.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    الشيطان هو المسيح الكذاب فاحذروا يا أولي الألباب

    شاطر

    البلسم الشافي

    عدد المساهمات : 455
    تاريخ التسجيل : 16/02/2011

    الشيطان هو المسيح الكذاب فاحذروا يا أولي الألباب

    مُساهمة من طرف البلسم الشافي في الجمعة نوفمبر 16, 2012 10:24 pm

    الشيطان هو المسيح الكذاب فاحذروا يا أولي الألباب
    [ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار والسابقين الأنصار
    في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين
    السلام عليكم معشر المُسلمين ورحمة الله وبركاته
    حقيق لا أقول إلا الحق والحق أحق أن يُتبع فاحذروا من الباطل المسيح الكذاب
    والذي يريد أن يقول أنه المسيح عيسى إبن مريم وما كان المسيح عيسى إبن مريم عليه الصلاة والسلام بل شخص ينتحل شخصية المسيح عيسى إبن مريم ويريد أن يقول أنهُ الله ولذلك يُسمى المسيح الكذاب وما كان لإبن مريم عليه الصلاة والسلام
    أن يقول ماليس لهُ بحق بل كما كلم الناس
    وهو في المهد صبياً وقال:
    {إِنِّي عَبْد اللَّه آتَانِيَ الْكِتَاب وَجَعَلَنِي نَبِيًّا}
    وكذلك حين ُيكلم الناس وهو كهل في عصر بعث المهدي المنتظر ويكون من الصالحين التابعين وكذلك يقول لهم:
    {إِنِّي عَبْد اللَّه}
    وما ينبغي له أن يستنكف أن يكون عبداً لله بل يدعو إلى عبادة الله وحده ولن يغير من قوله شيئاً بل دعوته هي ذاتها وسوف يكون شاهداً على بني إسرائيل
    ويدعوهم إلى ما دعاهم إليه من قبل:
    {وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ}
    صدق الله العظيم
    ولكنه من الصالحين التابعين في عصر بعث المهدي المنتظر
    ولذلك قال الله تعالى:
    {وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ}
    صدق الله العظيم
    ويقصد الله بقوله تعالى:
    {وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ}
    أي من التابعين للإمام المهدي ويدعو الناس إلى إتباعه وبعث المسيح عيسى إبن مريم عليه وعلى أمه الصلاة والسلام هو شرط من العلامات الكُبرى للساعة
    ولذلك قال الله تعالى:
    {وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا}
    صدق الله العظيم
    وأما المسيح الكذاب فهو الشيطان فهو يريد أن ينتحل شخصية المسيح عيسى
    إبن مريم ويدعي الربوبية ولذلك يُسمى المسيح الكذاب
    بمعنى: أنه ليس المسيح عيسى إبن مريم الحق ولذلك يٌُسمى المسيح الكذاب
    وفي ذلك سر عودة المسيح عيسى إبن مريم عليه الصلاة والسلام كون المسيح الكذاب سوف ينتحل شخصيته ويدعي الربوبية وما كان لإبن مريم صلى الله عليه وآله وسلم أن يقول ما ليس له بحق فهو عبد لله يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث
    حياً وألقى إلله إليه بسؤال في يوم البعث الأول
    وقال الله تعالى:
    {وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَاعِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ ءَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ(116)مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ(117)}
    صدق الله العظيم
    وأما المهدي المنتظر فلن يبعثه الله بكتاب جديد بل يُزيده بسطة في علم بيان القرآن العظيم لكي يهيمن على عُلماء الأمة بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم حتى لا يُجادله عالم يبحث عن الحق إلا هيمن عليه الإمام المهدي بالحق ولولابعث الإمام المهدي فضل الله ورحمته على المُسلمين لاتبعوا المسيح الكذاب الشيطان الرجيم جميعاً إلا قليلاً كون الإمام المهدي ابتعثه الله لتطهير السنة النبوية من الأحاديث المكذوبة بعرضها على محكم القرآن حتى يعيد المُسلمين إلى منهاج النبوة الأولى كتاب الله وسنة رسوله الحق
    ولذلك قال الله تعالى:
    {مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ۖ وَمَنْ تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80)وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (81)أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82)وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)}
    صدق الله العظيم
    ويقصد الله تعالى:
    {وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)}
    صدق الله العظيم
    وذلك لأن الإمام المهدي بعثه فضل من الله ورحمةً للمُسلمين الذين يريدون
    أن يتبعوا الحق كونه سوف يبين لهم الحق من الباطل ويفتيهم أن الله ليس إنسان حتى لا نميز الله عن الإنسان إلا أن المسيح الكذاب أعور وربكم ليس بأعور
    وكذلك مكتوب على جبينه كافر ولكني لا أعلم أن المسيح الكذاب أعور ولا أعلمُ أنه مكتوب على جبينه كافر ولذلك افترى المُفترون هذا حتى إذا جاء المسيح الكذاب
    ولم تجدوا أنه أعورولا مكتوب على جبينه كافر ومن ثم تصدقوه
    ويا سبحان الله العظيم ليس كمثل الإنس ولا الجن وليس كمثله شيئ في خلقه أجمعين تصديقاً لقول الله تعالى:
    {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}
    صدق الله العظيم
    ولكن ياقوم إنكم بعقيدتكم أن المسيح الكذاب أعور وربكم ليس بأعور وكأن الفرق بينهما هو العورة ومكتوب على جبينه كافر إذاً المسيح الكذاب الذي لن تجدوا عليه هذه الصفات سوف يفتنكم عن الحق فيجعل ما يعتقده النصارى حق
    وما يعتقده المُسلمين الأميين باطل
    أفـــــــــلا تتقون!
    بل المبالغة في المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه وآله وسلم من مكر
    الشياطين تمهيداً لما سوف يدعيه المسيح الكذاب
    أفــــــــلا تتقون؟
    وياقوم إنكم لا تعلمون من قبل:
    لماذا يُسمى المسيح الكذاب بالمسيح الكذاب؟
    وذلك لأنكم لا تتفكرون ماهي الحكمة من عودة المسيح عيسى إبن مريم
    الحق صلى الله عليه وآله وسلم
    إلا لأن الله يعلمُ أن المسيح الكذاب يريد أن ينتحل شخصية المسيح
    عيسى إبن مريم فيدعي الربوبية وذلك حتى يدعي الربوبية مُستغلاً عقيدة
    النصارى في المُبالغة في المسيح عيسى إبن مريم عليه الصلاة والسلام ولعنة الله
    على المسيح الكذاب الذي يدعي الربوبية فهو ليس المسيح عيسى إبن مريم
    بل هو الشيطان الرجيم مُنتحل شخصية المسيح عيسى إبن مريم ويظهر لكم كإنسان مثلكم بل هو الشيطان ولديه جنة وهي جنة لله من تحت الثرى وهي ليست لهُ
    بل هي لله وكان فيها أبويكم آدم وحواء وتوجد باطن أرضكم تملك عليها المسيح الكذاب بعد أن أخرج أبويكم منها وتسبب في فتنتهم واستخلف الله بعد آدم الملك ماروت فاتبع هواه واستيأس من رحمة الله واتبعه الشيطان وهو وقبيله
    في جنة الفتنة باطن أرضكم وذريتهم يأجوج ومأجوج
    ولذلك قال الله تعالى:
    {يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا
    لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا
    جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ}
    صدق الله العظيم
    وسوف يناديكم بصوته جهرة و يجلب عليكم بخيوله ورجاله من يأجوج
    ومأجوج ليفتنكم عن الصراط المُستقيم ويعدكم وما يعدكم الشيطان إلا غروراً
    وذلك لأنها توجد فتنة جهرية للشيطان وجيوشه الجرارة خيالة ورجال يمشون
    على أرجلهم وتلك هي الفتنة الجهرية بالصوت والصورة الجهرية
    على الواقع ولذلك قال الله تعالى:
    {وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً }
    صدق الله العظيم
    ولذلك قال الله تعالى:
    {وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)}
    صدق الله العظيم
    وإنما فضل الله عليكم هو بعث المهدي المنتظر المنقذ لكم من فتنة المسيح
    الكذاب ويكشف لكم عن مكانه ويُفشل خطة الشيطان التي سبق لها التخطيط منذ
    أمد بعيد لكي يفتن الأحياء والأموات في البعث الأول ويقول لهم:
    أن لديه جنة ونار ويريد أن يجعل من كانوا على الحق أنهم على باطل والذين
    على باطل أنهم على الحق فيفتنكم جميعاً والأموات المبعوثين من الكافرين
    في البعث الأول ولكن أكثركم لا يعلمون .
    بل الشيطان هو قائد الفتنة وهو عدوكم فاتخذوه عدواً
    وهو المسيح الكذاب الذي يريد أن يدعي الربوبية
    ولذلك قال الله تعالى:
    {وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ
    وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ
    إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}
    صدق الله العظيم
    وياقوم إتقوا الله أزفت الأزفة ليست لها من دون الله كاشفة وأنتم في غفلةٍ
    معرضون عن داعي الإحتكام إلى كتاب الله أفلا تتقون؟
    ويارجل يامن يلوم علينا تأخير الرد عليه فكأني أراك تبحث لكي تعلم
    لماذا ادعى ناصر محمد اليماني ويارجل فإتقي الله وأنب إلى ربك ليهدي قلبك
    إلى إتباع الحق إن كان ناصر محمد اليماني هو حقاً المهدي المنتظر الحق خليفة الله في الأرض ثم تدبر وتفكر في بيانات المهدي المنتظر لذكر الله القرآن العظيم
    مُستخدماً العقل وسُرعان
    ما يتبين لك أنهُ الحق من ربك إن كُنت من أولي الألباب
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْـزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى
    إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ }
    صدق الله العظيم
    ولا تتعالوا على الإمام المهدي يامعشر عُلماء الأمة وأجيبوا داعي الحوار
    من قبل الظهور ومن بعد التصديق أظهر لكم عند البيت العتيق وذلك هو العقل والمنطق إن كنتم تعقلون وليس من العقل أن أظهر لكم عند البيت العتيق للبيعة
    من قبل التصديق
    فما يدريكم بأني المهدي المنتظر الحق من ربكم حتى أظهر للبيعة مُباشرة
    أفلا تعقلون؟
    بل الحوار يأتي من قبل الظهور ومن بعد التصديق أظهر لكم عند البيت العتيق
    ويا أخي الكريم كُن من الشاكرين وأفتيكم بالحق أن جميع الذين ادعوا المهدية من قبلي وفي عصري فكل واحد منهم يتخبطه مس شيطان رجيم فيوسوس لهُ بغير الحق أن يدعي شخصية المهدي المنتظر في كُل عصر يظهر لكم مهدي منتظر جديد لم يؤيده الله بعلم البيان الحق للقرآن من ذات القرآن وأما الحكمة الخبيثة من إدعاء شخصية المهدي المنتظر بسبب وسوسة الشيطان لبعض الممسوسين وذلك حتى إذا بعث الله الإمام المهدي المنتظر الحق من ربكم فتعرضوا عنه ولا تتدبروا قوله وتزعموا أنه ليس إلا مثله كمثل الذين ادعوا شخصية المهدي المنتظر من قبل فتعرضون عنه وهو الحق من ربكم ولا نلوم عليكم من الحذر من إتباع الباطل وإنما نلوم عليكم حين تحكموا من قبل أن تستمعوا القول فتتبعون أحسنه إن تبين لكم أنهُ الحق من ربكم فسواء يكون ناصر محمد اليماني هو المهدي المنتظر
    أو من الذين يدعون شخصية المهدي المنتظر
    فلا ينبغي لكم أن تعرضوا عن دعوته للحوار بحُجة عدم إشهاره وهذه الحكمة
    الخبيثة لديكم هي السبب في ظهور كثير من الفرق التي مرقت من الدين
    وأحلوا قتل المُسلمين وذلك بسبب إعراضكم عنهم بحجة إشهارهم
    فأي حكمة غبية أن تعرضوا عن شخص يتكلم في الدين ويفتي المُسلمين بغير
    علم من الله فأضلوا أنفسهم ومن اتبعهم حتى ظهرت لكم فرق تترى مارقة
    من الدين كما يمرق السهم من القوس كيف لا وقد أحلوا قتل المُسلمين
    والكافرين في الأسواق أفلا تتقون
    وذلك بسبب حكمتكم الخبيثة أنكم تعرضون عن من أراد التغيير في دينكم بحجة عدم إشهاره فذلك جبن وحكمة خبيثة تتسبب في ضلال كثير من المُسلمين بسبب صمت عُلماء أمتهم المُعرضين عن الداعي الجديد بحجة عدم إشهاره وإنكم لخاطئون بل الحكمة الحق هو أن تجيبوا دعوته للحوار حتى تشهروه للأمة أنه على ضلال مُبين ثم لا يتبعه أحد من المُسلمين لو هيمنتم عليه بسلطان مبين هو أهدى من سلطان علمه الظني وأصدق قيلاً وأهدى سبيلاً فإذا فعلتم فلن يتبعه أحد من المُسلمين وذلك مايقوله العقل والمنطق إن كنتم تعقلون هو أن تحاوروا الداعي الجديد حتى تهدوه عن ضلاله إن كان من الذين يقولون على الله مالا يعلمون أو تشهروا للناس ضلاله
    أو يتبين لكم أنه يدعو إلى الحق ويهدي
    إلى صراط ___________مُستقيم
    فاتقوا الله يا عُلماء المُسلمين وأمتهم ولا تكونوا أول كافر من البشر بدعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم إن كنتم به مؤمنون وياقوم إن الإمام المهدي لا يستطيع أن يهيمن عليكم إلا منه كون المُسلمين لن يستطيعوا الطعن في سلطان العلم منه
    وأما ما سواه فيستطيعوا ان يطعنوا في صحته
    أفـــــــلا تتفكرون؟؟

    ويا أمة الإسلام
    إن ناصر محمد اليماني إما أن يكون هو المهدي المنتظر وإما أن يكون من الذين تتخبطهم مسوس الشياطين وبقي لكم هو كيف تميزوا بين الحق والباطل فلو رجعتم إلى منطق الذين يدعون المهدي وسلطان علم الإمام ناصر محمد اليماني فسوف تجدوهم يؤولون كتاب الله حسب أهوائهم بغير سُلطان من الله بل يتبعون الظن الذي
    لا يغني من الحق شيئاً وأما ناصر محمد اليماني فتجدوه يأتي بسُلطان البيان الحق للقرآن من ذات القرآن وليس من عند نفسه وكذلك سوف تجدوا بيان الإمام ناصر محمد اليماني مُترابط يشدُ بعضه بعضاً كبناء محكم الأساس والقواعد والبنيان من غير تناقض ولذلك لن يتبين لكثير منكم أنه الحق حتى يتدبر كثيراً في بيانات الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني حتى إذا اقتنعت عقولكم بالبيان الحق للكتاب ومن ثم تنظروا إلى ما يعتقد ناصر محمد اليماني في شخصه أنه يقول أنه المهدي المنتظر خليفة والسؤال الذي يطرح نفسه :
    فإذا كان ناصر محمد اليماني ذو علم واسع في القرآن العظيم إذاً
    فكيف يدعي شخصية رجل لا يعلمُ علم اليقين أنه هو المهدي المنتظر
    بفتوى من ربه أفلا تتقون فكيف تجتمع النور والظُلمات أفلا تعقلون؟
    ويامعشر الباحثين عن الحق الذين يتألمون في أنفسهم ويريدون أن يتبعوا الحق
    ولا غير الحق كان حقاً على الحق أن يهديهم إلى الحق
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ}
    صدق الله العظيم
    وأما سبب عدم هدى كثير ممن أعثرهم الله على موقعنا هو بسبب قناعتهم
    على ماهم عليه ولم يسمحوا لعقولهم بالتدبر والتفكر في بيانات الإمام المهدي المنتظر الحق من ربهم ومنهم من يتدبر في بيانات الإمام المهدي علهُ يجد ثغرة
    أو مدخلاً على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني حتى يقيم عليه الحجة فيتراجع أنصاره عن شد أزره وإتباعه ونشر أمره فأولئك كذلك لا يهديهم الله إلى الحق برغم أنهم تدبروا في بيانات ناصر محمد اليماني بحثاً عن إقامة الحجة على ناصر محمد اليماني كونهم يعتقدون أنه ليس إلا مجرد عالم من عُلماء المُسلمين ويدعي المهدية فأولئك لا يبصرهم الله الحق في بيانات الكتاب كونهم لم يبحثوا عن الحق بل عن إقامة الحجة حتى إذا لم يجدوا المدخل على الإمام ناصر محمد اليماني ومن ثم ينصرفوا تاركين الحق وراء ظهورهم وكأنهم لم يسمعوه فاعتصموا بما يخالف
    لمحكم كتاب الله في لهوالحديث وأبشرهم بعذاب اليم
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ * وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}
    صدق الله العظيم

    ويا أمة الإسلام
    وتالله لا يؤمن بالله ورسله وكُتبه من أعرض عم أنزل الله في هذا القرآن العظيم وسبقت لنا فتاوي في الدين مُخالفة لعقائد كثير من المُسلمين كمثل فتوى
    ناصر محمد اليماني في نفي الرجم للزُناة المتزوجين وإستبداله بحكم الله الحق
    بمائة جلدة أمام طائفة من المؤمنين إنه كان فاحشة وساء سبيلاً ولكن الله
    لم يحل لكم قتل النفس إلا بالنفس من غير ظلم أو مُطاردة من المُفسدين
    في الأرض من قُطاع السبيل
    أفلا تتقون؟ ..
    وكذلك أفتينا في كثير من فتاوي الدين مُخالفة لما أنتم عليه أخي الكريم والسؤال
    الذي يطرح نفسه هو:
    لماذا لا تدافعوا عن حياض الدين فتثبتوا أن ناصر محمد اليماني
    على ضلال مُبين في المسألة الفلانية ؟؟
    ولكن للأسف إن الجديد منكم يأتي لزيارة موقعنا ثم يسجل عضواً لدينا ومن ثم يضغط كتابة الأسئلة ويردنا إلى الصفر منذ بدء الدعوة وسبقهم كثير ممن سأل نفس وذات أسئلتهم وأجبنا عليهم بالحق في كُل مرة ونزيدهم من علم البيان الحق للكتاب كون الأمر نبأ عظيم أنتم عنه مُعرضون ولكن مجرد ما يأتيه أحد الأنصار بالرابط فينظر إليه فإذا هو بيان مطول فيكسله الشيطان من التدبر والتفكر في البيان الحق للذكر وياقوم إنهُ لنبأ عظيم أنتم عنه مُعرضون إنهُ بيان الذكر بالذكر إنه التحذير من كوكب سقر وهو بما تسمونه بالكوكب العاشر سيأتي لأرضكم من أطرافها فينقصها من البشر كما يفعل في كل مرة وأنتم لا تعلمون ..
    وياقوم إنني والله العظيم لا أكذب عليكم وإني لا أحذركم من كوكب العذاب بناء
    على أبحاث بشرية فما يدريني أنها الحق لولا الفتوى من الله أن كوكب العذاب اقترب وأنتم لا تعلمون فكيف السبيل لإنقاذكم يا أمة الإسلام فلا تقفوا بيني وبين العالمين بسبب عدم تصديقكم بدعوة الحق من ربكم فيعذبكم الله عذاباً نُكراً ..
    وياقوم لستُ من الجاهلين فأكذب على الله بما لم ينُزل به من سلطان
    بل أقسمُ بالله العظيم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم
    أن كوكب العذاب آتي في عصري وعصركم وأنا فيكم ومن معي فينقذنا الله برحمته ومن يشاء من عباده إني لكم نذير مبين وليس بي جُنة ولا وسوسة شيطانية
    بل أنطق بالحق وأهدي إلى صراط مُستقيم
    وسلامُ على المُرسلين والحمد ُلله رب العالمين
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    البلسم الشافي

    عدد المساهمات : 455
    تاريخ التسجيل : 16/02/2011

    رد: الشيطان هو المسيح الكذاب فاحذروا يا أولي الألباب

    مُساهمة من طرف البلسم الشافي في الجمعة نوفمبر 16, 2012 10:27 pm

    هذه فتوى الامام ناصر محمد اليمانى المهدى المنتظر وعقيدته
    الإمام ناصر محمد اليماني
    02-10-2008, 12:02 am

    هذه فتوى الامام ناصر محمد اليمانى المهدى المنتظر
    وعقيدته
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وأنا المهدي المنتظر الحق الإمام ناصر محمد اليماني أفتي بما يلي :
    أولاً_ في شأن عقيدتكم في عذاب القبر أنه في حُفرة الجسد فأنكر ذلك جُملة
    وتفصيلا ولم ينزل الله في ذلك من سُلطان في القرآن العظيم بل ينفيه القرآن ويؤكد العذاب من بعد الموت للمجرمين منكم على الروح في النار من دون الجسد
    في الحياة البرزخية إلى يوم يبعثون.

    ثانياً_ في شأن عقيدتكم في صحة الروايات لفتنة المسيح الدجال بأن الله يؤيده بالمعجزات فيقول ياسماء أمطري فتمطر ويا أرض أنبتي فتنبت ويحيي الموتى فيفلق رُجل إلى نصفين فيمر بين الفلقتين ومن ثم يبعثه حياً
    بمعنى: أنه يحيي الموتى كما تزعمون ولكني أنكر ذلك جُملة وتفصيلاً
    لأن الله لا يؤيد بآيات المعجزات للتصديق لأهل الباطل وكأنه يريد لعباده الكفر
    بل يؤيد بآيات المعجزات للتصديق لدعوة الحق ولكني أفتي في فتنة المسيح الدجال أنها جنة ونار ليس إلا فأما النار فيستطيع أن يوقدها أحدكم
    وأما الجنة فهي جنة الله في الأرض توجد في باطن أرضكم من تحت الثرى
    في أرض الريحان والأنام في الأرض المفروشة بالخضرة مستوية التضاريس
    مهدها الله ونعم الماهدون وقد بيناها من القرآن العظيم وفصلناها تفصيلاً
    وهي أرض المشرقين فتشرق عليها الشمس من جهتين متقابلتين وربها الله
    وليس المسيح الدجال تصديقاً لقول الله تعالى:
    { رَ‌بُّ الْمَشْرِ‌قَيْنِ وَرَ‌بُّ الْمَغْرِ‌بَيْنِ }
    صدق الله العظيم [الرحمن: 17]
    وتصديقاً لقوله تعالى:
    { الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5) لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى (6) }
    صدق الله العظيم [طه]
    وقد أمرناكم بالتطبيق للتصديق فتجدون البيان الحق حقاً
    على الواقع الحقيقي.

    وثالثاً_ في شأن حد من الحدود الشرعية في رجم الزاني أو الزانية
    المتزوجين بأن الله لم يأمركم بذلك
    بل حدهم مائة جلدة للزاني والزانية الأحرار وخمسين جلدة للعبد والأمة
    سواء كانوا مُتزوجين أم عُزاب وأثبتنا ذلك من القرآن العظيم
    وفصلناه تفصيلاً لأولي الألباب منكم

    ورابعاً_ في شأن عقيدتكم في البعث فأكثركم يظنه ليس إلا بعث واحد
    فنقول بل يوجد في الكتاب بعث في هذه الدنيا فيرجع إليكم جميع الذين يفترون
    على الله الكذب وهم يعلمون
    ولكن المسيح الدجال سوف يستغل هذا البعث المحدود لبعض الأموات
    فيقول هذا يوم الخلود وأنه الله وأن لديه جنة ونار ويقول أنه المسيح عيسى بن مريم وأنه الله رب العالمين وما كان لإبن مريم أن يقول ذلك بل هو كذاب
    ولذلك يُسمى المسيح الكذاب
    بمعنى: أنه ليس المسيح عيسى بن مريم الحق والدليل على أنه ليس
    المسيح عيسى بن مريم هو أنه يقول أنه الله وما كان لإبن مريم أن يقول ذلك
    بل سوف يقول لكم كما قال لبني إسرائيل من قبل وهو في المهد صبياً:
    { قَال إِنِّي يعَبْدُاللَّـهِ }.[مريم:30]

    خامساً _أكفر بعقيدتكم نتيجة الحديث الباطل أن سورة الإخلاص تعدل ثُلث
    القرآن وذلك مكر يهودي
    لكي يكون الله ثالث ثلاثه وأن الله ثلث الكتاب والمسيح ثُلث ومريم الثلث الباقي
    من الكتاب فكيف تعتقدون أن ذلك الحديث عن محمد رسول الله صلى الله عليه
    وآله وسلم فكيف يجعل سورة الإخلاص الخاصة بوصف ذات الرب سبحانه
    تعدل ثلث القرآن
    فهل تعلمون ما يريد المفترون على الله ورسوله من ذلك الحديث المُفترى وذلك لكي يكون تصديقاًلعقيدة الباطل بأن الله لا يعدل إلا ثلث الكتاب وثلث المسيح عيسى بن مريم وأمه الثلث الآخر بل إنكم بربكم تعدلون وأنتم لا تعلمون يامعشر المُسلمين
    أم إنكم لا تفقهون ما جاء في سورة الإخلاص التي يقول الله فيها
    أنه الأحد لا إله إلا هو الصمد وأنه لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد إذا
    الآية تتكلم عن ذات الله سبحانه
    فكيف تجعلون الله ثُلث القرآن أفلا تعقلون !!
    ولربما يود أحدكم أن يقاطعني فيقول:
    إنما يقصد الأجر
    فنقول: إنما ذلك تمويه من المفترين بل الأجر في قراءة القرآن هو كما علمكم
    محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأن لقارئ القرآن بكل حرف حسنة
    ولا أقول (الم)حرف بل ألف حرف واللام حرف والميم حرف ..
    وكذلك يريد المنافقون أن لا تتدبروا القرآن فيقول ما دام سورة الإخلاص
    تعدل ثلث القرآن فسوف أقرأها ثلاث مرات في اليوم
    وكأني اختتمت القرآن في يوم ومن ثم يتولى عن التدبر في آيات القرآن العظيم ويكتفي بقراءة سورة الإخلاص ثلاث مرات في اليوم وكأنه قرأ القرآن كُله
    فلا داعي أن يتعب نفسه في قراءة القرآن
    ولكن ناصر اليماني يفتيكم في سورة الإخلاص أنها حقيقة جميع ما يدعو
    إليه هذا القرآن العظيم وتهدي إلى صراط العزيز الحميد الذي عرف لكم صفات
    ذاته سبحانه في سورة الإخلاص أنه الأحد الصمد وأنه لم يلد ولم يولد وأنه لم يكن
    له كفواً أحد وجميع ما جاء في القرآن العظيم وفي جميع الكتب السماوية
    تدعو إلى التصديق بما جاء في سورة الإخلاص وباقي القرآن تجدونه يجادل
    عن حقيقة سورة الإخلاص ويدعوكم إلى توحيد ربكم بأنه الأحد لا إله إلا هو
    ولا ثاني له لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد وذلك هو كُل ما جاء به القرآن العظيم وكذلك جميع الكتب السماوية
    من قبله وقال الله تعالى:
    { وَمَا أَرْ‌سَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّ‌سُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ }
    صدق الله العظيم [الأنبياء: 25]
    فكيف تجعلون ذلك ثلث القرآن أفلا تعقلون!
    بل جميع ماجاء في القرآن يدعو إلى حقيقة القول الثقيل لا إله إلا الله الأحد
    ولا أعلم بشيئ يزن هذا القول الثقيل حتى لو جُعلت السماوات والأرض
    وما بينهما في كفة وكلمة التوحيد في كفه لرجحت كلمة لا إله إلا الله الأحد
    لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد
    فكيف يفتنوكم عن عقيدتكم يامعشر عُلماء الأمة؟
    فتجعلون ذلك يعدل ثُلث القرآن أفلا تتقون !!

    سادساً_ أنفي عقيدتكم الباطل بأن الصراط المُستقيم يؤدي إلى نار جهنم
    ولربما يود أحد علماء الأمة أو عامة المسلمين أن يقول:
    ومن ذا الذي يقول أن الصراط المُستقيم يؤدي إلى نار جهنم؟
    فنقول: عقيدة الباطل المدسوسة والتي جعلت صراط الحق وصراط الباطل طريق
    واحدة تمر على نار جهنم فيسقط أهل النار في النار ويمضي أصحاب الجنة
    على الصراط فوق جهنم ثم يدخلون إلى الجنة
    ولربما يود أحدكم يامعشر عُلماء الأمة أن يقاطعني فيقول:
    بل الصراط المستقيم أحد من السيف وأرهف من الشعرة
    قاله الرسول عليه الصلاة والسلام وأنه يمر فوق النار فيسقُط أصحاب النار
    ومن ثم يأتيني بالآيات المُتشابهات مع روايات الفتنة في ظاهرهن ولا يزلن بحاجة إلى التأويل فيقول أم لم تقرأ ياناصر اليماني قول الله تعالى:
    { وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَ‌ةِ عَنِ الصِّرَ‌اطِ لَنَاكِبُونَ }
    صدق الله العظيم [المؤمنون: 74]
    وكذلك ألم تقرأ ياناصر اليماني قوله تعالى:
    {وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا (71)
    ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا }
    صدق الله العظيم
    ومن ثم يُرد المهدي المنتظر الحق الإمام ناصر محمد اليماني فأقول لكم
    يامعشر عُلماء الأمة:
    إني لا أدعوكم إلى الإحتكام إلى الآيات المتشابهة مع أحاديث الفتنة بل أدعوكم
    إلى الإحتكام إلى الآيات المُحكمات الواضحات البينات واللاتي لم يجعلهن الله
    في أسف ناصر اليماني ولا جميع الراسخين في العلم لكي يأتوكم بتأويلهن بل
    جعلهن الله واضحات بينات لأنهن أم الكتاب لذلك جعلهن واضحات لعالمكم وجاهلكم
    لا يزوغ عنهن إلا هالك وحتماً الذين في قلوبهم زيغ عن الحق الواضح والبين فيهن فسوف يتبع الآيات المُتشابهات مع أحاديث وراويات الفتنة وينبذ الآيات المُحكمات الواضحات البينات وراء ظهره ويستمسك بالآيات المتشابهات مع الأحاديث الموضوعة وذلك لأنه يبتغي إثبات حديث الفتنة لأنه لا يريد إلا التمسك بالسنة
    فقط وإنما أعجبته آيات متشابهات في القرآن مع تلك الأحاديث برغم أنه يعلم
    أن تلك الآيات لا تزال بحاجة إلى التأويل فيزعم أن هذه الأحاديث جاءت تأويلاً
    لتلك الآيات فهو كذلك يريد تأويل المُتشابه من القرآن
    ولذلك قال الله تعالى:
    { هُوَ الّذي أنْزل عليكَ الكِتاب مِنْهُ آيات مُحْكَمات هُنَّ أُمّ الكِتاب وَأُخر مَتَشابهات فَأَمّا الّذينَ في قُلُوبِهِمْ زَيغٌ فَيَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الفِتْنَة وَابْتِغاءَتَأْويلِهِ وَما يَعْلَمُ تَأْويلهُ إِلاّاللّه وَالرّاسِخُونَ فِي العِلْمِ يَقُولُونَ آمّنا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبّنا وَما يَذَّكّرُ إِلاّ أُولوا الأَلباب (7) }
    صدق الله العظيم [آل عمران] صدق الله العظيم
    وإذا تدبرتم هذه الآية التي تحذركم من إتباع الآيات المتشابهة مع أحاديث الفتنة برغم أن هذه الأحاديث تُخالف الآيات المحكمات في القرآن في نفس الموضوع
    فسوف تجدون بأن الله يقول إن الذين يتبعون المتشابه إنما يبتغون الفتنة
    فهل تظنون بأن هذا العالم الذي اتبع المتشابه أنه يريد الفتنة للأمة
    كلا ثم كلا ولو كان يريد الفتنة للأمة لما قال الله عنه بأنه يريد كذلك تأويل
    القرآن بالحق في قوله تعالى:
    {ابْتِغاءَ الفِتْنَة وَابْتِغاءَتَأْويلِهِ}
    إذاً ماهو المقصود من هذه الآية التي تتكلم عن بعض العلماء
    بأنهم يبتغون الفتنة وكذلك يبتغون تأويل القرآن؟
    وسوف نفتيكم بالحق إن هؤلاء من العلماء المجتهدين يريدون تأويل القرآن
    المتشابه مع هذه الأحاديث الذين هم متمسكون بها فيظنون بأنها جاءت لتأويل
    هذه الآيات المتشابهات مع أحاديث الفتنة غير أنهم لا يعلمون أنها فتنة موضوعة من قبل شياطين البشر من اليهود بل يظنوها عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وما أريد قوله لكم يا إخواني عُلماء المُسلمين هو:
    لماذا لا تتركون تأويل المُتشابه والذي لا يعلم بتأويله إلا الله وحده ويُعلمه
    للراسخين في العلم ومن ثم تتمسكون بالآيات المُحكمات الواضحات البينات
    والتي جعلهن الله أم الكتاب في تصحيح عقيدة المسلم ولا يزيغ عنهن
    إلا هالك فإذا رجعتم إلى المحكمات في شأن الصراط المُستقيم فسوف تجدون
    في الكتاب أن:
    الصراط المستقيم هو صراط العزيز الحميد يؤدي بمن سلكه إلى النعيم
    وليس إلى الجحيم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ومن مات وهوسالك نجد
    وطريق الصراط المستقيم دخل الجنة
    لأن نجد الصراط المُستقيم:
    يؤدي إلى جنة النعيم وليس الناس يسلكون الصراط المستقيم في الآخرة
    كلا ثم كلا فلا يوجد هناك عمل بل حساب بلا عمل
    بل السلوك في الصراط المُستقيم هو في الدُنيا حتى يأتيه الموت وهو
    على صراط العزيز الحميد ومن ثم يدخله هذا الصراط إلى الجنة
    وإنما الصراط المُستقيم معنوي عقائدي درب القلوب المُبصرة
    فمن أراد صراط العزيز الحميد فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك في عبادة ربه أحداً
    وذلك نجد و طريق الصالحين
    وأما النجد الآخر:
    فهو سبيل الطاغوت ويؤدي إلى نار جهنم فإذا مات وهو في سبيل الغي والضلال
    دخل النارولم يجعل الله صراط الأخيار وصراط الكفار صراطاً واحدة تؤدي إلى نار
    جهنم مالكم كيف تحكمون!!
    (بل هي نجدين في إتجاهين متعاكسين)
    فنجدٌ تجدون من سلكه فاز برضوان الله
    وأما النجد الآخر فمن سلكه فقد نال غضب الله وأرضى عدوه
    الشيطان الرجيم وقال الله تعالى:
    { أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ (8) وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ (9) وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ (10) }
    صدق الله العظيم [البلد]
    فنجد الحق يؤدي إلى النعيم ونجد الطاغوت يدعو حزبه ليكونوا
    من أصحاب السعير
    وقال الله تعالى:
    { إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرً‌ا وَإِمَّا كَفُورً‌ا }
    صدق الله العظيم [الانسان: 3]
    فإن سلك سبيل الحق فهو من الشاكرين لربهم وإن انقلب على عاقبيه
    وسلك الطريق المخالف للسبيل الحق فهو من الكافرين

    ويامعشر عُلماء الأمة
    لا أجد في الكتاب بأن السلوك في الصراط المستقيم يوجد في الآخرة
    على نار جهنم بل هو في الدُنيا وعجبي من أمركم
    أفلا ترون أنكم تقولون في اليوم عديد المرات في جميع الركعات:
    {بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴿1﴾ الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ﴿2﴾ الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ﴿3﴾ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ﴿4﴾ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ﴿5﴾ اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ﴿6﴾ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ﴿7﴾}
    [الفاتحه]
    ولكنكم جعلتم بعقيدتكم صراط الحق والمعوج واحدة برغم أنكم تقولون
    غير صراط المغضوب عليهم بفاتحة الدُعاء:
    {اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ﴿6﴾ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ
    عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ﴿7﴾}
    وجميع الآيات عن الصراط في الكتاب تجدونه في الدُنيا صراطاً معنوياًعقائدياً
    يسلكه أصحاب القلوب المُبصرة وقال الله تعالى:
    { وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَىٰ صِرَ‌اطِ الْحَمِيدِ }
    صدق الله العظيم [الحج: 24]
    فكيف يؤدي الصراط المستقيم إلى نار جهنم ثم إلى الجنة
    أفــــلا تعقلون؟
    وهوطريق الأمن والأمان ويأتي صاحبه آمن يوم القيامة
    أفــــلا تتقون؟
    وقال الله تعالى:
    { وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَ‌اطٍ مُّسْتَقِيمٍ }
    صدق الله العظيم [الشورى: 52]
    وسلوكه في الدُنيا وليس في الآخرة وأما الآخرة فصراط الجنة والنار
    ليس معنوياً بل طريق تؤدي إلى الجنة وطريق أخرى تؤدي إلى نار جهنم
    وقال الله تعالى
    {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ(22)مِن دُونِ اللَّهِ
    فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ}
    صدق الله العظيم
    ولا أظن هذه الآية تحتاج إلى التأويل نظراً لأنها من المُحكمات الواضحات
    تُفيد بأن الطريق إلى النار غير الطريق إلى الجنة ولكنكم بعقيدتكم جعلتموها
    طريق واحدة تؤدي إلى نار جهنم وهي نفس الطريق إلى الجنة وإنما أهل النار يتساقطون من على الصراط إلى النار ..
    ولو كانت هذه العقيدة حق لما وجدتم هذه الآية في القرآن للتحديد بأن الطريق إلى النار غير الطريق إلى الجنة ولن أفسر هذه الآية فهي واضحة ..
    وكذلك توجد في القرآن العظيم من ضمن الآيات المُحكمات تقول أنه عندما يُساق أصحاب النار صوب النار بأنهم يفترقون إلى سبع جماعات زُمراً متوجهين صوب أبواب جهنم السبعة فلكل باب منهم جزء مقسوم وكذلك يتوجهون أصحاب الجنة إلى الجنة زُمراً فهذه تخالف لما تعتقدون جملة وتفصيلا بل إختلافاً كثيراً وتنفي عقيدتكم بأن الناس يساقون أجمعين صوب نار جهنم ليسلكوا الصراط المُستقيم الممدود على نار جهنم فمنهم من يسقط من على الصراط في نار جهنم والآخرين يستمرون في سلوك الصراط المستقيم الممدود على نار جهنم حتى يدخلوا إلى الجنة ولكن الآيات المحكمات لعقيدتكم لبالمرصاد وسوف تجدون الآيات المحكمات في هذا الشأن تخالف لعقيدة الباطل فانظروا إلى هذه الآية المحكمة والتي لم يجعلها الله بأسف ناصر محمد اليماني لكي يؤولها للأمة ولم يجعلها الله بأسف جميع الراسخين في العلم لتأويلها نظراً لأنها واضحة وبينه ومُفصلة تفصيلا من لدن عليم حكيم
    وقال الله تعالى:
    { وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ (68) وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (69) وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (70) وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (72) وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73) }
    صدق الله العظيم [الزمر]
    صدق الله العظيم
    فقد علمتم ياقوم من خلال هذه الآية المُحكمة والتي لا تحتاج إلى تأويل
    بأن أهل النار يُساقون صوب النار زُمراً فيتم تقسيمهم إلى سبع جماعات بعدد
    أبواب نار جهنم السبعة فلكل باب منهم جزء مقسوم:
    { حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (72) }
    صدق الله العظيم [الزمر]
    وكذلك أصحاب الجنة يساقون صوب الجنة زمراً جماعات ولكن عقيدة الباطل الذي يعتقدها المسلمون بمكر من اليهود تقول أن الناس يساقون أجمعين صوب نار جهنم فيسلكون الصراط المُستقيم جميعاً على نار جهنم فأصحاب النار يسقطون أفلا ترون بأن بين هذه العقيدة المنكرة وبين الآيات المُحكمات البينات إختلافا كثيرا ولكنكم سوف تجدون هذه العقيدة المنكرة تتشابه مع ظاهر آيات أُخر لا تزال بحاجة
    إلى تأويل كمثال قول الله تعالى:
    { وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا (71) ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا (72) }
    صدق الله العظيم [مريم]
    ومن ثم تجدون الحديث المُفترى المدسوس بخبث قد تشابه مع ظاهر هذه الآية
    وذلك لكي تظنوا بأن هذا الحديث جاء بياناً لها عن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإليكم الحديث المفترى والذي يشابه هذه الآية في ظاهرها
    قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    (يَرِد النَّاس النَّار ثُمَّ يَصْدُرُونَ مِنْهَا بِأَعْمَالِهِمْ فَمِنْهُمْ كَلَمْحِ الْبَصَر ثُمَّ كَالرِّيحِ ثُمَّ كَحُضْرِ الْفَرَس ثُمَّ كَالرَّاكِبِ الْمُجِدّ فِي رَحْله ثُمَّ كَشَدِّ الرَّجُل فِي مَشَيْته)
    وكذبوا أعداء الله ما كان لمحمد رسول الله أن ينطق بحديث يخالف
    القرآن المحكم البين في هذا الشأن
    أفلا تعقلون !!
    ولكني المهدي المنتظر الحق حقيق لا أقول على الله ورسوله غير الحق أفتيكم في تأويل هذه الآية المُتشابهة مع حديث الفتنة المدسوس وأبين لكم حقيقة الورود في هذا الموضع وأفصله من القرآن تفصيلا ..
    الورود في هذا الموضع فلا يقصد به الدخول وإن ظننتم أنه الدخول فسوف تكون لكم الآيات المحكمات لعقيدة المنكر لبالمرصاد فتجدوها تنفي ذلك جملة وتفصيلا
    إذاً ما هو الورد المقصود في هذه الآية وإليكم الفتوى أنه الوصول إلى الساحة لرؤية جهنم لمن يرى من الناس أجمعين بشكل عام يرونها أجمعين لكي يحمد الله أهل الجنة إذ نجاهم من هذه النار التي تلظى لا يصلاها إلا الأشقى
    وأما أصحابها فسوف ينزع الرُعب منها أفئدتهم نزاعة للشوى تدعو من أدبر وتولى
    فالورود إلى ساحة جهنم شامل للناس أجمعين فبرزت الجحيم لمن يرى
    بشكل عام تصديقا لقول الله تعالى:
    { لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ (6) ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ (7) }
    صدق الله العظيم [التكاثر]
    ومن ثم يتفرقون من بعد الحشر للناس أجمعين إلى ساحة جهنم ثم يتفرقون
    تصديقاًلقول الله تعالى :
    {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ(14)فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ(15) وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الآخِرَةِ فَأُوْلَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ(16)}
    صدق الله العظيم
    إذا الورود المقصود في هذه الآية مثله كمثل ورود موسى عليه الصلاة والسلام
    إلى ماء مدين ولكنكم تعلمون أنه لم يدخل إلى ماء مدين بل ورد إليه
    أي وصل إلى ساحة بئر مدين وقال الله تعالى:
    { وَلَمَّا وَرَ‌دَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَ‌أَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّىٰ يُصْدِرَ‌ الرِّ‌عَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ‌ }
    صدق الله العظيم [القصص:23]
    وليس هذا قياس بل لفهم أنواع الورود في القرآن العظيم

    ويامعشر عُلماء الأمة الإسلامية
    أقسم لكم بالله العلي العظيم البر الرحيم لإن آمنتم بالقرآن العظيم أن نحتكم إلى آياته المحكمات الواضحات البينات لألجمكم بالحق إلجاما وأخرس ألسنة الممترين بالباطل وأغربل جميع الأحاديث النبوية في سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأدافع عن سنة جدي بكل ما أتاني الله من العلم فأجعلها مع القرآن العظيم فوق رأسي وأجعل الأحاديث المُفتراة تحت قدمي فأفركها بنعلي فإن كنتم تروني على ضلال فأغلبوني بعلم وسلطان هو أهدى من سلطاني إن كنتم صادقين وإن كنتم تروني على الحق ومن ثم تصمتون فإن عليكم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ..
    ولربما يود أحد الباحثين عن الحقيقة أن يقاطعني فيقول:
    كيف تلعن علماء الأمة؟
    فأقول له إنما ألعن من تبين له أني أدعو إلى الحق وأهدي إلى صراط مُستقيم
    ومن ثم يصمت عن الإعتراف بالحق بعد ما تبين له ..
    إذاً هو شيطان أخرس يستحق لعنة الله وغضبه وأما إذا كان من أولياء الله
    فسوف يكون مع الحق ولا يخشى في الله لومة لائم ولكني أعلم أنهم ليسوا
    مكذبين بشأني بل لا يوقنون ومن ثم أقول لهم صدق ربي إذ قال:
    {إن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون}
    حتى المسلمون في زمن ظهور المهدي بآيات ربهم لا يوقنون إلا من رحم ربي فصدق بآيات ربه في زمن الحوار من قبل الظهور بعذاب أليم من جراء الكوكب العاشر والسابع من بعد أرضكم ولكنكم قوم تجهلون
    {وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ }
    [الأنعام: 105]
    صاحب علم الكتاب المهدي المنتظر الناصر لمحمد رسول الله والقرآن العظيم
    الإمام ناصر محمد اليماني


    البلسم الشافي

    عدد المساهمات : 455
    تاريخ التسجيل : 16/02/2011

    رد: الشيطان هو المسيح الكذاب فاحذروا يا أولي الألباب

    مُساهمة من طرف البلسم الشافي في الجمعة نوفمبر 16, 2012 10:30 pm

    إلى جميع عُلماء الأُمة والباحثين عن الحق من الأُمة أجمعين..
    الإمام ناصر محمد اليماني
    01-29-2008, 01:33 am

    إلى جميع عُلماء الأُمة والباحثين عن الحق
    من الأُمة أجمعين..
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين من أولهم إلى خاتم
    مسكهم النبي الأُمي الصادق الأمين وعلى التابعين للحق من الناس أجمعين
    في كُلّ زمانٍ ومكان إلى يوم الدين ولا أُفرّق بين أحدٍ من رُسله وأنا من المُسلمين..
    أما بعد،،
    أشهدُ أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له وأشهدُ أن مُحمداً عبده ورسوله وأشهدُ أني المهدي المُنتظر الحق لا أقول على الله ورسوله غير الحق مُصدّقاً بكتاب الله وسنة رسوله الحق ولا أُفرّق بين الله ورسوله وأدعو الناس إلى الحق على بصيرةٍ من ربي بعلمٍ وسُلطانٍ مُنير،
    وأدعو جميع عُلماء الديانات الثلاث الأُميين والمسيحيين واليهود إلى الاحتكام إلى كتاب الله القُرآن العظيم إن كانوا به مؤمنين، ولا أكفر بالتوراة والإنجيل الحق غير أني لا أعمد إليها لأستنبط الحُكم الحق منها حتى ولو لم يتم تحريفها وذلك مني تنفيذاً لحُكم الله بأنه جعل القُرآن العظيم الكتاب المُهيمن على جميع الكتب السماوية،
    وضمنه الله من التحريف عبر العصور والأجيال ليجعله حُجّةً للإمام على طالب العلم وحُجّة طالب العلم على العالم فلا يتّبعه حتى يأتي بسُلطان علمه من القُرآن المُبين، ولن أذهب لأستنبط الحكم من السنة فأنبذ القُرآن وراء ظهري
    بل أبحث عن الحكم أولاً في كتاب الله القُرآن العظيم بدقة مُتناهية عن الخطأ بإذن الله وإذا لم أجد الحكم في المسألة من كتاب الله فعند ذلك أذهب للبحث عن ضالتي
    في سنّة مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

    ويا معشر عُلماء الأُمة والباحثين عن الحقيقة من الناس أجمعين
    إني أُشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أني أتحدّاكم بالبيان الحق للقُرآن العظيم فيجعلني
    الله المُهيمن به عليكم بعلمٍ وسُلطانٍ مُبين واضح وجليّ لعالمكم وجاهلكم حتى ألجمكم بالحق إلجاماً حتى لا يكون أمامكم غير التصديق إن كنتم به مؤمنين،
    فلا تستطيعون أن تطعنوا في البيان الحق للقُرآن العظيم
    فهل تدرون لماذا.؟!
    وذلك لأني لن أُفسّر القُرآن بالظن كمثل كثير من المُفسرين بالاجتهاد،
    وأعوذ بالله أن أقول على الله بالاجتهاد قبل أن يُعلّمني ربي بالحق فأستنبطه لكم من مُحكم القُرآن العظيم، وأُحرّم الفتوى بالاجتهاد جُملةً وتفصيلاً. وأفتيكم عن الاجتهاد وهو أن تبحث عن الحق حتى تجده بعلمٍ وسُلطانٍ منير مُقنع ومن ثُمّ تُعلّموا الناس
    ما علّمكم الله على بصيرة،
    ولكني أرى أكثركم يُفتي ومن ثُمّ يقول:
    هذا والله أعلم فإن أخطأت فمن نفسي.!
    وهذا حرام حرام حرامٌ عليكم حرّمها الله في مُحكم القُرآن العظيم أن تقولوا على الله
    ما لا تعلمون، وأفتاكم الله في مُحكم القُرآن العظيم بأن ذلك ليس من أمره تعالى
    وأنه من أمر الشيطان الرجيم أن تقولوا على الله ما لا تعلمون، فمن أتّبع أمرالرحمن فقد أعتصم بحبل الله وأستمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها وهُدي
    إلى صراطٍ ________مُستقيم،
    ومن قال على الله ما لا يعلم فقد أتّبع أمر الشيطان وغوى وهوى وكأنما خرّ من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح إلى مكانٍ سحيق وذلك لأنه
    لم يعتصم بحبل الله القُرآن العظيم العروة الوثقى..

    ويا معشر عُلماء الأُمة
    إني أفتيكم بالحق أن لا تكونوا ساذجين فتُصدّقون أي رجُل يقول أنه المهدي المُنتظر سواء ناصر مُحمد اليماني أو اللحيدي أو السوداني أو غيرهم من جميع الذين يدّعون المهدية ما لم يُثبت حقيقة ما يدعو إليه بعلمٍ وهُدىً من الكتاب المُنير حتى يُلجمكم بالحق إلجاماً فيُهيمن عليكم بما زاده الله من البسطة في علم الكتاب..

    ويا معشر عُلماء الأُمة
    إني أراكم تتخبطون فلا تعلمون كيف تعرفون مهدي الأُمة المُنتظر
    إلى صراطٍ مُستقيم.!!
    ولسوف أعلّمكم كيف تعرفون أي المهديين المُدّعين شخصية الإمام المُنتظر
    وأفصّل لكم الحُكم تفصيلاً من القُرآن العظيم،
    وقبل أن ندخل في الشروط الذي يتم تطبيقها على المهدي المُنتظر الحق أعلّمكم
    بمكر الشياطين منذ أمدٍ بعيد وكيف استطاعوا أن يصدوا الناس عن الإيمان برُسل ربهم في كُلّ زمانٍ ومكان لا يتّبعهم إلّا قليلاً.!
    ولذلك سوف أعلّمكم عن الأسباب التي منعت الناس من تصديق رُسل ربّهم أنه
    بسبب مكر الشياطين إلى أولياءهم من الإنس، وحتى أعلّمكم بالحق فهلمّوا ننظر
    هو رد جميع الأُمم على رُسل ربهم في كُلّ زمانٍ ومكان وسوف نجده في القُرآن العظيم الذي فيه خبركم وخبر من قبلكم ونبأ ما بعدكم لذلك سوف تجدون ردَّ الأُمم على رُسُل ربهم بأنه كان رداً موحداً وكأنهم تواصوا بهذا الرد الموحّد لجيلٍ بعد جيل.!
    وقال الله تعالى:
    {مَّا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ}
    صدق الله العظيم, [فصّلت:43]
    ومن ثُمّ نبحث في القُرآن العظيم ما هو هذا القول الموحّد من الأُمم لرُسل ربهم، وسوف نجده في موضع آخر في نفس الموضوع وقال الله تعالى:
    {كَذَٰلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ ﴿٥٢﴾
    أَتَوَاصَوْا بِهِ ۚ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ ﴿٥٣﴾}
    صدق الله العظيم, [الذاريات]
    ولكننا نعلم بأن تلك الأُمم لم يتواصوا فيما بينهم بهذا الردّ الموحّد بل الشياطين تواصوا بمكرٍ خبيث ليصدّوا الناس عن الإيمان برُسُل ربهم.!
    ونظراً لتواصي الشياطين بطريقة موحّدة لصدّ الأُمم عن إتباع الرُسل
    ولذلك تجدون ردّ الأُمم على رُسل ربهم كان ردّاً موحّداً وكأنهم تواصوا
    بهذا الردّ الموحّد:
    {قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ ﴿٥٢﴾ أَتَوَاصَوْا بِهِ}
    فتعالوا لأفصّل لكم هذا المكر الخبيث لعلّكم تُرشدون فأبيّن لكم هذه الآية
    وأفصّلها تفصيلاً، ونبدأ أولاً بالبيان الحق لسبب قولهم لرُسُل ربهم:
    {قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ ﴿٥٢﴾ أَتَوَاصَوْا بِهِ}
    وذلك لأن الشياطين يعلمون بأنه إذا أيّد الله رُسله بمعجزات للتصديق
    بأنهم حقاً رُسُل الله رب العالمين بأن الناس سوف يُصدقوهم فيتّبعوهم
    فيعبدون الله وحده لا شريك له،
    فتحبط الشياطين ويبوئون بالفشل لصدّ الناس عن الصِراط المُستقيم
    ولذلك اخترعوا مكراً خبيثاً حتى تُكذّب الأُمم بمعجزات ربهم الحق التي يُؤيّد بها رُسله مهما كانت فجعلوا لها ضدّ باطل ما أنزل الله به من سُلطان،
    ألا وهو (سحر التخييل) للأشياء على غير واقعها الحقيقي،
    برغم أن هذا المكر ليس له أي حقيقة على الواقع الحقيقي بل مُجرد
    سحر الأعين للتخييل لشيء بأنه تحول إلى شيئاً آخر غير ما كان عليه برغم
    أنه لم يتحول شيء من واقعه.!
    وتم تحويله ليس إلّا في حاسة البصر فُيخيل إلى الأعين باطل حقيقته
    صفر في الواقع الحقيقي.!
    ولكنها تكشف سحرهم حاسّة الملمس باليد لهذا الشيء لو كنتم تعلمون.!
    ونضرب لكم على ذلك مثل في قصة موسى وفرعون والسحرة فسوف
    تجدون قول الأُمم الأول لرُسل لربهم هو نفس قول فرعون الأول لموسى
    عندما أخبره أنه رسول من رب العالمين. قال:
    {قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴿٢٣﴾ قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ ﴿٢٤﴾ قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ ﴿٢٥﴾ قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ﴿٢٦﴾ قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ ﴿٢٧﴾}
    صدق الله العظيم, [الشعراء]
    فلماذا حكم فرعون بادئ القصة بأن موسى مجنون.؟!
    وذلك بسبب مكر الشياطين يوسوسون لبعض الأشخاص المُصابين بالمسوس فيوسوس له الشيطان في صدره أنه نبيٌ ورسولٌ من رب العالمين حتى يلفت انتباه الناس من حوله لفترةٍ قصيرة ومن ثُمّ يتخبّطه الشيطان من المس فيبدأ هذا الشخص المُدّعي النبوة بالتخبط فتارةً يقول أنه نبي ورسول وتارةً يقول أنه ابن الله أو أنه الله.! وذلك حتى يحكم الناس عليه بالجنون ويتبيّن لهم بأنه أصابه مسّ شيطانٌ رجيم.! وهذا مكرٌ خبيث تفعله الشياطين حتى إذا جاء إليهم نبيّ ورسول من رب العالمين فيقولون له بادئ الرأي أنه اعتراه أحد ألهتهم بسوء وهو مسّ شيطانٌ رجيم نظراً
    لأنه جعل الآلهة إلهٌ واحد لذلك اعتراه أحد ألهتهم بسوء فأصابه بالجنون
    وهذا بسبب مكر الشياطين عن طريق بعض الناس الذي يتخبّطوهم فيوسوسوا
    لهم بغير الحق ومن ثُمّ يجعلوهم يتخبّطون في كلامهم وتصرفاتهم حتى يحكم عليه الناس بالجنون.!
    وبسبب هذا المكر الخبيث تقول الأُمم بادئ الرأي أن رسولهم الذي أُرسل
    إليهم لمجنون وأنه اعتراهُ أحد ألهتهم بسوء بسبب كُفره بالآلهة ويدعوا الناس
    إلى إلهٌ واحد.
    وكذلك كان ردُّ فرعون على رسول الله موسى عليه الصلاة والسلام برغم أنه يدعو
    إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وكذلك دعوة جميع الأنبياء والمُرسلين إلى كلمة التوحيد لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولكن الأُمم تحكم بادئ الرأي على رُسُل ربهم بالجنون بسبب مكر الشياطين إلى بعض أصحاب الأمراض النفسية،
    وذلك المكر كان هو السبب في الحُكم على رُسل الله بادئ الأمر بالجنون،
    وكذلك تجدون ردُّ فرعون على موسى على دعوته إلى كلمة التوحيد
    وقال لموسى:
    {قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴿٢٣﴾ قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ ﴿٢٤﴾ قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ ﴿٢٥﴾ قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ﴿٢٦﴾ قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ ﴿٢٧﴾}
    صدق الله العظيم, [الشعراء]
    ولكن الشياطين قد عملوا حسابهم بأن الله قد يؤيّد رُسُله بآيات المُعجزات ومن ثُمّ يتبيّن لهم أنه ليس بمجنون وأنه حقاً رسولٌ من ربّ العالمين ولذلك أيّده الله بآيات التصديق ومن ثُمّ عمدت الشياطين إلى تعليم بعضاً من الناس السّحر أي سِّحر التخييل في حاسة البصر، وهذا النوع من السّحرة لا يُنكرون أنهم سّاحرون بل يقولون للناس أنهم سحرة فيسترهبوهم ويأتون بسحرٍ عظيم في الإثم ما أنزل الله به من سُلطان.! وذلك المكر يكون صدٌّ من الشياطين عن الصِراط المُستقيم حتى إذا جاء الرسول بسُلطان مُّبين فيقول لهم الناس إذاً قد تبيّن لنا بأنك لست مجنون بل ساحرٌ عليم.!
    فلنُتابع قصّة موسى وفرعون والسّحرة، وقال موسى عليه الصلاة والسلام لفرعون حين حكم عليه بادئ الأمر بالجنون وتهدده وتوعده
    وقال موسى:
    {قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُّبِينٍ ﴿٣٠﴾ قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ﴿٣١﴾ فَأَلْقَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ ﴿٣٢﴾ وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ ﴿٣٣﴾ قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ﴿٣٤﴾}
    صدق الله العظيم, [الشعراء]
    فانظروا إلى نجاح المكر الشيطاني في صدّ الأُمم عن إتباع الصِراط المُستقيم فهُنا نجد فرعون حكم على موسى بادئ الأمر بالجنون حتى إذا جاءه موسى بسُلطان مُّبين فعندها تغيّرت نظرية فرعون تجاه موسى بأنه ليس مجنون
    فانظروا إلى قول فرعون:
    {قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ﴿٣٤﴾}
    صدق الله العظيم
    ويقصد فرعون بأن موسى ليس إلّا ساحر وسوف يأتيه بسحرٍ مثله وهو مكر الشياطين الخبيث حتى لا تُصدّق الأُمم بمُعجزات التصديق من الله لرسله الحق.!
    فل نتابع القصة بتدبر وتمعن:
    {قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ﴿٣٤﴾ يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ ﴿٣٥﴾ قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿٣٦﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ ﴿٣٧﴾}
    صدق الله العظيم, [الشعراء]
    إذاً يا قوم لولا اختراع سحر التخييل التي تُعلِّمُه الشياطين لبعض الناس إذاً لصدّقت الأُمم رُسُل ربهم ولما كذّبوا بآيات التصديق الحق وهداهم الله الصِراط المُستقيم،
    ولكن الشيطان أصدقهم ظنه وقعد لهم بالصِراط المُستقيم فصدّهم عن السبيل باختراع سحر التخييل والذي ليس له أي حقيقة في الواقع الحقيقي.!
    ولربما يودّ أحدكم أن يقاطعني فيقول:
    كيف تقول ليس له أي حقيقة وقد رأت الناس عصي وحبال السحرة بأنها ثعابين تسعى برغم أنها كانت من قبل أن يلقوها
    ليس إلّا عصي وحبال.؟!!
    ومن ثُمّ نردُّ عليه ونقول بأن جميع العصي والحبال الذي ألقى بها السحرة بأنها لم تتغير من واقعها شيئاً ولم تتحول إلى شيئاً آخر على الإطلاق.!
    ولربما يُقاطعني أحدكم فيقول :
    وما يدري الناس المجتمعون في يوم الزينة أيهم الحق هل عصاة موسى أم عصي وحبال السحرة.؟! فجميعها تسعى ثعابين في نظرهم وكيف للناس أن يعلمون الحق من الباطل لكي يفشل مكر الشياطين.؟!
    ومن ثُمّ نردُّ عليهم ونقول:
    قد أفتاكم الله في القُرآن العظيم لو كنتم تتدبّرون بأن سحر التخييل ليس له
    أي حقيقة على الواقع الحقيقي،
    بمعنى: أن الحبال والعصي لم تتغير شيئاً عن واقعها.!
    وقال الله تعالى:
    {فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ}
    صدق الله العظيم, [الأعراف:116]
    ولربما الجاهلون يقولون بأن الله وصف السحر بالعظمة فيقولون
    على ربهم زوراً وبُهتاناً عظيماً.!
    وإنما يقصد الله بقوله:
    {وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ} صدق الله العظيم
    أي عظيمٌ في الإثم لأنه تصديه للتصديق بآيات الله ومعجزاته تصديقاً لرُسله
    الحقّ فلا يهتدي الناس إلى الصِراط المُستقيم،
    ولكن حبال وعصي السحرة لم تتغير شيئاً في واقعها فأين العظمة والحبال
    والعصي لم تتحول شيئاً وليس إلّا أنهم سحروا أعين الناس فخُيّل إليهم
    من سحرهم أنها تسعى.!
    ومثل سحرهم كمثل سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً
    كما كان يراه بعينه من قبل أن يأتيه.!
    ولو ذهب فرعون أو هامان أو أحد الحاضرين من الناس يوم الزينة فتقدم
    إلى عصي السحرة وحبالهم ويقول كل واحدٍ منكم يمسك ثعبانه من عنقه
    ومن ثُمّ يتقدم فيلمس ثعابين السحرة بيده وأقسم بالله العلي العظيم بأنه سوف يجد جميع حبال وعصي السحرة بحاسة ملمس اليد بأنها لم تتغير شيئاً بل باقية عصي وحبال كواقعها الحقيقي من قبل أن يلقوها وإنما يُخيّل للناس الحاضرين من سحرهم أنها تسعى وليس لما يرونه أي حقيقة على الواقع الحقيقي.!
    ويكشف ذلك بحاسة الملمس بأنها عصي وحبال ولم تتغير شيئاً في واقعها الحقيقي، ومن ثُمّ يذهب إلى ثُعبان موسى ويقول يا موسى أمسك ثعبانك بعنقه ومن ثُمّ يفرك ذيل ثعبان موسى بيده وعندها سوف يجد بأن عصاة موسى حقاً قد تحولت إلى ثعبانٌ مُبين في حاسة البصر ويصدقه حاسة الملمس باليد ويفركه فإذا هو يُهز يده فيتبيّن له أنه حق لثعبانٌ مُبين حقاً على الواقع الحقيقي تحولت من عصى إلى ثعبان من غير أب ولا أم بل بكُن فيكون من عصى إلى ثعبان مُّبين مُعجزة التصديق من الله رب العالمين.!
    ولكن للأسف بأن كُفّار قريش حتى لو أنزل الله كتاب يروه من السماء نازل
    إلى بين يدي مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومن ثُمّ يذهبون إليه فيلمسون كتاب الله بأيديهم لقالوا إن هذا لسحرٌ مُّبين.!
    نظراً لعدم خلفيتهم عن سحر التخييل بأنه ليس إلّا في الخيال البصري
    ولا ينبغي له أن يكون حقيقة ما تراه العين حق على الواقع الحقيقي وهو سحر.
    وقال الله تعالى:
    {وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ
    هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ ﴿٧﴾}
    صدق الله العظيم, [الأنعام]
    وننتقل الآن إلى مكر الشياطين ضد المهدي المُنتظر الحق وقد مكروا كثيراً فيوسوسوا لبعض من أصحاب المسوس أن يقول أنه المهدي المُنتظر فيشعر في نفسه أنه المهدي المُنتظر وأقسم بالله العلي العظيم لو يذهب أتباعه بهذا المُدّعي إلى شيخ يعالج بالقُرآن فيقرأ عليه قدر ساعة أوساعتين بالكثير ليتبيّن لهم أن فيه مسّ شيطانٌ رجيم يوسوس له بغير الحق.!
    وأما إذا كان الممسوس لا يُريد إذا كان فيه مس أن يتبَيّن لأتباعه فلن ينطق المس بلسانه ولكنهم سوف يعرفون ذلك في وجهه يكاد أن يسطوا بالذي يتلو عليه القُرآن.!
    وذلك لأن المس يحترق بالآيات البيّنات التي تُبيّن للناس كلمة التوحيد الحق فيحترق منها مسوس الشياطين في الناس، فأما الإنسان الممسوس فأنه لا يحترق بل يتضايق من الذكر الحكيم وكأنه يصّعّد في السماء صدره ضيقاً حرجاً لا يكاد أن يتنفس.!
    وأما الشياطين التي في الأجساد فتُحرق بالقُرآن العظيم وكأنه نار.
    وقال الله تعالى:
    {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ ۖ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا ۗ قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَٰلِكُمُ ۗ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴿٧٢﴾}
    صدق الله العظيم, [الحج]
    وإياكم أن تظلموا الممسوسين الذين تؤذيهم الشياطين بلاءً من رب العالمين
    فلا أقصدهم شيئاً، وإن كانت الأعراض واحدة بل أقصد الذين يدّعون المهدية بغير الحق ويريدون أن يضلّوا الناس عن الصِراط المُستقيم. ولا أقصد الإنسان الممسوس بل الشيطان الذي فيه يُريد أن يُضلّه ويُضلّ المُسلمين عن الحق ومنهم من يُصيبوه بالجنون من بعد أن يدّعي المهدية ومن ثُمّ النبوّة ولربما الربوبية وبعضٌ
    منهم قد يستمر في دعوته فيقول أنه المهدي المُنتظر.!
    ولكن كيف لكم يا معشر المُسلمين أن تعرفون أيّن من هؤلاء المهديين الحق
    المُنتظر خليفة الله على البشر من أهل البيت المُطهّر.؟!
    فتوجد هُناك شروط إذا لم يتصف بها هذا الذي يدّعي المهدية فهو ليس المهدي المُنتظر الحق. ونذكر أهم هذه الشروط وهو أن يزيده الله بسطةً في علم الكتاب على جميع عُلماء الأُمة فيؤتيه الله عِلم القُرآن كُلّه حتى يُبيّن للناس أسرار خُفيت في هذا القُرآن العظيم وحقائق لطالما قضت مضاجع كثيرٌ من الباحثين عن الحقيقة،
    كمثل إرم ذات العماد التي لم يُخلق مثلها في البلاد وثمود الذين جابوا الصخر بالواد وكذلك أصحاب الكهف والرقيم من آيات الله عجباً وكذلك حقيقة يأجوج ومأجوج
    وأين هم وكذلك حقيقة سد ذي القرنين وكذلك حقيقة المسيح الدجال
    وكذلك حقيقة الأراضين السبع،
    فإذا أستطاع هذا الذي يدّعي المهدية أن يُبيّن للناس من القُرآن جميع هذه الأسرار والتي لا تزال مجهولة الحقائق لدى جميع عُلماء الأُمة شرط أن الباحثين عن الحقيقة من بعد البيان لهم يهتمون بالأمر فيبحثون عن تصديق
    البيان من القُرآن بالتطبيق للتصديق بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي
    بكُل حيلةٍ ووسيلة
    فإذا وجدوا بيان الأسرار هو الحق من ربهم بِلا شك أو ريب فقد تبيّن لهم الحق
    الذي يدعو إلى الحق ويهدي
    إلى صِراطٍ _______مُستقيم
    إن كانوا يُريدون الحق، ومن أعرض عن الحق يُقيّض الله له شيطانٌ فهو له قرين وإنهم ليصدّونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون ولم يجعلهم الله مهديون فكيف يصطفيهم الله ثُمّ لا يؤيّدهم بالعلم والسُلطان المُّبين.؟!
    بل يجادلون بالوهم والظنّ الذي لا يغني من الحق شيئاً وكذلك سوف يرون أولي الألباب بأن تأوليهم للقُرآن معدوم السُلطان بل يؤوّلون القُرآن حسب هواهم وحسب ما يشتهون وزيّن لهم الشيطان عملهم فصدّهم عن السيبل وذلك لأنهم أتبعوه وأطاعوا أمره بقولهم على الله ما لا يعلمون، وقد حرّم الله عليهم ذلك أن يقولوا على الله ما لا يعلمون وإن ذلك من أمر الشيطان وليس من أمر الرحمن.
    وقال الله تعالى:
    {وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ﴿١٦٨﴾ إِنَّمَا يَأْمُرُكُم بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿١٦٩﴾}
    صدق الله العظيم, [البقرة]
    وعلّمكم الله في القُرآن العظيم بأن ذلك من أمر الشيطان وأنه حرّم ذلك الرحمن
    أن يقول عليه الإنسان بالظن ما لم يعلم.
    وقال الله تعالى:
    {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٣٣﴾}
    صدق العظيم, [الأعراف]

    ويا معشر الباحثين عن الحقيقة
    ألم يكفيكم من آيات التصديق ما قد بيّناه لكم أم إنكم لم تجدوها حق على
    الواقع الحقيقي.؟!!
    إذاً أنا لست المهدي المُنتظر إذا لم تجدون آيات التصديق حقاً بالتطبيق
    على الواقع الحقيقي.
    وأقسم بالله العلي العظيم لقد بيّنت لكم من آيات الله الكُبرى على الواقع الحقيقي
    بالعلم والمنطق فبيّنت لكم كيف كان الكون قبل أن يكون وأنتم تعلمون أنه كان رتق كوكب واحد، ومن ثُمّ زدناكم علماً وبيّنت لكم بأي الكواكب كان رتق واحد وأنه كان رتق واحد في كوكبكم الذي تعيشون فيه والذي رمزه الماء في القُرآن العظيم، ومن ثُمّ بيّنت لكم أن كوكبكم ليس من عدد الرقم سبعة للأراضين السبع
    وذلك لأنه هوالكوكب الأُم الذي أنفتق منه هذا الكون العظيم، ومن ثُمّ بيّنت لكم بأن الأراضين السبع توجد طباقاً من تحت أرضكم في الفضاء سبعاً طباقاً
    وتم التطبيق للتصديق فلم يحدث لكم ذكراً.!
    ومن ثم بيّنت لكم:
    {وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ ﴿١٠﴾ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ ﴿١١﴾ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ ﴿١٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٣﴾}
    صدق الله العظيم, [الرحمن]
    وأنها لتوجد تحت أقدامكم يسكنها الشيطان المسيح الدجال هو وقبيله منكم فيرونكم من حيث لا ترونهم وهم لكم يمكرون وللمهدي المُنتظر ينتظرون ليطفؤا نور الله بل يُعدُّ جيشاً كبيراً من نسل أُناس منكم ليواجه به عدوه اللدود المهدي المُنتظر
    وإنا فوقهم قاهرون وجند الله لهم المنصورون ولهم الغالبون وكان حقاً على الله
    أن ينصر الناصر لمُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الإمام ناصر مُحمد اليماني والذي جعل الله في اسمه خبره وعنوان أمره (ناصر مُحمد)،
    وذلك لأنه لم يجعله الله نبياً ولا رسولاً بل إمام عدلٍ وذو قول فصلٍ وما هو بالهزل، فلا يجادلني عالمٌ من القُرآن إلّا غلبته بالحق بل لا أتحدى بالبيان اللفظي فحسب بل تحدي بآيات التصديق للتطبيق على الواقع هل حقاً البيان لأسرار القُرآن الذي بيّنها ناصر اليماني فتجدونها حقٌ على الواقع. ويا قوم كم بيّنت لكم من آيات الله على الواقع الحقيقي فعمد الأذكياء منكم إلى الأخطاء اللغوية فجعلوها حُجّةً علي بل هي حُجّتي عليهم إذ كيف أُبيّن القُرآن البيان الحق فيجدونه الحق على الواقع الحقيقي وهم لم يعلموه من قبل رغم تفوقهم علينا بالغُنّة والقلقلة وليس لديهم أخطاء لغوية ولكنهم لم يستطيعون معرفة ما عَلِمَه صاحب الأخطاء اللغوية.!
    فيقول أولي الألباب منكم إنه حقاً يتلقى القُرآن بالتفهيم من رب العالمين برغم أنه ليس بارع في النحو والإملاء ولكنه أستطاع أن يأتي بالبيان الحق للقُرآن من نفس القُرآن بإلهام من لدن حكيمٍ عليم، فيعلمون أن تلك مُعجزةٌ لي وحُجّةٌ لي وليست حُجّةً علي كما يظن الذين جعل الله فتنتهم الأخطاء اللغوية فاشمأزت قلوبهم فعموا عن البصيرة للبيان وجعلوا جُلّ تركيزهم على الأخطاء اللغوية.!
    ومنهم من يشمئز قلبه فلا يُكمل قِراءة البيان إلى آخره وكان سبب فتنته
    هو الأخطاء اللغوية.!!
    ومن ثُمّ نقول لهم يا قوم اتقوا الله وانظروا هل لديّ خطاء في البيان للقُرآن.؟!!
    فتلك هي الحُجّة علينا لو كنتم تعقلون.!
    أما ما دام ناصر اليماني أتاكم بالبيان الحق للقُرآن فلن تُعيبه الأخطاء اللغوية
    بل هي مُعجزةٌ له إذ كيف يأتي بالبيان المنطقي
    خيراً منكم وأحسن تفسيراً برغم تفوقكم عليه في النحو والإملاء.!!
    إذاً يا قوم إني لم أعلم بالبيان نظراً لبراعتي في اللغة العربية بل بالتفهيم
    من لدن حكيمٍ عليم
    أفــــــــــلا تعقلون.؟!!
    ولسوف نزيدكم بالبيان الحق من القُرآن عن موقع إرم ذات العماد التي لم يُخلق
    مثلها في البلاد، وثمود الذين جابوا الصخر بالواد وأن موقعهم في منطقة الربع الخالي بالجزيرة العربية وليس كما تظنون بأن مواقع ثمود هي الجبال المنحوتة
    بل أجد قصورهم في وسط الربع الخالي في موقع الرجفة لكويكب العذاب،
    وأما قُرى قوم عاد فسوف تجدونها كالرّميم في ظاهرها.
    بمعنى: أنها تُغطيها الكُثبان الرملية من جراء الريح العقيم والتي لم يبلغ درجة سرعتها ريح على وجه الأرض منذ أن سكنها الإنسان.!
    ويا معشر الباحثين عن الحقيقة إني لن أُكلّمكم من غير كتاب الله رب
    العالمين وأُفصّل لكم تفصيلاً
    فهل أنتم به مؤمنون.؟!
    ونبدأ بقوم (عاد)
    وقال تعالى في القُرآن العظيم بأن قُراهم ممتدة بين قُرى سبأ وقُرى مكة المكرمة.
    وقال الله تعالى:
    {وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ ۖ
    سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ ﴿١٨﴾}
    صدق الله العظيم, [سبأ]
    فأما قُرى سبأ: فهي في مأرب كما تعلمون بأن الله أرسل عليهم سيل العَرِم لوادي (ذنه) وكبس منازلهم باطن الأرض ما كان قوياً منها وبعضها أخذها في طريقه،
    وأما قُرى عاد: فهي في المنطقة الوسط بين قُرى مكة المُكرمة وقُرى سبأ مأرب،
    بمعنى: أنهم في منطقة الربع الخالي.
    ولربما يودُّ أحدكم أن يُقاطعني فيقول:
    وكيف يعيشون في الصحراء بلا ماء.؟!!
    ومن ثُمّ نردُّ عليه:
    إني أجد في القُرآن بأنها لتوجد في أجزاء من الربع الخالي
    هُناك حياة طيّبة وجناتٍ وعيون وبئرٍ مُعطّلةٍ فلا تُستخدم وقصرٍ مُّشيدٍ فلا يسكن
    فيه أحد تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ
    مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ ﴿٤٥﴾}
    صدق الله العظيم, [الحج]
    فأما الخاويات على عروشها: فهي قُرى قوم ثمود،
    وأما البئر المُعطّلة والقصرالمشيد: فهي قُرى إرم ذات العماد التي
    لم يخلق مثلها في البلاد.
    وقال الله تعالى:
    {ذَٰلِكَ مِنْ أَنبَاءِ الْقُرَىٰ نَقُصُّهُ عَلَيْكَ ۖ مِنْهَا قَائِمٌ وَحَصِيدٌ ﴿١٠٠﴾}
    صدق الله العظيم, [هود]
    فأما القائم والذي لا يزال قائماً: فهي قُرى إرم العُظمى قائمةٌ تحت الكُثبان الرملية
    لو كنتم تعلمون،
    وأما الحصيد: فهي قُرى ثمود وهي في نفس الربع الخالي في موقع الرجفة
    لكويكب العذاب والذي ضرب منطقة الربع الخالي قبل ما يقارب سبعة وعشرون
    ألف سنة، وهم قبيل أصحاب الرس قرية الرُسُل الثلاثة أصحاب الكهف والذين يسمونها حمة ذياب ابن غانم، واسمها الحالي حمة كلاب.
    ولا أُريد الخروج عن الموضوع فقد بيّنا قرية أصحاب الرس والكهف والرقيم
    ولكن أكثركم يجهلون، والذي عثروا على الخبر لا يبحثون عن الحق هل يجدونه
    حقاً على الواقع أم أن ناصر اليماني يقول على الله ما لا يعلم والكذب
    حباله قصيرة يا قوم أليس فيكم رجل رشيد.؟!!
    ونعود لقُرى عاد وثمود، فأما عاد فأهلكهم الله كما تعلمون بالريح العقيم،
    ومعنى قول الله :(العقيم)
    بمعنى: أنها لم تكن كمثلها ريح في سرعتها في تاريخ البشرية أجمعين
    ولذلك تُسمى الريح العقيم،
    أي الوحيدة في رقم السرعة الرهيبة وأي شيء يواجهها فإذا
    لم تحمله فتجعله كالرميم،
    ومعنى قوله: (كالرّميم)
    بمعنى: أنه قد يمر أحدكم جنب ذلك الشيء فيحسبه
    رميم وهو أحد قصور إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد،
    وتوجد تحت الكثبان الرملية في منطقة الماء بالربع الخالي وكانت مروجاً وانهاراً
    لو كنتم تعلمون، وسوف تعود قريباً جداً مروجاً وأنهاراً إن يشاء الله فتحِلّ الرجفة قريباً من دياركم في الربع الخالي حتى يأتي الله بأمره فتطيعون أمر المهدي المُنتظر،
    وقد أصابت الرجفة الربع الخالي قبل ما يقارب سبعة وعشرون ألف سنة أهلك الله بالرجفة قوم ثمود فضربهم كويكب وهو ما تسمونه بالنيزك ولكنه ضخم طاغية ويسمى طاغية لأنه أتى من خارج الأرض فأخترق غلافها الجوي فوقع على
    قوم ثمود في منطقتهم بالربع الخالي المأهول بالحياة والماء.
    وقال الله تعالى:
    {فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ ﴿٣٧﴾}
    صدق الله العظيم, [الأعراف]
    ولكني أرى موقع الرجفة في منطقة في الربع الخالي بعيدة جداً من الجبال
    وذلك لأن الله قال عنهم:
    {وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ﴿٩﴾}
    صدق الله العظيم, [الفجر]
    بمعنى: أنهم بعيدون عن الجبال والصخور ولكنهم نحتوا الجبال وقطعوا منها صخور كُبرى ومن ثُمّ يحضرونها إلى واحتهم بالواد بالربع الخالي، وسوف تجدون حُطامها في موقع الرجفة أو على مقربةٍ من موقع الرجفة ليخسف الله بديارهم الأرض.
    ولربما يودُّ أحدكم أن يُقاطعني فيقول:
    مهلاً مهلاً لقد كانت مساكن عاد وثمود يعرفها كُفّار قريش
    لذلك قال الله تعالى:
    {وَعَادًا وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ}
    صدق الله العظيم, [العنكبوت:38]
    ومن ثُمّ نردُّ عليه فنقول إنه لا ينبغي أن يكون هنالك تناقض في القُرآن.!
    فقد أخبر القُرآن بأن مُحمد رسول الله وقومه لا يرون لهم من باقية ولا أثر ولا أثار، لذلك قال الله تعالى:
    {فَهَلْ تَرَىٰ لَهُم مِّن بَاقِيَةٍ ﴿٨﴾}
    صدق الله العظيم, [الحاقة]
    {وَعَادًا وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ}
    صدق الله العظيم, [العنكبوت:38]
    وأقسم بالله العظيم أنه يقصد بوش الأصغر وأوليائه وقد أحاطه الله عن طريق الأقمار بمساكن عاد وثمود وتبيّن لهم كيف فعل الله بهم لذلك ينطق القُرآن بالتهديد والوعيد المُوجّه للمُفسدين في الأرض اليوم من بعد القسم للتصديق بالعذاب بحدوث أشراط الساعة الكُبرى كما سبق وأن بيّنا لكم من قبل.
    وقال الله تعالى:
    {وَالْفَجْرِ ﴿١﴾ وَلَيَالٍ عَشْرٍ ﴿٢﴾ وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ ﴿٣﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ ﴿٤﴾ هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ ﴿٥﴾ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ ﴿٦﴾ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ ﴿٧﴾ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ﴿٨﴾ وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ﴿٩﴾ وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ ﴿١٠﴾ الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ ﴿١١﴾ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ ﴿١٢﴾ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ ﴿١٣﴾ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ﴿١٤﴾}
    صدق الله العظيم, [الفجر]
    وأما وصف أجسام قوم عاد وثمود فضخامتها تشبه أجسام أصحاب الكهف،
    وذلك لأن أصحاب الكهف على مقربةً منهم في الزمن فهم من بعد عاد وثمود، وكذلك أجساد عاد وثمود ضخمة فقد وصفها لكم القُرآن في ضخامتها بأنهم عمالقة فيكون أطولكم إلى جانب أحدهم كمثل طفل يمشي إلى جانب أطول رجل فيكم.!!
    وتستنبطون ذلك من خلال قول الله تعالى:
    {كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ}
    صدق الله العظيم, [القمر:20]
    فهل تعلمون ما هو أعجاز النخل.؟!
    وهو ساق النخلة الطويل إذا أنقعر من الأرض فخوى على الأرض ساقطاً.
    وبيّن لكم التشبيه الحق كذلك في قول الله تعالى:
    {فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ}
    صدق الله العظيم, [الحاقة:7]
    وإنما يا قوم يشرح لكم القُرآن العظيم ضخامة هؤلاء القوم في قوله تعالى:
    {فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ}
    صدق الله العظيم
    وكذلك قوله تعالى:
    {كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ}
    صدق الله العظيم
    وذلك لأن طولهم يشبه طول أعجاز النخل والقُرآن دقيق في وصفه فلا بد أن طولهم كطول جذوع النخل، فليستقيم أحدكم إلى جانب جذع نخلة وسوف يجد الفرق بيننا وبينهم كالفرق بيننا وبين طول جذوع النخل العملاق
    فهل أنتم مُصدّقون وتبحثون عن الحقائق على الواقع الحقيقي بكل حيلةٍ
    ووسيلة كُل منكم على قدر جُهده وحيلته.؟!
    وإن أردتم الأحياء النائمون فاذهبوا الأقمر بمحافظة ذمار شرقي حورور فتجدون أصحاب الكهف في قرية الأقمر لتعلمون حقيقة قول الله تعالى:
    {لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا}
    صدق الله العظيم, [الكهف:18]
    فتعلمون إنما الفرار من التفاجئ لأجساد بشر عمالقة لم يُرى مثلهم قط ويرى
    أحدكم نفسه حقير صغير إليهم.!!
    وأقسم بالله العلي العظيم لا أنطق لكم بغير الحق
    فهل تؤمنون بالقُرآن العظيم.؟!
    فلا نزال ندّخر آياتٍ كثيرة للمُمترين فنلجمهم بالحق إلجاماً، وأرجو من الله أن يُجازي ابن عمر عني بخير الجزاء بأفضل ما جزئ به عباده الصالحون وذلك إنه حقٌ رجُل يسعى للتطبيق للتصديق على الواقع الحقيقي ليقول للناس يا قوم اتبعوا المهدي المُنتظر الذي يُخاطبكم بالبيان الحق للقُرآن تجدونه حق على الواقع الحقيقي وهو على ذلك من الشاهدين، فلا أُثني عليه إلّا وأنا أعلم أنه يستحق الثناء وأعلم أنه لا يُريد مني جزاءاً ولا شكوراً بل يُريد حُب الله وقُربه ورضوان نفسه وأنا على ذلك من الشاهدين رضي الله عنه وأرضاه وشفاه وعافاه إن ربي سميع الدُعاء فلا ييأس من رحمة الله إلّا القانطون، وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
    ويا قوم ما خطبكم تنبذون كتاب الله وراء ظهوركم وتعمدون إلى الروايات.؟!
    فمنها ما هو صحيح وأكثرها ما أنزل الله به من سُلطان.! بل وتستمسكون بها وكأن الله وعدكم بحفظها من التحريف كما وعدكم بحفظ القُرآن العظيم.!
    فلماذا تذرون كتاب الله المحفوظ من التحريف وتتمسكون بروايات
    تحتمل الصح والخطأ.؟!
    فما كان منها موافق للبيان الحق للقُرآن فهي حق،
    وما خالف القُرآن من السنة فهو باطل ولم ينطق به مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الناطق بالبيان الحق للقُرآن العظيم،
    فكيف أُجادلكم بالقُرآن ومن ثُمّ يأتي أحدكم يهذهذ لي بروايات وأحاديث.!!
    برغم أنكم تعلمون أن منها الموضوع ومنها المُدرج فيه زيادة عن الحق ومنها ما هو حق نطق به الذي لا ينطق عن الهوى، وأنا لا أنكر سنة مُحمد رسول الله الحق ولكني لا ابدأ بالثانية ومن ثُمّ أعود للأولى،
    فكيف تبدؤون بالسنة من قبل الكتاب.؟!
    بل عليكم أولاً البحث في كتاب الله عن ضالتكم فإذا لم تجدوها فاذهبوا للسنة من بعد القُرآن، وكذلك لا أريد أن أجادلكم بالروايات والأحاديث وذلك لأني لم أجد في القُرآن العظيم بأن الله وعدكم بحفظ أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام.
    وقال الله تعالى:
    {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّهُ يَكْتُبُ
    مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾}
    صدق الله العظيم, [النساء]
    إذاً يا قوم إني أخاطبكم بالمضمون من التحريف ليكون حُجّتي عليكم
    أو حُجّتكم عليّ
    أفـــــــلا تعقلون.؟!
    ما لم فلماذا حفظه الله من التحريف إلّا لكي لا يكون لكم حُجّة بين يدي الله
    بأنكم ضللتم عن الصِراط المُستقيم نظراً لتحريف القُرآن ولذلك حفظه الله حتى
    لا تكون لكم الحُجّة، بل الحُجّة لله ولرسوله وللمهدي المُنتظر..
    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
    المهدي المُنتظر الحق الإمام ناصر مُحمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 12:20 am