.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    الملائكــة

    شاطر

    maalaoui

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 24/05/2012
    الموقع : /

    الملائكــة

    مُساهمة من طرف maalaoui في السبت مايو 26, 2012 4:17 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم الأنبياء عبده ورسوله محمد ابن عبدالله .
    إخواني في الإسلام ، يتبادر إلى ذهن عامة الناسة من هذا الزمان وأن الملائكة خالدون ، كما يتبادر لشق آخر منهم وأنهم يحيون ويموتون كما يموت بني آدم وإني لأرغب من إمامنا ناصر محمد اليماني افتاءنا في الأمــر حتى نتبين السبيل الحق إلى ذلك وخيركم من اتبع الهدى وعمل بسنة رسول الله محمد ابن عبد الله .
    والسلام عليكم ورحمة الله.
    أخوكم العبد لله .


    عدل سابقا من قبل ابرار في الأربعاء يونيو 27, 2012 11:34 am عدل 2 مرات (السبب : تأمين الهوية)

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8945
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: الملائكــة

    مُساهمة من طرف ابرار في السبت مايو 26, 2012 7:57 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

    ليس للملائكه اعمار محدده وانما هم خالدون ما دامت السماوات والارض

    منقول عن صاحب علم الكتاب الامام ناصر محمد اليماني عن أعمار وغذاء الملائكه
    -------------------------------------------------------------------------


    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

    (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاء﴾
    صدق الله لعظيم

    وسلامُ على الُمرسلين والحمد لله رب العالمين.
    واعلم أخي السائل أن ملائكة الرحمن لا لم يخلقهم الله بالتناسل ولذلك فهم لا يكبرون فيهرمون ولا يأكلون ولايشربون فهم عباد الله الخالدون ما دامت االسماوات والأرض ثم يميتهم الله كما بدأهم بكن فيكون قُبيل طي السماوات والأرض فهم لا يتناسلون فيلدون صغاراً ثم يأكلون ويشربون ليكبرون كلا بل خلقهم الله بكن فيكون والبُرهان أنهم لا يأكلون تجده في مُحكم القرآن في قصة ضيف إبراهيم المُكرمين .

    ( هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ (25) فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26) فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (27) فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ (28) فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29) قَالُوا كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (30) قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (31) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32) لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ (34) فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (35) فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (36) وَتَرَكْنَا فِيهَا آَيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (37))
    صدق الله العظيم

    واعلم أنه لا يوجد شيء لا يهلك بل كُل شيء هالك إلا وجهه تعالى تصديقاً لفتوى الرحمن في مُحكم القُرآن:


    (({ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ }))صدق الله العظيم



    ويموت كُل من كان في السماوات والأرض في النفخة لموت كُل شيء كان في السماوات أو في الأرض من الصالحين ثم يقيم الله الساعة على الباقين المُجرمين و سلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)



    مُفتي البشر من البيان الحق للذكر المهدي المُنتظر ناصر مُحمد اليماني

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8945
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    المزيد من البيان عن الملائكه والجن

    مُساهمة من طرف ابرار في السبت مايو 26, 2012 8:39 pm

    هذا بيان منقول عن صاحب علم الكتاب الامام ناصر محمد اليماني من محكم آيات القرآن
    مزيد من البيان عن خلق الجان وصفاتهم..
    -------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي النبي الخاتم ورحمة الله وبركاته وعليه وعلى آله الأطهار وجميع أنصار الله في خلقه إلى يوم الدين..

    وياحبيبي في الله أبو روان لقد أفتاكم الرحمن في محكم القرآن أنه خلق الجان من نار السموم وقال سبحانه في محكم القرآن: {وَالْجَآنَّ خَلَقْناهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ}
    صدق الله العظيم [الحجر:27]
    والسموم هي نار جهنم تصديقاً لقول الله تعالى: {وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ﴿٤١﴾ فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ ﴿٤٢﴾} صدق الله العظيم [الواقعة]

    والجان الذين خلق الله أباهم من نار وأكرم لمن يشاء منهم بصفات ملائكية بقدرة التحول في خلقهم بالتشبه بخلق آخر فتنة لهم أيشكرون أم يكفرون ويستكبرون ويغترون بخلقهم، كمثل إبليس وذريته يحملون صفات من صفات الملائكة أي يحمل من صفات الملائكة بقدرة التحول من خلق الجن إلى التمثل بخلق آخر. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ} صدق الله العظيم [القصص:31]

    ويقصد الله تعالى بقوله {وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ} أي أنها تحولت من عصى إلى ثعبان. ونستنبط من ذلك صفة تميز بها الجن بقدرة التحول من خلقهم فيتشبهون بخلق آخر. ولذلك قال الله تعالى:
    {وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ} صدق الله العظيم

    ونستنبط من ذلك قدرة الجن على التحول بإذن الله من خلقهم فيتمثلون بخلق آخر، وكذلك الملائكة من النور ميزهم الله كذلك بهذه الصفة وهي قدرة التمثل. ولذلك قال الله تعالى:
    {فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا} صدق الله العظيم [مريم:17]

    وبعد أن خلق الله آدم وأمر الملائكة بالسجود لآدم فسجدوا كلهم أجمعون. تصديقاً لقول لله تعالى:
    {وَإِذْ قَالَ رَ‌بُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرً‌ا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ﴿٢٨﴾ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّ‌وحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ﴿٢٩﴾ فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ ﴿٣٠﴾ إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ ﴿٣١﴾قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ ﴿٣٢﴾ قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ‌ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ﴿٣٣﴾ قَالَ فَاخْرُ‌جْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَ‌جِيمٌ ﴿٣٤﴾ وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَىٰ يَوْمِ الدِّينِ ﴿٣٥﴾ قَالَ رَ‌بِّ فَأَنظِرْ‌نِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴿٣٦﴾ قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِ‌ينَ ﴿٣٧﴾ إِلَىٰ يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ ﴿٣٨﴾} صدق الله العظيم [الحجر]

    وهنا سؤال يطرح نفسه: فبما أن إبليس استثناه الله من الملائكة أنه لم يكن من الساجدين بدليل قول الله تعالى:
    {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا ﴿٦١﴾ قَالَ أَرَ‌أَيْتَكَ هَـٰذَا الَّذِي كَرَّ‌مْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْ‌تَنِ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّ‌يَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا ﴿٦٢﴾ قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَّوْفُورً‌ا ﴿٦٣﴾ وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَ‌جِلِكَ وَشَارِ‌كْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ ۚ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُ‌ورً‌ا ﴿٦٤﴾ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ ۚ وَكَفَىٰ بِرَ‌بِّكَ وَكِيلًا﴿٦٥﴾}

    وقال الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَ‌بُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرً‌ا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ﴿٢٨﴾ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّ‌وحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ﴿٢٩﴾ فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ ﴿٣٠﴾ إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ ﴿٣١﴾قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ ﴿٣٢﴾ قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ‌ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ﴿٣٣﴾} صدق الله العظيم [الحجر]

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو: فهل إبليس من الملائكة الذين خلقهم الله من نور أم من ملائكة الجان من نار؟ وتجدون الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُوا لآِدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً} صدق الله العظيم [الكهف:50]

    وكذلك الجن ينقسمون إلى صنفين اثنيين بسبب التحول
    في خلقهم بالتشبه إلى خلق آخر بقدرة الله في التحول في الخلق بالتشبه بخلق آخر بدليل قول الله تعالى:
    {فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا} صدق الله العظيم

    وليس أن الجن ثعابين, وإنما يقصد الله أن موسى رآها تحولت من عصى إلى ثعبان مبين بمعنى فلما رأى العصى تحولت من عصى إلى خلق آخر ثعبان حي مبين كأنها جان تملك قدرة التحول بالتشبه بخلق آخر. ولذلك قال الله تعالى: {وَأَلْقِ عَصَاكَ ۚ فَلَمَّا رَ‌آهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّىٰ مُدْبِرً‌ا وَلَمْ يُعَقِّبْ ۚ يَا مُوسَىٰ لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْ‌سَلُونَ﴿١٠﴾} صدق الله العظيم [النمل]

    ومن خلال ذلك نستنبط فتوى الله من صفات الجن في الخلق أنه منحهم قدرة التحول إلى خلق آخر بمجرد ما يريدون في أنفسهم أن يتمثلوا بخلق آخر فيتمثلون بقدرة من الله وليس من عند أنفسهم، ولكن ذلك يحدث فقط إن يشاء الله.
    والصفات الملائكية لقدرة التحول أكرم الله بها طرائق من عالم الجن ,وكذلك عالم الملائكة من نور، فأي ملك يريد أن يظهر للناس فإنه حتماً سوف يتمثل لهم إلى رجل من البشر، والله هو الذي جعل لهم قدرة الاستواء والتمثل إلى خلق آخر. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَّجَعَلْنَاهُ رَ‌جُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ ﴿٩﴾} صدق الله العظيم [الأنعام]

    كمثل جبريل عليه الصلاة والسلام حين أرسله إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال الله تعالى: {عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ ﴿٥﴾ ذُو مِرَّ‌ةٍ فَاسْتَوَىٰ ﴿٦﴾} صدق الله العظيم [النجم]

    وإنما الاستواء هو التمثل إلى رجل سويٍ من البشر
    ، فكذلك حين أرسل الله الرسول جبريل ومن معه من الملائكة إلى مريم ومن ثم تمثل لها جبريل إلى رجل لكي تراه كونه من سوف يخاطبها وقال الله تعالى: {فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً} صدق الله العظيم [مريم:17]

    إذا فالصفة الملائكية لقدرة التمثل جعلها للملائكة الجن من النار والملائكة من النور بشكل عام، والجن ينقسمون إلى صنفين بسبب قدرة التحول في خلقهم من الله الذي خلقهم. ولربما يود أن يقاطعني أحبتي الأنصار فيقول: يا إمامي وهل من ذرية آدم من سوف يمنحهم الله صفة التحول من باب التكريم إلى ملائكة من النور من الذين يجعلهم الله خلفاء لخليفة ربهم على شعوب العالمين؟ ومن ثم نترك الرد عليه من الله مباشرة:
    {وَلَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَا مِنْكُمْ مَلَائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ} صدق الله العظيم [الزخرف:60]
    ومن ثم ننصحكم أحبتي في الله أن تدعون الله أن لا يجعلكم ملائكة من البشر حتى لا تكونوا سبب عودة الناس إلى الكفر بالمغالاه فيكم من بعد موتكم فيدعونكم من دون الله، فتنازلوا عن هذا التكريم العظيم لكم من ربكم من أجل تحقيق النعيم الأعظم من ذلك التكريم حتى لا تكونوا سبباً آخر في عودة الناس إلى الشرك بعد إذ هداهم الله جميعاً كونهم سوف يبالغون فيكم من بعد موتكم حتى يدعونكم من دون الله.
    أفلا تعلمون أن أبويكم آدم وحواء ليعلمون بحدث التحول المنتظر من بشر إلى ملائكة ولذلك أوهم إبليس أنه إنما أكل هو وزوجته من الشجرة حتى صاروا ملكين، وأنهم إذا أراد أن يملك هو وزوجته قدرة التحول من بشر إلى ملكين فيكونا خالدين لا يموتون ما دامت الحياة الدنيا فعليهم أن يأكلوا من هذه الشجرة، وأوهمهم أن الجن الملائكة إنما أكلوا من هذه الشجرة فصار لديهم قدرة التحول من جن إلى ملائكة، ولذلك قال إبليس لآدم وزوجته:
    {مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ} صدق الله العظيم [الأعراف:20]

    فظن آدم وحواء انما سيكون سبب الحدث المنتظر أن يجعل الله ملائكة من البشر في الأرض يخلفون، فظنوا أن السر هو في تلك الشجرة ولذلك نهاهم الله أن يأكلوا، وظنوا أن سر التحويل إلى ملائكة هو في تلك الشجرة وأنهم لو أكلوا منها لصار لديهم قدرة التحول إلى ملائكة فيكونا كمثل إبليس وزوجته ملكين. ويا سبحان الله العظيم! ولكن آدم وحواء عليهم الصلاة والسلام يجهلون حقيقة اسم الله الأعظم ولذلك أكلوا من الشجرة حتى يكونا ملكين ويكونا من الخالدين في تلك الجنة ما دامت الحياة الدنيا فخسروا النعيم الأعظم والنعيم الأصغر. وقال الله تعالى:
    {وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَ‌بَا هَـٰذِهِ الشَّجَرَ‌ةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ ﴿١٩﴾ فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِ‌يَ عَنْهُمَا مِن سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَ‌بُّكُمَا عَنْ هَـٰذِهِ الشَّجَرَ‌ةِ إِلَّا أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ ﴿٢٠﴾ وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ ﴿٢١﴾فَدَلَّاهُمَا بِغُرُ‌ورٍ‌ ۚ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَ‌ةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَ‌قِ الْجَنَّةِ ۖ وَنَادَاهُمَا رَ‌بُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَ‌ةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ ﴿٢٢﴾ قَالَا رَ‌بَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ‌ لَنَا وَتَرْ‌حَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِ‌ينَ ﴿٢٣﴾ قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْ‌ضِ مُسْتَقَرٌّ‌ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ ﴿٢٤﴾ قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَ‌جُونَ﴿٢٥﴾} صدق الله العظيم [الأعراف]

    ولربما يود أن يقاطعني حبيبي في الله إبراهيم فيقول: فما يقصد الله بقوله: {اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْ‌ضِ مُسْتَقَرٌّ‌ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ ﴿٢٤﴾ قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَ‌جُونَ﴿٢٥﴾} صدق الله العظيم،
    فهل يمكن أن يكون الهبوط من الأرض إلى الأرض؟
    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ونفتيه بالحق ونقول: إنما الهبوط هو من الأرض إلى الأرض كمثل هبوط بني إلى إسرئيل من الأرض إلى الأرض كونهم استبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير. وقال الله تعالى:
    {وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ} صدق الله العظيم [البقرة:61]

    إذا فالهبوط إنما يقصد الله به الخروج من الذي هو خير إلى الذي هو أدنى، كمثل خروج آدم من جنة الله في الأرض إلى أرض الشقاء والتعب في طلب الرزق وقد كان في أرض لا يجوع فيها ولا يظمأ ولا يعرى، وإنما الهبوط هو الخروج من الذي هو خير إلى الذي هو أدنى. ولذلك قال الله تعالى:
    {وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَىٰ آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا ﴿١١٥﴾ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ ﴿١١٦﴾ فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَـٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِ‌جَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ ﴿١١٧﴾ إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَ‌ىٰ ﴿١١٨﴾ وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَىٰ ﴿١١٩﴾ فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَىٰ شَجَرَ‌ةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَىٰ ﴿١٢٠﴾ فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَ‌قِ الْجَنَّةِ ۚ وَعَصَىٰ آدَمُ رَ‌بَّهُ فَغَوَىٰ ﴿١٢١﴾ ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَ‌بُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَىٰ ﴿١٢٢﴾ قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَىٰ﴿١٢٣﴾} صدق الله العظيم [طه]

    وتبين إنما الهبوط مجاز وهو الخروج من الذي هو خير إلى الذي هو أدنى فأخرج الله آدم وزجته وذريتهم في ظهره، وإنما فتنهم الشيطان بالجنة التي كانوا فيها وأوهمهم إنما نهاههم الله عن تلك الشجرة كون فيها سر البقاء في الملك والخلد في الحياة فيما هم فيه إلى يوم القيامة.
    فلا يفتنكم الشيطان بتلك الجنة فتحرصون عليها كما حرص على البقاء فيها آدم وحواء، وإنما تلك الجنة هي فتنة المسيح الكذاب كون قصورها من الفضة وأبواب قصورها من الذهب وفيها زخرف كبير، فلا يكذب عليكم.

    وتالله أن ملائكة الرحمن سوف يخرجونه منها مذموماً مدحوراً
    ، وأنه لن يصدقكم بما وعدكم بها كونه سوف يتم إخراجه منها مذموماً مدحوراً بجنود الله من ملائكة الذين أمرهم بطرد المسيح الكذاب من الجنة التي وعد الله بها قوم يحبهم ويحبونه أن يستخلفهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم، فيورثهم أرض وديار لم يطئها قدم أحد من المُسلمين قط. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيارَهُمْ وَأَمْوالَهُمْ وَأَرْضًا لَمْ تَطَؤُها} صدق الله العظيم [الأحزاب:27]

    فأما المقصود بقوله تعالى {وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيارَهُمْ وَأَمْوالَهُمْ} صدق الله العظيم
    فيقصد بذلك محمد رسول الله والمسلمين الذين معه أنه أورثهم أرض شياطين البشر من اليهود الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقة ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض. وأما قول الله تعالى: {وَأَرْضًا لَمْ تَطَؤُها} صدق الله العظيم، فيقصد بذلك الوعد قوم آخرين من المسلمين وهو الإمام المهدي ومن صدق دعوته واتبعه من المسلمين، فوعدهم الله أن يورثهم أرضاً ودياراً وأموالَ عالم الشياطين من الجن والإنس ومن كل جنس بأرض لم تطؤها، وتسمى في الكتاب جنة بابل استولى عليها الشيطان الملك هاروت وقبيلة ماروت وذريتهم يأجوج ومأجوج بجنة بابل، وقد عمروا قصورها من الفضة وأبواب قصورها من الذهب ليعطونها فيصرفوا لمن يكفر بالله ويتبع الشيطان المسيح الكذاب فيصدق أنه الرب فيعطيه قصراً من الفضة وأبوابه من الذهب وزخرف ومعارج في القصور عليها يظهرون إلى أعلى القصر، وزخرفاً كبيراً.

    وتلك هي فتنة المسيح الكذاب جنة بابل بالأرض ذات المشرقين، فلا يفتنكم الشيطان بتلك الجنة كما فتن أبويكم آدم وحواء بها، كونه أوهمهم أن لو يأكلون من الشجرة فسوف يكونون من الخالدين فيها، ولذلك أكلوا من الشجرة حرصا منهم على البقاء فيها.
    فلا يفتنكم الشيطان بها أنه سوف يرثكم إياها فإنه لمن الكاذبين، فسوف يهزمه الجيش الملائكي من النور بقيادة وزير المهدي المنتظر الملك جبريل عليه الصلاة والسلام كون الله أمر الملك جبريل أن يتنزل هو وجميع جند الله من الملائكة في السموات السبع ليكونوا ضمن جيش المهدي المنتظر، وأمرهم أن يطيعوا خليفة الله وعبده الإمام المهدي عبد النعيم الأعظم، ولسوف يقومون بمهمتهم بطرد المسيح الكذاب الملك هاروت وقبيلة ماروت وذريتهم يأجوج ومأجوج من أرض بابل جنة الله في الأرض التي وضعها للأنام والراحة للجن والإنس. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَالْأَرْ‌ضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ ﴿١٠﴾ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ ﴿١١﴾ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّ‌يْحَانُ ﴿١٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٣﴾} صدق الله العظيم [الرحمن]

    وبما أن الله وضعها للثقلين من الجن والإنس ولذلك يخاطبهم بالمثنى {وَالْأَرْ‌ضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ ﴿١٠﴾ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ ﴿١١﴾ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّ‌يْحَانُ ﴿١٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَ‌بِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٣﴾} صدق الله العظيم.

    وتلك هي جنة الفتنة. ولذلك قال الله تعالى:
    {يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَ‌جَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِ‌يَهُمَا سَوْآتِهِمَا ۗ إِنَّهُ يَرَ‌اكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَ‌وْنَهُمْ ۗ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٢٧﴾} صدق الله العظيم [الأعراف]

    وسؤال يطرح نفسه: فبماذا سوف يفتنهم الشيطان حتى يكفروا بالله الحق فيصدقوا أنه الله؟ والجواب عن فتنة المسيح الكذاب: أنه ملك مادي بجنة الفتنة وليس أن الله يمده بالمعجزات كما تزعمون، وقد أفتاكم الله في محكم الكتاب عن فتنة المسيح الكذاب في قول الله تعالى:
    {وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَّجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ‌ بِالرَّ‌حْمَـٰنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِّن فِضَّةٍ وَمَعَارِ‌جَ عَلَيْهَا يَظْهَرُ‌ونَ ﴿٣٣﴾وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُ‌رً‌ا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ ﴿٣٤﴾ وَزُخْرُ‌فًا ۚ وَإِن كُلُّ ذَٰلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَالْآخِرَ‌ةُ عِندَ رَ‌بِّكَ لِلْمُتَّقِينَ ﴿٣٥﴾ وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ‌ الرَّ‌حْمَـٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِ‌ينٌ ﴿٣٦﴾ وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ﴿٣٧﴾ حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِ‌قَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِ‌ينُ﴿٣٨﴾} صدق الله العظيم [الزخرف]

    ويا أيها السائل عن زوجة إبليس فإنها خُلقت بكن فيكون، وذريتهم والمردة جميعهم ذرية إبليس أعداء لله. ولكم, ولذلك قال الله تعالى:
    {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ‌ رَ‌بِّهِ ۗ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّ‌يَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ ۚ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا ﴿٥٠﴾} صدق الله العظيم [الكهف]

    وجعلهم ملكين ولذلك أوهم الشيطان آدم وزوجته أنهما إذا أرادوا أن يكونا ملكين مثلهم خالدين طيلة الحياة الدنيا فعليهم أن يأكلوا من هذه الشجرة فيكونا ملكين خالدين في هذا الملك الذي مكنهم الله فيه. ولذلك قال لهم:
    {مَا نَهَاكُمَا رَ‌بُّكُمَا عَنْ هَـٰذِهِ الشَّجَرَ‌ةِ إِلَّا أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ ﴿٢٠﴾ وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ ﴿٢١﴾} صدق الله العظيم [الأعراف]

    فظنَّ آدم وزوجته أن الذين يحملون الصفات الملائكية من الجن أن سر تقلبهم في الخلق إلى صفات ملائكية في خلقهم هو أنهم أكلوا من تلك الشجرة، ولذلك سماها الشيطان شجرة الخلد بمعنى أن من أكل منها صار ملكاً كريماً مخلداً، بل هي الشجرة الملعونة في القرآن وتم اجتثاثها وزرعها في أصل الجحيم لتكون طعام الأثيم.

    ولا يزال لدينا الكثير من بسطة العلم ونعلم من الله مالا تعلمون، ولكن الأمر سوف يكون غريب على الذين لا يوقنون، ولذلك لا نزال نرفق بهم ونبين الكتاب شيئاً فشيئاً لنثبت به أفئدة قوم يحبهم الله ويحبونه، ونزيدهم إيماناً بالبيان الحق للكتاب وذكرى لأولي الألباب لعلهم يتقون.

    وختام بياني هذا فلماذا لن يستطيع المسيح الكذاب أن يعطكم قصور الفضة ذات الأبواب من الذهب؟ وذلك لأن الله سوف يخرجه منها إليكم مذموماً مدحوراً، كون الله يعلم أنه لو يتركه فيها فسوف يفتن بها الناس فيجعلهم أمة واحدة على الكفر. ولذلك قال الله تعالى:
    {وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَّجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ‌ بِالرَّ‌حْمَـٰنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِّن فِضَّةٍ وَمَعَارِ‌جَ عَلَيْهَا يَظْهَرُ‌ونَ ﴿٣٣﴾وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُ‌رً‌ا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ ﴿٣٤﴾ وَزُخْرُ‌فًا ۚ وَإِن كُلُّ ذَٰلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَالْآخِرَ‌ةُ عِندَ رَ‌بِّكَ لِلْمُتَّقِينَ ﴿٣٥﴾ وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ‌ الرَّ‌حْمَـٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِ‌ينٌ ﴿٣٦﴾ وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ﴿٣٧﴾ حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِ‌قَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِ‌ينُ﴿٣٨﴾} صدق الله العظيم [الزخرف]

    ولكن الله سوف يرثها للإمام المهدي المنتظر الذي يريد أن يجعل الناس أمةً واحدةً على الإيمان يعبدون الله لا يشركون به شيء، حتى إذا أَزِفَ الرحيل إليها والوصول إلى أبوابها سوف نجد بشراً من الملائكة ينتظرون لطاعة خليفة الله وعبده الإمام المهدي كما أمرهم الله بطاعته بقيادة الملك جبريل عليه وعليهم الصلاة والسلام، وكذلك الصالحين من الجن ومعنا الصالحين من الإنس، وإلى الله ترجع الأمور يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

    ويا أحباب الله لربما نعرض عن بيان بعض الآيات كون بيانها في كشف أسرار للأعداء من شياطين الجن والإنس ولكنكم تجبروني على ذلك بسبب إلحاحكم على إمامكم
    فما أعرضنا عن بيانه من القرآن حين نُسألُ عنها فاعلموا أن ذلك ليس عجزٌ منى عن بيانها ولكني أرى في تأخير بيانها حكمة
    فلا تغضبوا وإن أجبرتموني أنتم والسائلين فسوف نبينها بالحق إن يشاء الله ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، ولكن أخشى من بيانها أن يسيئكم فيعظم بيانها ويكبر في نظركم وعلى عقولكم، فيقول الذين لا يعلمون فكيف يكون جبريل وكافة جند الله بالسموات العُلى فكيف يكونون من جنود المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني فيطيعون أمره؟ ومن ثم نرد عليهم بالحق ونقول: ألم يأمرهم الله بسجود الطاعة من قبل لخليفته آدم عليه الصلاة والسلام فلماذا ترون ذلك كبيرا في حق الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني الذي يريد أن يجعل الناس أمة واحدة على الهدى والإيمان؟
    وخصمي المسيح الكذاب الشيطان هدفه عكس هدف المهدي المنتظر، كون الشيطان المسيح الكذاب يريد أن يجعل الناس أمة واحدة على الكفر بالله فذلك هدف الشيطان.
    ولذلك قال الله تعالى:
    {وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَّجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ‌ بِالرَّ‌حْمَـٰنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِّن فِضَّةٍ وَمَعَارِ‌جَ عَلَيْهَا يَظْهَرُ‌ونَ ﴿٣٣﴾وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُ‌رً‌ا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ ﴿٣٤﴾ وَزُخْرُ‌فًا ۚ وَإِن كُلُّ ذَٰلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَالْآخِرَ‌ةُ عِندَ رَ‌بِّكَ لِلْمُتَّقِينَ ﴿٣٥﴾ وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ‌ الرَّ‌حْمَـٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِ‌ينٌ ﴿٣٦﴾ وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ﴿٣٧﴾ حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِ‌قَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِ‌ينُ﴿٣٨﴾} صدق الله العظيم [الزخرف]

    كونه يريد أن يغضب الله، كون الله لا يرضى لعباده الكفر. وقال الله تعالى:
    {إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ} صدق الله العظيم [الزمر:7]

    ولذلك يريد الشيطان أن يذهب رضوان الله في نفسه بتحقيق هدفه أن يجعل عباده أمة واحدة على الكفر بالله، ولكنّ الإمام المهدي سَعيّهُ بعكس سعيّ الشيطان، ويريد أن يحقق هدي الأمة جميعاً فيجعلهم أمة واحدة على صراط مستقيم يعبدون الله وحده لا شريك له فيرضى، ولن يتحقق رضوان الله في نفسه إلا أن يشكروا له عباده فيؤمنوا به ويعبدوه وحده لا شريك له. تصديقاً لقول الله تعالى {إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ} صدق الله العظيم [الزمر:7]

    فكم تجهلون قدر المهدي المنتظر الذي لا تحيطون بسره وتعرضون عن أمره! وهل دعاكم إلى الكفر بالله؟ بل يدعوكم الليل والنهار إلى الشكر لله فتعبدون الله وحده لا شريك له حتى يرضى، ولذلك خلقكم لتتبعوا رضوانه إن كنتم إياه تعبدون ولذلك خلقكم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} صدق الله العظيم [الذاريات:56]

    ونهديكم بالبيان الحق للقرآن المجيد إلى اتباع رضوان الله إن كنتم إياه تعبدون، فاتبعوني أهدكم بالقرآن المجيد إلى رضوان العزيز الحميد. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قَدْ جَاءَكُمْ رَ‌سُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرً‌ا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ‌ ۚ قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّـهِ نُورٌ‌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ ﴿١٥﴾ يَهْدِي بِهِ اللَّـهُ مَنِ اتَّبَعَ رِ‌ضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِ‌جُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ‌ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَىٰ صِرَ‌اطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [المائدة]

    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..

    أخو المؤمنين الذليل عليهم، العزيز على الكافرين الذين يريدون أن يطفئوا نور الله...
    الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

    boulaataress

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 15/06/2012
    العمر : 46
    الموقع : منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

    رد: الملائكــة

    مُساهمة من طرف boulaataress في الثلاثاء أغسطس 07, 2012 7:09 am

    بسم الله الرحمان الرحيم والسلام على أشرف المخلوقين وعلى آله الطاهرين سؤالي إلى إمامي وإمام كل ذابة على سطح وتحت الأرض ـ هل سنن الوضوء و سنن الصلاة مثل الركعات الثانية بعد الركعات المفروضة هل أمر بها رسول الله محمد ص أم لا وهل واجب آداؤها أم لا والسلام عليكم وعلى المقام العالي بالله وسكرا لكم

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8945
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: الملائكــة

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء أغسطس 07, 2012 8:18 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين والمبعوثين رحمة للعالمين ، لا نفرق بين أحد من رسله ونحن له مسلمون، أما بعد..

    الردمنقول من بيانات الإمام ناصر محمد اليماني
    الوضوء وحقيقة المسح على الرجلين
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    هل المسح على الرجلين كالمسح على الرأس فى قولة تعالى
    (وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ)
    صدق الله العظيم ؟
    والحُكم الحق في هذه المسألة في المسح حقيق لا أقول على الله إلا الحق :
    والطهارة من شروط الصلاة
    ويا عُلماء الامة وكافة المُسلمين عليكم أن تستخدموا عقولكم, فإنها لا تعمى الأبصار, فكيف إن الله يأمركم أن تغسلوا وجوهكم وأيديكم للتطهير؟! ومن ثم يزعموا أن الله لم يأمرهم بغسل أرجلهم!
    والأرجل من أكثر أعضاء الجسد عُرضة للنجاسات وإذا لم يتم تطهير الأقدام بالماء بمسح اليدين فحتماً سوف تُنجس أقدام المُصلين جميع مواضع السجود في بيت الله المُعظم الذي أمركم الله أن تطهروا بيوته للركع السجود.
    ولذلك أمركم الله أن تمسحوا أقدامكم بأيديكم.
    فما هو مسح الأيدي على الأرجل إلى الكعبين؟؟!
    وهو الغُسل لهما بمشاركة المسح باليدين ليفركهن من النجاسة فيطهرهن تطهيراً.. مالم فسوف تجعلوا بيوت الله عفنة فتدوسوا بأقدامكم الغير طاهرة مواضع سجود المُصلين.
    أفلا يتقون الذين يقولوا على الله مالا يعلمون من علماء الشيعة والسنة,
    فأما الشيعة فجعلوا المسح على الأقدام في الوضوء بشكل مُستمر!,
    وأما السنة فجعلوا المسح في مواطن ومواضع كالمسح على الجوارب !,
    ولكني المهدي المُنتظر الحق من ربكم أكفر بفتوى المسح على الأرجل باليدين المُبللات بالماء حسب ما يزعمون
    ويختلف المسح على الرأس من المسح على القدمين, فكيف تجعلوهم سواء؟؟؟!
    فهل أنتم تمشون على رؤسكم وأقدامكم حتى تجعلوهم سواء حسب فتواكم؟.
    فأما شعر الرأس إذا كان فيه شىء قليل من الغُبار فحتماً يزول بمجرد ما تمسح على رأسك ثلاث مرات بيديك وهن مُبللات بالماء, فحتماً سيذهب الغبار.
    وأما الأرجل فمسحهم باليدين هو: فركهم بالماء,
    ولماذا قال الله أن تمسحوهم إلى الكعبين؟
    وذلك لأن أعضاء الأرجل إلى الكعبين تلك المنطقة أسفل الساق هي أشد عرضة للنجاسات سواء من نجاسة الحذاء المكتومة فتترك في القدمين إلى الكعبين رائحة مؤذية جداً,
    ولذلك أمركم الله بغسلهم بالماء بالمسح باليدين لإزالة النجاسة, وإذا كانت الأصابع للرجل مُزدحمات فيجب التخليل بأصابع اليدين بين أصابع الرُجلين لإزالة النجاسة العالقة بين أصابع القدمين خصوصاً ما بين الإصبع الصغيرة والتي بجانبها تعلق فيها نجاسة فيجب فركها حتى لا تُنجسوا بأقدامكم أماكن سجودكم في بيوت الله الذي أمركم الله بتطهير بيته للعاكفين والرُكع السجود
    أفلا يتقون الذين يقولوا على الله مالا يعلمون؟! ولا يُرفع وضوء أي عضو من الأعضاء المذكورة إلا في حالة أن هذا العضو مريض والماء سيؤذيه مثلا تكون أحد رجليه مجروحة فلم يرفع الله الوضوء إلا عن العضو المريض والذي سيتأذى من الماء ولم يرفع عن المريض الوضوء بشكل كُلي كلا ثم كلا بل يرفع عن العضو المريض فقط تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴿6﴾)
    صدق الله العظيم
    فانظروا لواو العطف فهو معطوف على ما قبله
    ((وإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْعَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌمَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً ))
    صدق الله العظيم
    وهنا وضّح الله أن الوضوء لم يرفعه عن المريض كُلياً والدليل القاطع:
    ((فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً))
    بمعنى أنه لا تيمم للمريض مع وجود الماء, بل يتوضئ ويرفع الوضوء عن العضو المريض فقط من أعضائه
    إلا في السفر ذلك لأن المُسافر ليس معه إلا ماء الشُرب فلا يريد الله أن يعرض المُسافر لخطر العطش فيذهب شرابه بوضوء الصلوات تصديقاً لقول الله تعالى:
    (( فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ))﴿6﴾صدق الله العظيم
    ولذلك سمح الله له بالتيمم أما إذا وجد الماء فتذكروا قول الله تعالى:
    ((( وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ )))
    بالماء فيذهب به عنكم رجس الشيطان فإذا حضر الطهور بطل العفور وكذلك لا تيمم للمريض إلا إذا لم يجد الماء
    وأما إذا وجد الماء فلم يرفع الله الوضوء إلا عن العضو المريض فقط
    إذا خشي الأذى من تعرض العضو للماء
    وأما إذا كان المرض يعم جسمة كُلياً مثال مرض الجُدري فحتماً ستكون حُبيباته في وجهه وفي يديه وفي رأسه وفي رجليه وحتما الوضوء سيعرضه للأذى فهنا يحل له التيمم صعيداً طيباً
    وأما المسح على الأرجل بأيدي مُبُللة ليس إلا.. فأشهدُ الله أني أنكره جُملة وتفصيلاً.
    وإنما المسح باليدين على الأرجل يقصد به الفرك باليدين للرجلين بالماء حتى تذهب النجاسة كُلياً من القدمين إلى الكعبين
    ومنطقة القدم إلى الكعبين هن أشد عرضة للنجاسة فمثل الجزمة كما نُسميها هي تُغطي القدم إلى الكعبين ومن ثم تترك رائحة نتنة لن تزول بمجرد أن تسكب الماء على قدميك
    ولذلك أمركم الله أن تمسحوا على أقدامكم بأيديكم والمسح هو الفرك باليدين للقدمين اللهم قد أجبت بالحق وبينت للمُسلمين البيان الحق مالمقصود بالمسح باليدين على القدمين ولكن الذين لا يعلمون جعلوا الماء كالدهان تُمسح به القدمين لأنهم لا يحكّموا عقولهم شيئاً.
    وإنا لله وإنا إليه لراجعون.
    وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    الصراط__________________________المُستقيم
    (الناصر لكتاب الله وسنة رسوله الحق الإمام ناصر محمداليماني)
    **************************************************************
    الإمام ناصر محمد اليماني
    02-20-2010
    12:29 am
    ــــــــــــــــــــــــــــــ





    ســـؤال : لقد قرأت ببيان لك أن عدد الركعات في الصلاة الواحدة لابد أن تكون ركعتين، هل أفهم من كلامك أخي الكريم أن الرسول كان يصلي ركعتين في كل صلاة؟ وأن من بعده قد خالفوا ما كان يقوم به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم؟


    والجواب بالحق: فهل معقول أن يصلي المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني إلا كمثل صلاة جده محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟ فانظر لفتوى عائشة بالحق عن زوجها عليه الصلاة والسلام في الحديث المشهور:
    [قال ابن إسحاق : وحدثني صالح بن كيسان عن عروة بن الزبير، عن عائشة رضي الله عنها قالت: افترضت الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أول ما افترضت عليه ركعتين ركعتين، كل صلاة؛ ثم إن الله تعالى أتمها في الحضر أربعا، وأقرها في السفر على فرضها الأول ركعتين]
    انتهى الحديث

    والسؤال الذي يطرح نفسه: فهل تصلون في الحضر أربع ركعات لكل صلاة وأنتم تعلمون إنكم تصلون الفجر ركعتين والظهر أربعاً والعصر أربعاً والمغرب ثلاث ركعات والعشاء أربعاً؟ فتعالى لنتدبر الحديث مرة أخرى [قال ابن إسحاق : وحدثني صالح بن كيسان عن عروة بن الزبير، عن عائشة رضي الله عنها قالت: افترضت الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أول ما افترضت عليه ركعتين ركعتين، كل صلاة؛ ثم إن الله تعالى أتمها في الحضر أربعا، وأقرها في السفر على فرضها الأول ركعتين]. فأصبح لكل صلاة أربع ركعات وهي ركعتين سنة بين الأذان والإقامة وركعتي فرض، فأما صلاة السفر فهي ركعتان نظراً لرفع ركعتي السنة وبقيت الأصل وهي ركعتا الفرض، ثم أمركم الله بالقصر فيها إذا خشيتم أن يفتنكم الذين كفروا فتقصرون الصلوات إلى ركعة واحدة فقط لكل صلاة تخشون فيها فتنة الكفار أثناء صلواتكم كما سبق التفصيل من قبل في بيان الصلوات من القرآن العظيم، ولذلك تجدون أن السنة الحق تُطابق الحق في الكتاب، ولا ينبغي لكتاب الله وسنة رسوله الحق أن يفترقا فيختلفان في شيء أبداً..

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8945
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: الملائكــة

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء أغسطس 07, 2012 8:31 pm



    للمزيد من التوضيح بخصوص أوقات الصلاة
    ابومحمود
    عضو جديد
    سؤال مهم بخصوص اوقات الصلاة
    ارجو من الامام الرد على السؤال وجزاه الله الف خير
    يقول تعالى ( أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا ( 78 ) ) الاسراء

    ما هو وقت الدلوك؟
    ********************************************************************

    من بيان الامام

    فأبين الدلوك للشمس بالحق ألا وأن دلوك الشمس هو تغير لونها إلى الأصفر وذلك ميقات الإقامة لصلاة العصر وهي شمس الأصيل الصفراء تصديقاً لقول الله تعالى

    ((فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ))صدق العظيم

    ويحدث الدلوك قبل غروب الشمس وذلك ميقات صلاة العصر وتجمعوا الظهر معها من بعدها مُباشرة للذين لم يحضروا صلاة الظهر وذلك لأن الذين سوف يحضروا صلاة الظهر سوف يصلون العصر جمع تقديم ولذلك لن يحضروا الصلاة في ميقات شمس الأصيل قبل غروب الشمس نظراً لانهم صلوا الظهر والعصر جمع تقديم ويريدُ الله بكم اليُسر ولا يريدُ بكم العسر
    ************************************************************************
    منقول من بيان الذكر الحكيم يبيّنه
    الامام العليم ناصر محمد اليماني
    المهدي المنتظر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وآله الأطهار والسابقين الأخيار من المُهاجرين والأنصار
    السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين في الأولين وفي الآخرين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    سلام الله عليكم أخي بنور الذي حكم على المهدي المُنتظر ناصر محمد انهُ كذاب أشر
    أفلا تخاف الله الواحدُ القهار من فتواك بالباطل في خليفة الله الحق من ربك وسوف تُسأل عن شهادتك بين يدي ربك تصديقاً لقول الله تعالى(( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ )) صدق الله العظيم
    وإنما الشهادة هي شهاة بالبصر والسمع على الحدث الذي شهدوا عليه كمثال الشهداء على الذين يأتوا الفاحشة أو السرقة أو القتل أو التداين بالقرضة بين المؤمنين

    وأما بالنسبة لتنزيل الصورة فهذا الشرط لم يكن تعجيز لبنور بل تم تنزيله في بيان الصلوات من الكتاب من قبل أن ياتينا بنور بأشهر معدودة وجعلنا هذا الشرط حصرياً في الحوار في بيان الصلوات... فلا تتهرب ولا تخاف في الله لومة لائم إن كنت من الصدقين

    ويا بنور إنما الشهادة هي بالسمع والبصر على الأحداث فقط
    وأما الدعوة إلى الله فيلزم الداعية بصيرة العلم من رب العالمين تصديقاً لقول الله تعالى(قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (108)صدق الله العظيم

    وتعتمد الدعوة في الدين على البرهان المُبين من الكتاب المُنزل تصديقاً لقول الله تعالى

    ({ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ})

    وإنما البُرهان من الكتاب المُبين تصديقاً لقول الله تعالى( أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ }صدق الله العظيم

    وما يلي إقتباس من بيان بنور وقال فيه ما يلي:

    (وأن الركوع ليس الانحناء ، وأن الله لم ينزل الانحناء ولم يشرع به في الصلاة ، وأن النبي وجميع الأنبياء لم يكونوا يقومون بالانحناء في الصلاة ، وأن الله لم ينزل صلاة الجمعة ، ولا صلاة الأحد ، ولا صلاة السبت ، إلا الصلاة المذكورة سابقا ، وأن النبي وجميع الأنبياء لم يكونوا يصلون صلاة الجمعة)انتهى الإقتباس

    ويا بنور فهل عُلماء فرقة القرآنيين على شاكلتك؟
    إذاً فقد ضلوا ضلالاً بعيداً فانت تُنكر صلاة العصر والظهر, و كذلك تُنكر صلاة الجمعة رغم انها أنزلت سورة بإسم الجمعة ومن ثم ذكرها في مُحكم كتاب الله في آيات بيّنات محكمات في سورة الجمعة في قول الله تعالى :

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )صدق الله العظيم

    وميقاتها نهاراً وليس ليلاً ولذلك قال الله تعالى(فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ )صدق الله العظيم

    ولا يمكن ان تُصلى الجمعة فردية, ولذلك تسمى صلاة الجمعة لأنها جامعة ولا يمكن ان تصلوها فُرادى لا في سفر ولا في حضر بل هي جمعة جامعة, ولذلك أمركم الله بالسعي لحضورها وترك البيع إلى حين إنقضاء صلاة الجمعة لحضور صلاة الجمعة بل
    وكذلك السعي لقضاء الصلوات المفروضات لمن إستطاع أن يصليها جماعة تصديقاً لقول الله تعالى :

    (((فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ))صدق العظيم

    فأما الغدو فهي صلاة الفجر واما الآصال فهي ميقاتين إثنين, فأما ميقات الأصيل الأول فهو في ذات الشمس مقرون بتغير لونها إلى الاصفر وتلك هي شمس الأصيل وذلك ميقات صلاة العصر والظهر جمع تأخير, أما الأصيل الآخر فهو مقرون بظهور شفق شمس الأصيل من بعد الغروب( ميقات دخول اليل) فيحين ميقات صلاة المغرب بعد ظهور الشفق ومن ثم العشاء عند حلول الغسق لبداية الظُلمة وذلك جمع تقديم في غير شهر رمضان تصديقاً لقول الله تعالى :(فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ * وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ )صدق الله العظيم

    وإنما يقسم بميقات مُكرم كونها تقام فيه صلاة مفروضة كمثال قول الله تعالى

    ((وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ * وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ))صدق الله العظيم

    وذلك ميقات الإقامة لصلاة الفجر, وليس ميقات الآذان وذلك لأن ميقات الأذان حين يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر جهة الشرق وأما ميقات الإقامة لصلاة الفجر فقد جعله الله طويل لكي يتسنى للمؤمنين الحضور لصلاة الفجر الصلاة الوسطى فمنهم من يحتاج إلى وقت لكي يغتسل إذا كان جُنباً
    وكذلك الميقات لكي يتيهأوون لصلاة الفجر من بعد منامهم, ولذلك جعل الله من بعد النداء وقت طويل( بين النداء) حين يتبين الخيط الأبيض من الأسود من الفجر في جهتةالشرق فذلك ميقات النداء لصلاة الفجر, وعقد الصيام للصائمون مقرون بسماع ميقات النداء لصلاة الفجر تصديقاً لقول الله تعالى :
    (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ) صدق الله العظيم

    وأما ميقات الإقامة لصلاة الفجر فهي عند إدبار النجوم عن الناظر إليها... فذلك حين ميقات الإقامة.. حين يسفر الصباح فتدبر النجوم عن الناظر إلى السماء تصديقاً لقول الله

    ((وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ ))صدق الله العظيم

    وتصديقاً لقول الله تعالى( وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ )صدق الله العظيم

    والبيان الحق لقول الله تعالى( وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ ) اي ولى فأدبر بسبب إسفار الصباح الباكر تصديقاً لقول الله تعالى
    ((وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ))صدق الله العظيم

    وأما ميقات الإقامة لصلاة العصر فهي حين يصفر لون الشمس, وبرغم اني بينت الدلوك من قبل بغير المقصود لاني لم استطيع أن أبينه بالحق إلى اجل مُسمى, فلم استطيع أن أبينه, وهو لم ياتي بعد بيان الصلوات بالجمع بالتفصيل, بل اهتميت بالإثبات لعدد الصلوات الخمس, وآن الآوان لبيان ميقات الدلوك بالحق ألا وإن الدولوك هو في ذات الشمس فيتغير لونها إلى الأصفر, وذلك هو ميقات صلاة العصر والظهر جمع تأخير وخصوصاً في رمضان تصديقاً لقول الله تعالى :

    {أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا}
    صدق الله العظيم

    وفي هذه الآيات جاء بيان أربع صلوات وهن: صلاة العصر والظهر جمع تاخير, وصلاة المغرب والعشاء جمع تأخير ,وكذلك جاء ذكر الصلاة الوسطى بالمفرد (وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا}صدق الله العظيم

    وهذه المواقيت للصلوات( فتوى جمع التأخير) الظهر مع العصر و
    المغرب مع العشاء في ميقات الغسق وذلك تيسيراً للمُسلمين
    ولذلك تجاوز ميقات صلاة المغرب في ميقات الشفق وجعلها جمع تأخير في ميقات الغسق وذلك حتى يتسنى للصائمين الإفطار على مهلهم ,أفلا تتقون الله يامن تقيمون الصلاة لأداء صلاة المغرب من بعد النداء بعدة دقائق في شهر رمضان؟!
    ولكن.. المُسلمون صائمون وليس كالفطر.. بل شهر رمضان شهر الصيام, والله أمركم ان تأكلوا عند بيوته في شهر رمضان, ولا يُمنع من الإفطار معكم من كان من بني آدم مُسلمهم والكافر تصديقاً لقول الله تعالى :

    (يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ )صدق الله العظيم

    وذلك لأن الأكل عند بيوت الله يضمن عدم الإسراف في الطعام الذي تذهبوا به للقمامة, وذلك.. لان الطعام سوف يجد من يأكله عند بيوت الله مهما كثر, فلن يتركه الضعفاء والمساكين, بل سوف يأخذونه في أوعيتهم فيحتفظوا به للسحور
    ولكنكم تسرفون في رمضان في كثرة الطعام.. فيبقى منه الكثير.. فتقذفوا به في القمامة.. برغم انكم سوف تجدوا من يأكله! فذلك هو الإسراف ولا خير في المُسرفين لانهم يستطيعون أن يذهبوا به للمساكين إن وجدوا..
    وعلى كُل حال حين تجعلوا الإفطار عند بيوت الله, فلن يكون هُناك إسراف في الطعام وإنما ذلك في رمضان, إلا من يشاء أن يبقي اللحمة في داره ليدخرها له وآل بيته فلا تثريب عليه أن يذهب بها إلى الجامع إلا من كثير, بل بطعام الفطور, وليس كله بل ويترك لآل بيته, وإنما يذهب بجزء منه, ويترك لهم ما يكفيهم من الطعام بغير إسراف.

    وعلى كل حال حتى لا نخرج عن الموضوع.. فنعود إلى ذكر الصلوات جمع تقديم وجمع تأخير.. فأما البرهان لجمع التأخير فتجدوه في قول الله تعالى:

    {أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا}صدق الله العظيم

    وفي ذلك ذكر الله الصلوات الخمس, ولكن جمع تأخير فإذن لكم أن تؤخروا الظهر مع العصر فتصلون العصر ومن ثم الظهر, وتصلون( العشاء في ميقات الغسق, ومن ثم المغرب) ولذلك تجاوز ميقات صلاة المغرب عند الشفق فتجاوز ميقاتها إلى ميقات الغسق
    وهو ميقات صلاة العشاء لتجمعوا المغرب مع العشاء جمع تأخير.

    وأما البُرهان لجمع التقديم فتجدوه في قول الله تعالى(وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ )صدق الله العظيم

    ويا معشر القُرآنيين لقد ضليتم عن الصراط المُستقيم, فأضعتم صلاة الظهر والعصر وصلاة الجمعة, أفلا تتقون الله؟!!!!!!
    ويامعشر المؤمنين.. أشهدُ لله شهادة الحق اليقين أن :
    الصلوات المفروضات خمس صلوات ,وأن لكل صلاة ركعتين فرضاً, وركعتين سنة للفرض الأول ,كمثال ان تؤذنوا لصلاة الظهر, ومن ثم تفعلوا ركعتين سنة فردية بين الأذان والإقامة حتى إذا حان ميقات النداء لإقامة الصلاة.. حتى.. إذا انتهيتم من أداء صلاة الظهر ومن ثم تقيموا صلاة العصر مُباشرة, ولا سنة إلا للفرض المُهيمن أي للفرض الذي هو ميقاته ,ولا سنة للفرض الذي سوف تجمعوه به بل تقيموا ركعتي الفرض فقط
    فإذا صليتم العصر مع الظهر فلا سنة للعصر, بل السنة هي بين النداء والإقامة لصلاة الظهر ,واما إذا صليتم الظهر جمع تاخير مع العصر, فأصبحت السنة هي للعصر المُهيمن بالميقات فتجعلوا له سنة بين الآذان والإقامة
    وكذلك صلاة المغرب فلها سنة إذا كانت المهيمنة بالميقات فتكون السنة بين الآذان والإقامة ولا سنة لصلاة العشاء من بعد أداء فريضة صلاة المغرب, ومن ثم تقيمون الصلاة لتؤدوا صلاة العشاء من غير سنة لصلاة العشاء إلا إذا كان العشاء هو المُهيمن بالميقات فله سنة بين الآذان والإقامة حتى إذا اقمتم الصلاة لأداء فريضة صلاة العشاء ومن ثم تصلون المغرب مُباشرة جمع تاخير ولا سنة للمغرب ما دام العشاء هو المهيمن بالميقات, وذلك لأن السنة إنما هي بين الأذان والإقامة, فلا يجلس احدكم إذا دخل بيت الله من بعد النداء للصلاة بل يصلي ركعتين سنة الفرض المهيمن, وهو صاحب الميقات المعلوم, ولا سنة للفرض الذي سوف تجمعوه به.
    وأما الصلاة الوسطى وهي صلاة الفجر فصلوا مااستطعتم حتى يأتي ميقات الإقامة المعلوم في كتاب عند إدبار النجوم عن الناظرين .

    ويامعشر الأنصار السابقين الأخيار.. ما بالي رأيت بالأمس( محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حزين) وقال:( ما بال بعض انصارك يكاد يستفزهم الذين لا يعلمون؟)
    فيخرجوهم من النور إلى الظُلمات بعد ان اطمئنوا فلانت قلوبهم لذكر الله ودمعت أعينهم مما عرفوا من الحق! فذلك هدى الله, ومن اعرض عن دعوتك وإتباعك, فسوف يجعل الله صدره ضيقاً حرجاً فيذهب من قلبه السكينة والطمأنينة حتى.. يرجع إلى الحق, فهل بعد الحق إلا الضلال! فذكرهم بقول الله تعالى :
    ((وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى))صدق الله العظيم
    والذي بعث محمد بالحق انه لن يخشع قلب من اعرض عن دعوة المهدي المنتظر ناصر محمد وأنكر أمره حتى يتوب إلى ربه فيتبع الحق فهل بعد الحق إلا الضلال!
    وأما المُتنافسون إلى ربهم الذي أضحكني منهم ربي بالحق, فهم يعلمون بأنفسهم وأنت أيها الإمام بهم عليم, فاكتم سرهم إلى قدر معلوم, وفوض إلى الله أمرهم الذي هو معهم ويعلم مُتقلبهم ومثواهم الذي يعلمُ بما في انفسهم
    أولئك من احباب الله يحبهم ويحبونه
    إذا ذُكر الله وجلت قلوبهم وإذا تُليت عليهم آياته زادتهم إيمانا, وعلى ربهم يتوكلون ويتنافسوا في حُب الله وقربه
    ويأيها المهدي المنتظر أنذر الأنصار أنه من انقلب على عقبيه من بعد ما تبين له أن ناصر محمد اليماني يدعو إلى الحق ويهدي إلى صراط مُستقيم فإن لهُ معيشة ضنكاً بعد ان أعرض عن ذكر ربه حتى يتوب إلى ربه متاباً.. فيتبع الحق وما بعد الحق إلا الضلال.. أفلا يتقون الحق!))
    انتهت الرؤيا بالحق ولن نبني عليها أحكام شرعية ولم يجعلها الله حُجة عليكم بسبب أن ناصر محمد اليماني رواها لكم بالرؤيا
    ولكن إذا تبين لكم أن الرؤيا حق على الواقع الحقيقي فقد اصدقني ربي الرؤيا بالحق وعند ذلك تكون حُجة لله عليكم.

    ولربما يقول الذين لا يعلمون ويا ناصر محمد اليماني لماذا تبين الآن الدلوك وبينته من قبل بغير ذلك؟ ومن ثم اقول له: وهل قدمت لكم البرهان على ان الدلوك هو زلفة من الليل أوله وآخره بل تركته من غير برهان إلى أجله المسمى
    وأما الآن فأبين الدلوك للشمس بالحق.. ألا وأن دلوك الشمس هو تغير لونها إلى الأصفر ,وذلك ميقات الإقامة لصلاة العصر وهي شمس الأصيل الصفراء تصديقاً لقول الله تعالى :

    ((فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ))صدق العظيم

    ويحدث الدلوك قبل غروب الشمس وذلك ميقات صلاة العصر, وتجمعوا الظهر معها من بعدها مُباشرة للذين لم يحضروا صلاة الظهر, وذلك لأن الذين سوف يحضروا صلاة الظهر سوف يصلون العصر جمع تقديم, ولذلك لن يحضروا الصلاة في ميقات شمس الأصيل قبل غروب الشمس نظراً لانهم صلوا الظهر والعصر جمع تقديم, ويريدُ الله بكم اليُسر ولا يريدُ بكم العسر .

    ولكن للأسف إن القرآنيين أضلهم ذكر مواقيت صلاة الجمع, وصلاة النافلة الليلية وخلطوا ولخبطوا وأخطأوا واضلوا عن سواء السبيل بسبب تركهم لسنة محمد رسول الله الحق ألا وأن السنة النبوية.. إنما جاءت لتزيد القرآن بيان.. تصديقاً لقول الله تعالى:

    (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )
    صدق الله العظيم

    وإنما يكفر ناصر محمد اليماني بما جاء مُخالفاً لمحكم كتاب الله في السنة النبوية ويامعشر القُرآنيين أني أنا الإمام المهدي اشهدُ لله شهادة الحق اليقين ان الصلوات المفروضات خمس صلوات ,ولكل صلاة ركعتين في سفر أو في حضر إلا صلاة القصر ركعة واحدة إن خشيتم أن يفتنكم الذين كفروا أثناء صلواتكم..
    ولذلك تم تقسيمكم إلى جماعتين إثنتين وكل جماعة تصلي مع الإمام ركعة واحدة فيسلموا, فيخلفهم آخرين لم يصلوا فيصلوا الركعة الباقية
    وتلك هي صلاة القصر تقصروها من الأصل تصديقاً لقول الله تعالى:

    ( وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُواْ لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِينًا وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً )صدق الله العظيم

    وأما الصلوات في الحضر فقد جعل الله صلاة الظهر والعصر جمع تقديم أو صلاة العصر والظهر جمع تأخير, فالذين يصلون الظهر مع العصر جمع تأخير, فممكن أن يحرسوا الذين يصلون الظهر والعصر جمع تقديم, وكذلك الذين صلوا صلاة العصر مع الظهر جمع تقديم فيمكن لهم أن يحرسوا إخوانهم الذين يصلوا صلاة العصر والظهر جمع تأخير
    وذلك حتى يحرسً بعضكم بعضاً حتى لا يفتك بكم اعداءكم اثناء صلواتكم لا في سفر ولا في حضر, فاتقوا الله واتبعوا المهدي المنتظر الذي يفصل لكم البيان الحق للذكر
    ويا بنور إتقي الله الواحدُ القهار بل حتى الركوع تنفيه برغم ذكر الركوع وذكر السجود في محكم القرآن العظيم تصديقاً لقول الله تعالى

    ( وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ )صدق الله العظيم

    وكذلك قول الله تعالى(فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا )صدق الله العظيم

    فكيف صلاتكم يامعشر القرآنيين؟؟!! يامن تقولون على الله مالا تعلمون!!
    ولا يزال المهدي المنتظر مُصر على بنور بتنزيل الصور لمن يحاور في بيان الصلوات من محكم الذكر حتى يتبين للأنصار وكافة الزوار أينا الكذاب الأشر؟
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

    أخو الأنصار السابقين الأخيار المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني

    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 8945
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: الملائكــة

    مُساهمة من طرف ابرار في الثلاثاء أغسطس 07, 2012 8:44 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    باختصار أخي الكريم صلي الآن كما يصلي أهل السنه والجماعه ,وبعد الظهور يذهب المصلين إلى المساجد للصلاه ثلاث مرات ,مره لصلاة الظهر والعصر
    إذاذهب المصلي وقت الظهر يصلي ركعتين سنه بين الآذان والإقامه ثم يصلي مع الإمام ركعتي الفرض,ثم يؤذن لصلاة العصر فيجمعها مع الإمام جمع تقديم و ليس لها سنه..أو يذهب ليصلي الظهر والعصر في وقت العصر فيصلي الظهر جمع تأخير وهنا ليس هناك سنه للظهر بل لصلاة العصر أي صلاة السنه للفرض المهيمن....وهكذا يفعل في صلاة المغرب والعشاء يصليان في وقت واحد إما جمع تقديم أوتاخير والمره الثالثه للذهاب إلى المسجدهي لصلاة الفجر (الصلاة الوسطى)
    الركعتين بينهما تشهد أوسط,لكن يضاف دعاء القنوت في ركعتي الفرض لصلاة الفجر

    إليك هذا الإقتباس الواضح من بيان للإمام

    ويا معشر القُرآنيين لقد ضليتم عن الصراط المُستقيم فأضعتم صلاة الظهر والعصر وصلاة الجمعة أفلا تتقون الله؟! ويامعشر المؤمنين أشهدُ لله شهادة الحق اليقين أن الصلوات المفروضات خمس صلوات, وأن لكل صلاة ركعتين فرضاً, وركعتين سنة للفرض الأول, كمثال ان تؤذنوا لصلاة الظهر ومن ثم تفعلوا ركعتين سنة فردية بين الأذان والإقامة.. حتى إذا حان ميقات النداء لإقامة الصلاة.. حتى إذا أنتهيتوا من اداء صلاة الظهر, ومن ثم تقيموا صلاة العصر مُباشرة ولا سنة إلا للفرض المُهيمن, أي للفرض الذي هو ميقاته ولا سنة للفرض الذي سوف تجمعوه به بل تقيموا ركعتي الفرض فقط, فإذا صليتم العصر مع الظهر فلا سنة للعصر بل السنة هي بين النداء والإقامة لصلاة الظهر واما إذا صليتم الظهر جمع تاخير مع العصر فاصبحت السنة هي للعصر المُهيمن بالميقات فتجعلوا له سنة بين الآذان والإقامة وكذلك صلاة المغرب فلها سنة إذا كانت المهيمنة بالميقات فتكون السنة بين الآذان والإقامة, ولا سنة لصلاة العشاء من بعد أداء فريضة صلاة المغرب ومن ثم تقيمون الصلاة لتؤدوا صلاة العشاء من غير سنة لصلاة العشاء ...إلا إذا كان العشاء هو المُهيمن بالميقات فله سنة بين الآذان والإقامة حتى إذا اقمتم الصلاة لأداء فريضة صلاة العشاء, ومن ثم تصلون المغرب مُباشرة جمع تاخير ولا سنة للمغرب ما دام العشاء هو المهيمن بالميقات, وذلك لان السنة إنما هي بين الأذان والإقامة فلا يجلس احدكم إذا دخل بيت الله من بعد النداء لصلاة بل يصلي ركعتين سنة الفرض المهيمن, وهو صاحب الميقات المعلوم ولا سنة للفرض الذي سوف تجمعوه به, وأما الصلاة الوسطى( وهي صلاة الفجر)فصلوا مااستطعتم حتى يأتي ميقات الإقامة المعلوم في كتاب عند إدبار النجوم عن الناظرين .
    وهذا اقتباس من بيان آخر
    إني لست كمثل عُلماء الدين الذين يدعون الى تفرق المُسلمين إلى شيع وأحزاب بسبب إختلافهم في الدين وذلك لأني لئن بينت لكم كيف تصلوا الصلاة الحق فآتيكم بها من مُحكم القران العظيم فسوف يُجبرون كافة الأنصار السابقين الأخيار عن الإنفصال عن الجماعة في بيوت الله نظراً لإختلاف صلاتهم عن صلاة الشيعة والسنة ومن ثم يقوموا ببناء بيوت لله تخصهم ليصلوا فيها لربهم فيكونوا فرقة جديدة ولكني لن أفعل حتى ولو كان الامر مُتعلق بركن من أركان الإسلام بل من أهم أركان الإسلام حرصاً على لم شمل المُسلمين وتوحيد صفهم وإنما قلنا للأنصار من قبل صلوا كما يصلوا أهل السنة والجماعة وذلك لأن صلاتهم على الأقل ليس فيها شرك بالله خالية من تُراب الحُسين ولكنهم أضاعوا السنة والشيعة من اركانها وزادوا مالم يأمرهم الله وما رعوا الصلاة حق رعايتها لا السنة ولا الشيعة ولاكافة المذاهب الإسلامية...............(انتهى)

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 1:21 am