.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    هل هناك صلاة تسمى قصر القصر ((صلاة الخوف)))؟؟؟؟

    شاطر
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9115
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    هل هناك صلاة تسمى قصر القصر ((صلاة الخوف)))؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 4:13 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    أخي الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فلا تكون من المُذبذبين لا من هاؤلاء ولا من هاؤلاء بل فكر وقرر بالحق فقد حاورتنا كثيرا من قبل فلماذا لم يحدث لك ذكرا وبالنسبة لرأينا في بيانك فنرد عليك بالحق إنى قوم لا نقول في دين الله برأينا ولا بالإجتهاد ونحن لا نزال باحثين عن الحق بل الإجتهاد هو البحث عن الحق حتى إذا وجد الحق المؤيد بالعلم والبُرهان المبين ومن ثم ندعوا إلى الحق بعلم وسلطان من نور الرحمن بالكتاب ولكن من تسموهم بالقرأنيين يفسروا كتاب الله برأيهم مِثلكُم ويحسبون أنهم مهتدون ولم يجعل الله الصلوات المفروضات ثلاث بل جعلهن خمس صلوات مفروضات ولكل صلاة ركعتين فرض وأما ركعتي السنة فهي بين الأذان والإقامة وأما الفرض فهي ركعتين وتشهدين إثنين وفاتحتين فأما التشهد الأول فهو بعد الركعة الأولى يجلس الإمام ثم يقوم فيتم الركعة الثانية ثم التسليم وذلك لكي تنضبط معكم صلاة القصر إذا خشيتم أن يفتنكم الكُفار فتصلي طائفةً الركعة الأول مع الإمام حتى إذا اتم الركعة الأولى فجلس لتشهد الأوسط حتى إذا قام ومن ثم يسلموا الطائفة الأولى ومن ثم يخلفوهم الطائفة الثانية فيصلوا الركعة الأخرى مع الإمام ثم ييسلموا مع الإمام بعد إتمام التشهد الأخير ويا أمة الإسلام ياحُجاج بت الله الحرام سألتكم بربكم الذي أمدكم بالسمع والأبصار والأفئدة ألم تجدوا أن صلاة القصر هي من أصل الصلاة الأصل تصديقاً لقول الله تعالى
    وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ)
    صدق الله العظيم

    والسؤال الذي يوجهه المهدي المنتظر فلماذا تُحرفون بيان القرآن المُحكم فتقولون على الله مالم يقوله وذلك لأنكم قلتم إنما يقصد القصر في السفر وهي ركعتين فأمرنا الله أن نقصرهن إلى ركعة في الخوف ثم يرد عليكم المهدي المنتظر بالسؤال المُكرر فكيف تركب هذه يا أمة الإسلام قصر القصر ألم يبين الله لكم أن القصر هو من الصلاة الأصل وإنما القصر هو الركعات فتقصر من ركعتين إلى ركعة واحدة إلا الإمام فلا يصليها قصراً وقال الله تعالى
    وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُواْ لَكُمْ عَدُوّاً مُّبِيناً﴿101﴾ وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاَةَ فَلْتَقُمْ طَآئِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَآئِكُمْ وَلْتَأْتِ طَآئِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً
    صدق الله العظيم


    ولذلك أمركم الله أن تقصر الصلاة من ركعتين إلى ركعة واحدة إلا الإمام فيصلي الصلاة المفروضة وهي ركعتين وأما الجماعة فقسمهم الله إلى قسمين إثنين فيصلوا الجماعة الأولى مع الإمام الركعة الأولى حتى إذا أتم التشهد الأوسط بين الركعتين ثم قام ومن ثم يسلموا فينصرفوا فتأتي طائفة أخرى لم يصلوا ذلك الفرض فيكملوا مع الإمام الركعة الثانية ثم يسلموا مع الإمام بعد إتمام التشهد الأخير ولكنكم تقولون على الله مالا تعلمون فلخبطتم الصلوات ولذلك فلن تستطيعوا أن تقصروا المغرب في صلاة القصر إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا فكيف تستطيعوا أن تُقسموا بين الجماعتين صلاة المغرب حتى تعترفوا بالحق في كتاب الله وفي سنة رسوله الحق أن الصلاة المفروضات خمس صلوات ولكُل صلاة ركعتين في سفر أو في حظر وإنما صلاة القصر لها شرط مُحكم في كتاب
    ﴾ وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ)
    صدق الله العظيم
    ولربما يود أن يقاطعني أحد الباحثين عن الحق فيقول مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني ولكن الصلوات المفروضات في أحاديث السنة ليس كما قلت من القرآن ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر بل لا يزال من الحق موجود في السنة النبوية الحق ومنها حديث عن عائشة رضي الله عنها عن رسول الله حق ولكنكم تأولونه بالباطل لأنهُ خالف أهواءكم وفي روايات اخرى تزيدوا فيه إدراج من عند أنفسكم الحديث الحق سوف يوافق الحق .

    عن عائشة رضي الله عنها
    قال ابن إسحاق : وحدثني صالح بن كيسان عن عروة بن الزبير ، عن عائشة رضي الله عنها ، قالت افترضت الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أول ما افترضت عليه ركعتين ركعتين كل صلاة ثم إن الله تعالى أتمها في الحضر أربعا ، وأقرها في السفر على فرضها الأول ركعتين
    ومن ثم يرد عليكم الإمام المهدي وأقول يا أمة الإسلام هذا حديث حق لولا أنهم أضافوا ركعتين السنة إلى الفرض فجعلوها أربع في الحضر ولكن للفجر إثنتين وليس اربع ولكن إذا أجملنا ركعتي الفرض والسنة فحتماً سيكون أربع ركعات ركعتين فرض وركعتين سنة ولكن ركعتي السنة إنما هي واجبة إذا دخلتم بيوت الله بين الأذان والإقامة فعند ذلك تكون سنة واجبة على من دخل المسجد بين الأذان والإقامة فيجب عليه أن لا يجلس حتى يركع لله ركعتين سنة . وهذا هو بيان الحديث الحق ركعتين فرض وركعتين سنة وليس أن الركعات المفروضات اربع في الحضر فأنتم تعلمون إنما تصلوا للفجر ركعتين بل الصلوات ركعتين فرض في السفر أو في الحضر وإنما تزيدوا في الحضر ركعتين السنة فصارت أربع ركعات في الحضر ركعتين فرض وركعتين سنة بين الأذان والإقامة .

    وكلك توجد روايات واحاديث أخرى تطابق للحق في كتاب الله ومنها هذا الحديث بمايلي .
    طرف الحديث الصحابي اسم الكتاب أفق العزو المصنف سنة الوفاة
    1 كيف أصلي إذا كنت بمكة إذا لم أصل مع الإمام فقال ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس مسند أحمد بن حنبل 2995 --- أحمد بن حنبل 241
    2 ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس صحيح مسلم 1117 690 مسلم بن الحجاج 261
    3 أكون بمكة فكيف أصلي قال ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس مسند أحمد بن حنبل 2532 2627 أحمد بن حنبل 241
    4 كيف أصلي بمكة إذا لم أصل في جماعة قال ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس السنن الكبرى للنسائي 1893 1914 النسائي 303
    5 ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس السنن الكبرى للنسائي 1894 1915 النسائي 303
    6 ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس السنن الكبرى للنسائي 511 515 النسائي 303
    7 ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس سنن النسائى الصغرى 1430 1443 النسائي 303
    8 ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس سنن النسائى الصغرى 1431 1444 النسائي 303
    9 كيف أصلي إذا كنت بمكة إذا لم أصل مع الإمام قال ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس تهذيب الآثار للطبري 291 331 ابن جرير الطبري 310
    10 إني مقيم ههنا يعني بمكة فكيف أصلي قال ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس مستخرج أبي عوانة 1866 2345 أبو عوانة الإسفرائيني 316
    11 كيف أصلي بمكة إذا لم أصل في جماعة فقال ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس صحيح ابن خزيمة 908 904 ابن خزيمة 311
    12 إني مقيم يعني بمكة فكيف أصلي قال ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس الأوسط في السنن والإجماع والاختلاف لابن المنذر 2192 2250 محمد بن إبراهيم بن المنذر 318
    13 الصلاة في السفر فقال ركعتين سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عمر إتحاف المهرة 9114 --- ابن حجر العسقلاني 852
    14 أكون بمكة فكيف أصلي قال صل ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس صحيح ابن حبان 2823 2755 أبو حاتم بن حبان 354
    15 عن الصلاة في السفر فقال ركعتين ركعتين سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس المعجم الكبير للطبراني 12505 12664 سليمان بن أحمد الطبراني 360
    16 أكون بمكة كيف أصلي قال ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس المعجم الكبير للطبراني 12732 12894 سليمان بن أحمد الطبراني 360
    17 إني أكون بمكة فكيف أصلي قال ركعتين سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس السنن الكبرى للبيهقي 5055 3:153 البيهقي 458 )
    ولكني لا أريد أن أُحاجكم بالأحاديث والروايات حتى ولو كانت حق فهل تدرون لماذا وذلك لأن الباطل فيها هي أكثر من الاحاديث الحق فلا يقتصدوا المنافقين في وضع الاحاديث المكذوبة بل كذبوا وأعطوكم بغير حساب من أحاديث الكذب والإفتراء عن النبي ولماذا تجدوني لا أحب أن أحاجكم من السنة برغم أن إيماني بالحق منها كدرجة إيماني بهذا القرآن العظيم ولكنها غير محفوظة من التحريف والإدراج بل لن أستطيع أن أخرس ألسنتكم من السنة لأنكم تستطيعوا أن تطعنوا في بُرهاني حتى ولو كان حق فتسطيعوا أن تقولوا أنه موضوع أو إنه ضعيف أو مفترى ولن أستطيع أن أجادلكم فأقول بل هو حق لأن السنة غير محفوظة من التحريف وأنتم تعلمون وأنا اعلم ومتفقون أنها غير محفوظة من التحريف ولكني حين أتيكم بالحكم من كتاب الله فلن تستطيعوا أن تطعنوا في برهاني أبداً ثم أهيمن عليكم بكتاب الله القرآن العظيم المُهيمن على التورات والإنجيل والسنة النبوية :

    وكذلك الحديث عن عائشة رضي الله عنها فأكثركم مُعترف به ولكن بعضهم يأولوه بغير الحق حتى يوافق أهواءهم فمثل حديث .

    ((رواية معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت فرضت الصلاة ركعتين ركعتين ثم هاجر رسول الله فزيدت أربع))

    ((عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ - رضى الله عنها - قَالَتْ « فَرَضَ اللَّهُ الصَّلاَةَ حِينَ فَرَضَهَا رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ فِى الْحَضَرِ وَالسَّفَرِ ، فَأُقِرَّتْ صَلاَةُ السَّفَرِ))
    ثم نقول فإذا كان حسب تأويلكم أنه فرضها اربع ولكنكم تصلون الفجر ركعتين والمغرب ثلاث فما خطبكم مُتناقضون بل يقصد ركعتي الفرض ثم جاءت السنة الواجبة إذا دخلتم بيوت الله بين الأذان والإقامة فأصبحتم تصلون أربع ركعات لكل فرض ركعتين فرض وركعتين سنة فما خطبكم تُغالطون في الحق سواء يكون في كتاب الله أو في سنة رسوله أم أن الحديث يتكلم عن صلاة الظهر والعصر والعشاء بل يتكلم عن الصلوات المفروضات ركعتين سنة وركعتين فرض ولكنكم أضفتم السنة إلى الفرض ولخبطتم ركعات الفرض أفلا تتقون ويوجد الكثير في السنة النبوية في أن الصلاة ركعتين فرض لكل صلاة فلا أدري كيف أضعتم صلواتكم ياقوم وكيف كان الذين من قبلكم ولا أذمهم وحسابهم على ربهم بل احاجكم بكتاب الله وحتما تجدون الحق في السنة يأتي موافق للبيان الحق من كتاب الله مُباشرة فلا يزال لدينا تفصيل عن الصلوات ولكن للأسف لانزال منتظرين مفتين دياركم فهل هم مُستكبرين علينا ويروا ناصر محمد اليماني مهين ولا يكاد يبين في نظرهم أم إنهم يروا حُجتهم واهية وحجة ناصر محمد اليماني هي الداحضة للباطل إذاً لماذا لا يعترفوا بالحق من ربهم أم ما خطبهم وماذا دهاهم إنا لله وإنا إليه راجعون ويامعشر عُلماء الأمة إني لا اريد أن افصل الصلوات في الحضر لاني لا أريد أن افصل أنصاري عن صلاة الجماعة في بيوت الله وأعلم أن الله سوف يتقبل صلواتهم ماداموا مخلصين ويامعشر أمة الإسلام إنما نريد أن نوحد صفكم ونجمع شملكم ولا نريد أن نزيدكم تفرقاً إلى تفرقكم فنكون فرقة جديدة فأجيبوا داعي الإحتكام إلى كتاب الله لنحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون خيراً لكم إن كنتم تعقلون مالم فاجيبوني فما هو عذركم من عدم إستجابة الدعوة إلى كتاب الله القرآن العظيم إن كنتم به مؤمنين فما هو الحل معكم ياقوم فنحن والله العظيم لا نريد أن نُبدل دينكم بالباطل بل نريد أن نعيدكم إلى منهاج النبوة الأولى وكانكم في زمان محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في جميع اركان الإسلام وبيني وبينكم كتاب الله القرآن العظيم المحفوظ من التحريف لكي يكون المرجع لما كنتم فيه تختلفون ولكنكم ياقوم تريدون أن اتبع أهواءكم ولكني أقول لكم أسف فلن أتبع أهواءكم فياليتكم تعلمون كم مدى إعتصامي بحبل الله لو حاورتكم ألف تلريون تلريون عام فيطيل الله عمري وعمركم لما لنت لكم وما ركنتُ إليكم شيئاً بإذن الله و من ربي التثبيت لقلب عبده حتى لا تفتنوني عمّ أنزل الله في محكم كتابه فلماذا لا تريدوا أن تتبعوا ما أنزل الله في محكم كتابه أفلا تعقلون ألم يقول الله تعالى
    وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴿155﴾)

    وقال الله تعالى {
    اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ }


    وقال الله تعالى {
    هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ﴿9﴾ }

    وقال الله تعالى {
    فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴿157﴾


    وقال الله تعالى {
    هَذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ﴿24﴾

    وقال الله تعالى {
    ﴾ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً﴿174﴾ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطاً مُّسْتَقِيماً﴿175﴾

    وقال الله تعالى {
    وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا

    وقال الله تعالى {
    إِنَّمَا تُنذِرُ مَنْ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ
    صدق الله العظيم

    فبما تريدون ان نبشركم به يامعشر المُعرضون عن الذكر المحفوظ من التحريف ليكون حجة الله عليكم لأن زغتم عن الصراط المُستقيم فلا حُجة لكم على الله يامعشر المُعرضين عن كتاب الله وقال الله تعالى
    وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴿155﴾ أَن تَقُولُواْ إِنَّمَا أُنزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَآئِفَتَيْنِ مِن قَبْلِنَا وَإِن كُنَّا عَن دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ﴿156﴾ أَوْ تَقُولُواْ لَوْ أَنَّا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآيَاتِ اللّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يَصْدِفُونَ﴿157﴾



    وقال الله تعالى {
    كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ﴿2﴾ اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ﴿3﴾

    وقال الله تعالى {
    وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

    وقال الله تعالى {
    وَالَّذِينَ يُمَسَّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ

    وقال الله تعالى {
    وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِم بِآيَةٍ قَالُواْ لَوْلاَ اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يِوحَى إِلَيَّ مِن رَّبِّي هَـذَا بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴿203﴾ وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴿204﴾

    وقال الله تعالى
    قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ﴿108﴾

    وقال الله تعالى {
    أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَاماً وَرَحْمَةً أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ﴿17﴾
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9115
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    إمامنا الغالى الخبير بالرحمن وصاحب علم الكتاب ومفتى البشر والمهدى المنتظر أفتنا هل يجوز أن نُصلى الجمعة التاسعة صباحا حسب فتوى أحد مفتين الديار الاسلامية ؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 4:16 pm

    إمامنا الغالى الخبير بالرحمن وصاحب علم الكتاب ومفتى البشر والمهدى المنتظر أفتنا

    هل يجوز أن نُصلى الجمعة التاسعة صباحا حسب فتوى أحد مفتين الديار الاسلامية ؟؟؟؟؟؟
    لقد سبقت فتوانا أنها في ميقات صلاة الظهر
    ________________________________________
    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

    سلاما لله عليكم ورحمته وبركاته أحبتي الأنصار السابقين الأخيار فقد سبقت فتوانا عن ميقات صلاة الجمعة أنها في ميقات صلاة الظهر وأما الظهر فتصلوه جمع تاخير مع صلاة العصر وذلك لأن صلاة الجمعة سُنة ولا ينبغي للسنة أن تحل محل الفرض ولذلك جعل الله صلاة الظهر والعصر لا يفترقان إما جمع تقديم او جمع تأخير وفي ذلك حكمة بالغة لو كنتم تعلمون وذلك حتى يحرس بعضكم بعضاً أثناء صلواتكم ولحماية اعراضكم من أعدائكم لتبادل الخدمات ورحمة وتيسيراً على المؤمنين وسلامً على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

    أخوكم ا لإمام ناصر محمد اليماني
    الانسان الدى علمه ربه البيان
    المهدى المنتظر
    مفتى البشر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 7:37 am