.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    بيان من أسرار الكتاب ذكرى لألوا الألباب

    شاطر
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9128
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    بيان من أسرار الكتاب ذكرى لألوا الألباب

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء يناير 25, 2011 5:45 pm


    بيان من أسرار الكتاب ذكرى لألوا الألباب
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (((1)إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ (2)لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ (3)خَافِضَةٌ رَّافِعَةٌ (4)إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا (5)وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا (6)فَكَانَتْ هَبَاءً مُّنبَثًّا (7)وَكُنتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً (8)فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (9)وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (10)وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (11)أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (12)فِى جَنَّاتِ النَّعِيمِ (13)ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ (14)وَقَلِيلٌ مِّنَ الْآخِرِينَ (15)عَلَى سُرُرٍ مَّوْضُونَةٍ (16)مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ (17)يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ (18)بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ (19)لَا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنزِفُونَ (20)وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ (21)وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ (22)وَحُورٌ عِينٌ (23)كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ (24)جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (25)لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا (26)إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا (27)وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ (28)فِى سِدْرٍ مَّخْضُودٍ (29)وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ (30)وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ (31)وَمَاءٍ مَّسْكُوبٍ (32)وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ (33)لَّا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ (34)وَفُرُشٍ مَّرْفُوعَةٍ (35)إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً (36)فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا (37)عُرُبًا أَتْرَابًا (38)لِّأَصْحَابِ الْيَمِينِ (39)ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ (40)وَثُلَّةٌ مِّنَ الْآخِرِينَ (41)))صدق الله العظيم

    ومن خلال هذه الآيات نستطيع ان نعلمُ بإذن الله لا شك ولا ريب بما يلي

    1_كم قدر بعث النار

    2_كم قدر بعث الجنة

    3_كم قدر أصحاب اليمين من الأمم الأولى وكم قدر أصحاب اليمين من أمة المهدي المنتظر

    4_كم قدر المقربين من الأمم الأولى وكم قدر المقربين من أمة المهدي المنتظر

    فانتظروا بإذن الله البيان المفصل تفصيلاً إنشاء الله وإنا لصادقون وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    أخو البشر المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني



    عدل سابقا من قبل ابرار في الجمعة أكتوبر 14, 2011 12:21 am عدل 1 مرات

    سفينة النجاة

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 08/10/2011

    رد: بيان من أسرار الكتاب ذكرى لألوا الألباب

    مُساهمة من طرف سفينة النجاة في الخميس أكتوبر 13, 2011 7:13 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبراكاته .. جزاكم الله خيرا في انتظار بيانكم الحق بكل شوق و على أحر من الجمر ...
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9128
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    ((إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا))

    مُساهمة من طرف ابرار في الخميس أكتوبر 13, 2011 10:55 pm

    ((إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا))

    الإمام ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    2,075
    ((إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا)
    بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ.
    ((إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا)صدق الله العظيم

    وأول رقم في العدد في الحساب في الكتاب هو ( أَحَدٌ ) فهو الأول ليس قبله شئ سبحانه وتعالى علواً كبيراً تصديقاً لقول الله تعالى)

    (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ )صدق الله العظيم
    برغم أن هذه الأرقام هائلة العدد ولكن لا قيمة لها إلا بوجود ( اللَّهُ أَحَدٌ ) سبحانه عم يشركون وتعالى علواً كبيراً)


    10000000000000000000000000000000000000000000000000 00000000000000000000000000000000000000000000000000

    سلام الله عليكم أحبتي الأنصار السابقين الأخيار فل نختبر ذكاءكم وذكاء الباحثين عن الحق جميعاً فمن منكم يستطيع أن يأتينا كم قدر هذا الرقم أعلاه وإذا لم تستطيعوا فإني أعدكم بإذن الله أن افصله من الكتاب تفصيلاً فذلك هو تعداد سكان العبيد في ملكوت السماوات والأرض في أسرار الحساب في محكم الكتاب وكذلك له علاقة بأسماء الله الحسنى المئة الأسم وسلامُ على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9128
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: بيان من أسرار الكتاب ذكرى لألوا الألباب

    مُساهمة من طرف ابرار في الخميس أكتوبر 13, 2011 11:04 pm

    رد: ((إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا)
    يوم أمس 02:37 AM #2 ابراهيم
    من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011

    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على كل المرسلين و على خليفة الله الإمام ناصر محمد اليماني و على الأنصار الطيبين الأخيار.
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.
    الله أعلم و هو من أتى الإمام المكرم علم الكتاب، و ليس لنا من العلم إلا ما شاء ربنا أن يعلمنا إياه.

    نرى في الرقم أعلاه 99 صفراً بعد 1 (مجموع 99 و 1 هو عدد أسماء الله الحسنى = 100)
    بالمفهوم الأوروبي العدد 1 و بعده 48 صفر يسمى أوكتيليون،
    إذاً نستطيع القول أن العدد يساوي:
    ألف أوكتيليون مضروب في أوكتيليون مرة.
    في النظام الأمريكي العدد 1 و بعده 48 صفر يسمى كوين ديسيليون،
    إذاً نستطيع القول أنه يساوي
    ألف كوين ديسيليون مضروب في كوين ديسيليون مرة !!!!!
    أعداد لن يستطيع أي جهاز تحملها في الحساب (لا الحاسوب و لا الآلة الحاسبة) و لا عقل الإنسان.

    اللهم صل بعدد ذلك على كل عبادك في ملكوت السماوات و الأرض.

    هناك تسميات أخرى حتى للأرقام التي يلي فيها الرقم الأول 60 صفر (نوفيم ديسيليون، ديسيليون )
    و للعلم المسميات غير مهمة كما قال الإمام رضي الله عنه بل المهم ضخامة قيمة ذلك العدد بشكل يفوق أي تصور.
    و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.
    ــــــــــــــــــ
    دعوةٌ و دعاءٌ من ناصر محمد اليماني:
    ...اللهم فلا تُجِب دعوة عبدك ناصر محمد اليماني أبداً على أحدٍ من المُسلمين إلى يوم الدين، ذلك لأني قد
    تصدقت بالعفو عنهم أجمعين مهما أساؤا إلي ومهما سبوني بغير الحق ما تقدم وما تأخر إلى يوم النصر المُبين، ولكن أجب دُعائي لهم...
    ***************************************************
    رد: ((إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا)
    الإمام ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    2,075

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين
    وبما أن حبيبي في الله إبراهيم كان أو ل السابقين في سرعة الرد ولكنه رد علينا بالحق بنسبة 1% من الإجابة وذلك قوله بما يلي

    (نرى في الرقم أعلاه 99 صفراً بعد 1 (مجموع 99 و 1 هو عدد أسماء الله الحسنى = 100) أنتهى وصدقت أخي إبراهيم ونعطيك واحد على عشرة ولك الحق أن تعيد الكرة بعد الكرة حتى ترد بإجابة أكثر شرط أن لا يكون سبق بها أحد الأنصار أو الباحثين بالرد علينا يذات الإجابة ولا يعني ذلك أننا نحرم عليكم ذكر إجابات بعضكم بعض في الردود حاشا لله ولكن حين تكون نقطة في الرد سبق ذكرها فهو إعتراف منه بإجابة أخية ولكننا لا نعطيه عليها درجة بل الدرجة لأخيه الذي سبق بها إن كانت إجابة صحيحة وعلموا أن هذا إختبار لتوسيع ثقافتكم أحبتي في الله ولنا حكمة من ذلك بالغة بالحق وسلام على المُرسلين والحمد لله رب العالمين

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9128
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: بيان من أسرار الكتاب ذكرى لألوا الألباب

    مُساهمة من طرف ابرار في الخميس أكتوبر 13, 2011 11:09 pm

    05:20 AM #42 الإمام ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    2,076

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجميع المسلمين إلى يوم الدين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي الأنصار السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    فبرغم أنها توجد أخطاء في الردود, ولكن لا تثريب عليكم مطلقاً, بل نطلق لكم العنان في التفكر والتدبر والبحث المستمر,ومن ثم تدلوا بما حصلتم عليه من أجابات كردود على سؤال الإمام المهدي الذليل عليكم العزيز على عدوكم, ومعلمكم مما علمني ربي ولذلك فإني أكرر الإذن بإذن الله ومطلق لكم العنان بلا حدود وبلا قيود, وهل تدرون لماذا لم نحرم عليكم ذلك في هذه الردود التي تخص هذا السؤال؟ وكونكم لم تكن إجاباتكم فتاوى للعالمين, بل رداً على السؤال كمحاولة إجابة عليه, ولم تقصدوا أن ردودكم هي فتوى للعالمين, بل تعلمون أن من وراءكم إمام سوف يهيمن عليكم, وعلى كافة علماء الأمة بسلطان العلم المبين, ولذلك فيجب عليكم الاجتهاد بالبحث عن الإجابة لهذا السؤال الحق بكل الوسائل الثقافية. غير أن لي تعليق على اثنين من الأنصار وهم حبيبي في الله إبراهيم الذي يرى انه لا بد من وجود الخلق لكي تُعرف قيمة الخالق فأقول كلا حبيبي في الله بل الله سبحانه وتعالى علواً كبيراً غني بإيمانه بنفسه عن خلقه جميعاً, فانظر إلى إلإسم ((الله المؤمن )) والسؤال الذي يطرح نفسه فما يقصد الله سبحانه أن يسمي نفسه (المؤمن)؟ وتجدوا الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:

    ((‏شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ))صدق الله العظيم
    ومن ثم يتبين لكم المقصود من أحد أسماء الله الحسنى (المؤمن ) سبحانه أي المؤمن بنفسه فشهد بكلمة التوحيد تصديقاً لقول الله تعالى (شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ)صدق الله العظيم.

    وبما أني الإمام المهدي جاهز لحوار كافة الأطياف سواء الملحدون أو المُشركين فنحن لهم لبالمرصاد بإذن الله ألا وإنها لتوجد آيات في الكتاب ناموس, ولكنها ذات حدود في بيان التطبيق, ولا ينبغي للإمام المهدي أن يطبقها بلا حدود. كوني لو استمر في تطبيقها حتى أتجاوز الحدود المسموحة لتلك الآية فهنا سوف أخرج عن الصراط المستقيم إن فعلت, وأضرب لكم على ذلك مثل قول الله تعالى:


    (( أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ))صدق الله العظيم
    ومن هنا نستنبط فتوى الله بالحق: أن لكل فعل فاعل, ولكن بيان هذه الآية ينتهي بسدرة المنتهى, فلا ينبغي لنا أن نتجاوز ببيانها سدرة المنتهى.. كونه ما بعد الحق إلا الضلال, كون ناموس هذه الآية يتم تطبيقه على الخلائق من أكبر شيء خلقه الله السدرة إلى الذرة. ان لكل فعل فاعل ما دون الخالق سبحانه وتعالى علواً كبيراً .
    فإذا وصلنا ببيان هذه الآية إلى سدرة المنتهى وهي قول الله تعالى(( أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ )) ومن ثم نقول وكذلك سدرة المنتهى لا ينبغي لها أن تخلق من غير خالق وراءها وهو الله رب العالمينو ومن ثم ينتهي عند سدرة المنتهى تطبيق ناموس هذه الآية كون بيان هذه إنما يُطبق على الخلائق ما دون الخالق سبحانه وتعالى علواً كبيراً بل وكذلك ينتهي عند سدرة المنتهى التفكير بالعقل والمنطق, فلن يستطيع أن يتفكر عن كيفية ذات الله سُبحانه وتعالى علواً كبيراً, وكذلك يعجز البصر عن الإدراك, فلن يتحمل رؤية ذات الله سبحانه وتعالى علواً كبيراً .

    وعلى كل حال توجد إجابات للأنصار فيها شئ من الحق, ويدل على ذكاءهم واحدهم كاد أن يصل إلى اثنين من عشرة وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    *****************************************************************

    الإمام ناصر محمد اليماني
    بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهار إلى اليوم الآخر وأسلم تسليماً:-

    أحبتي الأنصار السابقين الاخيار في عصر الحوار من قبل الظهور أحبتي الباحثين عن الحق في طاولة الحوار من كافة البشر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين:-

    قال الله تعالى:
    (إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا) صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يطرح نفسه فما هي أمم العبيد الأحياء في الكتاب؟ والجواب تجدوه في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُون) صدق الله العظيم

    إذاً العبيد في الكتاب هم من الباعوضة فما فوقها كل ما يدأب أو يطير من الباعوضة إلى أكبر حجم في العبيد وهم الثمانية حملة العرش العظيم فهم من عبيد الله من الأمم الطائرة تصديقاً لقول الله تعالى:
    (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُون) صدق الله العظيم

    وجميعهم عبيد الله ذكرهم والأنثى تصديقاً لقول الله تعالى:
    (إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا) صدق الله العظيم

    وقال الله تعالى:
    {إِن تَكْفُرُواْ فَإِنّ اللّهَ غَنِيّ عَنكُمْ وَلاَ يَرْضَىَ لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُواْ يَرْضَهُ لَكُمْ} صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو بالضبط فكم نسبة الشاكرين من عبيد الله بالملكوت وكم نسبة الكافرين؟ ومن ثم تجدوا الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    ({وقليلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّكُورُ}) صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو فماهي النسبة بالضبط التي يقصدها الله تعالى في هذا الموضع بقوله (قليلٌ) فهل يقصد بها (الثمن من عباده) في هذا المُوضع القرآني أو يقصد بها الربع من عباده أو يقصد بها النصف من عباده أو يقصد بها الثلثين؟ وبما أن الظن لا يغني من الحق شيئاً فلا بد للبحث عن السلطان المبين من محكم القرآن حتى نعلم بالضبط عن النسبة المقصوده من قول الله تعالى:
    ({وقليلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّكُورُ}) صدق الله العظيم

    ومن ثم تجدوا الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    ((وَاذْكُرُواْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ)) صدق الله العظيم

    والجميع يعلمون أنه يقصد المُسلمين في غزوة بدر فهي اول معركة بين المُسلمين والكفار في عصر بعث محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولربما يود أن يقاطعني أحد السائلين فيقول ياناصر محمد اليماني كذلك لم نفهم بالضبط النسبة المقصوده في هذه الآية من كلمة (قَلِيلٌ) ومن ثم نترك الفتوى مباشرة من رب العالمين يفتيكم مباشرة في محكم الكتاب وقال الله تعالى:
    ((قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم [SIZE="6"]مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ)) صدق الله العظيم

    وكما سبق توضيحه من قبل أن كلمة قليل تأتي حسب موضعها فهي إما يقصد بها الرقم (3) أو يقصد بها الثلث, إذاً يا أحبتي في الله قد تبينت لكم النسبة المقصود من كلمة قليل أنه يقصد بها (الثلث) كون المقصود من قول الله تعالى (يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ) صدق الله العظيم, بمعنى أنهم ثلث غلبوا ثلثين من الكفار تصديقاً لوعد الله بالحق في قول الله تعالى:
    (فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ) صدق الله العظيم

    وأما الآن فتبين لكم نسبة الشاكرين في العبيد انهم ثلث الأمم تصديقاً لقو الله تعالى:
    ({وقليلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّكُورُ}) صدق الله العظيم

    وأما الآن فبكل يسر يعلمُ العالم والجاهل نسبة الشاكرين ونسبة الكافرين وتبين لكم أن الشاكرين من أمم العبيد ثلث والكافرين ثلثين لا شك ولا ريب وهذه النسبة هي بشكل عام من عبيد الله في الملكوت كلة

    وتستطيعون الآن أن تتوصلوا إلى تفصيل الرقم المذكور الذي يخص رقم العبيد الأحياء والرب المعبود الحي القيوم بحيث تقوموا بتجزئة الرقم إلى ثلاثة أثلاث حتى تحصلوا على أرقام العبيد الشاكرين والكافرين بشرط أن يتبقى فقط رقم الرب المعبود (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَد) وهو الرقم واحد وما ينبغي حين تقسيم الرقم الأكبر أن يتبقى من بعد تقسيمة إلى أثلاث إلا الرقم واحد فقط تصديقاً لقول الله تعالى:
    (وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ) صدق الله العظيم

    كون أول رقم في العدد في الوجود كلة هو الرقم واحد الذي أوجد الوجود سبحانه وتعالى علواً كبيراً وسوف اضرب لكم على ذلك مثل بتقسيم رقم إفتراضي إلى أثلاث وهو بما تسمونه ديسليون كما يلي:
    000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000 1
    والسؤال الذي يطرح نفسه فهذا الرقم الذي يسميه البعض ديسليون فهو ناتج ضرب كم؟ والجواب هو ناتج ضرب (1000 × نيفليار) أي ناتج ضرب الرقم الذي من قبله فحين يتم ضربه في ألف يعطي ناتج الرقم الأكبر الذي يليه مباشرة وأنتم تعلون ذلك جيداً فتعالوا لنقسم هذا الرقم إلى اثلاث متساوية ويا ترى فكم قدر ثلث هذا الرقم؟ وتجدوا أن ثلثه هو بالضبط:
    333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333
    وأما الثلث الآخر فهو كذلك:
    333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333
    وكذلك الثلث الآخير كما يلي:
    333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333 333

    ومن ثم يتبقى من الرقم الذي تسمونه ديسليون هو الرقم (( 1 ))

    وكذلك الأرقام العشرية من (10) إلى 100 إلى 1000 إلى عداد ذريات الملكوت كلة سوف نقسمه إلى أثلاث ويتبقى الرقم واحد (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) من الرقم الإجمالي مهما بلغ ومهما يكون فليس الرقم الذي أوردناه 99 صفر إضافة واحد هو أكبر الأرقام في الكتاب بل لا يزال إلى عداد ذرات الملكوت ويتكون من واحد إضافة إلى أصفار فيكون عدد الأصفار بعداد ذرات ملكوت السماوات والأرض فلو نقوم بكتابة الأصفار فلن يكفينا خمسين مليون سنة ونحن نكتبها الليل والنهار ولو نزيل الرقم واحد لأصبحت جميع الأرقام التي لو تمت كتابتها ملايين السنين لا شيء فلا قيمة لها إلا بوجود رب الوجود (((تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ)))
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
    اخو البشر في الدم من حواء وآدم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 4:49 am