.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    لماذا الاسلام لا يعطي فرصة للخاطئ ليتوب ؟

    شاطر
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9891
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    لماذا الاسلام لا يعطي فرصة للخاطئ ليتوب ؟

    مُساهمة من طرف ابرار في الأحد مارس 25, 2012 7:53 pm

    فيصل الفيصل (faisal faisal)‏ 28/01/2012 05:08:02 م
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخي الكريم ارى انك تسرعت عندما قلت ان الاسلام لا يعطي فرصه للمخطئ

    وذلك لان الله سبحانه وتعالى يقول:

    (إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (34) صدق الله العظيم


    فلا يوجد حد على المذنب بعد التوبه والرجوع الى الله, وانما يكتفى بأن يرجع حق المال المسروق لصاحبه

    اقتبس لك هذا الجواب من صاحب علم الكتاب الامام ناصر محمد اليماني لبيان قوله تعالى: ( إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (34)) صدق الله العظيم

    -----------------------------------------------------------

    أهلا وسهلا ومرحبا بأخي وحبيبي في ربي أبو النور

    الإمام ناصر محمد اليماني
    08-19-2007, 01:24 am

    أهلا وسهلا ومرحبا بأخي وحبيبي في ربي أبو النور
    ----------------------------------------------------------
    ( بسم الله الرحمن الرحيم)

    والصلاة والسلام على النبي الأمي جدي وخليلي مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    وسلامُ ُمن الله على ابو النور, وسلام الله على جميع المُسلمين الأولين والاخرين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين ...

    (((((((( وبعد )))))))

    يا أبو النور إن المهدي المُنتظر خليفة الله على البشر الذي خلقهُ الله من نطفة حقيرة وليس آخره جيفة قذره
    يطلب منك المعذره وهو ذليل عليك عزيز على من أبى وأستكبر وكذب بأني المهدي المنتظر وارجو من ربي أن يغفر لي..
    ولم أهمل أمرك تكبرا مني ولا غرور يعلم بذلك من يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور
    فسل تُجاب من الكتاب بالحُكم الحق والقول الصواب
    فلا ينبغي لك يا أبو النور أن تُصدقني فتتخذني إمامك
    مالم ترى بأن الله قد زادني بسطة في العلم على جميع عُلماء الامة
    فلا يُجادلني عالم من القُرآن إلا غلبته وألجمته بالحق ,وحقيق لا أقول على الله غير الحق بالبيان الحق,فأستنبطه من الحق وبالحق أنزلناه وبالحق نزل.. فلا ذلّ من والاني ولا عزّ من عاداني فمن بايعني فقد بايع الله ومن أراد العزة فالعزة لله ولرسوله
    والمؤمنين وكان حقاً على الله( نصر المؤمنين )

    ويا أبو النور أمدك الله بنور منه يشرح بها صدرك وينير بها قلبك روح منه فيزيدك بها هُدىً إلى هُداك,
    فإذاأردت أن تعلم الحق من الباطل فعليك أو لا أن تهتم لهذا الامر أمر المهدي المنتظر, فتخشى في نفسك
    بأنه لربما يكون المدعو ناصر اليماني هو حقاً المهدي المُنتظر فلا أكون من السابقين إليه للنصرة, وأنا أنتظره بفارغ الصبر حتى ظهوره لعل الله يجعلني من أنصاره السابقين المُكرمين,ومن ثم يأتي في نفسك التألم
    فتقول رب إني سقيم أريد أن أعلم الحق من الباطل, فحقُ ُ على الله أن يريك الحق حقا وأصدق الله يصدقك

    تصديقاً لقول الله تعالى:

    ({ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ })صدق الله العظيم

    وأرجو من الله أن تكون يا أبو النور وكذلك رجل من أقصى المدينة يسعى (إبن عُمر) من القوم الذين قال الله عنهم.. يأتي بهم..
    ({ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )صدق الله العظيم

    وكذلك من الذين قال الله عنهم:

    ({ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ }) صدق الله العظيم

    فانظر يا أبو النور إلى خطابي القريب عن نفي حد الرجم للزاني والزانية المُتزوجين بنص القرآن العظيم
    وأثبت حد الله مئة جلدة للزاني والزانية سواء كانوا متزوجين أو عُزاب سواء حدهم في الكتاب يا أبو النور
    وإن قال لك أحد كيف يريد هذا اليماني أن يجعل حد المتزوج كحد غير المتزوج ذلك لأن المتزوجة لديهازوج وأما الغير متزوجة فليس لديها زوج, فأجبرتها شهوتها على الزنى.. لذلك خُفف عنها العذاب مئة جلدة فقط ,وأما المتزوجة فليس لديها عذر للتخفيف فحدها الرجم, فقد يقول لك ذلك بعض علماء الامة إن لم يكونوا كلهم
    فكيف تُجادلهم يا أبو النور ؟ فقل لهم لو كان كلامكم حق لما جعل الله حد الأمة المتزوجة ليس إلا خمسين جلدة فقط بنص القرآن العظيم مع أنها متزوجة ,وقال الله تعالى:

    ((ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخذان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن "نصف" ما على المحصنات من "العذاب))صدق ربي

    ومعنى المُحصنات أي (المُسلمات الحرات سواء كانت متزوجة أو غير متزوجة) يا أبو النور حدها مئة جلدة
    وأما الامة حدها خمسين جلدة سواء كانت متزوجة أو غير متزوجة ولربما يقاطعك عالم آخر فيقول:
    إن ذلك الرجم حدث في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ورجم امرأة جاءت إليه فاعترفت بأنهازنت وهي متزوجة’ وأنها تابت إلى الله متابا.. فرُدَّ عليه وقل مهلا مهلا فليس الزنى أعظم من القتل فساداً في الارض فيتوب الله على من تاب من قبل أن تقدروا عليه
    وما ينبغي لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يُخالف أمر ربه يامن تجعلون حديث رسول الله ينسخ حديث ربه... لقد أضلوكم اليهود ضلالاً كبيرا, فأخرجوكم من النور إلى الظلمات,
    فكيف يخالف محمد رسول الله أمر ربه في القُرآن العظيم؟؟؟؟!!!!! وقال الله تعالى :

    (((إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌإِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ))))
    صدق الله العظيم

    وهنا يُرفع الحد عن القاتل المُفسد في الأرض ويُحكم بديّة عمد تُسلم إلى أهل المقتول, وإن كان نهب أو سرق فيرجع المسروق لأهله,
    وأما إقامة الحد عليه من بعد أن غفر الله له مقابل توبته.. فكيف يعاقبه الله يا أبو النور المُكرم؟؟؟! كما أرجو من الله.
    وكأني أراك باحثاً عن الحقيقة.. هداك الله إلى

    الصراط__________________________________المُستقيم

    فكيف يقيم عليها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحد من بعد توبتها من قبل أن يقدر عليها محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟
    فإن أقام عليها الحد فقد عصى أمر الله يا أبو النور
    بل أمره الله أن يتبع ما جاء في القُرآن العظيم
    وكذلك أمته وقال الله تعالى :
    (وانه لذكر لك ولقومك ، وسوف تُسألون)
    صدق الله العظيم

    فإن القرآن حُجة الله على رسوله وقومه وأبو النور والناس كافة لذلك جعله محفوظ من التحريف حتى لا تكون لكم الحُجة تصديقاً لقول الله تعالى :

    (((إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون))) صدق الله العظيم

    أخوك الإمام ناصر محمد اليماني

    ---------------------------------------------------------

    هذا بيان آخر من صاحب علم الكتاب الإمام ناصر محمد اليماني

    ----------------------------------------------------------

    بل ألهمك الشيطان وليس وحي الرحمن

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله الطيبين والتابعين للحق إلى يوم الدين(وبعد)...

    أخي المُسافر.. إتق الله قبل أن تسافر بالخروج النهائي من هذه الدُنيا, فتلاقي ربك.. فيسألك كيف تقول عليه غير الحق, بل ألهمك الشيطان, وليس وحي الرحمن,
    واعلم أخي الكريم بأن وحي التفهيم فهو إما أن يكون من الرحمن الرحيم, وإما أن يكون بوسوسة الشيطان الرجيم.
    وسوف أخبر ك كيف تعلم علم اليقين أنه من الرحمن ,وليس من الشيطان, فبما أن محمد رسول الله هو خاتم الأنبياء والمُرسلين, فلا وحي جديد يتنزل على أحد من بعده,
    وأنا الإمام المهدي الحق من ربكم حين أقول علّمني الله بوحي التفهيم, فيُعلمني, فإنه يُعلمني بالسُلطان المُبين من ذات القرآن فآتيكم بالبيان لكثير من الآيات من ذات القرآن, وليس برأيي, وأعوذ بالله أن أقول على الله بالرأي, بل أحرم البيان بالرأي وبالإجتهاد بغير علم وسُلطان منير من ذات القرآن.
    أما إذا لم تأت بالبرهان من ذات القرآن فمن أين لك هذا البيان تصديقاً لقول الله تعالى:

    (( إن عندكم من سلطان بهذا أتقولون على الله مالا تعلمون ))صدق الله العظيم

    فإن قُلت علّمني الله بوحي التفهيم, ومن ثم أرد عليك:
    فأين السُلطان المُبين على أنه وحي من الرحمن؟ وليس من الشيطان! تصديقاً لقول الله تعالى:

    (( قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ))صدق الله العظيم.

    فإذا لم تأت بسُلطانك من ذات القرآن بسُلطان مُقنع لأولوا الألباب فعند ذلك تبين لك ولهم بأنه ليس تفهيم من الرحمن بل وسوسة شيطان رجيم يأمرك أن تقول على الله مالا تعلم علم اليقين, فإن اتبعته أضلك عن الصراط المُستقيم, ذلك لأن الشيطان يأمركم أن تقولوا على الله باالبيان للقرآن مالا تعلمون, ولكن الله حرم على المؤمنيين أن يقولوا على الله مالا يعلمون, ولربما تود أن تُقاطعني فتقول, ولكن المُفسرين فسروا كثيرا من آيات القرآن بالإجتهاد ظناً منهم أنه الصواب.. لو تقول لأحدهم أُقسم بربك أن بيانك هو الحق من ربك بلا شك أو ريب لرفض أن يُقسم, وقال الله أعلم.. إن أخطأت بالتفسير فمن نفسي, وإن أصبت فبما علمني الله,
    فهل تستطيع يا ناصر محمد اليماني أن تُقسم بالله العلي العظيم أن بيانك هو الحق الحقيق من الله بلا شك أو ريب؟؟
    ومن ثم أرد عليك وأقول: أقسم بالله الواحد القهار الذي يُدرك الأبصار ولا تُدركه الأبصار الذي خلق الجان من مارج من نار وخلق الإنسان من صلصال كالفخار أن بياني للقرآن هو الحق من الرحمن بوحي التفهيم ,وليس وسوسة شيطان رجيم,
    فأين تذهبون. إن كُنت لمن الصادقين وأنتم تُكذبون بالحق !

    ولربما يود المُسافر أن يسألني: وكيف علمت علم اليقين أن بيانك للقرآن بوحي التفهيم من الرحمن الرحيم وليس وسوسة شيطان رجيم؟ وعلى سبيل المثال قولك أن بيان المُفسرين للقرآن إما أن يكون من الرحمان أو من الشيطان !
    ومن ثم أرد عليك فأقول لك لأني علمت أمر الشيطان إلى مُفسرين القرآن, وعلمت أمر الرحمن إلى مُفسرين القرآن.
    فأما أمر الرحمن, فأمرنا أن لا نقول على الله مالا نعلم علم اليقين بالسلطان المُبين من رب العالمين.

    وحرّم علينا أن نقول عليه بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئا, والظن هو يُحتمل أن تكون أصبت ,ويحتمل أن تكون أخطأت..
    بمعنى أنك لا تعلم علم اليقين, هل أنت على صواب أم على خطأ في تفسيرك للقُرآن؟
    وهذا مُحرم على المؤمنيين في مُحكم القرآن العظيم, وقال الله تعالى:

    (((يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ)))صدق الله العظيم

    ومن ثم أنظر إلى أمر الله تجده حرم إتباع أمر الشيطان بإتباع السوء والفحشاء, وأن نقول على الله مالا نعلم.

    وقال الله تعالى: { قُلْ إنَّمَا حَرَّمَ رَبِّي الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاَللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ }صدق الله العظيم

    إذاً أحدنا اتبع أمر الشيطان, والآخر اتبع أمر الرحمان
    والحكم بيننا أيها المُسافر سُلطان العلم الحق من ذات القرآن وأرك تُحاجني بتفسير الأحرف في أوائل سور القرآن وتتهمني بغير الحق بأني فسرتها برأيي من رأسي من ذات نفسي والله المُستعان على ماتصفون وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين,
    وإذا لم أكن (ن) في القرآن العظيم المهدي الذي يؤتيه الله علم الكتاب ليُحاج به الناس بالعلم والمنطق حتى يتبين لهم أنه الحق فإن الكذب حباله قصيرة أخي المُسافر.. فإذا لم أكن (ن) فلن يؤتيني الله علم الكتاب لأحكم بين جميع عُلماء المُسلمين في جميع ما كانوا فيه يختلفون, وأهدي الناس أجمعين إلى الصراط المُستقيم.. ثم يأتي المسيح الدُجال الشيطان الرجيم ليفتنهم من بعد الهُدى ليُمّحص الله مافي قلوبهم تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((( الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)))صدق الله العظيم

    وبناء على علمي من القرآن العظيم أفتي بالحق عن المقصود بهذا الرمز (الم ) فيما يرمز إليه في هذا الموضع ويقصد(المهدي) الذي يهدي الله به الناس أجمعين فيجعلهم بإذن الله أمة واحدة على صراط مُستقيم, ولذلك لم يقل الله "أحسب الذين آمنوا أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يُفتنون" بل قال الله تعالى:

    (الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)صدق الله العظيم

    فأما (الم) فهو يُرمز إلى (المهدي)

    ذلك لأن الله سوف يهدي بالمهدي الناس أجمعين فيجعلهم أمة واحدة ظاهر الأمر على صراط مُستقيم, فيكون الدين كُله لله ظاهر الأمر
    ثم يأتي المسيح الدجال بالفتنة, فيعلمنَّ الله الذين صدقوا
    وليعلمنَّ الكاذبين.

    فأما الصادقين.. فسوف يوفون, فصدقوا ما عاهدوا الله عليه
    وأما ما دون ذلك فسوف ينقلبوا على وجوههم مع المسيح الدجال ضد المهدي المنتظر الحق من ربهم .

    ويا أخي المُسافر لو كان ناصر محمد اليماني كما تظن فيه بغير الحق فلن تجد لدينا علم الكتاب, وأنا لا أدعي.. بل الحق من رب العالمين, وليس بالظن والإجتهاد ,فإذا كنت كذلك فسوف يكون مثلي كمثل أحد عُلماء الأمة أتمسك بما أرى ثم لا أستطيع أن أقنع عالم آخر يُجادلني برأي مثلي ,ثم لا أستطيع أن أقنعه, ولا يستطيع أن يقنعني, فتفرقوا إلى شيع وأحزاب, وكُل حزب بما لديهم فرحون
    ولأني المهدي المُنتظر الحق من رب العالمين الذي يؤتيه الله علم الكتاب فلا ولن تجد عالم ليس ذو جدال عقيم إلا أقنعته بالحق الذي معي بإذن الله

    وأضرب لك على ذلك مثل حوار إفتراضي مُختصر بين المهدي المُنتظر وأحد عُلماء المُسلمين:

    العالم :يا ناصر محمد اليماني, إتق الله فإنك كذاب أشر وليس المهدي المُنتظر ,والدليل على أنك كذاب أشر هو نفيك لحد الرجم بزعمك أنه لا يوجد في القرآن العظيم,فهل عندك سُلطان بهذا أم مثلك كمثل المهديين المُفترين على رب العالمين ؟

    المهدي : إعلم أخي الكريم بأنه لم يكن السبب لنفي حد الرجم بُحجة أنه ليس موجود في القرآن العظيم, ولذلك نفيته, وأعوذ بالله أن أكن من الذين يستمسكون بالقرآن وحده ويذرون سنة محمد رسول الله الحق وراء ظهورهم. إذاً لست المهدي المُنتظر إن فعلت ذلك, بل أدعوكم إلى الإستمساك بكتاب الله وسنة رسوله الحق التي لا تُخالف لحدود الله المُحكمة في القرآن العظيم ,ولأن حد الرجم للزُناة المُتزوجين قد جاء مُخالفاً لحد الله الحق في القرآن العظيم جُملة وتفصيلا إختلافاً كثيرا لأنه من عند غير الله حد مُفترى موضوع بغير الحق’ وتجدون في حد الرجم ظُلماً كبيرا ,فإذا كان لأحد المسلمين زوجتين أحدهن حُرة والأخرى أمة ملك يمين ,ومن ثم أتين الفاحشة كليهما ومن ثم يقوم برجم أحدهن بالحجارة حتى الموت برغم أن الأخرى لن يجلدها إلا بخمسين جلده.. برغم أنهن متزوجات, فأحدهن رجماً بالحجارة حتى الموت.. بينما الأخرى ليس إلا تجلد بخمسين جلده! ويا سُبحان الله إن الله قد حرم الظُلم على نفسه وجعله بين عباده مُحرماً, ولا يظلم ربك أحدا, فحكم على الحرة المُتزوجة بمئة جلدة وأما الأخرى فأراد الله أن يؤلف قلبها على الدين, وقد تكون أحد نساء الكافرين من غنائم الحروب, وأراد الله أن يؤلف قلوبهن على الدين, فيتوبا إلى الله متابا, ولذلك لم يأمركم أن تجلدوهن إلا بخمسين جلده نصف حد الحُرة المُتزوجة تصديقاً لقول الله تعالى:

    { فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ من العذاب }صدق الله العظيم

    أفلا تعقلون !
    إنما أنفي حد الرجم لأنه جاء مُخالفاً لحد الله في مُحكم القرآن العظيم, فاتقوا الله ولا تقتلوا النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق لأن الرجل أو المرأة مُعرضين للوقوع في الفاحشة سواء كانوا متزوجين أو غير متزوجين نظراً لأن الإنسان خلقه الله ضعيف, وأحياناً تغلب عليه شهوته فيقع في الفاحشة

    وقال الله تعالى:({يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ(26)وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيمًا(27)يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا(28)}صدق الله العظيم

    وذلك لأن الله يعلم بأن الإنسان ليس من الملائكة, وقد تغلب عليه شهوته سواء متزوج أم أعزب, ومن ثم يندم على ذلك إن كان من المؤمنيين لأنه يعلم بأن ذلك محرماً, فيكون على ما فعل من النادمين التائبين المُنيبين

    وقال الله تعالى:
    ((وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ(135)أُوْلَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ))صدق الله العظيم

    والتوبة شئ بين العبد وربه حتى ولو أتى إلى عند الحاكم, وقال بأنه زنى وتاب إلى الله متابا, فإن كان لن يتوب الله عليّ حتى تجلدوني بمئة جلدة فقد جئت إليكم لتجلدوني, فإذا كان من العُلماء الحق فسوف يقول له يا بُني إن الله أمرنا في مُحكم القرآن العظيم أن نُعرض عنك ما دام علمنا بتوبتك وصلاحك من قبل أن نقدر عليك, وأنت تفعل الفاحشة ,ولو قدرنا عليك وأنت تفعلها لجلدناك بمئة جلده كما أمرنا الله في مُحكم القرآن العظيم في قول الله تعالى:

    (( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِين))صدق الله العظيم

    أما أنت فقد تُبت من قبل أن نقدر عليك, وتاب الله عليك الذي يعلم بتوبتك وصلاحك ,وقد أمرنا الله في مُحكم القرآن العظيم أن نعرض عنك من بعد توبتك وصلاحك لأن ربك غفور رحيم تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((وَاللَّذَانَ يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُواْ عَنْهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ تَوَّابًا رَّحِيمًا ))صدق الله العظيم

    وعليك أن تعلم بأن الله استبدل جُزء من هذه الآية في قول الله تعالى:

    (وَاللَّذَانَ يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ فَآذُوهُمَا )
    فاستبدله بحد الجلد بمئة جلدة لو قدرنا عليك من قبل توبتك,
    وأما وقد تُبت فقد تاب الله عليك ورفع حدّه عنك تصديقاً لقول الله تعالى:

    ((فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُواْ عَنْهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ تَوَّابًا رَّحِيمًا ))صدق الله العظيم

    ولم يرفع الله حده عنك فحسب!, بل رفع حدوده عن جميع التائبين الذين تابوا من قبل أن نقدر عليهم ولم نعلم بهم مهما كانت ذنوبهم, فقد رفع الله جميع حدوده عن جميع المُفسدين في الأرض الذين تابوا من قبل أن نقدر عليهم, ولا نعلم بأنهم من فعلوا ذلك إلا حين جاءوا إلينا مُعلنيين توبتهم النصوح لربهم ,وأنهم قتلوا أو سرقوا أو نهبوا ثم جاءونا ليخبرونا بأنهم أصحاب الأفعال المجهولة, ولا نعلم بهم فنطاردهم, ولكنهم تابوا إلى الله متابا وجاءوا إلينا ليخبرونا بتوبتهم النصوح لله ويخبرونا بما فعلوا بأنهم قتلوا فلان وفلان وسرقوا فلان وفلان ونهبوا فلان وفلان ومن ثم ينظر العالم الحق ما هو حُكم الله في شأن هؤلاء التائبين المُنيبين إلى ربهم؟ فيجد الفتوى من رب العالمين في مُحكم القرآن العظيم :

    ((إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنْ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ))صدق الله العظيم

    وتدبروا فلا تعصوا أمر الله المُحكم: ((إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ))
    صدق الله العظيم
    فكيف يُعصي محمد رسول الله أمر ربه عليه الصلاة والسلام؟ كما تزعمون أنها جاءت إليه امرأة تائبة إلى ربها لتخبره بما صنعت ثم يقوم برجمها بالحجارة حتى الموت إنما يريد المنافقون أن يشوهون بدينكم حتى يصفوه البشر بالدين المتوحش, وما أكثر الناس يقعون في هذا الخطأ وخير الخطائين التوابون.

    وأما بالنسبة للحقوق المادية, ما كان لديهم من الحقوق للناس فيجب إرجاع المسروق إلى صاحبه, والمنهوب إلى صاحبه, وديّة القتل لو لي أمر المقتول, ولا تُقام عليهم حدود الله من بعد توبتهم النصوح الذي لم يكن يعلم بأنهم أصحاب الفساد في الأرض سواه سُبحانه ومجيئهم دليل على توبتهم الخالصة إلى ربهم, وإن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم ..ذلك لأنهم لم يقنطوا من رحمة ربهم فأنابوا إليه فتاب عليهم ورفع عنهم جميع حدوده إنه هو الغفور الرحيم تصديقاً لقول الله تعالى:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (5 بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (59) وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ 60) وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ))صدق الله العظيم

    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين .

    خليفة الله في الأرض الذي سوف يحكم بما أنزل الله الإمام الناصر لما جاء به محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الإمام ناصر محمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 1:47 am