.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    بيان الإمام المهدي إلى المعرضين عن دعوة الإحتكام إلى القرآن العظيم من المسلمين وأهل الكتاب

    شاطر

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8944
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    بيان الإمام المهدي إلى المعرضين عن دعوة الإحتكام إلى القرآن العظيم من المسلمين وأهل الكتاب

    مُساهمة من طرف ابرار في الجمعة يوليو 27, 2012 10:31 am

    بيان الإمام المهدي إلى المعرضين عن دعوة الإحتكام إلى القرآن العظيم من المسلمين وأهل الكتاب
    [url=http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?7795-%CE%CF%E3%C9-%DA%C7%CC%E1-%C8%ED%C7%E4-%E4%E6%E4-%DA%E1%EC-%C7%E1%E5%C7%CA%DD-%C7%E1][لمتابعة رابط المشـاركـــــــــة الأصليَّة للبيــــــــــــــان] [/urlf]

    بيان الإمام المهدي إلى المعرضين عن دعوة الإحتكام إلى القرآن العظيم من المسلمين وأهل الكتاب


    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الاطهار وجميع أنصار الله في كل زمان ومكان في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين أما بعد..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي الأنصار السابقين الأخيار، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ونحيطكم علما إننا أَذِنّا لحبيب قلبي أحمد الوصابي بخدمة الجوال للبلاغ عن أي بيان جديد في طاولة الحوار العالمية؛ مدرسة الإمام المهدي الكبرى لكل البشر وطالبي الحوار والباحثين عن الحق جعلناها سواءاً للمسلم والكافر للحوار، أو لتعلم العلم بالحق ومانريد قوله في مقدمة هذا البيان هو التراجع عن الإستمرار في خدمة الجوال لأسباب عديدة كما يلي :-

    1- ليس من مصلحة الأنصار عدم زيارة منتديات البشرى الإسلامية إلا في حالة البلاغ ببيان جديد للإمام المهدي كونها قد تمر أسابيع لم يكتب فيها الإمامُ المهديُّ بياناً جديداً وكذلك كثيرٌ من الأنصار قد يهجُر موقع النور طيلة أسابيع بحجة إنه لم يأتِه بلاغٌ في الجوال عن تنزيل بيان جديد أو ردٌ من الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، والسؤال الذي يطرح نفسه؛ فماذا يحدث لمن يهجر بيانات النور لفترة طويلة والجواب؟، فسوف يضعف نوره شيئاً فشيئاً ومن ثم يشعر أنه لم يعُد اليقين كما كان من قبل ولا يعلم عن السبب وسوف نفتيكم عن السبب، وذلك بسبب توقف الشحن النوراني للقلب فإن الذكرى تنفعُ المؤمنينَ، وحتى ولو كانوا مؤمنين من قبل فإن الذكرى تقوّي نورهم، وهجر البيان الحق للذكر يضعف نور القلب، وأضرب لكم على ذلك مثلاً وهي بطاريات هواتفكم فأنتم تقومون بشحنها بالكهرباء نصف ساعة في كل 24 ساعة وإن لم تفعلوا فسوف تضعف البطارية شيئاً فشيئاً حتى ينطفئ الهاتف وكذلك قلوبكم تحتاج إلى شحن مستمر في قراءة البيان الحق لذكر ولو لم يكن هناك جديد، وربما يود أن يقاطعني أحد أحبتي الأنصار فيقول يا إمامي ولكنَّني الحمد لله قرأت كافة بياناتِك للقرآن العظيم وهضمتُها جميعاً ولا أرى بالضرورةِ قراءتَها من جديد، ومن ثم يرُدُّ على الأنصاري المهديُّ المنتظر وأقول هيهات هيهات وتالله لو لم تستمر في تدبر البيانات الحق للذكر، إنه سوف يضعف نور قلبك شيئاً فشيئاً حتى ينطفئ النور، ويا حبيبي في الله لو كانت نظريتُك حقاً، إذا لما أمرنا الله أن نقرأَ القرآنَ غيرَ مرةٍ واحدةٍ ولكنَّ اللهَ أمرَنا بقراءةِ القرآن وتدبُّره طيلةَ الحياةِ مااستطعنا ولولا إن الله قدّرَ ظُروفَنا لأَمَرَنا بقراءةِ القرآنِ كاملاً في كلِّ ليلةٍ ولكنّ الله خفَّفَ عنّا بِرَحْمَتِه كونَ ذلِكَ سَوْفَ يَكونُ شاقّاً عَليَنَا لِكُثْرَةِ القرآن فلنْ نَسْتَطِعْ أن نُحصي قِراءَةَ القرآنِ كُلِّهِ في لَيْلَةٍ واحدةٍ، ومِنْ ثُمَّ خَفّفَ عَنّا بِرحَمَتِهِ فَنَقْرأُ ما تيسّرَ مِنَ القُرْآنِ.
    وقال الله تعالى:
    { وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ( 20 ) }
    صدق الله العظيم [المزمل]

    فما هي الحكمة من تكرار قراءة القرآن بتدبر واستحضار القلب وذلك لكي تشحنوا قلوبكم بنور القرآن العظيم وكذلك البيان الحق للقرآن العظيم فمَنْ طوَّل في هجره فسوف يضْعًفُ نورَهُ ويَخُفُّ يَقينهِ شيئاً فشيئاً حتى يَنْطَفِئ فينقلبُ على عَقِبَيْهِ فالحذرُ الحذرُ مااسْتطَعتُم فكلُّ ما وجدتم إنَّ لديكُم وقتُ فراغٍ فاهْرَعوا لموقع البشرى لِتَشحَنوا قُلوبَكم بنورِ البيانِ الحقِّ للقرآنِ العظيمِ، فإن لم تَجِدوا بَياناً جَديداً للإمامِ المهديِّ فاقرأوا ما تيَسّر من البياناتِ القديمةِ وسوف تجدون إنها تزيدكم نورا فتخشع من كثيرٍ منها القلوبُ وتدمعُ الأعينُ ممّا عرَفتم من الحق .

    2- إن وجودَكم وزيارتكم لموقع البشرى فيه فائدة كبرى للإمام المهدي ولكم ولدعوة المهدي العالمية كونكم تعينون إمامكم على الردود على السائلين باقتباسكم الجواب للسائل فتأتون له باقتباس الجواب من بيان الإمام المهدي مما يُوفِّرُ على الإمام المهدي الوقت ويتسنى له الوقت أن يكتب لكم وللباحثين بياناً جديداً فيه مزيداً من علم الكتاب وكذلك يستفيد نواب الردود أثناء البحث في الموقع في بيانات الإمام المهدي ليقتبسوا الإجاباتِ للسائلين، فالنواب يستفيدون فائدة كبرى بالإلمام ومزيداً من الفهم وبسطة العلم على كافة الأنصار كمثل حبيب قلبي أبو محمد الكعبي ومن على شاكلته من الأنصار وتالله إني أستعجب منهم كيف استطاعوا ان يأتوا بالإقتباس بالرد على السائلين من بياناتٍ بعض منها لها سبع سنوات وست سنوات فقلت يا سبحان الله العليم الحكيم فكيف استطاعوا هؤلاء الأنصار أن يجدوا الرد من بين آلاف البيانات إنّ هذا لشئٌ عُجابْ وتالله لولا إنّ ربي يُعلِّمني بالرَدِّ لما استطعتُ أن أجِدَ كثيراً من الردود لآتي للسائلين بها من بيانات منذ سنوات كتبتُها ولكنّ العثورَ عليها أراهُ صَعباً جِداً بسببِ تشابُهِ البياناتِ وتِكرارَ بعضٍ منها بسبب الترابط بين آيات القرآن العظيم ولربما يوَدُّ حبيب قلبي أبو محمد الكعبي أن يقول يا إمامي فالامر بسيطٌ فسوف أُعلِّمُكَ كيفية الطريقة التي أُحضِرُ بها البيان المطلوب ومن ثم أقول ياحبيب قلبي وقلوب الأنصار لا حاجة لي بذلك فما كتبته مخزون في ذاكرتي بفضل من ربي وإنما يكلِّفُني كتابتَه كرَدٍّ جديدٍ ليَزيدني ربي عِلْماً وحكماً، ورضي الله عنكم وأرضاكم وشكر الله سعيكم وجهودكم في نشر الدعوة والتبليغ فمجموعة يردون في موقع البشرى وآخرين يقومون بنشر الدعوة والتبيلغ بالبيان الحق للذكر بكافة مواقع البشر بمختلف لغات العالم مااستطعتم، ويا أحبتي في الله أرجو أن تتحمل طائفة منكم مسؤلية التبليغ للعجم ولا تحصروا التبليغ على العرب والمسلمين فإن العجمَ هم أقربُ للتصديق والإيمان بالبيان الحق للقرآن العظيم لو فقهوه، وأما علماء المسلمين فإني أرى كثيراً منهم أشد كفراً بدعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، وآخرين ممن أظهرهم الله على بيانات الهدى لم يكذِّبوها، ولكنهم لم يكونوا موقنين ولا يزالون مذبذبين فلا هم مع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ولا هم ضدي وأما أشد علماء الامة كفراً بدعوة الإمام ناصر محمد اليماني فهم الذين لم يطّلعوا على بيانات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وإنما سمعوا بشخص يقال إنه في الأنترنت العالمية يقول إنه الإمام المهدي واسمه ناصر محمد حتى إذا سمعوا بذكر اسمه استشاطوا غضباً على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ويقولون بل هذا رجل كذاب ولئن سألهم السائلون عن سبب الحكم عليه إنه كذاب ولم يقرأوا بياناته بعد ومن ثم يردون عليه من لم يجعلهم الله من أولوا الألباب فيقولون كفى باسمه ( ناصر محمد ) برهان على إنه على باطل كذاب كون اسم الإمام المهدي هو( محمد ابن عبد الله ) وآخرين يقولون بل اسمه ( محمد ابن الحسن العسكري ) وآخرين بل اسمه أحمد الحسن اليماني وآخرين بل اسمه اللحيدي وآخرين بل اسمه ميرزا غلام ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي المنتظر الحق من ربهم خليفته عليهم ( ناصر محمد ) وأقول وتالله لو كنتم في عهد محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لكنتم من أشد الناس كفرا بمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولم أظلمكم شيئاً بهذه الفتوى وتعالوا لأعلمكم يامعشر علماء الأمة الذين يحكمون على الداعية من قبل أن يستمعوا إلى قوله ومنطق علمه عن سبب كفركم بالحق من ربكم لو كنتم في عصر بعث جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فبما إن لديكم من علوم أهل الكتاب فمجرد ما تسمعوا إنه ليوجد رجل بعثه الله نبياً جديداً من بعد عيسى ابن مريم عليهم الصلاة والسلام ويقول إنه يوحى إليه بكتاب جديد اسمه القرآن العظيم فأول قولكم لمن يخبركم فسوف تقولون وما اسمه فسوف يخبركم المحدث ويقول اسمه ( محمد ابن عبد الله ) ومن ثم تستشيطون غضباً فتقولون بل هذا النبي كذابٌ أشِر وليس النبي الذي وعد الله به على لسان عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام، ومن ثم يقول لكم المحدثين ولكن ماهو برهانكم على إنه كذابٌ أشِر وليس نبياً جديداً وأنتم لم تتدبروا القرآن الذي جاء به وتتبينوا من سلطان علمه ومن ثم يكون جوابُكم لا داعي لذلك فيكفي برهانٌ على إنَّه كذابٌ أشِر،
    قول الله تعالى في كتاب الإنجيل:
    { وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ }
    صدق الله العظيم [الصف:6]

    وهذا اسمه محمد فأين أحمد من محمد فلا تتَّبعوا هذا الرّجُلِ فإنه كذابٌ ومن ثم تصُدون عن محمّدٍ رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم أعظم من صدِّ الكافرين من أهل الكتاب عن الحق من ربِّهم والسؤال الذي يطرح نفسه، فماهو سبب فتنتِكم حتى كفرتُم بالحقِّ من ربِّكم من قبل أن تستمعوا إلى سلطان العلم؟، والجواب إنَّ سبب فتنتِكم هو في الإسم، في قول الله تعالى:
    { وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ }
    صدق الله العظيم

    كونُكم لا تعلمون إن للأنبياء من اسمين اثنين في كتاب علمه تعالى كمثل نبي الله إسرائيل فهو ذاته نبي الله يعقوب ولله حكمة بالغة في ذلك لكي تعلموا إن الله جعل الحجة في العلم ولم يجعلها في الإسم نظرا لتشابُه الأسماء بين البشر وتالله إنَّ بعضاً منهم يتشابه اسمه مع شخص آخر إلى الإسم الرابع فتجد إن اسمه فلان بن فلان بن فلان بن فلان، على سبيل المثال (عبدالله علي عبدالله صالح ) ولكني أعلم إنَّ هذا الشخص في قريتِنا وليس من أبناء الرئيس علي عبد الله صالح وياقومُ لم يجعلِ اللهُ الحجةَ في الإسم بل في سلطان العلم برغم إن اسم النبي المبعوث من بعد عيسى عليه الصلاة والسلام قال الله تعالى على لسان عيسى ابن مريم:{اسْمُهُ أَحْمَدُ } صدق الله العظيم، ولكن محمداً رسول الله معروفٌ إن اسمه محمد منذ أن كان في المهد صبياً، ولم يجعل الله ذلك حجة على جدي محمد رسول الله لأهل الكتاب بل أقام عليهم الحجة بسلطان العلم وكذلك هم يعلمون إن الحجة ليست في الإسم بل هي في العلم كونَ للأنبياءِ اثنين من الأسماء في كتاب علام الغيوب وأما أنتم فلم يقُلِ الله و رسوله إن اسم الإمام المهدي هو ( محمد ابن الحسن العسكري ) ولم يقل الله لرسوله إن اسم الإمام المهدي محمد ابن عبد الله بل هي أسماء سمّيتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان ولم يذكر لكم محمدٌ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أيَّاً من أسماء الإمام المهدي غير اسم الصفة فقط ( المهدي المنتظر ) ولكن الضالين من أسلافكم من قبلكم من الأمم القريبة من أجيالكم اصطفوا الإمام المهدي، وسميتم الإمام المهدي وأبيه وجده من عند أنفسكم وأنتم اتبعتم آباءَكم اتباع الأعمى لمن يقوده في الطريق دونما تبصروا أو تتفكروا فيما وجدتم عليه آباءَكم وكذلك اتبعتم كلَّ مفتَرٍ على الله ورسولِه واعتصمتم به وقد فضحكم الإمام المهدي الحق من ربكم، إن معشر علماء هذه الامة لم يعودوا على كتاب الله القرآن العظيم ولا سنة نبيه الحق بل معتصمين بكثيرٍ من أحاديث وروايات الشيطان الرجيم ويحسبون أنهم مهتدون وهم ليسوا على شئٍ، كونهم لم يُقيموا ما أنزل الله في القرآن العظيم إلا قليلاً مما وجدوه يتشابه مع ما لديهم من الأحاديث والروايات ولكن حين يجدون آية محكمة بيِّنة جاءت مخالفَة لمعتقدِهم في الروايات والأحاديث فسرعان ما ينبذون كتابَ الله وراء ظهورِهم ويقولون لا يعلم تأويلَه إلا الله، إفترى على الله ولم يقل الله تعالى إنه لا يعلم تأويلَ القرآن إلا الله بل المتشابه فقط وعلى كل حال فكم أستفزَّيت علماءَ المسلمين للحضور للحوار في طاولة الحوار العالمية للمهدي المنتظر من قبل الظهور لنخرجهم من كهف الظلمات في قعر بحر لُجِّيٍ إلى النور فأبَوا الحضور وقالوا وأيُّ مهديٍّ منتظرٍ في عصر الحوار من قبل الظهور بل المهدي المنتظر يظهر في المسجد الحرام فيبايعه الناس ومن ثم يرد عليهم المهدي المنتظر وأقول ولكنه قد ظهر لكم في المسجد الحرام مهدي منتظر زايد مهدي منتظر وبين الحين والآخر يظهر لكم مهدي منتظر جديد في المسجد الحرام فيقول لكم إنه المهدي المنتظر ويطلب البيعة ولم تصدقوهم وهل تدرون لماذا لم تصدِّقوهم؟، وكونَهم لم يقيموا عليكم الحجة بسلطان العلم بل هم مثلُكم تشابهت قلوبُهم مع قلوبِكم فقد زعموا ما زعمتم إن المهدي المنتظر يظهر في المسجد الحرام للبيعة مباشرة وعلى الناس أن يصدقوه وما يُدري الناس في المسجد الحرام إن هذا هو المهديُّ المنتظرُ مالم يكن الحوار من قبل الظهور ومن بعد التصديق يظهر المهدي المنتظر عند البيت العتيق ولربما يود أن يقاطعني أحد علماء الشيعة الإثني عشر فيقول يا ناصر محمد نحن علماء الشيعة من سوف يُفتي الناس بالحق كيف يعلمون المهدي المنتظر الحق من ربهم إذا ظهر في البيت العتيق وذلك لأن الله سوف يرسِل معه الملائكةَ مقترنين فيُنادي جبريل من فوق رأسه فيقول هذا خليفة الله الإمام المهدي فبايِعوه ومن ثم يرد المهدي المنتظر على الشيعة الإثني عشر وأقول ما أشبه قلوبكم بقلوب الكفار الذين قالوا :
    { فَلَوْلا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ (53) فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (54) فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ (55) فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلاً لِلْآخِرِينَ (56) }
    صدق الله العظيم [الزخرف]

    أم إنكم لا تعلمون بالبيان الحق لقول الله تعالى:
    { فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (54) }
    صدق الله العظيم

    ويقصد إن فِرعَونَ استخفَّ بعقول قومه الذين لا يتفكرون فأَقنعهم إنَّ موسى كذاب ولو كان مرسلاً من ربه لألقى عليه أسورة من ذهب فأغناه أو أرسل معه ملائكة مقترنين به ليعرِّفوه للناس إنّه رسولٌ من رب العالمين ومن ثم اقتنع قومُه إنه مجردُ ساحرٌ كذابٌ فأطاعوا فِرعَوْنَ فجعلهم الله مثلا للذين لا يعقلون وكذلك الشيعة يعتقدون إن المهدي المنتظر يظهر في المسجد الحرام و إن الله يرسل مع الإمام المهدي جبريل عن يمينه وإسرافيل عن يساره فيقولون للناس هذا خليفة الله المهدي فبايعوه ثم يبايعه الناس، وإنهم لكاذبون من يعتقدون بذلك من الشيعة الإثني عشر وأما علماء أهل السنة وما أدراك ما علماء أهل السنة فيقولون بل نحن الذي نعرف الناس به فنقول للناس إن هذا هو الإمام المهدي فبايعوه ومن ثم يقول الإمام المهدي فهل تعلمون الغيب يا أَشَرَّ الدواب؟، ولربما يود أن يقاطعُني أحدُ علماءِ الشيعة أو السُنّة فيقول احترم نفسك يا ناصر محمد من التطاول على علماء الشيعة والسنة ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي الحق من ربهم وأقول لست من وصفتكم، بل الله في قوله تعالى:
    { إِنَّ شَرَّ ٱلدَّوَابِّ عِندَ ٱللَّهِ ٱلصُّمُّ ٱلْبُكْمُ ٱلَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ }
    صدق الله العظيم [الأنفال:22]

    ولربما يود أن يقاطعني أحد علماء السنة والشيعة فيقول ومن قال لك إننا لا نعقل يا ناصر محمد ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول وتالله لو كنتم تعقلون لما اتبعتم الروايات التي لا يقبلها عقل ولا منطق، فأما الشيعة فاعتقدوا بهذه الرواية المفتراة كما يلي:
    [ وعندما يقف الإمام المهدي بين الركن والمقام ليستعد للبيعة، يكون أول من يضرب على يديه جبرئيل وميكائيل ويبايعانه، وعندما يخرج من مكة ومعه أصحابه 313 وعشرة آلاف من الذين اتبعوه في مكة يكون جبرئيل عن يمينه وميكائيل عن شماله ]...
    (الحديث رقم 831 ج 3).

    وأما آخرين من الشيعة فقالوا: [ جاء في الحديث عنه عليه السلام قوله المهدي على راسه غمامه فيها ملك ينادي هذا المهدي خليفة الله فاتبعوه ففي متى يقول اسمعوا له وفي الحديث عندنا يقول الملك في السحابة فبايعوه ]..إنتهى

    ومن ثم يرد المهدي المنتظر على الشيعة الإثني عشر وأقول ما أشبه قولكم بقول الضالين من أهل الكتاب في عقيدتهم في بعث المسيح عيسى ابن مريم حين يكلم الناس كهلا فقالوا ما يلي :
    [ وفيما هو يتكلم إذا سحابة نيرةظللتهم وصوت من السحابة قائلاً هذا هو إبني الحبيب الذي سررت ، له اسمعوا ]..أنتهى

    وأما علماء السنة فاكتفوا بأنهم مَن سوف يُعرِّفون الناس على المهدي المنتظر إذا جاء قدره المقدور فسوف يتعرفون عليه من دون أن ينطق لهم إنه الإمام المهدي كونه لا يعلم إنه الإمام المهدي بل نحن علماء السنة من نُعرِّفُ شأنه أولا لنفسِه ومن ثم نُعرِّفُه للناس فنقول هذا هو الإمام فيُنكِر ثم نجبره على البيعة وهو صاغر ومن ثم يرُدُّ على الذين لا يعقلون من علماء الشيعة والسنة، المهدي المنتظر وأقول: وتاالله لا يُصدِّقُ هذه الخزعبلات إنسانٌ عاقلٌ، أفلا ترَونَ إنكم من أشرِّ الدوابِّ الذين لا يعقلون وسوف تكونون سبباً في عذاب البشر جميعا بكوكب سقر ليلة يسبق الليل النهار بل أنتم أشرُّ علماءٍ تحت سقف السماء، إلا الذين استجابوا لدعوة الحق من ربهم من علماء السنة والشيعة فليسوا سواءاً، ولكنه طفح الكيل، ليس من علماء الشيعة والسنة فحسب بل من كافة علماء المسلمين من أشرِّ الدوابِّ الذين لا يعقلون ممن يتَّبِعونَ خُزَعْبَلاتِ تخالف العقل والمنطق، ويعتصمون بها ويعضُّوا عليها بالنواجذِ والأيادي والأقدامِ وهاهو الإمام المهدي منذ ثمان سنوات إلا قليلا وهو يدعوهم للإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم والسنة النبوية الحق فأبَوا إلا الإعتصامِ بما يُخالفُ لمُحكمِ كتاب الله وسنة رسوله الحق فكيف يكونوا مُهتدين ولرُبَما يَوَدُّ أن يقاطعَني أحدَ عامّة المسلمين فيقول يا ناصر محمد لقد تجنّيْتَ في حقِّ علماء المسلمين ومن ثم يرُدُّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد وأقول، قال الله تعالى:
    { إِنَّ شَرَّ ٱلدَّوَابِّ عِندَ ٱللَّهِ ٱلصُّمُّ ٱلْبُكْمُ ٱلَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ }
    صدق الله العظيم

    ألا واللهِ لو كانوا يعقِلون لاستجابوا لدعوةِ الإحتكامِ إلى كتابِ الله القرآنِ العظيمِ وأعلنوا الكفرَ بما يخالِف لمحكَم كتابِ الله القرآن العظيم سواءاً يكونُ في التوراةِ أو في الإنجيلِ أو في السنَة النبوية وإن كانوا يرون إنَّ ناصرَ محمدٍ اليماني ضالٌ مضلٌ يُضِلُّ المسلمينَ فوجب عليهم الدفاع عن حياض الدين بكل ما أوتوا من سلطان العلم الحق في كتاب الله وسنة رسوله الحق ولكنها أوشكت السنة الثامنة أن تنقضي ولم يستجبْ لدعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لا علماء المسلمين ولا علماء النصارى ولا علماء اليهود كونهم على نهج واحدٍ مخالفٍ لنهج كتاب الله القرآن العظيم، كلا لا وَزَرْ، فأينَ الَمفَرْ، يامَعشرَ المُعرضين عن الذكر ليلةَ يسبِقُ اللّيلُ النهارَ ليلة ظهور المهدي المنتظر على كافة البشر وأنتم وهم صاغِرون مهطِعون، فتضَل أعناقُكم لخليفةِ الله خاضعين، والأيامُ بيننا وإنّ لعنةَ الله على الكاذبين وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .

    عَدُوِّ أَعْدَاءِ الدِّيِنِ والمُسْلِمِيِنَ، خَلِيِفَةُ اللهِ عَلَى العَالَمِيِنَ، الإِمامُ المَهْدِيُّ نَاصِرَ مُحَمَّدٍ اليَمَانِيْ

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 6:20 am