحي التفهيم إلى القلب من رب العالمين ولكن كيف لي أن أعلم أن هذا الإلهام من الرحمن, وليس من الشيطان؟؟ فلا بد لي أن أتاكد من أن هذه الآية في القرآن.. فإذا كانت في القرآن فتأكد أخي بدر أن هذا هو تأويلها.. بأن الله يقصد: أنه الذي خلقهم وخلق ما يعملون. ويقصد الأصنام التي يعملونها مما خلق الله من التمر أو من الذهب أو من الحديد أو من النحاس أو من الفضة أو من الحجر, وكُل ذلك من خلق الله, فكيف يعبدون المخلوق؟ ويذرون الخالق الذي خلقهم! وما يعملون من الأصنام, ومن ثم رد علي بدر, قال: وما يدريك بأن بيان هذه الآية هكذا؟؟ فهو لم يذكر العبادة فيها, بل قال الله تعالىSad ‏‏{‏وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ‏}) ولم يقول وما تعبدون! ومن ثم رديت عليه وقُلت :إذا كانت موجودة هذه الآية في القرآن( ‏‏{‏وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ‏}) فاعلم علم اليقين بأن هذا هو بيانها الحق قد ألهمني الله رب العالمين, وكنا في بيت لأحد الأصدقاء لبدر, ولم يكون صديقه موجود, وليس لدينا كتاب القرآن أو قريب منا ومن ثم قام بدر وأتصل بشخص حافظ للقرآن وقال له أتنا بالآية لقول الله تعالى:
    ‏‏({‏وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ‏}) وكذلك الآية التي من قبلها ومن بعدها..(( فَرَاغَ إِلَى آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ * مَا لَكُمْ لَا تَنْطِقُونَ * فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْباً بِالْيَمِينِ * فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ * قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ * وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ * قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَاناً فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ * فَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ‏})صدق الله العظيم
    وعندها أندهش صديقي بدر كيف أني أتيت بتأويلها بالحق بدقة مُتناهية عن الخطأ وقلت له: أقسم بمن خلق الإنسان من تُراب, وأنزل الكتاب وأجرى السحاب ,وهزم الأحزاب ,أني لم أكون أعلم بوجود هذه الآية في القرآن العظيم ((وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ )) صدق الله العظيم. ومن ثم قال صديقي بدر: أنا كذلك لم أكن أعلم في أي موضع جاءت في القرآن ,وكذلك لا أعلم ما الاية التي قبلها وما الآية التي من بعدها.. غير أني متأكد أنها في القرآن, وقد قرأتها من قبل وسمعتها في الصلاة الجهرية, وحفظت هذه الآية ((وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ )) فأردت أن اسألك عنها كيف يخلق الله عمل الإنسان؟ ومن ثم جئتني ببيانها الحق, مع أنك عارضتني أنها موجودة في القرآن حتى.. إذا اقسمت لك بربي أنها موجوده في القرآن, ومن ثم أطرقت بالتفكير بضع دقائق, وقلت لي إذا كانت حقاً موجودة في القرآن فبيانها هو كذا وكذ ا وكذا فتبين لي أن بيانك هو الحق لم تحصل عليه من تدبرك للقرآن, بل إلهام مُباشر من الرحمن الرحيم, فسمعت منه ما شرح صدري, وأرجو له الثتبيت من الله, وأقسم بالله العظيم.. برغم أني لم أحفظ غير جزء يسير من سور القرآن من السورالقصار, وقليل من الآيات هنا وهناك من أماكن متفرقة, ولكن فكري مشغول به كثيرا فإذا قرأت آية أو سمعتها في الصلاة الجهرية ,ولم أفهم موضع فيها أقوم بالتفكر, وأقول يارب ما تقصد بقولك كذا وكذا.. أريد أن أفهم, وأفكر وأحيانا" يطول علي التفكير فيها.. وفجأة أفهم تأويلها من ذات القرآن, فإذا هي واضحة وجليه أمامي ,ومن ثم أقوم بالبحث عن ذلك السُلطان للبيان في القرآن لأتأكد أنه إلهام من الرحمن وليس علم لدني من وسوسةالشيطان فإذا تذكرت الاية وأريد بيانها أفكر ملياً فأتذكر سلطانها في القرآن غير أني لا أعلم بأي سورة, فمن الذي علمني بالسلطان هنا وهناك في مواضع القرآن أنه الرحمن بوحي التفهيم, وليس وسوسة شيطان رجيم؟ وحتى أعلم أنها ليست وسوسة شيطان رجيم يُعلمني بسلطان العلم من مواضع متفرقة في القرآن العظيم, وآتيكم بالدليل من ذات القرآن, وأتهرب كثيرا حين يسألني بعض الباحثين عن الحق فيقول Sadوهل تحفظ القرآن )؟ فإن قلت له كلا لا أحفظ القرآن فإذا كان من الجاهلين سوف يولي مدبرا, ولم يعقب شيئا! اما أولوا الألباب فسوف يقول: سُبحان الله من علمك السلطان الحق بالبيان للقرآن من هنا وهناك من مواضع مختلفة وسور متعددة حتى يظن من يقرأ بيانك أنك تحفظ القرآن وأنت لا تحفظه! إذا" فتلك كذلك معجزة لك, وليس عليك لأن الله هو من علمك البيان الحق فتأتي بالبيان المُقنع من ذات القرآن من مواضع متفرقه في الكتاب برغم أنك لا تحفظ القرآن كله فهذا يدل على أنك تتلقى البيان الحق من لدُن حكيم عليم, ثم لا يزيده عدم حفظي للقرآن إلا إيمانا وتثبيتا.. أولئك من أولوا الألباب, ولو كان البيان يعلم به كُل من يحفظ القرآن إذا لآتاكم بالبيان الحق للقرآن جميع الذين يحفظون القرآن. أفلا تعقلون!! فلا تماورني بعدم حفظي للقرآن, وبرغم أني لا أحفظه فإني أشهد الله ,وكفى بالله شهيدا.. اني لست كالحمار الذي يحمل على ظهره وعاء مملوء بحمولة الأسفار, وهو لا يعلم ما يحمل على ظهره, ولذلك أتفكر وأتدبر للفهم من قبل الحفظ تنفيذا" لأمر الله لأولوا الألباب بتدبر الكتاب من قبل الحفظ, وقال الله تعالى:
    ((كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ))صدق الله العظيم
    وياقوم إنما أنزل الله القرآن للفائدة... فنستفيد منه...,فيبين كثيرا" من الأمور, وإذا كان المُستمع للقرآن يستمعه للحفظ فهو مثل الذي يُنعق بما لا يسمع فهو لا يسمع إلا كلام.. ولكنه لا يفهمه, فاصبح مثله كمثل الذي يُنعق بما لا يسمع, وقال الله تعالى:
    ({وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ })صدق الله العظيم
    بمعنى أنهم كالأنعام ,وأنتم تنعقون الأنعام فتهرب منكم برغم أنها لا تفهم الكلام الذي تزجرونها به, وإنما هربت بسبب دعاءكم ونداءكم ولكنها لم تفهم من كلامكم شئ ,وكذلك الذين لا يفهمون القرآن من الذين كفروا ولذلك يعرضوا عنه لأنهم لو فهموا ما جاء فيه لعلموا أنه الحق من ربهم وقال الله تعالى:
    ({ قَالُوا يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ ْ})صدق الله العظيم
    إذا" عدم الفهم هو: سبب الكفر بكتب ربهم لأنهم: لو استمعوا إليه بإنصات ليفهموا أحق هو أم أساطير الأولين؟! فبمجرد ما تصغي إليه آذانهم و أبصارهم يجعله الله عليهم نورا تنشرح به صدورهم فإذا هم مُبصرون, ولكن الإستكبار عن الحق, والإقتناع على ماهو عليه المرء بغير سُلطان بين.. هي الكارثة عليه, ولذلك هو ليس مُستعد لفهم ماتقول لأنه موقن أنه على الحق, ولا داعي أن يتدبر قولك أو يفهم ما عندك ,وهذا خطأ كبير فلنفرض أن الداعية على باطل فعلينا أن نفهم أولا ما عنده, وماهي حُجته.. حتى يتبين لنا إن كان على ضلال مبين! ومن ثم نقول له: أن الآية التي ظننت بيانها كذا وكذا قد أخطأت.. فتعال لنعلمك بالبيان الحق لها.. فنفصله لك تفصيلا
    وهُنا أخذتم منه سلاح علمه الذي كان يستند عليه ويركن إليه, فأصبح بلا سلاح وما عليه إلا أن يستغفر ربه, فيعلم أنه كان على ضلال.. فيتبع الحق بعد أن تبين له أنه الحق من ربه, ولو كان الباحث عن الحق في شأن ناصر مُحمد اليماني يقول: أنا قد أمدني الله بعقل وإذا أذهب عني عقلي- رفع عني القلم- إ لإإذا كان ناصر محمد اليماني مجنون ,فسوف يتبين لي جنونه من خلال تدبر بيانه, أو هو على ضلال فسوف أفهم ما يستند عليه في دعوته حتى.. يتحدى بإقناع علماء الأمة بأسرها.. بل ويقسم بالله قسم مُقدما" ليخرسن ألسنتهم بالحق.. فيعلن عليهم النصر من قبل الحوار.. فهو إما أن يكون مجنون أو على ضلال! أو واثق كُل الثقة أنه ينطق بالحق ويهدي إلى صراط مستقيم, ولذلك لن أحكم على ناصر محمد اليماني حتى أفهم ما برأسه.. أعلم بذلك من خلال بيانه...ومن ثم إن كان وسوسة شيطان رجيم.. كمثل الذين أدعوا المهدية من قبل, فسوف يتبين لي ذلك. فأحاول أن أنقذ ناصر محمد اليماني.. لكي يكون لي أجر عند ربي.. لأني أنقذته من ضلال.. وأنقذت الجاهلين الذين ممكن أن يصدقوه فيتبعوه.. فأبين له ولأتباعه أنه على ضلال مبين.. أولئك هم ألوا الألباب من المُسلمين والذين يهمهم أمر دينهم, ويحرصوا أن يضل المسلمين أحد الضالين المُضلين, ولكن للأسف إن الذين لا يعقلون يقولون: وكيف نصدق مهدي منتظر على النت وراء الجهاز؟ لماذا لا يظهر للأمة إن كان هو المهدي المنتظر الحق من رب العالمين؟ ومن ثم أرد عليه وأقول: ألست تؤمن بأن المهدي المنتظر يظهر عند الركن اليماني بين الركن والمقام للمبايعة؟ ومن ثم يقول: بلى وقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: ((قال عليه السلام)):. المهدي يظهر بين الركن والمقام )) ومن ثم أرد عليه,وأقول: فهل ترى من المنطق أن أظهر للناس بين الركن والمقام وأقول يا أهل مكه إني أنا المهدي المنتظر, ومن ثم أتلقى منهم الترحيب والتكريم؟! بل سوف يهلكهم الله فورا.. لأنهم سوف يكونوا علي لُبداً, ولن يتفهموا ما عندي.. نظرا لكثرة المهديين المفترين على الله بغير الحق من وسواس الشياطين.. حتى إذا جاء المهدي المنتظر الحق من ربهم يعرضون عنه مُباشرة.. فقد سئموا بين الحين والآخر مهدي منتظر جديد.إذا" ما هو الحل لهذه المعضلة؟؟!! إنه الحوار من قبل الظهور ومن بعد التصديق أظهر لكم عند البيت العتيق وإن أبيتم وأعرضتم عن الحق من ربكم فسوف يظهر الله المهدي المنتظر الحق على كافة البشر في ليلة وهم صاغرين بكوكب العذاب.. أو بالرجفة قبل ذلك.. وأما بالنسبة لماذا أخترت وسيلة الأنترنت فأرد عليه وأقول: أدعوا للحوار كافة عُلماء المسلمين, وكذلك النصارى واليهود لأثبت لهم شأني بالبيان الحق للقرآن العظيم حتى.. يتبين لهم أنه الحق من ربهم ,وما أكثر علماء المسلمون والنصارى واليهود, وجميع العلماء على مختلف الديانات .ألا ترى أن الأنترنت العالمية جاءت بقدر مقدور.. لأنها هي الوحيدة التي تصلح لحوار المهدي المنتظر لكافة عُلماء البشر !وكُل عالم في منزله ولا يحتاج للسفر من أجل الحوار,, بل يفتح جهازه فيكتب موقع ناصر محمد اليماني.. فإذا هو على طاولة الحوار العالمية فينظر إلى ما يقوله من يزعم أنه المهدي المنتظر خليفة الله على البشر. هل جاء بالحق أم كذاب أشر؟؟! ومن بعد التدبر لأي من البيانات.. ويريد بالرد الإعتراف بالحق أو.. الإنكار.. ثم يسجل عضويته في موقع ناصر محمد اليماني, ويضغط مُباشرة بالرد على الموضوع, وها أنا ذى أصدر أمر إلى المشرف على طاولة الحوار بموقعي العالمي أن: يجعل البدء للمشاركة فور التسجيل, وليس الإنتظار, وسبق وأن صدر هذا الأمر إليه وقام بتنفيذه, ولكنه شكى بأن بعض الُسفهاء من أبناء الشوارع.. يأتوا بروابط غير مشروعة من التي تنشر الفحشاء والمنكر فيجعلوا الرابط بموقع ناصر محمد اليماني, ومن ثم قلت له إفعل ما تشاء بتأخير الموافقة على العضوية.. حتى يتم التحري, ولكن ذلك مكر يابن عمر لأنهم لا يريدون أن يتم نور الله ..ولذلك آمرك مرة أخرى أن تجعل الذي يسجل لدينا عضوا جديد.. أن تسمح له بالمشاركة فور التسجيل, وأما الراوبط الخليعة فالناس سيعلمون أنها موضوعة من قبل السفهاء, وحين يتم العثور عليها سوف تقوم أنت أو أنا بحذفها, ثم حجب عضوية من فعل ذلك مباشرة .وحسبنا الله عليه... ألم يجعل الله له عينيين..! وفاقد الشئ لا يعطيه, وما دام الله جعل له أعين يرى.. فكذلك الله يسمعُ ويرى حين يصنع ذلك في الموقع الطاهر من السوء والفحشاء, فلا يثنيك عن تنفيذ أمري المجرمون, وحسبنا الله عليهم أجمعين, وسلام على المُرسلين ,والحمدُ لله رب العالمين..أتحداكم لتحاجوني بالقرآن وأي آية تحاجوني بها فسوف آتيكم ببيانها خيرا منكم وأحسن تفسيرا تصديقاً لقول الله تعالى:
    (( وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا))صدق الله العظيم


    وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
    .[/size]


    عدل سابقا من قبل ابرار في الأربعاء يوليو 06, 2011 4:58 pm عدل 1 مرات
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 11:06 pm



    دعوة محمد صلى الله عليه وآله وسلم لأهل الكتاب الى كتاب الله ليحكم بينهم
    ــــــــــــــــــــــــــــ

    لأني أستنبط الحكم الحق بينهم من مُحكم كتاب الله القرآن العظيم الذي جعله الله المرجع الحق لكافة الذين فرقوا دينهم شيعاً من المُسلمين كما جعل الله القرآن العظيم هو المرجع الحق لكافة الذين فرقوا دينهم شيعاً من أهل الكتاب من قبلهم تصديقاً لقول الله تعالى)

    (( إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ )صدق الله العظيم

    ولذلك أمر الله نبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم أن يدعو الذين فرقوا دينهم شيعاً من أهل الكتاب أن يدعوهم إلى كتاب الله القرآن العظيم ليحكمُ بينهم فيما كانوا فيه يختلفون من مُحكم القرآن العظيم فيكون ذلك برهان نبوته بالحق وحقيقة هذا القرآن العظيم أنهُ حقاً تلقاه من لدُن حكيم عليم ولكن فرق أهل النار المُعرضين عن الحق من ربهم أعرضوا عن دعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم وقال الله تعالى ((أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ))صدق الله العظيم



    صحابة رسول الله
    ــــــــــــــــــــــــ
    (وبشر المخبتين ) وهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم


    - (((أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ)))) وهم قوم في آخر الزمان وليسوا صحابة رسول الله
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    ويامعشر عُلماء الأمة وتالله لا أريدكم أن تكونوا ساذجين فتصدقوني بأني أنا المهدي المنتظر ما لم آتيكم بسلطان مبين وقد جعل الله سلطاني البيان الحق للقرآن وآية سلطاني للمسلمين كافة إن رأوني لجمت عُلماء المسلمين على مختلف فرقهم ومذاهبهم عن بكرة أبيهم إلجاما" فذلك نصر من الله عظيم وإقامة الحجة على كُل مسلم لم يتبعني ويعترف بشأني بعد أن أظهره الله على أمري في الإنترنت لعالمية أو سُلمت له نسخة ورقية ثم لا يبحث عن الحقيقة ويتولى ويقول إن آمنوا به علماء الأمة آمنا وإن كفروا بأمره فهم الصادقون فسوف يعلمون من الكذاب الأشر وإني أنا المهدي المنتظر ولا أقول على الله غير الحق ولم أقل لكم بأني رسول جئتكم بكتاب جديد بل بالبيان الحق للقرآن المجيد من نفس القرآن ولا وحي جديد ولا كتاب جديد بل القرآن الذي أنتم به مؤمنون ولكني أرى إيمانكم يأمركم أن تكفروا بالحق فلبئس ما يأمركم به إيمانكم يامعشر المسلمين وأذكركم مايقوله الله لكم أنتم يامعشر المؤمنين في عصر الظهور في قوله تعالى((أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ) صدق الله العظيم

    وياقوم ماخطبكم قتلتم القرآن شر قتلة بأسباب النزول والتي معظمها كذب وإفتراء على المؤمنين الحق في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي قال الله عنهم المُخبتين وأمر رسوله أن يبشرهم وقال تعالى(وبشر المخبتين ، الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم والصابرين على ما أصابهم والمقيمين الصلاة ومما رزقناهم ينفقون ) صدق الله العظيم

    وقال الله عنهم (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَِ ) صدق الله العظيم

    فهل هم صحابة رسول الله الحق الذين معه قلب وقالب فنقول بلى وقال الله تعالى ((محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا" سجدا" يبتغون فضلا" من الله ورضوانا" سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا" عظيما" ) صدق الله العظيم

    فكيف تفترون عليهم يامعشر المفسرين يا إمعات يامن تتبعون الأقاويل بغير تدبر ولا تفكر فأضليتم المسلمين عن الصراط المسقيم وحصرتم القرآن بأسباب النزول لجماعة ما وهو مطلق للأمم والناس أجمعين وتتهمون صحابة رسول الله الحق بأن قلوبهم لم تخشع لذكر الله وما نزل من الحق وإنكم لكاذبون يامعشر المفترين يامن تقولون على الله ورسوله مالا تعلمون فأطعتم أمر الشيطان أن تقولوا على الله مالا تعلمون وعصيتم أمر الله الذي نهاكم أن تقولوا على الله مالا تعلمون فكيف تظنون بأن هذه الآية التالية نزلت في صحابة رسول الله الحق (((أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ) صدق الله العظيم

    بل والله العلي العظيم أنه يخاطبكم أنتم يامعشر المسلمين في عهد الظهور أما آن لكم التصديق ؟ ألم أعلن لكم عن نهاية الحياة الدنيا من قبل أن تدرك الشمس القمر فيتلوها الهلال ثم أدركته فتلاها الهلال ثم اجتمعت به وقد هو هلال كرارا" ومرارا" ولم يحدث لكم ذكرى ويامعشر المسلمين هل تعلمون كم الأمد إنه زمن أكثر من ألف عام وليس في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فطال عليكم الأمد فقست قلوبكم وياقوم إنها لتوجد في القرآن آيات مخاطبة ولا يقصد بها المؤمنين ولا الكافرين في عهد رسول الله على الإطلاق بل يخاطب الله بها قوم في آخر الزمان كمثال قوله تعالى(( أَوَ لَمْ يَرَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا) صدق الله العظيم

    فبالله عليكم مايدري رعاة الإبل بذلك بأن السماوات والأرض كانت رتقا" كوكبا" نيترونيا" واحدا" فتكونت نتيجة الإنفجار الأعظم ثم استوى إلى السماء وهي دخان من بعد الإنفجار الأعظم فقضاهن سبع سماوات فكيف يخاطب قوما" كافرين لا يرون ذلك حقا" على الواقع الحقيقي بل يخاطب كفار اليوم الذين يرون ذلك حقا" على الواقع الحقيقي ولأنهم يرون ذلك يقول الله لهم في آخر الآية أفلا يؤمنون فمن ذا الذي يقول أنه يخاطب كفار قريش بل يخاطبهم على قدر فهمهم وأكثر خبرتهم في الإبل لذلك قال ((أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ ) فدعاهم إلى التفكر في الإبل وذكرها قبل أن يذكر السماوات والجبال والأرض وذلك لأن أكثر خبرتهم وعلمهم في الإبل ويخاطب القرآن الناس في كل زمان ومكان على قدر فهمهم وعلمهم وقد أحاط الله هذه الأمة من بين الأمم بالعلم في شتى المجالات ولذلك المهدي المنتظر يخاطبهم بالعلم والمنطق ويبين لهم ماهي الساعة فلو جاء بيان الساعة لكفار قريش لما فهموا الخبر وقال الله تعالى (وَإِذَا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لا رَيْبَ فِيهَا قُلْتُمْ مَا نَدْرِي مَا السَّاعَةُ إِنْ نَظُنُّ إِلاَّ ظَنّاً وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ )صدق الله العظيم



    ــــــــــــــــــــــــ

    كل ابن آدم خطاء
    ـــــــــــــــــــــــــــــــ

    و من ثم نأتي لخطأ محمد رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ، حين اتخذ قرارا" من ذات نفسه أن يكون كمثل الملوك الذين يكون لهم أسرى في الحروب و لم ينتظر للفتوى من ربه ، فجاء جبريل عليه الصلاة و السلام بالفتوى الحق من ربه ، ويعلم نبيه أنه أخطأ خطأ" كبيرا" وقال الله تعالى (( مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ( 67 ) لَوْلا كِتَابٌ مِنْ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ( 68 ))صدق الله العظيم

    سبحان الله و يقول الله تعالى بأن لولا رحمته التي كتب على نفسه لما جاء جبريل عليه السلام بالرد بل لكان مسهم من ربهم عذاباً عظيما" وقال(( لَوْلا كِتَابٌ مِنْ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ( 68 ))صدق الله العظيم

    و هنا تبيّن لكم خطأ محمد رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم في اتخاذ القرارٍ الخاطئ و حدث منه ذلك من بعد تكليفه بالرسالة فتاب و أناب و غفر الله له خطأ ظلمه و ظلم صحابته لأنفسهم إنه هو الغفور الرحيم ..

    وعليه فقد أصبحت الأية التي يحاجني بها الصافي من المُتشابهات ونقطة التشابه في كلمة واحدة في قول الله تعالى (( قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ )) صدق الله العظيم

    و التشابه حدث في كلمة ، وهي ( الظَّالِمِينَ ) فظن الشيعة أنه يقصد ظُلم الخطيئة ، ولكن الله يقصد ظُلم الإشراك بالله تصديقاً لقول الله تعالى (( إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ )) صدق الله العظيم

    و أعلى درجات ظلم الإنسان لنفسه هو الشرك بالله تصديقاً لقول الله تعالى (( لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ )) صدق الله العظيم

    وظُلم الإشراك غير ظُلم الخطيئة وذلك لأن المؤمن مُعرض للإبتلاء فيخطئ و يظلم نفسه بظلم الخطيئة وليس بظلم الشرك لأنه سوف يكون داعية للناس إلى عبادة الله وحده لا شريك له فلا ينبغي أن يكون الداعية مُشركاً لأنه سوف يدعو الناس إلى عبادة الله وحده لا شريك له و ظلم الإشراك غير ظُلم الخطيئة لأن ظلم الخطيئة قد يحدث حتى بعد تكليف الرسول برسالة ربه .. أفلا ترون أنكم اتبعتم المُتشابه و الذي يتناقض مع الآيات المُحكمات هُن أم الكتاب ولم يأمركم الله أن تتبعوا المُتشابه الذي لا يعلم بتأويله إلا الله وحده و يعلِّم به من يشاء من عباده ، بل امركم الله باتباع الآيات المُحكمات البينات هُن أم الكتاب فتهتدوا إلى صراط ٍمستقيم ، و ذلك لأنكم إذا اتبعتم المُتشابه فإنكم سوف تجدون ظاهره مخالفا" لآيات الكتاب المحكمات ثم تزيغوا عن الحق فيضلكم المُتشابه ضلالا" بعيداً و قال الله تعالى (( هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ)) صدق الله العظيم

    و يا أيها الصافي إني الإمام المهدي بعهد الله وافي لا أشرك به شيئاً و لكنني كُنت كثير الخطايا و الذنوب فأنبت إلى ربي فوجدت ربي غفورا" رحيما" ، فاجتباني وهداني وعلمني البيان للقرآن مُحكمه ومُتشابهه ، ألا والله الذي لا إله غيرة لو اجتمع الأولون و الآخرون الأحياء منهم والأموات أجمعين ليحاجوا الإمام المهدي بالقرآن العظيم لجعلني الله المُهيمن عليهم جميعاً بسُلطان العلم ولكن أكثر الناس لا يعلمون ، فهل أنتم مُهتدون ؟ وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    أخو الشيعة وأهل السنة والجماعة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني



    ــــــــــــــــــــــــــــــ
    النبي الأمي
    ـــــــــــــــــــــ

    ويا أخي الضارب إنك تُحاجني بالأخطاء اللغوية وذلك من مُعجزات التصديق وأضرب لك على ذلك مثلا" في محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في قول الله تعالى)
    (( وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلاَ تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لاَرْتَابَ الْمُبْطِلُونَ)صدق الله العظيم

    فأصبحت الأمية بُرهان للنبي الأمي لدى عُلماء اليهود فعرفوا أنه رسول من رب العالمين إذ كيف يأتي بهذا القرآن العظيم الذي يُعلمهم بحقائق ما في التوراة والإنجيل ويُبين لهم الحق فيما كانوا فيه يختلفون برغم أنه أمي لا يقرأ قبله من كتاب لا كتاب التوراة ولا الإنجيل ومن ثم يُبين لهم في كثير ماكانوا فيه يختلفون فتبين لهم أنه حقا" تلقى القرآن من لدن حكيم عليم فعرفوا أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو حقا" رسول من رب العالمين كما يعرفون أبناءهم ثم أنكر المُبطلون منهم فأنكروا الحق من بعد ما تبين لهم أنه الحق من ربهم فأعرضوا عن الحق كفارا" حسدا" من عند أنفسهم ولذلك قال( إِذاً لاَرْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) وذلك لأنهم يشكون أن محمد رسول الله هو الحق من ربهم لأنه أمي لم يقرأ في التوراة ولا الإنجيل فكيف يستطيع أن يأتي بهذا القرآن الذي يصُدقُ ما بين أيديهم من التوراة والإنجيل ويُبين لهم في كثير ماكانوا فيه يختلفون ولأنه أمي علموا أنه لا ينبغي لأمي أن يأتي بهذا القرآن العظيم

    وعلموا أن القرآن حقا" تلقاه من لدُن حكيم عليم في أول الدعوة المحمدية بل كان يقينهم بأنه رسول من رب العالمين أشد من يقين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بادئ الأمر وقال الله تعالى { فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين } صدق الله العظيم

    وكذالك المهدي المُنتظر الذي يوحي له الله بالبيان الحق من القرآن فيأتي بسلطان البيان من نفس القرآن فيُلجم عُلماء الأمة بالحق مع أن جميع عُلماء المُسلمين لا يُخطئون في الإملاء والنحو والتجويد والغُنة والقلقة إذا" فكيف استطاع ناصر محمد اليماني أن يأتي بالبيان الحق للقرآن فيُلجم جميع من حاوره من القرآن من عُلماء الأمة فلا يحاوره أحد من عُلماء الأمة إلا غلبه ناصر محمد اليماني بالبيان الحق للقرآن مع أن جميع عُلماء الأمة أعلم من ناصر محمد اليماني بالنحو والإملاء والتجويد والغنة والقلقلة ثم يغلبهم ناصر محمد اليماني بالبيان الحق للقرآن من نفس القرآن فكيف استطاع ناصر محمد اليماني أن يعلم البيان الحق للقرآن ومن ثم تعلمون بأن ناصر محمد اليماني حقا" تلقى البيان الحق للقرآن بوحي التفهيم من رب العالمين فأصبح جهلي في النحو والإملاء هو مُعجزة للتصديق وحُجة لي وليست علي أيها الضارب المُحترم ..



    تنزيل القرآن من الرحمن على قلب محمد صلى الله عليه وآله وسلم
    فمعلمه جبريل القوي الأمين
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بسم الله الرحمن الرحيم)

    والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ولا أفرق بين أحد من رُسله وأنا من المُسلمين ثم أما ((بعد))

    إلى مُحب المهدي الباحث عن الحقيقة وإلى جميع المُسلمين هل تعلمون بأن الله وعدكم بالبيان الحق للقرآن ونزل القُرآن على خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد صلى الله عليه وآله وسلم وقال الله تعالى (( فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ) صدق الله العظيم

    والقارئ هو جبريل عليه الصلاة والسلام إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال الله تعالى ((والنجم إذا هوى (1) ما ضل صاحبكم وما غوى (2) وما ينطق عن الهوى (3) إن هو إلا وحى يوحى (4) علمه شديد القوى (5) ذو مرة فاستوى (6) وهو بالأفق الأعلى (7) ثم دنا فتدلى (Cool فكان قاب قوسين أو أدنى (9) فأوحى إلى عبده ما أوحى ) صدق الله العظيم

    ومعنى قوله (وما ينطق عن الهوى ) أي وما يتكلم إلا بما كلمه به معلمه جبريل عليه الصلاة والسلام لذلك قال (إن هو إلا وحي يوحى (4) علمه شديد القوى ) وشديد القوى هو جبريل وهو من أعظم الملائكة في الحجم وبسطة في العلم وذلك لأن الملائكة ليسُوا بسواء في الأحجام وذلك لأنهم ليسوا بالتناسل فيأتي الإبن مثل أباه بل يخلقهم الله بكن فيكون كيف يشاء وقال الله تعالى ((جاعل الملائكة رسلاً أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد في الخلق ما يشاء )) صدق الله العظيم

    وإن جبريل عليه الصلاة والسلام من الملائكة العظام في الخليقة حتى إذا تنزل إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يستوي بإذن الله إلى بشر كما استوى حين ابتعثه الله إلى مريم ليُبشرها بأنها سوف تلد غلاما" بكن فيكون فصدقت بكلمات ربها وكذلك تمثل لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بشرا" سويا" ثم دنا من محمد رسول الله صلى عليه وآله وسلم فكان قاب قوسين وهي المسافة لحبل القوس الرابط بين القوسين المُتقابلين والمُنحنيين وذلك لأنه يشد محمد رسول الله إليه أثناء الوحي بادئ الرأي ولكن المسافة غير ثابتة بينهما أثناء الوحي كما يبدو لي في القرآن العظيم في دقة الخطاب لذلك قال الله تعالى ((فكان قاب قوسين أو أدنى )) وليس ذلك قول بالظن منه تعالى بقوله (أو أدنى ) بل من دقة القول الصدق منه تعالى يقول بأن المسافة لم تكن ثابتة وذلك لأن جبريل كان يشده إليه ثم يلين له وذلك لكي يركز محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما سوف يقوله لهُ المرسل إليه ويعلم عظمة الأمر وأنه القول الفصل وما هو بالهزل من رب العالمين لذلك قال تعالى ( فأوحى إلى عبده ما أوحى ) أي أوحى الله سبحانه إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ما أوحاه جبريل إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولكن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رأى جبريل نزلة أخرى ولكن على هيئته ملك عظيم وذلك عند سدرة المُنتهى ليلة الإسراء والمعراج ورأى في تلك الليلة من آيات ربه الكُبرى ..

    إذا" المُعلم شديد القوى هو جبريل عليه الصلاة والسلام الذي كان يُعلم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم القرآن ولكن المهدي المنتظر يُعلمه البيان الله الذي خلقه مُباشرة بوحي التفهيم لذلك قال الله تعالى ((((فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ))) صدق الله العظيم

    فأما القرآن فعلمه الله لجبريل ليُعلمه محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأما البيان فكان الله هو المُعلم به مُباشرة إلى المهدي المنتظر وذلك هو التأويل الحق لقوله تعالى (ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) وقال الله تعالى (الرحمن علم القرآن . خلق الإنسان . علمه البيان) صدق الله العظيم

    والرحمن علم القرآن لجبريل ليُعلمه لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وذلك هو التأويل لقوله ( الرحمن علم القرآن ) وأما المهدي المنتظر صاحب علم الكتاب فهو الإنسان الذي علمهُ الله البيان الشامل للقرآن وأن الشمس والقمر بحسبان فقد علمناكم بالسنة الشمسية في ذات الشمس وكذلك السنة القمرية لذات القمر وفصلنا ذلك من القُرآن تفصيلا ومعنى قوله خلق الإنسان فذلك هو المهدي المنتظر حتى إذا جاء العمر المناسب له علمه البيان الحق للقرآن ولم يخبئه في سرداب سامراء ثم أخرجه وعلمه وربما يقول الجاهلون إنه يقصد بقوله (خلق الإنسان علمه البيان ) أي آدم عليه السلام ونسي قوله تعالى (يا ايها الإنسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك فسواك فعدلك في أي صورة ماشاء ركبك) ومن ثم نقول له إن الإنسان الذي خلقه الله وعلمه البيان لم يكن قبل نزول القرآن بل بعد تنزيل القرآن و القرآن لم يتنزل على آدم بل على محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويخصه قوله تعالى ((الرحمن علم القرآن )) أي علمه لجبريل ليُعلمه لمحمد رسول الله عليهما الصلاة والسلام

    ثم من بعد ذلك وفي الوقت المناسب خلق الإنسان الذي يُعلمه الله البيان الحق للقرآن وذلك هو المقصود في قوله تعالى (ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) صدق الله العظيم

    وذلك بعد أن يحيطكم الله ما شاء من علمه لترون آيات ربكم على الواقع الحقيقي تصديقا" لقوله تعالى (ولنبينه لقوم يعلمون ) صدق الله العظيم



    ـــــــــــــــــــــــــــــــ

    وبالنسبة لحجم سدرة المُنتهى حجاب الرب فهي أكبر من جنة المأوى
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    قال الله تعالى (﴿وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى{13} عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى{14} عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى{15}﴾صدق الله العظيم

    ونعلم ضخامة حجم السدرة من إشارة قول الله تعالى(عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى{15}﴾صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يطرح نفسه فكم حجم جنة المأوى وقال الله تعالى (﴿سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴾صدق الله العظيم

    إذا" كيف تكون الجنة عند الشجرة مالم تكن الشجرة هي أكبر من الجنة التي عرضها كعرض السماوات والأرض ومن ثم تصور حجم الثمانية الملائكة الذين يحملون هذه الشجرة الكُبرى فهي أكبر ما خلق الله في الكتاب فهل تذكر حديث محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن حجم جبريل يوم رآه بالأفق المبين وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( رأيت جبريل عليه السلام في صورته التي خلق لها له ستمائة جناح قد سد الأفق )صدق محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

    وكذلك تم الإذن لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يحدثكم عن حجم ملك واحد فقط من حملة العرش الثمانية لأن السبعة الباقين بنفس وذات الحجم سوياً ولذلك قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( أذن لي أن أحدث عن ملك من الملائكة ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة سنة )صدق محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

    فانظر قدر المسافة ما بين فقط شحمة أُذنه إلى كتفه (مسيرة سبعمائة سنة ) إذا" كم المسافة من أعلى رأسه إلى أسفل قدميه وقال الله تعالى ( إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى )صدق الله العظيم

    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 11:09 pm

    ــــــــــــــــــ
    دعوته صلى الله عليه وآله وسلم الى كسرى عظيم فارس
    ــــــــــــــــــــــــ

    وأما حُسين باراك أوباما فربما أنه خير منك وعسى أن يهتدي إلى الحق إذا شاء الله وأما بالنسبة لحًجتك علينا لما نقول له فخامة الرئيس باراك أوباما فأرد عليك برسالة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال عليه الصلاة والسلام (مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ إِلَى كِسْرَى عَظِيمِ فَارِسَ، ))

    فلم يحقره محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال له (( عَظِيمِ فَارِسَ، ))

    تنفيذا" لأمر ربه في محكم كتابه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ )صدق الله العظيم



    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أهل الطائف يؤذون محمد صلى الله عليه وآله وسلم والرسول لايريد غير رضوان الله
    ـــــــــــــــــــــــــــــــ

    وأفتيك بالحق إن عبادة الله هو أن تتبع رضوانه وتقلع عم يسخطه فانظر إلى أمر الله لنبيه موسى عليه الصلاة والسلام وقال الله تعالى ( إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمْ الصَّلاةَ لِذِكْرِي)صدق الله العظيم

    ثم أنظر إلى هدف عبادة موسى في نفس ربه وقال الله تعالى (وَمَا أَعْجَلَكَ عَن قَوْمِكَ يَا مُوسَى (83) قَالَ هُمْ أُولَاء عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى) صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى (يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ )صدق الله الغظيم

    وذلك لأن رضوان محمد رسول الله مُتعلق برضوان ربه لأنه يدعو إلى رضوان الله ولذلك لم يقل والله ورسوله أحق أن يرضوهما بل قال يرضوه وقال الله تعالى( يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ )صدق الله العظيم

    وذلك لأن هدف محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو رضوان ربه فانظر لدعاء رسول الله يوم رجموه بالحجارة الصبيان بالطائف وقال عليه الصلاة والسلام

    ( اللهم إنى أشكو إليك ضعف قوتي و قلة حيلتي و هواني على الناس أنت رب المستضعفين و أنت ربى إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني ؟ أم إلى عدو ملكته أمري؟! إن لم يكن بك على غضب فلا أبالي أعوذ بنور وجهك الذي أضاءت له الظلمات و صلح عليه أمر الدنيا و الآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل علي سخطك لك العتبى حتى ترضى و لا حول ولا قوة إلا بك)صدق محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

    وناجى ربه وقال ( إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي )وذلك لأن هدفه رضوان ربه عليه ولذلك ناجى ربه وقال (أعوذ بنور وجهك الذي أضاءت له الظلمات و صلح عليه أمر الدنيا و الآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل علي سخطك لك العتبى حتى ترضى ) فانظر لهدف محمد رسول الله من عبادته لربه وقال ( لك العتبى حتى ترضى ) إذا" محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يدعو الناس إلى اتباع رضوان الله وقال الله تعالى (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ )صدق الله الغظيم

    حتى إذا اتبعوا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فبايعوه على نُصرة الله تحقق الهدف وقال الله تعالى ( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً )صدق الله العظيم



    فاصبر لحكم ربك ولاتكن كصاحب الحوت
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

    وأما التفضيل فقد قبلنا بيعتك محاولة لتثبيتك ، على أن يكون المهدي المنتظر في عقيدتك أدنى درجة من نبي الله يونس وذلك لأن أرفع درجة في الأنبياء هو محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأدنى درجة في الأنبياء هو الذي نهى الله مُحمد عبده ورسوله أن يكون مثله وقال الله تعالى ( فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ)صدق الله العظيم


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    التثبيت برحلة الإسراء والمعراج
    ـــــــــــــــــــــــ

    فمر على النار وشاهدها وشاهد من فيها ليلة الإسراء وكذلك شاهد جنة ربه عند سدرة المُنتهى وهُناك شاهد جبريل نزلة أخرى بصورته الملائكية كما خلقه ربه لأنه دائما" يشاهده بصورة إنسان ، بشرا" سويا" ، إلا ليلة وصلا إلى سدرة المُنتهى تحول بقدرة ربه إلى صورته الملائكية فشاهد محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن الملك جبريل مخلوق عظيم ثم خرّ جبريل ساجداً لربه الله رب العالمين ، فكان مُحمد رسول الله ينظر إلى حجاب ربه العظيم فإذا هو يرى نور وجه ربه يشرق مُخترقا" الحجاب فإذا ربه يُرحب به من وراء الحجاب فكلمه تكليما" ولم يشاهد ذاته سُبحانه وتعالى علوا" كبيراً ألا والله لو تقدروا ربكم حق قدره فتكفروا برؤية الله جهرة لما استطاع المسيح الكذاب أن يفتنكم شيئا" لأنه سوف يكلمكم مواجهة وأنتم ترونه أفلا تتقون ألم يضرب الله لكم على ذلك مثلا" لعلكم تعقلون أنه لا يتحمل رؤية الله أي شيء مهما كان عظيما" فليس أعظم من ذات ربه ولذلك لن يتحمل رؤيته أي شيء من خلقه جميعاً إلا شيء مثله ، وليس كمثله شيء من خلقه جميعاً ولذلك قال الله تعالى لنبيه موسى عليه الصلاة والسلام (( وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ موسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ )) صدق الله العظيم
    --------------------------------------------------------------------------------
    ومن ثم نأتي إلى خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد أن وجده الله ضالا" باحثا" عن الحق لا يعلم أيهم على الحق فيتبعه هل قومه أم النصارى أم اليهود وكان يعتزل الناس في الغار يتفكر ويريد من الله أن يهديه إلى الحق ولم يكن على ضلال لأنه لم يعبد الأصنام ولم يعتنق النصرانية ولا اليهودية ولكنه كان ضالا" عن الطريق الحق وهو لا يريد غير الحق ثم هداه الله إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى(( وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى )) واصطفاه الله وهداه إلى الحق وأوحى إليه بالحق عن طريق جبريل عليه الصلاة والسلام و ابتعثه الله إلى الناس رسولا" وكان يدعوهم إلى الحق ولكنه كان يعتقد أنه لا يمكن أن يشك في الحق بعد إذ هداه الله إليه وأراد الله أن يُعلمه درساً في العقيده في علم الهُدى وقال له قومه إنما اعتراك أحد آلهتنا بسوء بمس شيطان وهو الذي يوحي إليك ذلك فشك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن الذي يُكلمه لعله يكون من الشياطين ولم يبدي ذلك الشك لأحد وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب وذلك لأن قومه قالوا له إن الذي يُكلمك إنه شيطان وليس ملك بسبب إعراضه عن ألهتهم ولذلك رد الله عليهم مع التحذير لنبيه بقوله تعالى((وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ (211) إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ (212) فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ (213)صدق الله العظيم

    ولكن محمد رسول الله أصبح مثله كمثل إبراهيم يريد أن يطمئن قلبه وقال تعالى : ﴿ فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَأُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ ﴾صدق الله العظيم

    ولكن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يسأل الذين أوتوا الكتاب بل أناب إلى الله ويريد أن يعلم علم اليقين أنه على الحق المُبين ومن ثم أرسل الله له جبريل عليه الصلاة والسلام بدعوة له من ربه ليريه بعين اليقين النار ومن فيها من الذين كذبوا بالحق من ربهم من الأمم الأولى ويريه الجنة ومن فيها من المُتقين وأراه الله من آياته الكُبرى ليطمئن قلبه أنه على الحق المبين وقال الله تعالى(لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى )صدق الله العظيم

    إذا" حكم الله آياته لنبيه وأراه من آيات ربه الكُبرى ليلة الإسراء والمعراج إلى سدرة المُنتهى فطهر الله قلبه من الشك تطهيرا" وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى((( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )صدق الله العظيم



    ـــــــــــــــــــــــــــــ
    الاسراء والمعراج وفرض الصلاة
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    و إليكم الجواب على السؤال الأول وأهم الأسئلة أجمعين حول مواقيت الصلوات الخمس عمود الدين عليك أن تعلم أيها السائل بأن أمر الصلاة تلقاه محمد رسول الله مُباشرة بالتكليم من وراء الحجاب ليلة الإسراء إلى المسجد الأقصى والمعراج إلى سدرة المُنتهى ليريه الله من آياته الكُبرى بعين اليقين بالعلم لا بالحُلم وكذلك مر بأصحاب النار الذين يدخلونها بغير حساب قبل يوم الحساب من شياطين الجن والإنس وكذلك الذين تأخذهم العزة بالإثم بعد ما أستيقنت الحق أنفسهم فأعرضوا عنه وهم يعلمون أنه الحق من ربهم أولئك يدخلون النار بغير حساب قبل يوم الحساب ويوم الحساب يُدخلون أشد العذاب وقد مر مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأصحاب النار في طريقه ليلة الإسراء بجسده وروحه فشاهد أصحاب النار بعين اليقين علما" وليس حُلما" بل أسري به بقدرة الله الواحد القهار تصديقا" لقول الله تعالى في كتابه القُرآن العظيم((((( وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ )))))وكان ذلك برغم المسافة العُظمى بين الثرى وسدرة المُنتهى والتي جعلها الله مُنتهى المعراج للمخلوق وما بعدها الخالق وتلك الشجرة المُباركة لا شرقية ولا غربية نظرا" لأنها تحيط بعرش الملكوت كُله شرقا" وغربا" ولو كانت شرقية لعلمنا أنها صغيرة الحجم نظرا" لتواجدها في مكان بناحية الشرق ولو كانت غربية لرأينا الأمر كذلك وبرغم جهة المشارق وجهة المغارب فلو كانت صغيرة لكانت إما شرقية وإما غربية ولكنا وجدناها في القُرآن بأنها ليست شرقية وليسة غربية ومن ثم بحثنا عن هذه الشجرة المُباركة وعن سرها وموقعها فوجدناها هي العرش الأعظم والمُحيط بالسماوات والأرض بل وتحيط بالجنة التي عرضها كعرض السماوات والأرض وقد يود سائل أن يقول إذا كانت الجنة عرضها السماوات والأرض فكم الطول ومن ثم نقول ليس للكرة طول بل عرض والكون كرة وتحيط به أربعة عشر كرة وهُن السماوات السبع والجنة التي عرضها السماوات والأرض وكُل سماء أوسع حجما" من التي قبلها بمعنى أن السماء الدُنيا هي أصغر السماوات السبع وهي الطبق الأول فتأتي من بعدها طبق السماء الثانية وهي الدور الثاني فتكون أكبر حجما" من الأولى وكُل بناء سماء يحيط بالرقم الأدنى منه إلى أكبر السماوات وهي الرقم سبعة أوسعهن حجما" وتحيط السماء السابعة بالسماوات الست جميعا وهي أوسعهن حجما" وذلك معنى قوله تعالى {وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْيدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ} صدق الله العظيم

    بمعنى أن كُل سماء تحيط بالأدنى منها فالسماء الأولى تحيط بها السماء الثانية لأنها أوسع منها حجما" وكلما ارتفعت في السماوات تجد بناءهن أوسع فأوسع إلى السماء السابعة ومن ثم يأتي من بعد ذلك كُرة الجنة التي عرضها كعرض السماوات والأرض ، الأرض الأم مركز الإنفجار الكوني ، ومن ثم يأتي من بعد ذلك الشجرة المُباركة والتي تحيط بما خلق الله أجمعين ومنتهى ما خلقه الله ومنتهى حدود الملكوت الشامل فتحيط بما قد خلق وهي تُحيط بالخلائق وأعلى منها الخالق يغشى السدرة ما يغشى من نور وجهه تعالى بل هي علم كبير يُعرف بها موقع الجنة التي هي أقرب شيئ إليها وبما أنا نعلم بأن الجنة عرضها كعرض السماوات والأرض ولكنا نجد بأن سدرة المُنتهى أعظمُ حجما" من الجنة التي تُحيط بالسماوات والأرض وقد وصف الله لكم حجمها في القُرآن العظيم لمن يتدبر ويتفكر وقال الله تعالى(عندها جنة المأوى) صدق الله العظيم فإن سألني أحدكم عن بيت فلان فقلت لهُ الجبل الفلاني عند بيت فلان الذي تسأل عنه لقاطعني قائل كيف تجعل الجبل وهو الأكبر علامة للبيت وهو الأصغر بل قُل بيت فلان عند الجبل الفلاني فأقول له صدقت وصدق الله العظيم وقال(عندها جنة المأوى) وذلك لأن السدرة أكبر حجما" من الجنة التي عرضها كعرض السماوات والأرض أم تظنونها شجرة صغيرة فكيف تكون الجنة عندها وأنتم تعلمون بأن الجنة عرضها السماوات والأرض أفلا تتفكرون بل هي من آيات ربه الكُبرى التي رآها محمد رسول الله في مُنتهى موقع المعراج فتلقى الكلمات من ربه من ورائها تصديقا" لقول الله تعالى(وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ) صدق الله العظيم

    وهل تظنون الله كلم موسى تكليما" في البقعة المُباركة جهرة بل من الشجرة المباركة وقربه الله نجيا" وموسى عليه الصلاة والسلام في الأرض وقال الله تعالى ((فلما أتاها نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين) صدق الله العظيم

    ولربما يستغل الضالون هذه الآية فيؤولوها بالباطل فأما قوله تعالى في شطر الآية الأول فيتكلم عن موقع موسى بأن موقعه في البقعة المُباركة من شاطئ الوادي الأيمن وأما موقع الصوت فهو من الشجرة لذلك قال الله تعالى بأنه كلم موسى من الشجرة وقال سبحانه ( نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين) وأما النار فالحكمة منها إحضار موسى إلى البقعة المُباركة وهي في الحقيقة نور وليس نار وإنما حسب ظن موسى بأنها نار ولكنهُ حين جاءها فلم يجدها نارا" بل نورا" آتي من سدرة المُنتهى ولكنه لم يرى موسى بأن هذا الضوء آتي من السماء بل كان يراه جاثما" على الأرض فأدهش ذلك موسى عليه الصلاة والسلام ومن ثم وضع رجله على ذلك الضوء الجاثم على الأرض فلم يشعر له بحرارة مُستغربا من هذا الضوء الجاثم على الأرض فإذا بالصوت يُرحب به من الشجرة سدرة المُنتهى(( نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)) صدق الله العظيم

    فأما الذي بورك فهو موسى بعد دخوله دائرة النور الذي ظنها نارا" ومن ثم رأى بأن النور في الحقيقة مُنبعث من السماء فرفع رأسه ناظرا" لنور ربه المُنبعث من سدرة المُنتهى ومن ثم عرف الله لموسى بأن هذا النور مُنبعث من نور وجهه سُبحانه لذلك قال الله تعالى (يا موسى إنه أنا الله العزيز الحكيم} وذلك لأن الله نور السماوات والأرض ومن لم يجعل الله لهُ نور فما لهُ من نور ولا يزال لدينا الكثير من البُرهان لتأويل الحق لهذه الآية والذي يريد أن يستغلها المسيح الدجال فترون نارا" سحرية لا أساس لها من الصحة ثم ترون إنسان في وسطها فيكلمكم وخسئ عدو الله ولأنه يقول بأنه أنزل هذا القُرآن سوف يعمُد إلى هذه الآية وقد روج لها أولياؤه تأويلا" بالباطل للتمهيد له ولكنا نعلم بأن الله لس كمثله شيئ فلا يشبه الإنسان وليس كمثله شيئ من خلقه في السماوات ولا في الأرض وهيهات هيهات لما يمكرون وليس الله هو النور بل النور ينبعث من وجهه تعالى علوا" كبيرا" وقال سُبحانه وتعالى(( الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم) صدق الله العظيم

    فلا تفكروا في ذاته فكيف تتفكروا في شيىء ليس كمثله شيىء وتعرفوا على عظمة الله من خلال آياته بين أيديكم ومن فوقكم ومن تحتكم وتفكروا في خلق السماوات والأرض ومن ثم لا تجدون في أنفسكم إلا التعظيم للخالق العظيم وأعينكم تسيل من الدمع مما عرفتم من عظمة الحق سُبحانه ومن ثم تقولون ربنا ما خلقت هذا باطلا" سُبحانك فقنا عذاب .. وأجبرني على بيان ذلك بُرهان حقيقة المعراج لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الثرى إلى سدرة المنتهى بالجسد والروح لكي يرى من آيات ربه الكُبرى بعين اليقين ثم يتلقى الوحي مُباشرة من رب العالمين في فرض الصلوات الخمس التي جعلهن الله الصلة بين العبد والمعبود من أقامهن أقام الدين ومن هدمهن هدم الدين فأنظروا لجواب أهل النار على المؤمنين السائلين عن سبب دخولهم النار ((ما سلككم في سقر قالوا لم نك من المصلين )) صدق الله العظيم

    وقد يقول أحد المُسلمين من الذين لا يُصلون إنما تخص هذه الآية الكفار ومن ثم نقول لهُ إذا لم تُصلي فأنت منهم والعهد الذي بيننا وبينهم ترك الصلاة فإذا لم يسجد جبينك لربك فأنت مُتكبر بغير الحق وعصيت أمر ربك وأطعت أمر الشيطان في عدم السجود لله رب العالمين يوم يدعون وأولياءهم إلى السجود فلا يستطيعون وقد كانوا يدعون لسجود لله في الدنيا وهم سالمون وأما مواقيت الصلوات الخمس فقد جاء ذلك في القُرآن العظيم بأن ثلاث من الصلوات الخمس جعل الله ميقاتهن في زُلفة من الليل في أوله وآخره ومعنى الزُلفة أي ميقات قريب من أول النهار وآخره وأما إثنتين فجعلهن الله في النهار فيكونا في طُرفي نهار العشي ونهار العشي من الظُهر وينتهي بغروب الشمس وقال الله تعالى ((إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الجِيَادُ .فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَاب))فمن خلال هذه الآية نفهم بأن نهار العشي طرفه الأول حين تكون الشمس بمنتصف السماء وطرفه الآخرعند الغروب فينتهي وقت صلاة العصر بتواري الشمس وراء الحجاب فيدخل ميقات صلاة المغرب فيستمر إلى غسق الليل فيدخل ميقات صلاة العشاء وقال الله تعالى( وأقم الصلاة طرفي النهار ، وزلفا" من الليل ) فأما طُرفي النهار فهو يتكلم عن نهار العشي وطُرفيه هم الظهر في طرف نهار العشي الأول فيكون عند وقت صلاة الظُهر والطرف الآخر في وقت صلاة العصر إلى الغروب وتواري الشمس بالحجاب .. وأما زُلفا" من الليل فقد بينا بأن الزُلفة أي الوقت القريب من النهار سواء في قطع من أول الليل وهو وقت صلاة المغرب والعشاء أو قطعا" من آخر الليل وهو وقت صلاة الفجر ويمتد ميقاتها إلى لحظة طلوع الشمس ولربما يود إبن عُمر أو غيره أن يقول مهلا" إنما يقصد طرفي النهار أي الفجر والمغرب فكيف تجعل طرف النهار وسطه ومن ثم نقول له إعلم بأن النهار يتكون من نهار الغدو وهو من طلوع الشمس إلى المُنتصف والإنكسار فيدخل نهار العشي وأطراف نهار الغدو والعشي تحتويهما بالضبط صلاة الظهر وقال الله تعالى((فاصبر على ما يقولون و سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس و قبل غروبها ومن آناء الليل فسبح و أطراف النهار لعلك ترضى) صدق الله العظيم

    فأما قوله تعالى ( و سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس) وذلك ميقات التسبيح لله في صلاة الفجر وينتهي ميقاتها بطلوع الشمس وميقاتها من الدلوك إلى الشروق بطلوع الشمس (وأما قوله تعالى( و قبل غروبها ) وذلك ميقات التسبيح لله في صلاة العصر وينتهي ميقاتها بتواري الشمس وراء الحجاب .. و أما قوله تعالى (ومن آناء الليل فسبح ) وهو أوانه الأول ويبتدأ من الشفق بعد الغروب إلى الغسق وذلك ميقات صلاة المغرب والعشاء وهُن قريبات من بعض فصلاة المغرب منذ أن تتوارى الشمس في الحجاب إلى إقبال الغسق فيدخل ميقات صلاة العشاء وذلك هو آناء الليل ويقصد أوانه الأول من الشفق إلى الغسق وأما قوله تعالى (و أطراف النهار ) وهو مُلتقى أطراف نهار الغدو ونهار العشي ومجمعهما في ميقات صلاة الظهر ولا أظن أحدا" الآن سوف يقاطعني ليقول بل معنى قوله وأطراف النهار أي طرفه من الفجر وطرفه الآخر هو العصر فنقول ولكنك كررت صلوات وأضعت أخر فتدبر الآية جيدا" تجد بأنه ذكر ميقات صلاة الفجر وكذلك ميقات صلاة العصر فكيف تظن قوله (و أطراف النهار ) بأنه يقصد صلاة الفجر والعصر وهو قدذكرهم بقوله تعالى (و سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس و قبل غروبها) إذا" ليس لك إلا أن توقن بأنه حق ميقات صلاة الظهر تكون في مجمع أطراف النهار ومجمع أطراف نهار الغدوة ونهار الروحة يحتويهما وقت صلاة الظهر .. ومن ثم نأتيكم بآية من القرآن العظيم تؤكد ماسلف ذكره بأن الصلوات خمس وليس ثلاث ( وقال الله تعالى((فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون ، وله الحمد في السماوات والأرض وعشيا" وحين تظهرون ))صدق الله العظيم

    وإلى التأويل المُطابق بالحق مع الآيات التي ذكرناها من قبل (فسبحان الله حين تمسون)وإنما الحين هو الوقت المُحدد لتسبيح في الصلوات لذلك يقول( حين) وأما التسبيح المطلق فهو في النوافل والذكر وهي في أي وقت من الأوقات )كمثال قوله تعالى (وإن لك في النهار سبح طويلا ) وأما إذا تم التحديد بقوله ( حين) فذلك تحديد الوقت وذلك الوقت قد أصبح معلوم للتسبيح لله في الفرض تصديقا" لقوله تعالى ((ان الصلاة كانت على المؤمنين كتاب موقوتا)) صدق الله العظيم

    يكون وقت صلاة مفروضة بلا شك أو ريب نظرا" لتحديد وقت التسبيح ويقصد بذلك التسبيح لله في صلاة مفروضة ألستم إذا ركعتم تُسبحون وتحمدون وإذا سجدتم تُسبحون وتحمدون وقال الله تعالى (فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون ، وله الحمد في السماوات والأرض وعشيا" وحين تظهرون )) صدق الله العظيم

    وإلى التأويل (فسبحان الله حين تمسون ) وذلك تحديد الوقت للتسبيح من الشفق بعد غروب الشمس إلى الغسق وذلك هو حين تمسون وهو أول الليل ويقصد بذلك وقت صلاة المغرب من الشفق بعد غروب الشمس إلى الغسق وهو دخول ميقات صلاة العشاء فذلك هو المعنى لقوله حين تمسون وهو زلفا" من أول الليل وذلك الذكر والتسبيح في صلاة المغرب والعشاءوأما قوله تعالى (وحين تصبحون ) وذلك الوقت المعلوم لذكر والتسبيح في صلاة الفجر وأما قوله تعالى ( وعشيا" ) وذلك الوقت المعلوم لصلاة العصر وجاء مُطابقا" لما سبق ذكره وبيانه وبرهانه في أول الخطاب هذا بأن العشي هو العصر وأما قوله تعالى (وحين تظهرون ) وذلك هو الوقت المعلوم لصلاة الظُهر ونأتي الآن لذكر الصلاة الوسطى ويقصد بأنها وسطى من ناحية وقتية ولا يقصد وسطى من ناحية عددية وقال الله تعالى(حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين) صدق الله العظيم

    وهذا أمر إلهي بالحفاظ على الخمس صلوات وهن الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء ومن ثم كرر التنويه بالحفاظ على الصلاة الوسطى نظرا" لميقاتها الصعب ومن ثم أمرنا أن نقوم فيها بدعاء القنوت لله ولا ندعو سواه ولا ندعو مع الله أحدا" وكذلك هذه الصلاة مشهودة من قبل المعقبات والدوريات الملائكية وتلك هي صلاة الفجر وصلاة الفجر هي الصلاة الوسطى ودخول ميقاتها هو الوحيد المعلوم في القُرآن بمنتهى الدقة للجاهل والعالم وذلك في قوله تعالى(وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ) صدق الله العظيم

    فميقاتها بالوسط بين الليل والنهار وتلك لحظة الإمساك والأذان للفجر والإمساك معاً ومن ثم يتموا الصيام إلى الليل وهو ميقات صلاة المغرب ومن ثم يأتي ذكر الصلوات الخمس مع التنويه والتوضيح أيهم الصلاة الوسطى وذلك في قوله تعالى (( أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا )صدق الله العظيم

    وهذه الآية تحتوي على الصلوات الخمس مع تكرار التنويه للحفاظ على الصلاة الوسطى مع التوضيح أيهم من الصلوات وقال الله تعالى(حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين) فقد بين لنا أيهم بإشارة دعاء القنوت فيها وتلك هي الصلاة الوسطى ومن ثم تأتي آية أخرى للتوضيح أكثر للصلاة الوسطى بعد أن ذكر الوقت الشامل للصلوات الخمس في قوله تعالى ((أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا ) صدق الله العظيم

    فهذه الآية ذكرت جميع الصلوات الخمس بدءا" من دلوك الشمس بالأرض من ناحية المشرق فتبين لنا الخيط الأسود من الخيط الأبيض من الفجر فهل كان ذلك إلا بسبب دلوك الشمس من المشرق وذلك ميقات صلاة الفجر أول ما يقوم النائم المصلي لأدائها فيستمر في أداء الصلوات الخمس من أولهن عند دلوك الشمس فيبين لنا دلوك الشمس ظهور الخيط الأبيض بالمشرق إلى غسق الليل وهي آخر الصلوات وتلك هي صلاة العشاء ومن ثم يأتي التنويه للقيام والحفاظ على الصلاة الوسطى وذلك قوله تعالى(( وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا )) صدق الله العظيم

    إذا" صلاة الفجر هي الصلاة الوسطى تصديقا" لقول الله تعالى({وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى(1)وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى)) وذلك الليل يغشى النهار من جهة الفجر فيكور الليل على النهار من ميقات صلاة الفجر يولج الليل في النهار يطلبه حثيثا" إذا" أقسم الله بوقت واحد وهو ميقات صلاة الفجر وكذلك قول الله تعالى (وَاللَّيْلِ إِذَ ا عَسْعَسَ وَالصُّبْح إِذَا تَنَفَّسَ } صدق الله العظيم

    وكذلك أقسم بوقت صلاة الفجر فمعنى قوله عسعس أي أدبر وانجلى وتنفس الصُبح ولربما يريد أحدكم أن يُجادلني فيقول بل أقسم بوقتين وهما المغرب بقوله عسعس والفجر بقوله تنفس_ ومن ثم أرد عليه فأقول ولكني لا أفسر القرآن بالظن مثلك بل أقول إنهُ أقسم في هذه الآية بوقت واحد وهو وقت صلاة الفجر وتعال لأعلمك بالبرهان الأوضح لهذه الآية وقال الله تعالى (( والليل إذ أدبر والصبح إذا أسفر )) صدق الله العظيم

    فهل ترى البيان واضح وجلي بأنهُ وقت واحد وليس وقتين والليل إذا أدبر أي ولى والصٌبح إذا أسفر أي ظهر وجاء هذا القسم ليُبين قسم آخر وهو ((وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ وَالصُّبْح إِذَا تَنَفَّسَ))صدق الله العظيم

    وقد علمناكم بأن معنى عسعس أي أدبر والصبح إذا تنفس أي ظهر وتلك هي الصلاة الوسطى لو كُنتم تعلمون وهي صلاة الفجر ولكنكم حسبتموها من ناحية عددية بأنها العصر والقرآن حسبها من ناحية وقتية بأنها الفجر وذلك لأن ميقاته يكون في الخيط الأبيض والخيط الأبيض هو خط وسط بين الليل والنهار وذلك لأن ظهوره عند تنفس النهار وإدبار الليل فهو في الوسط لذلك يسميه القُرآن الصلاة الوسطى ولو كنتم تخشون أن تقولوا على الله مالا تعلمون لرجعتم إلى القرآن ولن يترك الله لكم الحجة فسوف تجدون القرآن يوضحها لكم في موقع آخرفي نفس الموضوع فقدذكر الصلاة الوسطى في آية مُبهمة فيها الصلاة الوسطى ولكنهُ جعل لها إشارة بأنها تلك الصلاة التي علمكم رسول الله أن تقنتوا فيها نظرا" لأنها في أول النهار وقبل بدء النشور في الأعمال وأن عليكم أن تقوموا فيها لله قانتين بالدعاء بعد الركوع الأخير وقال الله تعالى(:{حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين} صدق الله العظيم

    ومن ثم بينها الله لكم في آية أخرى وأنها التي يُجهر فيها بالقرآن وقال الله تعالى((أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل ، وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا ))فتلقيتم نفس الأمر في قوله تعالى {حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين))بمعنى أن تحافظوا على الصلوات الخمس ثم نوه على الحفاظ على الصلاة الوسطى نظرا" لأنها في ميقات صعب طرف السُبات الأخير عند بزوغ الفجر يؤذن المؤذن وعندها تمسكون عن الطُعام وعن الشراب في شهر رمضان ولكن للأسف جعلوا الدلوك هو الإختفاء وكأن صلاة المغرب هي الأولى بل الدلوك هو إقتراب النهار ويتبين لك ظهوره بخيطه الأبيض إلى جانب الأرض من الشرق .. فهل أنتم مؤمنون ومتبعون الهادي إلى الصراط ______________________المُستقيم
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 11:12 pm



    ونأتي الآن لنفي عذاب القبر في حُفرة السوءة فهلموا يامعشر علماء السنة أشد الناس عقيدة بأن العذاب من بعد الموت يكون في القبر وبهذه العقيدة أنكروا حقيقة الإسراء والمعراج وذلك لأن محمد رسول الله وجد الكفار المجرمين في نار جهنم يتعذبون جميعا" وليس أشتاتا" في قبورهم وكذلك جعلتم للكفار عليكم سلطان بهذه العقيدة التي ما أنزل الله بها من سلطان بأن العذاب من بعد الموت في القبر حُفرة السوءة فهلموا لننظر الفتوى الحق من القرآن العظيم



    الى الضارب وإلى جميع عُلماء المُسلمين (بسم الله الرحمن الرحيم)


    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم السلام علينا وعلى جميع المُسلمين التابعين للحق إلى يوم الدين ولا أفرق بين أحد من رسُل الله وأنا من المُسلمين (وبعد)

    ويامعشر عُلماء المُسلمين إني أدعوكم إلى الرجوع إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق حقيق لا أقول على الله بالبيان للقرآن غير الحق وأصدقُ بالحق وأكذب الباطل المُخالف للحق وأشهد لله شهادة الحق اليقين بأن عقيدتكم في عذاب القبر غير الحُكم في كتاب الله وتُخالف له عقيدتكم الموضوعة بمكر من الطاغوت وأوليائه وذلك حتى يصدوا عن الإيمان بالعذاب من بعد الموت ولكني المهدي المُنتظر الحق من ربكم أشهد بالعذاب لمن يشاء الله من الكفار من بعد الموت مُباشرة يُدخله الله نار جهنم وساءت مصيرا" ولكن بالروح فقط والروح من أمر ربي ولا تحيطون بها علما" وقد أخبركم مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأنه مر على أهل النار بطريق معراجه فشهدهم في النار يتعذبون في كوكب النار دون السماء وفوق الأرض ومن ثم واصل المعراج هو وأخيه جبريل عليهما الصلاة والسلام حتى وصلا سدرة المُنتهى للمعراج فوجد عندها جنة المأوى والسابقون فيها ..

    إذا" يامعشر عُلماء الأمة لقد أصدق الله نبيه بالحق على أن يُرية النار التي وعد بها الكفار بعين اليقين وكذلك يُريه الجنة التي وعد بها الأبرار بعين اليقين من قبل مماته عليه الصلاة والسلام وعده الله أن يُرية من آيات ربه الكُبرى ومنها النار التي وعد بها الفجار والجنة التي وعد بها الأبرار وأنا المهدي المُنتظر الحق من ربكم أشهد بأن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أُسري به بالروح والجسد من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ثم إلى سدرة المنتهى عندها جنة المأوى عند مليك مُقتدر .. وذلك الحدث الجلل العظيم جاء تصديقاً لوعد الله لنبيه عليه الصلاة والسلام في قول الله تعالى (( وإنا على أن نريك مانعدهم لقادرون))صدق الله العظيم

    وتصديقاً لهذا الوعد أسري بمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم شاهد النار التي وعد بها الفجار فوجد فيها المجرمين يتعذبون ومن ثم واصل المعراج حتى شاهد الجنة التي وعد الله بها الأبرار فوجد من وجد فيها من المكرمين السابقين وذلك تصديقا" لوعد الله في قوله تعالى ( وإنا على أن نريك مانعدهم لقادرون)صدق الله العظيم



    وأنذر عشيرتك الأقربين
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ((يا فاطمة بنت محمد اعملي، فان محمدا" لا يغني عنك من الله شيئا".. يا عباس عم محمد.. اعمل.. فان محمدا" لا يغني عنك من الله شيئا"..يا بني هاشم لا يأتي الناس يوم القيامة بأعمالهم، وتأتوني أنتم بأنسابكم وأحسابكم، فاعملوا فإني لا أغني عنكم من الله شيئاً ))

    وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم(( يا فاطمة بنت محمد يا صفية بنت عبد المطلب يا بني عبد المطلب لا أملك لكم من الله شيئا" )

    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ((يا معشر قريش اشتروا أنفسكم من الله لا أغني عنكم من الله شيئا" يا بني عبد المطلب لا أغني عنكم من الله شيئا" يا عباس بن عبد المطلب لا أغني عنك من الله شيئا" يا صفية عمة رسول الله لا أغني عنك من الله شيئا" يا فاطمة بنت رسول الله سليني بما شئت لا أغني عنك من الله شيئا" ))صدق محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فليس له من الأمر شيئاً تصديقاً لقول الله تعالى ((لِيَقْطَعَ طَرَفاً مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنقَلِبُواْ خَآئِبِينَ (127) لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ (128) وَلِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (129)صدق الله العظيم


    وسلامُ على الامُرسلين والحمدُ لله رب العالمين




    إنا أعطيناك الكوثر فاطمة الزهراء
    ــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ويا أيها المُدكر السائل عن الكوثر فصدقوا الشيعة الإثني عشر في فتوى الكوثر فإن الكوثر ليس بنهر ولا بحر في يوم الحشر وإليك بيان المهدي المنتظر بالبيان المُختصر لسورة الكوثر فقد ذم أحد شياطين البشر المُنافقون الذين يظهرون الإيمان ويبطنون الكُفر وهم للحق كارهون ُمُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنهُ أبتر الذُرية فلم يرزقه الله بولد ليحمل ذريته فرد الله على شياطين البشر بقول الله الواحدُ القهار (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ (3)صدق الله العظيم

    فانظر لرد الله على عدوه وعدو محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ (3)صدق الله العظيم

    إذا" الكوثر هي حاملة ذرية الأئمة من آل البيت ولكن الشيعة الإثني عشر قد بالغوا فيها وفي ذُريتها بغير الحق فتجدهم يدعون فاطمة الزهراء من دون الله ويحسبون أنهم مُهتدون إلا من رحم ربي وبرغم ان الحق معهم في هذه المسألة ولكنهم يردونها على عائشة ولكن أهل السنة والجماعة أقل شركاً منهم وبرغم أن الإمام المهدي هو الإمام الثاني عشر من آل البيت المُطهر ولكن الشيعة الإثني عشر يريدون مهدي منتظر يأتي مُتبعا" لأهوائهم جميعاً فلا يقول أنهم على ضلال في شيء بل يريدونه أن يقول أن الحق هو معهم وأن على المهدي المنتظر الذي له ينتظرون أن يحفظهم ويمنعهم ويعلمُ ما تُخفيه صدورهم وكأنهُ رب العالمين يعلم السر و أخفى سُبحانه عم يشركون وتعالى علواً كبيراً



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    غار ثور والهجرة والهروب بدين الله
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    والسؤال الذي يطرح نفسه للمُتدبر هو لماذا لم يذكر الله أسماء الرسُل الثلاثة في القصة ومن هم القوم الذين أرسلهم الله إليهم فكفروا بهم فتوعدوهم إن لم ينتهوا عما يدعون إليه ويعيدون في ملتهم ليرجموهم ويمسوهم بعذاب عظيم (قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ(19)صدق الله العظيم

    وهؤلاء تلقوا تهديدا" ووعيدا" من قومهم وأرادوا أن يمكروا بهم مما أجبرهم أن يختفوا في غار كما اختفى فيه محمد رسول الله وصاحبه أبو بكر الصديق عليهم الصلاة والسلام في الغار يوم أراد الكُفار قتله أو تثبيطه عن دعوته وكذلك الرُسل الثلاثة حين قرروا قومهم رجمهم أو يعيدوهم في ملتهم ومن ثم قرروا أن يختفوا في الكهف حتى ينظر الله في أمرهم وهم لا يعلمون ماذا حدث لقومهم من بعدهم بل نحن من سوف يخبرهم بالحق أنه آمن بهم رجل واحد فقط وكان يكتم إيمانه حتى إذا علم بمكر الكفار أن يرجموا رسل ربهم أو يعيدوهم في ملتهم وعلم بإختفاء الرسل الثلاثة الفارين بدينهم ومن ثم استشاط غضباً من قومه وجاء إلى بين أيديهم فوعظهم وشهد بالحق بين أيديهم وقال (( إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ ( 25 ) قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ ( 26 ) بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ) صدق الله العظيم




    المنافقون إتخذوا ايمانهم جُنة
    ــــــــــــــــــــــــــــ


    ويامعشر عُلماء الأمة لقد أخبركم الله بأن هُناك طائفة من المُسلمين ظاهر الأمر من عُلماء اليهود من صحابة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ظاهر الأمر وهم يبطنون المكر ضد الله ورسوله اتخذوا إيمانهم جُنة ليصدوا عن سبيل الله فيكونوا من رواة الحديث وأنزل الله سورة بإسمهم (المنافقون) وقال الله تعالى(إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ )صدق الله العظيم

    ويامعشر عُلماء الأمة تدبروا قوله تعالى( اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) ولسوف أبرهن لكم بأن تلك الطائفة قد افتروا بأحاديث غير التي يقولها محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال الله تعالى ((﴿79﴾ من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا ﴿80﴾ ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طآئفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا ﴿81﴾ أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ﴿82﴾ وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا ﴿83﴾ ) صدق الله العظيم


    (وإلى البيان الحق)


    (من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا ) صدق الله العظيم

    وذلك أمر من الله إلى المُسلمين أن يطيعوا محمد رسول الله فيتبعون ما أمرهم به ويجتنبون مانهاهم عنه تصديقا" لقوله تعالى(ماآتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فانتهوا) صدق الله العظيم

    وأما البيان لقوله (ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا ) وذلك الذين تولوا وكفروا بمحمد رسول الله فأنكروا أنه مرسل من الله وذلك كفار ظاهر الأمر وباطنه .. وأما البيان لقوله تعالى( ويقولون طاعة ) وهم المُسلمون الذين قالوا نشهد أن لا إله إلا الله ونشهد أن محمد رسول الله فيحضرون مجلسه للإستماع إلى الأحاديث النبوية التي جاءت لتزيد القرآن توضيحا" وبيانا" تصديقا" لقول الله تعالى(وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما أنزل إليهم) صدق الله العظيم

    وأما البيان الحق لقوله تعالى (ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طآئفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا ﴿81﴾ أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ﴿82﴾ وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا ﴿83﴾ ) صدق الله العظيم

    وهذا القول موجه للمسلمين وليس للكافرين بل للمسلمين الذين يقولون طاعة أي أنهم شهدوا لله بالوحدانية ولمحمد بالرسالة لذلك يقولون طاعة أي أنهم يريدون أن يطيعوا الله بإطاعة رسوله ولكن طائفة من المسلمين وهم من علماء اليهود إذا خرجوا من مجلس الحديث بيتوا أحاديث عن رسول الله ولم يقلها ليصدوا عن سبيل الله وقال الله تعالى ((ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طآئفة منهم غير الذي تقول )) وبرغم أن الله أخبر رسوله بمكرهم ولكن الله أمر رسوله أن يعرض عنهم فلا يطردهم وذلك ليتبين من الذين سوف يستمسكون بكتاب الله وسنة رسوله الحق من الذين يستمسكون بما خالف كتاب الله وسنة رسوله الحق من المسلمين لذلك لم يأمر الله رسوله بطردهم لذلك استمر مكرهم .. وقال الله تعالى (فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا ) وماهي الحكمة من عدم طردهم وسوف تجدون الحكمة في عدم طردهم لكي يتبين من الذين سوف يستمسكون بأم الكتاب آيات الله المحكمات في القرآن العظيم ممن ينبذون أحكام الله وراء ظهورهم ويستمسكون بما خالف حكم الله المُحكم في القرآن العظيم وذلك لأن الله سوف يُعلمكم بالقاعدة التي من خلالها تعلمون الحديث الحق من الحديث الباطل بأن ترجعوا إلى الذكر المحفوظ من التحريف فتتدبرون آياته المحكمات هل يخالف أحدهم هذا الحديث المروي في السنة الواردة فإذا وجدتم بأن هذا الحديث اختلف مع أحد آيات أم الكتاب فهنا تعلمون علم اليقين بأن هذا الحديث من عند غير الله وذلك لأن أحاديث السنة المحمدية الحق جميعها من عند الله كما القرآن من عند الله وما ينطق بالأحاديث عليه الصلاة والسلام عن الهوى من ذات نفسه بل يُعلمه جبريل عليه الصلاة والسلام ومنها مايكون بوحي التفهيم إلى القلب من رب العالمين ليُبين للناس مانزل إليهم وأنا المهدي المنتظر أفتي بالحق بأن السنة المحمدية الحق من عند الله كما القرآن من عند الله وذلك لأن السنة المُحمدية إنما جاءت بيان لأحكام في القرآن العظيم تصديقا" لقول الله تعالى ( وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ ) ولكن لا ينبغي لمحمد رسول الله أن يحرك بلسانه البيان للقرآن من ذات نفسه قبل أن يؤتيه الله البيان تصديقا" لقول الله تعالى( لا تحرك به لسانك لتعجل به (16) إن علينا جمعه وقرآنه (17) فإذا قرأناه فاتبع قرآنه (18) ثم إن علينا بيانه )صدق الله العظيم

    إذا" أحاديث السنة إنما جاءت لتزيد القرآن بيانا" وهي كذلك من عند الله ولكن قد علمكم الله بأنه ما جاء منها مخالفا" لآياته المحكمات في القرآن العظيم فإن ذلك الحديث من عند غير الله وتجدون ذلك في قول الله تعالى ( ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طآئفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا ﴿81﴾ أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا )صدق الله العظيم


    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 11:14 pm


    الصدقات بين يدى نجوى رسول الله
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    كمثال قوله تعالى((يا أيها الذين آمنوا إذ ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة ))وكان من أتى إلى رسول الله ليناجيه في أمر الدين فيقدم صدقة إلى بيت مال المُسمين وفي ذلك حكمة من الله للذين يضيعون وقت رسول الله بالهدرة الفاضية وكان محمد رسول الله من تأدبه أن لا يقاطع حديث المُتكلم حتى ينتهي من حديثه ولكن لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة ولكن أهل الدنيا والمنافقين سوف يصمتون فلا يتكلمون حتى لا يقدموا بين يدي نجواهم صدقة وأما أهل الآخرة فلا يزيدهم ذلك إلا إيمانا" وتثبيتا" ولكنه يعز عليهم إذا لم يجدوا ما يقدموا فيصمتوا ولو تكلموا لقالوا خيرا" ومن ثم جاء حكم آخر لهذه الآية مع بقاء حكمها السابق ومن شاء أخذ بالأول ومن شاء أخذ بالآخر ونجد بأن الآية صار لها حكمان مع عدم التبديل لحكمها السابق بل حكم مثله وقال الله تعالى ((ءأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلوة وآتوا الزكوة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون) صدق الله العظيم

    وهنا تلاحظون بأن الحكم الأول لم يتم تبديله بل جاء حكم مثله ويجوز الأخذ بأحدهم ولأحدهم أجر كبير وهو الأول فإذا لم يفعلوا ما أمرهم الله به من تقديم الصدقة وتاب عليهم إذا لم يفعلوه فلا نجد الحكم الأخير قد نفى الحكم الأول بل أصبح للآية حكمان ويأخذ بأي منهم مع إختلاف الأجر للذين سوف يدفعون صدقة عند النجوى وذلك هو معنى قوله تعالى ((أَوْ مِثْلِهَا )) أي يجعل لها حكمان ولم يغير حكمها السابق وعجيب أمركم يا أهل اللغة فأنتم تعلمون بأن النسخ صورة شيئ طبق شيىء آخر وهذا ما أعلمه في اللغة العربية ولكنكم جعلتم النسخ هو التبديل ولكن التبديل واضح في القرآن ولم يقل أنه النسخ بل قال الله تعالى (وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعقلون) صدق الله العظيم

    وهنا التبديل لحكم الآية بحكم آخر مع بقاء حكمها السابق في الكتاب ولا يجوز الأخذ به على الإطلاق بل الأخذ بحكمها الجديد وذلك معنى قوله تعالى(نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا ) وحكم التبديل دائم يأتي من أخف إلى أثقل في نظر المؤلفة قلوبهم ولكن هذا الحكم خير للأمة من الحكم السابق برغم أنه يأتي من أخف إلى أثقل .. وأما الأحكام التي تأتي للإضافة للحكم السابق وليس للتبديل بل يصبح للآية حكمان ويأخذ بأي منهم مع إختلافهم في الأجر فدائما" تأتي من أثقل إلى أخف فيكون حكمان للآية أحدهم ثقيل وهو الأول والآخر تخفيف مع بقاء حكمها الثقيل الأول لمن أراد الأخذ به كمثال قوله تعالى ((إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفا" من الذين كفروا ))ولكن هذا الحكم ثقيل على الذين في قلوبهم ضعف باليقين بأن العشرين سوف يغلبون مائتين وهذا يتطلب يقين من هؤلاء العشرين المقاتلين وحتما" سوف يغلبوا مائتين ومن ثم جاء لآية القتال حكم إضافي إلى الحكم الأول تخفيفا" من الله مع عدم حذف الحكم الأول والذي يستطيع أن يأخذ به أصحاب اليقين ولم يتم تبديله ويأخذ بأي منهم مع إختلاف الأجر والصبر والثقيل وزنه ثقيل في الميزان والحكم الأخف وزنه أخف من الأول في ميزان الحسنات فأما الحكم الثاني للآية والذي لم يأتي تبديل للأول بل حكم مثله وذلك في قوله تعالى (الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِين) صدق الله العظيم

    ولكنه لم يحرم على العشرين أن يقاتلوا مائتين وإنما جاء التخفيف بسبب ضعف اليقين مع بقاء الحكم السابق لمن أراد الأخذ به وذلك هو معنى قوله تعالى(أَوْ مِثْلِهَا) أي يجعل للآية حكمان فيأتي الحكم مثل الحكم الأول في الأخذ به ولم يلغيه شيئا" فيأخذ بأين من الحكمين ولكن هل أجر العشرين الصابرين الذين يغلبون مائتين كأجر مائة تغلب مائتين كلا بل يستويان في الحكم بالأخذ بأين منهما ولكنهما يختلفان في الثقل في الميزان لو كنتم تعلمون .. وكذلك مكر اليهود من خلال هذه الآية(((مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) وقالوا إن السنة تنسخ القرآن وأنه كانت توجد آية الرجم في القرآن ثم نسختهم السنة وذلك لأنهم علموا أنهم لا يستطيعون أن يدخلوا عليكم من القرآن لتحريفة نظرا" لحفظه من التحريف ليكون حجة على المؤمنين ومن ثم أرادوا أن ينسخوا القرآن بالسنة قاتلهم الله أنى يأفكون فكيف ينسخ حديث رسول الله حديث ربه ما لكم كيف تحكمون ! وقالوا بأن معنى قوله ننسها أي ننُسيها من ذاكرة الناس فيضعون أحاديث تتشابه مع ظاهر بعض آيات القرآن والتي لا تزال بحاجة للتأويل لمن يبينها بأن النسيئ هنا يقصد به التأخير وليس النسيان وللأسف إن الذين في قلوبهم زيغ يتبعون الأحاديث المتشابهة مع مثل هذه الآيات في ظاهرها لكي يريدوا إثبات حديث الفتنة من اليهود وهم لا يعلمون أنه من اليهود بل يظنونه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذلك هذه الآيات التي تشابهت مع هذا الحديث في ظاهرها والتي لا تزال بحاجة للتأويل فهم يبتغون تأويلها بهذا الحديث وهؤلاء في قلوبهم زيغ عن القرآن الواضح والمحكم فتركوه وعمدوا للمتشابه من القرآن مع أحاديث الفتنة وهم لا يعلمون أنها فتنة موضوعة من قبل اليهود لذلك برأهم القرآن بأنهم لا يريدون الإفتراء على الله ورسوله بل إبتغاء البرهان لهذا الحديث وكذلك إبتغاء تأويل هذه الآيات والتي لا تزال بحاجة إلى تفسير ولكن في قلوبهم زيغ وذلك لأنهم مصرون بأن هذا الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بغض النظر هل يوافق القرآن أم لا بل وقالوا إذا" السنة تنسخ القرآن وذلك هو الزيغ بعينه فكيف ينسخ حديث العبد حديث الرب بل كل الحديث من عند الله وتأتي الأحاديث في السنة لبيان حديثه في القرآن فتزيده بيانا" وتوضيحا" ثم إني لا أجد في اللغة بأن النسخ معناه المحو والتبديل بل النسخ من اللوح المحفوظ قتنزل نسخة لنفس الآية التي نزلت هي نفسها في اللوح المحفوظ والآية المُنزلة نسخة منها لذلك قال الله تعالى ((مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا)) صدق الله العظيم

    ولم أجد بأن النسخ يقصد به التبديل أبدا" على الإطلاق وكلمة التبديل واضحة في القرآن العظيم في قوله تعالى(وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعقلون)صدق الله العظيم

    فكيف تجعلون النسخ هو التبديل برغم أنكم تعلمون المعنى الحق للنسخ في اللغة أنه صورة طبق الأصل وحتى القرآن يقول بأن النسخ صورة طبق الأصل كمثال قوله تعالى(‏إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون‏)صدق الله العظيم

    أي يقصد أعمالهم نسخة طبق الأصل لما يعملون دون زيادة أو نُقصان بالحق كما يفعلون يجدون ذلك في كُتبهم (اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا ) صدق الله العظيم

    ثم وجد كل منهم كتابه نسخة طبق الأصل لعمله فلم يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا" ولا يظلم ربك أحدا" فكيف تجعلون النسخ هو المحي مالكم كيف تحكمون فقد بينا لكم من القرآن بأن النسخ صورة لشيئ طبق الأصل تماما" وكذلك أنتم تعلمون ذلك في اللغة فكيف يضلوكم اليهود حتى عن فهم لغتكم الذي تعلمونها علم اليقين ومن كان له أي إعتراض على خطابنا هذا فليتفضل للحوار مشكورا"

    أخو المُسلمين الحقير الصغير بين يدي الله والذليل على المؤمنين تو اضعا" لله
    الإمام ناصر محمد اليماني



    ـــــــــــــــــــــــ
    غزوة بدر
    ـــــــــــــــــــــــ

    ويا أخي مُشبب أما الآن فقد أعجبتني كثيراً لأنك تُحاجني من الكتاب المحفوظ من التحريف القرآن العظيم وأراك تُحاجني بالرمز (قليل) ثم آتيك يا مُشبب بالجواب من مُحكم الكتاب إن كُنت من أولي الألباب والحق أقول والحق أحق أن يُتبع أن الرمز قليل في الكتاب وجدناه إما أن يكون رمزاً للرقم (ثلاثة) وإما أن يكون رمزاً (لثلث) وقال الله تعالى
    (وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26)صدق الله العظيم

    وهُنا يذكر الله الصحابة المُكرمين الذين حضروا معركة بدر يوم نصرهم الله على أعدائهم برغم أنهم قليل تصديقاً لقول الله تعالى((وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ )صدق الله العظيم

    وأفتي بالحق إن الله يقصد في هذا الموضع بكلمة قليل أي أنهم( ثُلث) يُقاتلون ثُلثين بمعنى أن عدوهم مثليهم وإنا لصادقون وما ينبغي لي أن أفتيكم بغير علم من الله وأنهُ حقاً يقصد (ثُلث) ومن ثم آتيك بالبُرهان المُبين من مُحكم القرآن العظيم وقال الله تعالى ((((قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ)) {13}صدق اللهالعظيم

    فتبين لك يا مُشبب من مُحكم الكتاب أن المقصود من قول الله تعالى((وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ أي أن الفئتين ثُلث وثلثين فأما (ثُلث)فهم فئة المؤمنين وأما ثُلثين فهم أعداؤهم الكُفار في غزوة بدر بمعنى أنهم مثليهم فالتقتا الفئتان وهم(ثُلث) و(ثُلثان) فأما(ثُلث) فهم الذي جعل الله رمزا" لعددهم كلمة (قليل) تصديقاً لقول الله تعالى(((وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ )صدق الله العظيم

    وأما فئة الكُفار فهم مثليهم أي ثُلثان تصديقاً لقول الله تعالى ((قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ)) {13}صدق الله العظيم



    مُعلمه جبريل شديد القوى
    ــــــــــــــــــــــــــ


    من أفضل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أم جبريل عليه السلام ؟ومن أعلى درجة وقدرا ؟ وما دليلكم على ذلك؟ وبما يكون الفضل والدرجة والقدر ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم ويا محمود المصري قال الله تعالى((وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ ))صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ )صدق الله العظيم

    ولم يقل محمد رسول الله أنه أعلم من جبريل وحين جاء يسأله جبريل عليه الصلاة السلام عن الساعة ((قال ما المسؤول عنها بأعلم من السائل ))

    وإني أراك تتدخل في شؤون الله ولا تزداد إلا فتنة يوما" بعد يوم والله هو مقسم الدرجات فآمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والمهدي المنتظر وذر أمر تقسيم الدرجات لله وحده فلست أنت من يقسم رحمة الله تصديقاً لقول الله تعالى (أهم يقسمون رحمة ربك) صدق الله العظيم

    حسبي الله ونعم الوكيل


    بيعة الرضوان
    ـــــــــــــــــــــــــ

    وقال الله تعالى (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ )صدق الله الغظيم

    حتى إذا اتبعوا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فبايعوه على نُصرة الله تحقق الهدف وقال الله تعالى ( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً )صدق الله العظيم



    ــــــــــــــــــــــــ
    فتح مكة
    ــــــــــــــــ

    فلا كتاب جديد من بعد القرآن العظيم فهل تريدني أُصدقك وأكذب كلام ربي ومن أصدق من الله قيلا" فلا أعترف بكتاب جديد يأتي من بعد القرآن رسالة من رب العالمين سواء تلقيته في العلم أو في الحُلم فإني أُشهد الله وملائكته والصالحين من عباده بأني أكفر بكتابك جُملة وتفصيلا وأنه لم يوحى إليك من الله بل وسوسة شيطان رجيم يُريد أن يضلك عن القرآن العظيم فتضل عن طريقك الأمة إلى غير الصراط المُستقيم وما تشعر به يا علم الجهاد ليس إلا وسواس خناس وتالله لولا أن الله أيدني بُسلطان العلم من القرآن تصديقا" لوحي التفهيم لأصبح مثلي مثلك ياعلم الجهاد ومثل جميع المهديين الذين يوسوس لهم الشيطان في صدورهم فيوحي لبعضهم أنه المهدي وأن الذي يُكلمه في صدره أنها روح محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تنزلت إلى جسده ومن ثم يقول وأن ذلك تصديقا" لقول الله تعالى(‏‏{‏إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد‏ ) صدق الله العظيم

    ولكن ليس كما يزعمون بل قد مضى وانقضى وعاد محمد رسول الله إلى مكة يوم الفتح المُبين من بعد خروجه من مكة وذلك هو المعاد إلى مكة بالنصر المُبين تصديقا" لقول الله تعالى ((إنا فتحنا لك فتحا مبينا ﴿1﴾ ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا" مستقيما ﴿2﴾ وينصرك الله نصرا" عزيزا )صدق الله العظيم

    وذلك هو المعاد إلى مكة منتصرا" بعد أن خرج منها خائفا" يترقب فأصدقه الله بميعاد النصر المُبين في يوم فتح مكة ..

    ــــــــــــــــــــــ



    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ناصر اليماني يدعو العلماء إلى الحوار عبر الإنترنت العالمية
    ــــــــــــــــــــ


    (( قالوا مالنا لا نرى رجالا" كنا نعدهم من الأشرار اتخذناهم سخريا" أم زاغت عنهم الأبصار إن ذلك لحق تخاصم أهل النار)) إلى قوله ( قل هو نبأ عظيم أنتم عنه معرضون ما كان لي من علم ((بالملأ الأعلى إذ يختصمون)) فهل تبين لكم يامعشر علماء الأمة بأن النار فوق الأرض ودون السماء وتستنبطون ذلك من قصة تخاصمهم في قوله تعالى ( إن ذلك لحق تخاصم أهل النار ) إلى قولة ( ماكان لي من علم بالملأ الأعلى إذ يختصمون )صدق الله العظيم

    إذا" أهل النار بالنسبة لأهل الأرض ملأ أعلى وبالنسبة لأهل الجنة فأهل النار ملأ أدنى ذلك لأن النار توجد دون السماء وفوق الأرض أم إنكم لا تصدقون بقصة خاتم الأتبياء والمرسلين بأنه أسري به إلى المسجد الأقصى ثم إلى سدرة المنتهى بالأفق الاعلى وإنه مر بأهل النار في طريق المعراج وشهد عذابهم البرزخي ألا ترون كيف أن القرآن قد وافق مؤكدا" قصة الإسراء والمعراج وأن النار كانت على طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة المعراج فمر بهم وشهد عذابهم تصديقا" لوعد الله لرسوله في القرآن العظيم في قوله تعالى((وَإِنَّا عَلَى أَن نُّرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ)) ولكن بعقيدتكم بأن العذاب البرزخي في القبر وكل يتعذب على حدا في قبره قد نفيتم قصة معراج الرسول ذلك بأن رسول الله قال بأنه وجدهم في النار جميعاً وليس أشتاتا" في قبورهم وهل جعل الله القبر إلا سنة غراب إلا لكي يكون ذلك بعيد عن العقائد فعلمنا الغراب كيف نواري سوءات أمواتنا وذلك ستر للعورة ويحفظ رائحة الجثة النتنة للإنسان بل هي أعظم نتانة من رائحة جسد الحيوان وذلك تكريما" لجسد الإنسان فلا تأكله الكلاب والذياب ولكن اليهود جعلوا من ذلك أسطورة كأسطورة فتنة المسيح الدجال يقول يا سماء أمطري فتمطر ويا أرض أنبتي فتنبت ويعيد الروح إلى جسدها إلى غير ذلك من الخزعبلات التي ما أنزل الله بها من سلطان ولا يوجد لخزعبلاتهم برهان واحد فقط في القرآن ولكننا نثبت بأن أرواح أهل النار في النار من بعد موتهم وقال تعالى (الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ماكنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون فأدخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فلبئس مثوى المتكبرين) صدق الله العظيم

    وكذلك يوم القيامة يردون إلى أشد العذاب بالروح والجسم معاً وقال تعالى في قصة مؤمن آل فرعون قال ((فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ (45)النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ)صدق الله العظيم

    يامعشر علماء الأمة قد تبين عالم دون السماء وفوق الأرض وقال تعالى ( له ما في السماوات ومافي الأرض وما بينهما وما تحت الثرى)صدق الله العظيم

    فعليكم أن تعلموا بأن هذه الآية تتكلم عن عوالم ولا تتكلم عن ذات السماء والأرض والكواكب والنجوم فقال له ما في السماوات وتعلمون بأن السماوات السبع مليئة بالملائكة وأما قوله ( وما بينهما ) فذلك عوالم أهل النار في النار دون السماء وفوق الأرض وأما قوله ( وما تحت الثرى ) فذلك هو المسيح الدجال وجيوشه يوجدون باطن الأرض تحت الثرى في الأرض المفروشة يامعشر علماء الأمة ربما الجاهلون منكم يقولون ما بال هذا اليماني يريد أن يشككنا في عقيدتنا في عذاب القبر فأقول تالله بأن ما يجلب للكفار الشك في الإسلام غير عقيدتكم في عذاب القبر الذي ما أنزل الله بها من سلطان ومن كان عنده سلطان على عذاب القبر من القرآن فليأتنا به إن كان من الصادقين ذلك بأن القرآن يقول غير ذلك بأن العذاب على النفس فقط من دون الجسم و استنبطنا لكم ذلك من القرآن وكذلك استنبطنا لكم بأنها تصعد إلى السماء ثم لا تفتح لها السماء أبوابها ثم يلقوا بها في النار دون السماء وفوق الأرض وأثبتنا لكم ذلك من القرآن حتى تأكد لنا حقيقة مرور الرسول على أاصحاب النار في معراجه ومن كان له أي إعتراض على خطابنا فيلجمني من القرآن فليتفضل مشكورا" فيبرهن للناس بأني على ضلال مبين إن كان من الصادقين .. وسلام الله على جميع عُلماء المُسلمين وأمة الإسلام أجمعين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين ..

    أخوكم وإمامكم من يلجمكم بالحق الإمام الناصر لمحمد رسول الله والقرآن العظيم الإمام ناصر محمد اليماني


    حفيد خاتم الانبياء محمد صلى الله عليه واله وسلم

    المهدى المنتظر

    الامام الخاتم ناصر محمد اليمانى
    ابرار
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 11120
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص (2) Empty رد: أحسن القصص (2)

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 11:16 pm


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة يوسف عليه الصلاة والسلام


    يوسف عليه السلام وامرأة العزبز

    وَلَقَدْ هَمّتْ بِهِ وَهَمّ بِهَا لَوْلآ أَن رّأَى بُرْهَانَ رَبّهِ ) صدق الله العظيم

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمُرسلين والهم الطيبين والتابعين لهم إلى يوم الدين ولا أُفرق بين احداً من رُسله وأنا من المُسلمين )

    أحبتي في الله لقد أُلقي إلينا سوآل من أحد عباد الله المُكرمين يطلب فيه البيان للبرهان الذي رأه يوسف

    بالحق في قول الله تعالى)(( (وَلَقَدْ هَمّتْ بِهِ وَهَمّ بِهَا لَوْلآ أَن رّأَى بُرْهَانَ رَبّهِ ) صدق الله العظيم

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي بالبيان الحق لقول الله تعالى)

    ((وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأى بُرْهَانَ) صدق الله العظيم

    فحتى نعلمُ البرهان الحق لا شك ولا ريب فلا بد أن نبحر سوياً في القرآن لناتي بالبيان الحق لهذه الأية ونُفصله تفصيلاً بالحق )

    أولاً نبحث سوياً عن البيان الحق لقول الله تعالى(وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا ) فهل هو كما يقول بعض المفسرين أن نبي الله يوسف قد هم بها فبدئ في عناقها ومنهم من يقول أنه جلس بين شعبتيها والله المستعان على ما يصفون ولسوف يترك الإمام المهدي الرد لأمرأه العزيز مُباشرة من محكم الكتاب ))


    ((وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسَتَعْصَمَ ))صدق الله العظيم

    وكذلك نترك رد البراءة من النسوة وإمراة العزيز ليلقين بشهادتهن بالحق مع بعض ))

    ((قُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ } صدق الله العظيم

    إذاً ياقوم لقد شهدن النسوة بالحق وانهن لم يشهدن عليه من سوء ومن ثم زكة شهادتهم أمرأة العزيز وشهدت أمراة العزيز وأنه لمن الصادقين ومن ثم تبين لكم بالحق أن يوسف ليس انه هم بها فبدئ بالإجابة لطلبها أو جلس بين شعبتيها والله المُستعان على ما يصفون وتبين لكم ان رسول الله يوسف عليه الصلاة والسلام إنما هم بها في نفسه أن يجب طلبها ولم يبده لها بعد كونه لا يزال يقاوم نفسه ليمنعها عن الهوى حتى وصل بُرهان الرب إلى القلب ذلكم نور توجل به القلوب فتثبت على الحق يؤيد الله به من اناب إليه من حزبه فيؤيدهم بروح منه تصديقاً لقول الله تعالى))

    ( أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ )صدق الله العظيم

    وتلك الروح هي حقيقة إسم الله الأعظم ذلكم رضوان ا لله على عبيده إذا تنزلت في قلوبهم روح الرضوان فلا يستطيع فتنتهم أُنس ولا جان ذلكم روح الثبيت لقلوب المؤمنين أذا أيدهم الله بروح منه شرح الله بها صدورهم وترى اعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق سُبحانه وتعالى علواً كبيراً ويؤيد الله بها المنيبين إليه من حزبه ليثبت قلوبهم كما اناب إلى ربه رسول الله يوسف عليه الصلاة والسلام حين هم في نفسه أن يجب طلبها لولا انه أناب إلى ربه ليثبت قلبه فاستجاب له ربه وصرف قلبه عن السوء والفحشاء تصديقاً لقول الله تعالى))

    (((وَلَقَدْ هَمّتْ بِهِ وَهَمّ بِهَا لَوْلآ أَن رّأَى بُرْهَانَ رَبّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السّوَءَ وَالْفَحْشَآءَ إِنّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ )صدق الله العظيم

    وتبين لكم أنما البرهان لرب أنه روح الرضوان تُلقي إلى قلب حزب الله المنيبين المُخلصين تصديقاً لقول الله تعالى)

    ( ( أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ )صدق الله العظيم )صدق الله العظيم

    وذلك هو برهان لحقيقة رضوان الله الرب يلقي به إلى القلوب المبصرة للحق فيشرح الله بنور الرضوان صدورهم فترى اعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق والحق هو الله سبحانه وتعالى علوا كبيراً ألا والله الذي لاإله غيره لا يعرف الله فيقدره حق قدره إلا الذين أيدهم الله بروح رضوان الله عليهم فيشعرون بسعادة وسكينه وطمئنينة لا يساويها اي نعيم ذلكم بأن رضوان الله هو النعيم الأعظم ذلكم برهان الرب يلقيه إلى القلب ولكن أكثر الناس لا يعلمون )

    وكذلك رسول الله يوسف عليه الصلاة والسلام إنما اناب إلى الرب حين شعر أنه بدئ يضعف وهم بها في نفسه وهو لذلك لمن الكارهين ولا يزال يقاوم نفسه ولم يبدي ضعفه لأمرأة العزيز الذي قد صار همها به ظاهرياً وهو هم بها في نفسه فقط ولم يبد ذلك لها وإنما علمنا به الله كما علمه في نفس عبده يوسف عليه الصلاة والسلام وعلم الحزن في قلب عبده كونه هم في نفسه ان يجب طلبها باطن الأمر برغم انه ظاهر الامر لا يزال يُحاج امراة العزيز ويقول لها ({قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ صدق الله العظيم )

    حتى إذا شاع الخبر عن أمراة العزيز ويوسف عليه الصلاة والسلام وبدئ يذمها نسوة في المدينة إذا كيف تتنازل لمراودة فتاها وهي امرأة العزيز ومن ثم عزمتهن أمرأة العزيز على زيارتها وضيافتها فأجبن طلبها وآتت كل واحدة منهن سكين وفاكهة لينة فأمرته أن يخرج عليهن ليعلمن النسوة والعالمين أنها ليست من الذين يتبعون الشهوات ولكنها فُتنت بجمال عظيم فلما رأينه النسوة شاهدن جمال عظيم لم ترى أعينهن قط مثله في الحياة فقطعن ايديهن من غير شعور لهول ما يشاهدن من هذا الجمال الذي ما قط شاهدنه في بشر يمشي على وجه الأرض ومن ثم أنكرن أن يكن يوسف من فصيلة البشر وقلن ))

    ((حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ (31) صدق الله العظيم

    ومن ثم تبسمت امرأة العزيز ضاحكة لما حدث لنسوة فقد شُغفن بحب يوسف جميعاً ثم قال أمراة العزيز)

    (فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آَمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونَنْ مِنَ الصَّاغِرِينَ (32)صدق الله العظيم

    ولما شاهد يوسف النسوة قد شغفن جميعاً بحبه ولم تعد أمراة العزيز إلا واحدة من اللاتي شغفن بحب يوسف عليه الصلاة والسلام ومن ثم أناب إلى ربه وقال ))

    (رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ (33) فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (34)صدق الله العظيم

    فلا يزال رسول الله يوسف عليه الصلاة والسلام منيباً إلى ربه ويتذكر انه قد هم بأمراة العزيز في نفسه ويخشى لئن طالت المراودة له عن نفسه أن يجب طلبهم ولذلك أناب إلى ربه وقال ))

    (وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ (33) فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (34)صدق الله العظيم

    وتبين لكم برهان ربه أنه نور رضوان نفس ربه يلقيه إلى قلوب حزبه ليثبت به قلوبهم تصديقاً لقول الله تعالى))

    ({لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْـمُفْلِحُونَ} صدق الله العظيم

    ذلكم هو برهان رضوان نفس الرحمن يامعشر الإنس والجان ألا والله الذي لا إله غيره أن الذين علموا علم اليقين أني المهدي المنتظر الحق من ربهم ان الله يؤيدهم بروح منه حتى لا يستطيع فتنتهم شئ عن برهان ربهم حقيقة إسم الله الأعظم وإنا لصادقون وهم على ذلك لمن الشاهدين بل ذلك هو البرهان لصدق دعوة المهدي المنتظر إلى عبادة رضوان الله غاية وليس وسيلة ليدخلهم جنته ذلك لأن نعيم رضوانا لله على عباده هو نعيم أكبر من نعيم الجنة تصديقاً لقول الله تعالى))

    ({وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}صدق الله العظيم

    ذلكم البرهان الأكبر لحقيقة وجود ربهم هو برهان رضوان الرحمن يجدونه نعيم أعظم من نعيم جنة النعيم التي عرضها كعرض السماوات والأرض ويدرك ذلك الذين علموا بحقيقة هذا البُرهان في قلبوهم فأبصرت الحق لا شك ولا ريب وهم على ذلك لمن الشاهدين وذلك هو البرهان في محكم لحقيقة رضوان الرحمن يلقيه الله إلى قلوب حزبه ليصرف به عنهم السوء والفحشاء ولذلك قال الله تعالى))

    ( (وَلَقَدْ هَمّتْ بِهِ وَهَمّ بِهَا لَوْلآ أَن رّأَى بُرْهَانَ رَبّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السّوَءَ وَالْفَحْشَآءَ إِنّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ )صدق الله العظيم)

    وتبين لكم أن برهان الرب كان متعلق بالقلب لذلك قال الله تعالى (كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السّوَءَ وَالْفَحْشَآءَ إِنّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ )صدق الله العظيم) ) وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    التأويل الحق لرؤيا يوسف على الواقع الحقيقي

    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد) لقد بين الله في ذات القُرآن التأويل الحق لرؤيا يوسف على الواقع الحقيقي وأن ليس لها علاقة بالإعجاز العلمي لعدد المجموعة للكواكب الشمسية بل المقصود أبوي يوسف وإخوته الأحدي عشر وذلك هو المقصود من رؤيا يوسف وقد صدقها الله بالحق على الواقع الحقيقي ومضت وانقضت تصديقاً لقول الله تعالى)

    ((وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا))صدق الله العظيم

    إذا" هذه رؤيا قد صدقها الله بالحق على الواقع الحقيقي ومضت وانقضت ولا علاقة لها بالمجموعة الشمسية ولم تسجد ليوسف الكواكب بل أمه وأبيه إأحدى عشر كوكباً وهم إخوة يوسف وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    قال الله تعالى

    (يا بني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من ابواب متفرقة)
    صدق الله العظيم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد) إنها الحاجة التي في نفس يعقوب قضاها وذلك لأن الله أوحى إلى يعقوب بوحي التفهيم أن الذي طلب أخ لهم من أبيهم أنه يوسف فعلم يعقوب أن الله أصدق يوسف رؤياه بالحق وأنه ذاته عزيز مصر ويريد يعقوب أن يطمئن قلبه أنه يوسف ولعله بعث بطلب أخيه بنيامين لكي يرسله إلى أبيه ويخبره بأنه يوسف وبسبب هذا الظن من يعقوب أراد أن يُهيئ ليوسف فرصة لكي يستطيع أن يُكلمه يوسف أخاه على إنفراد من إخوته سرا بالخبر لكي يخبره عند عودته ولاكن يعقوب أظهر أنه يخشى عليهم من الحسد لجمالهم ولفت النظر إليهم حين يدخلوا جميعا من باب واحد إلى الرجل الذي طلب منهم أخ لهم من أبيهم وحتى لا تصيبهم العين أمرهم أن يدخلوا من أبواب متفرقه ولا كن يعقوب يعلم أنه لا يغني عنهم من الله شيئا إن اراد الله أن يصيبهم بسوء وإنما حاجة في نفس يعقوب قضاها وهي يريد يعقوب أن يُهيئ الفرصة ليوسف ليُكلم أخاه على إنفراد وأنقضت الحكمة بنجاح وفعلا هيئ يعقوب بهذه الحكمة الفرصة ليوسف ليُكلم أخاه على إنفراد وقال الله تعالى){وَقَالَ يَا بَنِيَّ لاَ تَدْخُلُواْ مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُواْ مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنكُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ وَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَاْ أَخُوكَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )صدق الله العظيم وقد عادت الفرحة إلى نفس يعقوب وقلبه مُطمئن أن الذي أرسل لأخ لهم من أبيهم أنه يوسف وأن الله قد أصدقه الرؤيا بالحق وقدصار عزيز مصر وكان يُعد الأيام واليالي لعودة أبنائه لكي يخبره بنيامين بالبشرى وإذا هم رجعوا ولم يعد معهم بنيامين وهو كان منتظر البشرى بيوسف وإذا بنيامين لم يُعد ولاكنها كانت الصدمة كبيره فقد عادة الفرحة إلى نفسه إنه وجد يوسف ولذلك بعد عودتهم قال )( يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ) برغم أن يوسف ضاع قبل زمن طويل ولماذا تأسف عليه بعد عودتهم من مصر حتى أبيضت عيناه من الحزن من عظمة الصدمة وذلك لأنه كان ينتظر البشرى بوجود يوسف ولاكنه تأكد من أصحاب قافلة العير التي أقبلوا فيها أن أولاده صادقين وأن بنيامين سرق وأخذه عزيز مصر ومن ثم عاد الله إليه وحي التفهيم يؤكد له أن الرجل الذي قبض أخيه أنه يوسف وإنما يخشى عليه أن يقتلوه إخوته أو يلقوه في غيابت الجب كما فعلوا به من قبل وأخبرهم أن ذلك الرجل أنه يوسف وأمرهم أن يذهبوا مرة أخرى إلى مصر فيتحسسوا من يوسف وأخيه عنده وأنهم لا ييئسوا من رحمة الله وقال الله تعالى)(يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ } صدق الله العظيم ولاكنهم ذهبوا ولم يتحسسوا من يوسف ولا أخيه وكذلك لا يُصدقون اباهم إن ذلك الرجل عزيز مصر أنه يوسف فهذا مُستحيل أن يصبح عزيز مصر أخاهم يوسف الذي ألقوه في غيابت الجب وقبل أن نكمل نعود لبيان قوله تعالى( وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ )صدق الله العظيم وذلك بعد أن ألقوه في غيابة الجب أوحى الله إلى يوسف بوحي التفهيم وليس بوحي التكليم من وراء حجاب ولا بوحي الإرسال عن طريق جبريل بل بوحي التفهيم إلى القلب مُباشرة إلى قلب يوسف ليطمئنه أنه لن يتخلى عنه وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرا لكم عسى الله أن يصدقه الرؤيا بالحق فيعزه فيلقى إخوته يوم ما وهو ذي عز وجاه وسلطان ثم لا يعرفونه ولا يشعرون أن هذا الرجل يوسف ومن ثم ةيُذكرهم بما صنعوا بيوسف ومن ثم يعرفونه أنه يوسف وذلك هو معنى قوله تعالى)(وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ) أي لتذكرهم بصنيعهم هذا وأنت في موقع عز كبير ولذلك لا يشعرون إنك أنت يوسف وهم في موقع ذُل وهوان يطلبون الصدقة فانظروا التصديق لوحي التفهيم هذا وقال الله تعالى (فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (88)قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنْتُمْ جَاهِلُونَ(89)قَالُوا أَئِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ )صدق الله العظيم
    وكذلك يتلقى الإمام ناصر مُحمد اليماني وحي التفهيم للبيان الحق للقرأن العظيم فلا تستطيعوا أن تأتوا ببيان أحسن من بيان الإمام المهدي بالحق وخيرا تأويلا لو تعمرتم خمسين ألف سنة لأنه الحق وهل بعد الحق إلا الضلال وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)
    أخو الصالحين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 29, 2020 4:53 am