.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    ناصر اليماني يعلن عن طلوع الشمس من مغربها..

    شاطر

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    ناصر اليماني يعلن عن طلوع الشمس من مغربها..

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء أغسطس 03, 2016 7:45 pm

    10-04-2010 - 11:26 PM
    ناصر اليماني يعلن عن طلوع الشمس من مغربها..

    English فارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

    الإمام ناصر محمد اليماني
    30 - 03 - 1428 هـ
    18 - 04 - 2007 مـ
    08:43 مساءً
    ـــــــــــــــــــ


    تاريخ البيان 13-10-2006 مـ
    ناصر اليماني يعلن عن طلوع الشمس من مغربها..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    من خليفة الله على البشر من أهل البيت المُطهر الناصر لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( الإمام ناصر محمد اليماني ) إلى عالم البشر، والسلام على من اتبع الهادي إلى الصراط المستقيم..

    يا معشر البشر لقد بلغت الشمس المستقر ومن ثمّ أدركت القمر في ليلة القدر خيراً من ألف شهر في يوم الإثنين غرة الشهر بالقمر رمضان 1426 ومن ثمّ اجتمعت به مرة أخرى في يوم الجمعة, ولا يزال يوم القمر في نهاره المستمر, ولسوف يسبق الليل النهار في آخر الشهر بالفجر في أحد العشر الأواخر وقُضي الأمر بإذن الله الواحد القهّار, فكم أُذكر وكم أُكرر لا أتغنى لكم بالشعر أو مساجعاً بالنثر وقُضي الأمر يا معشر البشر وقد خاب من كفر وأبى واستكبر فقد أعذر من أنذر والله أُكبر والنصر لله ولليماني المُنتظر.

    والسَّنة الفلكيّة للشمس عدة شهورها اثني عشر شهراً وكُل شهر بما يُعادل ليلة القدر ألف شهر بمعنى أن كُل شهر ثلاثة وثمانين عاماً وأربعة أشهر، ويُكرر ذلك اثني عشر مرة فيظهر لكم ناتج سنة الشمس الفلكيّة ألف سنة مما تعدون بالدقة المتناهية يامن يؤمنون بالقرآن العظيم وحقيقة القول الحق:
    { الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ ﴿٥﴾ }
    { فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٣﴾ }
    صدق الله العظيم [الرحمن]

    فكم دعوتكم يا معشر المسلمين وعلمائهم أن تعلنوا بأمري لكي أظهر لكم عند الركن اليماني فأبيتم الإعلان بأمري وأرجأتموه حتى ترون العذاب الأليم، ومن ثمّ تُصدقون! إذاً لا فرق بينكم وبين الكفار بهذا القرآن العظيم فهل خاطبتكم إلا من كلام الله، فبأي حديث بعده تؤمنون؟ ربّ إني مغلوب فانتصر.

    وكذلك الذين اطَّلعوا على أمري في الإنترنت العالمية فكتموه ولم يجعلوه في رقٍّ منشور بين الناس ليحذروا عذاب الله وينذروا عشيرتهم الأقربين، ولكنهم مشغولون بمغازلة البنات وهن مشغولات بمغازلة الشباب الذين أضاعوا الصلوات واتبعوا الشهوات وسوف يلقون غياً إلا من تاب إلى الله متاباً ثمّ نشر هذا الأمر وخطاب اليماني المنتظر فهو على نورٍ من ربّه ويحشره الله مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، ولا أظنكم سوف تؤمنون بأمري إلا من رحم ربّي وسوف تقولون سننظر ونرى هل سوف تطلع الشمس من مغربها آخر الشهر؟ ولكنه سوف يرُفع الكتاب! وهل بقي من يوم الألف السنة الذي يرفع الله فيه الأمر إلا عدة أيام؟ فإذا رفع الله الأمر فلن يقبل توبة الذي أرجى توبته وإيمانه بأمري حتى يرى هل حقاً سوف تطلع الشمس من مغربها.

    ويا معشر العلماء الذين يعلمون علم اليقين بأن الهلال غاب يوم الجمعة 1427 قبل مغيب الشمس ثمّ لا تؤمنون بأنها حقاً أدركت الشمس القمر واجتمعت به وقد هو هلال، وهل قط حدث هذا منذ أن خلق الله السماوات والأرض؟ لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر هلال؛ بل محاقٌ مظلمٌ ولا هلال فيه شيئاً، ولكن ليس قرآن العلم والمنطق ينفع عند أمة تؤمن بالقرآن كرسم بين أيديهم واليماني المنتظر كلَّمهم من القرآن العظيم، ولكن لا حياة لمن تنادي فهل يستوي الأحياء والأموات والظلمات والنور والظل والحرور، وما أنت بمسمع من في القبور، فلا أجد من يحاورني بالعلم والمنطق؛ بل وجدت الاستهزاء، أليس الله بأحكم الحاكمين؟

    اللهم عبدك يسألك بحقّ لا إله إلا أنت، وبحقّ رحمتك التي كتبت على نفسك، وبحقّ عظيم نعيم رضوان نفسك أن تحكم بالحق ولا مُعقِّبَ لحُكمِك إنك سريع الحساب، وأن تنقذني ومن نشر أمري هذا بين صفوف الناس وأعلن به للعالمين وأن تنقذ من تشاء برحمتك من الناس أجمعين يا من وسعتَ كُلَّ شيءٍ رحمةً وعلماً إنك أنت الغفور الرحيم.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين..
    الإمام ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــ

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    طلوع الشمس من المغرب فسوف يكون بسبب اقتراب أسفل الأراضين السبع وهو بما يسمونه الكوكب العاشر 25-03-2016 - 07:39 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء أغسطس 03, 2016 7:58 pm



    اقتباس المشاركة: 6324 من الموضوع: ردود الإمام على عبد ربه: لولا الله يمسك السماوات بأسبابٍ كونيّة لوقعت على الأرض تجاه مركز الجاذبيّة الكونيّة..

    ( ردود الإمام على عبد ربه )

    - 1 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    28 - 06 - 1428 هـ
    14 - 07 - 2007 مـ
    10:05 مساءً
    ـــــــــــــــــــــ


    لا أقول بأن طلوع الشمس من مغربها سوف يكون بسبب الإدراك.
    لولا الله يمسك السماوات بأسبابٍ كونيّة لوقعت على الأرض تجاه مركز الجاذبيّة الكونيّة ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، ثم أمّا بعد..
    أخي عبد ربه، عليك أن تتدبر خطاباتي جيداً حتى لا تفهم خطأ! فأنا لا أقول بأنّ طلوع الشمس من مغربها سوف يكون بسبب الإدراك فقد نبّأت الناس في الإنترنت العالمية بأنّ الشمس أدركت القمر يا معشر البشر، وذلك لأنّ الشمس لا ينبغي لها أن تدرك القمر فتجتمع به من بعد بزوغ الفجر في القمر؛ بل تجتمع به وهو محاقٌ مُظلمٌ وجهه بالكامل، وبعد أن يميل عن الشمس يبداً بزوغ الفجر القمري؛ ومعنى الإدراك هو أن يتمّ اجتماع الشمس والقمر في أول الشهر أي من بعد بزوغ فجر اليوم القمري في ذات القمر، وقد بيّنا في خطاباتٍ سابقةٍ بأنّ كسوف الشمس الذي حدث في نهاية شعبان 1426 حدث فيه الاجتماع، وذلك لأنّ الشمس اجتمعت بالقمر من بعد ميلاد الهلال بست ساعاتٍ، وذلك لأنّ الهلال كانت لحظة ميلاده قُبيل طلوع شمس الإثنين والكسوف حدث في الظهيرة، ولو كان عُمره كما يظنّ علماء الفلك ثلاث ساعات وخمس وأربعون دقيقة عند الغروب لما استطعتم مُشاهدة الهلال بهذا العمر القصير، ولكن ولأّن عمره اثني عشرة ساعة تمت مُشاهدة الهلال من قبل علماء الشريعة المراقبين منهم بحسب توقيت مكة المُكرمة، وتفاجأ علماء الفلك بذلك فهم يعلمون بأنّ ذلك مُستحيلٌ علمياً، وقد بيَّنا لكم ما سبب مشاهدة الهلال؛ وذلك لأنّ عمره كان أكثر مما يظنون نظراً لميلاده من قبل ميعاد الكسوف الشمسيّ فاجتمعت به وقد هو هلال أي من بعد بزوغ فجره، ولم أقل بأنّ ذلك سوف يكون سبب طلوع الشمس؛ بل ذلك شرط من شروط الساعة الكُبرى أن تدرك الشمس القمر ويحدث ذلك قبل طلوع الشمس من المغرب.

    وأما سبب طلوع الشمس من المغرب فسوف يكون بسبب اقتراب أسفل الأراضين السبع وهو بما يسمونه الكوكب العاشر سوف يقترب من ناحية القُطب الشمالي ماراً بجانب الأرض وسوف يجعله الله سبباً في انعكاس دوران الأرض فتطلع الشمس من المغرب، والله على ما أقول شهيدٌ ووكيلٌ وذلك في ليلة الظُهور والنصر الكبير. فلا تُجادلني فيما ليس لك به علم بالظنّ، إذ أنّ لربما أو النسبيّة فكلّ ذلك ظنٌّ والظنّ لا يغني من الحقّ شيئاً.

    وأما بالنسبة لإنكارك بأنّ مركز الجاذبيّة الأرضية ليست في الأرض وتقول بأنه قد أثبت العلم أنها في الشمس، فإذا كان كما تقول فلماذا طول يوم عطارد 176 يوماً أرضياً؟ أليس بالأحرى أن يكون دورانه حول نفسه سريعاً نظراً لقُربه من مركز الجاذبيّة؟ ولا أريد أن أجادلك بعلم النسبيّة بل أقول: بأنّ الأرض مركز الجاذبيّة الكونيّة يا هذا، ولولا أنّ الله يمسك السماوات بأسباب كونيّة لوقعت على الأرض تجاه مركز الجاذبيّة الكونيّة وهي أرضنا التي نعيش عليها وهي الكوكب الرتق المُستقر الجامع للكون ومنه كانت البداية وإليه النهاية. تصديقاً لقول الله تعالى: {كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ} صدق الله العظيم [الأنبياء:١٠٤].

    فمنه كانت البداية وإليه النهاية، وإذا تهيأت للانفجار تدور حول نفسها بسرعة خياليّة فترى السماء تمور موراً بما فيها من الكواكب والنجوم تشرق وتغيب بسرعة خياليّة وذلك بسبب سُرعة دوران الأرض. تصديقاً لقول الله تعالى: {يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاء مَوْراً (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْراً(10)} صدق الله العظيم [الطور].

    فيتبدل شكل الأرض إلى شكلٍ آخر ومن ثم تتناثر الكواكب نحو الأرض مركز الجاذبيّة، ونظراً للسرعة الخيالية للكوكب الأمّ فكُلما وقع عليها كوكبا تضغطهُ ضغطاً شديداً فتدك الكواكب إليها دكاً دكاً غير أنها لا تكون كرويّة بل لا ترى فيها عوجاً ولا أمْتا. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا ﴿١٠٥﴾ فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا ﴿١٠٦﴾ لَا تَرَىٰ فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا ﴿١٠٧﴾} صدق الله العظيم [طه].

    وتلك هي الأرض والكوكب الأمّ المقر الجامع الكونيّ تلتهم الكواكب والنجوم من بعد انفجارها الأعظم فتكون السماء بما فيها من الكواكب والنجوم واهيةً مُستسلمةً أمام قوة الأرض المغناطيسيّة الجبارة والتي تحولت إلى شيءٍ عظيم يتجاوز حدود الخيال فتتناثر الكواكب إليها أجمعين وكُلّ أرض بجبالها تُحمل إلى الأرض الأمّ. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً} صدق الله العظيم [الحاقة:١٤].

    ولكن إلى أين تُدك؟ طبعاً إلى الأرض الأمّ. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا} صدق الله العظيم [الفجر:٢١]، فتصبح أرضاً واحدةً وكذلك السماء بما فيها من الكواكب والنجوم تطويها الكوكب الأمّ إليها فتعود السماء والأرض أرضاً واحدةً وهو بما يسمونه النجم النيتروني. تصديقاً لقول الله تعالى: {يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:١٠٤]، فيعود الكون كوكباً واحداً كما كان قبل البداية قبل الانفجار الأعظم وأنتم تعلمون بأنّ السماء والأرض كانتا كوكباً واحداً ثم انفجر.

    وكذلك القرآن العظيم يقول ذلك ويدعو كفار اليوم إلى الإيمان بالقرآن وأنه حقاً تلَّقاه محمد رسول الله من لدُنٍ حكيمٍ عليمٍ خالقٍ خبيرٍ بصيرٍ، وما كان يدري محمدٌ رسول الله بأنّ السماوات والأرض كانتا قبل أن تكون كوكباً واحداً أرضاً واحدةً! ولم يُخاطب الله بهذه الآية كفار ذلك الزمن الذي بعث فيه رسول الله نظراً لأنهم لا يعلمون؛ بل يخاطب بهذه المُعجزة كُفار اليوم الذي قال الله عن عُلمائهم: {وَكَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:١٠٥].

    ولذلك نجد القرآن يدعوهم إلى الاعتراف بالحقّ قبل أن يُدمرهم الله تدميراً فتنفجر الأرض فيكون الناس كالجراد المبثوث وتكون الجبال كالعهن المنفوش. وقال الله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:٣٠].

    فما خطبك يا (عبد ربه) تُجادلني بعلمٍ نسبيٍّ ينكره القرآن العظيم! وليست كل العلوم الفلكيّة صحيحة؛ بل منها ما أنزل الله به من سُلطان وما كان حقاً منها سوف نجده موافقاً لما جاء به القرآن العظيم؛ حديث ربّ العالمين، وما كان بالظنّ النسبيّ يحتمل الصح والخطأ فسوف نجده مُخالفاً لما جاء به القرآن العظيم.

    وأنا لا أتّبع علوم البشر، بل ما كان حقٌّ منها أُحِقّهُ بمنطق الحقّ القرآن العظيم مثلما أنكم تنطقون، وما كان غير صحيحٍ أُنكره وآتي بالحقّ بمنطق القرآن العظيم، وذلك حتى لا يقولون إنما درسَ علْمَنا الذي أحطنا به ثم يجادلنا به؛ بل يرون أني لا أتبعهم في كثير من العلوم إلا ما كان حقٌّ منها فلا أقدم بُرهانه من كُتيباتهم؛ بل من كتاب ربّ العالمين، ثم أزيدهم علماً بما لم يكونوا يعلمون. فبأي حديث بعده تؤمنون؟

    فما خطبك يا عبد ربه لا توقن بكلام ربك؟ بل تُجادلني بعلم قد رأيته خالف البيان الحقّ للقرآن، فإن كنت تراني أفسّر آيات القرآن من رأسي اجتهاداً مني فقد جعلت لك عليّ سُلطاناً، وإن كنت تراني أفسرها بالقياس فقد جعلت لك علي سُلطاناً، وإن كنت تراني آتي بالتأويل لحديث الله من غير حديث الله فقد جعلت لك علي سُلطاناً، وإن كنت تراني آتي بالتأويل للقرآن من نفس القرآن فلا أحيد عنه قيد شعرة فقد غلبتك بالحقّ إن كنت تريد الحقّ، وما بعد الحقّ إلا الضلال. ولم أرَك تُنكر آيةً واحدةً فتقول لقد أوّلتها خطأ فتأتي بتأويلٍ خير من تأويلي وأحسن تفسيراً؛ بل تُجادلني بحديث قد خالف لما جاء في حديث الله فهل يا أخي عبد ربه تراهم أعلم من الله! وقال تعالى: {قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ} صدق الله العظيم [البقرة:١٤٠].

    وقال تعالى: {وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} صدق الله العظيم [البقرة:٢٥٥].

    وأما بالنسبة لإنكارك موت ابن مريم فأنا أقول: إن موته كموت أصحاب الكهف وروحه في السماء، ولذلك قال الله تعالى: {وَكَذَٰلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ} صدق الله العظيم [الكهف:١٩].

    والنوم موت يا عبد ربه؛ بل هو الموت الأصغر، فما بالك بنوم السبات العميق الذي يجعل العين مفتوحة فتحسبهم أيقاظاً وهم رقودٌ؟ وإنما التوفّي لابن مريم كما توفّى الله أصحاب الكهف وكذلك النائمون يتوفى الله أرواحهم، وقال الله تعالى: {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى} صدق الله العظيم [الزمر:٤٢].

    وهذا هو التوفّي المقصود لابن مريم وكذلك أصحاب الكهف يا عبد ربه، فلا تُصدّ عن الحقّ يا أخي عبد ربه فيكون آثم قلبُك، فأنت بهذا تُصدّ عن الحقّ صدوداً وقد يظنّ الذين لا يعلمون بأنه حين تعرض الصور بأنك قد أتيت بالبراهين وأنت لم تُقدم بُرهاناً واحداً، وكل ذلك بالظنّ ليس إلا.

    ثم أني لم أرَك تذكر الكوكب العاشر (نيبيروا) أسفل الأراضين السبع في القرآن العظيم وهو كوكب سجيل، فهل تعلم بأنّ الله سوف يظهرني به على العالمين في ليلةٍ وهم من الصاغرين؟ بل ذلك الكوكب هو الذي سوف يتسبب في انعكاس دوران الأرض فيرى الناس الشمس تطلع من مغربها! والله على ما أقول شهيدٌ ووكيلٌ. أليس الصُبح بقريب؟ وقد تظنّ بأنك لم تنكر القرآن بل أنكرته يا عبد ربه، فاستغفر ربك أو إتِ بالبيان الحقّ للقرآن خير من بيان الإمام الهادي إلى الصراط____المُستقيم.

    أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــ

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    طلوع الشَّمس من مغربها ليس إلا شرط من أشراط الساعة الكُبرى بسبب مرور كوكب العذاب 25-03-2016 - 07:50 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء أغسطس 03, 2016 8:02 pm


    اقتباس المشاركة: 4835 من الموضوع: بارك الله فيك أيُّها المسلم الفطن..

    الإمام ناصر محمد اليماني
    04 - 08 - 1430 هـ
    27 - 07 - 2009 م
    03:04 صباحاً
    ــــــــــــــــــــ


    بارك الله فيك أيُّها المسلم الفطن..


    بسم الله الرحمن الرحيم, وسلامٌ على المرسلين, والحمدُ لله ربّ العالمين..

    أخي الكريم المسلم الصالح الفطن، عليك أن تعلم إنما طلوع الشَّمس من مغربها ليس إلا شرط من أشراط الساعة الكُبرى بسبب مرور كوكب العذاب ليلة ظهور المهدي المنتظر على كافة البشر في ليلة وهم صاغرون، ومن ثم تطول الأيام حتى يبتعد كوكب سقر ويتجاوز، ويخرج خلالها المسيح الكذاب خلال تلك الأيام ثم تعود الأمور إلى طبيعتها وتستمر الحياة إلى ما يشاء الله ولا تزال الساعة بعيداً وبمجيئها ينتهي الكون فيعود إلى ما كان عليها رتقاً قبل أن يكون يوم يطوي الله السماوات والارض كطي السجل في الكتب.

    والبشر دخلوا الآن في عصر أشراط الساعة الكُبر ومنها:

    أن تدرك الشَّمس القمر ثم يسبق الليل النهار، وهدم سد ذي القرنين ثم ظهور المهدي المنتظر، وخروج يأجوج ومأجوج بعد تهدم سد ذي القرنين بقيادة المسيح الكذاب، ويبعث الله أصحاب الكهف والرقيم المسيح عيسى ابن مريم، ثم البعث الأول ثم هدى النّاس جميعاً فيكونون أمة واحدة على صراط مستقيم في خلافة الإمام المهدي الكُبرى، فيتم الله بعبده نوره ولو كره المجرمون ظهوره، ثم يموت المسيح عيسى ابن مريم، ثم يموت المهدي المنتظر، ويستمر البشر إلى ما شاء الله، ثم تقوم الساعة على الذين عادوا للكفر من بعد الهدى إلا أن يشاء الله شيئاً وسع ربي كلّ شيء رحمة وعلماً.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني
    ــــــــــــــــــــ


    اقتباس المشاركة: 15606 من الموضوع: أيّهما أسبق طلوع الشمس من المغرب أم ظهور الإمام؟

    [ رابط البيان الأصلي ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    15 - 06 - 1432 هـ
    19 - 05 - 2011 مـ
    09:14 مساءً
    ـــــــــــــــــــ


    أيّهما أسبق طلوع الشمس من المغرب أم ظهور الإمام؟

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله من الإنس والجانّ والسلام على المؤمنين المتّبعين البيان الحقّ للقرآن إلى يوم الدين، والحمدُ لله ربّ العالمين..

    ويا أحبتي الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، إنّ كلَّ رسولٍ ابتعثه الله إلى قومه يدعوهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له وإلى اتّباع كتاب الله الذي أنزله الله عليه والإيمان بكتبه ورسله من قبله فإن أعرضوا فمن ثم يُنذرهم من عذاب مقدّر لهم في الكتاب لئن كفروا بدعوة الحقّ من ربّهم حتى إذا جاء وعد الله لهم بالعذاب فمن ثم يؤمنوا جميعاً غير أنّه لا ينفعهم الإيمان بالله ورسوله حين وقوع العذاب كون تلك سنّة الله على الذين كفروا في الكتاب. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {اقْتَرَ‌بَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِ‌ضُونَ ﴿١﴾ مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ‌ مِّن رَّ‌بِّهِم مُّحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ ﴿٢﴾ لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّ‌وا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَـٰذَا إِلَّا بَشَرٌ‌ مِّثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ‌ وَأَنتُمْ تُبْصِرُ‌ونَ ﴿٣﴾ قَالَ رَ‌بِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْ‌ضِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٤﴾ بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَ‌اهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ‌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْ‌سِلَ الْأَوَّلُونَ ﴿٥﴾ مَا آمَنَتْ قَبْلَهُم مِّن قَرْ‌يَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَفَهُمْ يُؤْمِنُونَ ﴿٦﴾ وَمَا أَرْ‌سَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِ‌جَالًا نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ‌ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴿٧﴾ وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لَّا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ ﴿٨﴾ ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنجَيْنَاهُمْ وَمَن نَّشَاءُ وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِ‌فِينَ ﴿٩﴾ لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُ‌كُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴿١٠﴾وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْ‌يَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِ‌ينَ ﴿١١﴾ فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْ‌كُضُونَ ﴿١٢﴾ لَا تَرْ‌كُضُوا وَارْ‌جِعُوا إِلَىٰ مَا أُتْرِ‌فْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ ﴿١٣﴾ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿١٤﴾ فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّىٰ جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ ﴿١٥﴾ وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْ‌ضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    وتدبّروا قول الله تعالى: {وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْ‌يَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِ‌ينَ ﴿١١﴾ فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْ‌كُضُونَ ﴿١٢﴾ لَا تَرْ‌كُضُوا وَارْ‌جِعُوا إِلَىٰ مَا أُتْرِ‌فْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ ﴿١٣﴾ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿١٤﴾ فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّىٰ جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    فما هو البيان لقول الله تعالى: {قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿١٤﴾ فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّىٰ جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم؟ بمعنى أنّهم ندموا على كفرهم بالله ورسله واعترفوا أنّهم كانوا ظالمين ولم يكن ينفعهم الإيمان والإقرار بظلمهم لأنفسهم بسبب تكذيبهم لرسل ربّهم، تصديقاً لقول الله تعالى: {وَكَأَيِّن مِّن قَرْ‌يَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ‌ رَ‌بِّهَا وَرُ‌سُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرً‌ا ﴿٨﴾ فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِ‌هَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِ‌هَا خُسْرً‌ا ﴿٩﴾} صدق الله العظيم [الطلاق]. وكانوا حين وقوع العذاب يؤمنون بالله ورسله ولم يكن ينفعهم إيمانهم حين وقوع العذاب. تصديقاً لقول الله تعالى: {فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إيمانهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ} صدق الله العظيم [يونس:98].

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا لم يكن ينفع أهل القرى إيمانهم بالله ورسله حين وقوع العذاب وكونهم اعترفوا بأنّهم كانوا ظالمين لأنفسهم بسبب تكذيبهم برسل ربهم؟ وتجدون الجواب في قول الله تعالى: {وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْ‌يَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِ‌ينَ ﴿١١﴾ فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْ‌كُضُونَ ﴿١٢﴾ لَا تَرْ‌كُضُوا وَارْ‌جِعُوا إِلَىٰ مَا أُتْرِ‌فْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ ﴿١٣﴾ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿١٤﴾ فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّىٰ جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    وسؤال آخر يطرح نفسه هو: فما هو المقصود من قول الله تعالى: {فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّىٰ جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم، والبيان الحقّ هو أنّهم لم يزيدوا على ذلك كونهم فقط يؤمنون بالله ورسله حين وقوع العذاب ويقرون بظلمهم لأنفسهم: {قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿١٤﴾ فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّىٰ جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم.

    والسؤال هو: فما هو سرّ الاستثناء لقوم يونس في قول الله تعالى: {فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إيمانهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ} صدق الله العظيم، وتجدون الجواب في محكم الكتاب أنّه ذات سرّ أمّة المهدي المنتظر في عصره سوف يكشف الله عنهم العذاب بسبب الإيمان بالحقّ من ربّهم والإقرار بظلمهم لأنفسهم ومن ثم قالوا: {رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم [الدخان:12]. وبما أنّ الله وعد عباده وعداً مطلقاً من غير قيودٍ ولا حدودٍ أن يجيب دعاءهم الخاص لربّهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَقَالَ ربّكم ٱدْعُونِى أَسْتَجِبْ لَكُمْ} صدق الله العظيم [غافر:60].

    شرط أن يدعوا العباد ربّهم مخلصين له الدين من غير شرك في الدعاء لعباده المقربين. وقال الله تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنّي فإنّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} صدق الله العظيم [البقرة:186].

    والبيان الحقّ لقول الله تعالى: {أُجِيبُ دَعْوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} صدق الله العظيم؛ أي إذا دعا الله وحده مخلصاً له في الدعاء من غير شركٍ كون الله يجيب دعوة الكافرين لو أخلصوا في الدعاء لربّهم فحتماً يجيبهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُواْ بِهَا جَاءتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّواْ أنّهم أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُاْ اللّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَـذِهِ لَنَكُونَنِّ مِنَ الشَّاكِرِينَ} صدق الله العظيم [يونس:22].

    ومن ثم يجيبهم الله بسبب أنّه لم يجد في دعائهم حينها شركاً كونهم نسوا حينها آلهتهم الذين أشركوهم بربّهم ودعوا الله مخلصين له الدين برغم أنّ الله يعلم أنّ منهم من سوف يعود إلى شركه بربّه ورغم ذلك يجيب الله دعاءه. وقال الله تعالى: {فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [العنكبوت:65].

    وقال الله تعالى: {وَإِذَا غَشِيَهُم مَّوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ فَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ} صدق الله العظيم [لقمان:32].

    إذاً يا قوم إنّ الله يجيب دعاء المؤمنين والكافرين والمشركين والملحدين جميعاً إذا توفر شرط الدعاء وهو الإخلاص. تصديقاً لقول الله تعالى: {فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [العنكبوت:65]. أفلا تعلمون أن الله أفتاكم في الكتاب أنّه لا يعذّب من أناب واستغفر وتاب حتى حين وقوع العذاب. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا كَانَ الّلهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} صدق الله العظيم [الأنفال:33]. إذاً الإيمان والإقرار بالظلم لا ينفع حين وقوع العذاب ما لم يرافق ذلك الدعاء والاستغفار فيقولوا: {رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} صدق الله العظيم [الأعراف:23].

    ويا عجبي من قومٍ يعلمون أنّ طلوع الشمس من مغربها بسبب وقوع العذاب ثم يفتون النّاس أن يستيئسوا من رحمة ربّهم ومن ثم يأتون بقول الله تعالى: {هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفْسًا إيمانهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إيمانهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:158].

    ثم يقول أحد علماء المسلمين: "يا ناصر محمد اليماني، أليست تلك فتوى من ربّ العالمين حين وقوع العذاب ليلة طلوع الشمس من مغربها أنّه لا ينفع إيمان الكافر حينها ولا ينفع إيمان المسلم من قبل إذا لم يكسب في إيمانه خيراً، تصديقاً لقول الله تعالى: {يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفْسًا إيمانهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إيمانهَا خَيْرًا} صدق الله العظيم؟". ومن ثم يردّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: اللهم نعم، فلا أعلم أنّه ينفع الإيمان للكافرين حين وقوع العذاب ولا أعلم أنّه ينفع إيمان المسلم من قبل بربّه ثمّ لا يتبّع الحقّ من ربّه، وهل نفع إيمان أهل القرى من قبل في جميع بعث الأنبياء والمرسلين؟ لم يكُ ينفعهم الإيمان حين وقوع العذاب كون تلك سنّة الله في الكتاب. تصديقاً لقول الله تعالى: {أَفَلَمْ يَسِيرُ‌وا فِي الْأَرْ‌ضِ فَيَنظُرُ‌وا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ‌ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارً‌ا فِي الْأَرْ‌ضِ فَمَا أَغْنَىٰ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴿٨٢﴾ فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُ‌سُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرِ‌حُوا بِمَا عِندَهُم مِّنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٨٣﴾ فَلَمَّا رَ‌أَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّـهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْ‌نَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِ‌كِينَ ﴿٨٤﴾ فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَ‌أَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّـهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ‌ هُنَالِكَ الْكَافِرُ‌ونَ ﴿٨٥﴾} صدق الله العظيم [غافر].

    ومن ثم يتبيّن لكم البيان الحقّ لقول الله تعالى: {يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفْسًا إيمانهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إيمانهَا خَيْرًا} صدق الله العظيم [الأنعام:158].

    إنَّ تلك سنّة الله في الكتاب في الكافرين الأولين والآخرين لم يكُ ينفعهم الإيمان حين وقوع العذاب لكون تلك سنّة الله في الكتاب ولكنّه سوف ينفعهم الدعاء والإيمان معاً. تصديقاً لقول الله تعالى: {حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ أنّه هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ (7) لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ ربّكم وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (8) بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ (9) فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10) يَغْشَى النّاس هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ (14) إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إنّكم عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ (16)} صدق الله العظيم [الدخان].

    بل حتى الذين تقوم عليهم الساعة وهي الساعة لو يرافق إيمانهم بربّهم التضرع والدعاء لأجاب الله دعاءهم وكشف الساعة عنهم إلى حين. تصديقاً لقول الله تعالى: {قُلْ أَرَ‌أَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّـهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ‌ اللَّـهِ تَدْعُونَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِن شَاءَ وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِ‌كُونَ ﴿٤١﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    ولكن الحسرة والندامة وحدها من غير الاستغفار والتضرع والدعاء لن ينفع الذين تقوم عليهم الساعة. تصديقاً لقول الله تعالى: {قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُواْ يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:31].

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا لا تزال أوزارهم على ظهورهم؟ والجواب هو: لعدم التضرع والاستغفار بسبب يأسهم من رحمة الله أرحم الراحمين، أفلا يعلمون أنَّ الله على كل شيءٍ قديرٍ؟ ألا والله إنّ اليأس من رحمة الله كفرٌ عظيم الإثم في الكتاب. وقال الله تعالى: {وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ أنّه لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ‏} صدق الله العظيم [يوسف:87].

    وقال الله تعالى: ‏{وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ ربّه إِلاَّ الضَّآلُّونَ‏‏} صدق الله العظيم [الحجر:56]، اللهم قد بلغت ..اللهم فاشهد.

    وهل حرّم الله عليكم الإيمان بالحقّ من ربّكم فتنظرونه حتى تروا الشمس تطلع من مغربها؟ وإنّما ذلك ليلة الظهور الشامل على كافة البشر يظهر الله خليفته المهدي المنتظر لئِن أعرضوا عن اتّباع الذكر والاحتكام إليه والكفر بما يخالف لمحكمه في كافة الكتب من قبله، اللهم قد بلغت ..اللهم فاشهد.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخو البشر في الدّم من حواء وآدم المهدي المنتظر خليفة الله وعبده؛ الإمام ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــ


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:00 am