.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فالرجاء التسجيل

وإذا كنت عضو من قبل فقم بتسجيل الدخول
.::الإمام ناصر محمد اليماني::.

منتدى المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني المنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر

مرحباً بكم في منتديات الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    الوضوء وحقيقة المسح على الرجلين

    شاطر
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9115
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    الوضوء وحقيقة المسح على الرجلين

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 3:20 pm


    منقول عن الإمام ناصر محمد اليماني
    الوضوء وحقيقة المسح على الرجلين
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    هل المسح على الرجلين كالمسح على الرأس فى قولة تعالى
    (وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ)
    صدق الله العظيم ؟
    والحُكم الحق في هذه المسألة في المسح حقيق لا أقول على الله إلا الحق :
    والطهارة من شروط الصلاة
    ويا عُلماء الامة وكافة المُسلمين عليكم أن تستخدموا عقولكم, فإنها لا تعمى الأبصار, فكيف إن الله يأمركم أن تغسلوا وجوهكم وأيديكم للتطهير؟! ومن ثم يزعموا أن الله لم يأمرهم بغسل أرجلهم!
    والأرجل من أكثر أعضاء الجسد عُرضة للنجاسات وإذا لم يتم تطهير الأقدام بالماء بمسح اليدين فحتماً سوف تُنجس أقدام المُصلين جميع مواضع السجود في بيت الله المُعظم الذي أمركم الله أن تطهروا بيوته للركع السجود.
    ولذلك أمركم الله أن تمسحوا أقدامكم بأيديكم.
    فما هو مسح الأيدي على الأرجل إلى الكعبين؟؟!
    وهو الغُسل لهما بمشاركة المسح باليدين ليفركهن من النجاسة فيطهرهن تطهيراً.. مالم فسوف تجعلوا بيوت الله عفنة فتدوسوا بأقدامكم الغير طاهرة مواضع سجود المُصلين.
    أفلا يتقون الذين يقولوا على الله مالا يعلمون من علماء الشيعة والسنة,
    فأما الشيعة فجعلوا المسح على الأقدام في الوضوء بشكل مُستمر!,
    وأما السنة فجعلوا المسح في مواطن ومواضع كالمسح على الجوارب !,
    ولكني المهدي المُنتظر الحق من ربكم أكفر بفتوى المسح على الأرجل باليدين المُبللات بالماء حسب ما يزعمون
    ويختلف المسح على الرأس من المسح على القدمين, فكيف تجعلوهم سواء؟؟؟!
    فهل أنتم تمشون على رؤسكم وأقدامكم حتى تجعلوهم سواء حسب فتواكم؟.
    فأما شعر الرأس إذا كان فيه شىء قليل من الغُبار فحتماً يزول بمجرد ما تمسح على رأسك ثلاث مرات بيديك وهن مُبللات بالماء, فحتماً سيذهب الغبار.
    وأما الأرجل فمسحهم باليدين هو: فركهم بالماء,
    ولماذا قال الله أن تمسحوهم إلى الكعبين؟
    وذلك لأن أعضاء الأرجل إلى الكعبين تلك المنطقة أسفل الساق هي أشد عرضة للنجاسات سواء من نجاسة الحذاء المكتومة فتترك في القدمين إلى الكعبين رائحة مؤذية جداً,
    ولذلك أمركم الله بغسلهم بالماء بالمسح باليدين لإزالة النجاسة, وإذا كانت الأصابع للرجل مُزدحمات فيجب التخليل بأصابع اليدين بين أصابع الرُجلين لإزالة النجاسة العالقة بين أصابع القدمين خصوصاً ما بين الإصبع الصغيرة والتي بجانبها تعلق فيها نجاسة فيجب فركها حتى لا تُنجسوا بأقدامكم أماكن سجودكم في بيوت الله الذي أمركم الله بتطهير بيته للعاكفين والرُكع السجود
    أفلا يتقون الذين يقولوا على الله مالا يعلمون؟! ولا يُرفع وضوء أي عضو من الأعضاء المذكورة إلا في حالة أن هذا العضو مريض والماء سيؤذيه مثلا تكون أحد رجليه مجروحة فلم يرفع الله الوضوء إلا عن العضو المريض والذي سيتأذى من الماء ولم يرفع عن المريض الوضوء بشكل كُلي كلا ثم كلا بل يرفع عن العضو المريض فقط تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴿6﴾)
    صدق الله العظيم
    فانظروا لواو العطف فهو معطوف على ما قبله
    ((وإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْعَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌمَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً ))
    صدق الله العظيم
    وهنا وضّح الله أن الوضوء لم يرفعه عن المريض كُلياً والدليل القاطع:
    ((فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً))
    بمعنى أنه لا تيمم للمريض مع وجود الماء, بل يتوضئ ويرفع الوضوء عن العضو المريض فقط من أعضائه
    إلا في السفر ذلك لأن المُسافر ليس معه إلا ماء الشُرب فلا يريد الله أن يعرض المُسافر لخطر العطش فيذهب شرابه بوضوء الصلوات تصديقاً لقول الله تعالى:
    (( فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ))﴿6﴾صدق الله العظيم
    ولذلك سمح الله له بالتيمم أما إذا وجد الماء فتذكروا قول الله تعالى:
    ((( وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ )))
    بالماء فيذهب به عنكم رجس الشيطان فإذا حضر الطهور بطل العفور وكذلك لا تيمم للمريض إلا إذا لم يجد الماء
    وأما إذا وجد الماء فلم يرفع الله الوضوء إلا عن العضو المريض فقط
    إذا خشي الأذى من تعرض العضو للماء
    وأما إذا كان المرض يعم جسمة كُلياً مثال مرض الجُدري فحتماً ستكون حُبيباته في وجهه وفي يديه وفي رأسه وفي رجليه وحتما الوضوء سيعرضه للأذى فهنا يحل له التيمم صعيداً طيباً
    وأما المسح على الأرجل بأيدي مُبُللة ليس إلا.. فأشهدُ الله أني أنكره جُملة وتفصيلاً.
    وإنما المسح باليدين على الأرجل يقصد به الفرك باليدين للرجلين بالماء حتى تذهب النجاسة كُلياً من القدمين إلى الكعبين
    ومنطقة القدم إلى الكعبين هن أشد عرضة للنجاسة فمثل الجزمة كما نُسميها هي تُغطي القدم إلى الكعبين ومن ثم تترك رائحة نتنة لن تزول بمجرد أن تسكب الماء على قدميك
    ولذلك أمركم الله أن تمسحوا على أقدامكم بأيديكم والمسح هو الفرك باليدين للقدمين اللهم قد أجبت بالحق وبينت للمُسلمين البيان الحق مالمقصود بالمسح باليدين على القدمين ولكن الذين لا يعلمون جعلوا الماء كالدهان تُمسح به القدمين لأنهم لا يحكّموا عقولهم شيئاً.
    وإنا لله وإنا إليه لراجعون.
    وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    الصراط__________________________المُستقيم
    (الناصر لكتاب الله وسنة رسوله الحق الإمام ناصر محمداليماني)


    عدل سابقا من قبل ابرار في الخميس يونيو 07, 2012 12:08 pm عدل 1 مرات
    avatar
    ابرار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 9115
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    رد: الوضوء وحقيقة المسح على الرجلين

    مُساهمة من طرف ابرار في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 3:38 pm


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حسنا كلما اقول لن اكثر من الاسئلة يأتيني سؤال اجبر على كتابته

    قرأت فتوى عن لمس القطط ولم تدخل في قلبي واقتبس منها

    "ما حكم طهارة من لمس و داعب القطة الأليفة في المنزل.....هل ينقض ذلك الوضوء"؟ وإن كان ينقضه فهل يجب إعادة الوضوء أم الغسل...... و جازاكم الله الخير .
    ************
    الإمام ناصر محمد اليماني
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآله الطيبين الطاهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين
    أخي الكريم لا ينقض الوضوء شيئاً لمس القطط, ولا لمس الزوجة والنساء المحارم
    فإني أرى بعض عُلماء الأمة يقولون على الله مالا يعلمون أن الرجل إذا صافح أحد محارمة من النساء وكان متوضأأنه ينقض ذلك وضوءه, وكذلك يقولوا انه إذا لمس زجته بيده أو صافحها أنُ ينقض ذلك وضوءه
    ولم يجعل الله لمس الزوجه أو النساء المحارم من مُنقضات الوضوء
    وإنما المقصود بقول الله تعالى((أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً))صدق الله العظيم

    بمعنى أن الذي لمس زوجته بالجماع وصار جنباً فلم يجد ماء فلا يؤخر الصلاة حتى يجد الماء بل يتيمم صعيدا طيباً حتى إذا وجد الماء فلزمه التطهير وذلك لأني أجد البيان الحق في الكتاب أنه لا يقصد باللمس لحلائله أو محارمه أن ينقض الوضوء وإنما اللمس المقصود منه في قول الله تعالى في مُنقضات الوضوء ومنها اللمس وهو الجماع تصديقاً لقول الله تعالى(( أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)) (6) ( المائدة)
    ويقصد به الجماع للزوجات والدليل على أن لمس الزوجه هو مُجامعتها تصديقاً لقول الله تعالى((وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ))صدق الله العظيم

    وأما مُلامسة النساء غير المحارم فهذا مُحرم ليس فقط ينقض الوضوء بل عليه إثم يلزمه التوبة فإذا كان الله حرم النظر إلى النساء الغير محارم, فكيف باللمس بالمُصافحة مالم تستدعي هُناك الضررورة لذلك؟؟!
    كمثل الطبيب أو غير ذلك مما تستدعيه الضرورة كمثل أن يُنقذ إمراة من الغرق فلهُ أجر كبير وليس عليه وزر لئن أمسكها فأخرجها من الغرق أو أنقذها من النار أو أنقذها من التردي
    أما أن يلمسها بالمُصافحة وهي ليست محرما لهُ فلا يجوز له ذلك ولمسهن إثم ينقض الوضوء ويجب تطهير قلبه وبدنه فاما القلب فيطهره الله بالتقوى وأما البدن فيطهره الله بالماء
    وكذلك إذا صادف المتوضي الذاهب إلى المسجد أمرأة فنظر إليها فأقر طرفه ناظرا إليها ولم يغض البصر فور رؤيتها الأولى فقد نقض وضوئه لمُخالفته لامر ربه في قول الله تعالى
    (( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)) {النور:30}.

    ألا وإن إقرار البصر إلى المرأة الغير محرم لمن خطوات الشيطان فلا تتبعوا خطوات الشيطان إنه يأمر بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله مالا تعلمون
    ولربما يود عالم أن يقاطعني فيقول إذا" قول الله تعالى((أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً)) يؤيد فتواك فاصبح اللمس محرم للمُتوضئ فلا يلمس النساء بشكل عام!
    ومن ثم نُرد عليه بالحق وأقول وهل إذا لم يكن مُتوضئ فهل يحل لهُ لمس النساء بشكل عام؟!
    فلا تخلط بين الحلال والحرام ولا تقول على الله مالم تعلم
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:03 pm