.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    ردّ الإمام المهدي إلى الأحمديين الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون أنهم مهتدون..

    شاطر
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9115
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    ردّ الإمام المهدي إلى الأحمديين الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون أنهم مهتدون..

    مُساهمة من طرف ابرار في الإثنين مارس 09, 2015 5:26 pm

    07-04-2012 - 01:49 AM

    الإمام ناصر محمد اليماني
    ردّ الإمام المهدي إلى الأحمديين الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون أنهم مهتدون..
    [ لمتابعة رابط المشاركــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    16 - 05 - 1433 هـ
    07 - 04 - 2012 مـ
    04:49 AM
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ


    ردّ الإمام المهدي إلى الأحمديين الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون أنهم مهتدون..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وجميع أنبياء الله ورسله وآلهم الأطهار وكافة أنصار الله في عباده في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلا إلى يوم الدين، وبعد..

    وأنا الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أعلن الترحيب الكبير بضيوف طاولة الحوار الجدد الأحمديين الذين وفدوا إلى طاولة الحوار العالمية وأعلنوا النتيجة من قبل الحوار أنهم هم الغالبون وتوقعوا توبة الإمام ناصر محمد اليماني عن ادّعائه أنه المهدي المنتظر كونهم يعتقدون أنهم سوف يقيمون على الإمام ناصر محمد اليماني الحجة حتى يسلم للحق تسليماً، ومن ثم يردّ عليهم الإمام ناصر محمد اليماني وأقول إذاً اتفقنا على أنكم إذا أقمتم الحجة بسلطان العلم المبين من القرآن العظيم على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ولو فقط في مسألة واحدة فقط فإن فعلتم ولن تفعلوا فقد أقمتم الحجة على ناصر محمد اليماني ويتبين للأنصار وكافة ضيوف طاولة الحوار أن ناصر محمد اليماني ليس المهدي المنتظر ومن ثم وجبت علينا التوبة إلى عدم ادّعاء شخصية المهدي المنتظر إلى يوم يقوم الناس لله الواحد القهار. وهيهات هيهات... وأقسم بالله العلي القدير لا يستطيع كافة علماء الجن والإنس أن يقيموا على المهدي المنتظر الحجة من محكم الذكر ولو في مسألة واحدة ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً ونصيراً، ولكن يامعشر الأحمديين لئن أقام الإمام المهدي الحجة عليكم من محكم كتاب الله القرآن العظيم فأثبتُ أن خاتم رسل الله إلى الجنّ والإنس هو جدي محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - فإن ألجمناكم بسلطان العلم المبين لعالم الأمة وعامة المسلمين فهل سوف تتوبون إلى الله متاباً فتؤمنون أن خاتم الأنبياء والمرسلين هو محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟؟ وأرجو من الله أن لا تأخذكم العزة بالإثم فتكونون من أصحاب السعير، فاحذروا عذاب الله إني لكم ناصح أمين.

    ولسوف نبدأ الحوار بتسلسل نقطة نقطة حتى إذا ألجمكم الإمام المهدي بسلطان العلم المبين حتى يجعلكم بين خيارين إما أن تتبعوا محكم كتاب الله ولا تشركوا بالله شيئاً أو تعرضوا عن محكم كتاب الله ثم لا تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا نصيراً، ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.. ولسوف نبدأ بنقطة الحوار الأولى التي بدأ بها الأحمديون ضيوف طاولة الحوار وهو أنهم يعتقدون بالاستمرار ببعث الأنبياء والمرسلين وهم معرضون عن فتوى الله في محكم كتابه في قول الله تعالى: { مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً } صدق الله العظيم [الأحزاب:40]

    ويا معشر الأحمديين وكافة المسلمين، اتقوا الله وأطيعون واسمعوا لما أفتيكم به بالحق. أقسم بالله العظيم من يحي العظام وهي رميم أنكم لا ولن تبصروا الحق من ربكم حتى تستخدموا عقولكم التي أنعم الله بها عليكم، ولذلك لا ولن تعلموا أن ناصر محمد اليماني هو المهدي المنتظر لا شك ولا ريب إلا إذا كنتم تعقلون، وإذا أبيتم استخدام العقل واتّبعتم أئمتكم وعلماءكم وأسلافكم اتّباعَ الأعمى دون أن تستخدموا عقولكم للتفكر والتدبر من قبل الاتّباع فاعلموا أن الله سوف يسألكم عن عقولكم يوم يقوم الناس لرب العالمين بسبب الاتّباع الأعمى دون أن تستخدموا عقولكم. وذلك تصديقاً لقول الله تعالى: { وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً } صدق الله العظيم [الإسراء:36]

    ويا أيها الناس أشهد لله أن كتاب الله القرآن العظيم إنما جاء مصدقاً للعقل والمنطق، فتعالوا لنجرب تحليل العقل والمنطق في المسألة الأولى في الحوار حول بعث محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - فنسأل العقل والمنطق عن البيان الحق لقول الله تعالى: { مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً } صدق الله العظيم

    فتعالوا لنتبيّن جواب العقل والمنطق وليس عقل المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني بل وكافة عقول البشر فسوف يكون ردّ عقل كل إنسان عاقل يحلل بما يلي، إذا كانت هذه الآية محكمة بيّنة من آيات أم الكتاب البيّنات تفتي أن محمداَ رسول الله هو خاتم الأنبياء والمرسلين إلى الإنس والجن فلا بد من الآتي:

    1- أولاً لا بد أن يكون محمد رسول الله ليس رسول فقط إلى قومه بل يبعثه الله إلى الناس كافة ويكلف الله قومه بتبليغ رسالة نبيّهم للعالمين إذا كانت الرسالة التي جاء بهم نبيّهم إلى الناس كافة، فهذا ما يقوله العقل والمنطق إذا كان محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - هو خاتم الأنبياء والمرسلين فلا بد أن يجعل الله رسالته إلى الناس كافة، ومن ثم ننظر إلى فتوى الله في محكم كتابه ثم نجد أنه جاء مصدقاً للتحليل العقلي والمنطقي تصديقاً لقول الله تعالى: { قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآَمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } صدق الله العظيم [الأعراف:158]. وقال الله تعالى:{ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } صدق الله العظيم [سبأ:28]

    2- وكذلك يقول العقل والمنطق أنه إذا كان محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رسول إلى الناس كافة فلا بد أن رسالته تكون الرسالة الوحيدة المحفوظة من التحريف والتزييف على مرّ عصور البشر كونه لن يأتي رسول بكتاب جديد من بعده حتى يقوم بتصحيح ما زيفه المفترون في الكتاب الذي من قبله، وهذا ما يقوله العقل والمنطق. ومن ثم ننظر إلى فتوى الله في محكم كتابه فنجدها جاءت مصدقةً لفتوى العقل والمنطق بقول الله تعالى: { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } صدق الله العظيم [الحجر:9]

    3- وكذلك يقول العقل والمنطق أنّه إذا كان محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - هو خاتم الأنبياء والمرسلين من الإنس والجن فلا بد أن تكون الرسالة التي جاء بها تخاطب الثقلين وهما الإنس والجن فهذا ما يقوله العقل والمنطق، ومن ثم ننظر إلى فتوى الله في محكم كتابه هل القرآن العظيم يخاطب الله به الإنس والجن؟ ومن ثم نجد الفتوى من الله جاءت مصدقة لفتوى العقل والمنطق أن القرآن فعلاً رسالة الله الى الثقلين لذلك يخاطب الإنس والجن بالمثنى فيقول: { فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } [الرحمن:13]

    وقال الله تعالى:
    بِسْمِ اللَّـهِ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ
    { الرَّ‌حْمَـٰنُ ﴿١﴾ عَلَّمَ الْقُرْ‌آنَ ﴿٢﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ ﴿٣﴾ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴿٤﴾ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ‌ بِحُسْبَانٍ ﴿٥﴾ وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ‌ يَسْجُدَانِ ﴿٦﴾ وَالسَّمَاءَ رَ‌فَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ ﴿٧﴾ أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ ﴿٨﴾ وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُ‌وا الْمِيزَانَ ﴿٩﴾ وَالْأَرْ‌ضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ ﴿١٠﴾ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ ﴿١١﴾ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّ‌يْحَانُ ﴿١٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٣﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ‌ ﴿١٤﴾ وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِ‌جٍ مِّن نَّارٍ‌ ﴿١٥﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٦﴾رَ‌بُّ الْمَشْرِ‌قَيْنِ وَرَ‌بُّ الْمَغْرِ‌بَيْنِ ﴿١٧﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٨﴾ مَرَ‌جَ الْبَحْرَ‌يْنِ يَلْتَقِيَانِ ﴿١٩﴾ بَيْنَهُمَا بَرْ‌زَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ ﴿٢٠﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢١﴾ يَخْرُ‌جُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْ‌جَانُ ﴿٢٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢٣﴾ وَلَهُ الْجَوَارِ‌ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ‌ كَالْأَعْلَامِ ﴿٢٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢٥﴾ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ﴿٢٦﴾ وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَ‌بِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَ‌امِ ﴿٢٧﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢٨﴾ يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ ﴿٢٩﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٠﴾ سَنَفْرُ‌غُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلَانِ ﴿٣١﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٢﴾ يَا مَعْشَرَ‌ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ‌ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ ﴿٣٣﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٤﴾ يُرْ‌سَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ‌ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَ‌انِ ﴿٣٥﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٦﴾ فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْ‌دَةً كَالدِّهَانِ ﴿٣٧﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٨﴾ فَيَوْمَئِذٍ لَّا يُسْأَلُ عَن ذَنبِهِ إِنسٌ وَلَا جَانٌّ ﴿٣٩﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٤٠﴾ يُعْرَ‌فُ الْمُجْرِ‌مُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ ﴿٤١﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٤٢﴾ هَـٰذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِ‌مُونَ ﴿٤٣﴾ يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ ﴿٤٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٤٥﴾ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَ‌بِّهِ جَنَّتَانِ ﴿٤٦﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٤٧﴾ ذَوَاتَا أَفْنَانٍ ﴿٤٨﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٤٩﴾ فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِ‌يَانِ ﴿٥٠﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٥١﴾ فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ ﴿٥٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٥٣﴾ مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ فُرُ‌شٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَ‌قٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ ﴿٥٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٥٥﴾ فِيهِنَّ قَاصِرَ‌اتُ الطَّرْ‌فِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ ﴿٥٦﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٥٧﴾ كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْ‌جَانُ ﴿٥٨﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٥٩﴾ هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ ﴿٦٠﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٦١﴾ وَمِن دُونِهِمَا جَنَّتَانِ ﴿٦٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٦٣﴾ مُدْهَامَّتَانِ ﴿٦٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٦٥﴾ فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ ﴿٦٦﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٦٧﴾فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُ‌مَّانٌ ﴿٦٨﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٦٩﴾ فِيهِنَّ خَيْرَ‌اتٌ حِسَانٌ ﴿٧٠﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٧١﴾ حُورٌ‌ مَّقْصُورَ‌اتٌ فِي الْخِيَامِ ﴿٧٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٧٣﴾ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ ﴿٧٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٧٥﴾ مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ رَ‌فْرَ‌فٍ خُضْرٍ‌ وَعَبْقَرِ‌يٍّ حِسَانٍ ﴿٧٦﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٧٧﴾ تَبَارَ‌كَ اسْمُ رَ‌بِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَ‌امِ ﴿٧٨﴾ } صدق الله العظيم [الرحمن]

    4- وكذلك يقول العقل والمنطق فإذا كان محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - هو خاتم الأنبياء والمرسلين إلى الإنس والجن فلا بدّ أن يكلف الله نفراً من الجنّ يتولون أمر توصيل هذه الرسالة إلى قومهم الجنّ، فهذا ما يقوله العقل والمنطق إذا كانت الرسالة التي جاء بها محمد رسول الله هي إلى الإنس والجنّ، ومن ثم نجد فتوى الله في محكم كتابه جاءت مصدقة لفتوى العقل والمنطق. وقال الله تعالى: { وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ } صدق الله العظيم [الأحقاف:29]

    بِسْمِ اللَّـهِ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ
    { قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ‌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْ‌آنًا عَجَبًا ﴿١﴾ يَهْدِي إِلَى الرُّ‌شْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَن نُّشْرِ‌كَ بِرَ‌بِّنَا أَحَدًا ﴿٢﴾ وَأَنَّهُ تَعَالَىٰ جَدُّ رَ‌بِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا ﴿٣﴾ وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّـهِ شَطَطًا ﴿٤﴾ وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا ﴿٥﴾ وَأَنَّهُ كَانَ رِ‌جَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِ‌جَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَ‌هَقًا ﴿٦﴾ وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَبْعَثَ اللَّـهُ أَحَدًا ﴿٧﴾ وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَ‌سًا شَدِيدًا وَشُهُبًا ﴿٨﴾ وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّ‌صَدًا ﴿٩﴾ وَأَنَّا لَا نَدْرِ‌ي أَشَرٌّ‌ أُرِ‌يدَ بِمَن فِي الْأَرْ‌ضِ أَمْ أَرَ‌ادَ بِهِمْ رَ‌بُّهُمْ رَ‌شَدًا ﴿١٠﴾ وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ كُنَّا طَرَ‌ائِقَ قِدَدًا ﴿١١﴾ وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعْجِزَ اللَّـهَ فِي الْأَرْ‌ضِ وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَ‌بًا ﴿١٢﴾ وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَىٰ آمَنَّا بِهِ ۖ فَمَن يُؤْمِن بِرَ‌بِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا وَلَا رَ‌هَقًا ﴿١٣﴾وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَـٰئِكَ تَحَرَّ‌وْا رَ‌شَدًا ﴿١٤﴾ وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا ﴿١٥﴾ وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِ‌يقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا ﴿١٦﴾ لِّنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَن يُعْرِ‌ضْ عَن ذِكْرِ‌ رَ‌بِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا ﴿١٧﴾ وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّـهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّـهِ أَحَدًا ﴿١٨﴾ وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّـهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا ﴿١٩﴾ قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَ‌بِّي وَلَا أُشْرِ‌كُ بِهِ أَحَدًا ﴿٢٠﴾ قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّ‌ا وَلَا رَ‌شَدًا ﴿٢١﴾ قُلْ إِنِّي لَن يُجِيرَ‌نِي مِنَ اللَّـهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا ﴿٢٢﴾ إِلَّا بَلَاغًا مِّنَ اللَّـهِ وَرِ‌سَالَاتِهِ ۚ وَمَن يَعْصِ اللَّـهَ وَرَ‌سُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ‌ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ﴿٢٣﴾ حَتَّىٰ إِذَا رَ‌أَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرً‌ا وَأَقَلُّ عَدَدًا ﴿٢٤﴾ قُلْ إِنْ أَدْرِ‌ي أَقَرِ‌يبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَ‌بِّي أَمَدًا ﴿٢٥﴾ عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ‌ عَلَىٰ غَيْبِهِ أَحَدًا ﴿٢٦﴾ إِلَّا مَنِ ارْ‌تَضَىٰ مِن رَّ‌سُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَ‌صَدًا ﴿٢٧﴾ لِّيَعْلَمَ أَن قَدْ أَبْلَغُوا رِ‌سَالَاتِ رَ‌بِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَىٰ كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا ﴿٢٨﴾ } صدق الله العظيم [الجن]

    ونكتفي بهذا القدر لفتاوى الله في محكم كتابه أن محمداً رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - هو خاتم الأنبياء والمرسلين يحمل رسالةً إلى الإنس والجنّ ولن يبعث الله من بعده رسولاً من الإنس ولا من الجنّ. وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين..

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــــ


    Read more: http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?6284-ردّ-الإمام-المهدي-إلى-الأحمديين-الذين-ضلّ-سعيهم-في-الحياة-الدنيا-ويحسبون-أنهم-مهتدون#ixzz3TyQbryka
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9115
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    الرد الثاني من الإمام ناصر محمد اليماني إلى الأحمديين الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون أنهم مهتدون 09-04-2012 - 04:44 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الإثنين مارس 09, 2015 5:28 pm


    الإمام ناصر محمد اليماني
    18 - 05 - 1433 هـ
    09 - 04 - 2012 مـ
    05:36 am
    ـــــــــــــــــــــ


    الرد الثاني من الإمام ناصر محمد اليماني إلى الأحمديين الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون أنهم مهتدون..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وجميع أنصار الله ورسله إلى اليوم الآخر، وبعد..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته معشر الأنصار السابقين الأخيار، وسلام الله على الباحثين عن الحق في العالمين، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، ويامعشر الأنصار السابقين الأخيار أشهد الله رب العالمين ما علّمناكم السبّ والشتم بل حجة سلطان العلم فلا تشتموا الجاهلين وقولوا سلاماً وأعرضوا عن اللغو تكونوا من عباد الرحمن الله الذي وصفهم الله في محكم كتابه: { وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا ﴿٦٣﴾ } [الفرقان]

    ويامعشر الأحمديين اتقوا الله وأطيعون لعلكم تهتدون ولم يجعل الله حجة الداعي إلى الله القسم بالله العظيم بل الحجة سلطان العلم فذلكم هو برهان الصدق للدعوة إلى الحق لو كنتم تعلمون، تصديقاً لقول الله تعالى:
    { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ } [البقرة:111]
    { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ } [النمل:64]

    وماهو البرهان والجواب؟ إنه سلطان العلم من محكم الكتاب. وقال الله تعالى:
    { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ } صدق الله العظيم [الأنبياء:24]

    ولسوف أقسم بالحق مع أن القسم ليس هو سلطان العلم وأقول:

    أقسم بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم، أني الإمام المهدي المنتظر اصطفاني الله للناس إماماً وأيّدني بالبيان الحق للقرآن العظيم ليكون برهانَ الإمام المبين، تصديقاً لقول الله تعالى:
    { قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ } صدق الله العظيم [البقرة:247]

    اللهم اغفر للأحمديين وجميع المسلمين فإنهم لا يعلمون، إنا لله وإنا إليه لراجعون، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.


    Read more: http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?6284-ردّ-الإمام-المهدي-إلى-الأحمديين-الذين-ضلّ-سعيهم-في-الحياة-الدنيا-ويحسبون-أنهم-مهتدون#ixzz3TyRQWRBX
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9115
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    الردُّ الثالث من الإمام المهدي إلى الأحمديين وكافة المسلمين والنصارى والناس أجمعين 10-04-2012 - 04:30 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الإثنين مارس 09, 2015 5:30 pm


    الإمام ناصر محمد اليماني
    19 - 05 - 1433 هـ
    10 - 04 - 2012 مـ
    05:19 am
    ـــــــــــــــــــ


    الردُّ الثالث من الإمام المهدي إلى الأحمديين وكافة المسلمين والنصارى والناس أجمعين..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وجميع الأنبياء وآلهم الأطهار، وجميع المسلمين التابعين إلى يوم الدين، وبعد..

    يا أيها النّاس إني الإمام المهدي المنتظر خليفة الله في الأرض وجعلني الله للنّاس إماماً وملكاً عليكم وزادني بسطة في علم الكتاب على كافة علماء الدين وكافة المسلمين فلا يجادلني أحد من القرآن إلا غلبته بسلطان العلم وإنا لصادقون، وليس تحديَ الغرور بل تحدي الإمام المهدي في عصر الحوار من قبل الظهور، ولم يبعثني الله رسولاً بكتاب جديد بل إماماً من الصالحين شاهداً بالحق على العالمين يؤتيه الله علم الكتاب القرآن العظيم. وقال الله تعالى: { وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاَللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ } صدق الله العظيم [الرعد:43]

    والسؤال الذي يطرح نفسه فمن هو الذي يؤتيه علم الكتاب فيجعله الله شاهداً بالحق على العالمين؟ فهل هو إنسان يؤتيه الله كتاباً جديداً من بعد محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ أم يؤتيه الله علم البيان الحق للقرآن؟ وتجدون الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى: { الرَّحْمَـٰنُ ﴿١﴾ عَلَّمَ الْقُرْآنَ ﴿٢﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ ﴿٣﴾ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴿٤﴾ } صدق الله العظيم [الرحمن]. وسؤال آخر يقول: فمن هو ذلك الإنسان الذي يعلّمه الله البيان الحق للقرآن، فهل هو نبيٌّ جديد يبعثه الله من بعد محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ وتجدون الجواب في محكم الكتاب: { مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا } صدق الله العظيم [الأحزاب:40]. ولربما يودّ أن يقاطعني أحد السائلين فيقول: "وكيف يُعلّم الله هذا الإنسان البيان الحق للقرآن؟". ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي وأقول قال الله تعالى: { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ } صدق الله العظيم [الشورى:51]. وهنا بيّن الله لكم طرق الوحي باليقظة ثلاثةً كما يلي:

    1- { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا }: فذلك وحي التفهيم المباشر من الرب إلى القلب من غير صوت، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا} صدق الله العظيم [الأنبياء:79]

    2- { أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ }: وذلك وحي التكليم من وراء حجاب بالصوت، تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا } صدق الله العظيم [النساء:164]

    وإنما البيان لقول الله تعالى { تَكْلِيمًا } ويقصد تكليماً بالصوت وليس تكليماً بالتفهيم كونه يوجد وحي التكليم بالتفهيم من الرب إلى القلب ولذلك قال الله تعالى:{وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} صدق الله العظيم، أي بالصوت المسموع بالمناجاة بالنداء من وراء الحجاب، تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا } صدق الله العظيم [مريم:52]

    3- { أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ }: وذلك وحي عن طريق إرسال جبريل عليه الصلاة والسلام، تصديقاً لقول الله تعالى:
    { يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ } صدق الله العظيم [غافر:15]

    ولربما يود أن يقاطعني أحد السائلين فيقول: "أفلا تبيّن لنا كيفية طريقة وحي التفهيم من الرب إلى القلب؟". ومن ثم نردُّ عليه بقول الله تعالى: { فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـٰذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٥﴾ } صدق الله العظيم [يوسف]. وذلك وحي التفهيم من الرب إلى قلب يوسف بن يعقوب من قبل أن يبعثه الله رسولاً، فحين ألقى به إخوته في غيابت الجب أوحى الله إلى قلبه أنه لن يتخلى عنه ولن يضيّعه وأن مكرهم هذا سوف يكون سبب تأويل رؤياه فيعزّه الله ويذلّهم الله فيجدونه فيسألوه الصدقة وهم لا يعلمون أنّه أخوهم يوسف كونه في موقع عزٍ رفيع المستوى، ولذلك لم يتوقعوا أنّه أخوهم يوسف، ولذلك سوف يسألوه الصدقة وهم لا يشعرون أنه أخوهم يوسف إلا حين نبأهم بما صنعوا به في غيابت الجب، وإلى البرهان المبين. قال الله تعالى: { وَجَاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ } صدق الله العظيم [يوسف:58]. ولم يشعروا أنه أخوهم يوسف إلا حين سألوه الصدقة في لقاء آخر وهم أذلّة، ومن ثم ذكّرهم بما صنعوا به في غيابت الجب. وقال الله تعالى: { فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّـهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ ﴿٨٨﴾ } صدق الله العظيم [يوسف]. وإخوته الأذلة السائلين الصدقة لم يشعروا أن الرجل الذي يسألونه الصدقة أنه أخوهم يوسف إلا حين ذكّرهم بما فعلوا به. وقال الله تعالى: { فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّـهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ ﴿٨٨﴾ قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ ﴿٨٩﴾ قَالُوا أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَـٰذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّـهُ عَلَيْنَا } صدق الله العظيم [يوسف]. وتبيّن لكم البيان الحق لقول الله تعالى: { فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } صدق الله العظيم، وتبيّن لكم أنه قد تلقاه يوسف من قبل بوحي التفهيم من قبل أن يبعثه الله رسولاً إلى آل فرعون صلى الله عليه وآله وسلم.

    ولربما يفرح بهذا البيان أصحاب (حدّثني قلبي) ثم يقولون: "إذاً الإلهام في الصدر إنما هو وحيٌّ من الرب." ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي وأقول: إذا كان في الدّين فربما أنّه وحي التفهيم من الرب إلى القلب ولربما وسوسة شيطانٍ رجيم في الصدر، فاحذروا.. وأما كيف تفرّقون بين وحيّ التفهيم ووسوسة الشيطان الرجيم هل هو من الرحمن أم من الشيطان فإذا كان في الدين فلا بدّ من البرهان المبين، وهو أن يأتيكم بسلطان العلم من القرآن على ما علّمه الله به في علم البيان الحق للقرآن مالم فتلك وسوسة من الشيطان وليس وحياً من الرحمن فاحذروا..

    وأحذّركم الشرك بالله.. إن الشرك لظلم عظيم لأنفسكم وأمّتكم. تصديقاً لقول الله تعالى: { فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا } صدق الله العظيم [الجن:18]. وتعالوا لنعلّمكم عن طوائف ( المشركين المؤمنين ). وقال الله تعالى: { وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } صدق الله العظيم [يوسف:106]. فمنكم يدعو من دون الله عباده المقربين ليقرّبوهم إلى الله زلفاً ويرجون شفاعتهم يوم الدين، ونسوا أن الله هو أرحم بهم من عبيده أجمعين ووعده الحق وهو أرحم الراحمين. ولربما يودُّ أن يقاطعني أحد علماء المسلمين فيقول: " ليس بشركٍ من يرجو شفاعة العبيد بين يدي الرب المعبود بل المشركون فقط الذين يعبدون الأصنام" . ومن ثم يرد عليهم الإمام ناصر محمد اليماني: وأقول هيهات هيهات.. وقال الله تعالى: { وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } صدق الله العظيم، فتعالوا لنعلمكم طوائف المؤمنين المشركين بالله عبادَه المقربين، وطوائف المشركين بالله ملائكةَ الجنّ الشياطين وهم يكذّبون عليهم أنهم ملائكة الرحمن المقربين. ويامعشر الأحمديين إن كنتم تريدون الحق ولا غير الحق فتدبروا هذا البيان التالي كتبناه من قبل أن تأتوا إلينا لعلكم تهتدون، وهو بعنوان:

    من صاحب علم الكتاب الإمام ناصر محمد اليماني
    ------------------------------------------------
    حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لَا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ
    ------------------------------------------------

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    { إنَّ اللّه وَمَلائكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلى النَّبِيِّ يَأَيُّها الذِيْنَ أمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وسَلِّمُوا تَسْلِيماً }

    صلوات ربي وسلامه عليك ياحبيب قلبي وأحب إلى نفسي من أمي وأبي مُحمد رسول الله، يا أيها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلّموا تسليماً..

    أحبتي في الله الأنصار السابقين الأخيار، إخواني الزوار الباحثين عن الحق في طاولة الحوار، إني الإمام المهدي الحق من ربكم لم يجعلني الله كمثل عُلمائكم من الذين يقولون على الله مالا يعلمون ومن ثم يقول: فإن أخطأت فمن نفسي والشيطان, وأعوذُ بالله أن أكون منهم في شيء بل أقول لكم ما قاله نبيُّ الله موسى والرسل من قبله ومن بعده قال كل منهم: { حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لاَ أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلاَ الْحَقَّ } [الأعراف:105]

    وكذلك الإمام المهدي المُتبع لنهجهم يقول: { حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لاَ أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلاَ الْحَقَّ }، فإذا لم ألجمكم بالحق من ربكم بآيات بيّنات لعالمكم وجاهلكم فلستُ المهدي المنتظر كون الله لم يبعث الأنبياء والمهدي المنتظر إلا ليبيّنوا للناس ما نُزِّل إليهم من ربهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } صدق الله العظيم [إبراهيم:4]

    وكذلك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وقال الله تعالى: { وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ } صدق الله العظيم [النحل:44]

    ولذلك تجدون بيانهم يأتي ليزيد كتاب الله بياناً وتوضيحاً وليس ليعقّدوا عليهم المسألة, وكذلك المهدي المنتظر ابتعثه الله ليبيّن ما أنزل الله إليهم في القُرآن العظيم ولم يبتعثه الله ليعقّد عليهم فَهْمَ كتاب الله أكثر تعقيداً, وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين.. وبما أنه لا وحي جديد فلا ينبغي لي أن آتيكم بسلطان العلم من عند نفسي بل أستنبطه لكم من مُحكم كتاب الله القرآن العظيم وأفصّلهُ تفصيلاً لقوم يعقلون. ولسوف أضرب لكم على ذلك مثلاً في قول الله تعالى: { وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ ﴿٩١﴾ وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ ﴿٩٢﴾ مِن دُونِ اللَّـهِ هَلْ يَنصُرُونَكُمْ أَوْ يَنتَصِرُونَ ﴿٩٣﴾ فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ ﴿٩٤﴾ وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ ﴿٩٥﴾ قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ ﴿٩٦﴾ تَاللَّـهِ إِن كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ﴿٩٧﴾ إِذْ نُسَوِّيكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿٩٨﴾ وَمَا أَضَلَّنَا إِلَّا الْمُجْرِمُونَ ﴿٩٩﴾ فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ ﴿١٠٠﴾ } صدق الله العظيم [الشعراء]

    وبما أن الإمام المهدي لمن الراسخين في علم الكتاب فلن تجدونني أنطق لكم عن بيان القرآن إلا بالقول الصواب من مُحكم الكتاب ليتذكّر أولوا الألباب، فأُحاجّكم بآيات الكتاب المُحكمات البيّنات لعالمكم وجاهلكم يعلمهنّ ويفقهنّ كُل ذي لسان عربي من البشر. ولسوف آتيكم بالبيان الحق لقول الله تعالى: { وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ ﴿٩١﴾ وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ ﴿٩٢﴾ مِن دُونِ اللَّـهِ هَلْ يَنصُرُونَكُمْ أَوْ يَنتَصِرُونَ ﴿٩٣﴾ فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ ﴿٩٤﴾ وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ ﴿٩٥﴾ قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ ﴿٩٦﴾ تَاللَّـهِ إِن كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ﴿٩٧﴾ إِذْ نُسَوِّيكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿٩٨﴾ وَمَا أَضَلَّنَا إِلَّا الْمُجْرِمُونَ ﴿٩٩﴾ فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ ﴿١٠٠﴾ } صدق الله العظيم. وقال الله تعالى: { وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ ﴿٩٢﴾ مِن دُونِ اللَّـهِ هَلْ يَنصُرُونَكُمْ أَوْ يَنتَصِرُونَ ﴿٩٣﴾ }. وقال الله تعالى: { إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ } [الأنبياء:98] صدق الله العظيم.

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو: فهل يقصد الله بقوله { إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ }، فهل يقصد شركاءهم في قول الله تعالى: { وَإِذَا رَأى الَّذِينَ أَشْرَكُواْ شُرَكَاءهُمْ قَالُواْ رَبَّنَا هَؤُلاء شُرَكَآؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُوْ مِن دُونِكَ فَألْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ } [النحل:86]؟

    وقال الله تعالى: { وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّـهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ ﴿٥﴾ وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ﴿٦﴾ } صدق الله العظيم [الأحقاف]
    وقال الله تعالى: { وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ ﴿٢٨﴾ فَكَفَىٰ بِاللَّـهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ ﴿٢٩﴾ } صدق الله العظيم [يونس]
    وقال الله تعالى: { قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا ﴿٥٦﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ } صدق الله العظيم [الإسراء:56-57]

    والجواب: سُبحان ربي فكيف يُعذب الله في نار جهنم عباده المُقربين؟! وإنما يعذب الذين بالغوا فيهم بغير الحق ويدعونهم من دون الله, ونعود للسؤال مرة أخرى فمن يقصد الله في قول الله تعالى: { وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ ﴿٩٢﴾ مِن دُونِ اللَّـهِ هَلْ يَنصُرُونَكُمْ أَوْ يَنتَصِرُونَ ﴿٩٣﴾ }، وفي قول الله تعالى: {إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ } صدق الله العظيم، كونكم ستجدون أن الله ألقى بالعابد والمعبود بغير الحق في نار جهنم.

    والجواب تجدونه في محكم الكتاب في قول الله تعالى: { وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَـٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٤٠﴾ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ﴿٤١﴾ } صدق الله العظيم [سبأ]

    ولربما يقاطعني ضيف طاولة الحوار ( طه يس ) ويقول: "مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني فلم أفهم المقصود من قول الله تعالى: { وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَـٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٤٠﴾ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ﴿٤١﴾ } صدق الله العظيم ". ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: يا طه يس، إن المقصود هو: قرينك الشيطان الذي يكذّب عليك أنّهُ من ملائكة الرحمن المُقرّبين ويأمرك أن تدعوه من دون الله بل هو كذّاب.. بل هو شيطان رجيم من ذرّيات الشيطان وليس من ملائكة الرحمن، ولو كان منهم لما أمرك أن تعبده فتدعوه من دون الله، وما كان لملائكة الرحمن أن يأمروكم بما ليس لهم بحق, ولكن الذين كانوا على شاكلتك لم يكتشفوا أنهم كانوا يعبدون الشياطين إلإ حين ألقى الله إليهم بالسؤال عما كانوا يعبدون؟ فقالوا: كُنا نعبدُ ملائكتك المُقرّبين زُلفة إليك ربنا فهم من أمروننا بذلك, ومن ثم ألقى الله بالسؤال إلى ملائكته المُقربين وقال: {أَهَـٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٤٠﴾ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ﴿٤١﴾ } صدق الله العظيم، وإنما ألقى الله بالسؤال إلى ملائكته المُقربين لكي تسمعوا شهادتهم بالحق أنهم ليسوا هم الذين أمروكم بعبادتهم من دون الله بل الشياطين المفترين أنهم من ملائكة الرحمن المُقربين, ولذلك قال الله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَـٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٤٠﴾ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ﴿٤١﴾ } صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى: { وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ ﴿٩١﴾ وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ ﴿٩٢﴾ مِن دُونِ اللَّـهِ هَلْ يَنصُرُونَكُمْ أَوْ يَنتَصِرُونَ ﴿٩٣﴾ فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ ﴿٩٤﴾ وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ ﴿٩٥﴾ قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ ﴿٩٦﴾ تَاللَّـهِ إِن كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ﴿٩٧﴾ إِذْ نُسَوِّيكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿٩٨﴾ وَمَا أَضَلَّنَا إِلَّا الْمُجْرِمُونَ ﴿٩٩﴾ فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ ﴿١٠٠﴾ وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ ﴿١٠١﴾ فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١٠٢﴾ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ ﴿١٠٣﴾ } صدق الله العظيم [الشعراء]
    وقال الله تعالى: { احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٢٢﴾ مِن دُونِ اللَّـهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْجَحِيمِ ﴿٢٣﴾ } صدق الله العظيم [الصافات]

    وإنما يقصد الله بقوله: { وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ } فلا يقصد أولياء الله الذين بالغوا فيهم بغير الحق، بل يقصد أمثال قرينك الذي يقول أنه لمن ملائكة الرحمن المُقربين ثم يأمرك أن تدعوه من دون الله ويطلب منك ما تعلم يا (طه يس)، فهو ليس من ملائكة الرحمن المقربين بل هو شيطان رجيم يصدّك عن اتّباع الصراط المستقيم، فإني لك ناصح أمين فلا تتبع الشيطان أنه كان للرحمن عصياً واتبعني أهدك صراطاً سوياً.

    ويا (طه يس)، اتقِ الله فلا يوجد قرين للإنسان من ملائكة الرحمن، ولا يوجد قرين إلا للإنسان الذي أعرض عن ذكر الرحمن وقرينه من الشياطين، ومنهم قرينك الذي يكذب عليك أنه من ملائكة الرحمن المُقربين بل هو شيطان رجيم يصدّك عن اتّباع الصراط المُستقيم وتحسب أنك من المهتدين. وتذكر قول الله تعالى: { وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ } صدق الله العظيم [فصلت:25]
    وقال الله تعالى: { وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَـٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ﴿٣٦﴾ وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ﴿٣٧﴾ حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ ﴿٣٨﴾ وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ ﴿٣٩﴾ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَن كَانَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ﴿٤٠﴾ } صدق الله العظيم [الزخرف]

    فلا تزعل من الإمام المهدي أيها الضيف (طه يس)، فلا تأخذك العزة بالإثم.

    وأما بالنسبة للأحاديث المُفتراة والروايات التي تفتي أن محمداً رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - كان له قرين من الشياطين فهداه الله، فإني أشهدك وأشهدُ الأنصار وكافة الزوار لطاولة الحوار أني بذلك الحديث المُفترى لمن الكافرين، وما كان لمحمدٍ رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - قرين من الشياطين، ولا أجدُ في كتاب الله أنّ أحداً من الشياطين قد أسلم، ومثلهم كمثل أبيهم الشيطان إبليس، والشيطان وذريته جميعاً أعداء الله رب العالمين، ولذلك قال الله تعالى: { أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً } صدق الله العظيم [الكهف:50]

    وأما زُخرف القول الذي تُجادل به الأنصار وهو النثر الفارغ إنما هو وحي من الشيطان، وليس البيان الحق للقرآن من الرحمن، وقال الله تعالى: { وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ } صدق الله العظيم [الأنعام:121]. وقال الله تعالى: { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ } صدق الله العظيم [الأنعام:112]. وتلك خدعة من الشياطين يوحون إلى أوليائهم ليكونوا ضدّ الوحي الحق من رب العالمين، فيا عجبي من الذين يؤمنون أنه كان لمحمدٍ رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - قرين من الشيطان فأسلم! وهل يقيّض الله الشياطين إلا لمن أعرض عن ذكر ربه؟ تصديقاً لقول الله تعالى: { وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَـٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ﴿٣٦﴾ وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ﴿٣٧﴾ حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ ﴿٣٨﴾ وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ ﴿٣٩﴾ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَن كَانَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ﴿٤٠﴾ } صدق الله العظيم [الزخرف]

    وعلى كُل حال يا (طه يس)، إنّ بيني وبينك الاحتكام إلى كتاب الله القُرآن العظيم فلنحتكم إلى آياته المُحكمات البيّنات لعالمكم وجاهلكم إن كنت تريد الحق ولا غير الحق فلا تأخذك العزة بالإثم بعد أن تبيّن لك أنه كان يضلّك عن الحق شيطان رجيم وليس من ملائكة الرحمن المُقربين, ولا أجدُ في كتاب الله قُرناء من ملائكة الرحمن.. قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين. وقال الله تعالى : { قَالُوا اتَّخَذَ اللَّـهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ هُوَ الْغَنِيُّ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ إِنْ عِندَكُم مِّن سُلْطَانٍ بِهَـٰذَا أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّـهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٦٨﴾ قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّـهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ ﴿٦٩﴾ مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ ﴿٧٠﴾ } صدق الله العظيم [يونس]

    ويا أيها الضيف (طه يس)، لقد تركنا لك المجال لحوار الأنصار لكي يتبيّن لهم أن الوحي الشيطاني لا يزيد كتاب الله إلا تعقيداً على المؤمنين برغم أنهم يوهمون المؤمنين بكلمات ليظنّ الآخرين أن هؤلاء لذو علم عظيم يخفونه عن العالمين, فاحذروا.. فلا يخرجونكم من النور إلى الظُلمات بعد إذ هداكم الله إلى الحق.. فما بعد الحق إلا الضلال؟ ولن تجدونهم يخرجوكم إلى برٍّ بل مجرد نثر فارغ وليس البيان الحق للذكر, وأما نثر المهدي المنتظر فيشرح لكم البيان الحق للذكر ثم آتيكم بسلطان العلم من محكم القرآن لكي تعلمون أني لا أُحاجّكم بوسوسة الشيطان، بل بآيات بيّنات من محكم القرآن، وحين أفتيكم عن وحي التفهيم فلا أقصد أنّه وحيّ جديد إليكم من ربكم بل مُجرد تفهيمٍ بسلطان العلم المبين من محكم القرآن المُبين.

    فاحذروا مكر الشياطين واعتصموا بحبل الله القُرآن العظيم الذي جعله الله حُجة العالم على طالب العلم أو حجة طالب العلم على العالم, فذلك بيني وبينكم أن نحتكم إلى القُرآن العظيم فيما كنتم فيه تختلفون. وإذا لم تجدوا أن ناصراً محمد اليماني هو المُهيمن بالحق بسُلطان العلم من محكم القرآن العظيم فلستُ الإمام المهدي، فإذا لم ألجمكم بمحكم كتاب الله القرآن العظيم فلستُ الإمام المهدي وهل تدرون لماذا؟ وذلك لأن الفتوى من رب العالمين عن طريق نبيه في الرؤيا الحق أنه: [ لن يجادلني أحدٌ من كتاب الله القرآن العظيم إلإ غلبته بسُلطان العلم منه ]، لمن كان يتمنى أن يتبع الحق ولا يريدُ غير الحق سبيلاً، أولئك لن تأخذهم العزة بالإثم إن تبيّن لهم أنّهم كانوا من الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدُنيا وهم يحسبون أنهم مهتدون، فلن يستمروا على ضلالهم لأنهم علموا أن ذلك خُسران مبين بعد إذ هداهم الله إلى الحق، فتجدونهم يحمدون الله أنه لم يميتهم وهم لا يزالون على ضلال مبين، ويحمدون الله الذي بعث في أمّتهم المهدي المنتظر ليخرجهم بآيات بيّنات من الظُلمات إلى النور، تصديقاً لقول الله تعالى: { الر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ﴿١﴾ } صدق الله العظيم [إبراهيم]

    ولربما يود طه يس أن يقاطعني فيقول: "مهلاً مهلاً.. إنما ذلك القول موجه لمحمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - بقول الله تعالى { كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ } صدق الله العظيم". ومن ثم ير د عليه الإمام المهدي ناصر محمد وأقول: لم يجعل الله القرآن العظيم بصيرة حصرياً لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، بل قال الله تعالى: { قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي } صدق الله العظيم [يوسف:108]

    وقال الله تعالى: { قُلْ إِنَّمَا أُنذِرُكُم بِالْوَحْيِ وَلَا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعَاء إِذَا مَا يُنذَرُونَ } صدق الله العظيم [الأنبياء:45]
    وقال الله تعالى: { قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ } صدق الله العظيم [الأنعام:19]

    وكذلك الإمام المهدي ينذركم بالقرآن العظيم لعلكم تتقون، تصديقاً لقول الله تعالى: { فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ } صدق الله العظيم [ق:45]

    وهذه مقدمة الحوار من المهدي المنتظر إلى (طه يس)، فليتفضل للحوار بجدٍ مشكوراً وليس بحوار زُخرف النثر الفارغ من الحق, ولذلك جعلنا هذا البيان بعنوان قول لله تعالى { حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لاَ أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلاَ الْحَقَّ } صدق الله العظيم، كوني سوف أستنبط لكم الحق من محكم كتاب الله القُرآن العظيم من آياته البينات، تصديقاً لقول الله تعالى: { وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آياتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَآ إِلاَّ الْفَاسِقُونَ } صدق الله العظيم [البقرة:99]

    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..

    عبد الله وخليفته الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــ


    Read more: http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?6284-ردّ-الإمام-المهدي-إلى-الأحمديين-الذين-ضلّ-سعيهم-في-الحياة-الدنيا-ويحسبون-أنهم-مهتدون#ixzz3TyS1V5cj
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9115
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    11-04-2012 - 02:54 AM

    مُساهمة من طرف ابرار في الإثنين مارس 09, 2015 5:32 pm


    الإمام ناصر محمد اليماني
    20 - 05 - 1433 هـ
    11 - 04 - 2012 مـ
    05:08 AM
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ






    الرد الرابع من الإمام المهدي إلى الأحمديين الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون أنهم مهتدون..



    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجميع المرسلين وآلهم الطيبين وجميع المسلمين إلى يوم الدين..

    ويامعشر الأحمديين، قال الله تعالى:
    {هُوَ الذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ}
    صدق الله العظيم [آل عمران:7]

    ومن خلال هذه الآية نستطيع أن نحكم على الأحمديين أنهم من الذين في قلوبهم زيغ عن الحق كونهم يتركون آيات الكتاب المحكمات البيّنات فيذروهنّ وراء ظهورهم ويذهبون للاستدلال بآيات الكتاب المتشابهات التي لا تزال بحاجة للتأويل والبيان والتفصيل من الكتاب، وحقاً لا يذكّر إلا أولوا الألباب..

    ولربما يود أن يقاطعني أحد الأحمديين فيقول: "ياناصر محمد، أفلا تأتي بالبرهان المبين من محكم الكتاب أنّ الأحمديين في قلوبهم زيغ عن الحق المحكم في آيات الكتاب البينات وأنهم يذرونهن ويتبعون المتشابه الذي لا يزال بحاجة للتفصيل والبيان؟" . ومن ثم يردّ عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: قال الله تعالى: {هُوَ الذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَاب} صدق الله العظيم، والسؤال الذي يطرح نفسه فما هي تلك الآيات المحكمات هنّ أمّ الكتاب؟ ومن ثم تجدون الجواب في قول الله تعالى:
    {وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ}
    صدق الله العظيم [البقرة:99]

    ومن ثم يتبيّن للمسلمين أن الآيات المحكمات يقصد الله بها الآيات البيّنات التي لا تحتاج إلى تأويل كونها من آيات أم الكتاب البيّنات للعالم وعامة المسلمين التي لا يزيغ عن اتّباعها إلا من كان في قلبه زيغ عن الحق البيّن في آيات الكتاب البيّنات هنّ أم الكتاب ومن آساسيات عقيدة المسلمين التابعين للحق من ربهم.

    ولربما يود أن يقاطعني أحد الأحمديين فيقول: "أفلا تأتينا بآية من الآيات المحكمات من آيات أم الكتاب بشرط أن تكون هذه الآية من آيات أم الكتاب المحكمات البيّنات لعلماء المسلمين وعامتهم لا يزيغ عنها إلا من كان في قلبه زيغ عن الحق" . ومن ثم يردّ عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: أشهد لله شهادة الحق اليقين شهادة أحاسب عليها بين يدي الله رب العالمين إن كنت من الكاذبين أن من آيات أم الكتاب البيّنات لعلماء المسلمين وعامتهم هو قول الله تعالى:
    {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً}
    صدق الله العظيم [الأحزاب:40]

    ويا أمة الإسلام والله الذي لا إله غيره إن هذه الآية من آيات أم الكتاب البيّنات لعلماء الأمة وعامة المسلمين لكل ذي لسان عربي مبين يعلم أن خاتم الشيء هو آخر الشيء فلمَ تحرّفون الكلم عن مواضعه المحكمة؟ وقال الله تعالى:
    {مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا}
    صدق الله العظيم [النساء:46]

    ألا وأن تحريف كلام الله عن مواضعه وهو عندما تأتي آية محكمة بيّنة لعلماء الأمة وعامة المسلمين ومن ثم يقومون بتحريف معناها البيّن ليجعلوا له تأويلاً من عند أنفسهم، فهل أنتم منهم؟ فما خطبكم وماذا دهاكم؟ ألا والله لو كان ناصر محمد اليماني يفتري على الله ويقول أنه يتنزل عليه الملائكة بوحي جديد لصدقتم بالباطل!!
    ويامعشر الأحمديين، كيف أنكم تعرضون عن آيات أم الكتاب التي يفتيكم الله في محكمهن أن محمداً رسول الله هو خاتم النبيين المبعوثين من رب العالمين ومن ثم تكفرون بهذه الفتوى وتأتون بآيات إثبات بعث الرسل من الله؟ مثال قول الله تعالى:
    {يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ}
    صدق الله العظيم [الأعراف:35]

    وكذلك يقولون قال الله تعالى:
    {رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا}
    صدق الله العظيم [النساء:165]

    ومن ثم يقول الأحمديون: "أليست هذه الآيات برهان مبين على الاستمرار لبعث الرسل في الناس في كل زمان ومكان إلى يوم الدين؟" . ومن ثم نقول للأحمديين: بل فتوى الله ببعث الرسل في كل أمة في الأمم الأولى. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ }
    صدق الله العظيم [فاطر:24]

    ولكن الله ختم رسالاته بالقرآن العظيم فجمع فيه ذكر الأولين والآخرين. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ ۖ هَـٰذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي ۗ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ ۖ فَهُم مُّعْرِضُونَ ﴿٢٤﴾وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ ﴿٢٥﴾}
    صدق الله العظيم [الأنبياء]

    ومن ثم جعل الله رسالة القرآن العظيم للعالمين أجمعين رسالة واحدة. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ ﴿٢٧﴾ لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ ﴿٢٨﴾}
    صدق الله العظيم [التكوير]

    ولكنه للناس كافة من زمن تنزيله إلى يوم الدين بعث الله رسوله الخاتم بهذا القرآن العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}
    صدق الله العظيم [سبأ:28]

    ولن تجد فتوى الله أنه بعث أحد من أنبياء الله إلى الناس كافة إلا محمداً رسول الله خاتم الأنبياء والمرسلين كونه خاتم الأنبياء والمرسلين من الإنس والجن، ولذلك جعل الله رسالة القرآن العظيم هي إلى الإنس والجن فآمن به من آمن وكفر به من كفر، وأما المهدي المنتظر فابتعثه الله بالبيان الحق للقرآن من ذات القرآن وليس وحي جديد يتنزل به رسولٌ من الملائكة بل يلهمني به ربي فآتيكم بالبيان الحق للقرآن من ذات القرآن بوحي التفهيم من الرب إلى القلب وليس وسوسة شيطان رجيم كوني آتيكم بالبرهان من ذات القرآن وأفصله تفصيلاً، ولو كنتم تتابعون بيانات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني لوجدتم أنه ينطق بالحق ويهدي إلى صراطٍ مستقيم.

    ويامعشر الأحمديين، وتالله إن الملائكة الذين يتنزلون على أنبياءكم أقسم برب العالمين أنهم من ملائكة الجان الشياطين وليس من ملائكة الرحمن المقربين، وأنهم ليصدون أنبياءكم المزعومين ويحسبون أنهم مهتدون، وكذلك يدعونهم أنبياءكم المفترين من دون الله فهم لهم عابدون.وقد ألقى الله بالسؤال يوم القيامة إلى الأحمديين ومن كان على شاكلتهم فسألهم عم كانوا يعبدون من دون الله، فقال الأحمديون: كنا نعبد ملائكتك المقرّبين فندعوهم من دونك قربة إليك. ومن ثم وجه الله بالسؤال إلى ملائكتة المقربين وقال الله تعالى:
    {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَـٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٤٠﴾ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم ۖ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ ۖ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ﴿٤١﴾}
    صدق الله العظيم [سبأ]

    ومن خلال ذلك نستنبط أنه يوجد أقوام يعبدون الشياطين فيدعونهم ويستعيذون بهم من دون الله ويحسبونهم ملائكة الرحمن المقربين كون الشياطين يقولون إنما نحن ملائكة الرحمن المقربين إليكم مرسلون، ولكنهم يأمرونهم أن يدعونهم من دون الله فأشركوا بالله فأحبط أعمالهم.

    وقد نسخت لكم بيان البارحة بطريقة غير مباشرة لعلكم تتفكرون خشية أن تأخذكم العزة بالإثم ولكنكم أبيتم إلا أن نفضح أنبياءكم الذين اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون كونهم يحسبونهم من ملائكة الرحمن المقربين، وهيهات هيهات.. فلو كانوا من ملائكة الرحمن لما قالوا لهم: "استعيذوا بنا من شرّ الجنّ نعيذكم" فزادوهم رهقاً وشركا بالله ويحسبون أنهم مهتدون.
    فكيف السبيل لإنقاذكم يامعشر الأحمديين؟ فوالله أن منكم من يستحق المباهلة فنجعل لعنة الله على الكاذبين، ولكن الأحمديون هم جزء من هدف الإمام المهدي وأريد أن ينقذهم الله ويهديهم ولا أريد لهم العذاب، فاتقوا الله يا أولي الألباب واتبعوا الآيات البينات المحكمات من آيات أم الكتاب مثال قول الله تعالى:
    {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً}
    صدق الله العظيم [الأحزاب:40]

    وتالله إن هذه الآية لا تحتاج إلى تأويل شيئاً كونها من آيات أم الكتاب البينات، ألا والله لو قال الله تعالى وخاتم المرسلين لقلنا صدقتم، ولكن ربي قال {رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ} صدق الله العظيم، فهذه فتوى من الله أنه لن يبعث من بعده نبياً جديداً كونه ختم به النبوة وبعثه من أول أشراط الساعة الصغرى واقترب للناس حسابهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ}
    صدق الله العظيم [الأنبياء:1]

    وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    [عن أنس-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم: بعثت أنا والساعة كهاتين قال وضم السبابة والوسطى]
    صدق عليه الصلاة والسلام كون بعث محمد رسول الله من أول أشراط الساعة الكبرى. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً ۖ فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا ۚ فَأَنَّىٰ لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ ﴿١٨﴾}
    صدق الله العظيم [محمد]

    فاتقوا الله يامعشر الأحمديين فإنكم من الذين ضلّ سعيهم الحياة الدنيا ويحسبون أنهم مهتدون. اللهم قد بلغت، اللهم فاشهد.
    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..

    خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ



    Read more: http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?6284-ردّ-الإمام-المهدي-إلى-الأحمديين-الذين-ضلّ-سعيهم-في-الحياة-الدنيا-ويحسبون-أنهم-مهتدون#ixzz3TySY89Eq
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9115
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: ردّ الإمام المهدي إلى الأحمديين الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون أنهم مهتدون..

    مُساهمة من طرف ابرار في الإثنين مارس 09, 2015 5:36 pm


      الإمام ناصر محمد اليماني
    21 - 05 - 1433 هـ
    12 - 04 - 2012 مـ
    04:27 am
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وجميع الرسل وآلهم الأطهار وكافة المسلمين إلى يوم الدين، وبعد..

    ويا أيها السيف البتار لا تحرف كلام الله في محكم الذكر في قول الله:
    {وَمَن يُطِعِ اللَّـهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَـٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّـهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أُولَـٰئِكَ رَفِيقًا ﴿٦٩﴾}
    صدق الله العظيم [النساء]

    فهذه الآية من آيات الكتاب المحكمات البيّنات عن أصحاب الجنان أنهم من الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين، فلماذا تحرّفون كلام الله عن مواضعه الحق؟ فكيف تقولون أن هذه الآية برهانٌ لاستمرار بعث الرسل من بعد محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ أفلا تتقون؟
    وكذلك قول الله تعالى:
    {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ ﴿٤﴾}
    صدق الله العظيم [القدر]

    وهذه الآية تتحدث عن تنزيل رسول الله جبريل لبدء الوحي على رسل الله من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {حم ﴿١﴾ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ﴿٢﴾ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ﴿٣﴾ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴿٤﴾ أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا ۚ إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ﴿٥﴾ رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٦﴾}
    صدق الله العظيم [الدخان]

    وكذلك الاستدلال بقول الله تعالى:
    {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّـهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ﴿٣٠﴾ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ ﴿٣١﴾ نُزُلًا مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ ﴿٣٢﴾}
    صدق الله العظيم [فصلت]

    فتقولون أن هذه من آيات برهان الاستمرار لبعث الرسل من بعد محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم! وهي تتكلم عن البشرى من الملائكة لضيوف الرحمن يبشروهم بجنّات النعيم ويتنزلون إلى أبواب السماء الدنيا لاستقبال ضيوف الرحمن الذين يدخلون الجنة من بعد موتهم، وتتنزل الملائكة عليهم لاستقبالهم.. لتتلقاهم، فيفتحون لهم أبواب السماء الدنيا ثم يعرجون معهم إلى الجنة، ونستنبط ذلك من عدم فتح أبواب السماء للكافرين من أصحاب جهنم. وقال الله تعالى:
    {إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلاَ يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الجَمَلُ فِي سَمِّ الخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي المُجْرِمِينَ}
    صدق الله العظيم [الأعراف:40]

    ونستنبط من ذلك أن الملائكة تتنزّل إلى السماء الدنيا ليفتحوا أبوابها للأموات من أهل الجنة ثم يعرجون معهم إلى جنات النعيم، وكذلك تتلقى الملائكة لتبشر آخرين من أهل الجنة في يوم البعث فيتلقونهم بالبشرى بجنات النعيم:
    {إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنتُمْ لَهَا وَارِدُونَ ﴿٩٨﴾ لَوْ كَانَ هَـٰؤُلَاءِ آلِهَةً مَّا وَرَدُوهَا ۖ وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿٩٩﴾ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ ﴿١٠٠﴾ إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَىٰ أُولَـٰئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ ﴿١٠١﴾لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا ۖ وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ خَالِدُونَ ﴿١٠٢﴾ لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَـٰذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ﴿١٠٣﴾ يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ ۚ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ ۚ وَعْدًا عَلَيْنَا ۚ إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ ﴿١٠٤﴾}
    صدق الله العظيم [الأنبياء]

    فمن ذا الذي يحرّف كلام الله عن مواضعه المقصودة فلن يجد له من دون الله ولياً ولا نصيراً، فأنتم يامعشر الأحمديين تأتون ببرهانكم من الآيات التي لا تزال بحاجة للتأويل والتفصيل ومن ثم تلوون أعناقها لتكون برهاناً لأهواءكم حتى تقنعوا الناس باستمرار بعث الرسل، فتقنعوا الناس أن الذين يتنزلون عليكم أنهم ملائكة الرحمن المقرّبين! بل هم شياطين ليصدوكم عن السبيل. وقال الله تعالى:

    {هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَىٰ مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ ﴿٢٢١﴾ تَنَزَّلُ عَلَىٰ كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ ﴿٢٢٢﴾ يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ ﴿٢٢٣﴾}
    صدق الله العظيم [الشعراء]

    ولكني الإمام المهدي أقسم بالله العظيم أن الشياطين يتنزلون على قوم مشركين من المؤمنين ويقولون لهم أنهم ملائكة الرحمن المقربين، ويدعونهم من دون الله الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم مشركون، حتى إذا كانوا بين يدي الله فسألهم الله عمّا كانوا يعبدون قالوا: كنا نعبد الملائكة المقربين قربةً إليك ربنا، ومن ثم وجه الله بالسؤال إلى الملائكة أجمعين وقال الله تعالى:
    {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَـٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٤٠﴾ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم ۖ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ ۖ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ﴿٤١﴾}
    صدق الله العظيم [سبأ]

    وأشهد لله شهادة أحاسب عليها بين يدي الله أن منهم أحمديون يدعون مردة الشياطين من دون الله ويحسبون أنهم ملائكة الرحمن المقربين، ولو كانوا من ملائكة الرحمن المقربين لما أمروهم بدعاءهم من دون الله، والحكم لله وهو خير الفاصلين..

    ويامعشر الضيوف من الأحمديين إنكم لا تقرأون البيانات الحق للكتاب كونكم لستم من أولي الألباب إلا من رحم ربي منكم واتّبع الحق من ربه بعدما تبين له أنه كان على ضلال مبين. وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..



    وأما البيان الحق لقول الله تعالى:
    {مّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىَ مَآ أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطّيّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رّسُلِهِ مَن يَشَآءُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ}
    صدق الله العظيم [آل عمرا:179]

    فهذه الآية تتكلم عن فتنة المؤمنين من بعد الرسل فكلما بعث الله رسولاً ليهدي به الناس يؤمن من آمن معه من قومه، ومن ثم يهلك الله عدّوهم ويرثون الأرض من بعدهم ويتركهم رسولهم وهم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها، حتى إذا مات الرسل وأتباعهم الأولون بدأ الذين من بعدهم بالمبالغة فيهم بغير الحق حتى يدعونهم من دون الله، ومن ثم يصنعون لهم تماثيلاً أصناماً ليعبدوهم وليقربوهم إلى الله زلفاً، ومن ثم يبعث الله رسولاً جديداً ليعيدهم إلى الصراط المستقيم، وهكذا من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وقال الله تعالى:


    {كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ ۚ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۖ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ ۗ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}
    صدق الله العظيم [البقرة:213]

    ولا نزال نذكركم بآية لو استطعتم محوها من كتاب الله لفعلتم كونها من أشد الآيات عليكم كونها من أشد الآيات وضوحاً في الكتاب فتوى لأولي الألباب. وتلك الآية هي قول الله تعالى:

    {{{ مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا }}}
    صدق الله العظيم [الأحزاب:40]


    ويامعشر الأحمديين، قد أعطيناكم فرصة كبرى لعلكم تتقون فاستحبيتم العمى على الهدى، وأضعتم وقتنا فلم نستطع الردّ على السائلين كون الإمام المهدي انشغل بالرودود عليكم، وبعد أن أقمنا عليكم الحجة بالحق وصبرنا عليكم كثيراً أجبرتمونا لغلق الموضوع فقد تجاوز خمسين صفحة، ولن تهتدوا إذاً أبدا حتى ترون العذاب الأليم إلا من رحم ربي إن ربي غفور رحيم. وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..

    خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ



    Read more: http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?6284-ردّ-الإمام-المهدي-إلى-الأحمديين-الذين-ضلّ-سعيهم-في-الحياة-الدنيا-ويحسبون-أنهم-مهتدون#ixzz3TyT5Y4CM

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 7:29 am