.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    أحسن القصص

    شاطر
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9098
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أحسن القصص

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:17 pm


    تاريخ التسجيل: May 2010
    أحسن القصص
    قال الله تعالى فى محكم الكتاب(((الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ﴿1﴾ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ﴿2﴾ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَـذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ﴿3﴾)) صدق الله العظيم
    أتشرف بأن أضع أمام أعينكم ماخطه الامام ن بعلم القلم الصامت

    قصة نبي الله آدم عليه الصلاة و السلام


    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    أخي السائل والسائلة لقد سبق عرض خلافة الملكوت على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها لأنها مسؤولية كُبرى سوف يسألهم الله عنها فخشيت السماوات والأرض والجبال من حمل هذه الأمانة الكُبرى فهي أعظمُ مسؤولية في الكتاب ثم عرضها الله على آدم من بعد خلقه فقبلها وحملها حُبا" في المُلك وليس طمعاً في تحقيق إسم الله الأعظم الذي جعل الله فيه السر من خلق آدم وزوجته وخلق الملكوت كُله ليعبدوا نعيم رضوان الله ولذلك خلقهم ليعبدوا نعيم رضوان الله ولكن آدم وزوجته يجهلون حقيقة إسم الله الأعظم الذي جعله الله صفة لرضوانه على عباده النعيم الأعظم من نعيم ملكوت الدُنيا والآخرة و قبل آدم أمانة الخلافة على الجن والملائكة ولإنس من ذريته طمعاً في الملك ولذلك جعل الله فتنته بسبب حُبه للملك ولولا حُبه للملك لما استطاع إبليس فتنته هو وزوجته ولم يأكل آدم وزوجته من الشجرة إلا حين كذب عليه إبليس وقال ( يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى )

    قال (( مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ . وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ ) وكذب عدو الله اللعين ونظرا" لحُب آدم وزوجته للملك والنعيم الذي جعلهم الله مُسخلفين فيه أكلا من الشجرة ليدوم ملكهم فيكونوا فيه من الخالدين تصديقاً منهم بقسم إبليس إن الله ما نهاهم عن هذه الشجرة التي نهاهم الله عن الأكل منها إلا لأنهم إذا أكلوا منها لن يشيخوا ولن يموتوا ثم يكونوا في هذا الملك الذي هم فيه لمن الخالدين فعصى آدم ربه فغوى نظرا" لجهله بحقيقة إسم الله الأعظم الذي يوجد فيه سر خلقهم هو وزوجته ويوجد في حقيقة إسم الله الأعظم سر خلق الملكوت كُله ولم يعلموا أن رضوان الله لهو النعيم الأعظم من ملكوت الدُنيا والآخرة .

    ولكن من عبد الله كما ينبغي أن يُعبد وحقق الهدف من خلقه أتاه الله ملكوت الآخرة والأولى تصديقاً لقول الله تعالى))(( أَمْ لِلْإِنسَانِ مَا تَمَنَّى (24) فَلِلَّهِ الْآخِرَةُ وَالْأُولَى (25)))) صدق الله العظيم

    ومالك الملك هو الله وحده تصديقاً لقول الله تعالى))
    (({قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }صدق الله العظيم

    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)


    المُفتي بعلم الكتاب خليفة الله عبد النعيم الأعظم
    الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    #2
    12-11-2010, 12:48 PM
    فريد سلامة
    من الانصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة هاروت وماروت
    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين .

    وإنما الإسم هاروت أحد أسماء الشيطان بالكتاب وهو ذاته إبليس وأتبع الملك ماروت لأن ماروت كان الخليفة البدل من بعد آدم وسرعان ما وقع في الفتنة بسبب الشهوة التي أوجدها الله فيه بعدأن حوله إلى إنسان ولكنه كان من الملائكة ويزعم أن لو يصطفيه الله خليفة أنُه لن يفسد في الأرض أبداً بل هو كان من أشد المُستنكرين كيف يصطفي الله آادم خليفة ويرى أنه أولى من آدم فهو من الملائكة خلقه الله من نور ثم جعله الله بشرا" وكان من الملائكة وسُرعان ما اتبع هواه وللأسف يئس من رحمة الله ثم أتبعه الشيطان ودعاه إلى الكفر والإنضمام معه ثم كفر بالله وقال الله تعالى.

    (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ * وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ * سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ * مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ * وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ) [الأعراف: 175-179]صدق الله العظيم

    وهؤلاء الإثنان في النار هاروت وقبيله ماروت تصديقاً لقول الله تعالى ( كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ)صدق الله العظيم

    وذريتهم يأجوج ومأجوج بالإضافة إلى ذرية بينهم هجين أمهاتهم من ذريات الملك هاروت وهو الشيطان وأباؤهم من شياطين البشر لديكم وهؤلاء الصنفين شياطين الإنس والجن يعملون على إضلال الإنس والجن بالأرض ذات المشرقين وكانوا يصدقوهم بظنهم أن لن يجرؤوا على الكذب على الله ولذلك كانوا يصدقوهم ولم يكشف لهم حقيقتهم إلا القرآن العظيم وقبل أن يسمعوه كانوا يصدقوهم ولذلك قالوا (وأنا ظننا أن لن تقول الإنس والجن على الله كذبا) صدق الله العظيم

    بمعنى أن الجن كانوا يصدقوا صنفا" آخر وهم شياطين الجن وشياطين الإنس وكان يصدقهم الإنس والجن بظنهم أنهم لن يجرؤوا أن يقولوا على الله كذبا" وكذلك كان يصدقهم صنف من الإنس وهم من ذرية ماروت ويعبدون الشياطين من دون الله فزادوهم رهقاً .. المهم لدينا في الأرض ذات المشرقين ما يلي :

    1 )- عالم الجن الشياطين وأباهم ملك كان من الجن وهو الملك هاروت وعالم إنس كان أبوهم من الملائكة وهو الملك ماروت فصار إنسان وذريته يعبدون الشياطين وعالم آخر شياطين البشر ذريات أناس منكم وأمهاتهم إناث الشياطين ولكن آباءهم منكم من شياطين البشر وقد استكثروا إناث الشياطين من ذريات الإنس تصديقاً لقول الله تعالى ( وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَامَعْشَرَ الْجِنِّ قَدْ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنْ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنْ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِى أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ) سورة الأنعام - الآية 128

    والملك ماروت هو الإنسان الذي قال له الشيطان أكفر فكفر وليس المقصود به آدم بل خليفة من بعد آدم وإنما جعله الله إنسانا" ذو شهوة واتبع هواه بادئ الأمر ثم أتبعه الشيطان ودعاه إلى الكفر وخدعه أن الله لن يغفر له فيئس من رحمة الله وذلك هو المقصود من قول الله تعالى (كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ)صدق الله العظيم

    ولذلك تجدوا الآاية بالمثنى أولئك هم الملك هاروت وماروت وذريتهم يأجوج ومأجوج وخليط منكم أمهاتهم من إناث الشياطين وأباؤهم من البشر من هذا العالم لديكم الذين ترونهم كذلك يفسدون في الأرض ولا يرقبوا في مؤمن إلا" ولا ذمة .والملك ماروت من ذريته مأجوج بالأرض ذات المشرقين وهم بشر وهم المقصودون بقول الله تعالى (( وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا ))صدق الله العظيم

    وللأسف يعبدون الشياطين من دون الله تصديقاً لقول الله تعالى عم قاله الجن عن أخبار عالم الأرض ذات المشرقين الذين استمعوا للقرآن ((وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا )صدق الله العظيم

    وكان مكرهم الأول أن أحدهم يقول أنه الله والآخر المسيح إبن الله ولكن الجن اكتشفت هذه الحقيقة يوم استمعوا للقرآن ولذلك قالوا ((وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا ))صدق الله العظيم

    ويقصدون بسفيههم هو الشيطان الذي ادعى الربوبية واتخذ صاحبة وولداً ولكن الجن لا يعلمون مُطلقاً بنبي الله المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه وآله وسلم و أجري عليه تكتيم كامل من الشيطان وقبيله عن المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه وآله وسلم وذلك حتى لا يُكتشف أمر مكرهم في فتنة المسيح الكذاب والذي سوف يقول أنه المسيح عيسى إبن مريم وهو كذاب ولذلك يُسمى المسيح الكذاب
    لأن الشيطان يريد أن يقول أنه المسيح عيسى إبن مريم ويدعي الربوبية وأجرى تكتيم كامل عن عوالم الأرض ذات المشرقين عن بعث المسيح عيسى إبن مريم الحق صلى الله عليه وآله وسلم لدرجة أن الجن كانوا يظنوا أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ابتعثه الله من بعد نبي الله موسى فهم لا يعلمون أن الله ابتعث محمد رسول الله من بعد عيسى ولذلك قص الله لنا ما قاله الجن لقومهم وقال الله تعالى ((وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى ))صدق الله العظيم

    ولله حكمة من ذلك أن أخبرنا أن الجن لا يعلمون أن القرآن أنزل من بعد عيسى ومن ثم علمنا بمكر الشيطان الرجيم وخطته المُستقبلية بإذن الله وسوف أفشل مكره بإذن الله جميعاً وأعلمُ من الله مالا تعلمون و اعلموا أن عوالم الأرض ذات المشرقين صنف منهم من الإنس كان أباهم من الملائكة وصنف هجين إنس أمهاتهم من ذريات الشياطين وآباؤءهم من شياطين البشر لديكم وهم يعلمون ما يفعلون مع إناث الشياطين أولئك الذين غيروا خلق الله طاعة لأمر الشيطان ويعبدون بنات إبليس من دون الله تصديقاً لقول الله تعالى ((وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (116) إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَرِيدًا (117) لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118) صدق الله العظيم

    فأولئك نصيب الشيطان منكم يعبدون الطاغوت من دون الله وهم يعلمون وذرياتهم يضلون الجن والإنس بالأرض ذات المشرقين ويفترون على الله بغير الحق وهم يعلمون وكانت الجن تصدقهم بظن منهم أنه لن يتجرأ بالكذب على الله أحد كما يكذبون عليكم أباءهم هاهنا وأضلوكم عن الصراط المُستقيم ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون.فهل فهمت الخبر وبيان المهدي المنتظر للذكر أيها الباحث عن الحق المُحترم نور الله قلبك وطهرك وبصرك بالحق وثبتك على الصراط المُستقيم وأحيطكم علماً أن لو يشاء الله لجعل منكم أنتم ملائكة في الأرض يخلفون تصديقاً لقول الله تعالى ( وَلَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَا مِنْكُمْ مَلائِكَةً فِي الأَرْضِ يَخْلُفُونَ )صدق الله العظيم


    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
    الامام ناصر محمد اليمانى

    #3
    12-11-2010, 12:52 PM
    فريد سلامة
    من الانصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة نوح رسول الله عليه الصلاة و السلام

    هذا رسول الله نوح عليه الصلاة والسلام مناجي ربه

    قال تعالى((((( رَبِّ إِنَّ ابُنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ)) صدق الله العظيم

    فهذا نوح يقول يارب إن إبني من أهلي وأنت أحكم الحاكمين ولكن الله بين لهُ أنه ليس إبنه بل ثمرة عمل غير صالح بسبب خيانة زوجته مع أحد شياطين البشر من الذين لا يلدون إلا وهم فُجار كُفار من الذين شملتهم دعوة نوح عليه الصلاة والسلام ويريد الله أن يُطهر الأرض منهم تطهيرا" كشجرة خبيثة أجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار ولكنكم رأيتم رد الله إلى نوح وكأنه صار في نفس الله شيئ من نوح بسبب دعوته وقال (إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ) صدق الله العظيم

    فأدرك نوح بأنه صار في نفس ربه شيىء بسبب سؤاله من ربه لشيئ ليس له به علم وقال (رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين) وأما سبب الرد الجاف من رب العالمين إلى رسوله نوح وذلك لأن الله قد أفتاه من قبل أن يصنع السفينة بأنه لن يؤمن له من قومه إلا من قد آمن لو لبث فيهم ألف سنة أخرى وذلك لأنهم قد صاروا أجمعين من ذُريات الشياطين ثم قال نوح ( رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا" إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا الا فاجرا" كفارا") ثم وعد الله نوح بالإجابة وأنه سوف يغرقهم أجمعين وعليه أن يصنع السفينة ثم أمره أن لا يخاطبه في الذين ظلموا إنهم مغرقون أجمعون .. ولكن لماذا أوحى الله إلى رسوله بالأمر بأن لا يُخاطبه في الذين ظلموا وأنه سوف يغرقهم أجمعين فلا يذر على الأرض منهم ديارا" واحدا" إجابة لدعوة نوح وقال (رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا" إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا الا فاجرا" كفارا") ولكني أكرر وأقول لماذا يأمر الله رسوله نوح بالأمر أن لا يُخاطبه في الذين ظلموا برغم أن الهلاك إجابة لدعوة نوح على الكافرين ) فهل تعلمون لماذا وذلك لأنه يعلم بأن ولده سوف يكون من المغرقين معهم وأن نوح سوف تأخذه الشفقة والرحمة بولده وسوف يُخاطب الله في شأن ولده مُخالفا" أمر ربه الذي أوحى إليه من قبل في قوله تعالى ((وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلا مَنْ قَدْ آمَنَ فَلا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (٣٦)وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ )صدق الله العظيم

    ولكن الشفقة والرحمة بولده أجبرته على مخالفة الأمر (وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ ) ولكن نوح خاطب ربه في شأن ولده وفتنته الرحمة والشفقة بولده فتناسى أمر ربه ، ألا يعلم بأن الله هو أرحم الراحمين لذلك وجدتم الرد من الله على نوح كان قاسيا" (فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِين ) ولكن نوح أدرك بأنه تجاوز الحدود في شيئ لا يحيط به علما" وأن الله صار في نفسه شيئ من عبده ورسوله نوح عليه الصلاة والسلام بسبب تجاوزه الحدود في مسألة لا يحيط بها علما"ولأن نوح أدرك ما في نفس ربه عليه من خلال الرد القاسي لذلك قال ((رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين) صدق الله العظيم

    ويدرك مدى خطابي هذا الراسخون في العلم بمعرفة ربهم وإنما يخشى الله من عباده العُلماء بمعرفة عظمة ربهم فيقدروه حق قدره فلا يدعون من دونه أحدا"والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني

    #4
    12-11-2010, 12:53 PM
    فريد سلامة
    من الانصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    أصحاب الرس - أصحاب الكهف - أصحاب القرية

    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    من الناصر ( لمحمد) الإمام ناصر محمد اليماني إلى عُلماء المُسلمين في جميع الأقطار وبالذات في القُطر العربي (الجٌمهورية اليمنية ) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين ثم أما ((((( بعد )))))

    يامعشر عُلماء الأمة لطالما رجوتكم وتوسلت إليكم أن تخبروني عما يدور في أنفسكم تجاه شأني أنا المدعو ( ناصر محمد اليماني) فوجدت إجابة موحدة منكم من الذين اطلعوا على الخبر من علماء الأمة في الإنترنت العالمية ألا و هو الصمت الرهيب فلا آمنتم بأمري و لا كفرتم به ذلك لأنكم في حيرة من أمري وتقولون في أنفسكم لربما ناصر محمد اليماني يدعو إلى الحق وإلى صراط ٍمُستقيم غير إنكم لستم موقنين بشأني فيكم و لستم موقنين بالآيات التي نبأتكم عنها في خسوف القمر النذير والذي حدث في رمضان 1425هجريه وكذلك لا توقنون بأنها حق أدركت الشمس القمر في هلال رمضان (1426) ، وكذلك وجدت هذه الحقيقة التي في أنفسكم قد نبأ عنها القرآن العظيم قبل أن تثكلكم أمهاتكم وأمهات أبائكم وأنه لن توقنوا بشأني حتى أُبيّن لكم آياتٍ جعلها الله لكم من أنفسكم عجبا" ألا وهي أصحاب الكهف والرقيم ، قد جعلهم الله من الأشراط الكُبرى للساعة وذلك لتعلموا أن وعد الله حق وأن الساعة آتية لا ريب فهيا يا معشر عُلماء الأمة و تالله لا اعلم بأحد غيري يعلم بحقائق أصحاب الكهف حتى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعلم ما هو شأن أصحاب الكهف غير الظاهر من أمرهم ولربما يود أحدكم أن يُقاطعني ثم يقول اتق ِ الله فهل تزعم بأنك أعلم من محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيزبد ويربد علينا كالبعير الهائج فأقول ثكلتك أمك أنا أولى بمحمد رسول الله منك بالحُب والقُرب والعلم والتصديق غير أن الله لم يُخبر محمدُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بشأن أصحاب الكهف ذلك بأن شأنهم لا يُخصه بل يخص شأن المهدي المُنتظر و لا غير ، لذلك قال تعالى( و لا تستفت ِ فيهم منهم أحدا" أهل الكتاب . . وذلك لأن علم محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم مُقتصر على علم جبريل المُعلم ، عليه السلام ، فإذا كان لا يعلم المُعلم فكيف يعلم التلميذ ولربما يود أحدكم أن يُمزقني بأسنانه مستشيطا" غضباً بل حتى تزعم بأنك أعلم حتى من جبريل علية الصلاة والسلام فأقول مهلا" ياقوم إنهُ لا يعلم حقيقتهم أحد ٌ من جنود الله في السماوات ولا في الأرض غير المهدي المُنتظر و ذلك لأن الله لم يستعن في تدمير قوم أصحاب الكهف أحداً من جنوده لا في السماوات ولا في الأرض ، ليضرب الله لكم مثلا" بأن من جاهد فإنما يُجاهد لنفسه وإن الله لغني عن العالمين وإن لو شاء الله لانتصر من أعدائه ولكن ليبلو بعضكم ببعض .. فيامعشر الأمة تعالوا لأنبئكم بحقيقة أصحاب الكهف وأفصل لكم شأنهم من القرآن تفصيلا" لعلكم تعلمون بأني حقا" قد أتاني الله علم الكتاب ولم يأتيني علم من الكتاب بل علم الكتاب أي العلم كلهُ جُملة" وتفصيلا" فلنُبحر سوياً في قصة أصحاب الكهف مُستنبطين حقائق قصتهم من القرآن العظيم


    (( أولا" قوم أصحاب الكهف))

    وهم أهل قرية من القرون الأولى من قبل إبراهيم ولوط وشُعيب ومن بعد نوح وثمود بعث الله رسوله إلياس عليه الصلاة والسلام لينذر أصحاب الرس ويقصد بالرس (( أي الجبل )) والرواسي أي الجبال ومفرد الرواسي ( الرس) أي الجبل وذلك جبل صغير يقطن عليه قوم أصحاب الكهف وهو بما يسموه حمة ذياب ابن غانم وموقعه في أعلى مكان في الجزيرة العربية وأرفع مكان في الجزيرة العربية هضبة صنعاء وأرفع من صنعاء ربوة ذمار وأرفع مكان في ربوة ذمار و أرفع مكان في محافظة ذمار منطقة حورور وأرفع من حورور منطقة الأقمر والتي توجد به حمة ذياب والبعض يسمونها حمة كلاب تعليقا" و استهزاءا" بأهالي القرية الجديدة والذين يقطنون فوق حمة ذياب ابن غانم كما يسميها بعض المؤرخين وأما اسمها الحقيقي المذكور في القرآن ( قرية الرس) أي قرية الجبل و هو بما يسميه أهل الجُغرافيا (التل ) وأما أهل ذمار فيسمونه(( الحمة )) واسمها الحالي حمة كلاب وتقع إلى الشرق من مدينة ذمار والتي يسميها القرآن قرية ( أصحاب الرس) أي أصحاب قرية الرس والرس كما ذكرنا مُفرد رواسي ونعود لمواصلة القصة فقد أن بعث الله عبدهُ ورسوله الياس عليه الصلاة والسلام إلى قرية أصحاب الرس وشدد الله أزره بفتى" شابا" فجعله الله نبيا" مع إلياس يدعو قومه إلى عبادة الله وحده وترك عبادة الأصنام ثم آمن لهم فتى" شابا" آخرا" ثم شدد الله أزرهما به وجعله نبيا" ثالثا" والفتية الاثنين جعلهم الله أنبياء مثلهم كمثل هارون أخو موسى ألقى الله الرسالة لموسى و أشدّ الله أزره بأخاه هارون نبيا" ووزيرا" وكذلك رسول الله إلياس عليه الصلاة والسلام هو من تلقى الرسالة من ربه أما الفتية الذين آمنوا بربهم مُصدقين دعوة رسول الله إلياس فقد زادهم الله هُدى" وعلما" وجعلهم أنبياء مع نبي الله إلياس ليدعوا أصحاب الرس إلى ترك عبادة الأصنام تلبية" لدعوة الحق وأن يعبدوا الله وحده لا شريك له ولكن أصحاب الرس هددوهم وتوعدوهم لإن لم ينتهوا من هذه الدعوة التي تسببت في غضب الآلهة وإمساك قطر السماء و أنهم لم يروا خيرا" منذ ظهور هذه الدعوة لذلك قالوا ((إنا تطيرنا بكم لإن لم تنتهوا لنرجمنكم وليمسنكم منا عذاب أليم )) ثم أرادوا المكر بهم فاختبأوا في كهفهم كما اختبأ محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه في الغار من مكر الكُفار ، و بعد ذلك اختفى إلياس والفتية الأنبياء الاثنين و جاء رجل من أقصى المدينة يسعى و كان يكتم إيمانه بل هو الوحيد الذي آمن وكتم إيمانه بل لا يعلم به حتى إلياس ووزراؤه المُكرمين ولكن هذا الرُجل المؤمن سراً مثله كمثل مؤمن آل فرعون الذي كان يكتم إيمانه حتى إذا سمع بالمكر ضد موسى وقتله استشاط غضبا" فلم يستطع أن يكتم إيمانه ثم وعظ قومه وقال لهم قولا" بليغا" وكذلك هذا الرجل حين سمع بالمكر ضد أنبياء الله استشاط غضبًا وجاء يدعو قومه ويعلن إيمانه جهاراً ونهارا" بين يدي قومه وقال مُتحدياً (إني آمنت بربكم فاسمعون) ومن ثم قاموا بقتله ولكن حفاظا" على سرية أمر أصحاب الكهف لم يُنزل الله على قومه من بعد من جُند من السماء ( وما كُنا منُزلين إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم خامدون ) فقد خسف الله بأصحاب الرس فابتلعهم وقصورهم جبل الحمة فغاصت قصورهم في بطن جبل الحمة (بكن فيكون)صيحة واحدة فإذا هم خامدون مُباشرة بعد قتلهم للداعية الذي أعلن إيمانه بين أيديهم وأما رسول الله إلياس والفتية الأنبياء المُكرمين فلا يزالوا مختبئين في كهفهم نظرا " للتهديد والوعيد (لإن لم تنتهوا لنرجمنكم و ليمسكم منا عذاب أليم)وبعد صحوهم لم يعلموا ماذا حدث لقومهم من بعدهم و أراد رسول الله إلياس أن يبعث أحد الفتية إلى المدينة ليأتي لهم بطعام ويلزم الحذر والمُراقبة وقال(إنهم إن يعثروا عليكم يرجموكم أو يعيدوكم في ملتهم ولن تفلحوا إذا" أبداً ) غير أن الرجل خرج إلى باب الكهف فلم يرى قرية قومه في أعلى الحمة وكأن الأرض ابتلعتهم فلم يرى لهم أنوار أو أي أثر أو ضجيج مع أن الوقت من الليل لا يزال مُبكرا" فأدهشهم ما هذا الصمت الرهيب فلم يسمعوا حتى نهيق حميرهم أو نٌباح كلابهم فأدهشهم الأمر و من ثم قرروا الانتظار إلى الصباح حتى يتبين لهم أمر قومهم أين ذهبوا وماذا حدث لهم من بعدهم ، فعادوا إلى كهفهم مرة أخرى فناموا نومة أخرى هي النومة الكُبرى من ذلك الزمن ولا يزالون في سُباتهم إلى هذه الساعة (لو اطلعت عليهم لوليت منهم فرارا" ولمُلئت منهم رُعبا" ) فهل تدرون لماذا الرُعب يصيب من اطلع عليهم إنه ليس كما تظنون بأنه من طول أشعارهم وأظافرهم نظرا" للمدة الطويلة فذلك تأويلٌ بالظن والظن لا يُغني من الحق شيئا" ولو كان هذا التفسير صحيح لما قالوا عند لبثهم الأول لبثنا يوما" أو بعض يوم لكان تبين لهم بأن لهم كثيرا ًنظراً لطول أشعارهم وأظافرهم ولكنهم لم يروا من تفسيركم شيء لذلك قالوا لبثنا يوما" أو بعض يوم و كذلك فلا صحة لتفسيركم والأسطورة بأنه ذهب بالعملة ومن خلالها اكتشف أمرهم ، بالله عليكم هل هذا تفسير منطقي ولو كان كذلك لنبأهم هذا الرُجل بشأنهم وقصتهم كما يقول المثل المصري من طاء طاء لسلام عليكم و لكنا نجد الذين عثروا عليهم لم يحيطوا بشأنهم شيئا" ،بل بالعكس تجادلوا في شأنهم واختلفت توقعاتهم في شأنهم ومن ثم ردوا علمهم لخالقهم فقالوا(ابنوا عليهم بُنيانا" الله أعلم بهم )فمن أين جئتم بعلمهم وأخبارهم فنحن نجد القوم الذين عثروا عليهم لم يحيطهم الله بشأنهم شيء غير أن أهل العلم رأوا بأن لا بُد أن لهم شأنا" في الكتاب إلى أجل مٌسمى" وأن الله لم يبقهم عبثا" فقرروا أن يبنوا عليهم مسجدا" وذلك حتى يأتي بيان شأنهم المُقدر في الكتاب وقد جاء الهدف من بقائهم وهو لتعلموا بأن وعد الله حق وأن الساعة آتية لاريب فيها فقد جعلهم الله من علامات الساعة الكبرى وكذلك الرقيم المُضاف إليهم من علامات الساعة إنه عبد الله ورسوله المسيح الحق عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام والذي ذكره الله في أول سورة الكهف(وينذر الذين قالوا اتخذ الله ولدا" ما لهم به من علم ولا آبائهم كُبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا" )وكذلك أنتم يامعشر المُسلمين ليس لكم علم بابن مريم وتظنون بأن الله رفعه إليه ، جسد و روح ، بل إن الله توفاه رافعا" روح إبن مريم إليه وأمر الملائكة بتطهير الجسد لذلك قال تعالى(ومُطهرك)فقد طهرته الملائكة وجعلته في تابوت السكينة ضمن آيات أخرى و يوجد التابوت في نفق أصحاب الكهف في قرية الأقمر التي بجانب حورور في محافظة ذمار .. وأحذر اليهود من الدخول تلك المنطقة تحذيرا" كبيرا" و أتحداهم أن يحاولوا مسهم بسوء إن كانوا صادقين ، فإن كان لهم كيدا" فليكيدوا ولا ينتظروا والله مُحيط بالكافرين أولئك قد جعلهم الله وزرائي ولكن أكثركم لا يعلمون فانظروا يا أهل اليمن أصدقت أم كنت من الكاذبين ولربما تستهزئون بأمري فلا تبحثوا عنهم شيء حتى يفجر الله فيكم بركانًا عظيما" تهتز منه أرضكم فأطيعوا أمري واستخرجوا آيات التصديق ليعلم الناس بأن وعد الله حق وأن الساعة آتية لاريب فيها و أحمل المسؤولية بالدرجة الأولى ( الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ) .. فافعلوا ما تؤمرون وإن أردتم مزيداً من أخبارهم زدناكم ولكنكم سوف تُشاهدون الحق على الواقع الحقيقي فابدأوا بالتابوت (تابوت السكينة من آيات مُلكي عليكم)فليحمل أحد إلى أهل اليمن خطابنا هذا حتى يسلمه إلى قرية حمة ذياب والتي بين حورور والأقمر ذلك بأن القرية التي خسف الله بها(قرية أصحاب الرس توجد تحت أقدامهم) وأما الكهف فيوجد في قرية الأقمر التي بجانب حمة ذياب ولربما استخدمه أحد الرعية فجعل فيه القصب غير أنه لا يعلم ما وراء الجدار القديم وإنه لمن الغافلين فإن رأيتم أهل اليمن صامتون فاعلموا بأنهم لم يبحثوا عن هذه الحقيقة ولكن من فيه خير لنفسه فسوف يهتم بهذا الأمر حتى يُبين للعالم حقيقة المدعو ( ناصر محمد اليماني ) هل يقول الحق أم كان من اللاعبين المهديين الذين وسوست لهم الشياطين بغير الحق فضلوا وأضلوا

    أخوكم في الله الناصر لدين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم


    عدل سابقا من قبل ابرار في الأحد يناير 08, 2012 4:35 pm عدل 1 مرات
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9098
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: أحسن القصص

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:19 pm


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام وتحكيم العقول


    ويا أُمة الإسلام والله الذي لا إله غيره ، إنكم لن تتبعوا الحق حتى تنسوا الروايات التي بين أيديكم عن أسلافكم فقد أضلوكم علماؤكم عن سواء السبيل بسبب تفسيرهم لكلام الله بالظن الذي لا يُُغني من الحق شيئاً وأعوذُ بالله أن أكون كمثل عُلمائكم الذين اتبعوا أمر الشيطان وعصوا أمر الرحمن ، ولربما يزأر على المهدي المنتظر أحد عُلماء الشيعة او السنة والجماعة وكأنه ليث غضنفر وهو مُعرض عن الذكر فيقول : احترم نفسك يا من تزعم أنك المهدي المنتظر فتقول على عُلماء المُسلمين أنهم أطاعوا أمر الشيطان وعصوا أمر الرحمن فكيف تكون المهدي المنتظر وأنت تفتري علينا نحن عُلماء الأمة المُرشدين للبشر في جميع الأقطار بل نحن أنوار على المنابر في بيوت الله لتذكير البشر .. ومن ثم يرُد عليه المهدي المنتظر وأقول فبئس الذكر ذِكركم و بئس الوعظ وعظكم و بئس العلم عِلمكم إلا قليلاً وأقسمُ بمن رفع السبع الشداد وثبت الأرض بِالأوتاد أنكم اتبعتم أمر الشيطان الذي أمركُم أن تقولوا على الله مالا تعلمون وعصيتم أمر الرحمن الذي أمركُم وحرّم عليكم أن تقولوا على الله مالا تعلمون فأعرضتم عن أمر الرحمن واتبعتُم أمر الشيطان وفسرتُم القُرآن من ذات أنفُسِكُم بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئا" ولذلك اتبعتم مُتشابهه وأعرضتم عن مُحكمه الذي لا يحتاج لتأويل وهو الحق المُحكم من ربكم ولكن في قلوبكم زيغ عن الحق الأبلج في الآيات المُُحكمات وأمركم الله أن تتبعوا آيات الكتاب المُحكمات البينات لِعالمكُم و جاهِلكُم وأما الآيات المُتشابهات فلم يأمُركم الله إلا بالإيمان بها فقط ، فتردوا علم تأويلها للذي لا يعلم بتأويل المُتشابه سواه الله رب العالمين ، ويعلّم بِهن من يشاء من عباده فبالله عليكم ألم نُحاجكم بِالآيات المُحكمات ولكِنكُم تذروها وراء ظُهوركم ثم تُحاجوني بالآيات المُتشابهات ومن ثم آتيكم بتأويلها الحق فأخرس ألسنتكُم ومن ثم تصمتون يا معشر عُلماء الأمة الذين حاوروني كثيرٌ منكم حتى إذا وجدوني هيمنت عليهم بالآيات المُحكمات ثم هيمنت عليهم بسلطان علم المُتشابه من القرأن فإذا هم يصمتون فيقولون فهل هذا هو المهدي المنتظر أم شيطان أشر!! ولا يزالون في ريبهم يترددون كمثل الكافرين حتى يرون العذاب الأليم ولكن الحمدُ لله الذي جعل من أنصار المهدي المنتظر في ذات البشر، وهي عقولهم ، ولكنهم عصوا عقولهم التي لا تعمى ، وذلك لأن سبب صمت عُلماء المُسلمين هي أن عقولهم لا تخالف لدعوة المهدي المنتظر وتقول لهم إنكم أنتُم الظالِمون ولكنهم لا يوقنون بحكم عقولهم بينهم وبين المهدي المنتظر كما لم يوقنوا قوم إبراهيم عليه الصلاة والسلام بحكم الطرف الثالث الذي حكم بين رسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام وبين قومه ، غير أن نبي الله إبراهيم لم يعلم بهذا الحكم الحق ولكن قومه علموا بالحكم بينهم وبين إبراهيم ولكنهم لم يستجيبوا للحكم الحق ، و لربما يود أحد عُلماء الأمة أن يقاطعني فيقول ومنهم هؤلاء الحكام ( العقول ) الذين حكموا بين رسول الله إبراهيم وقومه ، ثم يرد عليه المهدي المنتظر وأقول (( فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ )) صدق الله العظيم

    فانظر أيها العالم من هُم الذين حكموا بين رسول الله إبراهيم وقومه وقالوا لقوم إبراهيم (( فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ )) صدق الله العظيم

    وسوف تجد أن هذا الحُكم الحق صدر من عقول قوم إبراهيم فتوى إلى أنفُسِهمْ حين رجعوا إلى أنفُسِهمْ بالتفكير فقالت عقولهم لأنفسِهمْ إنكم أنتم الظالمون وكُل واحد من قوم إبراهيم تلقى الفتوى من عقله حين جعلهم إبراهيم يتفكرون بعقولهم وقال (( وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِه عَالِمِينَ (51) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ (53) قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (54) قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ (55) قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ (56) وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ (57)‏ فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلَّا كَبِيراً لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58) قَالُوا مَن فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ (59) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ (65) قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67)) صدق الله العظيم

    فانظروا لقول الله تعالى(( فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (64)) صدق الله العظيم

    أي أنهم رجعوا إلى أنفُسِهمْ بالتفكير ثم جاءتهم الفتوى من عقولهم إلى أنفُسِهمْ (( فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (64)) صدق الله العظيم
    وذلك لأن الأبصار هي حقاً لا تعمى عن الحق ولكن ليس لها سُلطان على الإنسان ولكنها مُستشار أمين لا يخون صاحبه ولا ربه أبداً تصديقاً لقول الله تعالى (( فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ )) صدق الله العظيم

    فانظروا إلى عقول قوم إبراهيم المُجرمون فهل عميت عُقولهِم عن الحق ؟ كلا وربي ، إنها أفتتهم أنهم هم الظّالِمُونَ والحق مع رسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام تصديقاً لقول الله تعالى (( فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (64)) صدق الله العظيم
    فَمِنهُم الذين قالوا ( إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (64)) ألا وإنها عقول قوم إبراهيم حين رجعوا إلى أنفُسِهمْ بالتفكير برهة في شأن الأصنام فأفتتهُم عقولهم بالحق ولكنهم لم يتبعوا عقولهم بسبب عدم يقينهم بفتوى عقولهم وقالوا أن آباءهم هم أعلم وأحكم فنحن على آثارهم مهتدون فلم يتبعوا فتوى عقولهم كما لم يتبع كثير من المُسلمين ممن أظهرهم الله على بيانات ناصر مُحمد اليماني فرضخت للحق عقولهم ولكنهم رفضوا فتوى عقولهم وقالوا : أرجلٌ واحد منا نتبعه ونذر كثيرا" من الأئمة وعُلماء الأمة هيهات هيهات ، ألا لعنة الله على من أعرض عن كتاب الله بعدما تبين لهُ الحق من ربه فانظروا لقول نبي الله إبراهيم لقومه((فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ (65) قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67)صدق الله العظيم

    وقوله ( أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67)) صدق الله العظيم وكذلك المهدي المنتظر يقول ذروا ما وجدتم عليه أسلافكم واتبعوني أهدكم صراطاً مُستقيما" وإياكم أن تتبعوني في شيء يخالف للعقل والمنطق فترفضه عقولكم وهيهات هيهات فهل حجة الله عليكم إلا العقل والمنطق(( أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67)) صدق الله العظيم

    ألقى الشيطان فى أمنيته
    ـــــــــــــــــــــ
    قصة أبو الأنبياء إبراهيم عليه الصلاة والتسليم

    ألقى الشيطان فى أمنية رسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام وآله الباحثُ عن الحق الذي لم يقتنع بعبادة الأصنام ويرى أنهم لا ينفعون ولا يضرون ومن ثم تفكر في خلق السماوات والأرض وقال الله تعالى (( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ ( 74 ) وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ( 75 ) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ ( 76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ( 77 ) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَآ أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ ( 78 )صدق الله العظيم
    ويامعشر أولوا الألباب الذين يتدبرون الكتاب تدبروا قول إبراهيم( قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ( 77 )صدق الله العظيم

    وذلك هو التمني لإتباع الحق ولا يريد غير الحق وهذا هو البيان لشطر من الآية في قوله تعالى (وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى )صدق الله العظيم

    ومن ثم يهديه الله الحق إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا )صدق الله العظيم

    ومن ثم نأتي لبيان قوله تعالى(أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ )) وذلك يأتي من بعد أن يهديه الله إلى الحق ويستخلصه لنفسه ويبعثه إلى الناس رسولا" حتى إذا علم الله أن نبيه صار يعتقد في نفسه أنه لا ولن يشك في الحق الذي علمه الله به أبدا" ونسي أن قلبه بيد ربه يُصرفه كيف يشاء ونسي أن الله يحول بين المرء وقلبه وأراد الله أن يُعلمهم درسا" في العقيدة في علم الهدى ومن ثم يلقي الشيطان في نفسه شك في الحق الذي قد صار يدعو الناس إليه ومن ثم يُحكم الله له آياته فيبينها له فيعلم أنه على الحق المُبين ويطهر الله قلبه من الشك تطهيرا" ونأتي الآن للبيان لقول الله تعالى((أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ ))صدق الله العظيم

    أي ألقى الشيطان في أمنيته شك من بعد أت تحققت أمنيته وهداه الله إلى الحق فنعود لقصة رسول الله إبراهيم هل حدث له هذا من بعد أن اجتهد إجتهادا" فكريا" وبحث عن الحق وهداه الله إليه واستخلصه لنفسه وجعله للناس إماما" ورسول الله إليهم وصار يدعوهم إلى الحق ومن ثم ألقى الشيطان في أمنيته الشك ومن ثم حكم الله له آياته وطهر قلبه مما ألقاه الشيطان وقال الله تعالى ((وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ))

    الامام ناصر محمد اليمانى

    #6
    12-11-2010, 12:59 PM
    فريد سلامة
    من الانصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قوم نبي الله يونس عليه الصلاة السلام

    ولن أجد في الكتاب إن الله كشف العذاب إلا عن أمتين اثنتين فأما أمة فكان تعدادهم مائة ألف ورجل غريب الوطن أي أن تعدادهم مائة ألف ويزيدون واحد كان يسكن معهم وليس من قوم يونس وهو الوحيد الذي آمن بنبي الله يونس ولكنه كتم إيمانه لأنه ليس له قبيلة تحميه من أذاهم وشرهم و إلتزم داره ولم يخبر بإيمانه أحداً حتى نبي الله يونس وعندما أمر الله يونس بالإرتحال لم يخبر هذا الرجل الصالح فيصطحبه معه لأنه لا يعلمُ بإيمانه ولذلك مكث الرجل بين قوم يونس وحين انقضت الثلاثة أيام كما وعدهم نبي الله يونس بإذن ربه فإذا بالعذاب قد جاءهم من فوقهم فسمع الرجل الصالح صريخ الناس من الفزع وإذا هم يقولون نشهدُ أن لا إله إلا الله ونشهدُ أن يونس رسول الله ومن ثم خرج الرجل فأبصر كسفاً من السماء ساقطاً عليهم وعلموا أنه ليس سحاب مركوم بل هو العذاب الأليم الذي أخبرهم عنه نبي الله يونس أنه سوف يأتيهم بعد ثلاثة أيام ومن ثم قام في قوم يونس خطيباً فوعظهم وقال أيها الناس لو ينفع الإيمان لقوم كفروا برسل الله ومن ثم يؤمنوا حين نزول العذاب إذا" لما أهلك الله أحداً ولكشف الله عنهم العذاب في كُل مرة ولكنه لا ينفعهم الإعتراف بظُلمهم حين نزول العذاب وتلك سُنة الله في الكتاب على الذين كفروا بالحق من ربهم ولن تجد لسُنة الله تبديلا" غير أني أعلمُ لكم بُحجة على ربكم ومن ثم قاطعه القوم وقالوا وماهي فقال (وكتب ربكم على نفسه الرحمة فاسألوه بحق رحمته التي كتب على نفسه ووعده الحق وهو أرحم الراحمين ومن ثم صلى بهم الرجل ركعتين لكشف العذاب وناجى ربه وقال (ربنا ظلمنا أنفسنا فإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين اللهم إننا نجأر إليكم مُتوسلين برحمتك التي كتبت على نفسك وأمرتنا أن ندعوك فوعدتنا بالإجابة فاكشف عنا عذابك إنك على كُل شيىء قدير ووعدك الحق وأنت أرحم الراحمين) وكانوا يجأرون معه بالدُعاء سائلين الله رحمته وصدقوا الرجل أنه لا نجاة من عذاب الله إلا الفرار إلى ربهم وعلموا أنه لا ينفع الإيمان بالحق وقتها والإعتراف أنهم كانوا ظالمين فلا ينفعهم حين نزول العذاب كما لم ينفع الذين من قبلهم ولذلك جأروا إلى الله سائلين رحمته التي كتب على نفسه ومن ثم نفعهم الإيمان برحمة الله ولم يستيئسوا من رحمة ربهم ولذلك نفعهم إيمانهم واستطاعوا تغيير سنة من سُنن الكتاب في وقوع العذاب فهم الوحيدون الذين نفعهم إيمانهم من بين الأمم الأولى والسر في ذلك هو سؤال الله بحق رحمته التي كتب على نفسه ووعده الحق وهو أرحم الراحمين وقال الله تعالى (( فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ))صدق الله العظيم

    وذلك هو سبب النجاة من العذاب لقوم نبي الله يونس بسبب الدُعاء الذي علمهم إياه الرجل الصالح وأما قُرى الأمم الأخرى الذين أهلكهم الله فلن ينفعهم الإيمان بالحق من ربهم حين نزول العذاب والإعتراف أنهم كانوا ظالمين وما زالت تلك دعوتهم ولا غير في كُل زمان إلا قوم يونس وقال الله تعالى ((* كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ * اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ * وَكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ * فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلَّا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ * فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ * فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ } صدق الله العظيم

    وما زالت تلك دعواهم وهي ( يا ويلنا إنا كنا ظالمين) وقال الله تعالى (({ فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلَّا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ }صدق الله العظيم

    ومازالت تلك دعواهم فلم ينفعهم من عذاب الله تصديقاً لقول الله تعالى (({{ وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ } صدق الله العظيم

    فأنظروا لقول الله تعالى(فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ } صدق الله العظيم

    وذلك لأن ليس الحجة لهم على الله الإعتراف بظلمهم فيرحمهم حين نزول العذاب سنة الله في الكتاب ذلك لأن الله قد أقام عليهم الحُجة ببعث الرسل تصديقاً لقول الله تعالى (( رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا )صدق الله العظيم

    الامام ناصر محمد اليمانى
    التعديل الأخير تم بواسطة فريد سلامة ; 12-11-2010 الساعة 01:02 PM

    #7
    12-11-2010, 01:03 PM
    فريد سلامة
    من الانصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة داوود عليه الصلاة والسلام

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله التوابين المُتطهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين)

    قال الله تعالى))

    ((وَدَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ * فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ)صدق الله العظيم

    وهذه قصة رجلين أخوة كان أحدهم غنيا" لديه أغنام كثيرة ومزرعة وأما الآخر فهو فقير ولديه قليل من الغنم لا تساوي إلا بنسبة (1/100) إلى غنم أخيه ولهُ أولاد كثير وغنمه القليل هي مصدر عيشهم هو وأولاده وهو جار أخيه قربا" وجُنباً ودخلت غنيماته مزرعة أخيه الغني ونفشت فيها ولذلك قال الله تعالى (( الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ ))صدق الله العظيم

    وذلك لأنها مصدر رزق القوم وهو الرجل الفقير وأولاده ومن ثم أخذ الغنم صاحب المزرعة الغني وهو يعلم أن ليس لدى أخيه مال ليقوم بتعويضه وقال له لقد ضميت غنمك إلى غنمي لأنها أكلت بضعف ثمنها ولكن أخاه فقير وليس لديه إلا هذه الغنم القليل وهي مصدر قوته الوحيد هو وأولاده ولكن أخاه ضم غُنيماتهم إلى غنمه بحجة إتلاف الحرث ويُطالب أخاه أن يفيه عليها مالاً لأنه يقول أنها أتلفت ضعف ثمنها ومن ثم اختصموا إلى داوود عليه الصلاة والسلام حتى يحكم بينهم بالحق كما يرجو الفقير وكان الغني فصيح اللسان بليغ الكلام تكلم بين يدي الحاكم داوود وعز أخاه الفقير بالخطاب بين يدي الحاكم داوود عليه الصلاة والسلام وهو يرفع الدعوى على أخيه أن يفيه مالاً فوق غنمه لأن الغنم يقول أنها أكلت بضعف ثمنها وأما أخوه فهو ليس مُنكر أن غنمه نفشت في حرث أخيه ولذلك كان مُنصتاً فظن داوود أن إنصاته يُعتبر إعتراف منه بما قاله المُدعي ولم يُنكر أي شيئ من دعوى أخيه فلما رأى داوود أن صاحب الغنم مُنصت ولم يرد على الإدعاء بشيئ من الإنكار فظن داوود أن ذلك إعتراف من صاحب الأغنام أن الغنم حقاً نفشت بالمزرعة وأنها حقاً أكلت ضعف أثمانها .. وإنما عزه بالكلام بين يدي الحاكم .. ومن ثم حكم داوود بغنم الفقير للغني وهي بما أكلت دونما يزيده مالاً فهو جاره قُربا" وجُنباً وكان سُليمان عليه الصلاة والسلام إلى جانب أبيه فنظر من بعد الحُكم إلى وجه الفقير فرآه مُنخنقا" يكاد أن يبكي من ظلم أخيه له فليس لديه هو وأولاده غير تلك الغُنيمات وهي مصدر عيشه الوحيد هو وأولاده وأما أخوه فهو غني فلديه أغنام كثير ومزرعة ولكن المظلوم أناب إلى الله في نفسه يشكو إليه ظُلم أخيه له فكيف يريد أن يضم غنمه القليل إلى أغنامه وهي لا تساوي إلى غنم أخيه الكثير إلا بنسبة واحد في المائة فلا يزال يحسده عليها نظراً لأنه أحب إلى الناس منه ولكن المُتقين يجعل لهم الرحمن وداً وهو يعلمُ بحاله ويعلمُ أنها مصدر عيشه هو وأولاده فألهم الله سُليمان الحكم الحق بأن يطلع أبوه الحاكم بنفسه ومعه خبير بالحرث لكي يتم الإطلاع على ما أتلفت الغنم في الحرث ثم يتم تقديره بالحق من غير ظُلم ثم تبين لداوود عليه الصلاة والسلام من بعد الإطلاع أنه حكم على الرجل بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئاً وتبين له إنما أعز المظلوم أخوه بالكلام وليس قدر الإتلاف في المزرعة حسب دعوى أخيه وتبين لهُ إنما أعزه في الخطاب بلحن دعوى الغني ثم حكم لصاحب الحرث بقدر حقه بالحق يُتم دفعه على مكث من ذريات غنم الفقير ولبنها وسمنها ووبرها ولذلك قال الله تعالى ((وَدَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ * فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ)صدق الله العظيم

    ولذلك قال الله تعالى(وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا )صدق الله العظييم

    ولكن داوود بادئ الأمر ظلم الفقير بسبب حُكمه بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئاً بسبب أن أخاه عزه بالكلام بين يدي داوود وظن داوود أن سكوت صاحب الغنم إعترافاً بكلام أخيه أنه حق فلم يرد على ما ادعاه أخوه بشيئ من الإنكار ولذلك ظلم داوود الفقير بغير قصد منه ولكن الله ألهم سليمان الحكم الحق بوحي التفهيم واتبع داوود حكم إبنه سليمان ثم حكم بالحق ولذلك قال الله تعالى (((وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا )صدق الله العظيم

    وأراد الله أن لا يعود خليفته داوود إلى ذلك فلم يكن هين عند الله ولو لم يكن بغير قصد من داوود فلا يجوز له أن ينطق بحكمه عن الهوى بل لكُل دعوى بُرهان وبينة مؤكدة وإذا لا توجد فعلى من أنكر اليمين ، ولذلك ابتعث الله إثنين من الملائكة تسوروا المحراب ولم يدخلوا من الباب وكان داوود عليه الصلاة والسلام ساجدا ً في سجوده الأخير في صلاته فجلس من سجوده فإذا هم أمامه واقفين فأوجس منهم خيفة فكيف دخلوا من الباب وهو مُغلق ولكنهم رأوا الخوف قد ظهر منهم في وجه نبي الله داوود عليه الصلاة والسلام ثم طمأنوه (( قَالُوا لا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ(22)صدق الله العظيم

    ثم ظن داوود أنهم من الرعية مُختصمين ولم يكن يعلمُ أنهم ملائكة وقال ما خطبكم ومن ثم ألقى الملك الذي يُمثل صاحب الأغنام القليل دعواه وقال ((إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ(23)صدق الله العظيم

    ويقصد أن أخاه غني وصاحب أغنام كثيرة بينما هو ليس لديه إلا بنسبة واحد في المائة ويقصد قلة أغنامه فضم غنمه القليل إلى غنمه الكثير وعزه بالكلام عند الحاكم بينما هم ملائكة وليس لديهم أغنام وإنما يريد الله من داوود أن يذكره بظلمه في حكمه للفقير من قبل لولا أن فهمها الله سليمان عليه الصلاة والسلام المهم إن داوود حكم بحكم مُخالف لحكمه الأول في قصة الحرث والغنم وقال (( قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ )صدق الله العظيم

    وبعد أن قضى بينهم داوود بحكمة بينهم بالحق(( وَقَلِيلٌ مَا هُمْ )) أي اختفوا من بين يديه ومن ثم علم و أيقن داوود عليه الصلاة والسلام أنهم ليسوا من البشر بل هم ملائكة ومن ثم علم أنهم يرمزون لصاحب الحرث وصاحب الغنم وإنما يريد الله أن يذكره بحكمه الأول أنه كان فيه ظلم على الفقير وكان داوود لا يزال جالس على السجاده ثم خر راكعاً وأناب إلى ربه ليغفر ذنبه ))وقال الله تعالى ((وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ(24)فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ(25)يَادَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ(26)}صدق الله العظيم

    ولكن في هذه الآيات كلمات من المُتشابهات كمثال قول الله تعالى (( فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ(26)}صدق الله العظيم

    وكلمة التشابه هو في قول الله تعالى((وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ))صدق الله العظيم

    فظنوه الذين لا يعلمون أنهُ هوى فتنة النساء ومن ثم وضع المنافقون قصة تُشابه هذه الآية في ظاهرها (وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ )صدق الله العظيم

    وقالوا إن داوود أحب امرأة أحد قواده فأرسله ليقاتل في سبيل الله لكي يتزوج بامرأته ) قاتلهم الله أنى يأفكون فكيف يفعل ذلك نبي الله يعلي كلمة الله وليس عبداً لشهوته حتى يبعث مُجاهداً في سبيل الله ليتزوج بامرأته ولكن الإمام المهدي يُبطل إفتراءهم الباطل بالحق فيدمغه وننطق بالحق ونقول إن الهوى في هذا الموضع لا يقصد به هوى العشق بل ذلك من المُتشابهات بل يقصد الهوى الظن الذي لا يغني من الحق شيئاً مثال قول الله تعالى (({وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى}صدق الله العظيم

    أي أنه لا يتبع الظن فيقول على الله مالم يعلم فيضل نفسه ومن معه عن سبيل الله ولذلك قال الله تعالى (( إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى عَلَّمَهُ شَدِيدُ ٱلْقُوَىٰ ))صدق الله العظيم

    أي أنه ليس قولاً عن الهوى بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئاً بل هو وحيث يوحى علمه شديد القوى وذلك لأن الذين ينطقون عن الهوى بالحكم بين الناس فيما كانوا فيه يختلفون سواء في قضايا المُسلمين أو في إختلافهم في الدين فيحكمون بينهم عن الهوى الذي لا يُغني من الحق شيئاً من غير حُجة ولا بُرهان فحتما" يظلمون أنفسهم ويضلون أمتهم عن سبيل الله الحق ولذلك قال الله تعالى لنبيه داوود (( فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ(26)}صدق الله العظيم

    والآن صارت القصة مُفصلة ومفهومة وقال الله تعالى ((وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ(21)إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ(22)إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ(23)قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ(24)فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ(25)يَادَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ(26)}صدق الله العظيم

    ويا عُلماء الأمة إحذروا ظاهر المُتشابه من القرآن فظاهره يخالف للعقل والمنطق وتأويله غير ظاهره وإنما يغركم كلمات مُُتشابهات في الآيات فتجعلوا تأويل المُتشابه كالمحكم وإنكم لخاطئون يذلك لأن المُتشابه ليس ظاهره كباطنه ولذلك لا يعلمُ بتأويله إلا الله وهو من يُعلم من يشاء بتأويله من عباده بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم ويأتيكم بتأويله بالسُلطان المبين من مُحكم الكتاب ليتذكر أولوا الألباب فإن كنتم تريدون الحق فإني الإمام المهدي حقيق لا أقول على الله إلا الحق فإذا وجدتموني أنطقُ عن الهوى بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئاً من غير علم ولا سُلطان من الرحمن فلا تتبعوني مالم أهيمن عليكم بالعلم والسُلطان المُبين من مُحكم الكتاب المُبين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    أخوكم الداعي إلى الصراط المُستقيم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    #8
    12-11-2010, 01:06 PM
    فريد سلامة
    من الانصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة نبى الله سليمان عليه الصلاة السلام


    ماهو الذنب الذى اقترفه نبى الله سليمان عليه الصلاة والسلام تستدعى إنابته وتوبته

    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين))

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين جدي مُحمد رحمة من الله للعالمين وآله التوابين المُتطهرين وسلامُ على المُرسلين والتابعين للحق إلى يوم الدين والحمدُ لله رب العالمين)

    سلام الله عليكم معشر الأنصار السابقين الأخيار وكافة الزوار ضيوف طاولة الحوار الباحثين عن الحق

    قال الله تعالى)( (وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ)صدق الله العظيم

    وأما ذنب سُليمان عليه الصلاة والسلام الذي كان السبب في أن نزع منهُ مُلكه مؤقتاً هو ليس بسبب أنه نسي صلاته لذكر ربه حتى توارت بالحجاب بل السبب هو مُحاسبة أنفس بسبب ذنبه فلا ذنب للصافنات الجياد التي حاسبها بذنبه ومسح بالسيف أعناقها وسيقانها حتى تاب إلى ربه وأناب وغفر له ذنبه من مُحاسبة الصافنات الجياد التي مسح بالسيف أعناقها وسيقانها من شدة غضبه من نفسه بحُجة انها من ألهته عن صلاته لذكر ربه حتى توارت الشمس بالحجاب ثم حاسب الخيول بذنبه ولا ذنب لها ثم نزع الله منه مُلكه ثم تاب وأناب إلى ربه ثم غفر الله ذنبه وأعاد إليه مُلكه وزاده من فضله وهو العزيز الوهاب تصديقاً لقول الله تعالى ((وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ (34) قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (35)صدق الله العظيم


    أما قصة الجسد الذى ألقى على كرسي سليمان عليه الصلاة والسلام

    أُختي السائلة والسائلين من المؤمنين سلام الله عليكم ورحمته أجمعين فأما الجسد فهو يُطلق على جسد البشر الذي لا يأكل الطعام تصديقاً لقول الله تعالى ((اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ (1) مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مَّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ (2) لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّواْ النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ (3) قَالَ رَبِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ فِي السَّمَاء وَالأَرْضِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (4) بَلْ قَالُواْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الأَوَّلُونَ (5) مَا آمَنَتْ قَبْلَهُم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَفَهُمْ يُؤْمِنُونَ (6) وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (7) وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَداً لَّا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ (Cool ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنجَيْنَاهُمْ وَمَن نَّشَاء وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ (9) لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (10)صدق الله العظيم

    أي لم يجعلهم ملائكة لأن الملائكة لا تأكل الطعام تصديقاً لقول الله تعالى ((وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ لاَ تَخَفْ))صدق الله العظيم

    فأخبروه أنهم رُسل الله من الملائكة وأفتوه أن الملائكة لا يأكلوا الطعام حتى ولو جعل الله الملاك جسدا" بشرا" سوياً فإنه كذلك لا يأكل الطعام وطعامهم ذكر الله الليل والنهار وهم لا يسأمون ونعود لقول الله تعالى ((وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَداً لَّا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ)) صدق الله العظيم

    ويقصد الأنبياء أنه لم يجعلهم ملائكة وذلك لأنهم قالوا (( أبعث الله بشرا" رسولاً)) وقال الله تعالى ((وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى إِلاَّ أَن قَالُواْ أَبَعَثَ اللّهُ بَشَراً رَّسُولاً (94)))صدق الله العظيم

    فهم يحاجون رسول ربهم كيف يبعث الله بشرا" رسولاً ويريدون ملكا" رسول الله إليهم ورد الله عليهم (( وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ (9) وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِءُونَ (10)صدق الله العظيم

    بمعنى أنه حتى ولو بعث الله إلى الناس ملكا" لجعله رجلا" مثلهم وألبس عليه ما يلبسون لأنه لا ينبغي أن يبعثه إليهم بصورته الملائكية لضخامة خليقته ولله حكمته ونستنبط الجسد الذي تم إلقاؤه على كُرسي سليمان فهو لا يأكل الطعام وكانت صورته كمثل صورة نبي الله سليمان وتم إلقاؤه بقدرة الله على كُرسي سُليمان ولا علاقة له بالخاتم والكلام المزعوم والخرابيط وأساطير الأولين المكذوبة والخرافية التي لا يقيلها العقل والمنطق مثال قولهم بقصة خاتم سليمان وقصة السمك الذي وجد في بطنه الخاتم فهذا كلام ما أنزل الله به من سُلطان بل ألقى الله جسدا" صورته مثل سليمان تماماً فظن جند سُليمان أنه سُليمان وكان يخيل الله إليهم أن ينكروا صورة سليمان الحق ومنع من الدخول إلى مقامه المعلوم والدائم وأصبح بلا جيش ولا ملك والجميع ينكره ويظنوا الجسد الجالس على عرش سُليمان هو سليمان ولكنه هاجر إلى ربه واستغفر لذنبه فوهب الله له مُلكاً لا ينبغي لأحد من أقربائه فيورثه من بعده .


    والى قصة الذى أتى بعرش ملكة سبأ قبل إرتداد الطرف


    فهل تدري يا أيها الرادار من الذي قام بإحضار عرش ملكة سبأ في أقرب من لمح البصر بإذن الله؟؟؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    قال الله تعالى(قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الكِتَبِ أنَا آتِيكَ بِهِ قبَلَ أن يَرْتَدَّ إليكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَءَاهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قال هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ )

    صدق الله العظيم

    ووإليكم البيان المُختصر من المهدي المُنتظر إلى الرادار وكافة الأنصار السابقين الأخيار وكافة الزوار الوافدين إلى طاولة الحوار للبحث عن الحق وأفتيكم بالحق جميعاً إن الرجل الذي حضر بين الملأ مُتمثلا" بشرا" سوياً بين ملأ سليمان هو فضل من الله جديد مدد لسليمان قام بالمُهمة ومن ثم اختفى ولذلك قال نبي الله سليمان لمن حوله من الملأ (هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنْ الَّذِينَ لا يَهْتَدُونَ (41)صدق الله العظيم

    فهل تدري يا أيها الرادار من الذي قام بإحضار عرش ملكة سبأ في أقرب من لمح البصر بإذن الله إنهُ الذي قام بإحضار مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من أرض الثرى إلى سدرة المُنتهى إنه رسول كريم ذي قوة عند ذي العرش مكين إنه الملك جبريل عليه الصلاة والسلام تنزل ساعة عرض الطلب لنبي الله سُليمان على الملأ الذين معه من جنوده (قَالَ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38) قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39) صدق الله العظيم

    وقال الرسول الكريم ذي قوة عند ذي العرش مكين ( أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرّاً عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40) قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41)صدق الله العظيم

    ولكنه اختفى عن سليمان وعن ملأ سليمان ثم أفتى سليمان الملأ من حوله وقال ( قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40) قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41)صدق الله العظيم

    وجبريل أعلم من سليمان وما ينبغي أن يكون من الذين يؤمهم سليمان ما دام أعلم منه إذا" لو كان من ملأه لأصبح لهُ الأولوية بالإمامة من سليمان عليه الصلاة والسلام بل الرجل الكريم الذي حضر فأحضر العرش بأقرب من لمح البصر هو جبريل عليه الصلاة والسلام ثم اختفى عن أعين سليمان وعن أعين ملأه جميعاً ولذلك نجد الفتوى من سليمان لملأه ( ( قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40) قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41)صدق الله العظيم

    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    المُفتي بعلم الكتاب خليفة الله عبد النعيم الأعظم
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9098
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: أحسن القصص

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:21 pm


    قصة نبي الله ذي القرنين عليه الصلاة والسلام

    وقال الله تعالى)
    ﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا ﴿83 ﴾ إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا ﴾ فَأَتْبَعَ سَبَبًا ﴿85 ﴾ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا ﴿86 ﴾ قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا ﴿87 ﴾ وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا ﴿88 ﴾ ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا ﴿89 ﴾ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا ﴿90 ﴾ كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا ﴿91 ﴾ ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا ﴿92 ﴾ حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا ﴿93 ﴾ قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا ﴿94 ﴾ قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا ﴿95 ﴾ آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا ﴿96 ﴾ فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا ﴿97 ﴾ قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا ﴿98 ﴾ وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا ﴿99 ﴾ وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا ﴿100 ﴾ الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا ﴿101 ﴾صدق الله العظيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم إن ذا القرنين أحد أنبياء الله جعله الله خليفته في الأرض فمكن لهُ مُلكه وأتاه من كُل شيىء سبباً ومنها أسباب المواصلات فأعد لجيشه جميع أسباب السفر براً وبحرا" وبما أن ذا القرنين يعلم أن الله جعله خليفته في الأرض ويعلمُ أنه مسؤول عن إنهاء الفساد فيها وإعلاء كلمة الله في جميع أنحاء الكرة الأرضية فقرر رحلته الكُبرى حول الأرض نحو الأقطاب والبيان الحق لقوله تعالى( (وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا )) وهي أسباب السفر براً وبحراً وأسلحة القتال فأخذ معه جيشه الجرار وجهزه بجميع أسباب السفر في البر وفي البحر وجعل أسباب السفر براً تحملها أسباب السفر بحراً تصديقاً لقول الله تعالى (((وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا )) بمعنى أنه أخذ معه جميع أسباب السفر بحراً وبراً وجيشه الجرار وابتدأ رحلته البحرية مُهتدياً في رحلته القطبية نحو الشمال الأرض بالنجم القُطبي المسمار
    تصديقاً لقول الله تعالى((وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ))صدق الله العظيم

    وتصديقاً لقول الله تعالى((وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُواْ بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ)صدق الله العظيم

    وأخذ معه في رحلته هو وجيشه الجرار كُل شيىء من أسباب السفر بحرا" وبراً وكُل ما يحتاجونه في رحلتهم ولذلك قال الله تعالى (( وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا)
    ( فَأَتْبَعَ سَبَبًا )فركبوا الفلك سبب الإبحار بالسفر بحراً مُبتدئا" برحلته البحرية نحو القطب الشمالى معتمداً على النجم القطبي المسمار وكانت رحلته بعد مرور كوكب النار بزمن والذي تسبب في ذوبان البحر المُتجمد شمالاً حتى انتهى برحلته البحرية في أبعد نقطة للغروب الشمسي عن القطب الجنوبي وذلك لأن الشمس حين تغرب عن القطب الجنوبي فإنها تعرب عنه في القطب الشمالي في العين الحمئة عند البوابة الشمالية بالقطب الشمالي منتهى الغروب للشمس شمالاً بأطراف الأرض شمالاً فوجدها تغرب في عين حمئة في البوابة الشمالية ووجد عندها المُفسدين في الأرض وهم يأجوج و مأجوج ولذلك قال الله تعالى عنهم ((وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا ))صدق الله العظيم

    وبما أن رحلة ذي القرنين كانت رحلة دعوية وجهادية في سبيل الله ويدعو إلى الإسلام ولم تكن رحلة فُسحة ولذلك كان رده بالحق وقال ((قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا )صدق الله العظيم

    ولكن يأجوج و مأجوج الشياطين تظاهروا له بالإسلام والصلاح كعادة شياطين البشر كذباً ونفاقاً فترك سبيلهم ولم يدخل من البوابة الشمالية بعد أن أعلنوا إسلامهم وصلاحهم ثم لم يدخل أرضهم ثم أتبع سبباً فواصل رحلته على السطح حتى بلغ مطلع الشمس بالبوابة الجنوبية المشرق الأقصى (وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا ) وأولئك قوم في البوابة الجنوبية وإذا غربت الشمس عنهم أشرقت عليهم من البوابة الشمالية بمعنى أنها لا تغيب عنهم الشمس فإذا غربت عنهم أشرقت عليهم من البوابة المُقابلة كما رأيتم ذلك في الصورة تصديقاً لقول الله تعالى( (وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا ) فوجد عندها قوماً وأخبروه أنهم هربوا إلى البوابة الجنوبية بسبب فساد يأجوج ومأجوج في قلب الأرض ذات المشرقين فأخذهم معه وحاول أن يفهم لُغتهم ويفهمون لغته أثناء الطريق ولذلك كانوا هم المُترجمون لقومهم ما يقوله ذو القرنين فأتبع سبباً أخذ بأسباب السفر براً وذلك لأنه حمل خيوله بالفلك معه ليتخذها أسباب السفر براً وأخذهم معه حتى إذا وصلوا بين السدين بالمنتصف للأرض ذات المشرقين عند قومهم فأخبروا قومهم إن هذا ذو القرنين من الصالحين الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المُنكر ولذلك قالوا قومهم (( قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا )) مُقابل أن يعطوه خراجاً ولكن ذا القرنين أخبرهم أنه لم يبحث عن المال والملك ولذلك ((قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا )) ولم يتأكد ذو القرنين من قولهم فيطلع على يأجوج ومأجوج لأنه قد وجدهم في رحلته الأولى عند البوابة الشمالية وعلم ذو القرنين أن الأرض مفتوحة من الأطراف ولذلك قرر أن يجعل بينهم وبين هؤلاء القوم ردماً عظيماً وأعانوه بقوة وبنوا هم وذو القرنين ومن معه السد العظيم ذو إرتفاع شاهق ولكن السد من جهته الشمالية لم يبنيه بزاوية مُستقيمة بل مُنفرجة قليلاً وذلك حتى يذيبوا المادة المعدنية فيدرؤوها من أعلاه فيتدحرج المُعدن المُذاب إلى أسفل السد فيشكل كالمرأة على الجانب للسد من جهة الشمال فجعل على جانب السد من الجهة الشمالية المادة المعدنية المُذابة حتى تمنع يأجوج و مأجوج من خرقه وكذلك جعلته المادة المعدنية أملس من جهة الشمال حتى لا يستطيعوا أن يظهروه إلى أعلاه ليهبطوا عليهم وكذلك لم يستطيعوا له نقباً برغم مُحاولات يأجوج ومأجوج للظهور إلى أعلى السد فلم يستطيعوا وكذلك حاول يأجوج ومأجوج أن يخرقوه فلم يستطيعوا له نقباً تصديقاً لقول الله تعالى ((فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا )صدق الله العظيم

    ثم علمهم ذو القرنيين أن ميقات نهاية هذا السد سينتهي بمرور كوكب النار المرة الآتية وقد جاء موعدها تصديقا" للوعد الحق وقال(( قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا ﴿98 ﴾ وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا ﴿99 ﴾ وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا ﴿100 ﴾ الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا ﴿101 ﴾صدق الله العظيم

    وها هي قد أوشكت كوكب النار سقر أن تظهر للبشر لأنها لواحة للبشر فتُعرض عليهم من حين إلى آخر بعد أمد بعيد وسوف تذوب الأقطاب بسبب مرور كوكب النار فهي التي ستساعد على إطفاء الأرض المُحترقة بسبب مرور كوكب النار ويوم مرور كوكب النار سيبدأ الرحلة إليكم المسيح الدجال مع قومه يأجوج و ومأجوج وقوم آخرون بالجهة المُقابلة أجبرهم للخروج معه إلى البشر للفتنة للأحياء والأموات تصديقاً لقول الله تعالى ((وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ)) ومن ثم يأتي البعث الأول تصديقاً لقول الله تعالى(وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا ﴿99 ﴾ وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا ﴿100 ﴾ الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا ﴿101 ﴾صدق الله العظيم

    وذلك البعث الأول مربوط سره بهدم سد ذي القرنين وخروج يأجوج ومأجوج فيبعث الله إليكم كافة الكُفار الذين كذبوا برسُل ربهم ولكن رجوعهم مربوط بهدم سد ذي القرنين وخروج يأجوج ومأجوج تصديقاً لقول الله تعالى(وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ. حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ)صدق الله العظيم

    والبيان الحق لقوله تعالى(وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ)صدق الله العظيم

    أي من كل جنس من الجن والإنس ولا قانون زواج لديهم أبداً فالمرأة زوجة للجميع .. المهم حتى لا نخرج عن الموضوع ونعود للبعث الأول المربوط بخروج يأجوج و مأجوج وخروج يأجوج ومأجوج مربوط بمرور كوكب النار وعد الله الحق فيجعله دكاً وكان وعد ربي حقاً وسوف يستغل إبليس المسيح الكذاب ولم يكن المسيح عيسى إبن مريم بل هو كذاب وما كان لإبن مريم أن يقول ماليس له بحق بل مُفتري مُنتحل شخصية المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه وآله وسلم ولذلك يُسمى المسيح المفتري بالمسيح الكذاب وهو ذاته إبليس الشيطان الرجيم الذي قال رب أنظرني إلى يوم يبعثون ذلك يوم البعث الأول ويريد أن يستغله و يأتي ليقول لكم هذا هو البعث الموعود وأنا الله ربكم الأعلى فأما النار فقد رأيتموها مرت أمام وجوهكم وأما جنتكم الموعودة فقد جعلتها باطن أرضكم وفيها الحور العين بل هن شيطانيات خبيثات للخبيثين منكم من نسل اليهود الذين غيروا خلق الله وعبدوا الطاغوت وكذب عدو الله فأما النار فهي النار حقاً نار الله الموقدة وهي لواحة للبشر من عصر إلى آخر وأما الجنة فهي جنة لله من تحت الثرى في الأرض التي وضعها الله للراحة للأنام واستخلف فيها أبويكم من قبل تصديقاً لقول الله تعالى (( وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ (10) فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ (12) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (13)صدق الله العظيم

    وتلك جنة لله في الأرض ذات المشرقين وذات المغربين وربها الله وليس إبليس الشيطان الرجيم بل ربها الله الحق تصديقاً لقول الله تعالى((رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْن))صدق الله العظيم

    وتلك جنة الله في الأرض من تحت الثرى في باطن أرضكم وهي لله وليست لعدوه اللدود المسيح الكذاب تصديقاً لقول الله تعالى((﴿لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى﴾صدق الله العظيم


    وياقوم إنما أحاجكم بآيات يعلم الله أنها الحق تجدوها على الواقع الحقيقي لو كنتم تعلمون وإنما يُحاج في آيات الله الذين لا يعلمون فهم جاهلون أفلا تتفكرون لماذا سوف يأتي المسيح الدجال يدعي الربوبية وأنه صاحب الجنة والنار ويستغل ميقات البعث الأول ويقول أنه الذي بعثهم بل هو كذاب بل بعثهم الله بقدر مقدور في الكتاب المسطور ليهديهم الله بعبده مهدي الأمم المهدي المُنتظر الذي تجهلون قدره ولا تحيطون بسره فيجعل الناس بإذن الله أمة واحدة تصديقاً لقول الله تعالى (( وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118) إِلا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ)) صدق الله العظيم

    ولكن أكثركم يجهلون وتصديقاً لقول الله تعالى (أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا)صدق الله العظيم

    وسوف يهديهم الله بعبده إلا الشياطين من الجن والإنس من كُل جنس تصديقاً لوعد الله بالحق (((إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ) ( 26)الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ [البقرة 27] صدق الله العظيم

    بمعنى أن الله سيهدي بالمهدي الناس أجمعين ما دون الفاسقين ومن هم الفاسقين وأنتم تعرفونهم من هم الفاسقين أولئك شياطين البشر من اليهود من الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما امر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض وأولئك هم الخاسرون كأمثال علم الجهاد علم الشيطان الرجيم إن يروا سبيل الحق لا يتخذونه سبيلا" وإن يروا سبيل الغي والباطل يتخذوه سبيلا" أولئك لن يزيدهم الإمام المهدي إلا رجسا" إلى رجسهم لأنهم حين يرونه يظهر تسوء وجوهم ويعلمون أنه الإمام المهدي المنتظر الحق ولكنهم للحق كارهون وأولئك هم الفاسقون من شياطين البشر المُنافقين في كُل زمان ..

    وتصديقاً لقول الله تعالى(قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ)

    وتصديقاً لقول الله تعالى(اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ)

    وتصديقاً لقول الله تعالى(يَحْلِفُونَ لَكُمْ لِتَرْضَوْاْ عَنْهُمْ فَإِن تَرْضَوْاْ عَنْهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ)

    و قول الله تعالى ( و َإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَد تَّعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ)

    وتصديقاً لقول الله تعالى(سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ)صدق الله العظيم

    سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ, وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ, وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين

    أخو المُسلمين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    #10
    12-11-2010, 01:22 PM
    فريد سلامة
    من الانصار السابقين الأخيار

    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 32

    قصة نبي بنى اسرائيل الذى أخبرهم بأن الله بعث لهم طالوت ملكا"
    وقصة هارون ومؤمن آل فرعون



    بسم الله الرحمن الرحيم

    وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين في الأولين و في الآخرين و في الملأ الأعلى إلى يوم الدين

    ((((((((((ثم أما بعد)))))))))))))

    يامعشر عُلماء المُسلمين إن من أتاه الله علم الكتاب لم يجد في القُرآن العظيم نبيا" يُدعى يوشع بن نون ولم يُنزل الله به من سُلطان في القُرآن العظيم فهلموا يا معشر عُلماء الأمة لأعلمكم من هو النبي الذي كان في بني إسرائيل من بعد موسى عليه الصلاة و السلام في قول الله تعالى (( ألم تر إلى الملأ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم والله عليم بالظالمين )) صدق الله العظيموأحيط ابن عمُر المُكرم و الصَديق و ولياُ حميما" بأن ذلك النبي الذي كان في بني اسرائيل من بعد موسى أنهُ نبي الله هارون أخو موسى عليه الصلاة و السلام و قد تعمر هارون من بعد موسى أربعين عاما" ومن ثم اكتمل زمن تحريم الله على بني إسرائيل دخول القرية التي كتب الله لهم وجاء قدر دخولهم من بعد انقضاء الأربعين عاما" و قد كُتب عليهم القتال في زمن موسى و قال الله تعالى (( وإذ قال موسى لقومه يا قوم اذكروا نعمة الله عليكم إذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكاً وآتاكم ما لم يؤت أحداً من العالمين يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين قالوا يا موسى إن فيها قوماً جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإن يخرجوا منها فإنا داخلون قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبداً ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون قال رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين قال فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض فلا تأس على القوم الفاسقين )) صدق الله العظيم
    فهل تساءلتم يا معشر عُلماء الأمة لماذا هذا النبي لم يقود هو بني إسرائيل ، و كذلك لماذا بني إسرائيل لم يطلبوا من هذا النبي أن يقودهم برغم اعترافهم بأنه نبيٌ لهم فلماذا لم يطلبوا من نبيهم أن يقودهم بل قالوا ((ابعث لنا ملكُ ُ نقاتل في سبيل الله ))فلماذا لم يقولوا لنبيهم أن يقودهم ليقاتلوا في سبيل الله ؟
    إذا" هذا النبي قد صار شيخاً كبيرا"و وصل إلى أرذل العمر من بعد قوة ضُعفا" و شيبة" فهو لا يستطيع أن يقودهم نظراً لأنه أصبح شيبا" عاجزا" و كذلك بني إسرائيل يعلمون بأنه لم يُعد يستطيع لأنهم يرونه شيبا" عاجزا" و لذلك لم يطلبوا منهُ أن يقودهم بل قالوا اختر لنا منّا ، من بني إسرائيل ، من يقودنا لنقاتل في سبيل الله ..
    فهل تعلمون يا معشر عُلماء الأمة من ذلك النبي عليه الصلاة و السلام ؟؟ إنه نبي الله هارون أخو موسى عليهما الصلاة و السلام ..
    و انقضت سنين التحريم على بني إسرائيل دخولهم المسجد الأقصى في الكتاب و جاء الزمن المُقدر لدخول بني إسرائيل الأرض المقدسة التي بها بيت المقدس و لم يُعد رسول الله موسى موجودا" فقد توفاه الله خلال الأربعين سنة ، و لكن أخاه هارون لا يزال موجود و لكنه قد أصبح شيخاً كبيرا" لا يستطيع حمل السلاح و لا القتال نظراً لأنه قد أصابه من بعد قوة ضُعفا" وشيبة" و قد وهن العظم منهُ و لكنهُ قال إن الله اصطفى عليكم طالوت ملكا" .. و لكن طالوت لم يكن من بني إسرائيل و لذلك قالوا أيكون له الملك علينا و نحن أحق بالملك منه .. فتعالوا لأعلمكم من هو طالوت الرُجل الصالح و الذي زاده الله بسطة في العلم و لسوف نعود إلى قصة موسى و عبدٌ من عباد الله الصالحين و لم يكُن نبيا" ولا رسولا" و كان يعلم بأن هناك رجُل و امرأة صالحين و قد تبنوا لهم غلاما" لم يكُن من ذُريتهم و إنما لأنهم لم يأتي لهم أطفال ، و لكن هذا الغلام كان من ذُرية شيطان من البشر و لا خير فيه و إنما تبناه هذان الأبوان الصالحان لوجه الله و اتخذوه ولداً لهم و لا يعلمون من هم أبويه الحقيقيين ، و أراد الله أن يُبدلهم خيرا" منه زكاة" و أقرب رحماً ، و معنى قوله أقرب رحماً أي من ذُريتهم ، و الأية واضحة و جلية بأن هذا الغلام ليس ابنهم من ظهورهم و إنما تبنوه لوجه الله و قال تعالى (( و أما الغلام فكان أبواه مؤمنين فخشينا أن يرهقهما طغياناً و كفراً* فأردنا أن يبدلهما ربهما خيراً منه زكاة و أقرب رحماً)) صدق الله العظيم
    و لذلك قتل الرجل الصالح ذلك الغلام و أبدلهم الله خيرا" منه زكاة" و أقرب رُحما" و ذلك العوض الذي جاءهم من الله خيرا" منه زكاة" و أقرب رُحماً ، الذي أعطاه الله للأبوين الصالحين ، إنهُ طالوت عليه السلام ، الرجُل الصالح الذي أتاه الله المُلك و زاده بسطة في العلم و بلغ أربعين سنة يوم استلام القيادة من بعد نبي الله هارون الذي بلغ من الكبر عتيا" ، و من ثم قُتل طالوت في المعركة و استلم القيادة من بعده نبي الله داوود عليه السلام ..
    ثم انظروا يا عُلماء الأمة ماذا قال لهم نبيهم هارون حين طلبوا منه القيادة فذكرهم بأنه قد كتب عليهم القتال من قبل في عهد أخيه موسى فلم يقاتلوا وقال الله تعالى(( ألم تر إلى الملأ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم والله عليم بالظالمين )) صدق الله العظيم

    إذا" يا معشر عُلماء الأمة لم نجد نبياً غير هارون عليه السلام و أعلم بأن هارون أكبر من موسى و لكن موسى توفى قبل هارون و لذلك قال تعالى (من بعد موسى) و هل يخلف موسى غير هارون و لكنه قد أصبح كبيرا" في السن بعد أن انتهت الأربعون سنة التي حرم الله عليهم الدخول إلى الأرض المقدسة ، و قبل أن تنقضي يتيهون في الأرض كالبدو الرُحل يتتبعون الماء و المرعى و لا يدخلون الأرض المُباركة التي كتب الله لهم لو أعدّوا جيوش الأرض كُلها ما كان لهم أن ينتصروا حتى تنقضي الأربعون سنة حتى إذا جاء القدر لدخولهم المسجد الأقصى قاد الجيش طالوت عليه السلام و قُتل و استلم القيادة منهُ نبي الله داوود ، و قتل داوود جالوت ، و أتاه الله المُلك من بعد طالوت ..
    و أما الرُجل الذي تسمونه الخضر إنهُ عبد من عباد الله الصالحين كما أخبركم الله بذلك في القرآن في قوله تعالى (( فوجد عبداً من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا و علمناه من لدنا علماً * قال له موسى هل اتبعك على أن تعلمني مما علمت رشداً * قال إنك لن تستطيع معي صبراً )) صدق الله العظيم
    و الحكمة من ذلك حتى يعلم موسى و جميع المُسلمين بأنهم لا ينبغي لهم أن يُقسِّموا رحمة ربهم فيحصرون العلم على الأنبياء و المُرسلين و يريد الله أن يعلم موسى و جميع المُسلمين بأنهُ يوجد هُناك من عباد الله الصالحين من هو أعلم من الذي كلمهُ الله تكليما" و كان يظن موسى بأنهُ أعلم الناس نظرا" لأن الله كرمه و كلمهُ تكليما" و أراد موسى أن يتلقى المزيد من العلم من هذا الرُجل الصالح و قال الله تعالى (( فوجد عبداً من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علماً * قال له موسى هل اتبعك على أن تعلمني مما علمت رشداً * قال إنك لن تستطيع معي صبراً * وكيف تصبر على ما لم تحط بـه خبراً * قال ستجدني إن شاء الله صابراً و لا أعصي لك أمراً )) صدق الله العظيم
    و قال الرُجل الصالح لكليم الله موسى إنك لن تستطيع معي صبراً فقد حكم على موسى قبل بدء الرحلة أنه لن يستطيع معهُ صبرا" و لكن موسى قال ((ستجدني إن شاء الله صابراً و لا أعصي لك أمراً )) فهل وجدتم موسى صبر حتى في واحدة ؟! بل تحقق ما حكم به الرجل الصالح ( قال إنك لن تستطيع معي صبراً ) و لذلك لم نجد موسى صبر حتى على واحدة من الأمور التي شاهدها فذلك الجواب الحق على سؤالك يا ابن عمر المُكرم و لسوف أزيدك علماً عن الرُجلان من أتباع موسى من الذي أنعم الله عليهما و الذي جاء ذكرهم في قوله تعالى (( قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين)) صدق الله العظيم
    وذلكما الرُجلان إنهما نبي الله هارون و مؤمن آل فرعون الذي قال الله عنهُ((وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِباً فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقاً يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ)) صدق الله العظيم (غافر_28)
    و قد علمنا بأن الله وقاه سيئات ما مكروا به آل فرعون و أبقاه مع موسى و حاق بآل فرعون سوء العذاب و قُضي الأمر الذي فيه تستفتي يا من صدقني و كان عند الله صديقا" و جزاك الله عني بخير الجزاء بخير ما أجزى به عباده المُكرمين .. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 19, 2017 9:09 pm